الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 23 أيلول 2016 العدد 5116

نشرة الجمعة 23 أيلول 2016 العدد 5116

riad salameh

سلامه: لتطبيق المعايير الدولية وإصدار الأنظمة المطلوبة

لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب في المنطقة

(أ.ل) – شارك حاكم مصرف لبنان رياض سلامه بعد تصنيفه بين أفضل حكام المصارف المركزية في العالم، في اجتماع الدورة الاعتيادية الأربعين لمجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية الذي انعقد في الرباط في المملكة المغربية.

وتضمن جدول أعمال هذه الدورة خمسة عشر بندا، حيث تم مناقشتها من قبل المشاركين، كما قام بعض المحافظين بتقديم مداخلات حول المواضيع الملحة المتعلقة بهذه البنود.

وقد قدم سلامه مداخلة حول آخر التطورات الاقتصادية والمالية الإقليمية والدولية وتداعياتها على الدول العربية، حيث عرض أبرز “المتغيرات التي شهدها العالم والمنطقة في العام 2016 والتي أتت بمعظمها سلبية ومن أهمها تراجع النشاط الاقتصادي الذي كان غير متوقعا في الولايات المتحدة واوروبا، والتراجع الحاد في أسعار النفط والمواد الأولية مما خفف من السيولة في الدول العربية وأفريقيا، بالإضافة الى أبرز التحديات التي تواجه العالم ومن أهمها قرار بريطانيا الانفصال عن الاتحاد الاوروبي وعدم وضوح ما قد يتأتى عن ذلك من تداعيات على مستويات النمو وأسواق المال وأسعار الصرف العالمية”.

وسلط سلامه الضوء على “تجربة لبنان في مواجهة هذه التحديات”. حيث أشار الى “الهندسة المالية الأخيرة التي قام بها مصرف لبنان والتي ساهمت في تعزيز احتياطات مصرف لبنان بالعملات الأجنبية وبلوغها رقما قياسيا، إضافة الى تدعيم ميزانيات المصارف وتوفير السيولة اللازمة لتمويل الاقتصاد اللبناني بقطاعيه الخاص والعام”.

المداخلة الثانية التي قدمها سلامه تتعلق بموضوع “تداعيات إجراءات البنوك المراسلة العالمية على القطاع المصرفي في الدول العربية”، حيث شدد على “ضرورة تطبيق المعايير الدولية وإصدار الأنظمة المطلوبة لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب في المنطقة، وهذا ما حصل في لبنان حيث حرص البنك المركزي من خلال سلسلة من التعاميم على تطوير الهيكلية اللازمة للمحافظة على سلامة القطاع المصرفي وحمايته من مخاطر السمعة وبالتالي تعزيز الثقة به من قبل المصارف المراسلة”. كما أشار الى ضرورة “تكثيف التعاون والتواصل من قبل جميع المصارف في المنطقة مع دوائر الامتثال لدى البنوك المراسلة لما لذلك من دور في الحد من سياسات تقليص المخاطر “De-Risking” وحماية النظام المالي والمصرفي في دولنا العربية”.

وحسب بيان فان “هذه الاجتماعات السنوية للمصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية على مستوى المحافظين تعقد منذ العام 1972، وقد تم الاتفاق بين المحافظين منذ العام 1978على عقد اجتماعات سنوية لهم في إطار مجلس يسمى مجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، وتحت مظلة جامعة الدول العربية”.

وتتضمن الاجتماعات السنوية للمجلس مناقشة مسودة التقرير الاقتصادي العربي الموحد الذي تعده المؤسسات المالية العربية حول التطورات الاقتصادية السنوية في الدول العربية، ومسودة الخطاب العربي الموحد الذي يجري تقديمه سنويا باسم المجموعة العربية في الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين، إضافة الى استعراض تقرير وتوصيات اللجنة العربية للرقابة المصرفية وتقرير وتوصيات اللجنة العربية لنظم الدفع والتسوية. كذلك هناك بند دائم على جدول الأعمال، يتمثل في تبادل التجارب والخبرات بين المصارف المركزية العربية حيث يتم استعراض تجارب بعض المصارف المركزية العربية في موضوعات وقضايا ذات صلة بأعمال المصارف المركزية. كما تمثل هذه الاجتماعات السنوية، فرصة لتدارس التطورات والأوضاع الاقتصادية والمصرفية الإقليمية والدولية.

ويحضر هذه الاجتماعات السنوية بصفة مراقب كل من الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي واتحاد المصارف العربية واتحاد هيئات الأوراق المالية العربية والمدراء التنفيذيين العرب لدى صندوق النقد والبنك الدوليين.

——-

yasinimad23-9-2016

عملية نوعية لمديرية المخابرات وتوقيف أمير داعش داخل مخيم عين الحلوة

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه، يوم أمس الخميس، 22 أيلول البيان الآتي:

بنتيجة الرصد والمتابعة الدقيقة، وفي عملية نوعية، تمكّنت قوة تابعة لمديرية المخابرات صباح اليوم في حي الطوارئ داخل مخيم عين الحلوة، من توقيف الفلسطيني عماد ياسين، المعروف بأمير داعش في المخيم المذكور.

والمدعو ياسين المطلوب بموجب عدّة مذكرات توقيف، كان قبيل إلقاء القبض عليه، بصدد تنفيذ عدة تفجيرات إرهابية ضدّ مراكز الجيش، ومرافق حيوية وسياحية وأسواق تجارية وتجمعات شعبية وأماكن سكنية في أكثر من منطقة لبنانية، وذلك بتكليف ومساعدة من قبل منظمات إرهابية خارج البلاد.

وقد بوشر التحقيق مع الموقوف باشراف القضاء المختص.-انتهى-

——–

parliament23-9-2016

الوفد البرلماني اللبناني عرض مع مسؤولين في اسكتلندا المساعدة في مجال قطاع النفط والغاز

(أ.ل) – تابع الوفد البرلماني المؤلف من رئيس لجنة الأشغال والطاقة النائب محمد قباني والنواب علي بزي وجوزف معلوف  زيارتهم إلى بريطانيا و اسكتلندا،  فالتقوا ريس مجلس النواب الاسكتلندي السيد كاين ماكنتوش ورئيسة الحكومة السيدة نيكولا ستارغون حيث تم التباحث  في كيفية مساعدة لبنان في مجال قطاع النفط والغاز نظراً للخبرة الكبيرة التي اكتسبتها اسكتلندا في مجال التنقيب عن النفط والغاز وتطوير الصناعات اليتروكيمائية.  كما التقى الوفد عددا من النواب الأعضاء في لجنة الطاقة والعمل منهم السيد جوزدن ليتهورش والسيدة اش دنهام والسيد جوزدن ماكدونالد حيث شرحوا للوفد كيفية عمل اللجنة لا سيما في مجال قطاع النفط والغاز وكيفية المحاسبة في هذا المجال.  وتأتي زيارة الوفد البرلماني ضمن إطار مشروع مشترك بين مجلس النواب اللبناني ومؤسسة وستمنستر للديمقراطية.-انتهى-

——–

samir-moqbell-550cf2b04f2af1_61

مقبل زار عوده: الامن مضبوط وما قام به الجيش بطولة

تعكس انضباطه وتجهيزة ووعي القيادة العسكرية

(أ.ل) – استقبل متروبوليت بيروت وتوابعها لطائفة الروم الارثوذكس المطران الياس عوده نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع سمير مقبل، الذي قال بعد الزيارة: “انشغالنا خلال هذه المدة أخرنا عن زيارة سيدنا المطران الياس عوده، مع العلم أن هذا تقصير منا لأن من واجبنا دائما المجيء لزيارته ولكي نستشيره ونضعه في الأجواء، إن السياسية في البلد أو الأمنية، وخصوصا الطائفية. دائما نحب أن نستنير من توجهاته وهكذا حصل”. اضاف “بحثنا مع سيدنا اليوم في أمور وشجون الطائفة، وتطرقنا خصوصا الى موضوع مجلس الشيوخ. إن شاء الله يحصل تفاهم بين المكونات السياسية الموجودة في البلد لكي يقف البلد ويمشي ويصير مجلس شيوخ بالتفاهم بين جميع الأفرقاء. هذا ما يتمناه الجميع. وضعنا سيدنا أيضا في الأجواء الأمنية وطمأناه خصوصا ان الأجهزة الأمنية كافة مجهزة وحاضرة ولا تفكر إلا بشيء واحد، ألا وهو أمن المواطن وتأمين أمن المواطن والدفاع عن هذا الوطن”.

سئل: كيف تصف الوضع الأمني في لبنان؟ اجاب: “الأمن مضبوط إلى أقصى الحدود. تحصل بعض المشاكل الفردية، التي نحن غير قادرين على ضبطها مئة في المئة. إنما بالنسبة للأمن فهو مضبوط مئة في المئة والجيش والمؤسسة العسكرية مجهزة وحاضرة. رأيتم البارحة البطولة التي قام بها الجيش اللبناني والكوموندس التابع لمديرية المخابرات، هذه أول مرة تحصل في تاريخ لبنان. منذ سنة 1992 لم تدخل أي أجهزة أمنية إلى حي الطوارئ، لم يدخل أحد من المؤسسة العسكرية إلى الداخل، هذه بطولة قام بها الجيش اللبناني وهي تعكس انضباط الجيش وتدريبه وتجهيزه وخصوصا وعي القيادة العسكرية”.-انتهى-

——–

اجتماع ثلاثي في رأس الناقورة برئاسة قائد قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 23/9/2016 البيان الآتي:

بتاريخ 22/9/2016 الساعة 9,30، عُقد اجتماع ثلاثي في رأس الناقورة برئاسة قائد قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان الجنرال مايكل بيري، وحضور وفد من ضباط الجيش اللبناني برئاسة منسّق الحكومة اللبنانية لدى هذه القوات العميد الركن محمد جانبيه، تمّت خلاله مناقشة المواضيع المتعلقة بتطبيق القرار 1701، والحوادث الحاصلة في الفترة الأخيرة في منطقة جنوب الليطاني.

وقد أكّد الجنرال بيري أهمية الاجتماعات الثلاثية، كما ركّز على أهمّية اعتماد آلية التنسيق والارتباط لتجنّب حصول حوادث على الأرض، وطالب الجانب الإسرائيلي بوقف الخروقات الجوية والانسحاب الفوري من بلدة الغجر.

من جهته عرض الجانب اللبناني للخروقات الإسرائيلية البريّة والبحريّة والجويّة وطالب بوقفها فوراً.-انتهى-

——–

جريج في افتتاح مؤتمر الاعلام المسيحي في الشرق:

لتبني قواعد الحوار بين الأديان والحضارات

(أ.ل) – افتتح، قبل ظهر اليوم في دير سيدة البير في جل الديب -بقنايا، مؤتمر الاعلام المسيحي في الشرق بعنوان “قضية واحدة ورؤية موحدة” الذي تنظمه مجموعة تيلي لوميار – نور الشرق برعاية بطاركة الشرق.

والتقت، في هذا المؤتمر، وسائل اعلامية مسيحية عاملة في لبنان وسوريا والعراق وفلسطين والاردن والاراضي المقدسة ومصر وحضرته شخصيات رسمية وسياسية وروحية واعلامية واكاديمية، وذلك بهدف مناقشة واقع الاعلام المسيحي ومستقبله ووضع شرعة اعلامية مسيحية وتأسيس مركز اعلامي مسيحي جامع.

شارك في جلسة الافتتاح ممثل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي رئيس اللجنة الاسقفية لوسائل الاعلام المطران بولس مطر، وزير الاعلام رمزي جريج ورئيس مجموعة تيلي لوميار ونورسات جاك كلاسي.

بداية، رحبت مديرة البرامج في نور الشرق ومنسقة المؤتمر ماري تيريز الباشا حنين بالحضور، شارحة رسالة محطة “نور الشرق” “الجامعة لكل المذاهب المسيحية والمعبرة عن رؤيتهم”. واوضحت ان “الهدف الرئيسي للمؤتمر هو السعي لتحقيق اتحاد للاعلام المسيحي في الشرق”.

ثم القى كلاسي كلمة، بعد ذلك، تحدث الوزير جريج فقال: “اذهبوا وبشروا كل الأمم”، هذه الوصية الذي استودعها تلاميذه السيد المسيح، كانت الانطلاقة الأولى لمهمة التبشير بكلمة المحبة حتى نكران الذات من اجل الآخر، وبفعل المحبة حتى الشهادة من أجل الإيمان؛ أو، بعبارة أخرى، كانت الدعوة الأولى إلى اعتماد الإعلام كما صرنا نسميه اليوم، منصة لنشر التعاليم المسيحية. والكنيسة، منذ نشأتها الأولى، لم تعتمد إلا الكلمة منهجا للتبشير والحوار سبيلا للتواصل بين البشر، ما يدفعنا إلى القول ان الرسالة التي نجتمع الآن حولها ضاربة عميقا في جذور المسيحية ومستمرة الحضور منذ القرن الأول حتى اليوم”. اضاف “صحيح أن نكسات كثيرة أصيبت بها الكنيسة في سعيها “الحواري”، سواء بين مذاهبها المختلفة، أو بينها وبين غيرها من الديانات. لكن ذلك لم يمنعها عن متابعة هذه المسيرة بلا كلل ولا ملل، وثابرت على مبدأ التواصل مع الآخر واحترامه وقبوله في المحبة. تشهد على هذا المجامع الكنسية المتعاقبة والسينودسات وهيئات الحوار المشتركة، ووسائل الإعلام المتعددة، التقليدية والحديثة، التي اعتمدتها الكنائس المختلفة لإيصال صوتها وأداء دورها”.

وأشار جريج الى “ان الاعلام الديني، بعد ان كان مقتصرا في الماضي على بعض المنشورات والمجلات، قد استفاد في الزمن الحاضر من تطور تكنولوجيا الاتصالات، وبات يستعمل الادوات الحديثة من اذاعات كـ”صوت المحبة” ومواقع انترنت ومحطات تلفزيونية ك”نور الشرق” و”تيلي لوميار”، لكي ينقل بالصوت والصورة الثقافة المسيحية المنفتحة على سائر الثقافات. يضاف الى ذلك ان المحطات التلفزيونية السياسية، وغالبيتها مرتبطة بأحزاب سياسية متصارعة، تخصص قسما من برامجها لاحداث دينية هامة كتطويب الام تيريزا مؤخرا او لنقل الاحتفالات الدينية لدى مختلف الطوائف، بحيث يمكن القول ان الاعلام الديني بات حاضرا في حياتنا اليومية في لبنان”.

وقال: “لم يقتصر دور الاعلام المسيحي على نقل المناسبات الدينية، وعلى الوعظ وشرح أصول الدين، وهي أمور ضرورية في ظل غياب التعليم الديني عن المناهج المدرسية، ولكنه تصدى أيضا للمسألة الاجتماعية وعالج من منظور إيماني القضايا الحياتية للانسان المعاصر، ولا سيما قضايا الفقر والاستغلال والتفاوت الطبقي، بحيث ألقى عليها كثيرا من نور المسيح”.

اضاف “من هذا المنطلق، يجب على الاعلام المسيحي أن يلتزم بمبدأ احترام الآخر، فلا يتحول إلى منبر لزرع التفرقة داخل المجموعات المكونة للوطن، لذلك من الضروري، كما يقول الدكتور جورج صدقة، أن يكون حق الآخر في الاختلاف من المبادىء الأساسية لكل اعلام ديني وأن يكون التعامل مع الآخرين على مبدأ أن لا اكراه في الدين. من هنا فإن وسائل الاعلام الديني مدعوة إلى تبني قواعد الحوار بين الأديان والحضارات وأن تفسح المجال لممثلي الديانات الأخرى لابداء رأيهم”.-انتهى-

——–

وهاب: سوريا ستنتصر على الارهاب

(أ.ل) – اعلنت أمانة الإعلام في حزب التوحيد العربي في بيان انه “خلال تظاهرة حاشدة في بلدة بيت جن في الجليل الأعلى في فلسطين المحتلة، توجه رئيس الحزب وئام وهاب عبر الهاتف للمتظاهرين بكلمة حيا فيها تضامنهم مع الأهل في سوريا، وفي جبل الشيخ تحديدا قائلا: “سوريا ستنتصر على الإرهاب ولا تخافوا على جبل الشيخ، وسنقاتل الى جانب أهلنا، وسنحمل السلاح دفاعا عنهم، والجيش العربي السوري والرئيس الأسد والمقاومة الى جانبنا ومئات الشباب من أهل حضر تمكنوا من صد الهجوم، وكما صمدتم أنتم في أرضكم سيصمد أبناء حضر وأبناء جبل الشيخ. وقريبا سنلتقي وإياكم في حضر لنحتفل بالإنتصار، وعلى “إسرائيل” أن تفهم بأن دعمها للارهاب لن يؤمن الإنتصار لها في سوريا”. أحييكم باسم الموحدين في لبنان وأقول لكم من كان الله معه والخمسة معه لن يخشى أحد”.-انتهى-

——–

الجيش: توقيف شخصين في محلة النقاش وبئر حسن بجرم اطلاق النار

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 23/9/2016 البيان الآتي:

أوقفت دورية من الجيش في محلة النقاش المواطن ريموند بطرس أبي عاد الذي أقدم ليل أمس على إطلاق النار من مسدس حربي باتجاه أحد المواطنين ما أدى الى مقتله، وضبطت بحوزة الموقوف المسدس المستعمل في الجريمة. كما أوقفت دورية أخرى من الجيش في محلة بئر حسن المواطن محمود أحمد الدر، لإقدامه في أوقات سابقة على إطلاق النار من أسلحة حربية.

تم تسليم الموقوفَين إلى المرجع المختص لإجراء اللازم.-انتهى-

——–

fadlallah23-9-2016

النائب فضل الله: هل يُعقل أن يُعلق لبنان بأزماته على قرار يأتي من أمير السعودية

(أ.ل) – أقامت ثانوية المهديّ (ع) الحدث برعاية عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور حسن فضل الله حفلًا تكريميًّا لتلامذتها الفائزين في امتحانات الشهادات الرسميّة، بحضور شخصيّات وفعّاليّات تربويّة وتعليميّة واجتماعيّة.

افتُتح الحفل بآيات من الذكر الحكيم، والنشيدين اللبناني وحزب الله، وتزيّن بالأوبيريت الإنشادي من إنتاج الثانوية، وأداء مجموعة مميزة من تلاميذها.

وجاءت كلمة الخريجين عربون وفاء لتضحيات الأهل والمعلمين، ولتؤكد أن التفوق والثبات ركيزتان غرستهما إدارة الثانوية لتكونا عنوانا لمستقبل زاهر، ثم صدحت حناجر الخريجين بالقسم على السير بخطى أهل البيت عليهم السلام وتجديد البيعة والولاية في يوم الولاية.

ثم عُرض تقرير مصوّر بعنوان “تغريدة مجد” من إعداد مديريّة العلاقات العامّة والإعلام حول أبرز الجوائز والتقديرات التي حصدتها مدارس المهديّ (ع) خلال العام المنصرم.

بعدها كانت كلمة لمدير الثانويّة بارك فيها للتلامذة نجاحهم، وشكر الهيئتين الادارية والتعليمية على جهودهم، وأشار  للثلاثية التربوية: “الأهل، المدرسة، والطالب” التي تنتج هذا الجيل من المتفوقين. كما عرض للنتائج التي أحرزتها الثانوية على صعيد الامتحانات الرسمية حيث بلغت نسبة النجاح 100 % ونسبة التقديرات 53 % في مختلف الفروع، وأعلن عن الجوائز والمنح المقدّمة للطلاب المتفوقين.

وألقى راعي الحفل النائب حسن فضل الله كلمة بارك فيها للحضور عيد الغدير الأغرّ  وممّا جاء في كلمته: “إن الأساس الذي تأسّسنا عليه إنما انطلق بالإيمان بهذه الولاية والقيادة التي أوصلتنا لنكون حزباً مقاوماً ومضحياً ومجاهداً وقادراً على التعايش في كل بيئة. وهذا أخذناه أيضاً من العلم”.

هذا وشكر المعلمين والمعلمات والإدارة والأهل على الجهود التي يبذلونها لنيل مثل هذه النتائج الباهرة.  ثمّ توجه للخريجين والتلامذة قائلاً: “إن هذه المقاومة التي تحبونها وتتعلمون في مدرسة من مدارسها قامت على العلم وليس على الانفعال. فإخوانكم في ساحات الجهاد هم أهل العلم والاحتراف والمهنية. هم من يصنعون أسلحتهم ومن خلال علومهم استطاعوا التفوق على العدو.” وشجع التلامذة على استكمال علومهم لإفادة المقاومة ومجتمعها.

أما في الشأن السياسي، فتحدث فضل الله بداية عن الموضوع السوري قائلاً: “إننا في مواجهة مع العدو التكفيري لا خيار لنا إلا الاستمرار في مواجهتهم والدفاع عن بلدنا وكياننا ووجودنا لحماية الأجيال القادمة لمنعه من النيل منا. منذ البداية نقول إننا ندافع عن بلدنا، وبجهود المقاومة والجيش نستطيع حماية بلدنا من العدو التكفيري كما حميناه من العدو الإسرائيلي. ” وأضاف في الشأن الداخلي: “إن لبنان يواجه أزمة سياسية قائمة في لبنان وهو الشغور في موقع الرئاسة وبذريعة هذه الأزمة هناك تعطيل للمجلس النيابي ومصالح الناس ومشاكل اقتصادية واجتماعية…”.

وتساءل: “هل تعلمون أنه في اللقاءات السياسية يطرح سؤال: ما هو موقف السعودية من انتخاب ميشال عون رئيساً للجمهورية؟ هل وافقت السعودية عليه.؟.. أليس هذا امراً مؤسفاً في لبنان ويُعد انتقاصًا من السيادة والإرادة الوطنية… هل يعقل أن يعلّق لبنان بأزماته على قرار يأتي من ذاك الأمير في السعودي؟.؟… إن العقبة الحقيقية الموجودة هي انتظار الموقف السعودي”.

ثمّ دعا اللبنانيين إلى تغليب الإرادة الوطنية وإلى عدم انتظار الخارج للاتفاق على رئيس. وأكد أن هذا الانتظار سيفاقم الأزمات اللبنانية. وتمنى أن يهتدي الآخرون إلى الخيار الصحيح. وجدّد في نهاية كلمته مباركته للتلامذة وتهنئته بعيد الغدير. بعد ذلك وُزّعت الجوائز والدروع التكريميّة على التلامذة وسط جوّ من الألفة والبهجة. وتخلّل ذلك تكريم أبناء الشهداء المتخرجين وتسليم الدروع لهم.

والجدير ذكره، أن المؤسسة الإسلامية للتربية والتعليم مدارس المهدي (ع) خرجت 1420 تلميذاً فازوا في امتحانات الشهادات الرسمية للعام 2015-2016. ونال 640 منهم تقديرات توزّعت على الشّكل الآتي: 25 درجة امتياز، 225 درجة جيد جداً، و390 درجة جيد.-انتهى-

——–

إصابة فتى فلسطيني بعد إطلاق النار عليه

من قبل جنود الاحتلال قرب مستعمرة كريات أربع بـالخليل

(أ.ل) – اصيب فتى فلسطيني 14 عاما بعد إطلاق النار عليه من قبل جنود الاحتلال، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن قرب مستعمرة كريات أربع بمدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية.-انتهى-

——–

230920161536-11

قهوجي التقى وفد المجلس الأرثوذكسي

الذي أشاد بجهود المؤسسة العسكرية

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة قبل ظهر اليوم، وفداً من المجلس الأورثوذكسي برئاسة السيد روبير أبيض، الذي أشاد بالجهود التي تبذلها المؤسسة العسكرية في مكافحة الارهاب والحفاظ على مسيرة الأمن والاستقرار في البلاد.-انتهى-

——–

الجيش: طائرة تجسس تابعة للعدو الإسرائيلي

خرقت أجواء الشوف والجنوب

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 23 أيلول 2016 البيان الآتي:

عند الساعة 7.05 من يوم أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق منطقتي الشوف والجنوب، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 22.05 من فوق بلدة علما الشعب.-انتهى-

——-

ارسلان عرض الاوضاع مع كنعان

(أ.ل) – استقبل رئيس الحزب “الديمقراطي اللبناني” النائب طلال أرسلان، بدارته في عاليه، عضو تكتل “التغيير والإصلاح” النائب ابراهيم كنعان، وتم عرض لآخر المستجدات الإقليمية والمحلية.-انتهى-

——–

مخيبر: لملء الشغور الرئاسي وعودة العمل في المجلس النيابي والحكومة

(أ.ل) – اعتبر عضو تكتل “التغيير والاصلاح” النائب غسان مخيبر في حديث الى مصدر إعلامي “اننا في مزارع طائفية فاسدة، وعلينا البدء بمعالجة اسباب الفساد وعلى كل شخص القيام بواجباته”، داعيا الى “عودة العمل في مجلس نواب والحكومة وملء الشغور الرئاسي”.

ولفت الى “ان النفايات المتراكمة بحاجة الى حل قريب يبدأ بالطمر، والكلام عن اللامركزية بحاجة الى ترجمة فعلية”، مشيرا الى “ضرورة انشاء هيئة تخطيط ورقابة لتنسيق العمل مع السلطات المركزية”.

ورأى مخيبر أن “سلسلة الرتب والرواتب هي حق للمواطنين في ظل الضائقة المعيشية التي تتفاقم”.

وردا على سؤال حول “تحركات الشارع” وضعها مخيبر في “اطار الصرخة دون أن تكون الحل المناسب للأزمة”.-انتهى-

——–

نيتتي زار الحسيني في صور: الامن والاستقرار يسودان المنطقة لانها تستحق ذلك

(أ.ل) – شدد رئيس اتحاد بلديات قضاء صور عبد المحسن الحسيني، خلال إستقباله في مقر الاتحاد قائد القطاع الغربي في اليونيفيل الجنرال الايطالي ارتورو نيتتي على رأس وفد من مساعديه، على “العلاقة المتينة التي تربط اليونيفيل مع أبناء المجتمع المحلي في جنوب لبنان”، مؤكدا “المحافظة على هذه العلاقة، لان اليونيفيل هم رسل سلام في بلدنا”. وأشار الحسيني الى أن “وجود اليونيفيل في جنوب لبنان يأتي ضمن مندرجات القرار 1701 ويهدف الى الحفاظ على الامن والاستقرار بالتعاون الوثيق مع الجيش اللبناني”. وقال: “ان ضباط وجنود اليونيفيل هم ابناؤنا نحافظ عليهم كما يحافظون علينا، لاسيما ضباط وجنود الكتيبة الايطالية الذين استطاعوا أن يرفعوا من الشأن الخدماتي في قرى الجنوب من خلال ما يقدمونه عبر مكتب التعاون المدني العسكري من مشاريع ذات طابع انمائي”. وأشاد ب-“العلاقة المتينة والتاريخية التي تربط شعب إيطاليا بلبنان”.

بدوره، أكد نيتتي “إلتزامه دعم السلطات المحلية والأهالي عبر مواصلة النشاطات والخدمات الإنسانية التي يقدمها مكتب التعاون العسكري – المدني في سياق تطبيق قرار الأمم المتحدة 1701″، منوها ب-“دور رئيس اتحاد بلديات قضاء صور على رعايته الدائمة لقوات حفظ السلام”، واصفا اياه ب-“الاب الذي كان ولا يزال يخص اليونيفيل برعايته”، وآملا أن “يبقى الامن والاستقرار يسودان هذه المنطقة لانها تستحق ذلك”. بعدها، قدم الحسيني درعا تقديرية للجنرال نيتتي الذي بدوره قدم للحسيني هدية تقليدية ايطالية.-انتهى-

———

عبد الأمير قبلان: استمرار الحوار ضرورة وطنية

وعلى السياسيين الابتعاد عن التصعيد في الشارع

(أ.ل) – ألقى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان خطبة الجمعة التي استهلها بالقول: “الحوار مدخل مهم لحل الازمات، وهو يذكرنا بالمباهلة التي حاور خلالها النبي محمد نصارى نجران الذي اخذ طريقا سهلا ومباركا في الاعتراف بالاخر، فالنبي باهل رجال الدين المسيحين، وهذا الاسلوب هو الوحيد الذي يوصل الشعوب الى وضعها المستقر فتحل المشاكل من خلال الاعتراف بالاخر والتمسك بالمبادىء الصحيحة المقبولة عنده، لذلك نطالب المسلمين وبعد انتهاء من موسم الحج ان نفتح صفحة جديدة لحل المشاكل من خلال الحوار والاعتراف الاخر والسير في طريق الحق والخير لايصال الانسان الى حقه ، نحن اليوم بحاجة الى هذا الطريق الحواري المعترف به عند الاطراف كافة لذلك نقول للجميع اسمعوا صوت العقل والتزموا الخيارات الجيدة التي تنصف الناس في حقوقها وواجباتها، فالاسلام دين الحوار والخير والمحبة لا تزمت لا غلظة ولا خشونة فيه، بل هدوء وعقلانية واعتراف بالاخر ومحادثة وبحث لوضع الحلول المنهجية والصحيحة لخدمة الانسان وتحقيق مصلحته وحقه.ونحن اليوم نعيش اياما صعبة وطروحات شائكة علينا ان نتنحى عنها وتضع امام اعيننا الحلول التي تخدم الناس وتوصلهم الى مصالحهم واهدافهم، فالاسلام دين الخير والحق والرحمة والمحبة ،وعلينا الالتزام بالمبادىء القويمة لنكون خير امة اخرجت للناس تأمر بالعروف وتنهى عن المنكر، فنكون امة خير ومنفعة ونبتعد عن الظلم والبغي والشر لانها اعمال شيطانية تؤدي الى الهلاك، وعلينا ان نتجنب طرق الشر ونتمسك بالحلول المستقيمة العادلة”.

وطالب قبلان “قادة العرب والمسلمين ان يعمموا ثقافة الحب والوئام فيجدوا في البحث عن الحلول السياسية للنزاعات والحروب التي تعصف ببلادنا، ويعيدوا وصل ما انقطع فالحوار كان ولا يزال افضل وسيلة لحل الخلافات بين المتخاصمين وهو يشكل خشبة خلاص لما تعصف به امتنا من مشاكل وازمات، من هنا فاننا نطالب بحل كل النزاعات في عالمنا العربي والاسلامي انطلاقا من الحوار باعتباره الممر الالزامي للوصول الى حلول توقف نزيف الدم في بلادنا، و بما ان الارهابين التكفيري والصهيوني عدوا الامة الاسلامية لما خلفه من ويلات ونكبات على امتنا فان الجميع مطالبون بان يتضامنوا في مواجهة هذا الفكر المدمر لاجتثاث جذوره ومنع تمدده في جسم الامة. وعليهم ان يعملوا لانتاج تفاهمات سياسية توقف نزيف الدم في سوريا والعراق واليمن ويحلوا الازمة السياسية في البحرين بما ينصف شعب هذا البلد الشقيق. ونحن اذ نبارك ونرحب بالمصالحات التي شهدتها دمشق وحمص مؤخرا، فاننا نأمل ان تعم هذه المصالحات كل ربوع سوريا بما يوقف الحرب ويعيد الوئام والسلام الى شعبها”.

ورأى “اننا نعيش في لبنان هموما سياسية واقتصادية واجتماعية وامنية، تحتاج الى تعاون من الجميع والى التخلي عن الانانيات والحسابات السياسية والطائفية الضيقة لان اللبنانيين ليسوا قادرين على تحمل مزيد من الازمات بعد معاناتهم المزمنة من القهر والفقر والتلاعب باستقرارهم الاجتماعي ولقمة عيشهم وخضوعهم لارادة المستغلين والمحتكرين لضروريات العيش في لبنان. وعلى السياسيين ان يرتقوا الى مناقبية الجيش اللبناني وتضحياته وانجازاته التي كان اخرها اعتقال امير تنظيم داعش الارهابي مما يؤكد سهر الجيش والقوى الامنية والمقاومة على امن الوطن واستقراره، ونحن اذ نهنىء قيادة الجيش وسائر الاجهزة الامنية على هذا الانجاز النوعي الذي جنب لبنان وشعبه نكبات كبيرة، فاننا نطالب بتوفير كل الدعم للجيش ليظل صخرة صلبة تتحطم على جوانبها كل المكائد والفتن والمؤامرات”.

واكد قبلان “ان الحوار الجدي والمسؤول يبقى خشية خلاص الوطن والمدماك الأساس للانقاذ، واستمرار الحوار ضرورة وطنية لحفظ وحدة واستقرار لبنان المهدد من الداخل والخارج وعلى الافرقاء السياسيين الكف عن المشاحنات والخطابات السياسية والاعلامية المتشنجة لانها تسهم في خلق اجواء ومناخات تزيد الامور تعقيدا، والمطلوب نزع فتيل التشكيك بالاخر والعمل معا لخدمة الوطن وحمايته واستمرار استقراره السياسي والامني، وعلى السياسيين الابتعاد عن التصعيد في الشارع، فالجميع جرب الشارع وما يستحضره من نزاعات ونكبات وويلات ، فالشارع ليس المكان المناسب لحل الخلافات وعلى القوى السياسية ان تعود الى مجلس الوزراء لمناقشة الخلافات والتباينات في وجهات النظر، لذلك، فاننا نطالب اقطاب طاولة الحوار في لبنان بحل الأمور ضمن سلة واحدة تبدأ بانتخاب رئيس للجمهورية واقرار قانون جديد للانتخابات يرتكز الى النسبية ويحقق العدالة في التمثيل و نتفق على كل تفاصيل المرحلة القادمة حتى ننقذ لبنان ونجنبه مشاكل وازمات جديدة نحن بالغنى عنها” .

وطالب “الحكومة بتفعيل عملها لانتاج الحلول المناسبة للمشكلات الاقتصادية والاجتماعية الخانقة التي تؤشر الى مرحلة صعبة وقاسية اذا لم تبادر الحكومة الى المعالجة الجدية والمسؤولية وإعطاء الأولوية للاوضاع الاقتصادية والمعيشية الخانقة التي يعاني منها اللبنانيون جميعا، وسيما ان اعداد العاطلين عن العمل في ازدياد مستمر ينذر بالعواقب الوخيمة، من هنا نطالب الدولة بتفعيل اجهزتها الرقابية والقضائية ومعاقبة المرتشين والفاسدين والمحتكرين وملاحقة سارقي المال العام كما ونجدد المطالبة باطلاق العمل لاستخراج النفط من ارض ومياه لبنان الذي يختزن الثروات الطبيعية في باطنه فيما يرزخ غالبية اللبنانيين تحت خط الفقر فلا يجوز الابطاء والتسويف في بدء استثمار نفط لبنان لما له من اثر كبير في دخول لبنان في مصاف الدول النفطية فضلا عن تسديد ديونه وايجاد فرص عمل جديدة”.-انتهى-

——–

الجيش: زورق حربي إسرائيلي خرق المياه الإقليمية اللبنانية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الجمعة 23 أيلول 2016 البيان الآتي:

يوم أمس، أقدم زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي على خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة على مرحلتين، ما بين الساعة 17.38 والساعة 17.41 لمسافة 150 متراً، وما بين الساعة 18.18 والساعة  18.20 لمسافة 185 متراً.

تجري متابعة موضوع الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

——–

عرض مع سفيرة تشيلي أوضاع اللبنانيين في بلادها والتقى الأمين العام للخصخصة

الراعي بارك مشتل غابة الأرز: مهما كانت صلاحيات الرئيس

يبقى هو الرأس ولا يكفي المطالبة بانتخابه بل ينبغي إيجاد مبادرات

(أ.ل) – إستهل البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي لقاءاته في المقر الصيفي في الديمان، باستقبال عائلة قرية بدر حسون البيئية التي قدمت له مجموعة من منتجات القرية. وعرض الدكتور بدر حسون للراعي مسيرة التطور التي وصلت اليه منتجات القرية وحيازتها الجودة العالمية اضافة الى تصنيفها القرية البيئية الديبلوماسية الاولى في لبنان والشرق الاوسط والتي باتت اهم معلم سياحي بيئي متخصص في العالم.

وأثنى الراعي على عمل القرية والنجاح الذي حققته، معتبرا اياها “بصيص نور في الظلمة التي يعيشها البلد حاليا على كافة الصعد”، متمنيا للدكتور حسون وافراد عائلته “دوام النجاح والازدهار لإبراز صورة لبنان الحضارية في العالم”. ووعد بزيارة القرية والاطلاع على منتجاتها “في القريب العاجل” وقبل انتقاله الى الصرح البطريركي في بكركي.

واستقبل الراعي امين عام المجلس الاعلى للخصخصة زياد الحايك وعرض معه الوضع الاقتصادي والمعيشي واهمية التعاضد بين كافة مكونات المجتمع اللبناني سواء اكان في تجمع “معا للوطن” او في عدد من المجموعات المدنية الفاعلة. كما التقى نائب رئيس الرابطة المارونية في استراليا انطوان الدويهي ورجل الاعمال جوزيف رميا.

وظهرا استقبل سفيرة التشيلي في لبنان مرتا شلهوب وعرض معها اوضاع الجالية اللبنانية في التشيلي وقد استبقاها الى مائدة الغداء.

من جهة ثانية، بارك البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي المشتل الخاص بلجنة اصدقاء غابة الارز خلال زيارة خاصة الى بشري، رافقه فيها النائب البطريركي العام على جبة بشري المطران مارون العمار والقيم البطريركي الخوري طوني الآغا والمسؤول الاعلامي المحامي وليد غياض والخوري خليل عرب. وكان في استقباله النائب ايلي كيروز، النائب السابق جبران طوق، رئيس بلدية بشري فريدي كيروز واعضاء المجلس البلدي، رئيس لجنة اصدقاء غابة الارز الفنان رودي رحمة واعضاء اللجنة، ممثل بلدية زغرتا اهدن شفيق غزالة، سفير السلام الاب طوني غانم، المحامي روي عيسى الخوري، الشيخ سعيد طوق، مخاتير بشري وحشد من مدراء المدارس والرهبان والراهبات وابناء البلدة. ونظم الاستقبال كشافة بشري الذين نثروا الورود ورفعوا الرايات وادوا التحية للبطريرك خلال مباركته المركز والمشتل بالمياه المقدسة.

بداية، النشيد الوطني اللبناني ونشيد بشري ثم كلمة ترحيب بالبطريرك ألقاها نائب رئيس لجنة أصدقاء غابة الأرز بيار وهيب كيروز فكلمة رئيس اللجنة.

بعد ذلك، ألقى الراعي كلمة فقال: “يسعدني مع أخي سيادة المطران مارون العمار النائب البطريركي العام في جبة بشري والوفد المرافق من الديمان، أن نزور اليوم مشتل الأرز. كانت الزيارة في الأساس زيارة الى مشتل ولكن أصبحت زيارة الى بشري ومعالمها، فمعهم أحيي سعادة النائبين الحالي والسابق ورئيس المجلس البلدي والمخاتير ورؤساء البلديات ووجهاء بشري والآباء والرهبان والراهبات وكل الحضور معنا والكشاف العزيز.

قلت كانت الزيارة عندي زيارة الى المشتل ولكن فوجئنا أنها زيارة تحمل أبعادا كبيرة أستخلصها من الكلمات التي سمعناها سواء من عريف الإحتفال الأستاذ بيار كيروز أم من الفنان النحات والشاعر رئيس لجنة أصدقاء الأرز رودي رحمة أم من أبونا شربل مخلوف رئيس اللجنة وكاهن كنيسة التجلي في غابة الأرز الدهرية الام وسعادة النائب إيلي كيروز”.

أضاف “أود أن أختصر معاني هذه الزيارة التي تفوق زيارة مادية بسيطة الى هذه المشاتل. إنني أختصر معنى الزيارة بثلاثة أبعاد: بعد لاهوتي وبعد أخلاقي وبعد وطني لأقول للجنة أصدقاء غابة الأرز الدهرية إنهم يقومون بهذا العمل بأبعاده الثلاثة. البعد اللاهوتي وقد جاء على ذكره أبونا شربل وأن الأرز في الأساس نجده في الكتب المقدسة إستعملها الكاتب الملهم لكي يتكلم عن الله غير المنظور، فالله الكلي القدرة والثابت والصامد أخذ صورته من أرز لبنان. والله الحكمة التي خلقت الكون أخذ صورته من أرز لبنان وقال مجد لبنان أعطي لها الحكمة الإلهية التي طبقت على العذارء مريم ثم على مدى التاريخ وبفضل دور الموارنة وتركتهم، طبقت على البطريركية والبطريرك الماروني. هذا البعد اللاهوتي العميق يعني أن الأرز مرتبط إرتباطا وثيقا بمعرفة وجه الله غير المنظور، فأقول للجنة أنها إذ تعتني بحماية غابة الأرز الدهرية داخل السور وبزرع نبتات جديدة على هذا الجبل: أنتم تقومون بعمل وتواصلون كشف وجه الله غير المنظور لكل من يأتي على هذا الجبل.

والبعد الثاني هو البعد الأخلاقي. الأرز هو رمز كما سمعنا أيضا بشعر رودي، سمعنا أنه أرز الصلابة والثبات بوجه الرياح والعواصف والثلوج. أخلاقيا نحن كلبنانيين مدعوون للثبات في قيمنا، في مواطنتنا في حبنا لهذه الأرض من جهة، ومن جهة ثانية الأرز يعني الرفعة، الإرتفاع الى فوق يعيش على الأعالي على رؤوس الجبال لكي يعلمنا أن الأخلاقية هي التي تدعونا الى الترفع، الإنطلاق الى فوق، الى تجاوز مستنقعات الضعف، مستنقعات المصالح الشخصية الرخيصة، مستنقعات الفلتان الأخلاقي.

هذا الأرز كل مرة نزوره، نزور مدرسة في الأخلاقية لكي نرتفع دوما الى قمم الروح وقمم الأخلاق على كل مستوى، المستوى الديني والمستوى الإنساني والمستوى السياسي والمستوى الإقتصادي، هذا الأرز لا يريد منا نحن اللبنانيين أن نكون جماعة المستنقعات”.

وتابع الراعي “والبعد الثالث هو البعد الوطني أصبحت الأرزة رمز لبنان. حماية الأرز حماية لبنان. وكما نعتني بهذا الأرز ينبغي ان نعتني بهذا اللبنان. لا أحد إلا وتكلم من المتكلمين عن وجوب إنتخاب رئيس للجمهورية وعن وجوب قيام مؤسسات دستورية، نعم هذا واجبنا جميعا نطالب به كل يوم. ولا يكفي أن نطالب كلاميا وأنا أقول وأردد أنه ينبغي أولا على السياسيين أن يأتوا بمبادرات جديدة. لا يكفي أن نطالب بانتخاب رئيس لكن ينبغي أن نجد مبادرات جديدة أقول، عندما نفتح بابا ويغلق يجب أن نبحث عن باب آخر. إسمحوا لي أن أقول هذا: من الخزي والعار للشعب اللبناني ولرجال السياسة أن يمر سنتان وثلاثة أشهر بالإضافة الى سنتين قبل نهاية ولاية رئيس الجمهورية أي سنتين وخمسة أشهر نحن في السنة الثالثة في الشهر الخامس منها، خزي وعار على الجماعة السياسية ألا تجد مخرجا ومبادرات جديدة تخرجهم من مواقفهم المتصلبة. وأنا أربط هذا البعد الوطني بالبعد الأخلاقي. قلنا إن الأرز يدعونا الى التعالي. سياسيا ينبغي أن نتعالى على مصالحنا أن نتحرر من أسر مواقفنا، أن نتحرر من أسر مصالحنا. كل قضية عدم إنتخاب رئيس مرتبطة بكثير من المصالح الشخصية والفئوية، وهذا لا يمكن أن يستمر. عندما ننظر الى الأرز نحن ننظر إذا الى واجب وطني”.

وسأل: “هل يوجد أرزة ليس لها رأس؟ إذا نظرنا هنا في المشتل، هل يوجد أرزة بدون رأس؟”. وقال: “الأرزة دون رأس تموت وإذا ذهب رأسها تخلق رأسا ثانيا لتنمو. لا تنمو الأرزة دون رأس ولا شجرة تنمو دون رأس فكيف ينمو لبنان دون رأس؟ كيف تسير مؤسساته دون رأس؟ الموضوع أكثر بكثير من صلاحيات رئيس. يتحدثون عن صلاحيات الرئيس… رأينا أنه دون رأس لا يسير أي شيء. هل أغلق أحد منكم أو منا باب المجلس النيابي؟ هل قطع أحد الطريق على النواب؟ ليس بالمستطاع أن نجده لأنه لا يوجد رئيس. هل عطل أحد منا أو منكم عمل الحكومة؟ لكن الحكومة وصلت الى درجة وتعطلت. هل منع أحد القرارات الإجرائية للحكومة والتعيينات وسواها؟ لا يستطيعون إذا… بقطع النظر مهما كانت صلاحيات الرئيس، فالرئيس هو الرأس الذي يعطي الحياة لكامل الجسد. رئيس الجمهورية رأس للجسم اللبناني مثل هذه الأرزة”.

وتابع “ربطا بهذه الأمور أريد ان أقول مجددا للجنة التي نزورها أن عملكم هو عمل كبير الى جانب هذا العمل الذي تقومون به وتهتمون بتشجير الأرز من جديد. هذا المشتل الذي ترعونه وتعتنون به شتلة شتلة أنتم تقومون بهذا العمل المثلث العظيم نقول لكم شكرا. مثلما هذا المشتل يهيء أرزات تجمل هذا الجبل بهذه الأبعاد الثلاث أقول لكم أيضا لبنان بحاجة لتهيئة مواطنين مثل هذا المشتل. العائلة هي مشتل لتهيئة المواطنين. الكنيسة والرعية مشتل لتهيئة المواطنين. المدرسة والجامعة هي مشتل لتهيئة مواطنين مخلصين للبنان. والأحزاب السياسية هي مشتل لتهيئة أشخاص يتفانون لخدمة الخير العام. هذه أبعاد هذه الزيارة. لم نهيئ لهذا الكلام ولكن بمحبة بشري ومحبتكم وتنظيمكم هذا الإحتفال والكلمات التي سمعناها، أعطيتمونا المجال لنقول هذه الكلمات الثلاث”.

وقال: “تحية كبيرة لبشري سبق وحياها آخرون لأن بشري عاشت بتاريخها الأبعاد الثلاث هذه أعطتنا أناسا كبارا زينوا لبنان وزينوا الكنيسة وزينوا السماء. بشري نحييها، بشري مدينة المقدمين طبعا، بشري بداية الوادي المقدس الذي أعطى كل عبير القديسين من هذا الوادي. بشري جبران خليل جبران، بشري البطريرك أنطون عريضة الذي أنجز الإستقلال والذي تمم الميثاق الوطني، بشري التي أعطت حليبها لشربل مخلوف والدته من بشري ووالده من بقاع كفرا. هذه بشري وهذا المشتل يذكرها أنها ستكمل مشاتل إنسانية ومشاتل بشر محبين للبنان مخصلين معطائين على أمثال الذين مضوا وأمثال الذين اليوم لا زالوا يحافظون ويكدون لتستمر هذه المدينة مجملة بشعبها وإيمانها ومواطنيتها وتاريخها العظيم. والبطريركية المارونية من بشري ومع بشري لأنها تنتمي لهذا الوادي المقدس أيا كان البطريرك ومن أي بلد كان، هو من هنا من هذا الوادي المقدس”.

وتطرق الراعي الى الموضوع الذي طرحه رئيس البلدية حول تصريف انتاج التفاح، فأكد انه مهتم بالموضوع، وقال: “يوم أول من أمس كنا مع رئيس هيئة الإغاثة الذي أرسله رئيس الحكومة لهذا الموضوع وفي الأسبوع المقبل يوم الثلاثاء لدينا لقاء مع وزير الزراعة والمدير العام لموضوع تصريف وتصدير التفاح الى الخارج وإمكانية المساعدة ولو عبر نقله الى مصر على حساب الدولة وهيئة الإغاثة. وإذا كان هناك من مجال بدل أن تأتي المواد الغذائية كلها من الخارج أن يأخذوا التفاح لأجل إطعام النازحين الى لبنان. هذه المواضيع تتابع، ونأمل ان تعرفوا بأننا قدمنا أرضا في الديمان من أجل إنشاء مركز زراعي لأنهم يقولون لنا أنه في لبنان ينقص أن يتابع المتابعون المقاييس العالمية التي يتم فيها التسويق فنأمل أنه عندما ينشأ هذا المركز أن يتعاون المزارعون لنستطيع التسويق كما يجب. أحببت ان أقول لك فريدي بأننا حاملون هذا الموضوع معكم بكل تأكيد”.-انتهى-

———

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الجمعة 23 أيلول 2016  البيان الآتي:

اعتباراً من 26/ 9 /2016 ولغاية 9/ 12 /2016، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رأس مسقا – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية، واستعمال القنابل اليدوية المدخنة والصوتية.

وبتواريخ 28،27،26/ 9 /2016 اعتباراً من الساعة 9.00 وحتى انتهاء المهمة، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة القليعات – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.

وبتواريخ 30،29،28،26/ 9 /2016 اعتباراً من الساعة 10.00 وحتى انتهاء المهمة، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة عين السواعير – مجدل ترشيش، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.

واعتباراً من 21/9/2016 ولغاية 29/9/2016 ما بين الساعة 7.30 والساعة 13.30 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة سهل المغيتة – ضهر البيدر، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.

وبتاريخ 23/9/2016 اعتباراً من الساعة 10.00 ولغاية انتهاء المهمة، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة سقي أبو علي – الشمال، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.

وبتواريخ 22، 29، 30/ 9/ 2016، ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب مزرعة حنوش – حامات، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية. واعتباراً من تاريخه ولغاية 30 / 9 /2016 ما بين الساعة 6.00 والساعة  22.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رأس مسقا – طرابلس، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

——-

علي فضل الله: التوافق في لبنان السبيل الوحيد لحل مشاكله وهواجس طوائفه

(أ.ل) – ألقى السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك، في حضور عدد من الشخصيات العلمائية والسياسية والاجتماعية، وحشد من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية:

“عباد الله، أوصيكم وأوصي نفسي بأن نكون من أولئك الذين قال الله تعالى عنهم: {إن الأبرار يشربون من كأس كان مزاجها كافورا* عينا يشرب بها عباد الله يفجرونها تفجيرا* يوفون بالنذر ويخافون يوما كان شره مستطيرا* ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا* إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا* إنا نخاف من ربنا يوما عبوسا قمطريرا* فوقاهم الله شر ذلك اليوم ولقاهم نضرة وسرورا}”.

أضاف “أيها الأحبة، لقد كان الله واضحا عندما ربط بين إنسانيتنا وعطائنا وحبنا للآخرين، وبلوغ الجنة، فلا يدخل الجنة إلا أصحاب النفوس الخيرة المعطاءة التي تعطي لله وحده، ولن تكون الجنة للأنانيين الذين يختصرون الدنيا بأنفسهم وعائلاتهم، والذين يعطون ليأخذوا في المقابل، والذين يمنون إن أعطوا… بالروح المعطاءة، نستطيع أن نبني مجتمعا متماسكا، وبها نكون أكثر قدرة على مواجهة التحديات”.

وتابع “البداية من لبنان، حيث يبدو أن الأيام القادمة لا تحمل جديدا للبنانيين فيما كانوا يتمنونه من انتخاب رئيس للجمهورية يخرج هذا البلد من النفق المظلم، ويعيد تحريك العجلة السياسة المتوقفة أو شبه المتوقفة، وذلك بعد أن تبددت كل أجواء التفاؤل التي عاشوها في الأيام الماضية، حين ظهرت صعوبة التوافق بين القوى السياسية على هذا الأمر. وفي هذا الوقت، يعيش لبنان على وقع أزماته الاقتصادية والمالية والاجتماعية، والفساد المستشري الذي بات ينخر كل مفاصل الدولة، والإرهاب الذي ينتظر أي ثغرة للانقضاض على أمن البلد واستقراره، والخشية المستمرة من تدهور يحصل في الداخل، وخطوات غير محسوبة تحصل في الشارع، وترفع من منسوب الاحتقان الطائفي والمذهبي والسياسي الموجود أصلا، إضافة إلى انعكاس تطورات ما يجري في الداخل السوري، حيث يحتدم الصراع الإقليمي والدولي بكل أبعاده الطائفية والمذهبية والقومية، والذي نخشى دائما أن ينعكس على لبنان. وأمام كل ما يجري، نعيد دعوة كل القوى السياسية إلى أن ترتفع إلى مستوى المخاطر التي تهدد الوطن في وجوده وبقائه، وأن تخرج من حساباتها الخاصة لحساب سلامه واستقراره”.

وقال: “اننا نتفهم جيدا الهواجس التي تعيشها هذه الطائفة أو تلك، أو هذا الموقع السياسي أو ذاك، أو التهميش الذي قد يعانيه، أو عدم أخذ حجمه وموقعه بعين الاعتبار، ولكن ما ينبغي الالتفات إليه، هو أن المرحلة الحالية في لبنان ليست مرحلة عادية حتى يمتلك فيها كل فريق القدرة على التحرك بما يريد، أو يأخذ منها ما يريد، بل هي مرحلة استثنائية ينبغي التعامل معها بهذه الصورة، والخروج منها بأقل قدر من الخسائر، فالظروف الداخلية التي نعيشها في الداخل ليست طبيعية، وكذلك ما يجري في محيطه.

ومن هنا، ندعو مجددا، وانطلاقا من الحرص على هذا البلد، إلى العودة إلى الحوار الداخلي، وخلق مناخ لتوافقات تعمل على حمايته، فلا بديل من ذلك، لأن الخطاب العالي لن ينتج إلا خطابا عاليا، والتوتر لا ينتج إلا توترا في مواجهته، والشارع سيقابله شارع آخر.لقد بات واضحا أن التوافق في لبنان هو السبيل الوحيد لحل مشاكله وهواجس طوائفه ومذاهبه ومواقعه السياسية، فلا يوجد خيار سوى الإسراع في ذلك والعمل تحت مظلته. ورغم كل هذا الجو القاتم الذي نعيشه في هذا البلد، فهناك نقاط ضوء ماثلة، نراها في القوى الأمنية التي باتت تمثل المظهر الأساسي لوجود دولة أو وطن، وتقوم بكل واجباتها على كل الصعد، في مواجهة الذين يستعدون للنيل من استقرار البلد أو العابثين بالأمن الاجتماعي. وهنا، ندعو إلى عدم تعريض هذه الأجهزة لأي فراغ أو خلل، كما يخشى الآن، بفعل عدم التوافق على التعيينات في المواقع الأساسية في الجيش والقوى الأمنية.

وهناك نقطة ضوء أخرى، تتمثل بالمبادرات التي يقوم بها الذين يراهنون على بقاء الدولة، وعدم تحويلها إلى مزرعة للفاسدين والمفسدين. وهنا، على الرغم من أهمية الدور الذي تقوم به لجنة الاتصالات النيابية، وسعيها الجاد لكشف المتورطين في مجال التخابر الدولي، نؤكد مجددا على المسؤولية الواقعة على عاتقها للانتهاء من هذا الملف، بادعاء النيابة المالية على المتهمين وإحالتهم إلى القضاء. والأمور مرهونة في هذا البلد بخواتيمها. ويبقى أخيرا في الملف اللبناني، أن نؤيد المطالب المشروعة للسائقين العموميين والنقل البري، وأن نشدد على ضرورة إعادة النظر في تلزيمات الميكانيك، نظرا إلى الأعباء التي تتركها على كاهل المواطنين، وإن كنا ندعو كل الذين يقومون بتحركات مطلبية إلى أن يأخذوا بعين الاعتبار مصالح المواطنين، التي لا نريد لها أن تتضرر، ولا نرى مصلحة لأحد في ذلك”.

وتابع فضل الله “وإلى سوريا، التي تحولت إلى ساحة نزاع دولي وإقليمي، لتصفية الحسابات الإقليمية والدولية، وحسم الصراع بين الأجنحة المتصارعة في الدول المؤثرة.

إننا نعيد دعوة كل فئات الشعب السوري إلى التنبه إلى مخاطر ما يجري، وتلقف أي مبادرة توقف هذه الحرب الدامية، والتمهيد لتسوية داخلية تحفظ هذا البلد من التقسيم والانهيار، في الوقت الذي ندعو الدول العربية والإسلامية إلى أن تأخذ بزمام المبادرة، فتطوي صفحة صراعاتها غير المجدية، وتحفظ هذا البلد الذي لن يشكل سقوطه إلا بداية لانهيارات لن توفر أحدا من الدول المجاورة”.

وقال: “نصل إلى البحرين، الذي ندعو السلطات فيه إلى الكف عن سياسة التصعيد الجارية، والتي تتمثل بتثبيت الحظر على جمعية الوفاق، واستمرار سياسة الاعتقال والتضييق، التي لن تكون أبدا مدخلا لاستقرار هذا البلد، بل ستزيد الأمور تعقيدا.إن الحل في البحرين لن يكون إلا بالوصول إلى تفاهم داخلي يضمن لكل مكوناته ما تصبو إليه من حقوق وحرية”.

وواردف: “أما فلسطين، فإن شعبها يثبت حيويته، ويؤكد إصراره على المضي للدفاع عن حريته واستقلاله والدفاع عن القدس والمسجد الأقصى، بعيدا عن حسابات الفصائل الفلسطينية وصراعاتها، من خلال العمليات البطولية التي يقوم بها، أو معركة الأمعاء الخاوية التي يخوضها. إن من حق هذا الشعب على الشعوب العربية والإسلامية، أن تقف معه، وتساعده على المضي في هذا الطريق لنيل حقوقه، ولحماية العالم العربي والإسلامي”.

وختم فضل الله: “اخيرا لا بد لنا، وبعد انتهاء موسم الحج، من أن نهنئ الحجاج العائدين إلى وطنهم، ونسأل الله أن يتقبل أعمالهم، وأن تساهم هذه الفريضة، كما أرادها الله، في تعزيز روح الوحدة والتواصل بين المسلمين، وأن يكون الحج القادم جامعا وشاملا”.-انتهى-

———

 

نعيم قاسم: لا توجد جهة في لبنان قادرة على الاستئثار وحدها

(أ.ل) – رأى نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم في كلمة له خلال حفل تخريج تلامذة ثانوية “المصطفى” البريفيه في قاعة الجنان انه قد “تناوب على لبنان رعاة دوليون وإقليميون، وكانوا دائما يفرضون شروطهم وتوجيهاتهم على لبنان ويديرونه كما يريدون، ويضعون هذا الزعيم هنا ويسقطون الزعيم الآخر، يرفعون البعض ويحطمون البعض الآخر، يبرزون قوى ويسقطون أخرى بحيث أن لبنان تأسس على واقع أليم جدا وهؤلاء كانوا حريصين دائما أن يبثوا الفتن والمذهبية والطائفية حتى يبقى الجميع ضعفاء يعودون إليهم. اليوم مع غياب الراعي الدولي والإقليمي الذي كان يلعب باللبنانيين كأحجار شطرنج برزت القوى بطريقة طائفية ومذهبية متصارعة، تتصارع بطريقة غير ملائمة وغير مناسبة و كل يشد القرص إليه وكأن لبنان لم يبلغ الرشد بعد”. اضاف “بإمكاننا أن نكون واقعيين فنربح لبنان ونربح أنفسنا، إذا تصرفنا بثلاثة موارد بشكل صحيح:

أولا: يجب أن يعترف الجميع أنه لا توجد جهة في لبنان قادرة على الاستئثار وحدها، وأن الطائف لا زال ضابط الإيقاع المناسب والملائم لمتابعة القوى المختلفة وضع الانتظام ضمن القوانين المرعية الإجراء في لبنان.

ثانيا: علينا أن نبحث عن المكاسب الوطنية لا الطائفية وهي في الواقع مفيدة للجميع ومؤثرة على مستوى الجميع وأمثلة على ذلك: التحرير ينعكس على كل لبنان، فلنكن مع تحرير الأرض، إقرار سلسلة الرتب والرواتب ينعكس على جميع المواطنين، مواجهة الفساد ينعكس على جميع المواطنين، إذا نستطيع أن نستطيع أن نختار عناوين ونعمل عليها لتكون عناوين وطنية عامة.

ثالثا: ضرورة الوحدة والاجتماع على ما يعزز وحدتنا وعلاقاتنا مع بعضنا، وأبرز مسار يعزز الوحدة اللبنانية هو إنتاج قانون انتخابي عادل وأن يعمل القضاء بنزاهة وأن نتصرف على قاعدة أننا نعيش معا”. وتابع “عندما تم الانتخاب للمجلس النيابي على أساس قانون الستين تم إنتاج صيغة معينة للمجلس النيابي وقوى سياسية موزعة في هذا المجلس ضمن كتل نيابية مختلفة، لقد أنتج قانون الستين التمثيل المنتفخ في المجلس النيابي، بعض الكتل وهي كثيرة ولكن هؤلاء قسم منهم لا يمثلون وإنما جاؤوا بالبوسطة لهذه الكتلة أو تلك، وبالتالي تمثيل الكتل ليس دقيقا بحسب الواقع الشعبي، وهذا ما جعل بعض الرؤوس تحمى ومراكز القوى أيضا بحسب هذه الرؤوس تعيش هذه الحالة، هذا الآن لم يعد ثابتا، وحتى قانون الستين لم يعد قادرا على إنتاج ما هو موجود اليوم، مع العلم أنه قانون أثبت فشله وعدم عدالته، لدينا الآن فرصة متاحة أن نغير قانون الانتخابات، وأن ننتج قانونا عادلا على أساس النسبية وإلا ضاعت الفرصة على الأقل لست سنوات قادمة وإذا ضاعت الله أعلم ماذا يتراكم وكيف تتآكل الأمور وسنصل إلى نتاج أسوأ فأسوأ، أما قانون الانتخاب العادل يثبت خيارات صحيحة”.

وختم قاسم “لقد تعمد الطيران الأميركي في سوريا أن يقصف مدينة دير الزور كرسالة عن عدم رضاه على التقدم الميداني للدولة السورية وجيشها وحلفائها، وإشارة إلى الدول الحاضنة للتكفيريين أن أميركا حاضرة أن تتدخل لتمنع دولة سوريا من أن تقوم أو أن تنجح. أميركا تقتل، أميركا تكذب، أميركا تعطل الحلول، أميركا تدعم إسرائيل، أميركا هي المشكلة وليست الحل. يجب أن نبقى حذرين من كل ما تقوله أو تفعله أميركا لأنها حقيقة الشيطان الأكبر، ولكن هل يعني هذا أن نقف مكتوفي الأيدي؟ لا فأميركا ليست قدرا لازما، وأكبر دليل ما حصل في عدوان تموز سنة 2006، قرار الحرب في تموز كان قرارا أميركيا نفذته إسرائيل، ونجحت المقاومة في أن تسقط هذا المشروع، وكل تداعيات المنطقة اليوم من نتائج نجاح المقاومة في حرب تموز ونجاح معادلة الجيش والشعب والمقاومة في الانتصار على أميركا، يعني أنه بإمكاننا أن نغير المعادلة ولكن علينا أن نعرف من هو عدونا ومن هو صديقنا”.-انتهى-

——-

بودالي التقى دبوسي: لتهيئة الأرضية الصالحة لبيئة الأعمال والإستثمار في طرابلس

(أ.ل) – التقى رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي، سفير تونس في لبنان كريم بودالي، تزامنا مع إقامة “المؤتمر العلمي الأول للكيمياء وتطبيقاتها في المجالات البيئية” في الغرفة”.

واشار دبوسي الى ان “العلاقات بين البلدين الشقيقين تسجلها مسيرة من التعاون التاريخي والحضاري على مختلف المستويات سواء على نطاق المبادلات التجارية أو السياحية أو الروابط البينية على النطاق العربي والمتوسطي، وذلك بفعل تقارب الهويات الحضارية المشتركة”.

من جهته قال بودالي: “لا أستطيع أن أخفي إنشدادي الوجداني الى طرابلس المدينة العريقة في التاريخ، وقد زرتها مرارا قبل أن أتسلم مهامي الدبلوماسية كممثل لبلادي في لبنان، وأعتقد أن من المفيد للبلدين ان تتعمق الروابط الثنائية بين تونس ولبنان وهي عميقة الجذور، وأنني سأدفع بإتجاه تعزيز تلك العلاقات، على أن يكون لطرابلس حصة وازنة في هذا السياق، لأنني أتفق تماما مع الرئيس دبوسي لجهة تهيئة الأرضية الصالحة لبيئة الأعمال والإستثمار في طرابلس، والدور الذي تتحفز لأن تلعبه بإمتياز بالنسبة لمساهمتها في إعادة إعمار بلدان الجوار العربي التي تشهد ظروفا صعبة في المرحلة الراهنة والتي لا بد من ان يكون لها النهايات المنتظرة مهما طالت”.

وجال السفير بودالي على مختلف مشاريع غرفة طرابلس، والتقى رئيسة الدائرة التجارية والعلاقات العامة ليندا سلطان، حيث تم التأكيد حسب بيان على “أهمية التعاون بين سفارة تونس في لبنان وغرفة طرابلس ولبنان الشمالي، على أن يتم التواصل والتنسيق بين “الملحقية التجارية والقنصلية” لدى السفارة و”الدائرة التجارية والعلاقات العامة” في الغرفة، من أجل العمل المشترك على تعميق الروابط الإقتصادية التونسية اللبنانية عموما ومع طرابلس ولبنان الشمالي خصوصا وبذل الجهود المشتركة لتقديم كل التسهيلات الممكنة لرجال الاعمال والمستثمرين بالإتجاهين والعمل على تنظيم زيارات متبادلة لوفود إقتصادية وتجارية وسياحية والسعي الى التعاون لبناء اوسع العلاقات الثنائية بين الجانبين”.-انتهى-

——–

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

JosephAoun_1[1]

نشرة الثلاثاء 21 تشرين الثاني 2017 العدد 5403

قائد الجيش في أمر اليوم: للتصدي بقوة لأي محاولة لاستغلال الظروف الراهنة  بهدف إثارة الفتنة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *