الرئيسية / النشرات / نشرة الثلاثاء 28 تشرين أول 2014 العدد2709

نشرة الثلاثاء 28 تشرين أول 2014 العدد2709

 

الاتحاد العمالي: على جميع الوزراء الاقتداء
بالحملة الإصلاحية التي يقودها وزيري المال والصحة

(أ.ل) – صدر عن رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان بياناً جاء فيه:
رأى رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان غسان غصن أنّ حملة وزير المال علي حسن خليل ووزير الصحة وائل أبو فاعور لمكافحة الفساد وهدر المال العام استجابةً لصرخة المواطنين اللبنانيين التي لطالما رفع الاتحاد العمالي العام صوته مراراً وتكراراً منادياً بالاقتصاص من الموظفين المرتشين والمواطنين الراشيين وإحالتهم إلى القضاء وإنزال أشدّ العقوبات بحقّهم.
واعتبر الاتحاد أنّ الإجراءات والخطوات التي اتخذت على صعيد تحديث المديرية العامة للشؤون العقارية وضبط عملها وأحالت أمناء في السجل العقاري ومعاونين ومساحين لارتكابهم مخالفات هي مدخلاً أساسياً للمحافظة على المال العام وإعادة الاعتبار للوظيفة العامة.
كما ثمّن رئيس الاتحاد إعلان وزير الصحة وائل أبو فاعور تعليق العقود مع جميع مستشفيات الفئة الثانية التي تخضع للتحقيق أمام النيابية العامة المالية بسبب اكتشاف عمليات اختلاس ومخالفات قانونية وتسجيل مرضى وهميين وأكّد الاتحاد أنّ هذه الإجراءات العملية كفيلة بكبح الانتهازيين الذين يحرمون آلاف المرضى الفقراء والمعوزين من الاستشفاء على نفقة وزارة الصحة.
كما أنّ إحالة وزير الصحة ملف الأدوية والمواد الطبية المهرّبة والغير مضمونة الجودة أو المنتهية الصلاحية إلى النيابة العامة التمييزية بالإضافة إلى مطالبته أجهزة الرقابة في مطار بيروت تخزين الأدوية بشكلٍ سليم يؤكّد على حرصه تأمين العلاج السليم للمرضى وإصراره على تنقية الجسم الطبي والصيدلي في لبنان من العابسين بصحة وسلامة المواطنين.
ودعا رئيس الاتحاد جميع الوزراء للاقتداء بالحملة الإصلاحية التي يقودها وزيري المال والصحة لمكافحة الرشوة والفساد وهدر المال العام في كافة الوزارات بدءاً من وزارة الاقتصاد والتجارة من خلال تفعيل أجهزة حماية المستهلك لمراقبة الأسعار ووضع سقف للأرباح عملاً بالقرار (177) منعاً لفلتان أسعار المواد الغذائية والسلع الاستهلاكية وكذلك مراقبة جودة وسلامة الغذاء منعاً للغش والاحتكار وتشديد العقوبات بحقّ المرتكبين.-انتهى-
———
الجيش اللبناني عزز انتشاره في مدينة طرابلس

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الثلاثاء 28/10/2014 البيان الآتي:
واصلت وحدات الجيش تعزيز انتشارها في مناطق باب التبانة والأسواق القديمة في مدينة طرابلس، كما قامت بتنفيذ عمليات دهم واسعة في مناطق: المنية وبرك عين السمك وصولاً إلى أحراج عكار العتيقة وأكروم والنبي يوشع، بحثاً عن المسلحين الفارين. وقد أوقفت خلال ذلك 33 شخصاً من المشتبه بانتمائهم الى الجماعات الإرهابية. بوشر التحقيق مع الموقوفين بإشراف القضاء المختص.-انتهى-
———
خليل: وزارة المال ملتزمة الاتفاقات لجهة تمويل
إنتاج الكهرباء في إطار الأنظمة المرعية

(أ.ل) – بحث وزير المال علي حسن خليل في التحضيرات للاعداد لمؤتمر إنماء المصارف العربية المنوي عقده في بيروت الشهر المقبل، مع رئيس الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب جوزف طربيه والأمين العام لاتحاد مصارف العرب وسام حسن فتوح.
وعرض استعدادات لبنان لهذا المؤتمر واستضافته كمنبر للبحث في التحديات التي تواجه الوضع المالي والمصرفي العربي.
وتطرق النقاش إلى نتائج الاجتماعات التي عقدت في نيويورك خلال القمة المصرفية العربية-الاميركية التي ساهمت في توضيح الكثير من المعوقات وتذليلها والتي تؤثر على تعزيز العلاقات المصرفية والمساهمة في مكافحة تبييض الاموال وتمويل الإرهاب.
وكان تأكيد من خليل لالتزام لبنان بقطاعيه العام والخاص أصول القانون الدولي ومعاييره في هذا المجال، وكذلك تأكيد استمرار العمل من أجل تطوير دور لبنان وموقعه والحفاظ على استقراره الاقتصادي والمالي كما في خوضه لمعركة مكافحة الإرهاب على المستوى الامني.
واستقبل خليل مجلس إدارة مؤسسة كهرباء لبنان، وكان عرض لواقع المؤسسة لجهة عدد من الأمور المتصلة بموازنتها، ومشاكل بعض الامتيازات وأوضاع المياومين وتأثير الإضراب الذي ينفذونه على عملها.
وأكد وزير المال المساعدة في حل القضايا العالقة “في إطار المحافظة على وضع المالية العامة ومصلحة المؤسسة، وإعادة النظر في بعض التفاصيل الواردة في الموازنة”، مشددا على “التزام الوزارة كل الاتفاقيات والتعهدات لناحية تمويل مشاريع الإنتاج وغيرها في إطار القوانين والأنظمة المرعية”.
ومن زواره، وزير البيئة محمد المشنوق الذي بحث معه في ملف النفايات الصلبة الذي سيعرض في جلسة مجلس الوزراء الخميس المقبل.-انتهى-
———
نقابة المحررين: تجنيد الأقلام والعدسات لمواكبة مهمات الجيش السامية

(أ.ل) – أعلنت نقابة محرري الصحافة اللبنانية في بيان تأييدها “للجيش وللعمليات التي يقوم بها في سائر المناطق اللبنانية لاقتلاع الارهاب من جذوره، والقضاء على البؤر الارهابية التي تثير الرعب في نفوس المواطنين”، داعية الصحافيين والاعلاميين والمصورين الى “تجنيد أقلامهم وأصواتهم وعدساتهم لمواكبة ما يضطلع به الجيش من مهمات سامية لفرض الامن والاستقرار وإبعاد شبح الارهاب والارهابيين، وضمان عودة المخطوفين من أبنائنا العسكريين والتصدي لأي محاولة تهدف الى النيل من المؤسسة العسكرية ودورها النبيل في الدفاع عن الوطن ومقدساته وصون الوحدة الوطنية، وتأكيد ثقافة العيش الواحد بين اللبنانيين على اختلاف مكوناتهم”. وتقدمت النقابة “بأصدق مشاعر العزاء من قيادة الجيش وذوي الضباط والعناصر الذين سقطوا في مواجهة الارهاب”، متمنية للجرحى الشفاء العاجل، ومؤكدة تضامنها وتعاطفها مع المؤسسة العسكرية، ودعمها “خطواتها الراقية الى توطيد ركائز السلم الاهلي”.-انتهى-
———

في مقر مؤسسة شومان – عمان: 5 مؤسسات عربية تتبادل الأفكار
والمشاريع نحو مساهمة أفضل لتنمية المنطقة العربية
 
(أ.ل) – اجتمعت 5 مؤسسات عربية معنية بالبحث العلمي وتطويره وحل مشاكله، مساء أمس في عمان، على هامش احتفالية إعلان الباحثين الفائزين في جائزة شومان، بالعاصمة الأردنية عمان، وهذه المؤسسات هي: الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، والدكتورة غادة عامر نائب رئيس المؤسسة، والسيدة فالنتينا قسيسية الرئيسة التنفيذية لمؤسسة عبد الحميد شومان، والدكتور مبارك محمد على مجذوب الأمين العام لاتحاد مجالس البحث العلمي العربية، والدكتور معين حمزة أمين المجلس الوطني للبحوث العلمي في لبنان، والدكتور هيثم غالب الناهي مدير عام المنظمة العربية للترجمة. وأشرف على تنظيم الاجتماع المؤسة العربية للعلوم والتكنولوجيا ومؤسسة عبد الحميد شومان، في إطار التعاون المشترك بين المؤسستين.
وتركزت المناقشات حول مستقبل التنمية المبنية علي العلوم والتكنولوجيا وتطوير البحث العلمي، وتنويع مصادره، وتوفير المناخ المحفز له، مع التأكيد على الاهتمام بريادة الأعمال في الوطن العربي، المعتمدة علي الابتكار والبحث العلمي، خاصة بعد النجاح الذي حققه احتفال يوم ريادة الأعمال التكنولوجية العربية، الذي نظمته المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، في العاصمة المصرية، القاهرة، نهاية سبتمبر الماضي. واعتبرت مؤسسة شومان ومؤسسات عربية أخرى هذه الاحتفالية بمثابة تحول وقاعدة رئيسية للعمل علي ريادة الأعمال والأفكار الابتكارية ذات الجدوى الاقتصادية والمجتمعية في المنطقة.
الابتكار وخلق القيمة المضافة للمجتمع والاقتصاد
قال الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا: إن مؤسسة شومان تلعب دورا محوريا في دعم الاستثمار المعرفي والثقافي. مشددا على أهمية المشاركة المجتمعية للمؤسسات المعنية بالبحث العلمي وريادة الأعمال، من خلال تحديد احتياجات الاقتصاد والمجتمع، والتواصل مع الباحثين ورواد الأعمال من أصحاب الأفكار الابتكارية، للمساهمة في تقديم حلول تكنولوجية وابتكارية لهذه الاحتياجات، لتحسين مستوى المعيشة للمواطنين، ودفع عجلة التنمية الاقتصادية.
أضاف أنه من الضروري أن يتعاون الجميع مع أجل النهوض بالمجتمعات العربية، كل في مجال اختصاصه، مطالبا مختلف الجهات الحكومية والقطاع الخاص والمجتمع المدني، بالتعاون والشراكة من أجل جعل الابتكار والبحث العلمي قاعدة رئيسية للتنمية الاقتصادية والمشاريع الوطنية في الدول العربية، حتى تساهم في الحفاظ علي تراكم الثروات للأجيال في المستقبل وفي الوقت الحاضر.
وشدد على أن ريادة الأعمال تعبر عن مرحلة مهمة واستيراتيجية لخلق قيم مضافة وزيادة الإنتاجية، ودعم النمو الاقتصادي، ولهذا جعلت الدول المتقدمة من ريادة الأعمال أولوية، خاصة وأن الريادية قادرة على تقديم حلول ابتكارية للمشاكل الاجتماعية والاقتصادية، وبتكلفة تنافسية.

البحث العلمي التنموي والتواصل مع صانع القرار
في سياق متصل، شددت الدكتورة غادة محمد عامر، نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا: على ضرورة جعل التنمية المستدامة هدفا لعمل الباحثين ورواد الأعمال والمؤسسات المعنية بالبحث والابتكار. موضحة أن مستقبل الأمم والأوطان الآن يعتمد على الابتكار والبحث، حتى لو كانت فقيرة في الموارد الطبيعية، إلا أن نوعية وكفاءة العنصر البشري قادر على تحقيق الفارق، مثلما خدث مع اليابان ودول آخرى. لذا فمن المهم فتح قنوات التواصل والحوار لبناء جسور الثقة والتعاون بين مجتمع الباحثين ورواد الأعمال من ناحية، وصانع القرار من ناحية ثانية.
أوضحت أن “البحث العلمي التنموي” في حاجة إلى تمويلات ضخمة ووسائل معتقد للتنفيذ والانجاز، ولكن قيمته المضافة تدركها جيدا الدول المتقدمة، لذا فهو توفر المناخ المناسب والتمويلات الكبيرة الشراكة مع شركات القطاع الخاص. مضيفة إلى أنه من المهم أن يسعي الباحثون ورواد الأعمال للتواصل مع المؤسسة الراعية لهم، حتى تتعظم القيمة المضافة من التعاون المشترك بين الجانبين، لمصلحة المجتمع والاقتصاد.
خدمة الصناعة ورعاية أجيال من الباحثين
قالت السيدة فالنتينا قسيسية الرئيسية التنفيذية لمؤسسة عبد الحميد شومان: إن البحث العلمي والابتكار من المهم توجيههما لخدمة الصناعة في الدول العربية، مع الاهتمام بإعداد أجيال من الباحثين في مختلف ميادين اقتصاد المعرفة، والقادرين علي إنتاجها. مشيرة إلى ضرورة تعاون المؤسسات العربية المعنية في هذا المجال، مشيدة بدور المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا في رعاية الباحثين ورواد الأعمال مع المؤسسات العربية الآخري المشاركة في الاجتماع.
أضافت أن البحث العلمي والابتكار التكنولوجي قادران على خلق فرص عمل جديدة، وتوليد دخول، وجذب استثمارات، تساعد الدول العربية النامية، على مسايرة ركب الحضارة والمعرفة. مشددة على أن البحث والابتكار، لن يحققا التنمية الاقتصادية فقط، بل وسيساهمان في تحقيق الرقي السلوكي والثقافي للمجتمعات العربية.
مهمة ومسؤولية وطنية لإنتاج المعرفة
أما الدكتور معين حمزة أمين عام المجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان فشدد على أن مؤسسات البحث العلمي في الدول العربية، عليها مسؤولية وطنية في إنتاج المعرفة. موضحا أن هذا الهدف الوطني حتى يتحقق يجب أن تدشن الشراكات بين المؤسسات الراعية للبحث العلمي والابتكار التكنولوجي، مع وضع الاستيراتيجيات والخطط التفصيلية والتصورات اللازمة لتنفيذ هذه الشراكات، وتحديد مصادر التمويل، لإنتاج بحوث علمية وابتكارات تكنولوجية تلبي احتياجات الاقتصاديات والمجتمعات في مختلف الدول العربية.
مسايرة اللغة لتطور البحث العلمي والابتكار
من جانبه، قال الدكتور مبارك محمد علي مجذوب، أمين عام اتحاد مجالس البحث العلمي العربية: إن الاتحاد مهتم بتنسيق الجهود وتبادل الخبرات بين هيئات ومراكز البحث العلمي العربية، وتوثيق التعاون بينها، وتوفير الفرص لعقد اللقاءات العلمية وتنظيم تبادل نتائج البحوث والمعلومات العلمية، لخدمة التنمية المستدامة العربية.
وأضاف الدكتور هيثم غالب الناهي مدير عام المنظمة العربية للترجمة في بيروت: أن البحث العلمي يحتاج إلى أن يقدم في لغة تحقق التواصل مع لغة المجتمع والاقتصاد، عبر استخدام مفاهيم ومصطلحات تتناسب واحتياجات التنمية والمواطن. موضحا أن اللغة في تطور مستمر، لمسايرة البحث العلمي، الذي هو الآخر في تطور دائم، خاصة وأن انجاز البحث العلمي والابتكار التكنولوجي بلغة سلسلة، سيساهم في تلبية الاحتياجات المجتمعية والاقتصادية.-انتهى-
——–
احتفال لـ”الريجي” بإطلاق موقعها الالكتروني
سقلاوي: هذا الإنجاز خطوة متقدمة في تفعيل التواصل مع جميع المتعاملين معها

(أ.ل) – احتفلت إدارة مصر التبغ والتنباك اللبنانية (الريجي) بإطلاق الموقع الألكتروني بتصميم متطور ومحتويات جديدة، في قاعة التدريب الإداري والمهني – الحدث.
ويحتوي الموقع على العديد من النوافذ التي تعرف بالإدارة وعملها، ويتضمن خدمة لشبكة المتعاملين في قطاع التبغ (المزارعين، الموردين، رؤساء البيع والشركات التبغية).
بدأ الإحتفال بتقديم للمسؤولة عن العلاقات العامة نهلة سليم فالنشيد الوطني، تلته كلمة لرئيس مجلس الادارة المدير العام لادارة حصر التبغ المهندس ناصيف سقلاوي أشار فيها الى ان “هذا الإنجاز هو ترجمة لرؤية الإدارة التنموية والتطويرية وبطاقة تعريف شاملة وكاملة عن الإدارة وخطوة متقدمة في تفعيل التواصل مع جميع المتعاملين معها”.
وأضاف “مع هذه الإنطلاقة، نأمل بأن يكون هذا الموقع بمثابة محطة انتاج غايتها التوعية وأن يصبح جسرا للتلاقي والتواصل بين إدارتنا والمهتمين بالشؤون التجارية والزراعية والصناعية لقطاع التبغ في لبنان والعالم”.
ثم قدمت المسؤولة عن الموقع الألكتروني رنا كمال الدين عرضا تقنيا عن “مميزات الموقع الجديد وأقساحه وما يتضمنه من معلومات وخدمات تفيد كل أطراف قطاع التبغ”.-انتهى-
———
تمارين قتالية وتدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الثلاثاء 28/10/2014 البيان الآتي:
بتاريخه، ما بين الساعة 12.00 والساعة 14.00، ستقوم وحدة من فوج الهندسة في الجيش، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدتي رميش – الجنوب وينطا – البقاع الغربي.-انتهى-
——–


جمعية عمومية انتخابية لنقابة الصحافة في 8 كانون الاول

(أ.ل) – قرر مجلس نقابة الصحافة اللبنانية في جلسته المنعقدة يوم الثلاثاء 21 الحالي، دعوة الجمعية العمومية الانتخابية العامة لفئة المطبوعات السياسية للانعقاد في دار نقابة الصحافة، الثانية عشرة من يوم الاثنين 8 كانون الاول المقبل، ولفئة المطبوعات غير السياسية ووكالات الانباء عند الساعة الاولى بعد ظهر اليوم نفسه، لانتخاب اعضاء مجلس النقابة الجديد المؤلف من 12 عضوا عن المطبوعات السياسية اليومية وخمسة اعضاء عن المطبوعات السياسية الموقوتة وعضو واحد عن المطبوعات غير السياسية ووكالات الانباء، وذلك بناء على احكام المواد 79 و 80 و81 من قانون المطبوعات ووفقا لاحكام المادة 18 من النظام الداخلي لنقابة الصحافة.
ووفقا لاحكام المادة 79 من قانون المطبوعات، تتألف الجمعية العمومية للنقابة من جميع مالكي المطبوعات الصحافية، شرط ان يكون المالك صحافيا مسجلا في الجدول النقابي، وفي حال كانت المطبوعة مملوكة من غير صحافي مسجل، تمثل بمديرها المسؤول او رئيس التحرير او المدير التجاري شرط ان يكون هذا الممثل مسجلا في الجدول النقابي.
ووفقا لاحكام المادة 81 من القانون يقسم اعضاء الجمعية العمومية الى فئتين، تشمل الفئة الاولى الاعضاء الممثلين للمطبوعات الصحافية السياسية وتشمل الفئة الثانية الاعضاء الممثلين للمطبوعات غير السياسية والوكالات.
واذا لم يكتمل نصاب الجلسة للفئتين او لاحدى هاتين الفئتين، تؤجل جلسة الانتخاب للفئة التي لم يكتمل نصاب جلستها اسبوعا كاملا.
يفتح باب الترشح لعضوية مجلس النقابة ابتداء من يوم الاثنين 24 تشرين الثاني وحتى الساعة الثانية عشرة من ظهر يوم الاثنين 1 كانون الاول المقبل، تقدم طلبات الترشيح الى مكتب امانة سر النقابة. وعلى كل من يرغب في ترشيح نفسه يجب ان يكون اسمه مسجلا في جدول الناخبين، ولا يصح ترشيحه إلا عن الفئة التي يمثلها في الجدول.
لا تشترك في اجتماعات الجمعية العمومية المطبوعات التي لم تسدد اشتراكاتها السنوية وفقا لاحكام المادة 22 من قانون تقاعد اصحاب الصحف الصحافيين، ويمكن لاصحاب العلاقة الاطلاع على جداول الناخبين على الموقع الالكتروني لنقابة الصحافة www.pressorderlebanon.com او من امانة سر النقابة، بعد انجاز هذا الجدول وفقا لاحكام القانون والنظام الداخلي.-انتهى-
———
الجيش: تفجير ذخائر في محيط بلدات جنوبية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الثلاثاء 28/10/2014 البيان الآتي:
ما بين الساعة 12.00 والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط البلدات الجنوبية التالية: البرغلية، البويضة، برج الشمالي وتبنين.-انتهى-
——–
العميد حمدان بعد لقائه الرئيس لحود:
رسالة الحريري الى أهل السنة حق يراد منها باطل

(أ.ل) – استقبل الرئيس العماد اميل لحود، قبل ظهر اليوم، في مكتبه في اليرزة، وفدا من الهيئة القيادية لحركة الناصريين المستقلين المرابطون برئاسة العميد مصطفى حمدان.
حمدان
بعد اللقاء تحدث حمدان، فقال:” تشرفنا بزيارة فخامة الرئيس العماد اميل لحود، وكانت هذه الزيارة ضرورية في هذه الايام المفصلية التي يمر بها الوطن لبنان. وبالطبع دور فخامة العماد اميل لحود في الحرص على هذا الجيش الوطني الباسل الذي يتأكد لنا فيه يوما بعد يوم ، كل ما نحك معدنه يجوهر اكثر. وبالتأكيد نحن نهنىء العماد جان قهوجي للانجاز الذي تم في منطقة الشمال ونحن نقدر عاليا المسؤولية الوطنية والدقة المتناهية التي قاد فيها العماد قهوجي، هذا الجيش البطل في مواجهة معركة شرسة، مواجهة الارهابيين والمخربين الذين يعيثون تدميرا وقتلا في باقي الدول العربية.
وتوجه حمدان الى جميع اللبنانيين، بالقول:”دعوا ثقتكم كبيرة في جيشكم، وثقوا ثقة كبيرة بقائد هذا الجيش ولا تستمعوا الى كثير من التشويش الذي يثار أمام هذه القيادة وامام هذا الجيش. هذا اللغط والتشويش يصبان فقط في خانة الارهابيين والمخربين. لذلك نحن نقول لاولادنا واخوتنا في الجيش اللبناني، ان دمكم الطاهر ودم الشهداء، رأيتم ورب العالمين يساعد ، كيف ان شهداء هذا الجيش توزعوا على كل مناطق لبنان، ورأيتم كيف تلقت هذه البيئة الوطنية لاهل ابنائنا في الجيش كيف تلقوا ابناءهم الشهداء، سواء في جبل لبنان او في الجنوب او في بيروت او في البقاع او في الشمال. رأينا هذه البيئة الوطنية لاهلنا في هذه المناطق كيف يتلقون دم الشهادة المقدس لابنائهم. وفي المقابل نرى الهلوسات المذهبية، التي تظهر من هنا وهناك تحريضا على الجيش اللبناني.
وتابع “هذه الهلوسات، التي نسمعها اليوم هي بدعة التفريق بين ارهابي وارهابي وبين مخرب ومخرب وبين قاتل وقاتل وخاصة ان هناك قرارا على مستوى التحالف الدولي بالتفريق بين “داعش” و”النصرة”، وعندنا بالطبع تبدأ تصغير الامور والفرق بين ارهابي وآخر.
وقال: “كل من يحمل السلاح في وجه الجيش اللبناني هو ارهابي ومخرب وقاتل ومجرم ولا يمكن لاي سياسي في هذا البلد ان يغطي هؤلاء واليوم نسمع مفردات جديدة منها افراط في اشكال القوة وفي التفريق بين الارهابيين والعدالة في توزيع الخطة الامنية ، هذه كلها هرطقات وهلوسات مذهبية معيبة لا تخدم المصلحة الوطنية العليا”.
واضاف “لاهلنا في كل المناطق اللبنانية وخصوصا في منطقة الشمال، نقول: نحن فعلا في المعركة الاخيرة لابنائكم في الجيش، كنتم فعلا اشرف الناس وأعز الناس وأكرم الناس في عكار وطرابلس واستطعتم ان تقفوا وتحموا ضهر الجيش ونحن مدركون منذ البداية، ان هذه هي البيئة الوطنية التي تحمي الجيش”.
وتطرق حمدان الى الخطابات والتصريحات التي تشهدها الساحة، وفي مقدمها خطاب الرئيس سعد الحريري ورسالته اليوم الى اهل السنة، فقال:” هذا كلام حق يراد به باطل فنقول له:”كف شرك عن المقاومين في حزب الله، الذين يحمون الوطن اللبناني ، انا اقول لك ، عد الى بيروت وطبعا ليس عن طريق مطار دمشق وقد رأيت انك حين قدمت عن مطار بيروت كيف استقبلوك، عد واسكن في بيروت وخض النضال والمقاومة ضد الارهابيين، لتحمي بيئتك واهل السنة، لانك رأيت ماذا حصل في سوريا عندما سيطر هؤلاء الارهابيون الذين هم ليسوا بسنة ولا في أي مذهب، هم مذهب الارهاب. عد الى بيروت وأمسك بيئتك وخض مقاومة ضد الارهابيين وتعرف ما يجب، لا ان تكون جالسا في الخارج وتنظر وتحرض وتتكلم بكلام تغلفه ب”هلوسات مذهبية”، عد الى بيروت واسمع ما يريد اهلنا، فكل يوم يسقط شهيد في الجيش اللبناني. كف عن الخطابات التحريضية التي تغلف بخطابات وطنية فهذا لا يجوز.
وقال حمدان، متوجها الى الحريري: “لولا المقاومين، لا كنت انت ولا غيرك موجودون وتقطنون بيوتكم، واقول لك يا سعد الحريري، اسأل معالي وزير الداخلية نهاد المشنوق، الذي نقدر آراءه في هذه المرحلة فإستشره واسمع منه المعلومات الصحيحة ولا تسمع من هؤلاء المغرضين الذين يحاولون ان يخدموا بطريقة مباشرة او غير مباشرة او بطريقة ديماغوجية المسلحين”.
وختم حمدان بالقول:أخيرا نتقدم بالرحمة والسلام على كل شهداء الجيش ونحن واثقون، أن الجيش بقيادة العماد جان قهوجي سيسحق فلول الارهابيين وما هي اليوم الاالبداية وسينتصر لبنان”.
بو سعيد
ومن زوار لحود ، نائب وزير خارجية البرلمان الدولي للامن والسلام السفير الدكتور هيثم ابو سعيد في حضور رئيس اللجنة القانونية الدولية المحامي معن الاسعد وعضو الامانة العامة نورة مصطفى.
وتطرق البحث الى الامور المحلية والاقليمية والدولية وخصوصا الاحداث التي حصلت في الشمال لبنان.
واشار ابو سعيد الى “القلق الموجود من اشتعال المنطقة”، مثنيا على “جهود الجيش الذي يعمل على احباط المؤامرة”.-انتهى-
———-
منظمة التحالف الدولي دانت الحكومة البحرينية:
إدانة نبيل رجب هو أمر مخالف للعدالة

(أ.ل) – تطالب منظمة التحالف الدولي لمكافحة الإفلات من العقاب (حقوق) السلطات البحرينية الإفراج فوراً عن نبيل رجب، وهو ناشط بارز في مجال حقوق الإنسان تمّ احتجازه بسبب تغريدات نشرها على موقع تويتر واعتُبرت مهينة لوزارتي الداخلية والدفاع.
وتعتبر المنظمة بأن إدانة نبيل رجب هو أمر مخالف للعدالة، بل هو دليل إضافي على كبت حريّة التعبير في البحرين. رجب هو سجين رأي ويجب الإفراج عنه فورا وإسقاط التهم الموجهة إليه؛ فحكومة البحرين تقاضي أي شخص لمجرد التعبير السلمي عن آرائه السياسية، وهذا أحد أشكال القمع الواضحة وانتهاك صارخ لحقوق المواطن.-انتهى-
——–

عدوان بعد لقائه بري: لتضافر الجهود وتأمين الغطاء الكامل للجيش اللبناني

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري ظهر اليوم في عين التينة النائب جورج عدوان الذي قال: تناول اللقاء موضوعين اساسيين، الموضوع الاول الاوضاع في البلاد التي تستوجب منّا جميعاً تضافر الجهود كلبنانيين وسياسيين ان نؤمن الغطاء الكامل للجيش اللبناني لكي يستطيع ان يكمل هذه المهمة الوطنية التي يقوم بها بمحاربة الارهاب، وبفرض الامن، والضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه ان يتعرض لأمن الوطن، واعتقد اننا جميعاً يجب ان نقوم بهذه المهمة، وعلينا كلبنانيين بعيداً عن مذاهبنا وطوائفنا ومناطقنا ان نؤمن هذا الغطاء السياسي للجيش. وبالمناسبة اريد ان احييي الجيش واقف اجلالاً امام شهدائه، واحييّه ايضاً للحزم الذي يعالج به الامور، وخصوصاً في الايام الاخيرة، واقول اننا جميعاً كمسؤولين نشدّ على يده ونؤكد له ان لديه الغطاء السياسي الكامل لكي يقوم بمهامه.
اضاف: الموضوع الثاني الذي توقفنا عنده هو الازمة التي وصلنا اليها مع الاسف وكنا نخشى منها والتي تتعلق بإنتهاء ولاية مجلس النواب اللبناني. الحكومة مع الاسف الشديد لم تقم بدورها ولم تتخذ الاجراءات اللازمة لكي تجري الانتخابات مثل عدم تشكيل هيئة الاشراف على الانتخابات، ونحن وصلنا الى هذا الوضع، حيث لم يعد الوضع امام التمديد او إجراء الانتخابات، بل اصبح امام الفراغ او التمديد للمجلس النيابي، وبكل صراحة اقول ان الرئيس بري قال لي بوضوح كلّي تفضلوا تحملوا مسؤولياتكم كنواب وكافرقاء وكقوات لبنانية، انتم اليوم امام خيار اما الفراغ وما يستتبعه، وكلنا نعلم ما يستتبعه، او ان تتخذوا موقفاً. وقلت لدولته ما هو موقفنا من التمديد. فأجابني بكل وضوح “انت تعلم ايضاً ان هناك موضوعاً ميثاقياً وطنياً كبيراً، وانا الرئيس بري احترم هذه الميثاقية، وفي حال شعرت ان القوى المسيحية الفاعلة مصرة كلها على موقفها انا لا اعرف ما الذي سيكون موقفي امام الفراغ او التمديد”.
وختم عدوان: الحقيقة، نحن امام مأزق، والبلاد امام مأزق ومع الاسف لم نستطع ان نتدارك ما وصلنا إليه. وانا انقل بكل صدق الجو الذي وضعني فيه الرئيس بري وحملني مسؤوليته لكي انقل ذلك الى حزب “القوات” والى حلفائنا والاخرين، وسيكون لي في الايام القادمة اجتماعات ولقاءات عديدة وخصوصاُ مع الرئيس بري لنرى كيفية التعاطي مع هذا الموقف.
وسئل: هل هناك توجه لدى القوات للسير بالتمديد؟
فأجاب: نحن لسنا في هذا الاطار الان، نحن امام طرح المشكلة لنرى كيف يجب ان نتعاطى معها.
ورداً على سؤال قال: كما قلت الرئيس بري كان كلامه، نحن موقفنا من التمديد تعرفونه واعلنا عنه، قال لي إنكم امام هذه المسؤولية، والمطروح اليوم لم يعد التمديد او الانتخابات، المطروح اصبح اما الفراغ او التمديد نظراً للوضع الذي نحن فيه وبالتالي ايضاً اكد ان هناك الموضوع الميثاقي.-انتهى-
———

سلام من برلين: وضعنا حداً للتطاول على السلطة
ولبنان بحاجة لدعم قوي لمواجهة أزمة النازحين

(أ.ل) – أكد رئيس الحكومة تمام سلام في مؤتمر برلين للاجئين السوريين أن “المسؤولية كبيرة والتحدي لا يتوقف وموضوع النازحين ليس عابرا وهو يزداد في ظل الاجواء الملبدة وغير المريحة في سوريا والمنطقة”.
وقال: “تمكنا بالأمس من حسم الموقف ووضعنا حدا للتطاول على السلطة وتحدي هيبة الدولة. سنستمر في هذا الاتجاه لبسط سلطة الدولة وضمان الوحدة الوطنية، امامنا تحديات كبيرة وملفات كبيرة من بينها ملف اللاجئين السوريين”.
وأكد أنه “لا بد من أن نشكر المانيا لتحقيق هذا اللقاء”، وقال: “نحن مستمرون في تحمل مسؤولياتنا وفي احتضان اللاجئين وتقديم كل ما يحتاجون اليه. تمكنا من أن نسيطر ونعتمد معاملة عملية مع النزوح تجازوت كل ما هو منصوص من شرائع وقواعد عمل مكتوبة في اروقة الامم المتحدة”.
أضاف “قدمنا بلا حدود كل ما يحتاج له الواقع الذي نعيشه جراء النزوح السوري ولكن نحن بحاجة الى دعم كل محبي لبنان ونشكر لالمانيا هذا الجهد الكبير لنحقق افضل الظروف والاحوال لهذا الواقع”.-انتهى-
———
غرفة التجارة والصناعة اللبنانية الاوسترالية
منحت صفير درعا تقديرا لجهوده

(أ.ل) – سلم رئيس غرفة التجارة والصناعة اللبنانية الاوسترالية في ملبورن السيد فادي زوقي درع الغرفة الى رئيس مجموعة بنك بيروت السيد سليم صفير والذي يضم بنك سيدني، وذلك تقديرا لدوره في تعزيز العلاقات اللبنانية الاوسترالية على انشاء بنك سيدني في اوستراليا وفروعه الـ16 الموزعين على سيدني، ملبورن، ادليد، خلال حفل غداء اقامه ذوقي على شرف البطريرك بشارة بطرس الراعي في مبنى مجلس النواب في ملبورن، بحضور رئيس مجلس النواب منطقة فكتوريا بروس اتكينوس والنائب البطريركي العام بولس صياح وراعي ابرشية اوستراليا للموارنة المطران انطوان شربل طربيه وقنصل لبنان في ملبورن غسان الخطيب وحشد من الوزراء والنواب والشخصيات من اصل لبناني.
شكر صفير رئيس واعضاء غرفة التجارة اللبنانية الاوسترالية على مبادرتهم متعهدا متابعة جهوده بما فيه الخير للبلدين.-انتهى-
———


الحريري دعا الى اطلاق مشاورات وطنية للاتفاق على رئيس للجمهورية:
اهل السنة اساس تكوين لبنان وكل الدعوات للانشقاق عن الجيش مرفوضة ومدانة

(أ.ل) – أصدر الرئيس سعد الحريري اليوم البيان الآتي:
“يعز علي أن أتوجه إلى اللبنانيين في هذه الأيام العصيبة التي يسقط فيها من أبنائنا وأخوتنا الشهيد تلو الشهيد، وأن نواكب مسألة العسكريين المخطوفين على وقع صراخ الأمهات ومناجاة الآباء، فيما البلاد كلها تستصرخ الضمائر الحية للاتفاق على كلمة سواء توقف مسلسل السباق الى الفتنة وتحمي الجيش من الأفخاخ المنصوبة اليه.
لم تكن التحذيرات التي أطلقتُها خلال الأشهر الماضية حول مخاطر استدعاء الحريق السوري الى لبنان، مجرد وجهة نظر تجاه ذهاب مجموعات لبنانية للقتال في سوريا وقرار حزب الله الاشتراك في الحرب الطاحنة الى جانب بشار الاسد، بل كانت تعبّر عن مخاوف حقيقية من السقوط في هاوية الفتن المذهبية، خصوصاً بعدما أعلن ما يسمى بمحور الممانعة، استخدام كل الوسائل لمنع سقوط الرئيس السوري ، حتى لو تطلب الامر تدمير نصف سوريا وتهجير الملايين من الشعب السوري وإشعال المنطقة بالحروب الأهلية، وتسهيل السبل أمام التنظيمات الإرهابية لإنشاء إمارات أصبحت هدفا لنقمة العالم وخططه العسكرية”.
اضاف “وما نشهده هذه الأيام من حوادث متنقلة في البقاع وطرابلس وعكار والمنية والضنية وسواها، هو نموذج صغير عن الحريق الكبير الذي شب في سوريا ونتيجة لارتدادات الحرب التي سبق لبشار الاسد ان بشرنا بانتقالها الى لبنان ودول اخرى، وشاركت جهات لبنانية بصب الزيت على نارها، تارة بداعي حماية القرى الحدودية من الهجمات المسلحة، وطورا بدعوى القيام بحرب استباقية تمنع وصول قوى التطرف والارهاب الى لبنان”.
وقال: “لقد بذل مناصرو النظام السوري جهدا إعلاميا وسياسيا كبيرا، لتحميلنا حصة من مسؤولية الحريق وانتشاره في عدد من المناطق، بهدف إقامة توازن طائفي لبناني في الحرب السورية، يبرر المشاركة المسلحة لحزب الله في الحرب السورية، ويحقق له المساواة في ميزان الشر، بين الدعم الإنساني والسياسي الذي نقدمه للثورة السورية، وبين استباحة الحدود لانتقال آلاف المسلحين الى الداخل السوري للدفاع عن نظام بشار الاسد.ونحن في هذا المجال لا نريد ان ندخل في جدال عقيم حول المسؤوليات والاسباب وحدود التدخل في المأزق السوري، ولا نرغب بسلوك اي سبيل لاستنفار الحساسيات، خصوصا وان الحساسيات في ذروتها هذه الأيام، وهناك من المخاطر والتحديات التي تستوجب حماية السلم الأهلي والتضامن حول الدولة وقواها الشرعية، والتفتيش عن الطرق والوسائل التي تسد منافذ الفتنة وتقي اللبنانيين شرور الوقوع في الصراعات الأهلية”.
وتابع الرئيس الحريري “إنما لم يعد من الممكن مواجهة المخاطر والتحديات بالمواقف الكلامية وعدم الإنصات لصوت العقل والمنطق والمصلحة الوطنية دون سواها من المصالح، والاصرار على خيارات سياسية وعسكرية واقليمية، تفوق طاقة لبنان على التحمل، وتستبقيه على حافة النار الى ما لا نهاية، وتستجر اليه والى نسيجه الوطني الانقسامات والولاءات الخارجية. بناء عليه، اتوجه الى القيادات اللبنانية كافة، وعبرها الى اللبنانيين من كل الاطياف الروحية والسياسية، والى اخواتي وإخوتي وأهلي وأحبتي أهل السنة في لبنان خصوصا، مشددا على المنطلقات والثوابت الاتية:
– المباشرة فورا في إطلاق مشاورات وطنية للاتفاق على رئيس جديد للجمهورية وانهاء الفراغ في موقع الرئاسة الاولى في ما يؤدي الى استقامة العمل في المؤسسات والمواعيد الدستورية كافة، وتحقيق تداول السلطة وفقا للقوانين المرعية.
– العمل على إعداد استراتيجية أمنية متكاملة يتولاها الجيش اللبناني مع القوى الأمنية الشرعية اللبنانية، تخصص للتعامل مع ارتدادات الحرب السورية على لبنان، وتكون مسؤولة حصرا عن حماية الحدود مع سوريا ومنع اي اعمال عسكرية في الاتجاهين، سواء نشأت عن مجموعات سورية في اتجاه لبنان او مجموعات لبنانية في اتجاه سوريا، على ان يشمل هذا التطبيق النازحين السوريين المقيمين على الاراضي اللبنانية ومن يناصرهم من اللبنانيين وسواهم بدعوى الانتماء المذهبي او الولاء لتنظيمات متطرفة، كما يشمل السوريين واللبنانيين وسواهم من مناصري النظام السوري والمتطوعين للقتال الى جانبه، ممن بات انسحابهم ضرورة وطنية ولم تعد هناك اي جدوى من انخراطهم في الحروب المجاورة.
– السير قدما بالخطة الحكومية للتعامل مع قضية النزوح السوري، واستنفار الجهود للتوصل الى آلية أمنية – اجتماعية تحقق التكامل بين الأهداف الأخوية والإنسانية لسلامة النازحين والشروط اللازمة لسلامة الأمن الوطني.
– ان أهل السنة هم في أساس تكوين لبنان واستقلاله ورسالته الحضارية، ولن يعيشوا تحت اي ظرف من الظروف عقدة الاستضعاف والاقصاء، على الرغم من المحاولات الدنيئة التي استهدفت رموزهم وعملت على بناء شروخ كبيرة بين اللبنانيين عموما والمسلمين خصوصا. فأهل السنة في لبنان كانوا على الدوام وما زالوا يشكلون القاعدة المتينة لأهل الاعتدال والوحدة، بل هم ركن متقدم من أركان الصيغة التي يقوم عليها وطننا، وهم بهذا المعنى مؤتمنون على إرث قومي ووطني، لن يفرطوا به ولن يسلموا بالتراجع عنه، مهما اشتدت عليهم ظروف الاستقواء بالسلاح الخارجي وأسلحة الخارجين على الدولة ومؤسساتها الشرعية.
– ان كل الدعوات التي توجه للانشقاق عن الجيش، وتحريض الشباب السني تحديدا على ترك مواقعهم والالتحاق بتنظيمات مسلحة في لبنان او خارجه، هي دعوات مدانة ومرفوضة، ولن تلقى صدى مؤثرا لدى بيئة وطنية تشكل القاعدة الصلبة لبنيان الجيش من اهلنا في عكار والمنية والضنية والبقاع والإقليم خصوصا، وهي القاعدة التي تصدرت بدماء شهدائها لائحة الانتصار على الاٍرهاب في معارك نهر البارد، وتتصدر في كل يوم لوائح الاستشهاد دفاعا عن الدولة والسلام الوطني. ان الدعوة الى ثورة سنية في لبنان، هي دعوة لا تنتمي الى تطلعات واهداف وحقيقة السنة في شيء، بل هي دعوة تتساوى مع المشاريع المشبوهة لإنهاء الصيغة اللبنانية واستبدالها بدويلات ناقصة تتمايز بالصفاء المذهبي والطائفي لتعيش على أنقاض الحياة الوطنية المشتركة.
– ان موقفنا من الثورة السورية يرتكز الى المعاني النبيلة التي قامت عليها الثورة، وحق الشعب السوري الشقيق في الانتقال الى نظام مدني ديموقراطي ينهي مرحلة طويلة من الاستبداد الحزبي والتسلط الطائفي. لقد عمل النظام السوري على تشويه صورة الثورة واختراق مكوناتها الشعبية وفتح الحدود من كل الجهات لتمركز قواعد الاٍرهاب والتطرف، إلا ان قناعتنا ما زالت راسخة بأن الشعب السوري سيتمكن من تجاوز هذه المحنة ، ولن يخضع لمعادلة الاختيار بين الاستبداد والارهاب مهما تكاثرت في مسيرته أشكال اليأس والاجرام. نحن في لبنان معنيون بنجاح الشعب السوري في هذه المهمة الصعبة، بمثل ما هو معني في تجنيب لبنان الخراب الذي يحل في بلاده، والامتناع عن استخدام لبنان ساحة لتصفية الحسابات، سواء مع فلول النظام السوري واتباعه المباشرين في لبنان، او مع الجهات التي تقاتل في سوريا بدعوى الحرب الاستباقية على التكفيريين. ان تحويل لبنان الى ساحة تتساوى في الخراب مع التخريب القائم في سوريا، هو واحدة من التمنيات العزيزة على قلب النظام السوري. والمجموعات الإرهابية والمسلحة التي تجيز لنفسها اختراق الحدود اللبنانية، والانتقام من حزب الله في عقر داره، اي في البلدات التي تصيب فيها المدنيين والأبرياء وتؤجج من خلالها عوامل الاحتقان المذهبي، إنما تعمل على إعطاء حزب الله ذريعة جديدة على تدخله في الحرب السورية وتوسيع نطاق عمله الأمني والعسكري في لبنان، بمثل ما تقدم من خلال ممارساتها في مناطق سيطرتها في الداخل السوري، النموذج الأسوأ الذي يعمل على تدمير الثورة واسعاف النظام بالهدايا المجانية.
– استنادا الى كل ما سبق، لا نرى بديلا عن تحييد المسألة اللبنانية عن المسألة السورية، وتعطيل كافة خطوط الاشتباك الأمني والعسكري بين المسألتين، سواء من خلال ضبط الحدود ذهابا وإيابا في وجه كل الجهات المعنية بالتورط دون استثناء، او من خلال وضع اليد بإحكام على ملف النازحين، وهي مهمات تتطلب توافقا وطنيا واسعا، وارادة حكيمة في مقاربة الأزمة القائمة، وشجاعة في اجراء مراجعة نقدية لتجربة السنوات الاخيرة، وقراءة الأخطاء على حقيقتها ومواجهتها بما تستحق من قرارات.
وقال: “لقد أعلنا بأعلى الصوت، اننا لا يمكن ان نغطي اي مرتكب يخالف قواعد العيش المشترك بين اللبنانيين، وسنواجه اي محاولة للنيل من الجيش ووحدته وسلامته ودوره في حماية اللبنانيين، ولن نغفر لأي جهة تتخذ من المواطنين الأبرياء، في طرابلس او عكار او المنية او الضنية او عرسال او صيدا، منابر للتطرف ومخالفة القوانين باسم الدين ونصرة أهل السنة. والجدير بكل الشركاء في الوطن ان يضعوا نصب اعينهم مصلحة لبنان اولا، التي لا يصح ان تتقدم عليها مصالح النظام السوري او مصالح اي جهات خارجية.
وختم الرئيس الحريري ” لقد آن الاوان لوعي المخاطر التي تترتب على التورط المتعمد في الحريق السوري، وآن الأوان لفك الاشتباك بين الحدود اللبنانية والجبهة السورية. بذلك فقط نحمي لبنان ونوصد كل الأبواب في وجه الارهاب”.-انتهى-
———
الجيش: طائرة تجسس إسرائيلية خرقت أجواء رياق بعلبك والهرمل

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الثلاثاء 28/10/2014 البيان الآتي:
عند الساعة 6.15 من يوم أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك والهرمل، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 17.20 من فوق بلدة عيترون.-انتهى-
———-
المال والموازنة طلبت تقريرا عن حصة البلديات
من عائدات الخليوي وحرب يؤكد أن حقها مقدس

(أ.ل) – عقدت لجنة المال والموازنة النيابية جلسة، عند العاشرة والنصف من قبل ظهر اليوم، في المجلس النيابي برئاسة رئيس اللجنة النائب ابراهيم كنعان وحضور وزير الاتصالات بطرس حرب ومقرر الجلسة النائب عاطف مجدلاني، والنواب: ايوب حميد، جمال الجراح، اسطفان الدويهي، احمد فتفت، علي عمار، هنري حلو، فؤاد السعد، عباس هاشم، ياسين جابر. كما حضر المدير العام لوزارة المالية آلان بيفاني ووزير الاتصالات السابق نقولا صحناوي، وزير العمل السابق شربل نحاس، رئيسة الصندوق البلدي المستقل في وزارة الداخلية نورما نصر ورئيسة مصلحة الشؤون المالية في وزارة الاتصالات علي مغنية ومستشار وزيري العمل والاتصالات السابقين كريم قبيسي.
وقد حضر جانبا من الجلسة رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون الذي توجه في ما بعد الى مقر الرئاسة الثانية في عين التينة.
كنعان
بعد الجلسة التي انتهت في الأولى والنصف أدلى رئيس اللجنة النائب كنعان بالتصريح الآتي: “المعلوم ان جلسة اليوم مخصصة لدرس توزيع عائدات الصندوق البلدي المستقل عن الأعوام 2011 و2012 و2013 وتوزيع عائدات الهاتف الخليوي منذ العام 1994 ولغاية العام 2013، وكما وعدنا بالمتابعة الجدية لهذه المسألة ليس فقط من الناحية الثانونية، ولكن ايضا إدارية وتنفيذية حتى نصل الى مكان تشعر معه البلديات والناس ايضا بأن المؤسسات الدستورية التي لا تزال منذ سنوات تتناول هذا الموضوع، والمتعلق بتوزيع عائدات الهاتف الخليوي المتوقف منذ العام 1994 وحتى اليوم، وفي النهاية يفترض ان نصل الى نتيجة، ولكن النتيجة النهائية الحقيقية انه حتى اليوم لم يصل الى البلديات من أموال الخليوي ولو فلس واحد. وليعرف الجميع هذه الحقيقة، ونحن من موقع تمثيلنا لهذا المجتمع ولهذا الشعب بكل طوائفه ومذاهبه وتياراته السياسية ولم يستطع أي من الحضور في جلسة لجنة المال والموازنة اليوم أن يقول ان هناك ليرة واحدة وصلت الى البلديات، هذه هي النتيجة الحقيقية”.
اضاف كنعان “أما النتيجة، التي تهمني وتهم لجنة المال التي لي شرف ترؤسها وكل الذين كانوا حاضرين اليوم الجلسة وأبدوا رأيهم في هذا الموضوع، والنتيجة التي تهم الجميع هي متى سيفرج عن هذه الأموال ومتى ستتحول الى البلديات، هنالك طبعا مقاربات عديدة، ولكن أستطيع القول وبكل راحة ضمير ان المبلغ المستحق للبلديات منذ العام 1995 حتى اليوم، وبالطبع ليس مبلغ ستمئة مليار ليرة لبنانية ولا سبعمئة أو ثمانمئة مليار ليرة لبنانية، إنما المبلغ يتجاوز هذا الرقم ليصل تقديريا، لأن هناك تقريرا نهائيا وعدنا به في مهلة لا تتعدى العشرين يوما، وقد يصل المبلغ المستحق للبلدية الى حدود 1920 مليار ليرة لبنانية، وهذه هي أرقام موضوعية إذا اخذنا الفترة الممتدة منذ العام 1995 وحتى العام 2001 عندما كان عندنا رسم بلدي وهذه الأرقام تقديرية وتقريبية وهي حصيلة النقاش الذي حصل في الجلسة، وقد يكون 562 مليار ليرة لبنانية، ولكن كل هذه الأرقام والتقديرات بحاجة الى التأكد منها خلال فترة من 15 الى 20 يوما من وزارة الإتصالات وقد أفادت وزارة الإتصالات وبشخص وزيرها بطرس حرب بأن الوزارة بصدد إعادة تدقيق وتكوين لكل هذه الفترة الماضية”.
وتابع “إذا، منذ العام 1995 وحتى العام 2001 المبالغ المتراكمة للبلديات 562 مليار ليرة لبنانية ومنذ العام 2002 وحتى 2009، 285 مليار ليرة لبنانية ومن 31/5/2014، 173 مليار ليرة لبنانية، ومجموع ذلك بشكل تقريبي 1920 مليار، وهذه المبالغ المتوجبة الى البلديات هي مبالغ تفوق ما تحول الى اليوم، وهذا ما أقره الجميع”. وأكد كنعان انه “لا يجوز بعد اليوم أن يتم تحويل مبالغ وبمعزل عن المقاربة القانونية التي كان فيها وجهات نظر مختلفة والتي ستحسم في خلال ال15 أو 20 يوما المقبلة، ولكن لا يجوز أن تحول أموال البلديات التي هي بمثابة أمانة لدى وزارة الإتصالات بحسب الموازنات الملحقة، لا يجوز أن تحول بهذا الشكل من دون أن تعرف البلديات حقوقها وحصصها ومن دون أن تكون هذه الحقوق مفندة ومبندة، وكما حصل في الماضي، وهذا الأمر لا يجوز أن يتكرر”.
وقال: “أما الموضوع المتعلق بالمرسوم الذي يفترض أن يصدر والذي يحدد آلية التوزيع، فهل يعقل أن تكون البلديات والمواطنين جميعا من كل المناطق من الجنوب الى الشمال الى الجبل، هل يعقل أن تبقى تنتظر هذا المرسوم للافراج عن هذه الأموال المجمدة منذ العام 1995؟ لا يزال هذا المرسوم ينتظر، واليوم عرفنا من الوزارات المعنية ان هذا هو ثالث مشروع مرسوم بصدد إعداده، هذا إذا لم نتحدث عن مشروع المرسوم الأول الذي كان تم الإتفاق عليه في حكومة الرئيس ميقاتي بين الوزراء المعنيين من اتصالات وداخلية وبلديات ومالية الخ”.
واضاف “إذا، لا يجوز الإستمرار في هذه المماطلة، ولذلك طلبنا وتمنينا على الوزير بطرس حرب أن ينقل الى الحكومة إصرار وطلب وتمني لجنة المال والموازنة مجتمعة بأن يتم إقرار هذا المشروع المرسوم والمتعلق بآلية التنفيذ، أقول إقراره وليس تبادل مراسلات استمرت سنوات وسنوات وسنوات، ولا أحد قال ان هذه الأموال مفقودة ولكن في النهاية إذا لم تصل الى البلديات، اذا فأين تكون. من هنا المطلوب وخلال الفترة التي منحناها للحكومة أن نتسلم التقرير النهائي لهذه الحسابات وللرقم النهائي، وبالتالي أن ينجز مشروع المرسوم وان لا يعود مشروعا ويصبح مرسوما قابلا للتنفيذ”.
وتابع “اما في مسألة التنفيذ، هناك اليوم مبلغ 673 مليار ليرة لبنانية، تحولوا الى وزارة المالية للبلديات، هذا جيد، ولكن ليس هو المبلغ الكامل العائد للبلديات والتي تنتظرها منذ العام 1925 وحتى اليوم، ولكن هذا المبلغ نطلب توزيعه وفقا لآلية”.
وأعلن كنعان ان “هذه هي النتيجة العملية لجلسة اليوم والتي كانت مهمة جدا لإيضاح كل المواقف من الوزراء السابقين سواء من الوزير شربل نحاس أو من الوزير نقولا صحناوي، وكذلك من خلال الإيضاحات التي قدمها الوزير بطرس حرب حول أسباب التحويل كما حصل؟ وأين أصبحت التقارير النهائية؟ ومتى نتوقع مشروع المرسوم بآلية التنفيذ؟ كل هذه المسائل سنتابعها بعد 15 أو 20 يوما، ونتمنى على وزير المالية علي حسن خليل الذي يتابع هذا الملف باهتمام، كما نتمنى على وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق أن ينجزا هذاالمشروع بكل تفاصيله، ونطلب ايضا خلال 15 أو20 يوما أن يحضر معنا الجميع وبما فيهم وزير الداخلية والبلديات المعني الأول بأموال البلديات وبحقوق البلديات بشكل عام، ولنطلع من معاليه لما كان يحصل من اقتطاعات المستحقات البلديات لشركات نفايات “سوكلين” وغيرها، ويبقى المعني الأول والمساءلة في هذا الموضوع طبعا المجلس النيابي وتاليا وزارة الداخلية والبلديات ونأمل التعاون معها لكي نصل الى النتيجة المرجوة”.
حرب
بدوره، قال الوزير حرب بعد مشاركته في الجلسة: “لبيت دعوة لجنة المال والموازنة للبحث في موضوع عالق في ذهن الناس حول مصير عائدات الخليوي وحصة البلديات من هذه العائدات، ويمكن القول ان هذه الجلسة كانت ممتازة ومفيدة لأنني أوضحت بعض الملابسات وأخرجنا الجلسة من جو ان هناك أموالا مخفية وأموالا ضائعة وأموالا مختلسة الخ، ووضعنا اللجنة في الجو الحقيقي وتبين ان التوصيف لهذه الأموال غير صحيح، وان الأموال موجودة بكاملها لدى وزارة المالية، وقد يكون هناك فريق يقول كان يفترض أن لا ترسل هذه الأموال الى وزارة المالية أو ما الى ذلك من تفسيرات قانونية، وأنا كوزير للاتصالات القانون يفرض علي أن احول هذه الأموال، وقد لا يشاركني الرأي كل الناس، وأنا أتحمل مسؤولية ما قمت به”.
أضاف الوزير حرب: “وكانت مناسبة لأعيد التأكيد وتوضيح ما هي المبالغ المستحقة والتي تعود كحقوق للبلديات منذ نشأة الهاتف الخليوي وحتى اليوم، وان وزارة الإتصالات هي بصدد وضع تقرير شامل يتضمن كل الحسابات منذ العام 1994 وحتى اليوم، وبالتالي سترفع بعد حوالى عشرين يوما تقريرا مفصلا الى لجنة المال والموازنة والى وزارة المال لتبيان الحصص العائدة للبلديات بحيث تكرس هذه العائلات كحقوق للبلديات لتوزيعها بشكل عادل ووفقا لأصول محددة ومن خلال مشروع مرسوم سيعرض على مجلس الوزراء يحدد كيفية وآلية توزيع هذه العائدات وبالتالي يقفل هذا الملف”.
وقال: “ما نريد ان نؤكده ان هناك رغبة شاملة وجامعة لدى جميع المعنيين بأن حق البلديات هو حق مقدس يجب أن نحافظ عليه وان من واجبنا ان نعطي البلديات ما يؤمن لهذه البلديات القدرة على القيام بأعمال تنموية للقرى والبلدات، والتوجه في لجنة المال والموازنة اليوم هو الطلب باستعجال دفع على الأقل سلفة من حقوق البلديات لتمكينها من إجراء بعض الأعمال التنموية بسرعة بانتظار صدور المرسوم الذي يحدد آلية التوزيع من قبل مجلس الوزراء، وكان جو الجلسة جيدا جدا وعكست تساؤلات الناس المحقة بها وبالنتيجة الجميع أكد على حقوق البلديات التي نحن جميعا معها”.
نحاس
بدوره، اوضح الوزير السابق نحاس ان جلسة لجنة المال والموازنة انتهت من موضوع تصحيح وجهة استخدام الأموال التي تجبيها وزارة الإتصالات لصالح البلديات من عائدات الهاتف الخليوي، وتم التوضيح والتوافق على عدد من النقاط المهمة:
أولا: ان الإدعاءات بأن الحسابات غير موجودة وغير دقيقة، هذه انتهينا منها لأن هذه الإدعاءات كان هدفها بالفعل تمييع الموضوع. والمسألة الثانية انه وخلال ستة عشر سنة منذ العام 1994 وحتى 2010 تم مخالفة الانتظام العام بالتصرف بالأموال العامة من خلال تحويل الأموال التي تعود قانونا الى البلديات لإظهارها وكانها إيرادات خزينة، وهذا يدل مرة ثانية كم هو مهم في أن تكون هناك حسابات للتصرف بالمال العام”. اضاف “أما النقطة الثالثة والتي يتم تظهيرها، ان هناك خلافا قانونيا فقهيا ولاهوتيا وما الى ذلك، أو من يحق له أن يدفع أو من لا يدفع الخ، بعدما أقر الجميع بأن هذه العائدات هي حق للبلديات وليس مجرد بحث نظري وفلسفي، وعلى الجميع أن يعرف هذه الحقيقة، وخصوصا للبلديات والمسؤولين عن البلديات فإذا كانت هذه المبالغ ستذهب الى الصندوق البلدي المستقل سوف تقضم ثلاث ارباعها العقود المبرمة مع شركات من صنف “سوكلين” وأخواتها” ولا يصل شيء للبلديات لأن هذه العقود يتم تمويلها من اقتطاعات الصندوق البلدي المستقل، بينما لو ان هذه المبالغ دفعت مباشرة الى البلديات كما يجري عليه الحال مع رسم عائدات الهاتف الثابت الأرضي، عندها لا يسمح لاقتطاع نصف المبالغ أو ثلثيها لتمويل الشركات التي تفكرون بها”.
أضاف نحاس: “إذا، الموضوع ليس قانونيا ولا نظريا ولا فقهيا إنما هو موضوع أساسي”.
وختم قائلا: “أتمنى أن يكون هناك على صعيد البلديات اهتمام ليس بتحصيل حقوقها فحسب، إنما ايضا أن لا تصرف هذه المبالغ على قياس كل بلدية، في حين ان الحاجات الفعلية التي يحتاجها اللبنانيون على نطاق أوسع من نطاق البلديات.. لا مشاكل المياه، ولا مشاكل الصرف الصحي، ولا مشاكل النفايات ولا مشاكل البيئة التي تحل على قياس كل بلدية، حرام هذا المبلغ الذي يفوق مليار ومئتي مليون دولار، لا نستطيع أن نستفيد منه حتى نؤمن بيئة طبيعية وخدمات اجتماعية وعامة لجميع اللبنانيين”.-انتهى-
———
أبو فاعور أحال ملفا طبيا إلى نقابتي الأطباء وأطباء الأسنان شمالا
وطلب التشدد في تخزين الأدوية المستوردة في المطار

(أ.ل) – أحال وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور إلى نقابة أطباء لبنان في طرابلس، ونقابة أطباء الأسنان في الشمال، ملف التحقيقات التي كانت أجرتها دائرة التفتيش الصيدلي في وزارة الصحة، حول وصفات طبية مشكوك في صحتها، وطلب منهما متابعة الموضوع مع الأطباء الصادرة عنهم، وهم ع.د. و ر.ه. و ص.أ. و م.أ و ع.م. و ب.ش. و ع.م. و م.أ، وإفادة الوزارة في أقرب وقت بالنتائج، لاتخاذ الإجراءات والتدابير القانونية اللازمة إذا اقتضى الأمر”.
من جهة أخرى، طلب الوزير أبو فاعور من إدارة الجمارك اللبنانية، ومن شركة طيران الشرق الأوسط، التشدد في التعامل مع شركات الطيران التي تشحن الأدوية والمواد الصيدلانية، وأن يتم تأمين أماكن لها فور وصولها في عنابر التخزين المخصصة لذلك في مطار رفيق الحريري الدولي، وإعطاء الأولوية لذلك، وعدم تركها في باحات المطار تحت تأثير الظروف المناخية التي تفسدها.
كما طلب من المديرية العامة للطيران المدني تأمين عنبر مبرد خاص ذو قدرة استيعابية كافية لتخزين شحنات الأدوية والمواد الصيدلانية، بما يراعي الشروطة المطلوبة من حرارة ورطوبة ونظافة للحفاظ على هذه الأدوية من التلف، وتأمين سلامتها وجودتها. وطلب الوزير أبو فاعور من نقابة مستوردي الأدوية وتجمع مصانع الأدوية في لبنان التشدد في التعامل مع المخلصين الجمركيين المعنيين بتخليص الأدوية والمواد الصيدلانية والطبية، وتأمين إدخالها فورا إلى عنابر التخزين المخصصة لدى وصولها إلى المطار، وإبلاغ الوزارة عند حصول أي تقاعس من قبل أي طرف لاتخاذ التدابير المناسبة. –انتهى-
———
حرب غرم شركة الفا بسبب اعطال أصابت الإتصالات

(أ.ل) – أصدر وزير الإتصالات بطرس حرب قرارا قضى بتغريم شركة أوراسكوم للاتصالات بسبب الأعطال التي أصابت الإتصالات الصوتية على خدمة الجيل الثاني 2G في كسروان وجبيل والشمال لمدة 10 ساعات في 17 تشرين الأول الجاري وتسببت بتعطيل اتصالات المشتركين ومصالحهم.
وبحسب عقد التشغيل بين وزارة الإتصالات وشركة أوراسكوم التي تدير شركة ألفا، فإن الغرامة بلغت 150000 دولار أميركي.
وأكد حرب حرصه على مصلحة المواطنين والمشتركين وعدم تهاونه في مراقبة أداء الشركتين المشغلتين للخليوي، واستعداده الدائم لاتخاذ التدابير التي تؤمن جودة الخدمة وحسن إدارة القطاع في جميع أنحاء لبنان.-انتهى-
———
زعيتر التقى وليد خوري ووفدا من غرفة تجارة طرابلس

(أ.ل) – عرض وزير الاشغال العامة والنقل غازي زعيتر في مكتبه في الوزارة في لقاءاته، الشؤون والمطالب الانمائية. والتقى وفدا من غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس برئاسة توفيق دبوسي، يرافقه وفد من اتحادات البلديات في الضنية وعكار، وتناول البحث الاضرار التي حصلت نتيجة هطول الامطار والعوامل الطبيعية في الممتلكات والطرق والجسور والعبارات. وأكد دبوسي أن زعيتر “أبدى كل استعداده لحمل هذه القضية الانسانية ومتابعتها استثنائيا في مجلس الوزراء نظرا لفداحة الأضرار التي تتجاوز امكانية وزارة الأشغال خصوصا في المرحلة الأخيرة من الموازنة”.
وشكر دبوسي وزير الاشغال على “اهتمامه ومتابعته الحثيثة بكل مسؤولية لموضوع الأضرار التي حصلت، خصوصا المتعلقة بالبنى التحتية ومتابعته تنظيف مجاري المياه والطرق تحسبا لأي طارىء ممكن حصوله بسبب الظروف المناخية”.
ونوه جميع الحاضرين بدور اقليمية الشمال على متابعتها الحثيثة وحضورها الدائم خلال ما حصل لمساعدة المواطن والتخفيف عنه وذلك بناء على تعليمات الوزير بالمتابعة والمراقبة في ظل الظروف الطارئة. وكان زعيتر بحث الشأن الانمائي مع النائب وليد خوري ثم مع محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر.-انتهى-
——–
قيادة الجيش: تفجير ذخائر في محيط عندقت – الشمال

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الثلاثاء 28/10/2014 البيان الآتي:
بتاريخه، ما بين الساعة 10.00 والساعة 11.00، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة عندقت – الشمال.-انتهى-
——–
 
باسيل من برلين: أي حلّ حقيقي للأزمة السورية يجب أن يؤدي
الى عودة جميع النازحين السوريين الى ديارهم

(أ.ل) – شارك وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في المؤتمر الصحافي الذي عقد في نهاية المؤتمر حول اللاجئين في سوريا/تعزيز الإستقرار في المنطقة، والذي استضافته برلين اليوم. ضمّ المؤتمر الصحافي الى جانب الوزير باسيل، وزير خارجية ألمانيا فرانك شتاينماير، وزير التنمية الالماني غيرد مويلر، وزير الخارجية الأردني ناصر جودة، والمفوّض الأعلى لمنظمة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس، وأعلن المشاركون خلاله مقرّرات المؤتمر حول اللاجئين.
ألقى الوزير باسيل كلمة في المؤتمر الصحافي قال فيها : “يتوجّه لبنان بالشكر الى ألمانيا على جهودها في تنظيم هذا المؤتمر الهادف الى الحد من الانعكاسات السلبية المترتبة على لبنان جراء النزوح السوري (حوالي ١،٦ مليون شخص نزحوا من سوريا الى لبنان: سوريين، فلسطينيين، عراقيين) منذ آذار 2011. إنّ أي حلّ حقيقي للأزمة السورية يجب أن يؤدي الى عودة جميع النازحين السوريين الى ديارهم. ونرى أنّ جميع الجهود يجب أن تصب لمصلحة حل سياسي جامع (مع استثناء التنظيمات الإرهابية)”.
وشدّد على “أنّ الحل السياسي للأزمة السورية سوف يساهم في حلّ أزمة النزوح، لكن حلّ كهذا ليس شرطاً لعودة النازحين اذ يمكن ان تجتمع شروط العودة قبل بلوغ الحل السياسي المنشود”.
وقال الوزير باسيل: “نحن البلد الأكثر تضرراً من انعكاسات الأزمة السورية، ولبنان يحوي أكبر نسبة نازحين بالمقارنة مع عدد السكان في العالم. إنّ الإعلان المعتمد لا يلزم لبنان الذي يحرص على خياراته السيادية في الانضمام أو رفض الانضمام الى أي معاهدة أو اتفاق دولي. نؤكد أنّ لبنان ليس طرفاً في اتفاقية جنيف للاجئين (١٩٥١) وهو يشرّف بنودها بطريقة طوعية”.
أضاف: “يشدد لبنان على رفضه القاطع لأي شكل من أشكال اندماج النازحين في المجتمعات المضيفة، بطريقة مباشرة او غير مباشرة، بطريقة واضحة أو ضبابية، قد يؤدي الى توطين النازحين ويتعارض مع الهدف الأسمى، وهو عودة النازحين، كما انه يتسبب باحتكاكات وضغوط على المجتمعات المضيفة والنازحين على حد سواء. سوف نعمل مع الآخرين لوضع آليات تساهم في تقاسم الأعباء الديموغرافية المترتبة على لبنان من خلال زيادة ملموسة لمبادرات إعادة التوطين التي يبقى حجمها رمزيا لغاية الآن (٤ في المئة من مجموع أعداد النازحين في لبنان). نلحّ على تفعيل تعهدات الدول حيث ان المساعدات المالية لا تزال دون الإيفاء بالحاجة.
في الواقع يعتبر لبنان حالياً أكبر دولة مانحة نظراً لما يمنحه للسوريين المتضررين من الأزمة”.
وقال: “نطالب ببرامج دعم انمائي متوازنة تأخذ بعين الاعتبار احتياجات لبنان وفقا لاولويات تحددها السلطات اللبنانية. كما نطالب كل المشاركين بالاعتراف بالانعكاسات الأمنية والسياسية وتحدياتها على الدول المضيفة خصوصا مع تزايد اخطار الإرهاب الذي يستهدف المدنيين اللبنانيين والجيش اللبناني. كما نطالب بتقديم الدعم للإجراءات التي اتخذتها الحكومة اللبنانية والإجراءات التي يتخذها الجيش اللبناني. نؤكد على أن يضع لبنان آليات لتحديد وضع الرعايا غير اللبنانيين المتواجدين على الاراضي اللبنانية ونؤكد انشاء مجموعة عمل من الخبراء للنظر في هذه المسألة. سنسعى الى الحصول على مساعدات لمشاريعنا التنموية التي تصب في مصلحة اقتصادنا الوطني ومساعدة المجتمعات المضيفة، وتشجع جميع السوريين الذين ترموا بلادهم على العودة اليها”.
وأكّد أنّ مجلس الوزراء قد اعتمد قراراً في محاولة منه لوقف انفجار الوضع في لبنان من الداخل، ويهدف الى:
 1- تقليص أعداد النازحين من سوريا عبر إعطاء صفة نازح/لاجئ لأولئك الذين تنطبق عليهم هذه الصفة.
 2- ضمان سلامة أمن اللبنانيين والسوريين.
3- تخفيف الأعباء الاقتصادية الملقاة على عاتق لبنان عبر التوازن في الدعم والمساعدات بين النازحين والمجتمعات المضيفة والمؤسسات الحكومية.
إنّ لبنان الذي كان دائماً وسيبقى نموذجاً فريداً في العطاء وحسن الضيافة، إنما هو يجهد الآن للحفاظ على استقراره”.-انتهى-
——–
كاين ميد والجيش الأمريكي يعلنان عن تعاونهما
لقياس وظيفة العضلات واستجابتها أثناء العمليات العسكرية

(أ.ل) – إيميرفيل، كاليفورنيا – (بزنيس واير/ميدل ايست نيوز واير): أعلنت اليوم شركة “كاين ميد” وشعبة التغذية العسكرية في معهد بحوث الطب البيئي التابع للجيش الأمريكي عن إبرام شراكة بغية دراسة تقنية منصات “كاين ميد” لتقييم تخليق البروتين في العضلات الهيكلية والكتلة العضلية لدى الجنود.
هذا ويسعى الجيش الأمريكي إلى فهم أفضل للاستجابات التكيفية للعضلات خلال الضغوطات التي تفرضها العمليات بغية تحديد الاحتياجات التغذوية والإستراتيجيات التي من شأنها أن تعزز صحة الجهاز العضلي الهيكلي ومرونته.
وفي هذا السياق، قال ديفيد فاينمان، الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة في “كاين ميد”: “يشرفنا أن يقوم الجيش الأمريكي بتطبيق تجاربنا الخاصة بالكتلة العضلية ووظيفتها من أجل تحسين دعم القوات المقاتلة”.
وفي إطار هذا المشروع التعاوني، سيتم استخدام تقنيات “كاين ميد” الحديثة والمتطورة الخاصة بالنظائر المستقرة والبروتيوميات لدراسة الردود التنبؤية الدالة على تغيرات في تخليق بروتين العضلات الهيكلية و/أو الكتلة العضلية الهيكلية في الاستجابة لضغوطات العمليات بما في ذلك النقص في الطاقة، وفائض الطاقة، والتدريب العسكري، والنشر في بيئات قاسية، والتعديلات في برامج التغذية في الميدان وفي المواقع العسكرية. وأضاف فاينمان: “تقوم هذه الشراكة على ترسيخ إستراتيجيتنا الرامية إلى توسيع نطاق عمل شعبة العضلات والصحة التابعة لنا”.-انتهى-
———-

جنبلاط أبرق الى السيسي مستنكرا استهداف الجيش المصري في الخروبة

(أ.ل) – أبرق رئيس “اللقاء الديموقراطي” النائب وليد جنبلاط الى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مستنكرا الهجوم الارهابي الذي استهدف حاجزا للجيش المصري في منطقة الخروبة قرب مدينة العريش في سيناء، وأدى الى إستشهاد عدد من الجنود المصريين.
وأكد جنبلاط أن “هذه المخططات التي تحاك ضد مصر وترمي الى زعزعة أمنها القومي، تتطلب أعلى درجات اليقظة والمسؤولية لتخطي هذه المخاطر والحفاظ على الدور المصري المركزي كحجر الزاوية في الاسقرار الاقليمي”، مقدما التعازي الى الشعب المصري وعائلات الشهداء”.-انتهى-
———
حوري: لا يجوز أن يطبق القانون في منطقة دون أخرى

(أ.ل) – أكد عضو “كتلة المستقبل” النائب عمار حوري في حديث لمصدر إعلامي “أن خيارات المواطن بالدرجة الاولى هي الأمن والأمان، والمواطن يريد أن يحميه الجيش وأن يكون الامن معمما على كل الاراضي اللبنانية”.
وأوضح أن “التفاصيل التقنية هي من مسؤولية قيادة الجيش التي تعرفها، وما يهم أن الامور اتجهت الآن نحو الاستقرار، والجيش انتشر في المناطق الساخنة سابقا في طرابلس ورغم الخسائر الموجعة التي تلقتها المدينة في الارواح والممتلكات، بدأ المواطنون بالعودة”. ولفت الى أنه في مناطق أخرى غير طرابلس، هناك من توارى عن الانظار، واذا أردنا البحث عن حل جذري يجب أن يطبق القانون على كل الاراضي اللبناني، ولا يجوز أن يطبق في منطقة دون أخرى عصية على الجيش والقوى الامنية”.
من جهة أخرى، وبشأن التمديد لمجلس النواب، قال حوري “ليس سرا أن حركة المشاورات مستمرة على مدار الساعة بين مكونات 14 آذار، وهناك من يعارض التمديد في 8 آذار، والجميع لديه قناعة بأن التمديد هو الخيار الوحيد المتاح الآن، وهناك استحالة لاجراء الانتخابات لاسباب دستورية وأمنية وهو يتعارض مع خيارات المواطن في تداول السلطة”.
وختم “لكن في ظل التعقيدات، هذا الخيار فرض نفسه، وحين سيقر التمديد سنصر في الاسباب الموجبة على الاشارة الى أنه في حال انتخاب رئيس للجمهورية وإقرار قانون انتخاب جديد نذهب الى انتخابات نيابية وتقصير ولاية المجلس النيابي”.-انتهى-
——–
تمارين قتالية وتدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الثلاثاء 28/10/2014 البيان الآتي:
واعتباراً من 1/10/2014 ولغاية 31/10/2014، ما بين الساعة 8,00 والساعة 16,00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير عيون السيمان.-انتهى-
——–
رحمة: إیران هي الدولة الوحیدة التي أعطت لبنان هبة بلا شروط

(أ.ل) – أعلن عضو كتلة «لبنان الحر الموحد» فی البرلمان اللبنانی النائب إمیل رحمة أن الهبة العسكریة التی قدمتها الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة للجیش اللبنانی ‘تجعلنا منتصرین، لان إیران هی الدولة الوحیدة التی أعطت هبة من دون شروط’.
وخلال حدیث لتلفزیون «المنار» الیوم الثلاثاء نقلاً عن “إرنا” لفت رئیس حزب «التضامن» إلی أن لبنان كدولة یتعرض لضغوطات خارجیة لمنعه من قبول الهبة الإیرانیة علی رغم حاجة الجیش اللبنانی لها، وقال فی هذا السیاق: ‘نحن الی الآن لا نستطیع قبولها بسبب اللوبی الیهودی، وهو أمر غیر مقبول، وعلی مجلس الوزراء أن یخرق خضوع لبنان إلی هذه الضغوطات، ویتجه بالإجماع إلی قبول هذه الهبة، لأنها لا تقع تحت منطوق العقوبات المفروضة علی إیران’.
وأضاف النائب إمیل رحمه قائلاً: ‘إن خطابی السیاسی، وتحدیدا عندما أقول ان تدخل حزب الله فی الحرب السوریة قد أنقذ لبنان، هو یقع تحت القناعة ولیس المصلحة السیاسیة، وأنا لا أغیر قناعتی فی هذا الكلام’. لافتا الی حزب الله لم یتدخل علی الإطلاق فی ما عرف «بالتسلح المسیحی» فی القری المحاذیة للحدود مع سوریا فی شرق لبنان، لافتًا إلی أن ‘كلمة تسلح هی كبیرة جدًا، ولیس هناك من جهة تسلح الناس عندنا، لأن كل عائلة فی لبنان شیعیة كانت أم سنیة أم درزیة أم مسیحیة لدیها سلاح، ففی كل المناسبات عند كل الطوائف، فی الأفراح والأحزان أری إطلاق النار فی الهواء، ما یؤكد أن الكثیر من العائلات من كل الطوائف یمتلكون السلاح’.
وأوضح أن حمل المسیحیین فی القری الحدودیة مع سوریا هدفه ‘حمایة بعضنا البعض، وحمایة أهلنا من أی اعتداء (قد تقوم به العصابات الإرهابیة التكفیریة)، وان مناطقنا هناك هی فوق الأحزاب، وعندما یكون هناك خطر وأزمة وجود نكون جمیعا واحد’.
وقال: ‘مرات كثیرة الأحداث علی الأرض تغییر مواقف الخصوم، والیوم بدأت الأحداث تثبت صحة وصوابیة فریقنا، وبحسب ما یقال الیوم فان هناك غطاء دولی للجیش اللبنانی فی القضاء علی الإرهاب، ورغم كل خلافاتنا مع القرار الأمیركی حول الشرق، هم الیوم یتراجعون عن بعض خطاباتهم’.
وردًا عن سؤال استبعد النائب رحمة تسویات إقلیمیة فی المنطقة تطال الوضع اللبنانی، وقال: ‘هذا الامر أراه بعید المنال، وكل ما یحصل هو أن هناك مشروعًا لضرب الجیوش العربیة من قبل الإرهاب’. متسائلاً: ‘هل ضُرب الجیش المصری جاء بسبب مساعدة حزب الله له؟’.
وحول مسالة العسكریین المخطوفین لدی العصابات الإرهابیة التكفیریة فی جرود بلدة عرسال، قال رحمه: ‘إن الارهابیین یمارسون إرهابهم علی الأهالی، وان الحكومة تعمل ما فی وسعها لتحریرهم، ولكن فی الوقت عینه – فلیساعد الله الأهل – لأنهم أصبحوا مأسورین بحسب مزاج الخاطفین، ویحق لهم ما لا یحق لغیرهم، فهم بالنهایة أهل، ونأمل أن تحل سریعا هذه الأزمة المستعصیة، وان توفق الدولة اللبنانیة، لتحریرهم’.-انتهى-
——–

الموسوي: نتحمل اليوم مسؤولية القضاء على الفكر التكفيري

(أ.ل) – رأى عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نواف الموسوي إن “انقاذ الإسلام لا يمكن أن يتحقق اليوم إلاّ بتعريف العالم على حقيقة استشهاد الإمام الحسين (ع)، وأنّ أمضى سلاح يمكن أن نشهره في وجه الحملات المغرضة على الإسلام والتي تستغل أفعال التكفيريين إنما يكون بأن نحدث العالم لماذا خرج الإمام الحسين وقدم ما قدم من تضحيات، فإن الدم الحسيني اليوم هو القادر وحده على أن يجلو عن الإسلام المحمدي الأصيل صدء التكفيرية البغيضة التي شوّهت الإسلام وتشوّه صورة المسلمين”.
وفي كلمة له خلال المجلس العاشورائي المركزي في مجمع أهل البيت (ع) في بنت جبيل، أشار الى أن “الإعتماد على أي أسلوب كان للدفاع عن الإسلام لم يعد مجدياً اليوم بغير الإستشهاد بواقعة كربلاء، ومهما قلنا للعالم سيأتون بفتاوى من هنا وهناك لفقهاء عرفهم التاريخ بفتاويهم التي تحثّ على الذبح، وسيقولون إن إسلام التكفيريين هو الإسلام الصحيح وإن الإسلام الذي تقدمونه هو إسلام رياء لكي تخفوا صورة الإسلام الحقيقي التي هي صورة الذبح والقتل والسبي، ومسؤولية جلاء دين محمد (ص) تقع علينا نحن، فمثلما تحمّل الإمام الحسين (ع) مسؤولية استقامة هذا الدين ومسؤولية بعث محمد(ص) وآله ومسؤولية الإصلاح في أمة جدّه (ص) نحن اليوم بإتياننا إلى هذه المجالس نقوم بتكرار ما قام به الحسين (ع) في سبيل الدفاع عن دين جده وإعادة تظهير صورته”.
ولفت الى أن “الإمام الحسين (ع) لو لم يستشهد لما كان بإمكاننا اليوم أن نقف ونقول إن إسلام التكفيريين ليس هو الإسلام الحقيقي، ونحن أولياء سبط رسول الله (ص) الحسين ابن علي ابن فاطمة (ع) قادرون أن نقف بكل نزاهة وشفافية وصدقية أمام العالم ونقول لا ليس هذا هو دين محمد، وسيكون العالم قابلاً لقولنا لأننا نتحدث عن سبط رسول الله وعن من نزل الوحي في بيت أبيه وأمه، ونتحدث عن من هو أمين على رسالة جده، واليوم نحن في هذا الزمان نكتشف معنى مهماً جداً لاستشهاد الإمام الحسين (ع)”.
وأضاف “إننا نتحمل اليوم مسؤولية القضاء على الفكر التكفيري الذي يشكل تهديداً للبنانيين جميعاً ويشكل تهديداً للمنطقة بأسرها، ومن هنا وجب أن يكون في لبنان نهضة وطنية شاملة من أجل خلاص الفكر التكفيري وتجريمه واعتبار الناشر لهذا الفكر إرهابياً وقاتلاً لأنه بالفعل شريك في تكوين شخصية القتلة والجرمين، والذين أطلقوا النار على الجيش اللبناني بالأمس ولا زالوا يطلقونها اليوم، هؤلاء لم ينشأوا من فراغ ولم يأتوا طفرة، بل إنهم الثمار السيئة للفكر التكفيري الذي جعل هؤلاء المجرمين لا يرون في شركائهم في الوطن إلاّ كفرة مباحي الدم والعرض المال”.
وشدد على أن “المسؤولية عن الجرائم التي تحصل بحق لبنان والجيش اللبناني اليوم تقع على عاتق أصحاب الفكر التكفيري الذين نشروا في لبنان ثقافة كراهية الآخر وتكفيره وحرضوا الشباب على أن يرتدوا أحزمة ناسفة ويفجّروا أنفسهم في شركائهم وأشقائهم اللبنانيين في الوطن، فالقتلة والمجرمون الذين يحملون السلاح هم بشكل من الأشكال ضحايا للمحرّضين على الكفر والتكفير الذين جعلوا لبنان كلّه ضحية للفكر التكفيري والإرهابيين التكفيريين”، سائلاً “أليس من الواجب أن تلاحق الأجهزة الأمنية اللبنانية كل من يعتلي منبراً ويحثّ على الإنشقاق عن الجيش اللبناني أو يحضّ على تكفير اللبنانيين لأن النتيجة من قوله هو تحويل هذه الأقوال الفتنوية إلى أفعال جرمية؟
وفي هذا الإطار نحن لسنا بحاجة إلى اجتراح قوانين جديدة من أجل معاقبة المحرّضين على التكفير لأن القانون اللبناني يعتبر أن المحرض على الجرم شريكاً فيه ومسؤولاً عنه، فلبنان التعددي لا يحتمل الفكر التكفيري لأنه قائم على أن نقبل بعضنا بعضاً رغم اختلافنا، ونحن مع اعتزازنا بهويتنا الفكرية الخاصّة لطالما أكدنا على أننا نريد أن نعيش مع أتباع الطوائف والديانات والأحزاب المختلفة في لبنان كما نريد له أن يكون لوحة إنسانية تشهد على إمكان الإختلاف تحت سقف الرحمة الإلهية”.
وتوجّه الى “شركائنا في الوطن ولا سيما في الفريق الآخر” بالقول “ما عاد يجوز اليوم صمتكم عن التكفيريين، ويجب جعل المهمّة الأولى تنقية  لبنان من حملة الفكر التكفيري لنتمكن من إدارة الخلاف السياسي بيننا على قاعدة تنوع الآراء الذي لا يصدّع الوحدة الوطنية، ولذلك نطالب الفريق الآخر بأن يرفع جميع أشكال الدعم عن أصحاب الفكر التكفيري وعن المجموعات التكفيرية وأن يتوقف الدعم المقدم لهؤلاء، كالدعم الاعلامي كالذي نراه عند بعض وسائل الإعلام اللبناني التي تتصرف بطريقة معادية للجيش اللبناني حين تتحدث عن مسار العمليات العسكرية، ومن هنا نرى أن الأوان قد آن لبعض الإعلام اللبناني أن يرتقي إلى المسؤولية الوطنية لكي يحافظ على قدرات الجيش اللبناني وعلى وحدته وهيبته لا أن ينال منها ببعض الإستعراضات التي لا تحقق سوى رفعاً لمستوى الإستماع في هذه الساعة أو تلك لأن المسؤولية الوطنية أهمّ من ذلك بكثير”.
وأكّد النائب الموسوي أنه “من الواجب علينا أن نعمل معاً بصورة عاجلة لخلاص الفكر التكفيري أكان فكراً أو مجموعات، ولذلك لا يجوز تقييد أيدي الجيش اللبناني كما أنه لا يمكن نقل مشكلة التكفير والمجموعات الإرهابية التكفيرية من مدينة إلى قرية لبنانية بل إن التعاطي ينبغي أن يكون تعاطياً لخلاص المشكلة من جذورها وليس أن نخرجهم من هذا المكان ليذهبوا إلى المكان الثاني، فما عاد يجوز توفير ملاذات آمنة للمجموعات التكفيرية أو التكفيريين ولا تقديم أي تغطية سياسية وإعلامية وأمنية لهم، وذلك من موقع حرصنا على لبنان كوطن تعددي ومن موقع مسؤوليتنا الشرعية في المحافظة على هذا الدين ناصعاً كما أتى به محمد (ص) لا كما شوهه التكفيريون بأفعالهم”.-انتهى-
——–

احتفال تكريم الهيئة التعليمية لمدارس المهدي في النبي شيت برعاية الساحلي

(أ.ل) – برعاية عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الأستاذ نوار الساحلي وفي أجواء أسبوع الصدقة “ذكرى تصدق أمير المؤمنين (ع) بخاتمه وهو يصلي” نظمت مدرسة المهدي (ع) – النبي شيث احتفالا كرمت فيه تلامذة الصف التاسع الذين تخرجوا مع نهاية العام الدراسي 2013-2014 ، حيث تضمن الاحتفال كلمة التلامذة، كلمة أولياء الأمور، كلمة الرعاية، اختتم الحفل بتوزيع شهادات تقدير على معلمي الصف التاسع والتلامذة المكرمين..-انتهى-
———

الراعي من استراليا: لمواجهة ما يتعرض له الاسلام على أيدي الارهابيين

ألقى البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي كلمة، شكر فيها استراليا على “دورها الداعم في مكافحة الارهاب من خلال مشاركتها في التحالف الدولي ومساعدة المسيحيين على استمرار وجودهم في الشرق الاوسط ومساعدة اللاجئين الذين طردوا من منازلهم”، على حد تعبيره.
واعتبر الراعي خلال جولته الراعوية اليوم في استراليا أن “ما يشهده العالم اليوم وخصوصاً في الشرق الأوسط لا يمت الى الأخلاق أو الانسانية بأي صلة”، مشيراً إلى أن “الاعمال الارهابية التي يقوم بها البعض باسم الاسلام لا تمت الى الاسلام والمسلمين بصلة انما هي نتيجة مصالح اقليمية ودولية”.
وقال الراعي “نحن ندرك أن من يقومون بأعمال إرهابية ليسوا كلهم من المسلمين، ولكن استراتيجية العمل هدفها تشويه الإسلام لذلك فإن المسيحيين اليوم هم اول من يجب ان يساعد المسلمين لمواجهة ما يتعرض له الاسلام اليوم على ايدي الارهابيين”.-انتهى-
———
الرابطة المارونية دانت الاعتداء على الجيش:
دم الشهداء الذي يُراق هو ضمان وحدة لبنان التي يستهدفها المعتدون

(أ.ل) – صدر عن “الرابطة المارونية” البيان الآتي:
تدين “الرابطة المارونية” الإعتداء المتكرّر على الجيش اللبناني في غير منطقة من لبنان، وهو ما يصيب الوطن في قلبه فيترتّب على الجيش مسؤولية مضاعفة في الزّود عنه باذلاً التضحيات الجسام بتقديم شهداء من خيرة ضباطه وأفراده. وتعلن الرابطة تأييدها المطلق للعمليات التي يقوم بها بدك معاقل الذين يتعرضون لأمن الوطن وتوقيفهم وتفكيك الخلايا النائمة وإبعاد هذا الخطر الداهم عن وطننا في إطار سياسة توطيد السلم الأهلي، وتحصين التخوم اللبنانية ضد الخروقات التي تزيد من حجم المخاوف على أمن البلاد واستقرارها.
اليوم وأكثر من أي وقت مضى، إن جميع القوى الروحية والسياسية مطالبة بدعم الجيش، ومواكبة تحركاته على الأرض بمزيد من التأييد والتفاعل الإيجابي ليتمكّن من أداء مهماته مواكباً بحاضنة وطنية جامعة. فأمام هذه المحنة تصغر التباينات والفروقات وفيها إمتحان لجدارة اللبنانيين بوطنهم.
إن “الرابطة المارونية” تقدّم أخلص مشاعر العزاء بالشهداء الذين سقطوا من أبناء هذه المؤسسة الوطنية، وتتمنّى للجرحى الشفاء العاجل، فدم الشهداء الذي يُراق هو ضمان وحدة لبنان التي يستهدفها المعتدون.-انتهى-
——–

السيد نصرالله في الليلة الثالثة من عاشوراء:
ما يرتكبه التكفيريون اكبر تشويه للاسلام

(أ.ل) – رأى الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله خلال كلمة له أمس ضمن إحياء الليلة الثالثة من عاشوراء في مجمع سيد الشهداء (ع) في الرويس، أن أخطار التكفيريين اليوم مشابهة للأحداث التي وقعت سنة 61 للهجرة (سنة ذكرى عاشوراء) فالتيار التكفيري يمثل خطراً على الإسلام ويكرس الفهم الخاطئ له ولمفاهيمه.
وأشار سماحته إلى أن ما يجري اليوم هو أكبر تشويهٍ للإسلام في التاريخ، لافتاً في هذا الإطار إلى أن الذبح يبث مباشرة والمجازر تبث مباشر والنتيجة هي إبعاد غير المسلمين عن الإسلام!.
وتابع السيد نصر الله أنه “يجري تقديم المسلمين كجماعة متوحشة ومتعطشة للدماء”، معتبراً أن نشوء هذا التيار الفكري الجديد نشأ جراء خطأ فكري ـ  عقائدي قدّمت له تسهيلات ومدارس خلال 100 عام في كل أنحاء العالم وأنفقت من أجل نشره مئات مليارات الدولارات”.
وأضاف سماحته أن هذه هي الأسباب الحقيقية لنشوء الإرهاب لا الظروف السياسية، مشدداً على أن قادة وأتباع التيارات التكفيرية لا تعنيهم فلسطين وهم لم يخوضوا أي معركة مع هذا الكيان سابقاً.
وقال الأمين العام لحزب الله إن هذا الفكر يعتمد على تكفير كل من سواه واستباحة دماء وأموال وأعراض كل الذي كفرهم لأدنى سبب ولأبسط سبب، لافتاً إلى أن معالجة قضية التكفيريين الذين يقدّمون مئات الإنتحاريين في معركة واحدة، لا تكون فقط أمنياً وعسكرياً. 
وشدد السيد نصرالله على أن عمق فكر التيار التكفيري هو الفكر الوهابي واتباعه ليسوا أتباع النبي محمد (ص) بل أتباع محمد بن عبد الوهاب، معتبراً أن العلاج الجذري لما نعانيه من تحديات هو بالذهاب إلى أصل الموضوع عبر المواجهة الفكرية والثقافية والعلمية مع هذا الفكر، ودفاع كل علماء المسلمين ومثقفيهم عن الإسلام، في كل أنحاء العالم.
ورأى السيد نصرالله أن مسؤولية المسلمين اليوم أكثر من أي وقت مضى، كأفراد أو عائلات أو جاليات أو أحزاب وحركات وشعوب، بتقديم نموذج عن الإسلام الصحيح من خلال سلوكهم المنفتح على الآخرين وتعاطيهم بالقسط والإحسان.
وأكد سماحته أن السعودية تتحمّل مسؤولية وقف أفعال التكفيريين وإسلامهم الزائف وأن طائرات التحالف الدولي لا يمكنها وقفه، وضرورة أن يصار للتعاون بين الدول والحكومات في العالم لإغلاق الحدود بوجههم.
وأردف سماحته أن أمتنا تواجه هذا التحدي والمطلوب اتخاذ الموقف الواضح وأن نصدح بالحق وعندما يتطلب منا الموقف ان نفدي بنفسنا وبدمنا سنفعل، وأنه يجب تحصين المسلمين من هذا الفكر والعمل على استنقاذ من يمكن استنقاذه من أتباع هذا الفكر، فديننا لا يبحث عن القتل إنما يبحث عن انقاذ الناس في الدنيا وانقاذهم في الآخرة.-انتهى-
——–

امل – البقاع: للوقوف خلف الجيش في معركته ضد الارهاب التكفيري

(أ.ل) – رأى المسؤول التنظيمي ل”حركة امل” في البقاع مصطفى الفوعاني في كلمة في مجلس عاشورائي في بعلبك حضره فعاليات اجتماعية وروحية وحشد من الحركيين، ان “ما يحصل شمالا لا يستهدف مدينة طرابلس فقط انما هو استهداف لكل الوطن”، داعيا الى “اوسع دعم للجيش عددا وعدة ليستطيع الدفاع عن كل الوطن ونحن نرى ان الجيش اللبناني هو عنوان لقيامة لبنان وتحصينه ونرفض اي تهجم على هذا الجيش من اي جهة اتى، والوقوف خلفه في معركته ضد الارهاب التكفيري الذي يعبر عن الوجه الاخر للعدو الصهيوني وهو يستهدفنا جميعا دون استثناء”.
ودعا الفوعاني الى “خطاب وحدوي يقف في وجه الفتنة التي يريدها اعداؤنا لنا لان التحديات كبيرة ولبنان يمر في ظروف صعبة وقاسية والتحديات باتت كبيرة مع وجود فراغ في موقع رئاسة الجمهورية ونحن من البداية ممثلينا في المجلس لم يغيبوا عن اي جلسة لاننا ضد اي فراغ في مؤسسة وكيف اذا كانت رئاسة الجمهورية من هنا ندعو الى ملاقاة الاخ الرئيس بري في جهوده الحثيثة لانتخاب رئيس للبلاد اليوم قبل الغد وعلى صعيد التمديد للمجلس النيابي”، مؤكدا “اننا في حركة امل نعتبر التمديد امر سيء ولكن الاسوأ منه الفراغ في هذه المؤسسة او السير بالانتخابات من دون مكون اساسي من اللبنانيين، والرئيس بري يقوم بالدور الايجابي للوصول الى القرار التوافقي الجامع الموحد لان الامام الصدر علمنا ان الوحدة الوطنية هي السلاح الافعل في وجه المؤامرات التي تحاك لبلدنا”.
واكد ان “دور حركة امل سيبقى عنوانه الاول والاخير هو بناء الدولة القوية المقاومة”.
وختم الفوعاني بالتوجه بالعزاء الى عوائل شهداء الجيش الذين حموا لبنان من فتنة تدبر له وتمنى الشفاء للجرحى”، املا بان “يعود الهدوء الى لبنان والى كافة البلدان العربية التي باتت في دائرة الارهاب والمؤامرات”. –انتهى-
———
قاووق: إنجاز الجيش في طرابلس وطني وتاريخي بامتياز

(أ.ل) – رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق “أن إنجاز الجيش اللبناني في طرابلس هو انجاز وطني وتاريخي بامتياز، وهو إنجاز للحكومة والوطن ولكل اللبنانيين مسلمين ومسيحيين سواء كانوا في فريق 14 آذار أو في فريق 8 آذار”، مشددا على أهمية أن يكون هناك تضامنا وطنيا وتجاوزا للخلافات والإنقسامات الداخلية عندما يستهدف الجيش اللبناني، وتقديم الدعم الوطني الشامل لقراره، فهكذا هي المسؤولية الوطنية في لحظة التحدي الذي فرضها العدوان التكفيري على كل اللبنانيين”.
جاء كلام قاووق خلال المجلس العاشورائي الذي أقامه حزب الله وحركة أمل في حسينية بلدة شحور بحضور عدد من علماء الدين وفعاليات وشخصيات وحشد من الأهالي.
واعتبر “أن التكفيريين هم خطر شامل على شعوب المنطقة وخطر يهدد كل لبنان والمؤسسات والجيش والشعب والمقاومة، والسلاح التكفيري الذي اعتدى على الجيش اللبناني في طرابلس إنما اعتدى على لبنان بكل طوائفه ومناطقه والانتماءات المختلفة فيه، والجيش في يقظته وشجاعته والدماء التي قدمها شهدائه حمى لبنان من الخطر التكفيري وما كان يحضر له من فتنة كبرى”.
ولفت “إلى أن لبنان والمنطقة والعالم اليوم بأجمعه باتوا يدركون بأن الخطر التكفيري هو الخطر الأكبر على شعوب المنطقة والعالم”، مشيرا إلى “أننا قد أدركنا هذا منذ البداية وقلنا أنه هناك خطر تكفيري، ولم نكن ننتظر لا أحداث عرسال ولا بريتال ولا طرابلس ولا صيدا لندرك أن هذا الخطر يهدد كل لبنان ولا يستثني أحدا لا فريق 14 آذار ولا فريق8 آذار ولا الجيش اللبناني ولا المؤسسات ولا حتى الطوائف من سنة وشيعة ودروز ومسيحيين، وما حصل في سنجار والموصل والرقة يكشف حقيقة هؤلاء التكفيريين ويفضح نواياهم، فهم أشد ما يسيئون للإسلام بالفظائع التي يرتكبونها”.
وفي الختام تلى السيرة الحسينية الشيخ محمد جلوس.-انتهى-
——–
الديموقراطي اللبناني هنأ الجيش: لمطاردة فلول الارهابيين والإقتصاص منهم

(أ.ل) – هنأت الهيئة التنفيذية في “الحزب الديموقراطي اللبناني” في بيان بعد اجتماعها الدوري برئاسة الامين العام للحزب وليد بركات، “الجيش الوطني الباسل على انتصاره في المعركة ضد الإرهابيين في الشمال، بالرغم من أن الطريق نحو تطهير البلاد من الارهاب والتكفير لا يزال طويلا وصعب المنال”، وتوجهت لقيادة الجيش وأسر الشهداء الأبرار بأحر التعازي لفقدان أبنائهم، معتبرة أنهم “أبطال سقوا تراب الوطن بدمائهم الزكية من أجل أن يبقى لهذا التراب وطن”.
ونوه الحزب “بموقف مختلف القوى السياسية الداعم للحسم العسكري كسبيل وحيد لتطهير البلاد من براثن الارهاب الذي يريد تفكيك النسيج الاجتماعي للبنان من أجل ابتداع بيئة حاضنة له أثبتت أحداث الشمال بأن هذه البيئة الحاضنة غير موجودة”.
ودعا الحزب “الجيش اللبناني الى مطاردة فلول الارهابيين والإقتصاص منهم ومحاسبة كل الذين يبررون أعمالهم ويحمونهم نوابا كانوا أم من عامة الناس، لأن الساكت عن الإرهاب أو المدافع عنه بالسياسة متآمر على الوطن ووجب محاكمته ورفع الحصانة عنه إن وجدت”.
واعتبر “بأن الجيش بحاجة ماسة وأكثر من أي وقت مضى لالتفاف الشعب حوله بكافة أطيافه، لأن الجيش هو الضامن للاستقرار، وحامي الهوية الوطنية والكيان اللبناني من الضياع والشرذمة والتقسيم”.
وشدد على ان “الارهاب لا طائفة له ولا دين، لأن من قتل نفسا بغير حق في دين الإسلام، فكأنه قتل الناس أجمعين”، داعيا “الشعب اللبناني كما السياسيين للترفع عن المشاكل السياسية والتعاون للخلاص من الارهاب المتربص شرا بلبنان كل لبنان، وبشعب لبنان، كل الشعب”. وندد الحزب “بالتأخير الحاصل من قبل الحكومة في موضوع أسرى الجيش والقوى الأمنية لدى الإرهابيين في جرود عرسال”، معتبرا “أن هذا الملف أصبح خاضعا للبازار السياسي وهذا ما لا يمكن أن يقبل فيه، لأن هيبة الدولة مهمة كما حياة أبنائها، لذلك على الحكومة أن تحسم أمرها وتتخذ القرار بأسرع وقت ممكن، علما بأن الحزب مع ضرورة الحسم العسكري اقتناعا منه بأنه الطريقة الأمثل لإستئصال شافة الإرهاب”.-انتى-
——–
خليل حمدان: لتعميم لغة الوحدة ورفض الارهاب الفكري والعسكري

(أ.ل) – أكد عضو هيئة الرئاسة لحركة “أمل” خليل حمدان أن “شهداء الجيش اللبناني من ضباط ورتباء وأفراد قتلوا بالقذائف التحريضية، قبل قذائف المدافع ورصاص البنادق الموجهة من الارهابيين” .
واعتبر حمدان خلال مجلس عاشورائي في بلدة زوطر الشرقية، أن “الرهان على المقاومة هو امر طبيعي ومن الحماقة أن يدعو البعض لنزع سلاح المقاومة أو تشويه صورتها”.
ولفت الى ان “وحدة الشعب اللبناني تحول دون وقوع الكارثة”، مشددا على ضرورة “تعميم لغة الوحدة ورفض الارهاب الفكري والعسكري”.-انتهى-
———
عبدالرازق من كفركلا: امن واستقرار لبنان مسؤولية شرعية

(أ.ل) – أكد أمين سر مجلس علماء فلسطين الشيخ هشام عبد الرازق خلال كلمة له في المجلس العاشورائي الذي اقامه حزب الله في بلدة كفركلا الجنوبية في قاعة سيد الشهداء أنّ عاشوراء مدرسة عظيمة يجب الإستفادة من معانيها، وتدعونا إلى تعزيز الوحدة والترابط وانتهاج الخط الإصلاحي الوحدوي المعتدل الذي خرج لأجله الحسين واستشهد في سبيل هذه المعاني الخالدة التي تخلق مناخا من الألفة والمحبة وتقطع الطريق أمام الفتن البغيضة.
وقال إن “هذه المناسبة تجمعنا وتوحدنا وتعطينا الدافع للحفاظ ودعم مسيرة الجهاد والمقاومة حتى تحرير فلسطين.
وختم أنّ المخيمات والقيادة الفلسطينية حريصة كل الحرص على امن واستقرار لبنان الذي هو من الثوابت الفلسطينية.-انتهى-
———
جبهة العمل استنكرت الاعتداء الآثم المجرم
الذي تعرض له منزل ماهر عبد الرزاق في برقايل- عكار

(أ.ل) – استنكرت جبهة العمل الإسلامي في لبنان “الاعتداء الآثم الذي تعرض له منزل الشيخ ماهر عبد الرزاق مساء أمس في برقايل / عكار”.
    واعتبرت الجبهة “أنّ تلك الرصاصات البغيضة التي أصابت منزله وكادت أن تقضي على عائلته إنما هي رصاصات الفتنة المستمرة والتي تحاول إقصاء وإلغاء الرأي الآخر ومنعه من أداء دوره الوطني في بناء جيل الوحدة والمقاومة”.
وطالبت الجبهة “الدولة اللبنانية والأجهزة الأمنية بملاحقة الفاعلين المجرمين وإلقاء القبض عليهم ومعاقبتهم أشد العقاب على فعلهم الدنيئة الحاقدة التي تطال كل العاملين في خط الوحدة والمحافظة على السلم الأهلي وصيغة العيش المشترك”.-انتهى-
———

الكاثوليكي للاعلام: البابا فرنسيس يمنح جميل شعيب وسام القديس غريغوريوس الكبير

(أ.ل) – صدر عن المركز الكاثوليكي للإعلام ما يلي:
قلّد السفير البابوي في كندا المونسنيور لويدجي بوناتزي بحضور مطران كندا للروم الكاثوليك ابراهيم مخايل ابراهيم، السيد جميل شعيب، رئيس مجلس ادارة “مارشيه ادونيس”، وسام القديس غريغوريوس الكبير، الذي منحه اياه قداسة البابا فرنسيس «تقديراً لعطاءاته الاجتماعية والانسانية ودعمه المتواصل للكنيسة الكاثوليكية»، كما جاء في البراءة البابوية الصادرة عن حاضرة الفاتيكان.
وأقيم للمناسبة مساء السبت في 25 تشرين الأول 2014 حفل في قاعة المركز الملكي في مونتريال ترأسه المطران ابراهيم بحضور المونسنيور بوناتزي، وعدد من الوزراء والنواب والدبلوماسيين، وحشد من الكهنة والاصدقاء وعائلة شعيب.
وتلا بوناتزي البراءة البابوية وسلّمها الى شعيب، ثم قلده إشارات الوسام. وألقى شعيب كلمة شكر فيها قداسة البابا فرنسيس وسائر المشاركين.
يشار الى ان وسام القديس غريغوريوس الكبير هو الثالث بين ستة أوسمة بابوية، أولها الوسام الأعلى للمسيح، الذي يمنح بإنعام بابوي خاص في حالات نادرة، وثانيها وسام البابا بيوس التاسع الذي يمنح لرؤساء الدول والشخصيات الرسمية.-انتهى-
———

حبلي: من يرفع شعار مظلومية اهل السنة شريك بالإرهاب

(أ.ل) – نوّه عضو تجمع العلماء المسلمين الشيخ صهيب حبلي بالإنجاز الأمني الجديد الذي حققه الجيش اللبناني في صيدا، عبر كشفه عن المخطط الإرهابي الذي كان يستهدف مجمع السيدة الزهراء (ع) ومركز مخابرات الجيش في المدينة.
وفي هذا السياق دان كل الأصوات الشاذة التي تسعى للتقليل من أهمية هذا المخطط الخبيث وهي بذلك تكون شريكة بطريقة أو بأخرى بهذا العمل الإجرامي عبر سعيها  لتعمية الحقائق التي باتت واضحة كعين الشمس بعد أحداث عرسال وطرابلس.
كما إعتبر الشيخ حبلي في كلمة له خلال مجلس عاشورائي أن الكشف عن هذا المخطط الإرهابي يؤكد صحة ما حذرنا منه سابقاً لجهة أن أحمد الأسير لا زال يضمر لصيدا وأبنائها كل الشر، وها هو يطل مجدداً عبر إحدى خلاياه الإرهابية في محاولة للنيل من أمن وإستقرار صيدا ولبنان بأسره.
وختم الشيخ حبلي داعيا الجيش اللبناني الى الضرب بيد من حديد كل من تسوّل له نفسه أن يعبث بأمن الوطن،  وإعتبر ان من يسعى للتحريض ضد الجيش في طرابلس او صيدا او عرسال تحت ذريعة التعدي على أهل السنة ومظلومية أهل السنة ما هو الا مجرم وشريك في الإرهاب، لأن اهل السنة براء من كل اشكال الإرهاب والإرهابيين على غرار الأسير والمولوي وميقاتي وحبلص وغيرهم.-انتهى-
———

 

في الذكرى العاشرة لرحيل الرئيس عرفات:
رفع أطول علم فلسطيني فوق سور مقر الرئاسة في رام الله

(أ.ل) – شارك المئات من طلبة المدارس والمواطنين في مسيرة دعت إليها دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية، رافعين أطول علم فلسطيني، حيث انطلقت المسيرة من دوار المنارة باتجاه ضريح الرئيس الشهيد ياسر عرفات.
وقال مدير دائرة المغتربين في منظمة التحرير علي أبو هلال: هذا العلم الذي طاف المدن والمقاطعات الكندية، في فعاليات عدة نظمتها الجالية الفلسطينية في كندا، في إطار السنة الدولية للتضامن مع الشعب الفلسطيني، عاد إلى وطنه الأم، إلى فلسطين ليرفع فوق سور مقر الرئاسة في الذكرى العاشرة لرحيل الرئيس ياسر عرفات .
وأضاف: جاليتنا في كندا أوصلت رسالتها للشعب والحكومة الكندية، مفادها أننا لن ننسى ولن نتنازل عن حقنا في العودة وفي الحرية والاستقلال.
وحيا أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ياسر عبد ربه، ممثلا عن الرئيس محمود عباس، المبادرة التي قامت بها الجالية الفلسطينية في كندا، واعتبرها خطوة تدلل أن الفلسطينيين أينما كانوا متمسكون بإرادة واحدة، وبحلم العودة مهما طال الزمن.
وقال: نأمل أن لا يطول هذا العلم أكثر، والعودة به وبضريح الشهيد ياسر عرفات إلى القدس، التي تخوض اليوم معركة الدفاع عن هويتها الوطنية، وعروبتها.
وأكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف، في كلمة القوى الوطنية، أن رفع العلم في مكانه المناسب، وأن تواصل جالياتنا في الخارج مع فلسطين هو تأكيد لدور كل فلسطيني في العالم بالنضال بكافة الوسائل حتى إنهاء الاحتلال.
من جهتها، قالت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام: نشكر جاليتنا الفلسطينية في كندا، على هذا العمل الوطني الذي نفخر به، ويزيدنا ثباتا وتماسكا على أرض فلسطين، ويؤكد لكل العالم أن الفلسطيني يحمل هم الوطن في كل مكان يحل عليه.
يذكر أن العلم الفلسطيني الذي  يبلغ عرضه 3 أمتار، وطوله 66 مترا، قدمته الجالية الفلسطينية في كندا هدية إلى الشعب الفلسطيني، في الذكرى الـ66 لاغتصاب فلسطين، مؤكدة أن فلسطين منذ 66 عاما تتعرض للذل والنكبات والمعاناة، وأن الأجيال لم ولن تنسى.
ومن جانبه، قال طه إن هذا الحدث انطلق من كندا بتنظيم عدة فعاليات شارك فيها ناشطون من مئتي جنسية أجنبية، إضافة إلى ناشطين فلسطينيين وعرب، لإبراز وجه فلسطين الحضاري من خلال مناسبة وطنية هي ذكرى النكبة. مشيرا إلى أن عرض العلم في مدينة رام الله يأتي استكمالا لهذه الفعالية وفي الذكرى العاشرة لرحيل الرئيس ياسر عرفات . وأشاد الناشط الفلسطيني مفيد الصفدي، بدعم دائرة شؤون المغتربين لهذا الحدث منذ البداية، مشيرا إلى أن هذه الجهود توجت  بتنظيم احتفال مركزي في مدينة رام الله، يبدأ بانطلاق مسيرة العلم في الذكرى العاشرة لرحيل الرئيس ياسر عرفات.-انتهى-
———

القطان دان ما تعرض له عبد الرزاق:
ما حدث برسم سياسي لبنان عموماً والشمال خصوصاً

(أ.ل) – دان الشيخ أحمد القطان رئيس جمعيَّة”قولنا والعمل” وبشدة ما تعرض له الشيخ ماهر عبدالرزاق رئيس حركة “الإصلاح والوحدة” مساء البارحة من إطلاق نار على منزله في برقايل ووضع القطان ما حدث برسم سياسي لبنان عموماً والشمال خصوصاً وأضاف الشيخ القطان في تصريح إعلامي له بعد اجتماع تشاوري في الجمعية في برالياس ” إنّ ما حصل هو نتيجة طبيعية للتحريض الممنهج ضد الرجال الوحدوين المقاومين العاملين على درء الفتنة كفضيلة الشيخ عبدالرزاق”
وطالب الشيخ القطان الأجهزة الأمنية والعسكرية الإسراع في كشف اللثام عن أولئك العابثين بأمن وأمان بلدنا وسوقهم للعدالة، وسأل القطان إلى متى سيبقى أصحاب الأبواق المحرضة على الجيش والفتنة طلقاء؟
وطالب القطان بإعتقال كل مَن يحرض على الجيش اللبناني أو على أحد من اللبنانيين ورفع الحصانة عن أولئك الذين باسم الحصانة يحرضون مذهبين وطائفين ولا يستثنون المؤسسة العسكرية والجيش اللبناني الجامع للبنانيين والضامن لوحدتنا الوطنية والإسلامية من تحريضهم الآثم.
وفي ختام مؤتمره الصحفي حمد القطان الله تعالى على سلامة الشيخ عبدالرزاق وإخوانه وأهله وتمنى أن تكون المرة الأخيرة التي يتجرأ هؤلاء الإرهابيين على استهداف الشرفاء المقاومين الأبطال أمثال الشيخ ماهر عبدالرزاق.-انتهى-
———
لقاء الجمعيات والشخصيات: لكف يد كل من يصدر فتوى
بتحريم الدخول والتطوع في المؤسسات العسكرية
 
(أ.ل) – أصدر لقاء الجمعيات والشخصيات الإسلامية في لبنان بياناً عقب إجتماعه الدوري الأسبوعي بمركزه في بيروت، بحضور السادة العلماء ومندوبي المناطق، برئاسة نائب رئيس اللقاء الشيخ عبد الرحمن الجبيلي رأَى فيه أن ما يحصل في الشمال جزء لا يتجزء مما يحصل في منطقتنا العربية والإسلامية، فإدارة الشّر الأمريكية وحلفاؤها وعملاؤها يريدون زعزعة الأمن والإستقرار في بلداننا ليكملوا سيطرتهم على مقدرات الأمة، وثرواتها.
وأشار اللقاء إلى أن أصحاب الخطابات الفتنوية التحريضية هم المسؤولون عن ما حصل في الشمال مطالباً الأجهزة الأمنية والقضائية بمحاسبة كل المحرضين، داعياً المراجع الدينية في الشمال إلى كفّ يد كل من يصدر فتوى بتحريم الدخول والتطوع في المؤسسات العسكرية والأمنية.
وأيد اللقاء قرار الحكومة اللبنانية بإطلاق يد الجيش في الشمال وكل لبنان لإنهاء كل الظواهر التخريبية البعيدة كل البعد عن قيمنا ومجتمعاتنا.-انتهى-
———

نعيم قاسم: داعش خطر يمكن ان ننتصر عليه ونكسره بتعاوننا ووحدتنا

(أ.ل) – قال نائب الامين العام لـ”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم في كلمة ألقاها في الليلة الثالثة من ليالي عاشوراء، في قاعة شاهد – طريق المطار: “يبدو أن الكثيرين لا يعرفون حقيقة تنظيم داعش وواقعه، داعش هو اتجاه تكفيري لا يقبل أحدا من المسلمين على الإطلاق، سنة كانوا أو شيعة، ولا يقبل أحدا من العالمين نصارى كانوا أو ملحدين، ولا يرى إلا الدواعش لهم الحق في أن يحكموا، وكل الناس عبيد لهم وتحت إمرتهم، فإن لم يوافق الناس على قيادتهم يقتلونهم بقطع الرؤوس وبقر البطون حتى يوجدوا الرعب في العالم، فمن بقي معهم بقي تحت إمرتهم خائفا، ومن تخلى عنهم قتل لأنهم لا يبقونه في ساحاتهم”.
أضاف “داعش تنظيم غير إسلامي، داعش تنظيم يحمل اسم الإسلام ولكنه يطعنه مرارا وتكرارا في كل يوم وفي كل فكرة، وهو نموذج من نماذج الخوارج الذين خرجوا على أمير المؤمنين علي تحت شعار إسلامي “لا حكم إلا لله” وهم لا يعرفون الله لا من قريب ولا من بعيد، ولا يحكمون بما أنزل الله، بل من هم في زماننا ربما يكونون أسوأ ممن كانوا في ذاك الزمن، لأنهم أخذوا كل التجارب السلبية والسيئة وبنوا عليها وتفننوا في إعطاء نموذج جديد سلبي”.
وتابع “هل داعش خطر على المسلمين والعرب والعالم؟ نعم، هو خطر كبير، ولكنه خطر يمكن الانتصار عليه، فهو نتيجة تجمع من ثمانين دولة في العالم أتوا إلى سوريا والعراق، رعتهم أميركا والدول الكبرى ودول عربية وإقليمية، وأعطوهم الأموال والسلاح والتسهيلات، ووفروا لهم الموقف السياسي، وكان من نتيجة كل هذا الاجتماع الدولي الإقليمي أن أصبح لدينا وحش منتفخ اسمه داعش. هم ليسوا جماعة في بلد، وليسوا أغلبية في عاصمة، وإنما هم تجميع دولي من كل أنحاء العالم، وهذه أول نقطة ضعف، فهم كبروا بسبب هذا الدعم الكبير الذي توفر لهم”.
وقال قاسم: “هم يعتمدون على الإرهاب، وعلى التوحش من أجل إخافة الخصم، حتى أن عندهم كتابا اسمه “إدارة التوحش” يقولون فيه: إذا قطعنا الرؤوس وأرعبنا الناس وأخفناهم، فإنهم إذا ما انتظروا مجيئنا في بلد ما يهربون ويسقطون أو يسلِّمون من دون أي قتال، فعندما يعرضون هذه الأفلام عبر وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، إنما يعرضونها لحرب نفسية حتى يخيفوا الناس قبل أن يصلوا إليهم فيوفرون عليهم عملية المواجهة، وبالتالي يشعرون الناس بأنهم استطاعوا تحقيق انجازات معينة، والحقيقة أنهم دخلوا إلى أماكن فارغة ولم يدخلوا إلى أماكن فيها من يقاتلهم ويواجههم”.
أضاف “احتل داعش مدينة الموصل في العراق خلال ساعات دون أن يطلق عليهم طلقة نار واحدة، هناك من سلمهم الموصل، وهم لم يقاتلوا، نعم هناك من تعاون معهم من أجل السيطرة ولكن بعد ذلك أخذت داعش كل شيء بعد أن فرغ الميدان ولم يكن أحد في مواجهتها. داعش يحدث ضوضاء وإرهاب، ويستخدم التوحش والرعب ليسهل عليه أن يسيطر على خصومه، وحيث تمت مواجهة داعش كسر هذا التنظيم، ورأينا إنجازات تتحقق في العراق وفي سوريا وفي لبنان، وبالتالي عندما يكون هناك رجال أشداء أصحاب موقف سيكسرون داعش في أي مكان تواجد فيه هذا التنظيم. لا أحد يصوِّر لنا بأن داعش كبير ولا يمكن مواجهته، لا، داعش لديه إخفاقات كما لديه إنجازات، إنجازاته عندما هرب الآخرون من أمامه، ولكن عندما يتواجد من يواجهه بشكل موحد وشجاع وصاحب موقف نعم يكسر هذا التنظيم”.
وتابع “لاحظوا اليوم في لبنان: عندما تحقق الإجماع السياسي، وأيدت الحكومة اللبنانية بكل مكوناتها مواجهة هذه الحركة التكفيرية، ووافقت أطراف كانت سابقا تميل إلى دعم داعش بشكل أو بآخر، لكن عدلوا الآن من موقفهم عندما شعروا أن داعش تشكل خطرا عليهم قبل غيرهم، ماذا كانت النتيجة؟ ضرب التكفيريون في كل أنحاء الشمال ضربة قاسية جدا بسبب الإجماع السياسي حول الجيش اللبناني، وحول الموقف الموحد ضد هذا الاتجاه الذي يريد أن يخرب لبنان كما يخرب سوريا والعراق ويريد تخريب العالم. لو استمررنا بوحدتنا وتعاوننا فلا إمكانية لداعش أن يفعل شيئا، نعم يمكنه أن يحدث بعض الإزعاج وبعض الألم، ولكن هذا لا يقاس أبدا أمام إنجازاتنا عندما نكون موحدين، ونواجهه بكل صلابة وتصميم وعزيمة لنسقط مشروعه، فمشروع داعش محاولة للسيطرة على الإمرة، ولتخريب هذه المنطقة من أولها إلى آخرها، فإذا كنا رجالا في الميدان لا يستطيعون فعل شيء”.
وقال: “لذا عندما نقول ان داعش ضوضاء إنما نقصد أنها تركز على الإعلام وإحداث الرعب كي تختصر الاحتلال بهروب الآخرين من أمامها، ولكن داعش خطر ولا نستهين بهذا الخطر، إنما هو خطر قابل للانكسار والهزيمة، خطر يمكن أن نتفاداه وأن نئده، خطر يمكن أن نحطمه وأن نكسره بتعاوننا ووحدتنا، وقد أثبتت التجارب في عدد من الانتصارات التي حصلت في لبنان وسوريا والعراق، والحمد لله داعش اليوم لم يترك له صاحبا في العالم لأنهم شعروا بخطره ويريدون مواجهته”.
وختم “إذا المستقبل للشرف والمقاومة والقرار الحر والأوطان المحررة، علينا أن نتماسك وألا نخشى المواجهة، وإن شاء الله يكون النصر حليفنا في مواجهة خطر داعش وأخوته، على قاعدة أن هؤلاء التكفيريين لا محل لهم لا في نفوس العباد ولا في نشر ظلمهم الذي يأباه الله تعالى ولا بد أن يسقط الظالمين”.-انتهى-
——–
انتهت النشرة
 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

1140px_382px[1]

نشرة الأربعاء 26 تموز 2017 العدد 5319

دعوة وسائل الاعلام لتغطية وقائع احتفال عيد الجيش (أ.ل) – بمناسبة عيد الجيش، سيقام احتفال ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *