الرئيسية / النشرات / نشرة الأحد 31 آب 2014 العدد2662

نشرة الأحد 31 آب 2014 العدد2662

Moammar Gaddafi, Socialist Revolutionary Or Charlatan?
By Dave Fryett
15 March, 2011
Countercurrents.org
Defining socialism broadly as the advocacy of an egalitarian, classless society, and those figures and movements who made it their cause, what is Moammar Gaddafi’s place in this evolution? He is never mentioned in the same league as the more influential thinkers such as Lukacs or Gramsci or Foucault, and rightly so, but he is the creator of the Third Universal Theory. It rejects capitalism and communism in favor of an organic, participatory, bottom-up process which he dubbed Jamahiriya (Arabic for “government by the masses”). This democratic contruct was rendered impotent however, when he induced it to cede critical decision-making powers to him. Nevertheless, he did effect boldly anti-capitalist measures which abolished “slave wage labor” and made all workers equal partners.”Power, wealth, and weapons–in the hands of the people,” is Jamahiriya’s mission statement.
While Gaddafi’s autocracy vexes most socialists, it is not incompatible with some strains of Marxist thought. He wields no more power than did Lenin, Castro, or Mao. Allowing for the sake of analysis that the vesting of unvitiated prerogative in a single individual is consonant with the aims of socialism, has Gaddafi used Libya’s wealth and his authority to promote international socialist transformation? What follows is an assessment, admittedly scant, narrow, and desultory, of Gaddafi as a revolutionary.
In 2003, Moammar Gaddafi made a “slimy, disgusting” deal to accept responsibility for the bombing of Pan Am flight 103 in exchange for the lifting of sanctions against Libya.
[1,2]  
The bargain was brokered by the Rothschild family with negotiations taking place in their hillside mansion on the island of Corfu.
[2]  Since then the Colonel has been the darling of Western capital, even winning the praise of the ever-fastidious IMF.
[3]  He has thrown open Libya’s markets to freebooting investment banks and privatized much of its industries.
[3,4] The Rothschild’s chief salesman and million-dollar “part-time” consultant, Tony Blair, negotiated shared-operating agreements on behalf of BP (the family’s British oil company) and Shell (their Dutch holding) in which the former British prime minister secured a eighty-five percent share for his employer.
[5]  So great is now the investment of foreign capital in the Central Bank of Libya and the Libya Investment Authority (sovereign wealth fund) that it exceeds by half the oil-rich nation’s entire GDP.
[3] Gaddafi too has taken to investing his and Libya’s money in everything from real estate to banks and newspapers and even an Italian football (soccer) team.
[6]  
In fact, so convivial is the relationship between the “socialist” Libyan leader and his new bourgeois friends that he has taken a position in the Pearson Group, which publishes the Financial Times, the voice of international capital.
[6]  If it is the case that the Corfu deal was a Faustian bargain entered into by Gaddafi of necessity and in contravention of his dearest personal convictions, then congratulations are in order. For not only has he overcome his long-held, oft-proclaimed aversion to capitalism, he seems to be thriving in his new life as an entrepreneur. If one didn’t know better, it might appear as though he were enjoying his new membership in the global billionaires’ club. For most it would be a daunting task to partner with those against whom one has spent a lifetime in bellicose opposition, not so for the Colonel. Gaddafi is so deeply ensconced in the milieu of high finance that some of his new fraternity brothers are suffering the effects of the Libyan revolution along with him.
[7] That Gaddafi is now wedded to capital is beyond dispute, but since 1969, when, at the head of the Movement of Free Officers, Socialists, and Unionists, he overthrew the Libyan monarchy, there have been whispers that he was the tool of imperial interests and was aided in the coup by the British.
[8]  At first blush this appears ridiculous. It is difficult to imagine how the Brits could have been unhappy with the deposed king, Idris I, as he was utterly compliant. Why then should they intrigue against him? Yet when one examines Gaddafi’s career, one is struck by the shear number of controversies in which there is ample reason to believe he acted in concert with reactionary forces. Many of these disturbing episodes concern his campaigns in Africa. This worthy topic, as it is far too broad and I too inexpert, cannot be done justice here.
[9,10,11]  Instead I will focus on three puzzling incidents whose reverberations were felt more keenly in Europe and the Mideast.

The Edwin Wilson Affair
One of the more serious charges against Gaddafi is that he is a sponsor of terrorism. What is less well known is that arms and explosives which the Libyan leader distributed were provided by a CIA agent named Edwin Wilson. And that at least some of the terror operations were in fact the false-flag operations of Western intelligence services.
Edwin Wilson ostensibly left the agency in 1971. Thereafter he ran shipping companies as part of a naval intelligence unit called Task Force 157. One such outfit was World Marine. As its head, Wilson brokered a series of arms deals for American intelligence, including one which sent a high-tech spy ship to Iran. These clandestine purchases were laundered by the Nugan Hand Bank of Australia, a CIA front. The bank eventually imploded and the resulting investigation revealed its illegal activities. Wilson, by this time living in Libya, was indicted on weapons and other charges in the US and a request for extradition was made, which was refused.
Gaddafi was Wilson’s biggest customer. World Marine had provided him with arms and no less than twenty tons of military-grade plastic explosives. Under Wilson’s direction, “former” American intelligence agents and Green Berets trained Libya’s army and police. A weapon used to murder a Gaddafi opponent living in Bonn, West Germany was provided by Wilson. A Libyan dissident living in Colorado was assassinated by one of Wilson’s Green Berets who traveled from and subsequently returned to Libya. It is no wonder Gaddafi didn’t want to hand Wilson over.
Wilson was tricked by one of his “former” CIA colleagues into believing he could safely travel to the Carribean where he was arrested. At his trial he said that he was still a CIA agent and acting under their orders, and that he was being made the fall guy to protect the agency. CIA Executive Director Charles Briggs produced an affidavit which falsely claimed that they had had no dealings with Wilson after his putative resignation in 1971. Wilson was convicted on numerous charges, and sentenced to 52 years.
Once in prison, through the Freedom of Information Act Wilson obtained scores of government documents dated after 1971 in which he is named as an agent. He sought and received a new trial and the federal judge in Houston, Lynn Hughes, overturned the most serious conviction saying that the prosecutor and the CIA had “deliberately deceived” the court in the first trial and that Wilson had been “double-crossed” by the agency.
It is incomprehensible that Gaddafi didn’t know with whom he was dealing. He would also have to know that the weaponry he provided to terrorists would have been unavailable if US intelligence didn’t want those organizations to have them. Furthermore, these arms ended up in the hands of the Palestine Liberation Front, among others, who under the leadership of Abu Abbas commandeered the cruise ship Achille Lauro in 1985. According to Mossad defector Ari Ben-Menashe, the hijacking was part of a series of black ops orchestrated by Israeli intelligence.
[12]  This was not the only case where weapons provided by Gaddafi were used in “terror attacks” which later were revealed to be the operations of Western intelligence services. Arms originating with the CIA through its man Wilson are sold to Libya, and pass into the hands of reputed terror cells, which turn out in fact to be agents of Western governments, was Gaddafi duped each time? Or was he complicit?
[13,14,15,16] The Case of the Missing Imam
In 1928, Musa as-Sadr (sometimes transliterated al-Sadr) was born in Iran to a Shi’ite family of Lebanese Arabs. He attended Tehran University where he earned degrees in Islamic Jurisprudence and Political Science. He continued his Islamic studies after graduation and became a widely revered imam.
Sadr was one of those rare clerics who could submerge in his own ecumenical culture without succumbing to disdain for the secular world or other religious traditions. He was a progressive, as much concerned with the affairs of state as with theology. During his years at university, he became acquainted with radical teachers and students who would later play a pivotal role in the Iranian revolution. He also became associated with the Freedom Movement of Iran, a leftist dissident group opposed to the Shah. As an imam and the son of an ayatollah, he had extensive contacts within the clergy. He was related to Ayatollah Ruhollah Khomeini by marriage.
In 1960, Sadr accepted an offer to go to Lebanon and become the chief imam in the city of Tyre. Imam Musa was appalled to see the extent to which the ruling pro-Western Christian and Sunni factions had subjugated the Shi’a. He began to agitate for reform. In 1967, he persuaded the government to recognize the Twelvers (a Shi’ite denomination) as an official Lebanese community, which gave them civil rights. In 1974, he launched the Movement of the Disinherited. It operated clinics and schools and other essential services for the poor, and lobbied the government on their behalf. Many of their leaders were drawn from the Iranian expatriate community which had fled the Shah and his feared security apparatus, the SAVAK.
While mainly Shi’ite, the Movement stood for all of Lebanon’s disadvantaged and claimed Christians among its founding members. It also reached out to other religious minorities and in so doing won the favor of Syrian ruler Hafez al-Assad. The Assads are Alawis, an independent sect regarded as non-Islamic by some Muslims. Sadr aggressively courted the autonomous group in the hope of bringing them into the Twelver fold. Perhaps his motives for embracing the Alawis had more to do with a larger political vision than a concern for theological comity, but in either case he succeeded.
[17] The Assads were strengthened by the agreement as objection to their rule on religious grounds was thereby invalidated. Mutual interest thickened to friendship and the goodwill between Sadr and the House of Assad spawned a networking back-channel for Mideast dissidents of all stripes.
Due in no small part to the imam’s successes, relations between the Lebanese government and the Movement deteriorated. Sadr was allied with the Lebanese National Movement, a coalition of political parties, many Marxist, which stood in opposition to the rightist government. As tensions deepened, in 1974, Sadr’s Movement formed a militia which came to be known by its acronym AMAL (Arabic for “hope”).
In Iran, revolution was in the air. The US advised the Shah to make accommodations with the Freedom Movement of Iran and the newly revived National Front, which favored a constitutional monarchy. Their hope was to cleave the secular factions from the more conservative clerical opposition of Ayatollah Khomeini and his Council of Islamic Revolution. Nothing, however, could save the Shah. He fled and the revolutionary forces seized power in February of 1979. Eight months later, US National Security Advisor Zbigniew Brzezinksi met with the FMI’s Ebrahim Yazdi in Algeria. News of this meeting caused concern among supporters of the ayatollah that the secular revolutionaries were colluding with the Americans. Thus belatedly did the US succeed in sundering the revolutionary right from the left, but the provocation bolstered Khomeini’s position and led to the storming of the American Embassy and the hostage crisis. The interim government dissolved and left the clergy in control.
Meanwhile civil war had begun in Lebanon. Sadr embarked on a tour of Arab states in the hopes of convening a summit to find a solution. In Libya, Sadr and two companions left their hotel for a scheduled afternoon meeting with Moammar Gaddafi and were never seen again.
Suspicion immediately fell on Gaddafi. He claimed that the three left Libya for Rome and met their fate there. This explanation was received with what in the guarded, circumspect world of diplomacy was unusually blunt skepticism. The imam’s family, which has never believed Gaddafi’s account, insisted that Italy was not on Sadr’s itinerary, and given the purpose of his trip, he would have no reason to go there. Italian authorities investigated the matter and reported that as far as they could determine no one by the name of Sadr had entered Italy.
So what happened to the charismatic cleric and his companions? Since there is no evidence that they ever left Libya, the conventional wisdom is that Gaddafi had them killed. The Lebanese government indicted Gaddafi in 2008.
[18] Who benefited from Sadr’s removal? As an Arab, Lebanese, Iranian national, head of an armed resistance movement, leftist political activist, and imam, he had areas of mutual sensitivity and experience with many of the hostile parties in the Middle East. As an Arab he could have served as an emissary of the Iranian revolution to the Arab world. Sadr disappeared during the period when the US was maneuvering to split the opposition. With his connections to both the secular and religious revolutionary factions, he could have served as intermediary and thwarted the divisive plot.
Perhaps more importantly, it was through the mediation of Sadr and AMAL that the bond between the Assads and revolutionary elements in Iran was forged.
[19] This unlikely entente persists to this day, much to the chagrin of the US and Israel.
In Lebanon, Sadr was succeeded at the head of AMAL by Hussein el-Husseini. Unfortunately he lacked the imam’s appeal and never commanded the respect his predecessor enjoyed. He resigned, which paved the way for Nabih Berri.
Berri worked as a lawyer for General Motors in Beirut and Detroit. He left his home of two years in Michigan when Sadr disappeared and headed for Lebanon. He joined AMAL and served in varying capacities until he became its head when el-Husseini departed.
As leader, Berri moved AMAL to the right and eventually participated in the National Unity government with rightist Rashid Karami. His policies were anathema to rank and file members who saw them as a betrayal. They left the organization in numbers and formed a new defense organization–Hizbollah. These defections marked the end of AMAL as a force in Lebanese life. What had been an inspired popular resistance movement declined into moribund irrelevance under Berri.
Why would Gaddafi have Sadr killed? They had much in common. They both professed Islam and socialism, they were natural allies. Sadr’s disappearance occurs during that period when Edwin Wilson is selling Libya weapons and “former” agents of American intelligence and armed services are training Gaddafi’s goons and murdering his opponents. For those who entertain the idea that Gaddafi has, at least at times, acted at the behest of imperialist interests, this incident is instructive. Sadr was an enemy of two governments allied with Washington and Tel Aviv, it was they who had the most to gain from his demise. Even if Gaddafi was taken unawares, and Sadr was slain by Wilson’s thugs, he had to know who was responsible and should have acted accordingly. Instead he reacted with apathy and silence. If Sadr was assassinated, which seems quite likely, then Gaddafi is at the very least an accessory.
Former Gaddafi loyalist Major Abdel Moneim al Houni has said that Sadr was killed on Gaddafi’s orders and is buried in southern Libya.
[20] Other recent Libyan defectors have claimed that the imam is still alive and being held in prison.
[21] There is even one account of the imam being hurriedly boarded onto a small aircaft
[22]  Sadly, it is much more likely that Gaddafi has Elvis under lock and key as the rock star’s discovery would pose less a danger to the regime than the imam’s. It is reasonable to speculate that once detained, the unfortunate cleric would have been aggressively interrogated and his brain emptied of all that it knew of the revolutionary cells in Iran and Lebanon. It is possible that they kept him alive for a time as events unfolded in the region, but once AMAL had been successfully corralled and the clergy had triumphed in Iran, Sadr would no longer be of any value. Ironically, it may have been the ascent of his in-law, Ayatollah Khomeini, which sealed his fate.
Lockerbie
In December of 1988, Pan Am flight 103 burst into pieces over Lockerbie, Scotland when a bomb exploded in its cargo hold. Two hundred and seventy were killed. The US first pointed its finger at Syria, more specifically Ahmed Jibril and his Popular Front for the Liberation of Palestine-General Command, the Marxist militia then enjoying Syrian protection.
[23] Later they blamed Iran.
[24] They accused the Islamic republic of perpetrating the outrage in retaliation for the USS Vincennes’ “accidental” shooting down of Iranian Air flight 655.
[25] Then, finally, they settled on their favorite foil–Libya. Again revenge was said to be the motive and the US bombing of Tripoli and Benghazi the provocation.
From the very beginning there were doubts. Locals were especially incredulous as what they were hearing from their government differed from what they had experienced. Many residents of the small Scottish town reported seeing a number of officials with American accents on scene within an hour of the crash. These men walked among the debris and removed several items.
[26]  No mention of this was ever heard in media reports and the US government denied having investigators at the crash site that quickly. Among the most vocal of the skeptics was Lockerbie’s representative in parliament, Tam Dalyell, and local pastor, Rev. Patrick Keegans, of the Holy Trinity Church.
[26,27] Some of the victim’s families filed a law suit against the airline. Pan Am’s insurer hired Interfor. According to its “about” web-page, Interfor, Inc. is an international investigation and security consulting firm offering comprehensive domestic and foreign intelligence services.
[28]  Their detailed report makes no mention of Libya.
[29] Maggie Mahar of Barron’s, John Picton of the Toronto Star, and Ian Ferguson and John Biewen of America Radio Works also looked into the bombing and likewise determined that Libya played no part.
[30]  Vincent Cannistraro, who investigated the matter for the CIA, told the New York Times that it was “outrageous” to blame the Libyans.
[31] While the conclusions of these four inquiries differ, they all contend that drug-runners with deep ties to American intelligence services committed the horrific crime. The motive was to silence the Defense Intelligence Agency’s Major Charles McKee and his team who had left their mission in Lebanon without authorization, and who had resolved to expose the illegal trafficking in narcotics.
[32
In 1990, Iraq invaded Kuwait. In its preparation for war, the US solicited and received support from Syria and Iran. It was at this point that new evidence in the Lockerbie case came to light. Syria and Iran were exonerated, and Abdelbasset Ali al-Megrahi, head of security for Libyan Arab Airlines, and Lamen Khalifa Fhima, station manager for the airline in Malta, were indicted in US District Court. Gaddafi refused to extradite them but in 1993 agreed to hand the two men over for trial before three Scottish judges in Holland. The US and UK at first rejected the proposal but eventually yielded in 1998. The trial began in May of 2000.
As the date approached, the US AND UK had two obstacles to overcome: the absence of evidence against the defendants; and the mutinous chorus of disgust, increasingly audible, wafting up from the usually taciturn intelligence underworld. Cannistraro’s unhelpful remarks to the press may have been a faux pas, but many of his colleagues, enraged by the loss of so many confederates, were defiantly voicing their disbelief. In order to quell this rebellion and prevent further embarrassing revelations, the US muzzled its intelligence community.
[33] As for the lack of evidence: The three most important witnesses against the Libyans, Toni Gauci, Edwin Bollier, and Ulrich Lumpert, have admitted to perjury, with Gauci and Bollier disclosing they were offered enormous sums.
[34,35,36] The allegation was that the two men conspired to place the bomb upon the aircraft in retribution for the US attack on Libya in 1986. This theory was dealt a blow when just weeks before the trial was set to begin, the chief prosecutor, Lord Hardie, resigned in dismay claiming he had been deceived about the strength of the Crown’s case.
[37] His replacement called over a hundred witnesses, almost all of whom were British and American intelligence agents. In a decision which seemed incongruous even to supporters, the judges ruled that one defendant, Megrahi, was guilty of conspiring to blow up the plane while his alleged co-conspirator was found to be not guilty. UN observer Hans Koechler called the decision “arbitrary” and “inconsistent” and “a travesty”.
[38] In 2003, the deal was struck in the Rothschild villa in Corfu. In exchange for the lifting of sanctions, Libya agreed to accept responsibility for Lockerbie, pay billions in reparations, and open up its markets to foreign investment.
Conclusion
Even if we grant Gaddafi the benefit of the doubt and stipulate that he resisted as long as he could, his capitulation has been absolute. He has conceded everything. He has come to complete accommodation with the same forces which imposed the crippling sanctions, framed Megrahi for Lockerbie, and now loot Libya through usurious oil contracts. It is hard to square this acquiescence with socialism. As it now stands, his relationship to capital differs in no meaningful way from that of King Idris, save that Gaddafi claims the mantle of revolutionary.
Was Gaddafi defeated? Or has he been on the winning team all along? His career is mixed, with self-interest being its dominant theme. Never was this more manifest than in his squalid defense of Ben Ali and Hosni Mubarak. Nothing could be more definitive.
When the Dark Ages finally come to an end, and the history of universal human suffrage can at long last be written, Moammar Gaddafi will have no place in it.
———-

بري في ذكرى تغييب “إخفاء الصدر وصحبه:
قضية الصدر لبنانية عربية إسلامية غير قابلة للتورط في الصراعات

 

(أ.ل) – وجه رئيس مجلس النواب نبيه بري، كلمة الى اللبنانيين في الذكرى 36 لتغييب الإمام السيد موسى الصدر، في حضور نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان، عائلة الإمام الصدر، قيادة حركة أمل، رئيس المجلس الوطني للاعلام عبد الهادي محفوظ، نقيبي الصحافة والمحررين محمد بعلبكي والياس عون، المدير العام لوزارة الإعلام الدكتور حسان فلحة، وحشد من رؤساء ومديري التحرير ومراسلي وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة.
وقال بري: “ها نحن كما في كل عام، نأتي الى مواسمك، الى قمح يديك، وعنب عينيك وحواكير تينك وزيتونك، والى مواسم شعبك العظيم المقيم والمغترب. انها حكايتنا معك يا سيدي، حكاية الحنين عن الزمان، حكايتنا التي ابتدأت مع الظلم والحرمان، مع الارهاب والعدوان، حكاية الغربة في الوطن والغربة من الوطن، حكاية التهميش وعدم الاكتراث، حكاية احتكار الضوء في شريط ساحلي ضيق، وحرمان الجنوب والبقاع وعكار والضنية واعالي كسروان وجبيل، وضواحي المدن وحكاية العدوان، حكاية الاجتياحات والمجازر المتنقلة من حانين، الى كفرشوبا وكونين وقانا ويارين وعيتا الشعب وسوق بنت جبيل والخيام”.
أضاف “انها حكايتنا منذ عهود الاستعمار والانتداب والاستقلال ومعاناتنا يا وحدنا يا وحدنا. انها حكايات ادهم وصادق والمصري ورفاقهم، حكاية الاستقلال الذي قام على كتفنا، وحكاية الدولة التي قامت على حسابنا دون اي كشف حساب، ووقوعنا بين مطرقة العدوان وسندان الحرمان طيلة عهود، الى ان بدأت مسيرتك على طول الحدود تواسي الجراحات والعذابات بمواجهة ليل الارهاب الرسمي الاسرائيلي اليومي، مبشرا بالمقاومة لردع العدوان على حدود الوطن، والى ان بدأت مسارك مبشرا بالمقاومة على حدود المجتمع في سبيل تحقيق المشاركة والتعايش والحوار والوفاق ورفع الغبن”.
وتابع “وكانت يا سيدي ولادة امل على يديك، هذه الحركة الوطنية الشريفة التي اخذت على عاتقها صون كرامة لبنان ورد العدوان الاسرائيلي، وكان شهداؤها محمد سعد وخليل جرادي وبلال فحص وحسن قصير واحمد قصير والشيخ راغب حرب، وكل شهدائها الذين عبروا عن نداء كل طفل وامرأة وكبير ان هبوا للدفاع عن لبنان ومنعوا العدو من ان يدنس ارض وطنهم. انها حكايتنا معك يا سيدي. بل انك انت أنت حكايتنا”.
وأردف “لك نحن. لك شهقة فرحنا بأننا ننتمي الى لبنان الوطن النهائي، لك ما نغزله من غربة جذلى في احزاننا على الذين يقعون على الموت من على سرير الغيم ضحايا الطائرات، التي تقلهم من مواقع حرمانهم في الغربة، والذين يقعون صرعى الاغتيالات او الذين يرتفعون شهداء دفاعا عن الوطن وحدوده. لك احرف فلسطين التي تهدل كالحمام واوجاعها الكارثية المنتصرة في غزة، ولك بطولات الفلسطينيين المؤمنين الذين لن تتحرر القدس الا على ايديهم. ولك قلوبنا التي لا تبارحكم حتى في الحلم”.
وتوجه إلى اللبنانيين “وبعد…فإنني ايها اللبنانيون، ايتها الاخوات والاخوة الامهات والاباء، أيها الإعلاميون الكرام: اقف على منبر الوفاء للامام الصدر كما دائما كمسؤول امامكم لا عنكم، لاقدم لكم اولا كشف الوقائع المرتبطة بقضية الامام ورفيقيه، ولنرتب معا اولوياتنا الوطنية والعربية:
اولا: في قضية الامام ورفيقيه:
1 – فقد تم تشكيل لجنة متابعة رسمية بقرار من مجلس الوزراء، وهي لم توفر جهدا في اي مكان وعلى اي صعيد، وقد انطلقت هذه اللجنة في عملها من ثوابت وقواعد اهمها:
أ – العمل لتحرير الامام ورفيقيه كي يعودوا الى ارض وطنهم وساحة جهادهم.
ب – ارسل سفير الى ليبيا ليكون بكل وضوح وخصوصا سفير قضية الامام.
ج – لا محل للتطبيع مع ليبيا قبل تعاون الجانب الليبي في هذه القضية وإنهائها.
د – مطالبة الاعلام بالمواكبة الدقيقة والمسؤولة مع كل الحرص على حريته، كما قال الامام: “الحرية لا تصان الا بالحرية”
ه – التأكيد ان هذه القضية لبنانية عربية اسلامية انسانية شريفة ومقدسة، ولذا فإن الوسائل المعتمدة في متابعتها هي دائما شرعية وقانونية، ولا محل هنا للمساومات والمآرب الخاصة، ولا للتورط في الصراعات والحسابات الفئوية، لا سيما ان الامام مفكر وحدوي وشخصية عالمية وقضيته قضية حق.
2 – لقد زارت اللجنة ليبيا مرارا بعد سقوط الطاغية حتى في احلك الظروف، كما زارت دولا اخرى عديدة حيث تمت مقابلة شخصيات تملك معلومات عن القضية. لقد كانت المتابعات تحصل ساعة بساعة بمواكبة مني شخصيا، وبتنسيق تام مع عائلة الامام الصدر، ولكن لا بد من لفت العناية الى اننا نتعامل غالبا من دولة الى دولة، لأننا رأينا في ذلك فائدة اكبر للقضية، كما ان الاستماع الى اشخاص مقيمين في تلك الدول، لا يتم الا وفق خيارات لا تتيح اجراء تحقيق بكل ما في الكلمة من معنى.
3 – اننا وبعد جهود مضنية على مدار عامين كاملين، اوفدت مع الوفد الرسمي موفدا خاصا الى رئيس مؤتمر العام الليبي، وتم توقيع مذكرة تفاهم اثر ذلك بين الدولتين اللبنانية والليبية بخصوص هذه القضية واهم ما تضمنته المذكرة:
أ – اعتراف الجانب الليبي رسميا، بحصول جريمة الخطف في ليبيا من قبل نظام معمر القذافي، وبالتالي الإدعاء بأنه سافر الى ايطاليا هو محص افتراء.
ب – الاقرار بحق المنسق القضائي اللبناني حضور التحقيقات وتقديم الاقتراحات والحصول على المعلومات والمستندات ذات الصلة.
ج – تعهد الجانب الليبي بفتح ابواب التعاون في هذه القضية بشكل اكثر جدية وفعالية، واتخاذ كل الاجراءات في التحقيقات والتفتيش عن اماكن احتجاز محتملة، وتسريع الخطى لأن عامل الوقت ثمين جدا في قضايا الاخفاء القسري”.
وقال: “لكن وللاسف، فما ان تم توقيع المذكرة في الحادي عشر من اذار 2014، حتى انهارت الاوضاع في ليبيا، وهكذا كان لا بد من وضع خطة للبقاء على اهبة الاستعداد وترقب الامور واقتناص الفرص للمتابعة والعمل. كما اننا درسنا، ونطبق خططا بديلة، ولا يمكن لنا ان نقف مكتوفي الايدي حيال هذه القضية المقدسة لدى كل انسان حر”.
أضاف “اما على الصعيد القضائي الوطني، فإن القضية لا تزال قيد النظر في شق منها امام المجلس العدلي، وهو اعلى محكمة في لبنان، ويتألف من خمسة من كبار القضاة المشهود لهم بالكفاءة والمناقبية برئاسة رئيس مجلس القضاء الاعلى. كما تم تقديم ادعاء شخصي بوجه مدعى عليهم جدد من كبار واهم اركان نظام معمر القذافي مع الادلة التي تدينهم امام المحقق العدلي، الذي عين مؤخرا بعد مرض ووفاة القاضي الشجاع المرحوم سميح الحاج”.
وتابع “ويهمني لفت عناية جميع المعنيين، انه في قضية الاختطاف يتم التركيز على التحقيقات الجديدة امام المحقق العدلي، أما اثبات وفاة معمر القذافي فليس له اي فائدة او معنى، اللهم الا للسير في مطالب لا تليق بالقضية”.
ونوه بـ”عائلة الامام، التي حرصا منها على اضفاء الطابع السامي على القضية لم تطالب بتعويض الا بتعويض رمزي مقداره ليرة لبنانية واحدة، فأهل المخطوف عادة يطالبون الخاطف بتحريره اولا، دون الالتفات الى مطالب اخرى تحت حجة الضغط وما شابه ذلك”.
ووجه التحية “للاعلام اللبناني، وللجمهورية الاسلامية الايرانية التي تتابع هذه القضية بذات الروحية التي تتابع فيها كل قضية وطنية واسلامية رائدة”، كما وجه التحية أيضا “لأخي الكبير سماحة الشيخ عبد الأمير قبلان والمجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، الذي سيفتتح بعد أربعة أيام في الرابع من أيلول فرع الجامعة الإسلامية في كلياتها المتعددة في بعلبك باسم الإمام موسى الصدر، وكنا قد وضعنا حجر اساسها منذ أعوام”، مغتنما “الفرصة في هذا المجال لأوجه التحية والتقدير الى فريق وكلاء الادعاء الشخصي عن عائلة الامام، الذي يضم خيرة محامين من مختلف المشارب”.
وأكد أنه “منذ ان حملنا الامانة وتولينا المسؤولية في قيادة حركة امل، ومن ثم رئاسة المجلس النيابي، لم نتوان عن متابعة هذه القضية بمختلف الوسائل السياسية والقضائية والدبلوماسية والاعلامية والامنية والدولية والاهلية، وكنا لا نترك مناسبة دون اثارة القضية في اي محفل، ولم ندخر وسيلة للضغط على معمر القذافي حتى لقي حتفه على يد شعبه المقهور. ومع ليبيا الثورة لم يكن لنا هم الا الامام وقضيته وما زلنا على العهد”، معاهدا “ربي اشهد اننا سنبقى كموج البحر لا يهدأ لنا بال ولن ننام ملء جفوننا حتى تحقيق هذا العهد”.
ثانيا: على الصعيد الوطني:
قال: “إننا في حركة أمل نرى ان انجاز الاستحقاق الرئاسي سيبقى يحتل موقع الاولوية، لأن الدولة لا يمكن لها السير دون رأس، ولأن ثقة المواطن بالدولة وثقة العالم بلبنان ستبقى مهتزة اذا استمر العجز عن انجاز انتخابات الرئاسة. ونحن نرى كما رأى الامام الصدر في ايار عام 1976 ان فصلا” جديدا” من حياة الوطن والمواطن يبدأ مع انتخاب رئيس للجمهورية يمكنه ان يكون الخيط الابيض من فجر الامل وبداية النهاية من ليلتنا الظالمة المظلمة”.
أضاف “ان اتمام انتخابات الرئاسة امر سيعبر عن قوة وحدتنا، ورسوخ نظامنا وسيفتح الباب لانجاز مختلف الاستحقاقات، التي تدق على الابواب، ومنها الانتخابات النيابية، مما يعيد الى لبنان بهاء نظامه البرلماني الديموقراطي، ويطلق عملية سياسية نحن احوج اليها لمواجهة استحقاقات وتهديدات الارهاب العابر للحدود والدول، وهي تهديدات طرقت ابوابنا وشعرنا بها طورا على شكل ازمة نازحين، وتارة على شكل معتقلين وتفجيرات واجتياحات كما حدث لعرسال، وجولات لحروب صغيرة كتلك التي شهدتها طرابلس وصيدا”.
ورأى أنه “آن الاوان لكي نهب جميعا لتوحيد الصفوف ونضع حدا لكل صراع وشقاق، ونثبت اننا اقوى من الفتن، ونحفظ بلدنا انموذجا لتلاقي الحضارات، وصيغة العيش المشترك في هذه القرية الكونية، ونثبت امكانية حفظ التنوع في الوحدة، ونؤكد ان السير في مشروع المواطنة هو الذي يؤسس لاكثرية وطنية واحدة”.
واعتبر ان “الوحدة الوطنية الآن، وفي كل آن تشكل ضرورة وطنية في سبيل مواجهة الارهاب كما كانت سلاحنا الامضى بمواجهة العدوان الاسرائيلي عام 2006. وان مواجهة الارهاب ليست مسألة امنية او عسكرية فقط، انها مسألة تفكيرية تثقيفية وطنية تحتاج الى تعبئة وطنية والى ثقافة وطنية راسخة، والى تحصين البيئة الوطنية بمواجهة فكر التكفير والتعصب. وان التصدي للارهاب التكفيري ليس مسؤولية السنة في لبنان، كما ان التصدي للعدوان الاسرائيلي ليس مسؤولية الشيعة، والتصدي لتهجير الاقليات ليست مسؤولية المسيحيين. ان التصدي للارهاب والعدوان والتهجير هو مسؤولية وطنية مشتركة تعبر عنه الدولة الواحدة، ومن الضرورة بمكان ان يكون مسؤولية عربية ودولية مشتركة”.
وقال: “إنني هنا أوجه عناية الجميع إلى السكوت إلى حد الخرس الذي جرى عن تطور حركة الارهاب لتصبح تشكيلات منظمة وتجتاح أراضي بحجم دول، وتصل إلى حد تهديد جميع كيانات المنطقة وتتحول إلى تهديد عابر لكل الحدود وتصدر المخاوف منها الى كل العالم”.
وبعدما سأل: “كيف؟”، أردف: “ان الصمت المريب والتأخر في اتخاذ القرار الدولي الأخير 2170 الذي قصد تجفيف بعض منابع الارهاب المادية والبشرية، لكن بخفر وبدون أسنان وكذلك عدم اتخاذ مواقف دولية حازمة هو السبب الذي ادى وسيؤدي الى حصول ما حصل من كوارث ومصائب.
ان الجيوش الاجنبية التي تنضم إلى عناوين الارهاب في غير موقع وبلد عربي، باتت تهدد الآن أمن غير بلد عربي منها لبنان وبلدان الخليج والأردن، وطبعا وأساسا سوريا وتستدعي ضبط حركة المسلحين والسلاح عبر المطارات والدول”.
ورأى أن “المطلوب دوليا ليس مواجهة مجزأة للارهاب واتخاذ قرارات لدعم جغرافية اقاليم عرقية او طائفية او مذهبية أو حتى قومية. ان المطلوب قرارات بدعم سيادة الدول ووحدة اراضيها ومؤسساتها وشعوبها وتكويناتها لتأكيد انحياز العالم الى نظام المنطقة”.
أما المطلوب وطنيا فهو “تأكيد الاستثمار على زيادة قوة الردع الوطنية التي تميز الجيش اللبناني، وزيادة عديده وتحديث عتاده وانجاز ايصال المعدات المطلوبة للجيش من فرنسا بموجب المكرمة السعودية الأولى، وتوظيف المكرمة الثانية وبالسرعة المطلوبة، والانتباه إلى ضرورة تنويع مصادر الأسلحة خصوصا وان دولا عديدة عرضت ولا تزال تعرض تقديم سلاح حديث للجيش”.
أضاف “إن ما يحدث في العراق أو سورية او اليمن او ليبيا او تونس وما يتهدد دائما الشقيقة الكبرى مصر، أمر يعني لبنان، لأن لبنان هو مرآة الشرق، وما يحدث في انحاء الامة انما يصيب مقتلا فيه، فكيف اذا كان الامر هو التعدي على المسيحيين واستباحة مدنهم وسلبهم وتهجيرهم كما حدث في العراق مؤخرا”.
وشدد على “ان لبنان يجب ان يكون محامي التعايش الذي شكل عنوانا لهذا الشرق العربي العظيم، ويجب ان لا نألو جهدا في قرع الأجراس وتنبيه العالم إلى خطورة العدوان التكفيري على حق الحياة وحق السكن لمجموعات شكلت منذ فجر التاريخ جزءا هاما من تاريخ المنطقة”.
تابع “لقد سار مجلس النواب اللبناني منذ جلسته المنعقدة بتاريخ 19 آب، خطوات بإتجاه ادانة العدوان الارهابي الاسرائيلي على غزة والعدوان الارهابي التكفيري على الموصل ومنطقتها والمحاولة المستمرة لتفريغها من المسيحيين، وعقدت لجنة حقوق الانسان النيابية اجتماعا مع منظمات حقوق الانسان اللبنانية والفلسطينية واتخذت التوصيات المناسبة، كما قامت بمراسلة لجان حقوق الانسان في مختلف المنظمات الدولية والاسلامية والقارية والجهوية واللغوية”.
واستطرد قائلا: “وأؤكد من على منبر الامام الصدر الذي في لحظة حرجة من لحظات الحرب الأهلية اللبنانية قد افتدى القاع ودير الأحمر بنفسه ومنع الاعتداء عليهما، اؤكد انحيازنا في حركة أمل إلى المقررات التي اتخذها أصحاب الغبطة بطاركة الكنائس الشرقية في اجتماعهم الذي انعقد في الديمان بتاريخ السابع من آب 2014 وبالأمس القريب في 27 آب في بكركي، ودعوتهم الى مكافحة آفة التطرف الديني والمذهبي، باعتبار التطرف داء يهدد منطقة الشرق بكل مكوناته، ونضم جهودنا إلى المساعي التي تدعو المسلمين والمسيحيين ومراجعهم جميعا لتجنيب منطقتنا هذه الويلات بنشر الوعي في العقول والضمائر حول خطر التطرف والتعصب، والدعوة الى التزام أصول الدين وجوهره بعيدا عن كل استغلال له من أجل مآرب شخصية وتحقيق مصالح اقليمية ودولية.
إننا في حركة أمل نؤكد على نهجنا الثابت الذي رسمه الامام القائد السيد موسى الصدر، في اعتبار ان الطائفية هي سياسة وليست دينا، والطوائف هي الدين”.
وقال: “انني دائما، وكما الامام الصدر، استدعي ان تكون عيوننا مفتوحة بإتجاه الجنوب وان تتوحد على ان اسرائيل هي التي تمثل التهديد الوجودي للبنان، وان لبنان التعايش بالنسبة لها يمثل نقيضها العنصري وانه كان ولازال يمثل منافسها المصرفي والسياحي والتجاري في نظام المنطقة، وهي بهذه الصفات إضافة الى حروبها ضد لبنان تمثل الشر المطلق، وهو الأمر الذي يستدعي ان نتوحد على ان من كانت اسرائيل عدوه فهو عدو كاف، وان نأخذ بعين الاعتبار ان أي عدوان اسرائيلي سيضعف لبنان وليس فئة او جهة في لبنان”.
وذكر بأنه “في الحوار عام 2006، اتفقنا على أشياء عديدة ولكن لم نتوصل الى استراتيجية دفاعية واحدة، لماذا؟ كلمة مختصرة: بسبب عدم الشعور الواحد آنذاك ازاء الخطر الإسرائيلي وكيفية التصدي له، هل بالديبلوماسية أم بالمقاومة؟ واليوم بعد ان اصبحت كل حدود الوطن مهددة جنوبا وبحرا من اسرائيل، وبقية الحدود من الارهاب التكفيري، أصبح الاتفاق على استراتيجية دفاعية وتعميم المقاومة إلى جانب الجيش في كل اتجاه، امرا وطنيا لازما بل ضرورة وطنية بديهية. ألا يكفي ما يحيط بنا لكي نتوحد؟ وهل نبقى موحدين ونحن نذهب إلى تقسيم المقسم؟”.     وأردف “وعلى الصعيد الوطني كذلك، لقد آن الاوان من أجل ضخ الحياة في مشروع الدولة والعبور فعليا إلى الدولة ورسم خريطة طريق إلى ذلك يلتزم خلالها الجميع بتنفيذ كامل لاتفاق الطائف بشقيه الدستوري والاصلاحي لا التلاعب استنسابيا بتنفيذه”.
وشدد على “ان العبور الى الدولة يستدعي التزام الجميع بالدستور ووقف سياسة تعطيل مؤسسات الدولة لحساب او على حساب مؤسسة أخرى جرى فيها شغور او استقالة، لأن الواقع الراهن يعبر عن اننا وبدلا من سد العطل دستوريا نمارس التعطيل عضويا، “إذا واحد وجعو راسو منقطعلو ايديه ورجليه؟”، ولعل المثل البارز ما حصل بالنسبة الى سلسلة الرتب والرواتب.
إنني لا اريد شرح مسيرة هذه السلسلة منذ الحكومة السابقة إلى اليوم في مجلس النواب، والمباحثات التي جرت والتي لم تترك بابا الا وطرقته ولم تترك امرا إلا وبحثته، وقد توصلنا الى تفاهمات كثيرة بشأنها وانجزنا اقرار العديد من مواد قانونها بإنتظار استكمال اقرارها، الا ان الامر توقف عند فيتو لا نعرف أسبابه سوى اننا لمسنا انه بقصد تعطيل دور المجلس التشريعي كما في كل مرة ولأسباب ليست دستورية”.
وتابع “إنني في كل الحالات، وكما كنت على الدوام أؤكد لكم ثبات ورسوخ استقرار النظامين الأمني والنقدي رغم بعض الاهتزازات، وأقول للجميع رغم كل ذلك لا خوف على هذا البلد. لبنان أكبر من كل أمر يدبر في ليل. لبنان سيعود ليكون واحة الديموقراطية في هذا الشرق وسيبقى حديقة الحرية”.
وقال: “حذرت وما زلت أحذر، من ان ما يوصف بالفوضى البناءة التي تضرب منطقتنا، ستؤدي الى تقسيم المقسم وجعل الكيانات الراهنة فيدراليات وكونفدراليات. ان المانع الرئيسي أمام قيام اسرائيليات جديدة وأمام تشكيل “الدولة الداعشية” ككيان أمر واقع هو انطلاق العملية السياسية بعد انجاز كل الاستحقاقات في العراق”.
أضاف “لقد انطلقت التجزئة أصلا من انقسام الموقف الفلسطيني ومن قيام سلطة في الضفة وسلطة في غزة، ورهاني اليوم هو على وحدة الموقف الفلسطيني الذي عاد بأبهى صوره خلال مواجهات غزة وخلال مفاوضات القاهرة. ان ضعف القوة التي اثبتها العدوان الاسرائيلي على غزة، يجب ان يؤدي بنا جميعا الى العودة الى مشروع فلسطين والى الاصطفاف خلف هذه القضية المركزية، والى تأكيد انحيازنا جميعا الى الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني في تحرير أرضه وتقرير مصيره وقيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس”.
ورأى ان “كبح الارهاب التكفيري كما العدوانية الاسرائيلية، يعتمد على وحدة الموقف والادوار في اطار برنامج عربي لمواجهة هذا الارهاب. لقد آن الاوان لاعتراف الجميع ان الحل السياسي هو السبيل لحل المسألة السورية واليمنية والليبية ومنع وقوع تونس ضحية العنف، وانه لا بد من عمل عربي موحد واستراتيجية عربية موحدة لمواجهة الارهاب، وان هذه المواجهة ليست أمنية وعسكرية فحسب، بل هي ثقافية وتستدعي دور المرجعيات الاسلامية لنشر مبادىء الدين الحنيف والتصدي لتشويه الدين”.
وختم بالقول: “أخيرا لك الوعد والعهد يا سيدي الامام الصدر ورفيقيك فضيلة الاعلامي عباس بدر الدين والشيخ محمد يعقوب ، ان نواصل مسيرتنا لتحريرك من الظلم وظلام النظام الذي تهاوى، وان نواصل الالتزام بخطك ونهجك وصولا إلى استقرار لبنان والدولة في لبنان وازدهار الانسان في لبنان.
عشتم، عاش الامام الصدر، عاش لبنان”.
تم إرسال سفير الى ليبيا ووقف التطبيع مع ليبيا
والطلب الى الإعلام مواكبة القضية بكل مسؤولية
من جهة ثانية، خاطب الرئيس نبيه بري، في كلمته في ذكرى تغييب “إخفاء” سماحة الامام السيد موسى الصدر وصحبه الأستاذ السيد عباس بدر الدين وفضيلة الشيخ محمد يعقوب، اللبنانيين، قائلا: “اقف على منبر الامام الصدر لاقدم لكم كشفا بالوقائع المرتبطة بالامام وصحبه”، وذكر في هذا الاطار بأنه “تم تشكيل لجنة متابعة رسمية، ولم توفر جهدا، منطلقة من ثوابت تحري الإمام وصحبه، وتم إرسال سفير الى ليبيا، ووقف التطبيع مع ليبيا، والطلب الى الإعلام مواكبة القضية بكل مسؤولية. كما أن هذه القضية لبنانية وعربية وإسلامية، وهي بالتالي غير قابلة للتورط في الصراعات، لا سيما أن قضية الإمام حق”.
كما ذكر بأن “اللجنة زارت ليبيا بعد سقوط الطاغية، والمتابعة كانت تحصل بمواكبة شخصية مني ومن عائلة الامام، ولكن كنا نتعامل غالبا من دولة الى دولة، ولكن بعد جهود مضنية بعد عامين كاملين، أرسلت موفدا خاصا الى رئيس المؤتمر الليبي، وجرى توقيع مذكرة، وأهم ما فيها اعتراف الجانب الليبي رسميا بتغييب “إخفاء” الامام وصحبه في ليبيا في عهد القذافي، وإنه لا صحة لمقولة سفره إلى روما، والإقرار أيضا بحق المنسق القضائي اللبناني حضور التحقيقات، وتعهد الجانب الليبي فتح أبواب التعاون والتفتيش عن أماكن احتجاز محتملة”.
وأسف لأنه “ما أن تم توقيع هذه المذكرة حتى انهارت الأوضاع في ليبيا”، لافتا إلى “قيامنا بدراسة بدائل حيال هذه القضية المقدسة”، ذاكرا أن “القضية ما تزال أمام المجلس العدلي، وتم تقديم إدعاء شخصي بوجه مدعى عليهم جدد من أركان القذافي”، مشيرا الى انه “في قضية الإختطاف تم التركيز على التحقيقات الجديدة”، منوها ب”عائلة الإمام التي لم تطالب بتعويض مالي، إلا بتعويض رمزي قدره ليرة لبنانية، لأن مطلبها تحرير الإمام”.
ووجه تحية الى “الجمهورية الاسلامية الايرانية، التي تتابع هذه القضية، والى المفتي الشيخ عبد الامير قبلان”، معلنا عن قرب افتتاح الجامعة الاسلامية في بعلبك.
كما وجه تحية الى فريق وكلاء الادعاء الشخصي، الذي يضم خيرة المحامين من مختلف المشارب”.
لاطلاق عملية سياسية نحن بحاجة إليها ضد إرهاب طرق أبوابنا
طورا على شكل نازحين أو تفجيرات او حروب صغيرة
أكد الرئيس نبيه بري، في كلمته في ذكرى تغييب إخفاء” سماحة الإمام السيد موسى الصدر وصحبه السيد عباس بدر الدين والشيخ محمد يعقوب، “عدم التواني عن متابعة هذه القضية منذ استلامي رئاسة حركة امل”، لافتا أنه “مع ليبيا الثورة لم يكن لنا من هم سوى الامام الصدر”.
وتطرق الى الوضع الداخلي، فشدد على “ضرورة انجاز انتخابات الرئاسةالجمهورية، ولان اتمام انتخابات الرئاسة سيفتح الباب امام الاستحقاقات الاخرى منها الانتخابات النيابية، مما يطلق عملية سياسية نحن بحاجة إليها ضد إرهاب عابر للحدود، إرهاب طرق أبوابنا طورا على شكل نازحين أو تفجيرات او حروب صغيرة”.
وشدد على “توحيد الصفوف لاثبات اننا اقوى من الفتن، وحماية صيغة العيش المشترك، وتثبيت التنوع في الوحدة”، معتبرا ان “الوحدة الوطنية الان تشكل وسيلة لمواجهة الارهاب كما كانت وسيلة ضد العدوان الاسرائيلي العام 2006”.
وركز على “تحصين البيئة الوطنية لمواجهة الفكر التكفيري، وهذه المواجهة ليست مسؤولية السنة، كما ان مواجهة اسرائيل ليست للشيعة فقط، ومواجهة الارهاب ليس للمسيحيين والاقليات، اذ يجب ان يكون كل ذلك مسؤولية وطنية”.
وانتقد “الصمت الدولي المريب وعدم اتخاذ مواقف دولية حازمة، لانه ادى وسيؤدي الى كوارث”، محذرا من “الارهاب وخطره على لبنان وسوريا والاردن وغيرهم”.
وطالب ب”قرارات لدعم سيادة الدول، ووحدة اراضيها ووحدة شعوبها”، وعلى الصعيد الوطني شدد على “الاستثمار على الجيش وزيادة عتاده وعديده، وتوظيف المكرمة السعودية السابقة عبر فرنسا والحالية، وتنويع مصادر الاسلحة، خاصة ان دولا تبدي استعدادها لتقديم الاسلحة”.
ورأى ان “لبنان هو مرأة الشرق، ويجب ان يكون لبنان حامي التعايش، ويجب الا نألو جهدا لقرع الاجراس للتحذير من خطورة هذا الارهاب التكفيري”.-انتهى-
——–

رباب الصدر: للتمسك بمبادىء الامام الصدر

(أ.ل) – أقام مكتب شؤون المرأة في حركة “أمل” – اقليم الجنوب، في رحاب الذكرى السادسة والثلاثين لتغييب “إخفاء” سماحة الإمام السيد موسى الصدر وصحبه الأستاذ السيد عباس بدر الدين وفضيلة الشيخ محمد يعقوب، احتفالا حاشدا في النادي الحسيني لبلدة الغازية، حضره رئيسة مؤسسات الإمام الصدر رباب الصدر شرف الدين، مسؤولة شؤون المرأة في الحركة – اقليم الجنوب إكرام جزيني، عضو المكتب السياسي شهناز ملاح وسلمى بدوي وحشد من الفاعليات النسائية.
وألقت الصدر كلمة نوهت فيها بدور حركة “أمل” ومكتب شؤون المرأة في “الحفاظ على ثوابت الإمام الصدر”، مشددة على وجوب “التمسك بالمبادىء والقيم الوطنية والايمانية والاخلاقية التي أرسى قواعدها الإمام الصدر، وبخاصة التمسك بالوحدة الوطنية والعيش المشترك والاعتدال وثقافة الحوار”.
كما ألقت جزيني كلمة من وحي المناسبة.-انتهى-
——–
مديرية المخابرات استلمت عدداً من العسكريين
الذين فقدوا أثناء معارك عرسال

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه اليوم الأحد 31/8/2014 البيان الآتي:
بتاريخه، عند الساعة 9,30 استلمت مديرية المخابرات في الجيش كل من: الجندي ابراهيم مصطفى شعبان، الجندي محمد عمر القادري، الجندي احمد عبود غية، الجندي وائل سعيد درويش، اضافة إلى العريف في قوى الأمن الداخلي صالح البرادعي، والذين فقدوا أثناء معارك عرسال.-انتهى-
——–
نقيب المحررين تلقى رسالة شكر على الكلمة التي أرسلها الى باراغوانث

(أ.ل) – تلقى نقيب محرري الصحافة اللبنانية الاستاذ الياس عون، رسالة شكر على الكلمة التي أرسلها الى رئيس المحكمة الدولية الخاصة بلبنان السيد دايفيد باراغوانث، لمعرفة من اغتال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه الشهداء. وبعد أن أثنى على الأفكار الواردة في رسالة نقيب المحررين التي جاءت “مكمَّلة للعمل الذي تقوم به المحكمة الخاصة بلبنان”، رحَّب السيد باراغوانث بدعوة النقيب عون الى التعاون، معربا عن رغبته في تلبية دعوته لزيارة لبنان في اقرب وقت ممكن.-انتهى-
——–
تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الأحد 31/8/2014 البيان الآتي:
اعتباراً من 1/9/2014 ولغاية 14/9/2014، ما بين الساعة 6,00 والساعة 24,00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في مرفأ طرابلس- المنطقة الحرة، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.-انتهى-
——

 

 

 

أحمد إبراهيم: إبن الإمارات والعام الدراسي الجديد

 (أ.ل) – كتب الزميل الكاتب الإماراتي أحمد إبراهيم مقالة عن العام الدراسي الجديد 2014-2015 والذي أعلن بدولة الإمارات العربية المتحدة بشكل خاص إعتبارا من يوم الأحد الموافق 30 أغسطس 2014، وفي كافة أرجاء الوطن العربي بشكل عام وبعنـــوانه: إبن الإمارات والعام الدراسي الجديد.
وجاءت كما يلي:
• إبنك يا الإماراتي هو إبن الوطن.!
• هو إبنٌ لك وليس ملكٌ لك.!
• وما وضعته السماء لك في حظنك إلاّ أمانةً تسلّمها بأمانة لمن كاد ان يكون رسولا.!
• إنها الأمانة في رقبتك، فلا تؤدّها لغير أهلها.!
• ومن الأمانة أن تحرصه النار والكبريت.!
• وتحميه النار والبرد .. ثم ومن الأمانة:
• أن تعطيه الكتاب والقلم.! .. وتتقنه نشيد العلم.!
• ثم وتُطعمه لقمة الوطن ينمو بها البدن..
• يبقى للوطن .. يفنى في الوطن.
إليوم تفتح أبواب البيوت في الإمارات قبل أبواب المدارس، كما وفي معظم الأقطار الشقيقة للعالمين العربي والإسلامي، وإليوم تفتح وتقفل الحقائب المدرسية في الغرف والمطابخ والسيارات قبل أن تفتح الصفوف والفصول ابوابها في المدارس، اليوم توضع الحقيبة المثقلة بالعلم النافع على ظهر الجندي الصغير والفراشة الصغيرة .. آلآف الحقائب اليوم على أكتاف فلذات أكبادنا وهم في طوابير جنود السلام بنسيج خلايا النحل نحو الرياض والحضانات، نحو المدارس والجامعات في أرجاء الوطن الحبيب من الإمارات الغربية والشمالية والوسطى، اليوم تترنّم الساحات بنشيد الوطن في أكثر من 1185 مدرسة منها 691 مدرسة حكومية، و483 مدرسة خاصة، ومنها 11 ثانوية تكنولوجيا تطبيقية وفنية .. يترنّمون فيها ما يزيد على 86,000 طالب وطالبة ترنيمة العشاق للوطن (عيشي بلادي يا إماراتنا)…
إبني الزعلان وإبنتي الدلوعة، أنا وماما أبواكما الجسدي وقد أبطلنا عليكما النومة الهنيئة التي عشقتموها طوال الصيف، إن كان دوامك اليوم الأحد 30 أغسطس 2014، فقد سبق ان داوما قبلكما أبواكما الروحي، المعلم والمعلمة الأحد الماضي 24 أغسطس 2014 .. وهو موعد دوام الهيئات الإدارية والتدريسية والفنية في الدولة، سبقاكما ليفترشا لكما الأرض بالزهور، الجدران بالألوان والفضاء بالتغاريد، لاتزعلا فإنكما لن تذهبا إلى غابة موحشة، وانما تنتقلان من حضن دافئ الى حضن أدفأ .. انا وماما أبواكما الجسدي، المعلم والمعلمة أبواكما الروحي، علينا جميعا ان نوفر غذاء الروح بعد غذاء الجسد (بل وقبل غذاء الجسد) .. هذا الجسد الفاني وقد ارتاح كثيرا، أكل كثيرا، شبع كثيرا، نام كثيرا واستلذّ كثيرا .. ثم إنهض الآن، هذا المعلم قم له وأعظم به تبجيلا، فكاد المعلم ان يكون رسولا..
ولدي أعجبني في الطفل الياباني انه يتعلم من اليوم الأول يوضع له في رأسه الهدف قبل ان يضع قدمه في الروضة والحضانة والمدرسة، فهو يتعرف على الطريق الى ذلك الهدف المرسوم  ويتدرب عليه، فلا يخسر بالفاول ولايكسب بالبلنتيات، فلن يجد البطالة في أوساكا، أكيتا، آموروي وأيسه، وفي المقابل شواغر في طوكيو.! .. ولن تجد في المجتمع الياباني بطون جائعة بحاجة للخبازين، أبواب مكسورة بحاجة للنجارين، ولا خريجون كلهم اطباء يبحثون عن مرضى، كباتنة يبحثون عن سفن وطيارون يبحثون عن طائرات.!
يخطئ القائل “اتركوه سيختار طريقه بنفسه” فيكون شأنه شأن الذي تركوه يمشي بنفسه ليختار ما يعجبه، وقد يعجبه لصا مخترقا للطريق،  او رقاصا محترفا في الديسكو او مفتيا تكفيريا في المسجد، يقال ان طائفة من المسلمين لهم الأب الروحي في باريس هو الذي يختار مهنة كل مولود لطائفته أينما يلد على وجه الأرض يتم إبلاغ أقرب مكتب لهم عن المولود الجديد، فيأتيهم خلال أسبوع واحد اسم المولود ومهنته الذي يجب ان يتخصص فيها، ويقال أنه سأل يهوديا (لماذا أنتم اليهود أغنياء اينما وجدتم.) فأجاب اليهودي، انا أشتري لإبني المولود الجديد قطعة أرض في أفقر منطقة نائية بأرخص الأثمان وأبخسها في زمني، ويقوم هو بإستلامها وأستثمارها بأعلى الأثمان في زمنه.!
وعجلة التعليم في إماراتنا الحبيبة على مستوى راق ولله الحمد من التنسيق والتدقيق قبل الإنطلاق، فلا طريق أمام الطالب الفاشل المطرود من باب ان يعود من باب آخر كما كان يحصل سابقا، إذا تم تسليم المعدن الخام للهيئات التعليمية في الوقت المناسب، والمعدن الخام هو الطفل الذي سلمناه اليوم للمدارس والحضانات والروضات فنستلمه معدنا راقيا عاليا راقيا القيراط .. ولكن المشكلة الجديدة التي تفاقمت هو العالم الثالث الذي يعايش الطفل  من واء الكواليس وهو بيته وفي مدرسته، إنه بحر الظلام في الظلمات للشبكة العنكبوتية الملعونة، فنحن نرى الطفل وحقيبته في البيت والمدرسة، ولا نرى الملعون الذي في جهازه الملعون.
ومن يدري إن كان يخفي في جهازه لصّاً، قد يطلب منه أحرق البيوت التي تسكنها اللصوص ليخرجوا منها، ثم يختفي اللص الحقيقي ونحن نحرق بيوتاً لم تدخلها اللصوص ولن تدخلها، قيل ان الشيطان سيضرب الإنسان بالإنسان دون ان يراه الإنسان لأنه من الجن يرانا ولا نراه، واليوم الشيطان نراه في بيوتنا في مدارسنا يسكن حقائب اطفالنا وافكارهم وعقولهم ولانطرده..! .. ومن الخطأ ان نستعين بالأجنبي ان يأتينا لطرد الشيطان، لان الأجنبي المخفي هو الذي أرسل الشيطان المرئي، ومن الخطأ ان نطلب من القارئ المعمّم أن يأتينا بالدخان لطرد الجان، لأن شيطان اليوم لم يدخل عبر الأرواح الشريرة لاترى بالعين المجردة، وانما هو موجود بقوة ونراه خلف تلك الشاشات الناعمة المخملية التي تغزو الطفل الصغير قبل الشيخ الكبير
وطرده سهل جدا، لو تنازل الجهة الموفرة لخدمة الإنترنت عن الثراء الفاحش والأرباح الطائلة التي تتشدق بها من عام لعام، بتضييق الخناق المروري على الشياطين وأبناء الشياطين.-انتهى-
——

حميد في ذكرى الصدر وصحبه من الباراغواي:
للتمسك بنهج الاعتدال الذي كرسه الإمام الصدر

(أ.ل) – أحيت حركة “أمل” في الباراغواي، الذكرى السنوية السادسة والثلاثين لتغييب “إخفاء” سماحة الإمام السيد موسى الصدر وصحبه الأستاذ السيد عباس بدر الدين وفضيلة الشيخ محمد يعقوب باحتفال حاشد أقيم في حسينية الإمام الصدر، في حضور النائب أيوب حميد ممثلا رئيس مجلس النواب رئيس حركة “أمل” نبيه بري، الشيخ عباس بغدادي ممثلا المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى، الشيخ عبد الناصر الخطيب ممثلا المركز الثقافي الاسلامي، الشيخ محمد خليل ممثلا الجمعية الخيرية الاسلامية وحشد من افراد الجالية اللبنانية في الباراغوي والبرازيل.
وألقى حميد كلمة نقل في مستهلها تحيات الرئيس بري وقيادة الحركة وعائلة الإمام الصدر لكل اللبنانيين في بلاد الانتشار وبخاصة في الاميركيتين. وتطرق في كلمته الى الوضع السياسي في المنطقة ولبنان، مشددا على “أهمية التمسك بنهج الاعتدال الذي كرسه الإمام الصدر، وخصوصا في هذه المرحلة التي يحاول فيها البعض إشاعة مناخات التوتر الطائفي والمذهبي وإحلال الفكر التكفيري الذي يستهدف أول ما يستهدف ضرب القيم السمحاء للاسلام الحنيف وتشويه صورته”.
كما دعا الى “دعم الجيش الوطني بكل الإمكانات”، رافضا ومنددا “بأي محاولة للتشكيك بدور هذه المؤسسة التي تبقى هي الحامية والضامنة للاستقرار في لبنان”.
كما ألقيت كلمات لكل من بغدادي والخطيب وخليل. وأجمعت الكلمات على “ضرورة التمسك بالفكر المعتدل، وتعميم ثقافة الانفتاح المتمثل بفكر الإمام الصدر”.-انتهى-
——–
تمارين قتالية بين الجيش وقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان

(أ.ل) – بحضور قائد قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان الجنرال لوتشيانو بورتولانو، وقائد قطاع جنوب الليطاني العميد الركن شربل أبو خليل وعدد من الضباط، نفذت وحدات من الجيش بالاشتراك مع وحدات من القوات المذكورة لعدة أيام، تمارين قتالية في منطقة رأس الناقورة، ضدّ مجموعات ارهابية مفترضة قامت بالتسلل من البحر الى الساحل والتمركز في مناطق سكنية.
وقد تخلل التمارين عمليات هجوم وتفتيش وإخلاء، واستخدام أسلحة خفيفة ورشاشات ثقيلة ومتوسطة من عيارات مختلفة.
وتأتي هذه التمارين في إطار تفعيل التعاون الميداني بين الجانبين، ورفع مستوى جهوزية الوحدات العسكرية.-انتهى-
——–


حسين الموسوي في ذكرى “إخفاء” الامام الصدر وصحبه:
أنشأ المقاومة ودعا إلى تأسيس المجتمع المقاوم

(أ.ل) – أحيا مركز الإمام الخميني الثقافي في بعلبك ذكرى تغييب “إخفاء” سماحة الإمام السيد موسى الصدر وصحبه الأستاذ السيد عباس بدر الدين وفضيلة الشيخ محمد يعقوب في ندوة تحت عنوان: “الإمام الصدر واستشراف مستقبل الأمة”، في حضور رئيس تكتل نواب بعلبك – الهرمل حسين الموسوي، مسؤول منطقة البقاع في “حزب الله” النائب السابق محمد ياغي، رئيس بلدية بعلبك حمد حسن، رئيس اتحاد بلديات بعلبك حسين عواضة وفعاليات سياسية واجتماعية وثقافية وتربوية.
وأكد الموسوي أن “الإمام الصدر حمل راية الحسين وعمل من أجلها، وأنشأ المقاومة ودعا إلى تأسيس المجتمع المقاوم ، وكان الإنسان محور نشاطه وحركته”.
وقال: “الوطن في مفهوم الإمام الصدر هو الوطن المحفوظ المقاوم، وقد دعا كل اللبنانيين إلى الدفاع عن الجنوب في مواجهة العدو الصهيوني”.
أضاف “أبشع صور الإرهاب مع داعش وأخواتها، في ما يفعلون ويرتكبون اليوم، هم صهاينة بوجه آخر، يذبحون كل الناس ويدمرون الكنائس والمساجد والأديرة والمزارات، ولكن هؤلاء لا يخيفوننا، فللباطل جولة ولكن النصر حتما للحق وأصحابه”.
وتابع “يسعون لنشر الفوضى، يريدون أمة ممزقة من غرب البلاد إلى شرقها، ويقف يقاوم بقية من شعب فلسطين وبقية من شعب لبنان، يرحل المحتل من غزة كما هزم وخرج قبلها من لبنان ذليلا مدحورا، وبقينا أحرارا مقاومين”.
وأشاد بتضحيات الجيش اللبناني في عرسال المظلومة المعتقلة المقهورة، في مواجهة الإرهابيين والتكفيريين، وقال: “هي معركة الإنسان في مواجهة داعش، دولة تشويه الإسلام في العراق والشام، بل في كل العالم”.
ودعا الجميع إلى اتخاذ “موقف شريف وحر في دعم الجيش اللبناني ضد الإرهاب التكفيري، وقول كلمة الحق ورص الصفوف قبل فوات الأوان، والإخلاص لله ولوطننا ولأمتنا”.
ولفت الموسوي إلى أن “العصبية والحقد ومحاولة إثارة الفتنة السنية – الشيعية فشلت ولم يستطيعوا الاستفادة منها”.
وختم بالقول: “نريد انتخاب رئيس للجمهورية يؤمن بهذا الوطن وبشعبه وبجيشه الوطني القوي المسلح وبمقاومته المؤازرة للجيش في الدفاع عن وطننا لبنان”.
بدوره، اعتبر الدكتور ميشال مراد أن “شخصية الإمام السيد موسى الصدر قد بنيت على الحكمة والمعرفة والعلم والتواضع وبعد النظر، وعلى الدعوة إلى الحوار بين الأديان”.
وألقى الدكتور محمد أبو علي قصيدة من وحي المناسبة.-انتهى-
——-

زهرا: التسلح يستجلب الحرب والمقاومة تأتي عند الضرورة
وانتخاب الرئيس من الشعب كذبة كبيرة وخطر ميثاقي

(أ.ل) – هنأ عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب أنطوان زهرا العسكريين المحررين واهلهم بمناسبة الافراج عنهم، وقال: “بما أعرفه عن الجيش اللبناني لم ولن يستطيع احد ان يفرزه كما حاول المختطفون ان يفعلوا عندما حددوا طائفة المحررين، فالعسكري ولاؤه للدولة والشرعية اللبنانية ومؤسسته”.
وقال في حديث لمصدر إعلامي “لن يستطيع الارهابيون مصادرة الجيش باتجاه طائفة او ميليشيا او حزب معين، وعندما واجه الجيش المشاريع المتطرفة في نهر البادر قدم اكبر عدد من ابنائه من الطائفة السنية، والغطاء السياسي كان من قبل السنيورة والحريري، وكل هذه المحاولات لفرز الناس على هذا الأساس ذهبت ادراج الرياح على الرغم من غوص “حزب الله” في الحرب السورية، ويبقى الجيش اللبناني جيشا واحدا ومشروعنا في “14 آذار” هو الدولة”.
ورأى أن “أفضل ما يمكن ان نقدمه لقضية العسكريين المخطوفين هو ان نتركها في عهدة المسؤولين عنها والا ندخل في بازار المزايدات مما يؤثر سلبا على المفاوضات”. وقال: “لا شك ان موضوع انسحاب “حزب الله” من سوريا هو موضوع لبناني بامتياز ولكن ليس بخطف عسكريين من الجيش اللبناني نضغط على “حزب الله”، فالجيش لا يستعمل ورقة بوجه طرف في البلد على الرغم من ان مطلبنا هو خروج “حزب الله” من سوريا، كما واننا نعلم ان وجود الحزب على الأرض السورية يؤثر سلبا على لبنان، ولا حرب في التاريخ حصلت الا ما تحولت الى حرب ابادة ودائما المحاصر يترك له منافذ لكي يهرب منها، والمنافذ التي تركها “حزب الله” لهروب المسلحين والتكفيريين كانت كلها باتجاه لبنان”.
وأكد أن “الطلب من البطريرك الراعي الاعتذار من “داعش”، “طويلة على رقبتهم” وليس الراعي الذي يخاطب من قبل هؤلاء الناس”، مضيفا أن “تنظيم داعش اخذنا الى ما قبل الجاهلية ويضع نفسه في مصاف امكانية التوجه ومخاطبة شخصيات مثل البطريرك الراعي”.
وعن الصراع السوري قال: “6 أشهر تظاهرات سلمية في سوريا سقط فيها آلاف المدنيين وعندما اقترب سقوط النظام السوري ظهرت الجماعات التكفيرية التي تدعي انها تقاتل النظام وهي لم تحارب سوى الجيش السوري الحر وقوات المعارضة خدمة للنظام”.
وعن لقاء سيدة الجبل، قال: “لقاء سيدة الجبل يتكلم عن المسيحي صاحب الدور ولا ينظر الى المسيحيين كما يريد البعض كأقلية مهددة وصنف مهدد بالانقراض ويجب رعايته اما ذمي او عدو للمحيط الذي يعيش به. وميزاتنا ايماننا بهذه الأرض واننا ننتمي اليها. المسيحي عنصر أصيل وثابت في هذه الارض وليس ضيفا عليها واما ان يكون صاحب دور واما لا لزوم له ان يبقى”.
وعن دعوات التسلح، قال: “المواجهة بوجه المخاطر تبدأ باظهار النية على التشبث بالأرض، وقد لا تكون عبر التسلح ونحن كمسيحيين لم نكن مستعدين للتسلح، وتاريخ المقاومة معروف بهذا الشأن وعام 1975 وبشكل عفوي ومن دون تحضير استعملنا اسلحة الصيد وبدأنا المقاومة، وبالتالي التسلح يستجلب الحرب اما المقاومة تأتي عند الضرورة القصوى، بينما الدعوات للتسلح هي خدمة لمشروع ديكتاتوريي المنطقة خدمة لتحالف الاقليات وجربناها في الحرب اللبنانية ودفع ثمنها بشكل خاص المسيحي اللبناني”.
واضاف “التسلح هي دعوة مباشرة الى الحرب، وتعالوا نتوحد عبر الدولة والمؤسسات وليس وراء الميليشيات والأحزاب المسلحة و”14 آذار” اخذت هذا القرار ومن المؤسف ان “حزب الله” يسبق الدولة ويضعها امام امر واقع عبر اتخاذ القرارات من تلقاء نفسه بدءا من رفض اعلان بعبدا وصولا الى الانخراط في الحرب السورية واستجلاب الازمات الى لبنان”.
وتطرق الى ذكرى تغييب الامام موسى الصدر، واصفا اياه “بالشخصية الوطنية التي نحن بحاجة الى أمثالها في يومنا هذا، خارج اطار التطرف والتعصب والتخوين”.
وفي ملف رئاسة الجمهورية، قال: “للأسف، نتيجة تعنت عون وسياسة الهروب الى الامام، وسياسة “حزب الله” لن تساهم في انتخابات رئاسية وعون يوافق على سياسة “حزب الله “ولكن “حزب الله” لن يأتي بعون رئيسا والحزب لا يريد ان تتم المباحثات الا عبر عون فقط، وعون لا يرى سوى نفسه رئيسا. حزب الله وعون يضربان الدستور ويتجاوزان كل الأصول ويعطلان كل المؤسسات و”حزب الله” يستفيد من كل هذه الوقائع لان لا دولة تحاسبه على مخالفاته”. وأوضح أن “رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع اعلن ترشحه بالتسلسل وتفاهم مع حلفائه، ولاحقا “14 آذار” تبنت برنامجه ومن بعدها اعلن برنامجه، وقال انه مرشح على اساس معين، ولكن فورا سرب عنا أن أيا كان مرشح “14 آذار” بما انه يتبنى نفس المواقف سيكون مرشحنا أيضا فجعجع مرشح نعم ولكن ليس المرشح الاوحد”.
أضاف “اعلنا عن مبادرتنا المؤلفة من ثلاث نقاط لوقف الشغور الرئاسي الا أن جواب عون كان انتخابات نيابية قبل الرئاسية ومن بعدها أعلن فكرة انتخاب الرئيس من الشعب. انتخاب الرئيس من الشعب كذبة كبيرة وخطر ميثاقي كبير بالاضافة الى ان اي فتح باب لتعديل الدستور لا يمكن ان يقفل لانه اذا اقترح تعديل سيطرح غيره تعديلات اخرى فضلا عن تغيير النظام اللبناني”.
وقال: “اقترحت ان ننتخب رئيسا من الشعب وتقسيم الأصوات عبر إعطاء علامة 25 % للمسيحي الماروني و25% لبقية المسيحيين و50% للصوت المسلم. انا لم استنكر ما قاله النائب وليد جنبلاط ان الرئاسة ليست فقط للمسيحيين فاذا حقيقة سعى مع بري الى حل عقدة الرئاسة عبر اقناع نصرالله وعون بحلحلة الأمور فهذا يعني اننا توصلنا الى حل نهائي للعقدة وانه حقيقة سعى الى التوصل الى اتفاق”.
وشدد على أن “انتخاب الرئيس هو الحل الاساسي وواجب دستوري ونحن ضد التمديد لمجلس النواب واعلنا عن موقفنا سابقا”.
وختم زهرا “الحكومة الحالية تحتاج الى الكثير من الوقت لكي تنهي مشاكل وازمات ومخلفات الحكومة السابقة وما سبقها من فريق محدد والمؤسف انه في حياتنا السياسية امكانية المحاسبة اصبحت مستحيلة ولا يمكن المحاسبة ولا يمكننا ان نطرح الثقة بوزير او بحكومة بسبب ادائها”.-انتهى-
——–
الجيش: تفجير ذخائر في رميش – الجنوب

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الأحد 31/8/2014 البيان الآتي:
بتاريخه, ما بين الساعة 12.00 والساعة 14.00، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة رميش – الجنوب.-انتهى-
——-
ارسلان هنأ العسكريين المحررين: لا بيئة حاضنة للارهاب
إلا النظام المهترىء المسهل لانقساماتنا

(أ.ل) – هنأ رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني الأمير طلال ارسلان العسكريين الخمسة “المحررين من براثن الإرهاب الدولي في عرسال”، وتمنى على ذوي المختطفين أن “يثابروا على صبرهم وجلدهم الى أن يتوالى تحرير كل من تبقى من المختطفين، وكل جهود الساعين مقدرة”، وقال: “قلوبنا معكم وحقكم علينا جميعا حق محفوظ، وأولادكم أمانة في أعناق كل اللبنانيين بجناحيهم الرسمي والشعبي”.
وأكد في بيان أن “كرامة العسكريين المغدورين هي من كرامة الجيش اللبناني والعكس هو الصحيح”، داعيا “أهلنا في عرسال الى التعاون الكامل مع الجيش الذي يشكل الضمانة الوحيدة لحمايتهم وتحصين الحدود من تسيبها وانتهاكها من المعتدين على لبنان وأهله”.
وقال: “ليس في لبنان من بيئة حاضنة للارهاب، بل هناك أمر واقع يفرض نفسه في الميدان حيث يجب تعزيز الجيش وتموينه بالعتاد والأسلحة المطلوبة لكي يتمكن من القيام بمهامه الوطنية الاستثنائية في هذه الظروف الصعبة التي نواجهها، وحتى لا ترضخ قرانا وبلداتنا لأي ضغوطات تحولهم جبرا الى حاضنات للارهاب كما حصل في عرسال الجريحة، وإن وجدت فلا بيئة حاضنة إلا النظام السياسي المهترىء الذي يسهل انقساماتنا ويصنفنا طبقات ويضعنا في مواجهة بعضنا البعض على قاعدة ضرورة حماية أنفسنا لدى الدول بدلا من حماية الدولة لنا”.
واعتبر أن “لا حركة سياسية أو ثورة في العالم يمكنها أن تستقطب هذا الكم الهائل من المقاتلين دون غطاء دولي، وإنها مسؤولية دولية لمواجهة هذه الظاهرة الخطيرة التي تناقض كل المواثيق الدولية والأعراف، وهي حالة شاذة تتحمل هي وحدها مسؤولية صناعتها على خلفية العبث بأمن الدول العربية ورسم خريطة جديدة لها تمهيدا لتقسيمها حماية لأمن إسرائيل”.
وختم “أدعو المجتمع الدولي الى وقفة ضمير وترك مصالحه الاقتصادية التي تستهدف خيرات باطن أرضنا العربية رأفة بدماء الأطفال وأعراض النساء وكرامة العائلات المنكوبة التي اجتاحتها العصابات الدولية التي ترفع راية الإسلام تعديا وزورا والإسلام منها براء، ولا حل إلا برفع الغطاء الدولي الكامل عن هؤلاء، ماديا كان أم معنويا، ولا يقنعنا أحد بأن تمويل هذه العصابات يأتي من العدم”.-انتهى-
———
الجيش: طائرة تجسس إسرائيلية خرقت أجواء رياق وبعلبك

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأحد 31/8/2014 البيان الآتي:
بتاريخه عند الساعة 08,05، خرقت طائرة إستطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق وبعلبك، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 18,20 من فوق بلدة الناقورة.-انتهى-
——-

أحمد الحريري: قضية المخطوفين وطنية بامتياز والحكومة تبذل كل الجهود لتحريرهم

(أ.ل) – شدد الأمين العام لـ”تيار المستقبل” أحمد الحريري، على أن “قضية المخطوفين من عناصر الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي هي قضية وطنية بامتياز، تعني كل لبناني بقدر ما تعني عائلاتهم، ولا بد من تضافر كل الجهود الصادقة من أجل الوصول إلى تحريرهم وتأمين عودتهم إلى وطنهم وعائلاتهم سالمين، باعتبارها أولوية تعلو على أي أولوية في الوقت الراهن”.
وأكد في مداخلة هاتفية من خارج لبنان مع “شباب المستقبل” المشاركين في المؤتمر السنوي الرابع الذي ينظمه قطاع الشباب في ثانوية قب الياس الرسمية، تحت عنوان “عدل واعتدال.. ليبقى لبنان”، والذي يختتم أعماله اليوم، “الوقوف إلى جانب أهالي المخطوفين الذي يعبرون بصرختهم عن وجع كل اللبنانيين الذين هالهم ما حصل في عرسال من اعتداء سافر على الجيش والقوى الأمنية”، داعيا الأهالي إلى “الصبر المقرون بالثقة بكل ما تقوم به الحكومة من أجل تحرير أبنائهم، لا سيما وأنها لا تترك أي باب إلا وتطرقه، ولا توفر أي اتصال إلا وتقوم به من أجل الوصول بهذه القضية إلى خواتيمها، خصوصا بعد الإفراج عن خمسة عناصر جدد بالأمس”، محذرا من “أي مزايدات سياسية أو إعلامية أو فتنوية من شأنها أن تؤثر سلبا على الجهود الصادقة التي تبذل في سبيل تحريرهم”.
وتوجه بأحر التعازي إلى عائلة الجندي علي السيد الذي لقي حتفه بطريقة بربرية على يد الإجرام الذي لا يمت إلى الاسلام والمسلمين بأي صلة ، مؤكدا أن “علي السيد هو شهيد كل الوطن قبل أن يكون شهيد عكار الأبية التي اعتادت أن تقدم دماء شبابها وأبطالها على مذبح الدفاع عن كل لبنان”.
وعن الاحداث في المنطقة العربية، رأى “أن ما نشهده من أحداث مترابطة في العراق وسوريا ولبنان وغزة هو قمة التحدي لمبدأ العدل ولمنطق الاعتدال، من منطلق تثبيت العدل والاعتدال بكل مضامينهما الفكرية والسياسية والاجتماعية، كي نستطيع من خلال الشباب، وتحديدا شباب المستقبل، أن نبني جيلا بعيدا عن العصبيات المذهبية والدينية، وأن نبني لبنان الحلم الذي أراده لنا الرئيس الشهيد رفيق الحريري”، داعيا الشباب “إلى عدم اليأس والإحباط، لأننا نقترب من الحقيقة التي ناضلنا من أجلها منذ العام 2005، ولأننا نعيش في خضم لحظة تاريخية نشهد فيها على الشعوب العربية التي تكتب بدمائها استقلالها الحقيقي”.-انتهى-
——–
انتهت النشرة
 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

irsal25-4-2017

نشرة الثلاثاء 25 نيسان 2017 العدد 5260

مقتل مسؤول التفخيخ في ’جبهة النصرة’ إثر تعرضه لانفجار عبوة ناسفه في جرود عرسال (أ.ل) ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *