الرئيسية / النشرات / نشرة الأحد 24 نيسان 2016 العدد 4080

نشرة الأحد 24 نيسان 2016 العدد 4080

imagesOZQPBVQ0

وزير المالية: نريد انجاز الاستحقاق البلدي مع حزب الله

على قاعدة التوافق والتنسيق على امتداد كل مناطقنا

(أ.ل) – رعى وزير المال علي حسن خليل، حفل افتتاح مشروع بئر ارتوازي في بلدة بلاط قضاء مرجعيون، كما اطلاق كتاب عن البلدة بحضور النائب قاسم هاشم، ممثلين للنائبين أسعد حردان وانور الخليل، قائمقام حاصبيا وليد الغفير، قائد القطاع الشرقي في اليونيفيل الجنرال خوان خيسوس مارتين كابريرو، رئيس اتحاد بلديات العرقوب محمد صعب، القاضي عوني رمضان، رئيس البلدية علي رمضان، اضافة الى فاعليات أمنية وحزبية ورؤساء بلديات ومخاتير.

وبعد قص شريط الافتتاح، ألقى رمضان كلمة أطلق خلالها كتاب “بلاط، تاريخ وتنمية” الذي يتضمن كل المشاريع التي نفذتها البلدية خلال السنوات الستة الماضية، شاكرا “كل من قدم يوما العون للبلدة، وفي مقدمهم الرئيس نبيه بري والوزير علي حسن خليل والكتيبة الاسبانية والمنظمات والجمعيات المانحة”، واضاف: “هنا بلاط، هنا تتعانق الأديان، هنا يصافح الآذان أجراس الكنائس، ورغم كل الأزمات لم ولن تتغير”.

اما الوزير علي حسن خليل، فقال: “نتعاطى مع استحقاق الانتخابات البلدية بأعلى درجات المسؤولية، بعيدا عن كل الحسابات، لأننا نريد لهذا الاستحقاق ان يتحقق وينجز بأفضل صوره التي لا نريدها إلا مناسبة لتأكيد وحدتنا المجتمعية ووحدة اهلنا مع بعضهم يتنافسون على الخدمة العامة ويلتقون على خدمة بلدتهم دون الاخذ في الاعتبار اي انقسام أو تفرقة بينهم. نريد لهذا الاستحقاق الذي اتفقنا ان ننجزه معا كحركة ام وحزب الله على قاعدة التوافق والتنسيق والتحالف على امتداد كل مناطقنا، ونريد له ان يكون استحقاقا يعكس ارادة الناس في التمثيل الحقيقي وفي تمثيل اوسع الشرائح من مجتمعنا على المستوى العائلي والاجتماعي وعلى مستوى الفاعليات ودوما على قاعدة من يستطيع أن يقدم الخدمة العامة بافضل صورها، لأن قيمة هذا الاستحقاق الانتخابي هي ان نفرز مجالس بلدية قوية وتمثيلية وقادرة ولديها رؤية وتتعاطى بمسؤولية على قدم المساواة مع كل الناس، وتقدم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة، حيث القلق على المستقبل يزداد نتيجة تراجع القوى السياسية عن تحمل مسؤولياتها ولا سيما في انجاز الاستحقاقات الكبرى”.

اضاف “انطلاقا من هذا الاستحقاق الذي يشكل مفصلا في حياتنا الداخلية في لبنان، لا بد الا ان نطل على قضايا السياسة التي تشكل الهاجس عند عموم اللبنانيين، حيث القلق على المستقبل يزداد نتيجة تراخي القوى السياسية عن تحمل مسؤولياتها، اولا في انجاز الاستحقاقات الكبرى، لا سيما انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وثانيا عبر التقاعس عن تحمل المسؤولية في التجاوب مع الرئيس نبيه بري لعقد الجلسات التشريعية للمجلس النيابي من اجل اعادة الروح للمؤسسات ومن اجل اقرار القوانين التي تهم مصالح الناس ومستقبلهم. لقد عبر الاخ الرئيس نبيه بري خلال الايام الماضية عن موقفه وقال بكل صراحة لا تحرجونا والاحراج هنا لا علاقة له الموقف الشخصي او الموقع الشخصي، لكن لا تحرجوا البلد بمزيد من التعطيل لمؤسساته وتسقطوه في خضم المشاكل المتراكمة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والمالي. اي تراجع او اي عدم التجاوب مع الدعوات لانعقاد المجلس النيابي، معناها اننا نعطل حياة الناس ومصالحها من خلال عدم اقرار القوانين، واننا نسقط جدوى استمرار العمل الحكومي الذي لا يستقيم إلا مع مجلس نيابي يراقب ويحاسب ويحول الاقتراحات إلى قوانين. لا نريد ان نقف أمام مشهد التعطيل الشامل، ولا نريد ان نزيد الاعباء على الناس ولا تعميق المشاكل. نحن دعاة حوار والتفاهم على القواسم المشتركة التي تسمح بأن نعيد الانتظام إلى عمل المؤسسات السياسية. هذه الدعوة ما زلنا ننتظر الاجوبة عليها بكل ايجابية، لأن المسالة ليست مسألة تسجيل مواقف أو انتصارات. نحن لا نريد تسجيل انتصار على أحد، نحن الضامنون ودولة الرئيس بري هو اول من دافع عن منطق الميثاقية في هذا الوطن، وترجمه بالفعل إلى مواقف في إدارة الشأن النيابي وفي الدعوة لادارة الشأن الحكومي، لكن اهم نقطة ميثاقية في البلد هي مصلحة الناس والمواطنين في استمرار عمل المؤسسات وعدم تعطيلها التي تعيق اي تطور لحياتنا العامة”.

وأعلن خليل اطلاق مشروع الصرف الصحي لقرى المنطقة، معتبرا انه أهم مشروع انمائي في المنطقة بعد انجاز طريق النبطية – مرجعيون، ثم تسلم كتاب “بلاط، تاريخ وتنمية” من رمضان.-انتهى-

——-

thPBAYLVQK

شبطيني من بريح: اننا شعب يرفض الفتنة ويصر على قبول الآخر

وهذا ما يؤسس لبناء اوطان عصرية

(أ.ل) – تفقدت وزيرة المهجرين أليس شبطيني ورئيس هيئة صندوق المهجرين العميد نقولا الهبر والمدير العام للوزارة المهندس احمد محمود، بلدة بريح الشوفية بعد مرور عامين على مهرجان المصالحة والعودة في البلدة. وكان في استقبالهم قائمقام الشوف مارلين قهوجي وأعضاء لجنة العودة والاهالي.

وقالت شبطيني أثناء جولة على ورشة اعادة اعمار المنازل وبناء كنيستي البلدة: “انني مسرورة كثيرا بما شاهدته في هذه البلدة العزيزة، التي تعتبر مثالا حقيقيا على إصرار الاهالي على تعزيز مسيرة السلم الاهلي، ورفض كل اشكال الانقسام والحروب وعودة لبنان الى سابق عهده من التعايش والوحدة”.

وأكدت ان “ما زرعناه بالامس نحصده اليوم، عودة وتمسك بالارض وبالعادات والتقاليد اللبنانية الاصيلة والثابتة، وبأننا شعب يحب الحياة ويرفض الفتنة والتشرذم، ويصر على ان لبنان هو بلد التنوع والحضارة والانفتاح وقبول الآخر، وهذا ما يؤسس لبناء اوطان عصرية ومتقدمة”.-انتهى-

——–

amnarmy24-4-2016

الجيش: تدابير أمنية استثنائية بمناسبة عيد الشعانين

(أ.ل) – لمناسبة حلول أحد الشعانين للمذاهب المسيحية التي تتبع التقويم الشرقي، نفذت وحدات الجيش في مختلف المناطق اللبنانية، تدابير أمنية استثنائية في محيط أماكن الاحتفالات ودور العبادة، بما في ذلك إقامة حواجز وتسيير دوريات مؤللة وراجلة وتركيز نقاط مراقبة، وذلك تسهيلاً لانتقال المواطنين والحفاظ على أمنهم وسلامتهم، خلال ممارستهم شعائرهم الدينية.-انتهى-

——–

 emil emil lahhoud (2)

كنعان: لا إرادة للبعض في إقرار قانون انتخاب يعيد الشراكة

(أ.ل) – اعتبر النائب ابراهيم كنعان أن “26 عاما من التشاطر والتذاكي لعدم اقرار قانون انتخاب والتمييع في اللجان مستمر لان لا ارادة لدى البعض في اقرار قانون انتخاب يعيد الشراكة”.

وسأل في حديث لمصدر إعلامي “الى متى سنبقى منتظرين ليقتنع “تيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي بضرورة إقرار قانون انتخاب يطبق الدستور بالمناصفة والشراكة؟ التيار الوطني الحر لن يقبل بواقع استمرار ضرب الشراكة وبالتالي فللكتل المسيحية الحق في الامتناع عن حضور أي جلسة تشريعية في غياب قانون الانتخاب. حقي أن أقاطع أي جلسة في المجلس النيابي اذا كان هناك من يريد إلغاء دوري وحضوري وحقوقي، وخصوصا أننا أخذنا وعدا بأن قانون الانتخاب سيناقش ويقر في أول جلسة تشريعية ونستغرب كل ما يقال عكس ذلك”. ودعا “كل من يفكر بحل للتشريع الى إعطاء فرصة حقيقية للمجلس النيابي للبحث في قانون الانتخاب”، سائلا: “ماذا يمنع أن تكون هناك هيئة عامة تعمل على اقرار قانون انتخاب بعد سنوات من غياب الارادة؟”. وشدد على أن “لا تأويل أو اجتهاد في الحاجة الى إقرار قانون انتخاب جديد يحترم الدستور يؤمن الشراكة، وهذا الأمر مصلحة وطنية عليا”.-انتهى-

——–

ali fayad

فياض: المقاومة لن تتساهل في مواجهة أي عدوان

(أ.ل) – رأى عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور علي فياض، أن “التصريحات العدائية الإسرائيلية، وعلى الرغم من احترام لبنان للقرار1701، تظهر مدى العدوانية الإسرائيلية وتفكيرها المستمر بالحروب والدمار”، مشيرا إلى “أن الكلام الإسرائيلي عن حروب مقبلة وتدمير لبنان، إنما يسقط بالدرجة الأولى منطق البعض في الداخل اللبناني الذي يستند دائما إلى تهميش التهديد الإسرائيلي وعدم أخذه في الاعتبار، والتعاطي مع الوجود الإسرائيلي على حدودنا وكأنه وجود آمن، علما أن إسرائيل لا تزال تحتل قسما من أرضنا اللبنانية في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وبلدة الغجر، وتستبيح سيادتنا في الجو يوميا، وتطلق التهديدات العدائية بين الوقت والآخر”.

وخلال احتفال تأبيني أقيم في حسينية بلدة الخيام للفقيدة داليدا سويد والدة الشهيد غازي الضاوي، في حضور علمائي وسياسي وحشد من أبناء البلدة والقرى المجاورة، أكد فياض أن “المقاومة في حال تموضع دفاعي، وهي لن تتساهل في مواجهة أي عدوان، وستمارس حقها المشروع في رد أي اعتداء من الإسرائيلي الذي لديه تقديرات حول قوة المقاومة، ويدرك تماما أن ثمن عدوانه سيكون باهظا وغير مسبوق، وفيما لو قدر له الاعتداء على لبنان، ستكون لحظة مجنونة وسيرتكب حماقة تاريخية”.

ولفت إلى أن “الإسرائيلي لم يكسب أي معركة خاضها ضد المقاومة منذ العام 1982، بل على العكس، فإنه كان ينكسر وينهزم ويعجز عن تحقيق الأهداف التي وضعها من وراء عدوانه، في الوقت الذي كانت فيه المقاومة أقل خبرة وقدرة، بينما اليوم باتت تجربة وقدرات المقاومة استثنائية ومتقدمة جدا في المعايير العالمية”. –انتهى-

——–

images[2]

ارسلان التقى شربل وجال في كفرسلوان والمتن وعاليه

(أ.ل) – التقى رئيس الحزب “الديمقراطي اللبناني” الأمير طلال أرسلان، في السراي الأرسلانية في الشويفات، وزير الداخلية والبلديات السابق العميد مروان شربل يرافقه نجله سامر، حيث عرض معه المستجدات السياسية الراهنة.

وجال ارسلان يرافقه الشيخ الغريب على رأس وفد من المشايخ، اضافة إلى وفد من قيادة الحزب ضم عضو المجلس السياسي طليع أبو فراج، مدير الداخلية لواء جابر، مدير الإعلام جاد حيدر، ونائب رئيس دائرة المتن فادي أبو فراج وعاليه حمزة جابر، معزيا في المتن الأعلى، حيث استهل الجولة بتقديم واجب التعزية في قاعة البلدة في كفرسلوان بالراحل ناظم حاطوم، الذي قضى اثر الاشكال العائلي الذي وقع في بلدة رأس المتن منذ أشهر، وكان في استقبالهم حشد من المشايخ والأهالي وعائلة الفقيد.

والقى الغريب وأرسلان كلمتين بالمناسبة، أكدا فيها “ضرورة شد الأواصر واللحمة بين الجميع وبين أهل البيت الواحد، خصوصا في الظروف الحرجة التي نمر بها في وقتنا الراهن”.-انتهى-

——–

وفد اقتصادي لبناني الى بلغاريا لبحث العلاقات وتنميتها

(أ.ل) – يغادر وفد اقتصادي لبناني اليوم متوجها الى بلغاريا، برئاسة نائب رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان الدكتور نبيل فهد، ومن تنظيم مجلس الاعمال اللبناني – البلغاري برئاسة أحمد محيي الدين علاء الدين، لاجراء مباحثات مع المعنيين بالشأن الاقتصادي في القطاعين العام والخاص في بلغاريا لتطوير العلاقات الاقتصادية وتنميتها على مختلف المستويات بين البلدين.

وفي هذا الاطار، قال فهد: “إننا نتطلع لتحقيق نتائج ايجابية خلال زيارتنا واللقاءات التي سنجريها”، مؤكدا “وجود فرص واعدة في الكثير من القطاعات يمكن العمل عليها في شكل مشترك في المستقبل”، لافتا الى أنه “سيتم من ضمن الزيارة عقد ملتقى اقتصادي لبناني – بلغاري غد الاثنين، واجتماعات عمل ثنائية بين رجال اعمال لبنانيين ونظرائهم البلغاريين”.

وأشار الى ان هذه “الزيارة تأتي من ضمن الجهود التي نبذلها في غرفة بيروت وجبل لبنان لفتح آفاق جديدة للاقتصاد اللبناني في الخارج، لتعويض الخسائر التي يتكبدها قطاع الاعمال في لبنان”.

بدوره، أشار علاء الدين الى أن هذه “الزيارة تأتي بعد أسابيع قليلة على انشاء مجلس الاعمال اللبناني – البلغاري، حيث سنسعى لترسيخ أرضية متينة للانطلاق الى مرحلة جديدة من التعاون بين القطاع الخاص في البلدين من خلال مجموعة من الاجراءات والخطوات سيتم الاتفاق عليها لتنفيذها في المستقبل”، مؤكدا “وجود فرص واعدة بالنسبة لرجال الاعمال في البلدين”.-انتهى-

——–

 naeem kassem

نعيم قاسم: سنحمي الحدود بكل متطلبات الحماية

ولن نكون أتباعاً لأي دولة مهما بلغت التضحيات

(أ.ل) – أكّد نائب الأمين العام لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم “أن الإستقرار في لبنان هو مصلحة للجميع ومصلحة لحزب الله لأن الإنجرار إلى الإقتتال الداخلي لا يفيد أحداً، وحزب الله عامل رئيس فيه”، وشدد على أن “حزب الله حمى لبنان جنوباً وشرقاً مما ساعد على الإستقرار في الداخل اللبناني وعمل على تنشيط الدولة وكشف بؤر الفساد”.

وخلال إطلاق الماكينة الإنتخابية البلدية لحزب الله في البقاع، في حسينية الإمام الخميني (قده) في بعلبك، شدّد سماحته على “متابعة حزب الله لملفات الفساد سواءً في شبكة الأنترنت أو شبكة الإتجار بالبشر وغيرها من الملفات، لعله يمكن أن يحقق شيئاً في مواجهة الفساد”، مضيفاً :”ليكن معلوماً للجميع ، شعار حزب الله ومواقفه في الداخل اللبناني بأننا سنبني الدولة وكل ما يحتاجه هذا البناء،  وأما الحدود فسنحميها بكل متطلبات الحماية. ولن نكون أتباعاً لأي سياسات وأي دولة مهما بلغت التضحيات”.

وأكّد سماحته على قول أحد قادة العدو، خلال مؤتمر لجميع قيادات المخابرات في الكيان الصهيوني، بأن حزب الله أصبح درع لبنان، فقال: “بالفعل إذا نظرنا إلى ما أنجزه حزب الله منذ العام 1980 لوجدنا أن الحزب هو الدرع الحامي ضد “إسرائيل” وضد الإرهاب التكفيري ولولاه لما وصلنا اليوم إلى هذه النتيجة العظيمة من الكرامة والعزة والمعنويات والتحرير والإنتصارات المتتالية”.

واعتبر الشيخ قاسم توصيف حزب الله بالإرهاب بأنه توصيف “إسرائيلي”، ومن يتبنى هذا التوصيف يعلن صهيونية مشروعه، والسعودية اليوم تستكمل حلقات المشروع “الإسرائيلي”:

أولاً – باللقاءات العلنية والسرية التي حصلت بين مسؤولين سعوديين و”إسرائيليين” في السنوات الماضية التي برز منها الكثير عبر وسائل الإعلام.

ثانياً – تدريب عشرات الضباط السعوديين على يد ضباط صهاينة وقد نشرت أسماؤهم وأرقام ملفاتهم وتوصيفاتهم في الجيش السعودي في وسائل الإعلام.

ثالثاً – إعلان السعودية على لسان وزير خارجيتها عادل الجبير إلتزامها بالإتفاقات الدولية المتعلقة ومنها كامب ديفيد ولو بطريقة المواربة من خلال الجسر مع مصر.

رابعاً – توقفت السعودية منذ سنوات عن تقديم أي نوع من أنواع الدعم للمقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني.

خامساً – ترفض السعودية إقامة أي تعاون مع إيران من أجل مصالح المنطقة واستقرارها لأنها تريد أن تُبقي الأزمة قائمة وتخشى من إيران المستقلة والمستعدة للتعاون الذي يمكن أن يساهم في ضبط واستقرار المنطقة.

سادساً – حرب السعودية على اليمن تدمير للبشر والحجر وليست حرباً أخلاقية ولا سياسية وليس فيها أي مشروعية بل هي حرب إبادة الشعب اليمني.

سابعاً – الحرب في سوريا لاتزال منذ 5 سنوات بسبب تعنت السعودية لأنها لم تنجح في تحقيق أي هدف ولذا فهي تنتقم دون أن تخسر فتدمر البنى وتقتل الناس في سوريا ولا هم لديها فالأموال كافية لتدمير الآخرين.

ثامناً – حملة السعودية ضد حزب الله … حزب المقاومة، من يقف ضد حزب الله أعلن أم لم يعلن هو في صف “إسرائيل”.

وبالنسبة للإنتخابات البلدية، قال الشيخ قاسم: “نحن في الماكينة الإنتخابية في مدينة بعلبك لنعلن أننا نساعد الناس ليتوافقوا من أجل مجلس بلدي منجز شعاره خدمة الناس من دون تفريق ولا نرى أن البلدية منصب أو مركز أو مكتب سياسي إنما هي عبارة عن خدمة حقيقية للناس فهي تجمع الراغبين بهذه الخدمة ويعمل حزب الله معهم ويدعمهم ويساعدهم، ويعطي من نفسه وإمكاناته لمصلحة البلدية، فلا يستخدمها بوابة لأمور وهذا ما لم نعمل به يوماً من الأيام”.–انتهى-

——–

images[2]

الجيش: توقيف 12 شخصاً من التابعية السورية

لتجولهم بطريقة غير شرعية في الأراضي اللبنانية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه، يوم أمس، البيان الآتي:

أوقفت قوى الجيش في محلة دير عمار – الشمال، 12 شخصاً من التابعية السورية، لتجوّلهم داخل الأراضي اللبنانية بطريقة غير شرعية، وضبطت بحوزتهم 9 سيارات ودراجة نارية واحدة من دون أوراق قانونية.

تم تسليم الموقوفين مع المضبوطات الى المراجع المختصة لإجراء اللازم.-انتهى-

——-

دائرة شؤون المغتربين تدعو لفضح فاشية دولة الاحتلال وعنصريتها

(أ.ل) – وجهت دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية، رسالة إعلامية هامة لقادة وأبناء الجاليات الفلسطينية في بلدان المهجر والاغتراب، تدعوهم فيها للمساهمة في تعميم ونشر التقارير والفيديوهات والصور التي تظهر تحول دولة الاحتلال الإسرائيلي إلى دولة فاشية عنصرية، لا سيما فيما يتعلق بجرائمها المستمرة بحق الشعب الفلسطيني

وأبرزت الدائرة في رسالتها، خبر الجندي الإسرائيلي القاتل اليئور أزاريا الذي حُظي باستقبال الأبطال، حينما وجد مئات الإسرائيليين في استقباله يوم الجمعة الماضي، وحمله بعضهم على الأكتاف بعد أن سمحت له المحكمة الإسرائيلية في يافا بالخروج من مكان توقيفه في قاعدة “نحشونيم” لقضاء عطلة عيد الفصح اليهودي مع عائلته في مدينة الرملة.

ويُذكر أن الجندي أزاريا متهم بقتل الشهيد الفلسطيني عبد الفتاح الشريف الذي كان جريحا وغير قادر على الحركة، فأجهز عليه أزاري برصاصة في الرأس، وهي الحادثة التي وثقتها كاميرات المراقبة وأشرطة الفيديو، وقد أثارت قضيته ولا تزال تثير جدلا واسعا في الشارع الإسرائيلي، حيث تحول أزاريا إلى بطل في نظر الكثيرين في المجتمع الإسرائيلي، بل حظي القاتل بتعاطف من رئيس حكومة اليمين المتطرف بنيامين نتنياهو وعدد من وزرائه وأعضاء الكنيست، فيما رأى عدد من الكتاب القريبين من اليسار الإسرائيلي أن الحادثة وتداعياتها تعكس تحول إسرائيل بشكل واضح إلى دولة فاشية وعنصرية.

وفي وقت سابق وعلى نفس الصعيد شارك ألاف المتظاهرين المتطرفين في مسيرة تأييد لأزاريا، وتحولت مطالبة المتظاهرين من مجرد تبرئة الجندي وإطلاق سراحه إلى المطالبة بتكريمه واعتباره بطلا قوميا وسط هتافات وشعارات تمجد فعلته وتدعو بالموت للعرب، وشارك في المظاهرة أعضاء الكنيست نافا بوكير وأورن حزان وشارون غال، فيما تجند ضباط وقضاة متقاعدون في حملة الدفاع عن هذا الجندي القاتل.

وأكدت الدائرة في رسالتها أن دولة الاحتلال الإسرائيلي تظهر يوما بعد يوم صورتها الحقيقية بأنها دولة فاشية عنصرية محتلة، تمارس كل أشكال الإرهاب والتمييز العنصري بأبشع صوره بحق الشعب الفلسطيني، بحماية ورعاية مؤسساتها القانونية والتشريعية وعلى أعلى المستويات، لا سيما الغطاء الرسمي من حكومة اليمين المتطرف ورئيسها بنيامين نتنياهو الذي يوفر وحكومته الحماية والحصانة لجنود الإحتلال وقطعان المستوطنين ليمارسوا أبشع الجرائم التي يندى لها جبين البشرية بحق أطفال ونساء وشباب فلسطين.

وناشدت الدائرة أبناء وقادة الجاليات الفلسطينية، بالمساهمة في فضح الدولة الفاشية والعنصرية الإسرائيلية، وتسليط الضوء على التقارير والفيديوهات والصور التي تظهر ذلك، ونشرها على أوسع نطاق في الدول التي يقيمون فيها، وعبر وسائل الإعلام وشبكات التواصل الإجتماعي، وإرسالها لقادة الأحزاب والبرلمانيين ومنظمات المجتمع المدني ومؤسسات حقوق الإنسان، وترجمتها بكل اللغات الممكنة، من أجل فضح هذه الدولة التي تدعي أنها واحة الديمقراطية في الشرق الأوسط.-انتهى-

———

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

saiednasrallah

نشرة الجمعة 23 حزيران 2017 العدد 5301

السيد نصر الله: محور المقاومة قوي جداً ولم يسقط واستعاد زمام المبادرة وهو لم يخل ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *