الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 4 آب 2017 العدد 5327

نشرة الجمعة 4 آب 2017 العدد 5327

hassannasrallah4-8-2017

السيد نصر الله لـ”داعش” في الجرود:

سيأتيكم اللبنانيون والسوريون من كل الجبهات

(أ.ل) –  قدم الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في كلمته المتلفزة حول مرحلة ما بعد تحرير جرود عرسال، التهنئة للأسرى الذين تحرروا ولعوائلهم وللشهداء والجرحى والمجاهدين مباركا  للجميع في لبنان والمنطقة بهذا الانتصار. وتقدم بالشكر الى كل الذين استقبلوا الأسرى المحررين في قرى بعلبك وخص بالشكر أهالي القاع. واشار السيد نصر الله الى انه لا يزال لدينا شهداء أجسادهم في الأسر ولدينا أخ أسير وأخ مفقود ونعمل لتحريرهم ليل نهار.

واشار الامين العام لحزب الله الى اننا امام مهمة اخرى انجزت ونحن امام مهام جديدة.

السيد نصر الله  اشاد بالجهد المميز والعمل المثابر والدقيق الذي قام به مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم واضاف ان له منا كل الشكر والتقدير.

واذ قدر تضحيات الجيش اللبناني في هذه المعركة اشار الى ان ما ساعد على حسم المعركة خلال فترة وجيزة العمل من جبهتين: اللبنانية والسورية وقتالنا والجيش السوري في وقت واحد.

واعلن انه اثناء المفاوضات لم يقف الجانب السوري عند تفاصيل مثل ما يفعل البعض في لبنان وعندما وصلنا لاتفاق وافقوا عليه دون اي تعقيد. واعتبر ان من واجبنا الاخلاقي أن نتوجه بالشكر إلى الرئيس السوري بشار الأسد والقيادة السورية والمسؤولين السوريين.

ولفت السيد نصر الله الى ان الدولة والنظام في سوريا كان دائما يفي بالتزاماته  بنقل القوافل والمسلحين والاجراءات والشروط ، وفي التسويات والمصالحات يفي بالتزاماته.

اضاف: لذلك لا احد يختبئ خلف الموضوع وينتظر الامم المتحدة ولا تتعاطوا مع ملف النازحين كملف سياسي او مالي بل انساني، وادعو الى موقف مسؤول في الحكومة اللبنانية لمصلحة النازحين السوريين ولمصلحة الشعب اللبناني ، واذهبوا لمفاوضات مع الحكومة السورية وسترون ان الامر سيسير بكل سلاسة.

وحول الموقف السياسي اللبناني اشار السيد نصر الله ان هناك رئيس جمهورية شجاعا قال ان هذا النصر للبنان وثبت الناس في تلك المنطقة وكل التقدير لفخامته ، واضاف ان رئيس مجلس النواب واجه ألسنة السوء ووقف في وجهها وتعاطى عاطفيا وسياسيا وانسانيا وأن هؤلاء الذين يقاتلون هم اولاده واهله وهذا الموقف يقدر دائما ويستعيد تجربة 2006 . وتابع ان رئيس الحكومة وافق على اجراء المفاوضات منذ البداية وقدم كل التسهيلات وكان حريصا لانجاحها وعندما قال ان حزب الله انجز شيئا فهذه خطوة الى الامام.

واكد السيد نصر الله في اشار الى دور الجمهورية الاسلامية انه عندما نقتل الجماعات الارهابية، من يقف خلفنا ويساعدنا ويمكّننا هو الدعم السخي والكريم من الجمهورية الاسلامية في ايران.

السيد نصر الله اعلن اننا جاهزون لنسلم كل المنطقة التي يتم تحريرها للجيش اللبناني وانصح بالاسراع بهذا الاجراء.

واذ اشار السيد نصر الله الى اننا امام نصر عسكري ميداني حقق نتائج مهمة تحدث عن بقية الجرود التي تسيطر عليها داعش فقال ان  ما بات واضحا ان عملية تحرير بقية الجرود اللبنانية سيقوم بها الجيش اللبناني.

واكد ان الجيش اللبناني قادر على القيام بهذه العملية بامكانياته وعديده ويملك من الضباط والجنود الكفوئين ولا يحتاج لمساعدة من احد، وعلق على ما يتردد عن مساعدة اميركية انه اذا كان الجيش اللبناني ليحرر 141 كم مربع يريد مساعدة اميركية فهذه كارثة واهانة للجيش .

واعتبر انه اذا اتخذ القرار السياسي في هذا الاطار فهذا ممتاز  مشيرا الى اننا اليوم نعلق امالا كبيرة على وجود العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية ونراهن اليه في الحرب الحاسمة على الارهاب.

وحول دور حزب الله في المعركة قال الامين العام لحزب الله ان الجيش اللبناني سيقاتل في الارض اللبنانية وانا اعلن الليلة ان حزب الله في الاراضي اللبنانية بخدمة وتصرف الجيش اللبناني وما يحتاجونه نحن جاهزون، وفي سيكون في الجبهة السورية الجيش السوري وحزب الله فيها وسنقاتل هناك.

واضاف: اقول لداعش سيأتيكم اللبنانيون والسوريون من كل الجبهات وكل خطوط التماس ولن تستطيعوا الصمود في هذه المعركة وانتم مهزومون حكما لذلك احسبوها جيدا لان هناك بابا للتفاوض يمكن ان يفتح .

السيد نصر الله تطرق الى الاتهامات التي تساق ضد حزب الله في الشأن الكويتي فأكد اننا حريصون على العلاقة بين لبنان والكويت وبين الدولتين والشعبين وحاضرون لنناقش اي التباس. واضاف ان  ما يقال اننا ارسلنا سلاحا الى الكويت غير صحيح وما يقال ان لدينا سلاحا في الكويت غير صحيح. واكد اننا لا نريد في الكويت الا كل الامن والسلامة وما سيق من اتهامات هي اتهامات سياسية.

وقال السيد نصر الله ان حزب الله ليس لديه خلايا ولا أفراد ولا تشكيلات في الكويت، نعم لديه محبون في الكويت كما في كل العالم  . واكد في هذا الاطار ان الرهان كبير على حكمة سمو امير الكويت في معالجة هذا الملف.-انتهى-

——-

berri4-8-2017

بري في طهران: ما حصل في جرود عرسال  تحولٌ كبير

(أ.ل) – وصل رئيس مجلس النواب نبيه بري عند الثالثة والنصف من بعد ظهر اليوم بتوقيت بيروت الى طهران للمشاركة في احتفال قسم رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الشيخ حسن روحاني  لولاية جديدة، وسيلتقي خلال زيارته كبار المسؤولين الايرانيين.

وكان في استقباله في مطار مهرباد النائب الاول لرئيس مجلس الشورى الايراني الدكتور مسعود بزشكيان والسفير الايراني في لبنان محمد فتعلي والسفير اللبناني في ايران فادي الحاج علي .

وصرح الرئيس بري في المطار: بكل فخر واعتزاز البي هذه الدعوة الكريمة للمشاركة في هذا العرس الديمقراطي الذي تعيشه الجمهورية الاسلامية في ايران بالانتخابات الرئاسية ، وفي نفس الوقت ايضا لاشارك التهاني بالابتكارات العلمية للاجيال الجديدة في ايران للاختراعات الحديثة والمتقدمة ولا انسى ايضا التهاني في صمود ايران والشعب الايراني ضد كل انواع الحصارات وكذلك دعمها لصمود شعوب المنطقة من ان تدخل في مشروع الشرق الاوسط الكبير  وتقسيم المقسم. هذا دون ان ننسى موقف ايران الدائم  في دعم صمود الشعب الفلسطيني ومقاومته.

وردا على سؤال حول الانتصار على الارهاب في جرود عرسال قال: ليس هذا بجديد على المقاومة فقبلها الانتصار على العدو الاسرائيلي في تموز ٢٠٠٦ ،فالاعتداء اعتداء سواء على الجنوب او على الشرق، ماحصل الان هو تحول كبير لعله من الناحية الوطنية يعادل لا بل يضيف على موضوع الانتصار الذي حصل عام ٢٠٠٦.-انتهى-

——-

partytakhrig4-8-2017

احتفال تخريج دورات في مدرسة القوات الخاصة – حامات

(أ.ل) – أقيم قبل ظهر اليوم في مدرسة القوات الخاصة – حامات، بحضور قائد المدرسة العقيد الركن فادي مخول ممثلاً قائد الجيش العماد جوزاف عون، وعدد من الضباط والمدعوين، احتفال تخريج دورة تنشئة مغوار باسم الرقيب المغوار الشهيد شوقي محمود، ودورة تدخل باسم العريف الشهيد نقولا سليم رزق، ودورة مدرب مغوار.

وبعد تسليم الشهادات للمتخرجين، وتوزيع جوائز على الفائزين في المراتب الثلاث لمسابقة أقوى مغوار، وتقديم درع الدورة لعائلة الشهيدين.

ألقى العقيد الركن مخول كلمة بالمناسبة، هنأ فيها المتخرجين والفائزين بنجاحهم وانضمامهم إلى رجال النخبة في الجيش، منوهاً بالروح المعنوية العالية التي تميزوا بها خلال الدورات التدريبية.

وفي الختام نفّذت الوحدات المتخرجة عروضاً عسكرية متنوعة.-انتهى-

——

ghassan-hasbani-new-1-630x3751

حاصباني حض القضاء على الاسراع في بت الملفات وتناول قضية الصيدلانية

واصدر قرارا لتنظيم عمل المراكز الاستشفائية المتخصصة

(أ.ل) – عقد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني، في مكتبه في وزارة الصحة، مؤتمرا صحافيا تناول فيه مسألتي الدواء ومراقبة جودته والإستشفاء.

واستهله بالقول: “إن مخالفات ارتكبت في احد المستشفيات في العام 2008 واحيلت الصيدلانية المعنية على التفتيش، واوحى بعضهم ان هذه الفضيحة وقعت اليوم مع صدور مستجدات في الملف. لقد تم توقيف الصيدلانية عن العمل عام 2009. ومنذ ذلك الحين تطورت اجراءات توزيع الادوية السرطانية وتغيرت جذريا للحفاظ على سلامة المريض، وتستمر وزارة الصحة في تشديد الاجراءات بما فيها مكننة الرقابة على توزيع الادوية وتسليمها مباشرة للمريض في الكرنتينا”.

وأضاف “أحلنا ملف الصيدلانية المعنية على النيابة العامة التمييزية بعد سحب اذن مزاولة مهنة الصيدلة منها وشطبها من الجدول في اقل من 24 ساعة من صدور قرار هيئة التأديب العليا. وكنا نتمنى ان تستكمل الاجراءات التأدبية بسرعة اكبر، لذا نأمل ان يتمم القضاء عمله من الآن بأسرع وقت ويجري التوسع بالتحقيق ليشمل كل من شارك او ساهم في ارتكاب اعمال مضرة بالمرضى عبر اعطائهم ادوية غير صالحة لحالتهم في العام 2008”.

وشدد على انه “لن يفلت احد من المحاسبة والعقاب بالقانون مهما طال الزمن على أي مخالفة”.

المراكز الإستشفائية المتخصصة

وتابع “إننا في وزارة الصحة على الدوام نطوير الاجراءات والانظمة للحفاظ على سلامة المرضى وانتظام العمل في القطاع الصحي. لذلك إتخذنا إجراءات جديدة على صعيد تنظيم عمل المراكز الاستشفائية المتخصصة التي تجرى فيها عمليات جراحية تتطلب تخديرا عاما، والزمناهم باجراءات سلامة صارمة جدا الى حين صدور تشريعات في هذا الاطار تواكب التطور الحاصل في هذا القطاع حفاظا على سلامة المرضى والانتظام الصحي العام”.

وعرض “بعضا من المعايير التي تم إلزام المراكز الإستشفائية بتطبيقها، وهي:

أولا: وجود غرفة عناية فائقة مركزة وغرفة إفاقة مجهزة وفقا للمعايير المعتمدة في وزارة الصحة العامة مع الطاقم الطبي والتمريضي المتخصص طيلة فترة وجود المريض في المركز.

ثانيًا: التعاقد مع أقرب مستشفى عام فئة أولى لاستقبال المرضى في الحالات الطارئة.

ثالثًا: توفر سيارة إسعاف مجهزة بكامل التجهيزات الطبية اللازمة لنقل الحالات الطارئة.

رابعا: أن يتوافر في المركز ممرات ومداخل تسهل عملية نقل المرضى إلى أقرب مستشفى عند الضرورة وفي الحالات الطارئة بصورة سريعة وآمنة ومن وإلى غرف العمليات والعناية والإفاقة، إضافة إلى شروط سلامة أخرى.

وتم إلزام المراكز الاستشفائية المتخصصة تطبيق نظام الاعتماد المعتمد في وزارة الصحة العامة خلال مدة أقصاها سنة من تاريخ القرار”.

وقال: “إن هذه التدابير متشددة جدا لتدارك وقوع حوادث تؤدي إلى الوفاة بسبب مضاعفات قد تحصل في مراكز صحية أو مستشفيات متخصصة تقوم بعمليات تتطلب تخديرا عاما. اننا نعمل على تطوير مشروع قانون لطرحه في أقرب فرصة ممكنة لتصبح هذه المعايير موجودة في القانون لتنظيم هذا القطاع الذي نشأ في السنوات الأخيرة”.

ولفت إلى أن “هذه المعايير معتمدة في كل دول العالم وموجودة من ضمن تطوير القطاع الصحي ما يعزز الإنتظام الصحي العام وابقاء لبنان في المرتبة الأولى من ناحية الخدمات الصحية ونوعيتها”.

وردا على أسئلة الصحافيين في ما يتعلق بقضية رئيسة قسم الصيدلة في احد المستشفيات الحكومية، قال: “إن المستشفيات الحكومية مؤسسات عامة تخضع لإدارة مجالس إدارتها، ووزارة الصحة تعمل على دعم كل ما يتعلق بتمويلها وتعزيزها”. وتمنى أن “تدرج مشاريع تطويرية مطروحة من وزارة الصحة في أقرب فرصة على جدول أعمال مجلس الوزراء لتطويرها”، مضيفا أن “هناك نظرة جديدة اليوم لدى إدارة المستشفى المعني لإدارة الشؤون الداخلية والسلامة العامة فيه. إن وزارة الصحة العامة هي وسيط بين هذا المستشفى وغيره من المستشفيات الحكومية وبين مجلس الوزراء لتطويرها وتحسينها والإستثمار فيها”.

وشدد على أن “وزارة الصحة العامة هي رأس حربة في الحفاظ على سلامة المواطن والصحة العامة وحقوق المريض والمستوى الصحي العالي للخدمات في لبنان، ولن نوفر جهدا في ذلك”. وتمنى، “ونحن في عهد جديد، أن تتحمل كل الجهات الرقابية مسؤولياتها وتكون متعاونة وسريعة في اتخاذ القرارات وأن يعمل القضاء في سرعة للمحاسبة والمحاكمة وأن يبت في القضايا المطروحة أمامه بالسرعة اللازمة فلا يطول الزمن عليها بل تكون عبرة لمن يعتبر كما لمن لا يريد أن يعتبر”.

وعن تأخر القرار القضائي في حق الصيدلانية بالصدور قرابة 10 سنوات”، شدد على أنه من موقعه وزيرا للصحة في الحكومة، “يتمسك بضرورة إعادة المؤسسات الرقابية إلى دورها الصحيح لتقوم بعملها بانتظام. فصلت الصيدلانية إحترازيا في العام 2009 بعدما ظهرت مخالفاتها، وأحيلت على التفتيش المركزي، وصدر قرار عن التفتيش المركزي في 13/11/2014، وهذا التأخير هو خطأ كبير وفادح يجب ألا يتكرر ولا أعتقد أنه سيتكرر في أيامنا هذه لأن العمل الرقابي بات أكثر سرعة، ونتمنى على هذه الجهات الرقابية تحمل مسؤولياتها كاملة. ثم صدر قرار متأخر كذلك عن الهيئة العليا للتأديب في 2/8/2017، إلا أنه في اليوم التالي صدر قرار الوزير بسحب إذن مهنة الصيدلة من الصيدلانية المعنية أي في 3/8/2017 وفي اطار العمل على اتخاذ الخطوات المطلوبة بسرعة”.

وأكد أن وزارة الصحة “في أتم الجهوزية لمتابعة كل ما يرد من شكاوى على أخطاء طبية أو مخالفات”.

هل يتم استرداد الصيدلانية المعنية من السعودية؟ أجاب: “هذا شأن القضاء. القضاء مدعو إلى أن يتوسع في التحقيق مع كل من شارك في الموضوع”، مضيفا أن “وزارة الصحة تسارع الى احالة الملفات المشكوك في أمرها الى القضاء”، وقال: “إن القضاء هو من يحكم والوزير ليس بقاض أو وال أو أمير أو حاكم أو ملك. فالوزير يطبق القوانين في وزارته وإدارة شؤون القطاع المعني به، وأي خلل يتم ضبطه بحول مباشرة على التفتيش والجهات القضائية المختصة، ونحن على أتم الإستعداد للتعاون”.

وهل هناك تدخل تدخل سياسي في القضية؟ أجاب: ليس من معطيات لدي حول الموضوع، متمنيا أن تتحرك النيابة العامة التي أحيل الملف عليها وتقوم بعملها في أسرع وقت”،

وطمأن المواطنين الى أن هناك من يسهر على مصلحتهم وسلامتهم، وأن الإجراءات المتعلقة بالأدوية تغيرت وباتت صارمة جدا عما كانت عليه لدى وقوع هذه الحادثة”.

وأوضح أن “في وزارة الصحة لجنة طبية يتأكد فيها الأطباء من أن الأدوية التي توصف لأمراض السرطان والأمراض المزمنة، تلائم البروتوكولات المتبعة لوصف الأدوية وتفيد الحالة المرضية المعنية وعندما يتأكد للجنة أن هناك أطباء يخالفون البروتوكولات بطريقة مشبوهة يتم شطبهم من سجلات الوزارة، ولا يعودون قادرين على وصف الأدوية”.

وأضاف “إننا نعتمد على الضمير المهني لكل من يعمل في هذا القطاع، إنما لا يكفي ذلك فنحن نعتمد كذلك على تطبيق القوانين واتخاذ الإجراءات السريعة بعد تأكدنا من حصول مخالفة، حيث تتم إحالة الحالة المخالفة على القضاء لاتخاذ الإجراءات المناسبة في المحاسبة”.

قضية نادر صعب

وفي شأن التطورات الجديدة في قضية طبيب التجميل نادر صعب، أوضح وزير الصحة أن “تقرير نقابة الأطباء قد صدر وأحيل على النيابة العامة كما أن وزارة الصحة في طور إحالة تقرير لجنة الأطباء الموجودة في الوزارة والتي أجرت تحقيقات أولية”.

وقال: “على خلفية الشكوى التي وردت الى الوزارة والحوادث التي سجلت، إتخذنا خطوات إستباقية ونحن في سباق مع الوقت في الوزارة لننظم ونتخذ الخطوات الإحترازية بهدف ضبط الوضع وعدم حصول مشاكل، حتى قبل صدور القوانين المفترضة”. ولفت الى أن “الخطوات الإحترازية المتخذة تزيل أي مشاكل قد تحصل نتيجة مضاعفات طبية بعد عمليات تجرى في المراكز الإستشفائية المتخصصة، وهي نتيجة دروس مستقاة من حالات عدة حصلت وخطوات إستباقية لمضاعفات قد تحصل”.

وأكد أن “وزارة الصحة قدمت الأطباء الأعضاء في اللجنة الطبية كخبراء محلفين ليستعين بهم القضاء إن اراد ذلك”. وقال: “إن القضاء هو الجهة الوحيدة لبت أي قضية من هذا النوع. وهذا أمر دقيق ولا يمكن تخطي صلاحياتنا في هذا المجال”.

وردا على سؤال عن رأيه في تقرير نقابة الأطباء، أوضح أن “التقرير أتى عاما ولم يكن هناك توصيف واضح بالنسبة إلينا وليس كافيا، كما أنه صدر تحت عنوان محضر إجتماع لجنة التحقيقات الطبية وليس تقريرا، أما تقرير اللجنة الطبية التابعة لوزارة الصحة فسيحال على القضاء الأسبوع المقبل بعد مهره بتوقيع الأطباء أعضاء اللجنة وقد جاء فيه: “بعد بحث معمق للمعلومات الموجودة في الملف، ظهرت ثغرات عدة يجب توضيحها من أجل تقييم الملف الطبي للمرحومة، بحيث تبين للجنة أن هناك العديد من المعلومات غير المتوافرة في الملف، من جهة، وبعض المؤشرات لقلة الإحتراز، من جهة أخرى”، وشدد على أن “المطلوب من القضاء إتمام هذا الملف والحصول على أجوبة عن الثغرات الموجودة فيه”.

وقال ردا على سؤال عن المقصود من مؤشرات قلة الإحتراز: “إن هذه المؤشرات ظهرت قبل حصول المضاعفات وبعدها ولها علاقة بإجراء الفحوص المطلوبة والطريقة التي اتبع فيها التحضير للعملية، وما حدث بعد إجراء العملية. وكل هذه نقاط موجودة في التقرير لكي يتعمق القضاء في البحث فيها، وليس لدى اللجنة الطبية التابعة لوزارة الصحة الحق في التحقيق واستدعاء أشخاص لتوجيه أسئلة إليهم إذ ليس لديها صفة قانونية في هذا المجال. والقرار النهائي في هذا المجال يعود الى القضاء اللبناني الذي نتمنى أن يكون سريعا جدا في عمله”.

قرار تنظيم عمل المراكز الاستشفائية المتخصصة

واصدر وزير الصحة العامة قرار تنظيم عمل المراكز الاستشفائية المتخصصة، جاء فيه:

“بهدف تأمين شروط السلامة والصحة العامة للمرضى في المستشفيات المتخصصة الى حين صدور التشريع الخاص بهذه المراكز، وبعد التداول مع أصحاب الاختصاص في لجنة الأخطاء الطبية، بناء على اقتراح المدير العام للصحة، يقرر ما يأتي:

المادة الأولى: تطبق الشروط والمعايير التالية على كافة المراكز الاستشفائية المتخصصة والتي تجرى فيها عمليات جراحية تتطلب تخديرا عاما.

– وجود غرفة عناية فائقة مركزة وفقا للمعايير المعتمدة في وزارة الصحة العامة مع الطاقم الطبي والتمريضي المتخصص طيلة فترة وجود المريض في المركز.

– وجود غرفة إفاقة مجهزة بحسب نظام الاعتماد المتبع من وزارة الصحة العامة.

– وجود مركز أشعة مرخص من وزارة الصحة العامة.

– وجود مختبر أو التعاقد مع أقرب مختبر مرخص من وزارة الصحة العامة.

– التعاقد مع أقرب مستشفى عام فئة أولى لاستقبال المرضى في الحالات الطارئة.

– توافر سيارة إسعاف مجهزة بكامل التجهيزات الطبية اللازمة لنقل الحالات الطارئة.

– التعاقد مع صيدلي سريري.

– أن تتوافر في المركز ممرات ومداخل تسهل عملية نقل المرضى إلى أقرب مستشفى عند الضرورة وفي الحالات الطارئة بصورة سريعة وآمنة ومن وإلى غرف العمليات والعناية والإفاقة إذا وجد المركز في طبقات تعلو الطابق الأرضي.

– التعاقد مع مؤسسة مختصة لجمع النفايات الطبية ومعالجتها.

المادة الثانية: يلتزم المركز القواعد العلمية والطبية وفقا للمراجع العالمية المعترف بها في وزارة الصحة العامة ونقابتي الأطباء في بيروت والشمال لتقويم وتحضير ومتابعة المريض قبل العمل الطبي واثناءه و بعده.

المادة الثالثة: على المركز الطبي اتخاذ الإجراءات اللازمة لتطبيق نظام الاعتماد المعتمد من وزارة الصحة العامة خلال مدة سنة من تاريخ صدور هذا القرار”.-انتهى-

——

ghattaskhoury

الخوري في زيارة مفاجئة لموقع متحف مدينة بيروت الأثري:

الأمور تسير وفق الأصول مع مراعاة الحقبات التاريخية

(أ.ل)- تفقد وزير الثقافة الدكتور غطاس الخوري، قبل ظهر اليوم، في زيارة مفاجئة، الموقع الأثري حيث سيشاد “متحف مدينة بيروت”، واطلع على سير الأشغال وعمليات التنقيب عن الآثار والمستودعات.

وبعد جولة في أرجاء ورش العمل برفقة المستشار المهندس روجيه خوري والاطلاع من مسؤولة الموقع الدكتورة لوسي شيخو على أبرز اللقى الاثرية المكتشفة في هذا الموقع وأهمها، قال الخوري: “في الواقع، إن الزيارة المفاجئة للموقع اليوم تأتي في اطار الكشف ميدانيا للتأكد من سير الامور بالسرعة المطلوبة ولمعاينة آلية العمل والتنفيذ السريع المطلوب لانجاز المهمة الموكلة من قبل الاخصاصيين في علم الآثار والتنقيب إلى فريق العمل في الموقع.

أضاف “لمست من فريق عمل الأثريين والمتعهدين دقة وحرفية عالية إن لجهة التنقيب أو لجهة التنفيذ، إذ أن الأمور تسير وفق الأصول مع مراعاة الحقبات التاريخية التي مرت على مدينة بيروت وما رافقها من منشآت”.

وختم “نسعى في وزارة الثقافة بكل ما لدينا من إمكانات وجهد إلى إنجاز متحف مدينة بيروت في أجمل بقعة من لبنان لإيماننا بأن إقامته ستوازي هذه المدينة العريقة نهضة عمرانية”.

من جهة أخرى، استقبل وزير الثقافة اليوم في مكتبه بالوزارة السفير قزحيا الخوري في زيارة تهئنة.-انتهى-

——-

josephaoun4-8-2017

جوزاف عون التقى تويني وعلاوي وخوري

وقدم وفد بنك الاعتماد هبة مادية لمصلحة الجيش

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة، وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد نقولا تويني مع وفد مرافق، ثم الأب مجدي علاوي على رأس وفد من جمعية سعادة السما، حيث قدّموا له التهنئة بمناسبة عيد الجيش، وثمّنوا عالياً الجهود والتضحيات التي تبذلها المؤسسة العسكرية لحماية لبنان وترسيخ دعائم أمنه واستقراره.

كما استقبل العماد عون أمين عام المجلس الأعلى اللبناني – السوري الأستاذ نصري خوري، الذي هنأه بالمناسبة وبحث معه الأوضاع على الحدود اللبنانية – السورية، كذلك استقبل وفداً من بنك الاعتماد المصرفي الذي هنّأه بمناسبة العيد، وقدّم هبة مادية لمصلحة الجيش.-انتهى-

——

aoun31-10-2016

رئيس الجمهورية: لإسقاط الحصانات عن الفاسدين

 وتحسين الوضع الاقتصادي والانتقال به الى المسار التصاعدي

(أ.ل) – رأى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أنه “من الضروري أن تسقط الحصانات عن كل من يمارسون الفساد، وهؤلاء ليسوا بقليلين”، معربا عن أمله “أن تنجح مهمة مكافحة الفساد لأن ذلك قد يؤدي الى إصلاح الاوضاع، خصوصا أن لبنان أمام أزمة كبيرة تتطلب عملا اقتصاديا سريعا”.

وجدد عون التأكيد أن العملة اللبنانية لا تدعم إلا عبر الانتاج وليس من خلال الدين، لافتا الى إصراره على العمل لتحسين الوضع الاقتصادي والانتقال به الى المسار التصاعدي”.

كلام عون جاء خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، وفدا موسعا من قضاء كسروان الفتوح حضر لشكره على إطلاق اسم الوزير والنائب السابق المرحوم لويس ابو شرف على دار المعلمين والمعلمات في جونيه. وضم الوفد نوابا حاليين وسابقين ووزراء سابقين ورؤساء البلديات والمخاتير وشخصيات قضائية وسياسية وعسكرية من قضاء كسروان، إضافة الى أعضاء مؤسسة ابو شرف الثقافية والتربوية والاجتماعية.

وتحدث باسم الوفد رئيس المؤسسة المحامي جوزف ابو شرف، وقال: “بين الاول من آب عيد الجيش الذي انتم رئيسه وقائده الاعلى، والسابع منه الذي هو عيد من اعياد الحرية التي انتم لبها وضميرها، نأتيكم من كسروان الفتوح، المنطقة التي انتم نائبها، لا بل نوابها الى كسروان الفتوح حيث انتم لانكم في قلبها وهي في قلبكم، هذه المنطقة التي ما ضنت عليكم بأصواتها لتمثلوها في المجلس النيابي بثقة تنم عن تعلقها بالاصالة والوطنية رفعتكم الى النيابة بقناعة المؤمن الذي ينقل الجبال. والنيابة في كسروان الفتوح كانت آخر محطة لكم في مسيرتكم النضالية قبل رئاسة الجمهورية وبعد قيادة الجيش ورئاسة الحكومة، كسروان الفتوح أعطت وتعطي عبر رجالها وممثليها ما يحتاجه الوطن ساعة الملمات، فكما سلفكم الرئيس اللواء فؤاد شهاب الذي جاء الى الرئاسة في مهمة انقاذية عنوانها السلم الاهلي ودولة المؤسسات ومضمونها الاصلاح والتغيير، هكذا انتم جئتم الى الرئاسة، اثر ازمة قاسية قلما عرف مثلها لبنان من فراغ في رأس السلطة وانقسام بين الشعب وتفشي للفساد في المؤسسات بمهمة رأب الصدع وتوحيد الشعب والقضاء على الفساد وبناء الدولة،وكأني بالرئيس اللواء حينما سلم الضابط ميشال عون سيف الشرف والتضحية والوفاء انما سلمكم خريطة طريق وخطة عمل فيها من الاخلاق والشهامة والترفع ما يجعل الحاكم فخرا لوطنه وعزة لشعبه، كما انتم تُرى هل كان يعلم الرئيس اللواء انه يسلم السيف الى الرئيس العماد”.

وأضاف “هي حكاية مجد عند القادة التاريخيين يذكرهم التاريخ في أبهى صفحاته بحروف من ذهب، وهذه هي طينة القادة الكبار أهل الفكر والحرية والمعرفة، ولبنان الذي وصف بأنه وطن رسالة إنما هو رسالة فكر وحرية ومعرفة، أهله لهم صولات وجولات في هذا الميدان. فالحرية فكر والفكر معرفة.

وما تقديركم لاهل الفكر في السياسة إلا تكريم لبعض ما فيكم من مزايا تنم عن توقد في الشخصية، وبعد في الرؤيا، ورسوخ في الايمان، وتكريمكم للويس ابو شرف باطلاق اسمه على دار المعلمين والمعلمات في جونيه بمبادرة وسعي من فخامتكم، هو لابراز دور واحد ممن عملوا وضحوا في خدمة لبنان، لقد كان نائبا عن كسروان لثلاثة عقود زامل فيها نوابا مثلوا المنطقة في الستينات والسبعينات والثمانينات من كلوفيس الخازن وفؤاد غانم البون والياس الخازن ونهاد بويز وفؤاد نفاع وغيرهم حيث نهضوا بكسروان الفتوح بما سعوا اليه من مشاريع انمائية وعمرانية”.

وقال: “كسروان الفتوح يا فخامة الرئيس بحاجة الى الكثير وقد اعطيتموها ولكنها تطلب الاكثر من مشاريع انمائية وطرقات وبنى تحتية وداليتنا عليكم كبيرة بهذا المجال وفي محلها لأن هذا من اهدافكم لرؤية المنطقة التي تمثلون زاهية راقية.واذ نذكر هذا فلأن الامال معلقة عليكم طبعا لكل لبنان ولكن بالاخص لكسروان الفتوح منطقة سيدة لبنان وبكركي والاديرة والرهبانيات وهذا الجبل الاشم الحاني على البحر ابدا.

على مدى ربع قرن ترأس نائب كسروان لويس ابو شرف لجنة التربية الوطنية في المجلس النيابي فكانت معظم المشاريع والقوانين التربوية خلال هذه الفترة بمساعيه او بدعمه لبناء اجيال تتعلم المبادىء الوطنية والقيم الاخلاقية”.

وختم المحامي ابو شرف: “الشكر لكم كل الشكر يا فخامة الرئيس في حقل الرب تؤمن بالله وتخافه وتؤمن بالشعب وتحترمه وتسهر على تطبيق القانون بعناية ودراية فائقة. اقولها عاليا، نؤمن بكم وبخطكم من اجل الحفاظ على هذا الوطن للحرية وموئلا للقيم. مرة اخرى شكرا من كسروان الفتوح كل كسروان الفتوح التي جاءتكم اليوم بممثلين عن كل اطيافها بعيدا عن زواريب السياسة ايمانا منا بأن رأس الدولة ورمز وحدتها عليه تبنى الامال الكبار. والامال على قدر اهل الهمم وهي كبيرة وراسخة. وليكن هذا السيف بيدكم يا فخامة الرئيس هو سيف الملاك ميخائيل به تقضون على الشر والضلال والفساد واعداء لبنان. وبإرادة الله وصمودكم ستنتصرون بالخير على الشر ويقوم لبنان معافى من محنته، ولبنان ايقونة في صدركم وكسروان الفتوح امانة في عنقكم، السلطة بيدكم والشعب معكم آملين ان نرى في عهدكم قيامة وطن، الدين العام يثقله، وعبء النازحين يرهقه، والمنازعات السياسية تفتك به والقوانين وجهة نظر.

فإلى قيامة لبنان كلنا نصبو بجهودكم وصمودكم وتمرسكم وشجاعتكم وعزمكم”.

ورد عون مرحبا بالوفد ومعربا عن سعادته باستقبال اعضائه في قصر بعبدا “لإحياء ذكرى المرحوم لويس ابو شرف الذي كان له الاثر الكبير في التربية الوطنية”، مشيرا الى أنه تقرر إحياء هذه الذكرى وبشكل دائم لتبقى أعماله خالدة في ذاكرة اللبنانيين التي اختير منها مبنى دار المعلمين في القضاء الذي مثله خلال ثلاثة عقود، “وهي مبادرة متواضعة تجاه هذ الرجل الكبير الذي كان مربيا ووزيرا للتربية”.

وقال: “إن الرئيس الراحل اللواء فؤاد شهاب كان اول مسؤول لبناني حاول بناء الدولة اللبنانية ووضع اسس تنظيمها، ولكن مع الاسف فإن مؤسسات الدولة ضعفت بمعظمها وتعثر عملها، ثم فقد لبنان السيادة والاستقلال والحرية، الذين شكلوا شعار معركتنا ونضالنا، والذي علينا اليوم، ونحن في السلطة، أن نحافظ عليه. ومن غريب الصدف أن يكون اليوم في السلطة “جنرالان” يحميان الدستور اللبناني والقوانين، فيما يتهم العسكريون بأنهم ينتهكون الدستور والقانون”.

وعبر عون عن الاسف “لعدم وجود من يرغب في المحافظة على القوانين والدستور، إن في مرحلة الرئيس شهاب او في هذه المرحلة”، متسائلا: “باسم اي شريعة نمارس الحكم ونتخذ القرارات؟ فإذا لم نحترم الدستور والقوانين، سنعود طبعا الى قانون الغاب الذي كنا نتخذ القرارات في السابق وفقا لأحكامه، فيما نشهد كل يوم جدالا ومحاولات لخرق الدستور”.

وذكر بما يقوله الكاتب الفرنسي بالزاك، عن القوانين “أنها كخيوط العنكبوت، يخرقها الذباب الكبير، ويلتصق بها الذباب الصغير”، لافتا الى أننا وفي كل مرة نفتش عن “الحاجب” الذي ارتشى دون أن ننظر الى “الكبير” الموجود في أعلى المراكز والذي يحصل على الملايين. فـ”الحاجب” يحصل على ما هو زهيد ولا تنطبق عليه صفة الرشوة بل تنطبق على من يحصل على الملايين، فهنا تكمن مكامن الفساد الذي علينا مكافحته. من المؤكد أن ذلك سيكون عملا مضنيا ومتعبا وسيخلق الكثير من العداوات، لأن من تمرس على عادات تقبل الرشاوى، بات يعتبرها حقا مكتسبا له. لذلك، علينا في بعض الاحيان، أن نتخذ قرارات حاسمة، قد تكون موجعة، لأنه من الضروري أن تسقط الحصانات عن كل من يمارسون الفساد وهؤلاء ليسوا بقليلين. إلا أن ذلك، يتطلب الكثير من التروي، لأن الارتدادات السياسية التي قد تنتج عن الامر صعبة، في ظل حيازة كل طرف لجمهوره. وإذا ما أجريت دراسة إحصائية قد تخلص الى أن اكثر من نصف الشعب اللبناني أصبح متعلقا بهذه الوسيلة، لما يحققه من مكاسب من خلالها”.

وأضاف رئيس الجمهورية: “نأمل أن ننجح في مهمتنا في مكافحة الفساد، لأن ذلك قد يؤدي الى إصلاح الاوضاع، خصوصا أن لبنان أمام أزمة كبيرة تتطلب عملا اقتصاديا سريعا. فنحن لم نتخذ مبادرات لتنظيم إقتصادنا المتدهور منذ فترة طويلة ولم نهتم بعالمنا الاقتصادي الذي كان ريعيا يعتمد على تحقيق الارباح من خلال الفوائد المرتفعة. وقد اهمل مختلف القطاعات الاقتصادية، بدءا من الزراعة مرورا بالتجارة ووصولا الى الصناعة، وشهدنا تراجعا في النمو بعدما تحولت السوق اللبنانية الى سوق إستهلاكية. فالارباح المالية التي يحققها لبنان تأتي عن طريق الفوائد، ولذلك يتم صرفها بطريقة سريعة لأنها كمن يملك منزلا ويرهنه بهدف الاستدانة، فمن الطبيعي أن يخسره في نهاية المطاف”.

وختم مشددا على أن “العملة اللبنانية لا تدعم إلا عبر الانتاج وليس عبر الدين”، ولافتا الى انخفاض قيمتها جراء السياسة التي كانت متبعة في السابق، والى زيادة نسبة الدين العام التي ستواصل ارتفاعها في المستقبل في حال واصلنا هذا النهج، مؤكدا عزمه على متابعة هذا الموضوع وإصراره على العمل لتحسين الوضع الاقتصادي والانتقال به الى المسار التصاعدي.

الى ذلك، استقبل عون، في حضور اللبنانية الاولى السيدة ناديا الشامي عون، وفدا من جمعية “سعادة السماء” برئاسة الاب مجدي علاوي الذي عرض للاعمال الخيرية والاجتماعية التي تقوم بها الجمعية ومساعدة المحتاجين. وألقى علاوي كلمة توجه فيها الى الرئيس عون بالقول “ها هو الرب يضع في دربكم مسيرة معركة “سعادة السماء”، ومن أولى من الجنرال ليخوض معارك السماء على الارض؟ جنرال العهد الجديد… بعونك، سنحرر المظلوم من اغلال السجون وسنمسح دموع امهات المدمنين وسنطعم الجائع ونخط آيات العهد الجديد باسم الحب وانسانية القانون…وكن على ثقة ان صفحات الكتب التي ستؤرخ مسيرتك النضالية ستعنون صفحاتها بعبارة “بي الكل”.. دون ان يغرب عن بالنا ام الكل اللبنانية الاولى السيدة ناديا الشامي عون وما التاريخ لولا بصمة امرأة هزت بأمومتها العالم؟”. وختم بالقول:” هنيئا لقصر يجمع في ثناياه حنان الام وعطف الاب، وهنيئا لنا برئيس قلب معادلة القصور فحول القصر الجمهوري الى بيت للشعب. هنيئا لنا بفخامة الاب. فلو حكم رؤساء العالم بأبوتهم لتحولت الارض الى سماء”.

ورد عون مرحبا بالوفد مثنيا على ما تقوم به جمعية “سعادة السماء” التي برغم ما يزخر به ميدان عملها من الم ومآس “الا انه يدخل الفرح الى نفوسكم من خلال مد يد العون للاخر”، لافتا الى ان ثمة مآسي جماعية لا تقتصر على شريحة واحدة من المواطنين بل تتعداها الى من لا هوية لهم، ولا مسكن، او قدرة على الطبابة او تأمين ادنى مقومات العيش، بالاضافة الى الايتام وذوي الاحتياجات الخاصة”.

وأكد عون “غياب الوعي الاجتماعي لهذه المآسي في ظل سيادة حب الذات”، مشددا على “ضرورة تضافر الجهود الجماعية للقيام بمشاريع تعود بالفائدة على الفئات المحتاجة، نظرا الى عدم قدرة المعالجات التي تقوم على مستوى الافراد، رغم اهميتها وفعاليتها، في الاستمرار على المدى البعيد”.

وشدد على اهمية تضامن الجمعيات التي تعنى بالشأنين الاجتماعي والانساني انطلاقا من ان في التضامن قوة، وسعي لما هو افضل.-انتهى-

——-

ASMAR BSHARA

الاسمر التقى وفد “المرابطون” ولجان العاملين في المستشفيات الحكومية

والثلاثاء يعقد مؤتمرا صحافيا

(أ.ل) – استقبل رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الأسمر، في حضور عدد من أعضاء هيئة المكتب وفدا قياديا من حركة الناصريين المستقلين (المرابطون) في مقر الاتحاد.

وفيما حيا الوفد الاتحاد العمالي العام ورئيسه وقيادته على الدور الاجتماعي المطلبي والوطني الذي يقوم به، أكد رئيس الاتحاد “مضي الاتحاد في سياسة الدفاع عن حقوق العمال ومطالبهم واهتمامه ومتابعته لكل القضايا المحقة للشعب اللبناني”.

وأشار إلى “ضرورة تكاتف القوى المخلصة ومنها حركة الناصريون المستقلون (المرابطون) بقيادة العميد مصطفى حمدان وتضامنها وتعاونها للوصول الى تحقيق الحد الأدنى من العدالة الاجتماعية”.

والتقى الاسمر وفدا من لجان العاملين في المستشفيات الحكومية، إستكمالا للاجتماعات السابقة حيث تم عرض لأهم المشكلات والمطالب لهذا القطاع وأولوياتها.

وقرر الاسمر، إثر اللقاء، عقد مؤتمر صحافي يوم الثلاثاء 8 الحالي لطرح تلك المطالب وخطة التحرك من أجل تحقيقها.-انتهى-

——

army

دعوة وسائل الإعلام إلى تغطية النشاطات الرياضية

التي ستقام بمناسبة عيد الجيش في قطاع جنوب الليطاني

(أ.ل) – دعت قيادة الجيش – مديرية التوجيه، وسائل الإعلام – القسم الرياضي إلى تغطية النشاطات الرياضية التي ستقام بمناسبة عيد الجيش في قطاع جنوب الليطاني، بين وحدات من الجيش والقوات الدولية، على أن يستحصل الراغبون في التغطية على تراخيص تصوير مسبقة من قبل هذه المديرية.-انتهى-

——-

zayter4-8-2017

حفل توقيع اتفاقيتين تنفيذيتين في اطار التعاون اللبناني الايطالي

“تقوية وتعزيز جودة سلسلة زيت الزيتون في لبنان”

و”الخطة الرئيسية لتنمية مستدامة للمجتمعات الساحلية اللبنانية”

(أ.ل) – تم في وزارة الزراعة اللبنانية في بيروت اليوم التوقيع بالأحرف الاولى الاتفاقيتين التنفيذيتين للمبادرتين حول  “تقوية وتعزيز جودة سلسلة زيت الزيتون في لبنان” والخطة الرئيسية لتنمية مستدامة للمجتمعات الساحلية اللبنانية”، بحضور وزير الزراعة الاستاذ غازي زعيتر، الوزيرة السابقة وفاء الضيقة حمزة، سفير إيطاليا السيد ماسيمو ماروتي، رئيس مجلس الإنماء والإعمار السيد نبيل الجسر، امين عام المجلس الوطني للبحوث العلمية الدكتور معين حمزة، مدير عام الزراعة المهندس لويس لحود، مدير عام رئيس مجلس ادارة مصلحة الابحاث العلمية الزراعية د. ميشال افرام، ممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في لبنان د. موريس سعادة، مدير الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي السيدة دوناتيلا بروسيسي، مدير سيام باري السيد موريزيو رايلي، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا محمد صالح، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس توفيق دبوسي، وممثلين عن المؤسسات المعنية وأصحاب المصلحة. ويتم تمويل كل من المشروعين من قبل وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإيطالية – المديرية العامة للتعاون الإنمائي (DGCS)، والوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي (AICS).

افتتح الحفل بالنشيد الوطني اللبناني، ثم النشيد الوطني الايطالي.

مدير عام سيام – باري

بعد كلمة ترحيبية لرئيس مصلحة الصناعات الغذائية المهندسة مريم عيد كانت كلمة لمدير عام سيام – باري السيد ماوريزيو راييلي قال فيها:

Speech of Maurizio Raeli, Director of CIHEAM-Bari

August, 4th 2017

Ministry of Agriculture, Beirut – Lebanon

Excellencies, ladies and gentlemen,

I am pleased and honoured to be here today in Lebanon. My presence at the Ministry of Agriculture is proof of our commitment to further strengthening the long-standing collaboration with your Country. Thank you, Your Excellency Mr Ghazi Zoaiter, Lebanese Minister of Agriculture for your kind invitation and for hosting this important event.

Allow me to thank Engineer Nabil El Jisr, President of CDR for the nice meeting we had with him on Wednesday and for his commitment for our projects in Lebanon

Also I would like to express our gratitude to H.E. Massimo Marotti, Italian Ambassador in Lebanon.

Excellencies, dear friends, dear colleagues

Lebanon officially joined our organization, the International Centre for Advanced Mediterranean Agronomic Studies (CIHEAM), in 1994, but our cooperation started even before and continues to be on track mainly thanks to:

  • the Lebanese Authorities, in particular the Ministers of Agriculture, who have believed in our Organisation;
  • Lebanese personalities who marked CIHEAM history, like my friend Prof. Mouin Hamze who served as President of CIHEAM from 2003 to 2007;
  • and especially the four hundred Lebanese graduates from our 4 institutes, half of whom graduated from our Institute in Italy.

In this historical phase, Lebanon is an example of resilience, hospitality and innovative democracy and, as Pope John-Paul II said, Lebanon is more than a country, it is a message, and its strong links with my country, Italy are well noticed at all levels: cultural, scientific, and economic. I want to tell you that in 2006, when the former Italian President of the Republic came to visit our Institute, he planted a Lebanese cedar tree to testify the solid collaboration between our two countries, we are proud to host this prestigious symbol of Lebanon in our Institute.

Excellencies, Ladies and Gentlemen

CIHEAM Bari is nowadays implementing more than fifteen projects of technical assistance and institutional development in ten Mediterranean Countries. This has been made possible through support from Italian Government and Italian cooperation. Allow me to thank – through our ambassador H.E. Massimo Marotti – the Italian government for placing trust and confidence in CIHEAM Bari.  I want to thank you personally, Your Excellency, for all the support you are giving to the multitude of actions undertaken in Lebanon, where we have already implemented concrete actions of technical assistance and cooperation projects, mainly funded by the Italian Government, including:

ü  the programme on the certification of plant material

ü  TERCOM that was implemented after the 2006 war which resulted in the successful:

o   Launching of National Observatory for Women in Agriculture and Rural Areas (NOWARA);

o   The creation for the first time in Lebanon of the Local Action Groups in Byblos, Baalbeck and Tyre;

o   Donation to the Lebanese National Scientific Research Council (CNRS) of a fully equipped scientific research vessel for studying the seabed, biodiversity and marine pollution. The symbolically named CANA, the first vessel of its kind in the Arab countries of the Mediterranean Basin, was donated by the Italian Government via CIHEAM Bari.

ü  L’Olio del Libano 1 and L’Olio del Libano 2 that provided technical and socio-economic support for the families of olive producers in olive-growing marginal regions in Lebanon, they led to the establishment of the National Program for the Improvement of Olive Oil’s Quality.

And here we are today at the third step of this programme, L’Olio del Libano 3: “Strengthening and enhancing quality olive oil chain in Lebanon”, the action plan of this project will be illustrated by my colleague Biagio Di Terlzzi, very well known by the Lebanese partners.

Another important reason for being here today is that it is the first time that CIHEAM-Bari start preparing with CDR a memorandum of understanding for the Master Plan project that opens up new prospects for an economic development programme in the Lebanese coastal zones. More details will presented by Miss Tamara Nicodeme

Excellencies,

In addition to what I have said before, over the last few years, we have involved the Lebanese Institutions at all level in different regional, national and international programmes. CIHEAM Bari also looks to the Lebanese scientific institutions, the CNRS, LARI and the Lebanese, the American and USEK Universities to match skills to the programmes of the EU research, promoted by CIHEAM-Bari, like ERANETMED, and join efforts for the PRIMA programme.

The results of these collaborations are of high quality and we consider them as a best practice of sound and fruitful cooperation.

Thank you for trusting CIHEAM Bari and our experts to work with you all in establishing a balanced partnership to serve Lebanese farmers, fishermen and communities.

Grazie mille, Choucran

رئيس مجلس الأنماء والأعمار

ثم كانت كلمة لرئيس مجلس الأنماء والأعمار الأستاذ  نبيل الجسر، قال فيها:

معالي وزير الزراعة الاستاذ غازي زعيتر

سعادة سفير ايطاليا في لبنان السيد ماسيمو ماروتي

حضرة مدير عام معهد سيام – باري السيد موريسيو راييلي

حضرة مدير المركز الوطني للبحوث العلمية في لبنان الدكتور معين حمزة

الحضور الكريم،

يسعدني المشاركة في هذا اللقاء الذي يعلن فيه عن هبتين عينيتين قدمتهما الحكومة الايطالية للبنان:

الأولى لصالح وزارة الزراعة لدعم قطاع الزيتون، والثانية لصالح مجلس الانماء والاعمار لإعداد خطة تنمية مستدامة للمجتمعات الساحلية في لبنان.

تنفذ هاتين الهبتين من قبل المركز الدولي للأبحاث الزراعية في حوض البحر المتوسط (سيام – باري) وقد عملنا خلال الاسبوع الماضي مع الجهة المنفذة للمشروع (سيام – باري) على تحضير وثيقة المشروع التي ستعرض على مجلس الوزراء للموافقة.

وفي هذه المناسبة أود ان أشكر الحكومة الايطالية على دعمها المتواصل للبنان وللمشاريع التنموية فيه لاسيما عبر البروتوكولات ذات الفائدة صفر التي أبرمت نهاية التسعينات وكذلك عبر التمويل الميسر الذي أعلن في باريس 3 ومؤخراً في مؤتمر لندن لدعم الدول المتأثرة بالنزوح السور.

واريد التنويه أيضاً بدعم الحكومة الايطالية للبنان عبر هبات عينية ومالية بلغت حوالي 150 مليون يورو نفذت اما مباشرة او عبر جهات دولية ومنظمات غير حكومية او من الدولة اللبنانية، خاصة بعد عدوان تموز 2006 على لبنان وبعد النزوح السوري الكثيف اليه.

كما نتطلع الى المباشرة بهذه الدراسة النوعية الهامة والتي تأتي كتحضير لمشروع دعم التنمية الاقتصادية والبيئية للمجتمعات الساحلية وهو جزء من اتفاق مالي اطاري وقع مؤخراً واحيل للابرام في مجلس النواب.

الى اللقاء في مبادرات تنموية قادمة.

السفير الإيطالي

ثم كانت الكلمة لسعادة السفير الإيطالي لدى لبنان ماسيمو ماروتي، وهذا نصها:

Statement of the Italian Ambassador Massimo Marotti

4 August 2017

Excellency, Minister Ghazi Zeaiter,

Excellency, Nabil Jisr, President of CDR

Mr Maurizio Raeli, Director International Center for Advanced Mediterranean Agronomic Studies

  1. The signing today of two agreements, (the first one between the Ministry of Agriculture and the International Center for Advanced Mediterranean Agronomic Studies, & the second between the CDR & CIHEAM) is an important step in supporting the Lebanese economy. On the one hand, the International Center will complete its work focusing on the agriculture and in particular on the production of high quality olive oil. This project will contribute to strengthen an important primary production.
  2. On the other hand, the Master Plan will identify economic opportunities for people living along the coastal areas of Lebanon.
  3. Italy funded both the initiatives approved by H. E. the Minister of Agriculture. I am sure that the know-how and the expertise of the implementing organization, CIHEAM, International Center for Advanced Mediterranean Agronomic Studies, will be extremely useful for Lebanon.
  4. Founded in 1962, the CIHEAM is an intergovernmental organization devoted to the sustainable development, agriculture and fisheries, food and nutrition security, development of rural and coastal areas. 13 states are part of CIHEAM and the Center currently runs 115 cooperation projects across the Mediterranean and beyond.
  5. The expert of CIHEAM will provide valuable contributions by the way of their technical assistance and capacity building procedures that are based on an extensive experience, including in Lebanon. Its research model applied to sustainable development is internationally recognized. We are proud to be instrumental to a strong partnership for the benefit of Lebanon’s community in the food industry.
  6. The first fund of one million euros will allow to complete activities launched previously in the olive oil sector. I would like to mention, for example, the creation of a technical laboratory for the analysis of olive oil, currently managed by the Ministry of Agriculture. We believe that high quality products allow to best compete in the market and strengthen the ties between the business people and the territories where production has been enhanced. I hope that this project contributes to the acquisition of an internationally recognized brand for Lebanese production.
  7. The second grant of 500,000 euros aims at setting a plan for action in support of business activities along coastal areas. The scope of the initiatives is to apply the knowledge of CHIEAM’s experts to identify the needs of the communities and design sustainable income-generating activities in the areas of the country identified by the Lebanese Authority.
  8. The Mediterranean sea is a resource and an opportunity for riparian countries, but we have constantly act to protect its marine environment and to develop economic activities in harmony with the environment in order to provide future generations with the same opportunities we have today.

وزير الزراعة

الكلمة الاخيرة كانت لمعالي وزير الزراعة غازي زعيتر وجاء فيها:

سعادة سفير دولة ايطاليا في لبنان ماسيمو ماروتي

حضرة مدير عام سيام – باري السيد ماوريزيو رايللي

حضرة رئيس مجلس الأنماء والأعمار الأستاذ  نبيل الجسر

واخص بالترحيب السيدة Donatella Processi مديرة الوكالة الايطالية للتعاون الانمائي في لبنان متمنيا لها التوفيق في مهامها الجديدة

السيدات والسادة، الضيوف الكرام

يسرني أن ارحب بكم جميعا في هذا اللقاء ، واخص الاصدقاء من ايطاليا ومن مؤسسة سيام باري ، وان زيارتكم اليوم ليست الأولى للبنان، كما أنه ليس التعاون الأول. فالتعاون بين لبنان وايطاليا يمتد عبر التاريخ، وشعبي لبنان وايطاليا يجمعهما تاريخ وحضارة وثقافة أثمرت مبادرات عديدة وانجازات هامة.

وإيطاليا صديق كبير للبنان وله فيه مشاريع تنموية واعدة، كما أن حصة الزراعة من هذه المشاريع كبيرة وتعكس التزام الجهات الايطالية دعم لبنان وتلبية الحاجات الملحة ودعم مسارات استراتيجية وزارة الزراعة. وان هذا الالتزام يترجم اليوم بتمويل مشروعين حيويين للقطاع الزراعي عنيت قطاع الزيتون من خلال تقوية وتعزيز جودة سلسلة زيت الزيتون، والثروة السمكية من خلال وضع خطة رئيسية لتنمية مستدامة للمجتمعات الساحلية اللبنانية.

واتوجه بالتحية الى رئيس مجلس الانماء والاعمار السيد نبيل الجسر وفريق عمله لأثني على التعاون والتنسيق المستمرين واللذين اثمرا هذا اللقاء المشترك للتوقيع بالأحرف الاولى على اتفاقيتي تنفيذ هذين المشروعين ساعين ان ينعكس هذا التنسيق والتعاون دعما للزراعة والمزارعين في لبنان.

السيدات والسادة،

ان نستثمر في قطاع الزيتون هو حاجة وطنية اذ تمثل زراعة الزيتون في لبنان حالة مميزة مقارنة بالزراعات الاخرى وتشغل مرتبة متقدمة في الزراعة اللبنانية وكما قلنا ليس فقط لأهميتها في الاقتصاد اللبناني وانما لارتباط مصير شريحة واسعة من المزارعين وأسرهم بها وان تطويره ينعكس على الحالة الاجتماعية والاقتصادية لمجموعة كبيرة من المواطنين.

كذلك يشكل الاستثمار في الثروة السمكية حاجة وطنية لا سيما في المناطق الساحلية التي يتبين أنها الاكثر ضعفا اجتماعيا واقتصاديا خاصة في أوساط الصيادين وعائلاتهم، ونتطلع ان يشكل هذا المشروع فرصة تنموية واعدة لتطوير أوضاع مجتمعات الصيادين والمنتجين وأسرهم في هذه المناطق.

هكذا، ومن خلال رؤية واضحة وطويلة الأمد، واستراتيجيات طموحة، نرغب ونريد مواجهة التحديات للوصول بالقطاع الزراعي الى بر الامان.

وتشمل هذه الرؤية خلق ثقافة جديدة حول زيت الزيتون والترويج لاستهلاكه، وتشجيع أشكال أفضل لتجمعات المزارعين والمنتجين وأصحاب المصلحة، تشمل أيضا توعية المستهلكين، ودعم المنتجين والمزارعين لضمان جودة ونوعية تنافسية، وتعزيز مختبرات وزارة الزراعة، وفتح أسواق جديدة على الصعيدين الوطني والدولي، ضمن أنشطة متكاملة تطال سلسة انتاج زيت الزيتون.

هذا ما نتطلع الى تحقيقه من خلال المشروع الذي نوقعه اليوم بتمويل من الحكومة الإيطالية وهو يشكل استكمال لمراحل نفذت في السنوات العشر الاخيرة بالتعاون بين وزارة الزراعة ومعهد  سيام باري الدولي الذي اصبح ملما بتحديات هذا القطاع مثلنا تماما. ولا بد هنا من توجيه الشكر والتقدير الى مدير معهد سيام-باري وفريق عمله لمساهمتهم الهامة في تطوير قطاع الزيتون في لبنان وفي نقل المعرفة والتقنيات الحديثة اليه.  ونتطلع الى المزيد من التعاون فيما بيننا لدعم قطاعات الانتاج الأخرى حتى نتمكن من المنافسة بمنتجاتنا الزراعية، والمساهمة في تثبيت المزارعين في ارضهم وتحقيق الأمان الاجتماعي. وهذه تبقى قضية هامة في ظل ازمة النزوح السوري حيث تعدى عدد النازحين المليون ونصف المليون نازح تقريباً، وارتفع عدد الفقراء الى ما يقارب المليون ونصف المليون نسمة، وكما تعلمون لقد تأثر القطاع الزراعي في لبنان بشكل مباشر لا سيما أن معظم النازحين يعيشون في المناطق الأكثر فقراً وفي مجتمعات ريفية وزراعية تحتاج الى كل سبل الدعم.

في الختام، أود أن أغتنم هذه الفرصة لأشكر مجددا الشركاء من الدولة الايطالية ووكالة التعاون الايطالي للتنمية وكل من شارك في هذا اللقاء وساهم في انجاحه، وكلي ثقة أنه مع جهودكم ومساهمة المعنيين في وزارة الزراعة والشركاء من القطاع الخاص، سوف نحقق الأهداف التي نصبو اليها.

عشتم، عاش التعاون اللبناني الايطالي عاشت الزراعة.

وتخلل حفل التوقيع عرض ملخص المشروعين:

1 – تقوية وتعزيز جودة سلسلة زيت الزيتون في لبنان” (Olio Libano III)؛

وقدم السيد بياجو دي ترليزي، مدير مشارك، سيام – باري عرضاً للمرحلة الثالثة من مشروعين ناجحين نفذتهما سيام باري بالاشتراك مع وزارة الزراعة في لبنان، وكلاهما ممول من قبل التعاون الإيطالي.

ويتم في هذه المرحلة البناء على إنجازات المرحلتين السابقتين، للمضي في المرحلة الثالثة من خلال تشجيع هيكليات جديدة من التجمعات بين أصحاب المصلحة كافة، وتوعية المستهلكين والتواصل معهم، ودعم المنتجين والمزارعين بسبل متعددة، وتعزيز مختبرات وزارة الزراعة، وترويج زيت الزيتون اللبناني، على الصعيدين الوطني والدولي). مدة المشروع  18 شهرا (وتبلغ قيمة التمويل 1.0 مليون يورو)، وتهدف إلى تشجيع الأنشطة المدرة للدخل المتعلقة بزيت الزيتون، من خلال دعم جمعيات ومنتجي سلسلة زيت الزيتون، ومعاصر الزيتون والتجار. وتؤدي هذه المبادرات إلى تحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية لمشغلي زيت الزيتون وأسرهم، وزيادة مستوى الأمن الغذائي، مع تعزيز جودة وقيمة زيت الزيتون اللبناني على طول سلسلة الانتاج.

2 – الخطة الرئيسية لتنمية مستدامة للمجتمعات الساحلية اللبنانية” (الخطة الرئيسية).

وقدمت السيدة تمارا نيكوديم، منسقة المشروع، سيام-باري عرضاً للخطة حيث يشترك في تنفيذ المشروع مجلس الإنماء والإعمار، وينفذه المعهد المتوسطي للعلوم الزراعية (سيام باري)، بالتعاون الوثيق مع وزارة الزراعة اللبنانية (وزارة الزراعة). بتمويل من وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإيطالية – المديرية العامة للتعاون الإنمائي، والوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي (AICS) من خلال منحة تبلغ حوالي 0.5 مليون يورو.

ويمتد إعداد الخطة الرئيسية على مدى فترة اثني عشر شهرا ينتج عنها تحديد أهم الفرص المدرة للدخل، لاسيما في المناطق الساحلية التي يتبين أنها الاكثر ضعفاً اجتماعياً واقتصادياً (خصوصاً في أوساط الصيادين)، في مناطق صور وجبيل والبترون وطرابلس، والمناطق المجاورة إذا اعتبرت ذات صلة بتحقيق أهداف المشروع. إضافة الى تحديد أوجه التنسيق والدعم بين جميع المؤسسات المعنية وأصحاب المصلحة – من خلال نهج قائم على المشاركة.

وسيحدد المشروع تدخلات محددة للقطاع وانشاء نظام تسويق متكامل، مع تشجيع الاستخدام المستدام للموارد الطبيعية المحلية.

وتشمل الإنجازات المتوقعة وضع “وثيقة الخطة الرئيسية”، التي ستمتثل للمبادئ التوجيهية الشاملة للاستدامة والاندماج الاجتماعي والأعمال الاجتماعية. وسيتم مشاركة هذه الوثيقة مع المؤسسات ذات الصلة من قبل مجلس الإنماء والإعمار. وبمجرد اعتماد هذه الخطة من قبل المؤسسات المعنية وجميع أصحاب المصلحة، فإن “وثيقة الخطة الرئيسية” ستكون الوثيقة الداعمة والرئيسية للقرض الميسر الذي تموله الحكومة الإيطالية، من خلال عرض تمويل بقيمةـ 10.0 مليون يورو.

وفي ختام الحفل تم التوقيع على الاتفاقيتين.-انتهى-

——

army

الجيش: تفجير ذخائر في محيط بلدات جنوبية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 04 آب 2017 البيان الآتي:

بتاريخه، ما بين الساعة 11.00 والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط البلدات الجنوبية التالية: الوزاني، ميس الجبل، طيرحرفا، الناقورة، شمع وياطر.-انتهى –

—–

kabalan

عبد الأمير قبلان: تحرير اسرى المقاومة انجاز وطني جديد

(أ.ل) – هنأ رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان في بيان، اللبنانيين ب”تحرير اسرى المقاومة من سجون العصابات التكفيرية في انجاز وطني جديد يضاف الى سجل الانتصارات التي حققتها المقاومة في محاربة الارهاب التكفيري والصهيوني”، متمنيا ان “تكتمل هذه الفرحة بفك اسر الجنود اللبنانيين من سجون داعش مما يحتم ان يبذل الجميع جهودا مضاعفة لاطلاق سراحهم حتى نصل الى خاتمة سعيدة لهذا الملف الوطني والانساني”.

وقال قبلان: “الفضل الاول في عودة الاسرى الى ذويهم يعود الى تضحيات شهداء المقاومة ومجاهديها في دحر العصابات التكفيرية عن ارضنا اللبنانية التي نأمل ان تتحرر بالكامل من رجس الاحتلال التكفيري والصهيوني. ونحن اذ نوجه تحية الاكبار الى جرحى وشهداء المقاومة والجيش، فإننا ننوه بالتضامن الشعبي والرسمي باستقبال الاسرى في تعبير صادق والتزام وفاء يكشف عن تضامن اللبنانيين في مواجهة الارهاب”.

وشكر “كل من ساهم في انجاز عملية اطلاق سراح الاسرى”، منوها ب”جهود ومساعي” المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم.-انتهى-

——-

army

الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق أجواء البقاع الجنوب

رياق بعلبك الهرمل وعكار بعبدا بيروت وضواحيها

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 04 آب 2017  البيان الآتي:

خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الاسرائيلي عند الساعة 21.00 من يوم أمس، الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق البقاع والجنوب، ثمّ غادرت الأجواء صباح اليوم عند الساعة 6.30 من فوق بلدة علما الشعب.

وعند الساعة 21.35، خرقت طائرة عدوّة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك، الهرمل وعكار، ثمّ غادرت الأجواء صباح اليوم عند الساعة 6.45 من فوق بلدة رميش.

وخرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي بتاريخه عند الساعة 8.05 من يوم أمس، الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك، الهرمل والجنوب، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 22.45 من فوق بلدة علما الشعب.

وعند الساعة 9.00، خرقت طائرة عدوّة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، بعبدا، بيروت وضواحيها، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 20.00 من فوق بلدة علما الشعب.-انتهى-

——-

شريفة في خطبة الجمعة: على الجميع دعم الجيش

لانجاز الانتصار على الارهاب في رأس بعلبك والقاع

(أ.ل) – هنأ امين عام الاوقاف في المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ حسن شريفة في خطبة الجمعة   الجيش في عيده واشار  الى هذه المحطة الوطنية الكبرى التي تؤكد على دور الجيش في حماية الوطن خاصة هذه الايام التي ننتظر فيها القضاء على الارهاب في جرود رأس بعلبك والقاع حيث بعد انتصار المقاومة عليه في جرود رأس عرسال هذه البلدة التي عادت الى حضن الوطن بفضل عطاءات المجاهدين والشهداء الذي سقطوا في مواجهة جبهه النصرة الارهابية .

واذ اكد الشيخ شريفة على اهمية هذا النصر في جرود عرسال وخلاص لبنان من افة خبيثة ارهابية كانت تخطط باستمرار لضرب بلدنا ومنه واستقرار طالب جميع الاطراف والحكومة بدعم الجيش والوقوف الى جانبه لاستكمالوانجاز الخطوة الهامة التي استكملت في جرود عرسال والتي من شأنها ان تريح المواطن بشكل كبير وتزيل عن كاهله هذا الارهاب الي لم يترك منطقة الا وطالها.

كما هنا الشيخ شريفة يتحرير الاسرى المجاهدين من يد الارهاب في سوريا معتبرا تحريرهم خطوة هامة اكدت على النصر المؤزر في جرود عرسال . كما اشار الشيخ شريفة الى هذا الاستقبال الوطني الذي لقوه الاسرى خاصة في بلدة القاع حيث برزت هذه الوحدة الوطنية  بين ابناء الوطن الواحد ما يؤكد ان اصوات النشاز التي خرجت من هنا وهناك رافضة العملية العسكرية في جرود عرسال لا تساوي شيئا في هذا الوطن وهي اصوات تعبر عن اصحابها فقط .

وتطرق الشيخ شريفة الى ما يحكى عن رد رئيس الجمهورية سلسلة الرتب والرواتب الى مجلس النواب متخوفا من نسفها وبالتلي نسف حقوق الموظفين ،

وطالب الشيخ شريفة بان تسلك السلسلة طريقها الى التنفيذ كما اقرت ودون تأخير .

وسأل لماذا يسعى بعض الاقتصاديين والمصرفيين من اجل وقف العمل بالسلسلة وما اقر من ضرائب واضاف الا يكفيهم ما يجنوه من ارباح طائلة حتى يمنعوا زيادة على موظف لا يكفيه معاشه الى اخر الشهر وحتى لا يدفعوا ضرائب على ارباح اخذوها من جيوب المواطن .-انتهى-

——-

army

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الجمعة 04 آب 2017  البيان الآتي:

بتاريخ 4 /8 /2017 ما بين الساعة 6.00 والساعة 14.00، ستقوم وحدة من الجيش في محيط مزرعة حنوش – حامات، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

وبتاريخ 4 /8 /2017، ما بين الساعة 9.00 والساعة 12.00، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة سهلة القموعة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

—–

kabalan

المفتي قبلان: لبنان سيد حر بجيشه ومقاومته وشعبه ولوقف لعبة الانقسام

(أ.ل)- ألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة، في مسجد الإمام الحسين، في برج البراجنة، مشيرا إلى أنه و”بعد إنجاز هذا النصر الكبير الذي تحقق على أيدي المقاومين والمجاهدين الأبرار، وبعد هذه الفرحة الوطنية العارمة، التي عمت كل لبنان، ما خلا بعض الأصوات الموتورة، نتطلع بأمل وثقة مطلقة بأن هذا النصر سيستكمل، وسيتحقق بإذنه تعالى على أيدي جيشنا الوطني وقواتنا المسلحة التي نعتبرها ملاذ اللبنانيين وخشبة خلاصهم، وبها تتأكد الوحدة، ويقوى الوطن، وتقوم الدولة التي نريدها جامعة وحاضنة للجميع، وعاملة في خدمة لبنان وحمايته. وما شهدناه بالأمس في القاع هو عرس وطني، ونصر مؤزر لجميع اللبنانيين، صنعته الدماء الزكية والتضحيات الباهرات، التي أكدت أن لبنان سيد حر بجيشه ومقاومته وشعبه، وأن كرامته وكرامة أبنائه ترسخها الملاحم البطولية، وليس بالتلطي وراء الرهانات الخارجية”.

وجدد قبلان بالمطالبة بمؤازرة الجيش اللبناني بالقول: “من هنا، ونحن على مشارف معركة الانتصار النهائي على عصابات الإرهاب والتكفير، نجدد مطالبتنا الأفرقاء السياسيين، وبالخصوص هذه الحكومة، بأن نكون جميعا في مؤازرة هذا الجيش وإلى جانبه، في كتابة تاريخ لبنان الجديد، لبنان الشراكة والوحدة، متجاوزين كل الماضي، بما فيه من صفحات الصراع والنزاع وتضارب المصالح، والبدء بمسيرة وفاق وطني، بعيدا عن المزايدات والمواقف الملتبسة، لأن ما نحتاجه اليوم وفي كل يوم هو شراكة تكاملية بين الجيش والشعب والمقاومة، ومصارحة حقيقية ومصالحة فعلية تكون فيها مصلحة لبنان واللبنانيين هي المنطلق والغاية التي تستوجب من الجميع الحرص عليها، والعمل من أجلها سرا وعلانية”.

وتوجه المفتي قبلان للسياسيين بالقول: “أوقفوا لعبة الانقسام، وتراصوا معا، وعاودوا النظر في سياساتكم وتوجهاتكم، واحزموا أمركم في بناء الدولة والمؤسسات بمعالجة الأنماط الفاسدة والذهنيات المريضة التي كانت سببا في الانحطاط الاجتماعي والتدهور الاقتصادي والمالي الذي يهدد بنية الدولة، وأوصلها إلى حافة الانهيار”.

وحذر الجميع من الوضع الرهان في البلاد، مشيرا إلى أن “ما نشهده من فقر وبطالة وعدم استقرار وأمان اجتماعي ينبغي أن يكون حافزا لهذا العهد ولهذه الحكومة في أخذ المبادرة لتغيير حقيقي يتماهى مع تطلعات اللبنانيين لوطنهم ودولتهم، فسياسة المصالح ولعبة المناصب والحصص وتوزيع المغانم لم تعد تحتمل، واللبنانيون بطوائفهم ومذاهبهم تواقون إلى دولة عادلة، لا تمييز ولا تصنيف، ولا طائفية سياسية، بل هي الكفاءة والمعرفة والثقافة ونظافة الكف التي تخول أصحابها المسؤولية، بعيدا عن أي معايير مصلحية. هذا إذا كنتم تريدون حقا وصدقا قيام دولة أيها السياسيون، أما الاستمرار في هذا النهج، وعلى هذا المنوال من الترقيع والهروب إلى الأمام بسياسة تدوير الزوايا وإخفاء المخاطر، نقول لكم وبكل صراحة: إن مستقبل وطننا قاتم، والآتي سيكون أدهى، فانهيار الاقتصاد والتفكك المجتمعي والانحدار الخلقي والمسلكي وانعدام المسؤولية والانغماس في الفساد والسطو على المال العام وتفقير الناس واللعب بمصائرهم البيئية والصحية خصوصا، كل ذلك يرقى إلى جريمة وطن وإبادة إنسان، ويكشف أن الرقابة الحكومية في هذا البلد فاسدة، والقرار السياسي مصاب بداء قاتل، وهذا يعني كارثة وطنية، لن يسلم منها زعيم ولا طائفة ولا مذهب”.

وتطرق قبلان الى “ما يجري في منطقة العوامية في المملكة العربية السعودية”، فاعتبر قبلان أن له “دلالات خطيرة، ويؤشر إلى أن الآتي قد يكون فتنة حقيقية بصناعة أميركية، هدفها إغراق المنطقة بالمزيد من المشاكل والحروب، كما دعا أهل العقل والحكمة والرأي إلى وعي أبعاد ما يجري، واتخاذ الإجراءات والخطوات العاجلة قبل الوقوع في ما لا تحمد عقباه”.-انتهى-

——-

alraii

الراعي التقى حرب ووفد الجمعية الرسولية المارونية في أميركا

سعيد: الدولة وحدها هي الضامن للجميع

(أ.ل)- إستقبل البطريرك الماروني الكردينال مار بشاره بطرس الراعي في الصرح البطريركي في الديمان، النائب بطرس حرب، وعرض معه التطورات والاوضاع في لبنان.

كذلك استقبل النائب السابق فارس سعيد وعضو “لقاء سيدة الجبل” أنطوان الخواجة. وبعد اللقاء قال سعيد: “في لحظات التبدل والتبديل الهائل والكبير في لبنان، العودة ضرورية الى الأصول والثوابت، والثابت يكون القاعدة، وهو ليس عابرا، ومجد لبنان أعطي له، إنه هذا الصرح. ولا نقبل أن ينتقل مجد لبنان منه الى أي شيء آخر. مجد لبنان أعطي لبكركي لأن بكركي انتزعت الدولة اللبنانية عام 1919 وجعلت منها ضامنة لجميع اللبنانيين، مسلمين ومسيحيين، وأي فريق يدعي اليوم أنه ضمان رديف للدولة اللبنانية أو يقدم نفسه على أنه ضمان مميز عن سائر الضمانات الأخرى، هو مرفوض”. أضاف “هذا الصرح الذي كان أبا فكرة لبنان وأبا فكرة الدولة اللبنانية، نتمنى عليه أن يستعيد المبادرة وأن يذكر الجميع بأن الدولة اللبنانية وحدها هي الضامن لجميع اللبنانيين، أكانوا مسيحيين أم مسلمين”.

وظهرا، إستقبل الراعي رجل الاعمال مارون بوعبدالله الذي عرض معه أوضاع الجالية اللبنانية في الكويت وشؤونا تتعلق بشؤون الكنيسة التي شيدها في بلدته رشعين عن نفس ابنه الذي قضى إثر حادث سير، والتي دشنها البطريرك مار نصرالله بطرس صفير. وقد إستبقى الراعي بو عبد الله الى مائدة الغداء.

ومن زوار الديمان وفد الجمعية الرسولية المارونية في أميركا N.A.M برئاسة طوني بو متري الذي عرض للبطريرك نشاطات الحركة في بلاد الاغتراب، ودعاه الى حضور المؤتمرات السنوية الثلاثة التي ستعقد في هيوستن تكساس 2018 وميامي فلوريدا 2019 وأوهايو 2020. وتناول الوفد مع البطريرك مشروع التشجير الذي تريد الجمعية تنفيذه في كفردبيان وبشري بالتعاون مع “مؤسسة جذور لبنان”. كذلك قدم الوفد الى الراعي اللوحة الأصلية التي تحمل صورة الشهداء المسابكيين الثلاثة والتي طبعت سنة 1926 في روما عند إعلان تطويبهم على يد البابا بيوس الحادي عشر.

ثم التقى الراعي رئيس دير حوب الأب نبيل خوري يرافقه القنصل ربيع رعيدي والقاضي بسام رعيدي الذي قدم اليه كتابه “ذاكرة تنورين”، ودعا الأب خوري البطريرك الى تدشين المبنى الراعوي في وطى حوب مساء 11 آب الجاري. –انتهى-

—–

ali fadlallah

علي فضل الله: للحوار الجاد والموضوعي بين اللبنانيين

(أ.ل) – ألقى العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك، في حضور عدد من الشخصيات العلمائية والسياسية والاجتماعية، وحشد من المؤمنين.

وقال فضل الله: “عباد الله، أوصيكم وأوصي نفسي بما أوصى به الإمام الرضا أحد أصحابه، وهو إبراهيم بن أبي محمود، عندما جاء إليه يقول: “إن عندنا أخبارا في فضائل أمير المؤمنين، وفضلكم أهل البيت، أفندين بها ونلتزم بها؟”، فقال له: “يا ابن أبي محمود، لقد أخبرني أبي عن أبيه عن جده أن رسول الله قال: من أصغى إلى ناطق فقد عبده، فإن كان الناطق عن الله عز وجل، فقد عبد الله، وإن كان الناطق عن إبليس فقد عبد إبليس”، فانتبه حتى لا تكون ممن يصغي إلى الشيطان. ثم قال: “يا ابن أبي محمود، إن مخالفينا وضعوا أخبارا في فضائلنا، وجعلوها على ثلاثة أقسام: أحدها الغلو، وثانيها التقصير في أمرنا، وثالثها التصريح بمثالب أعدائنا، فإذا سمع الناس الغلو فينا كفروا شيعتنا، ونسبوهم إلى القول بربوبيتنا، وإذا سمعوا التقصير اعتقدوه فينا، وإذا سمعوا مثالب أعدائنا بأسمائهم ثلبونا بأسمائنا.. أي إذا ورد عنا سب، فإن الأعداء يتخذونه ذريعة لسبنا.. يا ابن أبي محمود إذا أخذ الناس يمينا وشمالا فالزم طريقتنا، فإنه من لزمنا لزمناه، ومن فارقنا فارقناه.. يا ابن أبي محمود، إن أدنى ما يخرج به الرجل من الإيمان أن يقول للحصاة نواة”، أي أن يغير حقائق الأشياء”.

اضاف “هي دعوة من الإمام الرضا إلى أن ندقق جيدا في الأخبار التي ترد إلينا عن الأئمة، وأن نتأكد من صدقيتها، حتى لا نقع في حبائل من يزورون الحقائق، أو نقع في الغلو أو التقصير، أو أن نكون سببا في الإساءة إليهم، لأن من يسب مقدسات الآخرين أو يلعنها، فسيتسبب بسب مقدساته ولعنها..ومتى التفتنا إلى كل ما نسمعه أو نقرأه ووعيناه، نكون أكثر وعيا ومسؤولية، وبذلك نحفظ أئمتنا (ع)، ونواجه التحديات”.

وتابع “البداية من لبنان الذي طوى في الأيام الأخيرة فصلا من أبرز فصول معركته مع الإرهاب، باقتلاع جذوره من جرود عرسال، وبعودة الأسرى سالمين إلى أهاليهم وإلى ربوع وطنهم. لقد أصبح واضحا أن هذا الإنجاز ما كان ليحصل لولا التكامل بين الجيش اللبناني المعني بحماية حدود الوطن وسياجه، والمقاومة التي تبقى سندا له، وهي بالطبع ليست بديلا منه، والاحتضان الشعبي الذي نجده لأي معركة تحفظ الوطن، والذي نريد له أن يستمر في مواجهة تحديات الإرهاب شرقا، والعدو الصهيوني جنوبا”.

واكد “ان اللبنانيين معنيون في هذه المرحلة، كما كل المراحل اللاحقة، بالوحدة، لأننا نخشى دائما، وبعد كل إنجاز، من الذين يدخلون على خطهم، ليعبثوا بوحدتهم، وليزيلوا الآثار الإيجابية التي أنتجها هذا الإنجاز”.

وقال: “لقد أكدنا سابقا، ونؤكد اليوم، أن اللبنانيين قد يختلفون في النظر إلى القضايا الإقليمية وأسلوب التعامل معها، كما هو الأمر في التعامل مع ما يجري في سوريا أو العراق أو اليمن أو غير ذلك من القضايا، ولكن ما ينبغي أن يتفق عليه الجميع، هو الوقوف صفا واحدا في مواجهة الأخطار المحدقة بهذا البلد، والتي قد تشكل تأثيرا في أمنه واستقراره”.

وتابع “ولذلك، إننا نثمن كل الأصوات التي انطلقت من المواقع الأساسية، ودعت إلى تحييد البلد عن القضايا التي يختلف عليها. من هنا، ندعو كل القوى السياسية في هذا البلد إلى أن لا يضيعوا الإنجاز الذي تحقق، أو يعبثوا بهذا الشعور العارم لدى اللبنانيين بالثقة بأنفسهم وبقوتهم وعزتهم وعنفوانهم، بإثارة هواجس ومخاوف لا واقعية لها من هذا الفريق أو ذاك، أو طرح سجالات حول قضايا يعرف الجميع أن لا جدوى من الحديث عنها وطرحها، سوى المزيد من الانقسام الداخلي وتشتت طاقاتهم”.

واكد ان “هناك الكثير من التحديات التي تنتظر هذا البلد، حيث يكثر الحديث عن ضغوط سياسية وعقوبات مالية، ونحن لا ننفي أن بعضها للتهويل، وهي إن حصلت، فلن تقف نتائجها عند طرف من الأطراف أو طائفة أو مذهب، بل ستترك آثارها في الجميع، فلا يظنن أحد أن إضعاف فئة من اللبنانيين، أو طائفة، أو مذهب، أو موقع سياسي، سيؤدي إلى قوة الآخر، بل إن الجميع سيتأثرون بها، لأن الجميع، شاؤوا أم أبوا، في مركب واحد”.

واضاف “لهذا، نقولها للبنانيين، وقبل أن يفوت الأوان: تلاقوا وتواصلوا وتحاوروا، فلا ينبغي أن يكون هناك ممنوعات في الحوار الداخلي، وليس هناك بديل من الحوار، لكن ما نريده دائما هو الحوار الجاد والموضوعي.. كي نتقي الأخطار الحالية والقادمة، فنحن نعيش في عالم لن يقلع فيه أحد أشواكنا إن لم نقلعها بأنفسنا، ومن خلال وحدتنا”.

وتابع “وفي هذا الوقت، تعود الملفات الداخلية إلى الواجهة، وخصوصا أزمة الكهرباء التي نريد لها حلا قريبا يخفف من الأعباء على اللبنانيين، ولكنه الحل الناجع والشفاف، كما نؤكد ضرورة التعاطي بمسؤولية مع قضية الرتب والرواتب التي أثيرت مجددا مع الحديث عن المفاعيل السلبية لها على مستوى مالية الدولة أو على أغلبية المواطنين، إن على صعيد ارتفاع أسعار الحاجيات الضرورية أو ارتفاع الأقساط المدرسية”. وقال: “ونحن في ذلك، نعيد التأكيد على ما قلناه سابقا، بأن إقرار سلسلة الرواتب حق للموظفين وللمعلمين، ولكننا كنا دائما نشدد على أن يواكب ذلك بمعالجة الفساد والهدر، والتسريع بإنجاز الخطة الاقتصادية، إنعاشا لميزانية الدولة، وبما يحول دون فرض الضرائب التي تلحق الضرر البالغ بالطبقات الفقيرة والمتوسطة، عندما تحملهم أعباء ليسوا قادرين على حملها، وهذا ما ندعو إلى معالجته وإعادة النظر فيه”.

اضاف “إلى اليمن، البلد الذي اكتوى بنيران الحرب التي بات الجميع يعرفون أن لا أفق لها، ولن تؤدي إلا إلى المزيد من الدمار والخراب لهذا البلد، كما يعرفون أن الذي يدفع فاتورتها هو الشعب اليمني الذي لم يعد ضحية للحرب فقط، بل للأمراض الخطيرة التي تسببت بها، وخصوصا مرض الكوليرا الذي يحصد مئات الآلاف”. وناشد العرب والمسلمين بالقول: “نحن أمام شعب مهدد بمصيره، وأمام بلد تأكله النيران، كما تأكله الأمراض، ولذلك، لا بد من أن يتحمل الجميع مسؤوليته في العمل لوقف هذه الحرب العبثية وتداعياتها التي لن تقف عند حدود اليمن، بل ستتعداها إلى المنطقة كلها”.

وأعلن “اننا في هذه المنطقة من العالم، والتي، مع الأسف، صرنا وقودا لحروبها، ندعو إلى الإسراع في الخروج من سياسة إنتاج الأزمات التي اعتدناها، وإلى إنتاج الحلول والتوافقات، وإن كان هذا لا يبدو سهلا، بعدما أصبح الجميع يكتوون بلعبة الكبار، وخصوصا أن العالم المستكبر يريد أن يبقى العالم العربي والإسلامي تحت وطأة الحروب والاستنزاف التي يجني منها الكثير”.-انتهى-

———

army

قيادة الجيش تعلن عن بدء قبول طلبات الانتساب الى برنامج ماستر في” الدراسات الاستراتيجية”

(أ.ل) – تعلن قيادة الجيش عن بدء قبول طلبات الانتساب الى برنامج ماستر في” الدراسات الاستراتيجية” للعام 2017- 2018، الذي يقام بالتعاون بين الجامعة اللبنانية ومركز البحوث والدراسات الاستراتيجية في الجيش، ويضم ضباطاً وطلاباً مدنيين، وذلك وفقاً لما يلي:

– المكان: مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية – الريحانية.

– المدة: سنتان بمعدل ثلاثة أيام في الأسبوع، يضاف إليها عدد من الأيام وفقاً للحاجة وفي حينه، على أن تبدأ الدروس بتاريخ 1 /11 /2017 لطلاب السنة الأولى للعام الدراسي 2017-2018.

يتم التسجيل ودفع الرسم المعتمد في الجامعة اللبنانية اعتباراً من 1 /11 /2017 ولغاية 11 /11 /2017 ضمناً، في مكتب عمادة كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية – مستديرة الطيونة – سنتر سيلين – الطابق التاسع من الساعة 8.30 ولغاية الساعة 13.30 بموجب إيصال يدفع في مراكز” Liban Post “. • بالنسبة إلى الضباط:

1.يجب أن يكون الضابط المرشح لاختبارات الدخول برتبة رائد وما فوق (حائز إجازة جامعية).

2.تقدم الطلبات شخصياً من قبل الضباط في مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية اعتباراً من 4 /9 /2017 ولغاية 19 /9 /2017، ويتضمن الطلب نسخة طبق الأصل عن الإجازة والعلامات والشهادات الأخرى مع المعادلات الرسمية، مصدّقة من المرجع الصالح.

3.يتم الإعلان عن طلبات الضباط المقبولة بتاريخ 25 /9 /2017، وإبلاغهم شخصياً بعد موافقة هيئة إدارة البرنامج.

4.يكلف مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية بإحالة لائحة إسمية بالضباط المقبولة طلباتهم إلى قيادة الجيش – أركان الجيش للعمليات – مديرية التعليم لإجراء اختباري اللغة الإنكليزية والفرنسية، وذلك وفقاً لما يلي:

أ- اختبار اللغة الفرنسية بتاريخ 2 /10 /2017 واللغة الإنكليزية بتاريخ 3 /10 /2017 (يحدد المكان والزمان على همة أركان الجيش للعمليات – مديرية التعليم في حينه)، على أن تزود هذه الأركان، مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية نتيجة الاختبارين على سلّم العلامات من 1 إلى 100.

ب – يعيّن تاريخ 4 /10 /2017  الساعة 9.00 صباحاً، موعداً للاختبار الخطي بموضوع عام في مبنى المعهد العالي للدكتوراه في الحقوق والعلوم السياسية والإدارية والاقتصادية – سن الفيل.

5.تعلن النتائج بتاريخ 17 /10 /2017 ويبلغ الضباط المقبولون على همة مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية.

  • بالنسبة إلى الطلاب المدنيين:

يمكن الاطلاع على الشروط والمستندات المطلوبة عبر الرابط التالي:

  • الجامعة اللبنانية: http://ul.edu.lb.
  • عمادة الجامعة اللبنانية: http://droit.ul.edu.lb-انتهى-

—–

army

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 04 آب 2017  البيان الآتي:

بتاريخ 4 /8 /2017 ما بين الساعة 9.00 والساعة 12.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة وطى السهلة – جبل المالح، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

وبتاريخ 4 / 8 / 2017 اعتباراً من الساعة 10.00 ولغاية انتهاء المهمة، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة سقي أبو علي– الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.

وبتواريخ 10،8،3،1/ 8 / 2017 اعتباراً من الساعة 6.00 ولغاية الساعة 18.00، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير عيون السيمان.

وبتواريخ 17،15،10،8،3 / 8 / 2017 اعتباراً من الساعة 9.00 ولغاية الساعة 14.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش، بإجراء تمارين تدريبية في عرض البحر مقابل منطقة أنفه – الشمال، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الرشاشة.

لذا تحيط قيادة الجيش المواطنين علماً بوجوب عدم الإبحار في المكان والزمان المذكورين أعلاه، حفاظاً على سلامتهم.

وبتواريخ 18،17،10،4،3 / 8 / 2017 اعتباراً من الساعة 6.00 وحتى انتهاء المهمّة من كلّ يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رياق، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.

وبتاريخي 2  و4 / 8 /2017 ما بين الساعة 9.00 والساعة 12.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة وطى السهلة – جبل المالح، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

وبتواريخ 4،3،2 / 8 / 2017 ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة جرد الضنية بإجراء تمارين تدريبية ليلية نهارية، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام متفجرات وقنابل صوتية ومدخنة.

واعتباراً من تاريخه ولغاية 30 / 9 /2017 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية وليلية، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام القنابل المدخنة.

واعتباراً من 20 / 7 / 2017 ولغاية 30 / 9 / 2017، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية نهارية – ليلية، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة.

واعتباراً من 20 /7 /2017 ولغاية 20 /8 /2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقتي جبل المالح وجبل أكروم – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

وإعتباراً من 3 /7 /2017 ولغاية 30 /9 /2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 20.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة جبل المالح – أكروم، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

واعتباراً من 1 /7 /2017 ولغاية 31 /12 /2017 ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تم رطيبة – اللقلوق، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.

واعتباراً من 1 /7 /2017 ولغاية 31 /12 /2017 ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام المتفجرات والقنابل المدخنة.

واعتباراً من تاريخه ولغاية 25 / 8 /2017 ، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقتي رأس مسقا والكورة – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالاسلحة الخفيفة واستخدام المتفجرات والقنابل الصوتية والمدخنة.-انتهى-

—–

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

army

نشرة الأربعاء 13 كانون الأول 2017 العدد 5498

دورية تابعة للعدو الاسرائيلي مؤلفة من حفارتي خنادق و9 عناصر أقدمت على اجتياز السياج التقني ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *