الرئيسية / النشرات / نشرة الأربعاء 29 تشرين أول 2014 العدد2710

نشرة الأربعاء 29 تشرين أول 2014 العدد2710

 

إرجاء جلسة انتخاب رئيس الجمهورية الى 19 ت2

(أ.ل) – أرجأ رئيس مجلس النواب نبيه بري جلسة انتخاب رئيس الجمهورية التي كانت مقررة اليوم الى يوم الاربعاء 19 تشرين الثاني المقبل.-انتهى-
———
البنك الدولى: مصر نفّذت أكبر عدد من الإصلاحات في المنطقة

(أ.ل) – أعلنَ البنك الدولي في تقرير جديد عن سهولة ممارسة نشاطات الأعمال والذي صدرَ اليوم، أنَّ رواد الأعمال المحليين واجهوا تحديات عدّة خلال العام الماضي، وسط الاضطرابات التى تشهدُها منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، مضيفاً أنَّ الاصلاحات التنظيمية لا تزالُ بطيئة وكانت غالبيتها في مجال التجارة. وذكرَ تقرير “ممارسة نشاطات الأعمال 2015: ما بعد الفعالية”، أنَّ دولة الإمارات العربية المتحدة انضمّت إلى قائمة الاقتصادات العشر الأكثر تحسّناً في العالم لهذه السنة، وأنَّ مصر نفّذت أكبر عدد من الإصلاحات في المنطقة.
من جهة أُخرى، أشارَ التقريرُ، الذي حصلت “رويترز” على نسخة منه عبر البريد الإلكتروني، إلى أنَّ نطاق إصلاح القواعد التنظيمية لنشاطات الأعمال ظلَّ ضيقاً مع تنفيذ 55% من بلدان المنطقة إصلاحات مقارنة بـ60% في شرق آسيا والمحيط الهادئ، و74% في افريقيا جنوب الصحراء.
ولم تمتد الإصلاحات في المنطقة لتشملَ كل المجالات التي يقيسُها التقرير، مثل إنفاذ العقود وتسوية حالات الإعسار. وقالت المؤلفة الرئيسية للتقرير ريتا رامالو: “على الرَّغم من إستمرار الاضطرابات الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، فقد بذلت اقتصاداتٌ عدّة جهوداً ملحوظة لتحسين بيئة أعمالها”.
في سياق متّصل، لفتَ التقرير إلى أنَّ مصر نفّذت أكبر عدد من الإصلاحات في المنطقة خلال هذه الفترة (24 إصلاحاً)، تليها دولة الإمارات العربية المتحدة (20 إصلاحاً) والمغرب والمملكة العربية السعودية (19 إصلاحاً لكل منهما)، وعزّزت مصر جهودها لحماية مستثمري الأقلية، عبرَ إدخال متطلّبات إضافية للموافقة على معاملات الأطراف المعنية وزيادة متطلّبات الإفصاح عن هذه المعاملات في البورصة.-انتهى-
———
إرهابيين فارين سلموا أنفسهم لقوى الجيش في الشمال

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الأربعاء 29/10/2014 البيان الآتي:
بنتيجة مواصلة قوى الجيش تكثيف عمليات الدهم والتفتيش بحثاً عن الإرهابيين الفارّين، أقدم كلّ من المدعوين ناصر محمود البحصة وعزام راشد طالب وصلاح محمد عبد الحي، على تسليم أنفسهم لقوى الجيش في منطقة الشمال، وذلك لحملهم السلاح والاشتراك مع آخرين في الاشتباك مع وحدات الجيش في بلدة بحنين وجوارها. بوشر التحقيق مع الموقوفين بإشراف القضاء المختص.-انتهى-
———-
اتحاد الوفاء للنقابات: نشد على يد الاتحاد العمالي بدعوة لجنة المؤشر
للانعقاد سريعا تمهيدا لتصحيح الأجور المستحق منذ أكثر من سنتين

(أ.ل) – صدر عن اتحاد الوفاء لنقابات العمال والمستخدمين بيانا عزّى فيه المسلمين عامة والمستضعفين وطالبي الحق والعدالة بذكرى واقعة كربلاء وشهادة إمام الحق والعدالة وشهيد الثورة على الظلم والطغيان إمام المظلومين والمستضعفين أبي عبد الله الحسين عليه السلام قدوة الأحرار والنموذج الأرقى للإسلام الحق الذي تؤمن به الأمة الإسلامية، امام  ما يقدمه التكفيريين من نموذج لا صلة له بالإسلام على الإطلاق، بل إن صلته بأمريكا وإسرائيل، وكل من يسعى لتقديم الإسلام على غير صورته الرحمانية والإنسانية الكبرى لا يخفى على أحد.
إننا في اتحاد الوفاء لنقابات العمال والمستخدمين نؤكد على انخراطنا الكامل في المواجهة الثقافية والفكرية والاجتماعية الشاملة لقوى الانحراف والإرهاب والتكفير في العالم، وحماية شعوبنا وأوطاننا من شرورها، وندعو في لبنان إلى كل ما من شأنه تعزيز هذه الجبهة بما فيه وجوب إعطاء القضايا الاقتصادية والمعيشية الاهتمام الكامل من قبل الحكومة اللبنانية ، فلا حكم عادل يمشي على أرجل مبتورة بعقول قاصرة يهمل حقوق المواطن وهو يدعي الحفاظ على الوطن، لا شيء يبرر للحكومة غيابها عن معالجة القضايا الحياتية للناس، ولا شيء يبرر لها الانحياز بصمتها للمنطق الرافض لتصحيح الأجور مثلا، أو اهمالها مكافحة الفساد المستشري في أكثر من قطاع، والذي دلت عليه صراحة الحركة المشكورة لكل من وزيري المال والصحة، إننا نؤكد على منطق المؤسسات في الدولة , المؤسسات العاملة في كل ما يجب عليها عمله، هناك مؤسسة الجيش الوطني اللبناني الباسل الذي يحمي الوطن من شرور الإرهاب ويسطر ملاحم الوفاء للوطن وأهله ونعتز به ونفخر،وهذا ما يراه اللبنانيون جميعا، لكن هناك مؤسسات  يجب عليها أن تعمل لحماية الوطن وأهله من شرور الفساد والفاسدين، وإيصال الحقوق لأصحابها، وهذا ما لم نره بعد.
إننا في اتحاد الوفاء لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان نشد على يد الاتحاد العمالي العام في مطلب دعوة لجنة المؤشر للانعقاد سريعا تمهيدا لتصحيح الأجور المستحق منذ أكثر من سنتين، وندعو القوى النقابية والعمالية، وندعو الأقلام الصحفية، وبالأخص القوى السياسية والنيابية للمساهمة كل من موقعه في هذه المعركة المعيشية الحياتية الحقة والمستحقة على الجميع.-انتهى-
———
إقفال الادارات في ذكرى عاشوراء الثلاثاء

(أ.ل) – أصدر رئيس مجلس الوزراء تمام سلام اليوم مذكرة قضت بإقفال الإدارات العامة والمؤسسات العامة والبلديات بمناسبة ذكرى عاشوراء جاء فيها: “استنادا إلى المرسوم الرقم 15215 تاريخ 27/9/2005 وتعديلاته، القاضي بتعيين الاعياد والمناسبات الرسمية، تقفل الإدارات العامة والمؤسسات العامة والبلديات في 10 محرم 1436هـ، الموافق يوم الثلاثاء 4/11/2014 بمناسبة ذكرى عاشوراء.-انتهى-
———
عسيري زار الرئيس الجميل: المملكة حريصة على استقرار لبنان

(أ.ل) – استقبل الرئيس أمين الجميل في بيت الكتائب المركزي في الصيفي السفير السعودي علي عواض عسيري وتم خلال اللقاء بحث المستجدات والأحداث في طرابلس وانعكاساتها وكيفية تداركها ودفع الجهود الرامية الى الإستقرار، لأنه اذا ما تفاعل الأمور فإنها تؤثر على كل الوضع في لبنان وهذا يتطلب معالجة سريعة من قبل القيادات والدولة بالتعاون مع الجيش.
وتناول البحث وضع المؤسسات الدستورية من انتخاب رئيس الى وضع مجلس النواب والجهود المبذولة لتفادي الفراغ، وكانت وجهات النظر متطابقة فالمملكة حريصة على استقرار لبنان والسلام فيه وعلى تضافر جهود كل القيادات اللبنانية لمواكبة هذه المرحلة الدقيقة والصعبة على صعيد المنطقة ككل.
واعلن عسيري بعد اللقاء: “لقد عرضنا التطورات مع الرئيس الجميل والمملكة حريصة على استقرار لبنان، والتواصل مع القيادات السياسية واجب علينا وينطلق من حرص المملكة على تبادل الآراء لمعالجة هذه الأمور بحكمة ورؤية”.
وردا على سؤال اذا ما كانت هذه الزيارة ردا على زيارة بعض القيادات اللبنانية للسعودية ومنها زيارة النائب سامي الجميل قال :”اسرة الجميل قريبة من المملكة والشيخ سامي الجميل ليس بغريب وزيارته للمملكة زيارة لأهله ولقاءاته ستستمر ان شاء الله وهو شاب مؤهل”.-انتهى-
——–
جمعية الصداقة المصرية اللبنانية
كرمت السفير محمد بدر الدين زايد لتسلمه مهام عمله

(أ.ل) – قال السفير الدكتور محمد زايد، سفير مصر الجديد لدى لبنان، إنه سيبذل قصارى جهده لتعزيز العلاقات بين مصر ولبنان في جميع المجالات، منوهًا بأنه سيقدم كل التسهيلات لرجال الأعمال في البلدين، وأعضاء جمعية الصداقة “المصرية- اللبنانية”، لرجال الأعمال لتعزيز الشراكة بين القطاع الخاص المصري واللبناني. جاء ذلك في اللقاء الذي نظمته جمعية الصداقة المصرية اللبنانية لرجال الأعمال، برئاسة المهندس فتح الله فوزي؛ لتكريم السفير الدكتور محمد بدر الدين زايد مساعد وزير الخارجية لدول الجوار بمناسبة تسلم مهام عمله سفيرًا لمصر في لبنان، حضر اللقاء السفير الدكتور خالد زيادة سفير لبنان بالقاهرة وأعضاء البعثة الدبلوماسية اللبنانية والدكتور مصطفى الفقي، وفؤاد حدرج رئيس اللجنة الاقتصادية بالجمعية، وغازي ناصر رئيس لجنة الثقافة والإعلام، والدكتور نجاد شعراوي، وماجد المنشاوي، وعدنان شاتيلا، وعددًا من رجال الأعمال المصريين واللبنانيين والإعلاميين.
من جانبه، أشار خالد زيادة سفير لبنان في القاهرة إلى أن العلاقات “المصرية- اللبنانية”، بالغة الأهمية منذ التاريخ ثقافيًا واجتماعيًا واقتصاديًا، موضحًا أن استثمارات لبنان بمصر احتلت المركز 14 بين 152 دولة مستثمرة بمصر.-انتهى-
———
بري في لقاء الأربعاء: بعد التمديد سنركز على عدد من الاولويات
—-
احياء الليلة الـ5 من عاشوراء في المصيلح
درويش: للخروج من المزايدات الى مشروع حقيقي للدولة القوية

(أ.ل) – نقل النواب بعد لقاء الاربعاء اليوم عن الرئيس نبيه بري انه يعتزم الدعوة الى عقد الجلسة التي سيطرح فيها موضوع التمديد للمجلس الاسبوع المقبل،  وان المداولات حول هذا الموضوع لا تزال مستمرة وستستكمل في الايام القليلة المقبلة.
وشدد الرئيس بري على انه بعد التمديد سيعمد الى العمل من اجل التركيز على عدد من الاولويات، وفي مقدمها احياء اللجنة المكلفة بدرس قانون الانتخابات النيابية، مؤكداً في الوقت نفسه على ان انتخاب رئيس الجمهورية يبقى في صدر الاولويات.
وكان الرئيس بري استقبل اليوم في اطار لقاء الاربعاء الاسبوعي النواب السادة: علي بزي، ايوب حميد، قاسم هاشم ، حسن فضل الله، نوار الساحلي، علي عمار ، بلال فرحات ، اسطفان الدويهي، نواف الموسوي، عباس هاشم ، نبيل نقولا ، اميل رحمة ، علي المقداد، وياسين جابر.
وزير الثقافة
واستقبل الرئيس بري بعد الظهر وزير الثقافة روني عريجي.
برقيات
من جهة اخرى ابرق الرئيس بري الى رئيس حزب نداء تونس الباجي قائد السبسي مهنئاً بفوز حزبه بالانتخابات التشريعية.
كما ابرق الى رئيس مجلس النواب البلجيكي Siegfried Bracke مهنئاً بإنتخابه.
إحياء عاشوراء
احيا رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري الليلة الخامسة من ليالي عاشوراء بمجلس عزاء حسيني اقيم في قاعة ادهم خنجر في دارته في المصيلح حضره رئيس المكتب السياسي لحركة “امل” جميل حايك ممثلا رئيس المجلس النيابي، والنواب: ميشال موسى، عبد اللطيف الزين، قاسم هاشم، علي بزي، علي خريس وهاني قبيسي، رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش، راعي ابرشية صور والاراضي المقدسة للطائفة المارونية المطران شكرالله نبيل الحاج، قاضي التحقيق العسكري عماد زين، الرئيس الاول للمحاكم في محافظة لبنان الشمالي القاضي رضا رعد، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب محمد صالح وفعاليات روحية ولفيف من رجال الدين ورؤساء مجالس بلدية واختيارية وقيادات امنية وعسكرية وحشود شعبية من مختلف مناطق الجنوب.
والقى درويش كلمة جاء فيها: “لبنان الذي نشأنا منذ صبانا نسمع عن كونه مساحة للحوار والعيش المشترك فقد حان له ان يستنبط اسلوبا جديدا ورؤية دينية شاملة وطرقا خلاقة وانفتاحا وعلاقات جديدة بين مكوناته الدينية والاجتماعية، وايمانا راسخا بأن الاختلاف يجب الا يكون سببا للتناحر بل سبيلا للتآخي في الله والسير نحو اخوة شاملة بين البشر. ان مشروع المستقبل هو ان تكون لنا قدرة على التآخي الذي هو المدخل الاساس لكل حوار وهو القوة التي تمكننا من العمل من اجل السلام والاستقرار في بلدنا الحبيب”.
اضاف “لقد حان ان يطلق لبنان الشعارات ويخرج من المزايدات الى مشروع حقيقي للدولة العصرية القوية ماديا ومعنويا تماسكا ووحدة، نطرية وممارسة. لقد ان الاوان لوضع حد لما سمي لبنان – المختبر ولبنان – النموذج، وسويسرا الشرق وسوى ذلك من الشعارات التي اسقطتها الحرب بالضربة القاضية وما زالت جولات الاحتراب تجهز على بقاياها المتناثرة وفلولها الجوفاء، آن الاوان للخروج من التجارب الفاشلة الى البلد – المصهر، من الدويلات الطائفية الى دولة الوطن الواحد، من الدويلات الجزئية التفسيخية الى الولاء الكلي المتكامل، هكذا تبطل الطروحات المتباعدة ان تبقى صيحات في اودية الفراغ، لتغدو الغاية الاسمى بنائية توحيدية انتاجية يجتمع فيها الاخلاص بالعصف الفكري؟ فيكون القطاف مصلحة للجميع وغذاء للجميع الفرص متاحة للكل وافضلية التقدم متاحة للأكفأ”.
وتابع “ان لبنان – الرسالة ايها الاخوة ليس مقولة رومانسية، الا اذا اردناه كذلك ان المسيحية المشرقية التي هي جزء تكويني من هذا المشرق الغني برسالاته السماوية وتنوعه الفريد، تؤمن ان لبنان بلد واجب الوجود وضرورة حضارية للمنطقة كلها، لكن على اساس الاحترام المتبادل الكامل بين مكونات المجتمع بوصف افراده جميعا مواطنين لا رعايا مذاهب، وباعتبارهم متساوين في الحقوق والواجبات امام القانون، يرتفعون معا او يعانون معا حتى الرمق الاخير. اما الحرية التي بها نؤمن جميعا فشرطها الا تنتهك سلطة الدولة والا تصبح فوضى او تفلتا او ارهابا والا فبئس الحرية التي تفرغها الممارسة المغلوطة من مضمونها وبئس الديموقراطية التي تكون كالذئب يلاطف الحمل حتى يسهل عليه افتراسه وقد تكون الفريسة هنا دولة او نظاما او ميثاقا سياسيا او اندماجا اجتماعيا لا سمح الله”.
وختم بالقول: “ابارك لكم جميعا الاحياء العاشورائي للسيرة الحسينية واسأل الله ان يحمي لبنان شعبا وجيشا ومقاومة مبديا اعجابي بمقولة الحكيم الهندي المهاتما غاندي التي جاء فيها:” تعلمت من الحسين ان اكون مظلوما فأنتصر”.
واختتم المجلس بالسيرة الحسينية القاها الشيخ حيدر المولى.
كما احيت عقيلة رئيس مجلس النواب السيدة رندة الذكرى العاشورائية بمجلس عزاء اقامته في دارتها في المصيلح حضره حشد من الفاعليات النسائية.-انتهى-
———-
———-
الجيش: تفجير ذخائر في ينطا – البقاع الغربي

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأربعاء 29/10/2014 البيان الآتي:
بتاريخه، ما بين الساعة 12.00 والساعة 14.00، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير منفجرة في  بلدة ينطا – البقاع الغربي.-انتهى-
———
علي حسن خليل: رواتب موظفي الدولة متوافرة وستدفع في وقتها

(أ.ل) – أكد وزير المال علي حسن خليل لمصدر إعلامي أن “رواتب موظفي الدولة متوافرة وستدفع في وقتها ولا مشكلة في شأنها وهي جاهزة للتحويل على حسابات الإدارات والمؤسسات العامة بما فيها القوى العسكرية والأمنية”.
أما في شأن التأخير لأربعة أيام من ضمنها يوما عطلة، فأوضح أنه “ناجم عن تأخير صدور قانون تمويل الرواتب الذي أقر في مجلس النواب ورفض وزراء الكتائب توقيع نشره في الجريدة الرسمية ما استدعى الانتظار شهرا ليصبح القانون نافذا، أي في الثاني من تشرين الثاني المقبل، على أن ينشر في الجريدة الرسمية في اليوم التالي”.
واكد ان على “الإدارات العامة تحضير ملفاتها وانجازها حتى يصار فور نشر القانون في الجريدة الرسمية إلى إنجاز معاملة الصرف وإحالتها في اليوم نفسه على حساب الإدارات المعنية”.-انتهى-
———
الحسيني تلقى دعوة للمشاركة في مؤتمر
شرق أوسطي جامع ترسيخا للتلاقي

(أ.ل) – استقبل الرئيس حسين الحسيني في منزله في عين التينة رئيس اللجنة الأسقفية منسق لجان العائلة الكاثوليكية في الشرق الأوسط المطران أنطوان نبيل العنداري، المستشار البطريركي للشؤون العامة والمنسق العام للمؤتمر المونسنيور شربل الحكيم، وجرى عرض للأوضاع في لبنان والمنطقة.
اثر اللقاء قال العنداري:”تشرفنا بلقاء دولة الرئيس، صاحب المواقف الوطنية الداعية إلى احترام الدستور كسبيل وحيد للخروج من الأزمات، وجهنا دعوة إلى دولته للمشاركة في المؤتمر الذي ننظمه، ولا شك أنه داعم لكل النشاطات التي تخدم صون الوحدة الوطنية وترسيخ مبادىء العيش المشترك، بما في ذلك المؤتمر”.
ولفت الى ان أهمية هذا المؤتمر الشرق أوسطي بهوية المشاركين فيه، يجمع على طاولة واحدة وفدا رفيع المستوى من حاضرة الفاتيكان، وعددا من رؤساء الطوائف من الدول العربية وخاصة من لبنان، وكبار المسؤولين اللبنانيين، على رأسهم رئيس مجلس الوزراء تمام سلام الذي سيفتتح المؤتمر”.
بدوره قال الحكيم:”ستنقل مجريات المؤتمر مباشرة على الهواء، وسيرى اللبنانيون مشهدا يجمع كل رؤساء الطوائف ووزراء ونوابا من تكتلات سياسية مختلفة في مشهد واحد، عسى أن تعكس صورة تلاقي اللبنانيين في هذا المؤتمر جوا من السلام والطمأنينة في ظل الأحداث الأمنية التي تعصف في المنطقة وتلقي بظلالها على لبنان”.-انتهى-
———

عسيري زار سلام: نثق بحكمة الزعماء اللبنانيين في التعامل مع ما يستهدف أمن لبنان

(أ.ل) – استقبل رئيس الحكومة تمام سلام سفير المملكة العربية السعودية علي عواض عسيري الذي سلمه رسالة تفيد أن حكومة المملكة العربية السعودية ممثلة بصندوق التنمية السعودي تعتزم تخصيص مبلغ 15 مليون دولار أميركي من المبالغ التي خصصت للفلسطينيين سابقا، للمساهمة في هذه المرحلة من إعمار المخيم، “لأنه من المشاريع الهامة التي تخدم اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، واستمرارا لدعم المملكة لجهد وكالة “الأونروا” في إعادة إعمار المساكن المدمرة”، رغم أنه سبق للمملكة أن ساهمت في إعمار المخيم بمبلغ 35 مليون دولار أميركي، وذلك بناء على رسالة كان قد وجهها الرئيس سلام الى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز عن الحاجة لتغطية العجز في تكلفة إعمار مخيم نهر البارد.
وأعرب عسيري عن ثقته “بحكمة الزعماء اللبنانيين وفي طليعتهم رئيس مجلس الوزراء تمام سلام وبقدرتهم على التعامل بحكمة مع كل ما يستهدف أمن لبنان واستقراره”.
ودعا “كل الأطراف الى تغليب العقل وعدم استجلاب المشاكل من الدول المجاورة الى لبنان، وتجنب القيام بأدوار أو إتخاذ مواقف لا تخدم مصلحة لبنان الوطنية”.
وأثنى السفير السعودي “على ما يقوم به الجيش اللبناني في سبيل الحفاظ على البلاد وأمنها”، كما أثنى على “وقوف القوى السياسية الى جانب الجيش ومؤازرتها له بالكلمة والموقف، لأن هذا الجيش منبثق من كل فئات الشعب اللبناني، ويشكل عامل اطمئنان واستقرار لكل فئات المواطنين”.
وأكد عسيري ان “لبنان يستحق من كل ابنائه التضحية والعمل من أجل ما يتطلبه الوضع الحالي من جهد لحفظ الأمن والوقوف وراء الجيش”، داعيا الى “الإقلاع عن المواقف الفئوية والإستعاضة عنها بالتركيز على ما فيه مصلحة لبنان وما يؤدي الى وحدة أبنائه وجمع شملهم تحت رايته وحده”.
أضاف “ان المملكة العربية السعودية كانت وستبقى الى جانب لبنان، والمواقف الكريمة التي يتخذها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز حفظه الله تعبر عن مدى اهتمامه وحرصه بأن يجتاز لبنان هذه المرحلة التي تعيشها المنطقة بأقل الأضرار الممكنة عبر دعواته المتكررة – حفظه الله – للمسؤولين اللبنانيين لوضع مصلحة لبنان فوق كل اعتبار وتعزيز الوحدة الوطنية التي تُشكل المظلة الأقوى لحماية لبنان في هذه المرحلة”.
السفير السويسري
واستقبل سلام سفير سويسرا فرنسوا باراس وعرضا آفاق التعاون الثنائي بين البلدين.
السفير الأميركي
والتقى أيضا سفير الولايات المتحدة ديفيد هيل وتناولا الأوضاع الراهنة والتطورات في المنطقة.
الجسر وكبارة
واستقبل سلام النائبين محمد كبارة وسمير الجسر –انتهى-
———

فتحعلي بعد لقائه حرب: لا نحبذ اي تدخل خارجي في الاستحقاق الرئاسي

(أ.ل) – استقبل وزير الإتصالات بطرس حرب في مكتبه في الوزارة سفير إيران محمد فتحعلي وبحث معه الأوضاع في المنطقة والتعاون الثنائي بين لبنان وإيران.
اثر اللقاء قال فتحعلي: “كانت فرصة طيبة جمعتنا بوزير الاتصالات الشيخ بطرس حرب وكان هناك بحث بشكل مستفيض حول التعاون بين بلدينا في مختلف المجالات ولا سيما بالشؤون المتعلقة بوزارته. وتحدثنا معه في كل أوجه التعاون المرتطبة بالبلدين الشقيقين، وكانت هناك جولة أفق حول التطورات التي تجري في المنطقة. وقد عبر كل من الطرفين عن وجهة نظره حول هذه الأمور كافة، وركزنا خلال هذا اللقاء حول التعاون في مجال الاتصالات. وقد أكد الوزير حرب رغبة الحكومة اللبنانية والوزارة في تعزيز اواصر التعاون بين البلدين في هذا المجال الحيوي، واتفقنا معه على تشكيل لجنة من الخبراء من شأنها ان تنكب على كافة المستندات والامور المرتبطة بتعزيز العلاقة والتعاون بين لبنان وايران حول الاتصالات وتقدم تقريرا رسميا في هذا المجال في القريب العاجل. ونأمل ان نتمكن من الاستفادة من المزايا التفاضلية لدى كل من ايران ولبنان”.
وردا على سؤال عن موقف حكومته من تعطيل الانتخابات الرئاسية من قبل حلفاء ايران، أجاب :”لقد عبرت ايران عن موقفها بشأن الإستحقاق الرئاسي في لبنان في المحافل الخاصة والرسمية وتعتقد إيران ان هذا الاستحقاق لبناني، ونحن لا نحبذ اي تدخل خارجي من قبل اي دولة كان في هذا الاستحقاق. كما نعتقد ان النخب السياسية اللبنانية بإمكانها ان تقدم الأجوبة المناسبة لكل المتطلبات السياسية في لبنان.-انتهى-
———
الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق أجواء كافة المناطق اللبنانية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الأربعاء 29/10/2014 البيان الآتي:
بتاريخه عند الساعة 9.25 خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفّذتا طيراناً دائرياً فوق مختلف المناطق اللبنانية، ثم غادرتا الأجواء عند الساعة 11.20 من فوق بلدة عيترون.
وعند الساعة 6.15 من يوم أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة عيترون، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، بيروت وضواحيها، رياق وزحلة، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 17.50  من فوق البلدة كفركلا.
وعند الساعة 14.00، خرقت طائرة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة الناقورة، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق رياق، بعلبك والهرمل، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 21.00  من فوق بلدة علما الشعب.-انتهى-
———

قزي رعى إتفاقا بين الميدل إيست ونقابة المضيفين:
مشروع القضاء على كيان لبنان يتقدم على مشروع المحافظة على وحدته

(أ.ل) – رعى وزير العمل سجعان قزي اليوم، توقيع إتفاقية عمل بين شركة طيران “الشرق الأوسط -الخطوط الجوية اللبنانية”ونقابة المضيفين الجويين اللبنانيين لمدة 5 سنوات، في حضور رئيس مجلس الإدارة المدير العام محمد الحوت، نقابة المضيفين الجويين برئاسة روبير الفغالي، نقيب الطيارين اللبنانيين الكابتن فادي خليل ونقيب موظفي الأرض حسين عباس وأعضاء الإدارة العليا والموظفين. ونصت الإتفاقية على تحسين شروط عمل المضيفين الجويين توازيا مع زيادة عدد ساعات العمل الشهرية والانتاجية لزيادة القدرة التنافسية للشركة تأمينا لاستقرار اقتصادي في الظروف التي يمر بها لبنان والمنطقة.
بعد النشيد الوطني، رحب الحوت بقزي وشكر له “رعايته توقيع الإتفاقية التي من شأنها تحسين شروط العمل وزيادة الإنتاجية لما فيه مصلحة الطرفين”، معلناأن “الهدف الأساسي هو ضمان الحفاظ على ديمومة الشركة وضمان إستمرارية جميع العاملين فيها في ظل الظروف الراهنة الصعبة.
فغالي
وأكد فغالي “العلاقة الإيجابية البناءة بين الإدارة والنقابة التي هي من أفضل الوسائل لحفظ حقوق المضيفين وتطوير شروط العمل مع مراعاة أوضاع البلد والشركة”. املا أن “يستمر العمل النقابي للمحافظة على المهنة و تطويرها بكافة الميادين.
قزي
بدوره أكد قزي أنه “لن يسمح لأي شركة بأن تأكل حق أي موظف أو عامل”، مشيدا “بشركة طيران الشرق الأوسط السباقة في معالجة المشاكل التي تعترضها”، متمنيا”أن ينسحب هذا الإتفاق مع الموظفين إلى إتفاق مماثل مع نقابة الطيارين ونقابة موظفي الأرض في وقت قريب”. ولفت إلى “أهمية التضامن الإنساني والإجتماعي حيث أن الشركة عليها أن تعطي حاجات العامل إلى جانب حقوقه والعكس كذلك. كما تمنى “الوصول إلى حل لمشكلة ال TMA يخضع لهذين المعيارين” مضيفا “لبنان لديه علم واحد، لكن عنده أرزتين:الأرز وأرزة الميدل إيست،الأولى متجذرة في الأرض والثانية غصونها محلقة في السماء”.
وتطرق إلى الوضع السياسي فرأى أنه “ليس صدفة عدم الوصول إلى إنتخاب رئيس للجمهورية، فالمسألة ليست مسألة إنتخاب رئيس جمهورية، إنما هي أبعد من ذلك. فهناك شغور للمراكز الدستورية والمؤسسات لأن مشروع القضاء على الكيان اللبناني يتقدم على مشروع المحافظة على وحدة لبنان”. وإعتبر أن “فشل الدولة هو بفعل عدم وجود عقد إجتماعي بينها وبين الشعب لكي يبقى موحدا وسط العواصف التي تضرب الشرق الأوسط، ولا يظنن أحد أن ما يجري في محيطنا قد لا يصل إلينا”.
وحيا قزي حاكم مصرف لبنان “الذي بادر إلى إنقاذ الميدل إيست وكان خياره صحيحا عندما إختار رئيسها محمد الحوت ومجلس إدارتها”.-انتهى-
———
 
زعيتر التقى وزير التربية ونائبين ووهاب:
المرحلة تقتضي الوحدة والتعاون لضرب الارهاب

(أ.ل) – أكد وزير الاشغال العامة والنقل غازي زعيتر ان “الجيش اللبناني يشكل العمود الفقري للبلد وللمواطن”، مشيدا ب”الشهداء الابطال الذين سقطو دفاعا عن وحدة لبنان”، معتبرا أن “المخاطر التي تحيط بنا وتهدد لبنان كبيرة والمرحلة الحالية تقتضي من الجميع الحفاظ على وحدة الوطن ووضع التباينات السياسية جانبا والاتفاق على انقاذ لبنان وأن يكون اللبنانيون صفا واحدا متعاونين على ضرب الارهاب بيد من حديد هذا الارهاب الذي يخدم العدو الاسرائيلي واهدافه”.
وكان زعيتر التقى اليوم في مكتبه، وزير التربية الياس بو صعب، فالنائبين كاظم الخير وإميل رحمة، ثم رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب، وتناول اللقاء مجمل التطورات الراهنة على كافة الصعد اضافة الى الشؤون الانمائية.
والتقى ايضا، عضو المجلس النيابي العراقي عن محافظة بيسان العمارة في زيارة تعارف.-انتهى-
———
حمادة: الافتراءات لن تنال لا من السعودية ولا من وفاء اللبنانيين لها

(أ.ل) – أكد النائب مروان حماده في تصريح اليوم أنه “في الوقت الذي يسجل اللبنانيون إلتفافا استثنائيا حول جيشهم، تستغل أصوات نشاز مناسبات دينية، في مسعى لزرع الفتنة والشقاق بين مكونات شعب جاهر بوقوفه خلف قواته المسلحة. وما الهجوم المستهجن والمرفوض من السيد حسن نصر الله على المملكة العربية السعودية وتحميلها مسؤولية ما يجري في المنطقة، الا محاولة لذر الرماد في عيون من يرى اصل الشر الكامن في المشروع المذهبي الصفوي الممتد عبر طهران ودمشق”.
واعتبر “ان الممكلة العربية السعودية التي تحتضن مئات الآلاف من اللبنانيين المنتجين، والتي انفقت المليارات على اعادة اعمار لبنان، والجنوب تحديدا، وتنفق مليارات أخرى لدعم الجيش اللبناني في وجه الارهاب من جهة وانظمة التسلط والاستبداد من جهة اخرى، تسمو تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز على هذه التضليلات والافتراءات والتلفيقات التي لن تنال منها، كما لن تنال من وفاء اللبنانيين ومحبتهم لها”.-انتهى-
———
طالبات الرحمة احتفلن بعيد رأس السنة الهجرية للعام 1436

(أ.ل) – أحيت طالبات مركز الرحمة لخدمة المجتمع مناسبة عيد رأس السنة الهجرية من خلال نشاط طلابي هادف انطلق مع كلمة عريفة الحفل المعلمة بيسان الحسنات التي هنأت الطالبات بحلول العام الهجري الجديد وأكدت على أهمية هذه المناسبة حيث تعتبر انها بداية التأريخ الإسلامي.
ثم كانت كلمة للمعلمة هيفاء حجير التي تحدثت عن معنى الهجرة النبوية وأسبابها ووقفت عند الدروس والعبر المستخلصة منها، ثم كان لها وقفة تفسيرية لمعاني أسماء أشهر السنة الهجرية، هذا وتضمن النشاط فقرات انشادية ومسابقة طلابية من وحي المناسبة.
وفي الختام تم تكريم الطالبة مي بخور لإرتدائها الحجاب.-انتهى-
بيروت استضافت الاجتماع الثالث للمنسقين الوطنيين لأكساد في الدول العربية
شهيب: الظروف القاسية يجب الا تمنع تواصلنا وسعينا المشترك
لمواجهة مفاعيل تغير المناخ على امننا الغذائي وبيئتنا
 
(أ.ل) – بدأت اليوم، في العاصمة اللبنانية بيروت، أعمال الاجتماع الثالث للمنسقين الوطنيين للمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاعلة (أكساد) في الدول العربية.
وألقى وزير الزراعة النائب أكرم شهيب كلمة في حفل الافتتاح جاء فيها:
السادة، المدير العام للمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والاراضي القاحلة، الدكتور رفيق علي صالح، المنسقون الوطنيون للمركز العربي «أكساد»، ممثلو المنظمات العربية والاقليمية،
ارحب بكم جميعاً، تعقدون اجتماعكم الدوري الثالث، في لبنان، في ظروف قاسية يمر فيها وطننا العربي، أمنياً وسياسياً، مؤكدين أهمية العمل العربي المشترك في كل الظروف، ومؤكدين أيضاً، ان الظروف القاسية يجب الا تمنع تواصلنا وسعينا المشترك الى مواجهة، مشكلات حياتية، اقتصادية، قاسية هي الاخرى، ابرز عناوينها مفاعيل تغير المناخ على امننا الغذائي وبيئتنا وآثار الجفاف على الرقعة الخضراء عموماً والزراعية خصوصاً وانعكاسات كل ذلك على القطاع الزراعي وانتاجه وعلى مسيرة التنمية.
الصديقات والاصدقاء، واجهتم، على مدى سنوات عمر المركز العربي، مشكلات ندرة الموارد المائية وزحف التصحر، نجحتم في نشر الوعي وفي الدفع باتجاه ممارسات التكيف مع ندرة المياه، لكن الهدر مستمر لمواردنا المائية، ما يحتم المزيد من العمل المشترك المستند الى العلم والتجربة، للحد من الهدر أولاً، ولحصاد كفوء لمياهنا السطحية ثانياً ولتكريس ممارسات تكيف أجدى وأفعل ثالثاً، ونعول على عملكم المشترك للوصول الى هذه الاهداف، ولدعم عملي للتوجهات الوطنية والخطط المحلية في هذا الاطار.. ولبنان يسعى عبر قدراته الذاتية وتعاونه مع محيطه العربي ومع المنظمات الاقليمية والدولية والدول المانحة، الى تطوير ممارسات التكيف مع تغير المناخ والى مواجهة مفاعيل زحف التصحر والى تأمين مستلزمات حصاد المياه، تزامناً مع التوجه الى زراعات لا تحتاج الى الكم الكبير من المياه والى اساليب الري الموفرة للموارد المائية والى زيادة الرقعة الخضراء الغابية والزراعية في آن حفاظاً على بيئتنا التي تميزت تاريخياً باخضرها وتأميناً للأمن الغذائي وكسر حدة الفرق بين ما ننتج من غذاء وما نستورد.
أجدد الترحيب بكم والامل أن يشكل اجتماعكم جواباً على قضايانا المتصلة بعملكم وأن ننجح معاً في الوصول الى أمن غذائي، وهو مقلق عربياً، والى تنمية متوازنة ومستدامة لا تكون على حساب بيئتنا وتنوعها ومميزاتها.-انتهى-
———

الموسوي: الاعتداءات المتكررة على الجيش جريمة موصوفة بحق الوطن

(أ.ل) – اعتبر مسؤول العلاقات الدولية في حزب الله عمار الموسوي أن “الاعتداءات المتكررة على الجيش جريمة كبرى موصوفة بحق الوطن وأهل طرابلس، ومن يحاول إيجاد الأعذار للمجرمين هو شريك في الجريمة”.
وخلال الليلة الرابعة من المجالس العاشورائية المركزية في مدينة بعلبك، دعا الموسوي “البعض ممن يزعمون بأنهم مع الجيش وفي الوقت عينه يبررون للمجرمين، إلى الخروج من ثوب التلون وعدم توفير الذرائع والتبريرات للمجرمين لاعتبارات سياسية شخصية، لأن في الخروج من الالتباس في المواقف مصلحة للبيئة التي يمثلونها ومصلحة لطرابلس وعرسال، حيث أن من يدفع ثمن هذه المواقف هم الأبرياء”.
وشدد الموسوي على صوابية القرار الذي اتخذه حزب الله بدخوله في المعركة ضد الجماعات التكفيرية، دون النظر لنتائج الربح والخسارة، لأن تلك الجماعات كانت تستهدف وجوده، فقد كانت خطتها إسقاط دمشق أولاً ثم لبنان ثانياً ثم العراق وغيرها، ولكن بعد فشلها في سوريا انكفأت إلى الموصل في العراق.
وأشار الموسوي إلى أن “موقف حزب الله مع النظام السوري كان منذ البداية موقفاً تحالفياً على أساس دعمه ومساندته للمقاومة، ودفاع الحزب عن سوريا كان بعنوان الدفاع عن أرض المقاومة، حيث كان يدرك منذ البداية بأن الحديث عن ثورة في سوريا من اجل الحرية والديمقراطية هو حديث كاذب، بل الهدف من ذلك كان تدمير سوريا التي تعتبر قلعة المقاومة، وهذا ما اعترف به المسؤولون الأميركيون مؤخراً”.
ورأى الموسوي أن “القصد من حديث البعض عن مظلومية أهل السنة في لبنان لم يكن إلا محاولة لإثارة النعرات الطائفية والمذهبية، وللتغطية على المؤامرة التي خُطط لها وعمل هؤلاء لها الا وهي الفتنة”، سائلاً:” لماذا لم نسمعهم يتحدثون عن مظلومية أهل السنة في غزة؟!”.
———
الجيش: تفجير ذخائر في البويضة – مرجعيون

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأربعاء 29/10/2014 البيان الآتي:
بتاريخه، ما بين الساعة 11.00 والساعة 13.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط البويضة- مرجعيون.
واعتباراً من 1/10/2014 ولغاية 31/10/2014، ما بين الساعة 8,00 والساعة 16,00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير عيون السيمان.-انتهى-
———

 
حميد: لإحتضان الجيش وحمايته سياسيا

(أ.ل) – أكد عضو “كتلة التنمية والتحرير” النائب ايوب حميد في كلمة لحركة “امل” القاها في الإحتفال العاشورائي في حارة صيدا، “ان المرحلة تقتضي من جميع اللبنانيين ومن جميع القوى السياسية منح المؤسسة العسكرية المزيد من الإحتضان والمزيد من الحماية السياسية للجيش بما يمكنه من الضرب بيد من حديد على أيدي شذاذ الآفاق من الإرهابيين”، لافتا الى ان “الإرهاب في الداخل والإرهاب الصهيوني هما وجهان لعملة واحدة”.
اضاف “ان الشمال وطرابلس كانا دائما منطلقا للفكر المستنير ومنبتا للرجال الكبار وللمقاومين على طريق فلسطين، من هنا نرى ان ما جرى في طرابلس من أحداث كان يستهدف استكمال مشروع ضرب القضية الفلسطينية وطي صفحتها وتكريس منطق الإسرائيليات في المنطقة بحيث تصبح الدولة اليهودية أمرا واقعا، وبالتالي يصبح التوطين أمرا واقعا ايضا”.
وتابع “ان الإرهاب المتنقل بين أقطارنا ومناطقنا يقوم بممارسات شاذة بعيدة عن قيم الدين الإسلامي الحنيف وبعيدة عن تعاليم السماء. هؤلاء الإرهابيون لا يخدمون الإسلام، إنما بالعكس هم يشوهون الإسلام، فأي شريعة هي تلك التي تحلل قطع الرؤوس؟ أي دين هذا الذي يبيح نبش القبور وشق الصدور؟ أي دين هذا الذي يخدم الأهداف الصهيونية التي هي نقيض للاسلام؟ أي دين هذا الذي يضطهد بني البشر؟”.
وحول إحباط الجيش للعملية الإرهابية التي كانت تستهدف أمن منطقة صيدا قال حميد: “في الوقت الذي نجح الجيش في وأد الفتنة في الشمال، نرى ان البعض حاول أن ينقل إرهابه الى هذه المنطقة في محاولة لتشتيت انتباه الجيش لتمرير مشاريعهم المشبوهة”.
وأكد حميد “ان الجيش ينتمي الى كل بيت لبناني ولن يسمح لأحد أن يشوه صورة هذا الجيش الوطني”.-انتهى-
———
قيادة الجيش: توقيف 16 شخصاً في بحنين والمنية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الأربعاء 29/10/2014 البيان الآتي:
بتاريخه، دهمت قوة من الجيش في محلة أبي سمرا – طرابلس، عدداً من الأماكن المشتبه باختباء مسلحين فيها، حيث أوقفت ثمانية أشخاص، بينهم ثلاثة من التابعية السورية، وضبطت في أحد هذه الأماكن ثلاث بنادق حربية نوع كلاشنكوف وقاذف آر بي جي وعشر قنابل يدوية، بالإضافة الى كمية من الذخائر والأعتدة العسكرية المتنوعة. كما دهمت قوة من الجيش عدداً من مخيمات النازحين السوريين في منطقة المنية، وأوقفت ثمانية أشخاص للاشتباه في علاقتهم بالجماعات المسلحة.
 تم تسليم الموقوفين مع المضبوطات الى المرجع المختص لإجراء اللازم.-انتهى-
———

رعد: الهبة الايرانية غير المشروطة مصلحة سيادية وطنية عليا

(أ.ل) – قال رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد خلال المجلس العاشورائي الذي أقيم في مجمع الإمام الحسن في بلدة قاعقعية الجسر: “لنا الحجة البالغة على الجميع في أننا كنا أول من تصدى للإرهابيين التكفيريين وهزمناهم في كل مكان واجهناهم فيه”.
أضاف “وبعد أن استفاق البعض لسبب من الأسباب ربما لمصلحة عابرة، استفاق وأذعن بأن هؤلاء هم قوم إرهابيون لم يعد لأحد أن يعيب علينا كيف نواجههم خصوصا أن هؤلاء يخدمون مشاريع أميركا والغرب، وهم يصبون في نهاية الأمر – عبر تقسيمهم وتفتيتهم لأوطاننا وزرع الفتن بين شعوبنا – يصبون في خدمة المشروع الاسرائيلي”.
وتابع “نحن لا نغفل عن عدوانية إسرائيل، وإن المواجهة مع هؤلاء التكفيريين تأخذ بعض الوقت حين يتستر هؤلاء وراء بعض الناس الذين يحيطونهم بالرعاية والعناية، ذلك لأننا لا نريد أن نستبيح المضللين ولأننا نحرص على أرواح المدنيين ولأننا نريد للمكونات السياسية الطائفية والمذهبية في لبنان أن تعود للعيش معا في مجتمع واحد ووطن واحد وتحمل هموما واحدة وتقرأ في كتاب واحد وتشخص العدو وتحدد الصديق والحليف.
وشدد رعد على “ضرورة تقوية الجيش اللبناني وتسليحه، من هنا كان ترحيب “حزب الله” بالهبة الإيرانية غير المشروطة والمجانية، والتي لا يترتب عليها مجيء خبراء إيرانيين ولا تدريبات ولا تأهيل وما شاكل ذلك”.
ودعا إلى “اتخاذ قرار بقبول هذه الهبة لأن من شأنها أن تقوي وضع الجيش في مواجهة هؤلاء الإرهابيين الذين يتحدون كل اللبنانيين”.
وقال: “إننا لا نفهم حتى الآن هذا التأخير في الإجابة ولماذا يتردد البعض في قبول هذه الهبة. ونقول لأهل السيادة: هذه الهبة غير المشروطة مصلحة سيادية وطنية عليا، والذي لا يقبلها يطعن بالسيادة الوطنية. بل نكاد نقول أنه لا يملك قدرة على استقلال موقفه الوطني، وهو يريد أن يأخذ في الإعتبار الموقف الأمريكي المتحفظ والموقف الخليجي الرافض والموقف الغربي الطاعن”.
وختم “إننا نريد أن نأخذ مصلحة شعبنا في الإعتبار. ألستم أصحاب الشعار ” لبنان أولا”؟ فهذه الهبة تصب في خدمة لبنان أولا، وإذا رفضتموها تكونون كمن يطعن بالشعار الذي ضحكتم به على الناس كل الفترة الماضية. ندعو هؤلاء ليكونوا أسيادا في قراراتهم ومستقلين ووطنيين في مواقفهم”.-انتهى-
———
قهوجي التقى حرب وشمعون منوهين بدور الجيش في تصديه للجماعات الإرهابية

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة ظهر اليوم، النائبان بطرس حرب ودوري شمعون اللذين قدما له التعزية بالعسكريين الشهداء، وبحثا معه التطورات الراهنة، منوهَّين بدور الجيش في تصديه للجماعات الإرهابية، وإعادة الأمن والاستقرار الى مدينة طرابلس ومنطقة الشمال.-انتهى-
———
 
حوري: البديل عن التمديد الفراغ داخل المؤسسات

(أ.ل) – رأى النائب عمار حوري في حديث الى مصدر إعلامي ان “البديل عن التمديد هو الفراغ داخل المؤسسات الدستورية واخذ الملف الرئاسي الى المجهول”.
واشار الى ان “مسألة المشاركة في جلسة التمديد متروكة للكتل”، لافتا الى ان “قسما كبيرا سيشارك في الجلسة بغض النظر عن التصويت للتمديد او الامتناع”.
واذ اشار الى ان اكثر من نصف النواب المسيحيين سيصوتون لصالح التمديد، اوضح ان موقف كتلة القوات يخضع للنقاش.
وفي الملف الرئاسي رأى ان “لا معطيات ايجابية حتى الساعة تؤشر الى ان هناك امكانية لخرق ما في القضية لان التعقيدات لا تزال كبيرة”.-انتهى-
———
فارس: لبنان قدم نموذجا كبيرا في مواجهة الارهاب وسيتابع المسيرة

(أ.ل) – اعتبر النائب مروان فارس، في تصريح تعقيبا على ما حصل في طرابلس، انه “الانجاز الكبير الذي تحقق في طرابلس على يد الجيش اللبناني يؤكد جملة من الامور لا بد من ذكرها على النحو التالي:
1 – في البداية نترحم على ارواح شهداء الجيش الذين رووا بدمائهم تراب الوطن الذي كانت تتهدده الافكار التكفيرية ومحاولة اقامة الدولة الطائفية المذهبية على جزء متسع من اراضي شمال لبنان.
2 – ان هذا الفكر التكفيري يتمدد من عرسال الى الجنوب الى الشمال والى كافة المناطق اللبنانية التي لم تعرف منذ نشوء الدولة اللبنانية حالات مشابهة لهذه الحالة التي تحاول القيام في لبنان بدعم خارجي ملحوظ.
3 – ان هذا الدعم يأتي من بعض الدول العربية التي تأتمر بالادارة الاميركية فلا يبتعد الا لحظات قليلة عن السياسة الصهيونية في الشرق فمحاولة اقامة الدولة اليهودية تتلاقى مع هذا الفكر التفكيري فالصهيونية والتفكير مسألتان متلازمتان تلازم المشروع الصهيوني مع المشروع الاميركي في المنطقة العربية”.
واضاف “تابعنا باهتمام كرئيس للجنة البرلمانية للصداقة اللبنانية التونسية ما حصل من انتصار في الانتخابات النيابية الاخيرة في تونس، ان فوز حزب النداء في تونس يؤشر على انتهاء عصر ما سمي بالربيع العربي، هذا الربيع لم يكن الا مشروعا اميركيا لتفتيت العالم العربي لوضع اليد على خبراته وثرواته.
4 – ان تونس الان بفعل الانتخابات الاخيرة بمشاركة كبيرة من الشعب التونسي تعبر الان عن طموحات الشعب التونسي والشعوب العربية كافة في محاولة اغراق المد الاسلامي التكفيري في مجهول الحركات التكفيرية التي انقضى زمنها وسوف ينقضي في الاوقات القادمة.
5 – ان لبنان الذي قدم نموذجا كبيرا في مواجهة الارهاب سوف يتابع المسيرة هذه حتى ينقضي نهائيا هذا العهد وتعود الحضارة الى مسيرتها التي عرف بها هذا الشرق الكبير الذي تنتمي اليه.-انتهى-
——–
 
السفير الايراني زار عبد الأمير قبلان:
الجيش اللبناني سيتحول نموذجا في مجال التصدي للارهاب

(أ.ل) – استقبل المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان في مكتبه في دار الإفتاء الجعفري، سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية محمد فتحعلي على رأس وفد من السفارة. وتركز البحث حول العلاقات اللبنانية-الإيرانية وضرورة الحفاظ على التعاون بين البلدين وتطويره، ولا سيما في ظل هذه الظروف الصعبة. كما جرى التشديد على “وجوب تكثيف الجهود وبذل ما يلزم من أجل تعزيز الاستقرار في لبنان وتحصينه في مواجهة العصابات الإرهابية والتكفيرية، وإحباط كل محاولات استدراج اللبنانيين إلى حروب طائفية ومذهبية”.
من جهته، ثمن قبلان “الدور الريادي الذي تقوم به الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان والمنطقة”، ودعاها إلى “المزيد من الجهود والمساعي لتحقيق تضامن إسلامي عام وشامل يكون قادراً على مواجهة التحديات وإسقاط المشاريع والمخططات التي تحاول تشويه صورة الإسلام ودفع المسلمين إلى فتنة لا تبقي ولا تذر”.
وأدلى السفير الإيراني بتصريح قال فيه: “كان هناك توافق في وجهات النظر مع سماحته أن العدو الأساسي لهذه الأمة وللبنان على وجه الخصوص هو العدو الصهيوني، ومن ناحية أخرى كان هناك تأكيد من سماحته لضرورة الالتفات إلى الخطر التكفيري الداهم. وفي هذا المجال تم التأكيد أن هذا العدو التكفيري المتطرف لا يستثني أحداً من شره ومن خطره، سواء كان مسلماً أو مسيحياً، سنياً أو شيعياً، وكان هناك تمن منا ومن سماحته أنه كما تمكن لبنان العزيز حتى هذه اللحظة أن يقف كصخرة صلبة أمام هذه الموجة التكفيرية المتطرفة ويحقق العديد من الانجازات والمكتسبات في وجه هذا التطرف، فإنه سيشق طريقه إلى الأفضل بإذن الله تعالى”. وأضاف: “من ناحية أخرى، إن لبنان الذي استطاع طوال تاريخه أن يتصدى بنجاح وصلابة للخطر الصهيوني والكيان الإسرائيلي، تحول إلى نموذج يحتذى في هذا المجال على مستوى المنطقة برمتها، ونحن نثمن غاليا كل الإنجازات الكبيرة التي تمكن الجيش اللبناني الباسل من أن يحققها خلال الفترة الماضية في مجال تصديه للحركات الإرهابية التكفيرية المتطرفة. وفي هذا الإطار أيضاً، نعتقد أن هذا الجيش اللبناني الباسل سوف يتحول إلى نموذج يحتذى على مستوى المنطقة برمتها في مجال التصدي لخطر الإرهاب والإرهابيين”. وتابع: “كما تعرفون جميعاً، لبنان كان على الدوام نموذجاً يحتذى في مجال العيش السلمي الأخوي الكريم بين أتباع الديانات السماوية السمحة، ونحن على ثقة تامة أن لبنان العزيز من خلال مقاومته الشريفة والبطلة تجاه العدو الصهيوني وتجاه الأطماع الإسرائيلية سوف يُخلد ذكره بأحرف من ذهب في سجل التاريخ، ومن خلال ثقافة المقاومة ونهج المقاومة كل الأطراف في لبنان كان لها دور ونصيب في مجال المقاومة والتصدي”.
وعن سؤال حول العلاقات الإيرانية السعودية، أجاب السفير الإيراني: “علاقاتنا مع المملكة العربية السعودية مستمرة ونحن نسعى دوما إلى معالجة أي تفاوت أو تباين في وجهات النظر، وأن ننظر سوية إلى مستقبل هذه المنطقة لأن أي شقاق بين دول هذه المنطقة وبين شعوبها لاشك أنه يصب في نهاية المطاف في خدمة الكيان الصهيوني”.-انتهى-
———
 
المجلس الشيعي الاعلى واصل احياء مراسم عاشوراء
ممثل نعيم حسن: لتحصين البلاد من خلال إحياء المؤسسات

(أ.ل) – تم إحياء الليلة الرابعة من محرم، برعاية نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان، في قاعة الوحدة الوطنية في مقر المجلس، في حضور حشد من علماء الدين وفاعليات.
عرف بالمناسبة الشيخ علي الغول، وتلا المقرىء أنور مهدي آيات من الذكر الحكيم.
وألقى رئيس اللجنة الثقافية في المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز والأمين العام لمؤسسة العرفان التوحيدية الشيخ سامي أبي المنى كلمة شيخ عقل الموحدين الدروز نعيم حسن استهلها بالقول: “إسمحوا لي بداية أن أنقل إليكم تحيات وتقدير شيخ العقل الشيخ نعيم حسن وأخواني في المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز، مقدرين هذه المبادرة المباركة من صاحب السماحة ومن المجلس الشيعي الأعلى الذي يجمع في رحابه، كما في كل عام، وفي رحاب عاشوراء، أخوة وأحبة من جميع المذاهب والأديان، يحيون ذكرى انتصار الدم على السيف، ويستذكرون معا الإمام الحسين وأهله ورفاقه، في ما قاسوه وعانوه من ظلم وقهر وبلاء، وما انتفضوا لأجله واستشهدوا في سبيله من حق ورسالة وحياة. وإنه لشرف كبير لي أن أكون في عداد المتكلمين من على منبركم الجامع هذا، وفي مناسبة عزيزة على قلوبنا، تؤلمنا كما تؤلمكم، وإن اختلفت طرق التعبير والتقاليد، إنما كربلاء بالنسبة لنا تمثل محطة تاريخية في مسيرة الإسلام والإيمان والتوحيد، ومنعطفا فكريا وعمليا نحو الالتزام الحقيقي بروحية الرسالة ومبادىء الدين الحنيف”.
 (…)
وأضاف “إن واقع المسيرة البشرية، وواقع حركة الإسلام، والواقع الحاضر المرير اليوم، يعلمنا أن الركون إلى الضعف والاستسلام في وجه الشر وأعوانه، لا يصح ولا يجوز، وأن الدفع بالتي هي أحسن هو أفضل سلاح وأجدى وسيلة، وأن مقاومة العدوان والدفاع عن الحق وكرامة الإنسان والأوطان لا يجب أن تسقط تحت أي ذريعة، فما دام هناك اعتداء لا بد من دفاع، وما دام هناك سياسة جهنمية تتربص بالبلاد والعباد شرا، لا بد من يقظة وحكمة، كي لا تحول أهل البيت إلى أعداء، بعضهم لبعض، وكي لا يتصور للناس أن العدو في غير مكان، وأن الإرهاب يتربى في رحاب الإسلام، وأن الإسلام دين عنف وإجرام، فيما نحن ندرك وأنتم تدركون أن الإسلام الحقيقي أنقى وأرقى من أن يصور ويوسم بالإرهاب، إذ هو دين الرحمة، لا الظلم، ودين التخيير، لا الإكراه، ودين السلام، لا دين الحرب أو الاستسلام”.
وتابع “لم تكن كربلاء نهاية المطاف، بل تلك كانت البداية، بداية انتصار الخير على الشر، والحق على الباطل، وها هي المواجهة تتكرر وتتكرر، جيلا بعد جيل، ويوما إثر يوم، وها نحن اليوم نشهد ألف يزيد ويزيد، يخطف ويعذب وينحر ويعتدي على الوطن وأهله وجيشه، وها نحن نرى العنف يجر العنف، والكيد يولد الكيد، ووتيرة التحدي ترتفع بين مذهب ومذهب، وحزب وحزب، ونظام ومعارضة، فيما العدو الأساس يترقب أبناء العروبة والإسلام وهم يفتكون بعضهم ببعض، والمنظومة الدولية تتحالف للقضاء على المجموعات المتطرفة التي احتضنتها. ونحن نضن على وطننا بتفاهم وتوافق على تحصين البلاد ضد الأخطار المحدقة، من خلال إحياء المؤسسات الدستورية، والتزام العمل المؤسساتي الديمقراطي وإبداء حرص شديد على التحالف والتكاتف لمنع انتقال الفتنة المذهبية والصراعات من الدول الإقليمية المجاورة إلى لبنان. وها هو الجيش اللبناني يدفع مجددا ضريبة الدم الغالية عن كل الوطن، ويتعرض للغدر والاعتداء الآثم، فيسقط منه الشهداء من كل الأطياف والمذاهب والأديان والمناطق، في ما يشبه المأساة الكربلائية، ويتوحد الدم الوطني، وتمتزج الأحزان، وتختلط الأصوات المنادية بالتصدي للإرهاب، والمطالبة بدعم الجيش وتأكيد وحدة الوطن”.
وختم: “مناسباتنا وذكرنا، بفرحها وحزنها، يجب أن تكون محطة للتأمل واستشراف العبر، لا للوقوف على الأطلال، وذرف الدموع وحسب، فكل منا، في مذهبه ومدرسته، لديه تاريخ حافل بالمآسي والآلام والمحن، يقابله تاريخ مفعم بالبطولات والتضحيات ومواقف العزة والإباء، فلم البكاء؟ إلا على سبيل إحياء معنى الألم وتحويله إلى أمل، ولم التواني عن الانتصار للحق؟ ولدينا من العبر الحسينية ومن عبر أئمة آل البيت، ما هو كفيل بأن يؤكد بأن أمتنا هي “خير أمة أخرجت للناس”، ذلك لأن رجالها يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر، اقتداء بنهج أسيادهم وأئمتهم وعلمائهم وفضلائهم، في مسلك تطهير الأنفس والارتقاء بها في سلم الإنسانية، وفي مسلك بناء المجتمع الصالح الفاضل، لنكون جديرين حقا بالإسلام الذي ننتمي إليه، وبالوطن الذي نؤتمن عليه، وبالعالم الذي نعيش فيه. ومهما يكن، من أمرنا الآن في حال الفتن والانقسام، فإنه لا بد لنا، كما قال سماحة الشيخ نعيم حسن في رسالته بالأمس، بمناسبة الأول من محرم، “من أن نصدع للحق، لائذين بعفوه تعالى، مبتهلين إليه بشفاعة رسوله، ساعين بصدق في طلب رضاه، سائلينه برجاء أن يسدد خطانا في استدراك أمرنا، ويرشدنا إلى الصواب، كي يجتمع شملنا في مسالك الطاعة ووحدة الحال، وهذا ما نرجوه في مقام هذه الذكرى المهيبة”، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته”.
وفي الختام تلا السيد نصرات قشاقش السيرة الحسينية، الشيخ علي فقيه زيارة الامام الحسين.-انتهى-
———–
قهوجي قدم تعازيه لعائلتي الهبر والحكيم
في منصورية بحمدون والمشرفة

(أ.ل) – توجّه قائد الجيش العماد جان قهوجي بعد ظهر اليوم، إلى بلدتي منصورية بحمدون والمشرفة في قضاء عالية، حيث قدّم تعازيه الحارّة لأفراد عائلتي الرائد الشهيد جهاد الهبر والنقيب الشهيد فراس الحكيم، منوّهاً بمناقبية الشهيدين وصفاتهما القيادية المميّزة وتضحياتهما الجسام خلال المعركة لطمأنة المواطنين وترسيخ الأمن والاستقرار في منطقة الشمال.
 مؤكداً أن دماءهما ودماء رفاقهم العسكريين الشهداء والجرحى كافة لن تذهب هدراً، وأنه لا مساومة ولا مهادنة مع قتلة العسكريين ولا اتفاقات سرية على دم الشهداء، وأن كلّ من اعتدى على عناصر الجيش هو إرهابي، وسيلاحق أينما وجد حتى توقيفه وتسليمه للقضاء مهما طال الزمن.-انتهى-
———-

أمانة 14 آذار: محاولات تصنيف اللبنانيين
بين مؤيد للجيش ومنتقد له سقطت مجددا في طرابلس

(أ.ل) – إستهلت الأمانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار اجتماعها الأسبوعي في مقرها الدائم في الأشرفية بالوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح شهداء الجيش والمدنيين الذين سقطوا في مواجهة الإرهاب.
ولفتت في بيان أصدرته إثر مناقشة الوضع الأمني والسياسي العام في البلاد والمستجدات المحلية والإقليمية، الى أن “معركة طرابلس والشمال والتي قادها الجيش بجدارة وحزم أكدت على النقاط التالية:
أ-إن الإلتفاف الوطني حول الجيش، وخاصة من أبناء طرابلس والضنية والمنية وعكار، يؤكد مرة أخرى مدى التزام هذه المناطق المتأصلة بلبنان خيارا لا عودة عنه ودولة لا بديل عنها وجيشا واحدا لا شريك له في حفظ الأمن على كامل الأراضي اللبنانية.
ب-إن محاولات تصنيف اللبنانيين بين مؤيد للجيش ومنتقد له سقطت مجددا في طرابلس، فلا أحد قادر على وضع طائفة في مواجهة، شعبية أو سياسية أو أمنية، مع الجيش. خاصة أن المناطق الفقيرة في الشمال لطالما شكلت الخزان الأكبر لهذا الجيش، فلوائح الشهداء في البارد وعرسال وطرابلس والشمال وصيدا تؤكد أن لا تصنيف في محبة هذه المؤسسة التي من أجلها لا يبخل اللبنانيون بدمائهم.
ج- قدرة الجيش على حسم كل الإشكالات الأمنية والأحداث، بدون شريك، إذا توافرت الإرادة السياسية كما هو الحال اليوم مع حكومة المصلحة الوطنية وكما كان البارحة مع حكومة الرئيس فؤاد السنيورة في أحداث “نهر البارد”. وإذا صدق “حزب الله” بـ”محبته للجيش” عليه أن يبادر إلى إنهاء إزدواجية “جيشين وقرارين في بلد واحد”، وأن يسلم سلاحه للدولة اللبنانية تنفيذا لاتفاق الطائف وعملا بالقرارين 1559 و1701، خاصة أن هذا الجيش يدفع ثمنا باهظا جراء مغامرات الحزب في سوريا.
وأبدت الأمانة العامة أسفها لاستغلال مسلحي “أمل” و”حزب الله” انشغال الجيش والقوى الأمنية الشرعية بمواجهة الإرهاب في الشمال لتنفيذ عراضات مسلحة والإنتشار في أحياء بيروت وغيرها من المناطق بحجة حماية المجالس العاشورية”.
في سياق آخر، هنأت الأمانة العامة الشعب التونسي، “الذي احتل مرة جديدة المرتبة الأولى في إبراز الوجه الجميل لـ”الربيع العربي” من خلال الإنتخابات النيابية التي انتهت مؤخرا بفوز حزب “نداء تونس”، وقدرت “موقف حزب “النهضة” الذي قبل النتيجة ديموقراطيا”. وتمنت “لشعوب المنطقة تقرير مصيرها في اتجاه الديموقراية والرفاهية والاستقرار”. وختمت: “إن هذه الشعوب تستحق أن تتفلت من خيارين قاتلين: الإستبداد أو الإرهاب”.-انتهى-
———

نعيم قاسم: لحل سياسي في سوريا بمشاركة جميع الأطراف

(أ.ل) – ألقى نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم في الليلة الرابعة من ليالي عاشوراء 1436هـ في منطقة مارون مسك في الشياح. وجاء فيها:
“برز التكفيريون في لبنان منذ أحداث الضنية من أكثر من عشر سنوات، وقضى الجيش يومها عليهم على زمن رئاسة الرئيس إميل لحود، ثم بعد ذلك جرت أحداث نهر البارد وكانت جماعة فتح الإسلام هي في الاتجاه التكفيري نفسه، وقضى الجيش اللبناني على هذه الجماعة في وقتها، ولكن بعد ذلك برزت جماعات متفرقة على النهج نفسه بأسماء مختلفة، تارة باسم النصرة، وأخرى باسم داعش، وثالثة باسم عبد الله عزام، ورابعة باسماء مختلفة، ولكن ما يجمعهم منذ أحداث الضنية مرورا بنهر البارد إلى الآن أنهم يحملون الفكر التكفيري الإلغائي الذي لا يقبل أحدا غيره، والذي يريد أن يتسلط على الناس ليفرض مشروعه عليهم بالقتل والرعب والتنكيل والإرهاب وبكل أنواع الجرائم التي ترتكب بحق الإنسانية”.
اضاف “من يقول اليوم إن التكفيريين نتيجة لوجود حزب الله في سوريا، نقول له: التكفيريون أصحاب مشروع، وقد كانوا موجودين ولا زالوا وهم يبحثون عن مشروعهم بصرف النظر إذا كنا موجودين أو لا، وبصرف النظر إذا كنا نعمل بشرف وكرامة لحماية لبنان أم لا، هؤلاء أصحاب مشروع”.
وقال: “لقد أثبتت الأحداث الأخيرة أن الاستسلام للارهاب التكفيري في لبنان بحجة انعكاس أزمة المنطقة غير صحيح، فعندما أدرك الجميع بأن التكفيريين عبء على جميع اللبنانيين التفوا حول الجيش الوطني ثم تم تسديد ضربة كبيرة لمشروع الإرهاب، ويؤمل أن يكون لبنان أكثر استقرارا، على أن تدرس القوى السياسية كيفية استثمار هذا الإنجاز للتخفيف من آثار أزمة المنطقة على لبنان، والعمل على تحصينه الداخلي بتفعيل مؤسساته والعمل معا من أجل أن ننهض بلبنان لمصالح المواطنين”.
وقال: “كما ترون تراجعت أميركا والدول التي معها عن الدعم المطلق للارهاب التكفيري عندما أصبح خطرا على مشروعها، وعندما أدركت أن الوحش الذي ربَّته تمرَّد عليها وله مشروعه، وهذه فرصة لتعيد بعض القوى السياسية في لبنان حساباتها، وتخرج من التباكي على الأطلال وتعتبر من مأزق الخيارات السياسية الخاطئة التي اتخذتها والتي دفعت لبنان أثمانا كثيرة”.
وختم قاسم “ليكن معلوما سقط مشروع نقل سوريا من الخندق المقاوم إلى الخندق الإسرائيلي، وسقط مشروع ضرب المقاومة من خلال ضرب سوريا، وأصبح واضحا أن الحل الوحيد في سوريا هو الحل السياسي بمشاركة جميع الأطراف، وأي حل آخر لا مجال له للحياة. لقد سقط مشروع استخدام لبنان كمنصة لضرب سوريا المقاومة، ونجح اللبنانيون في استدراك بعض تداعيات الأزمة السورية بطرد الخلايا التكفيرية وتجريدها من توفير البيئة الحاضنة لها، فنحن أمام مفترق للاجتماع والتلاقي”.-انتهى-
———

وزارة الدفاع – قيادة الجيش: تطويع ضباط اختصاصيين

    (أ.ل) – تعلن وزارة الدفاع الوطني- قيادة الجيش، عن حاجتها إلى تعيين ضباط اختصاصيين (أطباء- مهندسين- إداريين – موسيقيين)، بطريقة المباراة من بين المدنيين والعسكريين (الذكور فقط).
  – على الراغبين التعيين بصفة ضابط اختصاصي، التقدم بطلباتهم شخصياً خلال  الدوام  الرسمي، إعتباراً من تاريخ 3/11/2014  ولغاية تاريخ  3/12/2014 ضمناً. وذلك في إحدى الوحدات التالية ( وفقاً لإختصاص كل منهم):
    أ –  مديرية الهندسة – كفرشيما: للمهندسين.
  ب – لواء الدعم – الريحانية: للإدارة المالية.
  ج – الطبابة العسكرية – بدارو: للأطباء.
  د – موسيقى الجيش – الكرنتينا: للموسيقيين.
ملاحظة: يتم الاطلاع على باقي الشروط والمستندات المطلوبة، على الموقع الرسمي للجيش على شبكة الإنترنت، على العنوان التالي:www.lebarmy.gov.lb-  www.lebanese army.gov.lb
الشروط المطلوبة: يجب أن يكون المرشح:
1. لبنانياً منذ عشر سنوات على الأقل.
2. غير محكوم بجناية أو محاولة جناية من أي نوع كانت، أو جنحة شائنة أو محاولة جنحة شائنة أو بالحبس مدة تزيد عن الستة أشهر، وتطبق هذه الأحكام على الأشخاص الذين أعيد اعتبارهم واستفادوا من العفو(عفو عام أو خاص).
3. من ذوي السلوك الجيد والأخلاق الحسنة، غير مدمن على السكر والمخدرات ولعب الميسر.
4. غير متقدم إلى إحدى مؤسسات وزارة الدفاع الوطني واستبعد عن متابعة المباراة بسبب الغش.
5. على استعداد للتوقيع على عقد تطوع وللمدة المحددة في التعليمات النافذة.
6. على استعداد للتعهد خطياً عند تعيينه وقبل التحاقه، بفك ارتباطه وإلغاء انتسابه لأي حزب أو جمعية أو نقابة، باستثناء النقابات المهنية، وبعدم حضور الاجتماعات العائدة لها(للمدنيين والمجندين).
المستندات المطلوبة:
1. بيان قيد إفرادي معبأة فقراته كافة بوضوح، دون أي إبهام، مدون عليه عبارة ” لبناني منذ أكثر من عشر سنوات”، ومصدقاً من المديرية العامة للأحوال الشخصية( بالإضافة الى نسخة مصدقة عنه).
2. إفادة سكن وشهادة حسن سلوك من مختار القرية أو المحلة تثبت: مكان السكن، السلوك الجيد، الأخلاق الحسنة، عدم الإدمان على السكر والمخدرات ولعب الميسر، وتبين الوضع العائلي (متأهل، عازب….).
3. خمس صور شمسية 4×4 سم (ثلاث وجهية واثنتان جانبيتان) وصورتان شمسيتان قياس 12 x 8 سم، يظهر فيها كامل الجسم واقفاً، جميعها حديثة وممهورة من مختار القرية أو المحلة.
4. نسخة مصورة مصدقة وفقاً للأصول عن شهادة الباكالوريا اللبنانية – القسم الثاني( منهاج قديم). أو الثانوية العامة ( منهاج جديد) بكافة فروعها أو ما يعادلها رسمياً( عدد2).
5. الشهادة الجامعية في الاختصاص المطلوب أو نسخة عنها مصدقة وفقاً للأصول أو ما يعادلها رسمياً(عدد2).
6. شهادة التخصص مع مدتها( للأطباء المتخصصين).
7. إذن مزاولة المهنة على الأراضي اللبنانية( للأطباء والمهندسين).
8. تصريح صادر عن مديرية التعبئة يبين وضع المجند السابق بالنسبة لخدمة العلم: تصنيف خدمة – دفعة التجنيد – مدة الخدمة( للمجندين السابقين فقط).
ملاحظة:
    1- يجب ألا يتعدى تاريخ تنظيم المستندات المطلوبة: 1 و2 و8  الثلاثين يوماً لغاية تاريخ تقديم الطلب.
   2  – يجب معادلة جميع الشهادات غير الصادرة عن الجامعة اللبنانية وفقاً للأصول.

 

 
 
——–
انتهت النشرة
 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

ali hassan khalil

نشرة الخميس 20 تموز 2017 العدد 5315

وزير المال: سلسلة الرتب والرواتب ارست قواعد في تأمين واردات الدولة واصابت طبقة كانت تعتبر ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *