الرئيسية / النشرات / نشرة الثلاثاء 23 أيلول 2014 العدد2683

نشرة الثلاثاء 23 أيلول 2014 العدد2683

فقيه اكد حق العمال برواتبهم وديمومة العمل:
لعدم فرض ضرائب ورسوم جديدة لاقرار السلسلة

(أ.ل) – اعتبر نائب رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان حسن فقيه، في تصريح اليوم، ان “قضية العمال المياومين في مؤسسة كهرباء لبنان تعود اليوم الى الواجهة بسبب تراجع الإدارة عن تطبيق الاتفاق الذي تم معها وتخفيض أعداد المياومين من العمال لخوض المباراة المحصورة من دون مبرر قانوني أو وظيفي، وقد انعكس ذلك مزيدا من الظلام والتقنين والإضرار بمصالح البلاد والعباد وأدى الى اعتصام هؤلاء العمال منذ ما يقارب الأربعين يوما”. وأشار الى “تحرك عمال وموظفي شركة الـ “تي.أم. أي” منذ أسبوعين بعد أن توقفت الإدارة عن دفع رواتبهم للشهر الثالث على التوالي مطالبين بالحفاظ على ديمومة عملهم وأجورهم”، مؤكدا “موقف الاتحاد العمالي العام الثابت والمبدئي والحازم الى جانب العمال في حقهم بقبض رواتبهم، خصوصا مع بداية العام المدرسي ورفض أي مساس بديمومة العمل في هذه الظروف البالغة الصعوبة، وقال: “يدعو الاتحاد وزارة العمل للتدخل الفوري ووضع يدها على هذا الملف الذي يطال أكثر من 150 عاملا وموظفا وعائلة مهددين بالتشرد”.
واشار الى “أن قضية الناجحين في مباراة مجلس الخدمة المدنية وعددهم أكثر من 100 متبار والتي نظمت لملء الشواغر في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لا تزال عالقة من دون حل ومن دون أي مبرر خصوصا وأن المهلة الزمنية تنتهي مع نهاية العام لاستدعاء هذه الفئة، وينطبق نفس الوضع تقريبا على أكثر من 150 موظفة وموظف يعملون بصفة مياوم في صندوق الضمان بشكل مخالف لكل القوانين، وخصوصا قانون الضمان الاجتماعي، ما يستدعي وزير العمل للتدخل لإنهاء هذا الموضوع الذي طال انتظار تنفيذ الحل القانوني له لكلا الفئتين اللتين يلحق بهما أبلغ الضرر”.
وقال: “من بين هذه الأجواء السلبية تبرز تباشير الحلول التي يتحدث عنها الاعلام لسلسلة الرتب والرواتب التي هي حق أساسي لموظفي الإدارة والمعلمين والقوى الأمنية والعسكرية والتي نأمل ونطالب أن تحل بعيدا عن تحميل أي عبء للعمال وذوي الدخل المحدود بحجتها وخصوصا لجهة فرض ضرائب ورسوم جديدة وأخطرها الضريبة على القيمة المضافة T.V.A”.
ودعا “المسؤولين في وزارات الاقتصاد والتربية وأعضاء الحكومة كافة الى التوقف عند زيادة الأقساط غير المبررة التي فرضتها المدارس الخاصة على الأهالي في الوقت الذي لم تقر فيه سلسلة الرتب والرواتب، متسائلا كيف سيكون الحال بعد إقرار السلسلة إذا مضت الحكومة بسياسة التجاهل؟”.-انتهى-
——–
الجيش: طائرة تجسس إسرائيلية خرقت أجواء الجنوب والبقاع الغربي

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الثلاثاء 23/9/2014 البيان الآتي:
عند الساعة 8.05 من يوم أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق منطقتي الجنوب والبقاع الغربي، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 23.15 من فوق بلدة علما الشعب.-انتهى-
———-

استشهاد الجندي محمد خالد حسين
اثر تعرض ثكنة للجيش لاطلاق نار بالبداوي

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الثلاثاء بتاريخ 23/9/2014 البيان الآتي:
بتاريخه حوالى الساعة 4,00، تعرض أحد المراكز العسكرية التابعة للجيش في محلة الأكومة البداوي – طرابلس، الى إطلاق نار من قبل مسلحين، ما أدّى إلى استشهاد أحد العسكريين.
وقد ردّ عناصر المركز على النار بالمثل، فيما تقوم وحدات الجيش بملاحقة المعتدين لتوقيفهم وإحالتهم على القضاء المختص.
قيادة الجيش نعت الجندي الشهيد محمد خالد حسين
نعت قيادة الجيش – مديرية التوجيه، الجندي محمد خالد حسين، الذي استشهد فجر اليوم، من جراء الاعتداء المسلح على مركز الجيش في محلة البداوي – طرابلس.
 وفي ما يلي نبذة عن حياة الشهيد:
– من مواليد 1/1/1988 عيات – عكار.
– تطوع في الجيش 27/12/2008.
– حائز عدة أوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته.
– متأهل من دون أولاد.
– يرقى إلى الرتبة الأعلى بعد الاستشهاد.
ينقل الجثمان من مستشفى السلام – طرابلس الساعة 12.00 الى المسجد الكبير في بلدة تكريت – عكار، ويقام المأتم عقب صلاة العصر.
تقبل التعازي قبل الدفن وبعده في بلدة تكريت، وبتاريخي 24 و25/9/2014 اعتباراً من  الساعة 16.00 ولغاية الساعة 19.00 في قاعة مسجد الرحمة في محلة القبة – طرابلس، وباقي أيام الاسبوع في منزل والده الكائن في المحلة المذكورة جانب مشروع الحريري.-انتهى-
——–

مجلس الأعمال اللبناني الصيني منح العضوية الفخرية للرئيس أنطوان عبود

(أ.ل) – من ضمن فعاليات المعرض الصيني الدولي في الأردن عمان منح رئيس مجلس الأعمال اللبناني الصيني السيد علي المصري بحضور نائب الرئيس السيدة عبير فرح ورئيس جمعية جاد شبيبة ضد المخدرات السيد جوزيف حواط ورجال أعمال لبنانيين والوفد اللبناني المشارك العضوية الفخرية للمجلس الى رئيس جمعية تجار الحدث السيد أنطوان عبود إيماناً منا بالدور الذي قام به لخدمة وطنة أولاً ولرفد العلاقات العربية الصينية في مختلف المجالات ولجهودة البنائة والمثمرة والتي كان لها الأثر في إنجاح المعرض.-انتهى-
———

ورشة حول الفساد بين الواقع الاقتصادي وطرق المكافحة في الريجي

(أ.ل) – افتتحت اليوم في في مقر إدارة حصر التبغ والتنباك (الريجي) في الحدث الورشة الرابعة والأخيرة من برنامج اللقاءات العلمية المخصصة للكوادر العليا في الادارة اللبنانية الذي ينظمه معهد باسل فليحان المالي والاقتصادي للسنة الخامسة على التوالي، بالتعاون مع المدرسة الوطنية للادارة في فرنسا (ENA) وسفارة فرنسا في لبنان وبدعم من المعهد الفرنسي (l’Institut Français) ومصرف “فرنسبنك”، ويشارك فيه 23 من الكوادر العليا في القطاع العام يمثلون 18 إدارة ومؤسسة.
ويدير الورشة الرابعة التي تستمر إلى غد الأربعاء الخبير الفرنسي ريشار مارتينز، وتتناول موضوع “الفساد بين الواقع الاقتصادي وطرق المكافحة”.
وبعد كلمة ترحيب لمديرة التدريب في معهد باسل فليحان السيدة جنان غانم الدويهي، قدم عضو لجنة الادارة في “الريجي” المهندس جورج حبيقة عرضا تفصيليا لتجربة الريجي منذ عام 1974 ملقيا الضوء على التحديات المالية التي واجهتها وشارحا الدروس المستفادة من تجربة التحديث والانجازات الكبيرة التي تحققت في السنوات الأخيرة.
ثم بدأت الجلسات التي تشمل تعريف الفساد وعرضا للجرائم والمخالفات ذات الصلة، ولأدوات قياس الفساد، وآثاره الاقتصادية، وشرحا لكيفية بناء سياسة عامة لمكافحته.
وخصصت في البرنامج جلسة لعرض التجارب اللبنانية، تتحدث فيها الدكتورة جنان الخوري عن إشكالية الفساد في لبنان، والعميد وليد حايك عن “التوظيف كرافعة لتطوير الجيش اللبناني”، والسيد غسان نصر الله عن “التقنيات الاكترونية كأداة أساسية لمكافحة الفساد” من خلال تجربة الجمارك اللبنانية.
وتخللت الجلسات جولة ميدانية في إدارة حصر التبغ والتنباك.
تجدر الإشارة إلى أن دورة 2014 التي تشكل هذه الورشة ختامها، أقيمت تحت عنوان “القيادة في أوقات الأزمات الاقتصادية والمالية”، وأطلقت عليها تسمية “دفعة جان مونيه”، السياسي والإقتصادي الفرنسي الذي كان أحد أهم “آباء” ومهندسي “الإتحاد الأوروبي”، والمخططين لإعادة إعمار فرنسا بعد الحرب العالمية الثانية.-انتهى-
——–
ابراهيم بحث مع لبكي المعالجات الخاصة باللاجئين السوريين

 

(أ.ل) – استقبل مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم محافظ عكار عماد لبكي، وكان بحث بكافة الشؤون الوطنية العامة ولا سيما منها ما يخص محافظة عكار وما يتصل بالمعالجات الخاصة باللاجئين السوريين وسبل التعاون والتنسيق بين كافة الاجهزة الرسمية المعنية بهذا الملف، للتخفيف من التداعيات السلبية التي رتبها ارتفاع اعداد النازحين وبخاصة في منطقة عكار.-انتهى-
——–

شقير يفوز بجائزة الشيخ عيسى آل خليفة لرواد العمل التطوعي العربي

(أ.ل) – فاز رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان النائب الاول لرئيس اتحاد الغرف العربية السيد محمد شقير بجائزة الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة لرواد العمل التطوعي العرب يفي بمملكة البحرين في نسختها الرابعة.
وأتى فوز شقير بالجائزة كونه رائدا من رواد العمل الإقتصادي والإنساني وكشخصية لبنانية وعربية، وما له من بصمات واضحة في دعم مسيرة العجلة الإقتصادية في لبنان والعالم العربي، ودعمه المستمر لخدمة الإنسانية في لبنان.
وكان هذا الحدث قد نظم تزامنا مع إحتفالات اليوم العربي للتطوع خلال نظم بين 14 و16 ايلول الجاري في المملكة في حضور ممثلين عن عدة دول عربية وأجنبية، حيث تمنح الجائزة لأكثر الشخصيات التي أثرت فى العمل التطوعي على مستوى العالم العربي.
وفي هذا الاطار، شكر شقير مملكة البحرين ملكا وحكومة وشعبا لا سيما الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة على منحه الجائزة، مؤكدا “ان ذلك سيلقي على عاتقه مسؤولية كبيرة للمضي قدما في بذل كل المستطاع والعمل بكل الامكانيات المتاحة لتحقيق ما يصبو اليه المواطن اللبناني والعربي، ودفع عملية النمو الاقتصادي والنهوض الاجتماعي، بما يخدم مجتمعاتنا واوطاننا”.-انتهى-
———
اليونيفل الإيطالية تلتقي رؤساء بلديات إتحاد قضاء صور

(أ.ل) – إلتقى قائد القطاع الغربي لليونيفل الجنرال الإيطالي فابيو بوللي في مقر الوحدة الإيطالية تحت قيادة اللواء المؤلل آريتي في شمع، رؤساء بلديات إتحاد قضاء صور. وقد ترأس الوفد المؤلف من 60 بلدية رئيس الإتحاد عبد المحسن الحسيني الذي اثنى على أهمية “دور الوحدة الإيطالية ووقوفها إلى جانب الشعب اللبناني”.
واعتبر ان “الأعمال والنشاطات التي تقوم بها الوحدة الإيطالية في الجنوب، هي خير دليل على محافظتها على علاقات الصداقة التاريخية مع اللبنانيين عموما و الجنوبيين خصوصا”.
وختم الحسيني “لقد إستطاع رجال حفظ السلام في اليونيفل نسج أفضل العلاقات مع المجتمع المحلي، ودخلوا القلوب قبل أن يدخلوا الدار. أما الإيطاليين فلهم مكانة مميزة في القلوب ، فبفضل تضحيات أبنائهم في اليونيفيل ينعم الجنوب والأهالي بالطمأنينة والهدوء”.-انتهى-
———
نصرالله عرض الاوضاع مع ارسلان

(أ.ل) – استقبل الأمين العام ل”حزب الله” السيد حسن نصرالله، رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان، وبحثا في التطورات السياسية في لبنان والمنطقة.-انتهى-
——–
بري عرض مع رئيس البرلمان العربي القضية الفلسطينية والتقى زوارا

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري في الاولى من بعد ظهر اليوم في عين التينة رئيس البرلمان العربي أحمد الجروان على رأس وفد من البرلمان، وجرى الحديث حول التطورات الراهنة ودور البرلمان العربي تجاه القضايا العربية المطروحة وفي مقدمها القضية الفلسطينية .
وقال رئيس البرلمان العربي بعد الزيارة: حرص البرلمان العربي ان يكون متواجداً في لبنان الذي هو في قلب كل عربي من المشرق العربي الى المغرب العربي بما له من حضور على الساحتين العربية والدولية . احببنا ان تنعقد اللجان الفرعية للبرلمان في بيروت، وقد بحثنا مع دولة الرئيس بري في الكثير من اوجه التعاون، واستفدنا من خبرة دولته الكبيرة. واتفقنا على كثير من القضايا خصوصاً توحيد الكلمة في المحافل الدولية في ما يخص القضية الاساسية للعالم العربي وهي القضية الفلسطينية . كذلك اطلعنا من دولة الرئيس على المهام التي قام بها البرلمان العربي مؤخراً في جنيف وفي بعض المحافل والمؤسسات الدولية ونقل رسالة الشارع العربي بما يخص العدوان الصهيوني الغادر على اطفال ونساء وشيوخ غزة وفلسطين. وجرى التنسيق مع دولته في شأن التعاون والتدريب للبرلمان العربي ومجلس النواب اللبناني . وهذه الزيارة تعتبر جداً مميزة من خلال تواجدنا في لبنان ورسالتنا الى الشعب اللبناني بأننا نقف مع كل الشعب من شماله الى جنوبه ، ونقف ايضاً الى جانب القوات المسلحة اللبنانية لحل ازمة ابنائنا المأسورين في يد الارهاب الغادر الذي يحمل ثقافة غريبة ليست من هذا الشعب العربي أكان بمسلميه او مسيحييه.
مراد
ثم استقبل الرئيس بري وفد اللقاء الوطني برئاسة رئيس حزب الاتحاد الوزير السابق عبد الرحيم مراد لعرض الوثيقة التأسيسية للقاء وكانت مناسبة لبحث التطورات الراهنة.
الخطيب
وقال النائب السابق زاهر الخطيب باسم الوفد بعد اللقاء : عرضنا كل المنطلقات والمبررات الوطنية والقومية التي دفعت شخصيات وطنية ان تلتقي وتضع هذه الوثيقة التأسيسية التي تعرض هذه المبررات البعيدة كل البعد عن الطائفية والمذهبية . ورأينا ان الساحة اليوم بحاجة لمثل هذا اللقاء الذي يعزز الوحدة الوطنية ويطرح الامور بعيداً عن كل نزعة طائفية او مذهبية. كما تناولنا موجز كل العناوين التي التزم بها اللقاء ازاء المقاومة كخيار لاسيما على ضوء ما تعاني منه الساحة اللبنانية من اوجاع هي اوجاع كل اللبنانيين، وان ابناءنا من جنود جيشنا الوطني البواسل هم يجسدون كل اللبنانيين وكل الآلام التي تعاني منها عوائل الشهداء والجنود المحتجزين. اما في ما يتعلق بالاصلاحات السياسية والاقتصادية والاستحقاقات التي يجب معالجتها فانها قيد العمل الجدي، وكان لدولة الرئيس توجيهات ونصائح اخذنا بها ، وهو رجل الدولة الذي يجسد المقاومة حيث تقتضي المقاومة ويجسد التغيير والاصلاح حيث تقتضي التنمية والاصلاح .

مؤتمر بيروت والساحل
ثم استقبل الرئيس بري وفدا من مؤتمر بيروت والساحل برئاسة كمال شاتيلا الذي قال بعد اللقاء: ان الوفد يضم معظم العروبيين والوطنيين والناصريين في لبنان، وهذا اللقاء مع دولة الرئيس هو متواصل حول القضايا الوطنية الكبرى وحول وحدة الصف الاسلامي، وكان الموقف موحدا ازاء عمليات التطرف المسلحة التي تستهدف تمزيق المجتمع اللبناني بدءا من البقاع عن طريق قتل وخطف العسكريين لاثارة الناس واحداث البلبلة.
وانتقد شاتيلا بعض الشاشات التي تساهم في اذكاء نار الفتنة عن طريق نقل تصريحات المتطرفين.
واضاف: استعرضنا كل التطورات وخطاب سماحة مفتي الجمهورية الذي نعاونه لانتاج مؤتمر اسلامي موحد يسحب الترخيصات من اي شيخ او خطيب يود ان يعبث بقضايا وحدة المسلمين. واذا كان التطرف المسلح يسعى الى فتنة سنية – شيعية وخلق مشاكل بين العائلات اللبنانية فان هذا التحدي كمسلمين ومسيحيين لا يقابل عشائرياً او بخطف او بقطع طرق.
وحيا الجيش الوطني ودوره ، داعياً الى استنهاض كل طاقات الشعب اللبناني لمواجهة التطرف المسلح الذي يستهدف الوحدة الوطنية، ومشددا على هذه الوحدة .
وقال: ما زلنا نحتفظ بحصانة ومناعة ، وقد اثرنا ايضاً مع دولة الرئيس موضوع القضايا الاجتماعية والمطلبية وخصوصاً في ما يتعلق بالكهرباء والمياه، ونحن من المطالبين في مؤتمر بيروت بفتح ملف قضائي بحق المقصرين والمفسدين في هذين القطاعين. وقد سررنا بخبر اعادة تحريك مجلس النواب في التشريع لانه لا يجوز ان يبقى لبنان في هذا الفراغ الدستوري بلا رئيس جمهورية ولا عقد جلسات للمجلس النيابي.-انتهى-
——–
الجيش: تمارين تدريبية وتفجير ذخائر
 
(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الثلاثاء 23/9/2014 البيان الآتي:
بتاريخه, عند الساعة 10.30 ، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط  بلدة عين بعال- الجنوب.
وبتاريخ 24/9/2014 اعتباراً من الساعة 10.00 ولغاية 16,00، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة تم رطيبة – العاقورة، باجراء تمارين تدريبية تتخللها استخدام متفجرات.
واعتباراً من 15/9/2014 ولغاية 23/9/2014، ما بين الساعة 8,00 والساعة 20,00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في مرفأ طرابلس- المنطقة الحرة، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.
واعتباراً من 1 /9 /2014 ولغاية 30 /9 /2014، ما بين الساعة 8,00 والساعة 16,00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير عيون السيمان.-انتهى-
———

 قزي: الطريق لإيجاد فرص العمل يمر باستعادة لبنان
استقلاله ولا استقلال من دون رئيس

(أ.ل) – أكد وزير العمل سجعان قزي أن “الطريق لإيجاد فرص عمل في لبنان يمر باستعادة لبنان استقلاله وعودة الاستقرار إليه”، مشددا على أن “لا استقرار ولا استقلال ما لم ننتخب رئيسا للجمهورية”.
كلام الوزير قزي جاء خلال ندوة نظمتها الوكالة الفرنسية للتنمية (Afd) والمؤسسة الاوروبية للتدريب على ريادة الاعمال (ETF) ومركز مارسيليا للتكامل المتوسطي (CMI) بالتعاون مع بعثة الاتحاد الاوروبي في لبنان حول “توظيف الشباب في لبنان: دور التعليم المهني والتدريب وريادة الاعمال” في المجلس الاقتصادي – الاجتماعي.
وقال: “ان البطالة في لبنان لم تبدأ مع النزوح السوري واللجوء الفلسطيني فقط بل انها تفاقمت معهما. والوضع تفاقم في لبنان مع ثلاث ظواهر:أولا، ان الشباب يذهبون الى العلم للحصول على شهادات عليا من جامعات ليس كلها يخرج طلابا للعمل انما احيانا تعطي شهادات تدخل الى سوق البطالة اكثر من سوق العمل. انه لامر مؤسف ان تكون الحكومات اللبنانية ما بين 1990 و 2013 اعطت رخصا لجامعات لا يحوز البعض منها على المستوى العلمي”.
وأضاف “الظاهرة الثانية، لأنه لا يوجد في لبنان مفهوم المهنة بل مفهوم الشهادة، من هنا حتى لو قررنا عدم اعطاء اجازات عمل لأجانب للعمل في لبنان ستقع قطاعات اقتصادية في عوز بسبب عدم وجود عمال وحرفيين لبنانيين. من هنا على الحكومة والمؤسسات والجامعات والعائلات والمؤسسات الدينية توجيه الشباب الى المدارس المهنية التي يمكنها استيعاب طلابنا. هناك قطاع واسع ليس مغطى من اللبنانيين وانا لا اخفي عليكم انني كوزير عمل أشعر بأزمة ضمير كلما وقعت على اجازة عمل اجنبي واتساءل هل اجازات العمل التي اوقعها للأجانب كل يوم تكون اقل او اكثر من فرص العمل التي يجدونها الشباب والشابات، ومن المؤسف انه من اصل 19000 شاب وشابة يدخلون الى سوق العمل كل سنة لا نستطيع ايجاد فرص عمل الا لحوالي 3400 شاب وشابة. في حين اذا تركنا التوقيع للانجازات على مداه يوميا استطيع التوقيع على 3400 اجازة عمل لأجانب”. وتوجه بالنداء الى اصحاب العمل، فلا يستسهلوا الاستعانة بيد عمالة اجنبية، والى اللبنانيين العاملين ان لا يحتقروا المهن ، فلا يوجد مهنة حقيرة.
واستغرب “كيف انه كلما زادت نسبة المتعلمين في لبنان زادت نسبة البطالة في حين انه عندما كانت نسبة الشهادات العليا متدنية في لبنان كانت نسبة البطالة متدنية ايضا ونسبة الذين يعملون مرتفعة. هذا ليس سببه النزوح السوري علما ان اخطر شيء يتعرض له لبنان هو هذا النزوح بسبب الانحراف عن صفة النزوح وبدء النازحين في مزاحمة اليد العاملة اللبنانية والانخراط في الصراعات والمنظمات الارهابية”.
وأكد أن “فرص العمل تتطلب الاستقرار والاستقلال، وقال: بين عام 1952 و1975 عندما كان هناك استقلال نسبي واستقرار الى حد ما كان لبنان اكثر دولة لديها فرص عمل واقل دولة لديها بطالة حيث كان هناك حركة اقتصادية وتجارية وسياحية”، مشددا على ان “الطريق لإيجاد فرص العمل يمر باستعادة استقلال لبنان وباستعادة الاستقرار فيه”، مؤكدا ان “لا استقلال ولا استقرار ما لم ننتخب رئيسا للجمهورية”.
وتمنى على الحكومة “اعادة احياء المجلس الاقتصادي الاجتماعي وتفعيله وملء الشغور في هيكليته”، كما دعا “السياسيين الى الكثير من الفعل والمؤسسات الى القليل من الدراسات والكثير من العمل”.
وقال: “انني الاحظ ان هناك الكثير من الاموال تدفع على دراسات نريد ان تترجم هذه الدراسات في سوق العمل فعلى سبيل المثال ليس لدينا حتى الآن دراسة عن سوق العمل في لبنان ولكن منذ ثلاثة اسابيع اتفق مدير عام المؤسسة الوطنية للاستخدام ورئيس جمعية تجار بيروت على وضع دراسة لسوق العمل في لبنان ونتمنى على ضوء هذه الدراسة التي يجب ان تنجز بسرعة ان نحل جزئيا مسألة البطالة في لبنان”.
نسناس
بدوره قال رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي روجيه نسناس ان ” دور التعليم المهني والتدريب” يشكل جزءا من الاهتمام بعملية التنمية الشاملة، ويوجه الى التركيز على المبادرة الفردية والحاجات والتحديات في الداخل وأهمية استيعاب حدود المنافسة والتعاون مع الخارج. وأضاف أن أهمية المبادرة الفردية تخلق فرص العمل، وتعزز المنافسة، وتسهم في تفعيل الإنتاج”.
وشدد على “ضرورة توجيه الشباب، وفتح مجالات عمل واسعة أمام المرأة، والاهتمام بالدخل الأسري وعدم الاقتصار على الاهتمام بدخل الفرد”، منوها بالمؤسسات الوسطى والصغرة في هذا المضمار”.
وأضاف “علينا التطلع الى بلورة ما يتمتع به لشباب من قدرات وطموحات تحديد ما تزخر به كل منطقة من المناطق اللبنانية من إمكانات ومن خصوصيات تنموية، وذلك بهدف تثميرها بالشكل الجيد، وبهدف الوصول الى تكاملية تنموية بين هذه المناطق، وهذا سبيل من سبل تعزيز وحدة المجتمع والوطن. علينا تحديد عوامل المنافسة مع الخارج بغية الدخول الى الأسواق العربية والعالمية بشكل أسهل. وهذا ما يشجع على اجتذاب الاستثمارات والتوظيفات”.
وتابع “نلتقي اليوم، ومن حولنا موجات التدمير، والارهاب. الى جانب ما يعانيه لبنان من أزمات مالية واقتصادية واجتماعية من مظاهرها ضعف النمو، والتوترات الأمنية، وتراجع السياحة والاستثمار وتزايد المديونية العامة وأعبائها، فان ملفات أخرى تزيد من معاناتنا ومن أعبائنا مثل ملف النزوح السوري الذي يتخطى قدرة لبنان على تحمله، بالإضافة الى ملف المخيمات الفلسطينية المزمن”.
دياب
وشدد المدير العام للتعليم المهني والتقني أحمد دياب الذي مثل وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب على أهمية “التدريب المهني والتدريب على التنمية الإقتصادية والإجتماعية”.
وأضاف “إن الثقة في التدريب المهني تكون نتيجة سلسلة من الإصلاحات على مستويات مختلفة، أهمها في تطوير المناهج التعليمية، والإستثمار في التجهيزات وبناء قدرات الأساتذة والمعلمين حول المفاهيم الجديدة”.
لوبير
وأعرب رئيس قسم التعاون لدى بعثة الإتحاد الأوروبي ألكسيس لوبير، عن قلقه وأمله أيضا بصمود لبنان قائلا: “على الرغم من التحديات الإقليمية والمحلية التي يواجهها لبنان، تبقى إرادة وعمل وروح الريادة والمبادرة لدى الشعب اللبناني خصائص وموارد هامة يمكن إستثمارها لتخطي الصعوبات الحالية. لكن ذلك يتطلب التزام جميع الأطراف المعنية: الدولة، والحكومة، والقطاع الخاص والمجتمع المدني”.
باولي
وأكد السفير الفرنسي باتريس باولي، “ضرورة تطوير برامج تدريبية تتكيف مع طلب المجالات التي تخلق فرص عمل وذات الإمكانات العالية. ان ذلك يتطلب تطوير برامج التدريب المهني وتأمين تطابق بين البرامج التدريبية وحاجات سوق العمل، وتعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص، والتركيز بدرجة أكبر على القطاع غير الرسمي”.-انتهى-
———
شهيب: السلسلة ستقر وهناك اتجاه للتمديد لمجلس النواب حفاظا على المؤسسات

(أ.ل) – أمل وزير الزراعة اكرم شهيب، في تصريح اليوم لدى مغادرته مجلس النواب، أن تقر سلسلة الرتب والرواتب، وقال: “ان مجلس النواب هو المؤسسة التي تجمع الكل سواء من باب الحوار الداخلي الهادئ بين مكونات الشعب اللبناني والكتل النيابية الممثلة فيه او عبر اهمية هذا المجلس موقعا تشريعيا ورقابيا على الحكومة. وفي النهاية يجب ان يكون لهذا المجلس الدور الكامل”.
وأمل ايضا ان “تثمر الاتصالات الاخيرة الى اجتماع هيئة مكتب المجلس وتحديد النقاط التي سيتضمنها جدول اعمال الجلسة التشريعية”، واكد ان رئيس مجلس النواب نبيه بري “سيدعو هيئة المكتب الى الاجتماع في اقرب وقت”.
وهل هذه الخطوة الاولى للتمديد للمجلس، اجاب: “بات من المعروف في الوضع السياسي والامني المعاش التوجه هو نحو التمديد ولماذا الاختباء خلف اصابعنا.
في هذا الظرف الصعب الذي نعيشه، بات من الطبيعي الحفاظ على المؤسسات لان لا امكان بما تبقى من الوقت لاجراء الانتخابات النيابية”.
ونفى ردا على سؤال ان “يكون اقرار السلسلة في مقابل التمديد”، وقال: “ان مشروع السلسلة لا يزال اول بند على جدول اعمال الجلسة التشريعية وفقا للاصول، ولكن نتيجة الظروف الصعبة والمعقدة وللحفاظ على ما تبقى من مؤسسات الاتجاه هو نحو التمديد للمجلس الحالي”.
وهل تم التوافق مع “تيار المستقبل” على السلسلة، قال: “اعتقد انه ما دام ادرج بندا اول على الجلسة التشريعية وحتى ان الاتفاق على الجلسة التشريعية معنى ذلك ان هناك اتفاقا ان تمر السلسلة ويمكن ان تعارض كتل او تتحفظ أخرى، لكن في تقديري السلسلة ستمر”.
وهل تقر في جلسة واحدة، اجاب: “لا اعرف، والامر يعود الى رئاسة المجلس والهيئة العامة”.-انتهى-
——–

ابو فاعور عرض الاوضاع مع فتفت

(أ.ل) – استقبل وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور في مكتبه في وزارة الصحة اليوم، النائب احمد فتفت وعرض معه الاوضاع العامة.-انتهى-
——–
باسيل شارك في تمثيل لبنان إلى جانب سلام أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة

(أ.ل) – فور وصوله الى نيويورك للمشاركة الى جانب رئيس الحكومة تمام سلام في تمثيل لبنان أمام الجمعية العمومية للامم المتحدة، بدأ وزير الخارجية باسيل نشاطه الديبلوماسي فلبّى دعوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الى حفل استقبال أقيم في السفارة التركية احتفالاً بانطلاق أعمال الدورة التاسعة والستين للأمم المتحدة.
كذلك شارك الوزير باسيل في حفل استقبال أقامته نظيرته الجنوب أفريقية.
وكان الوزير باسيل شارك أيضاً في عشاء عمل أقامه معهد السلام العالمي الذي يرأسه تيري رود لاسن بحضور مساعد الامين العام للامم المتحدة جيفري فيلتمان، رئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير، وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، مساعد وزير الخارجية الاميركي وليام بيرنز، الامين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى، رئيس الصليب الأحمر الدولي بيتر موريه وحشد من الشخصيات الدولية وجرى البحث في ملفات المنطقة.-انتهى-
——–
المشنوق عرض مع السفيرين الايطالي والتركي الاوضاع محليا واقليميا

(أ.ل) – عرض وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق الاوضاع العامة في لبنان والمنطقة مع سفير ايطاليا جيوسيبي مورابيتو.وتم التباحث في التطورات على الساحتين اللبنانية والعربية.     وقال جيوسيبي بعد اللقاء: تباحثنا في الامور الامنية التي تمر على لبنان، وايطاليا تقف الى جانب لبنان والى جانب القوى الامنية لتأمين الاستقرار في هذه البلاد، وتباحثنا في مشاريع التعاون مع وزارة الداخلية خصوصا مشروع دعم البلديات الذي يقدر ب 2 مليون دولار لدعم اللبنانيين في المناطق التي يتواجد فيها النازحون”.
والتقى وزير الداخلية سفير تركيا اينان اوزيلديز وتم عرض للاوضاع في لبنان والمنطقة في ضوء التطورات الحاصلة.
ورفض السفير التركي بعد اللقاء الادلاء بأي تصريح.-انتهى-
——–

شكر: الهجوم على الجيش وقيادته خيانة وطنية لا بد من ردعها

(أ.ل) – رأى الامين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان الوزير السابق فايز شكر في تصريح :”ان ما يحصل في لبنان في هذه الايام يطرح جملة تساؤلات اولها لماذا هذا الضعف في الاداء الحكومي تجاه التحديات المختلفة التي يواجهها لبنان ، ومتى يمكن استعمال اوراق القوة التي نملكها كما قيل، ولماذا هذا التخبط في المواقف والصمت على التصريحات التي يطلقها بعض النواب والمشايخ حيث يتناغم هؤلاء في تحركاتهم مع توجهات العصابات الارهابية، فمنهم من يطالب بالعفو عن جميع الارهابيين في السجون اللبنانية ومنهم من يطالب بسحب قوات المقاومة من سورية خدمة للمشروع الارهابي، فهؤلاء بتصرفاتهم اصبحوا جزءا من القوى الارهابية التي تستهدف المنطقة باكملها ومن ضمنها لبنان”.
اضاف “اننا ندرك معاناة اهالي الجنود المخطوفين وضرورة السعي الجاد لاطلاق سراحهم وهذه مسؤولية الجميع، لكن الملفت ان البعض يحاول استغلال حالتهم واوضاعهم وطرح شعارات واتخاذ مواقف تصب في خدمة خاطفيهم بدل ان تكون في خدمة المخطوفين من اجل جعل لبنان كله اسيرا للحالة الارهابية، فهؤلاء الذين يتحركون اليوم للاستفادة من هذه الاوضاع هم انفسهم من عمل على تسهيل انسحاب المسلحين الارهابيين من بلدة عرسال ومعهم الجنود المخطوفين”.
وتابع شكر “ان السلطات المعنية بأمن لبنان وسلامته مطالبة بالقيام بدورها ومهامها المطلوبة منها قبل استفحال الامور”، مشيرا الى ان “مهاجمة احد نواب عكار يوم امس الجيش اللبناني وقيادته في الوقت الذي يواجه فيه العصابات الارهابية التكفيرية ويتعرض جنوده للذبح والفعل، ان ذلك يشكل تواطؤا فاضحا وخيانة وطنية لا بد من ردعها خصوصا ان هذه المواقف اللاوطنية اصبحت حالة تتكرر بشكل مستمر عندما تدعو حاجة الارهابيين لها”.
وقال: “ان هؤلاء النواب الذين يمثلون الشعب اللبناني حسب الانظمة المعمول بها اين هم من مصالح الشعب اللبناني وسلامته، فقبل ايام تعرض احد المواطنين اللبنانيين في مدينة طرابلس للقتل لانه يخالف العصابات الارهابية رأيها، وقتلته وما زالوا يسرحون ويمرحون بكل حرية ويمارسون ابشع انواع الاساليب الارهابية بحق مدينة طرابلس واهلها. وتمر هذه الاحداث مرور الكرام ولا من حسيب او رقيب وكاننا اصبحنا في غابة لا مثيل لها.فهؤلاء النواب الاشاوس وغيرهم ممن يتنطحون لعقد المؤتمرات الاعلامية واصدار الآراء، يعلمون بما يجري في مناطقهم ولخدمة من هذه الاعمال الاجرامية التي يسكتون عليها ويغطون مرتكبيها”.
وختم شكر “ان هذا الواقع بات يشكل تهديدا خطيرا للاوضاع في لبنان ولم يعد مقبولا الاستمرار في هذه الحالة الشاذة، فإما ان يوضع الحد لهذه التصرفات الخطيرة، واما يعلن المعنيين عجزهم عن القيام بواجباتهم ويتخلوا عن سلطاتهم ومسؤولياتهم لمن يستطيع حماية لبنان والحفاظ على امنه وسلامته ومواجهة المخاطر التي تهدده من اي جهة اتت”.-انتهى-
———

أبي رميا بحث وكركي اوضاع المضمونين في جبيل

(أ.ل) – استقبل المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي محمد كركي، النائب سيمون ابي رميا، حيث تناول اللقاء “اوضاع المضمونين في منطقة جبيل، لا سيما ما تتطلبه الاعمال الادارية والطبية من احتياجات بشرية لانجازها، وضرورة الاسراع في انجاز معاملات المضمونين في مكتب جبيل”.
كما تناول اللقاء “اوضاع المستشفيات في منطقة جبيل لا سيما لجهة ضرورة الاسراع في تأمين اطباء مراقبين ومراقبين اداريين لمستشفيات المنطقة بغية الاسراع في انجاز المعاملات”.
وأكد الجانبان على أهمية “تلبية مطالب وإحتياجات المضمونين في ظل الأوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد”.-انتهى-
———
يعقوب في افتتاح ندوة “الأسكوا” عن الإنتاج الأنظف:
الإهتمام البيئي العامل الأساسي لكسر الحواجز

(أ.ل) – أوضح ممثل الدول العربية في الشبكة العالمية للانتاج الأنظف لدى الأمم المتحدة الدكتور علي يعقوب، خلال كلمته في افتتاح الندوة الأقليمية التي تنظمها “الأسكوا” في مجال الإنتاج الأنظف بمشاركة 8 دول عربية، أننا “استطعنا خلال عمل دؤوب وناجح لأكثر من 12 عاما بناء جسر عبور بين القطاعين الصناعي والبيئي، من جهة، وبين القطاعين الخاص والعام، من جهة اخرى، وقد أوضحنا بكل شفافية عبر نشرنا للتقرير السنوي للعام 2013 للمركز اللبناني للانتاج الأنظف أننا حققنا وفرا يزيد عن 4 ملايين دولار أميركي سنويا لأربعين مؤسسة صناعية في قطاعات عدة مهمة بتزامن مع مزيد من الاهتمام البيئي وجعل السياسة الوقائية البيئية عملا يوميا وممنهجا في المؤسسات”.
بدوره، أكد رئيس جمعية الصناعيين الشيخ فادي الجميل “دور المركز اللبناني للانتاج الأنظف ومعهد البحوث الصناعية بحماية الصناعة الوطنية والذي ساعد مرارا وتكرارا صناعتنا الوطنية”.
وأوضحت ريم نجداوي عن منظمة “الأسكوا” انه “من دون جميع الشركاء الوطنية من جمعية صناعيين والمركز اللبناني للإنتاج الأنظف، اللذي من دونهما ما كنا لننجح من جهة في عملنا ولا كنا قد قمنا بإعداد هذا اللقاء الإقليمي”.
يذكر أن الوفد الأقليمي العربي سيقوم بجولة صناعية في مناطق لبنانية عدة خلال الأيام الثلاثة المقبلة ويختم أعماله بجلسة في معهد البحوث الصناعية برعاية وزير الصناعة الدكتور حسين الحاج حسن وحضوره.-انتهى-
——–


حوري: موازنة 2015 يجب ان تتضمن رؤية للمستقبل

(أ.ل) – لفت النائب عمار حوري الى “ان لا معطيات حول أي تطور بموضوع الاتفاق الرئاسي”، وذكر في حديث لمصدر إعلامي بالمبادرة الحوارية الانقاذية التي تقدمت بها قوى 14 آذار والتي تتحدث بشكل واضح عن تسوية وطنية، مشيرا إلى “أن هذه القوى لم تلحظ اي اشارة ايحابية من الفريق الاخر”.
وكشف حوري أنه “تم قطع شوط مهم بالنسبة الى الجلسة التشريعية”، آملا “الذهاب الى جلسة تشرعية لإقرار سلسلة الرتب واي تشريعات ضرورية اخرى”، مؤكدا في المقابل “أن موازنة 2015 يجب ان تتضمن رؤية للمستقبل”.-انتهى-
——–
سعد وقماطي عرضا التحديات في لبنان:
رفض التدخل الأميركي الهادف الى تفتيت المنطقة

(أ.ل) – استقبل الامين العام للتنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد، في مكتبه في صيدا، وفدا من المجلس السياسي في “حزب الله” برئاسة نائب رئيس المجلس محمود قماطي، يرافقه المسؤول عن الحزب في منطقة صيدا الشيخ زيد ضاهر، في حضور أعضاء قيادة التنظيم: خليل الخليل، وبلال نعمة، ومصطفى حسن.
وعقد اجتماع جرى خلاله، بحسب مكتب سعد، عرض “التحديات والتهديدات التي يتعرض لها لبنان، ومن بينها خطر الأرهاب وما يمثله من تهديد للاستقرار والدولة والمجتمع والكيان”.
وتم “تأكيد أهمية مواجها هذا الخطر مواجهة شاملة تشمل الجوانب الأمنية والعسكرية، والسياسية والثقافية وسواها. وتم التشديد أيضا على أهمية جبه الإرهاب تحت الراية الوطنية اللبنانية الجامعة، وعلى التضامن الكامل مع الجيش في المعركة التي يخوضها دفاعا عن لبنان والشعب اللبناني”.
وتم التطرق الى “الحلف الذي أنشأته الولايات المتحدة بزعم محاربة الإرهاب، بحيث تم التأكيد أن داعمي الإرهاب ومموليه لا يمكنهم أن يخوضوا صراعا فعليا وجديا ضده، وأن الولايات المتحدة إنما أنشأت هذا الحلف لخدمة مصالحها السياسية والاقتصادية الاستراتيجية في البلاد العربية”.
وشدد المجتمعون على “رفض التدخل الأميركي والأجنبي في المنطقة ودعوة الشعوب العربية الى رفض هذا التدخل الذي لا يستهدف إلا تكريس مسار التفتيت والتدمير والتقاتل في البلدان العربية خدمة للمشروع الأميركي – الصهيوني”.-انتهى-
———

نعيم حسن التقى يزبك على رأس وفد من العلماء: لتفعيل الحوار
او الالتفاف حول مؤسسة الجيش لانها الضامن الوحيد لسلم اللبنانيين

(أ.ل) – استقبل شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن في دار الطائفة في فردان ، رئيس الهيئة الشرعية في حزب الله الشيخ محمد يزبك على رأس وفد من العلماء، بحضور رئيس محكمة الاستئناف الدرزية القاضي الشيخ فيصل ناصر الدين وعدد من قضاة المذهب الدرزي وأعضاء المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز، حيث جرى عرض مجمل التطورات العامة.
وشدد الشيخ حسن على “الضرورة القصوى في هذه المرحلة الخطيرة لتمتين كل أواصر التواصل والتعاون والتعاضد بين جميع اللبنانيين، وعلى مستوى العلاقات بين المذاهب الإسلامية، لترسيخ العيش الواحد في هذا الزمن الحافل بالظواهر الغريبة والمدانة التي تتلطى خلف الدين، وهو منها براء”.
ودعا إلى “رص الصف الوطني والإسلامي، وإلى تفعيل الحوار على مستوى الروحي والسياسي”، مشددا على ضرورة “انتخاب رئيس جديد للبلاد، وقد بات الشغور يهدد بالانتقال إلى باقي السلطات”، مطالبا “كل اللبنانيين، مسؤولين ومواطنين، بالالتفاف حول مؤسسة الجيش ومختلف القوى الأمنية، فهي الضامن الوحيد لسلم اللبنانيين وأمنهم واستقرارهم، ويبقى لبنان هو الوطن النهائي للجميع”.
بدوره تحدث الشيخ يزبك الذي قال:” في هذه الاجواء الصعبة والمرحلة الخطيرة التي يمر بها الوطن، وبعد الاعتداء على جيشنا الوطني وسقوط الشهداء والجرحى، وخطف العديد من ابناء هذه المؤسسة، الذين عندما خطفوا خطف الوطن، وايضا بعدما جرى من اعتداء على الجيش فجر هذا اليوم في الشمال، فان هذه المؤسسة العسكرية بحاجة الى ان نرتقي جميعا لنتكاتف خلفها وندعمها فهي التي تحمي الوطن وهي الحامية، وامننا واستقرارنا بيدها، وعندما يكون التشكيك بهذه المؤسسة يكون التشكيك بالوطن، والاعتداء عليها اعتداء على الوطن”.
وتابع “من هذا المنطلق جئنا اليوم الى هذه الدار الكريمة لزيارة سماحة شيخ العقل نعيم حسن لنتدارس مع سماحته ما ينبغي ان نكون عليه جميعا من منطلق مسؤوليتنا العلمائية، وتحدثنا عن ضرورة ان يكون خطاب السياسيين وغيرهم خطابا وحدويا بعيدا عن التشنج والتحريض، واتفقنا على ضرورة دعم المؤسسة العسكرية”. اضاف “ايضا كان الكلام انه لا يعقل ان يكون جسد بلا رأس ودولة من دون رئيس، وآن الاوان ان يلتقي السياسيون ويتحملوا مسؤولياتهم بإنتخاب رئيس للجمهورية، لأن الدولة التي ننشدها جميعا والكل يطالب بها انما تكون دولة بمؤسساتها وجامعة لكل ابنائها فاعلة قوية قادرة على حماية حدودها وامن ابنائها بالداخل، هذا هو طموحنا ولذلك نحن يدنا ممدودة لكل مكونات الوطن، ونحن نقدر كل كلمة طيبة تصدر من اي موقع او اي فريق من اجل الوحدة والألفة، لان هذا الوطن لا يحمى الا بلقاء الجميع، وعندما يلتقي الجميع الجسد يكون له رأس وتكون يديه فاعلة وقدميه ثابتة وقوية، نريد لبنان عزيزا قويا، ومن هذه الدار نناشد الحكومة ان تعمل بفاعلية من اجل اطلاق سراح من تبقى من جنودها وافراد القوى الامنية الذي هم اسرى عند اعداء لبنان، ونناشد الدولة استرجاع عرسال وهي جزء من هذا الوطن وهي مخطوفة الان، ونناشد اللبنانيين جميعا ان لا يصغوا الى مدبري الفتن الذين يتحينون الفرص من اجل اشعال نار الفتنة في هذا الوطن هذا الوطن يجب ان يبقى للجميع وطنا نهائيا ولا يمكن للانسان العيش بلا وطن”.-انتهى-
———
لقاء بين “الديموقراطية” و”حزب الله”
حب الله: معا في خندق واحد لتحرير فلسطين

(أ.ل) – استقبلت قيادة الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين في لبنان، في مقرها المركزي في مخيم مار الياس، وفدا من “حزب الله” ضم عضو المجلس السياسي في الحزب ورئيس الملف الفلسطيني حسن حب الله والقيادي عطا الله حمود.
فيصل
بعد اللقاء، شدد علي فيصل على الوحدة الوطنية، والمحافظة على ما تحقق من انجازات والبناء عليها سياسيا واطلاق حوار وطني واسع، داعيا الوفد الفلسطيني الموحد الذي سيبدأ اليوم في القاهرة المرحلة الثانية من المفاوضات غير المباشرة مع الوفد الاسرائيلي الى الاقتداء بمنطق الشراكة الوطنية وبالصيغة الوحدوية.
وقال: “عرضنا اوضاع شعبنا في لبنان ودعونا الى حلول جذرية لاوضاع المخيمات وان من خلال تحسين الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية للفلسطينيين في لبنان، مؤكدين ان نجاحنا كفصائل وقوى شعبية وفعاليات وطنية في تحصين مخيماتنا وابعادها عن تداعيات الازمتين المحلية والاقليمية تتطلب عملا رسميا وحزبيا مشتركا لبنانيا وفلسطينيا،، وعلى جميع الاطراف بذل المزيد من الجهود للحفاظ على حالة الاستقرار التي تعيشها المخيمات وقطع الطريق على كل من يحاول العبث بأمن شعبنا”.
حب الله
من جهته، قال حب الله: “لقاؤنا اليوم هو لتأكيد العلاقة بكل اشكالها مع المقاومة الفلسطينية من الفصائل كافة، وتأكيد أهمية الوحدة الوطنية الداخلية. وقال: “نريد ان نرى فلسطين موحدة بكل اطيافها لنواجه العدوان والمؤامرة التي تستهدف ليس فقط فلسطين انما كل المنطقة، كما نريد ان نرى حكومات القوى العربية السياسية والشعبية موحدة على ان بوصلة الجهاد هي فلسطين”.
اضاف “اننا نعتبر أن ما يحصل في المنطقة هو ابعاد الشعوب العربية عن قضية فلسطين, لذلك نحن في المقاومة اللبنانية الاسلامية وفي “حزب الله” وجميع القوى في لبنان نشد على ايديكم، ونقول نحن معكم والى جانبكم في مواجهة هذا العدو المتغطرس الذي يريد السيطرة على المنطقة كما يريد تهجير الشعب الفلسطيني من ارضه وطنه. واخيرا نؤكد أننا في حزب الله اننا معكم في خندق واحد من أجل تحرير فلسطين”.
لقاء تضامني مع الاسرى
من جهة ثانية، نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين والمنظمات الديمقراطية الفلسطينية في البقاع لقاء تضامنيا مع الاسير سامر العيساوي والاسرى الفلسطينيين شارك فيه وفود من الفصائل واللجان والاتحادات الشعبية وممثلون عن المنظمات الشبابية والطلابية والنسائية وحشد من اهالي المنطقة.
وقد القيت في اللقاء كلمات دعت الى مواصلة التحرك لاطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين والاسير العيساوي من السجون الاسرائيلية، وحيت صمود الاسرى مناشدة المجتمع الدولي لحمايتهم واطلاق سراحهم.
والقى عضو اللجنه المركزيه للجبهه بدر ابو لؤي كلمة شدد فيها على ضرورة التحرك الدولي لاطلاق سراح المعتقلين وفي مقدمتهم الاسير العيساوي. حيا فيها “نضال شعبنا ومقاومتة التي انتصرت في مواجهه آلة العدوان الهمجيه الاسرائيلية”.
ودعا الى “تعزيز الوحدة الوطنية واعادة تشكيل حكومة توافق وطني”، مشددا على “ضرورة اعتماد استراتيجية جديدة تقوم على بناء جبهة مقاومة موحدة وانتفاضة شعبية والانتساب الى مؤسسات الامم المتحده ورفض العوده الي سياسة المفاوضات العقيمة”، وأكد “تمسك شعبنا بحقه في العوده واقامة الدولة المستقلة ورفض كل مشاريع التوطين والتهجير”.-انتهى-
——–
لقاء الجمعيات والشخصيات: لملاحقة بؤر الإجرام
والتطرف والإلتفاف حول المؤسسة العسكرية
 
(أ.ل) – أصدر لقاء الجمعيات والشخصيات الإسلامية في لبنان بياناً عقب إجتماعه الدوري الأسبوعي بمركزه في بيروت, بحضور السادة العلماء ومندوبي المناطق, برئاسة نائب رئيس اللقاء الشيخ عبد الرحمن الجبيلي جدّد فيه إدانته وبشدّة للإعتداءات على الجيش اللبناني,  داعياً لملاحقة بؤر الإجرام والتطرف والإلتفاف حول المؤسسة العسكرية التي تقدم الشهيد تلو الشهيد دفاعاً عن لبنان وحفاظاً على صيغة العيش بين أبنائه.
وأشاد اللقاء بالمواقف الوطنية التي صدرت من عائلة الشهيد محمد حمية ومن قيادات البقاع التي دفنت الفتنة في مهدها, داعياً لتحصين الوحدة الوطنية والتعالي عن الجراح حرصاً على الأمن  والإستقرار في البلاد.
وطالب اللقاء الأطراف السياسية بتقديم الدعم للجيش والقوى الأمنية في معركته ضد المجموعات الإجرامية والتي تتخذ من الإسلام ستاراً لها والدين الإسلامي الحنيف بريء منهم.-انتهى-
———
المؤتمر الشعبي والمرابطون: لدعم شامل للجيش

(أ.ل) – إستقبل رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني كمال شاتيلا وفدا من الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين برئاسة أمينها العام العميد مصطفى حمدان، في حضور قيادات من “المؤتمر”، حيث تم التشاور في التحديات التي تواجهها المنطقة ولبنان.
واصدر الطرفان بيانا مشتركا جددوا فيه “دعمهما الشامل للجيش اللبناني الذي يجسد الوحدة الوطنية، ويعتبرون أي تشكيك أو إساءة للجيش إساءة للوطن وعدوانا عليه وعلى الشعب”.
وطالب الطرفان الحكومة اللبنانية “بتلبية مطالب الناس الاجتماعية، واعادة الاعتبار للتفتيش المركزي والخدمة المدنية وديوان المحاسبة لمحاسبة الفاسدين والمفسدين، واعادة تحريك المجلس النيابي، لان فراغ السلطات يشجع قوى التطرف والطامعين بتقسيم لبنان”.-انتهى-
———
تيسير خالد: اغتيال القواسمي وأبو عيشه اليوم في الخليل
 يستهدف التهرب من أية استحقاقات سياسية

(أ.ل) – دان تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عملية الاغتيال ، التي نفذتها قوات الاحتلال صباح اليوم في مدينة الخليل ضد الشابين مروان القواسمي وعامر أبو عيشه وما رافقها من ترويع للمواطنين العزل في المدينة وَاضف أن جيش الاحتلال قام بهذه الجريمة استباقا لجولة المفاوضات غير المباشرة ، التي دعت لها جمهورية مصر العربية بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي من أجل تثبيت التهدئة والاتفاق على جدول أعمال المفاوضات اللاحقة بعد أعياد كل من الجانبين ، لاستكمال ما كان مطروحا على طاولة البحث في نهاية الحرب العدوانية ، التي شنتها اسرائيل ضد قطاع غزة ، بدءا برفع الحصار الظالم وفتح المعابر وانتهاء بمتطلبات إعادة إعمار ما دمرته الة الحرب الاسرائيلية في ذلك العدوان ، الذي تواصل لأكثر من خمسين يوما ارتكبت فيها اسرائل جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية ، هي الآن موضع تحقيق من اللجنة الاممية ، التي قرر مجلس حقوق الانسان ، التابع للأمم المتحدة تشكيلها في تموز الماضي .
وأكد تيسير خالد أن اغتيال الشابين القواسمي وأبو عيشه في هذا التوقيت بالذات يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن دولة اسرائيل غير معنية بالحفاظ على التهدئة بقدر ما هي معنية بإغلاق ملف العلاقات الفلسطينية – الاسرائيلية على دائرة أمنية دموية للتهرب من اية استحقاقات سياسية في هذه المرحلة ، ما يؤكد أهمية وضرورة مخاطبة الجانب الفلسطيني الامم المتحدة والمجتمع الدولي بحقيقة الاوضاع في الاراضي الفلسطينية المحتلة بعدوان 1967 ودفعه الى تحمل مسؤولياته والضغط على دولة اسرائيل لوقف جرائمها وانتهاكاتها لحقوق الانسان الفلسطيني تحت الاحتلال ، وفي الوقت نفسه تقديم الدعم والتأييد لتوجهات القيادة الفلسطينية باستصدار قرار عن مجلس الأمن الدولي يؤكد على اعتراف المجلس بدولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران 1967 وعلى ضرورة إنهاء احتلال اسرائيل لأراضي دولة فلسطين ضمن سقف زمني محدد والبدء على هذا الاساس بعملية سياسية على اساس قرارات الشرعية الدولية ، تفضي الى تسوية للصراع بين الجانبين توفر الأمن والاستقرار لجميع شعوب ودول المنطقة بما فيها دولة فلسطن وعاصمتها القدس وتصون حقوق اللاجئين في العودة الى ديارهم ، التي هجروا منها بالقوة العسكرية الغاشمة.-انتهى –
———
الجيش: إخمـاد حرائق  في خراج بلدات عدة

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الثلاثاء بتاريخ 23/9/2014 البيان الآتي:
عمـلت وحدات الجيش المنتشـرة عملانياً، بالاشـتراك مع عناصر الدفاع المدني، على إخمـاد حرائق شـبّت يوم أمس في خراج البلدات التالية: كفتون، بيت حاويك، فغال والريحانية – جبيل.
قدرت المساحات المتضررة بنحو 73.000 متراً مربعاً من الأشجار المثمرة والحرجية والاعشاب اليابسة.-انتهى-
———
تجمع العلماء زار الرئيس لحود: فبإقتلاع هذه الغدة السرطانية
تحل كل مشاكل منطقتنا

(أ.ل) – قام وفد من تجمع العلماء المسلمين برئاسة رئيس الهيئة الإدارية الشيخ حسان عبد الله بزيارة فخامة الرئيس العماد اميل لحود وبعد اللقاء صرح الشيخ حسان عبد الله بتصريح هذا نصه:
تشرفنا بلقاء فخامة الرئيس أميل لحود، وقد كان اللقاء مناسبة لطرح العديد من القضايا أهمها:
أولاً:  إن لبنان يمر بمرحلة مصيرية من تاريخه فإما أن يجتمع اللبنانيون على حماية الوطن ووحدته وإما أن يذهب هذا الوطن لا سمح الله إلى مخاطر وجودية تدمر الكيان.
إن أولى القرارات التي يجب أن تتخذ لحماية هذا الوطن هو إعطاء كل الدعم المادي والمعنوي للجيش اللبناني لحسم الوضع الشاذ في عرسال وتحريرها من أيدي مختطفيها.
ثانياً: لا يجوز أن يبقى لبنان بلا رئيس جمهورية ولكننا نريد رئيساً قوياً مقاوماً تماماً كما كان الرئيس اميل لحود والذي في عهده أخذ الجيش عقيدته القتالية الحقيقية وحارب الإرهاب وانتصر عليه، أما أن نظل نبحث عن رئيس تسوية فهذا غير مقبول.
ثالثاً: يجب أن تجرى الانتخابات النيابية في وقتها والظرف الأمني ليس حجة مقبولة ولكن إن أصروا على ذلك فليكن التمديد لمجلس نواب يمارس دوره وليس مجلساً معطلاً  كما هو اليوم، وليكن موضوع قانون الانتخاب على أساس النسبية هو البند الأساسي الذي يجب إقراره في هذا المجلس.
رابعاً: إن الكيان الصهيوني هو المستفيد الأكبر مما يحصل في منطقتنا وهو يعمل على إيقاع الفتن بين أبنائها ويسعى لخلق كيانات طائفية ومذهبية تبرر يهودية كيانه بالتعاون والتنسيق التام مع داعش. لذا يجب وضع مواجهة هذا الكيان واستمرار الحرب معه في أولى أولوياتنا، فبإقتلاع هذه الغدة السرطانية تحل كل مشاكل منطقتنا.
أخيراً وضع الوفد فخامة الرئيس اميل لحود في أجواء المؤتمر الذي عقد في طهران والذي أنتج اتحاداً عالمياً لعلماء المقاومة، وقد بارك فخامته هذه الخطوة باعتبارها خطوة في الطريق الصحيح بتحديد وجهة الصراع في المنطقة بأنها صراع سياسي وليس مذهبياً أو طائفياً.-انتهى-
——–
دورية راجلة تابعة للعدو الإسرائيلي أقدمت على اجتياز
خط الانسحاب في محلة السدانة – شبعا

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الثلاثاء 23/9/2014 البيان الآتي:
بتاريخه حوالى الساعة 16.40، أقدمت دورية راجلة تابعة للعدو الإسرائيلي قوامها 4 عناصر في محلة السدانة – شبعا على اجتياز خط الانسحاب لمسافة 30 متراً داخل الأراضي اللبنانية، ثم عادت وانسحبت الساعة 16.50 باتجاه الأراضي المحتلة.
اتخذت وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة الإجراءات المناسبة، وتجري متابعة الموضوع بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.-انتهى-
———-
الموعد من عيناتا بنت جبيل: نحذر من خطورة التكفير
ورأي العلماء في ذلك وكيفية الرد على هذه الظاهرة

(أ.ل) – صدر عن المكتب الإعلامي لمجلس علماء فلسطين في لبنان الآتي:
شارك الشيخ محمد موعد رئيس الهيئة الإستشارية ومسؤول العلاقات العامة والإعلام في مجلس علماء فلسطين والدكتور الشيخ حسين قاسم  رئيس المجلس في المؤتمر الذي عقد في النادي الحسيني لبلدة عيناتا بنت جبيل تحت عنوان فكر التنوير في مواجهة التعصب والتكفير، قراءة في فكر الإمام الصدر والمرجع السيد محمد حسين فضل الله، والذي دعى إليه المنتدى الفكري لإحياء التراث العاملي، وبحضور نخبة من المفكرين وعلماء ورجال دين من المسلمين والمسيحيين، وبحضور حشد من الفعاليات الثقافية والإجتماعية والتربوية والبلدية والإختيارية والأهالي. تحدث في المؤتمر عدد من العلماء والمفكرين ورجال الدين.
 وكانت كلمة لمجلس علماء فلسطين تلاها الشيخ الموعد جاء فيها: بسم الله الرحمن الرحيم والحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى آله واصحابه أجمعين سيدنا وحبيبنا وقدوتنا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم صلى الله عليه وسلم، بداية أتناول في الكلمة هذه رأي مجلس علماء فلسطين في لبنان، يؤكد المجلس على وحدة صف المسلمين ووأد الفتنة وتوجيه البوصلة نحو فلسطين تحت عنوان (( الآية الكريمة واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا))، كما يؤكد المجلس أن السنة والشيعة مسلمون تجمعهم عقيدة واحدة، وأن الإختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية، وخاصة المسائل الفقهية التي تعتبر مدارس بحد ذاتها تحت عنوان إذا أصاب العالم فله أجرين وإذا أخطأ فله أجر، ويؤكد المجلس على حرمة دماء المسلمين وأموالهم وأعراضهم إمتثالا للحديث الشريف ((كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه))، والحديث الشريف(( لهدم الكعبة أهون عند الله من سفك دم مسلم))، كما يؤكد المجلس أن من يكفر الناس جزافا بغير وجه حق شرعي وخاصة المسلم فقد يبوء بها صاحب التكفير ((للحديث الشريف إذا كفر الرجل أخاه فقد باء بها أحدهما)) (والحديث من كفر مسلما فقد كفر)، والمعنى فيه عند أهل الفقه والأثر والسنة والجماعة، النهي عن أن يكفر المسلم أخاه  المسلم  بذنب، أو تأويل، لا يخرجه من الإسلام عند الجميع، وهذا قول الإمام أحمد (ولا يخرج الرجل من الإسلام شيئ إلا الشرك بالله العظيم أو برد فريضة من فرائض الله عزوجل جاحدا فيها )وقد قال في هذا الإمام ابن عبد البرّ كذلك، كما يؤكد المجلس على رأي العلماء الكبار في الإحتراز من التكفير كما قال القاضي أبو الفضل عياض في هذا الموضوع، فإن استباحة دماء المصلين الموحدين خطر، (والخطأ في ترك ألف كافر أهون  من الخطأ في سفك دم مسلم واحد)، وهذا كذلك ما قاله الامام أبو حامد الغزالي (أن من قال لا إله إلا الله  محمد رسول الله فقد عصم دمه وماله وعرضه) إمتثالا للحديث الشريف ((امرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله  محمد رسول الله، فإذا قالوها فقد عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها )) وهذا ما قاله كذلك القاضي الشوكاني في هذا الباب، وأكد عليه الإمام أحمد بن حجر الهيتمي حين قال، ينبغي للمفتي أن يحتاط  في التكفير ما أمكنه لعظيم أثره وغلبة عدم قصده سيما من العوام، وما زال أئمتنا ويعني بذلك الإمام الشافعي على ذلك قديما وحديثا، وهذا ما عليه الإمام تقي الدين السبكي، عندما سئل عن حكم تكفير المبتدعة وأهل الأهواء، فأجاب التكفير هائل عظيم الخطر، من يقول فيه فكأنما أخبر أن مصيره في الأخرة جهنم خالدا فيها وهذا تجرؤ على الله وحرام، لأن من قال الشهادتين فهو معصوم الدم والمال والعرض، وهذا ما عليه الإمام الخميني، والسيد الخامنئي، والشيخ فيصل المولوي، والشيخ حسين وحيد الخراساني، والإمام السيد موسى الصدر، وعدد من كبار العلماء من السنة والشيعة قديما وحديثا، وفي هذا السياق لا بد ان نذكر فتوى السيد محمد حسين فضل الله رحمه الله تعالى لما فيها من شمولية، وهذا ما جاء فيها لما كان الاسلام مرتكزا على الاعتقاد بوحدانية الله تعالى، ونبوة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم ومعاد الخلائق اليه عزوجل فان المؤمن بهذه الاصول الثلاثة يصير مسلما محترما النفس والمال والعرض، الحديث (كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه)، والمنكر لواحد منها بعد الايمان بها يصير كافرا مرتدا، وفقا لهذا فإن المسلمين أمة واحدة يتساوى أفرادها في الحقوق والواجبات مهمام تعددت مذاهبهم، ولقد جرى أئمة أهل البيت المعصومون عليهم السلام، ومعهم عامة الفقهاء المقتدين بهم على مدى العصور وحتى عصرنا هذا، على الافتاء والعمل سرا وعلنا بما يناسب هذه الحقيقة ويؤكدها في علاقاتهم الثقافية والاجتماعية بعامة المنتسبين الى المذاهب الاسلامية كافة فتعايشوا معهم وعلموهم وتعلموا منهم وتوارثوا وتزاوجوا وتناصروا، وذلك دون ان ينقص من قوة هذا الموقف ونصاعته، اختلافهم في العديد من الامور وعلى راسها مسألة الإمامة ودون ان ينقص من ذلك تصريح بعضهم، شذوذا بكفر المخالف لهم في المذهب، وخاصة أنه اراد بالكفر معنى لا يضر بأصل إسلامهم وظل مجرد رأي نظري خال من كل اثرعلمي، واعتقادنا هذا بإسلام وإيمان أهل القبلة يشمل صحابة النبي صلى الله عليه وسلم الذين تشرفوا بصحبته وتحملوا معه أعباء الدعوة وأكرمهم الله تعالى بالنص على الرضى عنهم رضي الله عنهم وأرضاهم رغم أن لنا موقفا من بعضهم بسبب ما جرى من فتن بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، وهو موقف لم يصل الى حد التكفير لذلك البعض وهكذا الامر في التابعين وتابعي التابعين وعامة العلماء والفقهاء ومنهم أئمة المذاهب والملوك اجنادهم فضلا عن عامة المسلمين، وعلى هذا الأساس فإننا ندعو الى وجوب العمل لوحدة المسلمين بالسبل المتاحة كافة ونحرّم قول أو فعل ما يضر بالوحدة ويؤدي الى التباغض والفرقة، ومن أهم ما ندعو إليه تعزيز الحوار للتعرف على الأمور التي يمكن التوافق عليها وتفهم مرتكزات كل فريق في الامور المختلفة فيها وتكثيف توعيتها وإزالة مظاهر التعصب من حياة ونفوس أبنائنا، وقد قال في رده على سؤال عن سبّ بعض الصحابة أو لعنهم، ان في ساحة السنة من لا يمثلون جميع السنة بأفكارهم وفتاواهم وفي ساحة الشيعة من لا يمثلون الشيعة في أفكارهم وفتاواهم، ومن المهم قيام علاقات حميمة وطيبة بين أبنائنا الشيعة وبين من يختلطون بهم من السنة، وذلك وفقا للآداب والقيم الاسلامية التي تحث على التعاون والتآخي، وأما حول سبّ الصحابة رضي الله عنهم فنقول : يجب على المؤمنين أن يمتنعوا عن فعل وقول كل ما يضرّ بوحدة المسلمين وتناصرهم وتعاونهم على الخير، وبخاصة سبّ من هو محترم  عندهم  من الصحابة والأولياء والعلماء، حتى لو كان لنا عليهم مآخذ، وإذا كان الله تعالى قد  نهى في كتابه المجيد عن سبّ الكفار الذين يعبدون الأصنام، وذلك إحترازا من ردة فعلهم  بسبّ الله تعالى عدوا بغير علم، فما بالك بالمسلمين الذين نتوافق معهم على العقائد والأحكام ، والذين نعيش وإياهم  هموما واحدة ومصيرا واحدا، فإن  الواجب يدعونا الى  احترام قناعاتهم وأفكارهم، والكف عن إهانة مقدساتهم وشعائرهم ، ومحاورتهم  في مسائل الإختلاف بالحسنى  والموضوعية، لا بالإنفعال والسباب والشتائم، وفي هذا  المقام  نذكر  كلام أمير المؤمنين علي عليه السلام  لأصحابه في صفين عندما  سمعهم  يسبون خصمه معاوية وجنده، رغم خروجه عليه وحربه له، فقال  إني أكره لكم أن تكونوا سبّابين، ولكن لو وصفتم أفعالهم  وذكرتم حالهم لكان أصوب في القول وأبلغ في العذر، وقلتم مكان سبكم إياهم : اللهم احقن دماءنا ودماءهم وأصلح ذات بيننا وبينهم، حتى يعرف الحق من جهله ويبتعد عن الغي والعدوان من لهج به.
 كما كانت كلمات لعدد من العلماء والمفكرين ورجال الدين، ركزوا فيها على فكر التنوير في مواجهة التعصب والدعوة الى الثقافة والإنفتاح، وكان برنامج الكلمات وتفاصيل اللقاء على الشكل التالي:
 كلمة استهلها السيد علي عبداللطيف فضل الله الذي دعا الى “مواجهة إشكاليات الواقع الراهن من خلال ثقافة الإنفتاح والتفاعل الحضاري وتأهيل الثقافة من خلال العقل الإجتهادي الذي ينفتح على النص وعلى الواقع من خلال العمل على صياغة خطاب ديني في بعده الإنساني، ويسقط كل القيود المذهبية والطائفية، وبهذا نستطيع مواجهة موجة التكفير والقتل التي تريد إرجاعنا الى العصور المظلمة، وهذا لا يكون الا باستلهام فكر المرجع السيد محمد حسين فضل الله والإمام السيد موسى الصدر وكل العلماء المتنورين”. وقال رئيس مجلس أمناء “تجمع العلماء المسلمين” في لبنان الشيخ احمد الزين: “السيد موسى الصدر طرح الإسلام من الزاوية الحضارية والإنسانية ومارس أفكاره على أرض الواقع ومن اجل ذلك أسس “هيئة نصرة الجنوب” والتي ضمت علماء مسلمين شيعة وسنة ورجال دين مسيحيين وكان لي شرف أمانة سرها”.
وتحدث عن المرجع السيد فضل الله فقال: “كان من مؤسسي “تجمع العلماء المسلمين في لبنان” وذلك من طهران عام 1982، ضم رجال دين من جميع المذاهب”، وكان من المتحررين من العصبيات الجاهلية وساعيا الى الوحدة بين المسلمين”.
بدوره قال رئيس الجامعة الخالصية في العراق الشيخ جواد الخالصي فقال: “هذه المرحلة العصيبة التي تمر بأمتنا العربية والإسلامية هي من أصعب المراحل، ويجب مواجهتها بالوحدة التي تتأتى من خلال الرجوع الى دين محمد الأصيل قبل أن يتحول الى مذاهب”.
وعن مشروع “داعش” قال: “ان ما يجري اليوم على يد هذه المجموعات هو تشويه للاسلام الأصيل، وهذا مشروع اميركي هدفه العودة الى العراق والمنطقة مرة أخرى”.
وتابع: “كل هذه الحركات تدار من الموساد الإسرائيلي بهدف إثارة الفتنة الشيعية- السنية تحديدا، ولا يمكن مواجهة هذه الفتنة إلا بالوحدة”.
وقال مفتي صور الشيخ حسن عبدالله في كلمته: “ان الديانات السماوية والرسل والرسالات كانت من أجل تعزيز التنوير في وجه الظلامية التي تتسلح بالعصبيات الطائفية والمذهبية والسياسية والقبلية، والسيد موسى الصدر أدرك ان المشكلة تكمن في هذه الذهنية فحاول تغييرها من خلال مفهومه المتنور للدين. لقد وجه البوصلة في الصراع نحو إسرائيل حين قال “إسرائيل شر مطلق والتعامل معها حرام”. ولو كان الإمام الصدر حاضرا بيننا الآن لوجه بوصلة الصراع نحوهم قائلا: افضل وجوه الحرب مع هؤلاء الظلاميين هو السلم الأهلي العربي والإسلامي”.
أما نائب رئيس اتحاد علماء بلاد الشام الدكتور عبدالله كتمتو فقال: “تقف سوريا اليوم في وجه الظلاميات التي تحدث عنها من سبقني، سوريا هذه، هي أقرب ما يكون الى فلسطين المحتلة، والى المقاومة في لبنان، وأقرب ما يكون الى مواجهة العدو الإسرائيلي. سوريا عرفت كيف توجه البوصلة وعرفت الى أين توجه فوهات البنادق، لأنه تعرف من هو العدو الحقيقي؟ أما إذا ضاعت البوصلة فلسوف نبحث عن أعداء يرسمهم لنا أعداء الأمة والدين لنتقاتل معهم فيما يضعف قوتنا ويدمر مقدراتنا”.
اضاف: “ما يلزمنا اليوم هو الفكر التنويري لأمثال المرجع السيد محمد حسين فضل الله والإمام السيد موسى الصدر، وأن يصبح هذا الفكر لنا مثل المأكل والمشرب، يدخل في تفاصيل حياتنا، عندها لن يستطيع العدو الإسرائيلي العودة الى منطقتنا مرة أخرى”.
وتلاه ممثل شيخ عقل الطائفة الدرزية في لبنان الشيخ غسان الحلبي: “خلال هذه الحقبة الظلامية كانت هناك ومضات تنويرية تمثلت بالعديد من الرجال العظام ومنهم السيد موسى الصدر والمرجع السيد محمد حسين فضل الله، فالإمام الصدر اعترض على الحرب الأهلية بمنتهى الجرأة والإقدام حينما دعا الى وقف التفاتل الطائفي، والإتجاه لمحاربة إسرائيل. أما العلامة السيد محمد حسين فضل الله فقد نأى في خطابه العام عن تلبية انفعالات الشارع والناس لا بل سعى الى التأثير فيها من خلال المناداة بالإبتعاد عنت التعصب والطائفية والمذهبية وسلوك طريق الكلمة اسواء. لقد خاص في كيمياء التنوير حتى النهاية وترك إرثا لا يمكن أن يواريه الزمان، إذ انه قد استشف من ينابيع الإسلام الصافية”.
وجاء في كلمة الطوائف المسيحية في سوريا الذي القاها الأب غبرائيل داوود: “كلنا أبناء آدم وحواء لذلك عندما نركز على ما يجمعنا فإننا نركز على ما يريده الله”.
وتطرق الى الأوضاع في سوريا فقال: “تسطر سوريا اليوم ملاحم وبطولات دفاعا عن كل الشرفاء في سوريا وفي الوطن العربي، وكان “حزب الله” شريكا معها في هذا الشرف، لقد كانت البوصلة واضحة لنا وللحزب فاستطعنا ان نفكك المؤامرة لنحدد البوصلة مجددا باتجاه القدس”.
وأشاد بفكر المرجع السيد فضل الله التنويري وبجرأته وكذلك بفكر السيد موسى الصدر الذي كان خطرا على أعداء هذه الأمة فأخفوه، وكذلك أخفوا المطرانين في سوريا ويكاد الناس ينسون سيرتهما، وكل ذك لأنهم يحملون أفكارا متنورة”.
وختم بـ”الدعوة الى ثقافة التنوير، ثقافة الجمع والممانعة والتصدي”.
وقال عضو اتحاد علماء الشام وممثل المفتي كفتارو الدكتور محمود الصواف: “أنا أؤمن بالصراع الحضاري على انه الصراع بين النور والظلام، وعندما نريد أن نهزم الظلام فلا بلد لنا من أن نشعل النور، ولا يكون ذلك إلا بالعودة الى أفكار القامات الكبيرة أمثال المرجع السيد محمد حسين فضل الله والإمام السيد موسى الصدر اللذين خاضا تجربة اجتماعية دينية متقدمة، وخلاصة ما نتحدث به عن هذين الرجلين العظيمين هو انهما أصحاب عناوين ثابتة وبوصلة واضحة الإتجاه تماما كما كانت بوصلة الدين واضحة أيام سيدنا ونبينا محمد”.
وتابع: “نحن لا نقرأ التاريخ جيدا ولو قرأناه لوجدنا كيف ان أعداء هذه الأمة يريدونها أن تكون طوائف ومذاهب متفرقة تقاتل بعضها البعض، ولكن بفكر أمثال هؤلاء العظام سنشهد بأعيننا ذلك اليوم الذي تعيش فيه الأمة حالة الوحدة، فالسيد فضل الله والإمام الصدر أخرجا الدين من المنابر الى واقع الحياة العامة والعمل الإنساني، لقد حددا اتجاه الصراع لهذه الأمة باتجاه العدو الإسرائيلي”.
وعن الأوضاع في سوريا قال: “نحن اليوم نقاوم كما كنتم تقاومون وها أنتم اليوم تدعمون مقاومتنا كما كنا ندعم مقاومتكم ولا بد في النهاية للخير أن ينتصر على الشر”.
وتلاه رئيس الهيئة الإستشارية لمجلس علماء فلسطين الشيخ محمد موعد: ” يريد هؤلاء التكفيريون تفتيت الأمة العربية والإسلامية وتنفيذ المشروع الصهيوني، ولكن وحدتنا أقوى من كل الفتن والمؤامرات، أليس إلهنا واحد؟ ونبينا واحد، وديننا واحد، وقرأننا واحد، وان أمتنا أمة واحدة، ألا يكفي هذا للمضي في مشروع الوحدة في مواجهة مشاريع التفتي والتقسيم”.
وتابع: “نحن اليوم بحاجة الى الفقه الذي يلبي احتياجات الناس ويضعهم على الطريق الصحيح فها هو التاريخ يعيد نفسه فالتكفيريون اليوم هم صنو الخوارج فيما مضى، وتساءل: كيف يقطع هؤلاء رأس من ينطق بالشهادتين والرسول قال من نطق بها حرم دمه وماله وعرضه، ان هذا ليس من ديننا في شيء. وهنا أقول للعلماء الكرام ان لهم دور مهم في هذا الأمر، إذ انه عليهم يصدحوا بكلمة الحق في وجه هؤلاء التكفيريين”. وتطرق الى حادثة ذبح الجندي في الجيش اللبناني حمية وقال: “أتمنى أن يحذوا الجميع حذو والده الذي قال قبل أن يجف دم ابنه انه يرفض الإنجرار الى الفتنة”.
وختم قائلا: “أنا على قناعة تامة بأن هؤلاء التكفيريون هم صنيعة اليهود والغرب وأنتم يا أهل جبل عامل مقاومون، مقاومون شاء من شاء وأبى من أبى”.
أما السيد فضل الله فقد تحدث عن العلاقة التي كانت تربط والده بالسيد موسى الصدر فقال: “كانت علاقة، قال عنها والدي، انها علاقة أخوة وصداقة عميقة، لا تمنع أن نختلف في وجهات النظر في قييم الأحداث ولكننا لم نختلف أبدا على الأهداف العامة”.
وتابع: “لقد عملا في الساحة الإسلامية العامة وفي الساحة الداخلية على الإسلام العقلاني المنفتح على الآخر، بعيدا عن الإلغاء والإقصار والتكفير، هذه العلاقة بدأت من النجف ولم تنقطع أبدا بل بقيت حتى لحظة التغييب، لقد كانا يتطلعان الى إخراج الحوزة الدينية من جمودها والإنفتاح على حوزات تختلف معها في الدين والمذهب”.
وتابع: “انطلقا معا في الساحة الداخلية كل في موضعه واعتبر ان التعايش الإسلامي-المسيحي غنى وان لبنان يمثل رسالة أكثر منه وطنا، وكان همهما أن لا تكون قوة لبنان في ضعفه، بل في قوته”.
وختم قائلا: “يبقى همنا الإساسي في كيفية نزع فتيل التوتر من كل الساحات الدينية، وقد حذر الراحلان من مخاطر الفتنة، وقالا بأن الكل فيها خاسر، لذلك، نريد أن نؤكد على التوحد في مواجهة ظاهرة التطرف والتكفير، لأننا واثقون ان هذه الظاهرة هي نتاج واقع سياسي، ومرحلة يريد العدو أن يستفيد منها الى أبعد الحدود، وهذا ما يحتم علينا أن نقف بوجه هذه المؤامرة التي تستهدف الجميع ولا تستثني أحدا، والمسؤولية الأولى تقع على عاتق العلماء”.–انتهى-
——–

لقاء الجمعيات والشخصيات: لملاحقة بؤر الإجرام
والتطرف والإلتفاف حول المؤسسة العسكرية
 
(أ.ل) – أصدر لقاء الجمعيات والشخصيات الإسلامية في لبنان بياناً عقب إجتماعه الدوري الأسبوعي بمركزه في بيروت, بحضور السادة العلماء ومندوبي المناطق, برئاسة نائب رئيس اللقاء الشيخ عبد الرحمن الجبيلي جدّد فيه إدانته وبشدّة للإعتداءات على الجيش اللبناني,  داعياً لملاحقة بؤر الإجرام والتطرف والإلتفاف حول المؤسسة العسكرية التي تقدم الشهيد تلو الشهيد دفاعاً عن لبنان وحفاظاً على صيغة العيش بين أبنائه.
وأشاد اللقاء بالمواقف الوطنية التي صدرت من عائلة الشهيد محمد حمية ومن قيادات البقاع التي دفنت الفتنة في مهدها, داعياً لتحصين الوحدة الوطنية والتعالي عن الجراح حرصاً على الأمن  والإستقرار في البلاد. وطالب اللقاء الأطراف السياسية بتقديم الدعم للجيش والقوى الأمنية في معركته ضد المجموعات الإجرامية والتي تتخذ من الإسلام ستاراً لها والدين الإسلامي الحنيف بريء منهم.-انتهى-
———
كركي يذكر المستشفيات بضرورة التقيد بتعرفات الصندوق

(أ.ل) – أصدر المدير العام للصندوق الوطني للضمان الإجتماعي محمد كركي القرار رقم 786 تاريخ 23/ 9 /2014 “قضى بإعطاء المستشفيات المتعاقدة مع الصندوق، سلفات مالية على حساب معاملات الإستشفاء للمضمونين المتوجبة لشهر أيلول عام 2014 ، وقد بلغت قيمتها 49 مليار ل.ل. (41 مليار ل.ل. حصة المستشفيات 8 مليار ل.ل. حصة الأطباء) وسوف يتم تحويل المبالغ المحددة في القرار إلى الحساب المصرفي لكل مستشفى بعد التأكد من تسديدها الإشتراكات المتوجّبة عليها للصندوق. وكذلك إلى الحساب المصرفي لكل لجنة طبية في هذه المستشفيات.
وبذلك يبلغ مجموع قيمة السلفات الممنوحة خلال العام 2014 ولغاية تاريخه 435 مليار ل.ل. (حصة المستشفيات : 364 مليار ل.ل. وحصة الأطباء : 71 مليار ل.ل.).
مع الإشارة إلى أن مجموع السلفات المدفوعة خلال العام 2013 بلغت 475 مليار ل.ل. (حصة المستشفيات: 396 مليار ل.ل. و حصة الأطباء: 79 مليار ل.ل.).
أما خلال العام 2012 فقد بلغ مجموع السلفات المدفوعة 417 مليار ل.ل. حصة المستشفيات من السلفات المدفوعة 349 مليار ل.ل. وحصة الأطباء 68 مليار ل.ل.
وبالتالي تكون السلفات ارتفعت بنسبة 12 % خلال العام 2013 عنها في العام 2012 وبنسبة 18 % خلال العام 2014 عنها في العام 2013.
وذكر المدير العام للصندوق “جميع الأطباء والمستشفيات بضرورة التقيد بالتعرفات المقرة من قبله ولا سيما في مجال الدواء، ويطلب من المضمونين عند مطالبتهم بفروقات إستشفاء تزيد عن نسبة 10% أو بأية فروقات أخرى مراجعة المندوب الإداري للضمان في المستشفى والتقدم بشكوى خطية ليصار إلى مطالبة المستشفى برد هذه الفروقات للمضمونين وإتخاذ الإجراءات النظامية الرادعة بحقها”.-انتهى-
———
المستقبل: انتخاب رئيس للجمهورية اولوية قبل اي استحقاق
وللابتعاد عن لغة التخوين والتحريض

(أ.ل) – عقدت كتلة “المستقبل” النيابية اجتماعها الاسبوعي برئاسة النائب سمير الجسر، وعرضت الاوضاع في لبنان والمنطقة. وفي نهاية الاجتماع اصدرت بيانا تلاه النائب خضر حبيب، جاء فيه:
“جددت الكتلة موقفها من أولوية انتخاب رئيس للجمهورية على أي استحقاق آخر، مؤكدة “أن هذا الانتخاب هو الذي سيفعل الاستحقاقات الدستورية، وفي طليعتها اجراء الانتخابات النيابية بعد إنجاز الاستحقاق الرئاسي، ومعتبرة أن المبادرة الإنقاذية التي أطلقتها قوى الرابع عشر من آذار تشكل طرحا إيجابيا وموضوعيا باتجاه إنجاز هذا الاستحقاق، خصوصا أن جوهر المبادرة يقوم على فتح باب الحوار بين كل الأفرقاء اللبنانيين وصولا لإنجاز تسوية وطنية.
وأكدت الكتلة مجددا دعمها دون قيد أو شرط لرئيس الحكومة والحكومة في معالجة ملف العسكريين المخطوفين، معبرة عن تفهمها الكامل لأهالي المخطوفين في مطالبهم العادلة، معلنة تعاطفها لتحركهم، وصولا الى استعادة جميع هؤلاء المخطوفين آمنين سالمين إلى كل اللبنانيين، طالبة من الجميع الابتعاد عن لغة التخوين والتحريض، والعمل على كل ما من شأنه منع الفتنة بكل الوسائل المتاحة.
وتابعت الكتلة الخطوات المتعلقة بملف سلسلة الرتب والرواتب، والتقدم الذي تم إحرازه في اتجاه التوصل إلى نتيجة تحقق أفضل ما يمكن، من تلبية للمطالب ضمن قواعد التوازن المالي الرصين، في جو بعيد عن الضغوط والمهاترات والمزايدات، آملة في التوصل إلى خاتمة إيجابية في المستقبل القريب.
كما جددت موقفها الرافض لكل أنواع الارهاب والاستبداد والظلم، معتبرة أن التصدي لثنائية الاستبداد والظلم من جهة، والارهاب المقابل من جهة ثانية متلازم ومتكامل. فالإرهاب هو وليد الظلم الذي مارسته أنظمة صادرت إرادة شعوبها وابتكرت الكثير من وسائل القتل والتنكيل والتدمير، مما أوجد بيئة حاضنة لإرهاب يدعي مواجهة هذا الاستبداد.
واعتبرت الكتلة أن الحل الجذري هو في وصول هذه الشعوب التي تعاني إلى حرية وديموقراطية حقيقية، بعيدا عن هذا الاستبداد والظلم بما يحفظ مساحة واسعة للرأي والرأي الآخر، مستنكرة التهجير الجماعي المتنقل، سواء في العراق أو في سوريا، ومعتبرة ان هذا التهجير يحاول احداث تغيير ديموغرافي خطير لا يتناسب مع تاريخ المنطقة المتنوع والمتعدد، هذه المنطقة التي شكلت واحة للديانات السماوية وللتعددية ولتنوع الحضارات وحوارها وتكاملها.
ورفضت بشكل واضح وصريح أي تنكيل أو ظلم لأي مجموعة دينية أو قومية، معتبرة أن المنطقة يجب ان تنعم بأفضل ظروف العيش الواحد بين كل مكوناتها.-انتهى-
——–
  
انتهت النشرة

 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

cairo26-5-2017

مصر: مقتل 26 في هجوم بالرصاص على حافلة تنقل أقباطا مسلحون ملثمون فتحوا النار على ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *