الرئيسية / النشرات / نشرة السبت 27 آب 2016 العدد 5095

نشرة السبت 27 آب 2016 العدد 5095

madeeha10-10-2015

المكتب الوطني للدفاع عن الآرض ومقاومة الإستيطان:

مشاريع التهويد في القدس تتواصل وجيش الاحتلال يواصل تسريب مواقع عسكرية للمستوطنين

(أ.ل) – تواصل حكومة الإحتلال اليمينية المتطرفة عدوانها على الأرض الفلسطينية بتكثيف سياسة الإستيطان المسعورة منذ مطلع العام الحالي في مسعى بات واضحا بخلق وقائع جديدة على الأرض عبر سيطرتها التامة على كامل الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشرقية، وهي ترد على المجتمع الدولي وقرارات الشرعية الدولية بتصعيد عدوانها الإستيطاني المنظم على الأرض فيكاد لا يمر اسبوع دون اعلان حكومة الإحتلال عن مخططات استيطانية جديدة .

وحذر المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان في تقريره الأسبوعي من 20/8/2016 حتى 26/8/2016 من اعداد الزميلة مديحه الأعرج “من الخطة الاستيطانية الجديدة لوزارة الاسكان والتخطيط الاسرائيلية، والتي تقتضي ببناء وحدات استيطانية جديدة في قلب مدينة الخليل، في النقطة العسكرية المسماه “ميتكانيم” والواقعة بين الحي اليهودي افراهام افينو وشارع الشهداء ، فتحت حجج واهية ومبررات زائفة إما دينية تارة او تاريخية مزيفة تارة أخرى، او بذريعة الاعتبارات الامنية والدفاعية, تسلب أراضي الفلسطينين حيث قررت حكومة نتنياهو المضي قدما في بناء مجمع استيطاني جديد في قلب مدينة الخليل بين شارع الشهداء وما يسمى بـ”الحي اليهودي”حيث شرعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون بالتخطيط لبناء عدد من الوحدات السكنية في البؤرة الاستيطانية في قلب مدينة الخليل، و سيجري البناء  في أرض بملكية فلسطينية خاصة كانت سلطات الاحتلال صادرتها بحجج أمنية وسربتها إلى المستوطنين،وكان وزير الأمن الإسرائيلي السابق، موشيه يعالون،  قد صادق على التخطيط لبناء الوحدات السكنية في المنطقة H2 الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية,وستقام هذه الوحدات السكنية الاستيطانية في موقع لجيش الاحتلال يسمى “ميتكانيم”، ويقع بين البؤرة الاستيطانية “أبراهام أفينو” وشارع الشهداء، وهو طريق مركزي في الخليل علما أن مساحة الموقع العسكري هي دونمان، كانت تتواجد به محطة الحافلات المركزية في الخليل في الموقع قبل مصادرته بمزاعم أمنية، في العام 1983، في خرق لقرار “المحكمة العليا الإسرائيلية ” الذي منع إقامة مستوطنة في أرض صودرت لاحتياجات أمنية.

وطالب المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان على خلفية المعارضة الدولية الواسعة ، بما فيها الموقف المعارض المعلن من الخارجية الاميركية  بالتحرك فوراً لمنع تنفيذ هذا المخطط الإستيطاني الجديد، عبر رفع قضايا على المستوى الدولي وبالتحديد المحكمة الجنائية الدولية، وطرق أبواب المنظمات الأممية ذات العلاقة، وإستصدار قرارات من شانها وقف تنفيذ هذا المخطط الإستيطاني.

وفي سياق إصرار حكومة نتنياهو على مواصلة سياستها الاستيطانية قال الوزير الإسرائيلي، زئيف إلكين في حديث له مع الإذاعة الإسرائيلية “ريشيت بيت ” إن حل الدولتين لم يعد قابلا للتطبيق ، مضيفا أنه على الإسرائيليين أن يسألوا أنفسهم عما إذا كانوا سيوافقون على الحل الوحيد الذي يمكن أن يوافق عليه الفلسطينيون، وهو الانسحاب إلى حدود الرابع من حزيران من عام 1967، وتقسيم القدس. على حد تعبيره.

كما شدد وزير الإسكان الإسرائيلي يوآف جالانط أثناء جولة قام بها مؤخرًا لمجمع مستوطنات “غوش عتصيون” جنوب بيت لحم على ضرورة تكثيف الاستيطان بشكل كبير في المنطقة، ليصل عدد المستوطنين إلى نصف مليون شخص. وكانت سلطات الاحتلال قد أقرت مخططًا لتوسيع “مستوطنة إفرات “على مساحة 1700 دونم من أراضي بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة.

واعتبر المكتب الوطني للدفاع عن الأرض، تصريحات وزير جيش الاحتلال افيغدور ليبرمان، حول تقسيم الضفة الغربية لمناطق، ومنحها تسهيلات وفق تصنيفها الأمني(العصا والجزرة ) بأنها مؤشر واضح على الاستمرار في سياسة السيطرة على اراضي الفلسطينيين لفائدة المستوطنين وحصرهم في كانتونات او معازل تجعل من قيم دولة فلسطينية متصلة وقابلة للحياة امرا مستحيلا.

وعلى صعيد انتهاكات الإحتلال والمستوطنين المتواصلة في الضفة الغربية فقد وثق المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ابرز هذه الانتهاكات، حيث كانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير:

القدس: هجمة شرسة غير مسبوقة على على المدينة المقدسة والمسجد الأقصى المبارك وباحاته على وجه الخصوص أقرت المحكمة المركزية الإسرائيلية للشؤون الإدارية مشروع “بيت الجوهر” التهويدي، حيث رفع قاضي المحكمة المركزية الاعتراضات الموجهة للمشروع وأقر البناء لأهميته لساحة البراق، وقد اعترض على المشروع جهات وشخصيات إسرائيلية، كونه يقلص المساحة المخصصة للزوار والمصلين اليهود.

ويحتوي المشروع على صالات تعليمية وقاعات للحفلات ومركز للدراسات، تخدم الرواية التلمودية، وقد ظهر خلال الحفر لأساسات المشروع العديد من الآثار العثمانية والعباسية والأموية التي قام الاحتلال بإتلافها وكانت لجان تخطيط مختلفة في القدس المحتلة وبعد مداولات متعددة أقرت قبل نحو ثمانية أشهر بناء “بيت الجوهر” التهويدي على مساحة 1.84 دونمًا، ومساحة بنائية تصل إلى 2985 مترًا مربعًا، تشمل بناء طابقين فوق الأرض وآخر تحت الأرض (يكوّن طابقًا لعرض الموجودات الأثرية في الموقع). ويعتبر الموقع الذي سيقام عليه المبنى المذكور، في الأصل جزءًا من حي المغاربة الذي هدمه الاحتلال عام 1967 وحوّله إلى ساحة صلوات يهودية وكنيس كبير.

وتم الكشف مؤخراً عن حفر نفق بطول 580 متراً، يمتد من الزاوية الجنوبية الغربية للمسجد الأقصى، باتجاه عين سلوان جنوباً.

وبحسب تقرير أوّلي أصدرته سلطة آثار الاحتلال الإسرائيلية، وتناولته مصادر إعلامية عبرية،  ، يمتد النفق من الزاوية الجنوبية الغربية للمسجد الأقصى، باتجاه عين سلوان جنوبا ويقع على مسافة نحو 220 مترا شمال عين سلوان، و320 مترا جنوب الزاوية الغربية الجنوبية للمسجد الأقصى، ويصل طوله نحو 580 مترا، وتتم الحفريات بواسطة “سلطة الآثار” نفسها، وبتمويل من جمعية “إلعاد” اليهودية الاستيطانية وهي تتم تحت الأرض باتجاهات مختلفة، من الشمال إلى الجنوب، وبالعكس، من منطقة عين سلوان، وحتى الزاوية الجنوبية الغربية للأقصى، ويضاف هذا النفق لعشرات الأنفاق والحفريات الأخرى.

وفي إطارٍ تهويدي آخر، أقرت وزارات الاحتلال وهي الأمن الداخلي والأديان والسياحة بالتعاون مع بلدية الاحتلال ودوائر أخرى، مشروع “القطار الهوائي” الذي سيربط بين باب المغاربة وجبل الزيتون، ويشمل المخطط مرور القطار في عدد من مناطق القدس المحاذية للأقصى، إضافةً لبناء محطات استقبال وتوسيع الطرق بنفس الاتجاه وباتجاه منطقة باب النبي داود وباب الخليل. ويأتي هذا المشروع ضمن 19 مشروعًا استيطانيًا تهويديًا، تعكف وزارات الاحتلال على تنفيذها، والتي تتركز معظمها في المنطقة الجنوبية من البلدة القديمة، بتكلفة تزيد عن 400 مليون دولار عند اكتمالها في عام 2030.

وحسب رئيس بلدية الاحتلال في القدس، نير بركات، فإن البلدية تخطط لإقامة هذا المشروع  في القدس بحيث يؤكد لمستخدميه  “من هو صاحب السيادة على هذه المدينة”!!وبحسب المخططات التي سبق وأن نشرت، تنوي البلدية إقامة أربعة محطات توقف للقطار الهوائي، الأولى قرب ما يسمى “مسرح الخان”، والثانية في موقع أطلق عليه “كيدم” استولت عليه الجمعية الاستيطانية “إلعاد” في سلوان، والثالثة قرب فندق الأقواس السبعة في جبل الزيتون، والرابعة قرب كنيسة الجثمانية.و محطة أخرى قرب بركة عين سلوان وقال أيضا إنه يريد جلب 10 مليون سائح لهذه الأماكن في القدس، وأنه لا يمكن تحقيق ذلك بدون البنى التحتية مثل القطارات الأرضية والهوائية والسريعة والفنادق.

الخليل: هدمت جرافات الاحتلال الاسرائيلي ثلاثة مساكن مأهولة في قرية ام الخير، جنوب الخليل منها مسكنيين للمواطن شعيب الهذلين وهو مسن ، ومسكن للمواطن سليمان الهذالين الذي جرى اعتقاله فيما بعد ، كما هدمت الجرافات الاسرائيلية مركزا ثقافيا في القرية . فيما اعتدت على المواطنين بالضرب المبرح أثناء محاولة الأخيرين التصدي لعملية الهدم، و من بين من تعرضوا للضرب والاحتجاز المسن سليمان الهذالين.

بيت لحم: فتح مستوطنو مستوطنة “بيتار عيليت” المقامة على اراضي المواطنين غرب بيت لحم المياه العادمة على اراضي المواطنين ما ادى الى الحاق اضرار جسيمة في المزروعات والاشجار, حيث وصلت  المياه العادمة  الى اراضي المواطنين من عائلة حمامرة من قرية حوسان غرب بيت لحم، وأدت الى تلف مساحات واسعة من المزروعات الصيفية، اضافة الى اشجار مثمرة كالزيتون والكرمة واللوزيات” .

وأغلقت قوات الاحتلال مخارط في بيت لحم وصادرت محتوياتها، واقتحم جيش الاحتلال مدينة بيت لحم، وداهم أربع مخارط في منطقة “الكركفة” ومخيم عايدة ومنطقة “السينما” والمنطقة الصناعية في بلدة الدوحة، وصادرت محتوياتها وأغلقتها.وعلق الجيش بيانا على أبواب المخارط المغلقة ادعى فيه أن إغلاقها سببه إنتاجها أسلحة استخدمت في عمليات وقعت مؤخرا ضدّ أهداف الاحتلال ومستوطنيه في الضّفة الغربية.

سلفيت: حفر مستوطنين من مستوطنة “اريئيل” بئرا ارتوازيا في الأراضي التابعة لمزارعي مدينة سلفيت حيث اقيم البئر الارتوازي فوق أراضي تقع في منطقة خربة الشجرة الأثرية والواقعة ما بين المستوطنة والجدار العنصري.

وشكا مزارعون وأصحاب أراضي تقع إلى الغرب من مدينة سلفيت من تعمد مستوطنة “اريئيل” وجامعتها تلويث منطقة سياحية تقع إلى الغرب من سلفيت في منطقة المطوي التي يزورها الكثير من المواطنين في سياحة داخلية تنعش المنطقة؛ إلا أن الروائح الكريهة التي تنشرها وتبعثها مجاري المستوطنة وجامعتها جعلت الزائرين يحجمون عن التنزه في واد المطوي.

نابلس: اقتحمت مجموعة من المستوطنين قبر يوسف بنابلس، بحماية من جيش الاحتلال، فيما أقدمت قوات الاحتلال على تقطيع العشرات من أشجار الزيتون في بلدة حوارة جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.  وقد قامت قوات الاحتلال بتقطيع ألاشجار الواقعة على جانبي الشارع الرئيس بالقرب من كلية ابن سينا، بحجة رشق مركبات المستوطنين بالحجارة من بين تلك الأشجار.

الأغوار: اقتحم مستوطن مسجد “أبو عبيدة ابن الجراح” في قرية الجفتلك بالأغوار الشمالية وألقى منشورات تهديد للعرب ثم انسحب من المنطقة. وقالت مصادر محلية إن المستوطن المسلح داهم مسجد الجفتلك وألقى أوراقًا عليها عبارة باللغتين العبرية والعربية تتضمن التهديد للعرب.-انتهى-

———

wiaam wahhab

وهاب: حل الأزمة يبدأ بالعماد عون وغير ذلك لا إمكانية للحل

(أ.ل) – جدد رئيس حزب التوحيد العربي الوزير وئام وهاب تأكيده أن “مبادرة الرئيس نبيه بري بطرحه السلة المتكاملة هي المخرج الوحيد من الأزمة. كلام وهاب جاء خلال حفل إختتام المخيم الكشفي السنوي الذي نظمته مفوضية “طلائع التوحيد العربي”، على مدى أسبوع تخلله العديد من النشاطات الرياضية والثقافية والتعليمية، في باحة مستشفى الصحابي سلمان الفارسي في ديردوريت، في حضور رئيس حزب التوحيد العربي الوزير وئام وهاب وحشد شعبي كبير، توجه خلاله الى الرئيس نبيه بري قائلا: “العماد عون لا يستأهل إلا كل المحبة وكل الدعم وقد وقف معنا في أصعب الأوقات، ووقف معنا عندما تخلى عنا كثيرون من الذين يحاولون تقديم أوراق اعتمادهم اليوم، كثيرون من المحتالين الذين يتلونون بحسب الظروف وهؤلاء الناس يجب أن نكون حذرين منهم، أما العماد عون فقد وقف معنا في أقصى الأوقات والأيام ويجب أن نقف معه في المعركة التي يخوضها اليوم وبدون ذلك هناك مضيعة للوقت”، موضحا أنه “كلما ازداد الوقت كلما تصاعدت الأزمة وتفاقمت، وهذا الأمر تم التعبير عنه بشكل واضح”، مؤكدا “أن حل الأزمة يبدأ بالعماد عون، وبأن حل الأزمة هو بيد العماد عون وغير ذلك لا إمكانية لحل الأزمة في لبنان”.-انتهى-

——–

ibrahim27-8-2016

المديرية العامة للأمن العام أحيت العيد الـ 71

إبراهيم: لبنان باقٍ والارهاب سينهزم بوجهيه الاسرائيلي والتكفيري

مهمتنا الأساس كانت وستبقى حماية الكيان

(أ.ل) – بهذه العبارات توجه مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم إلى العسكريين خلال احتفال رمزي ترأسه قبل ظهر اليوم في مقر المديرية العامة بمناسبة العيد الحادي والسبعين للأمن العام بحضور عدد من ضباط المديرية.

وعلى وقع نشيد الموتى وضع المدير العام للأمن العام إكليلاً من الزهر على النصب التذكاري لشهداء الأمن العام، ثم خاطب العسكريين قائلاً :

ايها العسكريون

يطل علينا عيد مؤسستنا الحادي والسبعون هذا العام، فيما منسوب المهمات ومعدلات الخطر في ارتفاع مستمر. نحن، كما عهد شعبنا بنا، مؤسسة يحتذى بها في الامن الوقائي، نموذج مميز في العمل الاداري المتطور. كنا وما زلنا نساهم في اغناء مسيرة الدولة وحماية نظامها البرلماني الديموقراطي، والعين الساهرة على الحدود وفي الداخل لمكافحة الاعمال المخلة بالامن وكشف الخلايا الإرهابية بالمشاركة والتنسيق مع الاجهزة الامنية الاخرى، وتعقب كل من يتجرأ على لبنان وشعبه، لأن مهمتنا الأساس كانت وستبقى حماية الكيان.

ايها العسكريون

ارتأينا لهذا العام شعارا للعيد هو: “لبنان باق والإرهاب سينهزم”.

لأن ما يجب ان تعلموه وتعملوا من أجله، وجوب بقاء لبنان المتنوع في ظل تسويات كبرى تُدبر على حساب الجغرافيا والكيانات، وفي ظل لغة مريبة تؤسس لدول تتلون بإتنيات ومذاهب بديلا من الانفتاح ونقيضا للديموقراطية والتفاعل الحضاري بين الجماعات الثقافية والروحية. وهذا بالضبط ما حصل في السابق عند الحدود الجنوبية مع فلسطين المحتلة، وما زال حتى اليوم. وهذا ايضا ما نشهده عند حدودنا الشرقية والشمالية إذ أن سيل الارهاب التكفيري يحاول جاهدا اختراق وطننا وتدميره كنموذج فريد في المنطقة والعالم.

إن مهمتكم تكمن في بقاء لبنان وهزيمة الإرهاب بوجهيه الإسرائيلي والتكفيري، من دون أي تأثر بالتجاذبات السياسية الظرفية والقراءات والرهانات التي تملأ الفضاء اللبناني جراء الفراغ الرئاسي والشلل الدستوري.

ايها العسكريون

ان نجاحات المديرية العامة للأمن العام هي للبنان بكل مكوناته، ولمستقبل نصنعه بالجهد، والولاء فقط للدولة الجامعة القادرة والقوية والعادلة. هذا يستلزم تضحيات، أقسمتم على تقديمها من دون تردد او خوف، متحصنين بالمناعة الوطنية العالية والمتماسكة. لا يهدده اي وباء سياسي او مناطقي او مذهبي، لأن ايمانكم محصور بالله وولاءكم هو لوطنكم وشعبكم. سيبقى هاجس المديرية العامة للامن العام حماية البيت الوطني الواحد، الذي يحتضن مؤسسات الدولة وديمومتها كضمان وحيد للجميع. واذا كانت السياسة تتبدل وتتغير وفق مصالح وتحالفات، فإن المؤسسات تبقى وتستمر، ومهمتها حماية المواطنين وتوفير الامن والامان لهم بكل اشكالهما، كواجب عليها وليس منّة منها.

ايها العسكريون

شارفت الخطة الخمسية، التي وضعناها منذ تسلمنا مهماتنا، على الانتهاء لتقفل من جهة على انجازات حصدنا وحصد لبنان نتيجتها ارفع الجوائز والتنويهات، ولنضع من جهة اخرى برامج جديدة للمرحلة المقبلة كي تبقى المديرية في مصاف المؤسسات الحديثة والمتطورة.

على صعيد الامن كانت المديرية العقل الراجح والذراع القوية في كشف الخلايا الارهابية وردعها ومكافحة الجريمة، وبالتالي المساهمة في عملية الاستقرار الداخلي والسلم الاهلي في وقت تلتهم النيران محيطنا، والبلد يئن من انعكاسات المأساة الانسانية المتأتية من الحرب في سوريا والعراق وفلسطين المحتلة.

الادارة الخدماتية، شعار نرفعه باعتزاز، انجازاتها تسبقها في ميدان التحديث وتأمين الخدمة للمواطنين والمقيمين، آخرها اطلاق جواز السفر البيومتري، وبطاقة الاقامة الممغنطة، وننتظر سنّ تشريعات جديدة لتوسيع مروحة الخدمات الالكترونية التي تسهل تقديم الطلبات وتسريعها.

في تطوير مفهوم حقوق الانسان، ولبنان رائد فيها منذ ساهم في تأسيس عصبة الامم المتحدة، وشارك في انشاء المؤسسات والمنظمات الانسانية الدولية، التزمت المديرية العامة للامن العام المعايير الدولية التي تحفظ حقوق الانسان، معطوفة على “الحرية” المرادفة لكيان لبنان، فكان الامن العام السبّاق  إلى اعتماد هذه الاسس، ووضع روزنامة تدريبية لعسكرييه من كل الرتب في هذا المجال في الداخل وفي الخارج، بالتنسيق مع منظمات انسانية وحقوقية محلية ودولية. من انجازات هذا التعاون اصدار “مدوّنة قواعد السلوك” لتكون مرجعا لكل عسكري في الامن العام وايضا لكل مواطن ومقيم، تؤسس لعلاقة تفاعلية انسانية في ما بينهم. وسيتبع ذلك انشاء دائرة جديدة تعنى بحقوق الانسان، سيعلن عنها في حينه.

ايها العسكريون

لقد نجحنا في الأمن كما في الإدارة. وكنتم محط انظار مواطنيكم واحترامهم، وهذا ما كان ليحصل لولا العمل الجَمَاعي المنظم والمخطط والمُمنهج الذي أفضى إلى انجازات نوعية، لا سيما في تنفيذ المهمات التي ناطها بنا القانون، واثمر نتائج باهرة في شتى المجالات على رأسها الأمن الإستباقي. انجازات ما كانت لتتحقق لو كان من بيننا فاشلون او فاسدون او متقاعسون.

هذا ما تربينا عليه، هكذا باقون وهكذا سنستمر. عاش الأمن العام عاش لبنان.انتهى-

———

images[1]
العماد عون عرض مع مراد التطورات المحلية والإقليمية

(أ.ل) – التقى رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” النائب العماد ميشال عون صباحا في دارته في الرابية الوزير السابق عبدالرحيم مراد الذي قال: “اللقاء طيب مع الجنرال عون. تشاورنا في الشؤون اللبنانية والاقليمية ولا سيما الوضع الراهن، وللاسف ما زلنا نعاني من عقد ومن الدوران في حلقة مفرغة، ونأمل من طاولة الحوار الجدية والسعي الى إقرار قانون انتخابي عادل كما ذكر الجنرال على ان تعتمد النسبية سواء في دائرة واحدة او عدة دوائر لكي يتساوى المواطن، ولا أرى فائدة من قانون ذات نسبة معينة للاكثرية ونسب معينة للنسبية”.

أضاف: “أما الموضوع الآخر، فآن الاوان لانتخاب رئيس للجمهورية إذ لا يجوز الاستمرار بهذه الطريقة. الشعب أصبح يعاني الأمرين من الفراغ ونقدر الدور الذي يقوم به الجيش والقوى الامنية، لكن الامن لا يستطيع ان يكون بمفرده ضابط الأمور على ان يكون مساندا بالقرارات السياسية. للاسف كل المخاطر موجودة على الابواب ونحن نتفرج ونؤجل الحوار للاشهر المقبلة، ومن المفترض ان تحصل بعد أشهر قليلة انتخابات نيابية ويجب ان نكون جاهزين مع قانون للانتخابات”.

قيل له: هناك عقدة جديدة برزت ألا وهي التهميش في مجلس الوزراء لفريق معين.

أجاب: “نأسف اننا نحاول ان نزيد المشاكل على أنفسنا. مجلس الوزراء يجب ان يفعل وكذلك العمل في المجلس النيابي”.

سئل: في لقاءاتك مع الرئيس سعد الحريري والاشقاء العرب في بلدان عدة، ماذا لمست في الأجواء السياسية تجاه لبنان؟

أجاب: “خلال جولتنا على الدول العربية لم نلمس ان هناك اهتماما اولويا بلبنان، الأولوية لسوريا واليمن والعراق وليبيا ومصر، اما لبنان فيأتي في آخر الاهتمامات، والاسوأ من ذلك أن في لبنان نرى ان أكثرية المسؤولين ليس لديهم أولوية للبنان بل يبحثون عن مصالحهم في أماكن اخرى”.-انتهى-

——–

kahwaji27-8-2016

سلمان بحث مع قائد القوات البرية الغانية العلاقات الثنائية

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش بالنيابة اللواء الركن وليد سلمان في مكتبه في اليرزة قبل ظهر اليوم، قائد القوات البرّية الغانية اللواء Obed Boamah Akwa على رأس وفد مرافق، وجرى البحث في العلاقات الثنائية بين جيشي البلدين، ومهمّة الوحدة الغانية العاملة في إطار قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

———

images[2]

الاعلان عن قبول طلبات الانتساب الى برنامج ماستر

في الدراسات الاستراتيجية للعام 2016- 2017

(أ.ل) – تعلن قيادة الجيش عن بدء قبول طلبات الانتساب الى برنامج ماستر في” الدراسات الاستراتيجية” للعام 2016- 2017، الذي يقام بالتعاون بين الجامعة اللبنانية ومركز البحوث والدراسات الاستراتيجية في الجيش، ويضم ضباطاً وطلاباً مدنيين، وذلك وفقاً لما يلي:

– المكان: مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية – الريحانية.

– المدة: سنتان بمعدل ثلاثة أيام في الأسبوع، يضاف إليها عدد من الأيام وفقاُ للحاجة في حينه، على أن تبدأ الدروس بتاريخ 14/11/2016 لطلاب السنة الأولى للعام الدراسي 2016-2017.

يتم التسجيل ودفع الرسم المعتمد في الجامعة اللبنانية اعتباراً من 1/11/2016 ولغاية 11/11/2016 ضمناً، في مكتب عمادة كلية الحقوق والعلوم السياسية والادارية – مستديرة الطيونة – سنتر سيلين – الطابق التاسع من الساعة  8.30 ولغاية الساعة 13.30 بموجب ايصال يدفع في مراكز” Liban Post “.. • بالنسبة الى الضباط:

  1. يجب ان يكون الضابط المرشح لاختبارات الدخول برتبة رائد وما فوق وحائز اجازة جامعية.
  2. تقدم الطلبات شخصياً من قبل الضباط في مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية اعتباراً من 5/9/2016 ولغاية 19/9/2016، ويتضمن الطلب نسخة طبق الاصل عن الإجازة والعلامات والشهادات الأخرى مع المعادلات الرسمية، مصدّقة من المرجع الصالح.
  3. يتم الاعلان عن طلبات الضباط المقبولة بتاريخ 26/9/2016، وإبلاغهم شخصياً بعد موافقة هيئة ادارة البرنامج.
  4. يكلف مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية بإحالة لائحة اسمية بالضباط المقبولة طلباتهم إلى قيادة الجيش – اركان الجيش للعمليات – مديرية التعليم لاجراء اختباري اللغة الانكليزية والفرنسية، وذلك وفقاً لما يلي:

أ‌- اختبار اللغة الفرنسية بتاريخ 4/10/2016 واللغة الانكليزية بتاريخ 5/10/2016 (يحدد المكان والزمان على همة اركان الجيش للعمليات – مديرية التعليم في حينه)، على أن تزود هذه الاركان، مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية نتيجة الاختبارين على سلّم العلامات من 1 إلى 100.

ب‌- يعيّن تاريخ 6/10/2016  الساعة 9.00 صباحاً، موعداً للاختبار الخطي بموضوع عام في مبنى المعهد العالي للدكتوراه في الحقوق والعلوم السياسية والادارية والاقتصادية – سن الفيل

  1. تعلن النتائج بتاريخ 27/10/2016 ويبلغ الضباط المقبولون على همة مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية.
  • للطلاب المدنيين الدخول الى الرابط مع الجامعة اللبنانية.-انتهى-

——–

nawwaf musawi (1)

نواف الموسوي: مسار الانفراج من المستقبل باتجاه الوطني الحر يخرجنا من الأزمة

(أ.ل) – أكد عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب نواف الموسوي أن “الاستقرار الأمني لا بد من أن يستند إلى تفاهم سياسي”، وقال: “حافظنا على لبنان مستقرا وآمنا، وبالتالي نحن لم نختلف أن إطار التفاهم السياسي هو اتفاق الطائف، ولكن جوهر اتفاق الطائف هو الشراكة في القرار والتوازن في التمثيل على أن يكون التمثيل فعليا وحقيقيا، لذلك فعندما يقوم البعض بإبعاد أي طرف من الأطراف الذين يمثلون قاعدة شعبية في لبنان عن الشراكة في القرار، فإنه بذلك يغامر باتفاق الطائف، وبأساس الاستقرار القائم في لبنان، وبالتالي فعلى من يتولى السلطة بجميع أركانها أن يتحلى بالحكمة التي تسمح للبنان بأن يحافظ على هذه الصيغة التعددية القائمة على اتفاق الطائف الذي جوهره الشراكة الحقيقية في صناعة القرار، والتوازن في التمثيل للجماعات التي تكون المجتمع السياسي”.

وقال خلال احتفال تأبيني في حسينية حاريص الجنوبية: “إن رئيس تيار المستقبل بدأ منذ فترة ليست ببعيدة بمسار الانفراج في اتجاه التيار الوطني الحر، ونحن شجعنا هذه الاتصالات والمحادثات، ويعرف القاصي والداني، والوسط السياسي اللبناني، أننا تعاملنا بإيجابية تامة حيال التيار الوطني الحر، واليوم نقول بكل مسؤولية وواقعية، نحن من جهتنا قمنا بما يلزم وأكثر مما يلزم لإنجاح مسار الانفراج الذي يبدأ بانتخاب رئيس الجمهورية إلى تفعيل بقية المؤسسات الدستورية، وقمنا بما علينا، وكانت مواقفنا إيجابية، وبالتالي فإننا نسأل الآن: لماذا عاد وصدر عن تيار المستقبل مواقف تصعيدية، وهل هذه المواقف تعكس قرارا مركزيا أم أنها تعكس هذا التناقض الداخلي الذي لم يعد سرا على أحد؟”. أضاف “على الرغم من ذلك، فإننا لا نزال نعتبر أن المسار الذي بوشر به وتعاملنا معه بإيجابية وقمنا بما علينا وأكثر، هو المسار الذي من شأنه أن يخرج لبنان من أزمة مؤسساته الدستورية، والذي يكمن في انتخاب الجنرال عون رئيسا للجمهورية وإنتاج حكومة، لننتج من بعدها قانون انتخاب ومن ثم انتخابات نيابية، ونحن في هذا المجال لا نريد أن نعلن أن هذ المسار انتهى، لأن صاحبه هو الذي يعلن عنه، أما التصريحات التي تصدر عن بعض نواب أو وزراء المستقبل، فنفترض أنها لا تعبر عن الجهة الأساسية التي أطلقت مسار الانفراج، ولذلك فإن اللبنانيين اليوم ينتظرون الجواب، ولكن ليس من التيار الوطني الحر، ولا من حزب الله، ولا من حركة أمل، ولا من أي جهة في فريقنا. ونحن قابلنا الخطوات التي خطى بها هذا المسار بإيجابية، ويجب أن يستكمل، ونريد أن نتفاءل ونقول إن هذا المسار لا يزال قائما”.

وختم “ندعو إلى التعجيل بهذا المسار لإخراج لبنان من هذه الأزمة من جهة، ولتفادي خطر ضرب صيغة الاستقرار القائمة من جهة أخرى، لأن استقرارنا حساس جدا ودقيق للغاية، وأي حدث من أي جهة لا ترغب بهذا الاستقرار، تجعل البلد في حدقة الخطر، لذلك فإننا حريصون على محاصرة هذه المخاطر، ونريد أن نعمل معا مع جميع اللبنانيين لحصرها، ونشجع على الاستمرار في هذا المسار الذي بدأ”.-انتهى-

———

images[3]

دريان: الاسلام بريء مما تقوم به جماعات من قتل وارهاب وانتهاك لكرامة الامنين

(أ.ل) – استقبل مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى رئيس مؤسسة “كوسيكاي” نيوانو على رأس وفد من المؤسسة، في حضور الامين العام للجنة الوطنية الاسلامية – المسيحية محمد السماك.

واطلع الوفد المفتي على النشاطات والمهام التي يقوم بها في تقديم المساعدات الانسانية للأطفال السوريين اللاجئين، والافادة من التجربة اللبنانية في العيش المشترك، واحترام كرامة الانسان والاختلاف بين الاديان والثقافات.

من جهته، شدد دريان على ضرورة “ان يكون صوت الاعتدال والوسطية اقوى من صوت التشدد والتطرف والإرهاب بالتعاون بين الاديان والثقافات كافة”.

واوضح ان “الاسلام هو دين الرحمة والقيم الخلقية والتسامح والانفتاح والحوار مع الاخر المختلف، وان الاسلام بريء مما تقوم به بعض الجماعات من قتل وارهاب وانتهاك لكرامة وحقوق الامنين”.

وشكر دريان للوفد “اهتمامه بالجانب الاجتماعي والانساني في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين”.-انتهى-

——–

images[2]

الجيش: تفجير ذخائر في محيط راشيا الفخار

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم السبت 27/8/2016 البيان الآتي:

بتاريخه الساعة 16.00، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة راشيا الفخار.

اعتباراً من 21 /8 /2016 ولغاية 27 /8 /2016 ما بين الساعة 8.00 والساعة 23.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة الكورة، بإجراء تمارين تدريبية يتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية واستخدام القنابل الصوتية والمدخنة.

واعتباراً من 1 /8 /2016 ولغاية 31/ 8 /2016، ما بين الساعة 8.00 والساعة 16.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير منفجرة في حقلي التفجير عيون السيمان والقرية.

اعتباراً من تاريخه ولغاية 30 / 9 /2016 ما بين الساعة 6.00 والساعة  22.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رأس مسقا – طرابلس، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

———

abd amir kabalan 

عبد الامير قبلان: الإرهاب التكفيري لا يمت للاسلام بصلة

(أ.ل)- إستقبل نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان قبل ظهر اليوم، رئيسة مؤسسة “كوسيكاي” نيوانو على رأس وفد من المؤسسة يرافقهم الامين العام للجنة الوطنية للحوار الإسلامي المسيحي محمد السماك، وأطلعوا قبلان على نشاطات المؤسسة من أجل السلام وعملها لربط الدين بالسلام، وتم البحث في قضايا الحوار بين الأديان وضرورة مد جسور التعاون ونسج أطيب العلاقات القائمة على الاحترام المتبادل.

ورحب قبلان بالوفد في لبنان “وطن التعايش بين الأديان الذي يحتضن كل المؤمنين على تنوع مذاهبهم، فالإنسان أخو الإنسان لا يظلمه ولا يخذله ولا يسيء إليه”.

وأكد “أن الأديان جاءت من أجل السلام، والإسلام دين السلام الذي يدعو الى الانفتاح والتعاون بين الأديان ونبذ العنف والإرهاب والعمل لإرساء السلام وإفشائه في العالم، وعلينا أن نتأسى بالأنبياء الذين بعثهم الله من أجل السلام وحفظ الإنسان، فالأديان جاءت من أجل خدمة الإنسان وإرشاده الى الخير باعتباره خليفة الله على الأرض يعمرها بالمحبة والخير والسلام”.

واكد قبلان “ان الإرهاب التكفيري لا يمت للاسلام بصلة لأن الإسلام يدين القتل والعنف وينبذ التعصب المقيت وهو دعوة دائمة للسلام، يدعو إلى احترام الإنسان وعدم السماح بالإساءة إليه والعدوان عليه، من هنا فان الإنسان مكرم في الإسلام لا يجوز التعرض له لأنه إما أخ في الدين أو نظير في الخلق”.-انتهى-

——–

images[2]

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم السبت 27/8/2016 البيان الآتي:

اعتباراً من 18 /7 /2016 ولغاية 30 /9 /2016 ما بين الساعة 8.00 والساعة  20.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة جبل المالح – عكار، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

واعتباراً من 1/ 7/ 2016 ولغاية 31 /12/ 2016 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل تدريب تمّ رطيبة – العاقورة، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.-انتهى-

———

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

cairo26-5-2017

مصر: مقتل 26 في هجوم بالرصاص على حافلة تنقل أقباطا مسلحون ملثمون فتحوا النار على ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *