الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 1 تموز 2016 العدد 5047

نشرة الجمعة 1 تموز 2016 العدد 5047

sayed604[1]

السيد نصر الله في يوم القدس: الطريق الوحيد المتاح أمام شعوب المنطقة

هو الصمود والمقاومة وسنحمي القاع وجوراها برموش عيوننا

(أ.ل) – أكد الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله أن “المطلوب أن نبقى ونصمد ونثبت ونتعاون ونحن نستطيع الحاق الهزيمة بالارهابيين وعندما يصبح هناك خطر على دم الناس وحياة الناس نحن مستعدون لتحمل المسؤولية كاملة لحمايتهم”، وشدد على أنه “لن نسمح أن يتعرض أحد لأهل القاع وجوراها بسوء وأن يحصل تهجير لأي سبب وبرموش عيوننا سنحمي كل المنطقة وأهلها وكل بلدة وكل حي وبيت في هذه المنطقة”.

ولفت سماحته الى أن “الوضع الامني في لبنان ممسوك ويجب الثقة بالاجهزة الأمنية”، وأشار الى أن “إلغاء احتفال ليلة القدر في مجمع سيد الشهداء واحتفال يوم القدس كان فقط اجراء احترازياً لكن ذلك لا يعني ان رؤيتنا للوضع الامني غير جيدة”.

وفي كلمة للسيد نصرالله متلفزة بمناسبة يوم القدس العالمي، أعلن سماحته “أن “”الاسرائيلي” لا يملك أي جديد عن حزب الله وأن الاخير يملك الجديد عن “اسرائيل” وهناك مقاومة تملك اراداة القتال ضدها وتعدّ العدّة لقتالها”، وأكد أن “على الدول المتآمرة علينا أن تيأس من تخلي شعوبنا عن المقاومة وأن الطريق الوحيد المتاح امام الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة الذي يعتدي عليها هذا الكيان هو الصمود والمقاومة”.

أكد السيد نصرالله أن “يوم القدس هو يوم لرسم التاريخ وتحديد المسؤوليات بوضوح”، وقال “لقد اطلق الامام الخميني يوم القدس لكي تبقى هذه القضية حية لا ينساها الناس وتبقى في الذاكرة”، وأضاف “فلسطين من البحر الى النهر أرض محتلة مسروقة مغصوبة من أهلها الشرعيين وتغيير الزمان لا يحوّل شرعية للسارق والناهب ولذلك فان “اسرائيل” كيان سارق وغاصب وناهب ومحتل ولا يجوز الاعتراف به والتسليم له ولا تقديم التنازلات له ويجب أن يزول من الوجود لكي يعود الحق لأهله وهذا هو الحق وهذا هو الدين واي كلام آخر فهو خداع وتزوير وباطل وظلم”.

وجدد سماحته التأكيد أن “اسرائيل” يجب أن تزول من الوجود لكي يعود الحق الى اصحابه ولا يجوز الخضوع لهذا العدو”، ولفت الى أن “الضعف قد يسوغ عدم الذهاب الى الحرب لكنه لا يسوغ التسليم للعدو والاعتراف به والتواطؤ معه”.

وفيما شدد السيد نصرالله على أن “الطريق الوحيد المتاح امام الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة الذي يعتدي عليها هذا الكيان هو الصمود والمقاومة”، رأى أن “محور المقاومة يصنع انجازات حقيقية في لبنان وفلسطين وفي أوج التقدم لمحور المقاومة على مستوى الامة نجد أن هناك من دخل بقوة ليحبط هذا المشروع ويسقطه”.

واذ نبّه سماحته الى أن “هناك من أخذ المنطقة الى أزمات وحروب ويعمل على أساس أنه ليس هناك من يحارب “اسرائيل” ويهتم بقضية القدس”، قال “هناك من زج بامكانات مادية وعسكرية هائلة لضرب دول وحركات وثقافة المقاومة في امتنا”، واضاف “هناك من فتح الباب للتطبيع مع “اسرائيل” وهناك انظمة ما زالت تسعى لفتح الأبواب امام “اسرائيل” وتتآمر على المقاومة”.

وأكد السيد نصرالله أن “على كل أدوات وخدم “اسرائيل” في المنطقة أن يدركوا أنه لن تتخلى حركاتنا ودولنا عن فلسطين وقضية القدس”، وأضاف “على الدول المتآمرة علينا أن تيأس من تخلي شعوبنا عن المقاومة”، ونفى “ما تردد عن وقف الدعم الايراني لبعض حركات المقاومة الفلسطينية بسبب مواقفها من الأزمة السورية”.

ولفت سماحته الى أن “الامم المتحدة جبانة لانها تراجعت عن اتهاماتها للسعودية بارتكاب انتهاكات بحق اليمنيين”، وأشار الى أنه “لو أنفقت بعض الانظمة جهدها البشري والمادي الذي بذلته في سوريا واليمن لتحررت فلسطين 10 مرات”، وأكد قائلاً “لن تستطيعوا أن تفرضوا على محور المقاومة بالحروب والمجازر والتضليل والفتن التخلي عن فلسطين”، وأضاف “هناك من يصر على مواصلة الحروب وتعطيل اي شكل من الحل السياسي في منطقتنا ودعم الجماعات التكفيرية”.

وحول مؤتمر “هرتسيليا”، قال سماحته “أغلب كلمات “هرتسيليا” تحدثت عن حزب الله ولبنان وأطلقت مجموعة من التهديدات والتهويلات”، وأضاف “مشاركة أطراف عربية وممثل المعارضة السورية في مؤتمر “هرتسيليا” الصهيوني تظهر الشكل الذي تريده هذه المعارضة لسوريا”، وسأل “لماذا “اسرائيل” مرعوبة من هزيمة “داعش” في سوريا؟ ولماذا خوف “اسرائيل” من انتصار محور المقاومة ضد “داعش” والجماعات المسلحة؟”، مؤكداً أن “التصريحات “الاسرائيلية” في “هرتسيليا” عكست الرعب “الاسرائيلي” من هزيمة “داعش” في سوريا”.

واعتبر سماحته أن “لا جديد في تهديدات (“الاسرائيليين”) وتصريحاتهم سوى أنهم تكثرون من الكلام”، وقال “المهم الجديد هو حجم المعلومات التي لدينا عن “اسرائيل” وجيشها ومحطات الكهرباء والنووي والكيميائي فيها والجبهة الداخلية”، وأكد أن “”الاسرائيلي” لا يملك أي جديد عن حزب الله لكن نحن الذي نملك الجديد عن “اسرائيل” وهناك مقاومة تملك اراداة القتال ضدها وتعدّ العدّة لقتالها”، وشدد على أن “مقاومتنا تمتلك ارادة القتال وقدرة عسكرية وبشرية فرضت نفسها على العدو في الداخل”.

وحول اعتداءات القاع، لفت سماحته الى أن “هجمات “داعش” في القاع كانت تطور خطير في الآونة الاخيرة وعلى كل صعيد ونحن استنكرنا هذه التفجيرات ووقفنا الى جانب أهلنا في القاع”، معتبراً أن “الاعتداءات كانت استهداف لبلدة القاع وأهل القاع”، وأشار الى أنه “من خلال التحقيقات الامنية وخلال فترة وجيزة سيكتشف البعض من هو الذي أرسل الانتحاريين الى القاع عن سابق تصور وتصميم وكل المعطيات تقول أنهم لم يأتوا من مخيمات النازحين في القاع لكن من جرود عرسال”، كاشفاً عن أن “هؤلاء الانتحاريين كانوا لمدة طويلة لدى “داعش” في عرسال”.

وتابع سماحته القول “البعض وقف مستغرباً لماذا تستهدف القاع وأهلها على قاعدة أن الجماعات المسلحة لديهم تبرير يستهدفون أماكن تواجد بيئة حزب الله في الهرمل والضاحية وغيرها”، وأضاف “أهل القاع ليسوا بلدة شيعية بل مسيحية وليست بأغلبها تؤيد حزب الله والبلدية تنتمي الى خط سياسي مختلف فلماذا أتى الارهابيين الى القاع؟”.

وأكد السيد نصرالله أن “الهجمات الانتحارية في القاع تعكس عقيدة “داعش” القائمة على القتل والتكفير مثل الوهابية”، ورأى أنه “لولا الحرب الاستباقية التي شنّها حزب الله في سوريا وجهود الجيش اللبناني والاجهزة الامنية لكان انتحاريو “داعش” هاجموا كل لبنان”، موضحاً بأنه “لو استكملت الحرب الاستباقية لحزب الله والجيش على الحدود لما كانت وقعت هجمات القاع”، ومؤكداً بأن “القاع بالنسبة لنا مثل الهرمل ورأس بعلبك مثل بعلبك والفاكهة مثل النبي عثمان وعرسال مثل اللبوة ونحن أهل ولن نسمح أن يتعرض لكم أحد بسوء وأن يحصل تهجير لأي سبب وبرموش عيوننا سنحمي كل المنطقة وأهلها وكل بلدة وكل حي وبيت في هذه المنطقة”، ومشيراً الى أن “المطلوب أن نبقى ونصمد ونثبت ونتعاون ونحن نستطيع الحاق الهزيمة بالارهابيين وعندما يصبح هناك خطر على دم الناس وحياة الناس نحن مستعدون لتحمل المسؤولية كاملة لحمايتهم”.

وفيما يتعلق باعتداء اسطنبول، سأل سماحته “لماذا قام “داعش” باستهداف مطار اسطنبول مع العلم أن تركيا لم تهاجم المعارضة في سوريا ولم تحاربهم ولم تفتح معهم معركة بل تتبناهم سياسياً وتحارب النظام في سوريا وتفتح حدودها للمسلحين وادخال السلاح والذخيرة والاموال”، وقال “التفجير الانتحاري في اسطنبول يعبّر عن عقيدة “داعش” و”النصرة” التي تعبر عن عقيدة “ال سعود”.

وبما يتعلق بالوضع الامني في لبنان، قال سماحته “لا يهولنّ أحد عليكم بخطورة الوضع الامني في لبنان فهذا الامر غير صحيح”، وأضاف “الوضع الامني في لبنان ممسوك ويجب الثقة بالاجهزة الأمنية”، ولفت الى أن “إلغاء احتفال ليلة القدر في مجمع سيد الشهداء واحتفال يوم القدس كان فقط اجراء احترازياً لكن ذلك لا يعني ان رؤيتنا للوضع الامني غير جيدة”.-انتهى-

———

Sadr Foundation – welcomes Patriarch al-Rahi

during his pastoral visit to Michiga

(أ.ل) – Sadr Foundation – USA delegation welcomes Patriarch MarBechara Boutros al-Rahi during his pastoral visit to Michigan, the Mass in Marmaron Church in Detroit. Headed by Mr. Hamid al-Sadr, the delegation included Mrs. Leila Fawaz, Ms. Jumana Fawaz, Mr. Mohammed Shabani, and Mr. Richard Masri.-انتهى-

——-

images[2]

الجيش: زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي خرق المياه الإقليمية اللبنانية

مقابل رأس الناقورة لمسافة 241 متراً ولمدة 4 دقائق

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 1 تموز 2016 البيان الآتي:

عند الساعة 18.12 من يوم أمس، خرق زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة لمسافة 241 متراً ولمدة 4 دقائق.

تجري متابعة موضوع الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.

——-

berri1-7-2016

berri1 -1-7-2016

berri2-1-7-2016

وزير المال وباسيل في عين التينة واتفاق على ملف النفط والغاز

(أ.ل) – إستقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري عند الاولى من بعد ظهر اليوم في عين التينة رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل بحضور الوزير علي حسن خليل، ودار الحديث حول الاوضاع الراهنة وعدد من الملفات، وتركز بصورة خاصة على ملف النفط والغاز.

وبعد اللقاء عقد الوزيران خليل وباسيل مؤتمراً صحفياً مشتركاً استهله الوزير خليل بالقول: اللقاء كان فرصة لتناول الموضوعات الاساسية التي تهّم كل اللبنانيين وعلى رأسها موضوع استخراج النفط والغاز في البحر. وكان هذا الموضوع مدار نقاش أثار الكثير من الاشكالات والمواقف خلال المرحلة الماضية. واليوم ناقشنا بإيجابية وبإنفتاح كل النقاط العالقة، وجرى توافق كامل عليها بيننا وبين معالي الوزير باسيل. وكان الرئيس بري حريصاً كثيراً على عدم الخروج من الاجتماع من دون ان يكون هناك اتفاقاً وتوافقاً يفتح المجال امام اقرار المراسيم المتعلقة بهذا الملف والانطلاق بورشة العمل على هذه الصعيد. ان خلفية الموقف عند الوزير باسيل وعندنا هي المصلحة الوطنية العليا بعيداً عن اي حساب خاص وهذا ما جعلنا نلتقي بطريقة مباشرة حول هذا الموضوع الذي مثلما يشكل عنصر أمان واطمئنان للبنانيين على المستوى الاقتصادي فإنه ايضاً يحمي حقوقهم في مواجهة العدو الاسرائيلي الذي بدأ العمل على هذه المنطقة. وجرى ايضاً في اللقاء نقاش حول كثير من الامور السياسية والامور المتعلقة بمشاريع مرتبطة بحياة الناس، واتفقنا على متابعة هذه الملفات في المرحلة المقبلة بجّو من التعاون والتنسيق بيننا.

ثم قال الوزير باسيل: سعدت اليوم بلقاء دول الرئيس بري مع معالي الوزير خليل، وكان الموضوع الاول في البحث هو موضوع النفط والغاز واستخراجه في المياه اللبنانية. واعتقد ان اللبنانيين ينتظرون هذا الموضوع، وهو يعطي أملاً كبيراً لمستقبل البلد، وكان أحد المشاكل التي تعترضه هو عدم الاتفاق الداخلي حوله. اليوم نستطيع ان نقول انه في ما يعنينا نحن التيار والوطني الحر وحركة “امل” اتفقنا على النقاط التي كنا نختلف عليها، وهذا يعطي فرصة وتقاطعاً مع جملة معطيات خارجية وداخلية تؤمن استقراراً اكثر للبلد، وتؤمن استفادة لبنان من موارده تمكننا من مواجهة المصاعب الاقتصادية. وكذلك فأن قيامنا بهذا الامر هو ايضاً من ضمن الحفاظ على حقوق لبنان لمواجهة العدو الاسرائيلي، ونخلق بالاضافة الى معادلة القوة معادلة نفطية غازية تضعنا على الخريطة النفطية والغازية في العالم وتؤمن مصلحة اللبنانيين ونجاح المسار التقني والفنّي في المناقصات لكي تنجح، لأننا اذا قمنا بكل هذا الشيء ولم تنجح المناقصة ليس من قبلنا بل من قبل الشركات، نكون بقينا في المكان المناسب.

اعتقد اننا امنا الحد الادنى من هذه العناصر كلها: نجاح المناقصة، مصلحة لبنان الاقتصادية الاستثمارية، وحقوق لبنان النفطية والغازية. وهذا التوقيت جيد للغاية ونحن سعداء ونحن على ابواب العيد ان نخبر اللبنانيين بهذا الاتفاق الذي نأمل ان شاءالله ان يكون فاتحة خير وأمل ليس فقط بالنسبة للنفط والغاز بل كل المشاريع الاخرى التي تكلم عنا معاليه، في الكهرباء وغيرها، وفاتحة امل لاتفاق سياسي اوسع. ونحن نعرف اننا لا نستطيع ان نعد اللبنانيين بالخير إلا من خلال الاتفاق بيننا.

ثم عقب الوزير خليل فقال: بإسم الوزير باسيل وبإسمي نخاطب دولة رئيس الحكومة الذي كان ينتظر ان يحصل نوع من التوافق لدعوة اللجنة الوزارية المعنية بملف النفط ولاحقاً وضعها على جدول اعمال مجلس الوزراء في اقرب فرصة لاقرار هذا المراسيم. نحن نتمنى على دولته ان يأخذ بعين الاعتبار هذا الموقف الذي استجد اليوم ويدعو في اقرب فرصة اللجنة ومجلس الوزراء ووضع هذا الموضوع على جدول الاعمال.

ثم قال الوزير باسيل ايضاً: نحن واعون جيداً فنحن بإتفاقنا لا نختزل احداً، ولكن نعرف مواقف كل الفرقاء السياسيين من خلال اللجنة الوزارية. ونحن حريصون ان يكون هذا الموضوع في محله الطبيعي في مجلس الوزراء الذي هو سلطة القرار وهو المرجعية لنا جميعاً. وقد طلب دولة رئيس الحكومة ان ننهي هذا الموضوع قبل ان يدعو اللجنة الوزارية، وبالتالي قمنا بهذا الامر بناءً لطلبه، وهو صاحب القرار ومجلس الوزراء هو الذي يسير بالموضوع.

واستقبل الرئيس بري وفداً من الصليب الاحمر اللبناني ضم الامين العام جورج كتّاني ورئيسة قسم الخدمات الطبية والاجتماعية أمينة بري فواز.

وقدم الوفد بإسم الصليب الاحمر اقتراحاً بتنفيذ برنامج دعم تطوير الاطر القانونية للتنظيم ادارة الكوارث في لبنان والحد من مخاطرها بالتعاون مع مجلس النواب لاسيما ان المجلس بصدد وضع مسودة مشروع قانون يتمحور حول ادارة الكوارث والحد من مخاطرها.

من جهة ثانية تلقى الرئيس بري برقية من رئيس مجلس الاعيان الاردني فيصل الفايز مهنئاً مع قرب حلول عيد الفطر المبارك.-انتهى-

——–

tamam salam

مذكرة بإقفال الادارات العامة أول يومي عيد الفطر

(أ.ل) – أصدر رئيس مجلس الوزراء تمام سلام اليوم مذكرة قضت بإقفال جميع الإدارات العامة والمؤسسات العامة والبلديات بمناسبة عيد الفطر السعيد، جاء فيها:

إستنادا للمرسوم رقم 15215 تاريخ 27/9/ 2005 وتعديلاته، القاضي بتعيين الاعياد والمناسبات الرسمية. تقفل جميع الادارات والمؤسسات العامة والبلديات في اليومين الأول والثاني من أيام عيد الفطر السعيد (1و2 شوال) من العام 1437هـ.-انتهى-

——–

saad aldin hariri

الحريري التقى السفير ماروتي

(أ.ل) – استقبل الرئيس سعد الحريري بعد ظهر اليوم في “بيت الوسط” السفير الايطالي في لبنان ماسيمو ماروتي وعرض معه آخر المستجدات والأوضاع في المنطقة والعلاقات الثنائية.-انتهى-

——–

abufaour17-8-2015

ابو فاعور الغى العقد مع مستشفى المنلا لمخالفتها أخلاقيات العمل الطبي

وقرر إقفال سيف بيوتي كلينك في جونية

(أ.ل) – قرر وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور إلغاء العقد مع مستشفى المنلا في طرابلس لقيامه بحجز جثة وطلب مبالغ من أهل المتوفى خلافا للعقد الموقع مع الوزارة التي تمنع حجز اي جثة وخلافا لأخلاقيات العمل الطبي، وبناء عليه يتم التوقف عن إصدار بطاقات الإستشفاء.

وأحال وزير الصحة المستشفى الى النيابة العامة للتحقيق واتخاذ الإجراءات اللازمة.

وحذر ابو فاعور في بيان “المستشفيات من اي إجراء مشابه بحق اي مريض”، مؤكدا “عدم التساهل مع اي مستشفى يحاول إبتزاز المرضى وإذلالهم لأسباب مادية او سواها، وجدد دعوته للمواطنين للتواصل مع الوزارة والإبلاغ عن اي حالة يتعرضون لها بالحضور شخصيا او عبر الخط الساخن على 1214”.

من جهة ثانية، قرر وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور إقفال مركز التجميل “سيف بيوتي كلينك” في جونية، بإدارة الاختصاصي في التجميل رياض فياض، بعدما تبين ان المركز المذكور يزاول مهام التجميل الطبي من دون ترخيص من وزارة الصحة ولا يوجد شهادات صحية للعاملين فيه، ما يعتبر مخالفا للاحكام الصحية.-انتهى-

——–

jabri

جبري: الهدف من إشغال الساحات العربية والإسلامية

بالحروب هو للقضاء على القضية الفلسطينية

(أ.ل) – أشار الأمين العام لحركة الأمة سماحة الشيخ د. عبد الناصر جبري إلى أن يوم القدس العالمي الذي دعا إليه الإمام الخميني (قدس) في آخر يوم جمعة من شهر رمضان المبارك مناسبة عظيمة الهدف منها أن تبقى القدس حيّة في وجدان شعوب عالمنا العربي والإسلامي وكل أحرار العام.

وأضاف الشيخ جبري، إن الهدف مما تتعرض له أمتنا من فتن وعمليات إقتتال وإشغال الساحات العربية والإسلامية بالحروب هو للقضاء على القضية الفلسطينية، وإبقاء العدو الصهيوني مرتاحاً ليستمر في قيامه بعمليات التهويد والإستيطان وتهويد المقدسات.

ولفت سماحته إلى الهجمة الشرسة والأخطار التي تحيط بمنطقتنا من لبنان وفلسطين وسوريا إلى العراق واليمن وليبيا وغيرها، و ليس أمام شعوب أمتنا إلاً التمسك بخيار المقاومة للوقوف بوجه المشاريع التقسيمية والقضاء على العدو التكفيري والصهيوني.-انتهى-

——–

kazzi1-7-2016

قزي التقى وفد جمعية فرح العطاء واطلع من وفد نقابتي عمال

ومستخدمي سكك الحديد على الواقع الذي تعيشه المديرية

(أ.ل) – استقبل وزير العمل الاستاذ سجعان قزي في مكتبه اليوم وفدا من جمعية فرح العطاء برئاسة المحامي ملحم خلف ،بحضور مستشاره عبدالله رزوق. وقد اطلع الوفد الوزير قزي على نشاط الجمعية في مجال سلامة الغذاء في ضؤ اكتشاف كميات من القمح في بعض المستودعات والمطاحن غير صالحة للاستهلاك البشري.

وعرض الوفد على معالي الوزير صوراً موثقة ونتائج تحليلات مخبرية، تؤكد بالعين المجردة وجود تلوث مادة القمح في بعض هذه المطاحن.

وتم التداول في كيفية معالجة هذا الموضوع بشكل جذري استناداً الى القانون الصادر عن مجلس النواب بتاريخ 26/11/2015 بانشاء الهيئة اللبنانية لسلامة الغذاء.

واكد الوزير قزي للوفد دعمه الكامل للجمعية في نشاطها في هذا المجال، وابلغه بانه سيتواصل مع زميليه وزيري الصحة والزراعة، ومدير عام وزارة الاقتصاد السيدة عليا عباس لمتابعة هذا الموضوع.

وكان وزير العمل استقبل وفدا من نقابتي عمال ومستخدمي سكك الحديد والنقل المشترك برئاسة ريمون فلفلي وحضور مستشاره موسى فغالي اطلعه على الواقع الذي تعيشه المديرية .

وقد وعد الوزير قزي الوفد بالاتصال بوزير الاشغال والنقل غازي زعيتر والتشاور معه لمعالجة المطالب، وتفعيل اللجنة التي شكلها من الوزارة والمديرية والنقابتين، وامكانية طرح مصير المديرية في مجلس الوزراء.

وكان الوفد سلم وزير العمل ، مذكرة مطلبية نوه فيها بجهوده الرامية الى تفعيل مديرية سكك الحديد والنقل المشترك، وانشاء النقل المشترك العام.

وتمنى الوفد في مذكرته انجاز الملاك الجديد للمصلحة او تسوية اوضاع العاملين فيها وتثبيت الاجراء والمتعاقدين قبل اللجوء لأي توظيف جديد يتعارض مع مصالحنا وحقوقنا في هذا الملف المصيري بنا اضافة الى اتخاذ التدابير المناسبة على مستوى مجلس الوزراء لإقرار مشروعي مرسوم الاربع درجات والاقدمية، ومرسوم تعديل سلسلة الرتب والرواتب للمستخدمين لقاء تفرغهم لصالح المؤسسة نظرا لطبيعة عملها الاستثماري واسوة بإحدى المؤسسات العامة المماثلة التي عمدت الى هذا التعديل مؤخرا عبر اصدار مرسوم التعديل رقم 7410 تاريخ 19/1/2012 لإنصافنا ولو لمرة واحدة بعد 30 عاما من الظلم والغبن فنينا من خلالها زهرة شبابنا دون ان تلقى مطالبنا وصرخاتنا آذانا صاغية الامر الذي لم يعد بالإمكان السكوت عنه، كما تمنى الوفد على معاليه التواصل مع وزير المالية لتوقيع مشروع المرسوم المتعلق بدفع المبالغ المحسومة من فروقات السلسلة عن الاعوام 96 و97 و98 والراسية في ادراج مكتبه منذ العام 2014 بالرغم من كل المراجعات بهذا الخصوص.-انتهى-

——-

ali khreis

خريس: الارهاب يستهدف وحدة الاوطان والاديان

(أ.ل) – اعتبر النائب علي خريس خلال احتفال تأبيني في بلدة طورا: ان “الارهاب المنظم الذي يشن هجومه الواسع على لبنان، ليس له دين ولا طائفة، بل هو توجه سياسي عام يستهدف وحدة الاوطان والاديان والسيطرة على مقدراتنا وصرفها في خدمة الصهيونية العالمية”. اضاف ان “الانتخابات الرئاسية باتت اكثر من ملحة وضرورية، في ظل الواقع الامني الحالي”، داعيا “الجميع ان يتنبهوا لحجم ما يحصل واعداد العدة المناسبة لمواجهته”. واكد ان “الحوار الوطني المرتقب يعول عليه في رسم خارطة جديدة وصريحة من اجل تحصين الوطن في قضايانا الوطنية والاقتصادية”.-انتهى-

——–

ammar huri

حوري: لفرض سيادة الدولة وقوانينها من دون عنصرية

(أ.ل) – رأى النائب عمار حوري في حديث الى مصدر إعلامي في شأن النازحين على “ضرورة احترام حقوق الانسان والجانب الانساني بالتعامل، خصوصا وأن ليس كل لاجىء سوري ارهابيا، ولكن يجب تشديد المراقبة عليهم وفرض سيادة الدولة وقوانينها من دون عنصرية”.-انتهى-

——–

دار الفتوى: لالتماس هلال شهر شوال غروب شمس يوم الاثنين

(أ.ل) – صدر عن دار الفتوى في الجمهورية اللبنانية، البيان الآتي:

“يجب التماس هلال شهر شوال لعام 1437 هجرية وجوبا كفائيا بعد غروب شمس يوم الاثنين الواقع في التاسع والعشرين من شهر رمضان المبارك 1437هجرية، الموافق الرابع من تموز 2016م.

فعلى كل من يشاهد هلال شهر شوال بعد غروب شمس يوم الاثنين المذكور الحضور إلى دار الفتوى للادلاء بشهادته في اجتماع العلماء وقضاة الشرع الشريف الذي يعقد بمشيئة الله تعالى في دار الفتوى برئاسة سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان.

وسوف يؤدي مفتي الجمهورية صلاة وخطبة عيد الفطر السعيد، عند السادسة والعشرين دقيقة صباح يوم العيد، في مسجد خاتم الأنبياء والمرسلين محمد الأمين (ص) في وسط بيروت.-انتهى-

——-

images[2]

الجيش: توقيف مواطن في وادي الأرنب – عرسال

(أ.ل) -صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه، يوم أمس، البيان الآتي:

بتاريخه في منطقة وادي الأرنب – عرسال، وأثناء تنفيذ مهمة ألقت دورية من الجيش القبض على المواطن حسين حسن عز الدين لفراره من أمام الدورية وضبط بحوزته جعبة حربية، 5 رمانات يدوية، 5 مماشط ، 160 طلقة ومنظارين حربيين.

تم تسليم الموقوف مع المضبوطات إلى المراجع المختصة لإجراء اللازم.-انتهى-

——-

emil emil lahhoud (2)

كنعان: لا يجوز اشتراط التوافق لوقف السرقة

(أ.ل) – أكد أمين سر تكتل “التغيير والإصلاح” النائب إبراهيم كنعان في حديث الى مصدر إعلامي أن “الموازنة ليست سلة ترمى فيها منذ العام 1993 كل التسويات والصفقات والقوانين المتعثرة في المجلس النيابي والحكومي لتتحول الى سلة نفايات”، مشددا على أن “الوضع لن يصطلح في لبنان اذا لم نذهب بصراحة وجرأة الى الإصلاح”.

وسأل “لماذا لا تحيل الحكومة مشروع الموازنة الى المجلس النيابي لدرسه ومناقشته؟”، مشددا على أن “مسؤولية الحكومة ان تضع موازنة بحسب الأصول والدستور وقانون المحاسبة العمومية، وان تحيلها ضمن المهلة الدستورية ولا تحول خارج المهلة لتتحول الى امر واقع”.

ولفت الى أن “هناك ثقافة سياسية مالية ادخلتنا في نفق منذ سنوات يقوم على غياب الحسابات المالية المدققة بحسب الأصول، فمنعنا بالتالي، كلبنانيين ومجلس نيابي بأن نقوم بدورنا الرقابي والتشريعي، ومسؤولية هذا الخلل تقع على عاتق العقل المالي الذي هندس هذه السياسة منذ عقدين من الزمن، والتكتلات السياسية كافة التي شاركت بتمريره”.

وذكر بأن “لجنة المال والموازنة قامت بعمل رقابي إصلاحي منذ العام 2009 لم يشهد له لبنان مثيلا منذ الاستقلال”، معتبرا ان “هناك تكتلات سياسية في لبنان من مصلحتها العمل على الصفقات والتسويات”، وقال: “لا يمكن ان نستمر على هذا المنوال، والمطلوب اصلاح فعلي من دون العودة الى الوراء. والمسألة ليست عملية انتقام، بل المطلوب الاعتراف بالخطأ، وعدم التلطي وراء حجج واهية لعدم ارسال موازنات صحيحة في المواعيد الدستورية الى المجلس النيابي”.

أضاف “احترام الدستور لا يتطلب التوافق، ولا يجوز اشتراط التوافق لوقف السرقة”، آسفا لان “هناك تكتلات سياسية في لبنان من مصلحتها العمل على الصفقات والتسويات ولو أدى ذلك الى ما أدى اليه من هدر وفساد وارتفاع في الدين والعجز وهجرة للبنانيين وضرب للاقتصاد”.-انتهى-

——–

images[2]

دعوة وسائل الإعلام إلى توخّي الدقة في نشر المعلومات

والمواطنين إلى عدم الأخذ بالشائعات

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 01 تموز 2016 البيان الآتي:

تناقل بعض وسائل الإعلام روايات غير دقيقة عن أحداث أمنية، حصلت أو ستحصل، وبالغت في التحليل والاستنتاج، ناسبةً مصادرها إلى مراجع أمنية وعسكرية.

تهيب قيادة الجيش بوسائل الإعلام المعنية توخّي الدقة والموضوعية في نشر أيّ معلومات تتصل بالأمن، وتدعو المواطنين إلى عدم الأخذ بالشائعات، وتؤكّد أن المصدر الوحيد للإدلاء بهذه المعلومات هو قيادة الجيش – مديرية التوجيه.-انتهى-

———

abd amir kabalan

عبد الأمير قبلان: لتشكيل جبهة عالمية لمحاربة الارهاب

(أ.ل) – القى نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان خطبة الجمعة (…)

وتحدث قبلان “عن يوم القدس الذي جعله الامام الخميني آخر يوم جمعة من شهر رمضان يوما عالميا للقدس ليؤكد هوية القدس الايمانية التي رسم معالمها الرسل والانبياء ورفدها المجاهدون والشهداء بالدماء والتضحيات، والقدس لا تزال تسكن في وجدان وضمائر المؤمنين بوصفها مدينة الانبياء ومسرى رسول الله التي شاءها الله سبحانه ان تكون محور الصراع بين الحق والباطل، فالقدس ليست عاصمة لدولة فلسطين فحسب وانما عاصمة للايمان وعنوان للكرامة العربية والاسلامية، وهذا ما يحتم على العرب والمسلمين دعم الشعب الفلسطيني فعلا وقولا لانقاذ القدس وكل فلسطين من حملات التهويد والاستيطان فيقفوا مع شعب فلسطين المجاهد والمناضل ضد الاحتلال في سبيل استعادة حريته وكرامته وارضه حتى تحقيق النصر والتحرير”.

ورأى “ان الارهاب الصهيوني انتج ارهابا تكفيريا يحقق اهدافه في تفتيت المنطقة العربية والاسلامية خدمة للكيان الاسرائيلي بما يغرق بلادنا في مستنقع الفوضى والدمار والخراب ويوفر لاسرائيل الامن والاستقرار، لذلك نرى العصابات التكفيرية تعيث قتلا وخرابا واجراما ضد العرب والمسلمين في مجازر متنقلة من بلد الى اخر، دون ان تستهدف الاحتلال الصهيوني ومصالحه في المنطقة مما يؤكد حقيقة ان الفكرين الصهيوني والتكفيري وجهان لعملة واحدة اسمها الارهاب، ونطالب قادة العرب والمسلمين تشكيل جبهة عالمية لمحاربة الارهاب بدل التلهي في صراعات جانبية تخدم المشروع الصهيوني في منطقتنا، وعليهم تقع المسؤولية التاريخية في ايجاد حلول سياسية توقف نزيف الدم في سوريا والعراق واليمن وتعيد تصويب البوصلة باتجاه تحرير فلسطين من رجس الاحتلال”.

وقال قبلان: “نحن اذ نجدد استنكارنا لكل جرائم الارهاب التي تحصد الابرياء فاننا نعزي ذوي الضحايا في كل مكان بدءا من الاردن وتركيا والعراق وسوريا وصولا الى بلدة القاع التي نعتبر العدوان عليها عدوانا على كل اللبنانيين المطالبين ان يقفوا خلف جيشهم وقواه الامنية ومقاومتهم في معركة حماية لبنان وصون حدوده وحفظ استقراره ، فيكون الجميع كتلة متراصة ومتعاونة لاجتثاث البؤر الارهابية والحؤول دون ارتكابها مجازر جديدة بحق الامنين, وهنا ننوه بالتضامن اللبناني مع اهلنا في القاع والذي يؤكد ان اللبنانيين اخوة واهل وشركاء في الوطن ، كما ننوه بالجهود الكبيرة للجيش والقوى الامنية والمقاومة في حفظ الامن ووقوفهم بالمرصاد في مواجهة التهديدات واحباط المؤامرات وتجنيب البلاد تفجيرات لو حصلت لا سمح الله لخلفت النكبات والويلات”.

وختم قبلان “ان الاخطار الكبيرة التي تتهدد وطننا تستدعي من السياسيين ان يتحملوا مسؤولياتهم الوطنية فيتنازلوا لبعضهم البعض ويجتهدوا لانتاج تفاهمات جديدة تنقذ لبنان وتحفظ استقراره وتحصن مؤسساته، فيتفقوا على اسم الرئيس الجديد وعلى قانون انتخابي عادل ضمن تسوية صالحة تؤسس لمستقبل زاهر يطمح اليه كل اللبنانيين على اختلاف مذاهبهم وانتماءاتهم”.-انتهى-

——–

fadlallah24-8-2015

علي فضل الله: لحال طوارىء أمنية وسياسية وتنظيم وجود النازحين

(أ.ل) – ألقى العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك، في حضور عدد من الشخصيات العلمائية والسياسية والاجتماعية، وحشد من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية: “عباد الله، أوصيكم وأوصي نفسي ببلوغ الدرجة التي يقبل بها صيام الصائمين وعمل العاملين، فلا يقبل الله إلا من المتقين. وقد وصف أمير المؤمنين هؤلاء قائلا: عظم الخالق في أنفسهم، فصغر ما دونه في أعينهم، فهم والجنة كمن قد رآها، فهم فيها منعمون، وهم والنار كمن قد رآها، فهم فيها معذبون، أما الليل، فصافون أقدامهم، تالين لأجزاء القرآن، يرتلونها ترتيلا، يحزنون به أنفسهم، ويستثيرون به دواء دائهم، فإذا مروا بآية فيها تشويق، ركنوا إليها طمعا، وتطلعت نفوسهم إليها شوقا، وظنوا أنها نصب أعينهم، وإذا مروا بآية فيها تخويف، أصغوا إليها مسامع قلوبهم، وظنوا أن زفير جهنم وشهيقها في أصول آذانهم، فهم حانون على أوساطهم، مفترشون لجباههم وأكفهم وركبهم وأطراف أقدامهم، يطلبون إلى الله تعالى في فكاك رقابهم، وأما النهار، فحلماء علماء أبرار أتقياء”.

أضاف “أيها الأحبة، ونحن نودع شهرا أراده الله أن يكون شهرا للتقوى، عندما قال: {يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون}، لا بد من أن نسارع إلى العمل حتى نكون من هؤلاء المتقين، فبذلك نضمن قبول صيامنا وقيامنا وكل ما قمنا به، وبذلك نواجه التحديات والبداية من لبنان، حيث عاد الهاجس الأمني إلى الواجهة، بعد ما حصل في القاع، ليشير إلى حجم الخطر الذي بات يحدق بالساحة اللبنانية، والذي لم يعد مقتصرا على طائفة أو مذهب أو موقع سياسي أو منطقة محددة، بل أصبح يمتد إلى كل الأماكن التي تغفل العيون الأمنية والشعبية عنها، وتكون الأرض رخوة فيها. ونحن في الوقت الذي نعبر عن اعتزازنا بصمود أهل هذه البلدة الطيبة من بلدات البقاع الصامد، وتجذرهم في أرضهم، واستعدادهم لتقديم التضحيات، أسوة بالمناطق الأخرى الممتدة على الحدود الشرقية، وأيضا بالتضامن الذي حصل بين اللبنانيين في مواجهة ما حصل، ما فوت الفرصة على الذين كانوا يريدون زرع فتنة طائفية داخل الساحة اللبنانية وبين اللبنانيين والسوريين، فإننا نقدر الدور الكبير الذي تقوم به القوى الأمنية في مواجهة الإرهاب، وفي السهر على أمن اللبنانيين واستقرار بلدهم”.

وتابع “ندعو في مواجهة ما حصل وما قد يحصل، إلى حالة طوارىء أمنية وسياسية تساهم في تعزيز الواقع الأمني في هذه المنطقة، لمنع تسلل الإرهابيين، وعدم توفير حواضن لهم، وتحصينها من كل ما قد يعرضها لمخاطر لاحقة. ولا بد لنا من الدعوة إلى تنظيم وجود اللاجئين السوريين، حفظا لهم، وحتى لا يستغل وجودهم لحساب الإرهابيين، ولا يقعوا فريسة لهم، وهنا، ننبه إلى خطورة الأصوات التي دعت إلى التعامل مع هؤلاء بصورة المتهمين، لما في ذلك من تداعيات خطيرة على التماسك الداخلي، ولما يسببه من شعور بالظلم أو القهر، قد يكون بابا من الأبواب التي يستفيد منها الإرهاب”.

أضاف “إننا نأمل أن يساهم ما حصل في تحريك عجلة المؤسسات وتفعيلها، والخروج من حالة التعطيل التي تعانيها، وتجاوز الخلافات، لتدعيم وحدة الساحة الداخلية، فلا يوجد الآن وقت للمماحكات والسجالات، وتسجيل النقاط، أو الاستغراق في الحسابات الطائفية والمذهبية والسياسية. وفي هذا الوقت، لا ينبغي أن يعيش اللبنانيون حالا من الذعر والشلل باتت تجثم على واقعهم، كما لا ينبغي أن نستسلم للشائعات التي تتحدث عن تفجيرات هنا وهناك، فهذا ما يهدف إليه هؤلاء، بل ينبغي أن نكون حذرين يقظين متعاونين مع القوى الأمنية والداعمين لها”.

وقال: “نصل إلى ما جرى في تركيا من اعتداء إرهابي أصاب المدنيين، ونحن إذ ندين ونستنكر ما حصل، فإننا نأمل أن يكون ذلك حافزا للجميع على العمل لإغلاق ملف الحروب، والتصدي للفتن التي تجري في أكثر من بلد، والتي باتت تتجاوز بتداعياتها حدودها، لتضرب كل مكان تملك القدرة للوصول إليه، فالإرهاب يتغذى من تلك الفتن ويقوى بها. وهنا نأمل أن تساهم أجواء التقارب بين القوى المؤثرة في الصراع الدائر، في تسهيل فرص الحلول والإسراع فيها، رغم أننا لا نجد ذلك قريبا”.

أضاف “إلى فلسطين، حيث نجدد عهدنا في يوم القدس العالمي الذي يأتي في آخر جمعة من شهر رمضان، بالالتزام بهذه القضية الأساس، وإبقائها حاضرة في الوجدان بكل أبعادها الدينية والقومية والسياسية، فلا تضيع في خضم التسويات واللامبالاة والإحباط، أو تتحول إلى قضية تخص الشعب الفلسطيني وحده. وهنا سيسأل الكثيرون: ماذا نستطيع أن نفعل للقدس؟ فما لدينا يكفينا. إننا نستطيع أن نصنع الكثير لهذه القضية، في ظل كل هذا الواقع المتداعي، وفي الحد الأدنى، نستطيع أن نعمل على أن تبقى حاضرة في وجداننا، وأن نربي الأجيال عليها. أن نقف مع كل الذين يخطون بنا نحو القدس من خلال مواجهتهم للمشروع الصهيوني، وأن نقف مع الشعب الفلسطيني، ونؤمن له كل سبل الصمود والمساعدة، ونبرد الجبهات الداخلية لحساب هذه القضية، وأن لا نغير البوصلة عنها. إننا في مرحلة يراد فيها أن نتطبع على أن حدودنا هي حدود الطائفة التي ننتمي إليها أو المذهب الذي ننتمي إليه، وأبعد من ذلك حدود الوطن، ولذلك صار مستهجنا الحديث عن القدس وفلسطين أو أي قضية تهم العالم العربي والإسلامي أو تهم العالم”.

وختم “أخيرا، وبناء على المبنى الفقهي لسماحة السيد، والذي يعتمد على الأخذ بالحسابات الفلكية في تحديد بدايات الشهور القمرية، سيكون يوم الثلاثاء الخامس من شهر تموز، هو أول أيام عيد الفطر، حيث أكد علماء الفلك أن الهلال يولد نهار يوم الإثنين، حيث يرى مساء في عدد من مناطق أميركا الجنوبية التي نشترك معها بجزء من الليل، وإذا كان بعض الفلكيين يتحدثون أنه لا يرى، فهم يقصدون غير هذه البلدان. ونحن هنا، نتمنى أن يكون العيد عيدا يتوحد فيه المسلمون، وتتوافق كل المرجعيات الدينية على أساس فقهي يوحد بدايات الشهور القمرية ونهاياتها، لما لذلك من تأثير إيجابي في علاقات المسلمين ببعضهم البعض، وإظهار لصورتهم الموحدة أمام العالم. ولكن هذا الأمر قد لا نتمكن من تحقيقه في هذه المرحلة، نظرا إلى التنوع في الرأي الفقهي والاجتهادي. ودائما، نقول لكل الذي يختلفون في أول أيام العيد، إن اختلفتم في أول يوم من الشهر، فأكدوا وحدتكم ولموا شملكم في اليوم الثاني، ولنسع جميعا إلى تجاوز هذا الأمر، ليظل للعيد بهجته وفرحته.. سائلين المولى أن يتقبل أعمالنا، وأن يعيده علينا وعلى أمتنا بالخير والعافية”.-انتهى-

——–

 bshara alraii

الراعي زار رعية مار اغناطيوس في اوهايو

ودعا اللبنانيين الى العمل على استعادة جنسيتهم

(أ.ل) – زار البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي رعية مار إغناطيوس الانطاكي في دايتن – أوهايو، في محطة ثانية الى ابرشية سيدة لبنان في لوس أنجلس، بعد ديترويت.

واستقبل ابناء الرعية اول بطريرك يزورها، يتقدمهم كاهنها الخوري غي سركيس واعضاء المجلس الراعوي الذين التقاهم الراعي فور وصوله واستمع منهم الى اوضاع الرعية والى نشاطاتها وتطلعاتها المستقبلية.

ثم التقى الراعي ابناء الرعية في صالون الكنيسة قبل ان يترأس الذبيحة الالهية التي عاونه فيها راعي الابرشية المطران الياس عبدالله زيدان والنائب البطريركي العام المطران بولس الصياح وكاهن الرعية مع لفيف من الكهنة، في حضور حشد من ابناء الرعية الى جانب عدد من المسؤولين الاميركيين يتقدمهم ابن المدينة، النائب في الكونغرس الاميركي مايك تورنر Mike Turner رئيس المجموعة البرلمانية لحلف شمال الاطلسي وعضو لجنة القوات المسلحة والاستخبارات.

وفي عظته بعنوان: “تحنن يسوع على الجموع” (متى 9،36)، تحدث الراعي عن الرسل الاثني عشر في يوم عيدهم، (…) ودعا الراعي اللبنانيين الى “تسجيل وقوعاتهم الشخصية في سجلات الاحوال الشخصية اللبنانية، والعمل على استعادة الجنسية اللبنانية لمن فقدها”، منوها بعمل البعثات الدبلوماسية اللبنانية وبنشاط المؤسسة المارونية للانتشار في هذا الاطار.

وختم مصليا “ايها الرب، ارسل الى شرقنا الحبيب المعذب رسلا يغيرون وجه الارض، ولتكن صلاة الرسل وشفاعتهم معنا”.-انتهى-

——–

munawaraarmy1-7-2016

الجيش: مناورة قتالية بالذخيرة الحية في حقل رماية حنوش – حامات

(أ.ل) – بإشراف مدرسة القوات الخاصة، نفّذت وحدات من لواء المشاة الثالث وفوجي المدرعات الأول والحدود البرية الثالث، بالاشتراك مع وحدات من القوات الجوية والبحرية، مناورة قتالية بالذخيرة الحية في حقل رماية حنوش – حامات، تحاكي القضاء على مجموعة إرهابية متحصنة في أماكن مبنية. وقد استخدمت خلال المناورة رمايات بالطوافات والهواوين والدبابات والأسلحة المتوسطة والخفيفة، بالإضافة إلى تفجير عبوات ناسفة لفتح ثغرات.

كما شملت عمليات دعم من الشاطئ بواسطة الزوارق البحرية، وعمليات دعم جوي وإنزال، وإخلاء جرحى من حقل المعركة بواسطة الطوافات.

وتأتي هذه المناورة في إطار خطة التدريب النوعي التي وضعتها قيادة الجيش للتأكد من جهوزية الوحدات، واستعدادها للتدخل السريع والفاعل في مختلف الظروف القتالية.

——-

 ahmad kabalan

أحمد قبلان : لكلمة وطنية بعيدة عن الأنانية والارتهان تحيي المؤسسات الميتة

(أ.ل) – ألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين في برج البراجنة، وأبرز ما جاء فيها: “لأن المنطقة تعيش لحظة حرب مصيرية، فإننا ندعو القوى السياسية إلى كلمة وطنية بعيدة عن الأنانية والشخصانية والارتهان، تحيي المؤسسات الميتة، وتؤمن الحد الأدنى من صمود الدولة في وجه حرائق الحرب العمياء، وإلا فإن وطننا سيعيش هيستيريا الصراع، وما جرى في القاع سيتكرر في أكثر من منطقة، لأن الأيام علمتنا أن الوطن الذي يتهدده التناقض ويتآكله الصراع السياسي لا بد أن تتسلل إليه نار الفتنة”.

وتابع “إن لبنان كان وما زال بلد الصمود والمقاومة والعض على الجراح، ولن نقبل بأن يكون لعبة المجتمعات الدولية والإقليمية التي حولت اليمن إلى رماد، وفلسطين إلى متحف قضية، وسوريا إلى ساحة صراع، دون أن يلتفت أحد من المجتمعات الدولية إلى المذابح التي غطت وجه الأرض، بل سننتصر، وسينهزم كل فكر تكفيري وإرهابي وكل من يريد شرا بهذا البلد، وذلك بفضل وحدتنا ووقوفنا إلى جانب هذا الجيش البطل، وهذه المقاومة التي قدمت الكثير وضحت من أجل وحدة وسيادة واستقلال لبنان”.

وأكد “أننا سننتصر، رغم كل هذا الانحطاط السياسي ورغم كل هذا الفساد، لأن أملنا كبير بهذا البلد، وثقتنا ثابتة بأن ما يجمع اللبنانيين أكثر من كل الحالات العابرة التي تفرقهم. نعم، سيعود لبنان إلى أهله وأبنائه، بلد التعايش والأمن والاستقرار، وسنكون جميعا في مواجهة ثقافات الضلالة والتكفير، وسنبرهن للقريب والبعيد أن لبنان باق، وأن الدولة ستبنى من جديد، وسننهض من كل هذه الكبوات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية رغم صعوبة المرحلة وخطورة ما يجري في المنطقة، وسنفشل كل محاولات ضرب الوحدة الوطنية التي وإن اهتزت ستبقى صامدة في وجه الإرهاب الصهيوني والتكفيري، ترفدها دماء الشهداء الأبرار الذين أبوا إلا أن يصنعوا نصر ومجد لبنان، لبنان الذي خذلته واستنفذته سياسة البعض الذين لم يفكروا يوما إلا بمصالحهم وبغاياتهم، بعدما تنازلوا عن مسؤولياتهم لحسابات الآخرين، ولا زالوا يمارسون سياسة الهدم للدولة ولمؤسساتها من أجل سلطة ما دامت لأحد”.

وأضاف “إن ما جرى في بلدة القاع، وما تحملته هذه البلدة الصامدة والصابرة شكل عرسا وطنيا بامتياز، وبرهن أن اللبنانيين متمسكون بهذه الأرض، ومستعدون لتقديم أغلى وأنفس ما لديهم من أجل مصيرهم ومصير بلدهم، لذا نأمل من السياسيين أن يعتبروا من الدروس، ويدركوا ولو متأخرين بأن الوطن لا يتاجر به، والشهداء لا يساوم على دمائهم، والدولة لا تقوم على المحاصصات الطائفية والمذهبية، بل على الشراكة الوطنية، وعلى تطبيق الدستور، والتزام القانون، وبناء المؤسسات، وتعزيز الإنماء، وحفظ المال العام، واحترام حقوق الناس، ومحاسبة كل فاسد ومرتكب. نعم، الدولة تقوم بقانون انتخابي يؤمن صحة التمثيل، ويجسد فعلا طموحات وآمال الناس بسلطة عادلة تحتضن الجميع، وترعى شؤونهم بما يؤمن لهم حياة كريمة وعيشا يليق بشعب دفع وضحى بالكثير من أجل أن يبقى لبنان وطنا يحتذى، ورسالة تذكر هذا العالم المتغول بقوله تعالى (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير)”.

وختم بالقول “اتقوا الله أيها السياسيون وعودوا من غربتكم إلى رحاب الوطن الذي يجمعكم ويجمعنا ويوحدنا من أجل أن ننتصر وينتصر لبنان”.-انتهى-

——-

tajammulamaamuslmeen

تجمع العلماء: المسارعة لإعداد خطة وطنية لتنظيم وجود النازحين في لبنان

(أ.ل) – عقدت الهيئة الإدارية لـ”تجمع العلماء المسلمين” اجتماعها الأسبوعي وصدر عنها البيان التالي:

ونحن على أعتاب عيد الفطر المبارك لا يسعنا إلا وأن ندعو الله عز وجل أن يكشف عن هذه الأمة كل أذى يتربص بها وبالأخص الأذى المتأتي من الشيطان الأكبر الولايات المتحدة الأميركية والكيان الصهيوني والإرهاب التكفيري، كما يهمنا أن نؤكد أن الأوضاع في لبنان والمنطقة وصلت إلى إرهاصات خواتيم المعركة مع الإرهاب الذي بات يشعر بقرب زواله فابتدأ بالضرب خبط عشواء بحيث بات لا يميز بين الأماكن وما هي الأهمية الإستراتيجية للضربات التي يوجهها، وبات أيضاً يضرب حتى في الأماكن التي كانت ترعاه سابقاً بعد أن أحس أنها تعمل على التبرؤ منه وتساهم في ضربه ومنع هربه من أماكن تواجده إلى أماكن انطلاقته، فهو بعد أن لم يحقق لهم الأهداف التي من أجلها اخترعوه بات التخلص منه الهدف الأول لهم، لذلك ابتدأ بضرب تركيا وفرنسا وأميركا وفي كل مكان يتاح له فيه الضرب فلا منطقة في العالم آمنة من ضرباته.

إننا في تجمع العلماء المسلمين يهمنا أن نؤكد على ضرورة حماية الأمن في لبنان وهذا ما يفرض علينا القيام بالأمور التالية:

أولاً: المسارعة لإعداد خطة وطنية لتنظيم وجود النازحين في لبنان وذلك عبر أماكن إيواء في مناطق لا اتصال فيها مع الإرهابيين وحصر الدخول إليها من مداخل تحت إشراف القوى الأمنية اللبنانية.

ثانياً: تكليف الحكومة اللبنانية للجيش اللبناني بإعداد خطة عسكرية لتحرير الجرود في الأراضي اللبنانية من عرسال إلى رأس بعلبك إلى جرود القاع والتنسيق مع الجيش العربي السوري في هذه المهمة، فلا يجوز أن ننتظرهم أن يأتوا إلينا ليرتكبوا المجازر بل لا بد من مهاجمتهم في عقر دارهم.

ثالثاً: المسارعة لانتخاب رئيس جمهورية كي ينتظم عمل المؤسسات والخيار الوحيد المتاح والأفضل والذي فيه مصلحة لبنان هو العماد ميشال عون الذي نؤكد على ضرورة انتخابه فهو رجل المرحلة.

رابعاً: إعداد قانون انتخاب عصري نراه بالنسبية وعلى أساس لبنان دائرة انتخابية واحدة مع أية إصلاحات إضافية تحتاجها المرحلة القادمة.

خامساً: نؤيد السلة المقترحة من دولة الرئيس نبيه بري لحل الأزمة الحالية ونؤكد على أن النظرة إليها يجب أن تنطلق من مصلحة إخراج البلد من أزمته لا من خلال النظرة الحزبية الضيقة ولا الخلافات السياسية وتسجيل النقاط من فريق على أخر.-انتهى-

———

 samid jeajea

جعجع التقى وفدا من بلديات جزين:

القوات تسعى بكل جهد لوقف عملية بيع الأراضي في جزين

(أ.ل) – استقبل رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع في معراب، وفدا من بلديات جزين، ضم البلدات : جزين – عين مجدلين، عازور، انان، كفرفالوس، صيدون، الميدان، بيصور، بحنين، محاربيه، وادي الليمون، صباح، حيطورة، وادي بعنقودين، جرنايا، بتدين اللقش، المجيدل، ولبعا، في حضور مخاتير المنطقة ومنسق القوات في جزين جوزيف عازوري.

وألقى جعجع كلمة، طمأن فيها أهالي منطقة جزين الى “أن حزب القوات يسعى ويجهد بكل ما أوتي من قوة لوقف عملية بيع الأراضي في جزين، وقد لوحظ بعض التراجع لهذه الحركة مؤخرا”، داعيا أهالي المنطقة الى “التشبث أكثر فأكثر بأرضهم والحفاظ عليها”.-انتهى-

——–

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

iran[1]

نشرة الخميس 30 أيار 2019 العدد 5773

السفارة الايرانية أقامت إفطارها لمناسبة يوم القدس وذكرى رحيل الإمام الخميني فيروزنيا: لن نسمح لأميركا ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *