الرئيسية / النشرات / نشرة الثلاثاء 28 حزيران 2016 العدد 5044

نشرة الثلاثاء 28 حزيران 2016 العدد 5044

saif islam

فريق الدفاع عن سيف القذافي يعقد مؤتمره الأول

(أ.ل) – نقل موقع RT Arabic المقالة التالية نصها:

أفادت وسائل إعلام ليبية الأحد 26 يونيو/حزيران، بأن فريق الدفاع عن سيف الإسلام القذافي سيعقد مؤتمراً صحفياً الإثنين في مدينة لاهاي الهولندية.

وذكر مصدر من فريق الدفاع المشار إليه، أنه جرى توجيه الدعوة لجميع المنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية والعربية والمحلية، وعدد من الشخصيات الدولية والمحلية، لحضور المؤتمر الذي سيتناول حقائق ومعلومات ستنشر لأول مرة، تتعلق بالعديد من القضايا السياسية والحقوقية والإنسانية الدولية والمحلية.

جدير بالذكر أن عناصر كتيبة من الثوار السابقين في الزنتان، قد ألقوا القبض على سيف الإسلام القذافي، في نوفمبر/تشرين الثاني 2011.-انتهى-

——–

images[2]

قيادة الجيش أوضحت تفاصيل التفجيرات الإرهابية التي حصلت في بلدة القاع

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الثلاثاء 28 حزيران 2016 البيان الآتي:

إلحاقاً لبيانها السابق، حول تفاصيل التفجيرات الإرهابية التي حصلت في بلدة القاع، تشير قيادة الجيش الى أنه عند الساعة 22،30 من مساء اليوم، أقدم أحد الإنتحاريين الذي كان يستقل دراجة نارية على رمي قنبلة يدوية بإتجاه تجمع للمواطنين أمام كنيسة البلدة، ثم فجر نفسه بحزام ناسف، تلاه إقدام شخص ثانٍ يستقل دراجة على تفجير نفسه في المكان المذكور، ثم أقدم شخصان على محاولة تفجير نفسيهما حيث طاردت وحدة من مخابرات الجيش أحدهما ما اضطره الى تفجير نفسه دون إصابة أحد، فيما حاول الإنتحاري الآخر تفجير نفسه في أحد المراكز العسكرية، إلا أنه استُهدف من قبل العناصر ما اضطره أيضاً إلى تفجير نفسه دون التسبب بإيذاء أحد. وقد استقدم الجيش تعزيزات إضافية الى البلدة، وباشرت وحدات الجيش تنفيذ عمليات دهم وتفتيش في البلدة ومحيطها بحثاً عن أشخاص مشبوهين.

———

berri28-6-2016

بري تابع الوضع في القاع والتقى القائم بالاعمال الاميركي

(أ.ل) – تابع رئيس مجلس النواب نبيه بري منذ امس الاوضاع والتطورات على ضوء الهجمات الارهابية الانتحارية التي استهدفت بلدة القاع البقاعية ، واجرى لهذه الغاية سلسلة اتصالات بقيادات الجيش والقوى الامنية . كما تواصل ايضاً خلال الليل مع النائبين مروان فارس واميل رحمه .

واستقبل ظهر اليوم في عين التينة القائم باعمال السفارة الاميركية داني هول وعرض معه للتطورات الراهنة ، وللوضع الامني لا سيما الهجمات الارهابية الانتحارية على القاع.-انتهى-

———

saad aldin hariri

الحريري: لحصرية دور الدولة واجهزتها في مكافحة آفة الارهاب

(أ.ل) – علق الرئيس سعد الحريري على تفجيرات القاع أمس، فقال في بيان: “ان التضامن مع أهلنا في بلدة القاع البقاعية هو تضامن مع حق اللبنانيين جميعا بسيادتهم على ارضهم، واجتماعهم على رفض العاصفة الارهابية، التي أودت بحياة مواطنين أبرياء، لا علاقة لهم من قريب او بعيد، بمحاور القتال والحروب والفتن في المنطقة.

انني أرفع الصوت عاليا بإدانة هذه الهجمة الإرهابية المجنونة، التي لا مهمة لها ولا وظيفة، سوى القتل المجاني، والاساءة الى الاسلام والمسلمين، وإثارة الغرائز بهدف نشر الفتن والخراب في كل الأرجاء”.

واعتبر أن “لا مجال امام المخاطر التي تطل برأسها من الحرب السورية، سوى التأكيد على حصرية دور الدولة واجهزتها الامنية والعسكرية، في مكافحة آفة الارهاب التي تتسلل الى بلدنا”.-انتهى-

——–

waeel abu faour

ابو فاعور حذر في افطار مستشفى البرج من التلاعب بصحة المواطنين

(أ.ل) – اقامت ادارة مستشفى البرج حفل افطارها السنوي، في فندق كورال بيتش، برعاية وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور وحضوره ونواب وقيادات عسكرية وامنية والمدير العام للضمان الاجتماعي الدكتور محمد كركي واطباء المستشفى وممرضيها وادارييها.

بداية، رحب رئيس مجلس الادارة عبد العزيز سبيتي بالوزير ابو فاعور والحضور، ثم قدم شرحا عن “التطور الذي شهدته المستشفى في السنوات الخمس الاخيرة، وعن الاقسام الجديدة المنوي استحداثها والاجهزة الطبية الحديثة والمتطورة”.

من جهته نوه ابو فاعور بما سمعه ورآه في الشريط الذي عرض عن المستشفى، كاشفا عن طلبه من مجلس الوزراء انصاف المستشفيات لجهة رفع اسعار الاستشفاء التي يعمل بها حاليا ولم تعدل منذ تسعينيات القرن الماضي”. وحذر من التلاعب بصحة المواطنين وحقوقهم بالاستشفاء على نفقة وزارة الصحة تطبيقا للعقود الموقعة مع الوزارة.

وشكر ابو فاعور ادارة مستشفى البرج على اقامة هذا الافطار في هذا الشهر الفضيل.-انتهى-

———

روني عريجي وزيرب الثقافة

عريجي: لوقف السجالات العقيمة إحتراما لتضحيات الشهداء ودعما للجيش

(أ.ل) – دعا وزير الثقافة المحامي ريمون عريجي الى “ان نوقف السجالات العقيمة والتحليلات غير المجدية حماية لوطننا واحتراما لتضحيات الشهداء ودعما للجيش والقوى الامنية في حربهم ضد الارهاب”.

وتابع “لننتقل الى حوار بناء وموضوعي بعيدا عن التجاذبات السياسية الضيقة، يحصن ثوابتنا ويطور صيغتنا في هذه المرحلة المفصلية من تاريخنا”.-انتهى-

——-

ramzi jreij

جريج: الحكومة في تأهب دائم واستنفرت المؤسسات لمواجهة تداعيات الأحداث

(أ.ل) – انتهت جلسة مجلس الوزراء وقد تلا وزير الاعلام رمزي جريج المقررات، لافتا إلى أن “الجلسة بدأت بدقيقة صمت على ارواح شهداء القاع”.

وقال :”أكد الرئيس سلام أن التحقيقات التي تقوم بها الأجهزة مستمرة وبدأت بعض المعلومات تتضح. وقال ان ما حصل في القاع بداية لموجة من العمليات الارهابية المختلفة ليس المطلوب استنكارات طائفية والا نكون وقعنا بفخ الارهابيين”.

وأوضح الوزير جريج أن “الوزراء أجمعوا على ضرورة تأكيد الوحدة الوطنية في مواجهة الإرهاب ودعم الجيش وصمود اللبنانيين”، لافتا إلى أن “هذا الاعتداء على الأمن القومي اللبناني والطريقة غير المألوفة التي نفذ بها يدشنان مرحلة جديدة من المواجهة بين الدولة والارهاب”.

وأكد ضرورة “الإشادة بالوعي الشعبي في مواجهة الارهاب لتدعيم الوحدة اللبنانية”، معتبرا أن “مجلس الوزراء في حال تأهب دائم ويعلن وضع جميع المؤسسات الحكومية في حال استنفار كامل لمواجهة تداعيات الأحداث”. وقال:” إنها لحظة للتفكير بواقعنا السياسي والجهد المطلوب من الجميع للخروج من الأزمة والاشادة بالوعي الشعبي لمواجهة الارهاب”.-انتهى-

——

kahwaji1-28-6-2016  kahwaji28-6-2016

سلسلة لقاءات لقهوجي في مكتبه في اليرزة

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة، وزير الداخلية والبلديات الأستاذ نهاد المشنوق، يرافقه مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص، ومدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم، وتناول البحث التطورات الأمنية الاخيرة في منطقة القاع، وتعزيز الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب. وقد تمّ التوافق على اتخاذ سلسلة تدابير أمنية وقائية في مختلف المناطق اللبنانية، للحفاظ على الأمن والاستقرار وطمأنة المواطنين.

كما استقبل العماد قهوجي قائد قوات الدفاع الماليزية الجنرال Haji Zulkifeli Bin Mohd Zin على رأس وفد مرافق، وجرى التداول في العلاقات الثنائية بين جيشي البلدين، ومهمّات الوحدة الماليزية العاملة في إطار قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-

——–

walid sekarieh

الوليد سكرية: لضبط حركة النازحين وتحركاتهم

(أ.ل) – رأى النائب الوليد سكرية في حديث لمصدر إعلامي ان “عدد الانتحاريين يؤشر الى قدرة الجماعات الارهابية على الضرب بقوة في لبنان”، مشيرا الى “وجوب التوقف عند هذه الظاهرة لدرس كيفية حماية لبنان، خصوصا وان ضرب تنظيم داعش في العراق وسوريا سيدفعهم للتوجه الى لبنان”، ومحذرا في هذا السياق من “اعمال ارهابية مستقبلا”.

واذ دعا سكرية الدولة اللبنانية الى وضع الخطط لاقتلاع هذا الارهاب، شدد على “ضرورة ضبط حركة النازحين وتحركاتهم من خلال تصاريح تعطيها الاجهزة الامنية لهم بعد ان تقوم بجمعهم في مخيم واحد”.-انتهى-

——–

jamil sayed
السيد: تفجيرات القاع تستلزم معالجة فورية لمشكلة النزوح السوري

(أ.ل) – إعتبر المدير السابق للأمن العام اللواء الركن جميل السيد أن “الموجة الارهابية التي استهدفت بلدة القاع أمس، تستلزم معالجة جدية وفورية لمشكلة النزوح السوري إلى لبنان حيث تجاوز عدد النازحين المليون نسمة، وإستدراك الاخطار الحالية والمستقبلية المترتبة عنه وذلك على المستوى الحكومي بروح من المسؤولية الوطنية وبعيدا عن العصبية والعنصرية”.

وأكد أنه “مع إدانة تلك التفجيرات والوقوف الى جانب أهالي بلدة القاع، لكن الإستنكار والحداد والوقوف دقائق صمت لا يكفي ولا ينفع”، مقترحا على الحكومة “انشاء مكتب وطني لشؤون النازحين السوريين يرتبط برئاسة الحكومة ويتعاون مع الادارات الرسمية والامنية ومع البلديات ، وتكون مهامه تكوين صورة واضحة ومعطيات دقيقة عن أعداد النازحين ومصادرهم وتنظيم أماكن تواجدهم والإشراف على المؤسسات الدولية والجمعيات التي ترعاهم وغيرها من التفاصيل بالاضافة الى تعميم ترتيبات واجراءات موحدة تنفذها البلديات بالتنسيق مع المحافظات بما فيها تشكيل لجان مسؤولة من النازحين أنفسهم في أماكن تواجدهم بما يضمن ضبط الإختراقات والأوضاع”.

وختم موضحا أن “الاوضاع المتقلبة في المنطقة تلزم الحكومة بتوحيد موقفها حيال هذا الموضوع كون بعض النازحين قد يشكلون بيئة استغلال سهلة من قبل الجماعات الارهابية لضرب الاستقرار في أكثر من منطقة لبنانية”، مبديا استعداده “لتقديم خبرته في هذا المجال للمساهمة في انشاء هذا المكتب بناء لطلب الحكومة، وعلى غرار الحلول التي اعتمدت حيال النزوح العراقي الى لبنان بعد الاجتياح العراقي في العام 2003، بالرغم من الفارق العددي الكبير للنزوح السوري الراهن”، معتبرا أن “لبنان هو في سباق مع الزمن بحيث ان أي تأخير او مماطلة في معالجة هذا الوضع ستكون نتائجه كارثية على البلد عند أول منعطف اقليمي”.-انتهى-

——–

 قانصو: ندين الارهاب في القاع وندعو الى انجاز ملف النفط

(أ.ل) – عقدت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي اجتماعها الدوري برئاسة الامين القطري للحزب النائب الدكتور عاصم قانصوه.

وأصدرت القيادة بيانا استهل بالقول: “يصر سعد الحريري على البقاء في مرحلة المراهقة، فخطابه لم يتطور منذ اكثر من عشر سنوات، وهذا يؤكد ذلك، لكن اللافت في خطابه الاخير الذي ألقاه في عكار، الجملة الوحيدة الصادقة التي تفوه بها من دون ان يعرف ابعادها عندما قال الله يعينك يا فلسطين، لانه اعتبر ان حزب الله منهمك في محاربة التكفيريين، ولم يبق من يحارب العدو الصهيوني، فأين انت يا شيخ العروبة واين فلسطين في ذاكرتك، بشار الاسد والمقاومة شوكة في عيونكم ولن تحصدوا الا الخيبة كما تعودتم”.

وأوضح البيان أن المجتمعين ناقشوا “مسألة تحريك ملف النفط الذي ما زال حتى اليوم في دائرة التجاذبات السياسية والصراعات الشخصية والضغوط الخارجية التي تؤخر الاستفادة من ثروة نحن بأمس الحاجة اليها”، وأن الحزب يرى ان “على المسؤولين عن انجاز هذا الملف السير فيه حتى النهاية”.

وتوقف المجتمعون “عند المناورة التركية التي بدأت فصولها قبل العام 2010 ووصلت الى ذروتها في المزايدة على حكومات الاقطار العربية على اثر حادثة سفينة مرمرة، لتعود اليوم بالوجه الحقيقي في علاقتها مع الكيان الصهيوني مؤكدة ان كل ما سبق من تصريحات بشأن هذا الكيان خلال حروبة التي شنها ضد قطاع غزة لا تخرج عن اطار المناورة، وعلاقتها معه ثابتة لم ولن تتغير لأنها تندرج في اطار ثوابت حزب العدالة والتنمية، وان مسألة العودة الى تطبيع العلاقات بينهما تصب في نفس الاطار، لذلك ينبه الحزب من ان تركيا وهذا الكيان يعملان بالتلازم لتحقيق اهداف ومصالح مشتركة تبدأ بالسيطرة على المنطقة ولا تنتهي بمشروع خطوط نقل النفط والغاز من فلسطين المحتلة عبر تركيا الى اوروبا والعالم، لان قائمة المصالح والاهداف بينهما طويلة”.

واستغربوا “اهتمام بان كي مون اللافت بقضية تطبيع العلاقات بين تركيا والكيان الصهيوني”.

وأصدرت القيادة بيانا آخر دانت فيه “الارهاب التكفيري الذي استهدف القاع ولبنان”، وفيه: “في كل مرة تؤكد الجماعات التكفيرية ومن ورائها ان هدفها الاساسي القتل والتدمير واشاعة الرعب بين المدنيين الآمنين، وما مجزرة القاع إلا تأكيد لهذا الهدف، لذلك يستنكر الحزب ويدين هذه المجزرة البشعة التي ذهب ضحيتها عدد من الشهداء والجرحى الذين لا ذنب لهم الا انهم صودف وجودهم في الزمان والمكان الذي اختارته هذه الايدي الارهابية الحاقدة انتقاما لهزائمها في سوريا والعراق. ولذلك يؤكد الحزب على المواطنين وجوب اخذ اعلى درجات الحيطة والحذر في هذه المرحلة الدقيقة. كما يطلب من الاجهزة الامنية مضاعفة الجهد لتلافي مثل هذه المحاولات الرخيصة التي لا يمكن ان تغير شيئا في الميدان.

واخيرا، يتقدم الحزب من عوائل الشهداء بأسمى آيات العزاء، ويسأل الله الشفاء العاجل للجرحى، فهم شهداء وجرحى كل الوطن بهذه المواجهة”.-انتهى-

——–

 zahra antoine

زهرا من القاع: الهدف ليس الخروج عن طوع الدولة انما مساعدتها لحماية المنطقة

(أ.ل) – رأى عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب انطوان زهرا في حديث لمصدر إعلامي “ضرورة استمرار الإجراءات الأمنية والعسكرية حتى الوصول الى استقرار دائم”.

وقال: “كنائب وناشط في القوات اللبنانية، كنت مع رفاقي في القاع بخدمة الجيش لمؤازرته في حماية المنطقة، كل بالسلاح المتوفر في منزله حيث ان لا الاحزاب ولا جماعات معينة قدمت السلاح”.

اضاف “كلنا بخدمة الجيش وهو يقوم بخطوات غير مسبوقة ومميزة من حيث محاولة ضبط الأمور والانتشار والسيطرة، وادعو الجميع ليعرفوا ان الهدف ليس الخروج عن طوع الدولة انما مساعدتها لحماية المنطقة”، مشيرا “الى ان ما خفف وطأة الإنفجارات الإنتحارية كان تواجد الشباب بقوة وضبطهم للوضع”.

وعن قول رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع ان القاع إفتدت لبنان ثم تأكيده انها مستهدفة، اعتبر زهرا “انه من المؤسف ان يتوقف البعض عند كلمة لا إله وينسى إلا الله، وهكذا يحاول البعض النظر لكلمة الدكتور جعجع صباح الإثنين، في وقت من الطبيعي ان المجريات غيرتها”. وختم “لا يجوز ان يكون الناس نوعين ناس بسمنة وناس بزيت، يخرج بعضهم بالسلاح ويمنع آخرون”.-انتهى-

——-

nasrallah28-6-2016

نصرالله التقى معاون وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية

(أ.ل) – إستقبل الأمين العام ل”حزب الله” السيد حسن نصر الله، معاون وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية جابري أنصاري، في حضور سفير الجمهورية الإسلامية في بيروت محمد فتحعلي، حيث جرى استعراض لآخر التطورات السياسية في المنطقة.-انتهى-

——–

weponsarmy28-6-2016

الجيش: توقيف 124 سورياً و3 لبنانيين في عكار

وضبط أسلحة حربية وذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الثلاثاء 28 حزيران 2016 البيان الآتي:

نفّذت وحدات الجيش المنتشرة في منطقة عكار فجر اليوم، عملية دهم في مخيم النازحين السوريين في محلّة الريحانية – ببنين. أوقفت خلالها 124 سورياً لوجودهم داخل الأراضي اللبنانية بصورة غير شرعية، وضبطت بحوزتهم 44 دراجة نارية من دون أوراق قانونية. كما أوقفت في بلدة البيرة، 3 لبنانيين مطلوبين لإقدامهم على إطلاق النار من أسلحة حربية في وقت سابق، وضبطت بحوزتهم بندقية حربية وذخائر عائدة لها، بالإضافة إلى كمية من الأعتدة العسكرية.

تمّ تسليم الموقوفين مع المضبوطات إلى المرجع المختص لإجراء اللازم.-انتهى-

——–

mustafa hamdan

العميد حمدان التقى وفدا من اللقاء الوطني للنهوض والتغيير

(أ.ل) – استقبل أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين المرابطون العميد مصطفى حمدان، وفدا من اللقاء الوطني للنهوض والتغيير برئاسة النائب السابق عصام نعمان يرافقه سركيس أبو زيد، علي دندش، سايد فرنجية ومحمد حشيشو .

من جهته، رحب حمدان بوفد اللقاء الوطني للنهوض والتغيير”، مثمنا “سعيهم الدؤوب للم شمل القوى السياسية من أجل النضال الواحد المشترك لفرض قانون انتخابي على أساس الفرز النسبي وفق دائرة وطنية واحدة مع الحفاظ على المناصفة بين الطوائف” . وأشار الى ان “هذا النظام الطائفي والمذهبي يعاني من سكرات الموت وأصبح عاجزا عن إعادة إنتاج ذاته”، لافتا الى أن “محاولات التهديد بتطبيق قانون الستين ان مرر في أي من المؤسسات الرسمية اللبنانية سواء في مجلس النواب أو الوزراء، فإنه سينتج حراكا شعبيا أكبر من ذاك الذي انتفض إثر أزمة النفايات”، مؤكدا “أن القانون النسبي الكامل هو الحل الوحيد لانتاج نظام عصري جديد يحقق آمال شبابنا في لبنان”.-انتهى-

———

ali fadlallah

علي فضل الله: لن تسلم طائفة ولا مذهب إن لم يسلم البلد

(أ.ل) – أقام مكتب الخدمات الاجتماعية في مؤسسة العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله، إفطارا في مطعم “لارك” في الغازية، في حضور حشد من الفاعليات الدينية والبلدية والاجتماعية والثقافية.

بعد كلمة لمدير المكتب في الغازية حسين حسون، ألقى السيد علي فضل الله كلمة قال فيها: “إننا مدعوون إلى ورشة مراجعة شاملة في هذا الشهر المبارك، نتوقف فيها عند أخطاء الماضي، لنتحرر منها، ونكون قادرين على مواجهة تحديات المستقبل، حيث تهتز الأرض تحت أقدامنا، فالأمة الواعية الجديرة بامتلاك المستقبل، هي التي تتقن مراجعة ماضيها، وتعترف بأخطائها ولا تبررها، بل تسارع إلى تجاوزها”.

وأضاف “إننا هنا في حاجة إلى مراجعة سياسية تدفعنا إلى إعادة النظر في كل هذا الواقع السياسي المترهل، الذي أفسح المجال لكل ما نعانيه من هزائم وإحباطات وركود وتخلف. هذا الواقع الذي منحناه قداسة لا يمتلكها، واقع النظام الطائفي، نظام الاستئثار والمحسوبيات والمحاصصات. لقد رسمنا خطوطا حمرا لحماية كل هذا العفن السياسي الذي جعل كياناتنا فاقدة للمناعة التي تؤهلها لحفظ الأوطان من كل عناصر الضعف والتمزق والانقسام والتطرف والإرهاب.

ونأتي بعد ذلك لنحمل هذه الدولة الإقليمية أو هذه الدولة الكبرى أو تلك، المسؤولية عما أصابنا. ولكن من جلب كل هذه التدخلات الدولية؟ إن الجسم الضعيف المترهل هو الذي يسمح بكل ذلك، ويمنح الفرصة لكل من يريد الاختراق أو العبث أو الهيمنة أو السيطرة على الناس والبلاد”.

ورأى أن “ما هو ضروري للمراجعة، هو طريقة معالجتنا لخلافاتنا وإدارتها أو ترتيب الأولويات. إننا في حاجة إلى مراجعة أسلوب إدارتنا للخلاف، فهو لم يكن أبدا مشكلة، وسيبقى موجودا، لأنه أمر طبيعي، وهو غنى للفكر وللمجتمع. ولكن المشكلة في أسلوب إدارة الخلافات والصراعات. فعندما نختلف، نضع المتاريس، وكل يصوب النار في اتجاه الآخر ولا يصغي إليه. النار المادية، والكلامية، من خلال إثارة أحقاد التاريخ وضغائنه، بحيث نكون جاهزين للفتن. وتبقى أيدينا دائما على قلوبنا، خوفا من فتنة بين سنة وشيعة، وأخرى إسلامية مسيحية، وداخل كل بلد. وهنا، حيث ما زلنا نعاني تداعيات الانتخابات البلدية وانقساماتها المؤلمة”.

وتابع “علينا أن نخرج في واقعنا من سياسة شد العصب التي أدمناها، بحيث إذا أردنا أن نكسب جمهورا، نعتمد على الهجوم على الآخرين واستثارة العصبيات والغرائز المذهبية والطائفية. إن الأوطان لا تبنى بهذه الطريقة، بل من خلال تعميق الوحدة وتعزيز الحوار. لن تسلم الطائفة ولا المذهب، ولن يسلم هذا أو ذاك، إذا لم يسلم الوطن. فلنفكر في إنسان هذا البلد الذي من حقه علينا أن نشعره بالأمان الداخلي، إن لم نستطع أن نحقق له الأمان الخارجي. أيعقل أن نعيش في بلد لا مؤسسات فيه؟ أيعقل أن نعيش في بلد تتآكل مؤسساته؟”

وقال: “أنا لا أدعو إلى الحلول كيفما كان، ولكن تعلمنا في هذا البلد أن لا حلول إلا بالتوافق، ولا حلول إلا الحلول الوسط. فلنسارع إلى بلوغها، فإن لم نصل إليها الآن، فسنصل إليها لاحقا. هكذا وجد لبنان وهكذا سيبقى، ولن تنجح فيه سياسة الغالب والمغلوب أو سياسة القهر. واجبنا أن نحفظ مجتمعنا وإنساننا الخائف على مصيره مما يجري حوله وعلى حدود الشرقية أو الجنوبية أو الداخل. واجبنا أن نخفف آلام المعذب واليتيم والمعوق، والمريض الذي لا يجد مكان استشفاء، والطالب الذي لا يجد مكانا للتعلم”.

وختم “إن لإنساننا حقا علينا لا بد من أن نحفظه، أن نبني له وطنا. وطن الجميع ودولة الإنسان، ومجتمع الإنسان ومؤسسات الإنسان، لا تجمعات لطوائف ومذاهب ومواقع سياسية”.-انتهى-

———-

abd allatif daryan

دريان بحث مع زواره في الاوضاع العامة

(أ.ل) -استقبل مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى رئيس حزب الحوار الوطني المهندس فؤاد مخزومي وعرض معه الأوضاع العامة.

كما استقبل المفتي دريان اعضاء اللجنة الإدارية والمالية في المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى برئاسة رئيس اللجنة المهندس بسام برغوت وعضوية فيصل سنو وعلي طليس واطلعوه على بعض الاعمال التي يقومون بها في دوائر الاوقاف الاسلامية.

واستقبل مفتي الجمهورية وفدا إعلاميا من تلفزيون “تلي لوميير”، “نور سات”، “GNN”، و “نور الشرق” ضم كلا من: أنطوان فضول، روجيه بعقليني، ماري تريز باشي حنيني، وليا معماري.

وقدم الوفد للمفتي التهاني بحلول عيد الفطر المبارك، واطلعوه على استراتيجية القنوات التلفزيونية، املين التنسيق الدائم مع دار الفتوى. واكد الوفد “ان العلاقة بين المسلمين والمسيحيين هي علاقة متينة وثابتة قائمة على مبادئ المحبة والرحمة”.

واستقبل مفتي الجمهورية رئيس تحرير جريدة اللواء صلاح سلام على رأس وفد من اسرة التحرير الذين قدموا اليه التهاني بشهر رمضان المبارك، وقرب حلول عيد الفطر السعيد.-انتهى-

——-

ahmad kabalan

أحمد قبلان دان التفجيرات : المرحلة ليست للمزايدة إنما لموقف وطني شجاع

(أ.ل) – دان المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان، في تصريح، “التفجيرات الإرهابية في بلدة القاع، وأمل أن تشكل دماء الشهداء والجرحى الذين سقطوا في ساحة البلدة حافزا للقيادات السياسية يخرجهم من كهوف أنانياتهم وغاياتهم، ويدفعهم إلى رحاب الوفاق الوطني الذي وحده يحصن الساحة اللبنانية في وجه الاستهدافات التكفيرية والإرهابية.

وطالب سماحته القيادات السياسية بالخجل من أنفسهم ومن اللبنانيين، وبوقف المتاجرة بدماء الناس وبمصير الوطن، فالمرحلة ليست للمزايدة وتوجيه الانتقادات، إنما لموقف وطني شجاع يضع حدا للخلافات والخصومات، ويجعلنا جميعا صفا واحدا إلى جانب جيشنا ومقاومتنا في الدفاع عن لبنان وحمايته من أي تحد أو عدوان”.-انتهى-

———

naeem hassan

نعيم حسن: تفجيرات القاع توحي بمخططات خطيرة تستهدف لبنان وأمنه

(أ.ل) – توقف شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن ب “ألم أمام ما حصل في بلدة القاع من تفجيرات إرهابية متتالية طالت المواطنين والعسكريين وعناصر الصليب الأحمر، في تهديد سافر لحياة الناس والاستقرار والسلم الأهلي، وهو ما يوحي بمخططات خطيرة تستهدف لبنان وأمنه ووجوده بموازاة ازمات الصراع الكبير الدائر في المنطقة”.

وأكد الشيخ حسن أن “خطورة ودقة ومصيرية هذه المرحلة تستوجب من المسؤولين الرسميين في السياسة والأمن العمل بشكل متواصل لتحصين الساحة الداخلية ومنع العابثين بالبلاد من تحقيق مآربهم”، مشددا على ضرورة التوافق السريع بين كل القوى السياسية لانتخاب رئيس للجمهورية وتفعيل عمل كافة المؤسسات الدستورية، ودعم المؤسسات الأمنية لمجابهة كل التحديات”.

واستقبل الشيخ حسن في دار الطائفة في فردان – بيروت، وفدا من جريدة اللواء برئاسة رئيس تحريرها الأستاذ صلاح سلام، حيث كانت مناسبة لعرض مختلف التطورات، وكانت جولة افق في اوضاع لبنان والمنطقة بخاصة في ظل هذه الظروف الامنية المستجدة”.

واستقبل عضوي امناء الضحى الشيخ علي عبد اللطيف والاستاذ رافع ابو الحسن ورئيس لجنة اهالي اوقاف بيروت الاستاذ اكرم زهيري”.-انتهى-

——–

images[2]

الجيش: تمارين تدريبية في مزرعة حنوش – حامات

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الثلاثاء, 28 حزيران 2016 البيان الآتي:

بتاريخ 29 /6 /2016 ما بين الساعة 6.00 والساعة 24.00، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة مزرعة حنوش – حامات، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية بواسطة الأسلحة الرشاشة والمتوسطة.-انتهى-

——-

mhm shkair  tawfik dabbousi

شقير ودبوسي جالا على مرافق اقتصادية في طرابلس

وتأكيد على جذب الإستثمارات الى المدينة

(أ.ل) – زار رئيس إتحاد الغرف اللبنانية رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد شقير غرفة طرابلس ولبنان الشمالي والتقى الرئيس توفيق دبوسي في حضور أمين مال الغرفة بسام الرحولي، ثم جالوا على مختلف المرافق الإقتصادية والحيوية في طرابلس، فكانت المحطة الأولى في معرض رشيد كرامي الدولي ثم مرفأ طرابلس والمنطقة الإقتصادية الخاصة.

اثر الجولة قال شقير: “بعد عودة الهدوء والأمن والاستقرار الى مدينة طرابلس مدينة العيش المشترك والتقوى والسلام. زيارتنا تهدف الى الإطلاع ميدانيا على المرافق والمشاريع التي تحتضنها طرابلس وهي مثار فخرنا والتي سوف تكون واعدة كما ستكون طرابلس اللاعب الأساسي في ورشة إعادة إعمار سوريا”.

أضاف “كغرفة بيروت وكإتحاد غرف لبنانية، نعمل مع كل الوفود التي زارتنا خلال هذه السنة، لإقامة مشاريع تعاون في ما بيننا والعمل على توفير البيئة المؤاتية لتنفيذها سواء أكان ذلك على الصعيد اللبناني عموما أو على نطاق طرابلس خصوصا. ويستحوذ بشكل محوري موضوع إعادة إعمار سوريا على إهتمام إستثنائي وثمة من يرى أن الأزمة السورية طويلة الأمد والبعض الآخر يقول ان الأزمة ستنتهي خلال 6 أشهر أو سنة أو سنتان وعلى الرغم من كل هذه الآراء وتلك المواقف علينا التحضير لهذه المهمة التي ستنعش طرابلس والشمال وكل لبنان على النواحي كافة”.

وتابع “كذلك قمنا بجولة مع الرئيس دبوسي داخل حرم المرفأ والمنطقة الاقتصادية الخاصة وشاهدنا عملانيا أن الأمور تسير بشكل جيد، كما اننا نقوم مع الرئيس دبوسي بجولات عدة في دول عربية وعالمية لوضع المدينة على المسار الإقتصادي”، لافتا “الى أن طرابلس تحتاج الى أمرين اساسيين يتمثلان بقرار سياسي موحد يجمع عليه مراجع طرابلس وفاعلياتها ليكونوا يدا واحدة ويعملوا معا لخير هذه المدينة من أجل تنمية الإقتصاد فيها”.

وختم مؤكدا “على حقيقة أنه إذا كان اقتصاد طرابلس والشمال جيد فينعكس هذا الأمر إيجابا على كل لبنان”.

من جهته، قال دبوسي: “نفكر سويا مع الرئيس شقير في كيفية أن يكون هناك شركة لبنانية تقوم بإستثمارات في مدينة طرابلس والشمال، هذه المنطقة الواعدة التي تتمتع بكل المقومات التي تجعل منها رافعة للاقتصاد الوطني.إننا على تواصل دائم مع الرئيس شقير لوضع خطط عملية تهدف الى المساهمة في تشجيع الإستثمار في طرابلس والشمال، ومن البديهي أن تكون المدينة على جدول أولوياتنا لما تمتلك من موقع إستراتيجي ومرفأ مهم ومميز. وما نريد التأكيد عليه، أن أبناء عاصمة الشمال مؤمنون بذاتهم وقدراتهم ويتمسكون بشراكتهم مع كل مكونات المجتمع اللبناني لأن مدينتهم جزء لا يتجزأ من التركيبة الوطنية والدولية، ونحن لا نقبل إلا أن نكون مؤثرين من خلال قدراتنا الفكرية والثقافية والعلمية والتخصصية وعبر موقعنا الجغرافي المتميز في هذه المنطقة”.

وختم مؤكدا “على التفكير المشترك مع الرئيس شقير والزملاء في الغرف اللبنانية ومؤسسات القطاع الخاص للعمل على بلورة الصيغ المساعدة على جذب الإستثمارات الى مدينة طرابلس وعلى أرض معرضها الدولي، ومن الطبيعي أن نقوم بجولات ميدانية لكل من المرفأ والمنطقة الاقتصادية الخاصة، لا سيما أن هناك وجود لمقومات كثيرة في طرابلس والشمال تشكل حوافز لمشاريع إنمائية في مختلف المجالات وتوفر فرص عمل لأعداد واسعة من الشباب لا سيما المتخصصين والخريجين وبالتالي التخفيف من نسبة البطالة لدى شرائح واسعة منهم”.-انتهى-

———

الكاثوليكي للإعلام استنكر تفجيرات القاع: للوقوف في وجه هذا الإرهاب المبرمج

(أ.ل) – وزع المركز الكاثوليكي للإعلام البيان التالي:

إزاء التفجيرات المتتالية التي استهدفت بلدة القاع، وأوقعت العديد من القتلى والجرحى من أبناء البلدة والقوى الأمنية والجيش اللبناني، يعرب المركز الكاثوليكي للإعلام عن استنكاره الشديد، لهذه الأعمال الإرهابية التي طالت الأبرياء والآمنيين من أبناء البلدة، ويُحذر في الوقت عينه من أي مشروع يستهدف تفريغ هذه المنطقة من المسيحيين، بهدف زرع الخوف والرعب في نفوس الأهالي، إذ تأتي هذه التفجيرات مقدمة لهذا المشروع المفترض الذي يستهدف أولاً الوحدة الوطنية، واللبنانيين على اختلاف تنوعهم الطائفي.

لهذا فإننا ندعو جميع المسؤولين اللبنانيين وفي مقدمهم رئيس مجلس الوزراء، ورئيس المجلس النيابي، وقادة الأجهزة الأمنية، وقائد الجيش اللبناني الذي نقدر له بالأمس وقوفه إلى جانب الأهالي، ندعوهم إلى تحمل مسؤولياتهم الوطنية في هذا الظرف الدقيق وإلى الوقوف في وجه هذا الإرهاب المبرمج، وحماية أهلنا في بيوتهم وأرزاقهم. وإننا إذ نسأل الله أن يرحم نفوس الشهداء الأبرار وأن يمن على الجرحى بالشفاء العاجل ندعو أهلنا إلى أن يكلوا أمرهم إلى عناية أمنا مريم العذراء، ومار الياس الحي شفيع البلدة وأن يبقوا صامدين في أرضهم، فدماء الشهداء ستزهر سلاماً ونصراً على أرض الوطن.-انتهى-

———

images[2]

الجيش: توقيف 103 سوريين في مناطق لبنانية مختلفة

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الثلاثاء 28 حزيران 2016 البيان الآتي:

نفّذت وحدات الجيش المنتشرة في مناطق بعلبك فجر اليوم، سلسلة عمليات دهم شملت مخيمات النازحين السوريين في: الطيبة، الحمودية، يونين، تل أبيض، الحديدية، دورس. وقد أوقفت خلالها 103 سوريين لوجودهم داخل الأراضي اللبنانية بصورة غير شرعية، وضبطت بحوزتهم

9 دراجات نارية وسيارتين من دون أوراق قانونية، كما أوقفت لبنانيين لحيازتهما بندقية نوع كلاشينكوف ومسدساً حربياً.

تمّ تسليم الموقوفين مع المضبوطات إلى المرجع المختص لإجراء اللازم.-انتهى-

——–

 naeem kassem

نعيم قاسم: مشروع التكفيريين تخريبي من دون تمييز بين مسلم ومسيحي

(أ.ل) – رأى نائب الأمين العام لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم أن مشروع التكفيريين تخريبي من دون تمييز بين مسلم ومسيحي.

وفي تعليق على تفجيرات القاع على صفحته على الفايسبوك قال: “ضربت يد الإجرام التكفيري من جديد في بلدة القاع البقاعية، ومن المهم أن يعتبر اللاهثون وراء الإدارة الأمريكية وحلفائها، بأن هؤلاء جزء من المشروع التخريبي لكل المنطقة من دون تمييز بين مسلم ومسيحي، وبين بلد وآخر. ولا تكفي عبارات الاستنكار والإدانة ضد هذا الإرهاب التكفيري، بل يجب أن نكون يدًا واحدة في مواجهة استهداف واحد”. واضاف “قد اتضح بما لا يقبل الشك أنَّ التكفيريين فِعْلٌ لا ردة فعل، ومشروع عابرٌ للحدود ضد الجميع من دون استثناء. ونسأل الله تعالى الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى، والصمود لأهالينا الكرام في القاع وكل البقاع ولبنان في مواجهة هذا التحدي”.-انتهى-

—–

tajammulamaamuslmeen

تجمع العلماء التقى وفدا من جمعية التعليم الديني الإسلامي

(أ.ل) – قام وفد من جمعية التعليم الديني الإسلامي برئاسة مدير عام الجمعية الشيخ علي سنان بزيارة تجمع العلماء المسلمين حيث كان في استقبالهم رئيس الهيئة الإدارية الشيخ الدكتور حسان عبد الله وأعضاء الهيئة.

وتم في اللقاء التباحث في أوضاع التعليم الديني في لبنان والدور الإيجابي الذي تقوم به الجمعية لجهة توعية الناشئة على مفاهيم الدين القويم وشرح أهداف الإسلام كدين وسطي يدعو للتراحم وبناء الأوطان والدفاع عنها، لا للفتن والقتل كما يحاول أصحاب النهج التكفيري تصويره من خلال ممارساتهم الشاذة التي لا علاقة لها بالإسلام.

وقد عرض الوفد للصعوبات التي يعاني منها التعليم الديني على صعيد تأمين الموارد المالية لتوسيع دائرة النشاط مع الحاجة الماسة لتوفير أساتذة للتعليم الديني في المناطق اللبنانية كافة، وقد وضع الإخوة في جمعية التعليم الديني التجمع في أجواء التعاون الحاصل مع العاملين في هذا القطاع والتنسيق المستمر مع وزارة التربية ورعاية الجمعية لمدارس المصطفى (ص).

وقد أثنى الشيخ الدكتور حسان عبد الله على عمل الجمعية ووعد بتوفير كل الدعم اللازم للجمعية كي تستمر في عطائها خاصة في هذه المرحلة الحساسة التي يمر بها لبنان والتي تستدعي تكثيف النشاط التنويري وشرح معاني الدين القويم والدعوة للوحدة والعيش المشترك.-انتهى-

——-

 jabri28-6-2016 

حركة الأمة نظمت إفطارا بمناسبة يوم القدس العالمي

تحت شعار “يوم القدس العالمي.. تجديد العهد لتحرير فلسطين والمقدسات”

جبري: لقاءنا الإسلامي – المسيحي على مائدة الرحمن رسالة إلى كل المتربصين بأمننا

بأن تلاحمنا مع الجيش والمقاومة سيحمي الوطن

(أ.ل) – لمناسبة “يوم القدس العالمي” نظّمت “حركة الأمة” ولقاء الجمعيات والشخصيات الإسلامية في لبنان حفل إفطارهما الرمضاني في مركز حركة الأمة الرئيسي في بيروت، تحت شعار: “يوم القدس العالمي.. تجديد العهد لتحرير فلسطين والمقدسات”، بحضور سعادة سفيرة الهند السيدة أنيتا نايار، ورئيس البعثة الدبلوماسية لجمهورية كازاخستان السيد دولت إيمبردييف، وممثلين عن سفراء عدد من الدول العربية والإسلامية، وممثلين عن الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية والإسلامية الفلسطينية واللبنانية. تخلل حفل الإفطار كلمات لكل من: المتقدم في الكهنة في كنيسة مار الياس – بطينا الأب جراسيموس عطايا، ورئيس هيئة العمل التوحيدي سماحة الشيخ سامي أبو ذياب، ورئيس الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين سماحة الشيخ د. حسان عبد الله، وأمين عام حركة الأمة سماحة الشيخ د. عبد الناصر جبري.

بداية الحفل كانت مع آيات بينات من القرآن الكريم، وكلمة ترحيبية من الشيخ إبراهيم البريدي، ألقى بعدها الأب جراسيموس عطايا كلمة قال فيها: الشعب الفلسطيني يقاوم الاحتلال ويدافع عن المقدسات هذا الشعب بمسلميه ومسيحيه.. لقد رفض الاستسلام، وقاوم، ومع الأسف الشديد، هناك الكثيرون في عالمنا يغلقون أعينهم ويصمّون آذانهم تجاه ما يحدث بحقهم، وعلينا أن نعمل معاً ونرفض الطائفية والتطرف والكراهية، من أجل تحقيق العدالة وإزالة الاحتلال، ولن يزال إلا بوحدتنا. رئيس هيئة العمل التوحيدي سماحة الشيخ سامي أبو ذياب قال: في هذه المناسبة التي تحمل في طياتها كل المعاني النبيلة والقيم، علينا أن نكون يداً واحدة في غمار هذه الحرب الكونية التي تجتاح عالمنا العربي والإسلامي. إن استعادة القدس الشريف وفلسطين دَين في أعناقنا، وتحريرها يحتاج إلى تحالف استراتيجي عربي ودولي؛ من الهند إلى إيران إلى سورية، ومن الصين وكوريا إلى روسيا، وسائر البلدان التي تقف سداً منيعاً في وجه الاستكبار العالمي والصهيوني.

رئيس الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين سماحة الشيخ د. حسان عبد الله أشار إلى أن يوم القدس العالمي يأتي في وقت هام من تاريخ القضية الفلسطينية، فالأمة تمرّ بمأزق كبير، حيث يجهد العالم المستكبر لتوجيه ضربة قاضية للقضية، من خلال الفتنة التي يعمل على تسعيرها داخل الأمة، والقضاء على إمكانات الشعوب العربية والإسلامية، وهنا يحق لنا أن نسأل حكام العالم العربي: هذه الطائرات التي تستعملونها اليوم لقتل الأبرياء في اليمن، والجيوش التي تنشروها لقمع حركات التحرر في أوطانكم، أين هي من فلسطين؟ ولمصلحة من خضتم الحرب على سورية؛ الدولة الوحيدة الممانعة للاستسلام للعدو الصهوني، والداعمة للمقاومة؟ ومن المستفيد من هذه الحروب سوى العدو الصهيوني. أمين عام حركة الأمة سماحة الشيخ د. عبد الناصر جبري قال: عندما نتكلم عن يوم القدس العالمي نستذكر الصرخة التي أطلقها الإمام الخميني (قدس) ضد قوى الاستعمار والاستكبار.. إن قضية القدس يجب أن تعود إلى صلب اهتمامات الأمة بشعوبها وقادتها، انطلاقاً مما تمثله من معانٍ دينية وإيمانية، ووصولاً إلى دورها السياسي والواقعي على مستوى مصير الأمة ومستقبلها. إن لقاءنا الإسلامي – المسيحي اليوم على مائدة الرحمن بعد أن طاولت يد الإجرام بلدة القاع الآمنة، في محاولة للنيل من لبنان، رسالة إلى كل المتربصين بأمن وطننا؛ بأن تضامن اللبنانيين وتلاحمهم مع الجيش والمقاومة سيردّ كيدهم الحاقد، وسيحمي الوطن من كل الشرور.-انتهى-

———-

khaled28-6-2016

التقى وفدا من ” وطنيون لإنهاء الانقسام”

تيسير خالد: الانقسام يضعف قدرتنا على مواجهة الضغوط والتحديات الاقليمية والدولية

(أ.ل) – رام الله- أكد تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس دائرة شؤون المغتربين، أن إنهاء الانقسام هو الشرط الأول لتمكين الشعب الفلسطيني وقواه السياسية والاجتماعية من مواجهة الضغوط التي يتعرض لها، والتصدي للتحديات التي يفرضها الوضع الدولي والإقليمي المعقد، ومواصلة نضاله الوطني بكل السبل والإمكانيات وبصفوف موحدة من اجل انتزاع حقوقه الوطنية في تجسيد قيام دولته المستقلة بعاصمتها القدس وعودة اللاجئين.

وقال خالد خلال استقباله وفدا من لجنة المتابعة المؤقتة لحراك “وطنيون لإنهاء الانقسام” ضم كلا من علي عامر وفوز خليفة ونهاد أبوغوش، أن الانقسام ترك آثارا سيئة على كل فئات شعبنا وقطاعاته وتجمعاته في الوطن وفي بلدان اللجوء والشتات والاغتراب، موضحا أن اتحادات الجاليات الفلسطينية وروابطها ومؤسساتها تواصل إطلاق نداءاتها بالدعوة لاستعادة الوحدة وطي ملف الانقسام لأن استمرار هذا الانقسام البغيض ينعكس سلبا على أوضاع الجاليات ووحدتها وتماسكها، كما يضعف قدرتها، وقدرة شعبنا بشكل عام، على استقطاب مزيد من الأنصار والداعمين لحقوق شعبنا الوطنية.

وثمن خالد الجهود التي يقوم بها حراك ” وطنيون لإنهاء الانقسام” داعيا إلى انخراط كل الحريصين على وحدة شعبنا من قوى ومؤسسات وفعاليات في هذا الجهد الوطني.

وعرض عامر الخطوات التي أنجزها ” وطنيون لإنهاء الانقسام” لعقد المؤتمر الأول لهذا التحرك بالتزامن بين الضفة وغزة والخارج، والتي تضمنت عقد اجتماعات تحضيرية موسعة في معظم المحافظات الفلسطينية، والاتفاق على آليات عقد المؤتمر المقرر في الثلث الأخير من شهر تموز المقبل، وتشكيل لجان تخصصية، والاتصال مع طيف واسع من القوى والشخصيات والفعاليات الوطنية، وإقرار صيغة النداء والعريضة التي سيجري جمع عشرات آلاف التواقيع عليها، مؤكدا على أهمية التعاون مع دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير لإطلاع الجاليات على هذا التحرك والحرص على مشاركتها الواسعة في فعالياته.-انتهى-

——–

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

majlesislami23-5-2017

نشرة الثلاثاء 23 أيار 2017 العدد 5279

المجلس الشيعي رفض بيان قمة الرياض ودعا الى تعاون دولي لمواجهة الارهاب: التحديات تفرض لاتفاق ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *