الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 29 آب 2014 العدد2660

نشرة الجمعة 29 آب 2014 العدد2660

 

 

صور فقدان سماحة الإمام السيد موسى الصدر والزميل الأستاذ عباس بدر الدين وفضيلة الشيخ محمد يعقوب

بمناسبة غيابهم السادس والثلاثون

 

Moammar Gaddafi, Socialist Revolutionary Or Charlatan?
By Dave Fryett
15 March, 2011
Countercurrents.org
Defining socialism broadly as the advocacy of an egalitarian, classless society, and those figures and movements who made it their cause, what is Moammar Gaddafi’s place in this evolution? He is never mentioned in the same league as the more influential thinkers such as Lukacs or Gramsci or Foucault, and rightly so, but he is the creator of the Third Universal Theory. It rejects capitalism and communism in favor of an organic, participatory, bottom-up process which he dubbed Jamahiriya (Arabic for “government by the masses”). This democratic contruct was rendered impotent however, when he induced it to cede critical decision-making powers to him. Nevertheless, he did effect boldly anti-capitalist measures which abolished “slave wage labor” and made all workers equal partners.”Power, wealth, and weapons–in the hands of the people,” is Jamahiriya’s mission statement.
While Gaddafi’s autocracy vexes most socialists, it is not incompatible with some strains of Marxist thought. He wields no more power than did Lenin, Castro, or Mao. Allowing for the sake of analysis that the vesting of unvitiated prerogative in a single individual is consonant with the aims of socialism, has Gaddafi used Libya’s wealth and his authority to promote international socialist transformation? What follows is an assessment, admittedly scant, narrow, and desultory, of Gaddafi as a revolutionary.
In 2003, Moammar Gaddafi made a “slimy, disgusting” deal to accept responsibility for the bombing of Pan Am flight 103 in exchange for the lifting of sanctions against Libya.
[1,2]  
The bargain was brokered by the Rothschild family with negotiations taking place in their hillside mansion on the island of Corfu.
[2]  Since then the Colonel has been the darling of Western capital, even winning the praise of the ever-fastidious IMF.
[3]  He has thrown open Libya’s markets to freebooting investment banks and privatized much of its industries.
[3,4] The Rothschild’s chief salesman and million-dollar “part-time” consultant, Tony Blair, negotiated shared-operating agreements on behalf of BP (the family’s British oil company) and Shell (their Dutch holding) in which the former British prime minister secured a eighty-five percent share for his employer.
[5]  So great is now the investment of foreign capital in the Central Bank of Libya and the Libya Investment Authority (sovereign wealth fund) that it exceeds by half the oil-rich nation’s entire GDP.
[3] Gaddafi too has taken to investing his and Libya’s money in everything from real estate to banks and newspapers and even an Italian football (soccer) team.
[6]  
In fact, so convivial is the relationship between the “socialist” Libyan leader and his new bourgeois friends that he has taken a position in the Pearson Group, which publishes the Financial Times, the voice of international capital.
[6]  If it is the case that the Corfu deal was a Faustian bargain entered into by Gaddafi of necessity and in contravention of his dearest personal convictions, then congratulations are in order. For not only has he overcome his long-held, oft-proclaimed aversion to capitalism, he seems to be thriving in his new life as an entrepreneur. If one didn’t know better, it might appear as though he were enjoying his new membership in the global billionaires’ club. For most it would be a daunting task to partner with those against whom one has spent a lifetime in bellicose opposition, not so for the Colonel. Gaddafi is so deeply ensconced in the milieu of high finance that some of his new fraternity brothers are suffering the effects of the Libyan revolution along with him.
[7] That Gaddafi is now wedded to capital is beyond dispute, but since 1969, when, at the head of the Movement of Free Officers, Socialists, and Unionists, he overthrew the Libyan monarchy, there have been whispers that he was the tool of imperial interests and was aided in the coup by the British.
[8]  At first blush this appears ridiculous. It is difficult to imagine how the Brits could have been unhappy with the deposed king, Idris I, as he was utterly compliant. Why then should they intrigue against him? Yet when one examines Gaddafi’s career, one is struck by the shear number of controversies in which there is ample reason to believe he acted in concert with reactionary forces. Many of these disturbing episodes concern his campaigns in Africa. This worthy topic, as it is far too broad and I too inexpert, cannot be done justice here.
[9,10,11]  Instead I will focus on three puzzling incidents whose reverberations were felt more keenly in Europe and the Mideast.

The Edwin Wilson Affair
One of the more serious charges against Gaddafi is that he is a sponsor of terrorism. What is less well known is that arms and explosives which the Libyan leader distributed were provided by a CIA agent named Edwin Wilson. And that at least some of the terror operations were in fact the false-flag operations of Western intelligence services.
Edwin Wilson ostensibly left the agency in 1971. Thereafter he ran shipping companies as part of a naval intelligence unit called Task Force 157. One such outfit was World Marine. As its head, Wilson brokered a series of arms deals for American intelligence, including one which sent a high-tech spy ship to Iran. These clandestine purchases were laundered by the Nugan Hand Bank of Australia, a CIA front. The bank eventually imploded and the resulting investigation revealed its illegal activities. Wilson, by this time living in Libya, was indicted on weapons and other charges in the US and a request for extradition was made, which was refused.
Gaddafi was Wilson’s biggest customer. World Marine had provided him with arms and no less than twenty tons of military-grade plastic explosives. Under Wilson’s direction, “former” American intelligence agents and Green Berets trained Libya’s army and police. A weapon used to murder a Gaddafi opponent living in Bonn, West Germany was provided by Wilson. A Libyan dissident living in Colorado was assassinated by one of Wilson’s Green Berets who traveled from and subsequently returned to Libya. It is no wonder Gaddafi didn’t want to hand Wilson over.
Wilson was tricked by one of his “former” CIA colleagues into believing he could safely travel to the Carribean where he was arrested. At his trial he said that he was still a CIA agent and acting under their orders, and that he was being made the fall guy to protect the agency. CIA Executive Director Charles Briggs produced an affidavit which falsely claimed that they had had no dealings with Wilson after his putative resignation in 1971. Wilson was convicted on numerous charges, and sentenced to 52 years.
Once in prison, through the Freedom of Information Act Wilson obtained scores of government documents dated after 1971 in which he is named as an agent. He sought and received a new trial and the federal judge in Houston, Lynn Hughes, overturned the most serious conviction saying that the prosecutor and the CIA had “deliberately deceived” the court in the first trial and that Wilson had been “double-crossed” by the agency.
It is incomprehensible that Gaddafi didn’t know with whom he was dealing. He would also have to know that the weaponry he provided to terrorists would have been unavailable if US intelligence didn’t want those organizations to have them. Furthermore, these arms ended up in the hands of the Palestine Liberation Front, among others, who under the leadership of Abu Abbas commandeered the cruise ship Achille Lauro in 1985. According to Mossad defector Ari Ben-Menashe, the hijacking was part of a series of black ops orchestrated by Israeli intelligence.
[12]  This was not the only case where weapons provided by Gaddafi were used in “terror attacks” which later were revealed to be the operations of Western intelligence services. Arms originating with the CIA through its man Wilson are sold to Libya, and pass into the hands of reputed terror cells, which turn out in fact to be agents of Western governments, was Gaddafi duped each time? Or was he complicit?
[13,14,15,16] The Case of the Missing Imam
In 1928, Musa as-Sadr (sometimes transliterated al-Sadr) was born in Iran to a Shi’ite family of Lebanese Arabs. He attended Tehran University where he earned degrees in Islamic Jurisprudence and Political Science. He continued his Islamic studies after graduation and became a widely revered imam.
Sadr was one of those rare clerics who could submerge in his own ecumenical culture without succumbing to disdain for the secular world or other religious traditions. He was a progressive, as much concerned with the affairs of state as with theology. During his years at university, he became acquainted with radical teachers and students who would later play a pivotal role in the Iranian revolution. He also became associated with the Freedom Movement of Iran, a leftist dissident group opposed to the Shah. As an imam and the son of an ayatollah, he had extensive contacts within the clergy. He was related to Ayatollah Ruhollah Khomeini by marriage.
In 1960, Sadr accepted an offer to go to Lebanon and become the chief imam in the city of Tyre. Imam Musa was appalled to see the extent to which the ruling pro-Western Christian and Sunni factions had subjugated the Shi’a. He began to agitate for reform. In 1967, he persuaded the government to recognize the Twelvers (a Shi’ite denomination) as an official Lebanese community, which gave them civil rights. In 1974, he launched the Movement of the Disinherited. It operated clinics and schools and other essential services for the poor, and lobbied the government on their behalf. Many of their leaders were drawn from the Iranian expatriate community which had fled the Shah and his feared security apparatus, the SAVAK.
While mainly Shi’ite, the Movement stood for all of Lebanon’s disadvantaged and claimed Christians among its founding members. It also reached out to other religious minorities and in so doing won the favor of Syrian ruler Hafez al-Assad. The Assads are Alawis, an independent sect regarded as non-Islamic by some Muslims. Sadr aggressively courted the autonomous group in the hope of bringing them into the Twelver fold. Perhaps his motives for embracing the Alawis had more to do with a larger political vision than a concern for theological comity, but in either case he succeeded.
[17] The Assads were strengthened by the agreement as objection to their rule on religious grounds was thereby invalidated. Mutual interest thickened to friendship and the goodwill between Sadr and the House of Assad spawned a networking back-channel for Mideast dissidents of all stripes.
Due in no small part to the imam’s successes, relations between the Lebanese government and the Movement deteriorated. Sadr was allied with the Lebanese National Movement, a coalition of political parties, many Marxist, which stood in opposition to the rightist government. As tensions deepened, in 1974, Sadr’s Movement formed a militia which came to be known by its acronym AMAL (Arabic for “hope”).
In Iran, revolution was in the air. The US advised the Shah to make accommodations with the Freedom Movement of Iran and the newly revived National Front, which favored a constitutional monarchy. Their hope was to cleave the secular factions from the more conservative clerical opposition of Ayatollah Khomeini and his Council of Islamic Revolution. Nothing, however, could save the Shah. He fled and the revolutionary forces seized power in February of 1979. Eight months later, US National Security Advisor Zbigniew Brzezinksi met with the FMI’s Ebrahim Yazdi in Algeria. News of this meeting caused concern among supporters of the ayatollah that the secular revolutionaries were colluding with the Americans. Thus belatedly did the US succeed in sundering the revolutionary right from the left, but the provocation bolstered Khomeini’s position and led to the storming of the American Embassy and the hostage crisis. The interim government dissolved and left the clergy in control.
Meanwhile civil war had begun in Lebanon. Sadr embarked on a tour of Arab states in the hopes of convening a summit to find a solution. In Libya, Sadr and two companions left their hotel for a scheduled afternoon meeting with Moammar Gaddafi and were never seen again.
Suspicion immediately fell on Gaddafi. He claimed that the three left Libya for Rome and met their fate there. This explanation was received with what in the guarded, circumspect world of diplomacy was unusually blunt skepticism. The imam’s family, which has never believed Gaddafi’s account, insisted that Italy was not on Sadr’s itinerary, and given the purpose of his trip, he would have no reason to go there. Italian authorities investigated the matter and reported that as far as they could determine no one by the name of Sadr had entered Italy.
So what happened to the charismatic cleric and his companions? Since there is no evidence that they ever left Libya, the conventional wisdom is that Gaddafi had them killed. The Lebanese government indicted Gaddafi in 2008.
[18] Who benefited from Sadr’s removal? As an Arab, Lebanese, Iranian national, head of an armed resistance movement, leftist political activist, and imam, he had areas of mutual sensitivity and experience with many of the hostile parties in the Middle East. As an Arab he could have served as an emissary of the Iranian revolution to the Arab world. Sadr disappeared during the period when the US was maneuvering to split the opposition. With his connections to both the secular and religious revolutionary factions, he could have served as intermediary and thwarted the divisive plot.
Perhaps more importantly, it was through the mediation of Sadr and AMAL that the bond between the Assads and revolutionary elements in Iran was forged.
[19] This unlikely entente persists to this day, much to the chagrin of the US and Israel.
In Lebanon, Sadr was succeeded at the head of AMAL by Hussein el-Husseini. Unfortunately he lacked the imam’s appeal and never commanded the respect his predecessor enjoyed. He resigned, which paved the way for Nabih Berri.
Berri worked as a lawyer for General Motors in Beirut and Detroit. He left his home of two years in Michigan when Sadr disappeared and headed for Lebanon. He joined AMAL and served in varying capacities until he became its head when el-Husseini departed.
As leader, Berri moved AMAL to the right and eventually participated in the National Unity government with rightist Rashid Karami. His policies were anathema to rank and file members who saw them as a betrayal. They left the organization in numbers and formed a new defense organization–Hizbollah. These defections marked the end of AMAL as a force in Lebanese life. What had been an inspired popular resistance movement declined into moribund irrelevance under Berri.
Why would Gaddafi have Sadr killed? They had much in common. They both professed Islam and socialism, they were natural allies. Sadr’s disappearance occurs during that period when Edwin Wilson is selling Libya weapons and “former” agents of American intelligence and armed services are training Gaddafi’s goons and murdering his opponents. For those who entertain the idea that Gaddafi has, at least at times, acted at the behest of imperialist interests, this incident is instructive. Sadr was an enemy of two governments allied with Washington and Tel Aviv, it was they who had the most to gain from his demise. Even if Gaddafi was taken unawares, and Sadr was slain by Wilson’s thugs, he had to know who was responsible and should have acted accordingly. Instead he reacted with apathy and silence. If Sadr was assassinated, which seems quite likely, then Gaddafi is at the very least an accessory.
Former Gaddafi loyalist Major Abdel Moneim al Houni has said that Sadr was killed on Gaddafi’s orders and is buried in southern Libya.
[20] Other recent Libyan defectors have claimed that the imam is still alive and being held in prison.
[21] There is even one account of the imam being hurriedly boarded onto a small aircaft
[22]  Sadly, it is much more likely that Gaddafi has Elvis under lock and key as the rock star’s discovery would pose less a danger to the regime than the imam’s. It is reasonable to speculate that once detained, the unfortunate cleric would have been aggressively interrogated and his brain emptied of all that it knew of the revolutionary cells in Iran and Lebanon. It is possible that they kept him alive for a time as events unfolded in the region, but once AMAL had been successfully corralled and the clergy had triumphed in Iran, Sadr would no longer be of any value. Ironically, it may have been the ascent of his in-law, Ayatollah Khomeini, which sealed his fate.
Lockerbie
In December of 1988, Pan Am flight 103 burst into pieces over Lockerbie, Scotland when a bomb exploded in its cargo hold. Two hundred and seventy were killed. The US first pointed its finger at Syria, more specifically Ahmed Jibril and his Popular Front for the Liberation of Palestine-General Command, the Marxist militia then enjoying Syrian protection.
[23] Later they blamed Iran.
[24] They accused the Islamic republic of perpetrating the outrage in retaliation for the USS Vincennes’ “accidental” shooting down of Iranian Air flight 655.
[25] Then, finally, they settled on their favorite foil–Libya. Again revenge was said to be the motive and the US bombing of Tripoli and Benghazi the provocation.
From the very beginning there were doubts. Locals were especially incredulous as what they were hearing from their government differed from what they had experienced. Many residents of the small Scottish town reported seeing a number of officials with American accents on scene within an hour of the crash. These men walked among the debris and removed several items.
[26]  No mention of this was ever heard in media reports and the US government denied having investigators at the crash site that quickly. Among the most vocal of the skeptics was Lockerbie’s representative in parliament, Tam Dalyell, and local pastor, Rev. Patrick Keegans, of the Holy Trinity Church.
[26,27] Some of the victim’s families filed a law suit against the airline. Pan Am’s insurer hired Interfor. According to its “about” web-page, Interfor, Inc. is an international investigation and security consulting firm offering comprehensive domestic and foreign intelligence services.
[28]  Their detailed report makes no mention of Libya.
[29] Maggie Mahar of Barron’s, John Picton of the Toronto Star, and Ian Ferguson and John Biewen of America Radio Works also looked into the bombing and likewise determined that Libya played no part.
[30]  Vincent Cannistraro, who investigated the matter for the CIA, told the New York Times that it was “outrageous” to blame the Libyans.
[31] While the conclusions of these four inquiries differ, they all contend that drug-runners with deep ties to American intelligence services committed the horrific crime. The motive was to silence the Defense Intelligence Agency’s Major Charles McKee and his team who had left their mission in Lebanon without authorization, and who had resolved to expose the illegal trafficking in narcotics.
[32
In 1990, Iraq invaded Kuwait. In its preparation for war, the US solicited and received support from Syria and Iran. It was at this point that new evidence in the Lockerbie case came to light. Syria and Iran were exonerated, and Abdelbasset Ali al-Megrahi, head of security for Libyan Arab Airlines, and Lamen Khalifa Fhima, station manager for the airline in Malta, were indicted in US District Court. Gaddafi refused to extradite them but in 1993 agreed to hand the two men over for trial before three Scottish judges in Holland. The US and UK at first rejected the proposal but eventually yielded in 1998. The trial began in May of 2000.
As the date approached, the US AND UK had two obstacles to overcome: the absence of evidence against the defendants; and the mutinous chorus of disgust, increasingly audible, wafting up from the usually taciturn intelligence underworld. Cannistraro’s unhelpful remarks to the press may have been a faux pas, but many of his colleagues, enraged by the loss of so many confederates, were defiantly voicing their disbelief. In order to quell this rebellion and prevent further embarrassing revelations, the US muzzled its intelligence community.
[33] As for the lack of evidence: The three most important witnesses against the Libyans, Toni Gauci, Edwin Bollier, and Ulrich Lumpert, have admitted to perjury, with Gauci and Bollier disclosing they were offered enormous sums.
[34,35,36] The allegation was that the two men conspired to place the bomb upon the aircraft in retribution for the US attack on Libya in 1986. This theory was dealt a blow when just weeks before the trial was set to begin, the chief prosecutor, Lord Hardie, resigned in dismay claiming he had been deceived about the strength of the Crown’s case.
[37] His replacement called over a hundred witnesses, almost all of whom were British and American intelligence agents. In a decision which seemed incongruous even to supporters, the judges ruled that one defendant, Megrahi, was guilty of conspiring to blow up the plane while his alleged co-conspirator was found to be not guilty. UN observer Hans Koechler called the decision “arbitrary” and “inconsistent” and “a travesty”.
[38] In 2003, the deal was struck in the Rothschild villa in Corfu. In exchange for the lifting of sanctions, Libya agreed to accept responsibility for Lockerbie, pay billions in reparations, and open up its markets to foreign investment.
Conclusion
Even if we grant Gaddafi the benefit of the doubt and stipulate that he resisted as long as he could, his capitulation has been absolute. He has conceded everything. He has come to complete accommodation with the same forces which imposed the crippling sanctions, framed Megrahi for Lockerbie, and now loot Libya through usurious oil contracts. It is hard to square this acquiescence with socialism. As it now stands, his relationship to capital differs in no meaningful way from that of King Idris, save that Gaddafi claims the mantle of revolutionary.
Was Gaddafi defeated? Or has he been on the winning team all along? His career is mixed, with self-interest being its dominant theme. Never was this more manifest than in his squalid defense of Ben Ali and Hosni Mubarak. Nothing could be more definitive.
When the Dark Ages finally come to an end, and the history of universal human suffrage can at long last be written, Moammar Gaddafi will have no place in it.
———-

نقيب المحررين: موسى الصدر إمام كل لبنان وتعاليمه
يجب ان تدرس في مدارسنا ليبقى لنا وطن

(أ.ل) – رأى نقيب محرري الصحافة اللبنانية إلياس عون في بيان بذكرى تغييب الامام موسى الصدر، أن “موسى الصدر أمة بذاتها، لهذا غيبوه منذ ستة وثلاثين عاما لكنهم إعتقدوا أنهم غيبوه”.
وقال: “ان قيمة مثل إمامنا لن تغيب لا عن بالنا ولا عن قلبنا ولا عن ضميرنا. موسى الصدر إمام تبقى تعاليمه زادا لنا نحن المؤمنين بلبنان السيد الحر المستقل، بلبنان العيش الواحد، فنحن أبناء وطن واحد وشعب واحد. هكذا علمنا الإمام المغيب موسى الصدر الذي حمل في حياته لواء لبنان بمسيحييه ومسلميه.حمل لواء لبنان الرسالة، لبنان المحبة والسلام”.
أضاف “ألم يقل الامام ان لبنان بلد المؤمنين؟ موسى الصدر في ذكراه السادسة والثلاثين، نرفع صلاتنا إلى العلي لتظهر حقيقة طال إنتظارها، وليعود إلينا مع زميل عزيز الصحافي الأستاذ عباس بدر الدين والشيخ محمد يعقوب. وكما نقول ان البطريرك الماروني هو بطريرك كل لبنان، نقول وبصوت عال، موسى الصدر هو إمام كل لبنان”.
وختم: “تعاليم موسى الصدر يجب أن تدرس في مدارسنا ليبقى لنا وطن نحبه ونقدره كما أحبه الأمام”.-انتهى-
——–
توقيف ثلاثة اشخاص للاشتباه بمشاركتهم في القتال ضدّ الجيش في منطقة عرسال

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الجمعة 29/8/2014 البيان الآتي:
بتاريخ 28/8/2014 الساعة 20.30، أوقف حاجز مستوصف عرسال التابع للجيش، سيارة بيك آب نوع هيونداي يقودها المواطن خالد محمد ديب كرنبي من دون أوراق قانونية، وضبطت بحوزته مسدساً حربياً مع الذخائر العائدة له، كما أوقفت برفقته المدعوين محمد عبد الساتر عكعوك وعبد الله محمد عكعوك من التابعية السورية، للاشتباه بمشاركتهما في القتال ضدّ الجيش في منطقة عرسال.
تمّ تسليم الموقوفين مع المضبوطات إلى المرجع المختص لإجراء اللازم.-انتهى-
——-
توقيف المطلوب توفيق بركات صالح في بلدة الصويري

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه، يوم أمس، البيان الآتي:
بعد ظهر اليوم، أوقفت وحدة من الجيش في بلدة الصويري – البقاع الغربي، المدعو توفيق بركات صالح المطلوب بجرائم إطلاق نار على عناصر الجيش والانتماء إلى جماعة إرهابية.
بوشر التحقيق مع الموقوف بإشراف القضاء المختص.-انتهى-
——-

سفير اليابان زار الرئيس الجميل: داعش يهدد بعنفه لبنان والمنطقة
وعلى المجموعة الدولية توحيد جهودها لجبهه

(أ.ل) – استقبل الرئيس أمين الجميل، قبل ظهر اليوم في دارته في بكفيا، سفير اليابان سيتشي اوتسوكا وتم خلال اللقاء عرض الأوضاع في لبنان والمنطقة.
واعلن السفير اوتسوكا بعد اللقاء :”هذه زيارتي الثانية للرئيس الجميل وتم خلالها بحث في الأوضاع الراهنة في لبنان والمنطقة.
ويولي الرئيس الجميل اهتماما كبيرا لتوطيد العلاقات بين لبنان واليابان التي تؤدي دورا فاعلا داخل الأمم المتحدة، ويتوقع منها مزيدا من المشاركة على المستويين الإقتصادي والسياسي في المنطقة”.
وقال: “ستوفد اليابان بعثة رفيعة المستوى للمشاركة في الإجتماع الذي من المتوقع ان يعقد في نهاية تشرين الأول المقبل في المانيا والذي سيبحث في موضوع اللاجئين السوريين وسبل دعم لبنان. ونحن نكثف جهودنا من اجل دعم لبنان، وسندرس المشاريع التي تقدمها وكالات الأمم المتحدة المختلفة”.
وختم “يواجه لبنان والمنطقة الآن تهديدات تنظيم داعش الاسلامي المتطرف والعنيف، وعلى المجموعة الدولية مواجهة هذه التهديدات والتضامن وتوحيد جهودها ضد هذا التنظيم الإرهابي. وأبدى استعداد اليابان للتعاون مع لبنان من اجل ضبط الحدود ومشاريع أخرى مختلفة”.-انتهى-
———
الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق الأجواء اللبنانية كافة
 
(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه، يوم أمس، البيان الآتي:
بتاريخه الساعة 11,20، خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفّذتا طيراناً دائرياً فوق كافة المناطق اللبنانية، ثم غادرتا الأجواء عند الساعة 12,30 من فوق بلدة علما الشعب.
وعند الساعة 14.05، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفذت طيراناً دائرياً فوق منطقتي بيروت والبقاع، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 16.10 من فوق مزارع شبعا.
وعند الساعة 8,45 من يوم أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك، الهرمل والجنوب، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 22,30 من فوق بلدة علما الشعب.-انتهى-
——–
سلام عرض مع سفير قطر التطورات في لبنان والمنطقة والتقى رئيس نقابة القصابين

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام سفير قطر في لبنان علي بن محمد المري، وتم البحث في الاوضاع والتطورات في لبنان والمنطقة.
ثم التقى سلام الرئيس التنفيذي لنقابة القصابين وتجار المواشي معروف بكداش.-انتهى-
——–
الجامعة اللبنانية الثقافية:  لبنان قرّر إرسال مواد طبية وأمصال ومادة الكلورين
إلى ليبيريا وسيراليون وغينيا – كوناكري لمواجهة مرض الايبولا

(أ.ل) – صدر عن الأمانة العامة للجامعة اللبنانية الثقافية في العالم أمس ما يلي:
أعلن مدير عام وزارة الصحة الدكتور وليد عمّار أن لبنان قرّر إرسال مواد طبية وأمصال ومادة الكلورين إلى ليبيريا وسيراليون وغينيا – كوناكري وذلك في إطار مواجهة مرض الأيبولا وأشار إلى أن هذه المساعدات تأتي في ضوء الاستنفار الذي أعلنته الحكومة اللبنانية في المطار والمرفأ تحسّباً لوصول مرض الأيبولا مع أي قادم من هذه الدول.
هذا ما أبلغه الدكتور عمّار إلى اللجنة التي شكّلتها الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم، بعد اجتماع هيئتها الإدارية برئاسة الرئيس العالمي أحمد ناصر بحضور سفير لبنان في سيراليون نضال يحيا. وضمّت اللجنة رئيس الجالية في ساحل العاج نجيب زهر ورئيس الجالية في غانا القنصل سعيد فخري ورئيس الجالية في ليبيريا عزت عيد والأمين العام المساعد للجامعة جهاد الهاشم.
وقد اطلع الدكتور عمار من اللجنة على ما قامت به إلى الآن من اتصالات ولقاءات في لبنان والدول المعنية. حيث تقوم لجاليات اللبنانية في هذه الدول بتقديم مساعدات غذائية وطبية وقد شكر الدكتور عمار الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم على هذا الجهد التي تقوم به والذي يأتي استكمالاً لجهود الدولة في مكافحة هذا المرض.
وأشار إلى مرض آخر يكافحه لبنان هو مرض الكورونا وهو أخطر من الأيبولا.
وقد تمّ الاتفاق خلال اللقاء على متابعة الاتصال بين الجانبين.-انتهى-
——–
الجيش: تمارين تدريبية في المغيتة – ضهر البيدر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الجمعة 29/8/2014 البيان الآتي:
بتاريخ 30/8/2014، ستقوم وحدة من الجيش في حقل رماية المغيتة – ضهر البيدر، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها استعمال الذخيرة الحية.-انتهى-
——–

قزي تسلم درع الاتحاد العربي للعاملين بالصحة
والتقى شمس الدين ووفد التفتيش المركزي

(أ.ل) – استقبل وزير العمل سجعان قزي في مكتبه اليوم، الوفد المشارك في الملتقى الاول للأمانة العامة للاتحاد العربي للعاملين بالصحة والذي يعقد في بيروت برئاسة الامين العام للاتحاد العربي للعاملين بالصحة سر الختم الامين عبد القادر وحضر الاجتماع رئيس الاتحاد العمالي العام غسان غصن والامين العام للاتحاد سعد الدين حميدي صقر وجوزف يوسف عن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وقدم الوفد للوزير قزي درع الاتحاد العربي للصحة.
وأكد الوزير قزي امام الوفد ان “قضية الصحة هي قضية اساسية في مجتمعنا العربي حيث ان الامن الصحي هو بمستوى الامن”، متمنيا “التعاون في المستقبل”، لافتا الى ان “وزارة العمل مستعدة ان تذهب في هذا التعاون الى ابعد الحدود بما تسمح فيه العلاقات الثنائية بين بلداننا”.
وقال: “ان الوزارة مع ادارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في طور تنفيذ خطة اصلاحية وتطويرية خصوصا في مؤسسة الضمان”، مؤكدا ان “ما صدر عن خلوة الضمان يجب ان تكون هناك ارادة وثبات في تنفيذه وان لا يبقى حبرا على ورق”.
ونوه المجتمعون بالدور الذي يلعبه وزير العمل على الساحة النقابية، معتبرين ان “انعقاد الملتقى في لبنان يؤكد مكانة هذا البلد لدى اشقائه العرب”.
واستقبل قزي، الوزير السابق ابراهيم شمس الدين بحضور امين سر الجمعية الثقافية الاسلامية غازي قانصو وجرى البحث في شؤون وطنية عامة.
ثم استقبل وفدا من مفتشي التفتيش المركزي عرض له التأخير الحاصل منذ سنوات في ترفيع الذين نجحوا في المباراة من الفئة الثالثة الى الثانية.
وقد وعد الوزير قزي الوفد بإثارة الموضوع لدى المرجعيات المعنية.-انتهى-
——–
المشنوق زار العماد عون: العسكريون المخطوفون في عرسال امانة في اعناقنا

(أ.ل) – اشار وزير الداخلية نهاد المشنوق بعد لقائه رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” النائب ميشال عون، الى انه “حريص على التشاور مع العماد عون”، وقال :”تشاورنا في تفعيل العمل الحكومي والمزيد من الإنتاجية والتواصل في عمل وتيرة الحكومة والأمر الثاني حول تفعيل عمل مجلس النواب في القضايا الرئيسية”.
اضاف “الأمر الثالث والأهم تشاورنا في موضوع عرسال واتفقنا على المزيد من التشاور والتنسيق حول أحداث عرسال، وخصوصا أنها قنبلة موقوتة”، متمنيا الوصول الى حلول لأحداث عرسال”.
وشدد على ان “موضوع العسكريين المخطوفين في عرسال أمانة في أعناقنا”.-انتهى-
——–

جريج التقى المطران الجميل

(أ.ل) – استقبل وزير الاعلام رمزي جريج في مكتبه في الوزارة راعي ابرشية سيدة لبنان في باريس لموارنة فرنسا والزائر الرسولي على اوروبا المطران مارون ناصر الجميل وعرض معه لشؤون الاعلام المتعلقة بالقضايا الاجتماعية والانسانية.
وكانت جولة افق حول مختلف المواضيع المطروحة محليا.-انتهى-
——–
فرعون: أشهر حزيران وتموز وآب شهدت زيادة بنسبة
أكثر من 25 في المئة من الوافدين بالمقارنة مع العام الماضي

(أ.ل) – أكد وزير السياحة ميشال فرعون “أن مطار بيروت الدولي المعروف بمطار الشهيد رفيق الحريري شهد في الأشهر الأخيرة نموا واضحا في حركة المسافرين، بالتزامن مع إجراءات أمنية استثنائية، ما أدى الى بعض التأخير الذي اشتكى منه المسافرون”.
ولفت فرعون، أثناء جولة قام بها في المطار حيث التقى المسؤولين فيه واستمع الى مراجعات من المسافرين والوافدين، الى أن “وزارة السياحة تعمل، بالتعاون والتنسيق مع الوزارات والإدارات المعنية، على معالجة هذه الشكاوى”.
وذكر فرعون بأن “سعة المطار بلغت ذروتها في العام الجاري، حيث تشير أرقام حركة المطار الى ثلاثين ألف مسافر ووافد في اليوم الواحد، ما يدفعنا الى ضرورة البدء بالتخطيط لتوسيع المطار أو لإنشاء مطار آخر”، مقدرا “ما تقوم بها وزارتا الداخلية والأشغال ومديرية الطيران المدني من إجراءات في هذه الفترة التي تشهد ضغطا استثنائيا”.
وكشف فرعون عن أن “أشهر حزيران وتموز وآب شهدت زيادة بنسبة أكثر من 25 في المئة من الوافدين بالمقارنة مع العام الماضي، ما يعني أننا أمام مشكلة إيجابية تستوجب الاهتمام بها والتركيز على أهمية مبادرة الحكومة الى إجراء إصلاحات في مجالات مختلفة، ومن بينها المطار الذي كانت المشاريع المتصلة به مدار بحث على طاولة مجلس الوزراء يوم أمس، حيث تم التداول فيها مع رئيس الحكومة ووزيري الداخلية والأشغال”.-انتهى-
——–
الجيش: تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الجمعة 29/8/2014 البيان الآتي:
 بتاريخه، ما بين الساعة 10.00والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط البلدات التالية: تولين، صديقين والبرج الشمالي- الجنوب.-انتهى-
——-
زهرا: انتخاب الرئيس واجب وضبط الحدود مسؤولية القوى الأمنية اللبنانية

(أ.ل) – شدد النائب انطوان زهرا في حديث الى مصدر إعلامي على “وجوب العودة إلى الدستور والمبادرة، فورا من دون أي تذاك/ إلى إنتخاب رئيس للجمهورية”، مشيرا إلى “أن انتخاب الرئيس واجب قانوني ودستوري ووطني”.
ولفت إلى “أن تعميم ثقافة السلام تبدأ بالتربية على قبول الآخر، لا على الفكر الإلغائي، وبالتالي معالجة العنف الذي يعانيه لبنان ومعالجته تكون باتباع سياسة النأي بالنفس وإعلان بعبدا”.
وقال: “ان حزب القوات اللبنانية يدرس اعادة تفعيل المبادرة التي أطلقها الدكتور سمير جعجع سابقا، لان هذه المبادرة تتضمن كل المخارج الممكنة للوصول الى انتخاب رئيس للجمهورية، والعنوان الذي يفرض نفسه على الجميع هو استرداد الجمهورية بالاحتكام الى الدستور، خصوصا في ظروفنا الراهنة، وقد فاجأتني اليوم دراسة تقول ان 38% من سكان لبنان هم نازحون سوريون”.
وذكر ان “سمير جعجع ترشح على اساس برنامج سياسي يعبر عن مشروع 14 اذار، ومنذ لحظة ترشحه قال انه عندما تبرز شخصية من هذه القوى قادرة على تأمين الاصوات اللازمة للفوز فهو لن يكون عائقا في طريقها، ولاحقا طور هذا الكلام وبادر بأتجاه العماد عون (كمرشح مضمر -معلن) وعائق امام اكتمال النصاب، في دعوته له للاحتكام الى المجلس النيابي بأسرع وقت لاننا ننزلق الى سلسلة مآزق دستورية نتيجة غياب رأس الدولة في لبنان، ورئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد عون يتبع الفكر الإلغائي وهو يعقد الأمور ولا يحلها في ظل إصراره على أن يكون رئيس جمهورية لبنان”.
اضاف “دعونا عون إلى الحضور إلى المجلس النيابي أو أن يسمي أحدا من قبله وبالتالي “14 آذار” تسمي اسما جديدا لكن أيضا لم يقبل، وموقفنا من الإنتخابات الرئاسية واضح، وخيارنا رقم واحد هو جعجع. ان موقفنا من اية شخصية تطرح للرئاسة يعلن بالامتحان عند الوصول الجدي الى جلسة الانتخاب واحترامنا للجميع متوفر ومعلن واذا وصلنا الى التسويات فعندها يبنى على الشيء مقتضاه، وقوى 14 اذار لها رؤية واحدة ومشروع واحد على جميع المستويات”.
وعن دعوة نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم للحوار، رأى زهرا “اننا اطلقنا اكثر من دعوة للحوار مع الحزب الذي كان يأنف من التعاطي معنا ودعوته اليوم مضمونها تحالف الاقليات والتسلح بإشراف الحزب بحجة مواجهة التكفيريين، وهي دعوة غير صادقة ولا تأتي في مصلحة لبنان الذي في مصلحته ان ينسحب حزب الله من الورطة السورية اولا”.
واعتبر ان “الاعتدال السني رد بشكل واضح على دعوات حزب الله من خلال دعم الجيش اللبناني ومبادرة المملكة السعودية لدعم الجيش وتظهير الموقف السياسي الواضح”.
وعن كلام السفير السوري علي عبد الكريم علي، أكد زهرا انه “سفير نظام مغتصب للسلطة، ولبنان لديه اتفاقات مع الدولة السورية عندما تكون هذه الاخيرة شرعية ومستقرة ولا تقتل شعبها، وضبط الحدود هو مسؤولية القوى العسكرية والامنية اللبنانية التي اذا عجزت فيمكنها الاستعانة بالقوات الدولية بموجب القرار 1701”.
وتعليقا على كلام الرئيس ميشال سليمان عن جبهة اعلان بعبدا، اعتبر زهرا انها “خطوة جيدة جدا، وهي جبهة ستكون اوسع من اي لقاء سياسي حالي وتعيش حتى تطبيق الاعلان المذكور وتحييد لبنان عن ازمات المنطقة”، لافتا الى انه “ما كان مستحيلا منذ شهور قد يصبح ممكنا بعد فترة وجيزة، نتيجة الوحول التي غرق فيها حزب الله وما يتكبده من خلال تورطه في النزاع السوري، وقد يأتي وقت يستطيع فيه اقناع القيادة في ايران بتخفيف تورطه والتمهيد لانسحابه من هناك”.-انتهى-
——-
الموسوي: الوعود بتسليح الجيش مزحة من قبل بعض الدول

(أ.ل) – دعا النائب حسين الموسوي في حديث الى مصدر إعلامي “اللبنانيين الى الوقوف صفا واحدا في وجه الارهاب الذي يضرب لبنان والمنطقة باعتباره الخطر الاكبر علينا”، لافتا الى “ان الوعود التي نتلقاها بتسليح الجيش ما هي الا مزحة من قبل بعض الدول، لاننا لم نر ترجمة لتلك الوعود على ارض الواقع”، ومشيرا في المقابل الى ان “ايران مستعدة لنقل السلاح الى الجيش اللبناني خلال ايام اذا طلبت الدولة ذلك”.
واذ اكد ان “الخطر لا يزال موجودا من قبل التكفيريين”، لفت الى ان “الجميع مستنفر وعلى جهوزيته لمنع اي اعتداء”، موضحا ان “عرسال بحاجة الى دعم من قبل السياسيين الذين عليهم ان يقفوا الى جانب اهلها والجيش الذي يخوض معارك مع الارهابيين”.–انتهى-
——–
حوري: لماذا على بيروت ان تدفع ثمن انقطاع الكهرباء دائما

(أ.ل) – علق النائب عمار حوري على موضوع تقنين التيار الكهربائي في مدينة بيروت.
وسأل في تصريح له اليوم “ماذا بعد الوصول الى عتبة العتمة الشاملة في منارة الشرق بيروت؟
وماذا بعد مؤشرات شل مطار رفيق الحريري من خلال قطع التيار الكهربائي عنه؟ لماذا على بيروت ان تدفع الثمن دائما؟ أسئلة كثيرة والجميع يعرفون الأجوبة طبعا، فلا تغفروا لهم لأنهم يدرون ماذا يفعلون”.–انتهى-
———
دعوة وسائل الاعلام لتغطية حفل تسلم عتاد اميريكي

(أ.ل) – تدعو قيادة الجيش – مديرية التوجيه، وسائل الاعلام كافة إلى حضور وتغطية وقائع وصول طائرة أميركية على متنها كمية من الأعتدة والذخائر المقدمة من قبل السلطات الأميركية الى الجيش اللبناني في مطار رفيق الحريري الدولي وذلك يوم الجمعة الواقع فيه 29/8/2014 الساعة 12.00. وذلك بحضور وفد من السفارة الأميركية وعدد من كبار ضباط القيادة.-انتهى-
——–

العميد حمدان عرض مع وفد الجبهة الشعبية التركية
التحضيرات لتوجه قافلة الاطباء الى غزة

(أ.ل) – استقبل أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين – المرابطون مصطفى حمدان وفدا من الجبهة الشعبية التركية برئاسة ابراهيم ارسلان هان، في حضور رئيس التجمع الوطني الديمقراطي الدكتور غسان جعفر ونائبه الدكتور أسعد فقيه، وجرى البحث في التحضيرات لقافلة الأطباء التي تتهيأ للذهاب الى غزة لمساعدة الشعب الفلسطيني.
بعد اللقاء، أوضح هان ان “قضية فلسطين هي قضيتنا”، مستنكرا “الصمت حيال إستشهاد الأطفال والشعب الفلسطيني”.
بدوره، قال حمدان: “نعتبر أنفسنا دائما من المقاومين إلى أبد الآبدين من أجل فلسطين وقدسها الشريف. ونشكر كل احرار العالم والعرب الذين ساندوا القضية الفلسطينية التي هي أغلى وأعز القضايا ليس فقط على المستوى العربي بل على مستوى كل العالم”.
اضاف “اننا كمرابطون نعتبر أنفسنا دائما من المقاومين إلى أبد الآبدين من أجل فلسطين وقدسهاالشريف، ونتقدم بالشكر من كل احرار العالم والعرب الذين ساندوا القضية الفلسطينية التي هي أغلى وأعز القضايا، ليس فقط على المستوى العربي بل على مستوى كل العالم”، مشيرا إلى أن “الرفاق في اليسار التركي أتوا إلى لبنان من أجل المشاركة في رحلة الحج الى غزة الشامخة التي انتصرت بفضل المقاومين الفلسطينيين الذين خاضوا الصراع ضد اليهود التلموديين وأثبتوا أن مآذن وكنائس القدس أصبحت قريبة وقريبة جدا بإذن الله”.-انتهى-
——–
الجيش: تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الجمعة 29/8/2014 البيان الآتي:
اعتباراً من 26/8/2014 ولغاية 30/8/2014، ما بين الساعة 7.00 والساعة 18.00 من كل يوم، تقوم وحدة من الجيش بالإشتراك مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، بتنفيذ رماية بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة المتوسطة والثقيلة وذلك من مربض الناقورة باتجاه البحر.
 لذا تدعو قيادة الجيش، المواطنين وأصحاب مراكب الصيد والنزهة، إلى عدم الاقتراب من مكان التمارين في التاريخين المذكورين أعلاه.
وبتاريخي 28 و29 / 8 /2014 إعتباراً من الساعة 8.00 ولغاية الساعة 12.00 من كل يوم، ستقوم وحدات من الجيش في حقل رماية حنوش- حامات، بإجراء مناورة قتالية بالذخيرة الحية تتخللها رمايات بواسطة الأسلحة المتوسطة والثقيلة، وتشارك فيها دبابات وطوافات وزوارق حربية.
لذا تحيط قيادة الجيش المواطنين علماً، بوجوب عدم الإبحار في الشاطئ المقابل لبقعة التمرين، وعدم التجوال في المكان والزمان المذكورين أعلاه، حفاظاً على سلامتهم.-انتهى-
——–
قولنا والعمل شاركت غزّة انتصارها

(أ.ل) – شاركت جمعية “قولنا والعمل” أهل غزّة بشعبها ومقاومتها فرحة الإنتصار، فنظمت حواجز محبة في البقاع الأوسط، سيما على الطريق الدولية في تعنايل حيث رفعت أعلام فلسطين والجمعية، ووزّعت الحلوى والورود على الأهالي في أجواء من الإعتزاز بما حققته المقاومة في فلسطين.
رئيس جمعية قولنا والعمل وفي تصريح إعلامي بالمناسبة بارك لغزة هاشم انتصارها المؤزر على العدو الإسرائيلي والذي تمثل بوقف اطلاق النار الذي كان بمثابة الانتصار المنتظر لغزة، مشددا على أن غزة انتصرت من اليوم الأول بصمودها في وجه العدو الإسرائيلي.
وأضاف الشيخ القطان “إن انتصار غزّة يؤكد لكل العالم أن المقاومة هي السبيل الأوحد من أجل انتصار كل حركات المقاومة لأن المقاومة أثبتت لكل العالم أنها السبيل الأوحد لمواجهة هذا العدو الذي لا يفهم إلا لغة السلاح ولغة الجهاد في سبيل الله”،
وتابع القطان بأن “انتصار غزة يضاف إلى انتصارات الأمة في كل مكان لا سيما الانتصار المؤزر الذي حققه لبنان عام 2006 فصار هناك توأمة اليوم ما بين انتصار غزّة 2014 وانتصار المقاومة في لبنان والمتمثلة بحزب الله عام 2006″،
وختم الشيخ القطان مباركا لشعوب العالم التي وقفت إلى جانب غزة انتصارها ولكل الشعوب العربية والإسلامية المؤيدة لحركات المقاومة انتصارها ولأهلنا في غزّة وللبنانيين جميعاً هذا الانتصار المؤزر من الله تعالى، وتمنى على كل شعوب العالم والشعوب العربية والإسلامية بأن تبقى خلف حركات المقاومة لأن “هذه الحركات هي التي تعطينا العزّة والكرامة والإنتصارات المتتالية ومن هنا نقول لكل الشعب اللبناني ها أنتم ترون انتصار غزّة أمام أعينكم يُضاف إلى انتصار المقاومة في لبنان وبالتالي فإن لبنان لا يمكن أن يكون قوياً عزيزاً أو أن يكون منتصراً إلا من خلال معادلة الشعب والجيش والمقاومة”.-انتهى-
——–
انتهت النشرة

 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

army

نشرة الإثنين 25 أيلول 2017 العدد 5358

مديرية المخابرات أحالت على القضاء المختص المدعو عبادة مصطفى الحجيري (أ.ل) – صدر عن قيادة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *