الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 27 شباط 2015 العدد2812

نشرة الجمعة 27 شباط 2015 العدد2812

 

طربيه افتتح “منتدى صيرفة الظل”:
التجربة التي أظهرتها الأزمة المالية العالمية الأخيرة يهدد الإستقرار المالي بأكمله

(أ.ل) – إعتبر رئيس الإتحاد الدولي للمصرفيين العرب الدكتور جوزف طربيه أن “صيرفة الظل تأتي اليوم في أولويات اهتمام الإتحاد الدولي للمصرفيين العرب، لما تشكله من مخاطر على العمل المصرفي، وبما تهدد الاستقرار المالي بأكمله”.
وقال في افتتاح منتدى “صيرفة الظل: خطورة تمددها وكيفية مكافحة غسل الأموال التي بالإمكان أن تتم عبرها”، الذي نظمه الإتحاد الدولي للمصرفيين العرب في فندق راديسون – بيروت، في حضور الأمين العام لاتحاد المصارف العربية والإتحاد الدولي للمصرفيين العرب وسام فتوح وشخصيات مصرفية ومالية لبنانية وعربية: “وفقا لإحصاءات مجلس الإستقرار المالي فإن قطاع “صيرفة الظل” قد شهد نموا قويا ليصل إلى 67 تريليون دولار عام 2011. مما يشير إلى خطورة أنشطة هذا القطاع لا سيما في حالة شح السيولة مع تحول المقرضين إليه هربا من عمليات التدقيق والمراجعة”.
وأشار طربيه الى اهمية المنتدى “حيث يمكن وصف “صيرفة الظل” بأنها مجموعة أعمال الوساطة الإئتمانية التي تضطلع بها المؤسسات والأنشطة، بشكل كلي أو جزئي، خارج إطار النظام المصرفي التقليدي، وتوفر أعمال الوساطة الإئتمانية هذه، إذا أحسن تنفيذها، بديلا قيما عن التمويل المصرفي التقليدي، وهي تعمل بذلك على مساندة ودعم أنشطة الإقتصاد الحقيقي”.
وقال: “ان التجربة التي أظهرتها الأزمة المالية العالمية الأخيرة، تدل على قدرة مؤسسات وجهات مالية غير مصرفية العمل على نطاق واسع، بشكل قد يساهم في خلق مخاطر شبيهة بمخاطر العمل المصرفي، بما يهدد الإستقرار المالي بأكمله. وقد لا تقتصر هذه المخاطر على المؤسسة المعنية، وإنما قد تشكل جزءا من سلسلة معقدة من العمليات، بحيث تتزايد معدلات الرافعة المالية، وتزداد الفجوة بين الإستحقاقات بطريقة قد تؤدي إلى تداعيات متعددة على النظام المصرفي كله”.
وتابع “وكما هو الحال بالنسبة إلى المصارف، فإن إرتفاع معدلات الإستدانة أو الإعتماد على الرافعة المالية لهذه المؤسسات، وإزدياد الفجوة بين إستحقاقات الخصوم وإستحقاقات الأصول لديها، من شأنه أن يقود إلى تعثر أو إفلاس هذه المؤسسات المالية غير المصرفية الضالعة بهذه الأنشطة، وأن يحرك مخاطر العدوى في الأسواق المالية ويضخم بالتالي المخاطر النظامية”.
واشار الى ان “لمثل هذا النشاط، إذا لم يتم التنبه لتداعياته، أن يخلق تأثيرا مباشرا على حجم الإئتمان في الأسواق بما يزيد من حدة تقلبات الدورات الإقتصادية، فقد يزيد عرض الإئتمان في الأسواق وبالتالي يرفع حجم السيولة، مما يؤدي إلى إرتفاع أسعار الأصول، وذلك في فترات الرواج الإقتصادي، كما يساهم في المقابل في أوقات التباطؤ الإقتصادي بالإحجام عن عرض الإئتمان، مما يؤدي إلى إنخفاض معدلات الطلب على الأصول، ويقود ذلك إلى تدهور أسعار الأصول مع ما يرافق ذلك من إنعدام للثقة بين المتعاملين ويعمق أكثر من حدة الأزمة”.
واردف “لقد ظهرت تداعيات أنشطة صيرفة الظل بصورة واضحة خلال الفترة الممتدة بين عامين 2007 و2009، وتجلت في إنهيار أسواق الأوراق المالية المدعومة بالأصول، وفي فشل النموذج المعتمد على إنشاء الديون بهدف إعادة توزيعها بإستخدام الهياكل المالية والإستثمارية الخاصة. كذلك ظهرت في إنهيار وإفلاس صناديق أسواق النقد، والتخبط في أسواق عقود إعادة الشراء، وعمليات تسليف الأوراق والسندات المالية. وفي الوقت الذي كانت فيه المصارف خاضعة لمجموعة متطورة من الأنظمة الإشرافية والرقابية الإحترازية، وغيرها من التعليمات الناظمة، فإن صيرفة الظل بقيت، طيلة الفترة الماضية، تعمل في ظل أنظمة وقواعد أقل تشددا وأحيانا من دون رقابة”.
وختم طربيه “قبل شهور قليلة تم الإعلان عن خطط للقضاء على تهديدات تشكلها “صيرفة الظل”، على الإستقرار المالي والإقتصادي العالمي وسط دعوات متزايدة إلى تشديد الرقابة على الأنشطة المصرفية من قبل مؤسسات غير بنكية. وذلك بعد تجدد إهتمام مسؤولي الإقتصادات الكبرى بقضية صيرفة الظل، وعودتها مرة أخرى إلى أجندتهم مما يشير إلى إنتهاء فترة الإزدهار التي تمتعت بها مؤسسات الإقراض غير البديلة، أيام إنشغال محافظي البنوك المركزية بإنقاذ مصارفهم وتعزيز أوضاعها. وتشمل هذه المؤسسات صناديق التحوط، صناديق الملكية الخاصة، ورأس المال المغمور، والتي تمكنت حتى الآن من الإفلات من التنظيم المصرفي التقليدي على الرغم من إقتناع بعض المنظمين بأنها كانت وراء تفاقم الأزمة المالية العالمية”.-انتهى-
———–
ابو فاعور أقفل مستشفى المنية لشهرين بانتظار تسوية الوضع

(أ.ل) – أعلن وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور إقفال مستشفى المنية لمدة شهرين من تاريخه لتسوية وضعه لإستيفاء الشروط الصحية، على ان يعاد إجراء الكشف حيث يلغى مرسوم الاستثمار اذا لم يتم استيفاء الشروط.
كما ألغى وزير الصحة العقد مع المستشفى وطلب التوقف عن إصدار بطاقات الاستشفاء.-انتهى-
———–
القطان طالب الساسة واللبنانيين بدعم مطلق للجيش
اللبناني في مواجهة التكفيريين

(أ.ل) – أكَّد رئيس جمعية “قولنا والعمل” الشيخ أحمد القطان على وجوب وقوف جميع الساسة وكافة اللبنانيين الوقوف مع الجيش اللبناني في مواجهته في جرود رأس بعلبك لحماية لبنان من التكفيريين الإرهابيين الذين لا يقل خطرهم على المسلمين السنة من غيرهم.
 وأضاف الشيخ القطان خلال محاضرة في مقر الجمعية (برالياس) “حماية لبنان تكون من خلال مواجهة هذا الفكر التكفيري ويجب على كل العلماء ومن على منابر الجمعة التحذير من فكرهم الإرهابي ويبينوا للعالم أن الإسلام ونبي الإسلام براء من فكرهم، ونبي الإسلام محمد لم يأتي بالذبح وإنما جاء بالرحمة والمحبة والسلام للعالم بأسره”.-انتهى-
———-

القصار ترأس وفد الهيئات إلى الإمارات:
لتهيئة الظروف التي تساعد على فتح الأبواب مجددا أمام المستثمرين الإماراتيين

(أ.ل) – يزور وفد من الهيئات الاقتصادية ورجال الأعمال والمستثمرين اللبنانيين برئاسة رئيس الهيئات الاقتصادية، الوزير السابق عدنان القصار، ومشاركة رئيس اتحاد الغرف اللبنانية رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد شقير، الإمارات العربية المتحدة، حيث سيجري الوفد على مدى أربعة أيام لقاءات ومباحثات، مع كبار المسؤولين في دولة الإمارات العربية المتحدة، وزيارة أهم وأضخم المنشآت الاقتصادية، بالاضافة إلى عقد مشاورات مع المستثمرين الإماراتيين.
وسوف تشمل الزيارة التي تبدأ غدا وتستمر لغاية 3 آذار المقبل، لقاء كل من وزير الاقتصاد والتجارة في دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الثقافة الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان.كذلك سوف تشمل الجولة، زيارة غرف أبو ظبي ودبي والشارقة، مدينة الطاقة، وهيئة المواصفات، والدائرة الاقتصادية، وزيارة المصدر، وغيرها من المؤسسات الاقتصادية الضخمة في دولة الإمارات العربية المتحدة.
ولفت القصار، إلى أن “الزيارة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، تتخذ طابعا مهما في هذا التوقيت بالذات، وخصوصا في ظل الوثبة الضخمة التي حققها الاقتصاد الإماراتي على مدى السنوات القليلة الماضية، والتي حذت بأهم وكالات التصنيف الدولي إلى وضعه على قائمة الاقتصادات الناشئة”.
وأكد أن “التجربة الإماراتية، تعتبر من بين أهم النماذج الفريدة في العالم العربي، إن على صعيد النظام السياسي، وإن على الصعيد الاقتصادي والتجاري والاستثماري والسياحي، ومن الأهمية بمكان، الاستفادة من هذه التجربة المميزة ولما لا تعميمها في لبنان، حيث أننا في لبنان بأمس الحاجة إلى تحقيق النهوض الاقتصادي مجددا، خصوصا في ظل الظروف التي مر بها لبنان على مدى السنوات العشر الماضية”. وشدد على أن “العلاقات التي تجمع لبنان بدولة الإمارات العربية المتحدة، منذ عهد المغفور له مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، واليوم في عهد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، عميقة ومترسخة، ومن هذا المنطلق لا بد من تمتين وتعزيز هذه العلاقة، بما يخدم الأهداف المشتركة”، داعيا في هذا المجال إلى “ضرورة تهيئة الظروف التي تساعد على فتح الأبواب مجددا أمام المستثمرين الإماراتيين، وخصوصا أن الإستثمارات الإماراتية كما العربية، لطالما شكلت على مدى العقود الماضية الرافعة للاقتصاد اللبناني، الذي يحتاج اليوم إلى تضافر جهود جميع الأطراف ليستعيد عافيته ويعود وينهض من جديد”.-انتهى-
———
الجيش: تفجير ذخائر تحت الماء قبالة شاطىء عمشيت

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الجمعة بتاريخ 27/2/2015 البيان الآتي:
بتاريخه ما بين الساعة 9.30 والساعة 10.30، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير منفجرة تحت الماء قبالة شاطئ عمشيت.-انتهى-
———
الحص في نداء وطني: للتمسك بالطائف وانتخاب رئيس يحصن لبنان

(أ.ل) – وجه الرئيس الدكتور سليم الحص نداء وطنيا الى اللبنانيين، اعتبر فيه “ان انتخاب رئيس توافقي للجمهورية يحصن لبنان الوطن ومجتمعنا المتنوع من تداعيات وارهاصات ازمات الاقليم والوطن العربي”، معلنا “تمسكنا باتفاق الطائف وتطبيق بنوده كاملة، خصوصا فيما يتعلق بصلاحية رئيس مجلس الوزراء وآلية اتخاذ القرارات في مجلس الوزراء”.
وجاء في النداء: “أيها اللبنانيون، لبنان رسالة محبة وتسامح وتعاون بين مختلف الطوائف والأديان والمذاهب، وهذه المبادىء جعلت من لبنان وطنا متميزا عن باقي بلدان المنطقة، وعنوانا للتعايش السلمي بين الطوائف والأديان المتعددة، تحمي بعضها بعضا، ما شكل مصدرا هاما لتلاقي الثقافات والحضارات، وبفضل هذه المبادىء التي أنشىء لبنان على أساسها أصبح نافذة العرب على الغرب وبوابة الغرب الى الوطن العربي.فلنحافظ على إرثنا الحضاري والثقافي، ونرتق بعملنا الى مستوى المسؤولية الوطنية، ونقدم مصلحة الوطن ومصلحة الشعب والأجيال على مصالحنا الذاتية أوالحزبية الضيقة، لأن أي خلل يصيب صيغة لبنان الحضارية والثقافية والتعايش والتسامح، يصبح لبنان مهددا وبشكل جدي كيانا ووطنا والعياذ بالله.
إننا نتفهم الدوافع والنية الحسنة لدى الرئيس تمام سلام لقبوله بصيغة الإجماع التي اتبعت في مجلس الوزراء، إيمانا منه بالحفاظ على الوحدة الوطنية، خصوصا اننا نشهد شغورا في سدة رئاسة الجمهورية.لكن للأسف فإن البعض استغل حرص الرئيس تمام سلام على الإجماع الوطني ليعمل على التعطيل والمناكفات السياسية، التي ارتدت سلبا على انتاجية الحكومة على الصعيدين الوطني والإقتصادي.وفي هذاالمجال، إذ نعلن تمسكنا باتفاق الطائف وتطبيق بنوده كاملة، خصوصا في ما يتعلق بصلاحية رئيس مجلس الوزراء، وآلية اتخاذ القرارات في مجلس الوزراء، فإن المادة 65 من الدستور واضحة، فهي تحدد الآلية الدستورية لاتخاذ القرارات في مجلس الوزراء، إن على صعيد اجتماع مجلس الوزراء أو تسيير أمور المواطنين، أم على صعيد اتخاذ القرارات المصيرية كإبرام الإتفاقات أو في حالة الحرب والسلم أو حتى تعيين موظفي الدرجة الأولى.
المطلوب هو تطبيق الدستور والإلتزام ببنوده وليس خرقه، أو العمل على تفسيره كل على هواه بهدف تحقيق مكاسب شخصية أو طائفية أو حزبية، فلتسقط كل الآليات المبتدعة التي تشكل خرقا فاضحا لما نص عليه الدستور حسب المادة 65 والتي نظمت آلية عمل الحكومة خصوصا في ظل شغور سدة الرئاسة الأولى.
الحياة السياسية في لبنان باتت تعاني شللا غير مألوف على مختلف المستويات. لقد أصبح خرق الدستور والعبث ببنوده أمرا عاديا لا بل محللا عند البعض.وهذا يدفعنا الى الإعتقاد بأننا نعيش في حال من الفوضى والفساد من دون وازع أو رادع.بات لبنان غابا بلا شريعة.
لا يوجد سبب ولا مسوغ يمنع نواب الأمة من تأدية واجبهم الوطني والتاريخي بانتخاب رئيس للجمهورية، والمفارقة ان كل الدول والوفود الرسمية العربية والأجنبية التي زارت لبنان طالبت اللبنانيين بانتخاب رئيس للجمهورية، إلا ان اللبنانيين أنفسهم لا يعملون على تأدية هذا الواجب الوطني.
البعض يعتقد ان الفراغ في سدة الرئاسة يصب في مصلحته.ليتذكر هذا البعض ان مصلحة لبنان الشعبي والرسمي ومصلحة الأجيال ومصلحة الدورة الإقتصادية والتجارية، هي التمسك بمؤسسات الدولة واستمرار عملها الإنتاجي وليس العمل على تعطيل تلك المؤسسات.
واهم من يعتقد ان لبنان سيبقى بمنأى عما تشهده المنطقة العربية من عنف وتطرف وتغيير ديموغرافي، اذا بقيت الطبقة السياسية على هذه الحال من الإنقسام والتشرذم والتعطيل، ومما لا شك فيه ان انتخاب رئيس توافقي للجمهورية يحصن لبنان الوطن ومجتمعنا المتنوع من تداعيات وإرهاصات أزمات الإقليم والوطن العربي.
لبنان يزخر بالشباب المتعلم المثقف والخلاق، لكن وللأسف، فإن حالةالشلل وتعطيل الإنتاجية وسياسة الكيدية المتبعة في لبنان، أفقدت شبابنا الإيمان بالوطن والإنتماء اليه، ما أدى الى تطلع شبابنا للعمل والإنتاج خارج الوطن لا بل ان قسما كبيرا بات يفضل الهجرة على البقاء في الوطن، وهذايجعلنا أمام حال من النزف وخسارة الثروة العلمية والفكرية والثقافية والإبداعية التي يتمتع بها شباب لبنان.
لبنان وطن ترخص من أجله كل التضحيات من مناصب ومكاسب وكراسي، فلنحافظ على الوطن وعلى ثروتنا من شباب لبنان اللامع والمبدع ولنترك لأجيالنا القادمة وطنا يفتخرون به اسمه لبنان.
ختاما، نحن اللبنانيين سنبقى على العهد أوفياء لمثلنا العليا ولتطلعنا الى مستقبل واعد يكون لبلدنا فيه مكان تحت الشمس في خدمة الإنسان والإنسانية على وجه البسيطة”.-انتهى-
———-
مقبل وقهوجي تفقدا الوحدات العسكرية المنتشرة في منطقة رأس بعلبك:
لا مجال أمام الجيش سوى الانتصار على الارهاب

(أ.ل) – زار دولة نائب رئيس مجلس الوزراء – وزير الدفاع الوطني الأستاذ سمير مقبل وقائد الجيش العماد جان قهوجي، عدداً من الوحدات العسكرية المنتشرة في منطقة رأس بعلبك، حيث اطلعا على أوضاعها واجراءاتها الميدانية المتخذة، في ضوء العملية العسكرية السريعة التي نفذتها قوى الجيش يوم أمس في جرود المنطقة. وقد نوّه وزير الدفاع بالكفاءة القتالية العالية التي تميّزت بها قوى الجيش في دحر الإرهابيين بسرعة فائقة عن مرتفعين استراتيجيين، مهنئاً العسكريين بهذا الانجاز الكبير الذي يضاف إلى سلسلة الإنجازات السابقة التي حققها الجيش في مواجهة الإرهاب، وأثبتت بما لا يقبل الشك، أنه جيش محترف ومتماسك وذو عقيدة وطنية صلبة نقيّة من سموم السياسة والفئوية والطائفية، ولا ينقصه سوى توفير المزيد من العتاد والسلاح النوعيين، وهذا ما نأمل تحقيقه في أقرب وقت ممكن.
من جهته، أكّد العماد قهوجي ألاّ مجال أمام الجيش سوى الانتصار على الارهاب، مشيداً بالتضحيات المتواصلة التي يبذلها العسكريون على الحدود الشرقية لحماية القرى والبلدات المتاخمة لهذه الحدود من تسلل التنظيمات الإرهابية واعتداءاتها، لافتاً إلى أن العملية العسكرية النوعية التي نُفذت يوم أمس وتكللت بالنجاح الباهر، إنما تأتي تجسيداً لقرار الجيش الحازم في محاربة الإرهاب وابعاد خطره عن المواطنين، مؤكداً أن تأمين سلامة الحدود من التسلل والعدوان، هو بمثابة خط الدفاع الأول عن وحدة لبنان وأمنه واستقراره.-انتهى-
———-
وزير المال مدد مهلة التسجيل الكترونيا للتصريح عن ضريبة الأملاك المبنية

(أ.ل) – أصدر وزير المال علي حسن خليل قرارا مدد بموجبه مهلة التسجيل الالكتروني للمكلفين الخاضعين للتصريح الكترونيا عن ضريبة الاملاك المبنية عن القسم الواحد من العقار الذي تزيد ايراداته عن 20 مليون ليرة لبنانية ابتداء من ايرادات العام 2014، لغاية 24/3/2015.
وجاء في حيثيات القرار:
“بناء على اعتماد وزارة المالية التصريح الالكتروني بالنسبة للمكلفين الخاضعين لضريبة الاملاك المبنية الذين تزيد ايراداتهم عن 20 مليون ليرة لبنانية عن القسم الواحد ابتداء من ايرادات العام 2014. وحيث أن الكثير من هؤلاء المكلفين لم يتقدموا بطلبات تسجيلهم، وبالتالي لم يحصلوا على المفاتيح الشخصية الالكترونية (اسم المستخدم وكلمة السر والرمز السري)، قرر وزير المالية تمديد مهلة التسجيل على النظام الالكتروني حتى تاريخ 14/3/2015، بهدف التصريح الكترونيا عن ايرادات العام 2014، لمكلفي ضريبة الأملاك المبنية تلك، على أن يبلغ هذا القرار حيث تدعو الحاجة وينشر في الجريدة الرسمية وعلى الموقع الالكتروني الخاص في وزارة المالية.-انتهى-
———
سكاف: معمل الإسمنت في زحلة سيجري نقله كما طلبنا إلى منطقة أخرى

(أ.ل) – صدر عن رئيس الكتلة الشعبية الياس سكاف البيان التالي:
أهلي وأصدقائي في قضاء زحلة والبقاع، بفضل جهودكم ونضالكم وتفاعلكم الكبير مع الحملة التي أطلقناها في مواجهة إنشاء معمل للإسمنت في مدينة زحلة، وبعد كل اللقاءات والإتصالات والتحركات التي قمنا بها في هذا السبيل، علمنا أن هذا المعمل سيجري نقله كما طلبنا إلى منطقة أخرى نأمل أنها ستكون بعيدة بما فيه الكفاية عن التجمعات السكانية والمساحات الزراعية والخضراء.
أشكركم فرداً فرداً على إندفاعكم وغيرتكم على منطقتكم، كما أشكر كافة الشخصيات والفعاليات السياسية التي ساندتنا وواكبتنا ووظفت جهودها وتأثيرها وعلاقاتها في خدمة هذه القضية، وأشكر الصحافيين ووسائل الإعلام التي ساهمت في توعية الرأي العام والإضاءة على مخاطر هذا المعمل السام، مجدداً لكم العهد بمتابعة هذا الملف حتى النهاية، وبالوقوف بوجه كل من تسوّل له نفسه التعدي على صحتنا وبيئتنا ومستقبل أولادنا.-انتهى-
———–
الجيش الاسرائيلي يستعد لاحتمال تطور الأوضاع الأمنية في الضفة الغربية خلال العام الجاري

(أ.ل) – يستعد الجيش “الاسرائيلي” بموجب تعليمات رئاسة الأركان لاحتمال “تطور” الأوضاع الأمنية في الضفة الغربية خلال العام الجاري، على ما أكد ضابط الشرطة العسكرية “الإسرائيلية” العميد غولان مَيمون.-انتهى-
———-
تدابير قانونية لوزارة العمل بحق مستشفى في قضاء صور
وقزي أحال التقرير على وزارة الصحة
وزارة العمل: ندرس احتمالات إحالة تعديلات الوصفة الطبية

(أ.ل) – تلقت وزارة العمل شكاوى من موظفين وممرضين في مستشفى في قضاء صور فتوجه، على الأثر، فريق التفتيش لدى وزارة لإجراء كشف عيني على اوضاع المستشفى من الناحية الادارية والتوظيفية والتأكد من صحة الشكاوى، اذ احيانا ترد الى الوزارة شكاوى غير متطابقة مع الواقع، وتبين ان “هذا المستشفى الذي تأسس عام 1999 يشهد اوضاعا صعبة وهو في وضع مخالف لعدد من القوانين.
ومن ابرز ما كشفه التحقيق ان هذا المستشفى:
– المؤسسة مرخصة وغير مسجلة في وزارة العمل ولا يوجد لها نظام داخلي مسجل وحديث.
– خلافا للقانون لا يوجد سجلات انذار ولا حوادث عمل ولا شهادات صحية.
-يوجد عمال فلسطينيون يعملون بالتمريض من دون اجازات عمل
– لا يوجد تحذيرات سلامة كافية من تداول المواد الكيميائية والادوية ولا سلم هروب.
– نظام الاطفاء، التهوئة والانارة والتبريد غير كاف في الطبقة السفلية.
– يوجد رطوبة في ملجأ التعوضات الكيميائية والفيزيائية والبيولوجية الحادة.
– خدمات مياه الشرب واحواض الغسيل والمراحيض والحمامات والمطبخ والمغسل غير مستوفين الشروط”.
وأحال وزير العمل سجعان قزي هذا التقرير على وزارة الصحة “لإجراء اللازم من الناحية الطبية والاستشفائية الذي هو من اختصاصها، فيما تقوم وزارة العمل بالتدابير القانونية لناحية الشؤون الوظيفية واجازات العمل والسلامة المهنية”.
من جهة ثانية، صدر عن وزارة العمل البيان التالي:
تدرس اللجنة القانونية في وزارة العمل – وزارة الوصاية على الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، بعدما صوت مجلس ادارة الضمان على التعديلات المتعلقة بالوصفة الطبية الموحدة ما اذا كان يستحسن بأن يحيل هذه التعديلات وزير العمل على مجلس شورى الدولة او هيئة التشريع والقضايا او ان يوقعها مباشرة وخصوصا أن هذه التعديلات جاءت بعد سلسلة اجتماعات حصلت في مكتبه.-انتهى-
———-
الجيش: تمارين تدريبية في حنوش – حامات

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 27/2/2015 البيان الآتي:
اعتباراً من 23 /2 /2015 ولغاية 27/ 2 /2015، ما بين الساعة 6,00 والساعة 24,00 من كل يوم، ستقوم وحدة ثانية من الجيش في منطقة كفرفالوس- الجنوب، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والقذائف الصاروخية.-انتهى-
———-
زعيتر زار المطار: الوضع سليم على صعيدي الشحن
وحركة الركاب وآلات كشف المتفجرات جاهزة

(أ.ل) – زار وزير الاشغال العامة والنقل غازي زعيتر، مطار بيروت الدولي المعروف بمطار رفيق الحريري وعقد مؤتمرا صحافيا تناول فيه الضجة التي أثيرت حول تبلغ لبنان كتابا من الاتحاد الاوروبي يتعلق بقسم الشحن في المطار، وأكد أن “لبنان تسلم اليوم رسالة من الاتحاد الاوروبي بواسطة وزارة الخارجية والمغتربين تتعلق بوجوب تطبيق اجراءات اضافية في قسم الشحن، وخصوصا لجهة تجهيزه بآلات تعمل على كشف المتفجرات، وأطمئن الى سلامة الوضع في المطار، سواء على صعيد الشحن أو على صعيد حركة الوافدين والمغادرين”.
وكان زعيتر قد عقد اجتماعا لدى وصوله الى المطار، حضره المدير العام للطيران المدني بالتكليف سمير فقيه ورئيس المطار محمد شهاب الدين وقائد جهاز أمن المطار العميد جان طالوزيان ومستشار الوزير الكابتن سعيد الحاج ورئيس فرع الاستقصاء في جهاز أمن المطار العميد عبدالله ضاهر ورئيس مصلحة الجمارك سامر ضيا ونائب رئيس المطار فادي الحسن ورؤساء مصالح ودوائر عاملة في المديرية العامة للطيران المدني، وتم خلال الاجتماع البحث في أمور تتعلق بالتنسيق بين كل الادارات والاجهزة المتخصصة العاملة في المطار لتأمين حسن سير العمل في هذا المرفق الحيوي.
بعد ذلك تفقد زعيتر والحضور غرفة ادارة الازمات التي أعيد أخيرا تجهيزها، واطلع على كل الامور المتعلقة بعملها والتقنيات الحديثة المتوافرة فيها.
بعد ذلك عقد زعيتر مؤتمرا صحافيا شرح فيه كل ما يتعلق بموضوع الاجراءات التي يطلبها الاتحاد الاوروبي من لبنان على صعيد الطيران.
واستهل مؤتمره بالقول: “هذا اللقاء يأتي في إطار اللقاءات الشهرية مع قيادة جهاز أمن المطار والمديرية العامة للطيران المدني والمسؤولين في الجمارك والامن العام وكل الاجهزة الإدارية والمدنية والعسكرية لمتابعة شؤون مطار رفيق الحريري الدولي. واليوم تحدد هذا الاجتماع استثنائيا لأن إحدى الصحف طالعتنا بتقرير وكلام صادر عن شركة الطيران البريطانية – بريتش ايروايز، مفاده أنها تطلب من الشركة عدم نقل الشحن اعتبارا من 1/3/2015. ولإيضاح الصورة، نستكمل الاجتماعات التي كانت تعقد مع معالي وزير الداخلية وبالتنسيق مع وزارة المال لتوفير كل ما هو مطلوب لمطار رفيق الحريري الدولي على صعيد التجهيزات الامنية والفنية، بدءا من سور المطار الى الكاميرات المرتبطة والمتعلقة بهذا السور، الى سكانر جرارات الحقائب لركاب القادمين والمغادرين”.
وأضاف “بالنسبة الى تلزيم سور المطار، بالامس كان موعد فض العرود وتلزيمه، ونحن نسير بموضوع الرادار، وهكذا فإن مشروع الحماية للمطار والرادار والكاميرات يجري العمل عليه. كذلك هناك مشروع اجندة الملاحة الجوية على صعيد الهبوط الآلي وارشادات الطائرات، وقد بوشر العمل بالمشروع بعد تأمين الاعتمادات، وكما ذكرت بالنسبة الى مشروع الرادارات، يتم الاتصال بأسرع وقت بالشركة التي سوف تؤهل الرادارات الموجودة حاليا في مطار رفيق الحريري الدولي”.
وأوضح أن “الاجتماع اليوم كان للبحث في ما يتعلق بالكتاب الذي وردنا بالامس من ممثلنا في الاتحاد الاوروبي في بروكسيل حول بعض الامور التي يحاولون إجراء تعديلات عليها، ان كان على صعيد الاتحاد الاوروبي او الطيران البريطاني، وهو ما قضى بإجراء تعديلات على برنامجها متعلقة بالكشف على المتفجرات في الشحن او في المناطق التي يتم منها ومن خلالها نقل الشحن الى الخارج، واتخاذ اجراءات اضافية”.
وأكد أن “الموضوع أثير بصورة أكبر من حجمه، لأننا على صعيد المطار وتوفير كل ما يحقق سلامة الطيران المدني وسلامة المطار، بدأنا بخطوات تنفيذية وسنستكمل جميع الخطوات الأخرى، وكما ذكرت، في 26 شباط الجاري ورد الى وزارة الخارجية كتاب ابلغتنا اياه طيران مدني اليوم في 27 من الجاري، وهو كتاب من الاتحاد الاوروبي، وهنا أعود وأؤكد التنسيق الكامل بين الطيران المدني اللبناني والاتحاد الاوروبي تطبيقا لكل الاتفاقات والقرارات والقوانين الدولية المتعلقة بسلامة الطيران المدني، لذلك اليوم سوف يزود مركز الشحن في مطار رفيق الحريري الدولي آلات لكشف المتفجرات، والآلات متوافرة في المطار حاليا وسننقلها، وقد طلبنا من قائد جهاز أمن المطار نقلها لكي يتم وضعها في مركز الشحن، بالتنسيق مع جمارك المطار في موضوع التدريب، وهو يمكن أن يتم خلال 24 ساعة على هذه الآلات”.
وعن إجراءات الاتحاد الاوروبي قال زعيتر: “إن الاتحاد الاوروبي والطيران البريطاني يقولان إن الاجراءات الجديدة هي استكمال لطلب الآلات والمعدات التي تكشف عن المتفجرات، والاستعانة بالكلاب البوليسية وحدها لا تكفي، وهنا اود ان اطمئن الجميع ان كان على صعيد الاتحاد الاوروبي او الطيران البريطاني بشكل خاص ان كل الاجراءات المطلوبة لسلامة الطيران ولسلامة الشحن وضمان ان هذا الشحن خال من اي متفجرات او حتى اي مواد اخرى ممنوعة او محظورة سنوفر ونؤمن كل المعدات المطلوبة، منها ما هو موجود ومنها ما تم توفير الاعتمادات اللازمة لها ان كان من الهبة السعودية التي اعطيت للمطار وللطيران المدني او من خلال الاعتمادات التي وفرتها الحكومة بتعليمات وتوجيهات من دولة الرئيس تمام سلام”.
اضاف “اؤكد اننا نعمل بالتنسيق مع الاتحاد الاوروبي لتحقيق وتأمين والالتزام بكل ما هو مطلوب، واؤكد ايضا ان الاجراء الذي طلبه الاتحاد الاوروبي عبر الطيران البريطاني هو اجراء اضافي، ونحن سنعمل على اساس ان يكون مطارنا ليس من مطارات العالم الثالث او غيره انما سيكون من مطارات العالم الاول من حيث السلامة ومن حيث استقبال الوافدين والمغادرين عبره”.
سئل: المعروف ان شركة طيران الشرق الاوسط تقوم حاليا ببناء مركز الشحن الجوي CENTER CARGO المزود بتقنيات فنية حديثة، الى اي حد يمكن ان يساهم ذلك في اعادة تصنيف لبنان من قبل الاتحاد الاوروبي، وفي حال اصراره على موقفه كيف ستتم مواجهة الموضوع؟
 اجاب: “قبل انشاء شركة طيران الشرق الاوسط لمركز الشحن الجديد، فان مركز الشحن الحالي في المطار ليس على مستوى ما يتم تصويره انه غير مؤهل فهو يقوم بواجباته على رغم بعض النواقص ونحن بدأنا منذ اشهر ووضعنا برنامج عمل محدد لما هو مطلوب في المطار على الصعيد الامني وعلى صعيد كل المعدات والاليات المطلوبة هذا من جهة ونحن نعتبر ان مركز الشحن التابع لشركة طيران الشرق الاوسط امر مهم جدا وهو يمكن ان يستوعب الشحن الداخل والخارج، والمهم ان يتوفر مركز شحن بكل المواصفات الفنية والتقنية المطلوبة، ونحن كوزارة نقل وطيران مدني من واجبنا ان نساعد على تحقيقه وفقا للشروط والمعايير الدولية والانظمة والقوانين المحلية المرعية الاجراء”.
اضاف “نحن والاتحاد الاوروبي على تواصل دائم مستمر ان كان في داخل لبنان من خلال سفيرة الاتحاد الاوروبي او في الخارج من خلال الوفود التي نرسلها، وسأكون حسن النية ان كان مع الاتحاد الاوروبي او محليا ايضا لاقول انه علينا واجبات سنعمل عليها وسنقوم بما هو مطلوب منا، وقمنا سابقا وحققنا بعض الانجازات وكما قلت انه بالامس تم فض عروض تلزيم سور المطار والكاميرات ومراقبة جرارات الحقائب اضافة الى انه هناك بعض المعدات المطلوبة التي من خلال الهبة السعودية نقوم بتجهيز المطار بها”.
سئل: متى تسلمت وزارة الخارجية كتاب الاتحاد الاوروبي؟
 اجاب: “القائم بالاعمال اللبناني في بروكسل ارسل كتابا الى وزارة الخارجية اللبنانية في 26 الجاري، واليوم في 27 تسلمنا نحن هذا الكتاب ولأكن واضحا اكثر في الكلام،/وصلنا ان هناك اجراءات جديدة مطلوبة من لبنان، ولم يقولوا ان حالتنا سيئة كما كتب في احدى الصحف المحلية اليوم ونسب ذلك الى مصدر مطلع، وانا لست بصدد الرد على كاتب المقال السيد عدنان الحاج في الصحيفة المحلية انما كنا نتمنى مع احترامنا لرايه وخبرته وعلمه ان يستفسر منا قبل ان يرد ذلك في عنوان عريض”.
سئل: هل تم اي اتصال مباشر مع ممثلي الاتحاد الاوروبي لتوضيح الصورة؟
 اجاب: “نعم، هناك اتصال حتى ان سفيرة الاتحاد الاوروبي طلبت موعدا واتفق عليه فورا ونحن واياها على تنسيق كامل وهناك رسالة من الطيران المدني ارسلت الى الاتحاد الاوروبي اليوم بناء على ما تبلغناه من وزارة الخارجية اليوم”.
سئل: في ظل غياب انعقاد جلسات مجلس الوزراء من هي الجهة الرسمية المخولة حاليا معالجة مثل هذا الامر؟
 اجاب: “ان المعني مباشرة بهذه القرارات هي وزارة النقل كوزير وكادارة طيران مدني، وجهاز امن المطار ووزارة المالية، وانا على اتصال مع دولة الرئيس تمام سلام في هذا الموضوع ايضا،لان هناك امورا لا تحتاج الى جلسة مجلس الوزراء، مع دعوتنا الى وجوب انعقاد مجلس الوزراء اليوم قبل الغد”.
سئل: هل تتخوفون من انتقال هذه الاجراءات على الشحن لتشمل ايضا نقل الركاب لبنان؟
 اجاب: “اريد ان اطمئن اللبنانيين عموما وكل الوافدين الى لبنان والمسافرين ان كان على متن طيران “الميدل ايست” او اي شركة طيران اخرى، نحن نطمئنهم الى كل الاجراءات التي تتخذ في المطار على الصعيد الامني، وايضا حتى على صعيد الشحن اؤكد للجميع بمن في ذلك الطيران البريطاني ان مراقبة الشحن الى بريطانيا بما في ذلك شركة الطيران البريطانية تحديدا التي تنطلق من بيروت تقوم باتخاذ كل الاجراءات الاضافية بالتنسيق مع جهاز امن المطار بالتنسيق مع جهاز امن المطار من خلال التدقيق على كل بضائع الشحن الذي يتم من لبنان”.
اضاف زعيتر “كان المطلوب معدات او الات للكشف على المتفجرات هذه الامور تأمنت فورا وستؤمن ما هو مطلوب ايضا لاي ناحية اخرى”.
سئل: طالما هذه الالات كانت موجودة في المطار لماذا لم يتم تركيبها واستخدامها من قبل وهل سيؤثر نقلها الى قسم الشحن على بقية الاقسام في المطار؟
 اجاب: “ليس هناك اي تاثير، فنحن لا ننقل هذه الاجهزة والالات من مكان لتعزيز مكان اخر والان تسلمنا هاتين الاليتين اللتين تكشفان على المتفجرات لوضعها في مركز الشحن”.
سئل: هل يشمل القرار دولا اخرى غير الاتحاد الاوروبي؟
 اجاب: “ليس هناك قرار بمعنى القرار ضد مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت انما هناك اجراءات تطلب منا لتطبيقها قبل 1/3/2015 ونحن سنبدا بذلك، اذن هو ليس بقرار انما هي رسالة تبلغناها من وزارة الخارجية عبر ممثلنا في الاتحاد الاوروبي في بروكسيل، يقول فيها ان هناك اجراء جديدا المطلوب من لبنان العمل عليه ونحن نعمل على ذلك”.
سئل: الا تعتقد ان كل هذه الامور التي طرات باتت تتطلب بالحاح تشكيل الهيئة العامة للطيران المدني ووضعها موضع التنفيذ عمليا لمواجهة مثل هذه الامور؟
 اجاب: “ان الهيئة العامة للطيران المدني وللمرة المئة اقول تم الاعلان عنها وفقا للالية المعتمدة في مجلس الوزراء سابقا ونحن بانتظار المرشحين لمركز رئاسة الهيئة الوطنية لادارة الطيران المدني وايضا اعضاء المجلس الذي ستشكل منه هذه الهيئة”.
سئل: حكي عن زيارة وفد من الاتحاد الاوروبي الى بيروت للقاء المسؤولين هل تحدد موعد هذه الزيارة؟  اجاب: “نحن نرحب دائما بأي زيارة ونحن على استعداد لتحديد الموعد عندما يطلبون ذلك وعلى استعداد ايضا لارسال وفود لزيارة الاتحاد الاوروبي في بروكسيل لمناقشة كل الامور ونحن في تواصل ومراسلات دائمة ان كان مع الاتحاد الاوروبي او مع سفيرة الاتحاد في لبنان واؤكد مجددا ان كل ما هو مطلوب من لبنان لسلامة الطيران وسلامة المسافر والمواطن نحن على استعداد للقيام به، وانا اطمئن اليوم الجميع وخاصة في المطار،ان كل ما هو مطلوب من توفير اعتمادات قد تم تلزيمه كما ذكرت سابقا كالسور والرادارات والكاميرات وسنستكمل كل ما هو مطلوب منا على هذا الصعيد ليكون المطار في مصاف المطارات الاولى في العالم وليس من المطارات التي توجه اليها انذارات”. لان ذلك مسؤولية انسانية ووطنية ولان لبنان كما هو معروف من اهم الدول التي تقف بوجه الارهاب وتحاربه مباشرة ليس فقط بالمواقف والكلام ان من خلال ضبط المتفجرات او توقيف وملاحقة الارهابيين”.-انتهى-
———–

المشنوق التقى العربي في القاهرة: الوضع في لبنان تحت السيطرة
وقادرون على معالجة الامور بالحد الادنى من الخسائر

(أ.ل) – التقى وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق الامين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي في مقر الامانة العامة للجامعة في القاهرة، وعرض معه الاوضاع في لبنان والمنطقة.
وعلى الاثر، أوضح المشنوق أن البحث تناول “كافة الأوضاع في لبنان، وأراد العربي الاطمئنان على الوضع في لبنان ومتابعة أخباره عن قرب”، لافتا إلى أن الحديث تطرق الى “العقبات التي تمنع انتخاب رئيس الجمهورية”.
وأكد “أهمية التفاهم العربي خلال القمة العربية المقبلة وثقته بأنه سيكون على درجة عالية بين الدول العربية، خاصة وأن العالم العربي تواجهه أزمات كبرى وتحديات جسام تجعل التفاهم وتصفية الأجواء العربية مطلوبة أكثر من أي وقت سابق”، معلنا أن “رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام سيرأس وفد لبنان في القمة العربية المقبلة في دورتها السادسة والعشرين والتي تعقد في شرم الشيخ في آذار المقبل، وذلك بسبب تعقيد الوضع اللبناني الحالي وصعوبة إختيار رئيس للجمهورية”.
وعن الوضع الأمني، أشار المشنوق الى أن “لبنان تتهدده الأزمات التي تهدد الدول الأخرى من العالم العربي حيث التنظيمات التكفيرية، إلا أن الوضع في الداخل اللبناني تحت السيطرة”. وقال: “نحن قادرون على معالجة الأمور بالحد الأدنى من الخسائر”.
وحول أوضاع اللاجئين السوريين في لبنان، أكد أنهم “لا يشكلون حتى الآن أي تهديد للوضع الأمني في لبنان، إلا أن وجودهم يشكل حالا من الضغط على البنية التحتية وعلى الوضع الاقتصادي في البلاد”. وقال: “نعمل جاهدين كي لا يكون لهذا الضغط اي تداعيات امنية وسياسية”.-انتهى-
———–
الجيش: تفجير ذخائر في حقل تفجير اليابسة

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الجمعة 27/2/2015 البيان الآتي:
بتاريخ 27 /2 /2015 ما بين الساعة 8.00 والساعة 18.00، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير اليابسة – راشيا.-انتهى-
———

 

ابراهيم عرض مع الخورأسقف بترون وكوليانا الأوضاع والتقى دبور

(أ.ل) – استقبل المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم في مكتبه قبل ظهر اليوم الوزير نبيل دو فريج يرافقه وكيل رئيس الطائفة الآشورية في لبنان الخورأسقف يترون كوليانا وبحث معهما الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة. كما التقى اللواء ابراهيم سفير فلسطين في لبنان أشرف دبور وجرى عرض لآخر التطورات على الساحتين اللبنانية والإقليمية لا سيّما أوضاع المخيمات الفلسطينية في لبنان.-انتهى-
———-
حرب التقى فريق الكاتيل”ورئيس تحرير جريدة “اللواء”
كاغ: مستعدون لمساعدة لبنان والنازحين السوريين

(أ.ل) – استقبل وزير الاتصالات بطرس حرب، المنسقة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة سيغريد كاغ، وبحث معها في الأوضاع.
وبعد اللقاء قالت الديبلوماسية الأممية: “عقدت مع الوزير حرب اجتماعا ناجحا بحثنا فيه مواضيع ذات أهمية عالية بالنسبة الى لبنان، أولها موقع رئاسة الجمهورية الشاغر منذ 297 يوما، وركزنا على خطورة الشغور وتداعياته على لبنان في هذا الظرف بالذات الذي تمر فيه المنطقة. من جهة ثانية، أطلعني الوزير على صورة أجواء عمل مجلس الوزراء وآلية اتخاذ القرارات فيه في غياب رئيس الجمهورية، لما لهذا الموضوع من دقة، ليس فقط للبنانيين وانما للمجتمع الدولي الذي يدعم لبنان. وتطرقنا ايضا الى القرار 1701 واهمية الاستقرار والأمن في لبنان، في ظل الازمة المتفاقمة في المنطقة وانعكاس ذيولها على لبنان”.
وختمت “من منظار الأمم المتحدة، وبحسب رأيي، يجب ان نعرف ما ينبغي فعله مع جميع شركائنا في الحكومة وخارجها للتأكد من قدرة لبنان على الصمود في وجه الضغوط والصدمات التي يتعرضها لبنان، مع إبداء استعدادنا لمساعدة اللبنانيين المعرضين لهذه الأزمة، والنازحين السوريين”.
والتقى حرب فريقا من شركة “الكاتيل” ضم جوني سعد وروجيه غريب، ورئيس مجلس ادارة شركة “سوديتل” باتريك فاراجيان وعماد لحود.
واستقبل أيضا رئيس تحرير جريدة “اللواء” صلاح سلام.-انتهى-
———–
قزي بحث مع كريدي في تطور موضوع المصروفين من الكازينو

(أ.ل) – زار رئيس مجلس ادارة كازينو لبنان حميد كريدي وزير العمل سجعان قزي، وعرض معه تطور موضوع المصروفين من المؤسسة.
وأكد وزير العمل خلال اللقاء، “ان اجهزة الوزارة تتابع يوما بيوم تطور هذه الازمة، بقصد ايجاد الحل العادل الذي يحفظ حقوق الموظفين من جهة، وقدرة المؤسسة على اكمال عملها من جهة ثانية “.
واصدر كريدي بيانا، جاء فيه:”ان مجلس ادارة كازينو لبنان اجتمع بتاريخ 26 شباط 2015، خصص لتقييم ودراسة التقرير الذي وضعته اللجنة بشأن لائحة ال 191 موظف بين مصروف من العمل وعائد ومحال الى اللجنة الطبية، وقد اخذ مجلس الادارة علما بالتقرير وصوت عليه بالأكثرية، وسيحيل الى معالي وزير العمل سجعان قزي نتائج هذا التقرير مطلع الاسبوع المقبل”.
وتمنى بإسم مجلس الادارة على “الوسائل الاعلامية التي نحترم دورها، ان تتوخى الدقة في نشر الاخبار لأن ما صدر لا يعكس كل الحقيقة”.-انتهى-
———–

بعد ٤٥ عاما على اخر زيارة رسمية… باسيل في كولومبيا
التوقيع على اتفاقية تتعلق بإعفاء جوازات السفر الديبلوماسية
في لبنان وكولومبيا من تأشيرات الدخول الى البلدين.

(أ.ل) – المحطة الرابعة في جولة وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل الى أميركا اللاتينية هي كولومبيا، التي وصلها مساء امس مع الوفد المرافق، حيث كان في استقبالهم في مطار بوغوتا القائم باعمال السفارة اللبنانية جورج ابو زيد وأركان السفارة.
الوزير باسيل التقى نظيرته وزيرة الخارجية الكولمبية ماريا انخل هولغن في وزارة الخارجية في بوغوتا
حيث جرى التوقيع على اتفاقية تتعلق بإعفاء جوازات السفر الديبلوماسية والخاصة والخدمة في لبنان وكولومبيا من تأشيرات الدخول الى البلدين.
بعد اللقاء عقد الوزيران مؤتمرا صحافياً، أثنت خلاله هولغن على دور الجالية اللبنانية في كولومبيا، وقالت ان موقع الجالية كبير في قلوب الكولومبيين، وشددت على ضرورة تعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف القطاعات. بدوره قال الوزير باسيل:” تأتي هذه الزيارة بعد ٤٥عاماً على اخر زيارة رسمية لبنانية الى كولمبيا، وكانت مناسبة لاستعراض تاريخ العلاقة بين البلدين وتاريخ هجرة اللبنانيين لا بل تهجيرهم الى كولومبيا منذ اكثر من ١٣٠ عاما، وتفادي التهجير القصري الذي يحصل اليوم نتيجة الموجات التكفيرية الإرهابية.”
اضاف “وتحدثنا عن الجالية اللبنانية الكبيرة في كولمبيا ودورها الإيجابي خصوصا على صعيد العلاقات الاقتصادية. واتفقنا على بدء المفاوضات لتوقيع اتفاقية تجارة حرة مع كولومبيا، وسمحت لي الوزيرة هولغن القول، ان أي امر يخص لبنان من السهل جداً ان يمر في مجلس النواب الكولومبي لان غالبية أعضائه من أصول لبنانية”.
لقاء الجالية
وفي لقاء الجالية اللبنانية في النادي الكولومبي- اللبناني وصف الوزير باسيل المغتربين “بالرسل في العالم، اذ ان كل واحد منهم يحمل قضية ورسالة لبنان، الذي يواجه اليوم الارهاب مقابل النجاح، وبين هذين الخيارين، لا أظن انه لدينا حرية الاختيار.”
وقال :”لدينا ثروات كثيرة، من المياه الى الطبيعة والنفط .. انما اهم واكبر ثروة لنا هي الانسان، الذي يشكل علامة فارقة في كل العالم. لقد فرّطنا بالكثير من الثروات وحتى الأمس فُرّط بثروة النفط، وربما يعتقد البعض أننا لا نستحق هذه الثروة، ولكن انا أقول اننا لن نتخلى عن اي ثروة من ثرواتنا.” واكد قائلا:” اذا كنا لن نتخلى عن النفط، فكيف نتخلى عنكم انتم هذه الظاهرة المشرقة. نود منكم ان تعيدوا التواصل مع الدولة اللبنانية، وأهلكم، وأرضكم كي لا يأخذها الغرباء..”
وكان الوزير باسيل التقى وزير الداخلية الكولومبي اللبناني الأصل خوان فرناندو كريستو الى مأدبة إفطار، ودعاه الى زيارة لبنان للمشاركة في مؤتمر الطاقة الاغترابية الذي سيعقد من ٢١ الى ٢٣ من. شهر ايار المقبل.
اشارة الى ان رئيس مجلس النواب فابيو أمين سلامة  ورئيس مجلس الشيوخ خوسيه دافيد نعمه كاردوزو وهما من اصل لبناني، اضافة الى ٦نواب وثمانية أعضاء من مجلس الشيوخ هم لبنانيو الأصل ايضاً.-انتهى-
———-
سعيد بعد لقائه جعجع: من يحمي لبنان هو الدستور والقانون والجيش فقط

(أ.ل) – استقبل رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، في معراب، منسق الأمانة العامة لقوى 14 آذار فارس سعيد، في حضور رئيس جهاز الاعلام والتواصل في القوات ملحم الرياشي.
عقب اللقاء، قال سعيد: “لقد أعلنا في الأمانة العامة أننا في صدد القيام بورشة داخلية لتقييم التجربة وتوحيد القراءة السياسية، وقد أجريت جولة أفق مع (الدكتور) جعجع، وكما دائما، هناك توافق تام على كل الخطوات، وقد وضعني في أجواء الاتصالات التي يجريها من أجل انقاذ الجمهورية وحماية الدستور وانتخاب رئيس جمهورية جديد”.
وردا على سؤال قال سعيد: “يتجاذب لبنان تياران، أحدهما يقول للبنانيين أعطوني جزءا من السيادة وربما أعطيكم جزءا من الاستقرار، وهذه اللغة سمعناها منذ أيام أبو عمار منذ العام 1969 الى اليوم، لقد قالها السوريون والفلسطينيون والآن يقولها الايرانيون ونحن ضد هذه النظرية، ونعتبر ان من يحمي لبنان هو الشرعية اللبنانية التي هي جزء من الشرعية العربية والدولية، و”تربيح الجميلة” بحماية لبنان هو أمر مرفوض من أي جهة أتت، فمن يحمي لبنان هو الدستور والقانون والجيش اللبناني فقط”.
وعن وجود بوادر حلحلة للملف الرئاسي ودعوة النائب وليد جنبلاط لانتخاب مرشح تسوية، قال سعيد: “هذه وجهة نظر النائب جنبلاط، ونحن لدينا وجهة نظر أخرى، فقوى 14 آذار رشحت جعجع ويوجد مرشح آخر هو العماد ميشال عون، نحن لدينا ملء الثقة بما يقوم به جعجع وان شاء الله تؤدي هذه الأمور الى نتائج مُرضية”.
وعما اذا كان يحمل الحوار بين “التيار الوطني الحر” و”القوات اللبنانية” بوادر خير، قال سعيد: “لست على اطلاع بتفاصيل هذا الحوار، ولكنني لست مع انتخاب عون رئيسا للجمهورية، فهذا أمر مرهون بالظروف والحوار وأعتقد ان المقايضة التي سار بها العماد عون بالتخلي عن جزء من السيادة مقابل جزء من المكتسبات، لن يسير بمثلها جعجع لأنه كان قام بهذا الأمر مع السوريين ولم يدخل الى السجن”، مشيرا الى أن “مسألة رئاسة الجمهورية تكمن في هذه النقطة، فهل سنأتي برئيس يرضى بهذه المقايضة ويعطي جزءا من السيادة لميليشيا مسلحة إمرتها خارج لبنان مقابل رئاسة الجمهورية؟”
وعما قاله الرئيس أمين الجميل بأن حوار عون – جعجع يغطي الفراغ، قال سعيد: “أنا متأكد ان الرئيس الجميل لا يقول هذا الكلام، فهو يدرك من خبرته ان البلد بحاجة الى حوار وهو رجل حوار مع كل الأطراف، ولا أعتقد أنه في وارد انتقاد أي حوار يؤدي الى انقاذ الجمهورية ولبنان”.-انتهى-
———-

كنعان: غياب المحاسبة يطوع القانون ويعطل تكوين الدولة

(أ.ل) – أكد أمين سر تكتل التغيير والإصلاح النائب ابراهيم كنعان في حديث لمصدر إعلامي  فتحدث عن تجربته النيابية منذ عشر سنوات، ودور النائب الذي شبهه كنعان بالراهب، الذي ينذر نفسه من اجل القضية، واسمح لنفسي بأن أقول إنني قد نذرت نفسي من اجل العمل التشريعي والرقابي، وهذه هي القاعدة التي يجب ان تطبق على جميع من يريد دخول المعترك النيابي”.
وردا على سؤال من هو النائب؟ قال: “دستوريا، هو ينتخب ليمثل الأمة، لكنه في الواقع يمثل شريحة ومجتمعا ومنطقة عليه ان ينقل مطالبها ويكون قريبا منها، الى جانب دوره التشريعي والرقابي، بحيث يجب ان يكون العين الساهرة والمراقبة للعمل الحكومي خلال ولايته النيابية”.
ولفت كنعان الى أنه “في طبعه لا يحب السجالات، لأن أهم قضية واقدس رسالة تفقد من قدرتها على التأثير والنجاح اذا ما وضعت في اطار السجالات ومنطق القيل والقال”، مشددا في الوقت عينه على أنه “يذهب حتى النهاية في ملفاته ولا يساوم على قناعاته”.
أضاف “في ما يتعلق بالبيت المسيحي، أتجنب السجالات. لأنني اعتبر اننا عدنا من البعيد، منذ الطائف وحتى اليوم، ومهما كانت خلافاتنا واختلافاتنا، فمن غير المسموح بعد التجارب التي مررنا بها، ان نسهم في تنمية الأحقاد وفتح الباب امام دخول المصطادين في الماء العكر، بدل تنظيم الاختلاف والتنافس الديموقراطي والسعي الى رؤية مشتركة في المسائل الاستراتيجية والدستورية والميثاقية”.
وردا على سؤال، أكد ايمانه “بالعمل الحزبي والجماعي الذي يمكن ان يطور المجتمع ويخرج من شخصنة القضايا”، مشيرا الى أنه “في تكتل التغيير والإصلاح أو في كتلة التيار الوطني الحر، الملفات تخضع لنقاش حقيقي وتبادل لوجهات النظر في سياق التوافق على التصور الأفضل في شأن القضايا المطروحة”. ورأى أن “اجمل ما في العمل النيابي، وهو يحتاج الى تطوير في لبنان، هو العمل التشريعي والرقابي ووضع الاقتراحات ومتابعتها من لجنة الى أخرى وصولا الى الهيئة العامة لاقرارها، وهو امر يحتاج الى جهد وترويج بين النواب والكتل لاعطاء الحق للمواطنين”، لافتا الى أن “الثقافة الحقوقية مهمة في العمل النيابي لعجن الأفكار وانضاجها لتخرج على شكل قوانين تلبي احتياجات المجتمع في الميادين كافة”.
وأكد أن “الحصانة النيابية ليست غطاء للفساد ولتجاوز حقوق الناس، وورقة لتخطي الأصول واعتبار النواب انفسهم فوق القانون والأخلاق، بل هي محصورة بممارسة العمل النيابي لتحمي النائب المنتخب من الضغوط المختلفة في سياق تأديته لواجبه البرلماني”. واعتبر أن “مبدأ المحاسبة يجب ان يعتمد ويطبق وألا يخضع للضغوط السياسية، لأن غياب المحاسبة سيطوع القانون لمصلحة هذا او ذاك، ويبقي حال الفوضى والخيبة، ويعطل تكوين الدولة على أساس المساواة في الحقوق والواجبات”.
أضاف “للأسف في ظل اصطفافات سياسية، يمكن لأي أكثرية ان تحمي نائبا وقع في الخطأ، على غرار ما حصل مع مواقف النائب خالد الضاهر الأخيرة من الرموز الدينية المسيحية. وقد اقتصرت المعالجة على إجراء شكلي تمثل بتعليق عضويته في كتلة المستقبل، في ما المطلوب افساح المجال امام أن تأخذ الشكاوى طريقها من القضاء الى المجلس النيابي ليظهر الحق من الباطل”.
وتابع “من هنا، أرى أن من مسؤولية الأحزاب في ترشيحاتها، والشعب في اختياره أن ينتبه الى هذه المواصفات وأن يحسن انتقاء من يحمل قضيته”.
وعن أسباب عدم المشاركة في جلسات انتخاب رئيس الجمهورية كرر التأكيد أن “الدستور ليس لائحة طعام، لا سيما في مسألة تكوين السلطة، ما يحتم احترام نقاط عدة في سياق تحقيق الديموقراطية وصحة التمثيل”. وقال: “مبدأ ديموقراطية الامتناع مكرس دستوريا ومعتمد في الأنظمة الديموقراطية حول العالم. فمن حق التكتلات البرلمانية الأقلية الاعتراض على ما ترى فيه تعارضا مع الحقوق الدستورية والميثاقية لمن تمثل. ونحن نعتبر ان هناك اجحافا على هذا الصعيد، في ظل قوانين انتخاب لا تؤمن صحة التمثيل، ما سيؤدي حكما الى تغطية وصول رئيس لا يمت بصلة الى المسيحيين”.
وعما إذا خير بين النيابة والوزارة، قال:”اختار النيابة، لأنني أرى أن لدي الكثير بعد حققه على هذا الصعيد. وعندما فاتحني العماد ميشال عون في السنوات الماضية عن تفكيره بتسميتي لاحدى الحقائب الوزارية، شكرته على ثقته، وكانت اجابتي ان لدي الكثير بعد لانجزه في المجال الرقابي والتشريعي، لا سيما أننا نطبق في التكتل الفصل بين النيابة والوزارة”.-انتهى-
———–
بصبوص طلب إزالة الشعار النقابي عن لوحات سيارات الصحافيين

(أ.ل) – تلقت نقابة الصحافة من المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص الكتاب الآتي: “استنادا الى الفقرة الرابعة من المادة 145 من قانون السير الجديد رقم 243 تاريخ 22/10/2012التي نصت على الآتي: يحظر وضع اي كتابات او شارات او علامات او احرف او ارقام او اي اضافات سواء على اللوحات او بجانبها، يعاقب بالحبس 3 اشهر وبغرامة مقدارها مليونا ليرة لبنانية كل مخالف لهذه الفقرة بالاضافة الى سحب 6 نقاط وحجز المركبة.
وبما انه سيتم المباشرة بتطبيق الغرامات والعقوبات الجديدة استنادا الى قانون السير الجديد في شهر نيسان من عام 2015، واستنادا الى الفقرة الثالثة من المادة 99 من قانون السير القديم رقم 76/67 التي نصت على الآتي: “على صاحب السيارة ان يحافظ على اللوحات لتبقى نظيفة وسليمة ويحظر عليه ان يلصق بجانبها او عليها أحرفا او أرقاما او شارات الا ما يرخص به بموجب قرار من وزير الداخلية كما يحظر تركيب لوحات غير التي ترخص بها الدائرة المختصة، ويستثنى من احكام هذه الفقرة السيارات الخاصة بالقضاة والمحامين والاطباء والصيادلة والصحافيين على ان تبقى هذه الشارات مفصولة عن لوحات التسجيل وغير ملتصقة بها. وحيث ان بعض الصحافيين يضعون شعار النقابة على لوحات التسجيل العائدة لمركباتهم او لصقا بها بشكل مخالف لنص الفقرة الثالثة من المادة 99 المنوه عنها اعلاه والتي الغيت صراحة بموجب الفقرة الرابعة من المادة 145 من قانون السير الجديد.
لذلك يرجى التفضل بالتعميم على جميع الصحافيين بغية التقيد بمضمون الفقرة الرابعة من المادة 145 من قانون السير الجديد المنوه عنه اعلاه والعمل على ازالة شعار نقابة الصحافة المثبت على لوحات التسجيل العائدة لمركباتهم او بجانبها”.-انتهى-
———-
علي فضل الله: لصيغة حكومية تضمن سير عمل هذه المؤسسة المتبقية

(أ.ل) – ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية:
عباد الله، أوصيكم وأوصي نفسي بتقوى الله. ولبلوغ التقوى، نوصي بالاهتداء بما تحدّث به السيّد المسيح(ع) لحوارييه، عندما قال لهم: “يا معشر الحواريين، إنَّ ابن آدم مخلوق في الدّنيا في أربع منازل: هو في ثلاث منها واثق بالله، وفي الرابعة سيّئ الظنّ، يخاف خذلان الله إياه، فأما المنزلة الأولى، فإنه خلق في ظلمات ثلاث: ظلمة البطن، وظلمة الرحم، وظلمة المشيمة؛ فوفاه الله رزقه وهو في ظلماته، فإذا وقع في المنزلة الثانية، وأخرج من ظلمة البطن، وجد اللبن غذاءه جاهزاً، لا يخطو إليه بقدم ولا ساق.. فإذا ارتفع عن اللبن، وقع في المنزلة الثالثة، من الطَّعام من أبويه يكسبان عليه من حلال وحرام، فإذا مات أبواه، عطف عليه الناس بعد أن أوصى الله باليتيم ودعا إلى إكرامه.. فإذا وقع في المنزلة الرابعة، وكان رجلاً، خشي ألا يرزق، فيثبّ على الناس، فيخون أماناتهم، ويسرق أمتعتهم، ويغصبهم أموالهم، مخافة خذلان الله تعالى إياه.. ولو تساءل أنَّ الّذي أحاطه برعايته في المنازل الثلاث، أيعقل أن يتركه في الرابعة، فلما كان يستعجل الحرام”.
أيُّها الأحبَّة، لقد أرادنا السيّد المسيح(ع) أن لا ننسى الله الَّذي أحاطنا برعايته منذ أن كنّا في بطون أمّهاتنا، وبعد أن خرجنا إلى الحياة، لأنَّه لن يتركنا ولن يخذلنا في مسيرة الحياة، ويكفينا أن نثق به، ونتوكَّل عليه، ونعمل بما يرضاه، حتى نجده مسدّداً ومؤيِّداً ومعيناً ورازقاً.
أقفل هذا الأسبوع على عددٍ من القضايا، والبداية من لبنان، حيث يزداد التّحدي لهذا البلد من حدوده الشرقيّة، في ظلّ ما تكشفه المعلومات الأمنية من استعدادات يقوم بها المسلّحون على هذه الحدود، لتهديد القرى اللبنانيّة، والاستنزاف شبه اليومي للجيش اللبناني هناك، والذي يأتي، مع الأسف، في ظلّ الترهّل الَّذي يعانيه الواقع السّياسيّ، والّذي لا يقف عند حدود عدم وجود رئيس للجمهوريّة، أو انتظام عمل المجلس النيابي، بل وصل إلى المؤسَّسة الَّتي تدير شؤون هذا البلد ومصالح الناس، حيث تغرق القوى السّياسيّة في السّجال حول كيفيَّة اتخاذ القرارات في الحكومة، وكأنَّ البلد بألف خير! وكأنَّ أموره تسير على ما يرام! فلا يوجد تهديد اقتصاديّ ولا أمنيّ ولا سياسيّ ولا معيشيّ، ولا توجد أزمة وجود أعداد كبيرة من اللاجئين السّوريّين، ولا كلّ ما ينتظر هذا البلد من استحقاقات!
إننا أمام هذا الواقع، نعيد دعوة القوى السياسيَّة جميعاً إلى أن تكون على مستوى التحديات التي تواجه هذا البلد، وآلام الناس ومعاناتهم، وإلى الإسراع في الخروج بصيغة حكوميَّة تضمن سير عمل هذه المؤسَّسة المتبقية، لتقوم بدورها، وتؤمّن مصالح الناس، بعيداً عن كلّ الحسابات الخاصَّة والضيّقة والآنية.
وهنا، نقدّر عمل كلّ القوى الّتي تسعى لتسهيل قيام الحكومة بهذا الدّور، في الوقت الَّذي نعيد الدّعوة إلى الإسراع في تأمين متطلبات الدّفاع للجيش اللبنانيّ، لمواجهة التّحدّي الخطير الّذي يواجهه، والَّذي عجزت عن مواجهته جيوش أخرى أكثر قدرةً وتجهيزاً.
وعلينا في ظلّ كلّ هذه المتغيّرات الّتي تشهدها المنطقة، أن لا نستكين لغطاء دوليّ أو إقليميّ لا يزال يظلّل السّاحة اللبنانيَّة، بقدر ما نسعى إلى تأمين غطاء داخليّ وبناء قوانا الذاتيَّة، من خلال وحدتنا وتضامننا وحسن تخطيطنا، لإدارة هذه المرحلة الصَّعبة والمعقّدة الّتي يمرّ بها لبنان والمنطقة.
وإلى اليمن، حيث تزداد المخاوف على هذا البلد من تفاقم الصّراع فيه واشتعال حرب أهليَّة، جراء التجاذبات الداخليَّة الَّتي تتخذ طابعاً مناطقياً بين الشّمال والجنوب، أو طابعاً قبلياً أو مذهبياً، والتدخّلات الإقليميَّة في هذه المنطقة ذات الطّابع الحسّاس والاستراتيجيّ، ما بات يؤكد ضرورة العودة إلى طاولة الحوار لمعالجة كل القضايا، حتى لا يغرق اليمن في أتون حرب أهليّة لا تبقي ولا تذر، ولا يكون فريسة التدخلات الخارجيّة والمجموعات التكفيريّة، التي تعتاش على الفتن الداخلية، وتستفيد منها.
وإلى البحرين، الَّذي لا نزال ننتظر فيه مبادرة من السّلطات تساهم في تخفيف التوتر والاحتقان، من خلال إطلاق سراح الشيخ علي سلمان وبقية المعتقلين، والعودة إلى حوارٍ داخليٍ جاد يُبعد هذا البلد عن صراع الداخل وتدخلات الخارج. إنَّنا نرى أنّ الحلّ في البحرين في يد سلطاته، فالقوى المعارضة تطالب بحقوق طبيعيَّة، لكي يشعر إنسان هذا البلد بإنسانيّته وكرامته وبحريته، ويكون الجميع على قدر من المساواة.
ونعود إلى فلسطين، لنذكّر مجدداً بمعاناة الشَّعب الفلسطيني، الَّذي نخشى أن يُنسى وسط كلّ ما يجري في المنطقة، حيث يستمرّ العدو بممارساته ومخطّطاته المتمثّلة في الاستيطان والقتل والاعتداءات على المساجد والكنائس، كما حصل أخيراً، والاستهداف المستمرّ للمسجد الأقصى من قِبَل المستوطنين، فيما يُشدّد الحصار المالي على السّلطة الفلسطينيّة، والّذي يهدّد لقمة عيش الشَّعب الفلسطينيّ، كما يهدد مؤسَّساته، إضافةً إلى الحصار الدائم لغزة.
إنَّ كلّ هذا الواقع بات يدعو إلى وحدة الموقف في الداخل، ووقفة للدّول والشّعوب العربيَّة والإسلاميّة مع هذا الشَّعب، حتى لا يستفرد العدوّ به، ولا تستمرّ معاناته، وحتى لا تسقط قضيّته التي ينبغي أن تبقى القضيّة الأساس في وجدان كلّ العرب والمسلمين، مهما تعقَّدت أزماتهم، وكثرت معاناتهم.
وأخيراً، تكثر في هذه الأيام المؤتمرات الَّتي تعقد في مواجهة الإرهاب، الَّذي بات يعبث بوحدة العالم العربيّ والإسلاميّ، ويهدّد مكوّنات هذا العالم من مسلمين ومسيحيين وأيزيديين، إضافةً إلى الآشوريين مؤخراً..
إننا في الوقت الَّذي نؤكّد أهميَّة هذه المؤتمرات، ولا سيّما عندما تنطلق من قيادات لها وزنها وحضورها في السّاحة الدّينيّة أو الثّقافيّة أو السّياسيّة، نعتبر أنَّ الأمر بات بحاجةٍ إلى أكثر من مؤتمرات، فثمَّة حاجة إلى النّزول إلى أرض الواقع، لمعالجة الأسباب الَّتي تدعو شباباً وفتيات إلى ترك أماكن استقرارهم، والانخراط في تلك المجموعات، وهو الأمر الَّذي يستدعي دراسة وافية وعميقة للدّوافع الَّتي تكمن وراء ما يقوم به هؤلاء.
ويبقى أن نسأل: هل هذه الدّوافع تتَّصل بشعور حادّ بالتّهميش الَّذي يتعرَّض له المسلمون في العالم، أو هي دوافع مذهبيَّة، وردّ على ظلم أو إجحاف يشعر به هذا المذهب أو ذاك؟ وهل هي رد فعل على ظلم موجود في هذه الدّولة أو تلك، أو تعبير عن احتجاجات كبيرة على عدم قدرة القيادات المدنيَّة والسّياسيَّة على تحقيق الطموحات، أو أنّ الأمر يتعلّق بفهم هشّ للإسلام أخذ يسود بفعل ضعف البنى الفكريّة والفقهيّة للعاملين في المؤسَّسات الدينيَّة؟
إنّ الأمر في يد أصحاب القرار الدّيني والسياسيّ، الَّذين ندعوهم إلى عدم إبقاء المواجهة في دائرة البيانات والإعلام والمؤتمرات، بل إلى معالجة جذريَّة لهذه الظّاهرة الخطيرة، الَّتي لن تستطيع الأساليب العسكريَّة أو الحصار الاقتصاديّ أن يلغيها، بل قد تزيدها هذه الإجراءات قوةً وامتداداً، إن لم نبادر إلى معالجتها معالجة جذريَّة وعميقة.-انتهى-
———–
تجمع العلماء استنكر تحطيم الآثار في الموصل
ونوه بانجاز الجيش اللبناني في راس بعلبك

(أ.ل) – تعليقاً على ما قامت به الجماعات التكفيرية في الموصل وإنجازات الجيش اللبناني في رأس بعلبك أصدر تجمع العلماء المسلمين البيان التالي:
كنا وما زلنا نقول أن المعركة مع الإرهابيين التكفيريين هي أكثر من معركة عسكرية بل هي في الأساس معركة فكرية ومعركة قيم وتراث، وأن هذه الجماعات من خلال ممارساتها تعمل على تهديم كل معاني الحضارة في أمتنا، محاولين التأكيد على أنهم ينطلقون بذلك من أحكام الدين الإسلامي، وما قيامهم بتحطيم الآثار المهمة في مدينة الموصل إلا تأكيد على همجية هذه الجماعة، ونحن في تجمع العلماء المسلمين نقول أن المحافظة على هذه الموجودات الأثرية الشاهدة على عصور قديمة وحضارات مررنا بها هو من الواجبات الوطنية، ويكفي أن تسأل السؤال التالي: إن هذه الموجودات الأثرية كانت منذ ما قبل الإسلام وجاء الإسلام ومن أكثر من أربعة عشر قرناً لم يتعرض لها بالهدم، أترى أن السلف الصالح كان بعيداً عن الدين أو أنهم أكثر تديناً منهم؟؟!!!
إن الصنم الذي يجب كسره هو الصنم الذي يُعبد، أما اليوم فلا يوجد بشري يعتقد بحرمة لهذه الأصنام أو أنها آلهة تُعبد أو تمثل آلهة، ولكنها في نفس الوقت قيمة حضارية يجب الحفاظ عليها.
من جهة ثانية توجه تجمع العلماء المسلمين للجيش اللبناني بتحية وطنية عالية لما أقدم عليه من انتزاع بعض المواقع الإستراتيجية من أيدي الإرهابيين التكفيريين في منطقة رأس بعلبك كعملية استباقية لما يمكن أن تقوم به هذه الجماعات مع قدوم فصل الربيع، ونحن إذ ننوه بهذا العمل البطولي ندعو إلى تطويره إلى حد استئصال هذه الجماعات من كامل الأراضي اللبنانية وقيام الجيش اللبناني بإستعادة السيطرة على كامل عرسال مدينة وجرداً وطرد كل المسلحين التكفيريين، كي ينعم لبنان بالأمن والاستقرار، وعلى كل القوى السياسية توفير الغطاء اللازم للجيش بهذه المهمة. ونسأل الله في هذا السياق أن يمن على الجرحى بالشفاء العاجل وأن يُنهي أزمة المختطفين لدى التكفيريين من القوى الأمنية اللبنانية.-انتهى-
———-


الراعي في مؤتمر أيقظوا العالم:
المكرسون شهود أصيلون للمسيح المصلوب في واقع مشرقنا المتألم

(أ.ل) – افتتح مكتب الرؤساء العامين والرئيسات العامات في لبنان وجامعة الروح القدس – الكسليك كلية العلوم الدينية والمشرقية مؤتمر “أيقظوا العالم”، لمناسبة سنة الحياة المكرسة، برعاية البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي وحضوره، في قاعة البابا القديس يوحنا بولس الثاني في مبنى الجامعة.
حضر الافتتاح السفير البابوي غبريالي كاتشا، المطران جرجس القس موسى ممثلا البطريرك يوسف اغناطيوس يونان، الرئيس العام للرهبانية اللبنانية المارونية الأباتي طنوس نعمة، رئيس مكتب الرؤساء العامين في لبنان الأب العام مالك بو طانيوس، الرئيسة العامة للراهبات الأنطونيات رئيسة رابطة الرئيسات العامات في لبنان الأم جوديت هارون، رئيس جامعة الروح القدس – الكسليك الأب هادي محفوظ وحشد من المهتمين.
بدوره قال الراعي: “يسعدني أن أفتتح معكم مؤتمر الحياة المكرس في هذه السنة المخصصة لها، وقد شاءها قداسة البابا فرنسيس، وحدَّدها من 30 تشرين الثاني 2014 حتى 2 شباط 2016، إحياء لوثيقتين من تعليم المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني، تختصان بالحياة الرهبانية، وهما الدستور العقائدي في الكنيسة (Lumen Gentium)، بفصله السادس المخصص للاهوت الحياة الرهبانية، والقرار بشأن تجديد الحياة الرهبانية (Perfectae Caritatis)، لمرور خمسين سنة على إقرارهما من آباء المجمع”.
تابع “يطيب لي أن أحييكم جميعا، وبخاصة مكتب الرؤساء العامين والرئيسات العامات في لبنان الذي نظم هذا المؤتمر وجامعة الروح القدس – الكسليك، كلية العلوم الدينية والمشرقية التي تستضيفه وتعزز أعماله، وجميع المحاضرين والمشاركين. باسم الثالوث القدوس: الآب الذي دعانا لاتباع يسوع، الابن المتجسد، الذي نسير على خطاه بالأمانة لإنجيله وفي خدمة الكنيسة، والروح القدس المسكوب في قلوبنا، ويزرع فيها فرح الشهادة لمحبة الله ورحمته أمام العالم كله (راجع الرسالة الرسولية للبابا فرنسيس: “إلى المكرسين لمناسبة سنة الحياة المكرسة)”.
واعتبر أن “قداسة البابا جدد الغاية من الحياة المكرَّسة بأهداف ثلاثة النظر إلى ماضي كل مؤسسة رهبانية بتقدير وامتنان، وعيش الحاضر بتوقد وفقا لما يقول الروح، والانطلاق نحو المستقبل برجاء ثابت. لكن هذه المحطات الثلاث تحمل في طياتها وقفات وجدانية وتطرح أسئلة مصيرية على الذات وعلى الجماعة، على كيفية الالتزام بجوهر الحياة الرهبانية ورسالتها في الكنيسة، والمحافظة على موهبة المؤسِّسين والمؤسِّسات وتفعيلها في زمننا الحاضر. وإذا فعلتم ذلك تستطيعون تحقيق دعوة البابا فرنسيس: “أيقظوا العالم”، وقد اخترتموها شعارا لليوبيل”.
وأضاف “هذه الثلاثة، الماضي والحاضر والمستقبل، مترابطة ومتكاملة. وقد توسع فيها البابا فرنسيس في رسالته الرسولية “إلى جميع المكرسين لمناسبة سنة الحياة المكرسة”. فالعودة إلى الماضي، من أبناء وبنات كل جمعية رهبانية، إنما هي دعوة للعودة إلى الجذور، باستحضار البدايات وقراءة نموها التاريخي، انطلاقا من موهبة كل مؤسس ومؤسسة، وهي كشعلة أضاءها الروح في الكنيسة، لتجسيد الإنجيل بشكل خاص في حياة الأفراد والجماعات الرهبانية، وكحبة زرع أصبحت شجرة مدت أغصانها في كل اتجاه. فلا بد من إعادة تناقل التاريخ الخاص، من أجل حفظ الهوية حية، ومعرفة طرق عيشها من الرعيل الأول وكيفية تخطي الصعاب، انما دائما على قاعدة ثابتة، هي اتباع المسيح في طريق المحبة الكاملة. هذا الماضي الذي تعودون إليه اليوم كان “الحاضر” في زمن المؤسسين والمؤسسات. وسار نحو “المستقبل” الذي هو “حاضركم”، بكل تنوع غناه، بفضل كل الذين عاشوا الأمانة لدعوة الروح لاتباع المسيح، ولقاعدة الإنجيل المطلقة. فأضحت الرهبانيات قلب الكنيسة في لبنان والمشرق العربي وعامود رسالتها، وخادمة المجتمع. وهي تضاهي الدولة وتفوقها بمؤسساتها التربوية والاستشفائية والاجتماعية والإنسانية. ولا يمكن للدولة أن تستغني عنها”.
وقال الراعي: “في مسيرة سنة الحياة المكرسة، يقودكم ويقودكن وعي الهوية التي تكونت في البدايات، ونمت وتطورت وفقا لطبيعتها، إلى الحاضر الراهن، بالإصغاء لما يقول الروح للكنيسة من أجل عيش الإنجيل الآن وهنا، وترجمته بشهادة الحياة والأعمال. الوقفة أمام الحاضر، في ضوء هوية الرهبانية والجمعية وتاريخها وتقليدها الحي، تعني التزاما بتجديد الحاضر في الأشخاص والحياة الجماعية وفي الهيكلية والروح الذي ينعشها. وتعني الالتزام بشجاعة إصلاح الذات من أجل إصلاح الباقي. وذلك بدافع من الحب للمسيح الذي كان باب الدخول إلى المؤسسة الرهبانية التي تنتمون إليها. فيسألنا الحاضر عن الرسالة الموكولة من الروح لمؤسستنا في الكنيسة وعن كيفية القيام بها دائما بالسخاء والتفاني والتجرد والثبات، هذه التي ميزت التزام المؤسسين والمؤسسات؟ ويسألنا عن الوحدة في العائلة الرهبانية التي أخذت على عاتقها في الأساس أن تكون مثل الجماعة المسيحية الأولى “قلبا واحدا، ونفسا واحدة” (أعمال 4: 32)، من أجل عيش الشركة في الحقيقة والمحبة، فتوفر الجو لعيش الفضائل الإنجيلية التي التزمتم بها نذورا أمام الله والكنيسة”.
وأشار إلى أن “الحاضر يتطلع إلى المستقبل بنظرة واضحة تستقرأ علامات الأزمنة، وتصغي إلى ما يوحيه الروح وإلى نداءات المجتمع، ولكن بحرارة البدايات، وتجدد الحاضر بالأمانة للدعوة والرسالة من خلال الأمانة للمسيح والإنجيل والكنيسة. ومعروف أن للحاضر مصاعبه الشخصية والجماعية، ومصاعب في المؤسسة الرهبانية نفسها، من مثل الصدمات النفسية والصعوبات الشخصية، وضآلة الدعوات، وكثرة العمل في المؤسسات، والمعضلات الاقتصادية بسبب الأوضاع العامة، وتسرب الروح العلمانية والمادية، وتفشي تيار النسبية والتحرر من القيود والتقاليد وسواها”.
واعتبر أن الذي دعانا، يسوع المسيح، راكب في سفينة حياتنا وحياة رهبانيتنا، يهدئ الأمواج والرياح العاتية، ويردد لنا: “أنا معكم، لا تخافوا”، مثلما فعل مع التلاميذ الأول، جماعة الكنيسة الناشئة (راجع متى 14: 27). ألم نضع فيه رجاءنا في الأساس؟ (راجع 2 طيم 1: 12)، “ولا شيء مستحيل عنده” (لو 1: 37).”
تابع “عندما تدعونا الكنيسة للتطلع إلى المستقبل وبنائه، إنما تعني بنوع خاص الشبيبة الناشئة التي تدخل مؤسستنا الرهبانية. ينبغي أن تكون هي الحاضر المتجدد بروح البدايات ودينامية المسيرة التاريخية والتقليد الحي، وينبغي أن نبني معها المستقبل من خلال تنشئتها السليمة، روحيا ورهبانيا، إنسانيا وكنسيا، وتربيتها على روح التجدد والخدمة والرسالة، وتحريرها من كل الرواسب السلبية، والمحافظة على ما في قلوبها من زخم وإيمان روحي ورسولي وصل بها إلى هذه الرهبانية والجمعية”.
واضاف الراعي “ان سنة الحياة المكرسة هي سنة النعمة، زمن الله الغني بالنعم وبالتحولات، كما يكتب لكم قداسة البابا فرنسيس في رسالته الرسولية المذكورة التي تقود تأملاتكم طيلة هذه السنة بفصولها الثلاثة: الأهداف، والإنتظارات، والآفاق. ولا بد من أن نذكر معها رسالة الكاردينال ليوناردو ساندري، رئيس مجمع الكنائس الشرقية، بمناسبة سنة الحياة المكرسة، بتاريخ 15 كانون الثاني 2015. إنها بنقاطها الأربع تفتح أفاقا جديدة لتأملات هذه السنة المقدسة. ففي واقع مشرقنا المتألم، أنتم أيها المكرسون والمكرسات شهود أصيلون للمسيح المصلوب والقائم من الموت. وفي عالم الانتشار، حيث يتواجد أبناء الكنائس الشرقية، ويتهددهم ضياع هويتهم الكنسية وانتمائهم إلى كنائسهم وتقاليدهم، وخسارة جنسيتهم الوطنية الأصلية، أنتم وأنتن مدعوون للذهاب إليهم ولمساعدتهم من خلال مواهب مؤسساتكم الرهبانية، ورسالتها التي تنفتح أمامها مساحات واسعة ومتنوعة. وفي عالم يبتعد عن الله ومكتف بذاته وفاقد نور كلمته الهادية، أنتم وأنتن الذين دعتكم كلمة الله، وتغتذون منها يوميا، وتحتفلون بها ليتورجيا، وتعيشونها أعمالا، وتعلنونها تعليما، هي إياها تدعوكم للمشاركة الفاعلة في الأنجلة الجديدة لجميع الناس، وبخاصة للمسيحيين من اجل إحياء إيمانهم وتنشئته وتفعيله، وذلك بأسلوب جديد، ونهج جديد، ولغة جديدة، وفقا لكلام الله الثابت، ولتعليم الكنيسة الرسمي. وفي عالم متعطش إلى الله، أنتم وأنتن مدعوون لإحياء الحياة النسكية، وخلق مساحات لها بتخصيص أديار، يلجأ إليها المؤمنون والمؤمنات، ليعيشوا حياتهم الداخلية والصلاة، في خلوة مع الله والذات، حيث يجدون رهبانا وراهبات يشعرون هم أيضا بتكريس ذواتهم لهذه الحياة النسكية، ولهداية المؤمنين بروح التوبة والمصالحة والتجدد بالروح القدس. هذه المساحات الديرية النسكية هي التي تسند حياة الكنيسة ورسالة الرهبانية والجمعية”.
وعبر عن “تقديره المسبق الكبير للمحاضرات التي ستلقى في أيام المؤتمر، وللتوصيات التي ستصدر”، واشار الى انها “تشكل مع رسالتي قداسة البابا فرنسيس والكردينال ليوناردو سندري وحدة متكاملة. نرجو ونصلي، بشفاعة أمنا مريم العذراء، شفيعة المكرسين والمكرسات، أن تكون سنة الحياة المكرسة ربيعا جديدا في حياة كل رهبانية وجمعية لمجد الثالوث القدوس، الآب والابن والروح القدس، الآن والى الابد”.
وفي ختام الافتتاح، سلم كل من بو طانيوس وكاتشا وشعار المؤتمر إلى البطريرك الراعي.-انتهى-
———–
الجيش: تمارين تدريبية في اللقلوق – الأرز

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الجمعة بتاريخ 27/2/2015 البيان الآتي:
اعتباراً من 17 /2 /2015 ولغاية 6 /3 /2015  ما بين الساعة 7.00  والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في محلة اللقلوق- الأرز تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية واستخدام متفجرات.-انتهى-
———-
عبد الأمير قبلان: للعمل بجد لانتخاب رئيس للجمهورية

(أ.ل) – القى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان خطبة الجمعة التي استهلها بالقول: “الاسلام دين التسامح والاعتراف بالاخر والانفتاح عليه والتعاون معه فلا يظلمه ولا يخذله ولا يخونه بل يتعامل معه معاملة الاخ لاخيه والصديق لصديقه، لذلك علينا ان نحافظ على سماحة الاسلام فنجسدها في حياتنا العامة من خلال حسن تعاطينا مع الاخرين وحفظ مبادئه وقيمه، فنتحلى باخلاق النبي ونكون قدوة للاخرين من خلال سلوكنا ونتعامل مع الجميع معاملة حسنة وجيدة ومستقيمة فيها كل احترام وتقدير، فالله امرنا بالمحبة والرحمة والتعاون والاصلاح وعلينا ان ننشط ونهتم بالانسان وعلمه وتربيته”.
وطالب “اللبنانيين بحفظ وطنهم من خلال حفظهم لبعضهم البعض وتعاونهم على الخير والصلاح والبر فيعملوا لحفظ لبنان بحفظ مؤسساته ودعم جيشه، مما يحتم ان نعمل بجد لانتخاب رئيس للجمهورية يكون رأسا للدولة يسهر على مؤسساتها ويقود سفينة الوطن الى شاطىء السلام”.
ورأى ان “لبنان يحتاج الى مزيد من التواصل والتشاور والتعاون بين بنيه فنبتعد عن الحقد والحسد ونكون في ما بيننا اخوة متعاونين محبين عاملين لمصلحة الوطن واهله. وعلى الحكومة اللبنانية ان تعطي الاولوية لدعم الجيش اللبناني بزيادة عدده وعتاده وتوفير كل الامكانات والتجهيزات والتقنيات ليكون حافظا للبلاد والعباد، فالجيش كان ولا يزال صمام امان لحفظ الوطن واستقراره، واللبنانيون مطالبون باحتضان جيشهم والوقوف معه في معركة الدفاع عن لبنان والتصدي للارهاب التكفيري والعدوان الصهيوني”.
وخاطب المسلمين بالقول: “ان العودة الى الاسلام منجاة من كل هلكة وضلال، فاسلامنا محبة ورحمة ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء، تعاونوا على البر والتقوى وكونوا في خدمة الانسان واحفظوا اهلكم واخوانكم في الانسانية وابعدوا عن كل الناس الاذى والظلم، فالانسان قيمة انسانية محبة للخير، وعليكم ان تتعاونوا مع الناس لتكونوا في خير وبركة كونوا يدا واحدة في محبة واحترام وتقدير، والله بعونكم ما دمتم بعون اهلكم واخوانكم”.
وشدد على ان “الاعتداءات على دور العباد في مساجد وكنائس، اعمال منكرة لا يقرها دين ولا عقل”، وقال: “ابتعدوا عن هذه الاساءة للاخرين وتصدوا لكل منحرف وظالم ومسيء لحرية الاخرين ومقدساتهم، وعلينا كمسلمين ان نعود الى الاسلام فما نراه من اعمال بربرية ووحشية لا تمت الى الاسلام، فهو بريء منها ويحاربها ويقف ضدها من كل مكان وزمان، وعلى المسلمين ان يعودوا الى الاسلام السمح المحب المتعاون الذي يصلح بين الناس فيكونوا في خدمة الانسان ويحافظوا على مبادىء الاسلام من احترام الناس فيحبوهم حتى يحبونهم، فلا يكونوا من اصحاب الوحشة والغلظة بل يكونوا يد رحمة وخير وبركة”.
وطالب “قادة وشعوب الدول العربية والاسلامية بالاقتداء بالنبي في حكمه وقرانه وسيرته لنكون من العاملين في سبيل الله على نهج الرسول الذي انقذ الامة من الهلاك، فيجسدوا تعاليم الاسلام من خلال حسن الاقتداء بالنبي محمد واهل بيته المعصومين، فيكونوا دعاة لدين الله بحسن تعاملهم مع الاخرين بعيدين عن العنف والارهاب اللذين ليسا من الاسلام بشيء، فيبتعدوا عن الفساد والمنكر والشين الضلالة، ولا سيما ان الذين يفتكون بالناس في ارهابهم هم اعداء الدين وهم يفتكون بالاسلام، فالمسلمون مطالبون بان يعودوا الى الاسلام الحقيقي البعيد عن كل شين وعيب، فيقتدوا برسول الله ويتبعوا اوامره ونواهيه لتكون لهم حياة فاضلة وايام سعيدة ونتعلم من النبي الحكمة وكظم الغيظ وحسن السيرة والمعاملة الطيبة لنكون من الناس الذين احبهم الله واحبوه، والله يحفظ من يحفظ دينه، كما علينا ان نتوحد ونتعاون ونتشاور ونتحاور لنكون خير امة اخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر”.
وتمنى على “حكام البحرين ان يعطوا اذانهم لشعب البحرين ويتعاونوا معه على حل الازمة من خلال فتح صفحة جديدة للحوار والتشاور فينصفوا شعب البحرين باعطائه حقوقه المشروعة ويبادروا الى اطلاق كل المعتقلين السياسيين وفي طليعتهم الشيخ علي سلمان امين عام جمعية الوفاق، فهذا الرجل محب ومخلص لوطنه وشعبه ويعمل لمصلحة البحرين، وعليهم ان يكونوا مع الله في خدمة شعبه ليكون الله معهم”.-انتهى-
———–
حركة الأمة: الصهاينة والمجموعات الإجرامية يمتهنان سياسة القتل والعنصرية
 
(أ.ل) – أكدت حركة الأمة على أن الكيان الصهيوني والمجموعات الإجرامية يمتهنان سياسة القتل والإجرام والعنصرية, مدينةً الإعتداءات على دور العبادة والمقدسات في فلسطين المحتلة,  وعلى المسيحيين الأشوريين الآمنين بالحسكة في سوريا.
وأشارت الحركة إلى أن أفضل ردّ على جرائم الصهاينة والمجموعات الإجرامية هو بالوحدة والتكاتف بين أبناء وشعوب الأمة.-انتهى-
———-
امانة 14 آذار: كل المعلومات عن ورش عملنا ومكانها هي مجرد تكهنات

(أ.ل) – أكدت الامانة العامة لقوى 14 آذار في بيان، أن “كل المعلومات التي ترد في الإعلام المرئي والمسموع وعلى المواقع الإلكترونية، والتي تتعلق بورش عمل 14 آذار ومكان انعقادها هي مجرد تكهنات”، متمنية على جميع وسائل الاعلام “الالتزام بالبيانات التي تصدر عن مكاتب الامانة فقط”.-انتهى-
———–
الجيش: تمارين تدريبية في حنوش – حامات

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الجمعة 27/2/2015 البيان الآتي:
إعتباراً من 23 /2 /2015 ولغاية 27 /2 /2015 ما بين الساعة 6.00  والساعة 11.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل رماية حنوش- حامات، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-
———-

سفير سويسرا زار غرفة طرابلس: نعمل لإطلاق مشاريع
تدعم التنمية المستدامة في المدينة

(أ.ل) – زار سفير سويسرا في لبنان فرانسوا باراس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس والشمال والتقى رئيسها توفيق دبوسي.
وأوضح باراس على الاثر، أن الزيارة تهدف الى “الحصول على المعلومات الكاملة المتعلقة بالمناخ الإقتصادي الإجتماعي السائد في مدينة طرابلس ومناطق الجوار، بغية الشروع بإطلاق مشاريع محددة في مختلف المجالات التي ترى بلاده انها مفيدة لدعم مشاريع التنمية المستدامة في المدينة والمنطقة”.
ولفت الى أن لدى بلده “خيارا أكيدا للقيام بمشاريع محددة وفي إختصاصات معينة، من أجل العمل على صقل وتطوير اليد العاملة الشابة والمهنية، لأن بلاده تعتمد معيارا مشابها لبرنامج التعليم المهني المزدوج المطبق في ألمانيا بإعتبار ان الغالبية من عنصر الشباب في المجتمع السويسري تتجه نحو البرامج المهنية التدريبية وبالتالي تنتهي بعد دورات التدريب المهني الى حيازة شهادة تعطي صورة عن الكفاءة التدريبية والمهنية والإختصاص في هذا المجال أو ذاك وجهوزية المتدربين للانخراط في سوق العمل والتوظف لدى الشركات”. وأشار الى أن “الأهم هو وجود علاقة عضوية بين العلوم المهنية والمجتمع الإقتصادي وأن وزارة التعليم في بلاده تتفرع من وزارة الإقتصاد”.
وأعرب عن تقديره “الكامل لما شاهده على نطاق غرفة طرابلس لا سيما في كل من حاضنة الاعمال ومختبرات مراقبة الجودة”، مبديا سروره “وكبار موظفي ومستشاري السفارة الذين يرافقوه، بالأنشطة اللافتة والمميزة التي تمتاز بها الغرفة”، موضحا أن “صيغة التعاون المستقبلي مع هذا الصرح الإقتصادي الكبير ستتبلور في القريب العاجل وسيكون كبار موظفي السفارة مولجين بمتابعة التنسيق وفي مقدمتهم السيدة هبا حاج فلدر رئيسة مكتب التعاون في الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون حيث ستقوم ومن خلال التشاور المستمر بإيجاد البرامج التي يمكن للسفارة السويسرية أن تقوم بالتسهيلات الممكنة لدعمها والتي ستساهم مساهمة فعلية في توفير القيمة المضافة التي تساعد بدورها على إيجاد تفاضلية لتلك البرامج والمشاريع الواعدة”. وكرر التشديد على أن “الجانب السويسري يهمه أن تتسع دائرة علاقاته مع مجتمع الأعمال في طرابلس والشمال لا سيما على نطاق المشاريع المتناهية الصغر والصغيرة وأن الغرفة برئاسة الرئيس دبوسي ستكون محور التشاور الدائم والإتصالات المستمرة من أجل تقوية وتعميق الروابط والعلاقات السويسرية اللبنانية وتوثيقها في المجالات الإقتصادية والتقنية والتربوية والثقافية”.
وقال: “سنعتمد على ما سنتوصل اليه من تكثيف لمعلوماتنا الميدانية عن الأوضاع الإقتصادية العامة في الشمال لكي نقارب كيفية تحركنا بإتجاه التعاون الثنائي بين السفارة والغرفة”.
من جهته، قال دبوسي: “السفير باراس متفهم ومحيط بشؤون طرابلس ولبنان الشمالي، والتقط سريعا أن غرفتنا مميزة بأنشطتها وبدورها الديناميكي الفاعل على الصعيدين الإقتصادي والإجتماعي وأبوابها مشرعة أمام أي صيغة من صيغ الشراكة في كافة المجالات مع أصدقائنا السويسريين، لاننا أعطينا صورة عما تمتلكه غرفة طرابلس من إمكانيات وطاقات وبرامج تجعل منها مؤسسة لديها بنية تحتية تجعلها في حال جهوزية دائمة لأن تكون حاضنة لكل مشاريع الشراكة مع الدول الصديقة وفي مقدمهم سويسرا، وكذلك طرابلس المدينة التي تحتل موقعا جغرافيا إستراتيجيا وتمتلك مرافق ومؤسسات عامة وخاصة تجعلها رافعة للاقتصاد الوطني وواعدة للاستثمار، وتتمتع بروح الإنفتاح والتواصل مع ثقافات وخبرات وكفاءات مختلف الجهات الصديقة، لتطوير إقتصادها وتحديثه وإعطاء قوة دفع لبرامج ومشاريع التنمية الإجتماعية فيها”.-انتهى-
———–
معوض وصل الى سيدني

(أ.ل) – سيدني – وصل رئيس “حركة الاستقلال” ميشال معوض الى سيدني، في زيارة يرعى خلالها الاحتفال السنوي الذي تقيمه الحركة في أوستراليا ويلتقي قيادات الجالية وابناءها، خصوصا ابناء منطقة زغرتا – الزاوية”.
ومن المطار، انتقل معوض الى صالة “كنيسة سيدة لبنان” حيث كان في استقباله النائب طوني عيسى، رئيس الرابطة المارونية توفيق كيروز، الى ممثلي أحزاب وقوى 14 آذار، منسق “حركة الاستقلال” اسعد بركات، رئيس “جمعية بطل لبنان الزغرتاوية” جوزف المكاري ورؤساء جمعيات ومؤسسات وحشد من ابناء زغرتا – الزاوية وعائلة معوض وأبناء الجالية. وكان وصل الى سيدني كل من الشيخ هنري معوض، منسق قطاع الاغتراب في “حركة الاستقلال” أنطوان ابراهيم.-انتهى-
———–
جبهة العمل: قضية جورج عبد الله هي قضية وطنية بامتياز

(أ.ل) – هنّأ عضو قيادة جبهة العمل الإسلامي في لبنان عضو مجلس أمناء حركة التوحيد الشيخ شريف توتيو رئيس تيار الفجر وعضو قيادة الجبهة الحاج عبد الله الترياقي بالسلامة والشفاء والمعافاة وخروجه من المستشفى بعد حوالي ال 35 يوماً من إجرائه عملية جراحية دقيقة. وتمنت الجبهة “عودة الحاج الترياقي إلى إخوانه ومحبيه ومزاولة نشاطه قريباً في اللقاءات والاجتماعات والمداولات السياسية والوطنية، وكذلك في العمل الدعوي والإرشاد الديني الوحدوي المقاوم إلى جانب إخوانه في الجبهة والتيار”.
من ناحية أخرى “وتعليقاً على ردّ القضاء الفرنسي الطعن المقدم من المناضل جورج عبد الله لإطلاق سراحه”، اعتبرت الجبهة “أنّ قضية جورج عبد الله هي قضية وطنية بامتياز، وهي مسألة تخصّ الشعب اللبناني والدولة اللبنانية والمقاومة الوطنية والاسلامية، فجورج عبد الله مقاوم من أجل فلسطين وقضية فلسطين العادلة المحقة، وعلينا التعامل مع قضيته ومظلوميته بهذا المعيار القومي والوطني، وبمستوى عالٍ من المسؤولية الوطنية والقومية، مؤكدة : على ظلم النظام والقضاء الفرنسي وتعسّفه وخضوعه لضغط المخابرات الأمريكية والإسرائيلية من أجل إبقائه مخطوفاً ورهينة لهذا النظام الجائر بعد 30 سنة ونيف من الصبر والمعاناة والأسر والخطف والسجن والتعذيب اللاإنساني وهو صامد  صمود المقاومة والمقاومين الأبطال المؤمنين بقضيتهم ورسالتهم مهما اشتدت وطأة الظلم والظالمين، ومهما طال ليل القهر والاستبداد والمحتلين الغاصبين، وسينبلج فجر الحرية والتحرير قريباً بإذن الله تعالى”.-انتهى-
———-
يزبك حيا الجيش على عمليته الاستباقية في جرود رأس بعلبك

(أ.ل) – دعا رئيس الهيئة الشرعية في “حزب الله” الشيخ محمد يزبك، اللبنانيين، خلال خطبته السياسية في مقام السيدة خولة في بعلبك، الى “الحفاظ على وطنهم ووحدتهم الوطنية، بتفعيل الحوار بين الجميع لانه السبيل الوحيد لحمايتنا جميعا وتفعيل المؤسسات وانتخاب رئيس للجمهورية واطلاق عمل الحكومة والمجلس النيابي”.
وحيا يزبك “الجيش اللبناني على عمليته الاستباقية في جرود رأس بعلبك وتطهيره لتلة صدر الجرش وحرف الجرش من الارهابيين التكفيريين من النصرة وداعش ومطاردتهم الى الحدود السورية لحماية القرى وقطع الطريق على الارهابيين في السلسلة الشرقية لجبال لبنان”.
وطالب بـ”دعم الجيش لتكون قدراته على قدر عزائمه وحضوره الفعال لحماية الوطن وتأمين الامن والاستقرار، الى جانب القوى الامنية الاخرى وكل القوى المقاومة الشريفة والشعب وراء هذه المؤسسة، لضمان الاستقلال والسيادة وربط بين الفكرالصهيوني باحراقهم الكنيسة في فلسطين المحتلة، وما حصل في نينوى من اجرام داعشي بتدمير حضارة نينوى وتحطيم مقتنيات المتحف بمعاول الهدم ومطارق التكسير، بعد التفنن بقتل البشر في الحرق والذبح وقطع الرؤوس وأكل الاكباد”، مؤكدا ان “أميركا لم تتراجع عن طرحها مشروع شرق اوسط الجديد وتفتيت العالم العربي والمنطقة لتكون تحت رحمة اسرائيل”.-انتهى-
———-
قصير: الحوار بين التيار الوطني الحرّ والقوات اللبنانيّة
إيجابيات متبادلة والاتفاق النهائي غير محسوم

(أ.ل) – كتب الزميل الاعلامي قاسم قصير مقالة في مجلة “الامان” اليوم تناول فيها الحوار بين التيار الوطني الحر و”القوات اللبنانية” وجاءت المقالة كالتالي:
بموازاة الحوار القائم بين حزب الله وتيار المستقبل، يستمر الحوار البطيء بين التيار الوطني الحرّ وحزب القوات اللبنانية من خلال اللقاءات الثنائية بيم ممثلي الطرفين النائب براهيم كنعان ومسؤول التواصل في القوات ملحم رياشي.
وقد نجح الفريقان بالتوصل إلى إعداد ورقة عمل سياسية مشتركة حول العديد من القضايا والملفات الداخلية والخارجية بانتظار أن يتم الاتفاق الكامل على هذه الورقة وتوقيعها من الطرفين وعقد اللقاء المنتظر بين العماد ميشال عون والدكتور سمير جعجع.
لكن هل سيؤدي الحوار بين الفريقين الى الاتفاق على الملفات الأساسية الخلافية وخصوصاً الانتخابات الرئاسية؟
وما هي النتائج التي تحققت حتى الآن من خلال هذا الحوار الثنائي؟ وما هي التوقعات المستقبلية بشأن انعكاس هذا الحوار على الأوضاع اللبنانية الداخلية عموماً وعلى الوضع المسيحي خصوصاً؟
الإيجابيات من الحوار
تقول مصادر مطلعة مواكبة للحوار بين التيار الوطني الحرّ وحزب القوات اللبنانية «إن الحوار بين التيار والقوات جاء استجابة للحاجة لدى الطرفين، ولا سيما بعد انطلاق الحوار بين حزب الله وتيار المستقبل ووجود مخاوف وهواجس من حصول أي اتفاق على حساب القوى المسيحية وأن القوات اللبنانية ذهبت الى الحوار في اطار تخفيف أجواء الاحتقان في الساحة المسيحية ولأنها تعتبر أن هذا الحوار يساعد في تعزيز دور القوات مستقبلياً».
أما على صعيد التيار الوطني الحرّ والعماد ميشال عون، فتقول المصادر: «إن عون لديه هدف أساسي من الحوار، هو الحصول على موافقة جعجع والقوات على ترشيحه لرئاسة الجمهورية، وذلك رداً على مطالبة تيار المستقبل والشيخ سعد الحريري لعون بالحوار مع القوات اللبنانية وقوى 14 آذار لمعالجة الأزمة الانتخابية الرئاسية، وإن عون يستفيد أيضاً من تخفيف الاحتقان على الصعيد المسيحي ويقدًّمه كزعيم مسيحي مستعد للحوار والتواصل مع الجميع دون استثناء».
وأما عن نتائج الحوار بين القوات والتيار، فتقول المصادر: «حتى الآن جرى الاتفاق على العديد من القضايا السياسية الداخلية والخارجية وتم إعداد ورقة عمل مشتركة تجري دراستها بشكل تفصيلي وسيتم الإعلان عنها عندما تتم الموافقة عليها نهائياً، على ان تشكل هذه الورقة مدخلاً لمعالجة القضايا الآتية، وخصوصاً ملف الانتخابات الرئاسية» وإن كان الطرفان غير مستعجلين على الاتفاق النهائي. فيوم عيد ميلاد العماد ميشال عون وجه إليه الدكتور سمير جعجع تهنئة جاء فيها: أتمنى ان نحتفل بالاتفاق قبل عيد الميلاد الجديد أي في شباط 2016، ورد عليه عون: أتمنى الاحتفال بالاتفاق قبل نهاية الصوم الحالي (أي قبل عيد الفصح في شهر نيسان المقبل).
وبالخلاصة، فإن الحوار بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية انعكس إيجاباً على الأجواء المسيحية، وخصوصاً لدى مناصري الطرفين في الجامعات والمدارس وساهم في تخفيف الاحتقانات والصراعات بانتظار التوصل الى اتفاق نهائي.
لكن ماذا إذا حصل الاتفاق النهائي بين التيار الوطني الحرّ والقوات اللبنانية؟ وما هي الانعكاسات المستقبلية لهذا الحوار على الصعيدين المسيحي واللبناني؟
تقول المصادر المواكبة للحوار: ان الاتفاق النهائي بين التيار الوطني الحرّ والقوات اللبنانية إذا حصل سيكون له انعكاسات مهمة داخلياً وخارجياً، وخصوصاً في حال تبني الدكتور سمير جعجع ترشيح العماد ميشال عون رئاسة الجمهورية (رغم صعوبة هذا الاحتمال).
فالتحالف بين القوات والتيار الوطني سيؤدي إلى تعزيز دورهما السياسي والشعبي في كافة المناطق وعلى حساب النواب المستقلِّين وبقية القوى السياسية المسيحية، وخصوصاً حزب الكتائب، في حين أن تيار المردة وزعيمه سليمان فرنجية سيحافظان على قوتهما في منطقة زغرتا.
وتضيف المصادر: كما أن جعجع سيكون المستفيد الأكبر مسيحياً ولبنانياً على الصعيد المستقبلي، نظراً إلى القوة التنظيمية لحزب القوات، ولأن العمر المتقدم للعماد ميشال عون قد لا يسمح له بمتابعة العمل السياسي بالزخم نفسه الذي يتابعه اليوم.
وسيكون للاتفاق تأثير مباشر على الصعيد السياسي اللبناني، خصوصاً أنه يوجه رسائل قوية لتيار المستقبل وحزب الله وحركة أمل والحزب التقدمي الاشتراكي بأنه لا يمكن الرهان مستقبلاً على الصراع داخل الساحة المسيحية.
لكن رغم هذه الانعكاسات المهمة لنتائج أي اتفاق بين التيار والقوات، فإن المتابعين لأجواء الحوار يؤكدون أنه حتى الآن لا تزال هناك نقاط خلافية، كذلك فإنّ من المستبعد أن يوافق جعجع على ترشيح عون للرئاسة، نظراً إلى علاقات جعجع القوية مع تيار المستقبل والمملكة العربية السعودية، ولأن هناك فيتو مستقبلياً-سعودياً على وصول عون للرئاسة لأنه حليف لحزب الله ومدعوم من سوريا وإيران.
لكن بانتظار تحديد الموقف النهائي للقوات والتيار من الوثيقة السياسية المشتركة وحصول اللقاء المرتقب بين العماد ميشال عون والدكتور سمير جعجع، فإن الحوار المستمر بينهما ساهم وسيساهم في تخفيف أجواء الاحتقان واستفاد الطرفان منه لتعزيز دورهما السياسي والشعبي، ولذلك سيحرص الطرفان على تمديد جلسات الحوار إما بانتظار معرفة نتائج الحوار بين تيار المستقبل وحزب الله وما سيحصل على صعيد ملف الانتخابات الرئاسية، أو بانتظار التطورات الإقليمية والدولية وخصوصاً احتمال حصول اتفاق إيراني – أميركي – دولي حول الملف النووي والذي سيكون له انعكاسات سياسية واستراتيجية على صعيد كل المنطقة وكذلك على صعيد الوضع اللبناني والسوري.-انتهى-
———-
انتهت النشرة
 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

cairo26-5-2017

مصر: مقتل 26 في هجوم بالرصاص على حافلة تنقل أقباطا مسلحون ملثمون فتحوا النار على ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *