الرئيسية / النشرات / نشرة الأحد 24 كانون ثاني 2016 العدد 4005

نشرة الأحد 24 كانون ثاني 2016 العدد 4005

images[2]

الجيش: توقيف 7 سوريين لدخولهم خلسة في محلة المصنع

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأحد 24/1/2016 البيان الآتي:

بتاريخه حوالى الساعة الخامسة فجراً، وأثناء تواجد دورية للجيش اللبناني في تلة المراح – المصنع تم توقيف 5 سوريين لمحاولتهم الدخول خلسة الى الأراضي اللبنانية، سلموا الى الأمن العام اللبناني. كما عثر في المكان على سوريتين وهما في حالة صحية سيئة بسبب البرد القارس، تم نقلهما بواسطة الصليب الأحمر الى مستشفى المياس- شتورا، حيث توفيت أحداهما لاحقاً.-انتهى-

——-

 

amin jmaiel

الرئيس الجميل عرض التطورات مع سفير الإمارات ونيك رحال

(أ.ل) – استقبل الرئيس أمين الجميل في مقره في سرايا بكفيا سفير الإمارات  في لبنان حمد بن سعيد الشامسي وتم خلال اللقاء البحث في العلاقات اللبنانية الإماراتية وضرورة انتخاب رئيس في اسرع وقت ممكن واستعداد الإمارات لدعم لبنان  في كل المضامين الإنمائية. واستقبل الرئيس الجميّل عضو الكونغرس الأميركي السابق نيك رحال وكان بحث في التطورات في لبنان والمنطقة.-انتهى-

——-

nadim jmaiel

نديم الجميل بذكرى مجزرة الدامور: ثابتون في أرضنا مهما اشتدت الصعاب

(أ.ل) – أحيت بلدة الدامور، ذكرى مرور أربعين سنة على المجزرة التي أدت إلى تهجير وإستشهاد عدد كبير من أبنائها وسكانها، بقداس أقيم في كنيسة مار الياس في الدامور، ترأسه راعي أبرشية بيروت للموارنة المطران بولس مطر، في حضور راعي أبرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون، النائبين نديم الجميل وإيلي عون، رئيس بلدية الدامور المحامي شارل غفري، ممثلين لحزبي “القوات اللبنانية” و”الوطنيين الأحرار” و”التيار الوطني الحر”، فاعليات البلدة وحشد من الأهالي وأبناء الجوار.

وقد أكد الجميل بعد القداس، أنه “مهما اشتدت الصعاب فنحن ثابتون في أرضنا ومترسخون في جذورنا ومؤمنون بمبادئنا وقيمنا وسنعود إلى أرضنا لأنها أرض الأباء والأجداد والشهداء”.

وختم الجميل بوضع اكليل من الورود على نصب شهداء الدامور.-انتهى-

——-

images[2]

الجيش: طائرتان معاديتان اخترقتا اجواء الجنوب والشمال

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأحد 24/1/2016 البيان الآتي:

عند الساعة 14,15 من يوم أمس، خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الاسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفذتا طيرانا دائريا فوق مختلف المناطق اللبنانية، ثم غادرتا الأجواء عند الساعة 16,15 من فوق البحر غرب بلدة الناقورة. وعند الساعة 18,50، خرقت طائرتان مماثلتان الأجواء اللبنانية من فوق البحر مقابل بلدة شكا، ونفذتا طيرانا دائريا فوق مناطق شكا، الارز وجبيل، ثم غادرتا الأجواء عند الساعة 20,00 من فوق البحر غرب الناقورة.-انتهى-

——-

emil emil lahhoud (2)

كنعان: زمن الانقسام المسيحي ولى واتفاقنا مشروع لبناني

يصلح لان يجمع 8 و14 آذار

(أ.ل) – أكد امين سر تكتل “التغيير والاصلاح” النائب ابراهيم كنعان، أن “اتفاق معراب بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية يستفيد منه كل المسيحيين وجميع اللبنانيين”، لافتا الى “أن الزعل المسيحي المسيحي غير مقبول بعد اليوم”.

واشار في حديث لمصدر إعلامي الى “أن الاتصال والتواصل قائم مع حليفنا سليمان فرنجية وسيحصل لقاء في ما بيننا”. واوضح كنعان أنهم “غلفوا ضرب الشراكة على مدى اعوام بحجة الانقسام المسيحي فلتكن استعادة الشراكة اذا بعد المصالحة”، قائلا “سنعرض اتفاق معراب على جميع الافرقاء لنحصل على تأييد مشروع على اسس سيادية ودستورية وميثاقية”. واكد “ان الاتفاق السياسي مع القوات ليس بمنطلقه تحالفا انتخابيا وإن قد يتطور الى ذلك في وقت لاحق، لكن الاكيد انه ليس على حساب احد”، معتبرا “ان لا شراكة وطنية فعلية في لبنان ان لم تكن هناك رؤية مسيحية مشتركة حول كيفية بناء الدولة وتطبيق الطائف”، وقال: “اتفاقنا ليس مشروع 8 او 14 آذار بل مشروع مسيحي – مسيحي من اجل مشروع وطني متكامل. ونحن نقدم نموذجا جديدا يتضمن كل المبادىء السيادية والاصلاحية ويحمل تطمينات للجميع، وما توصلنا اليه يصلح لان يكون مشروعا يجمع 8 و14 آذار من اجل بناء الدولة السيدة على اساس الشراكة الفعلية”. وقال كنعان “المطلوب من الجميع التراجع خطوتين واعتبار ما حصل بين التيار والقوات بداية جيدة يجب تعميمها على الآخرين، وعلى اهل البيت المسيحي الابتعاد عن المزايدات والالتفاف حول التفاهم بين القوات والتيار ودعوة الآخرين للانضام اليه”.

واعتبر “ان البنود ال16 التي تم الاتفاق عليها بين التيار والقوات خلقت حالة ارباك في الساحتين، بين 8 و14 آذار، تحمل في طياتها نقدا للثامن والرابع عشر من آذار، ومنها عدم اللجوء الى العنف لحل المشكلات، ومقاربة الملفات التي لها امتداد اقليمي ودولي في ظل المبادىء السيادية، وضمن الامكانات المتاحة”. وشدد على ضرورة “التعاطي مع اللحظة التاريخية بمسؤولية وطنية وجاهزون للجلوس مع الجميع للتفكير معا على اسس سيادية ووطنية عمادها الشراكة، ونحن نقوم بمحاولة جدية وصادقة من حزبين مسيحيين كبيرين وهي الاولى منذ الطائف لاعادة تصحيح الخلل واستعادة التوازن”.

اضاف “حاضرون للجلوس على طاولة واحدة مع الجميع لمناقشة المبادىء التي ارسيناها في تفاهمنا مع القوات. ونحن نطرح قواعد سيادية وديموقراطية ومستقلة من خلال ما نمثله كتيار وقوات مسيحيا ووطنيا، ونقدم مشروعا لبنانيا مئة بالمئة انطلق من حزبين مسيحيين الى الساحة الوطنية الاوسع”.

وعن موقف “حزب الله” قال كنعان: “نثق بموقف حزب الله الداعم للعماد ميشال عون، ونحن نعلم ان مسار العلاقة في ما بيننا قائم على الوضوح المتبادل، ولم نتبلغ رسميا بأي موقف مغاير لدعم وصول العماد عون الى الرئاسة”.

وعن الأيام الفاصلة عن جلسة 8 شباط قال:”فلنترك العمل للمطبخ السياسي في الأيام الفاصلة عن 8 شباط بشفاعة مار مارون واتفاقنا وطنيا لتحقيق امنية الرئيس القوي، والأكيد ان من اهداف الاتفاق المسيحي ليس الحصول على ما ليس لنا بل الوصول الى شراكة وطنية حقيقية”.

وعن مواقف وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في المحافل الدولية قال كنعان: “نحن بغنى عن المزايدات التي تخفي اهدافا اخرى، فموقف باسيل في المحافل الدولية ينطلق من البيان الوزاري وينسق مع رئيس الحكومة. وبعض الانتقادات لاتفاق التيار والقوات تنطلق من ان الاتفاق “خربط” الكثير من القواعد الخاطئة التي كانت معتمدة”.

وعن جلسة مجلس الوزراء قال كنعان: “مطلبنا للمشاركة في مجلس الوزراء معروف لجهة بت التعيينات الامنية المستحقة وسنبني موقفنا استنادا الى مدى التزام الافرقاء بهذا المنحى. والاتصالات مستمرة على صعيد عقد جلسة مجلس الوزراء وبت التعيينات والمسألة لا تزال خاضعة للمشاورات”.

واعتبر “ان اتفاق معراب هو يوم قيامة لبنان لا المسيحيين، فكثيرون بنوا على الفرقة والانقسام ولم يعد بالإمكان اليوم بناء مصالح وسياسات على التباعد”، معتبرا “أن مجتمعنا ارتاح ويمكن النظر الى مستقبل أولادنا بشكل افضل على الصعد كافة، والأكيد ان اتفاقنا ليس ظرفيا وهنا تكمن قوته، وقد مر بمراحل عدة على مدى سنة ونصف ليترسخ اليوم”. وشرح كنعان “أن مسار الحوار بين التيار والقوات بدأ في تشرين الأول 2014، وان عشرات الأوراق المشتركة تم تبادلها بين الرابية ومعراب للوصول الى الرؤية المشتركة”، مشيرا الى “أن اول هدية حملها الى معراب كتاب البطريرك الحويك للتدليل على الدور التاريخي للموارنة في بناء لبنان”. وقال: “كثيرون حاولوا عرقلة مسار التوافق بين التيار والقوات، وكثيرون شككوا لكننا تخطينا كل الصعوبات لنصل الى ما وصلنا اليه، فقد كانت هناك قناعة وإرادة لدى العماد ميشال عون والدكتور سمير جعجع للوصول الى الاتفاق مع اعطى حماية كبيرة لما توصلنا اليه”.-انتهى-

——-

mhm raed

رعد: للسياسة الاميركية ادوات في منطقتنا

وهي سر الفوضى والتخلف والضعف في منطقتنا

(أ.ل) – إعتبر رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد “أن الخطر الرئيسي الذي يتهدد سياسات الهيمنة الأمريكية في منطقتنا هي الصواريخ الباليستية الإيرانية وقوة حزب الله وقدرته المتنامية في لبنان، لو كنا ننزلق في الدهاليز والزواريب والخلافات الجزئية المفتعلة التي يريد الآخرون أن يضعوها في طريقنا لما كنا اليوم نشكل خطرا على سياسات الهيمنة الأمريكية في العالم وفي منطقتنا وفي لبنان”.

وأضاف في احتفال تابيني في كفرصير النبطية، في حضور النواب عبد اللطيف الزين، هاني قبيسي، ياسين جابر “نحن نعرف أن للسياسة الأمريكية أدوات في منطقتنا، وهذه الأدوات تمثل خطرا مباشرا على الإنسانية وعلى مجتمعاتنا في المنطقة، هذه الأدوات هي سر الفوضى والتخلف والضعف في منطقتنا، هذه الأدوات التي تسلطت على رقاب أمتنا طوال عشرات السنين ضيعت قضية فلسطين وشتتت الشعب الفسطيني، وبعد سبعين عاما من إدعاء الصراع مع العدو الإسرائيلي هي تنسق مع هذا العدو وتخطط وتشاركه في بعض غرف عمليات عدوانها على بعض دول المنطقة، هذه الأدوات هي التي حالت دون تطوير دولنا ومجتمعاتنا لأنها كمَّت الأفواه ومنعت أي شخص من أن يعترض أو ينتقد سياستها.

وختم قائلا “المقصلة جاهزة والإعدام مبرم متخذ بمفعول رجعي، هذه الأدوات هي التي تشن حربا ضروسا على حركة التطوير وحركة الإستقلال والسيادة الحقيقية النامية في منطقتنا”.-انتهى-

——-

kawoook1[1]

قاووق: لبنان لن يكون يوما تحت الوصاية السعودية أو مرتعا لها

(أ.ل) – شدد نائب رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” الشيخ نبيل قاووق على “اننا في ساعة تاريخية اليوم، علينا أن نواجه فيها جرائم وخطايا آل سعود في زمننا، وقد تمثلت أكبر هذه الخطايا في أنهم بدأوا بالعلاقات والاتصالات مع الكيان الإسرائيلي، فكفى إدانة لهم أن نتنياهو صنف السعودية قبل يومين بأنها حليف لإسرائيل، لذلك فإنه من حقنا أن نسأل حزب المستقبل في لبنان عن موقفه من الاتصالات والعلاقات السعودية مع إسرائيل، وعن دعمه المتواصل للعصابات المسلحة في سوريا المدعومة من إسرائيل، ومن حقنا أن نسأل وسائل إعلامه أيضا عن كيفية وصف هجمات داعش على دير الزور بهجمات الثوار، والأمر نفسه كان حصل سابقا عندما هجمت داعش على الموصل في العراق، ما يدل على أن هناك إصرارا من هؤلاء على التغطية على جرائم داعش في العراق وسوريا، وكذلك يقومون وفي محاولة بائسة بالتغطية على الإجرام السعودي في اليمن وسوريا والعراق”.

ورأى قاووق خلال احتفال تكريمي أقامه “حزب الله” في ذكرى “أسبوع الشهيد أحمد محمد الشعار” في نادي الإمام الصادق في مدينة صور، في حضور عضو كتلة “التحرير والتنمية” النائب علي خريس، رئيس بلدية صور المهندس حسن دبوق، مسؤول إقليم جبل عامل في “حركة أمل” المهندس علي اسماعيل، مسؤول “حزب الله” في منطقة الجنوب الأولى أحمد صفي الدين، رئيس أساقفة صور للطائفة المارونية المطران شكرالله نبيل الحاج، رئيس لقاء علماء صور الشيخ علي ياسين، وعدد من القيادات الحزبية ورجال دين وفاعليات وشخصيات وحشود غفيرة من أهالي المدينة والقرى والبلدات المجاورة، “أن النظام السعودي يدفع الأموال لأدواته في لبنان من أجل التحريض على المقاومة، لأنها فضحت إجرامهم، واستطاعت أن تفشل المشاريع التكفيرية الكبرى في المنطقة، وهم إنما يقومون بكل هذه الافتراءات والتحريض السياسي والإعلامي على المقاومة ظنا منهم أنهم يستطيعون أن يرهبوها لتغيير موقفها في سوريا، أو السكوت عن جرائم آل سعود في اليمن والعراق وسوريا والبحرين، ولكننا لسنا ممن يمكن للنظام السعودي أن يرهبهم أو يسكتهم”.

وأكد أن “لبنان لن يكون يوما تحت الوصاية السعودية أو مرتعا لها، وأن كل من يظن ذلك هو واهم، وكذلك كل من يراهن على أن يكون لبنان ساحة مستباحة للإمارات التكفيرية، فلبنان لن يكون لا ممرا ولا مقرا للتكفيريين، ولن يكون تابعا ولا مرتهنا للنظام السعودي، بل سيبقى في مواجهة الخطر التكفيري وأسياده، وفي مواجهة الخطر الإسرائيلي وأدواته، وان سبب الحملات الإعلامية الجديدة على المقاومة هو ذعرهم من إنجازاتها الميدانية الحالية، وهي التي تشهد لها الميادين، ومهما تكلموا وشتموا فإنهم لن يغيروا شيئا من معادلات الواقع وإنجازات الميدان، لأن الانجازات الميدانية للمقاومة هي أكبر بكثير وأعظم تأثيرا من كل الحملات الإعلامية والكلامية التي يشنونها”.

واعتبر أن “السعودية التي تدعم التكفيريين القتلة في سوريا، والعصابات المسلحة المدعومة من إسرائيل في الجولان، فهي بذلك تتحمل مسؤولية سيل الدماء، لأنها تصر على عرقلة الحلول السلمية، لذلك فإن التوتر والتصعيد الذي تشهده المنطقة اليوم هو بسبب فشل النظام السعودي في تحقيق أهدافه المعلنة في اليمن وسوريا والعراق، وهي إسقاط صنعاء ودمشق وبغداد، الأمر الذي يجعل هذا النظام يعيش ردة فعل وانفعال وتوتر وتخبط وإرباك في المواقف، وهو بانفعالاته هذه وتصعيده السياسي والعسكري في أكثر من بلد، إنما يمزق قناع المكرمات والخير، ويستبدل الصورة التي كان يخادع بها الناس بالصورة الحقيقية، ألا وهي صورة الإعدامات والمجازر، وبهذا تسقط كل شعارات الاعتدال والوسطية، ويكون قد بان الوجه الحقيقي الدموي الذي نشأت عليه المملكة الأولى والثانية والثالثة”.-انتهى-

——-

لحام رحب من مصر بمصالحة عون وجعجع: لوفاق وطني مسيحي اسلامي كامل

(أ.ل) – يتابع بطريرك انطاكيا وسائر المشرق والاسكندرية واورشليم للروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام، زيارته الراعوية لمصر، حيث يواكب من القاهرة الأوضاع في لبنان.

ورحب لحام باللقاء الذي عقد في معراب، وخصص لتبني ترشيح العماد ميشال عون من قبل رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع لرئاسة الجمهورية، و”الذي نتج عن مصالحة بين تيارين سياسيين كبيرين قررا طي صفحة تاريخية مؤلمة من الانقسام السميحي عساها تمضي بغير رجعة”.

وإذ بارك لحام أي لقاء ومصالحة، دعا إلى “مصالحة مسيحية شاملة لا تستثني احدا من الافرقاء والتيارات والاحزاب المسيحية، لتكتمل هذه المشهدية وتشكل خطوة اولى لتحقيق وفاق وطني مسيحي اسلامي كامل، يرتقي بالواقع السياسي إلى مستوى لبنان وطن الرسالة والوحدة والتنوع”.

وأمل في “أن يؤدي هذا اللقاء الحدث، إلى ملء الفراغ في سدة رئاسة الجمهورية اللبنانية بعد طول انتظار، نظرا لما يمثله هذا الموقع من أهمية ورمزية على الصعيدين الوطني والمسيحي، والعربي أيضا”.

أضاف “إن إعادة إطلاق عجلة المؤسسات الدستورية، تستدعي إنتخاب رئيس يتمتع بصفة تمثيلية مسيحية وازنة، تجتمع حوله كافة الأطراف السياسية المسيحية والإسلامية، ليكون حكما وراعيا لجميع اللبنانيين، يسهر على حماية الدستور ووحدة الدولة اللبنانية وسيادتها واستقلالها”.

وختم لحام “نتضرع إلى الرب أن يلهم المسؤولين لكي يضطلعوا بمسؤولياتهم الوطنية، وأن تنسحب هذه المصالحة على امتداد الوطن، فيعم التسامح والمحبة ويحل الإستقرار والسلام”.-انتهى-

——-

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

JosephAoun_1[1]

نشرة الثلاثاء 21 تشرين الثاني 2017 العدد 5403

قائد الجيش في أمر اليوم: للتصدي بقوة لأي محاولة لاستغلال الظروف الراهنة  بهدف إثارة الفتنة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *