الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 28 آب 2015 العدد 2977

نشرة الجمعة 28 آب 2015 العدد 2977

joseph tarabay

اتحاد المصارف استضاف الامناء العامين لجمعيات المصارف العربية والاقليمية في بيروت

طربيه: دولنا في وضع مأساوي مالي واقتصادي

(أ.ل) – استضافت العاصمة بيروت اليوم في فندق “الفور سيزون”، الاجتماع الاول للامناء العامين لجمعيات المصارف العربية والاقليمية بطاولة حوار مستديرة، بمشاركة 26 دولة عربية واجنبية تتضمن، تركيا، قبرص، جنوب افريقيا والولايات المتحدة الاميركية، اوروبا وارمينيا، ومؤسسات دولية، يتقدمهم رئيس الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب رئيس جمعية مصارف لبنان الدكتور جوزف طربيه والامين العام لاتحاد المصارف العربية الاستاذ وسام حسن فتوح.

وبحث المجتمعون برئاسة طربيه في مجالات التعاون بين جمعيات المصارف العربية والاقليمية وتحويل هذا الاجتماع الى اجتماع دائم يعقد سنويا مع تشكيل مجلس امناء مهمته متابعة المستجدات المصرفية العربية والتواصل مع المصارف والبنوك المركزية.

استهل الاجتماع بكلمة لطربيه، رحب فيها بالمجتمعين وبحضورهم الى بيروت في ظروف سياسية معقدة، وقال: “نحن معتادون في لبنان على مثل هذا الوضع وسيبقى لبنان جامعا للعرب وللاعبين الماليين والمصرفيين على الساحة الاقليمية. ينعقد هذا الاجتماع في ظل ظروف صعبة تشهدها المنطقة. العالم العربي يواجه تحديا تاريخيا، بعض دولنا تشهد نزاعات مسلحة وبعضها الاخر يشهد اضرابات، ودول النفط تمر بانعكاسات تدهور الاسعار. نحن في وضع تأزمي سياسي اجتماعي وايضا مالي. نحن كرجال مصارف نرى ان ما يحصل ينعكس على حركة النمو وحركة الاقتصاد العربي ويقضي على فرص العمل ويزيد من الفقر، هذه نقاط اساسية يجب البحث عن حلول لها”.

اضاف “امور كثيرة نواجهها اليوم تنعكس على اعمالنا كمصارف التي يجب ان لا يقتصر دورها على الامور التجارية والربح، انما على هذا الدور ان يصل الى مستوى الدفاع عن قطاعاتنا المصرفية في وجه الازمات، وهذا ما نقوم به نحن في لبنان كجمعية مصارف الى جانب السلطة النقدية. مصارف لبنان قامت بحملة العلاقات العامة وحملة قانونية لدى دول القرار في العالم عندما تعرض احد مصارفنا لعقوبات اميركية، كما قام بالدور عينه مصرف لبنان”، مشددا على “دور جمعيات المصارف في حماية القطاعات المصرفية التي هي قاطرة النهوض والاستقرار في بلدانها. النظام المصرفي في لبنان هو عماد الاستقرار المالي والاقتصادي في البلد”. وختم “علينا كجمعيات مصارف عربية واقليمية التعاون وتقترح من خلال امس عن خلق مجلس امناء للامناء العامين للمصارف العربية والاقليمية، يكون الرابط والمنسق بين جمعيات المصارف والبنوك التجارية والمركزية”.

ثم عرض وسام حسن فتوح جدول اعمال الاجتماع واهدافه، وقال: “امام هذا اللقاء مهمة مناقشة تقريرن رئيسيين ومهمين، اولهما التقرير الذي اعده اتحاد المصارف العربية وصندوق النقد الدولي حول تأثير التشريعات والقوانين الدولية على اداء المصارف العربية وعملياتها المصرفية (De – Risking) ومستقبل العمل المصرفي في المنطقة العربية. والثاني يتناول التقرير التقييمي للاقتصاد العربي الذي اعده الاتحاد والمقرر رفعه في ايلول القادم الى (مجموعة الاعمال B20) للنظر فيه، تمهيدا لرفعه الى القادة في قمة العشرين في اجتماعهم في 15 تشرين الثاني المقبل برئاسة تركيا لهذا العام”.

اضاف “يتضمن التقرير الثاني مسحا شاملا ودقيقا وعميقا عن اقتصادات المنطقة العربية ضمن المحاور العشرة التالية: التجارة، البطالة، تمويل المشروعات الصغرى والمتوسطة، الفقر والاختلال في توزيع الثروة والدخل، الاستقرار الاقتصادي والسياسي، التمويل من اجل النمو والتنمية، البنية التحتية (المياه – الطاقة – الاتصالات)، الاستثمار المحلي والاستثمار الاجنبي المباشر، الدور الاقتصادي للطاقة (الغاز والبترول) وحكم القانون والثبات التشريعي”.

كما عرض فتوح المبادرات التي قام بها اتحاد المصارف العربية تجاه القرار المالي والمصرفي في العالم، المذكرات التفاهم والاتفاقيات التي وقعها الاتحاد مع منظمات دولية كبنك الدولي وغيرها”، مؤكدا على “نجاح الاتحاد في الانخراط في صنع القرار المالي والمصرفي في العالم”.

بعد ذلك تحدث المشاركون في اللقاء، فأثنوا على “مبادرة الامانة العامة لاتحاد المصارف العربية”، مؤكدين تأييدهم “انشاء مجلس الامناء والاقليمية للامناء العامين لجمعيات المصارف العربية والاقليمية، وتحويل اجتماع اليوم الى لقاء دوري سنوي دائم”، منوهين بـ”دور الاتحاد الدولي ودخوله الى ملعب الكبار في صنع القرار”.-انتهى-

———-

info28-8-2015

موسى فغالي رئيس اتحاد النقابات المتحدة للمستخدمين والعمال في لبنان

(أ.ل) – أجرى اتحاد النقابات المتحدة للمستخدمين والعمال في لبنان انتخاباته صباح اليوم الجمعة في 28/8/2015 في مقر الاتحاد العمالي العام – كورنيش النهر بحضور رئيس الاتحاد السيد موسى فغالي وبحضور مندوبي النقابات المنضوية إلى الاتحاد بالإضافة إلى مندوبي وزارة العمل السيدين نبيل إسبر وأنطوان سعد وأتت النتيجة على الشكل التالي السادة:

موسى فغالي: رئيساً – اميل جحا: نائباً للرئيس – حبيب صقر: أمين سر عام – فؤاد قازان: أميناً للصندوق – بيير عبيد: أمين سر – كمال ماضي: أمين سر – سليم بو كنج – جاك سرحان – حسن صفا – اندراوس الميس – سعيد المكاري وروجيه غزال: أعضاء مستشارين.

ولمّا لم يعد هناك من بنود أخرى على جدول الأعمال رفعت الجلسة.-انتهى-

———

images[2]

دعوة وسائل الإعلام لتغطية عملية تنظيف

أراض من الألغام غير المنفجرة في دير بلا – البترون

(أ.ل) – دعت قيادة الجيش – مديرية التوجيه إلى حضور وتغطية وقائع تسليم أراضٍ منظفة من الألغام والذخائر غير المنفجرة من قبل منظمة Handicap العالمية بالتعاون مع المركز اللبناني للأعمال المتعلقة بالألغام، وبتمويل من وزارة الخارجية الأميركية، في بلدة دير بلا – البترون، وذلك نهار الاثنين الواقع فيه 31/8/2015 الساعة 11.00.-انتهى-

———

abd el hadi mahfouz

محفوظ: واجب الاعلام تثقيف الناس واطفاء الحرائق عندما تهدد وحدة المجتمع

(أ.ل) – عقد المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع “جلسة طارئة” في مقر المجلس، لمناقشة وتقويم الآداء الاعلامي في الظروف التي تعيشها البلاد.

وبعد الإجتماع، القى رئيس المجلس عبد الهادي محفوظ كلمة قال فيها: “هذه الجلسة مخصصة لمتابعة الأداء الاعلامي في الايام الاخيرة، ولإستقراء ما يمكن ان يكون عليه هذا الاداء في المستقبل في ظل التظاهرات التي شهدتها العاصمة وتشهدها بلدات ومدن أخرى. وتوقف المجلس عند إجتماع رؤساء المجالس الادارية للمحطات المحلية مع وزير الاعلام، وثمن ما ذهب اليه هذا الاجتماع، خصوصا انه توصل الى نوع من التوافق والقواسم المشتركة على كيفية ادارة المؤسسات المرئية والمسموعة وأداء المؤسسات وكيفية التغطية اثناء التظاهرات والاعتصامات”.

أضاف “انطلق المجلس في جلسته بتأييد بيان وزير الاعلام، ثم قوم الوضع بشكل عام حيث توقف عند ما ادلى به رئيس الحكومة من تشخيص للاحداث، واعتبر ان ما جرى هو نتيجة لتراكم اخطاء وللانقسام السياسي والطوائفي الذي يعاني منه البلد، وللمحاور القائمة فيه، هذه اللفتة كانت مهمة اذ يبنى عليها لكيفية المعالجة الفعلية للازمات المتراكمة التي قد تأخذ البلد الى الهاوية”.

وأعلن محفوظ موقف المجلس كالتالي: “اعتبار مطالبة الناس بضرورة معالجة الملفات المستعصية، من موضوع النفايات والكهرباء والادارات السيئة، مطلبا مشروعا، كما اعتبار حرية التحرك لأجل هذا المطلب في اطار سلمي أمرا مشروعا أيضا، وتغطيته من جانب المؤسسات واجب عليها لانه يلبي حق المواطن في الاطلاع والاستطلاع”.

أضاف “نثمن ما ذهب اليه رؤساء المجالس الذين شاركوا في الاجتماع مع جريج حيث غلبوا العقل والالتزام بالقوانين، كما اكدوا على ضرورة لفت نظر المسؤولين عند الوقوع في الاخطاء وتصوير الاداء الحكومي والاداري. والتزمت المؤسسات بالاضاءة على الاخطاء التي تمارسها الحكومة الى جانب الاخطاء التي قد تقوم بها القوى الامنية في معالجة قضايا التظاهرات والاعتصامات. وشددنا على حجب التصريحات الطوائفية والتي تثير الفتنة الاهلية وحجب الشتائم والتطاول على كرامة الاشخاص، بالاضافة الى عدم المبالغة في تضخيم الامور وتأييد ومساندة ما ذهب اليه اجتماع البارحة من جانب رؤساء مجالس الادارة، حيث اعتبروا ان معالجة مشكلة النفايات ينبغي ردها الى البلديات، خصوصا ان هناك تجارب ناجحة من جانب بعض البلديات”.

وتابع “يجد المجلس انه من واجب المؤسسات نقل الحدث والوقائع واحترام حرية التعبير سواء من جانب السلطة او المعارضة. نجد ان لبنان يعيش ازمات كبيرة ومركبة، واي حراك شعبي ينبغي على المؤسسات نقله في اطار احترام حرية التعبير والالتزام بالموضوعية وعدم المبالغة، خصوصا انه قد يكون لبعض المتظاهرين اتجاهات الى المبالغات السياسية من شعارات اسقاط النظام او الحكومة، وهذه امور غير ممكنة، اضافة الى الاضرار الناجمة عنها. في العمل الاعلامي من الصعب الفصل بين الاعلام والسياسة، لكن الاعلامي مهمته ممارسة دوره الاعلامي والا يتحول الى متظاهر ومتحمس بحيث يمكن ان يثير المسائل بطريقة خاطئة. كما هناك امور كثيرة تستوقف المراقب وهي مسألة الشغب والاثارة الطوائفية وهي مسائل تهدد الوضع اللبناني، واعتقد ان مسؤولية الاعلام مهمة جدا، اذ من واجبه تثقيف الناس واطفاء الحرائق عندما تهدد وحدة المجتمع، من هنا اعلن رؤساء مجلس الادارة التزامهم خلال النقل الحي بالتدخل عند اي خطأ او شائبة تقع من جانب المراسل”.-انتهى-

———

kahwaji1-28-8-2015

kahwaji28-8-2015

قهوجي تفقد الوحدات العسكرية على الحدود الشمالية:

لن نسمح للخارجين على القانون باستدراج التظاهرات إلى الفوضى

 (أ.ل) – تفقّد قائد الجيش العماد جان قهوجي قبل ظهر اليوم، الوحدات العسكرية المنتشرة على الحدود الشمالية، حيث جال في مراكزها واطلع على أوضاعها وإجراءاتها الأمنية لضبط الحدود ومنع عمليات التسلّل بالاتجاهين. ثمّ اجتمع بالضباط والعسكريين منوهاً بجهودهم وتضحياتهم ومزوّداً إياهم التوجيهات اللازمة.

وقد دعا قائد الجيش إلى تعزيز الاستعدادات الميدانية، وتحقيق الجهوزية التامّة، مؤكداً أنّ المهمّات الأمنية التي ينفذها الجيش في الداخل في ظل الأوضاع الراهنة، وبخاصة في بيروت، لن تلهيه إطلاقاً عن اهتماماته الأساسية، أيّ أولوية الدفاع عن حدود الوطن ضدّ التهديدات الخارجية، خصوصاً لجهة متابعة التصدي بكلّ حزم وقوّة للتنظيمات الإرهابية، ولأيّ نشاط تقوم به على امتداد هذه الحدود.

وأكّد العماد قهوجي، التزام الجيش تأمين حماية التظاهرات والتجمعات الشعبية كجزء لا يتجزأ من حرية التعبير التي كفلها الدستور اللبناني، وفي المقابل عدم السماح لأيّ كان، بالخلط بين المطالب الشعبية المحقّة، والتعدي على أرواح المواطنين وممتلكاتهم، وعلى المؤسسات العامة والخاصة، وبالتالي تعريض مسيرة السلم الأهلي للخطر، فالجيش لن يسمح للخارجين على القانون باستدراج هذه التظاهرات إلى فوضى أمنية، تهدّد المكتسبات الوطنية، ومصالح اللبنانيين جميعاً، لافتاً إلى أن الاستقرار الأمني في البلاد، هو من المقدسات التي لا يجوز التلاعب بها، كونه المدخل الوحيد للعبور بالوطن إلى أيّ إصلاح أو تطوير منشود.-انتهى-

———

majles niaby

توضيح لشرطة مجلس النواب حول ملابسات إطلاق النار من حرس المجلس:

شرطة المجلس لم تطلق النار بتاتاً بل كانت داخل حرم المجلس وفي حدود عملها ونطاقها

 (أ.ل) – صدر عن قيادة شرطة مجلس النواب ما يلي:

توضيحاً لما ورد في المؤتمر الصحفي لمعالي وزير الداخلية ومنعاً للالتباس وكي لا يفسر كلام معاليه بأن حرس مجلس النواب اطلقوا النار، نؤكد ان شرطة المجلس لم تطلق النار بتاتاً بل كانت داخل حرم المجلس وفي حدود عملها ونطاقها.

وعلى كل حال نحن بانتظار التحقيق القضائي والمحاكمة في هذا الامر.-انتهى-

———

nabih berri

بري التقى العريضي ومخزومي

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري ظهر اليوم في عين التينة رئيس حزب الحوار الوطني المهندس فؤاد مخزومي الذي قال بعد اللقاء : لقاؤنا مع دولة الرئيس بري كان لنثني على جهوده التي قام بها مؤخراً في تقريب وجهات النظر بين الاطراف، ولا شك انها اثمرت عن اجتماع الحكومة . ونحيي دولته على تمرير القوانين المتعلقة بالمساعدات والمنح الخارجية لتفعيل الدورة الاقتصادية في البلاد ، وكذلك تمرير موضوع رواتب الموظفين.

اضاف: مما لا شك فيه ان ما نشهده من حراك فيه شق كبير محق . فعندما نرى انه حوالي اربعين في المئة من شبابنا تحت سن الثلاثين لا يجدون فرص العمل او يثقون بالمستقبل ، عدا عن عدم توافر الخدمات والكهرباء والمياه اضافة الى مشكلة النفايات التي تعتبر كارثة بيئية من الطبيعي ان نتفهم مطالب هؤلاء الشباب . ونحن نعرف كذلك انه في لبنان هناك دائماً جهات سياسية تتدخل في الحراك الشعبي لتستفيد منه، لكن هذا الامر لا يجب ان يحجب نظرنا عن الموضوع الاساسي للشباب ونهتم به . ونتمنى على الحكومة ان تتعاطى بالحوار مع الشباب وعدم التعاطي بمظاهر القوة.

وتابع مخزومي : اننا نرى كيف ان الرئيسين بري وسلام يحاولان المستحيل لبناء نوع من التوافق لمعالجة الاوضاع التي نمر بها . وحول ما نسمعه اليوم عن الدعوة لضرب اتفاق الطائف نقول ان هذا الاتفاق حصل بتوافق جامع في الداخل وباتفاق دولي ايضاً. واعتقد ان هذا الكلام صعب، واتمنى على الجميع ان يفكروا في تطبيق الطائف قبل ان يفكروا في تغييره او ضربه.

وفي الختام نتمنى على كل المرجعيات الدينية الاسلامية والمسيحية ان تعمل وتساعد على التقارب بين مطالب الشباب الاجتماعية والمدنية والدولة.

ثم استقبل الرئيس بري النائب غازي العريضي وعرض معه للاوضاع الراهنة.-انتهى-

———-

images[2]

الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق أجواء رياق بعلبك الهرمل بيروت وضواحيها

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الجمعة 28/8/2015 البيان الآتي:

بتاريخه الساعة 8,05، خرقت طائرة إستطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة الناقورة ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك، الهرمل، بيروت وضواحيها، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 17,00 من فوق بلدة علما الشعب.

وعند الساعة 10.10، خرقت طائرة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك والهرمل، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 18,00 من فوق بلدة رميش.

بتاريخه الساعة 12,30، خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفّذتا طيراناً دائرياً فوق مختلف المناطق اللبنانية، ثم غادرتا الأجواء عند الساعة 14,00 من فوق بلدة علما الشعب.-انتهى-

———-

tamam salam

سلام التقى وفد رابطة مخاتير بيروت

وتسلم دعوة لافتتاح “متحف نقولا سرسق” في ت1

(أ.ل) – استقبل رئيس الوزراء تمام سلام عصر اليوم في السراي الحكومي، رئيس لجنة “متحف نقولا سرسق” الوزير السابق طارق متري وولي المتحف رئيس بلدية بيروت بلال حمد، اللذين وجها اليه الدعوة لحضور حفل افتتاح المتحف في الاول من تشرين الأول المقبل بعد الإنتهاء من أعمال التوسيع والترميم.

واستقبل سلام وفدا من رابطة مخاتير مدينة بيروت برئاسة المختار مصباح عيدو.-انتهى-

———-

salim hus

الحص إتصل باللواء إبراهيم مهنئا بالعيد الـ70 للامن العام

(أ.ل) – إتصل الرئيس الدكتور سليم الحص اليوم، بالمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم مهنئا بالعيد الـ70 للأمن العام”.

وأثنى على “الجهود التي يقوم بها اللواء إبراهيم لخدمة الوطن والمواطن”، وهنأه ب”الانجازات التي حققها على مستوى البلاد”. كما تمنى عليه “الاستمرار في جهوده”، ودعا له بالتوفيق والنجاح.-انتهى-

———-

ghazi zaayter

زعيتر تابع مع زواره ملفات انمائية وخدماتية: بوحدتنا نستطيع تجاوز المصاعب

(أ.ل) – عرض وزير الاشغال العامة والنقل غازي زعيتر مع زواره في مكتبه اليوم الشأن الإنمائي الخدماتي والاوضاع التي تشهدها البلاد، مشددا على “التماسك والعمل للحد من الاضرار، لأننا بوحدتنا نصنع قوة، ومهما كانت المصاعب في استطاعتنا تجاوزها، وعلينا أن نكون العين الساهرة على البلد لمعالجة المشاكل الامنية والاقتصادية والاجتماعية ومناقشتها بمسؤولية عالية في ظل الظروف الصعبة التي نعيشها”. وتابع زعيتر مع وفد من جمعية تجار لبنان الشمالي برئاسة أسعد الحريري شؤون ومطالب إنمائية منها “تأهيل الطريق الرئيسية المؤدية الى مجمع بيت الزكاة الاجتماعي والتربوي والرياضي ودارا للايتام. وامكانية تسوية الغرامات المالية على السيارات المخالفة بالتنسيق مع وزارة الداخلية وتقريب موعد الاعفاء قبل نهاية السنة ما يؤدي الى عائدات لخزينة الدولة، وعدم حصر الكشف على سيارات الشحن الكبيرة والصغيرة ببلدية الداكونة فقط (عدم اللامركزية) تسهيلا لأمور الناس والانتقال من المناطق البعيدة”.

ودعا الوفد الوزير لزيارة المنطقة، واعدا زعيتر بتلبية الدعوة فور الانتهاء من الاعمال لتدشينها في القريب العاجل، كما اعطى الوزير توجيهاته الى المختصين في الوزارة للكشف على طريق مجمع بيت الزكاة.

وشكر الوفد “جهود الوزير زعيتر، الذي أولى كل الاهتمام بشأن تزفيت الطرقات في الشمال. في ظل الظروف الصعبة من شلل للمؤسسات”.-انتهى-

———-

ali hassan khalil

وزير المال: نعالج بأعلى درجات الحكمة أسباب مقاطعة جلسات مجلس الوزراء

ومن حق الناس رفع الصوت والتظاهر

(أ.ل) – أكد وزير المال علي حسن خليل ان “المطلوب العودة الى ضخ روح المسؤولية في معالجة كل ملف من الملفات”، لافتا الى ان “الحكومة كانت عاحزة عن مقاربة الملفات بمسؤولية”.

كلام الوزير خليل جاء خلال احتفال أحيته حركة “أمل” وأهالي بلدتي الصرفند وخرطوم في مرور أسبوع على وفاة المرحومة فاطمة علي جواد في حسينية الزهراء في الصرفند، في حضور النائبين علي عسيران وعبد المجيد صالح، الوزير السابق محمد جواد خليفة، رئيس المكتب السياسي للحركة جميل حايك على رأس وفد من قيادة الحركة، رئيس مصلحة الصحة في الجنوب الدكتور حسن علوية، شخصيات عسكرية وامنية وبلدية واختيارية وطبية ونقابية ولفيف من العلماء وفعاليات الصرفند والقرى المجاورة.

بعد آي من القرآن تلاها القارئ محمد الشامية، ألقى الوزير خليل كلمة الحركة نقل في مستهلها التعازي باسم الحركة ورئيسها الى أسرة الفقيدة، وقال: “في أسبوع الإمام السيد موسى الصدر، حيث يحضر إمامنا العظيم رغم طول الغياب، ليجدد فينا ولنجدد معه كل المقولات التي أطلقها في سبيل الوطن، والدفاع عن حدوده وكرامته وأمنه وإنسانه، في دولة عادلة تلبي طموحاته، وفي دولة يستطيع فيها أن يمارس فيها هذه الحرية والكرامة، انطلاقا من حقوقه والتزامه الواجبات”.

وأضاف “معكم يا أبناء الإمام الصدر، نجدد عهدنا ووعدنا لإمام الوطن كل الوطن بكل طوائفه وانتماءاته، والذي حمل همه في أصعب الظروف، في أحلك الأيام، يوم قل النصير، ويوم ازداد المتآمرون على وحدة الوطن وحريته وبقائه واستمرار قيام مؤسساته، وقف الإمام الصدر ورفع شعار المقاومة في سبيل الدفاع عنه، ورفع شعار الدفاع عن وحدته وعن بقائه وطنا واحدا موحدا لجميع أبنائه وأن العدو الأساسي هو إسرائيل والقضية الأساسية هي فلسطين”.

وقال: “اليوم معكم نشهد على عمق الأزمة السياسية في الداخل التي تجلت في التخبط في معالجة أبسط الخدمات الحياتية التي تهم الناس، وأعترف أمامكم بأن الحكومة كانت عاجزة عن مقاربة الملفات بمسؤولية، وما يسمح لها بأن تعالج الملفات الحياتية التي تهم المواطن في معيشته: كهرباء وماء وأبسط مقومات الحياة، حتى وصلنا إلى مرحلة عنوانها للأسف كيف نعالج أزمة النفايات في البلد؟ هذا أمر يؤشر الى عجز حقيقي في التعامل مع الملفات، وبالتالي ينبغي لنا أن نقف ونصارح الناس ونقول إننا في حاجة إلى إعادة ضخ روح المسؤولية في معالجة كل ملف من الملفات، الناس العادية ليست مسؤولة عن سبل ايجاد الحل، ونحن من موقعنا لا نهرب من تقديم الصيغ والحلول، ولقد قدمنا كحركة “أمل” في اللجنة الوزارية وفي اللجان المختصة تصورات تتسم بمسؤولية لمعالجة هذه الملفات، لكن للأسف، غلب منطق الحسابات الشخصية والمحاصصة السياسية مما حدا بالأخ الرئيس إلى إعلان رفضه لهذه المناقصات التي حصلت، وكنا قدمنا تقريرا يشير إلى أن المبالغ التي ستترتب على الدولة وبالتالي على المواطن هي مبالغ أكبر بكثير مما يستطيع أن يتحمل، وهي أكبر بكثير من الخدمة التي سيحصلون عليها ونوعيتها. هذا الأمر أيضا يدفعنا الى القول إن من حق الناس التعبير ومن حق الناس أن تتظاهر وأن ترفع الصوت مطالبة بتأمين حقوقها وبتأمين التزامات الدولة، وفي الوقت نفسه، من حق الدولة على هؤلاء الذين لهم حرية التظاهر أن يلتزموا الأنظمة والقوانين من أجل أن نحمي استقرارنا الأمني والداخلي”.

وأضاف “نعم هناك حاجة الى المحافظة على هذا الخيط الرفيع بين أن نمارس حريتنا وديموقراطيتنا ومسؤوليتنا بالتعبير وبين أن نفرط باستقرارنا الأمني وانتظام عمل هيئاتنا وإداراتنا المسؤولة عن حفظ الأمن. نعم، نحن بعمق نتفهم حركة الناس واحتجاجاتهم، ولكن علينا أن نعرف كيف نصوب ونوعية الخطاب الذي نطلق، وأن نحدد بالفعل خريطة طريق إصلاحية تسمح باتخاذ خطوات جذرية لمعالجة الملفات المطروحة على كل المستويات، في الكهرباء والماء والنقل والنفايات وغيرها، التي اصبحت تضج بها حياة الناس”.

وتابع “اليوم نحن نعرف أن الأزمة السياسية في لبنان تزداد تعقيدا ومجلس الوزراء اليوم كان أمام امتحان. نحن بكل صراحة رأينا أنه امتحان مر، بين أن نوافق على استمرار تأمين حياة الناس، وأن نقر تأمين رواتب الموظفين والعاملين في القطاع العام، وقد استطعنا أن نقر تأمين الرواتب وبعض القضايا التي لا يمكن تأجيلها. لكننا، في الوقت نفسه، نقول أن نتفهم بعمق موقف القوى والأطراف التي قاطعت جلسة مجلس الوزراء، وأن المطلوب أن نبحث بشكل حقيقي ومسؤول عن معالجة الأسباب التي دفعت هذه المكونات لمقاطعة جلسات مجلس الوزراء، وأن نعالجها بأعلى درجات الحكمة والتفهم وصولا إلى الاتفاق على إعادة العمل إلى مجلس الوزراء على القواعد التي تجمع وتساهم في مشاركة كل الأفرقاء باتخاذ القرار”. وقال: “لقد بادر الأخ الرئيس قبل ساعات من الآن إلى القيام بمحاولة، ونحن نأمل كثيرا أن تحقق النتائج، في فتح حوار من أجل تسوية هذه العقدة المتعلقة بعمل مجلس الوزراء، والتي ربما تكون مقدمة لحراك سياسي أوسع سيقوم به دولة الرئيس خلال الأيام المقبلة من أجل فك هذه المراوحة السلبية في حياتنا السياسية، ووضع الأمور على سكة التواصل بين المكونات. وكما وثقنا دوما بأن الرئيس يمارس دورا مسؤولا في حماية الاستقرار الداخلي وعمل المؤسسات فإنه لن يعجز عن إيجاد الصيغة المناسبة من أجل إطلاق دينامية سياسية جديدة خلال الأيام المقبلة تسمح وتستطيع من خلالها أن نعيد الحياة إلى العمل السياسي العام من جهة وإلى عمل المؤسسات من جهة أخرى”.

واضاف “ربما الأزمات اليوم تستوجب تعاطيا آخر أو مختلفا، ربما البعض يسلم بأن المناخات الإقليمية والدولية غير ملائمة في هذه اللحظة، لكننا نقول إن ما يلائم هو ما يلامس حس الناس وآلامهم وشعورهم بالمسؤولية، ونحن نرى أن المسؤولية تقتضي أن نبادر في اتجاه الحل للقضايا العالقة، نعم نحن على موقفنا وموقعنا في علاقاتنا السياسية وفي تحركاتنا السياسية، ولا يظنن أحد أن ما حدث اليوم من تباين في الموقف ربما ينعكس على الالتزامات والروابط والعلاقات والتحالفات السياسية، هذا أمر آخر، ما عالجناه ونعالجه هو التزام وفهم دستوري لمعالجة قضايا تتصل بحياة الناس ومعيشتهم. في الوقت عينه، نحن ندعو ونتطلع إلى تجاوب الجميع مع مسؤولياتهم في ما يتعلق بإعادة العمل إلى المجلس النيابي، هذا الأمر لا يشكل ترفا بالنسبة إلينا، ولا مطلبا نريد أن نسجل فيه موقفا سياسيا بل المسألة تتعلق بانتظام عمل هذه المؤسسة على المستوى السياسي، بإعادة التوازن، ومن جهة أخرى لتأمين المشاريع التي يمكن أن تؤثر على المستوى الاقتصادي والاجتماعي ومستويات أخرى في حياتنا الوطنية”.-انتهى-

———-

mashnouk nuhad

وزير الداخلية عرض مع كاغ التطورات في لبنان والمنطقة

(أ.ل) – عرض وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق الاوضاع العامة في لبنان والمنطقة مع ممثلة الامين العام للامم المتحدة في لبنان سيغريد كاغ، وتم التداول في مجمل التطورات على الساحتين اللبنانية والاقليمية.-انتهى-

———-

marwan hmade

حماده ابرق الى بري في ذكرى تغييب “إخفاء” الامام وصحبه:

قامة استثنائية يرنو اليها كل وطني

(أ.ل) – ابرق النائب مروان حماده الى رئيس مجلس النواب نبيه بري في الذكرى السنوية الـ37 لتغييب “إخفاء” سماحة الإمام القائد السيد موسى الصدر ورفيقيه الصحافي السيد عباس بدر الدين وفضيلة الشيخ محمد يعقوب.

وجاء في البرقية: “أشارك دولتكم وكل محبي ومريدي الإمام الكبير، وأنا منهم بصفتي الشخصية وبصفتي عضوا في اللجنة الوطنية لمتابعة هذه القضية، بدعاء فك أسره والافراج عنه، الرجل الرجل الذي نحن في أحوج ما نكون اليه في زمننا العربي الراهن المشتت بين انتماءات واشتقاقات وتفسخات بعيدة من تعاليم الإمام ورسالته السمحاء الوطنية العروبية”.

وختم “عجل الله في عودة الإمام وصحبه، قامة استثنائية يرنو اليها كل وطني، وكان الله في عون اللبنانيين”.-انتهى-

———

images[5]

“الريجي” بطل الكرة الشاطئية للموسم الثالث تواليا

(أ.ل) – احتفظ نادي حصر التبغ والتنباك “الريجي” بلقب بطولة لبنان “بنك بيروت” بكرة القدم الشاطئية، للموسم الثالث تواليا، التي نظمها الاتحاد اللبناني لكرة القدم، بالتعاون مع شركة “اني ايفنتس” التي حصلت على الحقوق الرسمية، على شاطئ مجمع “برايا” في زوق مصبح، اثر فوزه في المباراة النهائية على صيدون بنتيجة 6 – 4، والتي حضرها جمهور كبير تقدمه رئيس اللجنة التنفيذية للاتحاد اللبناني لكرة القدم المهندس هاشم حيدر وعضوي الاتحاد رئيس لجنة الحكام جورج شاهين ورئيس لجنة الكرة الشاطئية مازن قبيسي، ورئيس نادي “بنك بيروت” حكمت البقاعي، والمسؤولين في الشركة المنظمة بودي معلولي ورامي فواز.

وكان “الريجي” فاز في الدور نصف النهائي على الحرية صيدا 9 – 2، وصيدون على الجيش 8 – 2.-انتهى-

———-

michel aoun

العماد عون دعا جمهور “الوطني الحر” للتظاهر يوم الجمعة:

لن نستقيل من الحكومة لتعذر تأليف أخرى ولنتمكن من المراقبة

(أ.ل) – اكد رئيس “تكتل التغيير والاصلاح” النائب العماد ميشال عون، في مؤتمر صحفي عقده في دارته في الرابية، بحث خلاله في آخر التطورات، ان “الشرعية والقانونية مفهومان ضروريان لممارسة الحكم وتحصينه. فالشرعية هي الاذن الذي يعطيه الشعب أو مجموعة من الأشخاص لرجل أو امرأة كي يحكم بموجبه وفق معايير محددة مسبقا ومقبولة من الجميع. لكن غالبا ما يتم اللبس بين مفهوم الشرعية ومفهوم القانونية. وبحسب القاموس الدستوري الفرنسي يختلف مفهوم الشرعية عن مفهوم القانونية. فالصفة القانونية تعني الالتزام بالقوانين التي تسنها السلطات المختصة بينما الشرعية هي التوافق مع ضرورة تعتبر أسمى من القانون”. وقال: “إذا، الشرعية تؤمن للمنتخبين السلطة أو الإذن لإدارة الحكم والتي يستمدونها من شعبيتهم لأنه ما من حاكم يمكن أن يعتبر نفسه شرعيا ما لم يعترف بشرعيته، فالقيمة التي لا تضاهى للشرعية هي أنها لا ترتبط بإرادة الشخص الذي يتمتع بها ولا بقوته. فهو يكتسبها من خارجه وبذلك تقوم الشرعية بتعزيز الحكم من خلال إرسائها أساسات أقل هشاشة من تلك الموجودة في المزايا الشخصية للحاكم الذي يمارس هذه السلطة. ان الشرعية هي قدرة الحاكم على إقناع الشعب بقراراته، والتمتع بهذه القدرة يأتي بدوره من الاعتراف بهذه السلطة أو من الانضواء تحتها من قبل الناخبين الذين اقترعوا لمن أصبح في موقع السلطة. بانتخاب الحاكم في موقع السلطة، يكون المواطنون قد أعطوا هذا الحاكم الإذن بقيادة الحكم بما يتوافق مع القوانين التي أصدرت سابقا، وبفعل هذه الشرعية يصبح من الصعب مواجهة قرارات الحاكم وسلطته. وبالتالي، الحاكم الذي لا يتمتع بالشرعية الشعبية، لا يستطيع أن يحكم لأنه سيواجه حكما معارضة من قبل الشعب الذي لم ينتخبه. ولهذا السبب تعتمد الديموقراطيات الغربية على الانتخابات الشفافة والمباشرة من الشعب. وفي حال حصل تلاعب أو تزوير في الانتخابات فالشعب الذي اعطى الشرعية يمكنه أن يطعن بالنتائج، وإذا استولى من زور الانتخابات على الحكم بالقوة لتحدي الشعب، يحق عندها للشعب أن ينتفض مما يمكن أن يدخل البلد في حال عدم الاستقرار”.

اضاف “أما بالنسبة لخارطة الطريق للوصول إلى حل عادل وشامل، فنحن نؤيد ما شاهدناه في الأيام المنصرمة من مظاهرات وما سمعناه من شعارات، وإن كانت المطالب محقة، وهي فعلا محقة، ولكن تبقى المعالجة لنتائج المرض وليس لأسبابه، وإذا أردنا تحولا إصلاحيا حقيقيا علينا أن نشخص المرض وأسبابه، وبعدها تكون المعالجة فعالة، فننطلق جميعنا في مسار إصلاحي يتضمن انتخاب رئيس جمهورية من الشعب مباشرة وذلك إذا أردتم انتخاب رئيس قبل إقرار قانون جديد للانتخاب. إقرار قانون انتخاب وفقا للنظام النسبي يؤمن المناصفة العادلة والتمثيل الصحيح لجميع مكونات الشعب اللبناني. إجراء انتخابات نيابية شفافة. انتخاب رئيس الجمهورية من مجلس نواب جديد. تأليف حكومة وحدة وطنية تضع خطة تغييرية إصلاحية لكافة القطاعات وتقوم بالمعالجات السريعة للقضايا وفقا لأفضلية تفرضها الحاجة. وفي ما يتعلق بالدول الصديقة، فهي تبدي دائما رغبتها بالمحافظة على الاستقرار ودعم الحكومة اللبنانية، وليس هناك شيء اعز علينا من استقرار الأمن والحكم في لبنان. ولغاية هذه اللحظة ما زلنا نبذل كل الجهود في سبيل ذلك ولكنكم تعرفون أكثر منا، بأن حكما فقد شرعيته الشعبية هو من يغذي الفوضى ويضرب الاستقرار كما بيناه سابقا، وبأن الفساد متفش وبشكل شامل ويسد شرايين الدولة، والأكثرية الحاكمة تعرف تعلقنا بالحكومة لعدم إمكانية تأليف غيرها ولا سيما انها تمثل رئيس الجمهورية في الحكم، فتبتز الأقلية لتقرر ما تشاء وتقود البلاد إلى مسارات خطرة جدا مما أفقد الشعب اللبناني صبره”.

وتابع “وبالنسبة لمجلس النواب، ففي ظل شغور موقع الرئاسة يتعطل دوره ولا يحق له التشريع إلا في حالتين اثنتين، الاولى التشريع لإعادة تكوين السلطة والثانية مصلحة الدولة العليا استثنائيا. هذا مع العلم أن وعودا بوضع قانون جديد للانتخاب قد قطعت، أولها كان مع التمديد الأول للمجلس في حزيران 2013 وثانيها مع التمديد الثاني 2014. حتى أن البعض وعد بالنوم على درج مجلس النواب إلى حين إقرار قانون جديد للانتخابات. وبالانتقال إلى حملة “طلعت ريحتكم” وأخواتها، فيهمنا التأكيد أننا سررنا بوعي الشعب اللبناني وانتفاضته للمطالبة بحقوقه المهدورة، وهذه الحقوق لطالما كانت همنا وشغلنا الشاغل منذ بداية مشاركتنا بالحكم في منتصف العام 2008، وأملت علينا المواقف الحادة في الحكومة وفي مجلس النواب فزادت من خصومنا السياسيين. ومن دون شك، أن معظم مشاكلنا السياسية اليوم هي بسبب الفضائح المالية التي اثرناها بعملنا ومواقفنا حول عدة مواضيع مالية وتجاوز المسؤولين الدستور والقوانين لمنع الاجهزة المختصة من القيام بالرقابة المسبقة في الانفاق المالي، كما أنها لم تجر في ما بعد أي رقابة لاحقة مما سمح بتجاوز جميع القوانين”.

واوضح ان “وزير الاتصالات كان ارسل إلى النائب العام المالي في العام 2009 ملفا ماليا يتعلق بهدر حوالى المليار دولار ولا نعلم أين اصبح. وكذلك أرسل رئيس لجنة المال والموازنة كتاب الإبراء المستحيل إلى النائب العام المالي في العام 2013، وقد لقي نفس المصير.. هذا وقد تبين لنا ولجميع اللبنانيين، بعد أن اطلقنا في المجلس النيابي لأول مرة في تاريخ لبنان رقابة برلمانية جدية ومتواصلة على الانفاق العام منذ 1993 وحتى 2010، من خلال الموازنات ومشاريع قطع الحساب المقدمة، أن الانفاق العام بلغ ما يعادل 177 مليار دولار من دون حسابات مالية مدققة ومصدقة من ديوان المحاسبة، وهي موزعة بين انفاق من أصل اعتمادات الموازنة وسلفات خزينة وهبات وقروض معظمها غير مسجل كواردات خزينة ولا أثر له في حساباتها، ما وصف من قبل المؤسسات الدولية “تقرير للبنك الدولي 2012″ بأسوأ إدارة مالية حتى اليوم. لذلك كان الإبراء المستحيل واقتراحنا إنشاء محكمة خاصة للجرائم المالية في لبنان و33 توصية وقرار من لجنة المال والموازنة لإصلاح الموازنة والحسابات المالية. كما بلغ تجاوز اعتمادات الموازنة من دون إجازة او مستندات ثبوتية 11 مليار دولار حتى العام 2009 و16 مليار دولار لنهاية2011، اي بإضافة قدرها خمسة مليارات دولار ما يعتبر اكبر مخالفة دستورية ومالية في تاريخ لبنان”.

واردف “لقد هاجم المتظاهرون الطبقة السياسية بأكملها، وعمموا الفساد على جميع السياسيين، ونحن لا نشاركهم الرأي إلا جزئيا، لأن هناك طبقة سياسية فاسدة، ولكن هناك أيضا قبلهم سياسيين إصلاحيين. فتعميم مسؤولية الفساد على الجميع يغطي ويريح الفاسد فيستمر في فساده ويحبط الاصلاحي فيتوقف عن نشاطه أو يشمئز. الفساد هو آفة منتشرة في جميع المجتمعات تحافظ عليه وتستثمره طبقة مافياوية في الحكم وخارجه وتتعاون في تجارة النفوذ لكسب الأموال بالطرق غير المشروعة وتتعاون مع الإعلام التضليلي وبعض القضاء اللذين يشكلان جزءا متكاملا من المافيا”.

واوضح ان “أكبر عملية مافيوية نعيشها اليوم، تكونت عندما رضت الحكومات المتعاقبة مطالباتها المتكررة لحل مشكلة النفايات، ومنذ سنة حددت الحكومة إقفال مطمر الناعمة واهملت اتخاذ التدابير الضرورية لإيجاد مطامر بديلة او وسائل أخرى، وهكذا وضعت النفايات تحت أنوف الناس، يتنشقون روائحها الكريهة ويتحملون مخاطرها على صحتهم، وأصبحوا مستعدين لقبول أي شروط لمتعهدي النفايات”، منبها “المتظاهرين بأن الساحة ليست مرهونة لأحد أكثر من غيره والشعارات التي ترفع هي شعارات جميع الاصلاحيين الذين سبقوكم، ومنهم من حولها إلى مبادرات ومشاريع قوانين وقوانين، كما أن لديهم تعبيراتهم يفاخرون بها رمزا لصحة قولهم وخياراتهم، فتجنبوا التطرف لأنه يسقط القضية ويزرع الفوضى”. ودعا العماد عون “التيار الوطني الحر” إلى “التظاهر يوم الجمعة المقبل للمطالبة بخارطة طريق الإصلاح هذه وبالحق في الشراكة الوطنية ومحاربة الفساد، وبكل ما يوصلنا إلى النتائج والنهاية الحميدة بعد ان استفاق الشعب اللبناني. أما في ما خص حديث البعض عن رفضهم لنزولنا إلى الشارع، فنحن من يقرر توقيت هذا النزول، لكن عليهم أن يعرفوا ان كل الشعارات المطروحة تعود إلينا. نحن مسرورون وكنا ننتظر بفارغ الصبر هذه الإستفاقة”.-انتهى-

———

mhm raed

رعد: البعض مصِّر على الإلغاء .. فليتعقَّلوا

(أ.ل) – أكد رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد إن “في لبنان مطالب محقة وهناك أخطاء ترتكب أحياناً في إدارة شؤون البلد”، وأشار الى أن “البعض مصِّر على الإقصاء والإلغاء والعزل لبعض الأطراف ظنّاً منه أن الفرصة مؤاتية له من أجل أن يمسك البلاد بسياساته، ويستمر في النهج الذي أوقع البلاد بسبعين مليار دولار دين”.

وأضاف رعد “لإننا نتعاطى مع هذا الأمر حتى الآن بالتي هي أحسن، ونريد للآخرين أن يتعقَّلوا حساسية أوضاع البلد وظروفها”.

كلام النائب رعد جاء خلال الإحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله بمناسبة ذكرى أسبوع الشهيد المجاهد أحمد حسين إسماعيل في مدينة النبطية بحضور مسؤول المنطقة الثاينة في حزب الله علي ضعون وشخصيات سياسية، دينية، ووفد من عوائل الشهداء وفعاليات إجتماعية وبلدية.

وعن الكلام الأمريكي الاخير، قال النائب رعد “بالأمس أراد الأمريكيون طمأنة حلفائهم بأن نظرتهم إلى حزب الله لم ولن تتغير، هذا لا يطمئن حلفاءهم،بل أن هذا الأمر يطمئننا نحن”، وأردف “لأن الأمريكيين إذا تغيرت نظرتهم إلينا علينا أن نعيد النظر في أنفسنا، فالأمريكيون شيطان أكبر سيبقون على مدى الأيام لأنهم هم الأعداء الوجوديين الذين لا يريدون الخير لنا ولا لأمتنا”.

ورأى رعد أن الامريكيين هم “الداعمون الأصليون لعدونا الوجودي الذي يحاربنا في أرضنا وسيادتنا وعقيدتنا ووجودنا وهو العدو الإسرائيلي”. وأكد رعد أن “أمريكا ستبقى الشيطان الأكبر وأن كل الأدوات من حولها أصبحت خاسرة”.-انتهى-

———

fadlallah13-7-2015

تسلم من “أمل” دعوة في الذكرى الـ37 لتغييب “إخفاء” الإمام وصحبه

علي فضل الله: التغييب لا يزال في دائرة الغموض

ونخشى استمراره على الرغم من سقوط النظام الليبي

(أ.ل) – ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله ، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية:

عباد الله، أوصيكم وأوصي نفسي بتقوى الله، الّتي هي الزاد ليوم تأتي فيه كلّ نفس تجادل عن نفسها؛ يوم يقوم الناس لربّ العالمين. وحتى نبلغ التّقوى، لا بدّ من أن نستهدي بإمام من أئمّة التّقوى، الإمام الرّضا(ع)؛ هذا الإمام الذي استعدنا ذكرى ولادته في الحادي عشر من شهر ذي القعدة.

(…)

أيّها الأحبَّة، إنَّ التزامنا بكلام الإمام الرّضا(ع) لا ينبغي أن يقف عند حدود العاطفة، بقدر ما هو التزام بالسّلوك والعمل والمواقف الّتي نواجه بها التّحدّيات، ولا سيما في لبنان، الَّذي شهد خلال الأسبوع الماضي حراكاً شعبياً واسعاً هو بعيد هذه المرة عما عهده من تحركات شعبيَّة سابقة، كانت تعبيراً عن الانقسام السياسيّ أو الطائفيّ أو المذهبي. لقد جاء هذا الحراك على وقع أزمة النفايات المتفاقمة، والتي شكَّلت عبئاً ثقيلاً على كاهل المواطنين، ولكنّه توسّع ليعبّر عن وجع الناس وآلامهم وما يختزنونه من قهرٍ ومعاناة على مستوى الخدمات الأساسيّة، من ماء وكهرباء وطبابة وتعليم، فضلاً عن الوضع الاقتصاديّ المتفاقم، وصولاً إلى ترهّل النّظام السّياسيّ، وانعدام التّخطيط، واعتماد أسلوب المحاصصة والصّفقات وتقاسم الحصص.

وهذا ما عبَّرت عنه كلمات المشاركين المعبّرة، وصرخاتهم العالية، ومشاعرهم ودموعهم الصّادقة، والّتي لا يمكن لمنصف أن يضعها في خانة التّسييس ويدير الظّهر لها.

ونحن أمام هذا المشهد، وعلى الرّغم من التّحفّظات على خلفيات بعض المنظّمين لهذه التّظاهرات، أو على بعض الشّعارات الّتي طُرحت، أو الارتجال الّذي شهدته، والّذي أتاح دخول المندسّين، وأدى إلى تحويل هذا المشهد الحضاريّ في أساسه إلى حالة من الفوضى والاشتباك مع القوى الأمنيَّة، ما أدّى إلى سقوط ضحايا، وقد كنا نأمل ألا تنتهي الأمور إلى ما وصلت إليه، فإنّنا ورغم كلّ ذلك، لا نستطيع إلا أن نقدّر هذا الحراك من ناحية المبدأ، لكونه تعبيراً عملياً عن عودة الإنسان في هذا البلد للعب دوره، والخروج من سياسة الوكالة المطلقة الَّتي كان قد أعطاها لممثّليه أو لرموزه، حيث لم يعد يكتفي بالتذمّر في مجالسه الخاصّة أو في المنابر أو من خلال كتاباته، بل نزل إلى الأرض ليشكّل قوَّةً ضاغطةً وعيناً تبصر ما يجري في أروقة الدَّولة.

لقد أثبت هذا الحراك فعاليته، وهو يستطيع أن يحقّق النتائج إن تابع سيره بتخطيط مدروس، وبنية صافية، وأهداف واضحة، وخرج من الارتهان والتسييس، ونحن نأمل على كلّ من هم في مواقع المسؤولية، أن تكون هذه الرسالة قد وصلت إليهم، وأن يفكروا جيداً في استعجال الخطوات للخروج من كل هذا الواقع الفاسد، بدلاً من التفكير في كيفية إجهاض هذه التحركات أو العبث بمسارها، كما أجهضت مطالب سابقة أو تحركات مماثلة..

ونحن أمام ما جرى، كنا نأمل من القوى الأمنية، مع وعينا للوضع الضّاغط عليها، أن تكون أكثر رفقاً بالناس الطيبين، وأكثر حزماً في مواجهة المندسّين والعابثين بالأمن وبممتلكات الناس ومقدراتهم، بحيث لا يصنّفون النّاس ويضعونهم في صفٍ واحد، حتى لا يسقط ضحايا أبرياء، ولا سيما أنّ هناك من وضعه الصحيّ في حالةٍ حرجة، ونسأل الله له الشّفاء العاجل.

ونحن أمام التحركات القادمة، وحتى لا تتكرّر المشاهد المؤلمة التي لا تريدها القوى الأمنية ولا الناس الذين نزلوا إلى ساحات الاعتصامات، ندعو منظّمي هذه التحركات إلى أن يأخذوا بعين الاعتبار دقّة هذه المرحلة وخطورتها، ووجود مندسين قد يدخلون في صفوفها من أجل حرفها عن أهدافها..

إننا ندعوهم إلى تحمّل مسؤوليّاتهم، فلا يمكن لمن يدعو إلى تجمّع أو تظاهرة أن يدع الناس لشأنهم، فهو مسؤول عن التحرك وتداعياته، وبالقدر الذي يستطيع. وفي هذا المجال، ندعو إلى تعاون جاد بين المنظّمين والقوى الأمنية، فنحن مع كلّ صوت يطالب بإزالة الفساد والمفسدين، ولكنّنا لسنا مع خراب البلد، ولا مع من يسيء إلى السلم الأهلي، ولا نريد للبنان أن يلتحق بمسيرة الفوضى التي تعم العالم العربي، والتي نعاني تداعياتها، أو أن يكون أي تحرك أداةً في أجندة دولية وإقليمية، وحتى لا نُفهم خطأ، لسنا مع الذين يقولون: إما القبول بالواقع كما هو بكل سيئاته، أو الفوضى، ولسنا مع الذين يقولون: لا فائدة من هذه التحركات..

إنّ من الواجب أن ينطلق صوت الحق والعدل دائماً، وخصوصاً في مثل هذه القضايا التي نعرف أنها تحتاج إلى نفس طويل لإحداث التغيير، وحكمة، وحسن إدارة، ولا سيما في ظل نظام تجذّر طويلاً، وهناك الكثيرون ممن يعيشون على مكتسباته.

ونبقى في لبنان، لننبّه إلى خطورة ما يجري في مخيم عين الحلوة، نظراً إلى موقع هذا المخيم ومحيطه، وإلى طبيعة الصّراع الّذي يجري داخله، والأثر الّذي يتركه ذلك في الشعب الفلسطيني، ولكونه يساهم في زيادة تيئيس هذا الشّعب، ودفعه إلى الهجرة أو التهجير، ما يراكم معاناته، ويسيء إلى قضيَّته.

إنّنا أمام كلّ ما يجري، ندعو الفصائل الفلسطينيّة إلى تحمّل مسؤولياتها تجاه هذا الشعب، والإسراع في العمل لإيجاد حلّ فيما بينها، وكفّ يد كلّ الجهات التي تريد العبث بأمن المخيم وجواره، ولا سيّما في ظلّ الحديث عن التحضير لنهر بارد جديد..

وأخيراً، لا بدَّ من أن نتوقَّف عند الذكرى السابعة والثلاثين لتغييب “إخفاء” سماحة الإمام السيد موسى الصدر وصحبه الأستاذ السيد عباس بدر الدين وفضيلة الشيخ محمد يعقوب؛ هذا التغييب الذي لا يزال في دائرة الغموض.. ونخشى استمراره على الرغم من سقوط النظام الليبي.. ولكن مع كلّ الغموض الذي يلفّ هذه القضية، فقد بات من الواضح استهداف هذه الشخصية، حيث كان لا يُراد لهذا الإمام أن يلعب دوره الريادي الذي بدأه منذ مجيئه إلى لبنان في تعزيز روح المقاومة في مواجهة العدو الصهيوني، وسعيه لتعزيز الوحدة الوطنية والإسلامية، لا سيما عندما بدأت أيادي الفتنة تعبث بهذا البلد، أو في الجهد الذي بدأه في العالم العربي لتعزيز مواقع قوته، أو في دعمه للثّورة الإسلامية في إيران، أو في عقله الإسلامي المتنوّر والمنفتح على قضايا العصر، والذي كان يمثّل تهديداً لكلّ عقل انغلاقيّ، ولمن لا يريد للإسلام أن يكون له دوره في ساحة الحياة العامة..

إنَّنا أمام هذه المناسبة، لا نملك إلا أن نتوجَّه إلى الله ليكشف كلّ الغموض الّذي يحيط بهذه القضية ومجرياتها، في الوقت الّذي ندعو إلى متابعتها، ونتقدّم بالشكر إلى الّذين يتابعونها، حتى لا تُنسى ولا تتكرّر.

وكان سماحته استقبل وفداً من حركة أمل، ضمّ نائب رئيس المكتب السياسيّ، الشيخ حسن المصري، وعضو المكتب عبد الله موسى، حيث سلّمه دعوة للمشاركة في الاحتفال الذي تقيمه حركة أمل عصر الأحد في مدينة النبطية، في الذكرى السابعة والثلاثين لتغييب “إخفاء” سماحة الإمام السيد موسى الصدر وصحبه الأستاذ السيد عباس بدر الدين وفضيلة الشيخ محمد يعقوب.-انتهى-

———

علي فيصل جال على عين الحلوة:

للاحتكام الى الحوار وأمن المخيمات مسؤولية وطنية شاملة

(أ.ل) – جال وفد من “الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين” برئاسة عضو المكتب السياسي ومسؤولها في لبنان علي فيصل في مخيم عين الحلوة بعد الاحداث الاخيرة التي شهدها يرافقه اعضاء قيادة الجبهة في المخيم، والتقى عددا من المسؤولين والقيادات الامنية كما زار مناطق الاشتباكات وعددا من العائلات المتضررة، وفريق عمل الصليب الاحمر الدولي.

واكد فيصل “ضرورة تثبيت وقف اطلاق النار ودعم القوة الامنية وسحب المسلحين من الشوارع والازقة وإزالة الدشم والمتاريس وتسهيل انتشارها لتوفير المناخ لعودة الحياة الطبيعية والنازحين جراء الاشتباكات المؤسفة”، مشددا على “ضرورة الاحتكام للحوار بدلا من اللجوء للسلاح حفاظا على امن واستقرار المخيم وابناء شعبنا”، معتبرا أن “امن عين الحلوة والمخيمات والحفاظ على النسيج الوطني والاجتماعي مسؤولية وطنية شاملة تستدعي وحدة كل الجهود الفلسطينية في مواجهة كل سياسات التهجير والمس بحق العودة”.

ودعا الى “انهاء ذيول الاحداث ومعالجة اسبابها باتخاذ الاجراءات الكفيلة بعدم تكرارها”، وشكر “الجهود اللبنانية الرسمية والشعبية التي بذلت من اجل طي صفحة الاحداث الاليمة”، مؤكدا ان “امن المخيمات جزء من امن لبنان”.-انتهى-

———

ibrahim28-8-2015

ابراهيم عرض مع سفيرة فنزويلا الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة

(أ.ل) – استقبل المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم في مكتبه قبل ظهر اليوم سفيرة فنزويلا في لبنان سعاد كرم الدويهي وبحث معها الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة.-انتهى-

———-

53888_0[1]

ندوة في صور لمناسبة ذكرى تغييب “إخفاء الإمام وصحبه

وكلمات استذكرت دعواته للحوار ورفض العصبيات المذهبية والطائفية

السماك: لم يكن الامام موسى الصدر رجل سياسة وإنما كان صاحب رسالة

(أ.ل) – نظمت “جميعة الوسط الاسلامي اللبناني” ندوة في نادي التضامن- صور، لمناسبة الذكرى الـ 37 لتغييب “إخفاء” سماحة الامام السيد موسى الصدر ورفيقيه الأستاذ السيد عباس بدر الدين وفضيلة الشيخ محمد يعقوب، في حضور النائب علي خريس، أمين سر حركة فتح إقليم لبنان رفعت شناعة، المسؤول الاعلامي لاقليم جبل عامل في حركة أمل صدر داوود، المسؤول الثقافي الشيخ ربيع قبيسي وشخصيات.

واشار رئيس الجمعية الشيخ حسين إسماعيل الى ان “للوسطية قيادات على إمتداد العصور حملوا نهجا بأمانة وإخلاص، وقدموا مشاريع هادفة ومضيئة للشعوب، ومن هؤلاء الإمام السيد موسى الصدر”.

اضاف اسماعيل: ان الإمام الصدر “امتاز بالوسطية الشاملة في كافة القضايا الدينية والسياسية والاجتماعية، فرفض التطرف بكل أشكاله سيما الديني ودعا الى لغة الحوار والعقل واحترام التمايز بين الجميع، ورفض العصبيات المذهبية والطائفية، كما رفض ان يكون للشيعة في لبنان مشروعا خاصا خارج المواطنة وخارج الانصهار في المشروع العام لبناء الدولة”.

ولفت الى ان “تجليات الوسطية في مسيرة الامام الصدر دعمه مشروع بناء الدولة العادلة والقوية والقادرة على حفظ حقوق اللبنانيين ومعالجة مشاكلهم دون تمييز مذهبي وطائفي”، مشيرا الى ان “وسطية الامام الصدر في تأسيسه لنهج المقاومة ومشروعها دفاعا عن الوطن وجميع اللبنانيين في مواجهة العدوان الاسرائيلي. فلم يجعلها مقاومة خاصة بمذهب أو طائفة بل أطلقها مشروعا لبنانيا للدفاع عن لبنان وتحصينه من مخاطر أطماع اسرائيل في اراضيه ومياهه”.

وتابع: ان الامام الصدر “أولى القضية الفلسطينية اهتماما كبيرا واعتبرها قضية الأمة العربية و الإسلامية المركزية، وعمل على دعمها والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، واعتبر إسرائيل كيانا غير شرعي”.

السماك

كما تحدث في الندوة أمين عام لجنة الحوار الاسلامي – المسيحي محمد السماك الذي رأى في كلمته، أنه “لم يكن الامام موسى الصدر رجل سياسة، وإنما كان صاحب رسالة، رسالته رسالة إلهية، رسالة العيش المشترك، وتتمحور حول الانسان. فقد كان يقول “ان الانسان بطبيعته يتطلع نحو الكمال، واذا وجد صعوبات يتصدى لها ويواجهها، ويواصل تقدمه، انها طبيعة الانسان، ولكن بسعيه لتحقيق رسالته الانسانية كان يستمد روح حركته من ايمانه منهاجا”.

شناعة

ثم تناول شناعة في كلمته سيرة حياة الامام الصدر وعلاقته بالثورة الفلسطينية منذ البدايات، واهتمامه بالقدس والمقدسات”. وأشار إلى “إدراك الصدر بأن الخطر الصهيوني يهدد ليس فقط الشعب الفلسطيني، وإنما الشعب اللبناني والامة العربية اذا لم يتم التصدي لهذا الخطر الجاثم”.

وقال: “كان الامام الصدر صاحب رسالة متنورة وملتزمة بأسس العدالة والقيم والمبادىء سواء أكان ذلك في المجال الاجتماعي أم في المجال السياسي بكل أبعاده الانسانية والوطنية والقومية”.

عاطف عون

بدوره، أكد عضو المكتب السياسي لحركة أمل عاطف عون “أن الامام موسى الصدر رجل في أمة وأمة في رجل، كان يحمل هم الامة ويعمل من اجل التواصل مع الجميع، وكانت دائما عينه على فلسطين، ولكن ها هي اليوم إسرائيل الداعم الاساسي للارهاب والارهابيين تلقى الدعم لدعم احتلالها”.

أضاف “كان الامام دائما يدعو الى مساندة ودعم الشعب الفلسطيني في نضاله وتصديه للعدو الصهيوني، وقد قال كلمته للرمز الشهيد ياسر عرفات ابو عمار “إن شرف القدس يأبى ان يتحرر إلا على أيدي المؤمنين”.-انتهى-

———-

أمين عام الهيئة العليا للإغاثة دشن منزل الحويك في البترون بعد اعادة ترميمه

(أ.ل) – دشن امين عام الهيئة العليا الاغاثة اللواء محمد الخير المنزل التاريخي للبطريرك الراحل الياس الحويك في بلدة حلتا في جرود البترون بعد اعادة ترميمه من قبل الهيئة، وجال اللواء الخير برفقة انسباء البطريرك الحويك والمهندسين الذين اشرفوا على عملية الترميم في ارجاء المنزل وقال :” قمنا   بالتنسيق مع وزارة الثقافة، وبقرار من رئيس الحكومة تمام سلام بترميم منزل البطريرك حويك، الذي يقارب تاريخ انشائه ال 300 سنة، و يعتبر من تاريخ لبنان ومن المباني التراثية الذي تنبهر بها دول العالم كافة ومقصدا للسياح.

اضاف “ومنذ سنة بدانا العمل بهذا المعلم التاريخي بالتعاون مع أولاد المنطقة والمسؤولين السياسيين حتّى أنجزنا هذا الانجاز المهم للمنطقة ولبنان، ونحن في عملية بحثٍ دائمة عن كلّ الآثار التي تحتاج إلى إعادة ترميم، وهذه الأمور لا تحصل دون التنسيق مع وزير الثقافة.

وردا على سؤال قال: “ملف العسكريين المخطوفين في عهدة الرئيس تمام سلام و كلّ عضو من خلية الأزمة، وبالتنسيق التام مع اللواء عباس ابراهيم، ولا نستطيع البوح بكلّ شيء وان الاعلان عن سير المفاوضات التي تحصل فمن الطبيعي أنّها ستؤدي إلى فشل، ونأمل أن نصل الى خاتمة ايجابية في هذا الملف، ونحن نقف الى جانب أهالي العسكريين، و نستجيب لكل مطالبهم ولا نمانع في ابقاء خيمتين لهم في ساحة رياض الصلح، ونريد أن نكون جميعا يدا واحدة حتّى نصل إلى خواتيم جيدة وممتازة ترضي أهالي العسكريين وبالتنسيق مع قيادة الجيش، فهؤلاء أبناؤنا.

وردا على سؤال اخر قال :” خلال 24 ساعة سيتم تبليغ قرارا بمسح منطقة رياض الصالح من قبل الهيئة العاليا للإغاثة، اما بالنسبة الى محافظة عكار فهي بحاجة لكل المساعدات إلى جانب طرابلس والتبانة، ومبلغ الـ 100 مليون دولار اميريكي سيتم استخدامه لانماء عكاروتنفيذ المشاريع الحيوية فيها.-انتهى-

———-

abd amir kabalan

عبد الأمير قبلان في ذكرى تغييب “اخفاء” الإمام وصحبه:

نبتهل الى الله ان يعيد الينا هؤلاء الابرار الى ربوع الوطن سالمين

(أ.ل) – ألقى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان، خطبة الجمعة التي استهلها بالحديث عن ذكرى تغييب “إخفاء” سماحة الامام السيد موسى الصدر ورفيقيه الصحافي السيد عباس بدر الدين وفضيلة الشيخ محمد يعقوب فقال:

“نبتهل الى الله عز وجل ان يعيد الينا هؤلاء الابرار الى ربوع الوطن سالمين، ونتذكر الامام الصدر هذا الرجل الكبير الذي اتسع قلبه لحب وطنه وكل الناس فأحب الجميع فأحبوه، واخلص لربه في خدمة عياله ونصرة المحروم والمظلوم وصون الوطن، وعلينا في ذكرى تغييبه ان نعمل برأيه لنحافظ على الوطن والانسان، وقد نبه الامام الصدر اللبنانيين من المخاطر التي تتهدد الوطن وحذرهم من الظلم والاستغلال بقوله: حافظوا على وطنكم قبل ان تبحثوا عنه في مقابر التاريخ، فالامام الصدر كان ينظر بعين صائبة وصحيحة فكان ينبه المسؤولين في لبنان للعمل بجدية للمحافظة على لبنان وطن العيش المشترك والوحدة الوطنية، وطن الاديان والمذاهب والطوائف، الوطن النهائي لكل بنيه، لذلك علينا ان ننهج سبيل البر والاصلاح والخير والاحسان، فنتعاون لحفظ وطننا، فلبنان بحاجة ماسة الى صونه وحفظه والمحافظة على مقدراته، وعلينا ان نتجاوز العقد والمحن والمصائب فننشر كلمة الحق ونسلك سبيل العدل والاستقامة”.

ورأى ان “الامام الصدر رجل طموح ومحب وهو رجل الانفتاح والحوار الذي نبذ التعصب وانفتح على الاخرين رافضا الاساءة لاي انسان والاعتداء عليه، فهو رفع لواء الدفاع عن كل محروم الى اي منطقة او طائفة انتمى، فلم يفرق بين انسان واخر، لذلك علينا ان نستحضر فكر ورؤيا الامام الصدر في مواجهة الحرمان والظلم، فنتضامن ونتعاون لما فيه خير الانسان ومصلحته ورفع الظلم عنه”.

وخاطب اللبنانيين بالقول: “لبنان جوهرة في بلاد تعيش التدهور والفساد والتخلف، احفظوا وطنكم بحفظكم لبعضكم البعض، وانبذوا الاحقاد واتركوا الخلافات وكونوا يدا واحدة وقلبا واحدا في الدفاع عن لبنان ومصالح شعبه،ان لبنان امانة في اعناقنا جميعا، ولبنان الواحد علينا ان نحفظه فنتمسك به ونحمي حدوده ونصون امنه واستقراره ونحفظ تاريخه واخلاقه وارضه بحفظنا لشعبه لان لبنان جدير بالمحافظة عليه والاهتمام به وصيانته من ايادي السوء والشر والطغيان”.

وأضاف “في ذكرى الامام الصدر نتذكر جهاده جهوده وجهد من اجل المحافظة على الانسان وعيشه وتربيته، لذلك نطالب الجميع بانتخاب رئيس للجمهورية ودعم الجيش والمحافظة على المؤسسات الامنية وكل المؤسسات الرسمية ليبقى لبنان شوكة في عيون الاعداء في الداخل والخارج”.

واكد ان “لبنان المعافى مصلحة للجميع مما يحتم ان نحفظ لبنان ونحافظ على حدوده وتراثه الديني عن طريق الاقتداء بتعاليم الانبياء والمرسلين والائمة المعصومين فنسير على نهج النبي محمد والنبي عيسى ليكون وطننا مباركا محفوظا ببركة الله وعنايته، وعلينا ان نسهر على امن وطننا واستقراره فنحميه بكل ما اوتينا من قوة ليبقى ملاذا لكل شعبه وبنيه فهو وطن الخير والسعادة والمحبة، وعلى جميع المسؤولين ان يولوا مصلحة المواطن كل اعتبار لتكون في اولويات تحركهم وجهودهم مما يحتم ان يتعاون الجميع للمحافظة على نظافة لبنان فيجدوا في ايجاد افضل الطرق للتخلص من النفايات ومعالجتها بما لا يضر المواطنين”. وشدد على ان “لبنان المعافى والمستقر يكون بوحدة شعبه وتلاقيه وقيام المؤسسات القادرة والمتعاونة من اجل المصلحة العامة، فالمحافظة على شعب لبنان ومناطقه وحقوق المواطن فيه تحتم ان نسارع الخطى لكل عمل يحفظ الوطن من الوباءات والامراض والروائح المضرة مما يستدعي ان نتشاور ونتحاور بصدق لايجاد حلول لكل الازمات التي تعصف بالوطن فنتعاون لمصلحة لبنان ونحميه من كل خطر وضرر وبلاء ليكون لبنان المعافى في خدمة الانسان”.-انتهى-

———-

“جمعية محترف راشيا لبنان” ولمناسبة يوم المرأة الإماراتية

توجه التهاني لنساء دولة الإمارات

(أ.ل) – لمناسبة يوم المرأة الإماراتية أصدر رئيس “جمعية محترف راشيا لبنان” شوقي دلال بيان وجه فيه التهاني لدولة الإمارات العربية المتحدة على ما حققته المرأة الإماراتية من إنجازات رائدة على المستويات الإماراتية والعربية والدولية وبرعاية كريمة من الدولة وقياداتها الحكيمة تجعلنا نرفع رأسنا في العالم العربي بهذه السيدة الام والاخت وسيدة الاعمال القيادية في كافة المجالات ، وما نشاهده اليوم من وجود المرأة الإماراتية في كافة حقول الدولة محققة النجاح تلو النجاح يجعلها نموذج لكل إمرأة صالحة اينما كان. لهذا نتقدم اليوم في “جمعية محترف راشيا لبنان” بالتهاني القلبية الصادقة لدولة الإمارات العربية المتحدة سائلين الله عز وجل أن تبقى دولة الإمارات حصينة رائدة وأن تبقى المرأة الإماراتية نموذجاً للمرأة القيادية المتميزة”..-انتهى-

———-

samid jeajea

جعجع التقى وفدا من جمعية محاربون من اجل السلام

وتلقى دعوة للمشاركة في احتفال تطويب الشهيد مار فلابيانوس مخائيل ملكي في غوسطا

(أ.ل) – استقبل رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في معراب المطران جورج القس موسى وأمين سر بطريركية السريان الكاثوليك الأب حبيب مراد اللذين قدما له دعوة للمشاركة في احتفال تطويب الشهيد مار فلابيانوس مخائيل ملكي في دير الشرفة في غوسطا.

من جهة أخرى، التقى جعجع وفدا من جمعية “محاربون من أجل السلام” والتي هي عبارة عن تجمع مقاتلين سابقين انتقلوا من ضفة المعارك، حيث عاشوا رائحة الدمار والقتل والخراب والدم طوال سنوات الحرب الأهلية، ليكونوا في عداد المحاربين من اجل السلام، بحيث باتوا يعتبرون ان الحوار هو سلاح المعركة الوحيد تأسيسا لثقافة تحترم التعدد وتعمل لضبطه ورعايته تحت الآليات السلمية الديمقراطية.

الى ذلك، عرض جعجع مع وفد عائلة القتيل بسام مطر من الفرزل لملابسات الجريمة التي ذهب ابنهم ضحيتها والى آخر ما توصلت اليه التحقيقات القضائية، في حضور منسق القوات اللبنانية في زحلة والبقاع الأوسط ميشال تنوري.-انتهى-

———-

katholic28-8-2015

إعلان المطران الشهيد مار فلابيانوس ميخائيل ملكي طوباوياً جديداً

في الكنيسة السريانية الكاثوليكية في المركز الكاثوليكي للإعلام

(أ.ل) – عقدت ظهر اليوم أمانة سر بطريركية أنطاكية للسريان الكاثوليك، مؤتمراً صحافياً في المركز الكاثوليكي للإعلام، أعلنت خلاله عن المطران الشهيد مار فلابيانوس ميخائيل ملكي، طوباوياً. وكان الحبر الأعظم البابا فرنسيس قد أصدر قرارا قضى بإعلان تطويبه في لقاء قداسته مع الكاردينال أنجلو اماتو، رئيس مجمع القديسين، مساء السبت 8 آب الجاري، بعد أن ختمت أعمال دعوى التطويب التي دامت خمس سنوات. وسيقام احتفال بذبيحة القداس الإلهي الحبري الذي سيترأسه صاحب الغبطة مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك أنطاكية للسريان الكاثوليك، في كنيسة دير سيدة النجاة البطريركي ـ الشرفة، درعون ـ حريصا، في تمام السادسة والنصف من مساء السبت 29 آب الجاري، وهو اليوم عينه الذي فيه استشهد الطوباوي الجديد لمئة عام خلت.”والأحتفال يبدأ بإعلان الكاردينال أنجلو أماتو موفد قداسة البابا قرار تطويب المطران الشهيد، الذي ستعرض إيقونته فوق المذبح. وسيشارك آباء سينودس الكنيسة السريانية الكاثوليكية، وكذلك بطاركة وأساقفة عديدون يمثلون الكنائس الشقيقة، وجمع غفير من المؤمنين القادمين من أبرشيات الكنيسة السريانية في الشرق والعالم. وستوزع على المؤمنين صورة الطوباوي الجديد مع صلاة تطلب شفاعته. وسيحتفل البطريرك يونان بقداس الشكر يوم الأحد 30 آب الجاري في دير الشرفة الساعة الحادية عشرة صباحاً.

شارك في المؤتمر المعاون البطريركي وسليل عائلة الطوباوي الجديد المطران مار فلابيانوس يوسف ملكي، مدير المركز الكاثوليكي للإعلام، الخوري عبده أبو كسم، ، أمين سر بطريركية السريان الكاثوليك، ومسؤول الإعلام في البطريركية الأب حبيب مراد، وحضور الإعلاميين والمهتمين.

الخوري أبو كسم

بداية رحب الأب عبده أبو كسم بالحضور باسم رئيس اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام، سيادة المطران بولس مطر والذي تغيب اليوم بسبب وفاة المثلث الرحمات المطران مارون صادر وقال:

“نجتمع اليوم في المركز الكاثوليكي للإعلام، لنعلن عن نشاطات تطويب المطران الشهيد مار فلابيانوس ميخائيل ملكي، الذي استشهد منذ مئة عام على يد السلطنة العثمانية، وسوف يتمّ تطويبه في لبنان نهار غد السبت، بحضور ممثل عن قداسة الحبر الأعظم البابا فرنسيس، الكاردينال أماتو الذي سيحضر خصيصاً لإعلان هذا التطويب.”

تابع “إنه لفرح كبير، وشرف كبير أن نعلن هذا الخبر ونضيء على حياة هذا المطران الشهيد الذي عاش حياته بروح القداسة والإيمان المستقيم. وهو في الأساس من الكنيسة السريانية الأرثوذكسية وعندما نمت في قلبه الدعوى دخل إلى الدير لكنه عاد وانتمى إلى الكنيسة السريانية الكاثوليكية، وسيم كاهنا واسقفاً واستشهد مع أنه أعطيت له فرصة لكي ينجو بنفسه ويترك رعيته أثناء هذه المذبحة الشنيعة، كان هناك صديق له مسلم حاول أن ينقذه فأبى المطران ميخائيل ملكي أن يترك رعيته واستشهد معهم ورميت جثته في النهر ونال أكليل الشهادة.”

أضاف “المهم اليوم إن إعلان هذا الطوباوي يأتي في زمن يشبه إلى حد بعيد زمن المجازر التي ارتكبت بحق السريان والأرمن منذ 100 عام، والتي ارتكبت ايضاً بحق اللبنانيين بطريقة أخرى، تحن عانينا ايضاً من هذه المجازر عبر السخرة والمجاعة وسقط لنا في جبل لبنان الكثير من الناس الذين قضوا جوعاً بفضل تعنت وأضطهاد السلطنة العثمانية لكل المسيحيين.”

تابع “اليوم المسيحيون يهجرون ويقتلون في سوريا والعراق والموصل والحسكة ودير الزور على ايدي منظمات إرهابية، لا لشيء سوى لأنهم مسيحيين، يأتي تطويب المطران الشهيد ليكون علامة رجاء وقوة لنا جميعاً، إننا مهما اشتدت الصعاب، ومهما حاولوا أن يقضوا على هذه الكنيسة وعلى المؤمنين المسيحيين، “نحن نؤمن أننا مثل حبة الحنطة التي إن لم تقع في الأرض وتمت تبقى مفردة وإن ماتت أعطت ثماراً كثيرة”، إن الإضطهاد والشهادة والإستشهاد هو من االميزات الأساسية لكل إنسان مسيحي، فالموت لا يخيفنا. لأننا إن متنا مع السيد المسيح فسنحيا معه.”

وختم الخوري أبو كسم “هنيئا ًللطائفة السريانية الكاثوليكية بإعلان الطوباوي الجديد المطران ميخائيل ملكي، طوباوياً على مذابح الكنيسة، هذه الكنيسة التي خسرت بالأمس أهم دير في منطقة حمص (من القرن السادس) والذي يدل على عمق وتراث الكنيسة السريانية الكاثوليكية، واليوم هذا التطويب علامة رجاء لنقول لكل العالم “نحن أبناء الرجاء، أبناء الحياة، فلا نخاف دمروا ما شئتم، واقتلوا ما شئتم، ونحن بنعمة المسيح باقون، وابواب الجحيم لن تقوى علينا.”

المطران يوسف ملكي

تحدث المطران مار فلابيانوس يوسف ملكي “عن حياة الطوباوي الجديد مستعرضاً مراحل خدمته الكهنوتية منذ دخول دير الزعفران في ماردين (تركيا اليوم)، حتى دخول دير الشرفة في لبنان حيث انضوى إلى الأخوية الأفرامية، ثم رقي إلى الكهنوت في حلب، وعين لخدمة دير مار أفرام في ماردين، ثم أفرز للخدمة في ديار بكر، وبعدئذٍ عين نائباً عاماً على الأبرشية ورقي إلى رتبة خورأسقف.”

ثم تكلم عن “خدمته في مسقط رأسه بلدة قلعتمرا، حيث أسس رعيةً ومعها مدرسة لتعليم الأطفال ثم ابتنى كنيسة مار جرجس الشهيد فيها. هذا إلى جانب اتعابه وجهوده خلال تسلمه مهام النيابة البطريركية في ماردين ببناء الصرح البطريركي السرياني في مدينة ماردين الذي اصبح الآن متحفاً وطنياً في تركيا.

وعرض مراحل خدمته في أبرشية جزيرة أبن عمر (تركيا اليوم) حيث عينه قداسة البابا بيوس العاشر مطراناً عليها بعد أن طالب به أسقفاً أبناء الأبرشية من إكليروس ومؤمنين. وبعد أن سيم اسقفاً في بيروت أهتم برعاية أبرشية الجزيرة لمدة سنتين، حتى حلّت عام 1915 اضطهادات سيفو الإجرامية، فآثر البقاء مع الرعية يثبت المؤمنين مكراًراً قوله الشهير (أبذل دمي عن خرافي)، فاعتقل وعذب وقتل رمياً بالرصاص ورمي في نهر دجلة في 29 آب 1915.”

الأب مراد

ثم تكلم الأب حبيب مراد وقال: “منذ استشهاد المطران ميخائيل ملكي، ذاع صيت قداسته وفاح عطرها حتى راح الإكليروس والمؤمنون في الكنيسة السريانية يطالبون بإعلان قداسته. وجرت عدة محاولات لبدء دعوى التطويب، كان أبرزها في عهد البطريرك الكاردينال مار اغناطيوس جبرائيل الأول تبوني، في اربعينات وخمسينات القرن العشرين، ثم أهمل الموضوع حتى أعيد فتح الملف وتقديم الدعوى في عهد البطريرك مار اغناطيوس بطرس الثامن عبد الأحد عام 2003، ولظروف عدة لم تتابع الدعوى. حتى قام غبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان فأعاد تهيئة الملف، وشكل في 5 نيسان عام 2010 المحكمة الأبرشية في لبنان التي تولت التحقيق في فضائل هذا الشهيد البار، تاريخياً وقانونياً وعلمياً، وختمت الملف في 30 أيلول 2012.

ثم رفعه البطريرك يونان إلى الكرسي الرسولي وعين مدافعاً عن الدعوى وتتابعت المراحل والأصول المرعية وصولاً إلى تقديمها إلى قداسة فرنسيس من قبل الكاردينال أنجلو أماتو رئيس مجمع دعاوى القديسين، فوجه قداسته الدوائر الفاتيكانية المعنية إلى الإسراع في إنهاء هذا الملف، وبفترة قياسية صدر المرسوم الباباوي بإعلان التطويب يوم السبت 8 أب 2015، وكان إصرار من قداسة البابا أن يعلن التطويب رسمياً في يوم الذكرى المئوية لوفاة الطوباوي الجديد في 29 آب الجاري.

وأكد الأب مراد إن هذا التطويب هو علامة رجاء للكنيسة في الشرق بأسرها في هذه الظروف العصيبة، حيث نرى المجازر تتكرر والإضطهاد يتجدّد، فلا نترك إيماننا، بل نتشبث به مهما اشتدت الصعوبات.

وذكر بأن هذا التطويب هو دعوة للكهنة والمكرسين إلى تجديد عهدهم مع الربّ وعيش دعوتهم وتكرسهم بالتجرد والتفاني خدمة للرسالة والعمل الراعوي وطاعة للكنيسة، بالعودة إلى المنابع وجذور التكريس، مستعرضاً بعض أقوال الطوباوي: “الموت ولا مخالفة الطاعة، أريد أن افتدي النفوس بمالي وحياتي، أبذل دمي عن خرافي، باسم يسوع ألقي شبكة الإنجيل”.

أردف بأن هذا التطويب هو دعوة إلى وحدة الكنيسة السريانية بشقيها الكاثوليكي والإرثوذكسي، هذه الوحدة التي لطالما نادى بها وتاق إلى تحقيها الطوباوي الجديد. ونحن نشكر الله أننا في هذه الأيام نعيش تجليات لهذه الوحدة بالعلاقات الوطيدة الطيبة التي تربط الكنيستين الشقيقتين، حيث أصبحتا تعتبران أنهما كنيسة واحدة وشعب واحد وإيمان واحد ولغة واحدة، ذاكرين بشكل خاص الدور المميز في هذا الإطار للبطريرك يونان ولمثلث الرحمات البطريرك مار اغناطيوس زكا الأول عيواص، واليوم للبطريرك مار اغناطيوس افرام الثاني. ونصلي إلى الله أن يحقق هذا الحلم ببركته وشفاعة الطوباوي الجديد.

وبعد أن عرض الأب مراد برنامج احتفالات التطويب، أشار إلى أن ما بقي من ذخيرة من الطوباوي الجديد هو التاج الحبري الذي لبسه يوم رسامته اسقفاً، ومنه ستؤخذ ذخائر للبركة، وسيعرض في كنيسة الدير لبركة المؤمنين.

وختم بشكر الرب على هذه البركة العظيمة طالباً صلاة وشفاعة الطوباوي الجديد في أيام الضيق هذه لتكون سوراً حصيناً لمسيحيي الشرق والعالم”.-انتهى-

———-

images[2]

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 28/8/2015 البيان الآتي:

بتاريخ 2 /9 /2015، اعتباراً من الساعة 6.00 وحتى الانتهاء، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة جنعم – جبل الشيخ، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية واستعمال قنابل مدخنة.

وبتاريخه ما بين الساعة 12.30 والساعة 13.30، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة الغندورية- الجنوب.

و بتاريخه ما بين الساعة 11.30 والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط البلدات الجنوبية التالية: البرغلية طلوسة، زبقين والبويضة.

وبتاريخه ما بين الساعة 8.30 والساعة 9.30، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل رماية وطى الجوز.

واعتباراً من 1/8/2015 ولغاية 31/8/2015 ما بين الساعة 8,00 والساعة 16.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير صالحة في حقلي تفجير عيون السيمان والقرية.-انتهى-

———-

انتهت النشرة 

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

JosephAoun_1[1]

نشرة الثلاثاء 21 تشرين الثاني 2017 العدد 5403

قائد الجيش في أمر اليوم: للتصدي بقوة لأي محاولة لاستغلال الظروف الراهنة  بهدف إثارة الفتنة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *