الرئيسية / النشرات / نشرة الثلاثاء 11 نيسان 2017 العدد 5251

نشرة الثلاثاء 11 نيسان 2017 العدد 5251

ainhelwe11-4-2017

القوة الأمنية المشتركة تبسط سيطرتها في عين الحلوة

وتعتبر بلال بدر مطلوباً ومطارداً

(أ.ل) – أعلن أمين سر حركة “فتح” في لبنان فتحي أبو العردات بعد اجتماع القيادة السياسية الوطنية والإسلامية الفلسطينية في في مقر حركة “فتح” في صيدا الاتفاق على “تفكيك ظاهرة الارهابي بلال بدر نهائيا وبشكل كامل”.

وأكد أبو العردات نقلاً عن موقع “العهد” الإخباري “انتشار القوة الأمنية المشتركة في كل أنحاء المخيم دون استثناء ودخولها حي الطيري حيث كان يتحصن الارهابي بدر وجماعته”، مشيراً الى أن “مهمة القوة الأمنية اعتقال بلال بدر أينما وجدته ويبقى مطلوباً ومطارداً”. وقال “سنستمر في تحمل هذه المسؤولية حتى ننجز مهمتنا بشكل كامل”.

وأعلن المجتمعون ما يلي:

1ـ تؤكد القيادة السياسية على وحدة وثبات موقفها في معالجة الإحداث التي حصلت في مخيم عين الحلوة وتفكيك حالة بلال بدر وإنهائها

2ـ دخول القوة الفلسطينية المشتركة إلى حي الطيري الإنتشار والتموضع في كل المخيم وفق مقتضيات الحاجة لحماية سكان الحي و ممتلكاتهم

3ـ تعتبر القيادة السياسية الفار  بلال بدر عنصر مطاردا و مطلوبا للقوة الفلسطينية المشتركة ومطلوب إعتقاله حيثما تجده.

4ـ ستعمل القيادة السياسية الفلسطينية على معالجة آثار وتداعيات الأحداث الأخيرة  المؤسفة التي حصلت في مخيم عين الحلوة .

5 ـ تتعهد القيادة السياسية الفلسطينية مجتمعة بأنها لن تسمح بأن  يعبث مجددا بأمن مخيم عين الحلوة وكل المخيمات الفلسطينية الأخرى .

6ـ ندعو جماهيرنا وأهلنا الذين نزحوا من مخيم عين الحلوة جراء الأحداث المؤلمة التي حصلت  العودة  إلى المخيم .

7 ـ تتوجه القيادة السياسية الفلسطينية من ذوي الشهداء بخالص العزاء و تتمنى للجرحى والمصابين الشفاء العاجل .

من جهته أكد الناطق الرسمي باسم “عصبة الانصار” الشيخ ابو شريف عقل أن “ما قبل 7 نيسان ليس كما بعد 7 نيسان”، مشيرا الى أن “ما حصل لن يتكرر ومن غير المسموح أن يتكرر”.

وكان قد عقد ليلاً اجتماع في مركز حركة “الجهاد الاسلامي” في مدينة صيدا للفصائل الفلسطينية، حضره عن القوى الاسلامية الشيخ جمال خطاب والشيخ ابو شريف عقل وعن حركة “حماس” علي بركة وأحمد عبد الهادي، وانضم اليه في وقت لاحق أمين سر حركة “فتح” في لبنان فتحي ابو العرادات وتوصل المجتمعون الى صيغة تم نقلها الى أحد رجال الدين الفاعلين في المدينة بحضور ممثلين عن بعض الاحزاب اللبنانية وتقضي بخروج بلال بدر ومجموعته من حي الطيري نهائياً ودخول القوة الامنية المشتركة واعتباره مطلوبا للقوة.

وتم نقل المبادرة الى “فتح” عبر ابو العرادات الذي اشترط موافقة القيادة في رام الله وعند الساعة الواحدة والربع فجراً ابلغ ابو العرادات ابو عماد الرفاعي بموافقة القيادة في رام الله على طرح القوى الاسلامية، وفق التالي:

1- تتداعى القيادة السياسية للاجتماع في مقر حركة “فتح” في مدينة صيدا عند العاشرة من صباح الثلاثاء 11-04-2017 يتم فيه اعلان وقف اطلاق النار.

2- يعتبر بلال بدر ومجموعته مطلوبين للقوة الامنية المشتركة ويجب اعتقالهم فورا عند تواجدهم في اي بقعة في المخيم.

3- تنتشر القوة الامنية المشتركة في حي الطيري بالكامل وفي اي بقعة تراها مناسبة في المخيم.

وبعد تثبيت الموافقة من حركة “فتح” على تلك النقاط قام كل من الرفاعي بابلاغ القوى الاسلامية والاحزاب اللبنانية في صيدا بتلك الاجواء.-انتهى-

——

mansour11-4-2017

تعيين العميد الركن انطوان سليمان منصور مديراً للمخابرات في الجيش

(أ.ل) – بناءً على اقتراح المجلس العسكري في جلسته التي عقدها بتاريخ 11/4/2017، وبعد موافقة وزير الدفاع الوطني، عيّن العميد الركن انطوان سليمان منصور مديراً للمخابرات في الجيش.

وفي ما يلي نبذة عن سيرته الذاتية:

  • مواليد بلدة الحوش – راشيا تاريخ 8/12/1962.
  • تطوّع في الجيش بصفة تلميذ ضابط بتاريخ 9/1/1984.
  • تخرّج في الكلّية الحربية برتبة ملازم اعتباراً من 1/8/1986، وتدرّج في الترقية حتى رتبة عميد ركن اعتباراً من 1/7/2014.
  • حائز إجازة في العلوم العسكرية، ويتقن اللغتين الإنكليزية والفرنسية.
  • تابع عدّة دورات دراسية في الداخل، وفي الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا ودول أخرى، خصوصاً في مجالي المخابرات ومكافحة الإرهاب.
  • تولّى وظائف قيادية مختلفة.
  • حائز الأوسمة الآتية: الحرب – الوحدة الوطنية – فجر الجنوب – التقدير العسكري من الدرجة الفضية – الاستحقاق اللبناني من الدرجتين الثانية والثالثة – الأرز الوطني من رتبتي فارس وضابط – مكافحة الإرهاب.
  • حائز تنويه العماد قائد الجيش 7 مرات وتهنئته 23 مرّة.
  • متأهل وله خمسة أولاد.-انتهى-

——-

 ghassan-hasbani-new-1-630x3751

حاصباني من بعبدا: لا للتمديد خارج قانون انتخاب جديد

وأطلق مشروع بناء القدرات التمريضية:

لمناخات تساعد الممرض على القيام بمهماته وتصون حقوقه

(أ.ل) – اعلن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة غسان حاصباني، بعد لقائه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في بعبدا، اننا “أبلغنا الرئيس عون بموقفنا ودعمنا للقوانين المطروحة سابقا”.

وقال: “الهدف من اللجنة هو درس القوانين التي طرحت وصياغة نص وطرحه على طاولة مجلس الوزراء، ونتمنى ان تقوم اللجنة بدراسة قانون جديد وبعد طول انتظار يجب ان يكون يراعي صحة التمثيل. اضاف “لا للتمديد خارج قانون انتخاب جديد”، مؤكدا “اننا حرصاء على المناصفة بصيغ مقبولة تراعي هذه المسألة إلى أبعد الحدود، وهذا هو موقف القوات”، داعيا الى “الاسراع في اقرار قانون جديد”.

من جهة ثانية، أطلق نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني المشروع الوطني لبناء القدرات التمريضية، بدعوة من نقابة الممرضات والممرضين في لبنان وبالتعاون مع نقابة المستشفيات الخاصة، في قاعة محاضرات مبنى وزارة الصحة العامة- بئر حسن، في حضور رئيس لجنة الصحة النائب عاطف مجدلاني، المدير العام لوزارة الصحة وليد عمار، نقيب أصحاب المستشفيات سليمان هارون، ممثل المدير العام للتعليم المهني والتقني جوزف يونس، رئيس العناية الطبية في الوزارة الدكتور جوزف حلو، نقيبة الممرضات والممرضين في لبنان نهاد يزبك ضومط، ممثلة منظمة الصحة العالمية اليسار راضي، وعمداء كليات التمريض في لبنان ونقباء الممرضات والممرضين السابقين ومديري مستشفيات وممرضين وممرضات وأطباء وشخصيات اجتماعية ونقابية.

وأكد حاصباني في كلمته أن “التمريض أبعد من مهنة، بعضهم يقول إنه رسالة إنسانية، ولكنه يؤمن بأنه أبعد من ذلك حتى، فهو فعل شراكة بوجع المريض وقلق اهله، إنه زرع الرجاء في قلبه والبسمة على وجهه”. ودعا الى “مناخات تساعد الممرض على القيام بمهمته وتخفف الضغط عن كاهله عبر صون حقوقه المعنوية والمادية في آن”.

وقال: “أنا أؤمن بأنه تحد يومي يعيشه الممرض والممرضة، بأن يخلع همومه ومشاكله والصعوبات التي نعيشها في لبنان حين يرتدي الرداء الابيض، وأن يصغي الى المريض ويتفهم واقعه ويتحمل عصبيته أحيانا وأن يكون في خدمته. عليكم ان تنجحوا في هذا التحدي، وأنا واثق من ذلك، جسمنا التمريضي في لبنان مثال يحتذى من حيث خبرته الطبية وأداؤه الانساني ونضاله المهني النقابي، ولكن بصراحة قلة قليلة قد تشوه هذه الحقيقة عبر بعض الممارسات العالقة في أذهان المواطنين، إذ ان شكاوى تصلنا أحيانا عن سوء تصرف ممرض ليس بالضرورة على الصعيد الطبي بل على صعيد التعامل مع المريض وأهله”.

وأضاف “ليس بالسهل ألا يعرف المرء لا ليلا ولا نهارا، لا عطلة نهاية الاسبوع ولا عيدا، وضغط هذه المهنة لا ينعكس على الممرض أو الممرضة فحسب، بل يطال عائلته. من هنا عليكم، ونحن الى جانبكم، السعي بطريقة مستدامة لإعادة هذه المسألة الى السكة الصحيحة، عبر خلق مناخات تساعد الممرض على القيام بمهمته وتخفف الضغط عن كاهله عبر صون حقوقه المعنوية والمادية في آن”.

وأشاد وزير الصحة بما حققته النقابة والجسم التمريضي من تقدم على صعيد مهنة التمريض علما وممارسة وحقوقا، مؤكدا أن “الوزارة كانت دوما وستبقى إلى جانبهم في كل الجهود التي بذلت لتطوير الأنظمة والقوانين التي ترعى مهنتكم”.

وذكر بأنه “سبق لوزارة الصحة العامة أن اعتمدت سلسلة رتب ورواتب للممرضين والممرضات العاملين في القطاع العام، وقطاع الاستشفاء في لبنان في تطور مستمر والمستشفيات تمثل حاليا أكبر سوق عمل للتمريض”. وأضاف “في لبنان نحو سبعة آلاف ممرضة وممرض يعملون في العناية التمريضية المباشرة، ونحن في حاجة الى أربعة عشر على الاقل، أي الى مضاعفة العدد. لذا شجعت الشباب أكثر من مرة وأكرر تشجيعهم على التخصص في حقل التمريض”.

وختم حاصباني “نحن مستمرون في دعمكم لاقتناعنا بالدور المهم الذي يلعبه الممرض والممرضة في كل السياسات الصحية الرعائية والاستشفائية، إضافة الى كل ما هو متعلق بالجودة والسلامة العامة وضبط الإنفاق”.

وفي الختام، عرض تقرير مصور عن ساعة أمضاها وزير الصحة في أحدى مستشفيات لبنان، وقام بدور الممرض ورافق الممرضين في مهماتهم وشاركهم الاهتمام بالمرضى، وتأتي هذه الخطوة تحية من حاصباني للعاملين في هذه المهنة الانسانية وتشجيعا للجيل الجديد للإنضمام الى هذا القطاع.-انتهى-

——-

army

الجيش: 3 طائرات تجسس تابعة للعدو الإسرائيلي

خرقت أجواء الجنوب بعبدا عاليه الشوف بيروت وضواحيها

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الثلاثاء 11 نيسان 2017 البيان الآتي:

ما بين الساعة 10.35 والساعة 19.40 من يوم أمس، خرقت طائرتا استطلاع تابعتان للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفّذتا طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، بعبدا، عاليه، الشوف، بيروت وضواحيها. وعند الساعة 00.20 من بعد منتصف الليل، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، ثمّ غادرت الأجواء صباح اليوم عند الساعة  6.00 من فوق بلدة رميش.-انتهى-

—–

army

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الثلاثاء 11 نيسان 2017 البيان الآتي:

بتاريخه ما بين الساعة 12.00 والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط البلدات الجنوبية التالية: طير حرفا، رميش، شمع، عيناتا وميس الجبل.-انتهى-

——

aoun31-10-2016

عون التقى حاصباني ورياشي:

الفرصة لا تزال سانحة للاتفاق على قانون جديد للانتخابات

(أ.ل) – استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، في قصر بعبدا، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة غسان حاصباني ووزير الاعلام ملحم الرياشي.

ولفت الرئيس عون خلال استقباله، ظهر اليوم في قصر بعبدا، وفدا من تيار “صرخة وطن” برئاسة جهاد ذبيان، إلى “أن القيادات السياسية عبرت أكثر من مرة عن حرصها على المحافظة على الديموقراطية والتي من أبرز مظاهرها تمكين الشعب من اختيار نوابه بحرية، وكذلك فإن على القيادات أن تتجاوب مع إرادة اللبنانيين وتتفق في ما بينها على القانون العتيد ولا سيما أن الاتصالات لا تزال قائمة ونقاط الالتقاء كثيرة وإمكانية الاتفاق ممكنة في أي لحظة إذا صفت النوايا”.

كما أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، “أن الفرصة لا تزال سانحة للاتفاق على قانون جديد للانتخابات النيابية يؤمن التمثيل الصحيح للشعب اللبناني بعدالة ومساواة، لأن أي اجراء آخر غير الاتفاق على القانون المتوازن، يضع الشعب اللبناني التواق إلى ممارسة حقه في الانتخاب الذي حرم منه منذ أربع سنوات، في مواجهة مع المؤسسات الدستورية التي يفترض أن تعبر عن تطلعاته وأمانيه وأحلامه”.-انتهى-

——

army

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الثلاثاء 11 نيسان 2017 البيان الآتي:

اعتباراً من 1 / 4 / 2017 ولغاية 30 / 6 / 2017، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رأس مسقا، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام متفجرات وقنابل صوتية ومدخنة.

واعتباراً من 13 / 3 / 2017 ولغاية  20 /  4 / 2017، ستقوم وحدة من الجيش في منطقتي الكورة ورأس مسقا، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية واستخدام متفجرات وقنابل صوتية ومدخنة.

واعتباراً من 1 /1 /2017 ولغاية  30 /6/ 2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تمّ رطيبة – العاقورة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.-انتهى-

——

 berri11-4-2017

بري ترأس مكتب المجلس وجلسة تشريعية الخميس تشمل اقتراح التمديد لسنة

(أ.ل) – ترأس رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم اجتماعاً لهيئة مكتب المجلس بحضور النواب: وائل ابو فاعور، ميشال موسى، وسيرج طورسركيسيان والامين العام للمجلس عدنان ضاهر و المدير العام محمد موسى. وتغّيب عن الجلسة نائب رئيس المجلس فريد مكاري و النائب انطوان زهرا لوجودهما خارج البلاد. ولم يحضر النائب احمد فتفت لإرتباطه مسبقاً بمناسبة مبدياً استعداده للحضور في اي وقت آخر.

وبعد الإجتماع ادلى النائب طورسركيسيان بالمعلومات الاتية: اود بدايةً ان نؤكد انه دائماً في البلد هناك حسن نية، والاجواء في البلد جيدة و كل الاطراف على تواصل مع بعضها البعض، وليس هناك من مخاوف او مشكلة او صراع، كل الناس متفاهمة و الاجواء جيدة وحسن النية هو السائد.

اضاف: قررت هيئة مكتب المجلس اليوم عقد جلسة تشريعية عند الثانية عشرة من ظهر بعد غد الخميس، ومن ابرز بنودها موضوع التمديد للمجلس النيابي بموجب اقتراح قانون معجل مكرر مقدم من النائب نقولا فتوش، هناك ايضاً سلسلة الرتب و الرواتب وانتم تعلمون انه في الجلسة السابقة لم يكمل المجلس مناقشتها، وهناك نوايا جيدة واجواء جيدة لإستكمال مناقشة السلسلة. كما ان هناك اقتراحات قوانين عديدة كانت مدرجة على جدول الجلسة السابقة التي عقدت في 15 اذار الماضي ومنها اعفاء الطوائف من الرسوم.

سئل: هل هذه الاقتراحات اهم من قانون الانتخاب؟

اجاب: لا، بالنسبة لموضوع قانون الانتخاب هناك الشق المتعلق بالحكومة، نحن حتى الان ننتظر جوابها، فإذا اتانا جواب من الحكومة او اي مشروع قانون منها جاهزون، ونأخذ بعين الاعتبار كل الاجواء والنتيجة النهائية من مجلس الوزراء.

اضاف: لو كان بالمقدور ان نعقد الجلسة غداً الاربعاء لعقدناها. نحن ننتظر منذ زمن طويل، واعود واقول ليس الموضوع مجلس النواب او مجلس الوزراء الموضوع الرؤية الواحدة ونحن ننتظر مشروع القانون من الحكومة، فإذا وصل اليوم فإننا سنأخذ هذا الامر بعين الاعتبار فوراً وكل امر يسير ويتماشى مع الاقتراح الذي يتم التوافق عليه، ولكن اذا لم يأت للمجلس شيئ فماذا نفعل؟ هناك امر واقع، هناك مؤسسة ام موجودة ولا نستطيع ان نكون مرتبطين بالمؤسسات الاخرى وننتظر اذا كان سيأتي المشروع ام لا. كان هناك بعض الغموض في مجلس الوزراء، واقول بصراحة فإذا جاء اي مشروع متفق عليه في مجلس الوزراء فسنأخذ الامر بعين الاعتبار.

سئل: هل ترمون الكرة على الحكومة؟

اجاب: بالطبع الكرة في ملعب الحكومة، صحيح ان اقتراحات القوانين في المجلس لكن في كل الانظمة وخصوصاً في لبنان فاالافضلية ان يأتي مشروع قانون من الحكومة وكما قلت نحن ننتظرها واعطيناها الوقت، ومستعدون لاعطائها ايضاً الوقت ليوم الخميس قبل انعقاد الهيئة العامة للمجلس.

ورداً على سؤال: الاطراف السياسية مشاركة في مجلس الوزراء، ويجب ان يصل مجلس الوزراء الى نتيجة ويعرضها على مجلس النواب. وسأكون صريحاً معكم، اما ان يحصل اتفاق في مجلس الوزراء ويرسلون لنا مشروع القانون لدرسه. لماذا تعقيد الامور فالامور واضحة، نحن ننتظر مجلس الوزراء وجاهزون لدرس اي مشروع قانون يرسله، وهذه الجلسة المقررة تتماشى مع الجلسة الاخرى.

ورداً على سؤال قال: كما قلت هناك تعاون بين السلطات وهناك تواصل بينها.

وقيل له: لكن هناك ضغوطات متبادلة بين السلطات؟

اجاب: اذا كانت الضغوظ المتبادلة لإنتاج قانون فنحن لسنا ضد ذلك، ونحن جزء من هذا الضغط الذي نمارسه لكي ترسل الحكومة مشروع القانون.

ورداً على سؤال قال: ان التمديد هو احتياط وحماية للبلد. والمسألة ليست مسألة تمديد للمجلس، الموضوع حماية البلد، وانا شخصياً مقتنع بذلك ومستعد للقيام بمعركة من اجل حماية البلد.

سئل: ماذا لو قاطعت بعض الكتل؟

اجاب: ستقاطع بعض الكتل، كل كتلة لها موقفها لكن حتى الان علينا ان لا نستبق الاجواء وننتظر ما ستقول الكتل وبياناتها الرسمية.

وعن موقف الرئيس بري اذا ما قاطعت الكتل المسيحية الاساسية قال: الجواب يعود للرئيس بري وليس لي شخصياً.

سئل: ما هو موقفك انت؟

اجاب: انا نائب، تعلمون انه احياناً يعتبروننا مسيحيين واحياناً لا. لذلك لدي الحرية في هذا التعاطي حسب الاجواء. انا نائب مسيحي كوني امثل الاشرفية لكن عندما يكون هناك خطر على مؤسسة فأنا مستعد لاقوم بمعركة من اجل استمرارها، فهذه المؤسسة التي ينتقدونها اتت برئيس جمهورية كل الناس موافقة عليه.

اقتراح فتوش

وفي ما يلي اقتراح القانون المعجل المكرر المقدم من النائب نقولا فتوش:

مادة وحيدة:

بسبب الظروف الإستثنائية المبينة في الاسباب الموجبة وتحاشياً للفراغ في المؤسسة الدستورية الأم المجلس النيابي:

تمديد ولاية مجلس النواب الحالي لغاية 20 حزيران 2018.

يعمل بهذا القانون فور نشره في الجريدة الرسمية مع استعجال إصداره وفقاً للفقرة الأولى من المادة 56 من الدستور.

وكان الرئيس بري استقبل مفوضة الحكومة لدى مجلس شورى الدولة القاضية فريـال دلول جمعة ومدير عام المغتربين هيثم جمعة.-انتهى-

——

ghattaskhoury 

الخوري التقى مؤسس محترف ستاتوا وزوارا

(أ.ل) – استقبل وزير الثقافة غطاس الخوري في مكتبه في الوزارة اليوم، مؤسس محترف ستاتوا STATUA زافين فستقجيان الذي شرح للوزير الخوري، “اجواء العمل الفني للمحترف والفكرة التي ينفذها من خلال عمله في انجاز شخصيات على شكل مجسمات ثلاثية الابعاد”.

وقدم فستقجيان نموذجا، هو عبارة عن مجسم للوزير الخوري.

كما التقى الوزير الخوري، رئيسة مجلس الفكر كلوديا شمعون ابي نادر والكاتب الشاعر فارس الغول، حيت تم وضعه في اجواء التحضيرات لتنظيم حفل ثقافي في بلدة نابيه في شهر أيار المقبل لإطلاق كتب الغول الاربعة التي تؤرخ لمئة سنة من تاريخ لبنان المعاصر.-انتهى-

——-

yuseffinianos

فنيانوس عرض مع مراد الاوضاع وقانون الانتخاب

(أ.ل)- استقبل وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس في مكتبه في الوزارة، في حضور مدير مكتبه شكيب خوري، الوزير السابق عبد الرحيم مراد.

واشار مراد الى ان “البحث تناول حاجات منطقة البقاع الانمائية وكافة المستجدات المتعلقة بالأوضاع العامة والواقع الحالي لقانون الانتخاب وما الت اليه المباحثات بشأنه، خصوصا وان الوزير عضو في لجنة صيغة قانون جديد للانتخاب”.-انتهى-

——–

army

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الثلاثاء 11 نيسان 2017  البيان الآتي:

بتاريخ 11 /4 /2017 ما بين الساعة 10.00 والساعة 18.00، ستقوم وحدة أخرى من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير الطيبة – بعلبك.

وبتاريخي 11و12 /4 /2017 ما بين الساعة 9.00 والساعة 22.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب مزرعة حنوش – حامات، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة المتوسطة والثقيلة واستخدام متفجرات.

وبتاريخي 7 و21/ 4/ 2017 ما بين الساعة 8.00 والساعة 14.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة الشواكير – الجنوب، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

وبتواريخ 27،20،13،6/ 4/ 2017 ما بين الساعة 14.00 والساعة 16.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في محيط منطقة سقي أبو علي – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.-انتهى-

——

mhmd raeed

رعد: العدو الصهيوني عاجز عن الاقدام على عدوان ضد لبنان

(أ.ل) – أكد رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد “عجز العدو الصهيوني عن الإقدام على عدوان ضد لبنان بعد فشله في حرب تموز 2006”.

وكلام رعد جاء خلال احياء حزب الله وأهالي بلدة الشرقية ذكرى مرور اسبوع على رحيل فقيد المقاومة والجهاد المحامي ابراهيم عواضة بإحتفال تأبيني أقيم في النادي الحسيني لبلدة الشرقية بحضور النواب ياسين جابر، عبد المجيد صالح، وعبد اللطيف الزين، قيادات من مختلف الاحزاب والقوى الوطنية والاسلامية، وشخصيات سياسية واجتماعية وقضائية، وفاعليات ومواطنين.

وفي الشأن السوري أكد النائب رعد “صمود الجيش السوري وحلفائه في مواجهة الارهاب الاميركي الذي أراد أن يضع خطوطا حمراء للمعركة وسيفشل في ذلك”.

كما كانت كلمات لكل من عضو المجلس السياسي لأنصار الله ابراهيم الدليمي، رئيس منتدى البحرين لحقوق الانسان الدكتور يوسف ربيع، الامين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب سيد شعبان، ممثل مكتب المهن الحرة في حزب الله المهندس حسن حجازي، امام بلدة الشرقية الشيخ حسن شعيب، اضافة الى كلمة آل الفقيد القاها شقيق الراحل المحامي محمد عواضة، وقد أبرقت العديد من المنظمات الحقوقية والاهلية والفصائل المقاومة ببيرقيات تعزية بالفقيد عواضة.-انتهى-

——

sami gmaiel

النائب الجميل: لا داعي للتمديد وللجنة تحقيق برلمانية في ملف البواخر

(أ.ل) – أكد رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل في مؤتمر صحافي أن “خطة الكهرباء هي نفسها الموجودة في ال CD الذي حصلنا عليه ويتضمن جدول أعمال مجلس الوزراء. الخطة هي نفسها التي تحدثنا عنها في مجلس النواب وهي نفسها التي وزعت على الوزراء ووضعت على جدول أعمال الحكومة”، لافتا إلى أنه “تم حذف اسم الشركة في الإعلام في محاولة لتشويه الحقيقة. نسوا حذف اسم الشركة من المستندات وأسماء البواخر ما زالت موجودة في مستندات مجلس الوزراء”.

وقال:”عندما تريدون إعطاء رئيس الحكومة أي معلومة أعطوها إياه بطريقة صحيحة”.

أضاف “4 أشهر والحكومة لم تجتمع مرة واحدة لأجل قانون الانتخاب. أنتم تحاولون الاتفاق على قانون على القياس لمعرفة النتائج مسبقا ولهذا السبب أنتم غير قادرين على الاتفاق. ما يجري مناقض لفكرة الانتخابات ويمنع الشعب اللبناني من التعبير عن رأيه. شكلتم حكومة انتخابات ولم تقوموا بأي خطوة باتجاه الانتخابات”.

ودعا الشعب إلى المحاسبة “لأننا كلبنانيين تعرضنا للاستهزاء. نحن بالمرصاد وسندرس ملفاتنا وملفات مجلس الوزراء أكثر من الوزراء أنفسهم ولا وجود لأي مبرر للتمديد اليوم”.

وختم “سنطلب لجنة تحقيق برلمانية في ملف البواخر. لقد قاموا باستدراج عروض على قياس الشركة التركية، فأطلب منهم إحضار البواخر بعد كل هذه الفضائح”.-انتهى-

——-

franjieh12-12-2016

فرنجية عرض مع المتعاقدين المجازين في الاساسي ضرورة تثبيتهم

(أ.ل) – استقبل رئيس تيار “المرده” النائب سليمان فرنجيه، اليوم، في دارته في بنشعي، وفدا من الاساتذة المتعاقدين المجازين في التعليم الاساسي حيث عرض لمشاكل الاساتذة ومطالبته بضرورة اجراء مباراة لتثبيتهم بعد خضوعهم لدورة تدريبية في كلية التربية مع الاعفاء من شرط السن كما حصل سابقا ولمرتين. وتمنى الوفد عليه المتابعة مع المعنيين لتوقيع عقودهم والحصول على مستحقاتهم.-انتهى-

——

bahieh hariri

بهية الحريري: لتثبيت الهدوء في عين الحلوة من أجل عودة سريعة وآمنة للنازحين

(أ.ل) – استقبلت النائبة بهية الحريري في مجدليون وفدا من القيادة السياسية الفلسطينية المشتركة في لبنان أطلعها على أجواء مقررات الإجماع الفلسطيني التي أنهت أحداث المخيم وآلية ترجمتها، حيث شكر الوفد للحريري متابعتها على مدار الساعة واليوم بالتواصل مع المسؤولين الأمنيين ومع الفصائل الفلسطينية للتطورات الأمنية في المخيم.

ونوهت الحريري بـ”الإجماع الفلسطيني الذي تجلى باتفاق القوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية على اعادة الهدوء والاستقرار الى مخيم عين الحلوة بعد انهاء احدى الحالات الأمنية الخارجة عن هذا الاجماع والمسيئة لأمن واستقرار المخيم وصيدا”.

وثمنت “الجهود التي بذلت وتبذل من القوى الفلسطينية مجتمعة، وإصرارها على ترجمة مقررات هذا الإجماع بما يتعلق بنشر القوة المشتركة وبالتالي ارساء اسس ثابتة للعمل الفلسطيني المشترك من اجل استقرار دائم في عين الحلوة والجوار وبالتنسيق مع اجهزة الدولة اللبنانية”.

ودعت القوى الفلسطينية الى “التسريع في عملية تثبيت الهدوء في المخيم من اجل عودة سريعة وآمنة للنازحين الى بيوتهم والعمل على التخفيف من معاناتهم جراء الأحداث التي عصفت بمخيمهم”.-انتهى-

——

عطلة الصحافة يوم الجمعة العظيمة وفي عيد الفصح المجيد

(أ.ل) – صدر عن نقابة الصحافة، اليوم الثلاثاء 11 نيسان 2017 البيان الاتي:

“لمناسبة يوم الجمعة العظيمة لدى الطائفتين الكاثولوكية والارثوذكسية وعيد الفصح المجيد الذي يصادف معا هذا العام ، تتوقف الصحف عن العمل يوم الجمعة العظيمة في 14 نيسان الجاري ويومي الاحد والاثنين في 16 و17 منه وتعاود الصدور صباح الاربعاء في 19 الجاري، وذلك عملا بقرار مجلسي نقابتي الصحافة والمحررين واتحادات نقابات عمال الطباعة وشركات توزيع المطبوعات ونقابة مخرجي الصحافة ومصممي الغرافيك”.-انتهى-

——

masaref11-4-2017

الحريري: واجبنا استرجاع الثقة بعد سنين من الفراغ والجمود والتشنج في العلاقات العربية والدولية

زنتوت: لنستغل الإنفراج السياسي القائم بالعمل على خطة انعاش اقتصادية

صعب: للإسراع بالإصلاحات السياسية والإدارية والمالية وإرساء قواعد الشفافية

طربيه: مصارفنا سليمة.. ومن المهم استفادة الدولة والإقتصاد من الفوائض المالية

سلامه: هندستنا المالية حافظت على استقرار سعر صرف الليرة وتحسين ميزان المدفوعات

(أ.ل) – أطلقت شركة “كونفكس انترناشيونال” بالتعاون مع مصرف لبنان، أعمال منتدى المال والأعمال “استعادة الثقة: السهل الممتنع”، برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وحضوره، في فندق “فينيسيا”- بيروت، في حضور الرئيس العماد ميشال سليمان، والرئيس حسين الحسيني، الرئيس فؤاد السنيورة، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الصحة العامة غسان حاصباني، وزير المالية علي حسن خليل ممثلاً بمدير عام وزارة المالية آلان بيفاني، وزير الصناعة حسين الحاج حسن، وزير الإتصالات جمال الجراح، وزير الإقتصاد والتجارة رائد خوري، وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق ممثلاً بالدكتور خليل جبارة، رئيس الهيئات الإقتصادية، الوزير السابق عدنان القصار، الوزير السابق مروان خير الدين، النائبين عمار حوري وجان أوغاسابيان، حاكم مصرف لبنان رياض سلامه، رئيس جمعية المصارف في لبنان، رئيس مجموعة “الاعتماد اللبناني” الدكتور جوزيف طربيه، ونخبة من المسؤولين وأصحاب الإختصاص في القطاعين العام والخاص، ومسؤولين من كبرى الشركات اللبنانية والمؤسسات المالية.

وتمحورت جلسات العمل حول أولويات خطة النهوض الاقتصادي والتحديات التي تواجهها، وسبل تخطي عوائق الإستثمار بنجاح.

زنتوت

بعد النشيد الوطني، وكلمة ترحيبية للزميلة غادة أبوعضل حسون، ألقى رئيس مجلس إدارة شركة “كونفكس انترناشيونال” كلمة، قال فيها: “كلنا على يقين أن لبنان، يقع تحت ضغط اقتصادي مهول، وتلفح به العواصف الأمنية من كل الإتجاهات، وتحاصره المتغيرات الجيوسياسية التي تضرب المنطقة بأسرها، لكن لبنان، “طائر فينيق” لا يستسلم أبداً، يحاول دوماً النهوض من كبوته مبلسماً جراحه، فيما شعبه محب لثقافة الحياة، وللوطن الواحد الموحد”.

وأضاف “يسعدني اليوم، أن اشارككم هذا الحفل الإقتصادّي الجامع، الذي تنظمه شركة “كونفكس انترناشيونال” بعنوان “منتدى المال والأعمال – إستعادة الثقة: السهل الممتنع”، الذي يأتي بعد خروج لبنان من فراغ رئاسي وشغور مؤسساتي، تمثّل بانتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية، وتأليف الرئيس سعد الحريري حكومة “استعادة ثقة المواطن، بدولته ومؤسساته”.

وتابع “لكن قبل الإنحياز إلى التفاؤل المطلق، وهو مطلوب في المرحلة الراهنة، لا بد من بعض المصارحة، استكمالاً لصرخة الرئيس الحريري، الذي أطلقها في مؤتمر “بروكسل”، واضعاً المجتمع الدولي أمام حقائق كارثية بالأرقام”.

وأردف قائلاً: “للأسف، إن وطننا جريح اقتصادي يستغيث، أرهقته السياسة والتعطيل، وكبحت حالة عدم الإستقرار مؤشرات نموه، لتتضاعف معها نسب البطالة. دعونا اليوم، نستغل الإنفراج السياسي القائم بالعمل على خطة انعاش اقتصادية، تمسّ مباشرةً مطالب المواطن الأساسية، قوامها تحسين قطاعي الكهرباء والمياه، وخفض تكلفة الإتصالات وتحسين نوعية الشبكة، وحلّ أزمتي السير والنفايات، ومعالجة الفقر المدقع والبطالة. هذه الأمور وغيرها اذا ما بدأنا بتحقيقها، ستسهم بإعادة ثقة المواطن بدولته، وستنعش الحركة الإقتصادية وترفع نسبة النمو، كما ستعزز مناعة إقتصادنا الوطني وتدعمه من جهة، وتصب في مصلحة القطاع الخاص، والشركات التي ترزح تحت الأعباء التشغيلية من جهة ثانية”.

وأضاف “دعونا نستغل فترة الخروج من العرقلة السياسية، لتشريع موازنة عامة للمرة الأولى منذ اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، تعيد للدولة انتظامها المالي، ما يمكنها من استعادة ثقة المؤسسات المالية العالمية وصناديق التنمية وحكومات العالم. لكن مع العمل على ترشيق الضرائب والرسوم، لتكون مدروسةً وعادلة، تراعي واقع المؤسسات المنهكة والعمال، وتأخذ بعين الإعتبار ركود القطاعات الإقتصادية المستمر منذ 6 سنوات. وصولاً إلى انهاء ملف “سلسلة الرتب والرواتب” لتحقيق العدالة الاجتماعية، وإنصاف موظفي القطاع العام من دون أن ينعكس ذلك سلباً على الشعب بأكمله، بعيداً من المتاريس الشعبوية وسياسة تبادل الإتهامات، مع تأكيد ربطها بموارد ثابتة وإصلاحات جدّية تبدأ بوقف الفساد والهدر، وتحسين الجباية، وافساح المجال لتعزيز ثقة المستثمر، وجذب التحويلات الخارجية، ولا تنتهي بإقرار مشروع قانون الشراكة بين القطاعين”.

وأكد زنتوت أن “لقاء اليوم، يوفر فرصةً ذهبيةً لاستخلاص توصيات تساعد الدولة في رسم خارطة طريق تؤسس لسياسات مالية متينة من نوع “السهل الممتنع”، تشجع على استعادة ثقة لم نشعر بضياعها مطلقاً رغم ما يحدث حولنا، وتلجم وتيرة تنامي العجز والدين، الأمر الذي دفع بحاكم مصرف لبنان رياض سلامة مؤخراً، رغم الانتقادات التي شهدناها، إلى اعتماد هندسته المالية الناجحة”.

وختم “لبنان وطن تسمح تركيبته الجيو-سياسية والديموغرافية، بإلتقاء الجميع في سبيل النهوض. وليس أمامنا إلا التضامن في هذه الظروف الدقيقة، لكون الوطن ينتظر منا المبادرة.. فلنلتحق جميعاً بقطار الإصلاح قبل اقلاعه، وذلك لأجل لبنان”، متوجهاً بالشكر “لراعي هذا المنتدى، وجميع المتحدثين، ووسائل الاعلام التي تواكبنا دائماً، والمؤسسات الراعية والمساندة على دعمها الدائم”.

صعب

ثم ألقى كبير مستشاري “المنتدى العالمي للشركات الصغيرة والمتوسطة – WSF” كلمة، استهلها بالقول: “نعلم جميعاً أن موضوع استعادة الثقة، هو أمر سهل للغاية من الناحية النظرية، فعبر سنوات طويلة، دعا أصحاب القرار اللبنانيين إلى التفاؤل بغدٍ أفضل، معتمدين على خطط افتراضية واقتراحات أكاديمية وطروحات شعبية. إلاّ أننا مع التجربة، نصطدم بحقيقة الأوضاع على أرض الواقع، فيرتفع منسوب خشيتنا المحقّة، على المستقبل المشرق للبنان، الذي نصبو إليه جميعاً، كوطن يحقق طموحات الأجيال الصاعدة”.

وأضاف “عذراً على هذه النظرة المتشائمة، لكن بعيداً من التمنيات العاطفية، تأتي بعض المؤشرات الرئيسية لتسلط الضوء على المركز المتدني الذي انحدر إليه لبنان، مقارنة مع البلدان الأخرى في المنطقة والعالم، ونذكر منها على سبيل المثال، لا الحصر:

– تقرير البنك الدولي الصادر حول “سهولة القيام بالأعمال للعام 2017 “The World Bank – Ease & Doing Business Report”، الذي وضع لبنان في المرتبة 126 من أصل 195 بلداً، وفقاً لـ11 مكوّناً لقدرات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم “SME” على القيام بأنشطة تشغيلية.

– كذلك مؤشر “التنافسية العالمية للعام 2016 و2017  “The Global Competitiveness Index”، الذي يصدره المنتدى العالمي “The World Economic Forum” والذي يقيّم فيه لبنان بالمرتبة 138 من أصل 151 بلداً مستنداً إلى 12 محوراً لقياس أداء الدولة، ونشاطها، وسبل تشجيعها للعوامل الدافعة للإنتاجية والازدهار.

– بالإضافة إلى مقياس “الحرية الاقتصادية للعام 2017” “the Index & economic Freedom”، الذي تعدّه “The Heritage Foundation بالتعاون مع “The world Street journal”، والذي بدوره أعطى لبنان ترتيباً في الـ137 من 180 بلداً، وذلك وفقاً لـ12 عامل نوعي لدراسة مدى الحرية والسيطرة على قدرة الأفراد للعمل، والإنتاجية، والاستهلاك، والاستثمار، من دون إكراه أو قيود.

– فضلاً عن مؤشر “مدركات الفساد للعام 2017″، “The Corruption PerceptionIndex” لقياس مستوى النزاهة واجراءات تعزيز الشفافية والقدرة على مكافحة الفساد (وهنا حدِّث ولا حرج!)، وللأسف، جاء لبنان في المرتبة 136 من أصل 176 بلداً.  من دون أن ننسى مؤشر “ثقة المستهلك” للربع الأخير من العام 2016″Consumer Confidence Index”،  الذي يصدره “بنك بيبلوس” بالتعاون مع الجامعة الأميركية في بيروت(AUB)، والذي جاء ليظهر أنه رغم ايجابيات انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية بعد فراغ دام أكثر من 30 شهراً، وما تبعه من سرعة في تولي الرئيس سعد الحريري لرئاسة حكومة العهد الاولى، واندفاع الجهود لتفعيل الحركة الحكومية والبرلمانية، إلا أن ثقة المستهلك تجاه الاقتصاد عامة، ونظرته لتطور الوضع المالي للأسرة بصورة خاصة، لا تزال ضئيلة في انتظار تحسينات ملموسة في نوعية الظروف المعيشية، ومستويات الرفاهية الاقتصادية والاجتماعية”.

وتوجه إلى الرئيس الحريري بالقول: “اسمح لي أن أؤكد لأعضاء حكومة “استعادة الثقة” مرة أخرى، ضرورة سرعة التنفيذ العملي للإصلاحات السياسية والإدارية والمالية المطلوبة، واعتماد الخطوات الفعلية لإرساء قواعد الشفافية والديموقراطية الحقيقية لإنتاج سلطة سياسية كفوءة، ومكافحة الفساد عبر نظام قضائي مستقل ونزيه، يعتمد مبادئ المساءلة والمحاسبة، والعمل على الكف على أثقال كاهل المواطن بالرسوم والضرائب قبل سد ثغرات الهدر والسرقة، بالإضافة إلى تطوير البنى التحتيه الإنشائية والاقتصادية والاجتماعية بشكل علمي يؤدي الى زيادة الانتاجية وتحسين مستوى المعيشه، وتأمين تغطية شاملة للخدمات الحياتيه بجودة أفضل وتكلفة أقل، وخلق فرص عمل جديدة للشباب والشابات تمكّنهم من التنافس والنجاح، والى ذلك من خطوات هامة معلومة لديكم”.

وختم “أتوجه إلى الزملاء غير الراضين عن سير الأمور في البلاد، بالقول: ” كلهم يعني كلهم.. مش يعني مش كلهم”، إذ يتوجب علينا أولاً كمواطنين صالحين القيام بواجباتنا المتكاملة تجاه الدولة، وتدعيم جهود المسؤولين النزهاء مهم، إن على صعيد الشؤون السياسية، أو الهندسات المالية والإجراءات الاقتصادية الضرورية، للحفاظ على قدرات القطاعات المصرفية والتجارية  والصناعية وغيرها. كما علينا من ناحية اخرى، متابعة الضغوط المثمرة لتحصين المؤسسات، وايصال صوت التغيّر البنّاء، والدفاع عن مكونات الوطن المعافى، والجاذب للثقة”.

طربيه

بدوره، قال طربيه: “يسعدني أننا نشعر مجدداً بأن لبنان السياسي يعود الى فرح الحياة، ولو مع الكثير من المعاناة وآلام المخاض بعد خطوات التوافق السياسي الموفقة التي أدت الى إكتمال عقد السلطات الدستورية بإنتخاب العماد ميشال عون رئيس الجمهورية وتأليف حكومة وفاق وطني برئاسة دولة الرئيس سعد الحريري، كما أن الآمل معقود بولادة لقانون إنتخاب يعيد تكوين السلطة بالرجوع الى تجديد خيارات الشعب اللبناني بإنتخابات تعبر عن تطلعاته في التقدم والإزدهار. كما يسعدني إنعقاد هذا المنتدى الذي يرمي الى ملاقاة وتثمير التطورات الداخلية الايجابية المتمثلة بعودة انتظام مؤسسات الحكم وانتاجيتها، بما يساعد على إعادة ثقة اللبنانيين ببلدهم ودولتهم ومؤسساتهم، وتالياً اعادة تمتين جسور التواصل بين لبنان ومحيطيه الأقليمي والدولي. وقد إرتفع فعلاً منسوبا الامل والثقة معا بعد الانطلاق الانسيابي للحكومة، وما يظهر من تفهم وتفاهم منتج بين أركان الحكم. هذا ما تؤكده حيوية مجلس النواب ولجانه وإنتاجية الحكومة مجتمعة والوزراء في مواقعهم . عملياً، نحن ندرك جيداً صعوبة التقدم السريع والانجاز في ظل وهن مؤسسات الدولة والركود المتمادي للاقتصاد منذ العام 2011، وعنف العواصف ” الربيعية ” وتداعياتها التي ضربت في طول المنطقة وعرضها، ولم تزل تنتج القتل والتدمير والتهجير الذي كان للبنان الحصة الوافرة منه. مع ذلك، نحن نراهن على همة أهل العزم في إستكمال المهام الاساسية لتثبيت حضور الدولة ومرجعيتها . لا مفر من مقاربات توافقية ، في القانون الأوسع قبولاً والأكثر تمثيلاً، وفي تحديد المواعيد الملائمة، لحسم استحقاق الانتخابات النيابية. فالمرجعية التشريعية جزء أساسي ومفصلي في جسم الدولة، وهي الكافلة للصلاحيات وللتوازن وللمراقبة وللتقويم. ومن المهم إعادة إنتظام المرجعية المالية المتمثلة بمشروع قانون الموازنة وقطع الحسابات”.

وأضاف “نحن على هذا الصعيد لدينا فرصة، قد تكون غير مكتملة العناصر، لكنها حقيقية، للشروع في ورشة وطنية شاملة للاصلاح الاداري والمالي ومكافحة الفساد المستشري وسد منافذ الهدر وتحجيم التهرب الضريبي. هذه أهداف عادية في دولة عادية. لا ابتكارات فيها ولا ابداع تحتاجه، لكنها في حالة لبنان تحقق الانقلاب الايجابي الكبير وتعالج الأمراض المستعصية في القطاع العام، وتحل أغلب مشكلات الاقتصاد والاستثمار وتستوعب تنامي الدين العام المرشح لاجتياز عتبة 80 مليار دولار هذا العام. فهل نبدأ معاً رحلة الألف ميل لاخراج لبنان من لوائح التصنيفات المعيبة في مؤشرات الفساد والشفافية والحوكمة وترهل الخدمات العامة وسواها. فتستعيد البلاد بذلك جزءاً من تاريخها الحديث المضيء. ألم نكن بين أول بلدان المنطقة وفي مراتب متقدمة عالمياً في الطبابة والاستشفاء والتعليم واللغات والطباعة والثقافة والسياحة، وحتى في إنشاء الادارات العامة وتخصصها، بما فيها السلطة النقدية المستقلة بمكونات متخصصة ومتنوعة، وبمأسسة الرقابة والتفتيش الاداري والخدمة المدنية والمحاسبة العمومية”.

وتابع طربيه “نحن في القطاع المصرفي، نثمن بإيجابية تامة التقدم المحقق في مجالات متعددة بعد شهور قليلة من انطلاقة العهد. ونتطلع الى تثمير نوايا التفاهم التعاون بين مرجعيات الدولة، في تسريع معالجة المشكلات المزمنة التي يعاني منها الناس والاقتصاد، وبالأخص منها الخدمات العامة الأساسية. ونرى أن رفع عبء الكهرباء عن المالية العامة كمثال، من شأنه أن يغير وحده قوام الموازنة وأهدافها، وتصبح أكثر قابلية في تلبية مطالب مزمنة وفي حفز الانفاق الاستثماري الذي تتعاظم الحاجة اليه، اذ أصبح ترهل البنى التحتية أحد أبرز معوقات الانتاج والنمو والتنمية . ونحن كقطاع بخصوصيته، ومن ضمن القطاعات الاقتصادية، لسنا على الحياد، بل شركاء متضامنين في المهمة الوطنية الجامعة لاستعادة حضور الدولة ومرجعية مؤسساتها. جهازنا المصرفي مفخرة للبلد وأهله واقتصاده، بما يختزن من امكانات تفوق أربعة أضعاف الناتج المحلي، وانتشار اقليمي ودولي موجه خصوصاً لخدمة اللبنانيين العاملين في الخارج والمغتربين، ومهنية رفيعة المستوى تضاهي مثيلاتها في أكبر المصارف العالمية، وممارسات بين ألأفضل عالميا على مستويات المحاسبة والرقابة ومتانة المراكز المالية والسيولة والملاءة، ومنظومة منتجات وخدمات تلبي أوسع الحاجات الاستثمارية والائتمانية والتكنولوجية للأفراد والمؤسسات، وتلبية كامل الحاجات التمويلية للقطاعين العام والخاص”.

وأردف “من منظورنا المالي والمصرفي، نؤكد أهمية مجموعة من المرتكزات التي شكلت مجتمعة مظلة حماية للقطاع، ومكنت المصارف من حفظ كياناتها وأنشطتها داخل لبنان وضمن خريطة انتشارها الخارجي، رغم الارباكات المحلية وانكماش الاقتصاد والاستهلاك، وتداعيات الحروب والاضطرابات في المنطقة”.

وأشار إلى ان “الاستقرارالنقدي يمثل عنوانا رئيسيا لسياسة متكاملة انتهجها لبنان والبنك المركزي، وتحظى بأوسع قبول سياسي واجتماعي واقتصادي. وأثبتت التجربة المتواصلة على مدى عقدين متتاليين صوابية هذا الخيار الاستراتيجي ونجاعته. فهو درع حام للاستقرار الاقتصادي والاجتماعي في الظروف الصعبة، وهو محفز للنمو في الظروف الملائمة. ولن يتردد القطاع المصرفي في تمويل الاحتياجات المالية للدولة، رغم الملاحظات والانتقادات التي ترد من مؤسسات مالية دولية ومن مؤسسات التصنيف”، مضيفاً: “نحن نحرص في اجتماعاتنا مع مسؤولي هذه المؤسسات وفي مشاركاتنا في المنتديات الاقليمية والدولية على تظهير صوابية هذا الخيار، ومشروعية المساهمة في حماية الأمن المالي الوطني، علما أن لبنان لم يتخلف يوما عن سداد أي مستحقات في مواعيدها”.

وقال: “من المهم أن تستفيد الدولة والاقتصاد من الفوائض المالية لدى المصارف، من خلال فتح فرص تمويل المشاريع المرتبطة بالخدمات العامة ، وبالأخص منها ذات العوائد لصالح الخزينة العامة. ونحن ندير أصولا تناهز 205 مليارات دولار، ركيزتها تعبئة ودائع ومدخرات تقارب 165 مليار دولار، فيما يبلغ اجمالي التسليفات نحو 95 مليار دولار، منها نحو 60 مليار دولار لصالح القطاع الخاص. اذ، وبرغم الركود المتنامي في السنوات الست الأخيرة، ظل مؤشر التمويل الخاص ألأكثر نموا ونشاطا لصالح المؤسسات وألأفراد. اجمالي تمويلاتنا للقطاع المحلي الخاص يزيد عن اجمالي الناتج المحلي”.

وأضاف “ليس افشاء لأسرار أو معلومات، أن كل مصارف العالم ملزمة بالانخراط في الحرب المالية العالمية ضد الجرائم المالية والتطوير المستمر للأليات والوسائل، وخصوصا مكافحة تمويل ألأرهاب وتبييض ألأموال والتهرب الضريبي. مصارفنا في وضعية سليمة بفضل خريطة الالتزام التي طورناها بالتنسيق والتعاون التامين مع حاكمية البنك المركزي وسائر مكونات السلطة النقدية. وسنواصل بقناعة هذا المسار ضمن مبدأ تحصين الجهاز المصرفي ووحداته الناشطة داخليا وخارجيا”.

سلامه

ثم تحدث سلامه، فقال: “في عالم النقد، سواء في لبنان أم في الخارج، يصعب للغاية استعادة الثقة في حال فقدانها. ففقدان الثقة يهدد النمو الاقتصادي وامكانيات تمويل الاقتصاد، ويعطّل بالتالي إمكانية خلق فرص عمل. لبنان يرتكز منذ سنوات وبإرادة وطنية وإرادة رسمية على قاعدة استقرار سعر صرف الليرة اللبنانية. نحن اليوم نؤكد أن البنك المركزي لديه الإمكانيات اللازمة للحفاظ على هذا الاستقرار. لكن ذلك لا يعني عدم ضرورة القيام بإصلاحات بنيوية في ميزانية الدولة اللبنانية لتكون هذه الثقة ايضا مرتبطة بأداء المالية العامة. نحن متأكدون أنه في ظل حكومة دولة الرئيس سعد الحريري، سيكون هناك مبادرات لتحسين أوضاع المالية العامة. أما القطاع المصرفي، فقد حقق في عام 2016 نموا نسبته 9 في المئة، وذلك يعود بشكل رئيسي لنجاح الهندسة المالية التي قام بها مصرف لبنان، هذه الهندسة التي سمحت أيضا بإعادة تكوين احتياطيات مهمة للمركزي وساعدت في الحفاظ على استقرار سعر صرف الليرة وفي جلب أموال وتحسين ميزان المدفوعات دون رفع الفوائد، باعتبار أن أي زيادة في الفوائد تشكل خطرا على الاقتصاد وتكلفةً أكبر بكثير من جميع التكاليف التي تمّ التحدث عنها بخصوص الهندسة المالية. فإن زيادة بنسبة 1% على قاعدة الفوائد في لبنان تشكل كلفة اضافية بحدود مليار و300 مليون دولار. وهذه الكلفة ستبقى ولن تزول، لأن الدين العام بلغ اليوم نحو 75 مليار دولار وهو على تزايد، كما وأن الدين الخاص في القطاع الخاص هو بحدود 58 مليار دولار. ارتفاع الفوائد في لبنان يزيد الكلفة على ميزانية الدولة وعلى ميزانية القطاع الخاص ويمكنه بالتالي تعطيل النمو الاقتصادي. نحن ملتزمون بفضل الامكانيات التي نملكها، ليس فقط بالحفاظ على سعر صرف الليرة، بل أيضا بالحفاظ على استقرار الفوائد، مع أن هذه الفوائد ترتفع عالميا وإقليميا. اليوم، إن الفوائد التي تُدفع على الليرة اللبنانية هي أقل من الفوائد التي تُدفع على الجنيه المصري أو على الليرة التركية. ونحن نشهد أيضا ارتفاعا للفوائد في الخليج العربي. لبنان يرتكز إلى حدّ بعيد على اللبنانيين غير المقيمين الذي يحوّلون أموالهم الى لبنان. هذه التحاويل هي التي تسدّ عجز الميزان التجاري وتفيض عنه. لذا يهمّنا أن يبقى القطاع المصرفي منخرطا عالميا ومتقيّدا بالقوانين العالمية، مع الحفاظ بالتأكيد على سيادة لبنان، لتبقى حركة التحاويل من وإلى لبنان ميسّرة”.

وأضاف “إن هيئة الأسواق المالية ستطلق قريبا منصة إلكترونية يقوم القطاع الخاص بتشغيلها، إنما تحت رقابة هيئة الاسواق. وبما أن هذه المنصة إلكترونية، فيمكن لكل من يهتم بالسوق اللبنانية، أينما تواجد في العالم، أن يتواصل مع هذه المنصة ويتداول عليها بمعظم الأوراق المالية والتجارية الموجودة في السوق اللبنانية. ونأمل أن نتمكن مجددا، بفضل هذه المنصة، من استقطاب رؤوس الأموال للقطاعات الإنتاجية وللاقتصاد عموما في لبنان”.

وختم سلامه قائلاً: “نؤكد مرّة أخرى ان الامكانيات والمبادرات متوافرة لعودة لبنان الى نسب نمو أفضل، مما يسمح باطلاق مشاريع من خلال مشاركة القطاع الخاص لتحسين وتطوير البنية التحتية. وإذا اطمأن اللبنانيون من الناحيتين السياسة والأمنية، دخل الاقتصاد حلقةً ايجابية عامة سرعان ما تعالج الاوضاع الاجتماعية وتؤدي الى التنمية الحقيقية”.

الحريري

ثم ألقى الرئيس الحريري كلمة قال فيها: “إنه لمن دواعي سروري أن اخترتم للقائكم هذا عنوان “استعادة الثقة” الذي هو عنوان حكومتنا. وعندما اخترنا هذا العنوان أو هذا الشعار كنا نقصد الثقة بكل معانيها: ثقة اللبنانيين بدولتهم ومؤسساتها، ثقة المغتربين بوطنهم الأم واقتصاده، ثقة العرب والمجتمع الدولي بلبنان وثقة المستثمرين عامة بالاقتصاد اللبناني. قد تكونون أكثر من يعلم أن اكتساب الثقة صعب، والمحافظة عليها أصعب، واسترجاعها أصعب وأصعب”.

وأضاف “نحن واجبنا أن نسترجع الثقة، بعد سنين من الفراغ الدستوري، ومن الجمود بعمل المؤسسات، ومن الانقسام السياسي العامودي، ومن التشنج في العلاقات العربية والدولية ومن الكساد بالاقتصاد والاستثمارات”.

وأعلن “ان انتخاب رئيس للجمهورية، وتشكيل الحكومة كانا الخطوة الأولى على هذا الطريق الطويل. والحكومة خطت خطوات سريعة بعد ذلك باتجاه استعادة الثقة، بإقرار مراسيم حيوية وقرارات مؤجلة، وليس آخرها، إقرار موازنة بعد 12 سنة من الغياب، أي 12 سنة من غياب المحاسبة والشفافية”.

وقال: “إن استعادة ثقة المواطنين تتطلب أيضاً تفعيل عمل المؤسسات والإدارات العامة بالتعيينات الكفوءة، وبمحاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين بغض النظر عن الاعتبارات السياسية والطائفية. وهذا يتطلب تفعيل أجهزة الرقابة لتقوم بواجباتها بقوة القانون والقضاء النزيه”.

وأضاف “نعرف أن الأمن الاجتماعي للمواطن هو مقياس أساسي في الثقة التي يمنحها لدولته ومؤسساتها. ومن أسس الأمن الاجتماعي، الخدمات الأساسية من استشفاء وتعليم وكهرباء ومياه، وغيرها من مقومات الحياة الأساسية. والحقيقة أن نزوح إخواننا الهاربين من إجرام النظام السوري إلى لبنان يضغط على قدرة الدولة على تأمين هذه الخدمات الأساسية، ويضاعف الضغط على البنى التحتية التي كانت مرهقة أساساً”.

وتابع “هنا لا نستطيع أن نستعيد الثقة بتوقيع، أو بقرار، أو بلحظة سياسية. لكننا نستطيع أن نبدأ بأن نثبت للبنانيين وللعالم أننا نفهم المشكلة، ولدينا الحل. وهذا تحديداً ما قمنا به. وضعنا رؤية موحدة للحكومة اللبنانية وحملناها بلقاءات عربية ودولية وصولاً إلى مؤتمر بروكسيل الأسبوع الماضي. باختصار، نقول للعالم: نحن واجبنا أن نستقبل إخواننا السوريين، وبعد المجزرة الكيمائية التي وقعت في إدلب، لم يعد هنا من داع لأن نذكر أحداً لماذا”.

وقال: “نحن نشكر العالم على المساعدات الإنسانية التي يقدمها لهم ونريد أن تبقى هذه المساعدات. ولكن هذا لا يكفي: نحن بلد بناه التحتية تستطيع أن تخدم 3 ملايين، واللبنانيون باتوا 4 ملايين، ومع وجود النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين صارت هذه البنى التحتية ذاتها تخدم 6 ملايين”.

 

وأضاف “استثمروا بالبنى التحتية والخدمات العامة، والكل سيستفيد: اللبناني أولاً والنازحون ثانياً. وهكذا نعيد إطلاق النمو باقتصادنا، ونوجد فرص العمل للشباب بشكل خاص. نحن لن ننتظر المجتمع الدولي، لأن هذا هو بلدنا ونحن نعمل لتحسين وضعه، لكن واجب المجتمع الدولي أن يعترف بأن لبنان يقدم خدمة للعالم أجمع ويتحمل مسؤولياته في هذا المجال”.

وقال: “الحمد لله، في لقاءاتي العربية والدولية، وفي فرنسا وألمانيا، وفي لقاءات مؤتمر بروكسيل وجدت تجاوباً مع رؤية الحكومة الجديدة لا بل تهنئة على المقاربة للحل. نحن بلد يتفاعل بسرعة وتحسّن كبير مع الصدمات الإيجابية. وهذا واحد من أسرار مناعتنا. والصدمات الإيجابية منذ انتخاب رئيس للجمهورية إلى تشكيل حكومة والقرارات التي اتخذتها، إلى الإنجازات التي حققها الجيش وقوى الأمن الداخلي والأجهزة الأمنية كلها، كان له أثر إيجابي كبير على طريق استعادة الثقة. وهذا يتضح بتحسن نظرة المجتمع الدولي لبلدنا، ولرفع المؤسسات الاقتصادية والمالية العالمية لمؤشرات لبنان الاقتصادية في المرحلة المقبلة. وفي الوقت نفسه، شكلت زيارات فخامة الرئيس إلى السعودية وقطر ومصر، ومشاركتنا معاً بالقمة العربية، والزيارة الأخيرة التي قمت بها إلى السعودية، شكلت كلها خطوات باتجاه تعزيز الثقة مع إخوتنا العرب. وقريباً بإذن الله، سنعقد أول اجتماع لجنة عليا لبنانية سعودية في الرياض ونعمل على عدة قرارات واتفاقات نعلن عنها في هذا الاجتماع”.

وأضاف “كما تعلمون جميعاً، فإن استعادة الثقة طريق صعب وطويل. ولكن إن كانت هناك ثقة واحدة لا لزوم لاسترجاعها، لأنها لم تفتقد لحظة، فهي ثقتي بلبنان، وباللبنانيين واللبنانيات، ثقتي بكم جميعاً، بقدرتكم على الإبداع والإنجاز والانطلاق وإدهاش العالم. هذه ثقة، بعد ثقتي بالله سبحانه وتعالى، فعلاً ليس لها حدود. دعونا نعمل سوية، لمصلحة كل شيء يجمعنا، ونمنع عودة الانقسامات، ونعزّز وحدتنا الوطنية لنحمي وطننا في هذه المنطقة الخطرة، ولنستعيد الثقة بدولتنا وباقتصادنا، ونضمن للمواطن اللبناني الحياة الكريمة التي يستحقها”.

جلسات

بعد ذلك، عقدت جلسة بعنوان “أولويات خطة النهوض الاقتصادي”، تحدث فيها كل من الوزراء حاصباني، والجراح، وخوري، والحاج حسن، وممثل وزير المالية آلان بيفاني.

بداية الجلسة، تحدث الحاج حسن، فشدّد على “استعادة الثقة التي هي عنوان حكومتنا، وهي صعبة وليست سهلة، ولكن بأخذنا التدابير الاقتصادية نستعيد الثقة من خلال رؤية اقتصادية متكاملة. فنحن اليوم نعيش حالة تراجع في الرساميل من الخارج”، داعياً الى “اتخاذ قرار سياسي كبير من الصناديق الدولية والمتاحة أمامنا لتحديث البنى التحتية وهذا من شأنه أن يحرك الاقتصاد”.

ورأى أن “أمامنا مجموعة من الاصلاحات الادارية والاقتصادية والضريبية تطال كل الجوانب، ولبنان لا يمكنه أن يستكمل وضعه الاقتصادي الا بحسب رؤية واضحة. ونحن نعمل على تقريب النظر بين الوزراء في الحكومة، لأن هناك خلاف واضح بين بعض الوزراء في نظرتهم الى الملفات المطروحة”.

وقال: “إن صادراتنا تراجعت من 4,4 مليارات دولار بالعام 2011 إلى 2,2 ملياري دولار في العام 2016″، لافتاً الى أن “كل الشركاء الاقتصاديين في العالم (طاحنينا) ويضعون عقبات أمام بلدنا. وفي هذا المجال تمّ إقفال 300 مصنع في لبنان لتصنيع مواد البناء نتيجة استيراد تلك المواد من الخارج”.

ثم، تحدث خوري، فأشار إلى أن “لبنان بين العامين 1990 و2011 في وضع أمني غير مستقر، لكن الاقتصاد كان ينمو بشكل أفضل نتيجة المداخيل التي تأتي من الخارج، والتي وصلت الى 8 في المئة، ونحن اليوم نشهد وضعاً امنيا أفضل وتوافقا سياسيا في أعلى مستوياته مع تراجع المداخيل الآتية من الخارج”.

وذكر بـ”أن لدينا 10 ملايين لبناني يقيمون في الخارج، أسهموا كثيراً في إنماء الاقتصاد اللبناني، لكن هذا الاقتصاد بدأ يتراجع مع استمرار النزوح الى لبنان”، مشدداً على “أهمية إعادة النظر في الحكومة حول الموازنة التي هي غير مبنية على قواعد تراعي حالة الاقتصاد الحالية، فيما قانون الانتخاب يسهم في كبح (كربجة) الاقتصاد، ونحن في حاجة الى وضع هوية لبنان الاقتصادية والتكلم باللغة نفسها”.

وتناول موضوع الكهرباء، فأشار الى أن “خسارتنا في الكهرباء تبلغ مليار ونصف المليار دولار في السنة، وقد تصل الى 3 مليارات دولار إذا لم يكن لدينا خطة واضحة لتحسين وضع الكهرباء”.

وتطرق إلى موضوع النازحين السوريين فوصفه بـ”الكارثي”، لافتاً إلى أن “بعض الدول التي تعهدت بالالتزام بدعم لبنان في موضوع النازحين تراجع، ولكن الأمل كبير بعد مؤتمر بروكسل، حيث كان هناك التزاما واضحا للدعم، وتعهداً بإعطاء القروض لمواجهة هذه المشكلة، وهذه الدول استشعرت الخطورة من موضوع النازحين على الوضع القومي الدولي، ولذلك فإنها ستقوم بدعمنا وتقديم القروض لنا”.

ورأى أن “اتفاقية التجارة الحرة بين لبنان والخارج ليس في صالحنا، ومن دون مساعدات وقروض دولية لا يستطيع لبنان مواجهة المستقبل، لأن اقتصادنا غير منتج. وأنا متفائل في العهد الجديد للوصول الى خطة اقتصادية وتنمية الناتج القومي”.

من جهته، رأى الجراح، أن “لدى الحكومة إمكانيات كبيرة لتنمية الاقتصاد. ونحن في حاجة لمقاربة هذا الأمر للوصول الى حلول تأتي بالإنفراج على الجميع”. ودعا الى “تهيئة أنفسنا لنواكب التطور في نظام الاتصالات في العالم”، مضيفاً: “حاولنا تكوين شبه رؤية لتطوير قطاع الاتصالات، ولدينا خطة قريبة ومتوسطة المدى لتحسين الشبكات، وقد أعددنا رؤية طموحة تؤمّن الخطوط الخلوية والأرضية في جميع المناطق اللبنانية”.

وأشار الى أنه في “التاسع عشر من الشهر الجاري سنعقد مناقصة لتأمين أكثر من مليون خط أرضي وإيصال الإنترنت الى المواطنين. وقد عملنا تجربة حية حيث وصلنا الى سرعة 19 ميغابايت لتطوير شبكات الاتصالات، وسنعمل على معرفة مكامن الخلل في الشبكات لإصلاحها”.

وأعلن الجراح أن “أسعار الإنترنت ستهبط بين 30 و50 في المئة مما هي عليه حالياً، بالتزامن مع زيادة سرعة الشبكة وإعطاء خدمات جديدة لمستخدمي الإنترنت. وسنستكمل الشبكات في المرحلة المقبلة لتصل الى معظم المناطق اللبنانية”.

ورأى أن “الأسعار ستكون مدروسة لطلاب الجامعات في موضوع الإنترنت، وستصل سرعتها  الى 50 ميغابايت بسعر يوازي الـ 25 ألف ليرة”. ولفت الى أن “المناخ السياسي الجديد سيساعد على إنجاز ما نقوم به من خطط سياسية واقتصادية واجتماعية لتحسين حياة المواطنين”.

بدوره، أكد بيفاني “أن الاقتصاد يواجه تحديات كبيرة، منها ارتفاع نسبة  البطالة في صفوف اللبنانيين نتيجة النزوح السوري، وارتفاع التضخم الاقتصادي وتراجع نسبة الاستثمار التي تأثرت نتيجة الأوضاع في لبنان والمنطقة. ولكن إقتصادنا يبدي مرونة لتوفير المال لتنفيذ المشاريع المطروحة”.

ورأى أن “نسب النمو المحققة لا تستطيع خلق فرص عمل لكافة اللبنانيين نتيجة النزوح السوري، ما يزيد في نسبة البطالة”، معتبراً أن “الأزمة السورية لها ارتدادات على الساحة اللبنانية وما تشهده المنطقة من حروب”، وداعياً الى “الوصول لتصوّر واضح للاقتصاد لتأمين حياة أفضل للمواطنين”، ولافتاً إلى أن “وزارة المالية تعمل على تأمين مشروع الموازنة وإقراره للعام 2017 وتسعى الى ضبط حالة العجز المالي”.

وختم قائلاً: “نعمل على خفض الهدر في الإنفاق العام ورفع الإنفاق الاستثماري في البنى التحتية، وقد استطعنا تطوير آجال الدين الخارجي على لبنان”.

ثم تحدث حاصباني، فقال: “نحن في بلد يجب أن يحقق نمواً بنسبة 5 في المئة وما فوق، فقبل أن نتناول موازنة الدولة وعملية استعادة الثقة لا بدّ من نظرة نستشرف بها الموازنة التي ستأتي من بعد هذه الموازنة مع وضع خطة اقتصادية شاملة لإعادة تحريك عجلة عمل الحكومة واستعادة ثقة المؤسسات المالية العالمية بنا”.

وأشار الى أنّ “المجتمع الدولي ينظر لنا عبر أربع تحديات ومعوقات تكبح نمونا الاقتصادي هي: الفساد وعدم الاستقرار بالحكومة والبنى التحتية التي أصبحنا بها في أواخر البلدان في العالم وتحديداً في شبكة الكهرباء والمياه، والبيروقراطية خاصةً بالقطاع العام، إذ علينا معالجتها لكونها تعرقل الاستثمارات وعمل المؤسسات اللبنانية ما ينعكس بشكل خاص على الاقتصاد”.

وقال: “لا يجب علينا أن نتّكل على الدولة فقط للاستثمار، فأمام القطاع الخاص الفرص الاستثمارية الكبيرة وهو بطبيعة الحال يملك قدرات وطاقات هائلة للعمل فيها”، مضيفاً إنه “بالعودة الى مكافحة الفساد فعلينا العمل على قطع عمليات التهريب على المعابر لتعزيز مداخيل الخزينة وكذلك تحسين عملية جباية الضرائب والرسوم،  وتحقيق استقرار على المدى الطويل لأن الاستقرار على المدى القصير لا ينعكس ايجاباً على الاقتصاد، وقد رأينا ذلك بإنهاء الفراغ الرئاسي بانتخاب رئيس للجمهورية وتكليف الرئيس الحريري لتشكيل الحكومة. كذلك علينا النظر الى قطاع السياحة المهم لكونه أحد الأركان الرئيسية لدعم الاقتصاد، ونحن نرى أن حالة عدم الاستقرار السياسي والأوضاع الأمنية بالجوار، كل ذلك يطيح بعائدات هذا القطاع”.

الجلسة الثانية

تلتها جلسة بعنوان “تخطي عوائق الاستثمار بنجاح”، تحدّث فيها كل من رئيس مجلس الإدارة – المدير العام لـ”بنك الموارد” مروان خير الدين، رئيس جمعية الصناعيين اللبنانيين فادي الجميّل، رئيس اتحاد رجال الأعمال للبحر المتوسط، رئيس مجموعة “ماليا هولدنغ” جاك صراف، رئيس جمعية مقاولي الأشغال العامة والبناء اللبنانية مارون حلو، رئيس مجلس إدارة – مدير عام District//S أنطوني اسطفان.

بداية، تحدّث صرّاف فقدّم مجموعة من الأمثلة الآيلة لإعادة الثقة بالاقتصاد، وقال “علينا إعداد سياسة اقتصادية مرنة وواضحة وإعادة هيكلة وزاراتنا لكوننا ورثنا حكومات بالتاريخ”، متسائلاً: “هل هذا اللقاء لطرح الشكاوي أم لتقديم الحلول؟”.

وأضاف “المطلوب إعادة الهوية لكل الإدارات اللبنانية مع إعادة هندسة مالية الدولة، كل ذلك يسهم بإعادة الثقة بمؤسساتنا”. متسائلاً في السياق عينه “أين أصبح قانون التجارة اليوم الذي لا يزال موجوداً منذ العام 1996 في أدراج مجلس النواب؟، وأين قانون العمل الذي يجرى تعديلاً عليه إلاّ القليل الذي فُرض علينا دولياً؟ علماً أن تحديث هذا القانون يشجع الاستثمار ويجذب الرساميل الأجنبية”.

وتابع “لبنان يشهد معوقات إدارية كبيرة فهو في المرتبة 168 عالمياً بمؤشر الفساد”، داعياً الى “إقرار قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص لكون ذلك ينعكس إيجاباً على البنية التحتية السيئة”.

وختم صرّاف “المصارف قوتنا، وهي استثمارنا الوحيد الناجح، في وقت أن ثُلثي المجتمع اللبناني ثروته أقل من 10 آلاف دولار، فلولا المصارف لا أحد يستطيع الاستثمار في البلد، وعلى المعنيين عدم وضع معوقات تكبح عمل تطور المصارف لكونه القطاع الوحيد الرابح نسبياً”.

بدوره، تحدّث الحلو، فقال “للأسف في لبنان كل وزير يأتي مع أفكاره وطروحاته، ويبقى بالحكم بنظام الاستمرارية”، مضيفاً: “النظام اللبناني ديموقراطي، وأنا أستغرب من وزراءٍ يشكون من مشاكل في القطاع العام”، ولافتاً الى أن “هذا اللقاء شهد اعترافات مذهلة منها أن لا رؤية متكاملة للحكومة باعتراف بعض الوزراء، فهم أصبحوا يشكون الوضع أكثر من المواطنين أنفسهم ولم يقدّموا أيّ حل ناجع لمعالجة المشاكل”.

وتابع: “نحن صنّاع حاضرنا ومستقبلنا وبإدارتنا المشتركة قادرين على استنباط الحلول من السياسة الى الاقتصادي وما بينهما. فالحوار هو المفتاح السري لبناء الدولة الحديثة، وإذا كنا اليوم نشهد استقراراً أمنياً فالأولى أن نعمل على تحصين الاستقرار بتفاهمات وطنية كبرى”. وأردف قائلاً: “المجتمع ثائر يريد التغيير وهو زاخر بالطاقات التي تسعى لبناء الدولة الناجحة التي تقوم على مجموعة أعمدة، منها بناء اقتصاد سليم، ولكون المجتمع منفتح على أفكار جديدة في زمن العولمة”.

من جهته، قال خير الدين “إذا أردنا محاولة إصلاح النظام اللبناني نظرياً سيظل الأمر كما هو عليه، لأن الاصلاح واجب وضروري ولكن علينا إيجاد الحلول من خلال تكبير حجم القطاع الخاص ودعمه، والاعتماد عليه بالإنتاجية، والعمل على خلق فرص استثمارية، فهناك بعض القطاعات التي تم إدارتها بشكل سليم وقد نجحت واستمرت بفضل سياستها الصائبة”.

وتناول وضعية ثلاث شركات أسسها عنصر بشري شاب تعنى بمصلحة المواطن اللبناني من أصل 300 شركة، الأولى “بلاي ماي واي” التي تعمل على تطبيق هدفه دمج الترفيه والتسلية بالعلم والمعرفة، والثانية التي تعمل على عملية (تحليل الهواء في السيارات)، ما إذا كان يحتوي على ميكروبات أو جراثيم، وهدفها معالجة وتنقية الهواء داخل السيارة للمصابين بأي نوع من الحساسية، والثالثة التي أعدت آلة للري من خلال نظام القطارة، وتقوم بدورها بفحص معدل الحرارة والمحافظة على المتتمات والأسمدة الخاصة بالمزروعات”.

من جانبه، قال الجميّل: أن “هناك مشاكل في الوضع الاقتصادي القائم، فقبل عام 1975 كانت نسبة الثروات المالية أكثر من سويسرا وأميركا، أما اليوم فلدينا موجودات من الطاقات البشرية التي تتبوأ المراتب الأولى بالعالم. ونحن الآن نعاني من 25 مليار دولار من تداعيات تفاقم نسبة البطالة، ونحتاج إلى 40 ألف فرصة عمل سنوياً”.

وأضاف “علينا العمل على ربط طاقات المغتربين مع نظيرتها اللبنانية، لكوننا ننظر إلى الإقتصاد اللبناني برؤية تكاملية، لكن القطاع الصناعي عندما يبدأ بالعمل يستطيع أن يشغل غيره من القطاعات. ولبنان قادر على التنافس، ولدينا منتجات يتم تصنيعها محلياً ويصار إلى تسويقها لأكبر الشركات العالمية. فنح نقوم بتصنيع الأدوية والمعدات الطبية”.

وتطرق إلى قطاع التكنولوجيا وقدرة لبنان على تصنيع تقنيات تتعلق بالقطاع وتصديرها نحو العالمية، لافتاً في السياق إلى “المرونة التي يتمتع بها القطاع الصناعي والخبرات التي يكتنزها في كيفية إدارة الأزمات”، مؤكداً ان “لا مشاكل تواجه الصناعات من ناحية الإبداع والإبتكار، لكن تواجهنا مشكلتين، الأولى تعتبر من ضمن التكاليف الإضافية التي تفرض علينا، والثانية المزاحمة التنافسية القوية”، ولافتاً إلى أن لبنان “يستورد 19 مليار دولار من الصناعات، في حين أن لدينا القدرة على تصدير 3 إلى 4 مليارات دولار”.

وأخيراً، عرض اسطفان تقريراً تناول فيه المدينة العقارية التي هي قيد التنفيذ، وتتضمن شققا سكنية تراعي المشاريع الصديقة للبيئة، كذلك تنوع العرض بمساحاتها وبأسعارها المدروسة، لافتاً إلى “التقنية الهندسية المتطورة التي بنيت على أساسها المدينة، إضافة إلى الخدمات التي تقدمها، والتي هي كلها تصب في اطار الرفاهية، فضلاً عن توفير الطاقة والمياه وما إلى هناك من أمور صديقة للبيئة”.-انتهى-

——

kabbara
كبارة التقى في القاهرة نظيره السعودي والمدير العام لمنظمة الهجرة العالمية

(أ.ل) – يواصل مؤتمر العمل العربي أعمال دورته الـ 44 في القاهرة حيث يشارك لبنان بوفد يمثل اطراف الانتاج الثلاثة.

والتقى وزير العمل محمد كبارة الذي يرأس الوفد، على هامش المؤتمر، وزير العمل والتنمية الاجتماعية في المملكة العربية السعودية علي الغفيص وجرى عرض للعلاقات الثنائية. وتطرق الجانبان الى اعمال المؤتمر وأهمية التنسيق للخروج بنتائج تكون على قدر التحديات التي تواجه العالم العربي.

كذلك التقى كبارة المدير العام للمنظمة العالمية للهجرة وليام سوينغ الذي عرض نشاطات المنظمة في المنطقة لا سيما في لبنان والدور الذي تضطلع به في موضوع المهاجرين. وتمنى سوينغ انضمام الجمهورية اللبنانية الى المنظمة، ووعد كبارة ببحث هذا الامر مع الحكومة اللبنانية في اقرب فرصة. كما وعد بتأمين الدعم اللازم وتسهيل اعمال المنظمة في لبنان عبر مكتبهم في بيروت.-انتهى-

——-

kabalan

عبد الأمير قبلان التقى وزير الدفاع ووفودا مهنئة

الصراف: لن يكون نهر بارد جديد في عين الحلوة

(أ.ل) – استقبل رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان، ظهر اليوم، في مقر المجلس، وزير الدفاع يعقوب الصراف، في حضور نائب رئيس المجلس الشيخ علي الخطيب والامين العام نزيه جمولو، جرى البحث في الاوضاع المحلية والاقليمية.

وبعد اللقاء ادلى الصراف بتصريح قال فيه: “زيارتي لسماحة الشيخ قبلان لثلاثة اسباب اولا لتقديم واجب العزاء بفقدان شقيقته والسبب الثاني تهنئته بانتخابه رئيسا للمجلس الشيعي الاعلى، والسبب الثالث للتأكيد بان العهد الجديد يفرض الانفتاح ليس فقط بين مكونات الجمهورية اللبنانية، بل بين السياسة والدنيا والدين لان الشعب اللبناني بأكثريته الساحقة مؤمن بالله وبوطنه اصبح جناحي الوطن اللبناني الدنيوي والديني يجب ان يتعاونا لخدمة هذا الشعب وهذا الوطن”.

واضاف “في ظل الارهاب الذي تعيشه اوطاننا كلها فدعم السياسي لرجل الدين واجب والدعم الايماني من رجال الدين لرجال السياسة ايضا واجب، لان هذا الارهاب المتطرف والخطر يشكل خطرا على الشعب وعلى الايمان، واليوم سأكون في مكان آخر لتوصيل نفس الرسالة عن الانفتاح وحماية المجتمع اللبناني عن معرفة الاخر والتعاون معه هو واجب لتكريس وحماية هذا الوطن ولا نريد ان نزايد على محبته مقارنة مع سماحته او اي مرجع دين لبناني”.

وعما يحدث في مخيم عين الحلوة، قال الصراف: “حكما الجيش اللبناني والقوى الامنية مولجة بحماية كامل الاراضي اللبنانية وكل مواطن على هذه الارض ان كان يحمل الهوية اللبنانية او فلسطينية او لاجئ او نازح فهذا واجب”.

وردا على سؤال عن احتمال حدوث نهر بارد آخر قال الصراف: “بالاتصالات التي نقوم بها من رئيس الحكومة الى رئيس الجمهورية الى قيادة الجيش والقيادات الفلسطينية ان شاء الله لن يكون نهر بارد جديد”.

واستقبل الشيخ قبلان زعيم عشيرة النعيم في الوطن العربي الشيخ فؤاد بن محمد النادر الذي هنأه بانتخابه رئيسا للمجلس. كما استقبل الاعلامي محمد صادق الحسني ورئيس لجنة المبعدين حسان عليان، وجرى البحث في الاوضاع العامة.-انتهى-

——

army

الجيش: تمارين تدريبية في حقل رماية وطى الجوز

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الثلاثاء 11 نيسان 2017  البيان الآتي:

بتواريخ 13،12،5،4/ 4 / 2017 ما بين الساعة 6.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل رماية وطى الجوز، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

—–

kabalan

أحمد قبلان: لاقرار قانون انتخاب يعتمد النسبية الكاملة

(أ.ل) – استقبل المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان في مكتبه في دار الإفتاء الجعفري، رئيس حركة الإصلاح والوحدة الشيخ ماهر عبد الرزاق على رأس وفد من الحركة.

وأكد المفتي قبلان على “ضرورة التمسك بالوحدة الوطنية والإسلامية وتكثيف الجهود للحفاظ على السلم الأهلي وتعزيز الأمن والأمان لاسيما في هذه المرحلة التي تتطلب من الجميع تقديم ما أمكن والتنازل عما يقدرون عليه من أجل قيام الدولة وبناء مؤسساتها وفق الأنظمة والقوانين التي تستنهض الوطن وتعزز ثقة المواطنين وتشعرهم بأنهم هم مصدر السلطات، وذلك بإقرار قانون انتخابي يليق بلبنان واللبنانيين، ويعتمد النسبية الكاملة”.

ودعا “المسلمين إلى جمع صفوفهم وتوحيد كلمتهم في التصدي لعصابات الإرهاب والتكفير التي باتت تشكل تحديا خطيرا ينبغي مواجهته بكل قوة وحزم، لأن السكوت على ما ترتكبه من فظاعات هو جريمة لا تغتفر بحق الإسلام والمسلمين”.-انتهى-

—–

انفجار بمدينة ديار بكر التركية.. وسقوط مصابين

(أ.ل) – انفجار بمدينة ديار بكر التركية.. وسقوط مصابين© Copyright 2013, Sky News Arabia. All Rights Reserved انفجار بمدينة ديار بكر التركية.. وسقوط مصابين

هز انفجار مدينة ديار بكر ذات الغالبية الكردية في جنوب شرق تركيا، مما أسفر عن سقوط جرحى، حسب ما ذكرت مصادر أمنية وشهود.

ونقلت رويترز عن مصادر أمنية قولها إن الانفجار، الذي لم يتضح سببه بعد، أدى إلى سقوط “عدد من الجرحى”.

وتحدث شهود عن تصاعد عمود من الدخان فوق المباني المحيطة بموقع الانفجار، الذي وقع قرب مدرسة للشرطة.-انتهى-

——

army

الجيش: تمارين تدريبية في جبل المالح – أكروم

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الثلاثاء, 11 نيسان 2017  البيان الآتي:

بتواريخ 25،6،5،4،3 و26 / 4 / 2017 ما بين الساعة 9.00 والساعة 21.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في جبل المالح – أكروم، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

——-

dbouk11-4-2017 

دبوق تفقد الأشغال في ساحة الإمام الصدر في صور

(أ.ل) – تفقد المسؤول التنظيمي لحركة “امل” في اقليم جبل عامل علي اسماعيل ورئيس بلدية صور حسن دبوق سير أعمال تعبيد المساحات المحيطة بساحة الامام الصدر في مدينة صور، واطلعوا من مهندس الشركة المتعهدة على تفاصيل الاشغال التي تقوم بها الشركة.

وقال دبوق عقب الجولة “أن ساحة الامام الصدر في مدينة صور تعتبر من أهم الساحات في لبنان من حيث المساحة والمواد التي وضعت فيها، وأن ما يجري اليوم من تعبيد لمحيط الساحة يأتي في سياق تكملة المرحلة الأخيرة من مشروع الإرث الثقافي الذي شارف على النهاية”.

اضاف “أن تزفيت محيط الساحة من المفترض أن يعطينا حلولا للمشكلة التي تعاني منها المنطقة وقسم منها تزفيت مواقف السيارات وهذه الخطوة الاخيرة ضمن تكملة المشروع وهي تجهيز وتركيب عدادات لمواقف السيارات (الوقوف العابر) بهذه المنطقة، ونحن بصدد القيام بالخطوات القانونية والموافقات اللازمة لتركيب العدادات بموافقة وزارة الداخلية وهيئة ادارة السير اسوة بالمدن اللبنانية كافة، لتساهم العدادات بتوفير أماكن أكبر للزوار عبر حسن استثمار وادارة المواقف الموجودة حاليا”.

وختم “أن مدينة صور موضوعة على لائحة التراث العالمي، وهي شبه جزيرة لا يوجد لدينا خيارات بردم البحر للقيام بإضافة مساحات للسيارات، وعلى التجار والموظفين أن يساهموا بتوفير مواقف للزائرين من خلال توقيف سياراتهم في مواقف أبعد افساحا في المجال امام القاصدين للسوق التجاري في المدينة.-انتهى-

——

أجهزة الأمن المصرية تفكك عبوة ناسفة في طنطا

(أ.ل) – عثرت أجهزة الأمن المصرية، الثلاثاء، على عبوة ناسفة بجوار إحدى المستشفيات في مدينة طنطا، التي شهدت تفجير كنيسة مارجرجس قبل يومين، في هجوم راح ضحيته عشرات القتلى والجرحى.

وأعلن مصدر أمنى مصري عن اكتشاف العبوة قرب “مستشفى 57357” المجاورة لنادي ضباط الشرطة ومستشفى الهلال الأحمر في المدينة، وفق ما ذكر مراسل “سكاي نيوز عربية”.

أجهزة الأمن المصرية تفكك عبوة ناسفة في طنطا© Copyright 2013, Sky News Arabia. All Rights Reserved أجهزة الأمن المصرية تفكك عبوة ناسفة في طنطا

وقال المصدر إن إخطارا من شرطة النجدة أفاد بالعثور على جسم غريب بجوار نادي ضباط الشرطة، وتم الدفع بسيارات الإسعاف والحماية المدينة، وتمكن خبراء المفرقعات من تفكيك العبوة الناسفة.

وأدى تفكيك العبوة إلى إحداث صوت أشبه بصوت الانفجار، بدون وقوع خسائر بشرية، حسب ما أضافت المصادر.-انتهى-

——

hamdan1-11-4-2017

العميد حمدان التقى القطان:

 لإعادة بناء نظام لبناني يتماشى مع فكرة العهد الجديد

(أ.ل) – زار الشيخ أحمد القطان رئيس جمعيَّة “قولنا والعمل” على رأس وفد من الجمعيَّة امين الهيئة القيادية في حركة الناصرين المستقلين“المرابطون” في لبنان العميد مصطفى حمدان في مكتبه في (بيروت)

وبعد اللقاء قال الشيخ القطان: “تشرفنا اليوم بلقاء الأخوة في حركة الناصرين المستقلين المرابطون في مقدمتهم العميد مصطفى حمدان,ونحن نعتبر أنفسنا في خندق واحد ومشروع واحد هو المقاومة ومشروع الممانعة في وجه الصهيو – تكفيري,الذي يريد أن يفتك ويفتت بأمننا العربية والإسلامية”.

وأكد الشيخ القطان على أننا في لبنان نعتبر أن القانون الإنتخاب ينبغي أن يكون على رؤى وتطلعات الشعب اللبناني,لأنه شعب محروم ويعاني ما يعاني على كافة المستويات، فإنه يستحق من الطبقة السياسية أن ينتقوا قلنونا يكون قائما على النسبية الكاملة تعطي الأحجام الطبيعية لجميع الأفرقاء السياسين في لبنان.

وأدان الشيخ القطان الإعتداء الأجنبي على الشقيقة سوريا,ونتعجب من المواقف المخزية لحكام ورؤساء وأمراء العرب والخليج,معتبرا سوريا هي جزء من الأمة العربية ,والإعتداء الأمريكي الأخير إن دل على شيء فهو يدل على إستهانة هذه الدول العربية.

دعا الشيخ القطان جميع الشعوب والحكام العرب أن يدينوا مثل هذه الإعتداءات لأن أمريكا لا تريد الخير لأي دولة عربية إسلامية.

وإعتبر القطان أن مصر هي أم الدنيا,وأن النسيج الإسلامي والمسيحي في كل الدول العربية لا سيما في مصر يتكامل مع النسيج الإسلامي,وكما ندين الإنفجارات التي حصلت على الكنائس في طنطا والإسكندرية,وهذه العمل لا يمثل لا الإسلام ولا المسلمين الوسطيين,وهذه الأعمال الإجرامية لا تخدم الإسلام ولا المسلمين إنما تخدم أعدائها الصهيو – التكفيري.

بدوره أشار أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين المرابطون مصطفى حمدان إلى انه “نقول للجميع يكفي هذه القنابل الدخانية الجميع أصبح مقتنعاً ولو على مضض بالتأجيل التقني، وعلينا جميعاً السعي ان تكون فترة التأجيل قصيرة، لأن أهلنا اللبنانيين مصرين على إجراء الانتخابات وإعادة بناء نظام لبناني يتماشى مع فكرة العهد الجديد برئاسة العماد ميشال عون. ونحن مع جميع القوى الوطنية نصر على إقرار قانون الانتخابات القائم على الفرز النسبي الكامل في الدائرة الوطنية الواحدة خارج القيد الطائفي، وهذا القانون هو طموحنا ومسارنا الحقيقي لبناء لبنان المستقبل. ناشد رئيس الحكومة سعد الحريري وخاصة بعد تشكيل اللجنة الوزارية قانون الانتخاب أن يفاجئ الشعب اللبناني، ويتّخذ الموقف الشجاع كما اتخذه يوم انتخاب الرئيس ميشال عون، و يقول أنه مع قانون الفرز النسبي الكامل.

وفيما فيما يتعلق ما يجري في مخيم عين الحلوة، قال: “إن حيث ما يتواجد هؤلاء الإرهابيين المتأسلمين سيكون هناك دمار ودم، وهذا الإرهاب المتأسلم الذي فرض على أمتنا منذ أن أسموه بالربيع العربي والذي نعتبره هو جحيم وصقيع عربي لا يمكن أبداً التساهل معه”، داعياً جميع القوى الوطنية والقومية والفلسطينية إلى “حسم الأمر في مخيم عين الحلوة، لأن هؤلاء المتأسلمين يطرحون الكثير الكثير من علامات الاستفهام المشبوهة ، وإذا كان الجميع يرى بأن بلال بدر إرهابي فعليهم جميعاً أن يتعاطوا بأنه إرهابي إذا كانوا صادقين”.

فيما يتعلق بصيدا، اعتبر حمدان أن الذي يتكلم قومياً ووطنياً ولبنانياً هو أسامة سعد والذي يتكلم باسمنا جميعاً، لافتاً إلى أن هناك بعض الأصوات المتناقضة التي نسمعها فيما يتعلق من موقف بلال بدر، أو فيما يتعلق ببعض المتأسلمين الذين يغطون بلال بدرنقول لها: اسمعوا لما يقوله  سعد وكفوا عن هذه الديماغوجية الانتخابية لأنها لن تنفع، وما يجري اليوم في مخيم عين الحلوة قد يمتد إلى خارجه، ولكن نحن نعلم علم اليقين أن الجيش اللبناني بالمرصاد وسيقضي على أي محاولة تتعلق بامتداد هذه الظاهرة إلى خارج مخيم عين الحلوة.-انتهى-

——

dabbousi

دبوسي عرض مع وفد نقابة مالكي شاحنات الترانزيت مشاكل القطاع

(أ.ل) – إلتقى رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي رئيس نقابة مالكي الشاحنات العاملة بالترانزيت للنقل الخارجي أحمد الخير على رأس وفد ضم أعضاء النقابة.

وقال الخير:”ان الغاية من هذا اللقاء هو توجيه الشكر للرئيس دبوسي على إهتمامه الدائم بهموم القطاع والذي طالما سعى ويسعى الى توفير كل المناخات المساعدة على سماع صرخة إستغاثة أصحاب شاحنات الترنزيت للنقل الخارجي لان الأزمة التي يعاني منها القطاع منذ زمن بعيد لا تزال تتفاقم بسبب المنافسة غير المشروعة من شاحنات الدول العربية التي تدخل الى لبنان فارغة أو محملة وتغادر من لبنان محملة الى بلدها أو الى بلد ثالث دون أي رسم يذكر في وقت لا يسمح لنا نحن أصحاب شاحنات الترانزيت للنقل الخارجي بالدخول الى تلك البلدان فارغين، وعند دخولنا محملين ندفع رسوما باهظة بالدولار والصرخة سوف تعلو عند إستحقاق رسوم الميكانيك الجديدة”.

أما دبوسي فأكد “استمرار الإتصالات التي تتم مع المراجع المختصة في شأن إيلاء قطاع النقل الرعاية القصوى لأن شركات النقل هي محورية في حركة التجارة المعاصرة”، مقترحا “تأسيس شركة مساهمة تلعب فيها نقابة مالكي الشاحنات العاملة بالترانزيت للنقل الخارجي دورا أساسيا في هذا المجال”.

كذلك، أكد دبوسي أن “الضرورة الملحة تقتضي” مراجعة المسؤولين الكبار من أجل السعي معا على بلورة آلية جديدة مشتركة تخفف من حدة المنافسة التي يواجهها قطاع النقل الخارجي في المرحلة الراهنة، وأن يتم في نفس السياق الوقوف على واقع قطاع شاحنات النقل الترانزيت ومتطلبات تحديثه وذلك لما لهذا القطاع الحيوي من دور في حركة التجارة الخارجية”.-انتهى-

——-

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

aoun31-10-2016

نشرة الأربعاء 20 أيلول 2017 العدد 5356

عون نبه من الخطر الاسرائيلي: الجيش قادر على الوقوف بوجه الارهاب (أ.ل) – واصل رئيس ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *