الرئيسية / النشرات / نشرة السبت 22 تشرين ثاني 2014 العدد2723

نشرة السبت 22 تشرين ثاني 2014 العدد2723

 

أحمد إبراهيم: عُمان كويت 5 صفر! .. طيب والأربعين؟

(أ.ل) – كتب الزميل أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي) ورئيس مجلس إدارة مجموعة يوني بكس العالمية مقال الأسبوع وعنوانه: عُمان كويت 5 صفر! .. طيب والأربعين؟
وجاءت المقالة كالآتي:
الأربعينية هنا تختلف كلّياً عما قد يخطر ببالكم:
أ‌. إذ لا نحن على بوابة (علي بابا وأربعين حرامي) .. ولو أن  كلمة (الأربعين) المهرّبة من عام 1974، نراها وقد تسّللت خلسةً عنوان مقالنا اليوم (عمان كويت خمسة صفر! .. والأربعين.؟)
ب‌. ولا هي الدقائق الأربعينيات العمانية الأهداف ومعظمها أربعينية: (الهدف الأول المهاجم العماني المقبالي 44 دقيقة، الهدف الثاني سعد المهاجم 45 دقيقة، والثالث نفس اللاعب 48 دقيقة) .. سلسلة ثلاثية أربعينية تصدرت الهدفين الأخيرين، حققت للمنتخب العماني خمسة أهداف نظيفة على المنتخب الكويتي بملعب “الأمير فيصل بن فهد” بحي الملز في الرياض.
نحن مع (أربعينِ) من نوع آخر .. إنها أربعينية تاريخية للبلدين الشقيقين (عمان وكويت) .. ومن أسعفته ذاكرته فليذهب معي أربعين عاماً للوراء، ان الكويت كانت قد أشعلت شمعة الفوز على عمان خمسة صفر عام 1974، وعادت اليوم عمان وبعد أربعين سنة أشعلت الشمعة ذاتها وبنفس القيراط والميزان خمسة صفر عام 2014.!
طبعاً عمان أشعلت الشمعة الثانية العمانية ودون ان تطفأ الأولى الكويتية، لأنها شمعة خليجية الألوان خليجية الأوزان، .. المواجهة العمانية الكويتية اليوم لا تعني شمعة فوق شمعة، تطفأ الأولى فتشعل الثانية .. وإنما هي شمعةٌ جنب شمعة، أضواء إضاءات وإضافات، وشموعٌ بلا دموع.
الخليجيون يحتفلون بعيد الحب، والحب الخليجي هو الكأس، ولا يختصر لون عيد الحب في الخليج على اللون الأحمر الخاص بعيد الحب، لونُ حبنا هنا هو لون كل الخليج، الأبيض يقبّل الأسود، الأحمر يعانق الأخضر، والأزرق يصافح الأصفر.
لون كأس الخليج هو اللون الذي أختاره الخليجيون، ليعبروا عن حبّهم لكل الألوان وكلّ الأبدان وكلّ الأوطان، ولكل من في تلك الأوطان وحول تلك الأوطان .. أنا لا أوافق الكاتب الذي يستخدم مصطلحات “سحق و دهس” في المواجهات الرياضية، لأنها على شاكلة “دحر و نحر” في المواجهات الدموية، وما أكثرها في هذا الزمان.
قرأت لأكثر من كاتب مخضرم وبعض العناوين اللامعة (عمان تسحق الكويت.!) ولم يعجبني هذا العنوان ولا ذاك المحتوى، نحن في هذا الزمان لسنا بحاجة لمصطلحات التشنج والإثارات، الزمن الذي إنتشر فيه الحقد والكراهية والهدم والبغضاء والدمار .. نحن نحتاج للمزيد من المواجهات الرياضية التي تنتهي دائماً على التسامح والعناق والتقبيل والتقارب بين الشعوب والأعراق، وإلغاء الحواجز بين الأقاليم والقارات.
كأس الخليج هو كأس الحب، والزمان متعطش لهذا الكأس، إنه الكأس الذي منه الأيادي الخفية بخناجر الحقد والضغينة الخافية، تستبدلها بباقات زهور الحب والود والوئام العلنية،  ..   وحتى مصاصوا الدماء في شريعة الغاب وغابات أفريقيا أتوقعهم لو أسقيناهم شراب الحب بالكأس الوحدوي، لندموا على ما فات عليهم بلون السواد والظلام دون لون عيد الحب بكل الألوان.
لا أعتقد ان الكويت بعد أربعين سنة شعرت بمرارة الهزيمة جنب شمعة الفوز العماني .. والكويت وهي منجم الشموع الحضاري في المنطقة مقتنعة وقادرة قبل غيرها، أن تحول عيد الحب الخليجي الى شمعة الولادة للغد الكويتي، وان تجعل من شمعة الفوز العماني شمساً للكويت وقمراً للخليج .. شمساً تدفأ المنطقة وديانها وخلجانها، وتثلج صدور أبنائها بردا وسلاما.
وإليكم ما وصلتني الآن من قارئة كويتية (طلبت عدم ذكر إسمها) من أبيات ساخنة بسخونة الحدث:
الكويت عمان وعمان الكويت
ما تفرق بيننا كــــــورة  قدم
التنافس بالشرف عزه وصيت
لو مهم الفوز فالجــــيره اهم
ما اقول انك على جارك عديت
وﻻ اقول انا لقولك ننتــــــقم
بس اقول السته اﻻخوه فبيت
ما يفرقنا حدود وﻻ علــم
مدها من نوس وصلها حفيت
لي قطر لكويت لي دار الحرم
للمنامه ديرة  المجد الثبيت
التحام ومن وﻻنا نلتحــم
صح اقول اﻻحمر بفعلك سميت
بس منسا للمبادي  والقيـــم
تاج راسي يا عمان ويالكويت
ما تفرق بيننا  كورة  قـــــدم-انتهى-
———
الجيش: تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم السبت 22-11-2014 البيان الآتي:
بتاريخه ما بين الساعة 11.30 والساعة 14.00، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدتي عين ابل وطير دبا – الجنوب.-انتهى-
———-

لقاء وزاري موسع حول سلامة الغذاء في غرفة التجارة والصناعة والزارعة في بيروت
القصار: لتكثيف التعاون بيننا وبين وزير الصحة لمعالجة هذا الملف بأقل الأضرار الممكنة

(أ.ل) – عقد اليوم في مقر غرفة بيروت وجبل لبنان، وبدعوة من رئيس اتحاد الغرف اللبنانية رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد شقير، اجتماع اقتصادي موسع ضم الهيئات الاقتصادية والنقابات العاملة في مجال الغذاء ووزراء الصحة والاقتصاد والتجارة والسياحة والزراعة والصناعة والبيئة، خصص لبحث ملف سلامة الغذاء، في حضور حشد كبير من رؤساء واعضاء الهيئات الاقتصادية ورؤساء النقابات الصناعية والسياحية والتجارية ورجال اعمال.
شقير
بداية القى شقير كلمة تقدم في مستهلها من جميع اللبنانيين بالتهنئة بعيد الاستقلال “الذي يأتي هذا العام في ظل شغور مدو في سدة الرئاسة، آملين ان تكون هذه المناسبة الوطنية الكبيرة منطلقا لاعادة اللحمة والتكاتف والتضامن وانتظام الحياة السياسية، واعلاء شأن الدولة ومؤسساتها”.
وقال: “نرحب بكم في غرفة بيروت وجبل لبنان بيت الاقتصاد اللبناني، هذه الغرفة التي هي اول من تكلم بموضوع محاربة الفساد. ومن هنا اطلقنا وطلبنا عدم ادخال البضائع الفاسدة والادوية المزورة. نحن اول من اخذنا على عاتقنا قرار تجميد عضوية الشركات المخالفة. وحتى لا يكون هناك مزايدات وشعارات رنانة تبعدنا عن الموضوع نقول ان حماية المواطن اللبناني وسلامته وحماية الاقتصاد هما مبدآن لا يتناقضان، والمسؤولية تكون من خلال طرح حلول وليس طرح مشاكل والتسبب بالمزيد”.
واعتبر ان “الرأي العام اللبناني واصحاب المؤسسات فريق واحد لديه مطالب من الدولة والكثير من الأسئلة، فهل ان تطبيق القانون سيكون موسميا”؟
أضاف “قبل التطبيق الحرفي للقوانين، نسأل هل ان المؤسسات تمتلك الإمكانات الكافية والمعرفة المطلوبة؟ جميعكم تدركون حجم الفساد والترهل في اداراتنا الرسمية نتيجة الخلافات السياسية والطائفية. فهناك اجماع على ضرورة تأمين سلامة الغذاء في لبنان. نحن معكم يا اصحاب المعالي في هذه الحملة على ان تحقق أهدافها المرجوة. نطلب ونشدد على الاستمرار بدون ان نضرب الاقتصاد الوطني وسمعة لبنان في الخارج. لبنان يمر باصعب الظروف اقتصاديا، نحن وانتم نريد المحافظة على القطاع الخاص اللبناني. نحن البلد الوحيد في العالم العربي الذي استطاع ان يصدر الفرانشايز او مفاهيم التسويق الى الخارج. اصبح اكثر من 1000 محل تجاري يحملون اسم لبنان ويرفعون العلم اللبناني في الخارج في اكثر من 40 دولة في العالم، والمطبخ اللبناني هو رقم 4 عالميا، ومن غير المقبول ما نشر عن لبنان في الWashington post بتاريخ 19 تشرين الثاني، وما كان ذلك لينشر لو فكرنا مسبقا وقمنا بخطوات مدروسة. فمن المستفيد من كل ذلك؟ نحن نطلب منكم يا اصحاب المعالي ان تحملوا اهل السياسة هذه الاخطاء. نحن اليوم بحاجة الى حملة علاقات عامة حول العالم من اجل تلميع سمعة المؤسسات الغذائية اللبنانية. ان الخلافات السياسية اوصلت البلاد الى ما نحن عليه. الخلافات حول المياه، الكهرباء، البنية التحتية، حتى قانون سلامة الغذاء الموجود في المجلس النيابي من اكثر من 10 سنوات. حتى النفايات اختلفوا عليها مؤخرا، اذا كنا نريد الاصلاح، فالبداية هي من منع ادخال البضائع الفاسدة من المرافئ”.
وتابع “بكل محبة ومسؤولية، اسألكم هل بإمكانكم ايقاف التهريب؟ في موضوع المرفأ، ما هي الخطة التي ستوضع من قبلكم وقبل الحكومة لايقاف البضائع الفاسدة من مأكولات وادوية؟ المطاعم السورية اصبحت بالمئات ومن دون رخص. هناك أكثر من 300 مصنع مياه غير مرخصة، اذا تم اقفالها ما هو البديل؟ يوجد اكثر من 800 مصنع غذاء في لبنان بدون رخصة، دون رقابة، دون تحاليل، ما هو مصيرهم”؟
القصار
ثم القى نائب رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان نبيل فهد كلمة رئيس الهيئات الاقتصادية عدنان القصار الذي تغيب بداعي السفر، وقال: “نلتقي اليوم، على إثر الزوبعة التي أثارتها الحملة التي يقودها معالي وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور، في وجه المؤسسات الغذائية والمطاعم وشركات المياه، وخصوصا تلك غير الموافية لشروط السلامة الغذائية. إن هذا الموضوع في غاية الأهمية والخطورة في آن معا، وحسنا فعلت الحكومة بوضع الأمور في نصابها، وإننا نعول في الوقت ذاته على حكمة مجلس النواب، الذي من المقرر أن يجتمع الثلاثاء المقبل، للتباحث في مشروع قانون سلامة الغذاء، الذي نأمل أن يبصر النور قريبا”.
وأكد على أمرين “الأول هو التشديد على أهمية ما يقوم به الوزير أبو فاعور في ما يخص الحفاظ على سلامة المواطن اللبناني، والثاني هو التحذير من مغبة ما قد يواجهه الاقتصاد اللبناني، أو بالأحرى ما تبقى من اقتصاد، من تحديات جديدة، خصوصا في ظل ما يعانيه في الأساس، من جراء الظروف السياسية التي تعيشها البلاد منذ شهور عديدة. لذا وأمام هذا الواقع، نجد أن الحكمة تستدعي معالجة هذا الموضوع بشكل واقعي وعقلاني، بحيث لا يؤثر ذلك على سمعة لبنان في الخارج، سواء على المستوى السياحي أو الاقتصادي، وخصوصا أن أهم وسائل الإعلام العالمية، بدأت تتناول هذا الموضوع. من هنا علينا العمل جميعا يدا واحدة من أجل الحفاظ على صلابة الاقتصاد اللبناني، وفي الوقت ذاته حماية سلامة المواطن اللبناني”.
وختم القصار “أعتقد لا بل أجزم أن الوزير أبو فاعور حريص مثلنا على الاقتصاد الوطني، وهذا ما يستدعي تكثيف التعاون بيننا وبينه لمعالجة هذا الملف بأقل الأضرار الممكنة، بما يؤدي الى المحافظة على صحة وسلامة المواطن الغذائية، وعلى سمعة المؤسسات المعنية في الداخل والخارج”.
الاشقر
وكانت كلمة رئيس اتحاد النقابات السياحية بيار اشقر الذي أكد ان “الجميع مع الحملة حتى الوصول الى نتيجة تؤمن سلامة الغذاء، ولكن الإعتراض كان على الوسيلة التي اتبعت لأنها غير ملائمة ولا تحقق هدفها بالوصول الى سلامة الغذاء”.
وتحدث عن “مشروع تقدمت به نقابة الفنادق منذ فترة يدعو الى العناية بصحة المواطن”، وقال ان “القطاع الفندقي طالب بمراقبة المؤسسات المستمرة من أجل أن نعطي الصحة والغذاء”.
وطالب ب”أن تكون الرقابة من النبع حتى المصب ولن تكون لنا مشكلة مع الرقابة لأننا مع التوعية والتوجيهات المحددة”.
عربيد
ثم كانت كلمة لرئيس الجمعية اللبنانية لتراخيص الإمتياز شارل عربيد أعلن فيها ان “هناك امتيازات لمطاعم لبنانية منتشرة في أكثر من خمسين بلدا، تتمتع بسمعة جيدة وينظر اليها بعين كبيرة”.
وقال “ان منظومة الإمتيازات هي الطريقة الفضلى لإعطاء المنتج اللبناني قيمة مضافة ضمن الإبداع والفن”، داعيا الى “التعاون بين القطاعين العام والخاص حتى تنتهي القضية وطبعا وفقا لما تقضيه مصلحة المواطن وصحة غذائه”.
الرامي
أما رئيس نقابة أصحاب المطاعم طوني الرامي فتحدث عن مبادئ توجيهية لسلامة الغذاء وقال ان “هناك إصرارا على تطبيق الدستور العالمي الغذائي، وتطبيق جميع المعايير والضوابط، لأن من أولويات المطاعم سلامة الغذاء وصحة المواطن”.
شهيب
واستهل وزير الزراعة أكرم شهيب الكلام شاكرا لوزير الصحة وائل ابو فاعور حملته “فلولا هذه الحملة وتحريك الملف لكانت الأمور “ماشية”.
وأكد ان “الجميع مؤتمن على سمعة البلد، وخصوصا ان الإقتصاد مهم ايضا، وان سمعة البلد مهمة ورأس مالنا هم الشباب والخريجون والسياح، نحن نحرص على سمعة لبنان في الخارج، لكن صحة اللبناني أهم”.
واقترح “إنشاء مؤسسة لسلامة الغذاء تضم القطاعين العام والخاص بدلا من الهيئة التي تضم فقط القطاع العام”.
ودعا الى “تعاون الجميع لمعالجة ما نتج عن طريق تعزيز فرق المراقبة”، وأكد ان “المختبرات جيدة والفحوصات تجريها وفق أدق المعايير”، مشيرا الى أن “المسالخ هي مسالخ ذبح وبيع فقط، وطالب بمسالخ علمية حديثة”.
ونفى شهيب “دخول سلع زراعية عن طريق التهريب لأن هناك رقابة على جميع المعابر الحدودية”، وتناول مشكلة المياه الملوثة والمياه الجوفية والسطحية، محملا المسؤولية “لمن يلوث هذه المصادر من القطاع الخاص عبر أكثر من وسيلة”، وأكد على “ضرورة إيجاد عقوبات وحوافز للجميع”.
المشنوق
وأكد وزير البيئة محمد المشنوق على “وحدة الصف الحكومي”، وقال ان “موقف الوزير ابو فاعور هو موقف الحكومة”، محملا القطاع الخاص “مسؤولية مواقفه لجهة إصداره شهادات التميز والأيزو وتطبيق القوانين”، طالبا منه “تطبيق ثقافة القبول بكل المخالفات”. واعتبر ان “ما حصل هو صدمة إيجابية دفعت بالمؤسسات الى إعادة النظر بعملها”.
ولفت الى ان “هناك حملة مماثلة من قبل وزارة البيئة تنطلق مما يخرج من المؤسسات لوقف التلوث عن طريق التخلص من نفاياتها”.
وقال “اننا نطبق القانون وليس من حق أحد تجاهله، وليس من مصلحة أحد تراكم الأمور”، مؤكدا ان “الجميع مع أي طريقة لتحسين الوضع، وليس هناك جو عدائي بل بحث عن مصلحة البلد”.
فرعون
واعتبر وزير السياحة ميشال فرعون أن “ما حصل سلط الضوء على مشكلة كبيرة، واننا على توافق بالنسبة الى تأمين السلامة العامة والغذاء”.
وقال: “المسألة كبيرة وقد تناولت مطاعم ذهبت بنسبة 5 بالمئة ضحية لمسألة سلامة الغذاء”.
وأكد ان “لا غطاء لأحد، لكن سنرى كيفية المعالجة من أجل الإستمرار، وتطبيق القوانين، باعتبار ان الجنحة والجناية لا يطبق عليهما نفس مادة القانون، ويجب العمل على تطبيق القوانين وتطويرها، ويجب أن لا يؤخذ أحد بجريرة أحد آخر، أي لا يمكن أن يذهب مطعم ضحية آخر”.
ابو فاعور
أما وزير الصحة وائل ابو فاعور فحيا القطاع الخاص ونشاطه الإقتصادي، معلنا انه “لن يقبل منطق التناقض بين سلامة الغذاء ومكافحة الفساد”.
وأكد أنه “مقتنع بما قام به”، مشيرا الى ان “سلامة الغذاء تحسن السياحة والإقتصاد”.
وشدد على “عدم التسامح مع المؤسسات المخالفة، على الرغم من ان وزارة الصحة حملت مسؤولية خراب الإقتصاد والسياحة”. وسأل “هل ما يحدث في لبنان من الشمال حتى بيروت مرورا بعرسال لا يخرب الإقتصاد والسياحة”؟
وأعلن “استمرار المعركة، ولن تكون موسمية ولا زوبعة في فنجان، الحملة مستمرة ودائمة، وان وزارة الصحة تقوم بعملها بطريقة صحيحة”.
وقال ان “سمعة لبنان هي من خلال تطهير وتنظيف وتلميع حماية المستهلك وإعطاء الصورة الحقيقية للخارج عن المؤسسات اللبنانية التي تلتزم معايير سلامة الغذاء”. وأكد ان “الحوار الإقتصادي يعطي الأفضلية لتحسين الضوابط والإلتزام بمعايير الصحة، وهي خطوة إيجابية صحيحة”.
كما أعلن انه “سيعمل على إعلان المؤسسات التي سوت أوضاعها، وهو على استعداد للذهاب اليها وتناول الطعام فيها، وكذلك الإعلان عن أسماء المؤسسات التي تطبق القانون ومعايير الجودة وسلامة الغذاء”.
حكيم
والقى وزير الاقتصاد والتجارة آلان حكيم كلمة قال فيها “كلنا مع مبدأ ملاحقة المخالفين، لكن يجب ان نكون متفقين على كيفية المتابعة والاستمرار”، وحذر من انه “اذا استمر الموضوع على هذا المنوال فستكون له نتائج سلبية، نحن في فترة أعياد وهي تشكل بين 20 في المئة و30 في المئة من مدخول المؤسسات”.
أضاف “صحيح ان لدينا مشاكل في موضوع السلامة وكوارث في بعض المحلات والمناطق لكن ليس لدينا كارثة”.
الحاج حسن
وتحدث وزير الصناعة حسين الحاج حسن، فقال ان “التكامل بين القطاعين العام والخاص ضروري لمعالجة هذا الموضوع الحساس. لا يوجد نقص في التشريعات التي تعنى بسلامة الغذاء انما لدينا نقص في المراسيم التطبيقية”.
أضاف “هناك نقص كبير في الموارد البشرية والتجهيزات في وزراة الدولة، وان الاستمرار بحملة سلامة الغذاء يتطلب التوظيف في اجهزة الدولة”.
وإذ اعتبر ان “ما تم اكتشافه ليس اعتداء على القطاع الخاص انما لتطبيق القوانين وحماية المواطنين”، قال “فلنستفد من الاجتماع اليوم للذهاب الى الامام في اطار تعاون بين القطاعين العام والخاص لمصلحة البلد”.
ورقة عمل مشتركة
وفي نهاية الاجتماع تلا رئيس جمعية شارل عربيد ورقة عمل اتفق عليها المجتمعون تضمنت الخطوات المشتركة لمتابعة حملة سلامة الغذاء، وجاء فيها: “نلتقي اليوم لاننا معنيون جميعا بسلامة الغذاء، نلتقي اليوم لوضع اسس عملية للحفاظ على سلامة الغذاء في اطار تعاون وثيق وبناء بين القطاع العام والقطاع الخاص، خصوصا ان هذا الموضوع بالغ الحساسية والاهمية لأنه يتعلق بصحة المواطن وبسمعة مؤسساتنا ومستقبل اقتصادنا. وللوصول الى الاهداف المرجوة، لا بد من أخذ المبادرة والخروج باجراءات وخطوات من شأنها رسم استراتيجة وطنية لسلامة الغذاء، تأخذ بالاعتبار مسؤولية القطاعين العام والخاص.
أولا: توافق القطاع الخاص على اتخاذ الخطوات التالية:
-انشاء “مركز التدريب لسلامة الغذاء” Food Safety Academy في غرفة بيروت وجبل لبنان، بالتعاون مع اتحاد النقابات السياحية وجمعية تراخيص الامتياز ونقابة اصحاب المطاعم، مخصص لتدريب موظفي المؤسسات، وبخاصة الصغيرة والمتوسطة العاملة في المطاعم ومجال الغذاء، على منهج “التدريب الاساسي في سلامة الغذاء”. وسوف تدعم الهيئات اعلاه هذه الدورات لافادة اكبر عدد من المستفيدين.
– وضع ميثاق السلوك المهني في سلامة الغذاء (CODE OF ETHICS) للتوصل الى الزامية الميثاق لدى كل من يعمل في هذاالمجال من القطاع الخاص.
– العمل مع جمعية المصارف في لبنان لتوفير برنامج تمويل طويل الامد وبفوائد مخفضة، لتسهيل الاستثمار في مستلزمات سلامة الغذاء، بالاضافة الى تمويل مشاركة كادرات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في برامج تدريبية متطورة.
– في ما يتعلق بالقطاع السياحي، تم التوافق بين وزارة السياحة ووزارة الصحة، على اعتماد مشروع “المبادىء التوجيهية لسلامة الغذاء في لبنان” التي اقترحتها نقابة اصحاب المطاعم بالتعاون مع “شركة GWR للاستشارات”، على ان تعتمد هذه المبادىء التوجيهية كخارطة طريق في سلامة الغذاء في القطاع السياحي والمطعمي.
– الهيئات الاقتصادية والنقابات الغذائية تطالب المؤسسات التي ظهر ان لديها مشاكل على مستوى سلامة الغذاء، بمعالجة اوضاعها وفق النتائج الصادرة عن وزارة الصحة العامة.
ثانيا: في ما خص الجهات الرسمية:
– العمل سريعا، حكومة ونوابا ومرجعيات سياسية، لاقرار قانون سلامة الغذاء، ليشكل المرجعية والمرتكز الذي يؤمن معايير وضوابط ومراسيم تطبيقية اساسية.
– اطلاق مشروع وطني وخطة تنفيذية شاملة لمعالجة وتنقية مياه شفة، ومياه معبأة في كل لبنان، لما لهذا الموضوع الحساس من تأثير في صحة المواطن وفي توفير سلامة المنتجات الغذائية والمأكولات.
– وضع آلية تتبع وضبط حركة الغذاء من المنشأ الى المستهلك Supply Chain Traceability.
– تنفيذ التشريعات المرعية الاجراء مما يوفر تأمين تتبع الغذاء من المنشأ الى المستهلك.
– اتخاذ الاجراءات الكفيلة بوقف تهريب المواد الاولية المستخدمة في صناعة الغذاء، التي لا تخضع حكما لأي رقابة.
– تطوير مكاتب المراجعات المخصصة لسلامة الغذاء في في كل الوزارات المعنية وتفعيلها، من ضمن آلية واضحة تتيح للمؤسسات القيام بمراجعاتهم بطرق سهلة وسريعة.
– تشكيل آلية تنسيق دائمة بين الوزارات المعنية والهيئات الاقتصادية لاستكمال اجراءات ضمان سلامة الغذاء وحماية اقتصادنا الوطني.
وفي الختام، ان الحفاظ على أعلى درجات سلامة الغذاء يستوجب عملية متكاملة على المستوى الوطني لا يمكن لأي جهة بمفردها القيام بها، انما يتطلب تعاونا شاملا وكاملا بين مختلف الجهات. وليكن ملف سلامة الغذاء اول نموذج فعلي لتعاون فعال ومنتج بين القطاعين العام والخاص.
ان لقاءنا الجامع اليوم، يأتي في مناسبة وطنية بامتياز، الا وهي عيد الاستقلال، وانطلاقا من ذلك، نؤكد اننا كلنا للوطن، كلنا للعمل، كلنا للانتاج، كلنا لسلامة الغذاء”.-انتهى-
———

سلام في ذكرى الاستقلال: الوضع في البلاد متماسك حتى الان ونحن مع كل وسيلة
تسهم في الافراج عن العسكريين المخطوفين شرط عدم التنازل عن كرامتنا وحقوقنا كدولة

(أ.ل) – اعتبر رئيس الحكومة تمام سلام أن “حال اللبنانيين اليوم نسبة للتاريخ الحديث المتمثل برجالات الاستقلال في تراجع وضعف كبيرين، فضلا عن ضعف العالم العربي من حولنا”، عازيا السبب الى “سوء التصرف عاما بعد عام”.
وشدد سلام في حديث الى مصدر إعلامي على “السعي وعلى عدم الاستسلام في مواجهة التحديات لأن لبنان ذو تاريخ عريق وطويل مع السعي الى حياة لائقة وكريمة، ومن هنا كان للبنان ما لم يكن لغيره من تمسك وتعلق بالحرية ضمن نظام ديموقراطي يؤمن له المناعة”، مضيفا “للأسف تم الاساءة الى استخدام هذه الحرية من الداخل والخارج”.
وأشار الى أنه “لا يمكن اعفاء أحد مما وصلت اليه الأمور في لبنان ولكن المسؤولية تقع على القيادات” قائلا: “انا أقول في كل مناسبة هناك دول يسخر لها قيادات تدعمها وترفع من شأنها وهناك دول أخرى يسخر لها قيادات مع الأسف تأخذها الى أماكن استضعاف فيها مخاطر لا تتوقف ليبدأ الانهيار من هنا وهناك”.
وتابع “في فترة من الزمن احتل البلد نموذج من قيادات لا ترى العمل العام الا في مقاييسها ومقاييس نفوذها ونفوذ من تمثل وتسعى الى تسجيل المكاسب في هذا الاتجاه فوصلنا الى شلل يفرض نفسه في الاتجاهات كافة، ونحن نحاول بما لدينا من مصداقية الى رأب الصدع واصلاح الحال ولكن الأمر شاق وصعب”.
ورأى انه “على الرغم من كل ذلك فان الوضع في البلاد متماسك حتى الآن نسبة لعوامل عديدة ولكننا نتخوف من أن الآداء السياسي غير الناضج لبعض القيادات يجعل البلد في حالة جمود ومراوحة من امكان التوصل الى حلول سياسية للخروج من المآزق التي نعيشها حيث نعمل جاهدين على محاولة اصلاح الحال وتخفيف تداعيات الأضرار قدر الامكان”.
وفي معرض الرد على الأقاويل التي تعتبر أن التسويات لا تبني بلدا، اشار سلام الى أنه “في بلد متنوع مثل لبنان لا يمكن أن يستمر متعافيا ما لم يكن هناك تسويات بين أبنائه”.
واضاف “على الجميع العمل باتجاه التسوية التي تحفظ مكانة الجميع ولكن ليس على حساب الآخر على الرغم من عدم مساعدة الظروف الخارجية على هذه التسوية”.
وحول اسباب فشل التوافق اللبناني – اللبناني في انتاج تسوية، أشار سلام الى أنه “في بلد مثل لبنان يتميز بالتنوع لا يمكن أن يتعافى الا بانتاج التسويات” مضيفا “أن للخارج دورا كبيرا في العمل على انجاح هذه التسويات كما حصل في السابق في موضوع الرئاسة الأولى”، معللا التأخير في عملية الانتخاب في الوقت الحاضر الى “انشغال القوى الخارجية بمواضيع أكثر خطورة وأولوية عن لبنان وعدم تمكنها من الأخذ بيدنا بسبب الظروف التي يعيشها محيطنا بشكل عام”.
وفي هذا الاطار، شدد سلام على “دور التوافق الداخلي – الداخلي، معتبرا أنه “لا جدوى من عدمه لانه لا يمكن لأحد أن ينتصر على أحد أو فئة على أخرى والبرهان الأخير ما حصل يوم التوافق على تأليف الحكومة”، سائلا “لماذا لا نخضع موضوع انتخاب رئيس للجمهورية للتوافق”، مشددا على أن “للتوافق مميزات أبرزها الحوار والانفتاح والاعتراف بالآخر وليس الجمود وتمسك كل فئة بقناعاتها”.
وحول معطيات بيان مجلس الأمن الدولي الأخير الذي طالب بالاسراع في انتخاب رئيس للجمهورية رأى سلام أنه “على ما يبدو فان المرجعيات الدولية الحريصة على معالجة الوضع في لبنان بشكل ايجابي تفتش عن مقاربات تساعدنا فيها لمواجهة الاستحقاق الرئاسي وهذا البيان هو من تلك المقاربات”.
وعن مدى نجاح دعوة الرئيس نبيه بري الى الحوار بين تيار “المستقبل” و”حزب الله” أكد سلام أنه “لا شك أن للرئيس بري مكانة خاصة لمتابعة هذا الموضوع والسعي الى التحرك في هذا المجال وتوظيف طاقاته بشكل ايجابي لايجاد الحلول المناسبة”.
وعن موقف السيد حسن نصرالله من أن النأي بالنفس لا يفيد الارهاب أشار سلام الى أن “موقعنا من هذا الموضوع اعتمدناه في البيان الوزاري بموافقة جميع القوى السياسية ولكن بين الموقف والتطبيق هناك مسافة معينة”، مشيرا الى أن “الضرر في حال انهيار الحكومة سيكون بالغ الخطورة وسيفوق الشغور الرئاسي والتمديد للنواب”.
وحول الوضع الاقتصادي، رأى سلام أن “حالة الشغور لها تأثيرها الطبيعي على التراجع الاقتصادي فضلا عن العبء الذي يعانيه لبنان من تداعيات النزوح السوري”. وتوقف عند ملف العسكريين المخطوفين، مشددا على “سعي الحكومة الدائم الى اعتماد كل الوسائل التي تتيح التوصل الى الافراج عن ابنائنا”، معتبرا أنه “مع كل وسيلة قد تسهم في ذلك شرط عدم التنازل عن كرامتنا وحقوقنا كدولة”.
وحول التوصل الى اتفاق مع ايران في ملفها النووي وتأثير ذلك على لبنان، أكد سلام أن “أي اتفاق بين الدول سيكون له فوائد على الجميع وسيكون مدخلا لمزيد من الاستقرار لا سيما في حال الاتفاق على السلام الاسرائيلي – الفلسطيني الذي يؤدي الى كثير من الاعتدال في المنطقة”.
من جهة ثانية، استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام في دارته في المصيطبة المنسق العام للامم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي، وتم بحث في الاوضاع والتطورات.-انتهى-
———
الجيش: تمارين تدريبية في حقل رماية حنوش – حامات

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم السبت 22-11-2014 البيان الآتي:
بتاريخي 20 و 21 / 11 /2014 ما بين الساعة 19.00 والساعة 22.00 من كل يوم، ستقوم وحدات من الجيش، باجراء تمارين تدريبية في حقل رماية حنوش – حامات، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية، وتشارك فيها دبابات، طوافات وزوارق حربية .-انته-
———-
جريج وضع اكليلا امام اللوحة التذكارية في مكان استشهاد معوض في الظريف:
لا تقدم ملموسا في ملف العسكريين إنما بصيص أمل
انا ضد التمديد للمجلس وقانون اللقاء الارثوذكسي يشرذم البلد

(أ.ل) – وضع وزير الإعلام رمزي جريج، لمناسبة عيد الإستقلال والذكرى ال25 على اغتيال الرئيس الشهيد رينيه معوض، اكليلا من الزهر أمام اللوحة التذكارية في مكان استشهاد معوض في منطقة الظريف، في حضور السيدة نائلة معوض ونجلها ميشال وعقيلته ماريال وأولاده، النائبين هنري حلو ونعمة طعمة، ممثل عن قيادة الجيش المقدم فادي اسطفان، ممثل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص النقيب وليد المصري، عميد السلك القنصلي جوزيف حبيس، القنصل سالم بيضون، رئيس نقابة المقاولين فؤاد الخازن وعدد من القضاة والمدراء العامين ومخاتير ورؤساء بلديات من زغرتا الزاوية، إضافة الى فعاليات اقتصادية واجتماعية وعدد كبير من أقارب الرئيس الشهيد.
وقد أدت ثلة من موسيقى الجيش نشيد الموتى.
على صعيد آخر، اكد وزير الاعلام النقيب رمزي جريج ان “لا تقدم ملموسا في ملف العسكريين المختطفين، إنما هناك بصيص أمل والدولة تقوم بكل امكاناتها من دون التخلي عن هيبتها”.
وعبر جريج في حديث الى مصدر إعلامي عن حزنه لمرور ذكرى الاستقلال في ظل غياب رئيس للجمهورية”، مشددا على “ضرورة ان تكون أولوية الاولويات انتخاب رئيس للجمهورية”.
أضاف “الوضع الذي نحن فيه غير سليم، واعتماد موضوع الإجماع في الحكومة عطل أي عمل، مثلا من أجل إنقاذ الحكومة تم اعتماد مبدأ الإجماع وهو ما أدى الى تعطيل عمل الحكومة، في حين كنا نعتمد سابقا إما الاكثرية او بالثلثين”، مستدركا ان هذا الوضع يبقى أفضل من الفراغ الحكومي.
ورأى ان “الحوار هو المخرج الوحيد للوضع الراهن، خصوصا بين تيار المستقبل وحزب الله”، معتبرا “ان الخلافات بينهما لا تحل بين ليلة وضحاها”.
وسأل: “لماذا لا يكون أول بند في هذا الحوار تأمين انتخاب رئيس للجمهورية تحت عنوان “صنع في لبنان”؟
ونفى ان يكون الاتفاق في بكركي لانتخاب رئيس للجمهورية حول مرشحين فقط، لان الحضور يومذاك كان في حضور 4 مرشحين.
وأكد ان “العملية الانتخابية تقضي بذهاب النواب الى المجلس النيابي وانتخاب من ينال أعلى الاصوات”.
ولفت الى ان “حزب الله يعطل عملية الانتخاب بعدم ذهابه الى مجلس النواب في الجلسات المخصصة لذلك”.
وشدد على بناء الدولة في الوقت الحالي، مستذكرا الرئيس الراحل فؤاد شهاب الذي بنى دولة الاستقلال، معددا المؤسسات التي بناها، معترفا “باننا لم نعرف كيف نستثمرها”.
وعن رأيه بالاحتفال الذي اقيم في وزارة الخارجية امس بمناسبة الاستقلال قال: “لو كنت مكان الوزير جبران باسيل لما شاركت”.
ونوه بحراك نقابة المحامين وجمعية فرح العطاء اليوم في المسيرة التي نظموها الى القصر الجمهوري في بعبدا لمناسبة ذكرى الاستقلال.
كما نوه بقرار الرئيس تمام سلام إلغاء الاحتفال بذكرى الاستقلال في ظل غياب رئيس للجمهورية، مؤكدا انه لا يمكن ممارستها بالوكالة.
وعن إمكان الطعن في المجلس الدستوري بالتمديد لمجلس النواب قال: “اذا لم يتوفر 7 اصوات، اي الاكثرية، في المجلس الدستوري، فالقرار يعتبر نافذا بعد مرور 25 يوما”.
أضاف “لا يمكن ان أتنبأ بقرار المجلس الدستوري، لكن الإنقسام بين أعضاء المجلس الدستوري في قراءتهم للوضع ربما يؤدي الى تعطيل النصاب”.
وطالب بإعادة النظر في تركيبة المجلس الدستوري، ولاسيما انه هو الذي يحمي الدستور وتتقاطع صلاحياته مع صلاحيات رئيس الجمهورية. لذا ينبغي إعطاء المجلس الدستوري الحق في تفسير الدستور وأحكامه بعد إجراء تعديلات على طريقة التعيين فيه”.
وقال: “على أي عضو يتم تعيينه في المجلس الدستوري ألا يكون وفيا لمن عينه، وإنما لعمل المجلس الدستوري”، آسفا لعدم تحقيق ذلك.
وعن التمديد للمجلس النيابي، قال: “لم يكن سهلا إجراء انتخابات في يوم واحد لانه سيحتاج الى استنفار أمني واسع”. اما عن مدة التمديد فقال: “انها مدة طويلة سنتين وسبعة أشهر، ولكن في حال تقصيرها فهذه مسؤولية المجلس النيابي، هنا ربما يتدخل المجلس الدستوري ويرى ان مدة التمديد طويلة لكنني لا أتكهن بالقرار الذي سيتخذه، وهو لا يستطيع تحديد مدة التمديد وإنما يصدر توصية”.
وتابع “المجلس الدستوري مسؤول عن الشرعية الدستورية وعليه تقع هذه المسؤولية”.
وأعلن انه ضد التمديد للمجلس النيابي، مع تأكيده على ضرورة انتخاب رئيس للجمهورية “لاننا جسم بلا رأس”.
وأعرب عن أمله بالوصول الى قانون انتخابي متوازن.
ورأى ان المادة 24 من الدستور اكتفت بالمناصفة، مما يجعلها تتناقض مع المادة 7 التي تقول بالمساواة بين المواطنين.
وأعلن انه “ضد قانون اللقاء الارثوذكسي، لانه يشرذم البلد أكثر مما هو مشرذم، ولا بد من قانون يؤمن التمثيل الصحيح، والتمثيل العادل، والى قدر ما الانصهار الوطني”.
وتابع “ان تفسير المادة 24 من الدستور يحتاج الى ثلثي المجلس النيابي، واذا ما توافر هذان الثلثان فليتفضلوا ويتخبوا رئيسا للجمهورية”.
وتمنى لو انه استطاع المشاركة في مسيرة نقابة المحامين وجمعية فرح العطاء في ذكرى الاستقلال الى قصر بعبدا.
وعن ملف العسكريين المخطوفين، قال:”مجلس الوزراء اتخذ قرارا بالمتابعة مع التكتم في مثل هذه المفاوضات”.
أضاف “ان الرئيس سلام يهمه التقدم في هذا الملف المعقد جدا لان التعاطي ليس مع دولة”.
وقال: “التفاوض مستمر، ولكن لا يوجد تقدم ملموس، وإنما هناك بصيص أمل”، داعيا الاعلام الى التعاطي مع هذا الملف بالكثير من الدقة، مشيرا الى وجود مندوب قطري في التفاوض وغيره من المفاوضين.
وأشار الى تجاوب وسائل الاعلام مع دعوته لجهة عدم نشر الصور، “ولكن حصل سوء تفاهم مع أهالي العسكريين الذين اعتبروا ان الدولة في مكان وهم في مكان”.
وأكد ان “الدولة تقوم بكل امكاناتها من دون التخلي عن هيبتها”، آملا ان تؤدي المفاوضات الى نتيجة مرضية.
وردا على سؤال حول علاقته بالاعلام قال: “كنت أفضل تسمية وزارة الاعلام بوزارة الحريات الاعلامية، مطالبا بحل المشاكل التي تعاني منها وسائل الاعلام ومنها تلفزيون لبنان، والسعي لتشكيل مجلس ادارة له، وحل مشكلات القطاع الخاص للاعلام، والاعلام يتأثر بالوضع الاقتصادي العام، وهذا الوضع غير صحي”.
وذكر انه أبدى ملاحظاته حول قانون الاعلام الجديد وهو يتناول وسائل الاعلام بما فيها شبكات التواصل، وسيؤمن نقلة نوعية للاعلام.
وقال: “لا احد ينتظر مني ملاحقة اي وسيلة اعلامية اذا ارتكبت بحقي اي ارتكاب”.
وألمح الى وجود تحريض في الخطاب الاعلامي، مطالبا وسائل الاعلام بتوخي الدقة.
وشدد على الدور الاعلامي في كشف مراكز الفساد، مؤيدا حملة الامن الغذائي التي يقوم بها الوزير وائل ابو فاعور، منتقدا طريقة الاعلان عن الاسماء في الحملة.
ورأى ان “الخلاف بين وزراء التيار الوطني الحر وحركة أمل لم يحصل الى حد تعطيل العمل الحكومي”.
وتمنى “على وسائل الاعلام لعب دور ضاغط في الدعوة لانتخاب رئيس للجمهورية”، موجها “تحية الى الحراك المدني”، مطالبا “السياسيين بالعمل على انتخاب رئيس بأسرع وقت”.-انتهى-
———
الجيش: تفجير ذخائر في حقل تفجير عيون السيمان

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم السبت 22-11-2014 البيان الآتي:
إعتباراً من 3/ 11/ 2014 ولغاية 30 /11 /2014 ما بين الساعة 8.00 والساعة 16.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير منفجرة، في حقل تفجير عيون السيمان.-انتهى-
———

إبراهيم بمناسبة الاستقلال: من ليس لديه استقلال ليس لديه حرية ولا أمن

(أ.ل) – ألقى مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم أمس كلمة في اجتماع مع كبار ضباط الأمن العام بمناسبة عيد الاستقلال مما جاء فيها:
عقد مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم اجتماعاً لكبار ضباط المديرية العامة للأمن العام تناول ذكرى الاستقلال وعرضاً عاماً للحالة الأمنية والسياسية في لبنان والاوضاع الداخلية في المديرية العامة للأمن العام، وأبرز ما جاء في كلمته :
عيد الاستقلال ليس ذكرى ولا عيد ينقضى ويمرّ انه محطة تأمل وانطلاق نحو المستقبل، ومن ليس لديه إستقلال ليس لديه حرية ولا أمن بالمطلق .
المخاطر كبيرة حولنا وفي المنطقة وهي تهدد وطننا من جميع الجهات وما رأيناه الأمس في شبعا مجرد مثل صغير على ذلك .
لقد مر لبنان في الماضي بظروف أصعب من التي نمر بها الآن وخرج منها معافى وأقوى، فالاستقلال اجيال جيل يسلم الأمانة لجيل، ونحن لدينا امانة يجب ان نسلمها للجيل الذي بعدنا أفضل مما استلمناها.
لقد بدأ الأمن العام وعلى خلاف العادة ان يكون جزءً من المواجهة على الأرض والمعادلة الأمنية في البلاد وبدأ يقدّم شهداء. ليس لنا خيارات اخرى، فخيارنا هو التضحية. نحن سنبقى العين الساهرة والشجاعة لنكون أمينين على الأقل على دمّ رفاقنا الذين إستشهدوا أو الذين جرحوا وسنظل نتابع موضوع الأرهاب لأنه موضوع المرحلة الحالية التي ستستمر لسنوات.
لقد كان لكم دوراً كبيراً بتفكيك شبكات كثيرة. إن العمل الأمني في مجال مكافحة الإرهاب يعرّضنا كلّنا للخطر. ولكن أعود وأقول لكم إننا أصحاب أمانة. ليس لنا خيار إلا أن نبقى جاهزين على مدار الساعة. بالإضافة أنه موضوع بلدنا فهو موضوعنا الشخصي أيضاً، موضوع عائلاتنا واولادنا ووجودنا . مستقبل هؤلاء كلهم يتعلّق بجهدنا في العمل. لا أحد منكم يستخف ولا أحد يقول ماذا أستطيع أن أفعل. في حال قال ذلك كل واحد منكم أينما وُجد فلا أحد يفعل شيئاً. وبالتالي ينهار البلد ولا أحد يظن أنه إذا إنهار البلد سيكون هو بخير .
أعود وأشدد على ضرورة تعاونكم مع بقية الأجهزة الأمنية من جيش وقوى امن داخلي وأمن دولة، هذه الأجهزة التي تعمل بكل قدرتها على حماية هذا الوطن.
في هذه المناسبة نترحّم على شهداء الأمن العام ونتمنّى الشفاء السريع للجرحى وكل شهداء الأجهزة الأمنية وجرحاهم وأعود وأقول لكم ينعاد عليكم وتبقون بصحتكم أنتم وعائلاتكم .-انتهى-
———

العماد عون انتقد إلغاء الإحتفالات بعيد الإستقلال:
للمشاركة جميعاً في التكامل الوجودي مع حزب الله لمواجهة داعش

(أ.ل) – دعا رئيس “تكتل التغيير والإصلاح” العماد ميشال عون الجميع “للتكامل الوجودي مع حزب الله، الفريق الذي يقاتل “داعش” لأن الخطر على الجميع ويهدد باجتياح البلد ويقتل الجيش”.
وفي حديث لمصدر إعلامي، أشار عون الى أنّ “مصير لبنان لا يتحدّد بـ 23 ايلول لأنّه كان وطن قبل هذا التاريخ وبعده”، مضيفاً “عبر التاريخ نجد أن رئيس الجمهورية لا يخلق وطنا وإن كان منتخبا أو غير منتخب، الشعب هو من يخلق وطنا وجمهورية واستقلالا ويمارس السيادة”، لافتاً الى أننا “شعب وقوة عشنا في الماضي وموجودون اليوم في الحاضر وسنبقى في المستقبل، وقد يطرأ اضطراب على ظروف شعبنا في مسيرة الوطن ولكنها ليست البداية ولا النهاية”.
وأضاف “بالرغم من فرحي بالاستقلال حزنت لأنهم حذفوا الاحتفالات لأسباب غير موجبة”.-انتهى-
———-
جنبلاط التقى في المختارة وفودا شعبية ومناطقية

(أ.ل) – التقى رئيس “اللقاء الديموقراطي” النائب وليد جنبلاط في قصر المختارة، ضمن لقاءاته الاسبوعية وفودا شعبية ومناطقية، عرضت له مواضيع تهمها، وتقدمها رجال دين وفاعليات وشخصيات ومجالس بلدية، وشارك فيها النواب:
المرشح هنري حلو، نعمة طعمة، علاء الدين ترو، وأبرزها من مزرعة الشوف وقرى مجاورة وعائلة العسكري الاسير سيف ذبيان، حيث شكره شقيقه خضر ذبيان على الاهتمام بقضية سيف وباقي الاسرى لدى داعش وجبهة النصرة والجهود التي يبذلها من اجل الافراج عن جميع الاسرى، ومن هيئة التيار الوطني الحر في دير القمر الذي وجه اليه دعوة لتكريم رئيس مجلس ادارة ومدير عام المؤسسة العامة للاسكان روني لحود في 29 الجاري في دير القمر، والهيئة الادارية لجمعية التعاونية الزراعية في مرستي – الشوف، طالبا رعايته انطلاقتها في المقبل، و”لقاء أبناء الجبل” بمناسبة انطلاقته، أطلعه على برنامج عمله والاهداف الوحدوية للقاء ودعم النائب جنبلاط له، وبعذران، والكحلونية، وعين قني، وجباع، وبقعاتا، وشحيم، وحاصبيا، ووفدا من رجال الاعمال الصينيين يزور لبنان حاليا، الى جانب مجالس بلدية واختيارية عرضت مطالبها الانمائية والحياتية.-انتهى-
———-

مخيبر عاهد اللبنانيين حماية إستقلال لبنان وسيادته وحريته

(أ.ل) – اسف النائب غسان مخيبر “أن تعود ذكرى الإستقلال، وسدة رئاسة الجمهورية ما زالت شاغرة، والمخاطر داهمة من كل حدب وصوب على امن المواطنين وسيادة لبنان واستقلاله، والمؤسسات الدستورية في وهن كبير، والمجلس النيابي ممدد له والإقتصاد في تقهقر والفساد مستشري”.
وعاهد في مناسبة ذكرى الإستقلال، المواطنين اللبنانيين “العمل للتصدي لكل هذه التحديات، بما فيه إنتخاب رئيس للجمهورية في اقرب مهلة ممكنة”، مستذكرا “أن الإستقلال نتيجة عمل مستمر، في صلبه بناء مؤسسات الدولة المدنية الديموقراطية القادرة والفاعلة والنزيهة المكافحة للفساد، يحميها القانون وحقوق الإنسان ومؤسسات الجيش، وقوى الأمن الوطنية القوية تحتكر استعمال السلاح على كامل التراب الوطني اللبناني”. وأبدى ثقته “أنه بالعمل المشترك والتضحيات التي تتجاوز الإنقسامات، لا بد للبنان ومواطنيه الطيبين أن ينتصروا في هذه المرحلة الدقيقة من التاريخ، كما انتصروا مرارا على تحديات ومخاطر أكبر في السابق”.-انتهى-
———

درويش التقى مندوب منظة Oxfam
واطلع منه على الدراسة التي تجريها عن حقوق المرأة

(أ.ل) – استقبل رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش في مطرانية سيدة النجاة مممثل منظة Oxfam سيمون لومبارديني يرافقه الدكتور سالم درويش، وعرض معهم موضوع الدراسة التي تقوم بها المنظمة في لبنان بعنوان ” دور المرأة في الوصول الى العدالة ودورها في المجتمع المحلي”، وقد ابدى درويش الإستعداد لمساعدة المنظمة في امام الدراسة خاصة وان المرأة اليوم تلعب دوراً اساسياً في بناء المجتمعات.
وتشمل الدراسة مناطق لبنانية عدة منهازحلة، دير الأحمر، مرجعيون وجبل لبنان.-انتهى-
———
وزير الخارجية الالماني: امكانية التوصل الى نتيجة مع ايران مفتوحة تماما

(أ.ل) – اعتبر وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير اليوم في فيينا “ان نتائج المحادثات في الملف النووي الايراني مع الدول العظمى مفتوحة تماما”.
وقال شتاينماير الذي انضم الى محادثات الدول الست في فيينا، “انه رغم الفجوات الكبيرة في المحادثات لم نكن اقرب الى اتفاق منذ اكثر من 10 سنوات”. أضاف “اذا كانت ايران مستعدة للافادة من هذه الفرصة، سيكون التحرك ممكنا. مسألة تحقيق نتيجة هي الآن مفتوحة تماما”.-انتهى-
———
جبهة العمل الإسلامي هنأت اللبنانيين جميعاً بالذكرى الحادية والسبعين على استقلال لبنان
ودعت إلى الاتفاق والتوافق من أجل انتخاب رئيس للجمهورية
  
(أ.ل) – هنأت جبهة العمل الإسلامي في لبنان “اللبنانيين جميعاً بالذكرى الحادية والسبعين للاستقلال” معتبرة “أنّ الاستقلال تحقق عام 1943 من خلال جهود وصمود ووحدة الشعب اللبناني، ومن خلال تعاون مسؤوليه فيما بينهم ، وتحقيق المصالحة العامة على المصلحة الخاصة”.
ولفتت الجبهة “في المناسبة إلى ضرورة توحيد الجهود السياسية من أجل الوصول إلى اتفاق وتوافق على انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية بعيداً عن أسلوب المكابرة والتحدي”.
وأكدت الجبهة “في هذه الذكرى على أهمية تحصين الساحة الداخلية وأهمية وحدة الصف والكلمة والتعاون للوقوف يداً واحدةً وصفاً واحداً في مواجهة الفتن الداخلية، وفي مواجهة أعداء الوطن وأعداء الوحدة الوطنية الذين يسعون جاهدين لبث الفتنة ونشر الفوضى وزعزعة الأمن والاستقرار في البلد”. –انتهى-
———
حزب الله التقى وفدا قياديا من فصائل التحرير الفلسطينية في صور

(أ.ل) – استقبل معاون مسؤول الملف الفلسطيني في “حزب الله” الشيخ عطاالله حمود، بحضور مسؤول ملف المخيمات في الجنوب أبو وائل زلزلي وممثلين عن منطقة الجنوب، وفدا من قيادة التحرير الفلسطينية برئاسة قائد الأمن الوطني في لبنان صبحي أبو عرب. وضم الوفد كلا من أمين سر فصائل منظمة التحرير في الجنوب توفيق عبد الله، ممثل جبهة النضال الوطني الفلسطيني في لبنان عزيز تامر، عضو قيادة إقليم لبنان أبو أحمد زيدان، مسؤول العلاقات أبو علاء جمال كاتو، عضو المكتب السياسي في جبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة، وقد جرى البحث في آخر المستجدات الفلسطينية في الداخل والشتات.
ودان المجتمعون “الممارسات التعسفية الصهيونية ضد أهلنا والإنتهاكات الأخيرة للمسجد الأقصى والمقدسات”، مشيدين بانتفاضة الشعب الفلسطيني في القدس والضفة الغربية التي تشهد اليوم حراكا شعبيا وسط صمت عربي ودولي، مؤكدين على حق المقاومة بكل أشكالها.
وفي نهاية اللقاء، أكد أبو عرب باسم منظمة التحرير على تعزيز التواصل مع حزب الله، شاكرا دوره الريادي في نصرة القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني.-انتهى-
———-

خليل حمدان: كل حريص على الوحدة الوطنية
مدعو لتحصين المؤسسات بدل تجاوزها

(أ.ل) – أكد عضو هيئة الرئاسة في حركة “أمل” خليل حمدان، “أن الإمام المغيب السيد موسى الصدر كان داعية حوار ولقاء على المستوى الوطني والقومي والاسلامي ولقاء حركات التحرر في العالم، حاملا راية المحرومين في أرضهم والمحرومين من أرضهم. وبقدر ما كان محرضا على انتزاع الحقوق، كان حريصا على استمرار مؤسسات الدولة، عاملا على حفظ لبنان ونهوضه”.
واعتبر خلال كلمة للحركة في اسبوع المغترب محمد حويلا في برج الشمالي، في حضور النائب عبد المجيد صالح والمسؤول التنظيمي لاقليم جبل عامل محمد غزال ولفيف من العلماء وفاعليات المنطقة، وقيادتي حركة أمل وحزب الله، “أن انتخاب رئيس الجمهورية ينبغي ان يكون من البديهيات، ومن دون هذا الانتخاب، يتشكل اختلال في النظام الديموقراطي والبرلماني”.
وتابع “نحن نفهم أن يكون هناك تحالفات وتكتلات في الانتخابات الرئاسية، ولكن لا يوجد ما يبرر تعطيل الانتخاب وهذا أمر يتناقض مع أسس العمل البرلماني والديموقراطي”.
أضاف “في هذة الظروف العصيبة التي تمر فيها المنطقة ومع اشتداد إجرام التكفيريين، فإن كل حريص على الوحدة الوطنية مدعو لتحصين المؤسسات بدل تجاوزها والقضاء عليها. لذلك فإن قيام المؤسسات امر طبيعي، وإلا فكل من يعمل على شل عمل المؤسسات فإنه يستدرج الفتنة ويؤسس لضياع الوطن”. وتابع “نحن معنيون بدعم الجيش اللبناني الذي قدم التضحيات، وكذلك التأكيد على دور المقاومة ووحدة الشعب اللبناني، برفض كل خطاب تحريضي فئوي مذهبي وطائفي”.
ولمناسبة الاستقلال، قال حمدان: “إن عيد الاستقلال يفرض علينا العمل على تثبيت الوحدة الوطنية والحرص على الدستور عبر تطبيق الطائف بالحفاظ على النظام البرلماني، ولذلك فإننا نعلق آمالا على إنجاز قانون انتخابي لا يعيد انتاج الأزمة التي نعيشها اليوم”. وحيا المقاومة في فلسطين، داعيا إلى “تصحيح الإتجاه لتكون فلسطين المكون الجمعي للعرب والمسلمين والاحرار في العالم”.-انتهى-
———
حركة الأمة هنأت بذكرى الإستقلال

(أ.ل) – هنأت حركة الأمة اللبنانيين بذكرى الإستقلال, داعيةً القوى السياسية بالعمل على اختيار مرشح توافقي لرئاسة الجمهورية اللبنانية, يتمسك بالثوابت الوطنية ويحمي المعادلة الذهبية المتمثلة بالجيش والشعب والمقاومة لدرء الأخطار المحدقة بالوطن. وأضاف البيان, في ذكرى الإستقلال ندعو لدعم الجيش والقوى الأمنية كافة والإلتفاف حولها, خصوصاً في هذه المرحلة الصعبة التي تمر على البلاد,  وأملت الحركة أن تثمر المساعي والجهود المبذولة في حلّ ملف العسكريين المخطوفين وعودتهم الى أهلهم ووطنهم سالمين.-انتهى-
———-

المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان – تقرير المقاطعة الدوري
حملة مقاطعة المنتجات الإسرائيلية تواصل فعالياتها بنجاح

(أ.ل) – قال المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان في تقريره الدوري عن مقاطعة منتجات الاحتلال أنه لا زالت حملات مقاطعة بضائع الإحتلال والمستوطنات تحقق نجاحات كبيرة في كافة محافظات الوقت، خصوصا في ظل الهجمة الشرسة التي تتعرض لها الأراضي العربية الفلسطينية المحتلة من اعتداءات ممنهجة طالت البشر والحجر والشجر من قبل حكومة الإحتلال وقطعان المستوطنين، حيث شجعت هذه الأجواء المواطنين الفلسطينين والهيئات الرسمية للضرب بيد من حديد تجاه مروجي بضائع المستوطنات، وشجعت الفعاليات الوطنية والشعبية لتكثيف حملاتها التي تدعو الى تعزيز المنتج الوطني ومحاربة المنتجات الإسرائيلية وفي ظل اكتشاف العديد من الأغذية الفاسدة التي دخلت ومنشأها المستوطنات .
فعلى الصعيد الوطني: نظمت العديد من الفعاليات في كافة محافظات الوطن والتي اتخذت عدة اشكال منها زيارات ميدانية وتوزيع ملصقات وبوسترات او زيارات من بيت لبيت وبعض الفعاليات كانت عبارة عن ورش توعوية تهدف الى تعزيز ثقافة المقاطعة وتعزيزا للمنتج الوطني
في محافظة رام الله والبيرة: نظمت مدرسة بنت الازور في مدينة البيرة مهرجان المنتجات الفلسطينية ضمن مبادرة اني اخترتك يا وطني تضمن فقرات فنية وثقافية عن فوائد وجدوى مقاطعة المنتجات الإسرائيلية وتشجيع المنتجات الفلسطينية عالية الجودة وذات السعر المنافس، بحضور مدير التربية والتعليم ايوب عليان، ، ورئيس جمعية حماية المستهلك صلاح هنية، ومبادرة اني اخترتك يا وطني في جمعية المستهلك ريم مسروجي، ووزارة الاقتصاد الوطني، واتحاد الصناعات الغذائية، وبشارة جبران اتحاد الصناعات البتروكيماوية، وقد كان عنوان هذه المبادرة يجب ان يتذكر كل مواطن عندما يبتاع منتج إسرائيلي ان مستوطنة جبل الطويل تسرق اراضي البيرة وتسرق اراضي فلسطين ويقرر”،بيتنا نظيف من منتجات الاحتلال،نحث جيراننا ان يكون بيتهم نظيف من منتجات الاحتلال،ونسأل التاجر هل لديك منتجات فلسطيني ان اجاب بنعم جوابنا نحن زبائنك، واذا قال لا نقول له “كنا زبائنك ولم نعد كذلك.
وايضا وفي محافظة رام الله عقدت جمعية حماية المستهلك ، لقاءً من أجل تقييم وضع حملة مقاطعة المنتجات الإسرائيلية وتشجيع المنتجات الفلسطينية،وقالت الجمعية ، إن هذا اللقاء يأتي ضمن مبادرة “اني اخترتك يا وطني” لمقاطعة البضائع الإسرائيلية، “ويهدف اللقاء أيضا إلى بحث سبل النهوض بهذه المهمة الوطنية وتحقيقها لأهدافها المرجوة لبلوغ هدف فلسطين نظيفة من المنتجات الإسرائيلية”،واستعرضت إحدى الناشطات في الحملة ريم مسروجي اهداف مبادرة مقاطعة البضائع الإسرائيلية، التي تتمحور حول حث المستهلك الفلسطيني والتاجر على تشجيع المنتجات الفلسطينية ومنحها الافضلية على اساس ان ابتياع المنتج الفلسطيني تعني اعلاء ذاتي الالتزام بالروح الوطنية، كما وأكدت ريما نزال كتانة على ضرورة توحيد الرسالة والخطاب في التعامل مع طلبة المدارس في المراحل المختلفة لكي تصل الرؤية بصورة واضحة وتوضيح الابعاد الصحية والبيئية السلبية للمنتجات الإسرائيلية على المستهلك الفلسطيني والبيئة الفلسطينية.
كما عقدت بلدية رام الله الاجتماع الأول للجنة التوجيهية لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية في مقر البلدية، بمشاركة رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد، ورئيس الغرفة التجارية خليل رزق، ورئيس مجلس إدارة الصناعات الغذائية بسام ولويل، ورئيس جمعية حماية المستهلك الفلسطيني صلاح هنية، وممثل عن مديرية التربية والتعليم في المحافظة ميساء اليونس، والذي سلط الضوء على الشعار الذي أطلقته بلدية رام الله “رام الله خالية من المنتجات الإسرائيلية عام 2015” ودعم المنتج الفلسطيني عالي الجودة وذات السعر المنافس.وأشار حديد، إلى ضرورة مأسسة عمل حملة مقاطعة المنتجات الإسرائيلية حتى تصبح نمط حياة، حيث يقع العبء الأكبر منه على مدينة رام الله، حتى نستطيع في وقت لاحق تعميم نموذج المقاطعة على باقي مدن الوطن.
في حين أجمعت الأطراف على ضرورة توحيد الجهود والتنسيق مع مختلف مؤسسات المدينة، التي من شأنها دعم حملة مقاطعة المنتجات الإسرائيلية، وتم خلال الاجتماع اقتراح آليات للعمل، تمثلت بوضع خطة مدروسة مع مدارس المدينة، وإنشاء نادي تشجيع المنتجات الفلسطينية يتم من خلاله توجيه الطلبة بنشاطات ميدانية من أجل توعية المستهلك والتاجر والمصنع، إضافة إلى تشكيل لجنة نساء رام الله لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية، ونصب خيمة للمنتجات الفلسطينية في المدينة، هذا إلى جانب التوعية المجتمعية من خلال تنظيم اللقاءات مع كبار التجار، والمستثمرين العقارين وغيرهم،من الجدير ذكره، أن مجلس بلدي رام الله أقر في جلسته رقم 28/ 2014 أهمية الترويج والتوعية لشعار البلدية (نحو رام الله مدينة خالية من البضائع الإسرائيلية) لعام 2015، والعمل مع مؤسسات المدينة  .
أكد النائب الدكتور مصطفى ألبرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية ان حملة بادر لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية تحقق نجاحا كبيرا من خلال عدة فعاليات تقوم بها في مختلف المحافظات، وأشار البرغوثي الى ان المرحلة الثانية من حملة بادر باتت تستهدف ألان المشافي والجامعات والمدارس إضافة الى الاستمرار في زيارة المحال التجارية لحث المواطنين والتجار على مقاطعة البضائع الإسرائيلية.وأضاف ألبرغوثي أننا إذا خفضنا من استهلاكنا من المنتجات الإسرائيلية 10% فقط نخلق 100 ألف فرصة عمل للشباب والشابات العاطلين عن العمل”، وزار  العشرات من متطوعي حملة بادر لمقاطعة البضائع الإسرائيلية مجمع فلسطين الطبي ومستشفى الهلال الأحمر في مدينتي  رام الله والبيرة للدعوة لمقاطعة البضائع الإسرائيلية .وقام المتطوعون بتوزيع بيان الحملة وملصقاتها بالإضافة الى استبدال البضائع الإسرائيلية لدى المرضى ولا سيما التبوزينا بعصائر وطنية .وتحدث المتطوعون مع المرضى والأطباء لحثهم على مقاطعة المنتجات الإسرائيلية كجزء من المقاومة الشعبية ضد الاحتلال
أما في محافظة الخليل: عقدت الحملة النسوية المقاطعة البضائع الاسرائيلية في محافظة الخليل ورشة عمل شاركت فيها العديد من المهتمين والمهتمات وبحضور منسقة الحملة في الضفة الغربية السيدة ماجدة المصري والسيدة عفاف غطاشة منسقة الحملة في المحافظة وعضو الجنة المركزية للحملة وممثلين عن مختلف القوى السياسية والمنظمات النسوية والشبابية في المحافظةعقدت الورشة في قاعة المنتدى الثقافي في مدينة الخليل وهدفت للتأكيد على اهمية سلاح المقاطعة في مقاومة الاحتلال وضرورة مواصلة حملة المقاطعة وتفعيلها .
واكدت السيدة عفاف غطاشة على اهمية هذه الورشة التى تاتي تتويجا للعديد من الانشطة في اطار الحملة وابعادهها الوطنية والاقتصادية.بدورها تحدثت السيدة ماجدة المصري عن اهمية الالتزام بمقاطعة البضائع الاسرائيلية التى لها بدائل محلية وعربية ،خاصة العصائر والالبان والمنظفات،واشادت كذلك بدور النساء الريادي في ادارة وتوجية الاقتصادفي البيت وتعزيز ثقافة المقاطة لابناء شعبنا كشكل فعال لمقاومة الاحتلال وقدمت السيدة سارة مطير عضو اللجنة في المحافظة تقريرا عن انشطة وانجازات الحملة في المحافظة ،فتح باب النقاش للمشاركين والمشاركات حيث خرج النقاش بالعديد من التوصيات اهمها مقاومة اتفاقية باريس الاقتصادية الظالمة،والضغط من اجل اقرار قوانين وتشريعات تحرم التعامل مع المنتوجات الاسرائلية بالاضافة الي الضغط من اجل توجيه السياسات لدعم المنتج الوطني ورفع مستوى الجودة وربط ذلك بتطبيق مبدا الحد الادنى للاجور،هذا واكدت الورشة ايضا على اهمية دور الاعلام في ترويج ثقافة المقاطعة لتصبح نهج حياة.وفي نهاية الورشة تم تشكيل لجنة تحضيرية من الاطر وفصائل العمل الوطني والمؤسسات والجمعيات النسوية والشبابية المختلفة للاعداد لمؤتمرعام حول المقاطعة يعقد مع نهاية العام لتقييم الحملة للعام الحالي ووضع خطة عمل للعام القادم.
وفي الخليل ايضا ، جاب ناشطون من حملة بادر لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية شوارع وأزقة مخيم الفوار جنوب الخليل وقال نبيل ابو حماد منسق الحملة في المخيم أن هذا النشاط جاء  استكمالا لسلسلة من الأنشطة التي أعدت ضمن حملة بادر لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية ، حيث يتم العمل حاليا على مقاطعة منتج التبوزينا وجعل الأسواق الفلسطينية خالية منه وتم توزيع مئات البيانات التي تحث الناس على مقاطعة جميع المنتجات الإسرائيلية واستبدالها بمنتجات وطنية او عربية وقام متطوعو الحملة بلصق مئات البوسترات التي توضح بان أرباح المنتجات الإسرائيلية التي تباع في السوق الفلسطينية تذهب لصناعة الأسلحة التي يقتل بها أبناء الشعب الفلسطيني.
وفي محافظة نابلس: نفذ اتحاد لجان العمل النسائي في مدينه نابلس وضمن الحمله النسائية لمقاطعه البضائع الإسرائيلية لقاءا حول مقاطعة البضائع الإسرائيلية في حي التعاون بالمدينة حيث أدارت اللقاء عزيزه الحافي وحنان الخفش وأكدت المشاركات على اهميه دور النساء بالمقاطعه وبعد اللقاء قامت المشاركات بعمل جوله ميدانيه على المنازل تم توزيع قائمه المواد التي يجب مقاطعتها .
كما نفذت الاغاثة الزراعية الفلسطينية في محافظة نابلس وبالتعاون مع مدرسة القادة الاساسية المختلطة للذكور والاناث ورشة توعوية بعنوان مقاطعة البضائع الاسرائيلية وتأتي هذه الخطوة استكمالا لدورة الاغاثة الزراعية في حملتها الشعبية من اجل مقاطعة المنتجات الاسرائيلية والتي تستهدف الطلاب والطالبات من ابناء المدارس حيث سيتم استهداف اكثر من 15 مدرسة بمحافظة نابلس ضمن حملتها التي تقوم بها من اجل مقاطعة المنتجات الاسرائيلية من اجل تعريف و توعية الطلاب باهمية مقاطعة المنتجات الاسرائيلية وعن الاضرار والاثار السلبية الناجمة عنها سياسيا واقتصاديا واجتماعيا بالاضافة لتوضيح سياسة الاحتلال التوسعية في الاراضي الفلسطينية.
وفي محافظة طولكرم: نظمت جامعة فلسطين التقنية خصوري، ورشة عمل حول مقاطعة المنتجات الإسرائيلية وتشجيع المنتجات المحلية بالشراكة مع منتدى شارك الشبابي وجمعية حماية المستهلك الفلسطينية بهدف تسليط الضوء على ما وصلت أليه جهود المقاطعة في فلسطين من حيث الاستمرارية بالمقاطعة وتفعيل دور الشباب واستمرار مقاطعة الاحتلال ومنتجاته ورفع مستوى وعي الشباب وإشراكهم في السياقات والجهود المجتمعية المبذولة وارفادهم بأهم المعلومات والمعطيات الإحصائية، من جهته أوضح بدر زماعرة أن استمرار المقاطعة يعني فرص عمل جديدة للشباب وزيادة قدرة الاقتصاد الفلسطيني على المنافسة والتطوير ودعم القطاعات المختلفةمن جانبه قدم مدير دائرة إحصاءات التجارة الخارجية في الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني حسام خليفة عرضاً حول منهجياً العمل الإحصائي ومصادر البيانات والسلع المستوردة والمصدرة وتوزيع الواردات والصادرات الفلسطينية وبالإضافة إلى تقديم عرض حول أجمالي قيمة الصادرات الفلسطيني العامة وأجمالي الواردات الفلسطينية من إسرائيل وبيت خليفة أن هناك المئات من الأصناف التي يمكن الاستغناء عنها مطلقاً والاستعاضة بدلاً منها بالموارد الفلسطينية . فيما دعا رئيس جمعية حماية المستهلك في طولكرم د. مجيد منصور الحكومة إلى المساهمة في النهوض بالمنتج الوطني وتسويقه في سياق منهجيات التسويق العصرية والاهتمام بالمستهلك.
كما دعت جودة البيئة لمواصلة مقاطعة منتجات المستوطنات حفاظا للبيئة الفلسطينية، وأشارت سلطة البيئة ان مقاطعة المنتجات الإسرائيلية تعد شكلا من إشكال مقاومة الاستهداف الإسرائيلي الممنهج للبيئة الفلسطينية وخاصة في المناطق الحدودية القريبة من مصانع المستوطنات الصناعية التي تعمل على تدمير البيئة بالإضافة لتسببها لاثار صحية ناتجة من بقايا المخلفات الصناعية عن طريق رميها في الراضي الفلسطينية المجاورة.
اما على الصعيد الدولي: الاتحاد الأوروبي يبلور عقوبات ضد إسرائيل، حيث بلورت مفوضية العلاقات الخارجية للاتحاد الأوروبي مجموعة من العقوبات ضد إسرائيل بسبب ممارساتها وأنشطتها الاستيطانية في الضفة الغربية المحتلة، وقال الدبلوماسيون الأوروبيون إن مسودة الوثيقة الأوروبية الجديدة شملت اقتراحا لعقوبات ستفرض على إسرائيل بعد أي خطوة إسرائيلية، وشملت اقتراحا مثل وضع إشارات على منتجات المستوطنات في شبكات التسويق الأوروبية، وتقليص التعاون مع إسرائيل في مجالات عديدة ورد فعل يتمثل بالمس باتفاقية التجارة الحرة مع إسرائيل ،كما يشمل خطوات ضد المستوطنين، بينها حظر إقامة علاقات أو عقد لقاءات مع نشطاء من مجلس المستوطنات أو مع مندوبي منظمات مرتبطة مباشرة ورسميا بالمستوطنات،كذلك تشمل الوثيقة خطوات تهدف إلى التفريق بين إسرائيل والضفة الغربية والقدس الشرقية وعدم الاعتراف بمجالات مختلفة في المناطق الواقعة خلف حدود العام 1967. وأشارت الصحيفة إلى أن الاتحاد الأوروبي ينفذ خطوات كهذه اليوم وبينها عدم الاعتراف بالخدمات البيطرية وحظر استيراد لحم الطيور من مصانع في المستوطنات، كما اعلنت  نقابة الطلاب الخاصة بطالبى شهادة الماجستير فى جامعة كاليفورنيا ولوس أنجلوس، أمقاطعتها لأى شركة أمريكية تبرم صفقات مع إسرائيل.ودعت النقابة الطلابية دعت إدارة الجامعتين إلى مقاطعة الشركات التى تتعاون مع إسرائيل، التى تنتهك حقوق الإنسان فى الضفة الغربية وقطاع غزة.-انتهى-
———
توضيح من الأمن العام حول فيلم “الأكثرية الصامتة تتكلم”

(أ.ل) – صدر عن المديرية العامة للأمن العام، يوم أمس، بياناً جاء فيه:
تناولت بعض وسائل الإعلام المرئي والمسموع ومواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية خبراً مفاده أن المديرية العامة للأمن العام منعت عرض فيلم ” الأكثرية الصامتة تتكلم ” والذي كان مقرراً عرضه في مهرجان ” الثقافة  تقاوم”.
يهم المديرية العامة للأمن العام توضيح التالي :
ورد شريط الفيلم الى الأمن العام ضمن مجموعة أفلام المهرجان المذكور وقبل أيام قليلة من التاريخ المقرر للعرض وهو عبارة عن فيلم يوثق الاحتجاجات التي تلت انتخاب الرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد لولاية ثانية في عام 2009 ويصف فيه النظام الإيراني “بالديكتاتوري” والرئيس الإيراني “بالكاذب”.
قبل انتهاء الاجراءات الإدارية، أقدمت مسؤولة المهرجان على الاتصال مراراً بالأمن العام طالبة السماح بعرض الفيلم تحت طائلة “اللجوء الى وسائل الإعلام واتهمت الأمن العام بمنع عرض الفيلم”.
عملاً بالقانون ونظراً لحساسية مضمون الفيلم حيث يتعرض لنظام ورئيس دولة تربطه بلبنان علاقة صداقة وتعاون مما يؤثر سلباً على هذه العلاقة، أحال الأمن العام الشريط الى لجنة “مراقبة الأفلام المعدة للعرض” والمؤلفة من مندوبين من عدة وزارات بينهم ضابط في الأمن العام، وتؤخذ قراراتها بالأكثرية في شأن إجازة عرض الفيلم أو رفضه أو اقتطاع بعض أقسامه.
إن ما ورد في بعض وسائل الإعلام هذه يحمل مغالطات وافتراءات وعدم إلمام بالقوانين لجهة عدم إنفراد المديرية العامة للأمن العام بالقرار في هذه الحالات والغاية هي النيل من هيبة السلطات العامة والمؤسسات الرسمية كما وتضليل الرأي العام اللبناني.
ان المديرية العامة للأمن العام تتمنى على كافة وسائل الإعلام توخي الدقة في نقل الخبر حفاظاً على مصداقيتها ومصداقية الأخبار المتداولة، وعند الالتباس مراجعة مكتب شؤون الإعلام في المديرية العامة للأمن العام ليتم تزويدكم بكافة المعلومات بصورة علمية ودقيقة وقانونية.-انتهى-
———
انتهت النشرة
 

 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

irsal25-4-2017

نشرة الثلاثاء 25 نيسان 2017 العدد 5260

مقتل مسؤول التفخيخ في ’جبهة النصرة’ إثر تعرضه لانفجار عبوة ناسفه في جرود عرسال (أ.ل) ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *