الرئيسية / النشرات / نشرة السبت 23 آب 2014 العدد2655

نشرة السبت 23 آب 2014 العدد2655

Moammar Gaddafi, Socialist Revolutionary Or Charlatan?
By Dave Fryett
15 March, 2011
Countercurrents.org
Defining socialism broadly as the advocacy of an egalitarian, classless society, and those figures and movements who made it their cause, what is Moammar Gaddafi’s place in this evolution? He is never mentioned in the same league as the more influential thinkers such as Lukacs or Gramsci or Foucault, and rightly so, but he is the creator of the Third Universal Theory. It rejects capitalism and communism in favor of an organic, participatory, bottom-up process which he dubbed Jamahiriya (Arabic for “government by the masses”). This democratic contruct was rendered impotent however, when he induced it to cede critical decision-making powers to him. Nevertheless, he did effect boldly anti-capitalist measures which abolished “slave wage labor” and made all workers equal partners.”Power, wealth, and weapons–in the hands of the people,” is Jamahiriya’s mission statement.
While Gaddafi’s autocracy vexes most socialists, it is not incompatible with some strains of Marxist thought. He wields no more power than did Lenin, Castro, or Mao. Allowing for the sake of analysis that the vesting of unvitiated prerogative in a single individual is consonant with the aims of socialism, has Gaddafi used Libya’s wealth and his authority to promote international socialist transformation? What follows is an assessment, admittedly scant, narrow, and desultory, of Gaddafi as a revolutionary.
In 2003, Moammar Gaddafi made a “slimy, disgusting” deal to accept responsibility for the bombing of Pan Am flight 103 in exchange for the lifting of sanctions against Libya.
[1,2]  
The bargain was brokered by the Rothschild family with negotiations taking place in their hillside mansion on the island of Corfu.
[2]  Since then the Colonel has been the darling of Western capital, even winning the praise of the ever-fastidious IMF.
[3]  He has thrown open Libya’s markets to freebooting investment banks and privatized much of its industries.
[3,4] The Rothschild’s chief salesman and million-dollar “part-time” consultant, Tony Blair, negotiated shared-operating agreements on behalf of BP (the family’s British oil company) and Shell (their Dutch holding) in which the former British prime minister secured a eighty-five percent share for his employer.
[5]  So great is now the investment of foreign capital in the Central Bank of Libya and the Libya Investment Authority (sovereign wealth fund) that it exceeds by half the oil-rich nation’s entire GDP.
[3] Gaddafi too has taken to investing his and Libya’s money in everything from real estate to banks and newspapers and even an Italian football (soccer) team.
[6]  
In fact, so convivial is the relationship between the “socialist” Libyan leader and his new bourgeois friends that he has taken a position in the Pearson Group, which publishes the Financial Times, the voice of international capital.
[6]  If it is the case that the Corfu deal was a Faustian bargain entered into by Gaddafi of necessity and in contravention of his dearest personal convictions, then congratulations are in order. For not only has he overcome his long-held, oft-proclaimed aversion to capitalism, he seems to be thriving in his new life as an entrepreneur. If one didn’t know better, it might appear as though he were enjoying his new membership in the global billionaires’ club. For most it would be a daunting task to partner with those against whom one has spent a lifetime in bellicose opposition, not so for the Colonel. Gaddafi is so deeply ensconced in the milieu of high finance that some of his new fraternity brothers are suffering the effects of the Libyan revolution along with him.
[7] That Gaddafi is now wedded to capital is beyond dispute, but since 1969, when, at the head of the Movement of Free Officers, Socialists, and Unionists, he overthrew the Libyan monarchy, there have been whispers that he was the tool of imperial interests and was aided in the coup by the British.
[8]  At first blush this appears ridiculous. It is difficult to imagine how the Brits could have been unhappy with the deposed king, Idris I, as he was utterly compliant. Why then should they intrigue against him? Yet when one examines Gaddafi’s career, one is struck by the shear number of controversies in which there is ample reason to believe he acted in concert with reactionary forces. Many of these disturbing episodes concern his campaigns in Africa. This worthy topic, as it is far too broad and I too inexpert, cannot be done justice here.
[9,10,11]  Instead I will focus on three puzzling incidents whose reverberations were felt more keenly in Europe and the Mideast.

The Edwin Wilson Affair
One of the more serious charges against Gaddafi is that he is a sponsor of terrorism. What is less well known is that arms and explosives which the Libyan leader distributed were provided by a CIA agent named Edwin Wilson. And that at least some of the terror operations were in fact the false-flag operations of Western intelligence services.
Edwin Wilson ostensibly left the agency in 1971. Thereafter he ran shipping companies as part of a naval intelligence unit called Task Force 157. One such outfit was World Marine. As its head, Wilson brokered a series of arms deals for American intelligence, including one which sent a high-tech spy ship to Iran. These clandestine purchases were laundered by the Nugan Hand Bank of Australia, a CIA front. The bank eventually imploded and the resulting investigation revealed its illegal activities. Wilson, by this time living in Libya, was indicted on weapons and other charges in the US and a request for extradition was made, which was refused.
Gaddafi was Wilson’s biggest customer. World Marine had provided him with arms and no less than twenty tons of military-grade plastic explosives. Under Wilson’s direction, “former” American intelligence agents and Green Berets trained Libya’s army and police. A weapon used to murder a Gaddafi opponent living in Bonn, West Germany was provided by Wilson. A Libyan dissident living in Colorado was assassinated by one of Wilson’s Green Berets who traveled from and subsequently returned to Libya. It is no wonder Gaddafi didn’t want to hand Wilson over.
Wilson was tricked by one of his “former” CIA colleagues into believing he could safely travel to the Carribean where he was arrested. At his trial he said that he was still a CIA agent and acting under their orders, and that he was being made the fall guy to protect the agency. CIA Executive Director Charles Briggs produced an affidavit which falsely claimed that they had had no dealings with Wilson after his putative resignation in 1971. Wilson was convicted on numerous charges, and sentenced to 52 years.
Once in prison, through the Freedom of Information Act Wilson obtained scores of government documents dated after 1971 in which he is named as an agent. He sought and received a new trial and the federal judge in Houston, Lynn Hughes, overturned the most serious conviction saying that the prosecutor and the CIA had “deliberately deceived” the court in the first trial and that Wilson had been “double-crossed” by the agency.
It is incomprehensible that Gaddafi didn’t know with whom he was dealing. He would also have to know that the weaponry he provided to terrorists would have been unavailable if US intelligence didn’t want those organizations to have them. Furthermore, these arms ended up in the hands of the Palestine Liberation Front, among others, who under the leadership of Abu Abbas commandeered the cruise ship Achille Lauro in 1985. According to Mossad defector Ari Ben-Menashe, the hijacking was part of a series of black ops orchestrated by Israeli intelligence.
[12]  This was not the only case where weapons provided by Gaddafi were used in “terror attacks” which later were revealed to be the operations of Western intelligence services. Arms originating with the CIA through its man Wilson are sold to Libya, and pass into the hands of reputed terror cells, which turn out in fact to be agents of Western governments, was Gaddafi duped each time? Or was he complicit?
[13,14,15,16] The Case of the Missing Imam
In 1928, Musa as-Sadr (sometimes transliterated al-Sadr) was born in Iran to a Shi’ite family of Lebanese Arabs. He attended Tehran University where he earned degrees in Islamic Jurisprudence and Political Science. He continued his Islamic studies after graduation and became a widely revered imam.
Sadr was one of those rare clerics who could submerge in his own ecumenical culture without succumbing to disdain for the secular world or other religious traditions. He was a progressive, as much concerned with the affairs of state as with theology. During his years at university, he became acquainted with radical teachers and students who would later play a pivotal role in the Iranian revolution. He also became associated with the Freedom Movement of Iran, a leftist dissident group opposed to the Shah. As an imam and the son of an ayatollah, he had extensive contacts within the clergy. He was related to Ayatollah Ruhollah Khomeini by marriage.
In 1960, Sadr accepted an offer to go to Lebanon and become the chief imam in the city of Tyre. Imam Musa was appalled to see the extent to which the ruling pro-Western Christian and Sunni factions had subjugated the Shi’a. He began to agitate for reform. In 1967, he persuaded the government to recognize the Twelvers (a Shi’ite denomination) as an official Lebanese community, which gave them civil rights. In 1974, he launched the Movement of the Disinherited. It operated clinics and schools and other essential services for the poor, and lobbied the government on their behalf. Many of their leaders were drawn from the Iranian expatriate community which had fled the Shah and his feared security apparatus, the SAVAK.
While mainly Shi’ite, the Movement stood for all of Lebanon’s disadvantaged and claimed Christians among its founding members. It also reached out to other religious minorities and in so doing won the favor of Syrian ruler Hafez al-Assad. The Assads are Alawis, an independent sect regarded as non-Islamic by some Muslims. Sadr aggressively courted the autonomous group in the hope of bringing them into the Twelver fold. Perhaps his motives for embracing the Alawis had more to do with a larger political vision than a concern for theological comity, but in either case he succeeded.
[17] The Assads were strengthened by the agreement as objection to their rule on religious grounds was thereby invalidated. Mutual interest thickened to friendship and the goodwill between Sadr and the House of Assad spawned a networking back-channel for Mideast dissidents of all stripes.
Due in no small part to the imam’s successes, relations between the Lebanese government and the Movement deteriorated. Sadr was allied with the Lebanese National Movement, a coalition of political parties, many Marxist, which stood in opposition to the rightist government. As tensions deepened, in 1974, Sadr’s Movement formed a militia which came to be known by its acronym AMAL (Arabic for “hope”).
In Iran, revolution was in the air. The US advised the Shah to make accommodations with the Freedom Movement of Iran and the newly revived National Front, which favored a constitutional monarchy. Their hope was to cleave the secular factions from the more conservative clerical opposition of Ayatollah Khomeini and his Council of Islamic Revolution. Nothing, however, could save the Shah. He fled and the revolutionary forces seized power in February of 1979. Eight months later, US National Security Advisor Zbigniew Brzezinksi met with the FMI’s Ebrahim Yazdi in Algeria. News of this meeting caused concern among supporters of the ayatollah that the secular revolutionaries were colluding with the Americans. Thus belatedly did the US succeed in sundering the revolutionary right from the left, but the provocation bolstered Khomeini’s position and led to the storming of the American Embassy and the hostage crisis. The interim government dissolved and left the clergy in control.
Meanwhile civil war had begun in Lebanon. Sadr embarked on a tour of Arab states in the hopes of convening a summit to find a solution. In Libya, Sadr and two companions left their hotel for a scheduled afternoon meeting with Moammar Gaddafi and were never seen again.
Suspicion immediately fell on Gaddafi. He claimed that the three left Libya for Rome and met their fate there. This explanation was received with what in the guarded, circumspect world of diplomacy was unusually blunt skepticism. The imam’s family, which has never believed Gaddafi’s account, insisted that Italy was not on Sadr’s itinerary, and given the purpose of his trip, he would have no reason to go there. Italian authorities investigated the matter and reported that as far as they could determine no one by the name of Sadr had entered Italy.
So what happened to the charismatic cleric and his companions? Since there is no evidence that they ever left Libya, the conventional wisdom is that Gaddafi had them killed. The Lebanese government indicted Gaddafi in 2008.
[18] Who benefited from Sadr’s removal? As an Arab, Lebanese, Iranian national, head of an armed resistance movement, leftist political activist, and imam, he had areas of mutual sensitivity and experience with many of the hostile parties in the Middle East. As an Arab he could have served as an emissary of the Iranian revolution to the Arab world. Sadr disappeared during the period when the US was maneuvering to split the opposition. With his connections to both the secular and religious revolutionary factions, he could have served as intermediary and thwarted the divisive plot.
Perhaps more importantly, it was through the mediation of Sadr and AMAL that the bond between the Assads and revolutionary elements in Iran was forged.
[19] This unlikely entente persists to this day, much to the chagrin of the US and Israel.
In Lebanon, Sadr was succeeded at the head of AMAL by Hussein el-Husseini. Unfortunately he lacked the imam’s appeal and never commanded the respect his predecessor enjoyed. He resigned, which paved the way for Nabih Berri.
Berri worked as a lawyer for General Motors in Beirut and Detroit. He left his home of two years in Michigan when Sadr disappeared and headed for Lebanon. He joined AMAL and served in varying capacities until he became its head when el-Husseini departed.
As leader, Berri moved AMAL to the right and eventually participated in the National Unity government with rightist Rashid Karami. His policies were anathema to rank and file members who saw them as a betrayal. They left the organization in numbers and formed a new defense organization–Hizbollah. These defections marked the end of AMAL as a force in Lebanese life. What had been an inspired popular resistance movement declined into moribund irrelevance under Berri.
Why would Gaddafi have Sadr killed? They had much in common. They both professed Islam and socialism, they were natural allies. Sadr’s disappearance occurs during that period when Edwin Wilson is selling Libya weapons and “former” agents of American intelligence and armed services are training Gaddafi’s goons and murdering his opponents. For those who entertain the idea that Gaddafi has, at least at times, acted at the behest of imperialist interests, this incident is instructive. Sadr was an enemy of two governments allied with Washington and Tel Aviv, it was they who had the most to gain from his demise. Even if Gaddafi was taken unawares, and Sadr was slain by Wilson’s thugs, he had to know who was responsible and should have acted accordingly. Instead he reacted with apathy and silence. If Sadr was assassinated, which seems quite likely, then Gaddafi is at the very least an accessory.
Former Gaddafi loyalist Major Abdel Moneim al Houni has said that Sadr was killed on Gaddafi’s orders and is buried in southern Libya.
[20] Other recent Libyan defectors have claimed that the imam is still alive and being held in prison.
[21] There is even one account of the imam being hurriedly boarded onto a small aircaft
[22]  Sadly, it is much more likely that Gaddafi has Elvis under lock and key as the rock star’s discovery would pose less a danger to the regime than the imam’s. It is reasonable to speculate that once detained, the unfortunate cleric would have been aggressively interrogated and his brain emptied of all that it knew of the revolutionary cells in Iran and Lebanon. It is possible that they kept him alive for a time as events unfolded in the region, but once AMAL had been successfully corralled and the clergy had triumphed in Iran, Sadr would no longer be of any value. Ironically, it may have been the ascent of his in-law, Ayatollah Khomeini, which sealed his fate.
Lockerbie
In December of 1988, Pan Am flight 103 burst into pieces over Lockerbie, Scotland when a bomb exploded in its cargo hold. Two hundred and seventy were killed. The US first pointed its finger at Syria, more specifically Ahmed Jibril and his Popular Front for the Liberation of Palestine-General Command, the Marxist militia then enjoying Syrian protection.
[23] Later they blamed Iran.
[24] They accused the Islamic republic of perpetrating the outrage in retaliation for the USS Vincennes’ “accidental” shooting down of Iranian Air flight 655.
[25] Then, finally, they settled on their favorite foil–Libya. Again revenge was said to be the motive and the US bombing of Tripoli and Benghazi the provocation.
From the very beginning there were doubts. Locals were especially incredulous as what they were hearing from their government differed from what they had experienced. Many residents of the small Scottish town reported seeing a number of officials with American accents on scene within an hour of the crash. These men walked among the debris and removed several items.
[26]  No mention of this was ever heard in media reports and the US government denied having investigators at the crash site that quickly. Among the most vocal of the skeptics was Lockerbie’s representative in parliament, Tam Dalyell, and local pastor, Rev. Patrick Keegans, of the Holy Trinity Church.
[26,27] Some of the victim’s families filed a law suit against the airline. Pan Am’s insurer hired Interfor. According to its “about” web-page, Interfor, Inc. is an international investigation and security consulting firm offering comprehensive domestic and foreign intelligence services.
[28]  Their detailed report makes no mention of Libya.
[29] Maggie Mahar of Barron’s, John Picton of the Toronto Star, and Ian Ferguson and John Biewen of America Radio Works also looked into the bombing and likewise determined that Libya played no part.
[30]  Vincent Cannistraro, who investigated the matter for the CIA, told the New York Times that it was “outrageous” to blame the Libyans.
[31] While the conclusions of these four inquiries differ, they all contend that drug-runners with deep ties to American intelligence services committed the horrific crime. The motive was to silence the Defense Intelligence Agency’s Major Charles McKee and his team who had left their mission in Lebanon without authorization, and who had resolved to expose the illegal trafficking in narcotics.
[32
In 1990, Iraq invaded Kuwait. In its preparation for war, the US solicited and received support from Syria and Iran. It was at this point that new evidence in the Lockerbie case came to light. Syria and Iran were exonerated, and Abdelbasset Ali al-Megrahi, head of security for Libyan Arab Airlines, and Lamen Khalifa Fhima, station manager for the airline in Malta, were indicted in US District Court. Gaddafi refused to extradite them but in 1993 agreed to hand the two men over for trial before three Scottish judges in Holland. The US and UK at first rejected the proposal but eventually yielded in 1998. The trial began in May of 2000.
As the date approached, the US AND UK had two obstacles to overcome: the absence of evidence against the defendants; and the mutinous chorus of disgust, increasingly audible, wafting up from the usually taciturn intelligence underworld. Cannistraro’s unhelpful remarks to the press may have been a faux pas, but many of his colleagues, enraged by the loss of so many confederates, were defiantly voicing their disbelief. In order to quell this rebellion and prevent further embarrassing revelations, the US muzzled its intelligence community.
[33] As for the lack of evidence: The three most important witnesses against the Libyans, Toni Gauci, Edwin Bollier, and Ulrich Lumpert, have admitted to perjury, with Gauci and Bollier disclosing they were offered enormous sums.
[34,35,36] The allegation was that the two men conspired to place the bomb upon the aircraft in retribution for the US attack on Libya in 1986. This theory was dealt a blow when just weeks before the trial was set to begin, the chief prosecutor, Lord Hardie, resigned in dismay claiming he had been deceived about the strength of the Crown’s case.
[37] His replacement called over a hundred witnesses, almost all of whom were British and American intelligence agents. In a decision which seemed incongruous even to supporters, the judges ruled that one defendant, Megrahi, was guilty of conspiring to blow up the plane while his alleged co-conspirator was found to be not guilty. UN observer Hans Koechler called the decision “arbitrary” and “inconsistent” and “a travesty”.
[38] In 2003, the deal was struck in the Rothschild villa in Corfu. In exchange for the lifting of sanctions, Libya agreed to accept responsibility for Lockerbie, pay billions in reparations, and open up its markets to foreign investment.
Conclusion
Even if we grant Gaddafi the benefit of the doubt and stipulate that he resisted as long as he could, his capitulation has been absolute. He has conceded everything. He has come to complete accommodation with the same forces which imposed the crippling sanctions, framed Megrahi for Lockerbie, and now loot Libya through usurious oil contracts. It is hard to square this acquiescence with socialism. As it now stands, his relationship to capital differs in no meaningful way from that of King Idris, save that Gaddafi claims the mantle of revolutionary.
Was Gaddafi defeated? Or has he been on the winning team all along? His career is mixed, with self-interest being its dominant theme. Never was this more manifest than in his squalid defense of Ben Ali and Hosni Mubarak. Nothing could be more definitive.
When the Dark Ages finally come to an end, and the history of universal human suffrage can at long last be written, Moammar Gaddafi will have no place in it.
———-

رسالة من حسين الصدر إلى رؤوساء الكتل العراقية:
لتخفيف المطالب المتعلقة بتشكيل الحكومة العراقية خدمة ً للعراق وشعبه العزيز

(أ.ل) – وجه سماحة المرجع الديني آية الله الفقيه السيد حسين اسماعيل الصدر (دام ظله) رسالة لرؤوساء الكتل العراقية تضمنت دعوتهم لتخفيف المطالب المتعلقة بتشكيل الحكومة العراقية خدمة ً للعراق وشعبه العزيز ، وفيما يلي النص الكامل لهذه الرسالة
السادة رؤوساء الكتل السياسية العراقية (رعاهم الله)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
يعيش عراقنا هذه الأيام مرحلة مهمة من خلال مايحيط به من توجه معادي يريد السوء بالبلاد والعباد،وتقومون أنتم بجهدٍ مخلص للخروج بتشكيلة وزارية تنهض بالمهام الملقاة على عاتقها ،لذا فأننا في الوقت الذي نبارك لكم هذا الجهد ونشد على أيديكم من أجل الوصول الى أفضل الفرص في التشكيل الحكومي فأننا ندعو للنظر بأمعان الى حال البلاد وظروفها والتخفيف من حجم الشروط والمطالب التي تحملونها والتنازل عن جوانب منها خاصة وأنها تصلح للبحث والتداول بعد تشكيل الوزارة.
ان الدور الذي نهضتم به والكثير من القوى السياسية يستحق ان نبذل من خلاله الشيء الكثير للحفاظ على سعادة العراقيين وسلامتهم عبر تأجيل وتنازلات هنا وهناك، نتمنى أن يسود شعور لدى كل القوى السياسية بأنها تمثل العراق بشعبه من الشمال الى الجنوب وتعمل على هذا الأساس وأن الخير حيث ما أقتطف فهو في العراق.
بارك الله فيكم ووفقكم وأيدكم عنواناً لوحدة العراق والعراقيين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.–انتهى-
——-

 

خانجي نعى الدكتور سيف الدين ضناوي

(أ.ل) – رئيس المركز العالمي للفنون انور خانجي نعى الدكتور سيف الدين ضناوي لقد فقدت طرابلس رجلا من رجالاتها الكبار الذي كان مدافعا عن سلمها الأهلي امام الفتن البغيضة مخلصا للمدينة سمح الوجه طليق اللسان بسيط المعشر متواضع كريم الأخلاق انه رئيس هيئة رابطة قدامى أساتذة الجامعة اللبنانية والمدير الأسبق لكلية العلوم الجامعة اللبنانية فرع الشمال وعضو مجلس إدارة الجمعية الخيرية الاسلامية وإسعاف المحتاجين زوجته المربية الفاضلة مهى حمزة وأولاده الدكتور زاهر وهاني رحمات الله عليك دكتور ضناوي والصبر والسلوان لإخوانك وأهلك ومحبيك ولطرابلس بابنها البار.-انتهى-
——–

زعيتر من المصيلح: الدولة لا تستقيم من دون
انتخابات رئاسية ولسنا متحمسين للتمديد

(أ.ل) – شدد وزير النقل والاشغال العامة غازي زعيتر على ان “الدولة لا تستقيم من دون انتخابات رئاسية ولا تستقيم من دون رأس”، لافتا الى ان “حركة أمل ليست متحمسة للتمديد”.
كلام زعيتر جاء خلال اللقاء الإنمائي العام للفاعليات البلدية والاختيارية في محافظتي الجنوب والنبطية، الذي نظمه مكتب شؤون البلدية والاختيارية المركزي في الحركة في قاعة الاحتفالات الكبرى بمجمع نبيه بري الثقافي في الرادار المصيلح، بحضور النواب علي عسيران، علي بزي، علي خريس، عبد اللطيف الزين، ياسين جابر، ميشال موسى وزياد اسود وممثلين عن نواب كتلة “الوفاء للمقاومة” ورئيس المكتب السياسي لحركة أمل جميل حايك، رئيس مجلس الجنوب قبلان قبلان، محافظ النبطية محمود المولى، مدير مكتب رئيس مجلس النواب في المصيلح العميد المتقاعد محمد سرور، المسؤول المركزي لمكتب الشؤون البلدية والاختيارية لحركة أمل بسام طليس، مسؤول العمل البلدي في “حزب الله”، قائماقمي الاقضية في محافظتي الجنوب والنبطية ورؤساء الاتحادات البلدية في المحافظتين ورؤساء المجالس البلدية والاختيارية وفاعليات أهلية.
وكان قد استهل الاحتفال بالنشيد الوطني، ثم قدم اللقاء مسؤول مكتب الشؤون البلدية والاختيارية للحركة في اقليم الجنوب عدنان جزيني. بعدها القى زعيتر كلمته جاء فيها:
“الآن، وعلى مسافة اسبوع من محطة الوفاء لسماحة الامام القائد السيد موسى الصدر ورفيقيه في الذكرى السادسة والثلاثين لتغييبهم، أقف لأؤكد على التزامنا استمرار العمل لتحريره ورفيقيه، وان هذه القضية ستبقى حية فينا، ولأؤكد التزامنا النهج والخط الذي رسمه وصولا الى بقاء لبنان وطن رسالة التعايش في هذه القرية الكونية.
الآن، يسرني ان أقف على منبر دولة الرئيس نبيه بري في هذا المركز الثقافي الذي كرم فيه أدباء ومبدعون، وكان المسرح الوطني الاول في لبنان، لأوكد اننا سنستمر في السير خلف حامل أمانة إمامنا وقد خبرناه قائدا ورئيسا.
ويسرني ان أقف لأخاطب هذه الكوكبة من الفاعليات الاساسية في مقدمهم زملاء نواب ورؤساء اتحاد بلديات وبلديات ومخاتير من مناطق النبطية والزهراني وصور.
ويسرني اني دخلت الى هذا الموقع لاصل الى هذا اللقاء من بوابة الزهراني، بوابة المقاومة التي يتربع حارسا على مدخلها التمثال الرمز للشهيد بلال فحص احد طلائع الاستشهاديين ضد الاحتلال الاسرائيلي”.
واردف: “ابدأ بتأكيد التزامنا ان معركتنا ضد العدوانية الاسرائيلية والارهاب التكفيري هي واحدة وان اسرائيل كما الارهاب هما وجهان لعملة واحدة، وانهما يشكلان خطرا وجوديا على لبنان الذي يمثل صيغة التعايش النقيضة للعنصرية.
وأبدأ بالتأكيد على ضرورة تقوية قوة للردع الوطنية التي يمثلها الجيش اللبناني، الذي يتولى مهمة الامن الى جانب الدفاع لمنع تكرار ما حدث في عرسال. ولانه من هنا من الجنوب تكون الرؤية الوطنية لمسارات الامور اوضح، لذلك نرى ان دولة الارهاب على جغرافية القهر الممتدة بين سوريا والعراق، وبؤر الارهاب في المنطقة هي الى انحسار، ونحن بانتظار ان تتبلور العملية السياسية في العراق لينطلق قطار المقاومة الرسمية المنظمة للارهاب في المنطقة”.
ولفت الى ان “رهاننا يتركز على العراق ليس في وقف مد الارهاب ولا في حصره جغرافيا بل في قهره وتأكيد وحدة العراق ارضا وشعبا ومؤسسات، ثم في ضرب قوة انتشار الارهاب في سوريا واستعادة الاوضاع الملائمة لإطلاق حل سياسي في هذا البلد الشقيق.
ومن لبنان نرى انه لا يجوز الاستمرار في الوقوع في حال من السلبية الناتجة عن عدم الإقدام على إجراء الانتخابات الرئاسية.
اننا نرى ان الدولة لا تستقيم دون انتخابات رئاسية، وان الدولة لا تستقيم دون رأس، ونعبر عن اننا لسنا من المتحمسين للتمديد بل اننا من القلة الى جانب حليفنا الرئيسي في حزب الله الذين لا نخاف الانتخابات النيابية ونتائجها تأكيدا على حضورنا الشعبي القوي، ولكننا بانتظار بلورة الامور وضمان عودة التشريع، فاننا نؤكد اننا لا نريد تعريض البلد ولا أمنه الى اي تهديد او اهتزاز، ونحن نعرف التحديات القائمة لبلدنا، ولكن نحن نتساءل ما هي الفائدة من التمديد اذا لم يقترن بالتشريع، واذا كان سيستمر البعض في تعطيل مؤسسة لحساب اخرى تارة بعنوان استقالة الحكومة وطورا بسبب الفراغ الرئاسي”.
أضاف زعيتر: “جئت اليكم وانا أحمل لكم بشارة بمشاريع حكومية على مستوى الاشغال العامة، وهي مشاريع تأخرت او تلكأت حكومات سابقة عن تنفيذها وباتت تستدعي لاسباب تتعلق بالمصلحة العامة وحسن سير الحياة اليومية تنفيذها.
وانا هنا استعيد المثل الشعبي الذي كان ساريا في المناطق المحرومة من الجنوب الى البقاع وعكار والضنية وأعالي كسروان وجبيل: كل شيء زفت الا الطرقات، ونحن نريد ان نتجاوز هذا التعبير لجعل كل الطرقات صالحة وليس الطرقات الممتدة من العاصمة الى بعض القشرة الساحلية.
نحن لا نريد ذلك فحسب بل نريد إنجاز اوتوسترادات وطرقات ووصلات ضرورية بين الاقضية والمناطق والقرى، وانا هنا أتذكر عندما افتتح الرئيس بري جسر الزرارية – طرفلسيه لوصل منطقة الزهراني بمنطقة صور العليا، واتذكر المشاريع الضرورية التي يستمر تنفيذها ببطء بسبب قلة الاعتمادات، ومنها اوتوستراد صيدا – صور -الناقورة والاوتوستراد المفترض ان يربط الناقورة ببنت جبيل ومرجعيون وبطريق الشام.
ان بعض الاشغال على الاوتوسترادات نفذ او ينفذ والبعض ينتظر التمويل، وانا هنا أخص اوتوستراد النبطية – مرجعيون بالذكر لانه حيوي وعام وهو موضع اهتمام خاص لنا، وكذلك تأكيد استكمال شبكة المواصلات على مساحة الجنوب والبقاع الغربي لاعطائهما بعض التعويض على مقاومتهما وصمودهما طيلة ستين عاما الذي أعاد للبنان ألقه واستقراره”.
واردف: “الحكومة تعرف، كما الحكومات السابقة ان اجتياحات المناطق تتجاوز الاشغال العامة على الطرق وما يتصل بأعمال وزارتنا.
ونحن نعرف انه أول الاولويات الوطنية بعد إنجاز الاستحقاق الرئاسي بت إقرار سلسلة الرتب والرواتب حتى لا يبقى النظام التربوي والحياة التربوية معلقة على هذا النحو.
ان الجميع يعترف بالمطالب ولكنه لا يريد الاعتراف بالحلول الضرورية ويطرح تسويات تؤسس لاضرابات جديدة بعد حقبة من الوقت.
اننا يجب ان ننجز حل قضية السلسلة، ويجب ان لا يبقى الانتقاص جاريا من الدستور على هذا النحو الذي يؤدي الى طرح فذلكات ومخارج غير دستورية للقضايا العالقة ومنها انتخابات الرئاسة.
ان غل يد المجلس النيابي عن طريق تعطيله امر يستدعي اقتناع الجميع بان فرض القرارات الوطنية او احتكار القرارات الوطنية دون مشاركة امر مستحيل، وكذلك وضع الفيتو على هذه القرارات من اي جهة او فئة كان.
اننا في كتلة التنمية والتحرير وفي حركة أمل نؤكد ان العبور الى الدولة وعلى قاعدة اتفاق الطائف وتنفيذه كاملا دون استنسابية أمر يستدعي من الجميع تقديم تنازلات لمشروع الدولة”.
واضاف زعيتر: “بالعودة الى تنمية المناطق ساحلا وجبلا، وتنمية المدن الرئيسية النبطية وصور والبلدات والقرى، أقول ان هذا الامر يقتضي تعاونا ضروريا بين البلديات وبين المؤسسات الممثلة المهن الحرة لوضع خريطة طريق لمشاريع التنمية خصوصا وان الوطن يعاني ما يعانيه على المستوى الاداري والمالي.
ان التنمية تستدعي همة وجهود لبنان المغترب كما المقيم لفتح الاستثمارات بما يخدم تشغيل الايدي العاملة وفتح فرص للعمل. أقول ذلك لان الدولة بوضعها الراهن عاجزة عن توليد فرص العمل.
انني اذ اؤكد على ان وزارة الاشغال وادارتها ستقوم بتعجيل المؤجل من المشاريع وإطلاق مشاريع جديدة والاستماع الى مطالبكم في هذا الإطار، الا اني اقول لكم ان هذا الامر ليس كافيا ويحتاج الى إطلاق فعاليات كل الدولة ومرافقها في كل المناطق.
وفي كل الحالات، فاننا وبفضل المتابعة الدقيقة التي يقوم بها الزملاء النواب ومكتب الشؤون البلدية والاختيارية في حركة أمل، والذي حقق إنجازات مشهودة كان بصدد عقد المؤتمر الاول للمختارين لولا الاوضاع الامنية التي اقتضت تأجيله – فاننا بفضل هذه المتابعة – والتعاون والاطلاع الدقيق على المطالب الضرورية سنكون جاهزين لوضع الامور على السكة كما يقولون.
ويبقى اننا من هذا الجنوب العزيز الى كل لبنان سنواصل الوقوف على خطنا ونهجنا من اجل تحقيق استقرار وطننا بالتعدي لاي نوايا عدوانية اسرائيلية او نوايا تكفيرية ارهابية ومن اجل تحقيق ازدهار الانسان في لبنان”.-انتهى-
——–

أبو فاعور من شبعا: لا سلاح ومسلحين هنا والجيش يقوم بواجباته

(أ.ل) – أكد وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور “دعم الجيش اللبناني في ظل الوحدة الوطنية والمحبة والألفة التي تجمع بين جميع أبناء هذه المنطقة في مختلف توجهاتهم”.
وقال خلال جولة في العرقوب وشبعا: “ان زيارة هذه المنطقة وشبعا في هذه الظروف جاءت لنضيء على هذا الصفاء المخيم وعلى هذه العلاقة الوطيدة، فما يحصل من أخطار في محيطنا يدعو الى تعميق الوحدة، لا الى إثارة المخاوف، فشبعا هي خط دفاعنا الأول، دفاع عن السلم الأهلي وحاصبيا هي خط الدفاع عن شبعا، عن العيش الواحد”.
أضاف “الظروف صعبة وما نقوم به هو جهد وقائي، في ظل الكثير من الدسائس والأقاويل والأباطيل والإشاعات، هناك من يريد الإيقاع بين ابناء المنطقة الواحدة وما نقوم به هو لتفادي هذا الأمر، في عقلنا لم نميز بين شبعا والعرقوب في يوم من الأيام، فتاريخ هذه المنطقة المشرق يتحدث عنها، الزيارة اليوم لنكرس واقعا قائما من العيش الواحد والموقف الذي لا خروج عنه، اني احمل اليكم محبة وليد جنبلاط وطلال ارسلان، فهما يريدان لهذه المنطقة ما يريدونه لكل لبنان، من الصفاء والمحبة والهدوء، وصيتهما الحفاظ على الجيش والقوى الأمنية”.
وتابع “نقول للجميع لا أمن ذاتيا لأحد، وكل من يقوم بإجراءات امن ذاتي او بعض العنتريات تجاه اي من ابناء هذه المنطقة، يخرج عن اجماع اهلها ويخرج عن القانون والدولة. لا للوقوع في فخ الإشاعات، ولا لمن يتربص بهذه المنطقة شرا او من يسعى جاهدا عن قصد تخويف ابناء هذه المنطقة من النصرة او داعش او مسلحين، كلها إشاعات لن نقف عندها، كل طرقات المنطقة مفتوحة امام الجميع، الحدث السوري كان ولا زال حدثا سوريا لا شأن لنا به ولا قدرة لنا عليه، فما يجري في سوريا يبقى في جغرافية سوريا ولن ينتقل الى لبنان، نحن نأتي الى شبعا لنطمئن بشبعا وبالعرقوب، فالجيش هنا يقوم بواجباته، اغلق كل المنافذ ولا يسمح بالعبور الا في الحالات الإنسانية، البلديات تقوم بواجباتها، ليس هنا من سلاح ولا مسلحين فليكف البعض عن هذا التخويف المتعمد والتهويل، بهدف زرع الشقاق وهذا لم يحصل”.
وختم “حذار من ان نحول فراغ الرئاسة الى خوائن وطنية في المؤسسات والجيش ومجلس الوزراء والمجلس النيابي، والأجهزة الأمنية بكل محبة وود، فليتنازع اهل السياسة ما شاءوا، ليتنافسوا ويتجاذبوا ما ملكت ايديهم ، ولكن ليبعدوا الجيش عن كل جدال، الجيش قدم الشهداء والتضحيات في عرسال ولولا التصدي البطولي للجيش في عرسال لكنا لا سمح الله اليوم في موقع آخر، واذا كانت هناك من ملاحظات تبلغ للسلطة السسياسية وللجيش، فلا استضعاف ولا استهداف للجيش مهما كانت الظروف لأن في ذلك اخراج الجيش من المعادلة الأمنية والعسكرية يعني ترك البلد للصراعات التي لا يمكن لأحد ان يضع حدا لها”.
بدوره أكد المفتي الشيح حسن دلي “الوحدة الوطنية والعيش المشترك لأبناء هذه المنطقة والتصدي لكل ما يحاك من مؤامرات تهدف الى تعكير صفو الأمن فهذه المنطقة خارج اي سلاح ومسلحين ولا وجود لأرهابيين من نصرة وداعش وغيرها”.
وشدد النائب الدكتور قاسم هاشم على “الوحدة الوطنية التي تنعم بها منطقتا حاصبيا والعرقوب والتي أكدت انها أقوى من كل الإشاعات والأقاويل وتحريف مسلكها الوطني فلا وجود ل 8 و14 هنا بل جميعنا في خندق واحد مع الوحدة الوطنية والعيش المشترك، فليس لدينا من عدو سوى العدو الصهيوني الذي لا يزال يحتل ارضنا في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا”.
وطالب رئيس بلدية شبعا محمد صعب “بالإسراع في فتح مستشفى شبعا الحكومي لما لهذه الخطوة من دعم لأبناء هذه القرى الحدودية واهلها الصامدين على خط النار مع العدو الصهيوني”.
وكانت كلمة لعلي الخطيب شكر فيها زيارة ابو فاعور ورجال الدين الدروز المرافقين.
وأكد النائب السابق منيف الخطيب “الخط الوطني الذي يجمع قرى حاصبيا والعرقوب”.-انتهى-
——–
العراق يشكل لجنة رفيعة للتحقيق بملابسات حادثة مسجد مصعب بن عمير

(أ.ل) – أعلنت وزارة الداخلية العراقية، الجمعة، عن تشكيل لجنة تحقيقية سريعة من كبار الضباط للتحقيق في ملابسات حادث مسجد مصعب بن عمير بقرية الزركوش في ديالى، فيما أشارت إلى وجود توصية مباشرة بإنزال اشد العقوبات بحق مرتكبي هذه الجريمة.
وقالت قناة العراقية الرسمية في خبر عاجل نقلاً عن قناة “العالم” الإخبارية إن “وزارة الداخلية شكلت لجنة تحقيقية سريعة من كبار الضباط للتحقيق في ملابسات حادث قرية الزركوش”.
وأضافت أن “هناك توصية مباشرة من الوزارة بإنزال اشد العقوبات لمرتكبي هذه الجريمة البشعة”.
وكان مصدر في شرطة محافظة ديالى أفاد، في وقت سابق من اليوم الجمعة (22 آب 2014)، بأن أكثر من 30 مدنيا سقطوا بين قتيل وجريح بهجوم مسلح استهدف مصلين في مسجد مصعب بن عمير بقرية الزركوش شرق بعقوبة.
وأعلن مكتب القائد العام للقوات المسلحة، اليوم، عن تشكيل لجنة “عالية المستوى” للتحقيق في حادثة جامع مصعب بن عمير في محافظة ديالى.
وطالب ائتلاف العربية بزعامة صالح المطلك، اليوم، القيادات الأمنية والعسكرية بفتح تحقيق عاجل لكشف منفذي “جريمة مسجد مصعب بن عمير” في محافظة ديالى وتقديمهم إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل، فيما دعا القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي إلى اتخاذ إجراءات جدية لإنهاء وجود الميليشيات “الإجرامية”.
وأعلنت كتلة “ديالى هويتنا” بزعامة رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، اليوم، انسحابها من مفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة بسبب الهجوم على المسجد، فيما دعت اتحاد القوى الوطنية الى اتخاذ موقف مشابه. واتهم اتحاد القوى الوطنية، اليوم، رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي بـ”الإخلال بالأمن العام والاستهتار بأرواح المدنيين” بحسب قولهم، وفيما اعتبر ازدياد أعمال الاختطاف والقتل بالتزامن مع مفاوضات تشكيل الحكومة “رسالة سياسية”، دعا التحالف الوطني الى “كبح جماح الداعشيين الجدد”.-انتهى-
——-
حرب: ليس من حق عون التعطيل وعرقلة الرئاسة لتحقيق طموحه
ونتائج خفض أسعار التخابر والإنترنت شكلت مفاجأة لم نتوقعها

(أ.ل) – سأل وزير الإتصالات بطرس حرب عما “إذا كان المطلوب انتخاب رئيس جمهورية مياوم ضعيف وعابر في ظل النغمة الجديدة التي بتنا نسمعها والقائلة بالدعوة إلى انتخاب العماد ميشال عون لسنتين، طالما أن موضوع انتخابه لعهد كامل يواجهه اعتراض كبير؟”
وقال في حديث إلى مصدر إعلامي “في الوقت الذي يجتاز لبنان أزمة خطيرة وتحدق الأخطار الإقليمية به، نجد البعض يتطلع إلى المكاسب التي يطمح أن يحققها. وتوحي المجريات المتصلة بعملية انتخاب رئيس الجمهورية أن البعض يتعاطى مع هذا الإستحقاق المهم وكأنه يتعاطى مع صفقة، حول مصلحة الأشخاص أو العائلات والمذاهب. فيوم أسندت إلى العماد ميشال عون عام 1988 رئاسة الحكومة الإنتقالية أظهر عون طموحه برئاسة الجمهورية، وهذا حق له ولسواه، إنما ليس من حق العماد عون إطلاقا تعطيل البلاد وشل مؤسساتها وعرقلة الرئاسة من أجل تحقيق حلمه وطموحه، لدرجة أننا بتنا بعد هذه المدة الطويلة من الشغور في الرئاسة، والتي تبلغ الثلاثة شهور بعد يومين، وبعد امتناع العماد عون وكتلته من الذهاب إلى مجلس النواب لإكمال نصاب جلسة انتخاب رئيس الجمهورية، وقد تعطلت عشر جلسات لغاية الآن، بتنا نسمع نغمة تدعونا للموافقة على انتخاب عون لسنتين. فما هذه المهزلة؟ إني أدعو العماد ميشال عون إلى أن يحترم الأصول وأن ينزل إلى مجلس النواب ويحضر جلسة انتخاب الرئيس ولينتخب المجلس من ينتخب رئيسا. أما أن يفرض العماد عون رأيه على الآخرين، فهذا ليس من حقه ويتنافى مع الأصول”.
وردا على سؤال عن المبادرة التي أطلقها منذ أيام أجاب: “الدستور لا ينص على الثلثين لانتخاب رئيس الجمهورية في الدورة الثانية وبعدها، لذا يفترض أن يكون النصاب العادي النصف زائدا واحدا، ونصاب الثلثين استنتج مما يجب أن يحصل عليه أحد المرشحين في الدورة الأولى ليصبح رئيسا للجمهورية، وبما أنه لم يحز أحد الثلثين في الدورة الأولى التي انتهت بانسحاب فريق من النواب لتعطيل النصاب، ونحن أصبحنا في الدورة الثانية ويجب اعتماد نصاب الأغلبية المطلقة، لأن الرئيس ممكن انتخابه بالنصف زائدا واحدا في الدورة الثانية. وإني وإن كنت أتفهم وجهة نظر رئيس المجلس الأستاذ نبيه بري باعتماد نصاب الثلثين حفاظا على الميثاقية، إلا أن السكوت عما يجري لم يعد جائزا خصوصا بعد 10 جلسات لم يكتمل نصابها، لذا أطلقت اقتراحي، حفاظا على البلاد وإنقاذا للوضع”.
وردا على سؤال عن اقتراح نواب كتلة “التغيير والإصلاح” تعديل الدستور ليتسنى انتخاب رئيس الجمهورية من الشعب، أشار إلى أنه سبق له أن تقدم بهذا الطرح في الماضي “لانتخاب الرئيس من الشعب وتحويل النظام إلى نظام رئاسي مع توسيع صلاحيات الرئيس فلم يلق هذا الطرح تأييدا، أما أن يطرح العماد عون وكتلته هذا الإقتراح اليوم فليس من أجل صلاحيات الرئيس إنما ليصل عون إلى رئاسة الجمهورية. يحكى عن خطة بديلة عند العماد عون، فهو عسكري سابق، وفي العسكر خطط وخطط بديلة ليست موجودة في السياسة، فللسياسة طرائقها، على كل حال، فإن اقتراح عون لتعديل الدستور غير قابل للبحث قبل أول ثلاثاء بعد 15 تشرين الأول ويتطلب حضور ثلثي أعضاء مجلس النواب، وفي حال حضور الثلثين فلم لا يجري انتخاب رئيس الجمهورية ساعتئذ؟ وعلى الثلثين أن يوافقوا على الإقتراح قبل إحالته على الحكومة لتقر صياغته بالثلثين وتعيده إلى المجلس لإقراره بصيغته النهائية بأكثرية الثلثين، والكل يعلم أن الحكومة اليوم تعمل على أساس الإجماع، فكيف ستتفق حوله؟” أضاف “بكل بساطة، لا أعتقد أن هذا الإقتراح سيحظى بتأييد ثلث المجلس، وكل هذه الإقتراحات والتعديلات هي من أجل حل مشكلة العماد ميشال عون ليصبح رئيسا، ولم أسمع لدى قوى 8 آذار ردات فعل إيجابية بل سمعت صمتا إيجابيا مع طرح عون. من هنا السؤال: هل الطوائف غير المسيحية جاهزة وموافقة لإعطاء رئيس الجمهورية صلاحيات أكبر من التي كان يتمتع بها قبل الطائف؟ ولنفرض صحة ذلك، فلماذا إذا حدثت الحرب وسقط كل هؤلاء الضحايا ودمر البلد؟”
وعن الفيتو على انتخاب رئيس الجمهورية، قال حرب: “إن الفيتو على انتخاب الرئيس هو عند العماد ميشال عون. صحيح أن عون لا يتمتع بعدد النواب الذي يفقد الجلسات نصابها، إلا أن دعم حليفه حزب الله له يعطل انتخابات رئاسة الجمهورية، فحزب الله يساير العماد عون في هذا الموضوع. حزب الله شاطر في اعتماد السياسة الباطنية، وإذا كان من يدعي أنه أكبر زعيم ماروني وأكبر كتلة مسيحية لا تهمه الرئاسة، فلماذا تهم حزب الله إذا؟ نحن لسنا بشعب قاصر، إنما بعض سياسيينا يمارسون سياسة قاصرين، وللأسف، نحن أمام دستور ساقط عمدا وهناك انقلاب عليه”.
وعن موضوع العسكريين المخطوفين في معركة عرسال، تمنى حرب على وسائل الإعلام “التخفيف من التركيز على قضيتهم لدقة الموضوع وحساسيته، ولأنهم أولادنا ويهمنا حل قضيتهم واستعادتهم سالمين، فدعونا نعمل على ذلك بصمت وبعيدا عن الضجيج والإعلام”.
وردا على سؤال عن موقف وزير الخارجية عن المخاطر التي تتهدد المسيحيين من العراق إلى بعبدا، أجاب: “دعيني أؤيد وزير الخارجية في هذا الموقف، وإن كنت لا أتفق معه في العديد من المواقف الأخرى، وأنا أضيف أن داعش ليست هي من يعيق انتخاب رئيس جمهورية لبنان، بل الذي يتحمل مسؤولية هذا المنع هو التيار الذي ينتمي إليه وزير الخارجية بالذات”.
وردا على سؤال عن وزارة الإتصالات وزيارة النائب علي فياض له فيها منذ أيام ولا سيما أنها الزيارة الأولى لمسؤول من حزب الله إليه بعد محاولة اغتياله، أجاب: “يوم توليت وزارة الإتصالات أعلنت أنها ستكون لكل اللبنانيين، وهي فعلا كذلك”.
وأوضح أن “تخفيض أسعار التخابر والإنترنت لم تؤثر سلبا على العائدات، بل على العكس فقد شكلت النتائج مفاجأة إيجابية لنا لم نكن نتوقعها بل كنا ننتظر تراجعا لشهور في العائدات، فلم تحصل خسائر. لقد كانت الإتصالات هي الأسوأ والأغلى في المنطقة بالهاتف والانترنت بالإضافة إلى الإدارة المعطلة، واستنتجت أن الأسعار المرتفعة تعيق قطاع الإتصالات والأنترنت، فأنشأت فريق عمل متخصصا ومتجانسا لمعاونتي وانطلقنا خصوصا وأن مراكز ووظائف عديدة شاغرة في الوزارة، التي أعتبرها الأكثر تعقيدا بين الوزارات. وإني مزمع على حلحلة جميع المشاكل التي يعاني منها المواطن على صعيد الإتصالات، علما أن بعض هذه المشاكل فني وحلها غير ممكن بصورة سريعة وأعني على صعيد الأنترنت، وقررنا في الوزارة المباشرة بتجارب فنية في بعض المناطق في بيروت وسواها لتوصيل الأنترنت إلى أبعد مدى”.
وعلى صعيد الإفراج عن الحسابات المالية للبلديات، قال: “الحسابات التي كانت مجمدة من الوزراء السابقين في حساب خاص لدى مصرف لبنان والتي لم يكن لبنان يستفيد منها بينما كانت الحكومة تقترض بفوائد مرتفعة، أرسلتها بالكامل إلى وزارة المال، تمهيدا لتوزيعها على البلديات التي تحتاجها للاعمار والتنمية، وإذا كان حصل أي تأخير من قبل المالية، فهذا عائد لحاجة وزارة المال للتدقيق ولبعض الإيضاحات قبل المباشرة بتوزيع الأموال”.
وعن انتهاء عقود الخليوي، ختم حرب: “العقود تنتهي في أيلول، ونحن بصدد اللمسات الأخيرة على دفتر شروط لمناقصة دولية، وسأطلع مجلس الوزراء عليه قبل إطلاق المناقصة، وعلى كل حال، فإن الوزارة قادرة على إدارة القطاع موقتا إلى حين إجراء المناقصة الجديدة، في حال تطلب الأمر، ولبنان زاخر بالكفايات، ولم أجتمع برئيس شركة أجنبية جاء لزيارتي إلا وكان أعلى مدرائها من اللبنانيين”.-انتهى-
——-
حايك: لالتقاط الفرصة وتدارك الخطر بالوحدة ومواكبة الاستحقاقات بمسؤولية

(أ.ل) – دعا رئيس المكتب السياسي في حركة “أمل” جميل حايك اللبنانيين الى “التقاط الفرصة وتدارك الخطر من خلال الوحدة ومواكبة الاستحقاقات بمسؤولية”.
وقال خلال احتفال تأبيني في بلدة الصرفند: “نحن اليوم بحاجة الى إطلالة الإمام الصدر في كنيسة الكبوشيين ليقول ان الأمة بحاجة في هذه المرحلة للحفاظ على التنوع في المنطقة والمحافظة على الرسالات التي تدعو الى عبادة إله واحد أحد، وان المساجد بحاجة الى صلاة الإمام الصدر كعنوان للوحدة الاسلامية”.
وعن الفكر التكفيري الذي يهدد المنطقة ولبنان، قال: “ان ظروف نشأة هذه الفئة المشبوهة ليست مصادفة هي مرادفة لنشوء الفكر الصهيوني الذي قام على القتل والحرق وسبي النساء وزراعة الرعب كمقدمة لمشروع استكمال السيطرة، وهذه الفئة قد بدأت بفكر إجرامي وقع على قلب الامة وسلبها فكرها وقيمها، هل هناك محاولة لافتتاح فرع آخر للكيان الصهيوني في منطقتنا؟ وظيفة هذا الفرع استنزاف الامة وطاقاتها. هل وظيفة هذه الفئة التي بدأت كعصابة مستأجرة ان تقتل وتسرق وتذبح وفي لحظة معينة يسمح لها السيطرة على مساحة جغرافية بثرواتها؟ كل ذلك يحصل بفعل منظم ومدبر لكي ينبري قرصان القراصنة لإملاء شروطه وتكبيل المنطقة بأكملها”.
أضاف “المطلوب وقف تمويل وتدريب وتهريب هذه الفئة المجرمة، ولا يظنن أحد ان هذه الفئة المجرمة التكفيرية تتحرك بغباء، هي تتحرك وفق تخطيط ممنهج فمن نصب نفسه خليفة قد قبع لمدة عشر سنوات في مدرسة استخبارتية يقودها ضباط بريطانيون واسرائيليون يعرفون كافة التفاصيل، والهدف إسقاط صورة المنطقة وزرع صورة الرعب”.
وتابع “نقول ان ضرر هذه الفئة التكفيرية يطاول الجميع في المنطقة. اننا أمام ما يجري لا بد من الجميع ان يتصرف بمسؤولية، المطلوب دعم قيام حكومة مركزية في العراق ودعم الامن العراقي وفق وحدة العراق المركزية وما عدا ذلك هو السقوط في معادلة الامن الذاتي وهذا خطر على الجميع. الخطر الكبير هو الوقوع في مطب إسقاط هيبة القوى الامنية والعسكرية للدول التي تجابه الارهاب لان البديل عن القوى المركزية هو الامن الذاتي والدخول في التفتيت والتقسيم”.
وفي الموضوع الداخلي، ختم حايك: “واجب علينا التقاط الفرصة لان الخطر يدهم لبنان. أمامنا فرصة لحماية أنفسنا بوحدتنا وبالحفاظ على قوة الجيش اللبناني ومواكبة الاستحقاقات لانقاذ البلد وعلى كل المستويات، فاذا استساغ البعض لغة التعطيل هل المطلوب تمديد التعطيل او المطلوب الإتعاظ وتدارك الخطر وإعادة التركيز على الوحدة ومواكبة الاستحقاقات بمسؤولية؟”
——-

أوغسابيان: لإبعاد ملف العسكريين المخطوفين عن الإعلام
واقتراح تكتل التغيير والاصلاح يناقض نفسه

(أ.ل) – أكد عضو “كتلة المستقبل” النائب جان اوغسابيان، في حديث لمصدر إعلامي أن “ملف العسكريين المخطوفين يحاط بسرية وكتمان، ويجب ابعاده عن الاعلام لان اي تدخل بهذا الملف قد يسيء الى مجريات المفاوضات التي لا اعتقد انها بدأت بعد، الا ان هناك تحضيرا لها”.
وقال “ما قامت به هيئة علماء المسلمين لغاية اليوم، جيد، الا انه تبين لها انه بامكاناتها الذاتية ليست قادرة على تحقيق نتائج في هذا المجال. كل لبنان معني بهذا الامر، وهذه المسألة تتطلب وقتا ودقة بالتعاطي معها وابعادها عن المزايدات السياسية”.
أضاف “كل الاحتمالات واردة في هذا الملف، لكن يجب ان نأخذ بالاعتبار اننا نتعاطى مع جهات اصولية خطيرة للغاية، والعالم كله اليوم يحارب هذا الفكر، وانا اضم صوتي للرئيس تمام سلام الذي يتعاطى بكل مسؤولية حرصا على ارواح العسكريين، وبكل تأن وسرية وكتمان”.
ورأى أن “هناك من كان يريد ادخال الجيش في حرب استنزاف في عرسال، إلا أن تجربة نهر البارد لا يمكن تطبيقها في عرسال، الجيش متماسك حتى الساعة، والقيادة حكيمة”، مثنيا على قائد الجيش العماد جان قهوجي “إذ أنه أنقذ البلد”.
واعتبر أن “المنطقة مفتوحة على كل الاحتمالات ونحن في لبنان ادخلنا انفسنا في أتون الخلافات والصراعات، ولا يمكننا ان نغامر اكثر، لا سيما انه تم استجرار الارهاب من الخارج الى الداخل. أين أصبحت نظرية حزب الله عن كونه يقاتل في سوريا كي يحارب الارهابيين هناك بعيدا عن الساحة الداخلية”؟
ودعا الى “عدم ادخال الجيش في المتاهات السياسية، وليس بالضرورة أن يكون صحيحا ما ذكر من مطالب للمسلحين للافراج عن العسكريين المخطوفين في عرسال، او ان يعني ان الدولة ستقبل الخضوع للابتزاز”.
وقال: “يجب سؤال الغرب عن كيفية وصول داعش الى ما هي عليه، وعن كيفية بيع داعش للنفط في العالم، ومن يشتري هذا النفط. البعض يتخوف من ان يتم تلزيم ايران الامن في الشرق الاوسط في ظل توزيع النفوذ والقوى ما بين الدول الثلاث، اسرائيل من جهة، وايران وتركيا من جهة أخرى. وربما تؤدي الحروب الى توازنات وجغرافيا سياسية جديدة. وهذا الموضوع بالتأكيد سيولد مزيدا من التطرف عند الطائفة السنية، ومزيدا من التكفيريين بالتالي، وهذا كله سيأخذ المنطقة العربية لحروب الى ما لا نهاية ويضعف المنطقة ويشتتها، كما انه سيؤدي الى تفريغ المنطقة من المسيحيين وهو المشروع الصهيوني”.
وعن اقتراح تكتل “التغيير والاصلاح” بشأن انتخاب رئيس الجمهورية، رأى أوغسابيان أن “هذا الطرح يناقض نفسه، فهل يوجد بند في الدستور يقول ان رئيس الجمهورية يجب أن يكون مارونيا؟ هذا عرف. فماذا سنفعل اذا انتخب اللبنانيون عند مشاركتهم في الانتخاب مرشحا مسلما؟ عندما تكون الانتخابات من الشعب مباشرة يكون النظام رئاسيا وليس طائفيا او مذهبيا ونظاما قائما على التعددية. لذا، لنطبق الدستور وننتخب رئيسا للجمهورية، وبعدها كل الطروحات قابلة للبحث لكن مع وجود مؤسسات، لان تعديل مادة تأخذ الى تعديل عدد من مواد ترتبط بهذه المادة”.
وردا على سؤال بشأن عودة الرئيس سعد الحريري الى لبنان، أجاب: “لقد كان الرئيس الحريري واضحا عندما عاد، هو لم يعد الناس بتسوية ولم يعدهم بأن مشكلة انتخاب رئيس جمهورية قد انتهت، ولم يصدر بيانا عن تيار المستقبل يقول بوجود تسوية، لكن تيار المستقبل يتعاطى اليوم بايجابية مع كل الفرقاء في لبنان وليس لدينا فيتو على احد، وفي الوقت عينه نؤيد التواصل ويدنا ممدودة لكل من يريد التواصل معنا. والاتصالات لا تزال مستمرة مع التيار الوطني ومع الرئيس نبيه بري ومع النائب وليد جنبلاط ومع الجميع، إلا انه لا يوجد تواصل مباشر مع حزب الله”.
وختم “من الاهداف الاساسية لعودة الرئيس الحريري المكرمة السعودية التي بلغت مليار دولار للجيش وسائر القوى الامنية، وذلك بهدف الاسراع في تأمين حاجات المؤسسة العسكرية وإعادة درس الثلاثة مليارات، فقد تبين ان الجيش بحاجة الى الكثير من الآليات والعتاد والذخيرة والتدريب وغيره. وفي الوقت عينه أراد أن يعود ويقوم بحراك وتواصل مع كل القوى السياسية ويحذر من مسألة الفراغات والشغور”.-انتهى-
———
الجيش: تمارين تدريبية في المغيتة ضهر البيدر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه اليوم السبت 23/8/2014 البيان الاتي:
بتاريخه اعتبارا من الساعة 9,00 ولغاية انتهاء المهمة، ستقوم وحدة من الجيش في حقل رماية المغيتة – ضهر البيدر، باجراء تمارين تدريبية تتخللها استعمال الذخيرة الحية.-انتهى-
——–
تدابير سير- وضع علامات أرضية – الجديدة – مار تقلا

(أ.ل) – صدر عـن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي – شعبة العلاقات العامة اليوم السبت  23/8/2014 مـا يلـي:
ضمن مشروع تطوير النقل الحضري، ستقوم إحدى المؤسسات المتعهدة، بوضع علامات أرضية (ROAD MARKING) في الممر رقم ( 22 ) على الطريق الممتد من حديقة الحكمة / الجديدة وصولاً إلى  مستديرة مارتقلا، وذلك إعتباراً من الساعة 21.00 من مساء يوم الاثنين بتاريخ 25/8/2014 ولغاية الساعة 5.00 من صباح اليوم التالي، وستؤدي هذه الأشغال إلى تضييق الطريق ومنع السير على مسرب واحد منها.
يرجى من المواطنين الكرام اخذ العلم، والتقيّد بتوجيهات وإرشادات رجال قوى الأمن الداخلي وبعلامات السير الموضوعة في المكان تسهيلاً لحركة المرور.-انتهى-
——–

حسن فضل الله: بوجود المقاومة لا يمكن للمشروع التكفيري التخريبي أن ينجح

(أ.ل) – أقام اتحاد بلديات قضاء بنت جبيل وجمعية جهاد البناء الإنمائية احتفال افتتاح معرض “خيرات أرضي للمنتوجات الزراعية والحرفية”، في حديقة إيران في بلدة مارون الراس، برعاية عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب الدكتور حسن فضل الله وحضور مسؤول جهاد البناء في الجنوب المهندس قاسم حسن ونائب رئيس اتحاد بلديات قضاء بنت جبيل عفيف بزي وعدد من الفاعليات والشخصيات البلدية والإختيارية والزراعية والإجتماعية وحشد من الأهالي.
وألقى فضل الله كلمة رأى فيها أن “لبنان يشهد تحديا يتمثل في التهديد الأمني من خلال الموجة التكفيرية التي تغزو كل منطقتنا، وهذا التهديد هو وجودي للكيان اللبناني وللجغرافيا وللنظام السياسي وللوطن والدولة ولكل الشعب وللتنوع وللتعايش في لبنان”، وقال: “أخذنا على عاتقنا تماما كما في عام 1982 أن ندافع عن وجودنا وبلدنا حتى لو تخلى الآخرون عن مسؤولياتهم، فالمقاومة لم تنتظر عام 1982 كل الإستراتيجيات التي يمكن أن تخطر على بال أحد لا استراتيجية عربية ولا وطنية ولا إجماع وطنيا، فالإستراتيجية الوحيدة التي آمنت بها المقاومة هي العمل المباشر والمقاومة المسلحة من أجل طرد الإحتلال”.
أضاف “إننا اليوم أمام مشهد قد يكون كمشهد عام 1982، فلا يمكن لنا أن ننتظر أي استراتيجيات أو توافقات أو أي إجماع وطني، لأنه إذا انتظرنا هذا الإجماع لكي يتم يمكن أن يزول لبنان وتنشأ على حدودنا إمارات من هنا وهناك. على الجميع تحمل مسؤولياتهم للدفاع عن لبنان كما فعلت المقاومة وقدمت التضحيات وحمته عام 2006، فكما قلنا يومها إن الدفاع عن العاصمة بيروت يبدأ من هنا من مارون الراس”.
وختم “اليوم نقول إن الدفاع عن العاصمة وعن لبنان وعن وجوده هو بإحباط هذا المشروع التكفيري التخريبي الذي يريد أن يقوض سيادتنا واستقلالنا وحريتنا وكل بلدنا، وبوجود هكذا مقاومة وإرادة قوية لا يمكن لهذا المشروع أن ينجح أو أن يفرض خياراته على اللبنانيين ولا على كل الأمة”.
بدوره ألقى حسن كلمة لفت فيها إلى أن “جمعية جهاد البناء الإنمائية تقوم بمشاريع متعددة تهدف من خلالها إلى بناء مجتمع ذي اقتصاد مقاوم وواعد يتمتع بالقدرة الذاتية على مواجهة جميع المصاعب التي تحل بنا في هذا الزمن الصعب، وهذه المشاريع تطال مجالات العمل المتنوعة ومنها الجانب الزراعي والبيئي وتشتمل على اقامة الندوات والورش والدورات وتستهدف المزارعين والناشئة والنساء بالإضافة إلى تفعيل عمل التعاونيات الزراعية”.
وفي الختام قص فضل الله شريط الإفتتاح، وجال الحضور في أرجاء المعرض الذي يتضمن منتوجات زراعية وصناعية وأشغالا يدوية بالإضافة إلى المونة البلدية التي هي من إنتاج الأهالي.-انتهى-
——-

نواف الموسوي: رجل الدولة يجب أن يعمل لتوحيد اللبنانيين
ليكونوا جبهة قادرة على هزيمة داعش

(أ.ل) – رأى عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب نواف الموسوي “اننا ما زلنا في مرحلة الشلل التي تعيش فيها الدولة، نظرا للأوضاع السياسية والدستورية المعروفة، ولكن ذلك لا يعفي أحدا في لبنان من أن يعي خطورة الهجوم التكفيري الذي يحيط بالمنطقة بأسرها، فالعالم اليوم يجمع شرقا وغربا على أن المجموعات التكفيرية تشكل تهديدا لأمن المنطقة والعالم وسلامتهما، ولذلك بدأت الأمم والشعوب تتحرك من أجل مواجهة الخطر التكفيري والقضاء عليه، ونسأل هل ما زال أحد في لبنان غير قادر على الإرتقاء إلى مستوى المسؤولية الوطنية بل الإقليمية والدولية في تشخيص خطورة الهجوم التكفيري وفي الإنخراط من أجل مواجهته بقوة”.
وسأل في احتفال تكريمي للفقيد الفنان موسى طيبا في حسينية بلدة قانا، بحضور عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب عبد المجيد صالح وفاعليات “ألا يجدر ببعض المسؤولين في الدولة اللبنانية أن يرتفعوا من مستوى لغة الزواريب والأزقة والمحاور ليتحدثوا بلغة رجالات الدولة الذين يدعون قواها المختلفة الرسمية وغير الرسمية إلى التوحد في مواجهة الخطر التكفيري، فلم يعد جائزا بعد اليوم خصوصا للمسؤولين في الدولة أن يعتمدوا خطابا ملتبسا ومشوشا ومضللا في مقاربة داعش وأمثالها من المجموعات التكفيرية، فداعش تشبه الفكر الذي خرجت منه، وممارستها تشبه من أسسها وأطلقها ومولها وصنع فكرها ودربها، وأما كيل الإتهامات في هذا الاتجاه أو ذاك فهو ديدن أهل المحاور وليس من شيم رجالات الدولة”.
اضاف: “إن رجل الدولة في هذا الوقت بالذات، يجب أن يكون لسان قوله ولسان حاله العمل من أجل توحيد اللبنانيين رغم اختلافاتهم السياسية، من أجل أن يكونوا جبهة موحدة قادرة على هزيمة تنظيم داعش وأشباهه من التنظيمات الإرهابية التي تهدد لبنان والمنطقة بل العالم بأسره، فحلفاؤك في الإقليم أيها المسؤول في الدولة يعدون العدة الثقافية والعسكرية والسياسية لمواجهة داعش، وأنت تضلل بخطاب لا يميز بدقة بين مسؤولية وطنية وبين انغماس في لغة من شأنها أن تصدع الوحدة الوطنية، وأحد حلفائك ألا وهو رئيس الوزراء البريطاني يتخوف من أن تقوم داعش بتفجيرات وقتل في العاصمة البريطانية، وبالأمس أيضا قال وزير الدفاع الأميركي أن داعش تشكل تهديدا لم تشكله حتى القاعدة من قبل، فهم جميعا يتحركون ويعملون معا لمواجهة هذا الخطر، في حين أن البعض في لبنان لا سيما من هو في موقع المسؤولية يظل يتحدث بلغة الحريص على من هو في شارعه الصغير”.
وتوجه الى المسؤولين قائلا: “إنك أيها المسؤول في الدولة، لست مسؤولا عن محور أو شارع في هذه المدينة أو تلك أو في هذا الحي أو غيره، بل إنك مسؤول في الدولة اللبنانية التي تواجه خطر الهجوم الداعشي، ميدانيا وثقافيا وعسكريا وأمنيا وسياسيا، لذلك نحن لا نريد أن نخوض سجالا مع أحد، بل إن ما نسعى إليه كان وما زال توحيد القوى السياسية اللبنانية جميعا، ونحن في هذا المجال ندعو الجميع في لبنان من أجل تنحية الخلافات السياسية وأن يتصرفوا من موقع ما تمليه المسؤولية الوطنية والإنسانية لا أن يغرقوا في لغة ضيقة مضللة لا تتسبب سوى في تقوية داعش وما يشابهها من التنظيمات المتطرفة”.
اضاف: “إننا بوقفتنا اليوم نؤدي إلى فقيدنا العزيز بعضا من الوفاء على ما قدمه في مسيرته وإبداعه، فنحن نشعر بأننا نحمل مسؤولية تكريم المبدع وتخليد ذكراه لأن إبداعه أيا كان نوعه، فإنه ابن هذه الثقافة العاملية التي تتميز بالإنتماء إلى أهل البيت وإلى الجهاد والمقاومة، فأيا ما أنتج المبدع لا بد أن تعثر في إنتاجه على نقاط دم من عاشوراء والمقاومة.
إننا لا نعتقد أن إحياء ذكرى اسبوع فقيدنا المبدع كاف من أجل أن نوفيه حقه، بل إن لمبدعنا العزيز الفنان موسى طيبا حقا على الدولة اللبنانية بأركانها كافة بأن تؤديه تجاهه كواجب العرفان بالجميل، وذلك عبر قيام وزارة الثقافة بدراسة ما يمكن القيام به في هذا المجال، من خلال عرض أعمال المبدع في يوم سنوي أو إصدار طابع باسمه أو غيرها من الأفكار، التي يفترض أن تنهض بها الدولة اللبنانية لتخليد رموزها من المبدعين” .
بدوره قال رئيس بلدية قانا صلاح سلامي: “إن الفنان موسى طيبا قد رحل جسدا وسيبقى حاضرا في أهله وأصدقائه ووطنه، عبر لوحاته التي حملت وعبرت عن كل أطياف الحياة، وهو كان رجلا ملهما ومبدعا ينقر دائما على كف الوجع حتى جعل في عمره القصير فجر الإبداع وشمس النبالة يشرقان من قانا ويسريان إلى لبنان ومن ثم إلى العالم أجمع”.
وألقى شقيق الفقيد علي طيبا كلمة بإسم العائلة رثى فيها الفقيد، وقال: “لم يخطر ببالي يوما ما أن أقف هذه الوقفة الرهيبة لأرثي أحدا من الأحبة الراحلين، لأنني تعودت على وداع الغوالي بصمت قاتل أو بدمعة حزن تكوي حنايا الفؤاد وتترك في الحشا لظى يستعر على مدى العمر”، شاكرا كل من شارك العائلة بمصابها الأليم.
اشارة الى أن الفنان موسى طيبا توفي في فرنسا عن عمر ناهز ال 75 سنة أمضى معظمها في العطاء الفني، وتعتبر وفاته خسارة كبيرة للثقافة التشكيلية الراقية في لبنان، ولكن في الوقت نفسه رحيله خسارة لهذه الثقافة على مستوى العالم.-انتهى-
——-
الأمن العام: إعفاء السوريين المخالفين لنظام الإقامة من الرسوم

(أ.ل) – صدر عن المديرية العامة للأمن العام بياناً جاء فيه:
إنفاذاً لقرار مجلس الوزراء رقم 40 تاريخ 21/8/2014، تعلن المديرية العامة للأمن العام عن اعفاء النازحين السوريين المخالفين لنظام الإقامة والذين يرغبون بالعودة إلى بلادهم، من الرسوم المترتبة عليهم لتسوية أوضاعهم للمغادرة بصورة قانونية وذلك عبر المعابر الحدودية مباشرةً، على ان يُعمل بهذا القرار اعتباراً من تاريخ 21/8/2014 ولغاية 31/12/2014 ضمناً .
عنوان الأمن العام على شبكة الانترنت:
  www.general-security.gov.lb-انتهى-
——–

تيسير خالد: إسرائيل تهرب دائما الى الحلول الأمنية الدموية كلما واجهت عزلة سياسية

(أ.ل) – حمل  تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ، حكومة بنيامين نتنياهو المسؤولية الكاملة عن تعثر الجهود المصرية للتوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار في المفاوضات غير المباشرة ، التي جرت مؤخرا في القاهرة بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي بوساطة جمهورية مصر العربية
وبشأن العودة للمفاوضات من عدمه في القاهرة، في محاولة للتوصل الى اتفاق شامل ودائم لوقف إطلاق النار، قال تيسير خالد، في حديث مع وسائل الاعلام  ان الأمر مرتبط بالموقف الإسرائيلي، لأن الواضح ان إسرائيل هي من لا يريد العودة للمفاوضات، فسياستها  تقوم على إغلاق ملف العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية على  دائرة أمنية  دموية ، حيث تؤكد تجاربنا المتكررة مع دولة اسرائيل أنها تهرب دائما الى الحلول الأمنية كلما وجدت نفسها في عزلة دولية وفي مواجهة ضغوط دولية تطالبها الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني واحترام الشرعية الدولية والقانون الدولي
وقال تحدث الانعطافات نحو الحلول الامنية أو نحو التوسع في النشاطات الاستيطانية في سياسة دولة اسرائيل  كلما وجدت نفسها محاصرة سياسياً، وموضوعة في الزاوية، وأكبر دليل على ذلك، هو ممارساتها بعد أن وصلت المفاوضات الأخيرة بالرعاية الاميركية الى طريق مسدود وتوقف المفاوضات مع الجانب الفلسطيني خلال المفاوضات التي تمت برعاية أمريكية، وهو ما جلب لها حملة انتقادات دولية واسعة، عالجتها بالهروب من الاستحقاقات السياسية  إلى دائرة العنف والتصعيد العسكري ، وهو ما حدث مؤخرا حيث تذرعت اسرائيل باختطاف المستوطنين الثلاثة في الخليل ، لتطلق سلسلة من الأعمال العدوانية والارهابية في الضفة الغربية ، أخذت تتدحرج حتى انتهت الى الحرب العدوانية على قطاع غزة والى ارتكاب المجازر وجرائم الحرب على النحو ، الذي أثار القلق والغضب في الاوساط الدولية ، بما في ذلك داخل الولايات المتحدة الاميركية ، الحليف الثابت الأول والأخير لدولة اسرائيل .
وأعرب خالد عن الأمل في ان تكون اللقاءات الفلسطينية – الفلسطينية في الدوحة بين الرئيس محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل ، قد حققت نجاحاً في بلورة صيغة من شأنها تمتين الجبهة الداخلية الفلسطينية  وتمكين الموقف الفلسطيني بشكل أفضل من مواجهة التعنت الإسرائيلي، لأننا كفلسطينيين أحوج ما نكون الآن للمحافظة على وحدة الموقف تحت كل الظروف وعدم الانجرار باتجاه المحاور الإقليمية، والحسابات الفئوية وغيرها التي لا تخدم مصالحنا.-انتهى-
——-
تفجير قذائف وأجسام متفجرة في حقل المغيتة – ضهر البيدر

(أ.ل) – صدر عن المديـرية العامـة لقوى الأمـن الداخلـي – شعبة العلاقات العامـة اليوم السبت 23/8/2014 ما يلـــي: سيقوم خبراء مكتب المتفجرات بتاريخ 25/08/2014 ما بين الساعة 9.00 والساعة 14.00، بتفجير قذائف وأجسام متفجرة في حقل رماية المغيتة – ضهر البيدر، حيث من المتوقع أن يسمع في المكان ومحيطه أصوات إنفجارات متعددة. لذلك يرجى من المواطنين الكرام أخذ العلم وعدم الإقتراب من المكان المذكور حفاظاً على سلامتهم.-انتهى-
——-
 
مهرجان في بر الياس أحيته جمعية قولنا والعمل

(أ.ل) – أحيت جمعية قولنا والعمل ذكرى انتصار تموز عام 2006 بمهرجان حاشد أُقيم في برالياس برعاية وحضور وزير الصناعة الدكتور حسين الحاج حسن، وحضور إمام مسجد القدس في صيدا الشيخ ماهر حمود ولفيف من العلماء وممثلين عن الأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية والفصائل الفلسطينية وممثل عن المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم وممثل عن المطران عصام يوحنا درويش وفاعليات المنطقة وحشد من الأهالي،وقد شددت الكلمات على نبذ الفكر التكفيري مشيرين إلى مدى خطورته على كل المسلمين والمسيحين وعلى الدول الإسلامية والعربية
الشيخ ماهر حمود إمام مسجد القدس في صيدا اعتبر أن المقاومة في فلسطين حققت انتصاراً عسكرياً وشعبياً وسياسياً حضارياً وانتصاراً في التحليل السياسي، وأضاف الشيخ حمود :” إن مايسترو واحد يحرك الدواعش هناك في الموصل وسنجار وغيرها وهو الذي حرك الدواعش هنا في عرسال وهو الذي حركهم قبل ذلك في باب التبانة وفي أكثر من مكان”، وأردف الشيخ حمود قائلاً إن الانتصارات في غزة كانت تفضح العدو الاسرائيلي وتفضح المذهبية والمؤامرة وتضيء على من أراد النور في كل مكان، وأسف حمود لكلام وزير العدل الذي لاقى من خلاله كلام نتنياهو بعد أن وصف المقاتلين في غزة على أنهم من نفس صنف الدواعش، وقال:” للأسف تجاوب معه وزير العدل اللبناني عندما قال بكل وقاحة أيضا حزب الله وداعش هي نفس الأمر كلهم إلغائيون، فهكذا وبكل وقاحة واستخفاف، ونحن نقول له لا يا معالي اللواء ليست داعش مثل حزب الله وليس حزب الله مثل داعش ولا حماس والجهاد مثل داعش وأنت تعلم ذلك تماماً لكنك تعلم وتتعامى والمشكلة  فعلا إن كنت لا ترى”،
بدوره راعي الحفل الوزير الدكتور حسين الحاج حسن قال أن أكبر مؤامرة على الإسلام هو تشويه صورة الإسلام بحيث عندما يقال مسلم فيعني إرهابي، وأضاف الحاج حسن :” في مناسبة انتصار تموز سنبقى جميعاً مع فلسطين لأن فلسطين في القلب والهوى والمنهاج والجهاد والعطاء والدم والتضحيات مع غزة والقدس وكل قرى ومدن فلسطين من البحر إلى النهر وسنبقى مع هذه القضية للإعتبارات عديدة أولها إيماننا بالله وبالقرآن الكريم، وثانيها التزامنا العربي والاسلامي والمسيحي والقومي وثالثها قضية الحق والشعب المظلوم المكافح الذي رفض أن يكون ضحية فكان شعبا معطاءا، وأضاف الحاج حسن ستبقى غزة تقاوم وسيبقى معها محبوها الحقيقيون. الوزير الحاج حسن قال :” نحن نواجه تحديا كبيراً في الأمن والعسكر والاقتصاد والسياسة والاجتماع ومقومات الدول ولا أتحدث عن لبنان وسوريا فحسب، فأين الآن العراق ومصر وتونس وليبيا واليمن وبدأ الآن دول الخليج فهم قلقون من الوحش الذي صنعوه وأرادوا له أن يسقط المقاومة بكل فصائلها ودولها وشعوبها وتياراتها مسلميها ومسيحيها، نحن معنييون لبنانيين وسوريين وعراقيين ومصريين وكل الجنسيات وكل الأعراق، مسلمين ومسيحيين سنة وشيعة وكل المذاهب والطوائف معنيون بالمواجهة الفكرية والثقافية والاجتماعية والجهادية وفي كل ساح دفاعاً لا عن حزب ولا عن طائفة ولا عن مذهب ولا عن دولة واحدة ولا عن شعب ، بل دفاعاً عنّا جميعاً عن الدين الاسلامي أولاً قبل الدين المسيحي ودفاعاً عن المسيحيين ودفاعا عن المسلمين ودفاعاً عن السنة ودفاعا عن الشيعة، ليس من القتل فحسب لكن من التدمير الاقتصادي والاجتماعي والبنيوي والنفسي، وتهديد الدول، نحن معنييون بهذا الدفاع”،
رئيس جمعية قولنا والعمل الشيخ أحمد القطان قال أن هؤلاء الذين يدعون الاسلام وسنة محمد لا يعرفون من الاسلام الا اسمه ولا يعرفون من القرآن إلا رسمه، وأسف القطان على الأمة لأنها حتى اللحظة لم تع خطورة ما يجري في عالمنا العربي والإسلامي، فإن الأمة العربية والإسلامية ينبغي أن تستفيق من سباتها وتعلم أن الذي يقتل ويذبح ثم يكبر(الله أكبر) فهذا لا دخل له بالاسلام، وينبغي على الأمة الاسلامية والعربية أن تعي خطورة ما يخطط لها لأننا نرى أمام أعيينا العالم الغربي والعالم المستكبر يشمت ويستهزئ بنا وينظر إلينا نظرة دونية لأنه للأسف يظن أنه نال ما يريد من خلال تشتتنا وتفرقنا وتقاتلنا،
وسأل الشيخ القطان “ما يجري في غزة هاشم أولا يدعونا جميعاً أن نقف معهم موقفاً يرضي إنسانيتنا قبل أن يرضى أدياننا وطوائفنا ومذاهبنا؟! فإن هذا العدو يريد منا أن نتقاتل لنضعف وأن نتشتت ونتشرذم لنكون لقمة سائغة له”،
وتابع الشخ القطان “إن ما يحصل في غزة يزيدنا يقيناً بأن الانتصار الذي تحقق في لبنان عام 2006، على أيدي المجاهدين المقاومين من جميع الطوائف والمذاهب وبقيادة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، فإن هذا النصر نراه أمام أعيينا الآن يتكرر على أيدي المقاومين في غزة”،
وختم القطان لو أن العالم كله تخلى عن المجاهدين والمقاومين وحركات المقاومة فنحن أنفاسنا تلهج يومياً مقاومة… لأننا بالمقاومة نعتز ونفتخر ولأن المقاومة أعطتنا الكرامة والعزة والانتصارات المتتالية.
وفي الختام وزع الشيخ القطان والوزير الحاج حسن والشيخ حمود دروعاً تكريمية على عدد من الأخوات وتم تخريج ما يزيد عن مئة مشارك في الدورات القرآنية.-انتهى-
——-
مصادر من نينوى: داعش نقل اسلحته الثقيلة الى سوريا

(أ.ل) – افاد موقع “الاتجاه” ان مصادر مطلعة من داخل الموصل كشفت أن جماعة “داعش” الارهابية نقلت خلال الأيام الماضية كمية كبيرة من أسلحتها الثقيلة إلى سوريا لتجنب استهدافها في الغارات التي تشن على مواقعها في المنطقة.
وأكدت المصادر نقلاً عن قناة “العالم” الإخبارية أن جماعة “داعش” الارهابية بدأت استعداداتها للهروب من الجانب الأيسر للمدينة ترقبا لأي هجوم بري قد تتعرض له لاستعادة هذه المناطق، مشيرة إلى أن أعداد المسلحين في الجانب الأيسر أصبحت قليلة جدا عما كانت عليه في الأسابيع الماضية.-انتهى-
——–
انتهت النشرة
 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

cairo26-5-2017

مصر: مقتل 26 في هجوم بالرصاص على حافلة تنقل أقباطا مسلحون ملثمون فتحوا النار على ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *