الرئيسية / النشرات / نشرة السبت 24 أيار 2014 العدد2574

نشرة السبت 24 أيار 2014 العدد2574

مقررات جلسة مجلس الوزراء: تشكيل خلية لمواجهة النزوح السوري

(أ.ل) – وافق مجلس الوزراء في جلسته التي انعقدت أمس، على عدد من العروض والمشاريع والمذكرات والطلبات التالية:
– عرض وزارة الخارجية والمغتربين، بدعوة معهد الامم المتحدة لابحاث نزع السلاح، لبنان، إلى تقديم مساهمة طوعية لتمويل وتنفيذ نشاطات المعهد.
– طلب وزارة الزراعة إعفاء أجهزة ومعدات معلوماتية مستوردة من قبل برنامج التنمية الزراعية الريفيةARDP، لصالح وزارة الزراعة من الرسوم الجمركية وغيرها من الرسوم والغرامات.
– نقل اعتمادات من احتياطي الموازنة العامة الى موازنة بعض الإدارات العامة لعام 2014، على اساس القاعدة الاثنتي عشرية.
– استخدام أجراء وتجديد عقود واجراء مباراة لملء مراكز شاغرة في بعض المؤسسات والادارات العامة.
– مشروع قانون يجيز للحكومة، ابرام اتفاق تعاون في مجالات الصحة العامة والعلوم الطبية، الموقع مع جمهورية شاطئ العاج في ابيدجان بتاريخ 14/3/2013.
– مشروع قانون يرمي الى الاجازة للحكومة، ابرام اتفاقية قرض بين الجمهورية اللبنانية، والصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي، للمساهمة في تمويل مشروع استكمال منشآت الصرف الصحي في لبنان.
– مشروع قانون يرمي الى إبرام اتفاقية قرض بين الجمهورية اللبنانية، والصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي، للمساهمة في تمويل مشروع الاسكان.
– مشروع قانون يرمي الى ابرام اتفاق اطاري للتعاون مع السنغال.
– مشروع مرسوم يرمي الى ابرام اتفاق حول انشاء لجنة مشتركة للتعاون الثنائي بين حكومة الجمهورية اللبنانية، وحكومة جمهورية السنغال.
– مشروع مرسوم يرمي الى ابرام اتفاق التعاون الاقتصادي والتقني بين حكومة الجمهورية اللبنانية، وحكومة جمهورية هنغاريا.
– مشروع مرسوم يرمي الى ابرام اتفاق اطار للتعاون مع جمهورية غانا.
– مذكرة تفاهم بين وكالة الاستثمارات والمشاريع الأوكرانية، والمؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان (إيدال).
– مذكرة تفاهم بين وزارة الدفاع الوطني في الجمهورية اللبنانية، ووزارة الدفاع في الجمهورية القبرصية، حول الدفاع والتعاون العسكري الموقع بتاريخ 9/1/2013.
– طلب وزارة التربية والتعليم العالي، تعديل مذكرة التفاهم المتعلقة بالتعاون التربوي الموقعة بين الجمهورية اللبنانية، وجمهورية كوبا.
– طلب وزارة الداخلية والبلديات الموافقة على مشروع إتفاقية تعاون بين بلدية عمشيت وبلدية سان ماكس الفرنسية، للتعاون وتبادل الخبرات على جميع الصعد.
– طلب وزارة الخارجية والمغتربين التوقيع على بروتوكول القضاء على الإتجار غير المشروع بمنتجات التبغ.
– طلب وزارة الخارجية والمغتربين الموافقة على مذكرة تفاهم مع الجهاز الإتحادي العام للشؤون الخارجية والتجارة الخارجية والتعاون التنموي في مملكة بلجيكا، حول المشاورات السياسية الموقعة بتاريخ 3/1/2014.
– طلب وزارة الخارجية والمغتربين إقرار التعليمات التنفيذية لإتفاقية التعاون، في مجال الحماية المدنية والدفاع المدني الموقعة بين الحكومة اللبنانية، وحكومة المملكة الأردنية الهاشمية بتاريخ 23/5/2005.
– طلب وزارة الخارجية المغتربين بشأن مذكرة تفاهم بين المركز التربوي للبحوث والإنماء (طرف أول) وزارة التربية والتعليم العالي اللبنانية- المديرية العامة للتربية (طرف ثان)، وشركة برومثيان العالمية (طرف ثالث).
– طلب وزارة الخارجية والمغتربين إقامة علاقات دبلوماسية مع كل من جمهورية جنوب السودان، وجمهورية بالاو، وجزر المارشال، ومع دولة سانت كريستوفر، ونيفيس ودولة توفالو.
– قبول هبات واردة الى بعض الإدارات العامة.
– المشاركة في اجتماعات تعقد في الخارج.
– تشكيل خلية وزارية لمتابعة مختلف اوجه موضوع نزوح السوريين الى لبنان، برئاسة دولة رئيس مجلس الوزراء، وعضوية وزراء: الخارجية والمغتربين، الداخلية والبلديات، الشؤون الاجتماعية، على ان تتخذ هذه اللجنة التوصيات لمواجهة حالة تدفق النزوح بالتنسيق مع مختلف الادارات المعنية، لا سيما لجهة:
– تكليف وزير الداخلية والبلديات العمل بعد المناقشة مع جميع الاطراف المعنية على تنظيم عملية النزوح وفقا للمعايير الدولية، وبغية تأمين عودتهم الآمنة الى بلادهم.
– تكليف وزير الخارجية والمغتربين السعي من اجل اقامة مخيمات آمنة في سوريا، أو في المنطقة الحدودية العازلة بين لبنان وسوريا، بالتعاون مع سائر الجهات والهيئات المعنية، دوليا، اقليميا ومحليا.
– تكليف وزير الشؤون الاجتماعية تحديد وتنظيم العلاقة مع سائر المنظمات المعنية دوليا، اقليميا ومحليا، واتخاذ الاجراءات المناسبة للحد من تدفق اعداد النازحين وتأمين حاجاتهم الملحة، فضلا عن تعزيز قدرات المجتمعات المحلية المضيفة للنازحين.-انتهى-
——
الجيش دعا المواطنين إلى عدم الاقتراب من حقل رماية الطيبة – بعلبك

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم السبت 24/5/2014 البيان الآتي:
بتواريخ 26، 28 و29/5/2014، اعتباراً من الساعة 7.00 ولغاية انتهاء المهمة من كل يوم، ستقوم طوافات تابعة للقوات الجوية في حقل رماية الطيبة – بعلبك، بتنفيذ رمايات أرضية وجوية بالأسلحة الرشاشة. لذا تدعو قيادة الجيش المواطنين إلى عدم الاقتراب والتجوال في محيط بقعة التمرين حفاظاً على سلامتهم الشخصية.-انتهى-
——-
شقير: فتح الاسواق يعزز التبادل التجاري ويسهم في زيادة النمو

(أ.ل) – رعى رئيس غرفة التجارة والصناعة في بيروت وجبل لبنان الدكتور محمد شقير الاحتفال السنوي العاشر لإدارة وطلاب الجامعة اللبنانية الكندية LUC بعنوان “هوس التسويق – تغذية ومشروبات”، في حضور المحامي روجيه عازار ممثلا النائب العماد ميشال عون، رئيس الجامعة الدكتور روني ابي نخلة ورئيسة مجلس الامناء يولاند سالم، القاضي السابق سليم سليمان، المحامي كارلوس حبيب وهيئات مجتمع مدني بمشاركة 150 طالبا من اختصاصات التسويق والتغذية وممثلي الشركات التجارية الداعمة وحشد من المهتمين بالفن والموسيقى. وتخللت الاحتفال فقرات فنية وترفيهية.
بعد النشيد الوطني وكلمة للدكتورة غيلدا صفير ألقى أبي نخلة كلمة قال فيها: “كعادتنا في الجامعة اللبنانية – الكندية، منذ عشرة أعوام نقوم بهذا النشاط الحدث من طلابنا الاحباء فينقلوا خبراتهم الاكاديمية النظرية الى المجال التطبيقي في التسويق. ويشترك في هذا الحدث 150 طالبا من كلية ادارة الاعمال وكلية العلوم والفنون – قسم التغذية، كما تشترك مؤسسات تجارية وصناعية معروفة ومشهود لها في السوق اللبنانية”.
وأوضح أن “هذا النشاط اذ يساعد طلابنا في تطبيق ما تعلموه إنما يتيح لهم ذلك في جو جامعي مثالي بيئيا، قلما نرى مثيلا له في جامعات أخرى، ولأن الشيء بالشيء يذكر، تفتتح الجامعة اللبنانية -الكندية قريبا جدا مجمعا ثانيا مكونا من ثمانية مبان بيئية في الحدث – بيروت قبالة الفرع المركزي للجامعة اللبنانية”.
وختم “بذلك نساهم ليس فقط في إعداد أجيال جديدة مسلحة بالعلم والمعرفة فحسب، بل ايضا بمحبة الطبيعة واحترام الانسان والبيئة والارض”.
وألقى شقير كلمة استهلها بالقول: “نهنئكم بتنظيم هذا اليوم واختيار التسويق عنوانا لهذه المناسبة. ان القطاع الخاص في لبنان هو عماد الاقتصاد وصمام الامان الذي حمى لبنان في الازمات وكان محققا للازدهار في زمن الاستقرار الامني والسياسي. نحن في غرف التجارة اللبنانية نعمل بذهنية القطاع الخاص ونضمن التواصل والتنسيق مع القطاع الرسمي والمؤسسات الحكومية. ان هذا التنسيق يساهم في إيجاد خطط استراتيجية تؤدي الى خلق مناخ استثماري إيجابي. ان إيجاد هذا المناخ هو خطوة أولى للشروع في تسويق المنتجات والفرص الاستثمارية المتاحة في البلاد”.
أضاف “ان عناصر التسويق والترويج جميعها متوفرة في لبنان. فالافكار الخلاقة وصناعة الإعلان والتصميم جعلت من الاسواق وجهة للمستثمرين الذين يبحثون عن أفكار جديدة لتنويع استثماراتهم. ان تطور الاتصالات والمواصلت وسع الآفاق مما أدى الى تداخل الاسواق وتكاملها. لهذه الاساب تلجأ بعض العواصم إلى تسويق موقعها على أساس قربها من عواصم أخرى بسبب موقعها الجغرافي وسهولة الوصول اليها. ومن المؤكد ان لبنان والصناعات اللبنانية سيكون لها دور كبير في جهود إعمار سوريا بسبب الموقع الجغرافي والعلاقات التاريخية بين لبنان وسوريا”.
وتابع “اقتصاد لبنان هو اقتصاد حر ونحن نؤمن بفتح الاسواق لان من شأن ذلك تعزيز التبادل التجاري بين البلاد وهذا يخفف من النزاعات الدولية ويساهم في زيادة النمو. وعلى هذا الأساس فان استكشاف أسواق جديدة ودعوة رجال الاعمال من الدول المختلفة لزيارة لبنان والاطلاع على الفرص الاستثمارية المتاحة كان ولا يزال جزءا أساسيا من عملنا كغرف تجارية. وقد استطعنا توقيع اتفاقات وبروتوكولات تعاون مع عدد من الدول من أجل تنشيط التبادل التجاري وتشجيع الاستثمار. وقد أثبت التجار ان هذا التوجه يعود بالفائدة على الاقتصاد والحركة التجارية. وعلى سبيل المثال لا الحصر، نظمت الغرفة التجارية معارض للبنان في فرنسا وكان لنا اسبوع لبنان في جدة الشهر الفائت ويوم النبيذ اللبناني في برلين. ونحن سنستمر في هذا التوجه من أجل تسويق الصناعات اللبنانية في لبنان والخارج”.
وختم “أهنىء الجامعة اللبنانية – الكندية بتنظيم هذا النشاط الذي ينسجم مع جهودنا ويواكب التطور في المعاملات التجارية والتسويقية”.
وفي نهاية الاحتفال قدم الدكتور أبي نخلة درعا تكريمية لقائد شرطة بيروت العميد فؤاد الخوري تقديرا لإنجازاته العالمية في الفنون القتالية، ودرعا تكريمياً للفنان عادل كرم لعطاءاته الفنية.-انتهى-
——-
الأمن العام أعلن مواعيد إجراء الاختبارات الرياضية في المرحلة الأولى بصفة مفتش ومأمور

(أ.ل) – تعلن المديرية العامة للأمن العام عن مواعيد إجراء المرحلة الأولى من الاختبارات الرياضية للمرشحين للتطوع بصفة مفتش درجة ثانية متمرن ومأمور متمرن اعتباراً من يوم الأربعاء 28/5/2014 حتى يوم السبت 31/5/2014 وذلك في مبنى الجامعة اللبنانية، مدينة الرئيس رفيق الحريري الجامعية-الحدث . للإطلاع على مواعيد إجراء الاختبارات حسب الأرقام من رقم (1) إلى رقم (400) ضمناً بالإضافة إلى المستندات الواجب اصطحابها، مراجعة موقع الأمن العام على شبكة الإنترنت والتويتر .
موقع الأمن العام على شبكة الإنترنت: www.general-security.gov.lb
twitter@lebanonGDGS
مواعيد الاختبارات الرياضية للمرشحين
لرتبتَي مفتش ثاني ومأمور في المديرية العامة للأمن العام

——

خليل حمدان: نتطلع في حال الشغور الرئاسي
لتكثيف عمل مؤسسات الدولة لا شلها

(أ.ل) – أقامت “حركة أمل” احتفالا حاشدا في حارة صيدا، بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لوفاة رئيس الهيئة التنفيذية السابق للحركة الرائد المتقاعد يعقوب ظاهر، حضره نواب وعلماء دين وشخصيات وفاعليات وعائلة الفقيد.
والقى كلمة “حركة أمل” عضو هيئة الرئاسة فيها خليل حمدان، فأشاد بـ”الأداء الرائع للراحل يعقوب ظاهر، حيث كان أول من عمل مع الإمام المغيب السيد موسى الصدر وفي مجالات عدة من الاعداد العسكري الى التنظيمي وأخيرا رئاسة الهيئة التنفيذية، نذكره لنشكره، ونراه في أبنائه من عائلته الصغرى الى عائلته الكبرى في حركة أمل”.
وقال: “تصادف هذه الذكرى على أبواب عيد التحرير الذي يؤكد عصر المقاومة في مواجهة العصر الاسرائيلي كما سماه الامام المغيب السيد موسى الصدر، وهي مناسبة لنحي شهداء المقاومة والجيش الذين استهدفتهم اسرائيل في بيوتهم، وهذه المقاومة جاءت بالنصر الذي أنتج تحريرا عام 2000 ولا زالت نعم هذا النصر تشمل لبنان واللبنانيين. وثمن هذه المقاومة دماء ودموع ودمار، وكانت كلفة النصر باهضة، ولذلك من غير المعقول أن نفرط بهذه المقاومة، بل من المعيب والغباء أن نسمع من يتسامح مع عدوان اسرائيل وخرقه للسيادة الوطنية برا وبحرا وجوا، ولكنه يتجرأ على المقاومة للنيل منها وليس على سبيل الصدفة أن الذي يستهدف المقاومة هو نفسه الذي يتطاول على الجيش اللبناني اعلاميا، بل حتى بالمواجهة بعض الأحيان، فكان من الطبيعي أن يلتف الجميع حول الجيش، بل وعلى الجميع أن يوجه تحية اكبار وإجلال لشهداء هذا الجيش وعناصره ورتبائه وضباطه وقادته، لأن هذا الجيش أثبت أنه الدرع الحامي، يمتلك عقيدة قتالية نقية وطنية في خدمة لبنان واللبنانيين”.
أضاف “نؤكد على القاعدة الماسية الجيش والشعب والمقاومة، ونسأل الذين يتجرأون على المقاومة من الذي يمنع لبنان من استخراج ثروته النفطية في البحر، هل من عاقل يملك هذه الثروة ويعيش ضائقة اقتصادية ومالية ولا يتصرف بمدخراته وثرواته؟ إن المانع ليس إلا العدو الصهيوني والذين يروجون لسياسته، إن كل الخروقات البحرية والبرية والجوية تؤكد على ضرورة التمسك بالمقاومة أكثر فأكثر، وكذلك التأكيد على دور الجيش اللبناني”.
وعن انتخاب رئيس للجمهورية، قال حمدان ان “موقف حركة أمل واضح لجهة التأكيد على انجاز هذا الاستحقاق في موعده، وهذا ما أكد عليه الرئيس نبيه بري، ولكن يبدو أن الساعات المقبلة لن تفضي الى انتخاب رئيس، وهذا يرتب مسؤوليات أكبر على المجلس النيابي ومجلس الوزراء وضرورة ترشيق عمل المؤسسات، وهذا ما نتطلع اليه، وهذا أمر طبيعي ولكن ما هو غير طبيعي أن يسوق البعض أن المؤسسات تتعطل في حالة الشغور الرئاسي، ويدعون الى الفراغ المؤسساتي، فهذا إن دل على شيء إنما يدل على مدى التفريط بمستقبل لبنان واللبنانيين والعبث بالسلم الأهلي. نحن نتطلع في حالة الشغور الى تكثيف عمل مؤسسات الدولة لا شل هذه المؤسسات، وهذا أمر بالغ الخطورة في منطقة تموج بالأحداث بل تعيش على صفيح ساخن، فالمرحلة مرحلة التأكيد على الوحدة الوطنية وإطلاق عجلة الحوار وتفعيل عمل المؤسسات.
لذلك نحذر من وضع لبنان في حاضنة الفراغ التي تنتج الشلل إن لم نقل الكوارث، وخاصة أننا أمام استحقاقات اجتماعية مطلبية كالمطلب المحق بإقرار سلسلة الرتب والرواتب، ونحن بدورنا نؤكد على وقوفنا بجانب هذه المطالب التي يستخف بها البعض، والسلسة لا تتحقق إلا بالشروط الأساسية التالية:
1- الاعتراف بحقوق المستهدفين من سلسلة الرتب والرواتب وهي حقوق مزمنة تتجاوز 18 سنة.
2- تأمين ايرادات لتغطية السلسلة والفروقات بعيدا عن سياسة لحس المبرد بفرض ضرائب على الفقراء ومحدودي الدخل.
3- ضرورة الدخول في عملية الاصلاح الضريبي عبر تكاليف ضريبية جديدة كان محرما طرحها سواء كان على المصارف او البيوعات العقارية او الغرامات على الأملاك البحرية المغتصبة”.
وختم حمدان “بالأمس مرت ذكرى أمير البحر الشهيد هشام فحص الذي كبد العدو الصهيوني خسائر فادحة في بحر صور، لنقول من خلال هذه التضحيات ان الشهداء هم العلامة الفارقة في مسيرة الانتصار، لذلك نحييهم، وان الوفاء لهم أن نستمر في إبقاء رايتهم خفاقة”.(انتهى)
——
كولفيل تعليقاً على الهجوم الأخير الذي شهده المركز المصري في الإسكندرية:
سلسلة مقلقة من الإجراءات والمضايقات التي تستهدف ناشطي المجتمع المدني في مصر

(أ.ل) – تعليقنا على الهجوم الأخير الذي شهده المركز المصري للحقوق الاقتصاديّة والإجتماعيّة في الإسكندريّة. يُنسب هذا التعليق إلى السيّد روبرت كولفيل، المتحدّث بإسم المفوّضة السامية لحقوق الإنسان.
يأتي هذا الإعتداء الأخير ضمن سلسلة مقلقة من الإجراءات والمضايقات التي تستهدف ناشطي المجتمع المدني في مصر.
ينبغي أن تكون المنظمات غير الحكومية الداعمة لحقوق الإنسان والصحفيون الذين يعبرون عن آراء متنوعة والناشطون في مجال حقوق المرأة الذين يسعون للمشاركة في الحياة العامة في مصر، أن لا يشعروا بالخوف وأن لا يكونوا موضع تحرّشات تحول دون ممارسة حقوقهم في حرية الرأي والتعبير وتكوين الجمعيات والتجمع السلمي.
هذه ليست مجرّد حقوق حيوية تضمن مجتمعاً مدنياً نابضاً بالحياة والإستقلاليّة والإزدهار، ولكنّها حقوق مُكتسبة بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، بما في ذلك بموجب المعاهدات التي صادقت عليها الحكومة المصرية.-انتهى-
——

سليمان غادر قصر بعبدا منهيا عهده الرئاسي

(أ.ل) – غادر رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان القصر الجمهوري في بعبدا منهيا عهده الرئاسي.-انتهى-
——
سعد الحريري: للتعامل مع شغور موقع الرئاسة
باعتباره خطرا جديا يهدد سلامة النظام الديموقراطي

(أ.ل) – رأى الرئيس سعد الحريري أن “اليوم الأخير من ولاية الرئيس ميشال سليمان مناسبة لإعلان حقيقتين”. وقال في بيان أصدره مكتبه الإعلامي اليوم: “الحقيقة الاولى ان أكثرية اللبنانيين يسجلون في هذا اليوم للرئيس سليمان سياسته الحكيمة في إدارة البلاد، وإصراره على اعتماد الحوار الوطني سبيلا لا غنى عنه في معالجة وجوه الاحتقان السياسي والطائفي، وقاعدة لتغليب منطق الدولة وسلطتها ومصالحها على أي اعتبارات فئوية او خارجية. فالرئيس سليمان يغادر الحكم وقد ترك ذخيرة سياسية حية لما يجب ان تكون عليه رئاسة الجمهورية في المرحلة المقبلة، خصوصا لجهة الالتزام الكامل لسيادة الدولة والتمسك بالمبادىء التي وردت في إعلان بعبدا وحماية الصيغة الوطنية من مخاطر التدخل الخارجي او التورط في الحروب العبثية”.
وتابع “أما الحقيقة الثانية فهي دعوة صادقة الى وجوب التعامل مع شغور موقع رئاسة الجمهورية، وللمرة الثانية بعد انتهاء ولايتين متعاقبتين، باعتباره خطرا جديا يهدد سلامة النظام الديموقراطي ويجعل من الرئاسة الاولى هدفا للابتزاز الدائم بالفراغ والوقوع في المجهول، فلا يوجد اي عيب في الدستور يتسبب بوقوع هذا الفراغ او يمنع تداول السلطة والعهود والرئاسات، إنما العيب يكمن في عدم تطبيق الدستور وعدم القدرة على انتاج المخارج والحلول، والعجز عن بلوغ المستوى المطلوب من الشجاعة الأدبية والسياسية للشروع في التنازلات المتبادلة وتقديم المصلحة الوطنية على الأهواء والمصالح الخاصة”.
وختم “هناك ساعات قليلة تفصلنا عن المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد، وهي ساعات قد تتطلب معجزة سياسية تؤمن ولادة الرئيس العتيد ، ولكنها تستدعي في سائر الأحوال ، فهما عميقا لمخاطر ابقاء الموقع المسيحي الاول في نظامنا السياسي شاغرا، ومخاطر الا يخرج من صفوف اللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا من يعلن الانتصار لحق لبنان في وجود رئيس على رأس السلطة والبلاد”.-انتهى-
——
وفود من قيادة الجيش زارت الوحدات المنتشرة في الجنوب مهنئة بالتحرير

(أ.ل) – بمناسبة الذكرى الرابعة عشرة للمقاومة والتحرير، زارت وفود من قيادة الجيش الوحدات المنتشرة في منطقة الجنوب، حيث نقلت إلى العسكريين تهاني قائد الجيش العماد جان قهوجي، ودعوته إياهم إلى مزيد من الجهوزية للدفاع عن الحدود والحفاظ على استقرارها.-انتهى-
——
عمر كرامي: عيد المقاومة والتحرير تجسيد
لكل الأعياد المجيدة في تاريخ لبنان الحديث

(أ.ل) – رأى الرئيس عمر كرامي في بيان ان الشعب اللبناني “كتب عبر مقاومته الباسلة، في 25 أيار عام 2000، الصفحة المشرقة الأولى في كتاب الوطن. وصار لنا عيد للمقاومة والتحرير، هو في عمقه تجسيد لكل الأعياد المجيدة في تاريخ لبنان الحديث. فهو عيد الأستقلال والسيادة والشهادة والكرامة والوحدة الوطنية. وهو عيد العروبة في أزهى انتصاراتها على عدو الأمة والأنسانية جمعاء”.
أضاف “في ذكرى تحرير لبنان من رجس اسرائيل، أنحني أمام دماء ونضالات الشهداء والمقاومين، وأبارك للشعب اللبناني العظيم بكل أطيافه، وأتطلع الى اللحظة التي سيكتمل فيها النصر بتحرير كامل الأراضي المحتلة، وصولا الى فلسطين الحبيبة”.-انتهى-
——
أرسلان في ذكرى التحرير: لا سيادة من دون قوة ولا قوة من دون مقاومة

(أ.ل) – استقبل رئيس “الحزب الديمقراطي اللبناني” الأمير طلال ارسلان في دارته في عاليه، وفودا رسمية وشعبية من مناطق الشوف، عاليه، الشويفات، الشحار، الجرد، والمتن، تقدمهم رجال دين من مختلف المناطق، ورؤساء وأعضاء مجالس بلدية، ومخاتير، وأمنيون، في حضور قاضي المذهب الدرزي الشيخ نزيه أبو ابراهيم.
وبعد زرع أرزة باسم دائرة الشوف في الحزب، في حديقة القصر، توجه ارسلان بكلمة هنأ فيها “الشعب اللبناني في عيد المقاومة والتحرير”، معتبرا أن “هناك من يحصر هذا العيد ضمن القيود الطائفية، وذلك لاعتبارات سياسية وفئوية ضيقة”. وقال: “إن هذا العيد هو لكل شريف في هذا الوطن، لاي طائفة انتمى، لانه يمثل عزة لبنان وكرامته وانتصاره على الظلم والجور والاحتلال الاسرائيلي”، مؤكدا أن “الكيان الصهيوني كان، وما زال، وسيظل دوما عدوا للبنان والامة العربية جمعاء”.
وشدد على “أهمية ترسيخ وتعزيز ثقافة المقاومة كنهج وطني وحيد للتعامل مع العدو الصهيوني، الذي لا يفهم إلا بلغة القوة، مشيرا إلى أنه “لا سيادة للبنان من دون قوة، ولا قوة من دون مقاومة”.-انتهى-
——
قيادة الجيش تدعو المواطنين إلى عدم الاقتراب من حقل رماية حنوش- حامات

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم السبت 24/5/2014 البيان الآتي:
بتاريخ 27/5/2014، ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00، ستقوم طوافات تابعة للقوات الجوية، بتنفيذ رمايات أرضية وجوية بالأسلحة المتوسطة والثقيلة في حقل رماية حنوش- حامات.
لذا تدعو قيادة الجيش المواطنين إلى عدم الاقتراب والتجوال في محيط بقعة التمرين حفاظاً على سلامتهم الشخصية.-انتهى-
——
بهية الحريري اطلعت على المشاريع البيئية في صيدا:
لتعميم الثقافة البيئية

(أ.ل) – اطلع مدراء مدارس الشبكة المدرسية لصيدا والجوار ميدانيا على سير العمل في المشاريع البيئية في صيدا، ولا سيما معمل معالجة النفايات الصلبة في سينيق ومشروع تأهيل منطقة جبل النفايات، في جولة نظمتها لهم بلدية صيدا وشاركتهم فيها النائبة بهية الحريري ورئيس البلدية المهندس محمد السعودي، لمعاينة مسارات معالجة المشكلة البيئية “المعمل والحاجز المائي وازالة المكب” ونقل آليتها الى طلابهم وتعميم التوعية البيئية انطلاقا من المدارس عبر اعتماد الفرز من المصدر فيها.
وكان في استقبالهم المدير العام لشركة IBC المشغلة للمعمل المهندس نبيل زنتوت في حضور مدير عام شركة صيدون المسؤولة عن صيانة المعمل المهندس سامي بيضاوي، حيث قاموا برفقتهما بجولة في أقسام المعمل وفقا للمراحل التي تمر بها عملية معالجة النفايات الصلبة بدءا من الفرز ومرورا بالتنقية ووصولا الى التخمير اللاهوائي، وما ينتج عن المعالجة من طاقة تتمثل بغاز الميتان الذي يمكن المعمل من تغذية نفسه بالطاقة الكهربائية وإنارة بعض شوارع المدينة القريبة منه، فضلا عن استحداث مسار لمعالجة البلاستيك وآخر للعوادم.
واستمعت الحريري والسعودي والمدراء الى شرح عن آلية ومراحل معالجة مكونات جبل النفايات وتحويل مكانه ومحيطه الى حديقة ومنتزه من مسؤول العلاقات العامة في برنامج الأمم المتحدة الانمائي “UNDP” استشاري المشروع المهندس محمد حلمي السعودي، في حضور مدير المشروع من قبل البرنامج المهندس نيكولا غريب ومدير المشروع من قبل الشركة المتعهدة “جهاد العرب للبناء والمقاولات ” المهندس جمال محفوظ.
الحريري
ونوهت الحريري خلال الجولة “بالتقدم الكبير في سير العمل على صعيد معالجة مكونات جبل النفايات، كما في التطور الذي يشهده معمل معالجة النفايات الصلبة لجهة التعديلات التي أدخلت على عمله ليشمل الى جانب النفايات، معالجة البلاستيك وبعض العوادم”، منوهة بجهود رئيس البلدية والقيمين على المشروعين في هذا الاطار”.
وقالت: “من المهم جدا ان يواكب المجتمع المدني والتربوي هذه الانجازات الهامة التي تتحقق في المدينة وستمكنها من التخلص من معضلتها البيئية المزمنة، ويجب تعميم الثقافة البيئية والوعي لأهمية الحفاظ على البيئة ودوره في التنمية لدى الأجيال الصاعدة وعبر المدارس”.
السعودي
اثر الجولة قال السعودي: “بداية مررنا على مشروع إزالة جبل النفايات وشرحنا للمدراء ما هي المراحل التي قطعها والحقيقة ان هناك تقدما كبيرا سجل في مشروع إزالة الجبل والطقس ساعد على تسريع العمل، وأقول انه منذ الآن وحتى نهاية السنة هذا الجبل لن نراه بعدها، وسيصبح العمل مركزا على الحديقة التي ستقوم في مكانه”.
أضاف “ثم انتقلنا الى معمل معالجة النفايات لإطلاع المدراء على آلية العمل وما تحقق حتى الآن ونحن نقدر القيمين عليه ونقول ان الجديد فيه هو استحداث معمل جديد فيه لمعالجة البلاستيك. ننوه بالتطور الحاصل فيه فهناك ما نسبته 25 % زيادة على الانشاءات وانا اقول لو لم يكن ابناء صيدا هم القيمون على هذا المعمل لكان توقف”.
وختم “أكرر شكري واقول اننا سنبقى ندعم هذا المعمل لأنه الوحيد في لبنان اولا وفي الشرق الأوسط الذي يعمل بهذه الطريقة، واهم شيء اننا نستفيد من الغاز الذي ينتج عنه لتوليد الكهرباء، وهم مشكورون اعطونا كهرباء لنضيء شوارع خارج المعمل مثل شارع الشهيد معروف سعد والشارع البحري والآن نقوم بدراسة لتشمل التغذية من المعمل شوارع اخرى”.-انتهى-
——
فياض من تول: خيارنا الرئاسي واضح وينسجم
مع صحة التمثيل المسيحي والمصلحة الوطنية

(أ.ل) – رأى عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب علي فياض أن “استحقاق انتخاب رئيس الجمهورية هو الحدث والإستحقاق القانوني والدستوري وهو حاجة ماسة للبنانيين كي نستكمل جميعا كقوى سياسية هذه الإندفاعة الإيجابية التي عبرت عن نفسها بتشكيل الحكومة، ومن ثم بالأداء الحكومي المنتج الذي يلحظ نجاحها في متابعة ملفات وفي إنتاج التعيينات وفي التصدي لكل ما يحتاجه اللبنانيون في هذه الأيام، لذلك نحن نحتاج إلى الإنتخابات الرئاسية، خيارنا الرئاسي واضح لم نعلن عنه بعد لكنه ينسجم في آن صحة التمثيل المسيحي من ناحية، ومع ما تستدعيه المصلحة الوطنية العامة من ناحية أخرى”.
فياض كان يتحدث خلال رعايته حفل إفتتاح معهد تربوي في بلدة تول الجنوبية، بحضور شخصيات وفاعليات ورؤوساء بلديات ومخاتير.
وقال: “هذه المصلحة الوطنية التي تفرض أن نتعاطى مع الإستحقاق كفرصة تسهم في نقل البلاد إلى مناخ سياسي مختلف قادر على أن يتقدم في معالجة الملفات وأن ينطوي على الفرصة المؤاتية لتحقيق الرهانات الإصلاحية والتغييرية التي يحتاجها الوطن ونحتاجها جميعا”.
واضاف “ما يشهده الواقع السياسي في هذه الأيام هو ليس تحولا في التحالفات القائمة إنما هو ينطوي على مقاربة سياسية جديدة في علاقة القوى السياسية والمكونات السياسية ببعضها البعض، وهذا الإنفراج إنما يحتاجه الوطن ويحتاجه الواقع السياسي الذي نحتاج بأن ننتقل فيه من حالة الإضطراب الأمني والسياسي إلى حالة من الإستقرار والقدرة على الفعالية والإنتاج على المستويات كافة، وهذا لا يقلقنا بل على العكس من ذلك إنما هو ينسجم مع فهمنا وتفكيرنا السياسي وتقديرنا للمصلحة الوطنية في هذه المرحلة”. وتخلل الحفل كلمة لمديرة المعهد داليا قازان، ثم قص النائب فياض الشريط التقليدي لافتتاح المعهد.-انتهى-
——

كنعان: لرئيس ميثاقي وقادر على استعادة التوازن والشراكة السلسلة ستقر
واموال البلديات يجب ان تحول دون اقتطاع والتشكيك بالبطريرك مرفوض

(أ.ل) – أكد أمين سر “تكتل التغيير والإصلاح” النائب إبراهيم كنعان، في حديث لمصدر إعلامي انه “بدل ان ننتظر الفراغ يجب أن ننتظر الحلول، والقضية ليست قضية نصاب، بل مرتبطة بامكان تطبيق الدستور وتحقيق المناصفة وتأمين الشراكة الفعلية”.
وقال كنعان: “يجب الا ننسى اننا نعيش ازمة تمثيل سياسي لم تتبدل منذ العام 1990، ان على صعيد قانون الانتخاب المسخ الذي أدى الى خلل في التمثيل، وهو اقر من خلال تأمين النصاب، كما لو ان احدا قتل جاره واعتبر نفسه غير مذنب لأنه وعند التحقيق معه قال إن مسدسه مرخص. لقد انتخبت 6 مجالس نيابية في الشكل عينه وتألفت حكومات فيها خلل فاضح على مستوى التمثيل حازت على الثقة بالنصاب. كما ان الموازنات وغياب الحسابات المالية والتمديد للمجلس النيابي حصل ايضا بالنصاب. فالقضية ليست قضية نصاب، بل مرتبطة بامكان تطبيق الدستور وتحقيق المناصفة وتأمين الشراكة الفعلية”.
أضاف “لا يمكن ان نرفض حقا مكرسا في كل دساتير العالم وهو حق الامتناع عن الحضور لتأمين النصاب في القضايا الاساسية. ففي الاتحاد الأوروبي ابتكروا الأقلية المعترضة التي ستطبق في تشرين الثاني المقبل. وحتى في دستور الطائف، الذي نص على نصاب الثلثين، اعطى الثلث المتبقي احقية الاعتراض على أي افتراء عليه او أي مساس بالحقوق والحضور والتمثيل. فنحن لم نعد نستطيع تحمل نظرية الارنب في اللحظة الأخيرة كما جرت العادة في السنوات السابقة. وما كان يطبق قبل الطائف لا يمكن ان يعتمد بعده. وللكتل المسيحية رأيها ولا يمكن ان نشارك في تغطية وصول من لا يمثل المسيحيين الى رئاسة الجمهورية”.
وتابع “اليوم وصل ترشيح سمير جعجع الى حائط مسدود، وهناك من يبحث عن حلول أخرى. ونحن كمسيحيين لنا دور أساسي واولي، ولن نكون شهود زور وشاهد ما شفش حاجة في فيلم سينما يسعى البعض الى ممارسته في المجلس النيابي”.
وعن الحوار مع “تيار المستقبل” قال: “كل العالم يتقاذف كرة اسمها انتخاب رئيس الجمهورية، ولكن احدا لا يملك الحل بعد. ونتمنى على الرئيس سعد الحريري ان تنضج الأمور لديه لنعرف على ما نحن مقبلون. اليوم، هناك امكان لاستمرار الحوار مع المستقبل وان ينسحب على انتخابات رئاسة الجمهورية ومنها الى الحلول على مستوى النظام ككل. ونحن نفكر بتحصين الدستور واحترامه وتطبيقه، وذلك من خلال انتخاب رئيس بالمواصفات المطلوبة. وما قام به العماد ميشال عون في الفترة السابقة، لاسيما في عملية التفاوض على مستوى تشكيل الحكومة، شكل ضمانة للاستقرار والتهدئة وجلوس الجميع معا، ما أدى الى خطط امنية واطلاق عجلة التعيينات. ونحن نريد لهذا الحوار ان يتطور لفتح الباب على قانون انتخاب جديد يؤمن المناصفة ويحقق الشراكة ويسهم في تصحيح الخلل على مستوى المؤسسات منذ العام 1990 وحتى اليوم”.
وأكد كنعان أنه “تم التوافق في بكركي على التصدي بالطرق الدستورية المتاحة لاي محاولة لوصول رئيس لا يتمتع بالمواصفات المطلوبة، وذلك يتحقق من خلال عدم تأمين النصاب. ونحن نرى ان هناك فرصة تاريخية قد لا تتكرر بعد 6 سنوات لتصحيح الخلل وقد لا ينفع الندم اذا عطل البعض هذا المسعى بمعرفة او بغير معرفة. نحن نفهم حرص البطرك على ملء الفراغ، ونشدد في الوقت عينه على حرصه وحرص المسيحيين على رئيس قادر على تمثيل مجتمعه وفاعل على مستوى المؤسسات. والحوار مع المستقبل يؤشر الى إيجابية وتطور في العلاقة وبناء الثقة. فوجود شخصية مسيحية لها وزنها وحضورها وتمثيلها وقدرتها في موقع الرئاسة، كالعماد ميشال عون، يسهم في تحصين المؤسسات وإيجاد تفاهم على المستوى الوطني، وهو ما ينطبق كذلك على رئاستي الحكومة والمجلس النيابي”.
واعتبر ان “هناك حوارا سعوديا- إيرانيا دائر اليوم بات اقرب الى تسوية واتفاق بإرادة أميركية سينعكس ايجابا على لبنان. والموقف المتخذ من قبلنا بالامتناع يسهم في إمكانية المسيحيين لابداء الرأي والشراكة في أي قرار. ونحن لا نقول عون او لا احد، بل نقول إما الرئيس الميثاقي صاحب الحضور والتمثيل والقدرة، او سنمارس حقنا الدستوري بالامتناع عن تأمين وصول الارانب”.
وتعليقا على إطفاء نافورة القصر مع شغور موقع الرئاسة قال: “لن نرتاح حتى تأمين ملء موقع رئاسة الجمهورية، ونتمنى ان يأخذ لبنان فرصته للمرة الأولى منذ الطائف برئيس ميثاقي وقادر على استعادة التوازن والشراكة”.
وردا على سؤال عن مصير كتاب “الابراء المستحيل”، قال كنعان: “أتمنى على من يسأل عن مصير الكتاب ان يقرأه اولا. وهو توثيقي في 16 فصلا، بالمستندات والأرقام المستمدة من وزارة المال، وهو في السوق، ونحضر لطبعات جديدة ولم نسحبه. ونتذكر في مرحلة من المراحل يوم قال النائب وليد جنبلاط ان لديه دفتري حسابات، واحد له، والآخر يقدمه للدولة، في ظل غياب المحاسبة. وما قاله يشكل دليلا على ما كان يحصل. وبالنسبة الينا، لقد وثقنا التجاوزات والمخالفات، على مستوى الحكومات التي تعاقبت منذ الطائف وحتى اليوم، من دون تشهير او تجريح. وضعنا الاصبع على مكامن الخلل لجهة الحسابات المالية غير المدققة والانفاق المتفلت من الرقابة وما الى ذلك. والمسؤولية يتحملها كل من شارك في النظام والحكومات في الفترة الماضية، ووزراء المال الذين تعاقبوا على تحمل المسؤولية. وهل الرئيس سعد الحريري لا يريد الإصلاح المالي؟ اعتقد ان الجميع يريدون ذلك”.
وعن التشريع في ظل شغور موقع الرئاسة قال ان “هناك قرارا سيتخذ في هذا الشأن، وهناك موقف للعماد ميشال عون الاثنين المقبل من خلال مؤتمر صحافي عن هذه المسألة وسواها. ورأيي الشخصي كنائب وحقوقي هو ان وجود رئيس الجمهورية أساسي، ولا يمكن ان تسير الأمور وكأن شيئا لم يكن. ولكن ربما يتم تخطي هذه المسألة في حالات استثنائية كمناقشة قانون الانتخاب او سلسلة الرتب والرواتب”.
وعن سلسلة الرتب قال “إنها حق، وهي ستقر ان لم يكن الثلاثاء ففي وقت قريب. والأمور تنحو في اتجاه الإيجابية والتعديلات الجارية لم تصل بعد الى المستوى المطلوب لجهة المواءمة بين ثلاثية الحقوق والإمكانات والإصلاحات، والمساواة بين القطاعات والإدارات والعسكريين. والأكيد ان ملء الشغور في إدارات الدولة لا يمكن ان يتم من دون الإصلاح المطلوب، لانعاش الدولة اللبنانية فعلا لا قولا”.
أضاف “ان اللجنة الفرعية التي تحدث باسمها النائب جورج عدوان انطلقت من خلفية مختلفة عما قمنا به بحكم ما وصلنا اليه وما رافق ذلك من حديث عن الأرقام. ربما لم يكن للجنة الوقت الكافي للوصول الى ما وصلنا اليه على مدى خمسة اشهر. ونحن نرى ان ما حصل في الهيئة العامة اخيرا إيجابي، حيث تم وضع كل الحقائق امام النواب، واتضحت الصورة وتبين ان الأرقام التي اوردناها ليست خيالية، وان الحد الأدنى من الحقوق لا يتأمن الا من خلال تأمين الحد الأدنى من الإيرادات، والسير بالإصلاحات”.
وردا على سؤال على عهد الرئيس ميشال سليمان قال ان “هناك ثابتة في تعاطينا الحياة السياسية والوطنية، وهي اننا أبناء الجمهورية، وسقفنا هو دستورنا وقوانيننا. نتصارع ونختلف ونلتقي تحت سقف الجمهورية التي هي خط احمر بالنسبة الينا. وبالنسبة الينا، يتحمل فخامة الرئيس مسؤولية كبيرة في التعطيل الذي رافق العهد. فالنظام اللبناني هو نظام كتل، ولم يكن يفترض به ان يعارض الكتلة المسيحية الأكبر على مستوى التعيينات. ولدينا عتب على الرئيس في موضوع القانون الأرثوذكسي حيث هدد بالطعن. وهو لم يذهب بحرصه على الدستور في دفع الأمور نحو موازنات سليمة وحسابات مالية صحيحة. لدينا ملاحظات على ممارسات عدة كان يمكن ان تكون افضل وتحترم موقف الكتل الرئيسة. وموقفه من عدم وصول احد الأقطاب مستغرب لانه لا يلتقي مع واقع الحياة السياسية في لبنان ومتطلبات الميثاق والتمثيل”.
وفي موضوع زيارة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الى الأراضي المقدسة، أكد كنعان ان “التشكيك بالبطريرك مرفوض، وعلى الجميع الانتباه لذلك. فالتشكيك بوطنيته وخلفيته ونواياه وحقه مرفوض وهو يذهب حيثما يشاء ويزور ابرشيته في الأراضي المقدسة. والتساؤلات حول إمكانية استغلال الزيارة والتوقيت قد تكون مشروعة على سبيل الاستيضاح، ومرفوضة اذا كانت بهدف الهجوم والتشكيك. فالبطريرك يرافق البابا في زيارته، وهناك رأي يعتبر الزيارة في سياق التطبيع، فرأينا انه بذلك يشجع الفلسطيني على التشبث بارضه، واللبناني الذي لجأ الى إسرائيل على العودة الى وطنه، لاسيما اذا كان لجوؤه غير مرتبط بأمور امنية. ونحن أصحاب اقتراح قانون موقع من العماد ميشال عون، استكمل بآخر موقع من قبلي لهذا الغرض لاستعادة اللبنانيين. لذلك، نتقبل النقاش الديموقراطي، ولكن التشكيك بالبطريرك مرفوض”. وسئل عن أموال البلديات، فقال ان “التكتل تابع هذه المسألة نيابيا ووزاريا من خلال وزراء الاتصالات المتعاقبين، من جبران باسيل الى شربل نحاس ونقولا صحناوي. ونحن اليوم نكرر المطالبة باموال البلديات وننبه من أي اقتطاع لهذه الأموال لصالح شركات نفايات او ديون، ما يخل بمبدأ الأمانة، لان هذه الأموال امانة للبلديات لدى وزارة المال يجب ان تدفع لها. ونحن سنتابع هذا الموضوع في المجلس النيابي ولجنة المال قريبا لاعطاء الحق لاصحابه”. كما سئل عن طرح مشاريع إنمائية في الحكومة، في عدد من المناطق، من بينها المتن، وهل من خلفية انتخابية لها، فقال: “يجب الا تؤخذ في هذا المنحى، فهي مشاريع قديمة عمل عليها من قبل النواب والوزراء في الحكومات السابقة، واليوم جرت متابعتها من قبل الوزراء لجهة جدولة الأموال، وهو امر جيد. فهي مشاريع حيوية مطلوبة، وهناك مشاريع أخرى تأتي في سياق ما نص عليه القرار 66 الذي تشمل مشاريعه الإنمائية كل جبل لبنان بكلفة 200 مليون دولار، وقد عملنا على اقراره منذ سنتين، ونعمل على تنفيذه بالكامل في وقت قريب”.-انتهى-
—–
المفتي قباني سلم كشيشيان نسخة من مشروع العهد
والميثاق الاخلاقي بين المسلمين والمسيحيين

(أ.ل) – زار مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني كاثوليكوس الارمن الارثوذكس لبيت كليكيا ارام الاول كشيشيان وسلمه نسخة من مشروع العهد والميثاق الاخلاقي بين المسلمين والمسيحيين في لبنان الذي تقدم به مفتي الجمهورية ليكون وثيقة وميثاقا في التعامل بين اللبنانيين لتجنيب لبنان الفتن والصراعات العامة، والذي سيوقعه بعد تنقيحه والتوافق عليه الرؤساء الدينيون نيابة عنهم.
وابدى كشيشيان لقباني اعجابه وتقديره ودعمه للمشروع ووعده بدراسته وتقديم اقتراحاته في هذا الصدد، متمنيا له التوفيق والنجاح في مسيرته الوطنية والاسلامية.-انتهى-
——
ابو القطع: قوة لبنان في مقاومته لا في ضعفه

(أ.ل) – صدر عن المكتب الإعلامي لجمعية الدعاة ما يأتي:
ذَكَّرَ مربي جمعية الدعاة فضيلة الشيخ محمد بن درويش ابو القطع النقشبندي  بأن العدو الإسرائيلي خرج من لبنان بفعل ضربات المقاومة العسكرية ، وليس نتيجة اتفاق 17 أيار المشؤوم ، ما يدل على أن هذا العدو لا يفهم إلا لغة واحدة هي لغة السلاح .
لذلك وجب علينا جميعاً حماية هذا السلاح ودعمه لا التعرض له لهدمه.
وختم قائلاً : الذهب الأصلي عند الحك يزداد لمعانا، أما المطلي فيزداد بهتانا ، وهناك مواقف تظهرمعادن الناس هل هم ألماس أم نحاس ؟ هل هم ذهب أم خشب ؟
وطالب بالعودة إلى القاعدة الذهبية المتمثلة بالجيش والشعب والمقاومة.-انتهى-
——
الجيش: تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم السبت 24/5/2014 البيان الآتي:
بتاريخي 26 و 27 / 5 / 2014، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رام مشمش- جبيل، بإجراء تمارين تدريبية يتخللها رماية بالذخيرة الحية والخلبية.
بتاريخه، ما بين الساعة 10.00 والساعة 13.00، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير منفجرة في شاطئ حنوش – حامات، عثر عليها تحت الماء وتعذّر نقلها بسبب خطورتها.
بتاريخي 24 و 25 / 5 / 2014 ، ستقوم وحدة من الجيش، في منطقة رام مشمش جبيل، بإجراء تمارين تدريبية يتخللها رماية بالذخيرة الحية والخلبية.-انتهى-
——

 
جعجع في اجتماع لمصلحة النقابات في القوات:
كان هناك امكانية لانتخاب رئيس صُنع في لبنان ولكن شاء البعض ان لا يكون لدينا رئيس

(أ.ل) – صدر عن المكتب الاعلامي لرئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ما يلي:
برعاية وحضور رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، عقدت مصلحة النقابات في القوات اللبنانية في معراب المؤتمر النقابي الأول لمناقشة توصيات نقابية تتمحور حول قانون العمل، الضمان الإجتماعي، قضية السكن، سياسات الأجور، فضلاً عن موضوع المؤسسة الوطنية للإستخدام.
وقد شارك في المؤتمر حوالي 165 رئيس إتحاد ورئيس نقابة وأعضاء مجالس إتحادات ونقابات حاليين وسابقين، ووفود نقابية حزبية تمثل تيار المستقبل وحزبي الكتائب والاحرار ومؤسسة فردريش الأوروبية.
القى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع كلمة استهلها بتحية لرئيس الجمهورية ميشال سليمان “الذي غادر قصر بعبدا اليوم فتوقفت نافورة المياه أمام هذا القصر بشكل رمزي ما يعني ان القصر بات شاغراً”. ورأى أنه “لا يوجد شيء يُلزمنا عدم وجود رئيس للجمهورية يستلم القصر بعد الرئيس سليمان، اذ كان هناك امكانية لانتخاب رئيس صُنع في لبنان ومن الصف الأول أيضاً ولكن شاء البعض ان لا يكون لدينا رئيس”.
وأكّد جعجع ان قوى 14 آذار ستُكمل جهودها لانقاذ الاستحقاق، كاشفاً ان “نواب 14 آذار سيتوجهون مساء اليوم الى مجلس النواب في محاولة أخيرة لانتخاب رئيس قبل منتصف الليل وعلّ الآخرين يستجيبون لهذه الخطوة.”
وتابع “أنا أحيي الرئيس سليمان الذي تمسك بالجمهورية وأهدابها ومنطقها وأسف كمواطن لبناني لبعض الأصوات التي علت في مهاجمته ولكن فلنتذكر ان هذه الأصوات بدأت ترتفع في المرة الأولى لانتقاد الرئيس حين طالب سليمان رئيس النظام السوري بشار الأسد باتصال توضيحي إثر اكتشاف مخطط سماحة-المملوك، والمرة الثانية حين طالب سليمان بأن يكون الجيش اللبناني هو القوة الوحيدة المسلحة في لبنان، والمرة الثالثة حين قال سليمان ان السيادة يجب أن لا تُنتقص”.
وأعرب جعجع عن أسفه العميق لتعرُض الرئيس سليمان لهذه الهجومات بعدما كافح للحفاظ على الجمهورية.     
وقال:” لم تكن القوات اللبنانية، في اساس تكوينها، حزباً مخملياً هابطاً من فوق، ولا حزباً عاجياً مفصّلاً على مقاسات البعض تفصله عن قضايا شعبه مسافات ضوئية شاسعة، ولم تكن القوات حزباً موسمياً يسعى البعض لإمتطائه تحقيقاً لوجاهةٍ من هنا او موقعٍ سياسي من هناك. صحيحٌ ان الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية تبدّلت، ولا سيّما في ظل العولمة، ففرضت تحدياتٍ، واوجدت وقائع جديدة، انعكست بدورها تغييراً في بنية الأحزاب وادوارها الوظيفية، لكن القوات تبقى حزب العمال والمهنيين والطلاب والفئات الشعبية والمكافحين والمندفعين والجنود المجهولين الذين انتظموا في صفوفها عفوياً، واعطوا الوطن والمجتمع من دمهم وروحهم وعرقهم من دون ان يقيموا حساباً لأي اعتباراتٍ اخرى”.
واضاف “إن حضوركم اليوم الى معراب هو تأكيدٌ إضافي على ان قضية القطاع العمالي والنقابي هي في صلب اهتمامات القوات، بالرغم من ازدحام الملفات السياسية الصعبة، وعلى الرغم ايضاً من انشغالاتنا الكثيرة المتعلّقة بتلافي الفراغ الرئاسي من جهة، والتصدّي لموجات التعطيل والترهيب والتهويل، من جهةٍ ثانية. وفي الحقيقة كم كانت فرحتنا لتكون كبيرة، لو ان هؤلاء المعطلّين يكفّون عن ممارساتهم السلبية تجاه الوطن، ويُسخّرون إمكاناتهم لإعلاء شأن الدولة عوض هدمها، وذلك حتى نتفرّغ سوياً لمعالجة المشكلات الإقتصادية والمعيشية والإجتماعية التي تنهك كاهل المجتمع اللبناني بأسره”.
واشار الى أن “لبنان يمر اليوم بأوضاعٍ معيشية واقتصادية صعبة، وهذا مردّه الى “الثقافة” التي ارستها حقبة الوصاية، والقائمة على الإقصاء السياسي، والفساد والزبائنية والمحسوبية، ووجود الشخص غير المناسب في المكان غير المناسب، واستنساخ حركاتٍ نقابية لا تُعبر عن مطالب العمّال وإنما تخدم بعض التوجهات السياسية. كما يمكن القول بأن هذه الأوضاع الصعبة تعود بالدرجة ذاتها، الى وجود دويلةٍ مسلّحة على كتف الدولة اللبنانية، تعمل على قضمها، وتقزيمها، بما يضرب مقوماتها، ويُزعزع ثقة المستثمرين بها، ويُضعف موقعها على الساحة الدولية، ويحول دون اتخاذ خطواتٍ إصلاحيةٍ جذرية تنقذ ما امكن إنقاذه، وتضع الإقتصاد الوطني على السّكة السليمة. أضف الى أنّ هذه الدويلة عمدت الى إغراق  الاقتصاد الوطني باقتصاد رديفٍ حرم خزينة الدولة من مداخيل مهمّة وشكّل خطراً حقيقياً على اقتصادها.”
واذ أكّد “ان قضيتنا المحورية في القوات هي الإنسان. الإنسان، في حريته، وعيشه الكريم، وحقوقه الأساسية. فإذا فقد الإنسان هذه الجوانب، لم يبقَ له ما يعيش لأجله. لذلك فإن القوات، بصفتها حزباً شعبياً يؤمن بالعدالة الإجتماعية وتكافؤ الفرص، لا يمكن ان ترتاح ولا ان تستكين، طالما ان هذه الأبعاد والجوانب الإنسانية غير مُحقّقة بالكامل، وطالما ان هذه الحقوق غير مؤمنّة على اكمل وجه”، دعا جعجع الدولة اللبنانية الى اتخاذ جملّة إجراءات وخطوات تصّب في خدمة القطاع النقابي والعمالي، ومنها:
اولاً) على صعيد قانون العمل:
1- إخضاع بعض بنوده لتعديلات تتناسب والتطورات الإقتصادية الإجتماعية.
2- اخذ ما يتلاءم من بنود اتفاقيات العمل العربية والدولية بعين الاعتبار.
3- حماية النساء والأطفال من العمالة غير القانونية.
4- تنظيم النقابات على اساس الاتفاقية الدولية رقم 87 لتأمين مزيدٍ من الحرية في إنشاء النقابات.
5- العمل على استحداث اكثر من مجلس عمل تحكيمي في كل محافظة للإستعجال في بت قضايا العمل العالقة مع التشديد على الإلتزام بالمهل القانونية التي حددّها قانون العمل اللبناني.
ثانياً) على صعيد الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي:
1-  العمل على وضع هيكلية إدارية حديثة للصندوق الوطني للضمان الإجتماعي واعادة النظر في اجهزته الثلاث: مجلس الادارة – المديرية العامة – اللجنة الفنية.
2-  زيادة وتحسين تقديمات الضمان الإجتماعي.
3- التعجيل في إقرار مشروع قانون ضمان الشيخوخة.
4-  ضرورة استفادة جميع الأجراء من بعض تقديمات الضمان الإجتماعي.
ثالثاً) على صعيد موضوع السكن:
1- إيجاد حل لأزمة السكن وغلاء الشقق في لبنان من خلال إقامة مجمعات سكنية لذوي الدخل المحدود.
2-  السعي الى تنمية المناطق الريفية وتحسين شبكة المواصلات للتخفيف من الإكتظاظ السكاني في المدن الذي يؤدي الى ارتفاع اسعار الشقق فيها، وخلق ازمة سكنية على مستوى لبنان ككل. 
رابعا) على صعيد سلسلة الرتب والرواتب:
1-  إن اقرار سلسلة الرتب والرواتب هي حقٌ مشروع للمعلمين والموظفين في القطاعين العام والخاص.
2-  ان سلسلة الرتب والرواتب، ليست شعاراً شعبوياً للاستهلاك السياسي، وإنما هي عملية حسابية وعلمية دقيقة مرتبطة بالموازنة العامة وبالإقتصاد اللبناني ككل، وبالتالي فإن اي تلاعبٍ بهذا الموضوع سوف ينعكس سلباً، ليس على الزيادة المتوقعة فحسب، وإنما على مجمل رواتب الموظفين، من خلال وقوع الإقتصاد تحت وطأة التضخم من جهة، وتراجع القدرة الشرائية للموظفين والطبقة العاملة من جهةٍ اخرى.
3-  إن مجلس النواب اللبناني مدعو لإقرار سلسلة رتبٍ ورواتب متزنة  لا تتخطّى ارقامها توقعات ارقام الواردات الحقيقية، ولا تتسبب بفرض ضرائب إضافية تنهك كاهل المواطن اللبناني.”
ورأى جعجع “ان الدولة العادلة هي التي تقيس حقوقها بواجباتها، بخلاف ما هو حاصلٌ اليوم في لبنان.  صحيح ان الدولة اللبنانية مُقصّرة في واجباتها تجاه جميع اللبنانيين، من استشفاء وماء وكهرباء وبنى تحتية وشبكة مواصلات وغيرها، ولكن عندما يتعلق الأمر بحقوق هذه الدولة، فإنها تقف عاجزة امام فئةٍ من اللبنانيين، وغير عاجزة امام فئة اخرى.  إن المطلوب اليوم هو ان تُصبح الدولة غير مُقصّرة تجاه الجميع، وغير عاجزة امام الجميع ايضاً.
ولفت الى انه “بخلاف ما يُشاع، فإن تحسين الأوضاع المعيشية والإقتصادية في لبنان، ينطلق بدايةً من معالجة الأوضاع السياسية والأمنية الشاذّة، بما يؤدي الى توفير استقرارٍ بعيد الأمد، لا يقوم على توازن قوى داخلي او اقليمي معيّن، ولا على تفاهماتٍ ثنائية او غيرها، وإنما يقوم على الإلتزام التام والصريح بالدستور وبالقوانين اللبنانية، والإحترام المطلق للميثاقية اللبنانية، والإقرار النهائي بالطبيعة الديموقراطية للنظام اللبناني، وهذا لا يمكن ان يتجلّى إلاّ من خلال بسط سلطة الدولة على كامل اراضيها، وحّل ما تبقى من ميليشيات مسلّحة ما زالت تستبيح السيادة الوطنية منذ 25 سنة”.
وختم جعجع “هذا هو السبيل الأكثر فعالية لقيام دولة الحق والعدالة الإجتماعية والقانون والمساواة والإنسان، هذا هو السبيل لانتظام عمل المؤسسات الشرعية، هذا هو السبيل لتشجيع الإستثمارات الخارجية وإطلاق عجلة الحياة الإقتصادية، هذا هو السبيل لإطلاق حملةٍ فعلية، لا إسمية، لمكافحة الفساد وتطهير الإدارة، وإعطاء كل صاحب حق حقّه.”
وكان المؤتمر قد إستهل بكلمة رئيس مصلحة النقابات في القوات المحامي شربل عيد الذي اعتبر أن الواقع النقابي الحالي في لبنان هو واقع مزري لا يليق بالعراقة الديمقراطية للنظام اللبناني، وأن غالبية النقابات اليوم هي نقابة ورقية، تضم فقط مؤسسيها، وبغالبيتهم لا يمتهنون المهنة التي تحميل اسمها النقابة، وصوّب إلى الإتحاد العمالي العام الحالي واعتبره يافطة تحمل عناوين نقابية لتحقيق مصالح سياسية فئوية لا علاقة لها بمصالح العمال.
وأكد عيد أن هذه التوصيات سيحملها رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع ضمن برنامجه الرئاسي وستكون على الطاولة التشريعية لتكتل نواب القوات في المجلس النيابي. ودعا إلى وجوب التعاون من قبل جميع النقابيين لوضع هذه التوصيات قيد التنفيذ حرصاً وحفاظاً على القطاع العمالي.
وفي ختام المؤتمر، صدر عن المؤتمرين التوصيات التالية:
أوّلاً في قانون العمل :
ان قانون العمل اللبناني الصادر في ايلول 1946 اصبح لا يتناسب بأكثرية مواده مع التطورات الاقتصادية والاجتماعية، لجهة علاقات العمل، والتنظيم النقابي، لعدم اخذه بعين الاعتبار اتفاقيات العمل الدولية والعربية .
لذلك لا بد من اجراء التعديلات الضرورية لتتناسب مع روح العصر.
1.    عدم استثناء اية فئة من العاملين بأجر من نطاق تطبيق قانون العمل (العمال الزراعيون، الخدم في المنازل، العمال في البلديات…)
2.    فصل عمل “النساء” عن “الأحداث” في التشريع اللبناني.
3.    ادراج مواد خاصة تمنع عمالة الاطفال تنفيذاً للإتفاقيات الدولية التي صدّق عليها لبنان.
4.    ايجاد دور حضانة ترعى اطفال العاملات.
5.    ادراج وتعديل الاجازات التالية:
أ‌-     اجازة زواج مدفوعة الاجر.
ب‌-   اجازة ابوة لثلاثة ايام مدفوعة الاجر.
ت‌-   توسيع نطاق تطبيق اجازة الوفاة لتشمل حالات الوفاة حتى الدرجة الرابعة.
ث‌-   تعديل عدد ايام الاجازة السنوية بحسب الاقدمية فتصبح بحدها الاقصى 25 يوم عمل فعلي.
6.    تطبيق الحد الادنى للأجور على من بلغ الثامنة عشر من العمر خلافاً لما هو وارد في المرسوم الاول لتصحيح الاجور الذي يلحظ تطبيقه على من بلغ الـ 21 عاماً.
7.    عدم تجديد فترة التجربة لأكثر من مرة واحدة عند المؤسسة الواحدة.
8.    حق التنظيم النقابي لموظفي الدولة ولكل عامل بأجر.
9.    الغاء المرسوم رقم 7993 الحالي المتعلق بتنظيم النقابات و التصديق على الاتفاقية الدولية رقم 87 التي تكفل الحرية النقابية وتحرر تأسيس النقابات من ترخيص وزير العمل.
10.   تعديل المادة 50 بإقرار زيادة قيمة تعويضات الصرف التعسفي لتصبح اكثر انصافاً للأجير وادراج مادة تمنع صاحب العمل بشكل مطلق من صرف اعضاء مجالس النقابات ومجالس المندوبين واللجان النقابية بسبب نشاطهم النقابي.
11.   اعادة العمل بالنسب التي كانت معتمدة في المرسوم الاشتراعي رقم 25 تاريخ 4/5/1943 الذي كان يحتسب التعويضات على اساس 1800 يوم عمل بدلاً من 800 يوم عمل الواردة في المرسوم الاشتراعي رقم 136 تاريخ 16 ايلول 1983 الى حين تطبيق فرع طوارئ العمل في الضمان الاجتماعي.
12.   زيادة عدد مجالس العمل التحكيمية في المناطق وعدم حصرها في مراكز المحافظات.
13.   تطبيق قانون المؤسسة الوطنية للاستخدام المناط بها حصر تنظيم استخدام العمالة غير اللبنانية.
14.   ايجاد هيكلية نقابية جديدة تعيد للحركة النقابية اللبنانية دورها في الحفاظ على مصالح العمال وليس على مصالح من يديروها اليوم لمصالح اخرى.
ثانياً في الضمان الاجتماعي :
إصلاح وتفعيل الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لجهة تحسين وزيادة تقديماته ووضع هيكلية ادارية حديثة، واعادة النظر في اجهزته الثلاث: مجلس الادارة – المديرية العامة – اللجنة الفنية وذلك بحسب القانون والاصول لا سيما  لجهة :
1.    اعادة تأليف مجلس الادارة من 14 شخص على قاعدة انتخاب ممثلي الهيئات المكونة له لمزيد من الانتاجية علماً ان المجلس الحالي يتألف من 26 عضواً مما يفقده انتاجيته.
2.    تعديل و تطوير انظمة الضمان كافة – تعويض عائلي – ضمان صحي – الخ…
3.    تحسين وزيادة تقديمات الصندوق لتشمل الاطراف الاصطناعية، النظارات الطبية، طب الاسنان، التقديمات التعليمية، وتطبيق فرع  طوارئ العمل والامراض المهنية، وايجاد صندوق للبطالة، وتطبيق المادة 26 لجهة تعويض الامومة بعد تعديلها (اي لتصبح على عاتق الضمان).
4.    الانتقال الى قانون التقاعد والحماية الاجتماعية – الشيخوخة – تنفيذا للمادة 49 من قانون الضمان الاجتماعي – باعتبار ان تعويض نهاية الخدمة هو مؤقت.
5.    ضرورة شمول الضمان الاجتماعي جميع الاجراء ومنهم على سبيل المثال عمال ورش البناء والمزارعين وصيادي الاسماك عند توفر الشروط، وتعديل جميع البنود القانونية والانظمة التي تميز بين المرأة والرجل.
6.    اعادة ربط التعويض العائلي بالحد الادنى للأجور كما كان معمولاً به سابقاً، ودفع التعويض العائلي مباشرة من قبل الصندوق الى المضمونين، انسجاماً مع المرسوم المتعلق بموظفي الدولة رقم 10110 تاريخ 22/3/2013.
7.    اعتبار التعويض قبل بلوغ السن سلفة على التعويض، وضرورة تسديد مبالغ التسوية عند كل صاحب عمل، في حال تعدد اصحاب العمل.
8.    ايجاد ضمان صحي شامل لكل المواطنين مموِّل من ضريبة ثابتة تُحتسب على اساس الشطور ومنها مثلاً ضريبة فاتورة الكهرباء او فاتورة الاتصالات او…
9.    اعادة احياء وتفعيل المكتب الوطني للدواء، او استيراد الأدوية مباشرةً من قبل الضمان الى المضمونين، وانشاء صيدليات خاصة بالضمان كما هو وارد في قانون الضمان الاجتماعي (المادة 22 ).
ثالثاً في قضية السكن :
تُعتبر قضية السكن أكثر الملفات تعقيداً، حيث انها من اهم المشكلات الاجتماعية التي تعاني منها الطبقة الفقيرة و المتوسطة على مستوى الوطن.
وبهدف تخفيف معاناة المواطن من هذه  المعضلة نقترح التالي:
1.    العمل على قانون للإيجارات يؤمن العدالة الاجتماعية للمستأجرين القدامى ولأصحاب الاملاك المؤجرة.
2.    وضع سياسة اسكانية واضحة تلبي حاجات ذوي الدخل المحدود والشباب على وجه الخصوص.
3.    دعم وتشجيع التعاونيات واعطائها الحق في استعمال واستثمار مشاعات الدولة والبلديات لتشييد مجمعات سكنية لذوي الدخل المحدود.
رابعاً سياسة الاجور:
من اجل الاستقرار في سوق العمل لابد من اعتماد سياسة جديدة للأجور تقوم على :
1. تفعيل عمل لجنة المؤشر التي أُنشئت بموجب المرسوم رقم 81/4206 بعد الغاء وزارة التصميم العام.
2. اعتماد الحكومات السلم المتحرك للأجور لمواكبة تقلبات اسعار كلفة المعيشة ووضع الدراسات والجداول التي على اساسها يحدد دورياً الحد الادنى الرسمي للأجور ونسبة الزيادة عليها.
3. تعديل ضريبة الدخل لجهة التنزيل العائلي ليتناسب مع القانون قبل تصحيح الأجور أي ان يطال الاعفاء مرتين الحد الادنى لأن المعمول به حالياً هو:
1. اعفاء مرتين الحد الادنى لأن المعمول به حالياً هو:
•  300.000 × 2 =  000 ،600 +  25.000 = 000، 625 ليرة لبنانية.
 (الحد الأدنى السابق للأجور)
وما يجب ان يكون عليه:
•  675.000 × 2 = 1.350.000 + 50.000 =1.400.000 ليرة لبنانية،
(الحد الأدنى الحالي للأجور)
مضاف اليها بالليرة اللبنانية مليونين ونصف مليون عن الزوجة، و500 الف عن كل ولد حتى الخمسة اولاد استناداً الى القانون 107 الصادر بتاريخ30/7/ 1999 .
خامساً تفعيل دور المؤسسة الوطنية للاستخدام :
ان المؤسسة الوطنية للاستخدام التي أنشئت بموجب المرسوم الاشتراعي 80/77 والتي من صلب مهامها تأمين وتنظيم سوق العمل للمواطن اللبناني والعمالة الوافدة عبر انشاء مكاتب استخدام في بيروت والمناطق وتلقيِّ طلبات الاستخدام وعروض العمل والقيام بنشاطات التوجيه المهني والاسهام في وضع الاحصاءات العائدة لسوق العمل والعمل على مكافحة البطالة، لا يمكن استمرارها في هذه الحالة من الترهل بل يجب تفعيل دورها عبر الآتي:
1.    استقدام موظفين جدد اذ ان المؤسسة تعمل بنسبة 30% من اصل جهازها البشري.
2.    اجراء مجلس الخدمة المدنية مباراة دخول لـ41 مستخدماً إلى الملاك انفاذاً للقرار المتخذ من قبل مجلس الوزراء والصادر بتاريخ 30/06/2010 بناءً على طلب وزير العمل حينها.
3.    زيادة عدد مكاتبها لتشمل كافة المناطق اللبنانية.
4.    تفعيل مكتب استخدام الاجانب التابع للمؤسسة لناحية تنفيذ المذكرة رقم 2/ 99 وتنظيم العمالة الاجنبية من خلال التقيد بما يلي:
أ‌-     تسجيل عرض العمل الخاص بالأجنبي في مكتب الاستخدام.
ب‌-   نشر العرض في ثلاثة صحف يومية يحددها المكتب ثلاث مرات لمدة 15 يوماً بعد تسجيل عرض العمل في المؤسسة بمهلة 48 ساعة.
ت‌-   في حال توفر طلبات للبنانيين تعمد المؤسسة إلى ترشيحهم.
ث‌-   في حال عدم توفر طلبات للبنانيين ، تعمد المؤسسة إلى ابلاغ صاحب العرض خطياً بالنتيجة لإبرازها إلى وزارة العمل بغية السماح له باستخدام اجانب.

——-
مسؤول وحدة العلاقات الخارجية في حزب الله التقى وفداً إيطالياً
 
(أ.ل) – بمناسبة عيد المقاومة والتحرير, استقبل  مسؤول وحدة العلاقات الخارجية في حزب الله, فضيلة الشيخ علي دعموش وفدا ايطاليا يمثل المركز الايطالي العربي للصداقة والذي جاء الى لبنان للمشاركة بفعاليات عيد المقاومة والتحرير.
ترأس الوفد, الحقوقي السيّد جوزيه تروته, رئيس الفرع في روما ويرافقه مسؤول العلاقات الخارجية في المركز, الدكتور طلال خريس, حيث قدموا التهاني والتبريكات لقيادة حزب الله وللشعب اللبناني بهذه المناسبة الكبيرة, وتخلل اللقاء تصريح للسيد تروته عبّر فيه عن ادراكه للمعاناة الكبيرة التي عاشها الشعب اللبناني من جراء العدوان عليه ومن جراء الاحتلال وحجم التضحيات الهائلة التي قدمها ليبقى شعبا حرا وقويا.
وأضاف: لا يمكن لأي أحد في العالم, أن يفهم معنى الحرية ومعنى الاستقلال مثل الشعب اللبناني لأنه عانى طويلا و قاوم الاحتلال لفترة طويلة .
واعتبر السيّد تروته أنه لأجل كل هذه القيم و كل هذه المفاهيم يمكن لحزب الله و للمقاومة اللبنانية أن تعتمد على المركز الايطالي العربي للصداقة في مسيرته التحررية .
وفي المقابل شكر فضيلة الشيخ للسيّد تروته و للوفد المرافق هذه المشاعر الطيبة وهذه المبادرة الجميلة التي تعكس روح الوفاء و التضامن مع المقاومة و شعبها في عيد الانتصار والتحرير.-انتهى-
——

عمار الموسوي: نريد رئيسا من مناخ 25 أيار لا 17

(أ.ل) – أحيا “حزب الله” “ذكرى شهداء الدفاع المقدس” في احتفال أقيم في حسينية بريتال برعاية مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب السيد عمار الموسوي وفاعليات من البلدة وقيادات من الحزب.
وألقى الموسوي كلمة رأى فيها ان “الخيارات السياسية لا يمكن ان تقوم على قياس 17 أيار بما فيها انتخاب رئيس للجمهورية، فهذه الانتخابات ستكون وفق معطيات 25 أيار الذي قام على أنقاض 17 أيار واذا كان هناك من يتوهم ان ظروف طرأت في المنطقة يمكن ان تعيدنا الى 17 أيار فهو واهم. ما نريده رئيس من مناخ 25 أيار وينتمي الى هذا العصر وليس الى عصور باءت وأفلت مع الاحتلال الصهيوني”.
وقال: “مع فرصة نهاية موعد انتخاب رئيس للجمهورية لا يعني ان اللبنانيين فقدوا الفرصة لمواصلة البحث والتعاون في ما بينهم من أجل التوافق على هذا الاستحقاق والفشل لا ينبغي ان يكون سببا لتعميم الفشل بل يجب ان يقودنا الى التعاون مع الجميع من أجل تكريس الاستقرار وكل أشكال التعاون على مستوى المؤسسات من أجل تحقيق مصلحة اللبنانيين واستقرار بلدنا وان نعمل بكل جهد وصدق ولكي نؤمن المناخات الضرورية لانتخاب رئيس للجمهورية في وقت قريب”.
واعتبر ان “القتال في سوريا لمن يسأل من فوض “حزب الله” القتال ولمن هو معترض ومشكك نقول ان القتال هو من أجل لبنان والعيش المشترك الذي كان مهددا بفعل المشروع التكفيري الارهابي وسيأتي اليوم الذي ينحني به الجميع للاعتراف بهذه التضحيات التي لولاها لكان لبنان عرضة وقبلة للارهاب لهؤلاء الذين دمروا الحجر وقتلوا البشر ومن تحدثوا عن نصرة الشعب السوري لم يكونوا سوى دجالين لان هدفهم كان سقوط سوريا والنيل من المقاومة”.-انتهى-
——
قوى الأمن الداخلي: تدابير سير من نهر الموت حتى الصالومي

(أ.ل) – صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي – شعبة العلاقات العامـة بتاريخ اليوم السبت 24-5-2014 مـا يلــي:
ضمن مشروع تطوير النقل الحضري، ستقوم إحدى الشركات المتعهدة بوضع علامات أرضية (Road Marking) على الطريق الممتد من نهر الموت حتى الصالومي، وذلك إعتباراً من الساعة 21.00 ولغاية الساعة 5.00 من فجر كل يوم، بدءًا من ليل الإثنين 26/5/2014 ولمدة أسبوع تقريباً، وستؤدي هذه الأعمال إلى تضييق الطريق.
يرجى من المواطنين الكرام أخذ العلم والتقيد بتوجيهات وارشادات رجال قوى الامن الداخلي وبعلامات السير التوجيهية تسهيلاً لحركة المرور ومنعاً للازدحام.-انتهى-
——


20 ضحية حتى الآن بسبب استخدام السلاح المحرم دوليا
منتدى البحرين لحقوق الإنسان: جريمة مقتل الفتى السيد محمود السيد محسن ثلاثية الأبعاد:
الشوزن والقوة المفرطة والإفلات من العقاب

(أ.ل) – قال منتدى البحرين لحقوق الإنسان إنّ تورط السلطة بقتل الفتى السيد محمود السيد محسن (14) سنة يوم الأربعاء 21 مايو/أيار 2014م عبر اصابته بالرصاص الإنشطاري (الشوزن) من مسافة قريبة بعد تعرضه للملاحقة مع مجموعة من المتظاهرين؛ حيث سقط على الأرض وأحاط به منتسبو الأجهزة الأمنية، من دون أن يكترثو لوضعه الإنساني ويقدمو له المساعدة يفضح العقيدة الأمنية التي تتحكم في الواقع السياسي والحقوقي، داعيا السلطات إلى تقديم قاتل محسن إلى العدالة.
وتابع المنتدى: “هذه الجريمة ثلاثية الأبعاد، فمن ناحية تم استخدام السلاح المحرم دوليا “الشوزن” في قتل محسن من قرب، وهو نتيجة لاستخدام القوة المفرطة، وتكرار هذه الجرائم التي يتم فيها التعامل بهذا الأسلوب الأمني أو استهداف فئة الأطفال هو بسبب تكرس سياسة الإفلات من العقاب داخل بنية الدولة البحرينية”، مشيرا إلى أنّ استخدام هذا السلاح محظور دوليا حيث ينص البروتوكول الأول الملحق بالاتفاقية الدولية لتحريم بعض الأسلحة التقليدية على تحريم استخدام “الشوزن”.
وأضاف المنتدى: “بمقتل الفتى محسن يرتفع عدد ضحايا الشوزن إلى الـعشرين، وقد أشار تقرير بسيوني في الفقرات (1113 – 1115) إلى أنّ وحدات قوات الأمن العام استخدمت بنادق الشوزن في كثير من الحالات رغم عدم وجود ضرورة وبشكلٍ عام،.. وأنّها لم تمتثل في جميع الأوقات أثناء استخدامها بنادق الشوزن امتثالا دقيقاً بواجبها القانوني، وبحسب الفقرة (1114) لم تحترم الوحدات خلال أدائها واجبها الالتزام المتضمن في القانون البحريني والدولي، باستخدام الأسلحة النارية على نحوٍ يتناسب مع درجات الخطر المحدق ويشير إلى التسبب في مقتل سبع حالات حتى تاريخ صدوره، الأمر الذي تسببت به مثل هذه الحالات بتوصيف الفقرة (1112) بانتهاك قاعدتي التناسب والضرورة.
واختتم المنتدى بيانه بدعوة الدول المصدرة للسلاح بالتوقف عن امداد السلطات البحرينية بهذا النوع من الأسلحة التقليدية القاتلة، والذخائر والأجهزة المشابهة، مطالبا الأمم المتحدة بالزام الحكومة بالتقيد بالمعايير الدولية المتبعة في تفريق المتظاهرين والكف عن استخدام هذا السلاح المميت، مؤكدا حاجة البحرين إلى لجنة تحقيق دولية لملف كل ضحايا الشوزن من جرحى أو قتلى، حيث يجب تقديم تعويضات مجزية لعوائل الضحايا وتوفير العلاج المناسب للجرحى ومحاسبة المتورطين بجرائم استخدام هذا السلاح المحرم دوليا.-انتهى-
——

 


غرفة طرابلس رعت معرض الأشغال الحرفية لحاضنات الأيتام والأسر المتعففة

(أ.ل) – رعت غرفة طرابلس والشمال “معرض الأيادي المنتجة للأشغال الحرفية اليدوية المنزلية لحاضنات الأيتام والأسر المتعففة” لدى مركز التدريب والتأهيل في بيت الزكاة والخيرات، والذي استمر على مدى يومين.
حضر حفل الافتتاح رئيس الغرفة توفيق دبوسي، ممثل وزير الشؤون الاجتماعية النقيب رشيد درباس المحامي فهمي كرامي، ممثل وزير العدل اللواء اشرف ريفي فادي الشامي، الرئيس الأسبق للغرفة محمد إبراهيم ذوق والاعضاء جان السيد، محمد أمين المير وإحسان اليافي، وفد إتحاد أرباب العمل يتقدمهم الحاج عبدالله المير وحشد من الفاعليات.
بداية تحدث مسؤول العلاقات والأنشطة في بيت الزكاة في طرابلس رفعت حولا وقال: “بيت الزكاة والخيرات يطلق للمرة الثالثة هذا المعرض النسائي الحرفي، وهو وليد المشروع الدائم لمركز التدريب والتأهيل للاسر المنتجة التي تشكل معالم نستهدي بها، ومنارات نستضيء بنورها، وأياد منتجة تردف المجتمع بأنشطة حرفية هامة، ومن حقهن علينا ان نمد يد العون والسند لهن.
وشكر الوزير درباس “الذي يشغل وزارة جعلت من اهم أهدافها دعم المراة المنتجة، وهو المدافع عن حقوق المرأة تحت قوس العدالة، ولهذا السبب أسندت له وزارة خدماتية إنمائية”.
وتابع حولا “أما رئيس غرفة طرابلس والشمال الاستاذ توفيق دبوسي فقد ذاع صيته بالعمل الدؤوب، وسفرياته الى اقاصي الدنيا، حاملا هموم مدينته وغرفته، وهو المساهم الدائم في تنشيط المبادرات الإقتصادية الفردية والمؤسساتية لتعزيز الاستقرار الإقتصادي والأمن الإجتماعي، يظهر وجه طرابلس الحقيقي والذي إشتهرت به منذ عهود، يتعب موظفيه ومستشاريه في العمل وفي المعارض وفي المناسبات، انه الرئيس الممتاز لغرفة طرابلس والشمال توفيق دبوسي، الذي بإهتمامه الإستثنائي إستضافت الغرفة هذا المعرض النسائي الإنتاجي الهادف”.
ممثل درباس
ثم القى ممثل الوزير درباس كلمة قال فيها: “شرفني معالي وزير الشؤون الاجتماعية النقيب رشيد درباس بتمثيله، فجعلني أقف على منبركم هذا أساهم معكم في اطلاق معرض للايادي المنتجة برعاية من أكاديمية الأمين، في صرح جعل من تفعيل الانتاج وتحريك عجلة اقتصاد مدينة طرابلس همه الأول”.
اضاف “عندما انطلق بيت الزكاة والخيرات في لبنان لاحقاق شرع الله بجباية الزكاة لم يكتف بالجمع والتوزيع، بل انطلق في عملية رائدة من التطوير في الاداء والابداع في الابتكار سواء لجهة التمويل او لجهة التنوع في الخدمات واقتناص حاجات المجتمع في الانشطة التي يقومون بها، فكانت صحة ورعاية كل يتيم ومحتاج، والتعليم ونشر الثقافة الاسلامية الصالحة، وصولا الى التأهيل والتدريب والذي نشهد اليوم ثمراته، اياد خيرة منتجة تعلمت العزة في الصناعة، والكرامة في الاكتفاء، والخير في تصريف ما أنتجت.
ما تعملون اليوم تحت سقفه ايها الاخوات والاخوة، لم يعد بيتا للزكاة، انما اصبح صرحا ومؤسسة لا تعلم من يدخل حرمها ويتمتع من خيرها فقط، بل أصبح نهجها وتطورها وأداءها نبراسا يكتسب منه كل راغب في خدمة مجتمعه ووطنه”.
وتابع “ان الزكاة لغة هي البركة والنماء وهي الطهارة والصلاح وهي صفوة الشيء وما تميز منه. اما شرعا فالكل يعلم انها حصة للفقراء في مال الميسورين فرضها الله علينا بغية بت روح التعاون والتعاضد بين البشر، ولتوزيع الثروات فيما بينهم، فيتحقق العدل في الارض بفرض عدل السماء.
فأنتم أدركتم الزكاة لغة وشرعا فأصبحتم بركة لكل محتاج وطهارة من المرض لكل عليل وصلاح لكل من ضل السبيل، حتى أصبحتم صفوة مؤسساتنا الاسلامية الرائدة. فهنيئا لنا ولمدينتنا ولوطننا بكم. اما ابا ياسر صاحب الهمة الدائمة والعطاء المتجدد، المؤمن ان طرابلس كانت وستكون رافعة الاقتصاد اللبناني فأقول لكم، أضفتم الى إنجازاتك إنجازا، والى حسناتكم حسنة، بأن فتحتم ابواب غرفة الصناعة والتجارة لدعاة الخير فجعلت من غرفة حاضنة لبيت من بيوت مسيرة الخير والعطاء”.
وختم “اقول لكم وانا أمثل وزارة الشؤون الاجتماعية، اننا بما لدينا من وقت، يدنا ممتدة اليكم، في كل مشروع نستطيع ان نضع فيه لبنة، ونساهم وإياكم في خدمة أهلنا ومدينتنا التي ظلمت من بعض أهلها ومن الدولة، ونسعى اليوم ان نعيد اليها بعضا من حقوقها. فلنكن يدا واحدة لبنائها ودعمها ودعم مسيرة كل من يريد الخير لها”.
رئيس غرفة طرابلس
بدوره، رحب دبوسي بالحاضرين، مشيرا في كلمته الى “أننا نلتقي في هذه الأمسية، في غرفتكم، غرفة طرابلس والشمال، لأرحب بكم جميعا ولأعرب عن بالغ إعتزازنا بمسيرة التعاون مع الأخ والصديق معالي النقيب الأستاذ رشيد درباس راعي هذه المناسبة ممثلا بالمحامي الواعد الاستاذ فهمي كرامي، ولنؤكد إحتضان معرض الأيادي المنتجة للأشغال الحرفية اليدوية المنزلية لحاضنات الأيتام والأسر المتعففة والأخوات لدى مركز التدريب والتأهيل في بيت الزكاة والخيرات وبالتعاون الوثيق مع أكاديمية الأمين الدولية، لنشهد معا على منتجات الأيدي الماهرة، ونشد عليها دعما وتشجيعا وتاييدا وتتعزز مسيرة التعاون مع الجهات المنظمة لهذا المعرض الإنتاجي الهادف، الذي يعطي لنا دلالات حية على القدرة الإنتاجية التي تختزنها مدينتنا الواعدة، والتي تحتضن بدورها نجاحات أبنائها في مختلف المجالات الإنتاجية، وهي مصدر فخرنا وإعتزازنا وتقديرنا لهذا المنتج الذي يندرج في سياق السعي للخير العام، وأن طرابلس أعود لأذكر مرارا وتكرارا، أن طرابلس بفضل موقعها الجغرافي وطبيعة إقتصادهاالمنفتح على الجهات المحلية والعربية والدولية ووفرة مواردها البشرية تشكل جاذبا لا مثيل له لإستضافة كل أنواع الفعاليات التجارية والإستثمارية”.
وتابع دبوسي “أكثر ما يؤلمنا توصيف طرابلس أنها مدينة الفقر والفقراء، وهي ليست على هذه الصورة، على الإطلاق، بل هي برأينا رافعة الإقتصاد الوطني، ونحن نؤكد على هذا الخيار في كل مناسبة أمام القاصي والداني، بل هي في الحقيقة والواقع مدينة الفرص المتوفرة، والجواذب الإستثمارية لكل مكوناتها الإقتصادية، من مشاريع وبرامج، لتطوير وتحديث بناها ومرافقها ومؤسساتها سواء أكانت عامة أو خاصة، وهي مخزون حيوي لموارد الخزينة اللبنانية، وبالتالي حاضنة لحوافز النهوض الإقتصادي والإنماء الإجتماعي، وكل ما ندعو له في المرحلة الراهنة، كما في كل حين، الى المزيد من التضامن والتكاتف والتآلف، وعلينا في نفس هذا التوجه الخروج على الخطاب التقليدي المتشنج خلال مقاربتنا لشؤوننا العامة، وبدلا من أن نلجأ الى المساجلات والتجاذبات وإضاعة الفرص من أمامنا، فلتتشابك أيدينا ولنتعاضد في مساعي مشتركة لبلوغ الخير العام، وكل منا لينافس من منظور الغيرة والإهتمام بشؤون المدينة، وبمشاريعها النهضوية، وتحقيق تطلعات أبنائها في الرفاهية والتقدم والإزدهار، وعلينا أيضا أن نمسك بملفاتنا الإنمائية بطريقة مدروسة وأن نكون على إحاطة شاملة بجدواها الإقتصادية، سواء أكان تلك التي نبغي الشروع بها، أو نتطلع الى تحقيقها”.
وختم “لا يسعني إلا أن أتوجه بأسمى آيات التقدير متمنيا النجاح ودوام التوفيق لهذا المعرض المنتج الذي جاء وليد إرادة نسائية رائدة في العطاء والخير لمدينتنا ولمناطق الجوار”.
وفي الختام تم توزيع الدروع التقديرية للشخصيات والفاعليات التي ساهمت في إنجاح المعرض، لا سيما الدور اللافت الذي سجل لمدير مختبرات الجودة في الغرفة خالد العمري.-انتهى-
——
ياغي في مهرجان رياضي في نهر العاصي لمناسبة عيد التحرير:
الشهداء صنعوا بدمائهم تاريخنا وأمجادنا

(أ.ل)- الهرمل – أحيت بلدية الهرمل و”سرايا المقاومة اللبنانية”، عيد المقاومة والتحرير، بإقامة المهرجان الرياضي السنوي في سباق وعروض المراكب المطاطية على نهر العاصي، برعاية مسؤول منطقة البقاع في “حزب الله” محمد ياغي وحضوره.
تخلل المهرجان مسيرة بالمراكب، شارك فيها المئات من الأندية الرياضية وسرايا المقاومة والدفاع المدني وجمعية كشافة الإمام المهدي، ورفعوا خلالها الأعلام اللبنانية ورايات المقاومة و”السرايا” وأعلام الجمعيات الكشفية والأهلية.
انطلقت المسيرة من مطاعم عدة، مخترقة نهر العاصي وصولا إلى مطعم الشلالات السياحي حيث أقيم احتفال حضره إلى جانب ياغي، رئيس اتحادات بلديات الهرمل مصطفى طه، رئيس بلدية الهرمل صبحي صقر، عوائل الشهداء وحشد من الأهالي.
وألقى ياغي كلمة قال فيها “إن الانتصار الذي حصل في أيار 2000 صنعته دماء الشهداء الذين أرادوا العزة والكرامة والشرف للأمة، فحققوها وصنعوها، وهم الذين فتحوا الدرب أمامنا وصنعوا بدمائهم تاريخنا وأمجادنا”.
وتابع معاهدا بــ”الاستمرار في الدرب الذي صنعه هؤلاء الشهداء حتى تحقيق النصر المؤزر وتحرير كل المقدسات”.
وفي الختام تسلم ياغي كأس المهرجان، ثم وزع بدوره الكؤوس على النوادي الرياضية المشاركة.-انتهى-
——-

عريجي بمناسبة “عيد المقاومة والتحرير” عن المقاومة وانطلاقتها
والدور التأسيسي للحزب القومي وسقوط المشروع الصهيوني:
حكاية الويمبي حكاية مهمة جداً بمعانيها ورصاصات خالد علوان
أسقطت مشروع ما يُسمى “إسرائيل الكبرى”

(أ.ل) – في سياق سلسلة الحلقات التي تبثها قناة “الميادين” بمناسبة عيد المقاومة والتحرير، استضافت القناة عضو المكتب السياسي المركزي في الحزب السوري القومي الاجتماعي جبران عريجي، فأكد أن عملية اطلاق صواريخ الكاتيوشا على مستعمرات الجليل، شكلت الإنطلاقة الفعلية لجبهة المقاومة الوطنية، وتلك العملية نفذها قوميون اجتماعيون هم سمير خفاجة وفيصل الحلبي وآخرون.
وقال: لقد أسقطت تلك العملية الشعار الذي أطلقه العدو الصهيوني على اجتياحه للبنان، “سلامة الجليل”، ولذلك تعتبر أولى العمليات الجدية والهامة، وهي تمت في 21 تموز 1982، قبل أن يصدر بيان 16 أيلول 1982 الذي حمل توقيع جورج حاوي ومحسن ابراهيم.
رصاصات خالد علوان عنوان إرادة الناس
أضاف: كما أنّ عملية الويمبي التي نفذها الشهيد خالد علوان في 24 أيلول 1982 ضد قوات الاحتلال في شارع الحمراء، هي من العمليات الجدية، وعلى اثرها انطلقت العمليات قرب محطة أيوب ومنطقة المزرعة وعائشة بكار وزقاق البلاط وأماكن اخرى، وهي عمليات قام بها الحزب السوري القومي الاجتماعي وأطراف أخرى، ولكن عملية خالد علوان شكلت المفتاح الحقيقي للعمل المقاوم العسكري ضدّ العدو الصهيوني واحتلاله، وهذا العمل أسّس لخروج جيش الاحتلال من بيروت، وفي البعد الاستراتيجي والسياسي الكبير يمكن اعتبار أنّ رصاصات خالد علوان أسقطت مشروع ما يُسمى “إسرائيل الكبرى”، فاحتلال جيش العدو للعاصمة بيروت إندرج في سياق التحضير لعصر مشروع “إسرائيل الكبرى” ورصاصات خالد علوان هي التي أسقطت هذا العصر برمّته، وحكاية الويمبي حكاية مهمة جداً بمعانيها.
وقال ان خالد علوان تربّى في مدرسة أنطون سعاده، وهذه التربية الحزبية أكسبته تفوّقاً أخلاقياً، وهذا ما تحتاجه المقاومة، وهذا التفوّق الأخلاقي الذي تحلى به شهيدنا خالد، ترجمه فعلاً مقاوماً.. ففي تلك اللحظة لم يكن السلاح متوفراً، ويُروى أنه أخذ السلاح من الرئيس الأسبق للحزب الدكتور عبد الله سعادة، وأهمية الحدث أنه بلوَر الإرادة البيروتية في موضوع المواجهة والمقاومة.
أضاف عريجي: عشية الاجتياح ومع اجتياح العدو لمدينة بيروت، كان يسود الساحة اللبنانية إرباك كبير، وكان هناك نوع من الاستقبال على الأقل، عند جزء كبير من تيار وجمهور القوات اللبنانية وحزب الكتائب والجبهة اللبنانية، وحتى أنّ بعض الأطراف الإسلامية من مختلف المذاهب كانت مرتاحة للاجتياح، وكان هناك من يكره “إسرائيل” ولكن يخاف مواجهتها، وبقي في الساحة القوى العقائدية (قوميون، شيوعيون، بعثيون، بعض القوى الناصرية والاشتراكية) وهذه المجموعات نشأت على فكر ثقافي أنها ضدّ الحضور الصهيوني في العالم العربي، والجدير ذكره أنّ المسألة الفلسطينية، ومقاومة الحركة الصهيونية، هي جزء أساسي من مشروع الحزب السوري القومي الاجتماعي العقائدي، فكان من الطبيعي أن ينطلق أبناء هذه المدرسة في أكثر من منطقة لمقاومة العدو.
وتابع عريجي: شكلت رصاصات الشهيد خالد علوان عنوان إرادة جديدة عند الناس، وبدأت تكبر ثقة الناس بالمقاومة وبضرورة مواجهة العدو، فبعد هذه الرصاصات أذاع جيش العدو بمكبّرات الصوت في شوارع العاصمة: “نحن راحلون، لا تطلقوا النار”، وخروجهم من بيروت أحيا روح المقاومة، وبدأ اللبنانيون يخرجون تدريجياً من الإحباط الذي لحق بهم.
عمليات عديدة في صيدا والجنوب
أضاف عريجي: لقد شهدت مناطق الجنوب وبالتحديد صيدا عمليات عديدة، ومنها أنّ القوميين اعتقلوا طياراً “إسرائيلياً” بعد اسقاط طائرته، وما عزز فكرة المقاومة عملية الخروج الكبير من معتقل أنصار بواسطة نفق، وهذه العملية قادها الشهيد عاطف الدنف (ثائر) الذي كان معتقلاً مع العديد من القوميين من أبرزهم الشهيد نضال الحسنية، ومن مختلف الأحزاب اللبنانية والقوى الفلسطينية، وقد خرج في تلك العملية العشرات، وتوزّع الشباب على القرى اللبنانية المحيطة، وتداولت الأخبار كيف حفر النفق وكيف تمكن المعتقلون من الخروج.
هذه البطولات شكلت إحدى الروافد لسقوط اتفاق 17 أيار، هذا السقوط كان نتيجة قيام جبهة سياسية عريضة امتدّت من الرئيس المرحوم سليمان فرنجية والرئيس الشهيد رشيد كرامي والأحزاب الوطنية والقومية، بالإضافة إلى التلاحم الشعبي من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب عبر شخصيات سياسية ذات وزن كبير في البلد، وطبعاً بنتيجة الدعم السوري، ودعم الرئيس الراحل حافظ الأسد، وكان الحزب السوري القومي الاجتماعي في صلب هذه الجبهة السياسية قوة أساسية.
ولفت عريجي إلى أن هناك حادثة بسيطة تجدر استعادتها لأنها تفسّر الكثير من الحالات السياسية التي حصلت، فيوم زار المبعوث الأميركي فيليب حبيب الرئيس حافظ الأسد، عشية الاجتياح، وقال له: “ماذا ستفعل؟ إسرائيل أصبحت على الأبواب، وهذه دمشق تحت نار مدافع الجيش الإسرائيلي”؟ فأجابه الرئيس الأسد: “إنني أنتظر. وستشهد مقاومة هائلة”.
وقال عريجي: لا شك أنّ “إسرائيل” كانت على علم بالداخل اللبناني، لكن من شجعها وأقنعها بأنها ستلاقي قبولاً واحتضاناً من قبل اللبنانيين هو حزب الكتائب، وتحديداً بشير الجميّل، الذي يروى أنه في أحد حواراته مع قيادة العدو، عندما كانوا يناقشون مسألة الهجوم على لبنان واجتياحه، كان قد بدأ البحث بموضوع رئاسة الجمهورية، قال لهم الجميّل إنّ من حق السوري أن يختار رئيس جمهورية لبنان لأنه موجود على الأرض وهذا من حق الفلسطيني أيضاً لأنه موجود، وإذا أردتم المساهمة في اختيار رئيس جمهورية لبنان، يُفترض أن تكونوا أيضاً على الأرض، وشكل هذا الكلام نوعاً من الدعوة، فقد كانت الاجتياحات السابقة تتمّ من دون استدعاء أما اجتياح 1982 حصل على قاعدة الاستدعاء الكتائبي والقواتي، وكانت الحروب الأهلية قد مزّقت النسيج الاجتماعي في لبنان، وراهن “الإسرائيلي” على أنّ التمزق والتشظي اللبناني سيخلق له “شرعية ما”.
تضحيات الجيش السوري
ورأى عريجي أنه بالحديث عن المقاومة على مدخل بيروت الجنوبي، وتحديداً منطقة خلدة لا بدّ من التنويه بدور الجيش السوري في هذا المجال، فجنوده وضباطه خاضوا مواجهات جدية في خلدة وسواها، ويحكى عما يقارب ثمانية إلى عشرة آلاف شهيد من الجيش السوري في مواقع المواجهة مع العدو على أرض لبنان. ويمكن تقسيم تلك الحقبة بين مرحلتين: الأولى مرحلة المواجهة المباشرة، والتي قدمنا فيها الكثير من الشهداء، ثم مرحلة المقاومة الوطنية حيث كان أول شهيد فيها هو الرفيق عبد الله الجيزي، كما تم خطف العديد من القوميين، وهنا لا بدّ من ذكر رفيقنا طوني روكز الذي اختطف في بيروت، على أيدي جماعة الكتائب، وربما سلم إلى “إسرائيل” ففي تلك المرحلة كان يصعب التمييز بين “إسرائيل” وحلفائها، والرفيق روكز كان ينسق بين مجموعات القوميين المقاومة لترتيب العمليات داخل بيروت، وحتى اليوم لا نعرف عنه شيئا، وقد اختفى من القوميين 120 عضواً لا نعرف إذا سلموا للعدو أو تمت تصفيتهم عند القوات والكتائب، وهنا لا أتحدث عن الحرب الأهلية بل عن مرحلة الاجتياح.
مقتل بشير الجميّل والتحوّل الكبير
ولفت عريجي إلى أنّ الحدث التحوّلي الكبير الذي أدى بالعدو الصهيوني إلى مراجعة كلّ حساباته، وتقهقره التدريجي عن معظم المناطق اللبنانية هو مقتل بشير الجميّل، فقد كان الرهان “الإسرائيلي” على قيام سلطة سياسية في لبنان برئاسة بشير الجميّل، مرتبطة ارتباطاً عضوياً ووثيقاً بالمشروع “الإسرائيلي” في المنطقة، واعتقد أنّ زمنهم كان من الممكن أن يطول ويتجذّر في لبنان لو بقيَت سلطة بشير الجميّل، إلا أن مقتل الجميّل شكل المنعطف الأساس، لبداية فشل المشروع السياسي “الإسرائيلي” وفشل المشروع السياسي يسهّل عملية الانتصار العسكري، والفصل الختامي في الفشل السياسي هو إسقاط اتفاق 17 أيار.
أضاف: بعدها بدأت تنمو فكرة المقاومة في وجدان معظم الناس، وبدأوا يفهمون معنى الخطر “الإسرائيلي”،… وفي قراءة لحرب الجبل نكتشف أنّ العدو هو من عزّز قيام فتنة طائفية، وحيثما حلّ العدو حلت الفتن، وقد اكتشف اللبنانيون أنّ “إسرائيل” ليست مع طائفة ضدّ الأخرى، وهذا وهم عاشه البعض، وظنوا أن “إسرائيل” في خدمتهم، ليتبيّن لهم، أنها تحمي مشروعها الخاص، وليست كما حلموا حامية الأقليات.
وعن العمليات الاستشهادية قال عريجي: العمل المقاوم قابل للتطور والابتكار، وأثبتت فكرة الأجساد المتفجرة فعاليتها، وما ميّز عمليات الحزب السوري القومي الاجتماعي هو الاستشهاديات، وخصوصاً الشهيدة سناء محيدلي، أول صبية قامت بهذا العمل البطولي الكبير وحفزت الصبايا والشباب من بعدها, سناء نشأت على الفكر القومي والعداء للصهاينة، وتأثرت بالشهيد وجدي الصايغ أول استشهادي من الحزب، فقررت القيام بعمل بطولي كبير وأطلقت على نفسها لقب عروس الجنوب. والحافز الأساسي لجميع العمليات هو التعلق بالأرض، وقد شهد الحزب قدوم العديد من شبابه وصباياه من خارج لبنان شاركوا في هذا النوع من العمليات، أمثال زهر أبو عساف التي قدمت من منطقة السويداء، وخالد الأزرق وعمار الأعسر ومحمد قناعة، وبدا الإرباك “الإسرائيلي” كبيراً أمام هذا النوع من المقاومة، الذي استفادت من وهجه كلّ الأحزاب المقاومة وانخرطت فيه. 
وعن التفجيرات التي طالت المارينز والفرنسيين في لبنان، أشار عريجي إلى أنّ الموضوع لا يفسّر عسكرياً، بل جاء ذلك في سياق فشل المشروع “الإسرائيلي” ـ الأميركي في لبنان، وجاءت هذه العمليات لدفن هذا المشروع، والرهان على ذلك أننا قيّمنا هذه العمليات بمؤتمرنا الحزبي الذي كان معقوداً في ذلك الوقت في بلودان، وأجمعنا على القول إنّ الأمريكان والفرنسيين سينسحبون من لبنان، بينما راهن الأطراف المؤيدون لهم على أنّ هذه الضربات ستزيدهم حضوراً وتوسّعاً وقمعاً للواقع اللبناني، وقد ثبتت رؤيتنا، وخرج المحتلون من لبنان.
وقال: الاستشعار بالخطر الصهيوني ليس واحداً عند الجميع… وجزء أساسي من مشاكلنا في لبنان أننا نقرأ بشكل متباين طبيعة الخطر “الإسرائيلي” على لبنان.
باختصار يمكن اعتبار أنّ الحزب السوري القومي الأجتماعي وقوى أخرى أسسوا المقاومة وأطلقوها وأعطوها عناصر قوة، وحزب الله الذي صنع الانتصار توّج هذا التأسيس، ومن الضروري التأكيد على تكاملها.-انتهى-
——
الشعبي الناصري:المقاومة ملك الشعب كله دون تمييز

(أ.ل) – حيا التنظيم الشعبي الناصري عشية عيد المقاومة والتحرير “المقاومين الأبطال من كل الانتماءات، الذين بفضل تضحياتهم تم تحرير لبنان من الاحتلال الإسرائيلي، كما تم دحر العدوان الإسرائيلي سنة 2006”.
وشدد التنظيم في بيان على “أن المقاومة هي ملك الشعب اللبناني كله من دون تمييز بين فئاته أو مناطقه، وأنها لم تفرق في كفاحها من أجل التحرير بين العاصمة والجبل، أو بين صيدا والجنوب والبقاع الغربي”.
كما شدد على “ضرورة التمسك بالمقاومة وسلاحها للدفاع عن لبنان في وجه العدو الصهيوني وأطماعه في أرضنا وثرواتنا، ومن أجل استكمال تحرير ما تبقى من أرض لبنانية محتلة في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا” مؤكدا أن المقاومة قد برهنت أنها قادرة، بالاستناد إلى الاحتضان الشعبي والتعاون مع الجيش اللبناني، على “مواجهة تفوق الجيش الصهيوني بالسلاح وتحقيق الانتصار عليه”، داعيا الى “تعزيز التعاون بين الجيش والمقاومة من خلال استراتيجية دفاعية يتم الاتفاق عليها عبر حوار وطني شامل”. واعتبر أن الدعوات الداخلية والإقليمية والدولية لنزع سلاح المقاومة وإنهاء وجودها، “ليست سوى تجديد للمحاولات المتواصلة منذ سنة 1982 للقضاء على المقاومة، وترك لبنان من دون حول ولا قوة امام العدو الصهيوني، بهدف دفعه لتوقيع اتفاق استسلام معه على غرار “اتفاق 17 أيار” المشؤوم”.
من جهة ثانية، دان التنظيم مسلسل “الأحداث الأمنية المتنقلة بين بعض المناطق اللبنانية والمخيمات الفلسطينية”. كما دان “الجرائم الإرهابية ومحاولات إشعال الفتنة المذهبية والاعتداءات على الجيش والقوى العسكرية اللبنانية”، داعيا إلى “حماية الاستقرار والسلم الأهلي”.
وفي ما يتصل بالاستحقاق الرئاسي، دعا التنظيم المجلس النيابي “الى المسارعة في انتخاب رئيس جديد من دون انتظار التوجيهات الخارجية”، وأكد “التمسك بخيار المقاومة لمواجهة العدوانية الصهيونية والاستعمارية في لبنان وفلسطين وسائر الأقطار العربية، ورفع راية الوطنية اللبنانية والعروبة التقدمية”.
وختم بيانه محييا “شهداء المقاومة الوطنية، والمقاومة الإسلامية، وسائر شهداء المقاومة والنضال في لبنان والوطن العربي”.-انتهى-
——
جبهة العمل بمناسبة ذكرى التحرير والانتصار
أشادت بإنجازات وانتصارات المقاومة في لبنان وفلسطين

(أ.ل) – بمناسبة ذكرى التحرير والانتصار أقامت جبهة العمل الإسلامي في لبنان “ورشة تثقيفية تعبوية دعوية وتوعوية” تحدث فيها عضو قيادة الجبهة الشيخ شريف توتيو مشيراً إلى “أهمية وضرورة المقاومة بمختلف أشكالها وأنواعها في مواجهة العدو الصهيوني الغاصب، وفي مواجهة كل جيوش الاحتلال في بلادنا العربية والإسلامية”.
وأشاد الشيخ توتيو “بالإنجازات والانتصارات التي حققتها المقاومة في لبنان وفلسطين مؤكداً في هذه الذكرى المباركة التي تتزامن مع ذكرى جليلة وعظيمة هي ذكرى الإسراء والمعراج على نهج وخيار وثقافة المقاومة من أجل تحرير الأرض والإنسان، ومن أجل استعادة المسجد الأقصى المبارك وتحرير القدس الشريف وفلسطين الحبيبة من النهر إلى البحر من براثن الصهاينة الغاصبين الحاقدين”.-انتهى-
——

انتهت النشرة
 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

ali hassan khalil

نشرة الخميس 20 تموز 2017 العدد 5315

وزير المال: سلسلة الرتب والرواتب ارست قواعد في تأمين واردات الدولة واصابت طبقة كانت تعتبر ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *