الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 20 شباط 2015 العدد2805

نشرة الجمعة 20 شباط 2015 العدد2805

 

اعتصام للحملة الدولية لاطلاق سراح جورج عبد الله أمام السفارة الفرنسية في بيروت
روبير عبدالله: لن تستريح فرنسا في لبنان قبل اطلاق سراحه

(أ.ل) – نفذت الحملة الدولية لاطلاق سراح الاسير جورج عبدالله، اعتصاما اليوم، امام مدخل السفارة الفرنسية في بيروت ما أدى الى توقف العمل فيها واغلاق الابواب امام الزائرين.
وقال روبير شقيق جورج عبدالله: “اليوم نغلق باب السفارة الفرنسية في بيروت، وفي كل يوم سيكون هناك تحرك مفاجئ امام المصالح الفرنسية في لبنان. رسالتنا واضحة ومختصرة لن تستريح فرنسا في لبنان قبل اطلاق سراح جورج عبدالله”.
اضاف “للاسف لم تنظر المحكمة في تعهد السلطات اللبنانية تسلمه فور الافراج عنه من السجن وضمان ترحيله الى لبنان. ولا يزال يربط هذا الاجراء بقرار صادر عن السلطة الادارية الفرنسية ما يقيد اي امكانية لاطلاقه بناء على قرار يصدر عن قضاء مستقل عن السلطة السياسية. مع الاسف فرضت الولايات المتحدة مرة جديدة على الحكومة الفرنسية رغبتها في الانتقام”.
بدوره أكد يوسف البسام، باسم المنظمات الشبابية والطلابية: “أنشطتنا التضامنية لن تتوقف، والاسبوع المقبل سيشهد تصعيدا وتنويعا في أشكال التضامن، يوازي ما هو مقنع للحكومة الفرنسية بضرورة الإفراج عن جورج عبدالله”.
يذكر انه من المتوقع ان يصدر في 26 شباط الحالي عن محكمة الاستئناف الفرنسية قرار نهائي بالطعن الذي تقدم به عبدالله على قرار “محكمة تنفيذ الأحكام الفرنسية” الذي صدر في 6 تشرين الثاني 2014. وفي حال جاء القرار سلبيا، لن يكون في مقدور عبدالله التقدم بطلب جديد للافراج المشروط الا بعد مروره في اختبار نفسي الزامي امام “اللجنة المتعددة الاختصاصات”، وهو ما يحتاج الى اجراءات تمتد عاما ونصف العام”.-انتهى-
———–
ابو فاعور اعلن عن اقفال الحضانات غدا بسبب استمرار العاصفة

(أ.ل) – أعلن وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور عن اقفال الحضانات يوم غد السبت، بسبب استمرار العاصفة.-انتهى-
———-
قيادة الجيش: طائرتان حربيتان إسرائيليتان خرقتا أجواء جونيه والبترون

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 20/2/2015 البيان الآتي:
بتاريخه الساعة 05،09 خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الاسرائيلي الاجواء اللبنانية من فوق البحر مقابل الناقورة ونفذتا طيرانا دائريا فوق البحر مقابل جونية والبترون ثم غادرتا الاجواء عند الساعة 00،11 من فوق البحر مقابل شكا.-انتهى-
———-
الحريري: محاربة الارهاب لا تكتمل إلا بوجود رئيس للجمهورية

(أ.ل) – استقبل الرئيس سعد الحريري بعد ظهر اليوم في “بيت الوسط”، مجلس نقابة الصحافة برئاسة النقيب عوني الكعكي، وجرى خلال اللقاء حوار تناول الاوضاع والشؤون المطروحة، قال بعده الكعكي: “زيارتنا لدولة الرئيس الحريري هي للتعارف بين دولته والمجلس الجديد للنقابة، وكانت مناسبة طيبة فتح فيها دولته قلبه وتحدث لنا عن مجمل القضايا والمسائل التي تشغل بال اللبنانيين في هذه المرحلة، وبالاخص موضوع انتخاب رئيس جديد للجمهورية”.
وقال الحريري: “بالنسبة الينا، نعتبر أن من أولوياتنا انتخاب رئيس للجمهورية، وعلينا أن نقصر مرحلة الانتظار قدر المستطاع، ونأمل من خلال علاقاتنا مع العماد ميشال عون وحلفائنا، ومن خلال الحوار الذي نجريه مع حزب الله وحركة أمل في عين التينة، فتح باب لانتخاب رئيس”.
وسئل عن لقائه مع عون، فأكد الحريري أن “مجرد حصول اللقاء أمر إيجابي، وحوارنا معه بدأ قبل أكثر من سنة، ونأمل أن يستمر في شكل إيجابي، ونحن نشجع كل الاطراف على الحوار في ما بينها، لأن الحوار وحده هو الذي يوصل الى الحلول المطلوبة”.
ثم تحدث الحريري عن الارهاب، فقال: “الارهاب يكافحه الجيش والقوى الامنية، لكن ذلك لا يكتمل إلا بوجود رئيس جديد للجمهورية. فوجود الرئيس ضروري وأساسي لأنه يستطيع أن يتحدث مع الجميع من دون استثناء، ومن المعيب ألا يتم انتخاب رئيس”.
وتطرق الى تسليح الجيش من خلال هبة 3 مليارات دولار وهبة المليار دولار السعوديتين، فأكد أن “هذه المسألة تسير بشكل طبيعي، ولكن الوقت الذي تستغرقه مرتبط بآلية التصنيع والتسليم والتدريب، وهذا يتطلب بعض الوقت، ولكن أطمئنكم ان لا عقبات او فيتو كما يروج البعض”.
المفتون
 كذلك استقبل الحريري مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان على رأس وفد من مفتي مناطق طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار، جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو، صيدا والجنوب الشيخ سليم سوسان، صور الشيخ مدرار حبال، حاصبيا ومرجعيون الشيخ حسن دله، بعلبك الشيخ خالد الصلح، في حضور وزير الداخلية نهاد المشنوق والوزير السابق خالد قباني والدكتور رضوان السيد والسيد نادر الحريري. وبعد الاجتماع أولم الحريري على شرف الحضور.
مورابيتو
 وكان الحريري استقبل قبل ظهر اليوم في “بيت الوسط”، السفير الايطالي جيوسيبي مورابيتو الذي قال بعد اللقاء: “ناقشت مع الرئيس الحريري أوضاع المنطقة التي تشغلنا كثيرا، وعبرت له عن دعم ايطاليا لاستقرار لبنان واستقلاله، وخصوصا دعمنا للجيش اللبناني والقوى الامنية التي تخوض معركة مصيرية ومهمة جدا للحفاظ على الامن في هذا البلد ومواجهة الارهاب”.
فرعون
 كذلك استقبل وزير السياحة ميشال فرعون الذي قال بعد اللقاء: “سعدنا بلقاء الرئيس الحريري الذي يتابع الاوضاع التي يمر بها لبنان، ونحن نمر في الوقت نفسه بأكثر من أزمة، وفي مقدمها الازمة الرئاسية، وهناك الازمة الحكومية، وعلى البعض أن يتذكر أن هذه الازمة ناتجة من الفراغ الرئاسي وانعكاساته على العمل الحكومي. ونؤكد اليوم ضرورة أن تعمل المؤسسات، إن كان مجلس النواب او مجلس الوزراء بروحية تصريف الاعمال وبروحية استثنائية، ما دام هناك فراغ رئاسي طال أمده كثيرا”.
أضاف “علينا عدم شل عمل المؤسسات، ومن هذا المنطلق يجب ان يكون هناك تسهيل للعمل الحكومي من دون ان يكون هناك انطباع اننا نقبل ان تستمر الازمة الرئاسية التي يجب العمل على حلها، ونحن نثني على حكمة الرئيس سلام وعلى أدائه الناجح والحكيم في حل أكثر من مسألة”.
أما بالنسبة الى ما يحكى عن آلية جديدة، فهناك بعض الغموض في المواقف السياسية، وعلينا احترام الدستور وروحيته، وفي الوقت نفسه إيجاد المخارج كي لا تطول الازمة الرئاسية والحكومية”.
غانم
 والتقى الحريري النائب روبير غانم وعرض معه الاوضاع.
سعيد
 وزاره أيضا منسق الامانة العامة لقوى 14 آذار فارس سعيد، في حضور سمير فرنجية ونادر الحريري.
بعد اللقاء قال سعيد: “كانت جولة أفق عامة لما تشهده البلاد من احداث واضطرابات وما تشهده المنطقة ايضا، ولمسنا من دولة الرئيس تمسكه الكامل ب14 آذار ومستقبلها كحركة وطنية عابرة للطوائف، وهذا ما طمأننا، ونحن نعتبر ان الرئيس الحريري وحضوره في بيروت اليوم هو عنصر لجمع اللبنانيين وليس للفصل بينهم”.
أضاف: “ان موضوع 14 آذار كان موضع بحث، ونحن نؤكد استمرار هذه الحركة ان شاء الله نحن واياه”.-انتهى-
———–
مركز موقت للأمن العام في عرسال

(أ.ل) – اعلنت المديرية العامة للأمن العام عن افتتاح مركز امن عام موقت في منطقة عرسال لتسوية اوضاع الرعايا السوريين المقيمين في منطقة عرسال وجوارها، وهي تدعوهم للتقدم من المركز المذكور اعتبارا من صباح يوم الإثنين الواقع فيه 23/2/2015.
وذكرت المديرية بعنوانها على شبكة الأنترنت: www.general-security.gov.lb.-انتهى
———-
تمارين تدريبية في حقل رماية حنوش – حامات

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 20/2/2015 البيان الآتي:
بتاريخ 20/2/2015 ما بين الساعة 9.00 والساعة 18.00، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في حقل رماية حنوش- حامات، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-
———–
قزي: الضمان لن يغطي اي دواء جينيريك ليس على لائحته

(أ.ل) – أشاد وزير العمل سجعان قزي بالتكامل القائم بينه وبين وزير الصحة وائل ابو فاعور من اجل الوصول بمشروع الوصفة الطبية الموحدة الى النتيجة المتوخاة ولا سيما وان الوزير ابو فاعور حريص على نجاح هذا المشروع.
وابدى، في تصريح، اليوم تحفظه عن “الاثارة الاعلامية التي ترافق سماح وزارة العمل من خلال الضمان الاجتماعي استعمال ادوية الجنيريك الى جانب دواء البراند”، متمنيا ان “يركز كل المعنيين بهذا المشروع عملهم على ضمان نجاحه اولا وهو امر لم يتأمن نهائيا بعد، نظرا الى ان التعديلات التي ينكب مجلس ادارة الضمان على اجرائها لم تنته بعد، ذلك ان وزارة العمل من خلال الضمان الاجتماعي حريصة على ان لا ينتقل المريض من مشكلة الى مشكلة اخرى بل من مشكلة الى حل”.
وقال قزي: “ان الضمان الاجتماعي حريص على نجاح مشروع الوصفة الطبية الموحدة لكن من خلال وجود ضوابط صارمة تمنع التلاعب بالوصفات وبالدواء فلا تنتقل تجارة الدواء من تجارة البراند الى تجارة الجنيريك”.
وأكد قزي ان مشروع الوصفة الطبية الموحدة وضعته وزارة العمل من خلال مؤسسة الضمان مع نقابة الاطباء حين كان الدكتور شرف ابو شرف نقيبا وقد توصل الضمان آنذاك مع نقابة الاطباء ونقابة الصيادلة الى مشروع جيد لا يجوز الخروج عنه.
وردا على سؤال، قال قزي: “ان الضمان الاجتماعي سيراقب الآلية التنفيذية للمشروع خصوصا أنه قد وردتنا معلومات عن ان بعض الشركات اغرقت السوق ببعض الادوية قبل ان يبدأ مشروع الوصفة الطبية الموحدة لذلك سيكون الضمان الاجتماعي دقيقا في مراقبة هذا الامر”.
وأكد أنه مهما يكن من امر فإن الضمان الاجتماعي لن يغطي اي دواء جينيريك ليس على لائحة الضمان وهو لا يلتزم الا بلائحة الادوية التي شرعتها منظمة الصحة العالمية كما انه لن يغطي اي دواء جينيريك باعه صيدلي دون موافقة المريض.
واشار الوزير قزي الى ان اصناف دواء الجنيريك المصنعة في لبنان ستخضع لنفس المعايير الدولية قبل قبولها من الضمان.
ونوه وزير العمل بمؤسسة الضمان من خلال مجلس ادارتها واللجنة الفنية والصندوق الوطني التي تعمل بجدية على هذا المشروع فتكون الملاك الحارس للوصفة الطبية المشتركة حرصا على صحة المريض.
من جهة ثانية، استقبل الوزير قزي، اليوم، سفير الاردن نبيل مصاروة الذي سلمه رسالة من نظيره وزير العمل الاردني الدكتور نضال مرضي القطامين بشأن التعاون بين لبنان والاردن على الصعيد العربي.-انتهى-
———–

زعيتر في افتتاح مجلس اتحاد المهندسين العرب:
لتشكيل قوى ضاغطة لتحقيق التنمية في الوطن العربي

(أ.ل) – استضاف لبنان اجتماع المجلس الاعلى لاتحاد المهندسين العرب الدورة العادية 71 برعاية وزير الاشغال العامة والنقل غازي زعيتر وحضور رئيس اتحاد المهندسين اللبنانيين خالد شهاب ورئيس اتحاد المهندسين العرب عبد الله عبيدات والامين العام للاتحاد عادل الحديثي ورئيس الفيديرالية العالمية للمنظمات الهندسية مروان
 عبد الحميد ونقيب المهندسين في الشمال ماريوس بعيني واعضاء الهيئات الهندسية العربية التي تمثل 16 دولة عربية والمكتب التنفيذي لاتحاد المهندسين العرب، وعضوي مجلس نقابة المهندسين في بيروت جاهدة عيتاني وغانم سليم.
والقى الوزير زعيتر كلمة جاء فيها: “مع أن الوجود العربي موغل في القدم فإن الإشارات له لم ترد إلا في فترة متأخرة نسبيا حيث وجدت في نقوش آشورية ترجع الى نهاية القرن السابع ق.م والإتجاه السائد لدى المؤرخين أن الجزيرة العربية كانت منشأ العرب ومنها إنتشروا الى المناطق المجاورة.
إن موقع الجزيرة العربية جعل العرب يعيشون وسط العالم وبين قاراته. إمتشقوا نزعة التحرر وروح الإستقلال وكانت لهم فضائل يعتد بها حتى يومنا منها الفروسية، الشجاعة المروءة التمسك بقيم ومثل مشتركة.
اضاف “إن الجمهورية اللبنانية كانت واحدة من بين ستة دول عربية شقيقة ساهمت في تأسيس إتحاد المهندسين العرب في 28 نيسان 1963 وما إختيار بيروت اليوم لعقد هذا اللقاء إلا للدلالة على مكانة عاصمة بلد الحرف بيروت سحر الشرق رائدة الثقافة في بلاد العرب وحلم الغرب. لم تكن بيروت أبدا قفرا أعزل في القرون. كانت مواقع لثقافات توالت ، أغنتها وميزتها وفتحت أمامها أبواب التواصل وطرق الأساطيل والقوافل. كل ما هو ثقافة فوق أرضنا يتظاهر في بيروت ويتلاقى مع ثقافات العرب.
فكان إجتماع اليوم للمجلس الأعلى لإتحاد المهندسين العرب بدورته العادية الواحدة والسبعين لمناقشة تقارير الهيئات المتخصصة واللجان وعرض النشاطات والتوصيات والمشاريع الجديدة.
وقال: “هذا الإتحاد الذي يمثل منظمة عربية مهنية غير حكومية يهدف الى توحيد البنيان الهندسي العربي وحشد الإمكانات وتكريس الجهود لخدمة أهداف الأمة العربية في التنمية المستدامة. أمام هذه التحديات المختلفة الأوجه، أدعوكم الى تشكيل قوى ضاغطة من خلال نقاباتكم الهندسية لتعزيز دوركم بإشراككم في جهود تحقيق التنمية الإقتصادية والسياسية والإجتماعية في الوطن العربي، فأنتم مطالبون بالمساهمة في تطوير العمل النقابي بتسخير الكفايات والخبرات لإغناء القوة الإقتراحية في هذا الميدان فتكونوا بذلك بمثابة مستشارين فعليين لنقاباتكم وبالتالي لدولكم.
وتابع “إجتماعنا اليوم يؤكد أهمية المشاركة في لقاء العقول وإخراج الصيغ ويجمع نخبا من خبرة الطاقات من العالم العربي سواء على مستوى الوزارات والإدارات العامة أو على مستوى القطاع الخاص كما يشكل فرصة لمناقشة وتبادل الأفكار والخبرات ومتابعة القرارات والتوصيات الصادرة عن المجلس الأعلى للاتحاد. كما أن المشاركة اليوم تؤكد الرغبة في توسيع إطار التعاون بين الجميع لأن الهندسة هي الركن الأساسي في تقدم وإزدهار أي بلد وللمهندس مسؤولية كبيرة لجهة نوعية وسلامة المشاريع ، كما أن للإتحاد أهداف كبيرة من أجل رفع شأن قيمة الهندسة ونظم مزاولتها والإرتقاء بالمهندسين وكفاياتهم العلمية والثقافية.
وختم زعيتر “لا بد أخيرا، أن أتوجه بكلمة شكر الى إتحاد المهندسين العرب والى كل المشاركين في هذا الإجتماع الذي نتطلع الى بقائه دوما شعلة في مسيرة الإنماء والإعمار بحيث يكون العمل فعل إيمان بالمستقبل وتعبيرا عن إرادة الحياة.
أتمنى لكم مزيدا من النجاح في مؤتمركم الكريم والتركيز على هندسة البشر قبل الحجر”.-انتهى-
———-
شقير بحث ورئيس “مجموعة روتانا للفنادق”
التحضيرات لزيارة وفد الهيئات الاقتصادية الى الامارات

(أ.ل) – استقبل رئيس اتحاد الغرف اللبنانية رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد شقير اليوم في مقر الغرفة، رئيس مجلس ادارة “مجموعة روتانا لادارة الفنادق” ناصر نويس، بحضور رئيس اتحاد رجال اعمال المتوسط جاك الصراف ونائب رئيس الغرفة غابي تامر، وذلك في اطار التحضيرات للزيارة التي سيقوم بها وفد من الهيئات الاقتصادية ورجال الاعمال اللبنانيين الى دولة الامارات العربية.
ونوه شقير بـ”الانجازات التي حققها نويس على المستوى العالمي، وباهتمامه بلبنان الذي يعتبره بلده الثاني”. وأكد ان “لبنان يشهد في هذه المرحلة استقرارا امنيا وحوارات بين مختلف القيادات السياسية، وهذا ما يؤسس لمرحلة جديدة نتمنى ان تتوج بانتخاب رئيس للجمهورية، ونهوض الاقتصاد وعودة الاستثمارات العربية الى لبنان”.
 بدوره أكد نويس على “أهمية لبنان بالنسبة لكل عربي وخليجي”، معتبرا انه “يشكل مكانا مناسبا وجاذبا للاستثمار لا سيما على المستوى السياحي”.
وابدى استعداده “للقيام بكل ما يلزم لانجاح زيارة الوفد للامارات، وتحقيق النتائج المرجوة”.-انتهى-
———-
وحدات الجيش تابعت تنفيذ إجراءاتها الأمنية في البقاع

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 20/2/2015 البيان الآتي:
تابعت وحدات الجيش تنفيذ إجراءاتها الأمنية في البقاع، حيث أوقفت في منطقة عرسال، شخصاً من التابعية السورية لحيازته إخراج قيد مزور وقيادته سيارة من دون أوراق قانونية، كما أوقفت مواطناً لمحاولته تهريب كميات من المواد الغذائية الى جرود المنطقة بواسطة حافلة لنقل الركاب.
وفي مناطق بعلبك، طليا ودورس، أوقفت قوى الجيش مواطناً مطلوباً للعدالة وأربعة آخرين لقيادتهم سيارات من دون أوراق قانونية، كذلك أوقفت في بلدة برالياس السوري وليد محمد خير علي حسين، للإشتباه بتواصله مع جماعات إرهابية. 
تم تسليم الموقوفين مع المضبوطات الى المراجع المختصة لإجراء اللازم.-انتهى-
———-
نعيم حسن ترأس اجتماعا استثنائيا لمجلس الطائفة
جنبلاط: مسؤولية مشتركة لمنع الإنزلاق نحو أتون الصراعات

(أ.ل) – ترأس شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن، اجتماعا إستثنائيا للهيئة العامة للمجلس المذهبي للطائفة، في دار الطائفة في فردان – بيروت، في حضور رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط والوزيرين أكرم شهيب ووائل أبو فاعور والنائبين غازي العريضي ومروان حمادة والنائبين السابقين أيمن شقير وفيصل الصايغ وأعضاء المجلس.
إستهل الشيخ حسن الجلسة مرحبا بالحاضرين، مؤكدا ان المجلس المذهبي هو المؤسسة المؤهلة لمواجهة الحاضر في إطار رؤية مستقبلية في خدمة أبناء الطائفة والوطن، معلنا الاستمرار في تطوير العمل لتحقيق الصالح العام.
ثم لفت الشيخ حسن إلى أن “تاريخ الموحدين الدروز السياسي ليس تاريخا طائفيا بل هو تاريخ وطني يستطيع أن يعطي المواطن العربي أمثولة صالحة في النضال الوطني الشريف. وهو نضال رفع لواءه الدروز أحيانا كثيرة بصمت ومن غير منة ولا تباه فيه أو تبجح”.
وشدد على “أنه اليوم وفي قلب العواصف الهوجاء التي تضرب أمتنا العربية وأوطانه وتهددها في أمور الكيان والمصير، نتطلع إلى طائفتنا العزيزة، لا من موقع الأقليات، ولا من قوقعة العصبية الطائفية، بل من موقع شرفها به التاريخ نفسه، وهو موقع العروبة، والتنوير الاسلامي العقلاني، وخصوصا الفسحة الانسانية الكبرى التي تزدهر بها قيم الحرية والمساواة والعدالة والديموقراطية والأمل الواقعي العملي الذي به تبنى الأوطان”، مشيدا “في هذا السياق بحكمة وليد جنبلاط في التعامل مع القضايا الوطنية”.
 ثم كانت مداخلة للوزير جنبلاط رحب فيها بالحوار الداخلي بين اللبنانيين وأجواء التلاقي السائدة بين الأفرقاء، ولا سيما الحوار بين تيار المستقبل وحزب الله الذي يخفف من الاحتقان ويسهم في لجم التوتر السني الشيعي في لبنان، مشددا على “المسؤولية المشتركة لجميع القوى السياسية في منع إنزلاق البلاد نحو أتون الصراعات الدائرة من حولنا”.
وأوضح أنه يتابع ملف العسكريين المخطوفين، مكررا موقفه لناحية قبول المقايضة في هذا الملف مع موقوفين بما لا يمس الأمن القومي اللبناني ويحفظ هيبة الدولة ويعيد المخطوفين سالمين لذويهم وإنهاء هذه المعاناة”.
ووجه التحية إلى “الفارس العربي العاهل السعودي الراحل عبدالله بن عبد العزيز الذي تحلى بالحكمة وسعة العقل وبرؤية عربية إسلامية متقدمة، وأكد إستمرار العلاقات الأخوية الصادقة والمميزة مع المملكة العربية السعودية والملك سلمان بن عبد العزيز.
وكانت خلال الجلسة مداخلات لعدد من أعضاء المجلس تطرقت بمجملها إلى الأوضاع العامة في البلاد والمنطقة ولشؤون الطائفة، وجرى التشديد على ان طائفة الموحدين الدروز ستبقى حريصة على السلم الأهلي، والعيش الإسلامي المسيحي، والوحدة الإسلامية، ونبذ العنف، وإعلاء قيم الإسلام والتوحيد، وعلى أهمية تعاون أبناء الطائفة في ما بينهم ومع اخوانهم في الوطن لوقايته من الاخطار التي تعصف بدول المنطقة، وللوقوف خلف مؤسسات الدولة وتقديم كل الدعم المطلوب لنهوض الدولة، على أمل انتخاب رئيس للجمهورية واستعادة الحياة الدستورية الطبيعية في البلاد”.-انتهى-
———-
حوري: الشغور الرئاسي مشكلة المشاكل

(أ.ل) – اكد عضو كتلة المستقبل النائب عمار حوري لمصدر إعلامي “أن رئيس الحكومة السابق سعد الحريري ينتهج سياسة اليد الممدودة والتواصل واحترام الرأي الاخر وايجاد مساحة تقارب مشتركة مع الجميع”، ولفت “الى ان حوار المستقبل مع حزب الله وفي السابق مع تكتل التغيير والاصلاح هو ثقافة ضرورية لامكانية الالتقاء”، داعيا “الى تعميم اي نقاط يمكن ان نتفق عليها في هذه الازمة الحادة التي نعيشها لانها تعتبر نقطة ايجابية”.
وشدد “على ان الشغور في موقع الرئاسة مشكلة المشاكل في هذه المرحلة”، معتبرا “ان بوابة الحلول تكون بانتخاب رئيس”، وقال:”ان دخولنا في حوار مع حزب الله هدفه الاساسي انتخاب رئيس للجمهورية ولا يهمنا اسم هذا الرئيس بل انتخابه”.-انتهى-
———-
رئيس اتحاد بلديات صور عرض مع وفد اعلامي ايطالي
تهديد داعش لدول أوروبا والعالم

(أ.ل) – استقبل رئيس اتحاد بلديات قضاء صور عبد المحسن الحسيني وفدا إعلاميا إيطاليا، واستعرض معه الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة “خصوصا التهديد الحقيقي لداعش الذي بات يهدد دول أوروبا والعالم بأسره، وتحديدا إيطاليا بعد تمدد الإرهابيين وسيطرتهم على جزء كبير من ليبيا”.
وناشد الحسيني “الدولة الايطالية والإيطاليين، تحصين أنفسهم من خطر داعش، عبر الإسراع في إقرار خطة وقانون جديد للحد من وصول المهاجرين غير الشرعيين وتدفقهم يوميا إلى السواحل الإيطالية، خوفا من تغلل وإنخراط المتطرفين والتكفيريين بينهم ودخول الأراضي الإيطالية خلسة”.
وندد الحسيني “بالجرائم الوحشية التي يرتكبها الإرهابيون في المنطقة، وآخرها قتل المصريين في ليبيا وتوجيههم تهديدات عدة للدول الأوروبية القريبة”. وقال: “إن لبنان وجميع اللبنانيين يقفون ويتضامنون مع إيطاليا وشعبها في أي قرار تتخذه من أجل أمن وسلامة مواطنيها وأراضيها، لأنه أقل الواجب تجاه بلد شقيق لطالما وقف وما زال يساند لبنان وجيشه وشعبه في شتى المجالات”.
كما أشاد الحسيني “بالعلاقة المتينة والتاريخية التي تربط شعب إيطاليا بلبنان”، منوها “بتضحيات الجنود الإيطاليين المشاركين في مهمة اليونيفيل في سبيل إستقرار وأمن جنوب لبنان”.
أما الصحافيون الايطاليون فأعربوا عن سرورهم للزيارة التي تثبت “التزام إيطاليا بلبنان بشكل عام، وبمهمة اليونيفيل بشكل خاص، والوقوف على دور وأهمية النشاطات والخدمات الإنسانية التي يقدمها مكتب التعاون المدني-العسكري للواء المؤلل بينارولو لفائدة السكان المحليين”.-انتهى-
———
 
عبد الأمير قبلان: لتحصين وحدتنا بانتخاب رئيس للجمهورية
ودعم الجيش بزيادة عدده وعتاده ووضع خطة انمائية

(أ.ل) – ألقى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان خطبة الجمعة التي استهلها بالقول: “الاعتدال طريق النجاة وخشبة الخلاص والتواصل بين اللبنانيين ضرورة لترسيخ وحدتنا الوطنية في لبنان مما يحتم ان نشجع الحوار والتقارب والتواصل والمشاورة بين اللبنانيين، فالانسان كبير بقيمه واخلاقه وانسانيته واعتداله وعلينا ان ننصف ونتحلى بالصبر وكظم الغيظ وسعة الصدر فنبتعد عن التشنج والغلظة فالانسان كريم بطبعه واخلاقه وسيرته وانسانيته لذلك نطالب الجميع بالتزام ما يؤدي الى النجاة من خلق كريم وفضيلة مستقيمة فنحيد البلاد عن الانهيار والتدهور فنكون متمسكين بمصلحة الانسان فنحفظه في امنه ونوفر له الاستقرار والامن ليكون متواصلا مع اخيه الانسان مما يحتم ان نعود الى الفطرة التي فطرنا الله علينا من اخلاق وفضائل ومحاسن وسيرة حسنة، فعلى الانسان ان يحافظ على انسانيته فيبتعد عن الانزلاق والتشنج والغلظة ولا سيما اننا في حاجة الى انسان عاقل متواضع مع اخيه الانسان”.
وطالب اللبنانيين بان “يحفظوا وطنهم من خلال تمسكهم بقيم الدين الحقيقية فينهجوا طريق الاعتدال والانصاف والاستقامة ويبتعدوا عن التعصب والتطرف ويتصدوا للارهاب والتكفير”، …
وتابع “اننا نعيش في لبنان بأمن وسلام بالمقارنة مع ما يجري حولنا، والمطلوب منا ان نحصن وحدتنا فنتعاون لانتخاب رئيس جديد للجمهورية يقود البلد الى شاطئ السلامة والامان، فانتخاب رأس البلد ضرورة وطنية ليقود السفينة بكل امانة وعقل ورعاية، وعلينا ان نتضامن لنحارب الفتن والمؤامرات ونتصدى لها، فلبنان يحتاج الى تضامن جميع ابنائه فنبتعد عن كل شر ومنكر فنكون اهلا واخوة ونبتعد عن الفتن والمؤامرات وعلينا ان نقف بالمرصاد ضد الارهاب بكل اشكاله وانواعه، فالاسلام دين الامن والسلام والبركة وعلينا نكون عونا لانساننا نحافظ على ماله ودمه وعرضه ليكون الانسان متحررا من كل العقد والاحقاد والاساءة، فاللبنانيون مطالبون بوضع حد للتآمر مما يستدعي ان نتعاون لحفظ لبنان واهله وشعبه فنتصدى للعدو الاسرائيلي الذي يتآمر لضرب بلادنا بعدما اغتصب ارضنا، وعلينا ان نكون عونا لكل مظلوم ومضهد فالله يحفظنا اذا حفظنا اهلنا واخواننا”.
وطالب الحكومة اللبنانية بـ”دعم الجيش بزيادة عدده وعتاده وتوفير كل الامكانات والتجهيزات والتقنيات ليكون حافظا للبلاد والعباد ومع دعمنا للجيش نطالب بوضع خطة انمائية لبلادنا بالخصوص مناطق البقاع وعكار، فهذه المناطق في حاجة الى حصانة وصيانة لتنعم بالراحة والاستقرار والمحبة والامان فعندما نحمي الانسان في عيشه وحياته واستقراره فانه سيكون محافظا على امنه بعيدا عن الشر والبغض، لذلك اطالب الحكومة بوضع الخطط الانمائية وتنفيذها في المناطق ليأمن انساننا الشر والجوع والفقر والمرض فينعم بحسن رعاية الدولة لابنائها عبر اقامة مشاريع انتاجية ومصانع تحد من تفشي البطالة”.-انتهى-
———-

مزيد من الشخصيات المعزية بحجازي
نقيب المحررين: رجل الوفاء والإخلاص لوطنه ومهنته

(أ.ل) – شكر نقيب محرري الصحافة الياس عون، باسم أعضاء مجلس النقابة والمستشارين وباسمه، كل من واسهم “بحضوره في عيتا الجبل أو في بيروت أو برقيا أو هاتفيا من لبنان وخارجه، بفقد ركن أساسي من أركان النقابة والصحافة، رجل المنبر والوفاء والإخلاص لأمته ووطنه ومهنته، أمين صندوق النقابة والمناضل من أجل حقوق الصحافيين منذ أكثر من أربعة عقود من الزمن، المأسوف على علمه وخلقه وآداميته ووطنيته، الأستاذ عرفات حجازي”. وكان نقيبا الصحافة والمحررين عوني الكعكي والياس عون وأعضاء من مجلسي النقابتين شاركوا عائلة الفقيد، أرملته وأولاده والأشقاء والأنسباء التعازي ب”أبو ياسر” في مركز الجمعية الإسلامية للتخصص والتوجيه العلمي.
وحضر معزيا: ممثل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام وزير الإعلام رمزي جريج، وزراء المال علي حسن خليل، الأشغال العامة والنقل غازي زعيتر، البيئة محمد المشنوق، والعدل أشرف ريفي ممثلا بخالد علوان، ممثل الرئيس نجيب ميقاتي الزميل فارس الجميل، السفير السوري علي عبد الكريم علي، والنواب: وليد جنبلاط، محمد رعد يرافقه وفد من كتلة “الوفاء للمقاومة”، محمد قباني، أيوب حميد، غازي يوسف، غازي العريضي، علي بزي، آلان عون، هنري الحلو، ياسين جابر، حكمت ديب، عبداللطيف الزين، بهية الحريري، مروان فارس، حسين الموسوي، حسن فضل الله، إميل رحمة، ميشال موسى وسليمان فرنجية ممثلا بالوزير السابق يوسف سعادة، النائب السابق لرئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي، رئيس المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع عبدالهادي محفوظ، النائب السابق لرئيس مجلس الوزراء عصام أبو جمرا، الوزراء السابقون: فيصل كرامي، وديع الخازن، مروان شربل، زياد بارود، عدنان القصار، محمد جواد خليفة، طلال الساحلي، ناجي البستاني، بهيج طبارة، بشارة مرهج، ومحمود عبد الخالق وعلي قانصو يرافقهما وفد من الحزب السوري القومي الاجتماعي، والنواب السابقون: جهاد الصمد، نادر سكر، محمد يوسف بيضون، ناصر نصرالله، إميل إميل لحود، محمد عبد الحميد بيضون، عبدالله قصير، عمار الموسوي، صلاح الحركة، وسامي الخطيب، المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص والعميد فارس فارس، ورئيس مجلس الانماء والاعمار نبيل الجسر. وحضر معزيا: المدير العام لوزارة الإعلام الدكتور حسان فلحة، السفير عبد الرحمن الصلح، رئيس مجلس إدارة “تلفزيون لبنان” طلال المقدسي، مديرة “الوكالة الوطنية للاعلام” لور سليمان صعب، مدير “اذاعة لبنان” محمد ابراهيم، مدير التعليم المهني والتقني أحمد دياب، رئيس اتحاد بلديات الضاحية أبو سعيد الخنساء، رئيس “حزب الحوار الوطني” فؤاد مخزومي، رئيس المجلس السياسي لحركة “أمل” جميل حايك، أمين الهيئة القيادية في “المرابطون” مصطفى حمدان، المفتي الجعفري الممتاز أحمد قبلان، السيد علي فضل الله، وفد من الرابطة المارونية ضم أنطوان قسطنطين ووليد الخوري، مدير مخابرات الجنوب العميد علي الشحرور، المستشار الأعلامي الرئاسي رفيق شلالا، أمين سر فصائل منظمة التحرير فتحي أبو العردات، رئيس هيئة أبناء العرقوب الدكتور محمد حمدان، الدكتور طلال عتريسي، الدكتور حسن الجوني، مسعود الأشقر، رمزي كنج، وفد من المراسلين العرب برئاسة عمر حبنجر، وفد من اذاعة “صوت الشعب”، إضافة إلى شخصيات سياسية واعلامية وأمنية ودينية ونقابية واقتصادية. وتلقى نائب رئيس المجلس الوطني ابراهيم عوض اتصال تعزية من نائبة الرئيس السوري نجاح العطار.-انتهى-
———-
 
علي فضل الله: لحوار يساهم في حل الملفات العالقة بدءا من موقع رئاسة الجمهورية

(أ.ل) – ألقى العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك، في حضور عدد من الشخصيات العلمائية والسياسية والاجتماعية، وحشد من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية:
 “انتهى الأسبوع الفائت على نقاط عدة سنشير إليها: النقطة الأولى هي الحوار الجاري بين حزب الله وتيار المستقبل، حيث أظهرت الأيام السابقة صلابته، ورغبة قيادات الطرفين في متابعته واستمراره، رغم التباينات التي عبرت عنها هذه القيادات في العديد من القضايا”.
وثمن “عاليا هذا الحرص على الحوار، نظرا إلى دوره في تجنيب لبنان تداعيات ما يجري من حوله، والذي يحمل أبعادا مذهبية وطائفية وقومية، ويعد صراع محاور إقليمية ودولية، رغم بقاء هذا الحوار عند حدود معينة لا يتجاوزها، كما رسم له، ونعيد الدعوة إلى تعزيزه، بضبط الخطاب، حيث نجد، وتحت عنوان شد عصب الجمهور، أن الأسقف ترفع، وأن الحساسيات والغرائز والعصبيات التي تنتج التشنج، تثار.. وهناك في الداخل والخارج من هو جاهز لإشعال فتيل الفتنة مجددا”.
ورأى “اننا أحوج ما نكون إلى من يعقلن الجمهور ويستميله بخطابه المقنع والهادئ، لا الموتر، لأننا إذا عودنا جمهورنا على التوتر، فلن يستجيب لنا عندما نريده هادئا، بل سيذهب إلى آخرين يستفيدون من تشنجه وتوتره. كما أننا بحاجة في هذا البلد إلى العقلانيين، وإلى من يصغي إلى هواجس الآخر أو ما يطرحه، وأن لا نتسرع في اتهام الآخر، ولا يكون همنا تسجيل النقاط ضد بعضنا البعض”.
وقال: “على مستوى الحوار، فإننا نريد له أن يتوسع ليشمل مواقع أخرى في هذا البلد، ونريد حوارا يساهم في حل الملفات العالقة، بدءا من موقع رئاسة الجمهورية، وتحريك عجلة المؤسسات الدستورية، إلى مجلس النواب ومجلس الوزراء، وملء الشغور في المواقع الأمنية، فلا يمكن أن نواجه التحديات التي تحيط بنا، سواء على حدودنا الجنوبية أو الشرقية، بالترهل، بل بتضافر الجهود والتعاون”.
وتابع “أما النقطة الثانية التي نحب أن نشير إليها، فهي الدعوة التي أطلقت إلى إنشاء استراتيجية وطنية لمواجهة الإرهاب. ونحن هنا، نضم صوتنا إلى كل الأصوات الداعمة لها، في ظل الخطر الداهم الذي يتهدد لبنان، سواء في الداخل أو على حدوده الشرقية في هذه المرحلة، حيث تستمر الاعتداءات على الجيش اللبناني، وتجري الاستعدادات لتصعيدها مع بداية الربيع، ما يجعلنا نخشى تطور الأمور إلى ما هو أبعد من ذلك”.
وشدد على ان “التوافق حول هذه الاستراتيجية ضرورة وطنية، فلا يمكن أن يواجه هذا الإرهاب بتلاوينه المختلفة، بفريق واحد، أو بمذهب واحد، أو بطائفة واحدة، بل المطلوب تضافر جهود كل الطوائف والمذاهب والمواقع السياسية، والمجتمع الأهلي، وتكاتفهم مع الجيش اللبناني والقوى الأمنية اللذين يبقى لهما الدور الأساس في هذه المواجهة”.
وقال: “نحن في الوقت الذي نثمن جهود هذه القوى، نرى أن المطلوب هو الإسراع في إقرار هذه الاستراتيجية، والمبادرة إلى تنفيذها، حتى لا تضيع في ظل التجاذبات والصراعات والحساسيات، بعدما بات واضحا أن الحلول في المنطقة بعيدة المنال، وأن التخلص من الإرهاب يحتاج إلى سنوات وسنوات”.
وتابع “أما النقطة الثالثة، فهي تتعلق بالآثار السلبية التي يتركها المناخ البارد في المواطنين، ولا سيما في المناطق الداخلية، حيث تزداد الحاجة إلى المازوت، والتي تضاف إلى الأزمة المعيشية الخانقة التي يعيشها إنسان هذا البلد، ما يستدعي تدخل الدولة لتأمين المازوت الذي يسعى البعض إلى احتكاره، أو تهريبه خارج الحدود، مع دعوتنا إلى تعزيز التكافل الاجتماعي بين الناس، لأن المؤسسات الاجتماعية تنوء بحمل هذا العبء، إضافة إلى مد الميسورين يد العون إلى الفقراء. وهنا، لا بد من أن نلفت إلى معاناة النازحين السوريين، الذين يعانون أكثر من غيرهم في هذه الظروف المناخية الصعبة”.
واضاف “النقطة الرابعة، تتعلق بالإرهاب التكفيري الذي بات يتهدد أمن المنطقة العربية والإسلامية واستقرارها، وهذا ما يحصل في لبنان وسوريا والعراق وليبيا ومصر، والذي كان آخر جرائمه قتل عمال مستضعفين، جاؤوا إلى ليبيا لتحصيل لقمة عيش كريم، ولا ذنب لهم سوى كونهم مصريين، ومن دين معين، وفي الوقت الذي ندين هذه الجريمة بوحشيتها ودمويتها، فإننا نعتبر أنها بعيدة كل البعد عن أي منطق ديني أو إنساني، ولا نراها إلا تشويها لصورة الإسلام، وزيادة في الانقسام الطائفي والمذهبي، واستدراجا جديدا للتدخل الأجنبي، ولا تخدم سوى الكيان الصهيوني”.
وجدد “الدعوة إلى استراتيجية عربية وإسلامية لمواجهة هذه الظاهرة ثقافيا واجتماعيا واقتصاديا وسياسيا وأمنيا، بعد أن بات واضحا أن التحالف الدولي ليس جادا في إنهاء هذا التحدي، أو ليس مستعجلا في ذلك، ما دام يستنزف المنطقة، أو فاقدا للمصداقية في ما يتصل بالتمييز بين إرهاب وآخر، وهذا يحتاج منا إلى السعي لإزالة التشنجات والصراعات التي تشغل كل قوانا عن مواجهة هذه الظاهرة الخطيرة، سواء منها الصراعات ذات الطابع المذهبي أو الطائفي أو القومي، أو بين الدول العربية والإسلامية، لما تؤمنه هذه الخلافات من أجواء حاضنة للفئات التكفيرية، أو فرصة لتعزيز دور القوى الأجنبية”.
وختم “فمزيدا من العمل وبذل الجهود لتوحيد الصفوف وإزالة أسباب التوتر والانقسام، لمواجهة هذه الظاهرة التي بات خطرها لا يتوقف على الحجر والبشر، بل على القيم والمبادئ الإنسانية، وعلى معاني المحبة والرحمة التي هي عنوان كل الأديان”.-انتهى-
———-
حزب الله: لا صحة لتقرير إحباط مخطط سوري لاغتيال سماحة

(أ.ل) – صدر عن العلاقات الإعلامية في “حزب الله” البيان التالي:
ورد في عدد يوم الأربعاء 18/2/2015 من صحيفة الوطن السعودية، وعلى الصفحة الرابعة، تقرير بعنوان “إحباط مخطط سوري لاغتيال ميشال سماحة.
يهم العلاقات الإعلامية في “حزب الله” أن تؤكد أن ما ورد في هذا التقرير لا يمت إلى الصحة بأي صلة، وهو مجرد اتهام ظالم وباطل لا يستند إلى أي حقائق واقعية، مع التأكيد على احتفاظنا بحقنا في اتخاذ كل الإجراءات التي يقرها القانون.-انتهى-
———–


المطارنة الموارنة: ربط لبنان بالمحاور الإقليمية وانخراطه في أحداثها
ينمان عن اختزاله بخيارات لا تتوافق والميثاق الوطني

(أ.ل) – عقد المطارنة الموارنة إجتماعهم الشهري في بكركي، برئاسة الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، ومشاركة الرؤساء العامِّين للرهبانيات المارونية، وقد تدارسوا شؤونا كنسية ووطنية. وفي ختام الإجتماع أصدروا بيانا تلاه امين سر البطريركية الخوري رفيق الورشا، وجاء فيه:
1. هنأ الآباء صاحب الغبطة بسلامة العودة من روما، حيث التقى قداسة البابا فرنسيس ومعاونيه المباشرين في أمانة سر دولة الفاتيكان، وشارك في اجتماعات مجمع الكرادلة حول الإصلاح الإداري والاقتصادي والمالي في الدوائر الفاتيكانية، وفي الاحتفال بترقية الكرادلة العشرين الجدد، وبأعمال الجمعية العمومية لكل من مجمع الكنائس الشرقية، والمجلس الحبري للثقافة.
2. يستنكر الآباء أشد الإستنكار الجريمة الإرهابية التي نفذها ذبحا تنظيم داعش في ليبيا، بحق 21 مواطنا مصريا من المسيحيين الأقباط، وهي جريمة بربرية ضد الإنسانية. وللمناسبة يتقدمون من عائلات الشهداء والكنيسة القبطية الشقيقة، والشعب المصري عامة، بأحر التعازي على أرواح الشهداء الأبرار، سائلين الله أن يقبل شهادتهم، ويشدد إخوتهم المسيحيين الذين يتعرضون لأبشع أنواع الإضطهاد في منطقة المشرق والكثير من مناطق العالم، ويثبتهم في إيمانهم.
3. يأسف الآباء لاستمرار البلاد من دون رئيس للجمهورية، ولتخلف المجلس النيابي عن انتخابه كما يوجب عليه الدستور. وقد بات انتخابه أكثر من ضرورة بسبب ما آلت إليه أحوال الوطن والحكم، ولدخول لبنان مرحلة جديدة على صعيد الأزمة الحكومية، هي أشبه بحال الآبار المشققة التي لا ينفع معها أي علاج. وما البحث عن مخارج، بعيدا عن انتخاب رئيس، سوى أخذ للبلاد إلى مستقبل مجهول على صعيد النظام السياسي، وإلى تفاقم الأزمة الاقتصادية والمعيشية والاجتماعية، فضلا عن تهديدات الأوضاع الأمنية.
4. يجدد الآباء ترحيبهم بجو الحوار القائم بين الأفرقاء السياسيين اللبنانيين، على أن يكون هدفه التوصل إلى انتخاب رئيس للدولة، لا الإحلال بديلا منه، عبر الاتفاق على ملفات هي من مسؤولية الدولة في الدرجة الأولى؟ إن حوارا حقيقيا يجب ألا يتخطى سقف سبل التعاون لإخراج البلاد من الأزمة الراهنة، وإلا أسهم بدوره في تعزيز إضعاف الدولة.
5. فيما يثني الآباء على ما يقوم به الجيش اللبناني، وسائر القوى الأمنية، من تصد للمنظمات الإرهابية، وسهر على توفير الأمن لجميع المواطنين، يحثون الجميع على الوقوف إلى جانبها ودعمها بكل الوسائل التي تتيح لها القيام بالواجب الوطني المقدس، والذود عن الوطن في وجه كل التعديات. وهذا يقتضي العمل على رفع مستوى الوعي الوطني لدى جميع المواطنين، والمسؤولية السياسية لدى الأفرقاء اللبنانيين.
6. يجدد الآباء تأكيدهم على أن ربط لبنان بالمحاور الإقليمية، وانخراطه في ما يجري فيها من أحداث، إنما ينمان عن اختزال للبنان بخيارات لا تتوافق والميثاق الوطني في فهمه الأصيل. وهم يجددون دعوتهم كل اللبنانيين إلى وعي أهمية دور لبنان في هذه المرحلة، بالإسهام في إخراج المنطقة من أزمة العيش معا. ولن يكون له هذا الدور إلا بإجماع اللبنانيين على الخروج من الخيارات الفئوية والمذهبية، والارتقاء إلى مستوى الدولة الجامعة والحاملة رسالة الحرية والديموقراطية والسلام.
7. يدعو الآباء أبناءهم إلى عيش فترة الصوم المبارك بالصلاة والتوبة والتقشف، وبعمل الخير ومساعدة المحتاجين، ونشر الإلفة والمصالحة والسلام بين جميع أبناء هذا الوطن، والمشاركة في آلام السيد المسيح، علنا نستحق المشاركة في قيامته المجيدة”.-انتهى-
———-
أحمد قبلان: مواجهة عصابات الإرهاب توجب التنسيق مع الجيش السوري

(أ.ل) – ألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين في برج البراجنة، بارك فيها كل تلاق بين اللبنانيين، مؤيدا بشدة كل التقاربات والاتصالات واللقاءات والحوارات، داعيا إلى المزيد من الانفتاح والتواصل، وتجاوز الخصومات، ولا سيما في هذه المرحلة التي تفرض على اللبنانيين جميعا بكل أطيافهم وتوجهاتهم وانتماءاتهم القفز فوق كل الاعتبارات الخاصة والغايات الفئوية والمناطقية والطائفية والمذهبية، وتغليب روحية التعاون على إزالة العوائق واجتياز الموانع والحواجز المصطنعة بين اللبنانيين كي يتم العبور إلى المواقع الوطنية الحصينة التي وحدها تجمع وتلم الشمل وتجعلنا جميعا أمام مسؤولياتنا الوطنية في مواجهة عصابات الإرهاب والتكفير، التي أصبحت تشكل تحديا كبيرا وخطرا داهما على وحدة لبنان، كما باتت توجب على اللبنانيين ضرورة التعاون والتنسيق الكاملين مع الجيش العربي السوري، بعدما تأكد جليا أن لبنان جزء لا يتجزأ من المنطقة ولا يمكن فصله أو عزله عما يجري فيها”.
وأكد على “أننا مع أي استراتيجية وطنية يتفاهم عليها اللبنانيون لمواجهة ومحاربة هذه العصابات، ومع كل جهد ومسعى يؤدي إلى إفشال هذا المشروع الفتنوي والتفتيتي المتمثل بداعش وأخواتها من عصابات الذبح والإجرام”، داعيا “القادة والمسؤولين اللبنانيين أن يبحثوا في كيفية إنقاذ بلدهم وحمايته من الحرائق الملتهبة، وذلك بإعلان نفير وطني عام، تتكاتف فيه الكنائس والمساجد والمؤسسات الأهلية لدعم الجيش اللبناني الذي نثمن عاليا دوره وما يقدمه من تضحيات من أجل الدفاع عن هذا البلد والحفاظ على السلم الأهلي الذي نعتبره أمانة في أعناق الجميع، ولا نقبل بأن يمس، أو يكون عرضة لأي اهتزاز مهما كانت الأسباب”. وأبدى دعمه للخطة الأمنية في البقاع داعيا إلى تعميمها، رافضا الانجرار إلى الفتنة، وبخاصة الفتنة السنية – الشيعية، أو مقاربتها بأي شكل من الأشكال، وعلى المعنيين والمسؤولين أن يتعاونوا في ما بينهم لإزالة كل ما من شأنه إثارة الحساسيات وتحريك النعرات، وأن يستعجلوا في حواراتهم، بعيدا عن أي رهان أو ارتهان، والتوصل سريعا إلى تفاهمات وتوافقات وطنية فعلية تؤدي إلى انتخاب رئيس للجمهورية بأسرع وقت، لأن ما هو قائم حاليا في عملية إدارة شؤون العباد والبلاد غير سوي، ولا يمكن الاستمرار بهذا الواقع الذي يكاد يأخذنا إلى الفراغ المطلق والشلل الكامل في كل المؤسسات والإدارات، وعلى هذه الحكومة أن تلتزم في ممارساتها لمسؤولياتها ما نص عليه الدستور وأوجب من آليات في اتخاذ القرارات”.-انتهى-
———
 
احمد الحريري احيا ذكرى 14 شباط في سيدني:
لبنان بحاجة إلى نيات صادقة لإنقاذه من أزماته

(أ.ل) – سيدني – بدأ الأمين العام ل”تيار المستقبل” أحمد الحريري، المحطة الأولى من جولته الاغترابية في استراليا، من مدينة سيدني، يرافقه المنسقة العامة للاغتراب ميرنا منيمنة، المنسق العام لاستراليا عبد الله المير، المنسق العام للاعلام عبد السلام موسى، ومدير مكتبه غسان كلش.
 ومثل الحريري الرئيس سعد الحريري، في الاحتفال الذي نظمته منسقية سيدني في “تيار المستقبل”، إحياء للذكرى العاشرة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري ورفاقه.
وقال :”أمر يستحق العناء أن نقطع القارات والبحار من لبنان إلى استراليا. لنكون معا ك”تيار مستقبل” و”14 آذار” على صورة رفيق الحريري ولنجدد الأمل بالمسيرة التي نمضي بها “بالحلوة والمرة” واضعين نصب أعيننا إكمال ما بدأه الرئيس الشهيد وكل شهداء ثورة الأرز”.
أضاف: “اليوم نحن “مكملين” ب”زراعة الأمل” في نفوس أجيالنا ب”صناعة المستقبل” لشبابنا ب”هندسة الحياة الكريمة” لكل اللبنانيين بـ”تعبيد الطريق” للمغتربين كي يعودوا ويساهموا بنهضة لبنان وازدهاره “مكملين” بعد 10 و 100 و1000 سنة لأن مشروع رفيق الحريري لم يولد ليموت بل سيبقى حيا ومشروعا للحياة في وجه كل مشاريع الموت”.
وأكد أنه “بالنسبة لنا في “تيار المستقبل” وبالنسبة للرئيس سعد الحريري “لبنان والشعب اللبناني أهم منا جميعا” على هذا الأساس نزين مواقفنا ب”ميزان الجوهرجي” كي نحمي لبنان من خطر الانهيار ونصون حق اللبنانيين بالحياة الحرة والكريمة في دولة مدنية عادلة وقادرة والحمد لله نحن “مرتاحون الضمير” نصارح اللبنانيين بالحقيقة مهما كلف الأمر ونقدم كلما ارتفعت المتاريس السياسية والطائفية مبادرات وطنية نفصلها على “مقاس لبنان” الذي لا يحتاج إلى “معجزة إلهية” لإنقاذه من أزماته بقدر ما يحتاج أولا إلى الحد الأدنى من “النيات الصادقة” التي تريد فعلا لا قولا انتخاب رئيس جديد للجمهورية اليوم قبل الغد، وثانيا إلى الحد الأدنى من اقتناع “حزب الله” بضرورة الانضواء تحت راية الإجماع الوطني للعودة إلى لبنان من “نفق الفتنة والفوضى” الذي أقحمنا به”.
وتابع “نحن “مرتاحو الضمير” ونقوم بمسؤوليتنا التاريخية في التصدي للارهاب على عكس من يقوم بـ”واجبه الجهادي” في استجلابه إلى أرضنا ونحن في ذلك متضامنون مع جيشنا وقوانا الأمنية الذين يقدمون الشهيد تلو الشهيد دفاعاً عن حدود الوطن والذين يؤكدون بتضحياتهم من أجل سيادة الشرعية أن كل محاولات النيابة عن دور الجيش في الدفاع عن حدود الوطن لا تؤدي في نهاية المطاف إلا إلى مزيد من الانقسام بين اللبنانيين وتعريض البلد أكثر فأكثر لعواصف الإرهاب والتطرف والتعصب”.
وأردف “نحن “مرتاحو الضمير” في كون مناطقنا تمضي في التطرف باعتدالها وتثبت في كل استحقاق وطني أنها مناطق الدولة الصابرة والصامدة على كل الافتراءات المشبوهة التي تحاول تصويرها على أنها بيئة حاضنة للارهاب بعكس صورتها الحقيقية كمناطق لا تعلو فيها غير راية الدولة ولا يعيش فيها غير “مشروع لبنان الحقيقي” مشروع الشراكة والاعتدال والمناصفة”.
وختم “لن نترك لبنان “لقمة سائغة” لأحد، ولن نسلمه لهذا المحور أو ذاك سنبقى ندافع عن لبنان أولا مهما غلت التضحيات ورهاننا في ذلك على كل اللبنانيين الذين هم جيش الدفاع الحقيقي عن وحدته وعيشه المشترك وليس على المضللين ممن يفاخرون مرارا وتكرارا بأنهم جنود في جيش هذا “الولي” أو في فيلق ذاك الخليفة”.
 وألقيت في الاحتفال الذي قدمه عضوا مجلس منسقية سيدني ماجد درباس وحسن عبد الرحمن، كلمات لكل من ممثل دار الفتوى الشيخ مالك زيدان، راعي الابرشية المارونية في استراليا ونيوزلندا المطران انطوان شربل طربية ممثلاً برئيس مركز الدراسات والابحاث في الابرشية طوني موسى، عضو مجلس الشيوخ دايفيد كلارك باسم وزير الشؤون، تانيا ميهابلوك باسم زعيم المعارضة دايفيد فولي، مفوض حزب الوطنيين الاحرار في استراليا كلوفيس البطي باسم قوى “14 آذار”، ومنسق عام سيدني في “تيار المستقبل” عمر شحادة.
 وكان أحمد الحريري استهل اليوم الأول في سيدني، بلقاء عقده مع الصحافيين اللبنانيين فيها، في مكتب منسقية سيدني، في بانشبول، أكد خلاله “أن زيارته الى استراليا تأتي لإحياء الذكرى العاشرة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري، في ظل ما نشهده اليوم من استهداف كبير لمشروعه الذي نرى فيه حلا للبنان، ولكل البلاد التي تشهد معارك وحروب”، متوقفا عند “تجربة رفيق الحريري الوطنية التي كان عمادها الشراكة مع أبناء الوطن، وليس الاستقواء عليهم بالخارج أو بالسلاح”.
واعتبر أن “عودة الرئيس سعد الحريري إلى بيروت في الأيام الماضية، خلقت دينامية جديدة، وحراكا سياسيا مقرونا بالأمل للشباب اللبناني، لان هناك شخصا اسمه سعد رفيق الحريري، جل همه مصلحة لبنان، وكيفية إنقاذ العملية السياسية فيه، كي لا يتحول إلى بلد مشتعل كما هو حاصل في البلدان المحطية بنا”.
ولاحظ ردا على سؤال “أن ثمة خدمات متبادلة ما بين محور الممانعة والمحور الجديد الذي يمثله “داعش”، والذي لا يشبه، لا منطقتنا، ولا قيمنا، ولا أخلاقنا، ولا ديننا”، موضحا أن “هدفنا في “تيار المستقبل” هو تحييد لبنان عن الصراع الحاصل في المنطقة، وفك اشتباكه مع ما يحصل في سوريا والعراق”.
وتمنى “أن نصل إلى حل لإنهاء الشغور الرئاسي، وأن يكون هناك اتفاق مسيحي شامل على مواصفات الرئيس، وعلى الاسم”، مؤكدا “أهمية أن تأخذ العملية السياسية مجراها، لأننا لا نريد أن تنتخب لنا الأحداث الأمنية رئيسا للجمهورية من خارج المعادلات التي نفكر بها”، ولافتا إلى “أن الحلول السياسية هي الأساس، أما السلاح فيتحول مع الوقت إلى عبء على أصحابه”.
وأوضح “أن المعركة التي نقودها اليوم، إنما نقودها باسم الاعتدال، وباسم كل لبناني وعربي يريد أن تبقى هذه المنطقة منطقة علم ونور، وجدت فيها كل الديانات لتكون متسامحة مع بعضها، لا لتختلف مع بعضها وتنشر التعصب، وهي مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الجميع”.
وقال: “تابعنا بأسف شديد ما حصل مع مسيحيي العراق وسوريا من تهجير، ونعتبر أنه على مسيحيي لبنان، وكل اللبنانيين، دور كبير في اعادة مسيحيي العراق وسوريا إلى أرضهم، وذلك لا يمكن ان يتم، من دون اتفاق المسيحيين في لبنان على الأمور الرئيسية، وفي مقدمها حاليا التوافق على إنهاء الفراع في رئاسة الجمهورية، الذي هو الموقع المسيحي الأول في هذا المشرق، وعلينا جميعا ان نقوم بكل الجهود لانتخاب الرئيس، ونأمل أن يتم الانتخاب قريبا بإذن الله”.-انتهى-
———–
وفد جمعية “بيت الآداب” زار غرفة طرابلس ونوه بجهود دبوسي
لاعادة الاعتبار الى دور ومكانة المدينة والجوار

(أ.ل) – زار وفد من جمعية “بيت الآداب والعلوم”، ضم رئيس الجمعية محمد ديب وعددا من أعضائها، غرفة الزراعة والصناعة والزراعة في طرابلس والشمال، والتقى القائم بأعمال الغرفة توفيق دبوسي.
وعلى الاثر، تحدث ديب فنوه بما يبذله دبوسي من “مساع لإعادة الإعتبار الى دور ومكانة مدينة طرابلس ومناطق الجوار، في بنية الإقتصاد الوطني، من حيث توصيفها بأنها رافعة هذا الإقتصاد، والمورد الذي لا يستهان به لإغناء المالية العامة، إضافة الى دعمه الدائم لبرامج الجمعية التي تتمحور حول مبادرات هادفة لتعزيز المواطنة”.
 من جهته، شكر دبوسي للجمعية لفتتها، معربا عن سروره بأن “يكون في طرابلس جمعية شبابية يظللها العمل والتعاون والتفاني للخدمة العامة”. وقال: “ان مبادرات بيت الآداب والعلوم تجعل شبابها أكثر نشاطا وحيوية وإنتاجا، مما يستدعي الضرورة تكاتف كافة قطاعات المدينة من هيئات إقتصادية وأهلية ومدنية من أجل تحريك العجلة الاقتصادية وإيجاد فرص عمل للشباب. ونحن سنكون دائما الى جانب كل القوى الفاعلة والمتعاونة والمتجاوبة من أجل أن ننعم جميعا في وطن آمن ومستقر”.
أضاف “ان مبادرات بيت الآداب والعلوم تنم عن تكاتف المجموعة والتناغم بين رئيسها وأعضائها في عمل وطني عالي القيمة، ولكن ما أود الإشارة اليه أن الإستقلال كما نفهمه ليس علما ونشيدا على أهمية هذه الرموز، بل فعل إيمان بوطن قائم على مؤسسات تحترم المواطن وتوفر له حقوقه الأساسية في التعليم والإستشفاء والسكن والعمل والماء والغذاء والكهرباء والطرقات، وتكافح الفقر والعوز والبطالة والتسرب المدرسي، وأعتقد انها خيارات تجعلنا في شراكة مع هذه الجمعية”.
وفي الختام قدم ديب الى دبوسي درعا تكريمية باسم الجمعية.-انتهى-
———-
الجيش: تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الجمعة 20/2/2015 البيان الآتي:
اعتباراً من 17/2/2015 ولغاية 6/3/2015  ما بين الساعة 7.00  والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في محلة اللقلوق- الأرز تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية واستخدام متفجرات.
واعتباراً من 16 /2 /2015 ولغاية 20 /2 /2015 ما بين الساعة 9.00 والساعة 18.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل رماية مزرعة حنوش – حامات، بإجراء تمارين تدريبية يتخللها رمايات بالذخيرة الحية.
واعتباراً من 17 /2 /2015 ولغاية 19 /2 /2015 ما بين الساعة 5.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة أخرى في جزيرة الأرانب – طرابلس، بإجراء تمارين تدريبية يتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.
واعتباراً من 16 /2 /2015 ولغاية 20 /2 /2015، ما بين الساعة 6,00 والساعة 24,00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة كفرفالوس- الجنوب، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.
واعتباراً من 15 /2 /2015 ولغاية 16 /5 /2015  ما بين الساعة 5.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في المنطقة الحرة – مرفأ طرابلس، باجراء تمارين تدريبية يتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية، واستخدام المتفجرات والقنابل الصوتية والمدخنة.-انتهى-
———-
انتهت النشرة
 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

army

نشرة الإثنين 25 أيلول 2017 العدد 5358

مديرية المخابرات أحالت على القضاء المختص المدعو عبادة مصطفى الحجيري (أ.ل) – صدر عن قيادة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *