الرئيسية / النشرات / نشرة الخميس 20 تشرين ثاني 2014 العدد2721

نشرة الخميس 20 تشرين ثاني 2014 العدد2721

 

جلسة مجلس الوزراء في السراي الحكومي
جريج: سلام اكد أن خلية الأزمة تتابع قضية العسكريين المخطوفين

(أ.ل)- اعلن وزير الاعلام رمزي جريج أثر انتهاء جلسة مجلس الوزراء، التي استمرت قرابة اربع ساعات ونصف الساعة، انه “في بداية الجلسة، وبناء لطلب دولة الرئيس سلام ، وقف جميع الحاضرين دقيقة صمت عن روح الوزير السابق سورين خانماريان الذي توفاه الله.
ثم ألقى دولة الرئيس بمناسبة ذكرى الاستقلال كلمة استهلها بالقول: إن هذه الذكرى تحل علينا ونحن غارقون في لجة من الهموم وفيض من الأسئلة حول يومنا وغدنا، وان الحلق يضيق بغصتين:أولهما ان مقعد الصدارة شاغر بلا حق، والثانية ان أبناء لنا من جيشنا وقواتنا الامنية محرومون ظلماً منذ أشهر من نعمة الحرية، مؤكداً ان البحث عن سبل للخروج من مأزق الشغور الرئاسي بات واجباً وطنياً ملحاً، لأن التاريخ لن يرحمنا إن نحن تركنا البلاد مشلولة من أجل حسابات ضيقة.وقد وزعت كلمة دولة الرئيس على وسائل الاعلام من أجل تعميمها.
بعد ذلك تطرق دولة الرئيس الى موضوع المفاوضات الجارية من اجل تحرير العسكريين المخطوفين، فأشار الى ان خلية الازمة تواصل عملها وانها اجتمعت بالأمس لمتابعة معالجتها لهذا الموضوع الدقيق والمعقد، آملاً ان تؤدي هذه المعالجة الى النتيجة المتوخاة.
بعد ذلك، انتقل مجلس الوزراء الى البحث في المواضيع الواردة على جدول أعمال الجلسة، فاتخذ بصددها بعد المناقشة القرارات اللازمة واهمها:
1- الموافقة على مشروع مرسوم يتعلق بأصول واجراءات تدقيق وتحديد الديون المترتبة على الدولة للمستشفيات خلال الفترة بين عامي 2000 و2011 ضمناً.
2- الموافقة على مشروع مرسوم يرمي الى اعطاء المعهد الوطني للموسيقى- الكونسرفاتوار سلفة خزينة بقيمة 4،120،000،000 ليرة لبنانية.
3- الموافقة على مشاريع مراسيم ترمي الى نقل اعتمادات من احتياطي الموازنة العامة الى موازنة بعض الوزارات والادارات العامة للعام 2014 على اساس القاعدة الاثني عشرية.
4- الموافقة على مشروع يرمي الى قبول استقالة عضوين اضافيين لدى المجلس العدلي.
5- الموافقة على تأليف لجنة برئاسة وزير العمل لدراسة خطة العمل الوطنية للقضاء على أسوأ اشكال عمل الأطفال في لبنان بحلول العام 2016.
6- تأجيل البحث في الترخيص لبعض الجامعات بانشاء كليات الى جلسة مجلس الوزراء المقبلة.
7- الموافقة على قبول بعض الهبات لصالح بعض الوزارات والادارات العامة.
8- الموافقة على طلب بعض الوزارات المشاركة في بعض اللقاءات خارج لبنان. -انتهى-
———

القصار يغادر إلى القاهرة للمشاركة في فعاليات الدورة الـ16
لمؤتمر أصحاب الاعمال والمستثمرين العرب

(أ.ل) – يغادر رئيس الهيئات الاقتصادية الرئيس الفخري للاتحاد العام لغرف التجارة الصناعة والزراعة للبلاد العربية الوزير السابق عدنان القصار إلى القاهرة للمشاركة في فعاليات الدورة السادسة عشر لمؤتمر أصحاب الأعمال والمستثمرين العرب “الاستثمار في مصر: استثمار في المستقبل”، التي تعقد برعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بدعم من الحكومة المصرية وبتنظيم من الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية والاتحاد العام للغرف التجارية المصرية، وذلك بالتعاون مع جامعة الدول العربية والمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات وبالاشتراك مع مجموعة “الاقتصاد والأعمال”.
ومن المرتقب أن يحظى المنتدى، بمشاركة كبار الشخصيات الرسمية المصرية والعربية والأجنبية، وفي مقدمها رئيس مجلس الوزراء المصري إبراهيم محلب، وضيف الشرف في المنتدى وزير الدولة في دولة الإمارات العربية المتحدة الدكتور سلطان أحمد الجابر، بالإضافة إلى شخصيات رسمية في العالم العربي ورجال اعمال ومستثمرين عرب واجانب.
وشدد القصار على “أهمية انعقاد المؤتمر في هذه المرحلة بالذات في جمهورية مصر العربية”، لافتا إلى “الميزات التي تتمتع بها مصر، سواء على المستوى الاقتصادي والتجاري، أو على المستوى الاستثماري”، منوها “بالنقلة النوعية التي حققتها مصر منذ انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي”، ومعتبرا أن “الرؤية الطموحة والثاقبة للرئيس السيسي، والتي برزت من خلال الإصلاحات والإجراءات التي أقرها، والمشروعات التي دخلت حيز التنفيذ، وأهمها مشروع قناة السويس الجديد، يؤكد أن مصر تسير في الاتجاه الصحيح، وأنها بدأت تستعيد دورها الأساسي في المنطقة، والذي لطالما لعبته على مدى العقود الماضية”.
ويهدف المؤتمر إلى تعريف مجتمع الأعمال والمستثمرين العرب بالمناخ الاقتصادي العام في مصر واتجاهات السياسات الاستثمارية، والتعريف بفرص الاستثمار في القطاعات الاقتصادية على تنوعها في مصر، والتعريف بالمشاريع الاستثمارية والإنمائية والإعمارية المعروضة للترويج في مصر، إلى جانب التعريف بالخريطة الاستثمارية والقوانين والتشريعات الجديدة، وبالتجارب الناجحة للمستثمرين العرب في مصر.
وسيتضمن المنتدى، حوارا مفتوحا مع محلب إلى جانب عقد العديد من جلسات العمل، بمشاركة أهم الشخصيات المصرية والعربية والأجنبية، من وزراء ورجال أعمال ومستثمرين، ورؤساء غرف عربية.-انتهى-
——–

سلامة في افتتاح مؤتمر مصرف لبنان لتسريع الأعمال:
سنبتكر الحوافز المالية لإنجاح طرح الأسهم واستعمالها من مصارف الاستثمار

(أ.ل) – افتتح حاكم مصرف لبنان رياض سلامة اليوم، “مؤتمر مصرف لبنان لتسريع الأعمال 2014 ” Banque du Liban Accelerate 2014، في “فورو دو بيروت”.
وألقى كلمة قال فيها: “أود أن أرحب بكم في “مؤتمر مصرف لبنان لتسريع الأعمال 2014 ” Banque du Liban Accelerate 2014. إن حضوركم اليوم وعدد المشاركين الكبير يشجعان مصرف لبنان على بذل المزيد من الجهود الداعمة لتطوير هذا القطاع ونجاحه، إيمانا منا بضرورة تحويل قطاع المعرفة إلى إحدى ركائز الاقتصاد اللبناني، على غرار القطاع المالي، وقطاع الطاقة مستقبلا.
إن التعاون القائم بين هذه القطاعات الناشئة والقطاعات الاقتصادية التقليدية الأخرى في لبنان، سيساهم حتما في تعزيز الجودة والفعالية والقدرة التنافسية.
إن المعرفة هي أغلى سلعة في عالم اليوم، باعتبار أن القيمة السوقية لشركات هذا القطاع تجاوزت قيمة الشركات التي تتعامل بالسلع التقليدية أو تمارس أنشطة تقليدية”.
وأشار إلى أن “لبنان يستطيع الافادة من قطاع المعرفة، بفضل رأسماله البشري الكفوء، فيزيد بالتالي ثروته ويحسن إجمالي الناتج المحلي من أجل توفير فرص عمل وفتح آفاق جديدة لمن لديه القدرات الفكرية.
وبناء على ذلك، أصدر مصرف لبنان تعميما يشجع المصارف اللبنانية على الاستثمار في شركات هذا القطاع”. وأضاف “يسعى مصرف لبنان إلى إرساء تعاون بين القطاع المالي وقطاع المعرفة الحديث النشأة، فهو ملتزم تقديم ضمانات للمصارف التي تستثمر في الشركات الناشئة أو في الصناديق المتخصصة بالاستثمار فيها.
كما أن مصرف لبنان خصص الموارد البشرية والوقت المطلوب، بما يضمن معالجة سريعة ومهنية للطلبات التي تقدمها المصارف للاستثمار في الصناديق والشركات.
وحتى هذا التاريخ، قام العديد من المصارف بتخصيص الأموال اللازمة لهذا النوع من الاستثمار. ونحن ندعو جميع المصارف العاملة في لبنان إلى أخذ مبادرة مماثلة”.
وتابع “يحرص مصرف لبنان أيضا على تقديم الدعم اللازم لإنشاء شركات مسرعة للأعمال لتطوير هذا القطاع، وهو لذلك يضمن بنسبة 100 في المئة هذا النوع من الاستثمار في أنشطة مماثلة. ويسعى جاهدا إلى إفادة هذا القطاع من المعرفة والخبرات العالمية.
أود أن أشكر السفير فليتشر الذي ساعد في إنشاء منصة تكنولوجية ورقمية (tech hub) في لبنان، بدعم من المملكة المتحدة، على أمل أن تتيح هذه المنصة لشركات التكنولوجيا اللبنانية خلق علامات تجارية وخدمات فريدة”. وقال: “من جهة أخرى، تشارك هيئة الأسواق المالية بفعالية في تأمين بيئة مؤاتية لتداول الأسهم في البورصة المحلية وفي السوق الثانوية.
وستحظى الصناديق والشركات الناشئة بفرصة لطرح أسهمها في هذه الأسواق، إذا أرادت ذلك. ويحق لهيئة الأسواق المالية الترخيص لبورصة مخصصة لهذه الصناديق أو الشركات.
وفي الوقت المناسب، سيبتكر مصرف لبنان الحوافز المالية التي تؤمن السيولة اللازمة لإنجاح عمليات طرح الأسهم العام الأولي واستعمالها من قبل مصارف الاستثمار والشركات المالية اللبنانية”.
وختم “اسمحوا لي بأن أشكر جميع الجهات التي عرضت رعاية هذا الحدث، وبالأخص جمعية مصارف لبنان التي قامت بتغطية جميع التكاليف. كما أتوجه بالشكر الجزيل إلى السيدة حويك من مصرف لبنان التي بذلت جهودا ملحوظة لإنجاح هذا الحدث الهام، بالتعاون مع السيد كرم من ALICE”.
———-

 

 

مجلس الأعمال اللبناني الصيني وجه دعوات لحضور المعرض الصيني في دبي

(أ.ل) – من ضمن اللقاءات الميدانية لمجلس الأعمال اللبناني الصيني للقاء رجال وسيدات الأعمال لدعوتهم لحضور المعرض الصيني الدولي في دولة الإمارات العربية المتحدة – دبي الذي سيقام في ٢٥ تشرين الثاني لغاية ٢٧ كان لنائب رئيس المجلس السيدة عبير فرح يرافقها مسؤول اللجنة التجارية السيد محمد المصري لقاءات عدة كان أولها إقامة حفلاً في مركز المجلس بحضور عضو العلاقات العامة في المجلس السيد ليون عنتابيان وعضو المجلس ربيكا صراف حيث إلتقو بوفد من رجال وسيدات الأعمال في مركز المجلس ضم رئيس جمعية تجار الحدث والعضو الفخري للمجلس السيد أنطوان عبود وأمين سر الجمعية السيد غابي شاهين وسيدة الأعمال هدى حمدون وسيدة الأعمال نسرين الأعور ونخبة من رجال وسيدات الأعمال تخلل اللقاء طرح مواضيع عدة من ضمنها القرارات التي إتخذها المجلس لفتح فروعة له في عدة دول حول العالم وعن المعرض الصيني الدولي الذي يقام في دبي من ٢٥ الى ٢٧ من الشهر الحالي والذي يضم العديد من الشركات الصينية العارضة للأثاث المنزلي ومواد البناء والمصاعد والنسيج والألبسة وقدم المجلس بالتعاون مع الهيئة الصينية والشركة المنظمة للمعرض لكل أعضاء المجلس ثلاث ليالي في فندق أربع نجوم في دبي مع كافة التنقلات وتأمين المترجمين وتنظيم العقود التجارية بين رجال الأعمال والشركات الصينية وتأمين لقاءات ثنائية خاصة مع العارضين وشكر الحاضرون المجلس على الدور الذي يقوم به  كما وشكرو المجلس على النجاح الكبير الذي حققة المعرض الصيني الدولي في الأردن والذي ضم وفداً من مئة وأربعون رجل أعمال لبناني من قبل المجلس كما إلتقت نائب الرئيس عبير فرح يرافقها مسؤول اللجنة التجارية  محمد المصري وعضو المجلس السيدة ربيكا صراف وعضو العلاقات العامة ليون عنتابيان برئيس جمعية تجار الحدث والعضو الفخري للمجلس السيد أنطوان عبود بحضور أعضاء من الجمعية ونخبة من رجال وسيدات الأعمال ووجة المجلس دعوة للحاضرين لحضور المعرض الصيني الدولي كما إلتقو برئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب الأستاذ محمد صالح حيث سلموة دعوى لأعضاء الغرفة لحضور معرض الصيني الذي سيقام في دبي حيث قدم المجلس لكل أعضاء الغرفة دعوة رسمية تشمل إقامة في فندق أربع نجوم في دبي لثلاث ليالي وكافة التنقلات مجاناً وتأمين المترجمين وضمانة العقود من قبل المجلس وعقد لقاءات ثنائية بين المصانع الصينية ورجال الأعمال اللبنانيين والعرب وتسلم الرئيس محمد صالح الدعوة وشكر بدور القيميين على المجلس على الدور الكبير الذي يقومون به لرفد التبادل التجاري بين الصين والوطن العربي.-انتهى-
———
 

بري دعا الى جلسة مشتركة للجان عن سلامة الغذاء الثلاثاء
التقى المفتي الجعفري ووفد تعاونية مزارعي الشمندر السكري
وهاب: بري قادر على تشكيل شبكة الامان للبنان ونرحب بسعيه للحوار

(أ.ل) – دعا رئيس مجلس النواب نبيه بري لجان المال والموازنة، الصحة العامة والعمل والشؤون الاجتماعية الاقتصاد الوطني والتجارة والصناعة والتخطيط، الزراعة والسياحة، البيئة، الى جلسة مشتركة، في العاشرة والنصف من قبل ظهر الثلاثاء المقبل 25 الحالي، وذلك لدرس اقتراح القانون المتعلق بسلامة الغذاء.
وهاب
استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة بعد ظهر اليوم رئيس حزب التوحيد العربي الوزير السابق وئام وهاب الذي قال بعد اللقاء: بحثت مع دولة الرئيس أموراً عديدة وفي مقدمها قانون الانتخاب الذي يتم التداول به الآن، ونحن طبعاً ودولته أيضاً مع قانون على أساس النسبية لأننا نرى ان النسبية هي الحل الوحيد. وأنا اعتقد ان القانون المختلط الذي ستتم مناقشته دونه صعوبات كبيرة، وبالنتيجة فإن النسبية هي التي تحل مشاكل الجميع ، فهي اولاً التزام بالطائف عبر الدوائر الكبرى وربما هي المخرج الوحيد لكل ما نتخبط به اليوم.
لذلك تمنينا على دولته ان تذهب الامور باتجاه قانون على أساس النسبية بالكامل وليس القانون المختلط الذي اعتقد انه يعطي نفس النتيجة التي يعطيها القانون الاكثري.
أضاف: الامر الاساسي الآخر الذي يقوم الرئيس بري بحياكته، ودولته في كل الوضع الحالي والظروف التي نشهدها اليوم يبقى هو صمام الامان في هذا البلد، لذلك فإن ما يقوم به من سعي جدي لحوار بين حزب الله وتيار المستقبل هو أمر مرحب به من كل اللبنانيين وهو أمر قادر على تشكيل شبكة أمان للبنان في ظل الظروف الحالية. ونحن مقبلون على اشهر صعبة على صعيد المنطقة وشبكة الامان هذه ضرورية بالكامل ولا يستطيع احد ان يصيغها كما يصيغها الرئيس بري. ولكن طبعاً نتمنى هنا، وهذا التمني هو تمنى خاص يعبر عن رأيي وليس عن هذا المنبر، فقد سمعنا في الايام الماضية خبراً عن الموقف السعودي من حزب الله وادراجه على لائحة الارهاب. انني استغرب هذا الموقف واتمنى على المملكة العربية السعودية، التي تحاول التقريب اليوم بين الكثير من الاطراف على الساحة العربية، ان تلعب الدور الايجابي على الساحة اللبنانية وليس هذا الدور الذي سمعنا عنه.
ونتمنى ان تكون هذه الاخبار حول هذا الموضوع غير دقيقة لاننا ننظر الى دور المملكة في لبنان كدور ايجابي وليس كدور سلبي خصوصاً وان الرئيس بري يعمل اليوم على الحوار المنتظر.
أحمد قبلان
وكان الرئيس بري استقبل المفتي الجعفري الممتاز الشيخ احمد قبلان وعرض معه عدداً من الشؤون المطروحة.
وفد تعاونية مزارعي الشمندر السكري
كما استقبل وفد تعاونية مزارعي الشمندر السكري في البقاع برئاسة جورج الهرواي التي عرضت شؤون وشجون هذا القطاع الزراعي لاسيما موضوع دعم الشمندر ودفع موسم 2013 للمزارعين الذي قيمته حوالي ملياري ليرة.-انتهى-
———
ابو فاعور طلب إقفال جميع معامل ومحلات
تعبئة مياه الشرب غير المرخصة

(أ.ل) – أصدر وزير الصحة العامة وائل ابوفاعور قرار رقم 1938/1 طالب فيه بإقفال جميع معامل ومحلات تعبئة مياه الشرب غير المرخصة، وجاء فيه:
“ان وزير الصحة العامة، بناء على المرسوم رقم 11217 تاريخ 15/2/2014 (تشكيل الحكومة)
بناء على المرسوم الإشتراعي 108/83 تاريخ 16/9/83 (تنظيم استثمار المياه المرطبات المعبأة في أوعية، ونظرا لانتشار المعامل والمحلات التي تتعاطى أعمال تعبئة مياه الشرب وبيعها للعموم بدون ترخيص قانوني وخلافا للشروط الصحية، يقرر ما يلي:
المادة الأولى: يطلب من الجهات الأمنية الرسمية إقفال جميع معامل ومحلات تعبئة وبيع مياه الشرب غير المرخص باستثمارها لدى وزارة الصحة العامة وفقا للأصول القانونية.
المادة الثانية: يبلغ هذا القرار حيث تدعو الحاجة”.-انتهى-
———-

 

حفل إحياء عيد الاستقلال اللبناني في مبنى قصر الأطفال
التابع لمؤسسات الرعاية الاجتماعية في لبنان– دار الايتام الاسلامية

(أ.ل) – بمناسبة عيد الاستقلال اللبناني، أحيا مركز قصر الأطفال التابع لمؤسسات الرعاية الاجتماعية في لبنان – دار الأيتام الإسلامية حفلاً وطنياً قدَمه أبناؤه إيماناً منهم بضرورة تعزيز الروح الوطنية  في المجتمع. وبهذه المناسبة، غرس مدير عام المؤسسات معالي د. خالد قباني شجرة الزيتون في حديقة المركز رمزاً للبركة والأمن والسلام.
استهل الحفل بالنشيد الوطني اللبناني بعزف الأبناء في نادي الموسيقى، تلاها كلمة ترحيب بإسم المؤسسات من قبل الأستاذة نسرين الحلبي.
كما زُين مسرح قصر الأطفال بأبناء المؤسسات من دار حضانة الخيرات من خلال عرض للدبكة اللبنانية، ليؤدي بعدها أبناء نادي الفلكلور مشهدية استعراضية وأغانٍ وطنية للمناسبة.
ولم تخلُ المناسبة من الشعر، فقد ألقت إحدى الملتحقات بالمؤسسة قصيدة شعرية تحت عنوان “وطن النجوم” للشاعر خليل مطران.
حضر الحفل كل من قائد الجيش ممثلاً بالعميد روجيه اسطفان، قائد فوج إطفاء بيروت ممثلاً بالرائد مصطفى محمود، رئيس المنطقة التربوية الأستاذ محمد الجمل، ممثلي مراكز الخدمات الإنمائية في وزارة الشؤون الاجتماعية، ممثل جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية، مدراء المدارس وممثلين عن هيئات الإدارة التربوية والتعليمية، حيث كان في استقبالهم رئيس وأعضاء عمدة المؤسسات الرعاية الاجتماعية والمديرها العام معالي الدكتور خالد قباني وأعضاء لجنة الصديقات وفريق الإدارة العامة والهيئة الإدارية.-انتهى-
———


سلام نوه بالسياسة الحكيمة للمصرف المركزي:
أدعو إتحاد المصارف العربية وجمعية المصارف لمساعدتنا في تحمل عبء النازحين


—-
لمناسبة ذكرى الاستقلال: لإنهاء الشغور في سدة الرئاسة
والشروع فورا في انتخاب رئيس للجمهورية

(أ.ل) – ألقى رئيس الحكومة تمام سلام كلمة في افتتاح المؤتمر المصرفي العربي السنوي جاء فيها:”ها هي بيروت تحتضن مرة أخرى حدثا اقتصاديا بارزا، وتشرع أبوابها لضيوف كبار من المسؤولين في قطاعات المال والأعمال في المنطقة العربية والعالم، ومن أصحاب الكفاءات المميزة والمؤثرة في القطاع المصرفي العربي، الذين لبوا الدعوة لعقد مؤتمرهم السنوي في لبنان، في خطوة نرى فيها فعل إيمان ببلدنا، وجرعة دعم ثمينة ومشكورة، في هذه الظروف الصعبة التي نعيش. فأهلا وسهلا بكم، ضيوفا أعزاء في عاصمة العرب التي كانت وستبقى أرضا مفتوحة للتلاقي، ومساحة رحبة للتفاعل، ونقطة جاذبة لكل فكرة خلاقة ومبادرة ناجحة. وكانت وستبقى منبعا غزيرا للكفاءات العالية التي نرى منها الكثير بيننا اليوم”.
وقال: “إن وجود مقر إتحاد المصارف العربية في بيروت، هو دليل جديد على تمسك الأسرة المصرفية العربية بلبنان، وتقديرها لأهمية مناخ الأعمال فيه. كما أنه دليل على الأهمية التي توليها للقطاع المصرفي اللبناني الذي سجل ولا يزال، نجاحات مشهودة. لقد أظهر القطاع المصرفي اللبناني، على مدى السنين، قدرة ملحوظة على مقاومة الضغوط، وحافظ في الوقت نفسه على وتيرة نموه في أصعب الظروف السياسية والأمنية. هذا الأداء يعود، في جانب أساسي منه، إلى تمكن المصارف دائما من المحافظة على نسب ملاءة تواكب المعايير الدولية، وعلى مستويات سيولة شكلت مظلة حماية لها في الأوقات الحرجة”.
وأضاف “لقد نجح القطاع المصرفي اللبناني أيضا في التأقلم مع التحولات العالمية الكبيرة، فواكب مسار التطور في تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، والتزم إلتزاما كاملا النظم والمعايير الدولية، وخصوصا تلك المتعلقة بمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب. إن حصة كبيرة من نجاح القطاع المصرفي اللبناني، تعود الى كفاءة قياداته والعاملين فيه، لكن المساهمة الأكبر تعود إلى السياسة الحكيمة للمصرف المركزي، الذي وضع إطارا ناظما للعمل المصرفي، فرض احترام أرفع معايير الوقاية”.
وتابع “مثلما نجح قطاعنا المصرفي في الصمود في وجه الأزمات، تمكنت القطاعات الاقتصادية الأخرى من النجاة ولو بأثمان كبيرة. وهذا بحد ذاته شهادة على إرادة المستثمرين ورجال الاعمال اللبنانيين وإيمانهم بمستقبل لبنان، الأمر الذي يستحق تحية لهم وللعاملين في القطاع الخاص في بلادنا. لكن الواقعية تقتضي القول إن هذا الصمود لا يمكن أن يستمر الى ما لا نهاية إذا بقي مسلسل النزف مستمرا، في ظل عدم الاستقرار الاقليمي والتشنج الداخلي اللذين يلقيان بثقلهما على الحركة الاقتصادية”.
وأضاف “إذا كانت تسوية الوضع الاقليمي أبعد من قدراتنا وخارج متناولنا، فإن التخفيف من تداعياته وأضراره، وأولها الأضرار الاقتصادية، ممكن ومتاح، عبر خفض منسوب التوتر الداخلي، والعودة الى حياة سياسية سليمة تفتح الباب أمام أداء تشريعي وتنفيذي طبيعي. إن المدخل الأساس لهذا المناخ المطلوب والمرغوب، من قبل قطاعات المصارف والأعمال ومن قبل كل اللبنانيين، هو انهاء الشغور في سدة الرئاسة والشروع فورا في انتخاب رئيس للجمهورية”.
وتابع “منذ اندلاع الأحداث في سوريا، أضيف إلى الهموم اللبنانية العديدة هم كبير تمثل في النزوح السوري الهائل إلى الأراضي اللبنانية، الذي ولد أعباء مختلفة الأشكال يتحملها الاقتصاد الوطني وتتكبدها الخزينة اللبنانية. لقد علينا الصوت مرارا محذرين من خطورة هذا العبء على بلد صغير كلبنان. وتمكنا أخيرا من خلق وعي لدى الأسرة الدولية، لمسناه في مؤتمر برلين الذي نظمته المانيا الاتحادية مشكورة، إلى ضرورة الإلتفات إلى المجتمعات اللبنانية المضيفة للنازحين، وتخصيص مساعدات لها. إن لبنان، بإمكاناته الضئيلة وظروفه الصعبة، يدفع من لحمه الحي ثمن استضافة إخواننا السوريين. وإنني، من على هذا المنبر، أدعو إتحاد المصارف العربية وجمعية مصارف لبنان إلى القيام بمبادرة جدية للوقوف إلى جانب الدولة اللبنانية، ومساعدتها في تحمل هذا العبء”.
وختم “أنتم، رجال الاقتصاد والمال، أنجح منا بالتأكيد نحن السياسيين. عملتم وثابرتم وتفوقتم وتألقتم من دون أن تنتظروا أن ينتهي السياسيون من خلافاتهم لأن هذه الخلافات ببساطة لن تنتهي. نفخر بكم جميعا ونهنئكم على إنجازاتكم ونأمل يوما أن تنتقل عدوى النجاح من عالم المال إلى عالم السياسة في لبنان”.
على صعيد آخر، ألقى رئيس الحكومة تمام سلام كلمة قبيل انعقاد مجلس الوزراء في السراي الحكومي، لمناسبة ذكرى الاستقلال، جاء فيها:
 “تحلّ علينا ذكرى الاستقلال هذا العام، ونحن غارقون في لُجّة من الهموم وفيضٍ من الأسئلة حول يومنا وغدنا، نسعى بمشقّة إلى تبصّر نورٍ في نهاية النفق.
هي لحظةٌ حزينة..
لأنّ جوهرةً إسمُها لبنان، وضعها آباء الاستقلال بين أيدينا برّاقة خلّابة، صارت جسماً عليلاً لا نريد أن نصدّق أنّ نهوضَه ضربٌ من المستحيل.
هي لحظةٌ حزينة.. لأنّ الحَلْقَ يضيق بغُصّتين..
أولاهُما أنّ مقعد الصدارة شاغرٌ بلا حقّ… فلا علمٌ يُرفَعُ ولا سيفٌ يُشهَرْ.. ولا قائدٌ أعلى يتأهّبُ الجُندُ أمامه لتقديم السلاح، ويحتكِمُ أهلُ السياسةِ إليه ليقولَ الكلمةَ الفصْل.
والثانيةُ الأَمَرّْ.. أنّ أبناءً لنا، هم من أبطالِ جيشِنا وقواتِّنا الأمنيّة، محرومون ظلماً منذ أشهر من نعمة الحريّة.. ولن يكونوا معنا هذا العام لنرفع سويّاً راية الاستقلال التي أقسموا تحتها يمينَ الولاء..
في هذه المناسبة العزيزة، وانطلاقا من المسؤولية الوطنيّة أمام اللبنانيين، لا بدّ من وقفةٍ للمراجعة والتفكّر ….
لقد مَثّلَتْ المحافظةُ على استقلال لبنان تحدّياً دائماً على مرّ السنين، خصوصاً في المحطات الصعبة التي واجه فيها الكيان تهديدات مصيريّة. لكنّ اللبنانيين نجحوا في كلّ مرة، ولو بأثمانٍ غالية، في اجتراح تسويات تحفظ البنيان الوطنيّ.
إنّ التحدّي المطروح علينا هذه المرّة، أكبر من أي وقت مضى.. فمؤسّسات نظامنا الديموقراطي معطّلة أو تكاد، وحياتُنا السياسية مشلولة، ولغةُ الحوار بيننا مكبّلة، وعلى أبوابنا تهبّ رياح المحنة العظيمة الجارية في جوارنا، مع ما يعنيه ذلك من تهديد للأمن الداخلي شهِدْنا نماذجَ منه في الآونة الأخيرة.
إننا نعيش اليوم استقراراً أمنيّاً بحدود مقبولة، بفضل الجهود الهائلة التي يبذلها الجيش والقوى الأمنيّة. كما نُسيِّرُ أمورنا ضمن حدودٍ دنيا من التوافق السياسي الذي تعبرّ عنه حكومة المصلحة الوطنيّة. لكنّ الجميع يعرف أنّ هذه الحدود، الأمنيّةِ والسياسيّة، هي حدودٌ غيرُ متينة، تحتاجُ أن نجعلَها جدراناً عالية تَدْرَأُ عنّا المخاطر وتصونُ الهيكل الوطنيّ.
إنّ اختلاف الرؤى حول الخيارات الوطنيّة الكبرى، وتعارُض الطروحات في شأن النظام وآليات عمله وسبل تطويره، فضلاً عن التنافس على السلطة؛ يجب ألّا تتحوّل من أدوات سياسية مشروعة إلى معاول لهدم الدولة، التي تقتضي المصلحة العليا للّبنانيين، الحفاظَ على دورها المركزي، وحمايةَ مؤسساتها وتفعيلَها وعدمَ منازعتِها دورها أو صلاحياتها.
هذا يعني في المقام الأول أن نَعمَدَ، بعدما تمّ تمديد ولاية مجلس النواب تفادياً للفراغ التشريعي، إلى انتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت ممكن. فقد قال الجميعُ قولَتَه في المسألة الرئاسيّة، وبات واضحاً أنّ التمترس خلف المواقف المتشدّدة من هذه الجهة أو تلك، لم يوصلْ، ولن يوصلَ، إلّا إلى طريق مسدود.
إنّ البحث الجدّي عن سبل للخروج من مأزق الشغور الرئاسي بات واجباً وطنياً ملحّاً، لأن التاريخ لن يرحمَنا إنْ نحن تركنا البلادَ مشلولةً من أجل حسابات ضيّقة.
لقد سبّبت الخلافات السياسية المستحكمة جموداً في العمل التشريعي، وأبطأت الأداء الحكومي، وضغطت على الأوضاع الاقتصادية؛ والشرطُ الأساس لإعادة الروح إلى السلطة التشريعية وتنشيط السلطة التنفيذية وتحفيز الدورة الاقتصادية، هو تحسين المناخ السياسيّ العام، عبر إزالة المتاريس المتقابلة، وعودة القوى المتخاصمة إلى نهج الحوار، وإعادة الاعتبار الى آليات العمل الديموقراطي.
إنّ أيّ إشارة إنفتاح أو مبادرة طيّبة تصدر عن أيِّ طرف من الأطراف في الوقت الراهن، يجب تلقُّفُها والتعاملُ معها بإيجابيّة والبناءُ عليها لفتح كوّةٍ في جدار الأزمة وتحقيقِ تقاربٍ يؤدّي حتماً إلى تحسين الاجواء الداخلية.
إنّ معالجة الملفات الكبرى المطروحة أمامنا، تتطلّب قدراً عالياً من المسؤولية والحكمة والتضحية من أجل تغليب مصلحة الجماعة الوطنيّة على أيّ مصلحة فئوية.
ذلك أنّ أمنَنا الوطنيّ يتعرّض منذ فترة إلى اختبارات قاسية، ومعركتَنا مع الارهاب صعبةٌ ومديدة. إنتصارُنا في هذه المعركة يتطلّبُ تعزيزَ المناعة الداخلية ، والتزامَ مبدأ النأي بالنفس عن النزاعات الخارجية الذي أكدته حكومتنا في بيانها الوزاري، والالتفافَ حول قواتنا المسلحة الشرعية المولجة حماية أمننا في الداخل وعلى الحدود.
كما أنّ التحدّي الكبير يكمن في ملفٍّ، تتأتى منه تهديدات إجتماعية وأمنيّة وأعباء مالية واقتصادية، هو ملف النزوح السوريّ المؤلم الذي يرزح لبنان تحت ثقْله، والذي يتطلب استنفارا وطنيّاً شاملاً.
ومع ذلك كله.. ومن قلب ما نحن فيه من قلق.. نستذكر في مناسبة الاستقلال، كبارَنا الذين نسجوا بحنكةٍ، وبصيرةٍ ثاقبة، وحبٍّ غزير، ثوب هذا الوطن قبل واحد وسبعين عاماً.. وكبارَنا الذين سقطوا شهداء على أرضه ليبقى.. وكبارَنا الذين كتبوا إسمه، ومازالوا يكتبون، على جدران هذا العالم إبداعاً وعلماً ونجاحاً وريادة في المشارق والمغارب.
نستذكرهم جميعاً.. ونتطلع إلى بريق الأمل في عيون شبابنا، وما فيهم من روحٍ وثّابة وكفاءاتٍ عالية وتَوْقٍ إلى رفع بلدهم الى مرتبة الصدارة في مسيرة العصر المدهشة… فيغمرنا التفاؤل بغدٍ جميلٍ لهم ولنا.
بهم وباللبنانيين جميعاً.. نساءً ورجالاً .. سنمضي بإذن الله، نحو حال أفضل لنحتفل دائما بالاستقلال، في وطنٍ سيّدٍ حرٍّ منيعٍ عزيزٍ قادرْ.
بغيرِ هذا الأمل، نكونُ قد استسلمنا للهلاك.. ولُبنانُ لا تليق به إلّا الحياة…
عاش لبنان
 وفي كلمة كان قد ألقاها صباح اليوم خلال افتتاح المؤتمر المصرفي العربي السنوي، رأى سلام أنه “إذا كانت تسوية الوضع الاقليمي أبعد من قدراتنا وخارج متناولنا، فإن التخفيف من تداعياته وأضراره، وأولها الأضرار الاقتصادية، ممكن ومتاح، عبر خفض منسوب التوتر الداخلي، والعودة الى حياة سياسية سليمة تفتح الباب أمام أداء تشريعي وتنفيذي طبيعي”، مشدداً على أن “المدخل الأساس لهذا المناخ المطلوب والمرغوب، من قبل قطاعات المصارف والأعمال ومن قبل كل اللبنانيين، هو انهاء الشغور في سدة الرئاسة والشروع فورا في انتخاب رئيس للجمهورية”.
وأضاف سلام “منذ اندلاع الأحداث في سوريا، أضيف إلى الهموم اللبنانية العديدة هم كبير تمثل في النزوح السوري الهائل إلى الأراضي اللبنانية، الذي ولد أعباء مختلفة الأشكال يتحملها الاقتصاد الوطني وتتكبدها الخزينة اللبنانية، وقد رفعنا الصوت مراراً محذرين من خطورة هذا العبء على بلد صغير كلبنان، وتمكنا أخيرا من خلق وعي لدى الأسرة الدولية، لمسناه في مؤتمر برلين الذي نظمته المانيا الاتحادية مشكورة، إلى ضرورة الإلتفات إلى المجتمعات اللبنانية المضيفة للنازحين، وتخصيص مساعدات لها”، لافتاً الى أن “لبنان، بإمكاناته الضئيلة وظروفه الصعبة، يدفع من لحمه الحي ثمن استضافة إخواننا السوريين. وإنني، من على هذا المنبر، أدعو إتحاد المصارف العربية وجمعية مصارف لبنان إلى القيام بمبادرة جدية للوقوف إلى جانب الدولة اللبنانية، ومساعدتها في تحمل هذا العبء”.-انتهى-
———-
قهوجي التقى عبد العزيز ووفداً من نواب محافظة الشمال والقادري
وعرض مع وهاب الأوضاع العامة

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة ظهر اليوم، النائب قاسم عبد العزيز، ثم وفداً من نواب محافظة الشمال ضمّ النواب السادة: سمير الجسر، أحمد فتفت، خالد زهرمان ومحمد كبارة، وتناول البحث التطورات الراهنة والأوضاع الأمنية في منطقة الشمال.
كما استقبل النائب زياد القادري ثم الوزير السابق وئام وهاب، وجرى التداول في الأوضاع العامة.-انتهى-
———

حرب: معطلي انتخاب الرئيس هم أنفسهم من يعرقل اقرار المشاريع الحيوية للمواطنين

(أ.ل) – أعلن مؤسس عيد العلم وزير الاتصالات بطرس حرب في تصريح، لمناسبة ذكرى الاستقلال ويوم العلم، ان “ذكرى الاستقلال الواحد والسبعين تحل على لبنان الغارق في أزمته، فيما بعض سياسييه يبدون غير عابئين بمصيره ومصير مؤسساته المشلعة، التي تتقاذفها الامواج العاتية التي تهب عليها من الخارج ومن الداخل، لدرجة ان الحكومة قررت إلغاء الاحتفال بالعيد إحتجاجا على شغور موقع رئاسة الجمهورية، رأس الدولة ورمز وحدتها وحامي الدستور والساهر على المؤسسات بحكم الدستور”.
اضاف “تحل الذكرى وكل مؤسسات لبنان الدستورية، رمز الاستقلال والسيادة وسلطة القانون، معطلة. فلا رئيس للجمهورية منذ ستة أشهر، لأن هناك من يعطل جلسات انتخاب الرئيس عبر تهريب النصاب، مصرا على ان يكون هو الرئيس أو لا رئيس غيره. ومجلس نواب مشلول وعاجز عن التشريع يمدد لنفسه للمرة الثانية تفاديا للفراغ ولسقوط الدولة، وحكومة تعمل بشق النفس لأن هناك من فرض اتخاذ القرارات بالإجماع تحت طائلة الإطاحة بالحكومة. نظام اتخاذ القرارات باجماع جميع أعضائها الأربع والعشرين. اذ ان معطلي انتخاب الرئيس هم أنفسهم من يعرقل اقرار المشاريع الحيوية للمواطنين، وهمهم الوحيد وضع يدهم على السلطة والحفاظ على مصالحهم الحزبية والفئوية والشخصية الضيقة”.
وتابع “الا، ان لهذا الاستقلال العزيز على قلوب اللبنانين، وللدولة اللبنانية صاحبة السيادة، رمزا لطالما استمر يرفرف عاليا رغم الازمات والعواصف هو العلم اللبناني، في وقت تشهد المنطقة صراع رايات وأعلام تتناحر على تغيير هوية الأرض. وقد كان لي شرف اطلاق الاحتفال الخاص عام 1979 بيوم العلم من كل عام، في المدارس والمعاهد والجامعات، وجعله يرفرف في الساحات وفوق سطوح المنازل، في كل مدينة وقرية ودسكرة وحي، من أقصى الجنوب الى أقصى الشمال. يوم وطني لم تتمكن الميليشيات يومها ولا قوى الوصاية من منعه من أن يتحول الى عيد وطني كبير”.
وأكد “ان علم لبنان بألوانه الزاهية، هو رمز للتضحية والشرف والوفاء للبنان. وهو رمز لاستقلاله الذي انتزعه رجالات لبنان الكبار عام 1943، وهو بالتالي رمز لحريته ووحدته. وهل لنا ان ننسى كيف توحد اللبنانيون، من المناطق والطوائف كافة، ومشوا تحت رايته في 14 آذار 2005 ضد الوصاية السورية”.
ولفت الى “ان العلم اللبناني هو الذي يوحد جميع اللبنانيين، ويعبر عن شعورهم وانتمائهم الوطني، ويجسد استقلالهم وحريتهم وكرامتهم. انه العلم الذي لا لون حزبي أو طائفي او مذهبي له، بل لون كل اللبنانيين مجتمعين. فلنحتفل به اليوم، ولنبيقه عاليا يرفرف فوق رؤوسنا جميعا وفي كل لبنان. ولا وطنية إذا ما اشركنا في ولائنا للبنان ولاء آخر، ولا وطنية اذا ما رفعنا علم غير العلم اللبناني”.-انتهى-
———
الجيش: تفجير ذخائر في رميش – الجنوب

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الخميس 20/11/2014 البيان الآتي:
بتاريخه ما بين الساعة 12.00 والساعة 15.00، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة رميش – الجنوب.-انتهى-
———
العماد عون: وزیر الخارجیة السعودي هو من أوقف الانتخابات الرئاسیة في لبنان

(أ.ل) – اتهم رئیس “تكتل التغییر والاصلاح” فی البرلمان اللبناني النائب العماد میشال عون وزیر الخارجیة السعودی سعود الفیصل بأنه هو من عطل انتخابات الرئاسة اللبنانیة المتعثرة منذ نحو ستة أشهر.
وقال عون فی حدیث لمصدر إعلامي اللیلة الماضیة “ان الاستقلال غیر موجود فی لبنان فی ظل المداخلات الخارجیة التی تجد آذانا مسموعة فی الأجواء اللبنانیة”، معتبرًا أنه “منذ العام 1967، أی عند بدایة الأحداث، لم یعد هناك استقلال فی لبنان”. مؤكدًا أنه “لو كنا نتصرف كدولة مستقلة، نقول أن هناك فراغا، لكن هذا الفراغ موجود دائما، فی ظل وجود الرئیس والعسكر والجمیع”.
أضاف “في الجوهر لیس هناك استقلال حقیقی لكن فی الشكل نقیم احتفال، من العام 1990 وحتی قبل ذلك، المداخلات الخارجیة لم تترك لنا الاستقلال، والمحافظة علی الاستقلال أصعب من الاستقلال لأنها تتطلب جهدا یومیا”. لافتًا الی ان “عدم انتخاب رئیس الجمهوریة لا یعبر عن جو دیمقراطی، ولدی بدء الحدیث عن الدیمقراطیة یجب الحدیث عن التمدید الثانی للمجلس النیابی الذی حصل، ونحن قدمنا طعنا وننتظر قرارا من المجلس الدستوری حتی نعرف اذا كان سیكون هناك شرعیة فی البلد”.
وأعلن العماد عون أنه إذا تعهد رؤساء الكتل النیابیة بحصر الترشیحات لرئاسة الجمهوریة بینه وبین مرشح فریق “14 آذار” رئیس حزب “القوات اللبنانیة” سمیر جعجع، فهو عندها مستعد للمشاركة فی جلسة انتخاب رئیس جدید للجمهوریة. وقال موضحًا: “لیست عملیة دیمقراطیة حصر الترشیح بین اثنین ولكن جعجع یتحدانی باستمرار، وانا لا أمنع أحدًا من انتخاب رئیس فهناك 102 نواب خارج التكتل وإذا بقی المرشح هنری حلو (من كتلة النائب ولید جنبلاط) علی ترشیحه فلیصوتوا بین بعضهما هو وجعجع”.
وسأل العماد عون: “هناك 3 رؤساء فلماذا فی الرئاستین الثانیة والثالثة الطائفة تسمی رئیسها ونحن لا یحق لنا ذلك؟”، موضحا ان “المقصود هو الموقع المسیحی الأول ولیس أنا”، مشیرا الی “اننا عشنا التجربة من العام 2009 حتی الیوم والأمور هی نفسها فی ظل وجود رئیس أو عدمه والموقع لیس فالتًا بل ینتظر صاحبه ولیس هناك من تكریس للفراغ فهناك اتفاق الطائف الذی یقولون عنه أنه مقدس”.
أضاف “أنا لا أدعو إلی مؤتمر تأسیسی بل إلی تطبیق اتفاق الطائف نصا وروحا بالنسبة إلی الانتخابات الرئاسیة”، معتبرا ان “ما یحصل فی الواقع أن جمیع الرؤساء یتم تعیینهم لكن المفارقة أن رئیس الجمهوریة من یمثلهم لا رأی لهم فیه”.
وقال: “لیتجرأ من لا یریدنی رئیسا ویقول لماذا ومنذ ما قبل عودتی من فرنسا (2005) هناك من یرید أن یحذفنی من اللعبة السیاسیة”، معلنًا “أن لا مؤشرات ایجابیة لدی بالنسبة إلی الانتخابات الرئاسیة، وأتابع الأخبار التی أسمعها وهی قد تكون حقیقیة وقد لا تكون كذلك”.
وكشف العماد عون قائلاً: “إننا وصلنا من عدة مراجع أن وزیر الخارجیة السعودی سعود الفیصل هو من أوقف الانتخابات الرئاسیة بعدم الموافقة علی اسمی أما بالنسبة إلی موقف رئیس الحكومة السابق سعد الحریری فالسؤال یوجه الیه”، موضحا “انه كان یتفاوض مع رئیس تكتل “14 آذار” فلا یستطیع ان یقول له ان التفاوض مع أحد من عنده”.
وشدد عون علی أن “الوضع الأمنی جید جدا ولا یمنع حصول الانتخابات النیابیة والخطاب السیاسی “المطعوج” عن تغلب فریق علی آخر”، لافتا الی “اننا لا نتصرف بكیدیة مع أی أحد فی الوزارات الموجودین فیها”.
ودعا عون القوات اللبنانیة وتیار المستقبل إلی “الدخول معنا فی التحالف الوجودی الموجود بیننا وبین حزب الله ضد اسرائیل والارهاب”. ولفت إلی أن حزب الله فی سوریا یقاتل تنظیم “داعش” الإرهابی التكفیری، متسائلا: “هل ننتظرهم إلی أن یأتوا إلی بیروت؟”، مشیرا الی ان “داعش” لا یعترف بحدود لبنان بل یدخل إلی عرسال والهرمل وطرابلس كأنها استراحة له.
وأوضح أنه “لیس مع المقاومة ضد أحد فی لبنان بل مع المقاومة ضد “إسرائیل” و”داعش” ولا أحد فی لبنان مع “داعش”. لافتًا إلی انه “لو كان الجیش لدیه القوة الكافیة لم یكن هناك من یحب أن یموت من أجل أی قضیة”. مشیرًا إلی أن الجیش اللبنانی لا یمتلك القوة الكافیة لمواجهة الإرهاب وحده.-انتهى-
———
نعيم حسن التقى الشلبي ووفدا من مركز سرطان الاطفال

(أ.ل) – التقى شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن في دار الطائفة في فردان – بيروت، وفدا من مركز سرطان الأطفال في الجامعة الأميركية في بيروت، برئاسة عصام مكارم، وأكد الشيخ حسن أمام الوفد أهمية “العمل الانساني الكبير الذي يقوم به المركز لمساعدة جميع الأطفال المصابين بهذا المرض الخبيث”، منوها بكل العاملين في هذا المجال، وكانت مناسبة جدد فيها التأييد التام لخطوات وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور “التي تهدف الى حماية كل اللبنانيين دون استثناء، خصوصا في ملف سلامة الغذاء، وما ظهر فيه من فضائح يندى لها الجبين”، مؤكدا أن “هذا العمل المهم الذي يقوم به أبو فاعور يجب مواكبته من كل الوزارات ومؤسسات الدولة والمجتمع المدني توصلا الى آليات ثابتة تقي المواطنين فساد طعامهم الذي يشكل في ذاته مصدرا أساسيا للأمراض”.
في مجال آخر، استقبل الشيخ حسن رئيس الجامعة الإسلامية الدكتور حسن الشلبي يرافقه المدير العام للمجلس الاسلامي الشيعي الاعلى وعضو مجلس امناء الجامعة نزيه جمول مع وفد من اساتذتها، وجرى عرض “إنجازات الجامعة الاسلامية برئاسة الدكتور الشبلي ودور الجامعة ومستواها وما تقدمه من مجالات للعلم أمام الشباب اللبناني الواجب تحصينه بالمعرفة والوعي بوجه التطرف والجهل والعصبيات”.-انتهى-
———-
الجيش: تفجير ذخائر في حقل رماية تربل – طرابلس

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 20/11/2014 البيان الآتي:
بتاريخه، ما بين الساعة 14.00 والساعة 16.00، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير منفجرة في حقل رماية تربل- طرابلس.-انتهى-
———-
حمادة من لاهاي لليوم الرابع: السوريون استخدموا نفوذهم
لتغيير نظام لبنان ووثيقة البريستول انتقدت هذه المحاولات

(أ.ل) – تابع النائب مروان حمادة، لليوم الرابع على التوالي، الادلاء بشهادته امام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان.
وأعلن حمادة، في جلسة قبل الظهر، انه بعد التمديد للرئيس اميل لحود قدم والوزيرين غازي العريضي وعبد الله فرحات استقالتهم كممثلين عن اللقاء الديموقراطي من الحكومة.
وقد تم عرض النص الحرفي لرسالة الاستقالة.
وقال حمادة: “شعرت انه من الضروري الاستقالة لانه كان من الواضح ان حضور جلسات مجلس الوزراء التي يترأسها لحود بعد تمديد ولايته على اثر الضغوط السورية كان ليعتبر موافقة على تمديد هذه الولاية وليتعارض بالكامل مع موقفنا المبدئي لرفض هذا التمديد ولم يكن ذلك اي عمل عدائي تجاه الحريري”، معتبرا ان “هذا الموقف يتماشى مع ما اتفقنا عليه في 26 اب 2004”.
وشرح بعض العبارات في رسالة الاستقالة، مؤكدا انها “اشارة واضحة لنظام ديموقراطي برلماني يتم تحويله تحت الضغط السوري فعليا، ان لم يكن بالنص القانوني، الى نظام رئاسي للمرشح السوري او الممثل السوري ان كان بامكاني ان اسميه ذلك. كان يمكن للحود ان يسيطر على كل السلطات وبذلك يصبح كل الفاعلين السياسيين مجرد تابعين له ومجرد ثانويين”.
وأكد حمادة ان “استقالتنا من الحكومة كانت منطقية لانه من غير المنطقي حضور جلسات الحكومة التي يترأسها لحود ونحن رفضنا التمديد لولايته”، وأعلن ان “من تداعيات التمديد للحود كان تدهور النظام السياسي في لبنان حيث اصبحت المؤسسات مجرد دمى في يد النظام السوري”.
وقال: “حاول الحريري التهدئة من روع النظام السوري بعد القرار 1559 فاستقبل السفيرين الاميركي والفرنسي ودعاهما الى طمأنة السوريين والحد من غضبهم”.
اضاف كنا نتجه إلى مرحلة مهمة في مستقبل لبنان وهي إنتخابات عام 2005. لائحة الحريري عن المرشحين في منطقة بيروت كانت تضم 19 مرشحا وتشكل ارضية لشعبيته ونفوذه السياسي في لبنان بصفته زعيما سنيا”.
واعلن انه “في العام 2000 وبعد حكومة سليم الحص حين كان لحود رئيسا اعتبر الحريري ان هذا ليس بثمن غال اذا كان يريد الفوز بالانتخابات النيابية بدون اي مضايقات، خصوصا وان القانون الانتخابات كان يقسم بيروت الى 3 دوائر”.
وقال: “السوريون كانوا يعتقدون ان تقسيم بيروت سيقسم نفوذ الحريري، والمفاجاة كانت انه حصل على نجاح عال في دوائر بيروت كافة”.
اضاف حمادة “غالبا ما كان السوريين يفرضون مرشحين لهم في اللائحات الانتخابية وكان يحصل هذا حتى على حلفائهم. لم يكن الحريري راضيا عن ذلك فقد كان لديه مرشحون اكثر اعتدالا وتمثيلا للواقع”، مشيرا الى انه في العام 2000 قبل الحريري بما فرضوه تجنبا للصدام، لانه كان رجلا معتدلا ويبحث عن التسويات خدمة للبنان”.
وتابع “ولكن بعدما حصل من احداث وبدء الشرخ في العام 2000 واستمرار التواجد السوري، كان من الواضح اننا كنا نتجه نحو مرحلة مهمة وبارزة في مستقبل لبنان وهي انتخابات 2005 ولربما هذا هو احد الاسباب التي ادت الى تسريع الاحداث”.
وقال: “رفض وليد جنبلاط اضافة مرشح الى لائحتنا التي تضم 8 مرشحين في الشوف”، لافتا الى ان النظام السوري انتهج هذا النهج ايضا حتى على حلفائه في البقاع وطرابلس والجنوب وجبل لبنان، وقال: “كانوا يحاولون ان يضعوا مرشحيهم وكان الحريري يصفهم بالغواصات السورية كتعبير عن النفوذ السوري في ما يتعلق بالمرشحين لمناصب وزارية”.
وقال: “بعد استقالتنا من مجلس الوزراء كانت الخطوات التالية: تجميع تحالف اكثر قوة لتشكيل جبهة معارضة. أردنا ان نوحد صفوفنا مع القوى المسيحية، لقاء قرنة شهوان وحركة التحجدد الديموقراطي برئاسة نسيب لحود وقد جمع حوله خيرة من المثقفين اللامعين، و”اليسار” برئاسة جورج حاوي والنائب السابق الياس عطاالله.
ثم عرضت على الشاهد وثيقة بيان صحافي من عناوينها: “الحريري: التغيير اخر ايلول”.
وأكد “ان الحريري كان يخطط لتأليف حكومة وحدة وطنية”، وقال: “أمضى الحريري اكثر من شهر وهو يواجه الكثير من الصعوبات في محاولة لتشكيل الحكومة، كانت في جيبه قائمة، كان يعمل بمساعدة باسل فليحان على وضع الاسماء لتشكيل حكومة معتدلة تمثل كل الاطراف تقريبا في لبنان، اي حكومة يمكنها ان تخفف التوتر في لبنان وهذا كان هدفه الاساسي. وهنا لم يأخذ بنصيحة جنبلاط حين قال له مدد ولاية لحود واستقل وغادر البلاد”، مشيرا الى ان الحريري “كان يخبرنا ان استقرار الحكومة اللبنانية سيضمن سلامته الشخصية”.
واعلن ان الحريري كان يريد حكومة جديدة تعمل لادارة البلاد وصولا الى الانتخابات في ايار 2005. كان حريصا على تسليم الحقائب الوزارية لاشخاص ليسوا تحت السيطرة السورية كوزارات كالعدل والدفاع والداخلية وهي حقائب مهمة للاعداد لانتخابات ديموقراطية”.
ثم عرضت وثيقة اخرى عن مقالة صحافية بتاريخ 13 ايلول 2004 تشكل جزءا من الدليل المؤقت جاءت ضمن طلب الادعاء بعنوان “اللقاء الديموقراطي يعد وثيقة “من اجل حرية وحماية الدستور والنظام الديموقراطي”، و”رئيس الحكومة يؤكد الاستقالة قبل نهاية ايلول”.
وقال حمادة: “كان الحريري سيقدم استقالة حكومته، ومن ثم وفق القواعد الدستورية تتم استشارات نيابية ملزمة مع رئيس الجمهورية ومن ثم يتم تعيين رئيس الوزراء يعمل على تشكيل حكومة”.
اضاف: “السوريون جعلوا الحريري يشعر أنهم سيتركونه في السلطة بعد قبوله بالتمديد، كان واثقا من ذلك، وكان يخبرنا ان استقرار الحكومة اللبنانية سيضمن سلامته الشخصية”، مؤكدا ان “الأغلبية في مجلس النواب كانت آنذاك تحت سيطرة السوريين”.
واوضح انه خلال ايلول كان الحريري يتشاور معنا رغم عدم مشاركتنا في الحكومة، والقائمة كانت دائما معه في جيبه، واذكرها كان يحاول ان يرسي توازنا مقبولا بين سائر المرشحين، وهذه العملية توقفت فجأة بعد محاولة اغتيالي في نهاية ذلك الشهر”. وأعلن حمادة ان اللقاء الديمقراطي كان يعمل على اعداد وثيقة بعنوان “من اجل حرية وحماية الدستور والنظام الديموقراطي” وتتضمن 10 نقاط”. وقال: “في 21 ايلول 2004 قدمت الوثيقة نيابة عن كتلتي، وكان وليد جنبلاط موجودا مع زملاء آخرين، وانتهت الوثيقة بعشر نقاط واشارت الى عدم الانتظام في النظام السياسي والاقتصاد تحت الضغوط الامنية من الجيش السوري”.
واوضح ان الصحيفة تشير الى جبهة المعارضة التي تضم احزابا وحركات مدنية. وقال: “اتفقنا على المواضيع السياسية المتعلقة بوجود القوات السورية وتطور الميليشيات بدلا من حلها، والمبادىء الدستورية في ما يتعلق بتغيير السلطات.
وقال حمادة: “لقاء قرنة شهوان كان ركيزة في المعارضة دعمه البطريرك الماروني مار نصر الله بطرس صفير وتضمن قادة مسيحيين فقط”، موضحا ان اعضاء اللقاء طالبوا منذ نشوئه بانسحاب سوريا وكانت روحيته تتطابق مع نداء مجلس المطارنة الموارنة، مؤكدا ان “لقاء قرنة شهوان لم يهدف لتوحيد الصفوف في حزب واحد، لكن الفكرة منه كانت توسيع المعارضة ضد سوريا وحاول ضم شخصيات من الطائفة الشيعية بالنظر لاهميتها”.
وحوالى الاولى والنصف من بعد الظهر، رفعت المحكمة الدولية الجلسة لمدة نحو نصف ساعة بسبب مشكلة تقنية في المحضر.
تابعت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان بعد ظهر اليوم ، لليوم الرابع على التوالي، الاستماع الى شهادة النائب مروان حماده، الذي أعلن ان الرئيس رفيق الحريري “كان المحرك الاساسي لاعادة الاعمار، فكان يحصل على الدعم ويضع الخطط، وفي بعض الاوقات كان يوقظنا في الصباح الباكر ويأخذنا الى اماكن مختلفة لمتابعة الاعمال لاعادة اعمار بيروت.
وأشار الى ان “الحكومة كانت بأكملها مسؤولة عن جهود اعادة اعمار بيروت وكذلك مجلس الانماء والاعمار”. وأكد حمادة ان السوريين استخدموا نفوذهم لتغيير نظام لبنان الديموقراطي البرلماني، مشيرا الى “ان فندق البريستول اصبح رمزا لحقبة كاملة من معركة المعارضة، حتى اغتيال الحريري”. وقال: “وثيقة البريستول انتقدت محاولات تحويل لبنان من نظام ديمقراطي إلى نظام رئاسي”.
وأعلن النائب حمادة انه سيعود الى بيروت بعد رفع الجلسة على ان يستكمل الاستماع لافادته في وقت لاحق. وطلب منه القاضي عدم نقاش مضمون افادته.
يذكر ان المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ستحتفل يوم غد الجمعة باستقلال لبنان الـ71 وتعلنه يوم عطلة.-انتهى-
———
الجيش: طائرة تجسس إسرائيلية خرقت أجواء بعلبك الهرمل والشمال

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 20/11/2014 البيان الآتي:
عند الساعة 9.10 من يوم أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة الناقورة، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق بعلبك، الهرمل والشمال، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 16.45 من فوق البلدة المذكورة.-انتهى-
———
يعقوب: الخطر التكفيري الذي نعيشه اليوم وجه جديد
نتيجة مؤامرة ظهرت معالمها بعد إخفاء الإمام وأخويه

(أ.ل) – اكد النائب السابق حسن يعقوب في تصريح اليوم عقب تقديمه واجب العزاء لعائلة فخري في بلدة بتدعي، ان “أبناء منطقة البقاع لديهم شعور واحد ينعكس عيشا واحدا، خصوصا في هذه المرحلة الدقيقة والصعبة التي نمر فيها”. واستنكر “هذه الجريمة التي حصلت في غير محلها وبين بيوت وأهل عاشوا تاريخيا كعائلة واحدة”، مشددا على “ابقاء تداعيات هذه الجريمة في الإطار الطبيعي المعتاد بعيدا عن الاستخدام السياسي والغايات التي لا تصب في مصلحة المنطقة وأهلها”، ودعا الى “تضافر كل الجهود لإحقاق الحق وإنزال العقوبة العادلة بمرتكبي الجريمة”.
وختم “كما كان الموقف اللافت لال فخري وهو إيمانهم بنفس المبادىء التي تحدث عنها يعقوب مذكرين بالموقف التاريخي للامام الصدر والشيخ يعقوب الذي وقف مع دير الأحمر وبتدعي والمنطقة في بداية الحرب الأهلية التي كانت نتيجة مؤامرة ظهرت معالمها اكثر بعد تغييب الامام وأخويه، وما الخطر التكفيري الذي نعيشه اليوم الا وجه جديد من المؤامرة”.-انتهى-
——–
مصلحة النقابات في القوات بحثت مع غصن في قضية المياومين

(أ.ل) – زار رئيس مصلحة النقابات في القوات اللبنانية شربل عيد مقر الاتحاد العمالي، حيث اجتمع برئيسه غسان غصن، في حضورر عضو المجلس التنفيذي في الاتحاد جورج العلم.
بحث المجتمعون في “قضية عمال وموظفي ومياومي مؤسسة مياه بيروت، ومؤسسة كهرباء لبنان، وعلى استمرار الاتصالات والاجتماعات في ما بينهم، لايجاد الحل العادل لهذا الموضوع بما يضمن حقوق العمال والموظفين والمياومين على حد سواء”.-انتهى-
———-
الرعاية – صور: السكري بين الوقاية والتثقيف

(أ.ل) – نظمت الرعاية – صور بالتعاون والتنسيق مع مركز التدريب المهني، وحدة التدخل المبكر، هيئة الإعمال الخيرية، الوقفية الإنسانية للإغاثة والتنمية محاضرة صحية للأمهات بمناسبة اليوم العالمي لمرض السكري تحت شعار “السكري بين الوقاية والتثقيف” في قاعة مركز التدريب المهني الـ VTC  في مخيم البص. قدم المحاضرة الدكتور حسن عيادة حيث أعطى نبذة عامة عن مرض السكري وطرق الوقاية منه والتعليمات الهامة التي يجب على المريض إتباعها، كما تطرق المحاضر إلى علاج مرض السكري من خلال استعراض آخر ما توصل إليه العلم الحديث من مركبات تتفاعل إيجابيا مع هذا المرض .
في الختام أجرت المشاركات فحصاً مجانياً قدمته عيادة الأونروا للكشف عن نتيجة المرض وتم توزيع برشورات وملصقات عن المرض تساعد في الإرشاد والوقاية من المرض.-انتهى-
———
كنعان: من يرفض مبادرة عون يريد من لا تمثيل له
وعلى بري كشف المستور في ملف سلسلة الرواتب

(أ.ل) – أكد أمين سر “تكتل التغيير والإصلاح” النائب إبراهيم كنعان أن “رسالة العماد ميشال عون الى رئيس المجلس النيابي نبيه بري لعقد جلسة عامة لتفسير المادة 24 من الدستور، هي خطوة مهمة من داخل المؤسسات، لوضع حد للجدال والتفسيرات المتناقضة للمناصفة”.
واعتبر في حديث الى “المنار” ان “من يمنع انعقاد جلسة تفسير المادة 24 يتحمل مسؤولية رفض الشراكة والمناصفة”.
وقال: “إن توقيت تفسير المناصفة أكثر من مناسب اليوم مع انطلاق ورشة قانون الانتخاب. نحن لا نقبل بالمناصفة الشكلية بل نريدها واقعية تمثيلية ميثاقية كاملة، ولن نقبل بمجيء رئيس لا يجسد خيارات المسيحيين وهواجسهم وتوجهاتهم”.
وأشار الى أن “مبادرة العماد عون ليست موجهة الى طرف دون الآخر، بل الى كل من يطالب بانتخابات رئاسية تحترم الدستور-الميثاق”، لافتا الى أن “الخلل على مستوى التمثيل في المجلس النيابي يستدعي المعالجة، من هنا طرحنا الانتخابات المباشرة من الشعب ورفضت، واليوم، من لا يريد التجاوب مع طرح المواجهة الثنائية بين العماد عون ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع باعتبارهما الأكثر تمثيلا بحسب الاستطلاعات، في جلسة انتخابية، يريد من لا تمثيل له”.
أضاف “لن نقبل بعد اليوم بسياسة سحب الارنب من القبعة، والمطلوب تصحيح الخلل. والأكيد أن الأقنعة ستسقط مع مباردة العماد عون، ونسأل لماذا يتنكر داعمو جعجع عن التجاوب مع هذه المبادرة طالما أنهم رشحوه ويريدونه لرئاسة الجمهورية؟”.
وتطرق الى الطعن بالتمديد للمجلس، فقال: “لن نحلل النيات، ونعتبر أن المجلس الدستوري امام مهمة تاريخية للانتصار لنفسه والقضاء والديموقراطية، ومراجعة الطعن من قبلنا لا يمكن التعامل معها الا بمسؤولية، وعندما التقينا رئيس المجلس الدستوري الدكتور عصام سليمان لمسنا شعوره بدقة المرحلة. ونحن نعتبر أن قضاة المجلس الدستوري أمام مسؤوليتهم، والأكيد أنهم شعروا بالخدعة التي تقف وراء التمديد الأول والثاني”.
وأكد كنعان أن “مبادرة العماد عون تسعى الى كسر الجمود واحترام التمثيل المسيحي والشراكة الوطنية، وأن النظام السياسي الذي قام على التوازن والتعددية وتوزيع الرئاسات على الطوائف، لم يحترم لجهة إعطاء المسيحيين الحق في الاختيار كسائر المكونات”. وقال: “طوال 25 عاما تم تجاهل الرأي المسيحي الوازن على خلاف ما هو معمول به على مستويي رئاستي المجلس والحكومة. فبالنسبة الينا، العيش المشترك هو الشراكة الفعلية القائمة على المناصفة”.
وعن موقف حزب الله من احقية العماد عون في الرئاسة قال: “نقدر هذا الموقف ونعرف أننا نتعامل مع جهة تحترم ما تلتزمه. وتفاهمنا مع حزب الله منذ البداية كان لارساء الاستقرار وتكاملنا اليوم هو لمواجهة الارهاب وليس ضد اي طرف لبناني، وذلك لا يعني الذوبان، والدليل تمايزنا في التمديد وفي ملفات أخرى”.
وفي سلسلة الرتب والرواتب، دعا كنعان رئيس المجلس النيابي نبيه بري الى “كشف المستور في ملف السلسلة باستنهاض اللجان المشتركة ومنع عرقلة المشروع”، مشيرا الى أن “الإرادة السياسية تعطل إعطاء الحقوق للعسكريين والأساتذة والاداريين، والمناورات السياسية لبعض الكتل وموقف رئيس كتلة المستقبل النائب فؤاد السنيورة يقف عقبة امام إقرار السلسلة”.
وسأل عن “مدى صحة ما يتردد في السر حينا والعلن احيانا، عن ان هذا الملف بات من الماضي وأن الإرادة السياسية غير متوافرة لإعطاء الحقوق للقطاع العام بمكوناته، من عسكريين وأساتذة واداريين”.
ولفت الى أن “الوقائع اثبتت، بالأرقام والوثائق، ان الحجج والتبريرات المختلفة التي أدت أكثر من مرة الى ارجاء الملف والمماطلة في انهائه، والانقلاب على اللجنة الفرعية التي ترأست، لم تكن سوى ترجمة لنيات البعض بالتسويف وعدم انصاف حوالى ال300 الف عائلة”، متسائلا عن “اليد القابضة على هذا الملف، ولمصلحة من تعمل، وهل بات أصحاب الريوع والمستفيدون من مصارف واملاك بحرية وغيرهم اقوى من القانون والمؤسسات وواجبات الدولة تجاه مواطنيها؟
واعتبر كنعان ان “من المعيب على بعض الكتل النيابية المماطلة أن تستمر في عرقلة إقرار السلسلة التي يجب أن تبحث في أقرب وقت من ضمن “تشريع الضرورة”، لإنهاء معاناة عمرها سنوات. وذكر مجددا بأن كل الأرقام التي وصلنا اليها اليوم تعود بشكل أساسي الى ما ارتكز عليه تقرير اللجنة الفرعية الأولى التي ترأست، وتثبت من دون أدى شك، أن المشكلة ليست باللجان وانما بإرادة البعض السياسية وبخلفيات خاصة تغطيها شائعات وتلفيقات باتت مكشوفة للرأي العام”.
وعن النظام الداخلي لـ”التيار الوطني” قال: “مبروك للتيار وللبنان، لان التحدي استثنائي ونوعي، والتيار يتحول برعاية العماد ميشال عون الى مؤسسة، وهذا دليل حرص على استمرارية التيار. وقد توصلنا من خلال الاجتماعات المتعاقبة الى نموذج مهم بعمل مشترك من القاعدة الى رأس الهرم يزاوج بين فكرة الديموقراطية والفاعلية. والمسألة بحثت بجدية على كل المستويات، والاجتماعات الأخيرة برعاية العماد عون والتي ضمتني الى الوزير جبران باسيل والنائب آلان عون ونعيم عون وضعت اللمسات الأخيرة على الصيغة النهائية، التي كان قد بدأ العمل على إنضاجها من خلال لجنة صياغة تواصلت باشكال مختلفة مع كوادر التيار وهيئاته على مختلف المستويات، وتلقت ملاحظات الجميع على المسودة الأولى، بما فيها ملاحظاتنا نحن. وقد عالجنا في الاجتماعات الأخيرة برئاسة العماد عون ما تبقى من ملاحظات عالقة كنا قد ادلينا بها نحن، وتوصلنا الى الصيغة النهائية التي سترسل خلال أسبوع الى وزارة الداخلية”.
وردا على سؤال قال: “رئاسة التيار ستكون للعماد عون لرعاية انطلاقة العمل الحزبي في ظل النظام الجديد”.
وتناول ملف سلامة الغذاء، فأكد أن “العمل الإصلاحي على مستوى سلامة الغذاء مطلوب، على ان يكون ضمن سياسة طويلة الأمد واضحة ومسؤولة. والمطلوب أيضا تحديد مصدر الفساد ومن يحميه ولا تقتصر الأمور على ضحايا هذا الفساد من أناس وأصحاب محال”.-انتهى-
———

المفتي دريان في ذكرى الاستقلال: للالتفاف حول مؤسسة الجيش اللبناني حامي الوطن

(أ.ل) – رأى مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان أن “ذكرى الاستقلال هذا العام يشوبها ألم وغصة وغياب الفرحة بهذه المناسبة العزيزة علينا جميعا، لأن اللبنانيين يشعرون بأنهم في فراغ مقلق من دون رئيس للجمهورية واهالي العسكريين المخطوفين يشعرون أيضا بالقلق والام الشديدين على ابنائهم بالإضافة الى الوضع السياسي والمعيشي المتأزم”.
وأكد دريان أن “لبنان مر بمراحل صعبة منذ استقلاله، وتعود المفاجآت، ونتذكر منها السعيدة لنبني عليها آمال اللبنانيين في انتخاب رئيس جديد للجمهورية، لأنه لا يجوز أن يبقى الفراغ في سدة الرئاسة الاولى التي تعني كل لبناني حريص على بلده”.
ودعا الى “تعزيز الثقة بين اللبنانيين وبمؤسساتهم، لتحقيق اهدافهم في اطار الدولة الحاضنة للجميع، والالتفاف حول مؤسسة الجيش اللبناني حامي الوطن والذي قدم الكثير من الشهداء والتضحيات من أجل استقرار وامن وسلامة لبنان، وامل ان تثمر المساعي والجهود التي تقوم بها الحكومة للأفراج عن العسكريين المخطوفين في اقرب وقت، وعودتهم الى اهلهم سالمين”.-انتهى-
———-

حمود التقى وفداً إيرانياً وتداول مع قصير تحليل فكرة التكفير والجذور التاريخية لها

(أ.ل) – استقبل فضيلة الشيخ ماهر حمود في مكتبه وفدا إيرانيا موسعا برئاسة السيد (عبد الله سهرابي) معاون اراكي أمين عام مجمع التقريب، السيد (بيمان جبلي) معاون اراكي للشؤون الدولة، السيد (صولي) مدير مكتب اراكي والسيد (توسلي) المستشار السياسي في السفارة الإيرانية في بيروت، حيث قدموا لفضيلته دعوة لحضور مؤتمر الوحدة في إيران.
من جهته نوه فضيلة الشيخ ماهر حمود بانجازات الثورة الإسلامية الإيرانية ورفض الاتهامات المذهبية لها، والحرب التي تشن على هذه الثورة ليست لأنها شيعية أو فارسية بل لأنها تحارب الاستكبار العالمي  وهمها الرئيسي والوحيد فكرة المقاومة وفلسطين، ومن احد أسرار هذه الثورة هو السيد الخامنئي الذي يتمتع برؤية مميزة . وتابع فضيلته: ينفقون الكثير من الأموال لمواجهة هذه الثورة والمقاومة {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ} الأنفال36، نحن بقناعتنا اليقينية ان الله سينصرنا وسيهزم الأعداء، نرجو أن نكون من جنود هذا الاتجاه ويفترض أن يتوج بزوال إسرائيل، وتحت هذا الشعار تعبر الرؤية وتصبح كل الأمور الأخرى صغيرة.
نرحب بكم ونتمنى أن نكون جزءا من هذه المنظومة، موقفنا واضح نقوله ونردده كل يوم رغم الحصار الشخصي والإغراءات التي تقدم لنا، لكننا نرى هذا الاتجاه هو الصحيح ، من هنا حتى يأذن الله أمرا آخر.
كما استقبل فضيلته عضو مجلس مركزي في حزب الله الحاج (عبد الله قصير)، وتم التداول في أبحاث معاصرة لتحليل فكرة التكفير والجذور الفقهية والتاريخية لها، كمدخل لحل هذه المعضلة المستشرية.-انتهى-
———
 
الكاتب ادريس الهاني بضيافة التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة‎

(أ.ل) – استضاف التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة المفكر والكاتب المغربي ادريس الهاني، عضو الأمانة العامة في التجمع العربي والاسلامي لدعم خيار المقاومة…. في لقاءٍ حول تداعيات الإرهاب على المغرب العربي. وذلك بحضور شخصيات وفعاليات سياسية وثقافية عربية واسلامية.
وقد استهل أمين عام التجمع الدكتور يحيى غدار مرحباً، متوقفاً عند عصابات داعش الارهابية وأخواتها والتي لن تكون بعيدة عن المغرب العربي ما دام الدعم الامبريالي والمشيخاتي الرجعي يعمل على تسويق وتعميم الفكر الارهابي المتناسل من “إرهاب الدولة” في الكيان الغاصب.
وأضاف: “مهما حاول المتربصون بالأمة إلغاء فلسطين كبوصلة للعرب والمسلمين والعمل على إلهائهم بما يسمى “الربيع العربي” والفوضى المستدامة استهدافاً للأمة وللنيل من سوريا الصامدة والمقاومة الباسلة وإظهار ايران الممانعة عدواً بدل الكيان الصهيوني، فإن الشعب الفلسطيني يؤكد بانتفاضته الدائمة وسلاح الارادة نمطية الاستمرار والاختراق بكل الوسائل لإعادة تصويب بوصلة فلسطين على أنها البداية والنهاية في حرب الوجود مع العدو الغاصب وداعميه وأدواته التكفيرية حتى تحرير كامل فلسطين من النهر إلى البحر”.
بدوره، انطلق الأستاذ ادريس الهاني من التعريف الأكاديمي للإرهاب، فطرح نشأة الإرهاب متطرقاً إلى فكرة إدارة التوحش التي أعتبرها بمثابة فن الحرب عند داعش، كبديل عن كتاب سنتزو وكتاب كلاوتزوفتج في هذا الفن، وهو الذي يشرح أسباب مظاهر العنف والإرهاب الجديد عند هذه الجماعة، معتبراً أنها تخوض شكلاً مما سماه الحرب الغير مهيكلة نيابة عن القوى التي ساهمت في نشأتها .
وختم الأستاذ الهاني: “لا يوجد أفق لهذ المشروع التخريبي الذي هو في الحقيقة مشروع ينتمي إلى جعرافيا اللامكان، حتى وإن كانت تحتل بعض المناطق مؤقتاً. وهذا النموذج لم يلاقِ قبولاً من المجتمعات العربية والإسلامية، وسوف تزداد فضيحة هذا المشروع التخريبي مع إنطلاق الإنتفاضة الفلسطينية الثالثة، التي من شأنها أن تعيد الأمور إلى سكّتها الصحيحة، كما أن هذا المشروع يتكامل مع المشروع الصهيوني في تخريب العالمين العربي والإسلامي”.-انتهى-
———-
الجيش: تمارين تدريبية في حقل رماية حنوش – حامات

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الخميس 20/11/2014 البيان الآتي:
بتاريخي 20 و 21 / 11 /2014 ما بين الساعة 19.00 والساعة 22.00 من كل يوم، ستقوم وحدات من الجيش، باجراء تمارين تدريبية في حقل رماية حنوش – حامات، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية، وتشارك فيها دبابات، طوافات وزوارق حربية.-انتهى-
———

أحمد الحريري: التشكيك بالمحكمة الدولية والهجوم عليها لا يقدم ولا يؤخر

(أ.ل) – احتفل قطاع الشباب في “تيار المستقبل”، في البيال أمس، بالانتصار الذي حققه طلاب الجامعة الأميركية في بيروت والجامعة اللبنانية – الأميركية، في حضور الأمين العام للتيار احمد الحريري، نقيب المهندسين في بيروت خالد شهاب، منسق عام قطاع الشباب وسام شبلي، منسق عام الاعلام عبد السلام موسى، منسق الطلاب المركزي في قطاع الشباب طارق الحجار، منسق مكتب طلاب بيروت وليد مملوك، مكتب ومجلس قطاع الشباب، وحشد من طلاب “شباب المستقبل” في كل الجامعات اللبنانية.
وبارك الحريري لطلاب “تيار المستقبل” انتصارهم في انتخابات الجامعة الأميركية في بيروت والجامعة اللبنانية – الاميركية، وخاطبهم قائلا”: الرئيس سعد الحريري يكبر قلبه حين يرى من خلالكم نبض “تيار المستقبل” و”14 آذار”، ويطمئن على أن مستقبل لبنان بخير”.
وإذ توجه بالتحية لكل طلاب “تيار المستقبل” في كل الجامعات، توجه إلى الحضور بالقول :”الرئيس الحريري يعتبركم قوة “تيار المستقبل” الضاربة بالعلم والكفاءة والنجاح، لأنكم تجسدون صورة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، صورة الاعتدال والانفتاح والعلم في وجه التطرف والانغلاق وهيمنة السلاح، ولأنكم تصنعون الانتصارات التي تؤكد أن “تيار المستقبل” وشبابه رقم صعب في كل المعادلات، وأن لا أحد يستطيع أن يتجاوزه، مهما حاربه بالسلاح أو بالتطرف”.
واعتبر أن “أهمية الانتصار في انتخابات الجامعة اللبنانية – الاميركية، وتحديدا في حرم بيروت، أن شباب “تيار المستقبل” هزموا تحالف أحزاب طويل عريض يضم “حزب الله” و”القومي” و”التيار الوطني الحر” و”حركة أمل” وغيرهم”، لافتا إلى أن “شباب “تيار المستقبل” و”14 آذار” في الجامعة الأميركية في بيروت اعادوا قلب المعادلة، وخاضوا معركة سياسية بامتياز انتصروا فيها عن جدارة، وأكدوا أن وحدة “14 آذار” هي أساس كل الانتصارات”.
ورأى أن “الانتصارات التي حققها “تيار المستقبل” و”14 آذار” في الانتخابات الطلابية والنقابية أوضحت للرأي العام اللبناني رسالة واحدة مفادها أن كل الذين عارضوا التمديد كانوا يقومون بحفلة مزايدات، وكانوا يدركون أن الانتخابات النيابية ليست لمصلحتهم، والدليل أن نتائج الانتخابات النقابية والطلابيه تخيفهم ولا تخيفنا، وتؤكد أن التمديد كان حاجة لهم وليس لنا”.
وأشار إلى أن “انتصار الشباب في الجامعات هو أبلغ تأكيد على أن مشروع “تيار المستقبل”، ومشروع 14 آذار، هو مشروع جيل الشباب، وأن إرادة الاستقلال الثاني هي إرادة كل الشباب الذين يستمدون قوتهم وعزيمتهم من قوة الوفاء لدماء شهداء انتفاضة الاستقلال، من الرئيس الشهيد إلى الوزير الحبيب محمد شطح”.
وأكد أن “انتصار الشباب في الجامعات يؤكد المؤكد بأن خيار الشباب هو خيار الرئيس سعد الحريري، خيار “لبنان أولا وأخيرا”، وبأن “شباب المستقبل” و”14 آذار” انتصروا مرة جديدة لمشروع الدولة التي نريدها أن تكون دولة حاضنة لطاقات الشباب”.
وتوقف عند جلسات المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، وقال :”بمتابعتنا لعمل المحكمة الدولية نرى حجم المعاناة التي كان يعيشها الرئيس الشهيد من أجلنا ومن أجل لبنان، قبل أن يستشهد من أجلنا ومن أجل لبنان”.
واعتبر أن “كل التشكيك بالمحكمة الدولية والهجوم عليها لا يقدم ولا يؤخر، لأن زمن العدالة قد بدأ ولا عودة إلى الوراء، وأن موقفنا كان وسيبقى موقف العقل الذي عبر عنه الرئيس سعد الحريري عندما أكد أننا في كل لحظة كنا وسنبقى نطلب العدالة، لا الثأر، و القصاص، لا الانتقام”.
وختم الحريري “معركتنا طويلة بالسياسة والعلم والإقتصاد والإنماء، ومهما طال أمد المعركة، لن نسلم قبل أن نحقق لبنان على صورة رفيق الحريري التي هي صورة شباب لبنان المعتدل والمنفتح، وكل الذي يهمنا في هذه المرحلة، أن نحمي شبابنا، وأن لا نحول بيوتنا إلى “بيوت عزاء”، وأن لا نرى توابيت في مناطقنا، ونحن نستمد قوتنا من قوة الشباب الذين يحمون خط رفيق الحريري، وخط الاعتدال، ويقاومون بكل أشكال المقاومة السلمية والمدنية، كل محاولات إلغاء “تيار المستقبل”، وكل محاولات إلغاء لبنان، عبر تعطيل انتخاب رئيس للجمهورية، ومحاولة أخذ لبنان للفراغ القاتل”.
وتمنى لطلاب “تيار المستقبل” في جامعة رفيق الحريري في المشرف الفوز في الانتخابات الطلابية التي ستحصل الاسبوع المقبل.-انتهى-
———
توتيو: ما جرى في القدس مؤخراً من عمليات بطولية مقدمة لانتفاضة فلسطينية ثالثة

(أ.ل) – أكدت جبهة العمل الإسلامي في لبنان على لسان عضو مجلس قيادتها وعضو مجلس أمناء حركة التوحيد الشيخ شريف توتيو “أن ما جرى في القدس مؤخراً من عمليات بطولية وما قام به المقدسيون هو عمل شجاع وجرئ، وهو أكبر من حراك ينفّذه بعض الأفراد المقاومين، بل أنّ ما جرى قد يكون مقدمة لانتفاضة فلسطينية ثالثة يمهّد لها هؤلاء المقدسيون المجاهدون الأبطال وخصوصاً بعد الاعتداءات والاقتحامات المتكررة لشرطة العدو الإسرائيلي وللمستوطنين الصهاينة الغاصبين لباحات المسجد الأقصى المبارك، وبعد الجرائم الشنيعة والبشعة التي أقدمت عليها العصابات الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني المظلوم من حرق وشنق ودهس واغتيال بدم بارد دون سابق إنذار”.
وحذرت الجبهة “من محاولات العدو الإسرائيلي القائمة لترحيل حوالي «الـ70 ألف فلسطيني» من النقب تحت عنوان مشروع «برافر»”، وكذلك نبّهت “من خطورة سعي العدو الصهيوني الحثيث لتقسيم المسجد الأقصى المبارك زمانياً ومكانياً”، ولفتت “إلى أنّ العدو نجح جزئياً إلى الآن في التقسيم الزماني من خلال منع الفلسطينيين والمصلين من دخول المسجد من الساعة السابعة صباحاً وحتى الساعة الثانية عشر ظهراً تقريباً وهذا أمر خطير جداً ينبغي التنبه له والتحذير منه لأنّه سيكون مقدمة للتقسيم المكاني لاحقاً من أجل التهيئة والتمهيد لتدمير المسجد المبارك وتهويد القدس الشريف وبناء الهيكل المزعوم.-انتهى-
———-

ندوة في المركز الكاثوليكي للإعلام بعنوان “الحياة المكرّسة في لبنان”

(أ.ل) – عقدت ظهر اليوم ندوة صحفية في المركز الكاثوليكي للإعلام، بدعوة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام بعنوان “الحياة المكرّسة في لبنان” التي أعلنها قداسةُ البابا فرنسيس، والتي تُفتَتَحُ رسميًّا في 30 تشرين الثاني 2014 وتُختَتَم في 2 شباط 2016.
شارك فيها: الرئيسة العامة لجمعية الراهبات الأنطواتيات، ورئيسة مكتب الرئيسات العامات الأم جوديت هارون، الرئيس العام للرهبانية المخلصية، ممثل مكتب الرؤساء العامين في لبنان، ونائب رئيس اللجنة الأرشمندريت أنطوان ديب، رئيس عام الرهبانية الأنطونية الأباتي داوود رعيدي، والخوري عبده أبو كسم، مدير المركز الكاثوليكي للإعلام والأمين العام لمجلس الرؤساء العامين الأب عمر الهاشم الذي قدّم لها. وحضور: رئيس عام الرهبانية المارونية المريمية الأباتي بطرس طربيه، رئيس عام الرهبانية اللبنانية المارونية، الأباتي طنوس نعمة، وعدد من الرئيسات والرؤساء العامين ومن الراهبات والرهبان والإعلاميين والمهتمين.
وجاء في تقديم الأب عمر الهاشم:
“إن الحياة المكرسة هي قمة الحياة الروحية، في أمانتها وسعيها الجادّ نحو الكمال الأنجيلي. قوامها نذور ثلاثك الطاعة والعفة والفقر. ومن يعتنقها يقف ذاته على الله بنوع خاص ويتكرّس قربانة على المذبح مع الذبيحة الإفخارستية، وعلى مثالها للعبادة والخدمة، تابعاً المسيح الذي عاش عفيفاً فقيراً وافتدى البشر وقدّسهم بالطاعة حتى الموت، موت الصليب.”
تابع: “المكرّسون هم أبناء هذا المجتمع، من العائلة اختارهم الله دون استحقاق، ودعاهم لعيش هذه المسيرة التي توصلهم إلى القداسة، وبذلك يتقدّسون ويقدّسون كل الجماعة المؤمنة التي مناها اختيروا”.
ثم كانت كلمة الأم جوديت هارون فقالت:
«أيقظوا العالم…»، هي الصرخةُ التي أطلقَها قداسةُ البابا فرنسيس إلى جميعِ المكرّسينَ والمكرّسات في كنيسةِ المسيحِ من أجلِ ملكوتِ الله وسطَ عالمِنا الحاضر. أطلق قداسَتُه هذهِ الصرخةَ، يومَ التقى الجمعيّةَ العموميّةَ للرؤساءَ العامّين للرهبانيّات، في 29 تشرين الثاني 2013، في الفاتيكان، حيث دامَ الحـوارُ مع 120 رئيسٍ عامٍّ، قادمينَ من القارّاتِ الخمس ليتشاركوا همومَ الرسالةِ ومستقبلَ الحياةِ الرهبانيّة وتحدّياتِها، مدّة ثلاثِ ساعاتٍ. وفي هذا الجوِّ الكنسيّ والرهبانيّ بامتياز، أعلنَ قداستُه بحماستِهِ المعهودة، أنّ السنةَ 2015 ستكون سنةَ “الحياةِ المكرّسة”، في قلبِ الكنيسةِ والعالم. تُفتَتَحُ رسميًّا في 30 تشرين الثاني 2014 وتُختَتَم في 2 شباط 2016، لمناسبة اليوم العالميّ للحياة المكرّسة.”
تابعت: “أنّ هذا النبأَ السعيد يتزامنُ ومرورِ خمسينَ سنةٍ على إعدادِ القرارِ المجمعيّ في “تجديدِ الحياةِ الرهبانيّةِ الملائمةِ عصرِنا” « Perfectae Caritatis »، الصادرِ عن المجمعِ الفاتيكانيّ الثاني في الجلسةِ العلنيّةِ الموافقة 28 تشرين الأوّل 1965، في حاضرةِ الفاتيكان في روما. “
أردفت” وقد أحدث هذا القرارُ ثورةً تجدديّةً في قلبِ مؤسّساتِ الحياةِ المكرّسة، يأمل قداستُه وجميعَ المعنيّينَ والمعنيّات بهذا الإعلان، أن تكونَ هذه السنةُ المباركةُ، سنةَ نعمةٍ، بحيثُ تُحدِثُ انتفاضةً روحيّةً، يَهبُّ فيها الروحُ القدُسُ بقوّةٍ في عمقِ الأديارِ والمناسكِ والرسالات الرهبانيّة، لتعودَ وتنطلقَ كلُّها مجدّدًا من المسيحِ ومعه، من أجلِ قداسةِ البشرِ وخلاصِهم وتقدّمِهم صوبَ ملكوتِ الرحمةِ والعدالةِ والأخوّةِ والسلام، عاملين بكلمةِ بولس الرسول : «إن كان أحدٌ في المسيح فهو خلقٌ جديد» (2 كو 5: 17).”
أضافت: “لذلك، حـدّدَ رئيـسُ مجمعِ مؤسّساتِ الحياةِ المكرّسة وجمعيّاتِ الحياةِ الرسوليّة، الكردينال بـراز دي أفيز Braz De Aviz في المؤتمرِ الصحفيّ في 31 كانون الثاني 2014، ثلاثةَ أهدافٍ أساسيّةٍ لهذه السنة بالعباراتِ التالية «إنّ قوامَ هذه الأهداف يتمحورُ حولَ”تذكّر الماضي بروحِ عِرفانِ الجميل”،  “التوجّه نحو المستقبل بقوّةِ الرّجاء”، و”عيشِ الحاضرِ بشغفٍ وحميّة” في خطِّ المؤسِّسينَ والمؤسِّسات، بحيثُ نتمكّنُ من إيقاظِ العالم، كما يدعونا إلى ذلك قداستُه. فالأزمةُ التي يمرُّ بها المجتمعُ البشريُّ والكنيسة،ُ وبالتالي الحياةُ المكرّسةُ اليوم، لا يجب أن تُشكِّلَ غرفةَ انتظارٍ للموت، بل مناسبةً ملائمةً للنموِّ بالعمقِ وبالرجاءِ المسيحيّ».”
وختمت بالقول “لا يسعُنا في الختام إلاّ أن نؤكّد على ضرورة الإصغاءِ إلى ما يقولهُ الرّوحُ لرهبانيّاتنا اليوم، بلسانِ رأسِ رعاتِنا قداسة البابا فرنسيس، الذي يدعونا بإلحاحٍ للخروجِ خارجَ أسوارِ اكتفائنا الذاتيّ، والذهابِ إلى أقصى الحدودِ لمواجهةِ تحدّياتِ العصرِ بشجاعةٍ، والسيرِ عكسَ تيّاراتِه، في ملاقاةِ الفقراءِ والمهمّشين والمتألّمين في أجسادِهم ونفوسِهم وعقولِهم، وفي الحجِّ الدائمِ نحو الداخل حيث نجدُ جمالَ الحياةِ المكرّسة ونصغي إلى الكلمةِ الوحيدة، كلمةِ الحياةِ النابعةِ من فرحِ إنجيلِ التطويبات. فالحياة المكرّسة هي فرح اللقاء “بالضروري الأوحد”. فليملأ هذا الفرح قلوبَنا جميعًا، بالرّغم ممّا يصيبنا من آلام المخاض في هذه الآونة من تاريخ شرقنا العربيّ والإسلاميّ الذي نحمله كلّ يوم في دعائنا الحارّ أمامّ الله.”
ثم كانت كلمة الأرشمندريت انطوان ديب فقال:
“في أول مداخلة لقداسة البابا فرنسيس خلال لقائه الرؤساء العامّين سنة 2013، وردًا على أسئلة طرحها الرؤساء العامّون أجاب قداسته :” الكنيسة تنمو بالشهادة وليس بالاقتناص ((prosélytisme. والشهادة الحق التي يمكن أن تجذب هي بالمواقف الغير معتادة: الكرم، التجرد، الاماتة، نسيان الذات للاهتمام بالآخرين. الشهادة هي الاستشهاد في الحياة الرهبانيّة. وهذا يكون بمثابة إنذار للعالم.” وإنطلاقً من كلام قداسته ومن الرسالة والشهادة المميّزة للمكرّسين والمكرّسات في لبنان وفي كنيستنا في الشرق الأوسط، قرّر كلّ من تجمّع الرئيسات العامّات في لبنان ومجلس الرؤساء العامّين القيام بالنشاطات التالية:
1. قدّاس افتتاح سنة «الحياة المكرّسة» السبت 6 كانون الأول 2014 عند الساعة الرابعة من بعد الظهر في الصرح البطريركي في بكركي بحضور أصحاب الغبطة بطاركة الشرق الكاثوليك والسادة الأساقفة. يحتفل بالقداس الإلهيّ صاحب الغبطة والنيافة الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، يعاونه الرؤساء العامّون، بحضور الرئيسات العامّات والمكرّسات والمكرّسين ومن يرغب في الحضور والمشاركة. تخدم القداس جوقة الروح القدس – الكسليك بقيادة الأب يوسف طنوس، على أن تكون التراتيل معروفة من قِبَل الجميع.
2. يوم المكرّسين والمكرّسات الشبيبة.
3. مؤتمر «الحياة المكرّسة»: الذي سيعقد في 26 و27 و28 شباط 2015 في جامعة الروح القدس- الكسليك.
4. قداس «الحياة المكرّسة»: سيُحتفل به بحسب الطقس البيزنطيّ في كنيسة سيّدة مغدوشة، عند الساعة الرابعة من بعد ظهر السبت 31 كانون الثاني 2015.
5. طبع كتيّب أو مطوية عن الرهبانيّات المتواجدة في لبنان، ضمن مجلة “أوراق رهبانيّة”.
6. طبع عدد خاصّ من مجلّة “أوراق رهبانيّة” يتضمّن مختارات من النصوص الكنسيّة عن الحياة المكرّسة.
7. التواصل مع رؤساء الجامعات الكاثوليكيّة لإجراء مسابقة لوضع LOGO للحياة المكرّسة، على أن تقدّم جائزة للرابح(ة) (يتعلم/تتعلّم مجّاناً لسنة في الجامعة التي ينتمي/تنتمي إليها).
8. طلب موعد من قداسة البابا لإجراء مقابلة خاصّة مع الرئيسات العامّات والرؤساء العامّين في لبنان.
9. إنشاء خليّة تفكير من رهبان وراهبات، تقدّم مقترحاتها إلى مكتبَي الرئيسات العامّات والرؤساء العاميّن، وتقديم أسماء أعضائها إلى الأب مالك بو طانوس ليفعّل عملها.
 وختم الأرشمندريت ديب بكلام  قداسته في لقائه الرؤساء العامّين: “أشكركم، أشكركم لفعل الإيمان هذا الذي أظهرتموه في هذا الاجتماع. أشكركم لما تقومون به، لروح الإيمان فيكم والسعي وراء الخدمة. شكرًا للشهادة التي تقدموها، شكرًا للشهداء الذين تقدموهم دومًا للكنيسة، شكرًا أيضًا للإهانات التي تصيبكم وتتحمّلونها والتي من خلالها تسيرون درب الصليب. شكرًا من كل قلبي.”
ثم كانت كلمة الخوري عبده أبو كسم فقال:
شرفني صاحب السيادة المطران بولس مطر، رئيس اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام الموجود خارج البلاد، أن أنقل إليكم تحياته القلبية، وهو يمثل بيننا بحضرة نائبه في اللحنة الأرشمندريت انطوان ديب أفضل تمثيل.
“الحياة المكرّسة ليست غاية في ذاتها، وإلاّ تصبح هدفاّ يسعى إليه صاحبه ويحققه دونما النظر إلى من يكرّس نفسه لخدمتهم، وعليه فإن التكرّس لله من أجل خدمة الناس، هو دعوةٌ ربّانية ونعمة يخص الله بها كل مكرّس ومكرّسة ليقتدوا به في تقدمة ذاتهم في سبيل المؤمنين، وأن هذه الدعوة هي دعوة مباركة دونها صعوبات جمّة، أولها التخلّي عن الذات وعن الإنانية والإنفتاح نحو خدمة الآخرين دون النظر إلى لونهم ودينهم.”
تابع: “من المعلوم أن الاحتفال بعيد المكرّسين والمكرّسات هو يوم  عيد تقدمة السيد المسيح إلى الهيكل، فقداسة البابا فرنسيس قال نهار الأحد 2 شباط  2014 في عظته لهذا العيد “هو عيد اللقاء بين يسوع وشعبه، واللقاء بين الشباب والمسنين، الشباب هم مريم  ويوسف مع يسوع والمسنين هم حنه وسمعان اللذان كرسا حياتهما لخدمة الهيكل.”
أضاف “وفي كلامه عن الحياة المكرّسة قال الحبر الروماني بندكتوس السادس عشر، “إن الحياة المكرّسة شهادة نبوّية وعلى المكرّسين أن يشهدوا لأولوية الله، للشغف بالإنجيل المعاش في حياتهم، والمعلن للفقراء ولمهمشي الأرض.” وقداسة البابا فرنسيس وفي معرض إعلانه عن سنة الحياة المكرّسة، فقد صرّح “بان الحياة المكرّسة هي مزيج من الخطيئة والنعمة، وخلال هذا العام سيتم الحديث عن الضعف، لكن نريد أيضاً أن نصرخ معبرين عن القوة والجمال النابعين من الحياة المكرّسة، فالحياة المكرّسة هي دعوة للشهادة كأيقوناتٍ حيّة لله المثلث القداسة.”
وقال “في هذا المجال تبقى الحياة المكرّسة مدرسة مميّزة لندم القلب وبالإعتراف المتواضع للبؤس الشخصي ولكنها على حدٍ سواء مدرسة ثقة برحمة الله التي لا تهمل أحداً ابداً، فالأشخاص المكرّسون يختبرون نعمة ورحمة وغفران الله ليس فقط لهم، بل أيضاً لأخوتهم، لأنهم مدعوون ليحملوا في قلوبهم هموم وتطلعات البشر وبخاصة البعيدين منهم عن الله.”
تابع “وأجمل ما نختم به الكلام على المكرّسين والحياة المكرّسة هو كلمة قداسة البابا فرنسيس لراهبات بنات مريم سيدة المعونة في الثامن من هذا الشهر الحالي، نقتطف منها ما يلي: “افتحن قلوبكنّ لإلهامات نعمة الله، ووسِّعن آفاق النظر للتعرّف على المحتاجين وحالات الطوارئ في مجتمع متقلّب. كُنَّ شهادة نبويّة وحضورًا مربيًا من خلال استقبال غير مشروط للشباب، واجهن تحدي تعدد الثقافات وابحثن عن السبل ليكون عملكن الرسولي فعالاً في مجتمع مطبوع بالتكنولوجيات الحديثة والرقميّة”.
وختم الاب أبو كسم بالقول “لا يسعنا إلاّ أن نصلي اليوم من أجل كل المكرّسين والمكرّسات وبخاصة الذين يمرّون بصعوبات وأزمات ليعطيهم الربّ القوة على مواجهتها، ومن أجل المكرّسين العجزة الذين أنهوا خدمتهم لكي يزيدهم الربّ الإله نعمة وقداسة، أيضاً من أجل المكرّسين الذين سبقونا إلى دارالخلود ليمدهم الربّ الإله برحمته الواسعة.”
واختتمت الندوة بكلمة مقتضبة للأباتي داود رعيدي جاء فيها:
“السنة المكرّسة ليست موجهة فقط إلى المكرّسين ويمكن أن هذه النعمة شاءت أن تكون أيضاً سنة العائلة، فقد انعقد الأسبوع الماضي السينودس في روما من اجل العائلة، وتناول مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان موضوع العائلة، وأيضاً السنة القادمة السينودس سيكون عن العائلة”. وقال “اتمنى على العائلات اللبنانية المسيحية عند كل لقاء، الصلاة من أجل الدعوات والعرض على أولادهم الدعوات الكهنوية، ومشاركة الرهبانيات الاحتفالات التي تقوم بها، والتعرف عن قرب على الحياة المكرسة، كيف نعيشها والتعرف على بعضنا البعض، فالعائلة الطبيعية يجمعها الحب البشري والعائلة الرهبانية يجمعها الروح، والكنسة بدون مكرسين لن تلقى احداً يخدمها، من هنا أهمية التنشئة على ذلك، والكنيسة تدعو العائلة للعودة لبناء ذاتها من الداخل لكي يصبح لدينا مكرسين ومكرسات بفضل جهود الأهل”.-انتهى-
———
الجيش: تمارين تدريبية في حامات – البترون

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الخميس بتاريخ 20/11/2014 البيان الآتي:
بتاريخي 18و 20 / 11 /2014 ما بين الساعة 6.00 والساعة 18.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش، باجراء تمارين تدريبية في منطقة حامات – البترون، تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.-انتهى-
———
تجمع العلماء: العالم الإسلامي والعربي لا يعير بالاً للانتهاكات الصهيونية للأقصى

(أ.ل) – عقد تجمع العلماء المسلمين اجتماعه الأسبوعي وصدر عنه البيان التالي:
من المؤسف أن يقوم العدو الصهيوني بالانتهاكات اليومية للمسجد الأقصى ويمنع المصلين من الصلاة فيه ويسمح لقطعان المستوطنين في انتهاك حرمته، فيما العالم الإسلامي والعربي لا يعير بالاً لذلك، ويتلهون بحروب عبثية في العراق وسوريا من خلال مجموعات تقودها قوى الشر في العالم الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأميركية وأوروبا. فيما يقف الشعب الفلسطيني لوحده يواجه الغطرسة الصهيونية بقوة زلزلت الأرض من تحت أقدامه.
لقد أثبت الشباب المقدسي خاصة الشهيدين غسان وعدي أبو الجمل أنه يمكن وبإمكانات بسيطة أن نلقن العدو الصهيوني درساً قاسياً ونفهمه أنه لا يمكن له أن يغير الواقع في المسجد الأقصى وأن ثمن ذلك سيكون وبالاً عليه وعلى كل الصهاينة الغاصبين.
إننا في تجمع العلماء المسلمين إذ نوجه تحية إكبار وإجلال للشعب الفلسطيني البطل في كل فلسطين وخاصة أهالي القدس الشريف، نؤكد على ما يلي:
أولاً: ما زالت المقاومة المسلمة هي الرد الوحيد على غطرسة العدو الصهيوني وأي حل آخر بعنوان الحل السلمي أو المبادرة العربية هو تصرف أخرق واستمراره دليل على العمالة.
 ثانياً: من المؤسف أنه بدلاً من أن تتقدم الحكومة السعودية من الأمم المتحدة بقرار يدين إسرائيل على فعلتها في القدس، نرى مندوب هذه الدولة يتقدم بطلب وضع أشرف مقاومة في تاريخ أمتنا المتمثلة بحزب الله على لائحة الإرهاب ما يجعل هذه الدولة مساهمة في الحرب على المقاومة ومنخرطة في الحلف الصهيوني الأميركي.
ثالثاً: لا يحق لسفير الولايات المتحدة الأميركية أن يتحدث بالشأن اللبناني الداخلي وخاصة موضوع سلاح المقاومة وهو بذلك يتصرف كسفير للكيان الصهيوني وليس للولايات المتحدة الأميركية ونطالب وزارة الخارجية اللبنانية بتوجيه لوم له ومنعه من التدخل في شؤوننا الداخلية.
رابعاً:  يدعو تجمع العلماء المسلمين الشعوب الإسلامية في أنحاء العالم الإسلامي كافة إلى وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني وحملة تبرعات لإعادة بناء البيوت التي هدمها الكيان للشهداء الذين ارتفعوا في المواجهات الأخيرة.-انتهى-
———-
الجيش: تفجير ذخائر في حقل تفجير عيون السيمان

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الخميس 20/11/2014 البيان الآتي:
إعتباراً من 3/ 11/ 2014 ولغاية 30 /11 /2014 ما بين الساعة 8.00 والساعة 16.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير منفجرة، في حقل تفجير عيون السيمان.-انتهى-
———

الكتلة الشعبية رداً على جعجع: علينا جميعاً التعالي عن الصغائر والتوحّد
من أجل حماية الكيان اللبناني المهدد بالخطر التطرفي والإرهابي

(أ.ل) – صدر عن المكتب الإعلامي للكتلة الشعبية أمس بياناً جاء فيه:
طالعنا رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع، بتصريح له خلال الخلوة الحزبية للقوات في زحلة جاء فيه أن: “القوات اللبنانية أحدثت تغييرا جذرياً في منطقة زحلة وحررتها من ذهنية الماضي المتحجّر حيث هيمنت الزعامات التقليدية الرجعية.”
إن المكتب الإعلامي للكتلة الشعبية يدين بشدة مثل هذا الكلام المرفوض ويضعه في إطار الإهانة المباشرة لزحلة والزحليين، مع ما يحتويه من إنتقاص لمكانة هذه المدينة الرائدة في التقدّم والتحرّر.
أما وقد إعتاد جعجع الكلام المبطّن وغير المباشر، فنحن نعتبر أن هذا الكلام موجّه ضد زعامة الكتلة الشعبية في زحلة، ولهذا يجب لأن نوضح النقاط التالية:
أولاً: الكتلة الشعبية هي وكما يشير إسمها حركة نابعة من الشعب، وتاريخها الناصع يشهد لها بأنها لم تحد يوماً عن المصالح الشعبية والوطنية في كافة الظروف والمراحل. وإتهام هذه الزعامات، التي بذلت الكثير من أجل خدمة زحلة ولبنان، بالرجعية هو قول مردود على أصحابه من الذين صادروا أملاك الشعب ونهبوا خيراته وراكموا الثروات على حسابه.
ثانياً: إن الرجعية والتحجّر والهيمنة هي صفات وسمت نهج جعجع السياسي، فكانت آخر تجلياته في صفقة التمديد للمجلس النيابي، يوم ساوم جعجع على مصالح اللبنانيين وحقوقهم.
ثالثاً: أعجبنا كلام جعجع عن حرب زحلة وبطولات أهلها ودعوتهم إلى عدم الخوف من داعش وأخواتها، قبل أن يراودنا سؤال يعرف إجابته كل من عايش تلك المرحلة: أليس جعجع هو من فرّ من تلك المعركة لأنها كانت “خاسرة” بنظره؟.
ونختم داعين الدكتور جعجع إلى الكف عن مثل هذه التصريحات والخروج من الزواريب الضيقة التي لا تؤدي إلا إلى المزيد من الخلافات الداخلية، في زمن يتطلب منّا جميعاً التعالي عن الصغائر والتوحّد من أجل حماية الكيان اللبناني المهدد بالخطر التطرفي والإرهابي، إلا إذا كان جعجع لا يزال متيقناً من أن داعش هي كذبة كبيرة، أو أن هؤلاء المتطرفين هم حلفاؤه كما قال يوم غزوة الأشرفية 2006.-انتهى-
——–
انتهت النشرة
 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

army

نشرة الإثنين 25 أيلول 2017 العدد 5358

مديرية المخابرات أحالت على القضاء المختص المدعو عبادة مصطفى الحجيري (أ.ل) – صدر عن قيادة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *