الرئيسية / النشرات / نشرة الإثنين 27 تشرين أول 2014 العدد2708

نشرة الإثنين 27 تشرين أول 2014 العدد2708

 

الجيش اللبناني دخل آخر معقل للجماعات الإرهابية المسلحة في منطقة التبانة
ودعا فلول الجماعات المسلّحة الفارين إلى تسليم أنفسهم

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الإثنين 27/10/2014 البيان الآتي:
تستمر وحدات الجيش في تنفيذ عملياتها العسكرية في مدينة طرابلس ومحيطها، حيث تمكنت من دخول آخر معقل للجماعات الإرهابية المسلحة في منطقة التبانة، حيث اعتقلت عدداً منهم، فيما تمكن آخرون من الفرار مستفيدين من طبيعة المباني السكنية، بعد أن أقدموا على زرع عبوات وتفخيخات في الأحياء السكنية وخاصة في محيط مسجد عبدالله بن مسعود، حيث يعمل الجيش على تفكيكها. وقد تمّ العثور على مخازن أسلحة ومعمل لتصنيع المتفجرات.
إن قيادة الجيش تنفي حصول أي تسوية مع هذه المجموعات، وكل ما قيل يدخل في إطار الاستغلال السياسي لبعض السياسيين المتضررين من نجاح الجيش السريع والحاسم في استئصال هذه المجموعات التي طالما أسرت مدينة طرابلس وعاثت فيها تخريباً. وستواصل وحدات الجيش بعد أن تمّ تعزيزها باستقدام قوى جديدة، تنفيذ تدابيرها الأمنية، وتعقّب بقايا المجموعات الإرهابية، ومداهمة المناطق المشبوهة كافة.
في المقابل، تدعو قيادة الجيش فلول الجماعات المسلّحة الفارين، إلى تسليم أنفسهم للجيش اللبناني، الذي لن يتهاون في كشف مخابئهم أو يتراجع عن مطاردتهم حتى توقيفهم وسوقهم إلى العدالة، وتنبّه هؤلاء العناصر الذين باتوا معروفين لديها إلى أخذ العبرة ممّا حصل، حيث لا بيئة حاضنة لهم ولا غطاء للجميع سوى الدولة والقانون.-انتهى-
———
السفير عبد الصادق: لتحرك الهيئة العامة للاستعلامات بعد جريمة الارهاب فى سيناء

(أ.ل) – أعلن السفير صلاح الدين عبد الصادق رئيس الهيئة العامة للاستعلامات أنه قد أصدر تكليفا إلى مكاتب الاعلام فى الخارج التابعة للهيئة للقيام بتحرك اعلامى لدى وسائل الاعلام فى الخارج والرأى العام الدولى لشرح حجم وخطورة المعركة التى تخوضها مصر ضد الارهاب الذى لن يستثنى أحدا فى المنطقة والعالم إذا استمر البعض فى وسائل الاعلام الدولية فى تجاهل حقيقته وتوفير الذرائع لجرائمه.
كما اكد السفير صلاح عبد الصادق أنه كلف المركز الصحفى بالهيئة للتواصل مع المراسلين الاجانب الموجودين فى مصر وتزويدهم بالمعلومات الصحيحة والحقائق المتعلقة بمعركة مصر شعبا وجيشا فى مواجهة ارهاب كشف عن وجهه الحقيقى مهما تعددت أشكاله من شغب فى الجامعات والشوارع ، واثارة للفوضى ، وقتل للابرياء، واستهداف لرجال الجيش والشرطة.
وعلى الصعيد الداخلى ، وجه رئيس الهيئة العامة للاستعلامات قطاع الاعلام الداخلى بالهيئة بعقد ندوات جماهيرية فى كل مراكز الاعلام الداخلى بجميع المحافظات لفضح الارهاب وأهدافه، ومناصريه، وتوعية الموطنين بدور كل منهم فى موقعه فى هذه المعركة. –انتهى-
———

قيادة الجيش تنعى شهداء محلة المحمرة – طرابلس

(أ.ل) – تنعى قيادة الجيش – مديرية التوجيه، العسكريين الذين استشهدوا أمس في الإشتباكات التي خاضها الجيش ضدّ المجموعات الإرهابية في منطقة طرابلس ومحيطها وهم: النقيب جهاد نبيه الهبر، الملازم نديم جورج سمعان، الرقيب ابراهيم فوزي سلهب، العريف ديب محمد الطحش، الجندي إيهاب علي الحلاني، وفي ما يلي نبذة عن حياة كل منهم:

• النقيب الشهيد جهاد نبيه الهبر:
– من مواليد 12/11/1985 – بيروت.
– تطوع في الجيش بصفة تلميذ ضابط اعتباراً من 8/10/2004 ورقي الى رتبة ملازم اعتباراً من 11/6/2007، وتدرج في الترقية حتى رتبة نقيب اعتباراً من 1/7/2014.
– حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته عدة مرات.
– تابع دورة دراسية في الولايات المتحدة الأميركية، وعدة دورات في الداخل.
– الوضع العائلي: عازب.
– رقي إلى الرتبة الأعلى بعد الاستشهاد.


• الملازم الشهيد نديم جورج سمعان:
– من مواليد 17/2/1993 كفتون – الكورة.
– تطوع في الجيش بصفة تلميذ ضابط اعتباراً من 13/10/2011، ورقي الى رتبة ملازم اعتباراً من 1/8/2014.
– حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته عدة مرات.
– تابع عدة دورات في الداخل.
– الوضع العائلي: عازب.
– رقي إلى الرتبة الأعلى بعد الاستشهاد.


• الرقيب الشهيد ابراهيم فوزي سلهب:
– من مواليد 1/4/1990 حوش حالا – قضاء زحلة.
– تطوع في الجيش بتاريخ 20/6/2014.
– حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته عدة مرات.
– الوضع العائلي: عازب.
– رقي إلى الرتبة الأعلى بعد الاستشهاد.
– جرت مراسم تكريم الشهيد أمام المستشفى العسكري المركزي – بدارو بتاريخ 27/10/2014 الساعة 9.30، ونقل الجثمان الى بلدة رياق – قضاء زحلة، حيث أقيم المأتم الساعة 15.00، ثم ووري الثرى في جبانة البلدة.
– تقبل التعازي قبل الدفن وبعده، ولمدة أسبوع في منزل والد الشهيد الكائن في البلدة المذكورة.

• العريف الشهيد ديب محمد الطحش:
– من مواليد 17/1/1990 قرقف – قضاء عكار.
– تطوع في الجيش بتاريخ 9/11/2011.
– حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته عدة مرات.
– الوضع العائلي: متأهل من دون أولاد.
– رقي إلى الرتبة الأعلى بعد الاستشهاد.
– جرت مراسم تكريم الشهيد أمام مستشفى معن اليوسف الطبي – عكار بتاريخ 27/10/2014  الساعة 12.30، ثم نقل الجثمان الى بلدة قرقف – عكار، حيث أقيم المأتم الساعة 16.00، ووري الثرى في جبانة البلدة. تقبل التعازي قبل الدفن وبعده، ولمدة ثلاثة أيام في قاعة مسجد البلدة، وباقي أيام الأسبوع في منزل والده الكائن في البلدة المذكورة.


• الجندي الشهيد إيهاب علي الحلاني:
– من مواليد 6/6/1991 – بعلبك.
– تطوع في الجيش بتاريخ 1/12/2012.
– حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته عدة مرات.
– الوضع العائلي: عازب.
– رقي إلى الرتبة الأعلى بعد الاستشهاد.
– جرت مراسم تكريم الشهيد أمام المستشفى العسكري المركزي – بدارو بتاريخ 27/10/2014 الساعة 10.00، ونقل الجثمان الى منزل والده الكائن في بلدة الحلانية – قضاء بعلبك، حيث أقيم المأتم الساعة 15.00 ، ثم ووري الثرى في جبانة البلدة. تقبل التعازي قبل الدفن وبعده، ولمدة أسبوع في منزل والد الشهيد الكائن في البلدة المذكورة.-انتهى-
———
“العالم”: الضاحية تنجو من تفجير بفضل حزب الله

(أ.ل) – نشر لبنان وثيقة امنية يوم السبت تتضمن تحذيرا من عملية انتحارية تقوم بها المدعوة خديجة عبد الكريم حميد في الضاحية الجنوبية، حيث افادت الوثيقة ان خديجة مزنرة بحزام ناسف تغطيه بتشادور اسود شبيه بالنساء المشاركات في عاشوراء. ونفذ الجيش اللبناني وحزب الله اجراءات امنية مشددة على مداخل الضاحية الجنوبية وكذلك الامن العام اللبناني وقوى الامن الداخلي ونفذوا اجراءات على الارض، وقد عممت الوثيقة على كل المراكز الامنية.
وقد أفادت المعلومات مساء امس نقلاً عن قناة “العالم” الإخبارية، ان أمن حزب الله تمكن من القاء القبض على خديجة نتيجة الاجراءات الامنية التي نفذها والتي ستستمر طوال ليالي مراسم عاشوراء. وتمنى على المواطنين تفهم هذه الاجراءات المشددة. كما ستتخذ اجراءات في النبطية، وتم الطلب من وزارة التربية بتعطيل المدارس في اليومين التاسع والعاشر من عاشوراء، وكذلك في البقاع ومناطق في بيروت. علماً انه تم حصر ليالي عاشوراء في مناطق معينة مع الدعوة الى حضور هذه الليالي. يشار الى ان خديجة هي من عرسال من مواليد 1990 رقم سجلها 70 ووالدتها تدعى نفيسة.-انتهى-
———
 القصار: تضحيات الجيش حمت لبنان من مخطط إرهابي خطير

(أ.ل) – دان رئيس الهيئات الاقتصادية، الوزير السابق عدنان القصار، في تصريح اليوم، “الاعتداء الإرهابي الغاشم الذي يتعرض له الجيش اللبناني في الشمال، والذي أدى إلى سقوط احد عشر شهيدا من العسكريين لغاية الآن، اضافة إلى عدد كبير من الجرحى”، معلنا تأييده “المطلق للمؤسسة العسكرية في الحرب التي تخوضها في مواجهة الإرهاب”.
وتوجه القصار بالتعزية، إلى المؤسسة العسكرية وعلى رأسها قائد الجيش العماد جان قهوجي، وإلى ذوي العسكريين، مثمنا التضحيات التي يقدمها الجيش اللبناني، في سبيل الذود عن الوطن والدفاع عن كرامة جميع اللبنانيين، معتبرا أن “هذه الدماء الذكية والطاهرة، حمت لبنان من مخطط إرهابي خطير، كان يهدف إلى النيل من هيبة الدولة، وإدخال لبنان في الفوضى والفتنة”.
وقال: “تحتم الظروف الراهنة، وقوف جميع الأطراف في لبنان إلى جانب الجيش اللبناني، ومساندته ومؤازرته بشتى الوسائل الممكنة، وذلك لكي يتمكن من تحقيق الانتصار، على تلك الجماعات الإرهابية التي تسعى إلى نشر الفتنة في ما بين اللبنانيين”. وكرر القصار مطالبته، بوجوب تزويد الجيش اللبناني بالعتاد اللازم “خصوصا وأن عناصر الجيش ، الذين يسطرون ملاحم بطولية، أثبتوا أن باستطاعتهم الدفاع عن لبنان، وانه لا ينقصهم سوى الأسلحة اللازمة، لمواجهة هذا العدو المتربص بلبنان واللبنانيين شرا”.
وختم “إزاء التضحيات الجسام التي يقدمها الجيش اللبناني على مذبح الوطن، وإزاء المخاطر التي تعصف بلبنان، ينبغي على القوى والأطراف السياسية، أن تكون ولو لمرة واحدة على قدر المسؤولية، وتتناسى خلافاتها السياسية، والتفكير فقط في كيفية تحصين الساحة الداخلية، بعيدا عن المصالح الضيقة، وهذا ما يدعوها إلى اتخاذ القرارات الجريئة، وفي طليعتها إتخاب رئيس جديد للجمهورية فورا، حيث البلاد بأمس الحاجة إلى شخصية تستطيع أن تقود البلاد، بعيدا من الفراغ الذي يسيطر على مؤسسة الرئاسة الأولى منذ شهور عديدة”.-انتهى-
———-
الجيش نفى حصول أي تسوية مع المجموعات الارهابية:
ما قيل يدخل في إطار الاستغلال السياسي

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الإثنين 27/10/2014 البيان الآتي:
“تستمر وحدات الجيش في تنفيذ عملياتها العسكرية في مدينة طرابلس ومحيطها، حيث تمكنت من دخول آخر معقل للجماعات الإرهابية المسلحة في منطقة التبانة، حيث اعتقلت عددا منهم، فيما تمكن آخرون من الفرار مستفيدين من طبيعة المباني السكنية، بعد أن أقدموا على زرع عبوات وتفخيخات في الأحياء السكنية وخاصة في محيط مسجد عبدالله بن مسعود، حيث يعمل الجيش على تفكيكها. وقد تم العثور على مخازن أسلحة ومعمل لتصنيع المتفجرات. إن قيادة الجيش تنفي حصول أي تسوية مع هذه المجموعات، وكل ما قيل يدخل في إطار الاستغلال السياسي لبعض السياسيين المتضررين من نجاح الجيش السريع والحاسم في استئصال هذه المجموعات التي طالما أسرت مدينة طرابلس وعاثت فيها تخريبا. وستواصل وحدات الجيش بعد أن تم تعزيزها باستقدام قوى جديدة، تنفيذ تدابيرها الأمنية، وتعقب بقايا المجموعات الإرهابية، ومداهمة المناطق المشبوهة كافة”.-انتهى-
———
“الريجي” بدأ تسلم محصول التبغ في مركز الضهيرة في صور

(أ.ل) – واصلت ادارة حصر التبغ والتنباك تسلم محاصيل التبغ من المزارعين في القرى الحدودية التابعة لقضاء صور حيث شهد المركز المعتمد في بلدة الضهيرة بدء تسليم المحصول من قبل المزارعين الذين ابدوا ارتياحهم للاسعار المعتمدة من قبل ادارة الريجي.
بدوره رئيس بلدية طيرحرفا المهندس ياسر عطايا اعتبر خلال جولته على المركز ومواكبته لعملية التسليم “ان ما نشهده من ايجابية واعطاء المزارع حقه في محصوله يجعلنا نطمئن ان المزارع في ايدي امينة، وتوجه عطايا بالتحية لدولة الرئيس نبيه بري الذي جعل من هذا القطاع عامل مساعد للمزارع ليصمد في ارضه بعدما كان قطاع زراعة التبغ اداة ظلم بيد الاقطاع السياسي في يوم من الايام “.
ونوه عطايا بالدور الريادي للمدير العام للريجي المهندس ناصيف سقلاوي في ادارته لهذا القطاع وتعزيز دور المزارع واعلاء شأنه ودعمه المتواصل له وقال: “ان المزارع في القرى الحدودية يعتمد بشكل رئيسي على هذه الزراعة التي توفر له الدخل المادي الرئيسي الى جانب باقي الزراعات مشيدا بقرار الدعم للمزارع من خلال تأمين بدل النقل لايصال للمحصول للمراكز المعتمدة ومساهمة الادارة بهذا الخصوص مما يساعد المواطن التخفيف من الاعباء”.
وشكر عطايا الخبير هشام عز الدين على المناقبية التي يتمتع بها وارتياح المزارعين للنتائج التي يصدرها.-انتهى-
——–
الأزهر دان الحادث الإرهابي بالعريش:
الأعمال الإرهابية لن تنالَ من عزيمتنا ولن تَفُتَّ فى عضُدِنا

(أ.ل) – أصدر الأزهر الشريف بيانا أدان فيه الحادث الإرهابى بالعريش، جاء فيه:
” بكامل الأسى والحزن يَنعِى الأزهرُ الشريف شُهَداء الحادث الأثيم الذى فُجِعنا به اليوم، والذى استهدفت فيه مجموعةٌ من الإرهابيين، ممَّن لا دِين ولا خلاقَ لهم، جنودَنا البواسل من أبناء القوَّات المسلحة المرابطين بالنِّقاط الأمنية بسيناء. ويُؤكِّد الأزهر الشريف أنَّ أرواح شهداء الواجب الوطنى لن تذهب سُدى، ويُشدِّد على السُّلطات وأجهزة الدولة المعنيَّة ضرورةَ تعقُّب هؤلاء الجناة؛ خونة الدين والوطن، وتقديمهم للعدالة الناجزة. ويُؤكِّد الأزهر الشريف أنَّ هذه الأعمال الإرهابية لن تنالَ من عزيمتنا، ولن تَفُتَّ فى عضُدِنا، وأن مصر سائرة – بمشيئة الله – نحو برِّ الأمان، وستصل حتمًا إلى بُغيتها من العيش الآمِن والسلام بين أبنائها، مؤكدًا أنَّ مصر كلها بشعبها وقيادتها وأزهرها تقفُ خلفَ قوَّاتها المسلَّحة والشرطة فى حماية الوطن والدفاع عنه ضدَّ البغاة والمارقين.
 وأضاف البيان: “تغمَّد الله شُهداءَ الواجب الوطنى بواسعِ الرحمة والمغفرة، وكتب الشفاءَ العاجل للمُصابين، وردَّ كيدَ أعداء الوطن والخوارج المارقين إلى نحورهم.-انتهى-
——–

الاتحاد العمالي دان الاعمال الارهابية ضد الجيش:
على السياسيين رفع الغطاء عن المتطرفين

(أ.ل) – صدر عن الاتحاد العمالي العام في لبنان بياناً جاء فيه:
يدين الاتحاد العمالي العام الأعمال الإرهابية التي تستهدف الجيش اللبناني في مدينة طرابلس والمنية وقرى عكار ويري فيها تنفيذاً للمخطط الإرهابي الذي يستهدف الأمن في لبنان وزعزعة سلمه الأهلي.
 ويؤكد الاتحاد انحيازه التام إلى جانب الجيش اللبناني في مواجهة الإرهاب التكفيري رافضاً التطرّف والتحريض بمختلف أشكاله بدءاً من الكلمة التي هي فتنة أشدّ من القتل.
 ويطالب الاتحاد السياسيين برفع الغطاء عن المتطرفين وعدم التراضي وإيجاد المبررات لأعمالهم الإرهابية من قبل بعض المسؤولين بل أن يقف جميع اللبنانيين إلى جنب الجيش اللبناني مولينه كامل الثقة ومطلقين يده لمواصله عملياته العسكرية من أجل القضاء على الإرهاب واستئصال هذا الورم الخبيث من جذوره.
 إنّ الحرب على الجيش اللبناني من قبل الجماعات الإرهابية في طرابلس اليوم وقبلها في عرسال تدعونا جميعاً لأن نقدّم للجيش كلّ الدعم السياسي والمعنوي أيّاً تكن الانتماءات السياسية لأنّ الوطن في خطر وما يتهدّد الشمال اليوم يهدّد كل بقعة من بقاع لبنان.
 كما يتقدّم الاتحاد بالتحية والإكبار من أبطال الجيش اللبناني وبالتعزية بشهدائه الأبرار مؤكّداً أنّ قربان الشهادة سيبقى الحافز الأكبر من أجل المضي في تطهير لبنان من رجس الإرهابيين الكفرة كما يتمنى الاتحاد للجرحى العسكريين الشفاء العاجل ويحيي قيادة الجيش ضباطاً ورتباء وأفراد كما عوّدتنا دائماً على ما أظهرته من حكمةٍ في قراراتها ورباطة جأش وشجاعة في التصدّي ومواجهة كلّ من تسول له نفسه المس بالوطن وزجّه في أتون الفتنة مؤكداً أنّ الجيش مستمرّ في عملياته العسكرية حتى القضاء على كلّ عمل إرهابي في لبنان.
——–
مقبل زار قهوجي وغرفة عمليات قيادة الجيش

(أ.ل) – زار دولة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الوطني الأستاذ سمير مقبل، قائد الجيش العماد جان قهوجي أمس في مكتبه في اليرزة، الذي انتقل وإياه الى غرفة عمليات قيادة الجيش حيث اطلعه على سير العمليات العسكرية التي تنفذها قوى الجيش ضدّ الجماعات الإرهابية في منطقة طرابلس ومحيطها، والإنجازات التي حققتها على هذا الصعيد. وقد نوّه وزير الدفاع بأداء الوحدات المنفذة وسرعة حسمها المعارك، وحرصها على تفادي إيقاع الإصابات في صفوف المواطنين الى أكبر حدّ ممكن.-انتهى-
——–

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بمناسبة رأس السنة الهجرية “أمسية القراءات العشر للقرآن الكريم”
لمؤسسات الرعاية – دار الأيتام الإسلامية

(أ.ل) – أقامت مؤسسات الرعاية الاجتماعية في لبنان – دار الأيتام الإسلامية، “أمسية القراءات العشر للقرآن الكريم” بمناسبة رأس السنة الهجرية 1436هـ  ودخول المؤسسات بالمئوية الهجرية الثانية في جامع محمد الأمين- وسط بيروت مساء يوم الجمعة الفائت، بحضور مفتي الجمهورية الشيخ الدكتور عبد اللطيف دريان ورئيس مجلس الوزراء الرئيس تمام سلام والرئيس نجيب ميقاتي وعقيلته والرئيس فؤاد السنيورة والنائب عمار حوري ممثلاً الرئيس سعد الحريري، ومفتي البقاع الشيخ خليل الميس وممثل مدير عام الأمن العام المقدم عماد دمشقية وأمين عام مجلس الوزراء الأسبق الدكتور عمر مسيكة ورئيس جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية أمين الداعوق وأمين عام اتحاد كشاف لبنان القائد نبيل بيضون، رئيس عمدة المؤسسات الأستاذ فاروق جبر وعقيلته وأعضاء العمدة وعقيلاتهم ومدير عام مؤسسات الرعاية الاجتماعية في لبنان معالي الدكتور خالد قباني، بمشاركة شخصيات دينية وسياسية واجتماعية.
إفتتحت الأمسية بكلمة من مدير عام المؤسسات تلتها كلمة عريفة الحفل التي رحبت بالحضور، وتضمنت الأمسية قراءات للقرآن الكريم تلاها شيخ قراء عموم الديار المصرية الأسبق فضيلة الشيخ الدكتور أحمد عيسى المعصراوي وشيخ قراء بيروت فضيلة الشيخ محمود عكاوي، إضافة إلى محاضرة تحت عنوان “من أوجه الإعجاز العلمي في كتاب الله” ألقاها فضيلة الشيخ الدكتور زغلول النجار دُعّمت بعرض إيضاحي، واختتمت بدعاء لفضيلة الشيخ محمود عكاوي.
كلمة مدير عام مؤسسات الرعاية الاجتماعية – دار الأيتام الإسلامية معالي الدكتور خالد قباني:
صاحب السماحة، أصحاب الدولة، الأخوات والإخوة الكرام،
شكراً لتلبيتكم دعوة دار الأيتام الإسلامية.
مائة عام مضت على تأسيس دار الأيتام الإسلامية، ماية عام من العطاء والتضحيات والانجازات، لم تتوقف ولم تنقطع وهي مستمرة بإذن الله، إنها مؤسسات أنشأها المجتمع ورعاها، ومحضها كل دعمه وثقته، وكانت أهلاً لهذا الدعم والثقة. مؤسسات حمت المجتمع، فحماها المجتمع، مؤسسات حمت العائلات المنكوبة بالفقر والحرمان والتفكك والإهمال، عائلات لجأت إلى مؤسسات الرعاية الاجتماعية – دار الأيتام الإسلامية، حين لم يكن لديها مكان تلجأ إليه لحماية ورعاية أطفالها وأبنائها. وهي لا تزال تلجأ إليها خوفاً على مصير أبنائها من التشرد والتفكك والانهيار، بما تعاني من مصائب وتخلف وتهميش. ماية عام من العطاء لا نطفئ شمعتها، ولا تخبو أنوارها، ولا ينكسر شعاعها، للناس كانت وستبقى، للمجتمع كانت وهي مستمرة، متجذرة، ضاربة شرايينها في أرض بيروت وأهل بيروت وصيدا وطرابلس وعكار والضنية وبعلبك والبقاع وحاصبيا والجنوب وجبل لبنان، وكل مكان من لبنان، تعيش مع الناس ومآسيهم، ماضية هي في القيام بمسؤولياتها ورسالتها الرعائية والإنسانية على اعلى مستوى من الكفاءة والمهنية والأمانة، لا يتسلل إليها اليأس ولا الخوف، هي قوية، ثابتة على قيمها ومبادئها، مدعومة وموثوقة ومؤتمنة من مجتمعها، فكيف إذا كان الله حاميها.
هي داركم ومؤسستكم وستبقى.
نعود إلى رحاب القرآن الكريم، لنبحِر في آفاقه ومعانيه، فهو دواء القلوب، وصفاء الأرواح.
كلمة عريفة الحفل السيدة مهى الغبن:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه الى يوم الدين.
أيها الإخوة والأخوات،
إن مؤسساتِ الرعايةِ الاجتماعيةِ في لبنان – دار الأيتامِ الإسلامية، ترحبُ بكم وتحييكم وتشكرُ حضورَكم، وتحمدْ الله أن جمعَتْها بكم هذه الأمسيةُ النديةُ العطرة، في بيتٍ من بيوت الله، في مناسبةٍ جليلةٍ مباركة، لها القدرُ والشأن العظيم، فقد كانت الهجرة النبويةُ المشرفة منعطفاً هاماً، ليس للمسلمين فقط، وإنّما للحضارةِ الإنسانيةِ جمعاء.
وإن مؤسساتِ الرعايةِ الاجتماعيةِ، لتؤكِّدُ أن الدينَ الحنيف هو المنهلُ الذي استمدت منه، روحَ وجوهرَ مبادئَ الحق والعدل والتسامح والاعتدال والخلق الكريم، ليكونَ مدماكاً في أساسِ بنائِها، ونوراً يُستضاءُ بهِ، في تنشئةِ جيلٍ مؤمن بالله سبحانه وتعالى، محبٍ لوطنِه، حريصٍ على القيامِ بدورِهِ في بناءِ مجتمع قويٍ متماسك، ومع مطلعِ السنةِ الهجريةِ الجديدة، فإنّ دارَ الأيتامِ الإسلامية تزرعُ شجرَتَها المئة في تاريخِ الخيرِ ودربِ العطاء، نعمْ لقد تأسّسََتْ في العام ألفٍ وثلاثمئةٍ وخمسةٍ وثلاثين هجرية، والآن بعد مرورِ مئةِ عام، غدت تخدم أكثرَ من أحدَ عشرَ ألفَ مسعفاً بخدماتٍ إنسانيةٍ متنوعةِ التخصصات تُغطي حاجاتِ كافةِ فئاتِ المجتمع من الطفلِ الى كبير السن، وتنتشرُ بمُنْشآتِها على مِساحةَِ الوطن بأكمله، ولم يكن ذلكإلا بفضلٍ من الله عز وجل أولاً، ثم بعطاءاتِ المجتمعِ الذي أنشأها وآمن برسالتِها وأدرك عن كثبٍ حقيقة الدور الذي تقوم به في بناء نفوسٍ عامرةٍ بالإيمانِ والأخلاق، وتهيئَتِها للإندماجِ بالمجتمعِ وبناءِ مستقبلٍ وحياةٍ كريمة.
أيُها الضيوفُ الأكارم أن دارَ الأيتامِ الإسلامية مع مطلعِ مِئَوِيَّتِها الثانية، يُسعدها أن تَستَهلََ احتفالاتِها معكم في وسطِ بيروت وفي قاعةِ الرئيسِ الشهيد رفيق الحريري وإن احتفالاتِها ستمتدَُ إن شاءَ الله على مدى ثلاثِ سنوات حين تبلغُ المئةَ عامِ ميلادية، وستكونُ عبارةً عن إطلاقٍ مشاريعَ خيريةٍ وإنمائيةٍ وتربويةٍ وثقافيةٍ جديدة، وإعدادِ دراساتٍ وإقامةِ ندواتٍ ومنتدياتٍ في مجالِ العملِ الاجتماعي، على أن تُختتمَ مع مطلعِ العام ألفين وسبعةَ عشرَ ميلادية، باحتفالٍ شعبي كبير، وبإذن الله تعالى ستَفْتَحُ البابَ آنذاكَ على مصراعيه، أمامَ مئويةٍ ثانيةٍ ملؤها الخيرُ والعطاء.
أيها الحضورُ الكريم. إنّ في القرآنِ الكريمِ موعظةً للعالمين، وشفاءً لما في الصدورِ وهدىً ورحمةً للمؤمنين، وقد قال رسولُنا الكريمُ عليه أفضلُ صلاةٍ وأزكى تسليم: “اقرأوا القرآنَ فإنه يأتي يوم القيامةِ شفيعاً لأصحابِه”. ولقد اخترنا لهذه الأمسيةِ المباركة موضوعَ القراءاتِ العشر كونَه من أهم العلومِ المتعلقةِ بالقرآن الكريم، حيثُ أنّهُ يُعرِّفُ بكيفيةِ أداءِ ونُطقِ الكلماتِ القرآنية، ومِن المسلّمِ بهِ أنَّ هذهِ القراءاتِ كلَّها صحيحة، ووردت عن رسولِ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم وتناقلها آلُ البيتِ والصحابةِ والتابعونَ ومن تبعهمْ. وقد تنوَّعت هذهِ القراءاتُ تبعاً لتنوُّعِ لهجاتِ ولكناتِ العرب، وهذه الإختلافاتُ اللّفظيةُ تميزت بها القبائل عن بعضها وقد كانت بداية سبعة ولكن هناك ثلاث قراءاتٍ مكملةٍ لها فأصبحت بذلك عشراً، وفي حقها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف كلها شافٍ كافٍ فاقرأوا كما علّمتم.” وقد تفرغ رجالات أكابر لهذا العلم، فنقلوا القرآن بالكيفية التي تعلموها. وعليه نسبت هذه القراءات الى أسمائهم. وفي هذه الأمسية بإذن الله سنعطّر أسماعنا بتلاوةٍ لآيات من الذكر الحكيم يرتلها على مسامعنا، عالمين من جهابذة هذا العلم، سماحة الشيخ الدكتور أحمد المعصراوي، سماحة الشيخ محمود عكاوي، ومن الجدير بالذكر أن فضيلة الشيخ الدكتور أحمد عيسى المعصراوي هو شيخ عموم المقارئ المصرية سابقاً ورئيس لجنة مراجعة المصاحف بمجمع البحوث الإسلامية، كما أنه أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر.
وفضيلة الشيخ الأستاذ محمود عكاوي شيخ قراء بيروت وعضو لجنة تدقيق المصاحف في دار الفتوى ورئيس لجنة إختيار الفائزين للمسابقات الدولية وإمام وخطيب جامع العمري الكبير.
فلننصت للذكر الحكيم، سائلين الله تعالى أن يجعلنا وإياكم ممن حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة ونزلت عليهم السكينة وذكرهم الله فيمن عنده، قال تعالى:” وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون”.
لقد قيّض الله جلّ ثناؤه لكتابه العزيز، علماء أتقياء مخلصين أوفياء، من أعلام الهدى وأئمة الصلاح، سهروا على خدمة القرآن العظيم وبذلوا قصارى جهودهم لبيان مضامينه، ومن أولئك العلماء الأفاضل خطيبنا لهذه الأمسة المباركة، العالم المفكّر العربي والإسلامية الأستاذ الدكتور زغلول النجار، الزائر بجامعة العلوم الإسلامية العاليمة في الأردن، له أكثر من مئةٍ وخمسين بحثاً علمياً منشوراً وخمسةٍ وثمانين كتاباً ترجم لعدة لغات، يحدثنا في هذه الأمسية بإذن الله عن بعض من أوجه الإعجاز العلمي في كتاب الله فليتفضل مشكوراً. والآن نبقى مع تلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم يرتلها فضيلة الشيخ الدكتور أحمد المعصراوي، ومن بعدها إن شاء الله سيكون الختام بدعاء لفضيلة الشيخ محمود عكاوي نبتهل به الى الله عزّ وجلّ سائلينه الاستجابة.-انتهى-
———
الأمن العام: توقيف  22 شخصاً لارتكابهم أفعالاً جرمية

(أ.ل) – صدر عن المديرية العامة للأمن العام البيان الآتي : 
قامت الاجهزة المعنية في المديرية العامة للأمن العام خلال الفترة الممتدة من تاريخ 18/10/2014 لغاية 24/10/2014، وبإشراف النيابات العامة، بتوقيف عدد من الأشخاص بتهم إرتكاب أفعال جرمية وذلك على الشكل التالي:
– سبعة عشر شخصاً بجرم تزوير مستندات سفر لتسهيل عمليات انتقال لأشخاص من لبنان الى دول اوروبية وآسيوية وافريقية.
– ثلاثة أشخاص بجرم مخالفة نظام الإقامة.
– شخصان بجرم تسهيل دخول أشخاص بطريقة غير شرعية وفقدان بطاقة عودة.
بعد انتهاء التحقيق مع الموقوفين احيلوا جميعاً الى القضاء المختص.-انتهى-
———
الرئيس لحود: لإعطاء الجيش كل غطاء لحماية لبنان من الفتنة

(أ.ل) – أكد المكتب الاعلامي للرئيس العماد إميل لحود في بيان أن “مؤسسة الشرف والتضحية والوفاء لا تزال تقدم الدم الطاهر فداء للبنان ووحدته واستقراره. ان الجيش الوطني هو من رحم هذا الشعب الأبي، وليس جيش مرتزقة، فنحن لم نستورده من خارج لدن الوطن. لذلك يحز في النفس أن نرى قلة لا حجم لها ولا حيثية من شعبنا وأبناء جلدتنا تقاتل الجيش وتكمن له وتوقع بين صفوفه شهداء وجرحى. هذه قلة ملفوظة من الوطن والشعب، وهي تعمل مع ارهاب تكفيري منظم ومرتزق، هدفه المعلن اعلان الامارة، أي تفتيت أمة العرب الى دول عرقية تحاكي نموذج الكيان الصهيوني”.
أضاف “حسنا فعل الجيش بالتحرك استباقيا بضرب أوكار الاجرام والارهاب، ما يشكل انجازا له ولجهازه الاستخباري. اليوم كلنا جيش، نتجاوز صراعاتنا وتجاذباتنا وحساباتنا ورهاناتنا وآفات ديموقراطيتنا الهجينة، لنشكل دعما غير مشروط لجيش وطننا الباسل الذي يخوض ايضا معركة من معارك الشرف في الفيحاء والضنية. إن الشمال هو خزان الجيش، ولن يستكين بال أبناء الشمال الابطال قبل انتصار جيشهم على الطغاة. حان لليل الشمال ان ينجلي على نور وسلام، وان ينعم اهله بالطمأنينة والهناء بعد طول عناء لسنوات خلت بفعل سياسات عوجاء وعمياء اسموها وسطية، وهي رمادية ومترددة ومنكفئة عن تأمين الحد الادنى من الغطاء السياسي لهذا الجيش المقدام الذي ترسخت عقيدته على معرفة عدوه المزدوج”.
وختم “المطلوب اليوم أكثر من أي يوم مضى أن يعطى الجيش كل غطاء من دون تورية وان يقدم على كل تدبير ميداني لاستئصال عوامل الفتنة وحماية لبنان من أثارها المدمرة. عزاؤنا لأهل الشهداء ودعاؤنا للجرحى بالشفاء وأملنا دائما وأبدا معقود على الجيش الوطني الباسل والشعب المقاوم”.-انتهى-
———-
نقابة مخرجي الصحافة دانت الاعتداء على الجيش

(أ.ل) – دان مجلس نقابة “مخرجي الصحافة ومصممي الغرافيك” في بيان بعد اجتماع استثنائي “الاعتداء الآثم والجبان الذي تعرض له الجيش اللبناني في عاصمة الشمال طرابلس”، معتبرا ان “مثل هذه الاعتداءات لا تستهدف الجيش فقط، انما تستهدف لبنان وشعبه ووحدته، سيما وان العاصمة الثانية ومنطقة عكار عموما اثبتت عمق انتمائها الى الوطن ودفاعها عن الجيش، وعن الاحساس بأهمية العيش المشترك، وابنائها بعيدون كل البعد عن مثل تلك الممارسات، وما وقفة زعمائها بطوائفهم كافة دفاعا عن الجيش الا تجسيدا لذلك الانتماء العميق والثابت”.
وتقدم مجلس النقابة من قيادة الجيش بأحر التعازي بالشهداء الذي سقطوا في هذه الاحداث، متمنيا للجرحى الشفاء العاجل.
واهاب “باللبنانيين جميعا الوقوف صفا واحدا وراء جيشهم وأجهزتهم الامنية، ويكونوا العين الساهرة درءا للمخاطر المحدقة بوطننا، كي لا تتكرر تجربة الحرب الاهلية التي بدأت يوم سقوط الجيش اللبناني”.-انتهى-
———
بري عرض الوضع الامني مع الفرزلي والوضع المالي والاقتصادي مع سلامة
هيل: الجيش والقوى الامنية وحدها لها الدور الشرعي في الدفاع عن لبنان

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري في عين التينة السفير الاميركي في لبنان ديفيد هيل بحضور المستشار الاعلامي علي حمدان، وجرى عرض للاوضاع والتطورات الراهنة في لبنان والمنطقة.
وقال السفير الاميركي بعد اللقاء: التقيت الان دولة الرئيس بري وكانت محادثات جيدة حول الاوضاع في المنطقة والتحديات التي يواجهها لبنان اليوم. ان الولايات المتحدة تثني على دور الجيش اللبناني الذي يعمل من اجل ان يحفظ طرابلس وعكار امينتين لكل سكانها.
ونحن نشارك لبنان ونعزيه في فقدانه ضباطاً وجنوداً استشهدوا يدافعون عن لبنان في وجه المجموعات الارهابية. كما نشجع بقوة وقفة رئيس الحكومة تمام سلام في هذا المجال وباقي القيادات اللبنانية.
اضاف هيل: اننا ندين هؤلاء الذين يزرعون الفوضى والخلاف في لبنان ونثق بوقوف اللبنانيين صفاً واحداً في وجه هذه التهديدات. ان الجيش والقوى الامنية وحدها لها الدور الشرعي في الدفاع عن لبنان تحت سلطة الحكومة. وبإسم الولايات المتحدة استطيع ان اقول اننا ملئ الثقة بالجيش اللبناني وسنستمر في دعمه ودعم الحكومة اللبنانية في معركتهما لبقاء لبنان امناً وسالماً. ان امن ووحدة لبنان هما مهمان له وللعالم، وسيجتمع هذا الاسبوع ممثلو عدد من الدول في برلين لبحث سبل دعم لبنان ودول اخرى تتأثر نتيجة الحرب في سوريا. وختم: ان لبنان يستطيع ان يعتمد على استمرار الدعم والتضامن من الولايات المتحدة.
الفرزلي
استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة نائب رئيس مجلس النواب السابق ايلي الفرزلي الذي قال بعد اللقاء: خلال اللقاء مع دولة الرئيس بري اليوم لم يكن هناك مجال للبحث في اي موضوع سوى الوضع الامني الذي تعيشه البلاد، والدور الذي يضطلع به الجيش في مسألة فرض الامن في منطقة الشمال على أمل فرضه على الاراضي اللبنانية كافة حيث يكون هناك خلل أمني وخلل في العلاقة مع السلطة ومع الدولة. لذلك لمست جدية القرار المتخذ في فرض الدولة سلطتها الامنية الكاملة التي لا تشوبها شائبة على مستوى منطقة الشمال والأمل على مستوى كل الاراضي اللبنانية.
حاكم مصرف لبنان
وكان الرئيس بري استقبل حاكم مصرف لبنان الدكتور رياض سلامة وعرض معه للاوضاع المالية والاقتصادية.
من جهة اخرى ابرق الرئيس بري الى الرئيسة البرازيلية ديلما روسّيف مهنئاً بتجديد انتخابها ، ومؤكداً على تعزيز العلاقات والتعاون بين البلدين .
اللجنة النيابية
واستقبل الرئيس بري بعد الظهر اللجنة النيابية التي شكلها مؤخراً لمتابعة تنفيذ القوانين برئاسة النائب ياسين جابر وعضوية النواب السادة: محمد قباني، فريد الخازن، علي فياض، سامر سعادة وجوزيف معلوف.-انتهى-
———
 سلام غادر الى برلين ويعرض في مؤتمرين واقع النزوح السوري:
الوضع في طرابلس في نهاياته والجيش قطع شوطا كبيرا في فرض الأمن

(أ.ل) – غادر رئيس مجلس الوزراء تمام سلام بيروت متوجها الى برلين في زيارة عمل تستغرق أربعا وعشرين ساعة يرافقه فيها وزير الخارجية جبران باسيل ووزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس.
وأفاد المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء ان “الرئيس سلام سيلتقي بعيد وصوله المستشارة الالمانية انغيلا ميركل، لاجراء محادثات حول العلاقات اللبنانية الالمانية والدور الذي تلعبه المانيا في اطار الاتحاد الاوروبي لمساعدة لبنان في تحمل عبء النازحين السوريين المقيمين على اراضيه. وسيجتمع الرئيس سلام مساء مع السفراء العرب المعتمدين في المانيا”.
وسيشارك رئيس مجلس الوزراء صباح الثلاثاء في الاجتماع الخامس لمجموعة الدعم الدولية للبنان حيث يلقي كلمة يعرض فيها واقع النزوح السوري، داعيا “الأسرة الدولية الى ايجاد السبل الملائمة لمشاركة لبنان في تحمل هذا العبء”.
وستكون للرئيس سلام كلمة ثانية في مؤتمر برلين حول النازحين السوريين الذي تشارك فيه تسع وعشرون دولة وعشر منظمات دولية بدعوة من المانيا الاتحادية. وستتضمن الكلمة “دعوة الى المانحين لتبني المزيد من الاجراءات الملموسة لزيادة التمويل المخصص لاغراض التنمية في لبنان واعادة توطين اعداد كبيرة من النازحين في بلدان أخرى”.
في المقابل، قال أمام الإعلاميين في الطائرة التي اقلته الى برلين للمشاركة اجتماع مجموعة الدعم الدولية للبنان وفي مؤتمر برلين حول وضع اللاجئين السوريين: “القرار اتخذ، وهو الحسم مع الارهاب والإرهابيين. ولا يمكن الرضوخ أو الرجوع الى الوراء في هذا الموضوع. هناك تصميم على فرض الأمن والإستقرار على الجميع. ولا بد من تسجيل الموقف الشعبي الحاضن للجيش وقوى الأمن والموحد وراء هذه الجهود. المواجهة العسكرية فرضت علينا من الإرهابيين، لكن المواجهة الوطنية كانت خيارا، وهي التي أعطت فرصة للجيش وقوى الأمن لخوض هذا التحدي الكبير والنجاح فيه. الكلفة ليست بسيطة، وهناك شهداء اعزاء ومواطنون أبرياء وخسائر في الممتلكات وغيرها. ولكن وحدة الصف الوطني تبقى ملاذنا”.
وردا على سؤال قال: “لا يمكن لأحد أن يتنبأ بما يخطط له الإرهاب، لكن أعتقد أننا قطعنا شوطا كبيرا في فرض الأمن والإستقرار في طرابلس وفي الشمال وفي كل لبنان، ونأمل أن تتكثف الجهود من جميع القوى السياسية بداية، ومن الدولة مدعومة من هذه القوى، لإنهاء حالة الفوضى والتطاول على الجيش والقوى الأمنية”.
سئل: ماذا كان مخطط الأرهابيين في طرابلس وعكار؟
أجاب: “نشر الفوضى وزرع الفتنة بين اللبنانيين، هذا ما فعلوه ومارسوه في بلدان أخرى حيث هجروا مجتمعات بأكملها. وكان هذا هو الهدف، من خلال ممارسات أمنية شاذة كان أبرزها خطف عسكريين لبنانيين أبطال. مع الأرهاب والارهابيين ليست هناك قواعد وليس هناك وضوح ولا أسس للتعامل، سوى أن تكون جبهتنا الداخلية موحدة وقرارانا واضحا”.
وردا على سؤال عن الكلام على حصول تسوية في طرابلس، قال: “هناك الكثير من الكلام عن هذه المواجهة. وربما هناك الكثير من الإجراءات والترتيبات التي تتخلل دائما المواجهات العسكرية والأمنية وتواكبها. ما يهمنا هو ان يستتب الأمن وتستقر البلاد، وان نكون كلبنانيين موحدين وكل الباقي تفاصيل”.
سئل: ماذا عن العسكريين المخطوفين؟
أجاب: “المساعي والجهود التي تبذل في هذا الأمر لم تتوقف، ولكن قلت منذ البداية إنها صعبة وانه لا يمكنني ان اعد بشيء فيها، لأن التعامل مع الطرف الآخر لا يستند الى قواعد وأسس، بل الى مزاجية ارهابية تقرر ما تريد، وتملي ما تريد. لا مبرر ابدا لبقاء هؤلاء العسكريين في الإرهاب، ولكن الإرهاب ليس في حاجة الى مبررات”.
وردا على سؤال قال: “إن الموفد القطري يتحرك ويسعى الى نتائج. هناك كثير من التداول، ولكن لم يستقر الأمر على شيء واضح بعد. ونحن من جهتنا مستمرون في التعامل مع كل المعطيات التي تتوافر من أجل توظيفها بشكل مناسب للافراج عن العسكريين”.
سئل: ما ردك على الكلام الذي يقال إن الأحداث في طرابلس هي ردة فعل من البعض في الطائفة السنية، لأن هناك غبنا يطال الطائفة؟
اجاب: “الصراع السياسي في لبنان يأخذ احيانا، ويا للاسف، أبعادا طائفية ومذهبية، لكن هذا الامر لم يكن موجودا في المواجهة الحالية. ما كان موجودا هو تصميم اللبنانيين على موقف موحد في مواجهة الإرهاب”.
وردا على سؤال عن اهداف مؤتمر برلين، قال: “بالنسبة الى هذا المؤتمر، لسنا في مواجهة مع من يريد الضرر والأذى للبنان، نحن في مواجهة من يريد المساعدة للبنان، ولكن كيفية مقاربة هذه المساعدة قد يحصل فيها بعض التباين، ولب الموضوع هو ان هناك 29 دولة و10 منظمات دولية برعاية المانية تسعى الى مساعدة لبنان ودول الجوار في معاناتها مع العبء الكبير للنازحين السوريين، ونحن نسعى لتوظيف ذلك بكل ايجابية وفاعلية وانتاجية. لا نذهب الى هذا المؤتمر للمنازعة او للخصام، بل لجمع الكلمة وتوحيد الجهود في التعامل مع هذه المعضلة”. أضاف “الموضوع الاساسي هو كيفية تجنيد كل الطاقات الدولية لمساعدة لبنان واللبنانيين. وما هو مطلوب تحديدا من المؤتمر، هو مساعدة شعب لبنان والبيئة الحاضنة، أي الشعب اللبناني والدولة اللبنانية، كما مساعدة النازحين السوريين، وان يتم تخصيص دعم مالي كبير لمواجهة هذه التحديات، لأنه الى اليوم، ما خصص من دعم لا يقارب حتى عشرين في المئة من حاجاتنا، والمطلوب المزيد إذا ارادت الدول وحزمت امرها لتأمين الأمن والإستقرار واحتواء التحديات المتمثلة بهذا النزوح عير المسبوق عددا وكما في لبنان”.
على صعيد آخر، ترأس رئيس مجلس الوزراء تمام سلام صباح اليوم في السراي الحكومي، اجتماعا امنيا حضره نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع سمير مقبل، وزير الداخلية نهاد المشنوق ووزير العدل أشرف ريفي وقائد الجيش العماد جان قهوجي.
شارك في الاجتماع الأمين العام للمجلس الاعلى للدفاع اللواء محمد خير، المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص، المدير العام لأمن الدولة اللواء جورج قرعة، مدير المخابرات في الجيش العميد ادمون فاضل ورئيس شعبة المعلومات العميد عماد عثمان.
بداية، وقف المجتمعون دقيقة صمت حدادا على شهداء الجيش والضحايا المدنيين. بعدها عرض العماد قهوجي والقادة العسكريون والأمنيون تطورات الاوضاع الأمنية في طرابلس وعمليات التصدي للارهابيين في عاصمة الشمال وبعض مناطق المنية.
وأكد الرئيس سلام في الاجتماع “ضرورة متابعة المواجهة التي يقوم بها الجيش والقوى الامنية ضد الخارجين عن القانون الى أي جهة انتموا ومهما كانت الشعارات التي يتلطون خلفها”، ورفض “العودة الى حالة التفلت الأمني التي كانت فيها طرابلس واهلها رهائن لمصلحة مشاريع مشبوهة”.
وشدد الرئيس سلام على أن “الحكومة تقف صفا واحدا وراء القوى العسكرية والأمنية الشرعية في المعركة التي تخوضها لضرب الارهابيين وإعادة الأمن والأمان الى طرابلس والشمال”، مؤكدا أنه “يولي عناية خاصة للأوضاع الانسانية المتأتية عن المعارك”، موضحا انه “طلب من الوزارات المعنية ومن الهيئة العليا للاغاثة القيام بواجباتها في هذا المجال وعدم توفير أي جهد لاصلاح الاضرار وتلبية احتياجات الاهالي والتعويض عليهم”.
ونوقشت في الاجتماع الخطط العسكرية الموضوعة واتخذت في شأنها القرارات المناسبة.-انتهى-
———
جبري: الجيش والقوى الأمنية يقدمون الغالي والنفيس دفاعاً عن جميع اللبنانيين
 
(أ.ل) – دعا أمين عام حركة الأمة سماحة الشيخ د. عبد الناصر جبري بعض القيادات السياسية في الشمال إلى رفع غطائها عن كل المجموعات الإجرامية ومن تسول له نفسه الإعتداء على الجيش والقوى الأمنية الذين يخوضون من طرابلس الى عكار وعرسال وجميع المناطق اللبنانية مواجهات شرسة وشجاعة ضد مجموعات إمتهنوا الدم والقتل وتستروا زوراً وبهتاناً باسم المسلمين.
وأشارت الحركة إلى أن طرابلس مدينة العلم والعلماء ورمز العيش المشترك بين كل اللبنانيين لن تكون بيئة حاضنة لحفنة من المجرمين, وأهالي طرابلس الشرفاء سيبقون إلى جانب الجيش والقوى الأمنية الذين يقدمون الغالي والنفيس دفاعاً عن جميع اللبنانيين.
وطالبت الحركة جميع القوى والقيادات السياسية والدينية دعم الجيش والقوى الأمنية والعسكرية في حربهم ضد المجموعات الإجرامية, مقدمةً التعازي الحارة إلى قيادة الجيش وأهالي الشهداء ومتمنيةً الشفاء العاجل للجرحى.-انتهى-
———
الملحق الثقافي للسفارة الايرانية زار رئيس بلدية الغبيري

(أ.ل) – قام الملحق الثقافي للسفارة الايرانية في لبنان السيد حسن صحّت يرافقه المستشار الاعلامي بزيارة الى بلدية الغبيري حيث التقيا رئيسها محمد سعيد الخنسا بحضور عضو المجلس البلدي، وتباحث المجتمعون في سبل تفعيل التعاون والتنسيق بين البلدية والمستشارية.-انتهى-
———
عبد الكريم علي بعد لقائه الحص:
واثقون بأن وعي الشعب اللبناني قوة اضافية للانتصار على هذا الارهاب
وبأن الجيش اللبناني بحسمه وثباته وكفاية مقاتليه واثقون بانتصاره

(أ.ل) – استقبل الرئيس الدكتور سليم الحص، في دارته في عائشة بكار قبل ظهر اليوم السفير السوري علي عبد الكريم علي الذي قال بعد اللقاء:” ان سوريا تعبر بكل شدة ووضوح عن تضامنها مع لبنان شعبا وجيشا وحكومة لدحر هذا الارهاب التكفيري والانتصار عليه، ونحن واثقون من قدرة لبنان وشعبه وجيشه والقوى الوطنية في لبنان والتكامل بين سوريا ولبنان في دحر هذا الارهاب التكفيري والانتصار عليه، سوريا التي خاضت ولا تزال اشرس حرب واقوى صمود جسدته بجيشها وشعبها وقيادتها واثقة من ان هذا الارهاب الى اندحار. وكما يندحر اليوم في كل المناطق في سوريا سيندحر في طرابلس وعكار وبيروت وصيدا وكل المناطق. واثقة سوريا وجيشها وقيادتها وشعبها بأن التكامل بين الجيشين والشعبين وبين كل القوى الغيورة على امن هذه المنطقة وتكامل مصالحها من ان هذا الارهاب التكفيري الى اندحار وان كل احرار العالم لهم مصلحة في التضافر والتعاون مع لبنان وسوريا وكل القوى التي تواجه هذا الارهاب لان خطره يتهدد الجميع بما فيها الدول التي دعمت الارهاب ورعته ومولته وسلحته. استشعار هذه الدول بارتداد هذا الخطر عليها ايضا هو علامة صحية كي تراجع نفسها وتتوحد في جبه هذا الارهاب الذي لا يستثني بلدا ولا امة ولا دينا وهو لا وطن له ولا دين، وبالتالي نحن واثقون بأن وعي الشعب اللبناني وكل شعوب المنطقة سيكون قوة اضافية للانتصار على هذا الارهاب. ونحن واثقون اليوم بأن الجيش اللبناني اليوم بحسمه وثباته وكفاية مقاتليه وبالحاضنة الشعبية له وبالغطاء الذي يلتف حوله، واثقون بانتصاره، بإذن الله، وعودة الامان الى لبنان وسوريا والمنطقة كلها في مواجهة هذا الارهاب”.
وعن مواصلة التحالف الدولي ضرباته الجوية ضد تنظيم “داعش”، قال: “ان سوريا تطمئن الى تماسك بنيتها الداخلية والى الرؤية الشعبية والكفاية لدى جيشها ومواطنيها والى الحاضنة الشعبية التي تكبر كل يوم في دول المنطقة والرأي العام الدولي الذي يشكل رديفا ويجب معالجة الفكر الذي يتغذى منه هذا الارهاب، هذا ما قالته سوريا وما نبهت اليه منذ البداية. لذلك الجهد الذي تقوم به بعض الضربات الجوية قد يفيد في جانب ولكن الفائدة الاساسية التي نبني عليها ونرجوها ونعول عليها هي الجيش السوري والشعب السوري والقوى التي تجبه هذا الارهاب في لبنان والعراق وفي كل المنطقة. ونحن نرى ان الحصار يزداد على هذا الارهاب ويزداد ايضا اقتناع الرأي العام الدولي في اميركا واوروبا وآسيا وتركيا والخليج، جميع هذه الدول صارت تدرك أن هذا الارهاب ارتد على من رعاه وهو الذي يشكل رديفا جديدا للانتصار على الارهاب ومراجعة مواقف هذه الدول القوى ولكل من رعى هذا الارهاب وموله وسلحه. وسوريا بصمودها شكلت عاملا جعل الجميع يعيد القراءة ويستدرك الخطايا الكبيرة التي ارتكبها البعض في رعاية هذا الارهاب وامراره الى سوريا”. وعن التنسيق بين الجيشين اللبناني والسوري في مواجهة خطر الارهاب قال: ” ان سوريا قالت منذ اليوم الاول ان الخطر الذي يتهدد البلدين سواء عبر العدو الاسرائيلي المتربص بالبلدين هو خطر واحد ونحن نرى الخطر بعين واحدة وما يتهدد لبنان يصيب سوريا لذلك فانها قالت بالتضامن الكامل مع الجيش اللبناني وبالتعاون معه وهناك تنسيق، وكلنا نرجو ان يكون اكثر تكاملا لان سوريا حريصة على دعم الجيش اللبناني وحده بكل اسباب القوة والتكامل معه لجبه خطر الارهاب التكفيري”.-انتهى-
———
ابو فاعور احال على النيابة العامة مخالفات
لقانون مهنة الصيدلة وسحب مستحضرا مهربا من الاسواق

(أ.ل) – أحال وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور على النيابة العامة التمييزية ملف مخالفات متفرقة لأحكام قانون مزاولة مهنة الصيدلة، يتعلق بأدوية ومواد تستعمل في طب الأسنان، مهربة وغير مضمونة الجودة وغير مسجلة، ولم تدخل بموافقة من وزارة الصحة العامة، وتقع بالتالي في خانة الأدوية غير الشرعية، بالإضافة إلى أدوات طبية مخالفة تم حجزها، وقد وثقت دائرة التفتيش الصيدلي هذه المخالفات ذات الانعكاسات السلبية على الصحة العامة”.
وطلب من النيابة العامة “متابعة التحقيقات مع المخالفين والمتورطين، واتخاذ الإجراءات القانونية الرادعة لتكرار مثل هذه المخالفات، حرصا على سلامة وصحة المواطنين”.
سحب مستحضر مهرب
إلى ذلك قرر أبو فاعور، سحب مستحضر Kwang Myung Lidocaine من الأسواق اللبنانية، ومنع تداول أي من الطبخات الدوائية لهذا المستحضر، كونه مهربا وغير مضمون الجودة”، طالبا من “مديريات الوزارة ومن المؤسسات والنقابات وكافة الجهات المعنية الإلتزام بهذا القرار حرصا على الصحة العامة”.
إحالة صيدلي
في مجال آخر، أحال أبو فاعور على النيابة العامة التمييزية ملف مخالفات مقترفة من الصيدلي ع.ع.، الذي كان يمنع المفتشين من دخول صيدليته والقيام بمهامهم الموكلة إليهم، إلى أن تم توجيه إنذار إليه، فسمح لهم بالدخول حيث تبين لهم وجود مخالفات في طريقة تخزين الأدوية وعدم مطابقتها للمعايير الصحية المطلوبة، إضافة إلى وجود أدوية منتهية الصلاحية، وأخرى ممزقة أغلفتها الخارجية حيث تاريخ الصلاحية، وهذا كله من شأنه تعريض صحة الناس إلى الخطر”. وطلب من النيابة العامة “التوسع في التحقيقات معه واتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة الكفيلة بوضع حد لأي مخالفات مماثلة”.-انتهى-
———-
الجيش: اقدام المدعو سليم محمود شمص
على تخطي حاجز الشلال ما ادى الى مقتله

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الإثنين 27/10/2014 البيان الآتي:
بعد ظهر اليوم، وعلى حاجز الشلال التابع للجيش في منطقة شليفا – البقاع، أقدم المدعو سليم محمود شمص المطلوب بموجب عدة مذكرات توقيف، والذي كان يقود سيارة نوع مرسيدس، على تجاوز الحاجز المذكور وتخطي العوائق الحديدية الموضوعة على الطريق، على الرغم من إنذاره بوجوب التوقف لعدة مرات، ونتيجة لعدم امتثاله، أطلق عناصر الحاجز النار باتجاه السيارة ما أدى الى مقتله.
وقد تولّت الشرطة العسكرية التحقيق في الحادث بإشراف القضاء المختص.-انتهى-
———
لجنة المال ناقشت المشروع المتعلق بمستحقات المستشفيات
كنعان: من واجب الدولة تأمين آلية الدفع وسنتابع الملف بجدية

(أ.ل) – عقدت لجنة المال والموازنة النيابية جلسة في العاشرة والنصف من قبل ظهر اليوم في المجلس النيابي، برئاسة رئيسها النائب ابراهيم كنعان، وحضور وزير المال علي حسن خليل ومقرر اللجنة النائب عاطف مجدلاني، والنواب: أيوب حميد، ياسين جابر، جمال الجراح، علي عمار، فؤاد السعد، أحمد فتفت وعباس هاشم.
كما حضر نقيب المستشفيات الخاصة في لبنان سليمان هارون ورئيس دائرة المحاسبة في وزارة الصحة نعمان فرنجية، وناقشت اللجنة المشروع المتعلق بمستحقات المستشفيات الصادرة في 22 تشرين الأول 2012.
بعد الجلسة، قال كنعان: “ناقشت اللجنة مشروع القانون الصادر في 12 تشرين الأول 2012 ويحمل الرقم 225 والمتعلق بإصدار سندات خزينة لدفع الديون المترتبة للمستشفيات لدى الدولة اللبنانية، والذي لم يطبق حتى الساعة، وهذا الموضوع كانت أثارته النقابة بشخص النقيب سليمان هارون وحتى اليوم لم نكن قد تلقينا عليه أجوبة حول سبب التأخير”.
أضاف “في هذه الجلسة وبعد مرور سنتين من صدور هذا القانون المستغرب، وإذا كل قانون يصدر يحتاج الى سنتين أو أكثر خصوصا ما يتعلق منها بديون مترتبة منذ العام 2000 و2001 وحتى اليوم، يعني نتحدث عن 15 سنة فالعوض بسلامة الناس التي لها ديون على الدولة اللبنانية والعوض بسلامتكم بالقطاع الإستشفائي، وما فهمناه اليوم من وزير المال علي حسن خليل مشكورا والذي حرك هذا الملف أساسا عندما كان يتولى حقيبة وزارة الصحة العامة عام 2012 والذي يتابعه اليوم كوزير مالية مع كل المراجع من مجلس شورى الدولة ومجلس الخدمة المدنية، فقد تبلغنا اليوم موافقة مجلس الشورى بعد موافقة مجلس الخدمة المدنية، وكذلك موافقة وزارة الصحة بعد طلب من رئاسة الحكومة إبداء رأيها بهذا الموضوع، فقد تسلمنا كل هذه الموافقات وذهبت الى مجلس الوزراء، ونحن كلجنة مال وموازنة نطالب رئاسة الحكومة بأن تضع هذا المرسوم الذي يحدد آلية الدفع على جدول أعمال أول جلسة لمجلس الوزراء، وبالتالي يتم إقراره في الأسبوع المقبل. ووعدنا معالي الوزير خليل أن يتواصل اليوم مع امين عام مجلس الوزراء ومع رئاسة الحكومة لتأمين هذا الموضوع، وإذا لم يكن من إمكانية لإدراجه الخميس المقبل فليكن في الجلسة المقبلة الخميس الذي يلي الخميس المقبل. ونتمنى عدم الإنتظار أكثر من سنتين”.
وتابع “في سياق النقاش الذي حصل اليوم اطلعنا على معلومات كثيرة حول السقوف المالية وما يحصل من غش وتزوير في بعض الأحيان وتجاوز لبعض السقوف الوهمية في كثير من الأحيان من دون أن يكون هذا الأمر قانونيا”.
وقال كنعان: “لقد أوضح نقيب المستشفيات سليمان هارون ان هذه ليست قاعدة، ولا يمكن أن نظلم المستشفى الذي يحترم القانون ويحترم السقف المالي ويطبق التعليمات التي تصل بمستشفى آخر وهو استثناء، لذلك المطلوب من التفتيش أن يقوم بمهمته وتحديد التجاوزات لا أن يتم معاقبة كل الناس إذا كان هناك من خالف القانون، وسنبحث هذه النقاط في جلسة خاصة مع وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور إن شاء الله الأسبوع المقبل، ونحن نطالب معاليه بأن يحضر شخصيا لأن هذه المسألة ليست ثانوية خصوصا في هذه المرحلة والحرب الدائرة على الإرهاب في لبنان والضحايا التي تسقط سواء أكان من الجيش أو من المدنيين، وما يترتب على ذلك من أعباء مالية على الخزينة اللبنانية”.
أضاف “هذا يتطلب من الجميع وقفة جدية ولجنة المال ستأخذ الموضوع بجدية وستتابعه الى النهاية مع كل المراجع. وفي جلسة اليوم كانت النتائج مهمة وأثمرت تحريك ملف الديون المترتبة على الدولة للمستشفيات ولكن لن نتوقف عند هذا الحد، وسنتابع هذا الملف بالتعاون مع وزير المالية ونأمل أن نتابعه الأسبوع المقبل مع وزير الصحة وبحضوره شخصيا لأنه عودنا الإهتمام والمتابعة للأمور المتعلقة بوزارته ونؤكد على حضوره الأسبوع المقبل لكي نتعاون جميعا لوضع حد لكل ما يقال عن سقوف وهمية، بالإضافة الى ما فهمناه اليوم من أن حصول تفجيرات وحوادث كبيرة وإصدار وزير الصحة تعليمات للمستشفيات باستقبال المرضى والجرحى والشهداء، يحتاج الى التزامات مالية والمستشفيات غير مضطرة لانتظار عشر سنوات لكي تدفع لها الدولة مستحقاتها لانها لم تعد تتحمل هذه الأعباء، كذلك المواطن لا يستطيع تحملها، فمن واجبات الدولة تأمين آلية الدفع لا أن تترك الى ما شاء الله. سنتابع بحث كل هذه المسائل وسنتخذ القرار والتوجهات اللازمة بالتعاون مع الوزارات المعنية”.-انتهى-
———
العماد عون عرض ووفد من جمعية المشاريع الاوضاع الراهنة

(أ.ل) – استقبل النائب العماد ميشال عون ظهر اليوم في دارته في الرابية، وفدا من جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية برئاسة الشيخ عبدالرحمن عموش وحضور النائب السابق عدنان طرابلسي.
وبعد اللقاء تحدث باسم الوفد المسؤول الإعلامي للجمعية الشيخ عبدالقادر فاكهاني الذي قال: قمنا اليوم بزيارة العماد عون، وكانت جولة أفق عامة حول العديد من المواضيع السياسية، وما يتعرض اليه الجيش، والإلتفاف الشعبي حوله في حفظ الأمن، كما تحدثنا عن القضايا الإجتماعية”، مشددا على “الحاجة وأقصى درجات الحكمة والعمل لوأد الفتنة”.
ورأى ان “الفتنة موجودة وتطل برأسها من وقت لآخر، علينا أن نكون حذرين على المستوى السياسي والشعبي والديني والمؤسسات الرسمية والأحزاب والهيئات”، لافتا الى “خطر وأزمة كبيرة، نتطلع دائما الى التعاون مع القوى الوطنية الصادقة،الحريصة على منهج الإعتدال، الحريصة على إنقاذ لبنان واخراجه من هذه المحنة ولمحاربة الفتنة”، مشيرا الى ان “الجيش أعلن بوضوح انه ماض بمعركته وإنه لن يقبل بالمساومات”.
اضاف “كنا من أوائل من حذر من التطرف، للأسف وصلنا الى ما كنا نحذر منه ودفعنا أثمانا باهظة، علينا أن نكون واعين، فالخطر مازال قائما، الجيش موجود والشعب يسانده، وعلينا الإنتباه كثيرا”.
وردا عى سؤال قال فاكهاني: “لدينا قواسم كثيرة مشتركة مع العماد عون، ونعمل على هذه القواسم معه ومع غيره من القوى المخلصة التي تحب لبنان فعلا”.-انتهى-
———

جنبلاط اتصل بقهوجي مؤكدا دعمه الكامل للمؤسسة العسكرية

(أ.ل) – أجرى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط اتصالا بقائد الجيش العماد جان قهوجي، مؤكدا دعمه الكامل للمؤسسة العسكرية في جهودها لحماية الاستقرار والسلم الاهلي في مختلف المناطق اللبنانية، وآخرها في طرابلس والشمال، ومثمنا “التضحيات الكبرى التي تقدمها على كل المستويات”، ومقدما التعازي بالشهداء الذين سقطوا في العمليات العسكرية.
من ناحية أخرى، أبرق جنبلاط الى رئيس الديوان الملكي السعودي خالد التويجري معزيا بوفاة شقيقته بدرية بنت عبد العزيز التويجري.-انتهى-
———
النائب فضل الله: نحن مع دعم الجيش غير المشروط
من أي جهة باستثناء العدو الإسرائيلي

(أ.ل) – دعا عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب حسن فضل الله في خلال المجلس العاشورائي الذي أقامه “حزب الله” في حسينية بلدة الزرارية، إلى “تقديم الدعم الفعلي للجيش”، وقال: “إن المطلوب من الجميع أن يقرنوا الأقوال بالأفعال”، مشيرا إلى أن “هناك كلاما عن دعم الجيش واحتضانه وحمايته، ونأمل أن يترجم هذا الكلام السياسي عمليا، معتبرا ان “الترجمة العملية تكون بالسماح بتسليح الجيش بكل ما يتطلبه هذا التسليح من إمكانات”.
وقال: “هناك هبة كانت مقدمة من إيران، كان من المطلوب أن تبادر الجهات المعنية إلى القبول بها بسرعة، لأن هناك معركة وحربا تخاض ضد الجيش وهو بحاجة للسلاح، قلنا أننا مع دعم الجيش غير المشروط من أي جهة باستثناء العدو الإسرائيلي، وعندما نقول غير مشروط أي أن يقدم هذا السلاح إلى الجيش ليستخدمه في مهامه الوطنية”.
وإذ أشار إلى ضرورة تنبه الجميع لما يجري، قال: “إن التحريض على الجيش ومحاولة التعبئة ضده تتحول إلى إعتداءات على جنودنا وضباطنا، وان المطلوب من القوى السياسية أن تمنع أي تحريض أو أي تعبئة”.
أضاف “إننا اليوم أمام هكذا معركة وطنية يقودها الجيش، علينا جميعا أن نلتف حوله ونقف إلى جانبه وندعمه ونسكت أي صوت يحرض عليه أو أي جهة تستهدفه سياسيا وإعلاميا، لأن أولئك الذين يعتدون بالرصاص على الجيش يحاولون الإستظلال والإستفادة من كل كلمة تحريضية ضده”.
وشدد على “التمسك في البقاء إلى جانب الجيش الوطني أيا تكن الظروف وأيا تكن الأوضاع”، مؤكدا أن “الوقوف إلى جانبه يتطلب منا جميعا أن نوفر له مظلة الحماية والحصانة لأن ما يقدمه من تضحيات وما يقوم به من إجراءات دفاعية عن السلم الأهلي والإستقرار تعود بالمصلحة على الجميع”.-انتهى-
———

عبد الأمير قبلان: الوقوف مع الجيش في معركته ضد الارهاب واجب وطني

(أ.ل) – اكد نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان في تصريح “ان العدوان على الجيش اللبناني اعتداء على كرامة وسيادة وشعب لبنان، لما يمثله الجيش من عنوان وطني بوصفه المؤسسة الوطنية الام الضامنة لامن لبنان واستقراره”.
وقال: “من هنا، فان الوقوف مع الجيش في معركته ضد الارهاب واجب وطني لا يعفي احدا من اللبنانين في القيام بواجبه بدعم الجيش وتشكيل شبكة تضامن وطني مع الجيش”.
وهنأ قبلان الجيش “على اجهاضه مؤامرة خبيثة تريد ادخال لبنان في الفوضى والدمار وتستهدف ضرب الكيان اللبناني في استقراره ووحدته، مما يحتم ان يضرب الجيش بيد من حديد كل من يعتدى على امن واستقرار لبنان ويهدد وحدته الوطنية وعيشه المشترك”.
وشدد “على ضرورة ان يتحلى السياسيون بالحكمة والعقلانية، فيتحملوا المسؤولية في لجم كل خطاب تحريضي يثير الفتن والاحقاد فيعمموا ثقافة الوحدة والاعتدال بين اللبنانيين، ليكون لبنان محصنا بتضامن بنيه ووقوفهم صفا واحدا في وجه المؤامرات والفتن التي تتهدده”.
وعزى بشهداء الجيش والشهداء المدنيين، سائلا “المولى ان يمن بالشفاء العاجل على الجرحى وان يحفظ لبنان وجيشه وشعبه من كل سوء”.-انتهى-
———
الصفدي: لاستكمال الحسم الأمني
ووضع خطة تنموية عاجلة لطرابلس وعكار

– رأى النائب محمد الصفدي في بيان أنه “عندما اتخذت الحكومة قرار الحسم في مواجهة الإرهاب، سقطت الادعاءات المضللة وأثبتت طرابلس ومعها الشمال بأسره، ما كنا نعلنه ونؤمن به من أنه لا خيار لأهل طرابلس ولا مشروع لهم سوى مشروع الدولة”.
وقال: “لقد برهنت طرابلس أنها بيئة حاضنة للجيش والقوى الأمنية الشرعية على الرغم من بعض أصوات النشاذ التي تصدر من هنا وهناك، وهي تخالف المزاج العام لأهل طرابلس والسنة عموما”.
وختم “إننا إذ نحيي أرواح الشهداء من عسكريين ومدنيين، ونتمنى الشفاء للجرحى، ندعو الحكومة على استكمال قرار الحسم الأمني بوضع خطة اقتصادية – تنموية عاجلة لطرابلس وعكار والضنية والمنية، تهدف إلى إعادة إعمار المناطق المتضررة والمساعدة على إيجاد فرص عمل للشباب تنتشلهم من البطالة وشرورها”.-انتهى-
———

مجالس عاشورائية لـ”أمل” في بيروت وتشديد على دعم الجيش وتعزيز قدراته
نصر الله: للوقوف مع الجيش ومساندته في حربه على الارهاب

(أ.ل) – أقامت حركة أمل -إقليم بيروت في إطار إحيائها لذكرى عاشوراء، مجالس عزاء في مناطق بيروت والضاحية الجنوبية تحدث خلالها عدد من قيادات الحركة.
ففي المنطقة الخامسة وفي باحات عاشوراء في حي المصبغة في الشياح، تحدث عضو هيئة الرئاسة في الحركة قبلان قبلان عن الوضع في لبنان قائلا:”اليوم شيع الجيش اللبناني ستة من شهدائه سقطوا في وجه من يدعون الخلافة، على ايدي اصحاب الديانة المزيفة، على ايدي اولئك العابثين بالامن والاستقرار. ما يجري في طرابلس في هذه الايام وما جرى ويجري في عرسال، ما يجري مخطط له في كل لبنان، هو استهداف لأمننا واستقرارنا هو استهداف للسلم الاهلي في هذا البلد بكل طوائفه”.
أضاف “إن استهداف الجيش والاعتداء عليه هو اعتداء علينا جميعا لأن هذا الجيش هو جيشنا وعلى الجميع أن يحصنوا هذا الجيش وعلى هؤلاء المتشددين بتصاريحهم هنا وهناك الذين يحاولون عن قصد أو عن غير قصد أن يؤمنوا البيئة الحاضنة لاؤلئك العابثين بالامن، عليهم ان ينتبهوا بأنهم يلعبون لعبة خطرة وأنهم يحاولون إشعال فتنة إذا انطلقت ستحرقهم قبل أن تحرق غيرهم لأن النار عندما تنطلق تحرق الايدي القريبة، فكيف بالايدي العابثة بهذه النار، هذه الايدي ستحترق قبل غيرها وبالتالي عليهم أن ينتبهوا الى خطورة ما يقومون به. علينا جميعا أن نقف خلف هذا الجيش وأن نقف معه ونحميه، نحن قلنا وسنبقى نقول إن هناك عدوا واحدا أمامنا هو إسرائيل ومن يدور في فلكها و من يريد الجهاد فليذهب الى اسرائيل فهي اولى من دير الزور و الموصل وعين عرب وعرسال ومن طرابلس، تحرير القدس اولى من تحرير اي امر آخر”.
كوراني
وفي خيمة مارون المسك تحدث رئيس معهد الكوادر لحركة امل علي كوراني قائلا: “يجب على شعب المقاومة وشعب الامام الصدر الوقوف في وجه الفتنة التي تدخل مجتماعاتنا بوجوه طائفية و مذهبية لتخريب البلاد”، داعا الى “ضرورة الوقوف الى جانب الجيش لمواجهة الفتنة وعدم الاكتفاء بالوقوف معه اعلاميا وعلى الجميع مساندته في معركته بوجه الجماعات المتطرفة”.
نصرالله
بدوره، شدد رئيس الهيئة التنفيذية في الحركة محمد نصر الله على “أهمية نهج الامام الحسين في مواجهة الطغيان”. وفي إحياء الليلة الثانية من عاشوراء التي تقيمها المنطقة الرابعة في اقليم بيروت في “أمل” في خيمة معوض في حي ماضي شدد نصرالله على “اهمية ثورة كربلاء المباركة التي تتضمن الفكر الثقافي والسياسي والاجتماعي”.
وقال: “إنها ثورة لكل زمان ومكان والحسين خرج لطلب الاصلاح ورفض الظلم والاستعمار. والاستعمار الذي تمارسه الولايات المتحدة الاميركية نيابة عن العدو الاسرائيلي له هدفان الاول: نهب ثروات المنطقة من أجل تحسين وضعها المالي، والثاني توفير الامن للعدو الصهيوني الذي لم ينعم به منذ وجوده”.
وأكد أن “حرب الولايات المتحدة فشلت سابقا في منطقتنا ما جعلها تغير السيناريو وذل من خلال انشاء جماعات تكفيرية باسم الاسلام والعمل على تقويتها ودعمها للدخول الى المنطقة مجددا من أجل تحقيق اهدافها والعمل على تقسيم المنطقة الى دويلات والمستفيد الاكبر من هذا المخطط العدو الصهيوني”.
ورأى ان “ما يحدث في المنطقة ليس حربا اسلامية ولا سنية شيعية حيث الاسلام براء من كل ذلك”، مؤكدا أنها “حرب وفتنة أميركية تعمل على اشعالها من اجل تدمير الاسلام والمنطقة”.
وعن الوضع في طرابلس، أكد أن “ما يجري في المدينة هو حرب على الجيش اللبناني والقوى الامنية”، مشددا على “الوقوف مع الجيش ومساندته في حربه على الارهاب”، مطالبا “القوى السياسية اللبنانية بالعمل على حل كل هذه المشاكل من خلال الاتفاق على انتخاب رئيس للجمهورية”، مؤكدا أنه “يجب العمل على انقاذ وطننا وشعبنا من الفتن التي يسعى لها اعداء بلدنا لايقاعنا بها”.
وعن الهبة الايرانية للجيش، استغرب رفضها “وخصوصا أنها من دون مقابل والجيش اليوم بأمس الحاجة لدعم عسكري”، مطالبا ب “قبول الهبة الايرانية”، مشددا على أننا “نقبل بأي هبة للجيش من أي بلد إذا كانت من دون مقابل”، مؤكدا أن “الوقت ما يزال كافيا لاخذ القرارات السليمة لينعم وطننا بالامن والاستقرار”.
حمدان
وفي المنطقة الثانية في اقليم بيروت في قاعة العباس في حي السلم، ألقى عضو هيئة الرئاسة خليل حمدان كلمة تطرق فيها الى “الأوضاع الراهنة في البلاد” وذلك في حضور المسؤول التنظيمي لإقليم بيروت علي بردى ونائبه زياد الزين، المسؤول الإعلامي لإقليم بيروت محمد غريب ورئيس جمعية القرية الخيرية للتنمية والبيئة عضو بلدية أرنون علي حنون.
وقال: “نحن اليوم أمام جريمة كونية يستعينون فيها بتضليل الناس وبمحو ذاكرتهم وبإقصائهم عن مبادئهم ودينهم، عندما تخاض حرب عبثية على مساحة الوطن العربي والأمة الإسلامية ويقتل الناس وتقطع الرقاب وتسرق البيوت وبالتالي تنهب الأرزاق. وما أبشع المجازر التي يقومون بها ذبحا وتقطيعا وسفكا للدماء. حتى باسم الدين يريدون أن يقيموا حدودا لله وباسم الله وهم أبعد ما يكون عن هذا الوعد الالهي”.
أضاف “المشكلة الآن تكمن في أن هناك من يخوض حربا ولا يعرف من هو العدو، هل أن من يريد الإصلاح في هذه الأمة يعمل على تدمير كل شيء يخص تماسكها ويخص اجتماعها ويخص الفكر التوحيدي فيها. المستثنى الوحيد من الداعشيين وغير الداعشيين ومن خلفهم من التكفيريين والإرهابيين هو العدو الصهيوني فقط لا يوجد على لائحة أعمالهم اليومية والشهرية والسنوية وبرنامج عملهم الدائم والمستمر شيء اسمه مواجهة العدو الإسرائيلي. إذا ماذا يفعلون وما هي الخطة التي يقومون بها؟ هم مكلفون من قبل أعدائنا بتدمير مقوماتنا وبنيانيا وتدمير الإقتصاد والنيل من الجيوش فقط كل من هو يقول بالمقاومة ويقف بوجه اسرائيل ويدعو إلى الوحدة الوطنية والى وحدة الأمة هو مستهدف. من هو المستهدف عندهم؟ سوريا لأن فيها جيش وفيها قيادة ترفع شعار العداء لإسرائيل ولأنها البلد الوحيد الذي لم يقم مباحثات ثنائية مباشرة أو إتفاقيات ثنائية مباشرة مع العدو الصهيوني. المقاومة مستهدفة لأنها تؤذي العدو الصهيوني”.
وتابع “لبنان مستهدف بقواه التي تمثل الثالوث الماسي الجيش والشعب والمقاومة. انظروا الى الذين ينالون من الجيش هم أنفسهم يتطاولون على المقاومة وهم أنفسهم يعملون لتطبيع المجتمع ولتقسيم الناس الى فئات تحت وطأة التحريض المذهبي والطائفي، وبالتالي لا للعودة الى الوراء لاستحضار كل ما يثير الحساسيات وكل ما يثير النفوس من أجل تأجيج نار الفتنة ومن أجل تأجيج المعركة. لا يوجد هدف حقيقي عندهم لا يوجد ثورة حقيقية، إنما عمل بربري تخريبي هذا العمل، إن دل على شيء فإنما يدل على الخطة الموضوعة التي تستهدف المنطقة من أقصاها، إلى أقصاها ونحن اليوم في لبنان لسنا خارج الصراع ونعيش في منطقة تموج بالأحداث الجسام، ونستطيع أن نقول إننا في لبنان نعيش على صفيح ساخن والفتنة تتردد أصداؤها في كل مكان لم يعد هناك تخوف من نفاذ المؤامرة علينا لأنها أصبحت واقعة وتنفذ حقيقيا على الارض. لم يعد الامر موضوع احتياط وتدارك لهذه الفتنة”.
وقال: “لقد وضعوا لبنان في عين العاصفة وتستمر هذه المؤامرة وتستكمل. ما هي المطالب التي يرجونها؟ ما هو المطلوب؟ ما هو جدول الاعمال الذي يرغبون به؟ أولا، يريدون إزالة الحدود كما حدث في عرسال لكي يكون هناك تجاوزات للحدود الجغرافية ويسعدونا ويسعرونا على حدود التاريخ وعلى حدود العصبيات وعلى حدود المذاهب والطوائف، أيضا يستهدفون الجيش لأنه الرافع الحقيقي لعملية النهوض الوطني الذي نتطلع إليه جميعا. الجيش إذا أردنا توصيفه لا نستطيع إلا أن ننحني أمام شهدائه الأبرار وأمام جرحاه وأمام أدائه الرائع الذي يقوم به هذا الجيش .هذا الجيش يمتلك عقيدة وطنية صافية وصالحة نستطيع أن نقول بكل فخر واعتزاز أن هذا الجيش هو جيش الوطن بكامله لا لفئة، لا لحزب، لا لتنظيم، لا لطائفة، لا لمذهب، هذا هو جيش لبنان”.
وتابع “الجيش حمل شهادة وطنية منذ أن وقف بوجه إسرائيل وقدم الشهداء الأبرار، لم يعد بحاجة إلى شهادة من أولئك الذين يعملون لتغريب لبنان. استشهد الكثير من أبناء الجيش اللبناني عناصر، رتباء، ضباط وأيضا من القادة فيه على حدود المواجهة مع العدو الإسرائيلي، بدءا من الإجتياح الإسرائيلي حتى هذه اللحظة الأثمان باهظة وكثيرة وكبيرة للغاية، أيضا هذا الجيش بيقظته حال دون وقوع كوارث كبيرة كانت ستودي بالعديد من اللبنانيين عندما اكتشف السيارات المفخخة وداهم الأوكار ولاحق المجرمين والارهابيين في أكثر من مكان. فعلى المستوى الداخلي أدى أداء رائعا نستطيع بكل ثقة أن نقول أنه أدى خدمته بأمانة ومهنية رفيعة للغاية يحييه الكبير والصغير على هذا الامر . والجيش اللبنانب الذي توافق والذي وقف بوجه الفتنة لأن في داخله لا يوجد مكان للحديث المذهبي والطائفي والحساسيات فالجندي يقول أنا لبناني، والكبير والصغير يقول: أنا لبناني وعلى هذا يراهن جميع اللبنانيين”.
وتطرق إلى أحداث طرابلس، مؤكدا أن “ما يجري اليوم في طرابلس مسألة ليست عابرة، نحن عند مفترق صعب للغاية، بالرغم من الأداء الرائع الذي يؤديه الجيش البطل فإن الكلفة باهظة حيث يقدم الشهداء على مذبح هذا الوطن. لكن نقول كما أثبت هذا الجيش إخلاصه بقوة من أجل حماية الوطن وبات الرادع الحقيقي الذي يعدو بعملية نهوض كبيرة كما كان كذلك نطلب من السياسيين الذين نأوا بأنفسهم عن أخذ المواقف الوطنية الصالحة أن يصلوا إلى مستوى التضحيات، لا أن يتبعوا هواة الذل والهزيمة والهروب من المواقف الصعبة التي يظنون بها على جيشنا وعلى وطننا رغبة من اكتساب تشفيط بعض الضعفاء والمتآمرين والمأجورين وبعض الارهابيين . ينبغي أن ترتفع الأصوات من طرابلس من أقصى الشمال الى أقصى الجنوب الأصوات السياسية، لكي تصل الى مستوى التضحيات وترتقي الى مستوى تضحيات الجيش. نحن نعتقد أن الخفة السياسية التي تعاطى معها البعض في أكثر من مرحلة كبدت هذا الجيش الخسائر الكبيرة جدا. إن الذين يمنون على الجيش ببعض السلاح ويطلبون له كل هبة وبالتالي يعدون ولا يقدمون شيء، هذا الجيش ينبغي أن نحافظ على أدائه الرائع بتقديم الدعم الكبير وهذه أولوية وطنية وليست منحة ولا منة من أحد على الجيش، أضعف الأمور أن نقف معه ونعزز قدراته وإمكانياته. لذلك نحن نعتقد أن المرحلة صعبة للغاية وكما أعلن الرئيس نبيه بري وأعلنا جميعا في حركة أمل، أننا نقف بجانب هذا الجيش وأولوية وطنية أن تقدم كل مقومات الدعم لاستمراره بوجه الارهاب في ظل هذة المرحلة العصيبة التي يمر بها وطننا لبنان”.
أضاف “إن المقاومة ما زالت هي الحاجة الماسة والأساسي لنا ولوطننا لبنان في ظل الخروق اليومية التي يقوم بها العدو الصهيوني بحرا وبرا وجوا فيما يتغافل العديد من السياسيين اللبنانيين عن جرائم اسرائيل وعن خروقه الدائمة والمستمرة، لا يتسامحون مع خطأ بسيط في لبنان إنما يتسامحون مع جرائم اسرائيل، هذا إن دل على شيء فإنما يدل على إن الخيارات التي يتخذها هؤلاء يجب أن تصوب بالاتجاه الصحيح والسليم وإما أن ننحاز جميعا للوقوف بجانب الحق الذي يتركز في هذه الأيام على يزيد العصر اسرائيل والوجوه التكفيرية التي تشوه الاسلام وحقيقة الاسلام وحقيقة الدين، وينبغي أيضا أن نحافظ على وحدتنا الوطنية الداخلية بتعزيز المؤسسات وبقيام المؤسسات والتأكيد على دور الشعب هذا الدور الذي ينبغي أن نراهن عليه، لأن بوحدة اللبنانيين يمكن أن ننتصر ونتجاوز الكثير من العقبات، ونحول دون وقوع المزيد من المخاطر التي يخطط لها البعض لأن وحدتنا هي التأكيد على القاعدة الماسية الجيش والشعب والمقاومة وهو خيار أساسي لعملية النهوض الوطني. هناك ما يخطط لنا من البعيد ولكن ثقوا تماما لا تعبر أي مؤامرة في أي بلد من البلدان إن لم تكن لها المقومات الداخلية لكي تستمر وتعبر هذه المقاومة بتفريق الصفوف وبتمزيق الجيوش وبتفريق المؤسسات”.
وقال: “لم يقدروا على إسقاط لبنان كيف ما شاؤوا، فلبنان وقف مواقف ريادية بفعل هذه القاعدة الماسية الجيش والشعب والمقاومة ولكن هناك محاولات لإسقاط البلد على المستوى المؤسساتي من خلال عدم انتخاب رئيس للجمهورية في الوقت المناسب ونحن في حركة أمل قلنا ونؤكد من جديد أن انتخاب رئيس للجمهورية هو أولوية وطنية، وهناك من يعمل للوصول إلى فراغ آخر في مؤسسة المجلس النيابي، هذا الأمر لن ينال من طائفة بمفردها ولا من حزب بمفرده ولا من تنظيم ولا من حركة، إنما إسقاط المؤسسات في هذا البلد هو إسقاط للبنان ، كما أنَ السكين التي تمتد على رقبة جندي من الجيش اللبناني هي سكين على رقاب جميع اللبنانيين ، وكما أنَ إطلاق النار على صدر الجيش اللبناني هو إطلاق نار على صدر كل واحد منا في هذا الوطن واستهداف له بشكل مباشر وليس بطريقة غير مباشرة”.
وختم “إن إسقاط المؤسسات يعني تفريغ البلد ووضعه في حال من الشك المؤسساتي، لأن مقومات الاستمرار لا يمكن أن تبنى على الفراغ، إنما تبنى على قيام هذه المؤسسات وأن تعمل ولو بحدها الأدنى. من هنا كان الموقف الذي اتخذته حركة أمل، من هنا أعلنا أمام الملأ أننا مع الإنتخابات النيابية وتم الترشح على هذا الأساس، وفاز العديد من الأخوة في حركة أمل وفي حزب الله بالتزكية في أكثر من منطقة ليس عندنا مشكلة مع الإنتخابات، ولكن نحن نقول إن التمديد للمجلس النيابي قد يكون حاجة إذا كان مركب نجاة للحؤول دون الوصول إلى الفراغ. هي الحال الوحيدة التي تدفعنا لكي نتخذ الموقف الريادي، وبخاصة أن هناك مكون أساسي في هذا البلد لا يريد أن يقود مثل هذه المؤسسات، نحن ننطلق من المواقف الوطنية والريادية والمواقف التي أكدها الامام المغيب القائد السيد موسى الصدر في عملية النهوض الوطني من أجل وحدة وطنية جامعة تحصن لبنان من المخاطر التي يتعرض لها دائما وباستمرار”.-انتهى-
———
العميد حمدان في رسالة الى السيسي: نهجكم سينتصر في حربكم ضد الارهابيين

(أ.ل) – تقدم أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين – المرابطون العميد مصطفى حمدان “بالتعزية من الرئيس المصري المشير عبد الفتاح السيسي، باستشهاد رجال من القوات المسلحة المصرية”.
ونقل حمدان الى السيسي في رسالة وجهها له “اعتزازنا وتقديرنا وحرصكم على حماية مصر، واصراركم على دورها الأساسي في حماية الأمن القومي العربي، ونحن على يقين أن نهجكم الاستراتيجي سينتصر في حربكم ضد الارهابيين”.
كما أبرق حمدان مقدما التبريك الى وزير الدفاع المصري والقائد العام للقوات المسلحة الفريق أول صدقي صبحي، مثنيا على “دوره في مواجهة فلول الارهابيين والمخربين”.-انتهى-
———
مواصلة قوى الجيش مداهماتها في طرابلس وتوقيف ارهابين

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه، أمس الأحد، البيان الآتي:
واصلت قوى الجيش عملياتها العسكرية ضد المجموعات الإرهابية في مدينة طرابلس ومحيطها، حيث تقوم بتوسيع إنتشارها في محلة التبانة والرد على مصادر النيران، ودهم أماكن المسلحين. وقد هاجمت قوة من الجيش فجر اليوم، مجموعة إرهابية مسلحة كانت متحصنة في مدرسة السلام – بحنين، حيث أوقعت عدداً من الإصابات في صفوف عناصرها، وأوقفت عدداً آخر منهم، فيما لاذ الباقون بالفرار، مخلفين وراءهم كميات من الأسلحة والذخائر المتنوعة، كما ضبطت في محيط المدرسة سيارتين نوع رابيد ومرسيدس مفخختين بكميات من المتفجرات والقذائف الصاروخية.-انتهى-
———
ضبط سيارة مفخخة ومخزن أسلحة في بحنين

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه، يوم أمس، البيان الآتي:
تتابع قوى الجيش عمليات الدهم والتفتيش وملاحقة المسلحين في منطقة بحنين، حيث ضبطت في هذه المنطقة صباح اليوم، سيارة مفخخة ثالثة ومخزناً يحتوي على كميات من الأسلحة والذخائر والأعتدة العسكرية، بالإضافة إلى 50 عبوة ناسفة مجهزة للتفجير.-انتهى-
———–

القطان: مَن أراد أن يتعلم العزة والكرامة فليتعلمها من جمهور المقاومة

(أ.ل) – سأل الشيخ أحمد القطان رئيس جمعيَّة “قولنا والعمل” مَا الذي يحمل أرباب التحريض الطائفي والمذهبي على التحريض غير تمسكهم وحبهم للسلطة والمناصب؟
وأضاف القطان خلال كلمة له في مجلس عاشورائي في الجية” فلسفة المقاومة ينبغي أن تتعلم من المقاومين في فلسطين ولبنان ومَن أراد أن يتعلم العزة والكرامة فليتعلمها من جمهور المقاومة؟”
كما اعتبر القطان أن العالم يتآمر على حركات المقاومة في كل مكان لأنها تهز عروشهم وتهدد وجودهم وتقف في وجه أطماعهم الإستعمارية ولأنها هزمة جيش العدو الإسرائيلي،
وسأل القطان لو سلَّمت المقاومة جدلاً سلاحها في لبنان أين يكون العدو الإسرائلي أولا يكون في بيروت والبقاع وطرابلس داعياً إلى حماية وتبني معادلة الشعب والجيش والمقاومة، كما ودعا لدعم الجيش اللبناني في مواجهة للتكفيريين الإرهابيين الذي يعثون في الأرض ولبنان فساداً وخراباً.
واعتبر القطان أن الحفاظ على لبنان لا يكون إلا من خلال الخطاب الواعي والوازن والحكيم وأضاف “لولا وعي وحكمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وإخوانه المؤمنيين بالوحدة الوطنية والإسلامية في لبنان لما بقي لبنان، لأنّ كثيرين يحرضون على حزب الله والمقاومة وهو يدفعهم ويمنع وقوع فتنة في لبنان.-انتهى-
———-

“جمعية محترف راشيا الوادي” تناشد وزارات الداخلية والدفاع والبيئة والسياحة
وقف إنتهاك قانون منع الصيد الذي تحول إلى مجزرة في منطقتي راشيا وحاصبيا ووادي التيم

(أ.ل) – أصدر رئيس “جمعية محترف الفن التشكيلي للثقافة والفنون” راشيا الوادي الدكتور شوقي دلال بيان اليوم “ناشد فيه وزارات الدفاع الداخلية والبيئة والسياحة وقف الإنتهاك الخطير لقانون منع الصيد الساري المفعول والذي تحول لإبادة حقيقية بحق الطيور المقيمة والمهاجرة خاصة في منطقتي راشيا وحاصبيا.
فما يحصل اليوم وبعد الأحداث في منطقة البقاع الشمالي تحول معظم منتهكي قانون منع الصيد ومبيدي الطيور إلى منطقتي راشيا وحاصبيا حيث يأتون بالمئات من مختلف المناطق اللبنانية ليس فقط لممارسة هواية بل أصبح صيد الطيور وخاصة العصافير المقيمة والمهاجرة مادة رزق يمتهنونها بحيث نرى في معظم المحلات التجارية والفنادق والمطاعم لافتات تذكر الزبائن بوجود عصافير برية للبيع دون إكتراث للقانون مما يفسح المجال لتجار إبادة البيئة مزيد من أعمال إنتهاك القانون بسبب المردود المادي الذي يوفره لهم قتل تلك الطيور الممنوعة دوليآ من الصيد وخاصة طائر الحجل الذي يعيش في جبل الشيخ والذي أضحى بحكم المنقرض حيث ينصب له مصائد ويباع كل طير بمبلغ يفوق 200 دولار.
إننا في “جمعية محترف راشيا” نناشد وزارات الدفاع و الداخلية والبيئة التدخل العاجل لقمع هذه المخالفات وملاحقة جميع المخالفين منتهكي القانون ومصادرة أسلحة الصيد منهم  التي أضحت مع الأولاد أيضآ، كما نطالب وزارة السياحة ملاحقة جميع المطاعم والفنادق والمنتجعات السياحية التي تعرض الطيور البرية على لائحة وجباتها خوفآ أن يصبح لبنان من الدول الغير صديقة للبيئة والمنتهكة لها ونحن نعلم ما هو الضرر عندها الذي يطال لبنان وسمعته”.
———
 
تجمع العلماء: المشروع التكفيري في لبنان
يهدف إلى السيطرة على أجزاء من هذا البلد العزيز

(أ.ل) – تعليقاً على حرب العصابات التي تشنها الجماعات التكفيرية في طرابلس أصدر تجمع العلماء المسلمين البيان التالي:
أصبح واضحاً لدى الجميع أن المشروع التكفيري في لبنان يهدف إلى السيطرة على أجزاء من هذا البلد العزيز يكون له منفذ على البحر ويؤمن تغذية هذه الجماعات بالمال والسلاح والرجال لاستمرارهم في معركتهم لإنشاء دولتهم التي أعلنوا أنها في العراق وبلاد الشام، ومن المعروف أنه تاريخياً يُعتبر لبنان من بلاد الشام وطرابلس كانت تسمى دائماً بطرابلس الشام.
فهذه الجماعات بغض النظر عن مشاركة أي من أحزاب لبنان في معارك سوريا تعمل من أجل ضم هذا البلد إلى دولتهم التي باشروا بإنشائها بمساعدة أميركية- صهيونية- تركية- خليجية، وكان لتدخل المقاومة في حربها الإستباقية وإبعادهم بمساعدة الجيش السوري البطل عن الحدود اللبنانية وحصرهم في جرود عرسال والقلمون الفضل في إفشال مشروعهم وإجهاضه، فإبتدوا ومنذ مدة يعدوا العدة لوصل منطقة البقاع بالشمال عبر عكار وصولاً إلى  الشاطئ، وقد نبهت قيادة الجيش مراراً إلى هذا المشروع غير أن المصالح السياسية الضيقة والتعصب الأعمى وعدم الاعتراف بخطأ المراهنات جعل جماعات سياسية في لبنان تتعامى عن هذه الحقائق وتسعى من أجل توفير حصانة وحماية هذه الجماعات نعموا بها منذ إطلاق شادي المولوي بضغط من رئيس الحكومة نجيب ميقاتي إلى اليوم.
تزامن ذلك مع حملة منظمة مدفوعة الأجر لنائبي عكار حتى وصل اليوم ونتيجة للضغط الكبير الذي تعاني منه جماعة النصرة وداعش في جرود القلمون إلى أن توجه الأمر لهذه الجماعات بالتحرك خاصة بعد إكتشاف خلية “عاصون” وفضح المشروع.
إننا في تجمع العلماء المسلمين نؤكد على ما يلي:
أولاً: هذه المعركة هي معركة الدولة اللبنانية ضد إرهابيين يريدون الاستيلاء على الأرض وممتلكات الشعب وجعلهم أسرى لتوجهاتهم السياسية وبالتالي على كل أبناء الوطن أن يكونوا إلى جانب الجيش في هذه المعركة.
ثانياً:هذه الجماعة لا تمثل أهل السنَّة في لبنان بل هي لا تقوم بما تقوم به دفاعاً عن أهل السنَّة كما يدعون بل خدمة لمشروع أميركي صهيوني يطال المنطقة ككل فالمعركة سياسية وليست مذهبية.
ثالثاً: نتوجه للجيش اللبناني بالدعم الكامل ونطلب منه المضي في اقتلاع هذه الجماعات من جحورها والقضاء عليها حفاظاً على الوطن والمواطن، ونغتنم الفرصة لنوجه أسمى آيات العزاء بشهداء الجيش سائلين المولى لأهلهم الصبر والسلوان وللجرحى الشفاء العاجل.
رابعاً: على القوى السياسية التي ما زالت تترقب وتلك التي تتعنت بموقفها أن تبدي رأيها وبكل وضوح فيما يحصل، فهل هي مع الجيش والوطن أو هي مع المؤامرة عليهما؟!!-انتهى-
———

جبهة العمل تعليقاً على الأحداث والاشتباكات الأليمة والمؤسفة في طرابلس وعكار:
المطلوب اليوم وقفة علمائية صادقة لوقف تلك الجرائم والاعتداءات

(أ.ل) – أسفت جبهة العمل الإسلامي في لبنان “لاندلاع الاشتباكات العنيفة والضارية منذ مساء يوم الجمعة في مدينة طرابلس وعكار  وحتى الآن ، واعتبرت الجبهة خلال اجتماعها الدوري برئاسة سماحة الشيخ الدكتور زهير الجعيد وحضور النائب الدكتور كامل الرفاعي وبقية أعضاء مجلس القيادة والعلماء “أنّ المسؤول الأول والأخير عن هذه الأحداث الأليمة والمؤسفة هم أصحاب لغة التحريض الطائفي والمذهبي الذين لم يتورّعوا إلى الآن عن مهاجمة المؤسسة العسكرية والجيش اللبناني واستهدافه سياسياً تمهيداً لاستهدافه أمنياً وعسكرياً كما حصل ويحصل عن طريق جرائم المجموعات الإرهابية المسلحة التي كمنت للجيش في طرابلس وفي بجنين – المحمّرة في عكار ما أدى على سقوط العديد من العسكريين بين شهيد وجريح”.
وأشارت الجبهة “إلى أنّ خطورة ما يحصل اليوم في طرابلس وعكار يقع في إطار تنفيذ مخطط وأجندات خارجية يمتد من العراق مروراً في سوريا ووصولاً إلى لبنان تحت شعار الدفاع عن أهل السنّة والجماعة”.
وتساءلت الجبهة باستغراب شديد “عن المشروع المستقبلي لهؤلاء النواب والسياسيين المحرّضين على الفتنة، وعن مشروع ومخطط المجموعات الإرهابية المسلحة ! وهل المطلوب هو إسقاط الدولة عبر استهداف المؤسسة العسكرية لإنشاء وقيام الإمارة المزعومة المنقذة لأهل السنة والجماعة؟!، وهل تقوم تلك الإمارة عبر قتل المدنيين والعسكريين وخراب ودمار البيوت والمساجد والجامعات والأسواق الأثرية القديمة لتبدأ بعدها أحكام التكفير والإعدام والاغتيالات وقطع الرؤوس كما حصل سابقاً مع الشيخين الشهيدين «عبد الرزاق الأسمر وسعد الدين غية»؟! لا والله فما هكذا توردُ الإبلُ يا سعد”.
إن المطلوب اليوم “وقفة علمائية جريئة وشجاعة، وقفة صادقة وخالصة لله تعالى لوقف تلك الجرائم والاعتداءات قبل خراب البصرة وقبل سقوط منطق العقل والحكمة نهائياً، وقبل الحسرة واللوعة والندم، ولات ساعة مَنْدَمِ، ولقد أُعذر من أنذر والسلام”.-انتهى-
———
قيادة الجيش: مسلحون أقدموا على خطف المعاون أول فايز العموري

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه، يوم أمس، البيان الآتي:
ظهر اليوم، أقدمت عناصر مسلحة على خطف المعاون أول فايز العموري من فوج الحدود البرية الأول أثناء وجوده في منزله بوضع المأذونية في محلة باب التبانة، ويجري العمل للكشف عن مكان اقتياد العسكري المخطوف لتحريره.-انتهى-
———-

قيادة الجيش شيعت العسكريين الشهداء

(أ.ل) – بحضور حشد من الأهالي ورفاق السلاح، شيّعت قيادة الجيش يوم أمس الملازم أول الشهيد فراس الحكيم الذي استشهد خلال الإشتباكات التي خاضها الجيش ضد المجموعات الإرهابية في منطقة الشمال، حيث أدت له وحدات من الجيش مراسم التكريم اللازمة، وجرى تقليده أوسمة الحرب والجرحى والتقدير العسكري من الدرجة الفضية، ثم أقيمت الصلاة على جثمانه الطاهر في قاعة آل الحكيم في بلدته المشرفة – قضاء عاليه، وقد ألقى العميد إميل الضهر ممثلاً دولة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الوطني الأستاذ سمير مقبل وقائد الجيش العماد جان قهوجي كلمة بالمناسبة، نوّه فيها بمسيرة الشهيد وصفاته العسكرية المميزة وتفانيه في أداء الواجب العسكري، ومما قاله: “لقد أكدت قيادة الجيش مراراً وتكراراً أنّ لا تهاون على الإطلاق مع الإرهابيين والعابثين بالأمن، سواء كانوا من المنتمين زوراً إلى هذا الوطن، أو كانوا من المرتزقة الغرباء الذين لا دين ولا هوية لهم إلاّ القتل والإجرام واستباحة الحرمات. هذا ما جسّده على أرض الواقع شهداؤنا وجرحانا وهم يستبسلون في مواجهة الجماعات الإرهابية التي تطاولت على الجيش وعلى أهالي مدينة طرابلس الأبيّة”. 
كذلك شيعت قيادة الجيش كلاً من الجندي الشهيد محمد ياسين في بلدة كفرتبنيت – قضاء النبطية، الجندي الشهيد أحمد أسعد في بلدة سفينة القيطع – قضاء عكار، المجند الشهيد عباس ابراهيم في بلدة شمسطار – قضاء بعلبك، المجند الشهيد جعفر أسعد في محلة العريضة – قضاء عكار، حيث أدت وحدات عسكرية مراسم التكريم اللازمة للشهداء، وتم تقليدهم أوسمة الحرب والجرحى والتقدير العسكري من الدرجة البرونزية، ثم أقيمت الصلوات على جثامينهم الطاهرة في بلداتهم، وألقى ضباط ممثلون عن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الوطني الأستاذ سمير مقبل وقائد الجيش العماد جان قهوجي كلمات في احتفالات التأبين، أشادوا فيها بمسيرة الشهداء وإخلاصهم للجيش والوطن، ومما جاء فيها: “إن المعركة التي خاضها الجيش في مواجهة الجماعات الإرهابية المسلحة في مدينة طرابلس وجوارها والتضحيات الجسام التي بذلها جنوده، هي ترجمة فعلية لقرار القيادة الحازم، في عدم جعل أي بقعة من لبنان محميّة للإرهاب والعابثين بالأمن، فلا مهادنة مع المعتدين على الجيش والمواطنين، إلى أي فئة أو جهة أو منطقة انتموا”.
مراسم التشييع
• الملازم أول الشهيد فراس محمود الحكيم
– تجرى مراسم تكريم الشهيد أمام المستشفى العسكري المركزي – بدارو بتاريخ 26/10/2014 الساعة 10.00، وينقل الجثمان الى قاعة آل الحكيم الكائنة في بلدة المشرفة – عاليه، حيث سيقام المأتم الساعة 14.00 ويوارى الثرى في مدافن العائلة.
– تقبل التعازي قبل الدفن وبعده ولمدة أسبوع اعتباراً من الساعة 10.00 ولغاية الساعة 19.00 في القاعة المذكورة أعلاه.

• المجند الشهيد عباس حكمت إبراهيم
– تجرى مراسم تكريم الشهيد أمام المستشفى العسكري المركزي – بدارو بتاريخ 26/10/2014 الساعة 10.00، وينقل الجثمان الى منزل والده الكائن في بلدة شمسطار – البقاع، حيث سيقام المأتم الساعة 15.00 في حسينية البلدة.
– تقبل التعازي قبل الدفن وبعده،  ولمدة ثلاثة أيام في منزل والد الشهيد الكائن في البلدة المذكورة قرب مقام النبي نجوم، وبتواريخ 30و31/10/2014 و 1/11/2014 في منزل والده الكائن في بيروت – الليلكي – قرب مسجد الإمام علي.-انتهى-
———
قاووق: لوقف التحريض المذهبي والتحامل على الجيش

(أ.ل) – أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق أن “قرار العدوان على الجيش اللبناني في طرابلس هو من خارج لبنان”، مضيفاً أن “حساسية المرحلة وخطورتها لا تحتمل التأخير في إقرار الاستراتيجية الوطنية لمواجهة الخطر التكفيري وبالتحديد إجماع الرابع عشر والثامن من آذار على استراتيجية وطنية في محاربة التكفيريين”.
وخلال المجلس العاشورائي المركزي الذي ينظمه حزب الله في مجمع سيد الشهداء (ع) في الهرمل بحضور حشد من الفعاليات والأهالي، لفت الشيخ قاووق الى أن “المرحلة ما عادت تحتمل أي تأخير في قرار جريء بوقف التحريض المذهبي والتحامل على الجيش الوطني لأن حصاد ذلك ما حصل في الشمال”.
وقال في الختام إن “هذه المرحلة تفرض على الجميع الوقوف إلى جانب الجيش اللبناني الذي استطاع أن يجهض خطراً كبيراً على الشمال وعلى لبنان”.-انتهى-
——–
أهالي صيدا يتبرعون بالدم للجيش والمدنيين في طرابلس

(أ.ل) – قام عدد كبير من المواطنين في صيدا بتبرع بالدم لجرحى الجيش اللبناني والمدنيين في مدينة طرابلس في مركز الصليب الاحمر اللبناني / صيدا.
ومن المقرر أن يتولى المركز نقل واحدت الدم الى مستشفيات طرابلس بالتنسيق مع وحدة الطبابة في الجيش اللبناني.-انتهى-
——–
انتهت النشرة
 

 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

cairo26-5-2017

مصر: مقتل 26 في هجوم بالرصاص على حافلة تنقل أقباطا مسلحون ملثمون فتحوا النار على ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *