الرئيسية / النشرات / نشرة الخميس 22 أيار 2014 العدد2571

نشرة الخميس 22 أيار 2014 العدد2571

بري رفع الجلسة لعدم اكتمال النصاب: لجلسات مفتوحة

(أ.ل) – رفع رئيس مجلس النواب نبيه بري جلسة انتخاب رئيس الجمهورية الخامسة، لعدم اكتمال النصاب الذي يتطلب النصاب 86 نائبا، فيما دخل 73 نائبا الى القاعة العامة للجلسات.
وأبلغ بري عبر الامين العام للمجلس عدنان ضاهر ان الجلسة مفتوحة حتى انتهاء ولاية الرئاسة. وعندما يتوافر اي جديد سيوجه الدعوة فورا لعقد جلسة.-انتهى-
——
ريفي عين القاضي حمادة محققاً عدلياً في قضية الصدر وصحبه بدل القاضي الحاج

(أ.ل) – اعلن وزير العدل اللواء أشرف ريفي في بيان امس، أنه «اعفى القاضي سميح الحاج، بناءً على طلبه، من مهامه كمحقق عدلي لدى المجلس العدلي في قضية الاعتداء على أمن الدولة الداخلي التي نتج عنها اختفاء سماحة الإمام السيد موسى الصدر وصحبه الأستاذ السيد عباس بدر الدين وفضيلة الشيخ محمد يعقوب، وما يتفرع عنها وجميع الأشخاص الذين اشتركوا أو تدخلوا بها بأي صفة كانت».
وأوضح ريفي انه «عيّن القاضي زاهر حماده المحامي العام الاستئنافي في البقاع محققاً عدلياً لدى المجلس العدلي في القضية المذكورة بدلاً من القاضي الحاج».-انتهى-
——
علي ابراهيم عضوا في الهيئة المصرفية العليا

(أ.ل) – عين النائب العام المالي القاضي الدكتور علي ابراهيم، عضوا في الهيئة المصرفية العليا لدى مصرف لبنان.-انتهى-
—–
مخطوفو اعزاز في الذكرى الثانية لاختطافهم:انصفونا فلسنا سلعة تباع وتشترى

(أ.ل) – وجه مخطوفو اعزاز بمناسبة الذكرى السنوية الثانية على اختطافهم نداء جاء فيه: “الى كل المحررين في العالم الى السجناء الى المظلومين وذويهم الذين يذوقون الأمرين بفقد عزيز، الى عمال العالم وشهداء الصحافة بمناسبة عيدي الصحافة والنصر والتحرير، نقول لأولياء الأمر، أنصفونا فظلمكم أشد مضاضة، لسنا سلعة تباع وتشترى نحن من أكارم القوم وظلمنا خير دليل.
كما نناشد اصحاب الضمائر والاعلام المرئي والمكتوب والمسموع ان لا يستكينوا في مواجهة هذه الاعمال البربرية والشائنة بحق المجتمع، وهم جنود الكلمة الحرة، لهم جميعا تحية اجلال واكبار، ونتوجه بهذه التحية في 22 من أيار بذكرى مرور سنتين على اختطافنا على معبر السلامة السوري التركي الى كل الشرفاء في المنطقة”.-انتهى-
——
سليمان التقى سفيرة الاتحاد الاوروبي وايخهورست
نوهت بجهوده للمحافظة على أمن لبنان واستقراره

(أ.ل) – عرض رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في القصر الجمهوري في بعبدا اليوم مع سفيرة الاتحاد الأوروبي انجلينا إيخهورست للعلاقات بين لبنان والاتحاد الأوروبي والدعم الذي يقدمه الاتحاد على المستوى الثنائي ومن خلال المجموعة الدولية لدعم لبنان، إنطلاقا من خلاصات مؤتمر نيويورك الأخير.
وأعربت إيخهورست عن تقديرها ل”لدور الذي قام به الرئيس سليمان من أجل حفظ الاستقرار والوحدة الوطنية بين اللبنانيين”.
ولاحقا اعلنت بعثة الاتحاد الأوروبي في بيان أن “السفيرة إيخهورست التقت اليوم رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في مناسبة انتهاء ولايته”.
 وقالت: “إن الاتحاد الأوروبي طالما دعم المبادرات التي قادها الرئيس سليمان، وأدت إلى اعتماد إعلان بعبدا وسياسة النأي بلبنان عن الأزمات الإقليمية، ومتابعة الحوار الوطني والنقاشات في شأن الاستراتيجية الوطنية للدفاع.
وخلال ولايته، بذل الرئيس سليمان كل الجهود للمحافظة على أمن البلد واستقراره، وتعزيز الشراكة بين الاتحاد الأوروبي ولبنان في كل المجالات”.
واكدت ان “الاتحاد الأوروبي سيستمر في دعم المؤسسات الوطنية، ويجدد التزامه بشراكة عميقة وقوية مع لبنان لمساعدته على المضي قدما في هذه الأوقات المليئة بالتحديات”.-انتهى-
——
الجيش: تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه اليوم الخميس 22/5/2014 البيان الآتي:
بتاريخه، ما بين الساعة 12.30 والساعة 13،00، ستقوم جمعية أجيال السلام العاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة ياحون – الجنوب.
بتاريخه، ما بين الساعة 9،30، والساعة 13،00، ستقوم جمعية أجيال السلام العاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة برعشيت – الجنوب.
ما بين الساعة 11،00 والساعة 14،00، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط  بلدة ينطا – البقاع الغربي.
بتاريخ  23/5/2014 اعتباراً من الساعة 6,00 ولغاية الساعة..,17، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير عيون السيمان.
——

سلام التقى ترو وقهوجي وبحث معهما في التطورات محليا واقليميا

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، في السراي الكبير، قبل ظهر اليوم، قائد الجيش العماد جان قهوجي وتم عرض للاوضاع العامة في البلاد، لا سيما منها الامنية.
والتقى الرئيس سلام عضو جبهة النضال الوطني النائب علاء الدين ترو، وبحثا في التطورات في لبنان والمنطقة.-انتهى-
——
الأمن العام الامن العام لفت المتطوعين الى ضرورة التزام
تواريخ تقديم الطلبات وفقا للأحرف الاولى لأسماء عائلاتهم

(أ.ل) – صدر عن المديرية العامة للأمن العام إعلاناً جاء فيه:
إلحاقاً للإعلان السابق المتعلق بحاجة المديرية العامة للأمن العام  لتطويع مفتشين درجة ثانية متمرنين،  ومأمورين متمرنين من بين المدنيين بطريقة المباراة .
تلفت المديرية العامة للأمن العام انتباه اصحاب العلاقة بضرورة الإلتزام بتواريخ تقديم الطلبات وفقاً للحرف الذي تبدأ به اسماء العائلات وهي على الشكل التالي:
التاريخ الأحرف
23/05/2014 أ –   ب
24/05/2014 ت –  ث –  ج
26/05/2014 ح –  خ  –  د
27/05/2014 ذ –  ر –  ز –  س
28/05/2014 ش  –  ص  –  ض
29/05/2014 ط  –  ظ  –  ع  –  غ  –  ف
30/05/2014 ق  –  ك  –  ل
31/05/2014 م  –  ن
02/06/2014 هـ  –   و –  لا  –  ي
03/06/2014 للمتخلفين عن تقديم طلباتهم في المواعيد المحددة اعلاه
موقع الأمن العام على شبكة الإنترنت:
www.general-security.gov.lb
twitter@lebanonGDGS.-انتهى
——-
 
قزي زار الرابطة المارونية والتقى ماونتن: لالتزام حضور جلسات الانتخاب

(أ.ل) – زار وزير العمل سجعان قزي صباح اليوم، مقر الرابطة المارونية حيث التقى رئيسها سمير ابي اللمع وأعضاء اللجنة التنفيذية، وتطرق الحديث الى القضايا السياسية ولا سيما الاستحقاق الرئاسي وضرورة انتخاب الرئيس في الموعد الدستوري المحدد، كما أثيرت قضايا العمل والضمان الاجتماعي وضرورة حفظ حق أصحاب الكفاءات في التعيينات الادارية.
بعد الاجتماع صرح قزي: “تشرفت بزيارة مقر الرابطة المارونية والتقيت رئيسها سعادة النقيب الامير سمير ابي اللمع واللجنة التنفيذية، وتناول الحديث دور الرابطة في حياتنا الوطنية، ولا أقول في حياتنا المسيحية، لأن للرابطة دورا وطنيا جامعا يتخطى الاطار الطائفي، وأعتقد ان المجلس الحالي قادر على لعب هذا الدور الاستثنائي في هذه المرحلة الاستثنائية من تاريخ لبنان، وكان هناك اتفاق على ضرورة ان يحصل الاستحقاق الرئاسي، لأنه واجب دستوري وتجسيد لدور المسيحيين، ليس في لبنان فقط بل في الشرق، وتجسيد لدور الموارنة تحديدا، لا في لبنان والشرق فقط إنما في العالم، لأن رئاسة الجمهورية في لبنان هي المنصب الوحيد الذي يشغله ماروني في العالم. ودعونا كل القوى السياسية، ولا سيما المسيحية منها، الى التزام حضور جلسات الانتخاب لتأمين انتخاب لرئيس للجمهورية”.
واستقبل قزي ظهر اليوم منسق المساعدة الانسانية للأمم المتحدة في لبنان روس ماونتن، وعرض معه ملف اللاجئين السوريين الى لبنان وضرورة التزام المجتمع الدولي مساعدة لبنان على تجاوز تبعات هذا الموضوع اقتصاديا وامنيا. –انتهى-
——
وزارة الداخلية طلبت من النازحين السوريين عدم القيام بتجمعات سياسية

(أ.ل) – طلبت وزارة الداخلية والبلديات في بيان أصدره المكتب الإعلامي للوزير نهاد المشنوق، من النازحين السوريين “عدم القيام بأي تجمعات سياسية، وعدم القيام بأي لقاء علني له أبعاد سياسية قد يؤثر بأي شكل من الأشكال على الأمن والاستقرار في لبنان، أو على علاقة النازحين السوريين بالمواطنين اللبنانيين، وذلك إنطلاقا من موقف الحكومة اللبنانية المتمسك بتحييد لبنان عن الصراع الدائر في سوريا، وحرصا على سلامة العلاقة بين اللبنانيين والنازحين السوريين. مع تأكيد الوزارة حرية الخيار السياسي للنازحين بما لا يتعارض مع قواعد الأمن الوطني اللبناني”.
وطالب المشنوق منظمات الأمم المتحدة، ومنظمات المجتمع الدولي المعنية بشؤون النازحين السوريين، “بتحمل مسؤولياتها الكاملة حيال هذا الموضوع، والعمل على إبلاغ النازحين السوريين بمضمون هذا البيان ومتابعته وإعطائه الأهمية القصوى”.
وشدد على أن “القوى الأمنية اللبنانية لن تتهاون في التعامل بحزم مع أي عمل أو نشاط من شأنه زعزعة الإستقرار الداخلي”. –انتهى-
—–
زعيتر: السلامة العامة للطيران أولوية قصوى لا خشية عليها ولا على أمن الطائرات

(أ.ل) – اعتبر وزير الأشغال العامة والنقل غازي زعيتر، في حديث لمصدر إعلامي، أن “القانون رقم 481/2002 المتعلق بتشكيل الهيئة الوطنية لادارة الطيران المدني تتم متابعته مع رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، وان معايير السلامة العامة للطيران شيئ مقدس ممنوع المس به، لانه يتعلق بارواح الناس ويشكل اولوية قصوى لنا”.
وقال: “عندما يقر قانون ما علينا تطبيقه، إنما بسبب الظروف التي مررنا بها لم يطبق القانون رقم 481 /2002 لتشكيل الهيئة الوطنية لادارة الطيران، إنما لا يجوز الربط بين هذا القانون ومعايير السلامة الدولية للطيران المدني، لأنه لا علاقة له بذلك”، معتبرا أن “صلاحيات هذا القانون تؤكد العلاقات الدولية الخاصة بشؤون الطيران المدني، التنظيم والإشراف والرقابة على المطارات كافة، التنظيم والإشراف على الملاحة الجوية والإتصالات والرصد الجوي”. وأكد زعيتر أن “لبنان ملتزم بالمعايير الدولية كافة، واللقاء مع سفيرة الإتحاد الأوروبي والبعثة الأوروبية كان واضحا بالنسبة للمعايير، ونحن شاكرين إهتمامهم وتعاونهم وتقديمهم للخدمات الفنية والتقنية، إنما القرار 481 ومعايير السلامة الدولية غير مرتبطين ببعضهم البعض”. لافتا الى أن “عدم وجود هيئة، لا يعني أن معايير السلامة غير موجودة، بل على العكس. لكن كُل الموضوع أن هناك قوانين جديدة يجب أن نواكبها”، مؤكدا أن “شركة الميدل إيست حائزة على جميع التراخيص الأوروبية مع العلم أنها غير مجبرة على هذه الفحوصات”، موضحا أن “نتائج الفحوصات من سلطات الطيران المدني الأوروبي على طائرات الميدل إيست في أوروبا جاءت أعلى مستوى بكثير من نتائج الشركات الأوروبية من حيث السلامة، وأنه لا خشية على السلامة العامة ولا على أمن الطائرات، وإن السلامة العامة شيىء مقدس بالنسبة لنا، لأنه يتعلق بأرواح الناس والطيران والوجه الإقتصادي والسياحي للبنان، وعندما يوجد خلل معين بموضوع السلامة العامة نعتبره جريمة بحق أنفسنا”.
وشكر زعيتر السفيرة آيخهورست والبعثة الأوروبية على إهتمامهم “إنما لا يمكن الربط بين القانون ومعايير السلامة العامة في ظل وجود مديرية عامة للطيران المدني، وموظفين أكفاء حريصون، ويقومون بدورهم على تأمين السلامة بكل معاييرها، ونحن بإتجاه تطبيق القانون، إنما التوقيت ليس بمحله، ونحن في حكومة مسؤولياتها كبيرة وامامها استحقاقات رئاسية ونيابية، وبموازة ذلك نعمل على تطبيق القانون”.
وأشار زعيتر الى أن “وراء الموضوع أسباب وظيفية أكثر مما هي لها علاقة بموضوع الطيران المدني، خصوصا أن لبنان يطبق المعايير الدولية في سلامة الطيران على أكمل وجه رغم الإمكانات الضئيلة التي نملكها في ظروفنا الحالية. ولكن ما يتعلق بمطار رفيق الحريري الدولي وسلامة طيرانه أمر مفروغ منه ولا يمكن المس والتلاعب به ونقوم بتأمين ما يلزم لسير العمل بالطريقة السليمة والصحيحة، وبتأكيد من الإتحاد الأوروبي”. ولفت الى أن “اللقاء مع السفيرة والبعثة الأوروبية كان إيجابيا وواضحا، انما ما صدر اليوم من بيان عن بعثة الاتحاد الاوروبي فاجئني”، معتبرا إذا “كانت الدوافع معايير السلامة العامة فهذا من عمل الحكومة اللبنانية أولا، وإختيارنا للأشخاص الذين سيتولون مهام الهيئة هي من اختصاص إداراتنا الرسمية التي ستقوم بإختيارهم، وضمن آلية معينة للتعيين، ولن نستورد اشخاصا، لا من الإتحاد الأوروبي أو غيره. من هنا أقول أن الربط غير جائز بين ما تطالب به البعثة بشأن القرار والسلامة”.-انتهى-
——
اوغسابيان: كل من عارض توجهات سليمان لا يريد الدولة

(أ.ل) – أشار عضو كتلة المستقبل النائب جان أوغسابيان في حديث الى مصدر إعلامي الى ان “رئيس الجمهورية ميشال سليمان يغادر موقع رئاسة الجمهورية لكنه موجود على مستوى العمل الوطني”، مذكرا أن “هذا العهد واجه الكثير من الصعوبات والمخاطر والمآزق كما واجه التحولات الكبرى في المنطقة”.
اضاف أوغسابيان “أدار الرئيس سليمان المرحلة بكثير من الحكمة والتروي والهدوء، وتجنب الدخول بمواجهات مع أي فريق، والهدف كان بناء شبكة أمان لبنانية تحمي لبنان من مغبة الحرائق الحاصلة في المنطقة على المستويات كافة”.
أضاف “تحلى الرئيس سليمان بالجرأة لتحدي كل من لا يريد الدولة ويريد الخروج عن حصرية القرار السياسي والأمني للدولة اللبنانية، ولا شك ان من إنجازاته الكبرى إعلان بعبدا الذي رسم خريطة طريق لكيان الدولة اللبنانية، وكانت له الجرأة بمواجهة مسألة السلاح في لبنان بطريقة منطقية عبر طرح استراتيجية دفاعية”.
وأكد أن “كل من عارض الرئيس سليمان وعارض توجهاته لا يريد الدولة، بل يريد الدويلات وجمهوريات المذاهب والطوائف وليس جمهورية واحدة لجميع اللبنانيين”.
أما عن سلسلة الرتب والرواتب، لفت الى أنه “كان واضحا ان فريق 8 آذار وبالتحديد حزب الله زايد شعبويا في مسألة التقديمات، وفي الوقت ذاته اخذ النقاش داخل المجلس الى النقاش العام لانه أراد إبعاد إقرار السلسلة بيومها”.-انتهى-
——
الجيش: تمارين تدريبية يتخللها استعمال
الذخيرة الخلبية والحية واستخدام متفجرات

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 22/5/2014 البيان الآتي:
وما بين الساعة 9,00 والساعة 14,00 ستقوم وحدة ثانية من الجيش بإجراء تمارين تدريبية في منطقة البياضة – تلة اسكندرون، يتخللها استعمال الذخيرة الخلبية واستخدام والمتفجرات.
وما بين الساعة صفر والساعة 24,00, ستقوم وحدة أخرى من الجيش في منطقة رام مشمش – جبيل، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.
بتواريخ 20، 21 و22/5/2014، ستقوم وحدة من الجيش في منطقة رام مشمش – جبيل، باجراء تمارين تدريبية يتخللها رمايات بالذخيرة الحية والخلبية.
وبتاريخ 22/5/2014 ما بين الساعة 8.00 والساعة 22.00، ستقوم وحدة ثانية من الجيش في منطقة رطيبة – العاقورة بإجراء تمارين تدريبية يتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-
——

حوري: سليمان ينهي عهده مرتاح الضمير

(أ.ل) – أشار عضو “كتلة المستقبل” النائب الدكتور عمار حوري في حديث الى مصدر إعلامي الى أن “رئيس الجمهورية ميشال سليمان اتى الى سدة المسؤولية في ظرف معقد جدا في العام 2008 في ظل انقسام عمودي، واعتقد كثيرون أن هذا الوصول سيؤدي الى مواقف غير واضحة او ملتبسة”.
وقال: “بداية اقول للرئيس اتفقنا معك، اختلفنا معك ولكن دائما احترمناك”، اضاف:”اخذ الرئيس مواقفه بشكل تصاعدي الى ان وصلت في السنتيين الاخيرتين الى مواقف حاسمة وواضحة بالالتزام الوطني”.
وتابع “في كل فترة ولايته كانت مواقفه وطنية، وفي السنتيين الاخيرتين كانت اكثر وضوحا، خصوصا في موضوع الدستور واعلان بعبدا، وحماية الجيش والمؤسسة العسكرية والامن”. ورأى أن “مواقف الرئيس سليمان الحازمة والواضحة ادت الى هذه الحملة الشرسة والتجريح التي تعرض لها ولا يزال”.
ولفت الى ان “الرئيس سليمان ينهي عهده في هذه الايام القليلة وهو مرتاح الضمير”، مشيرا الى انه يحظى باحترام اغلبية اللبنانيين، كما ستسجل له الكثير من النقاط في عهده”.
وفي حديث آخر الى مصدر إعلامي قال: “رغم ضيق المسافة الفاصلة بيننا وبين انتهاء ولاية الرئيس سليمان الا انه لا يزال هناك املا في انتخاب رئيس”.
واعتبر أنه “في حال عدم انتخاب رئيس المرحلة ستكون مرحلة شغور وليست فراغ، والعمل المؤسساتي سيستمر ولكن هذه ليست الصيغة المثالية، اذ يجب ان يكون لدينا رئيس جمهورية منتخب يمارس صلاحياته بشكل طبيعي”.
وتابع “لا بد من التأكيد ان الجهود من جانبنا وجانب كثيرين هي على قدم وساق في محاولة للوصول الى مخرج”. وامل في “انجاز الانتخابات الرئاسية”، معتبرا ان “اكثر من يتحمل المسؤولية عدم انجاز هذا الاستحقاق هو من يغيب عن جلسات الانتخاب”.
وأوضح “أننا نتحدث عن انفتاح باتجاه الجميع، فالانفتاح ضروري واساسي لكن ليس باتجاه فريق دون آخر، مؤكدا أننا “دائما تحت سقف 14 آذار”. ورأى حوري أنه “من المبكر الحديث عن مقاطعة العمل التشريعي اذ لا يزال هناك متسع من الوقت ونقاش دائر وسنكون متفاهمين مع حلفائنا”.-انتهى-
——
القواس: الفراغ الرئاسي سيكون مدخلا إلى تسوية سياسية

(أ.ل) – أشار أمين الهيئة العامة لحزب البعث محمد شاكر القواس إلى أن الفراغ الرئاسي سيكون مدخلا إلى تسوية سياسية في لبنان سيكون نتاجها انتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية, ومن ثم تشكيل حكومة وطنية برئاسة سعد الحريري بعد عودته إلى لبنان.
وطالب القواس مسيحيي 14 آذار وكافة القوى السياسية اللبنانية بتحمل مسؤولياتها الوطنية والعمل على تسهيل عملية وصول العماد عون لرئاسة الجمهورية كرئيسا قويا للبنان, حرصا على مستقبل الوطن واستقراره ومصلحة شعبه وصونا لعلاقاته الإقليمية ومعاهداته الدستورية.-انتهى-
——
جنبلاط عزى بكبول: مدافع عن حقوق الناس بعيدا عن أي حسابات مصلحية

(أ.ل) – أدلى رئيس “الحزب التقدمي الإشتراكي” وليد جنبلاط بالتصريح التالي:
“برحيل المحامي والصديق محمد كبول، فقدت سوريا علما قوميا وناصريا وعربيا متميزا، رفع لواء وحدة الامة العربية على مدى عقود مناضلا في سبيل التقارب العربي – العربي.
كما كان الصديق الراحل رمزا حقوقيا ومرجعا قانونيا سعى طوال حياته المهنية للدفاع عن حقوق الناس بعيدا عن أي حسابات مصلحية أو خاصة.
أذكر زيارتي إلى منزله في دمشق بعد لقائي مع الصديق الراحل العماد حكمت الشهابي وكان ذلك خلال العام 2010 عندما قدمت له التعازي والمواساة بوفاة شقيقه، وكان في اللقاء الكثير من الذكريات عن حقبات سياسية وتاريخية سابقة شهدت محطات نضالية وتحولات كبيرة على مختلف المستويات.
أتقدم من أسرته بالتعازي الحارة وبمشاعر المواساة في هذه اللحظات الصعبة”.-انتهى-
——
جبهة العمل: الحاجة ضرورية لاستمرار ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة

(أ.ل) – اعتبرت جبهة العمل الإسلامي في لبنان برئاسة منسقها العام الشيخ زهير عثمان الجعيد “أنّ ذكرى التحرير والانتصار في الخامس والعشرين من أيار هي انتصار لكل الوطن واللبنانيين جميعاً وأنّه وبعد مرور أربعة عشر عاماً على التحرير لا تزال الحاجة ضرورية وملحة لاستمرار المنظومة الدفاعية والثلاثية الماسية [الجيش والشعب والمقاومة] بسبب عنجهية العدو الصهيوني الغاشم، واستمرار احتلاله لمزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من قرية الغجر، وبسبب اعتداءاته وخروقاته وتهديداته اليومية والمستمرة أمام مرأى ومسمع العالم أجمع”.
ولفتت الجبهة “إلى أهمية التماسك الداخلي ووحدة الصف والكلمة، وتحصين الساحة الداخلية في هذه الذكرى وهذه المرحلة الحسّاسة والدقيقة لمواجهة التهديدات الصهيونية الحاقدة، ولمواجهة الأخطار الخارجية المحدقة بنا جميعاً”.
وأشارت الجبهة “إلى أنّ التهنئة بالذكرى المباركة تقتضي الوفاء لأهل الوفاء والكرامة، ولدماء الشهداء الأبرار والمقاومين الأشدّاء الأخيار من الجيش والشعب والمقاومة الذين قدّموا أغلى التضحيات والغالي والنفيس حفاظاً على وحدة الوطن والشعب والمؤسسات”.-انتهى-
——
قهوجي عرض مع الحريري الأوضاع العامة

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة  ظهر اليوم، أمين عام تيار المستقبل السيد أحمد الحريري، وتناول البحث الأوضاع العامة في البلاد.-انتهى-
——

زهرا: لتعديل الدستور في حال استمر تعطيل الانتخابات عبر نصاب الثلثين

(أ.ل) – علق عضو كتلة القوات اللبنانية النائب انطوان زهرا في تصريح له من مجلس النواب على كلام العماد ميشال عون امس، فقال: “سمعنا كلاما جديدا من العماد ميشال عون عن مثلث الاضلاع لكنه كلاما لا يستقيم مع المنطق، فحين يتحدث عن مثلث اسأله عن الطوائف الاخرى الاساسية؟ فأين الطائفة الدرزية الكريمة وفي اي ضلع من المثلث تتواجد؟ وهل هي غير موجودة في الحياة السياسية اللبنانية؟” اضاف “معلوماتي ان الرئيس نبيه بري هو رئيس المجلس النيابي، وليس السيد حسن نصرالله، وتمام سلام هو رئيس الحكومة (وقبله نجيب ميقاتي لمدة 3 سنوات) فأذا كان عون يعتبر الرئيس الحريري هو القوي فأقول له “صح النوم”، وتابع “اما على الصعيد المسيحي فأن عدد النواب المسيحيين الذين يحضرون الجلسات اكثر من النواب المقاطعين فكيف يكون الجنرال ممثل المسيحيين وهو المقاطع؟ وعلى الصعيد الشعبي فليجري الجنرال استطلاع رأي ونرى من هو الاقوى، وان كان المقصود ان القوي هو من يقف بجانب الحريري ونصرالله فليعمل مثلهما وليترك المنصب الرئيسي لغيره لان التشيه بالكرام فلاح”.
وشدد “ان البطريرك الراعي انطلق منذ اللحظة الاولى من مسلمة واضحة فيها ان الاقطاب الاربعة مرشحون طبيعيون وان لا فيتو من احد على احد، وجرى التعهد بالتعاطي بايجابية مع اي رئيس ينتخب وكل هذا يعني حق اي من الاقطاب بالترشح كما حق اي ماروني مؤهل للترشح لرئاسة الجمهورية”.
وذكر “ان الدكتور سمير جعجع اقترح تعديلا دستوريا لما بعد هذه الانتخابات، وقد جرى امس حوارا حول نصاب انتخاب الرئيس وابدى رئيس المجلس النيابي نبيه بري استعداده بعد شرح مكرر بالتداول بهذا الموضوع، مشددا على انه ليس مطروحا اطلاقا تعديل الدستور قبل الانتخابات الرئاسية لكن يجب اعادة النظر لاحقا بهذا الموضوع اذا كان سيستمر تعطيل الانتخابات عبر نصاب الثلثين.
وختم زهرا “على اي حال فأن شعار القوات اللبنانية هو الدالتا وهذه ليست المرة الاولى التي يعمد فيها العماد عون الى استعمال شعارات غيره وتذكروا العام 1988 ورفعه شعار اعرف عدوك؟!”.-انتهى-
——
استطلاع: أكثر من ثلثي الإسرائيليين يعارضون قيام دولة فلسطينية على حدود 67م
 
(أ.ل) – القدس المحتلة- أظهر استطلاع جديد للرأي أجراه معهد “جيوكروتكرافيا” لصالح جامعة “أرئيل” شمال الضفة الغربية بأن 70% من الجمهور الإسرائيلي لا يؤمنون بأن الصراع الدائر بين إسرائيل والفلسطينيين سينتهي، بينما عارض نحو 73.1% من الإسرائيليين قيام دولة فلسطينية على حدود عام 67م وعاصمتها القدس الشرقية.
ويشير الاستطلاع الذي أجري على نحو 500 إسرائيلي من متوسطي العمر إلى أن 33.4% من الإسرائيليين يعتقدون أن العائق الرئيسي لعملية السلام هو رفض الفلسطينيين الإعلان عن نهاية النزاع، في حين رأى نحو 21% منهم أن طلب الفلسطينيين بحق العودة هو العائق الرئيسي أمام عملية السلام، في حين قال نحو 17% بأن العائق الحقيقي هو بناء المزيد من المستوطنات.-انتهى-
——
كنعان: لا نريد استحقاقا رئاسيا تكون مهمتنا فيه فقط
تأمين النصاب تقنيا من دون أن نعرف ماذا سيحصل

(أ.ل) – عقد النائب ابراهيم كنعان مؤتمرا صحافيا في الاولى من بعد ظهر اليوم في المجلس النيابي، اعاد خلاله تأكيد موقف تكتل التغيير والاصلاح لجهة ان “الدستور اعطى الحق للنائب بمقاطعة الجلسات عندما يرى ان الفرصة غير متاحة لتأمين الشراكة المطلوبة ولتسجيل موقف مفترض، وهذا واضح في المادة 49 من الدستور”. وكشف أن “موقف التكتل سيعلن الاثنين المقبل”.
وقال كنعان: “سأتناول ثلاث نقاط من مسألة الحضور والمشاركة والنصاب والميثاق. وسأعود بذلك أولا الى الدستور حتى اقول ان المادة 49 من الدستور واضحة وعندما تقول هذه المادة بنصاب الثلثين فلأن المشترع افترض ان هناك ثلثا يمكن ألا يحضر كما افترض المشترع ان هذا الثلث اذا لم يحضر عنده اسبابه. وكذلك الامر في المادة 65 من الدستور التي تتعاطى بصلاحيات الحكومة وقراراتها ايضا تقول ان التصويت بنصاب الثلثين في بعض المسائل، واكثر من ذلك فإن دستور الطائف فيه دائما ذكر لعملية التوافق. واذا تعذر التوافق نذهب الى التصويت بالثلثين وهذا ما ورد في الدستور. ماذا نفهم من ذلك؟ دستورنا الذي صنفته كل دول العالم وجميع الفقهاء ومن خلال دراسات وضعت في لبنان وخارج لبنان، توافقيا، وبالتالي فإن عبارة التوافقية تعني التشدد في موضوع النصاب وفي موضوع التصويت الذي يصل بعض الاحيان الى الثلثين وليس النصف، وهذا يعني ان هذه الامكانية عندما ترى مجموعة وكتلة نيابية ما ان حقوقها وحضورها او لأي سبب جوهري واساسي مهددة فبإمكانها اتخاذ هكذا موقف اي المقاطعة”. أضاف “اليوم نتحدث عن موضوع الانتخابات الرئاسية وقد نتحدث لاحقا في قوانين اخرى. وسمعنا منذ قليل من تحدث عن المثالثة، ونسألهم من طرح المثالثة؟ ان ما قيل هو في موضوع قيادات لها وزنها ولها حضورها على المستوى الوطني، وبالتالي التفاهم بين هذه القيادات قد يكون المناصفة وهو اكيد يكرسها. فاحترام الدستور والميثاق الآن اكثر بكثير من العشرين سنة الماضية”.
وتابع “سأعود الى موضوع المشاركة والنصاب، واسأل بكل رحابة صدر: في السنوات الـ24 الماضية، ألم تأت القوانين الانتخابية النيابية كلها بالنصاب وهل كانت ميثاقية؟ الرؤساء الذين انتخبوا- من دون الذم بأحد- هل كانوا يتمتعون بالميثاقية التي تحدث عنها زملاؤنا الآن؟ وهل كان هناك حيثية مسيحية؟ نقول ذلك بكل صراحة، كلا. وبالتالي كانت التوافقات التي تحصل، وهذا ما تخوفنا ونتخوف منه في اللحظة الاخيرة، تحصل من دون ان يكون للمرشحين الاقوياء، او المطروحين الاقوياء اي دور في التسمية في دورات الاقتراع الثانية او الثالثة او الرابعة”. واشار الى ان “النصاب يمكن ان يكون اداة ووسيلة حتى يؤمن شراكة فعلية بانتخاب رئيس جمهورية لأنه في العشرين سنة الماضية لم نر ان هذا النصاب الذي كان انتخب خمسة مجالس نيابية وكانت هذه المجالس ميثاقية وكان النصاب مؤمنا، وبما فيهم هذا المجلس وبعد عودتنا وبعد العام 2005 والقوانين الانتخابية جاءت كلها بالنصاب وحتى التمديد للمجلس جاء بالنصاب ولكنه طار في المجلس الدستوري ولم نعرف كيف حصل ولكنه حصل”.
وقال: “علينا ألا نتحدث بالماروائيات بل دعونا نتحدث بالممارسة العملية، ولا يزايد علينا احد في موضوع انتخابات الرئاسة. جميعنا يريد رئيسا للجمهورية البارحة قبل اليوم ولكن لا نريد رئيس جمهورية على خلفية وعلى غرار ما حصل في الـ 24 سنة التي مضت، وان تكون مهمتنا فقط أن نحضر الى المجلس النيابي، ونؤمن تقنيا نصابا للانتخابات ويأتي من يأتي. لا، هذه ليست مهمتنا والوكالة المعطاة لنا ونفهمها ونحترمها تجاه شعبنا وناسنا، تفرض علينا ان نكون حريصين على ان نكون شركاء اساسيين فعليين في عملية بات عمرها 24 سنة منذ اتفاق الطائف الى اليوم وهي تتجاهلنا ولا ترانا. فليسمحوا لنا. هذا هو حجم هذا الموضوع، هذا هو سقفه ولاشيء آخر. اما الكلام عن الفراغ فلا احد يريده ولكن نحن نرى ان الوقت الذي نأخذه للمزيد من التوافق لن يذهب سدى. وهناك كلام وحوار وتفاهم مفيد. يقولون لك ان التفاهم يلغي الديموقراطية يلغيها في بلدان تمارس فيها الديمقراطية الحقيقة ولا يلغيها في بلدان وانظمة كأنظمتنا حرمتنا من هذه الديمقراطية الحقيقية منذ سنوات، وباسم النصاب افتعلوا كل الموبقات وكل المخالفات وكل التجاوزات ولم يسأل عنا أحد. وانا سأنطلق من هذا الموقف حتى اقول نحن جاهزون- شأننا شأن كل اللبنانيين- نريد بناء مؤسساتنا على اسس سليمة، ولكن نريد ان نفهم ماذا يحصل. نحن لا نريد ان نكون شهود زور لاحقا في جلسة يترشح فيها اثنين او ثلاثة او اربعة في اول جلسة وفي الدورة الاولى وفي الدورة الثانية لا نعرف ماذا سيحصل”.
أضاف كنعان “سأستعمل تعبيرا لا استعمله في ظروف عادية تعرفون جميعا حكاية الارنب، فبالتشريع هناك ارنب… وفي الانتخابات في بعض الاحيان هناك ارنب… ونحن لم نعد نحتمل ارنبا… نريد ان نعرف ما يحصل، ونريد ان نشارك وما نمارسه هو اداة ووسيلة، ومن يريد تصديقنا فليصدقنا ومن لا يريد ان يصدقنا فهذه مشكلته. ونحن مستعدون لكل حوار ونذكر بأن حرص بكركي على ان يكون هناك رئيس للجمهورية ضمن المهلة الدستورية لا يقل عن حرصها ايضا ان يكون هناك رئيس قوي في بيئته وقادر على مخاطبة الجميع ويستطيع ان يجمع اللبنانيين على رؤية مشتركة وهذا ما وريد في قرار بكركي كما ورد ايضا مسألة تأمين الانتخابات ضمن المهلة الدستورية. لا تعارض في هذه القرارات، ونحن نتفهم حرص غبطة البطريرك بشارة الراعي وحرص الكنيسة وحرص الجميع وحرصنا نحن ايضا، ولكن فليسمحوا لنا ان نقول اننا لا زلنا نعيش منذ 24 سنة في موضوع النصاب القانوني، ويأتون الآن الى فلسفة هذا الواقع خلال خمسة دقائق ونندم لست سنوات مقبلة. وربما هذه المرة الندم لن يستمر الى ست سنوات فقط وقد يكون الى الابد”. وتابع “هذه فرصة، نريد فيها ان تستعمل هذه الوسائل الديموقراطية الدستورية حتى النهاية لكي نتوصل الى حل نكون جميعنا راضين عنه ولا احد يريد ان يفرض مرشحا على احد، ولا احد قادر ان يفرض مرشحا على احد، واذا لم يحصل توافق على مرشح ما، واذا لم يحصل توافق على مرشح ما، واذا لم تتوافر الاكثرية الموصوفة لن ينتخب مرشح.
من هذا المنطلق، احببنا ان نوضح لنقول ان الكلام عن موضوع المثالثة، وعندما يقال اقوياء وقد يكون هناك غير هؤلاء، ولكن هذا لا يعني المثالثة ولا علاقة له بالدستور ولا علاقة له بالميثاق. واعتقد ان لا سعد الحريري ولا حسن نصر الله ولا ميشال عون- مع حفظ الالقاب، ولا اي احد آخر يريد ان يفرط بالدستور ولا بالميثاق، خصوصا اذا كنا نتحدث عن ارادة مجتمعة. ودعونا نخرج من هذه الدماغوجية ولنذهب باتجاه حلول عملية فعلية وليقدموا لنا حلا عمليا وفعليا يؤمن شراكة فعلية بعد 24 سنة من الغياب عن منطق المؤسسات وعن الشراكة الفعلية لنا جميعا كلبنانيين وكمسيحيين، وساعتئذ نحن مستعدون ان نشارك ونتحدث”. وحول ما اذا كان التكتل سيشارك في الجلسة التشريعية يوم الثلاثاء المقبل، قال كنعان: “هناك موقف للتكتل سيصدر حول هذا الموضوع الاثنين المقبل، وسيحدد المسار في موضوع الفراغ إن على المستوى الحكومي وإن على المستوى النيابي”.-انتهى-
——
عدوان: لا يجوز التشريع في ظل الفراغ الرئاسي وكأن شيئا لم يكن

(أ.ل) – رأى النائب جورج عدوان في تصريح اليوم، انه “لا يجوز التشريع في ظل الفراغ وكأن شيئا لم يكن”. وقال: “لم نفاجأ مرة جديدة اليوم بعدم اكتمال النصاب مع الأسف الشديد، رغم كل المحاولات التي قمنا بها، وسعى لها رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري لم نستطع قبل 25 هذا الشهر في الموعد المحدد لنهاية ولاية رئيس الجمهورية أن ننتخب رئيسا جديدا”.
اضاف “سأتحدث عن موضوعين: الأول الميثاقية التي تردد الكلام عنها مؤخرا، وبأنها مرتبطة بعدم تأمين النصاب. فالميثاقية تعمل لعدم تأمين النصاب.
والموضوع الثاني في مسألة التشريع بعد 25 الشهر الجاري. في ما يتعلق بالميثاقية يطرح ان الميثاقية حتمت عدم تأمين النصاب بمعنى انه إذا كان رئيس الجمهورية لا يمثل بشكل فعلي برأي المكون الذي ينتمي اليه، هناك ميثاقية منتقصة، وبالتالي لا يجب تأمين النصاب. من هنا كل الناس تطرح سؤالا مهما يجب توضيحه وهو ان عدم تأمين النصاب هل يصب في خانة الميثاقية ومجيء رئيس قوي للبلاد نعم أم لا؟ ونحن إذا لم نؤمن النصاب واكملت الأمور على ما هي عليه ماذا سيحصل بشكل عملي، سيحصل أمر من اثنين: الأمر الأول الواقع وهو الفراغ في رئاسة الجمهورية، وبذلك سيصبح الموقع المسيحي الأول شاغرا وبالتالي تصبح الميثاقية غير مؤمنة وغير معمول بها بشكل صحيح”. وتابع “الإحتمال الثاني وهو الفراغ وبكل منطق ان التعطيل يؤدي الى تسوية وهذه التسوية ستستبعد الممثلين الأقوياء من المكون الذي يفترض ان يأتي رئيس الجمهورية من ضمنهم، هذه التسوية ستستبعد أن يكون القرار بين ايدي اللبنانيين، وستستبعد ان يأتي رئيس تكون مواقفه واضحة، برنامجه واضح، يعرف ماذا يريد وان يطل على جميع اللبنانيين، وهم يعرفون ما هي خياراته للمرحلة المقبلة، وهل هذه الأمور الثلاثة تؤمن الميثاقية؟ قطعا لا، وبالتالي عدم توفير النصاب، يصب في خانة عدم تأمين الميثاقية، فالميثاقية تتأمن في معركة ديموقراطية مفتوحة بأن يأتي كل مرشح من الاقوياء ومن الذين يمثلون بشكل فعلي المكون الذي هم منه، ويقولون بالتالي هذه هي رؤيتنا وهذا هو برنامجنا على غرار ما فعل الدكتور سمير جعجع وبالتالي تخاض معركة ديمقراطية في المجلس النيابي، عندها سينحصر الإختيار بين الأقوياء ولن نتيح للتدخل الخارجي صنع تسويات خارج إطار اللبنانيين، ولا تسويات تأتي برؤساء من دون لون وموقف ومعرفة الى أين سيأخذون البلاد، وبالتالي الميثاقية تقضي بأن هذا الدستور عندما وضع وعندما وضع النظام الداخلي للمجلس وتحدث عن غياب النواب، شدد على حضور النواب واعتبروه امرا طبيعيا لتأمين النصاب”.
واردف “من هنا أقول اذا أردنا التشبث فقط بالميثاقية فلنتفضل الآن، والرئيس أعلن انه حين توفر أي معطى جديد سيدعو الى جلسة، فلنتفضل ونأتي ونترشح ونقول ما هو برنامجنا، ونحن كنواب نظل نصوت حتى ينجح رئيس من الأقوياء المعروفة برامجهم والمعروفة توجهاتهم وإلا نكون نحن نسهل من حيث ندري أو لا ندري الإتيان برؤساء غير معروفة مواقفهم وغير معروفة برامجهم، ويأتون نتيجة تسوية، وبرأيي هذه التسوية تكون على حساب الوطن وعلى حساب خياراته لأنه كلما كان الرئيس غير قوي ولا يعرف ماذا يريد وليس لديه خيارات صحيحة كلما يضعف البلد. والسؤال الثاني الذي سيطرح في الأسبوع المقبل ويتعلق بموضوع التشريع في ظل الفراغ وعدم وجود رئيس للبلاد، من هنا الكلام عن الميثاقية، ونقول ان هذا الإستحقاق الدستوري المهم يمر ويأتي الفراغ وكأن شيئا لم يكن، يعني نبقى نتصرف وكأن الأمر طبيعي”. وتابع “صحيح ان الحكومة مجتمعة تحل مكان الرئيس وفقا للدستور ولكن نحن نرى أمرين متلازمين الامر الدستوري والأمر السياسي والأمر الميثاقي الذي ينبع من الإثنين وفي جو ذلك نقول لا نستطيع التصرف وكأن شيئا لم يكن، ولا يجوز أن ندعى الى جلسات ونشرع وكأن هناك رئيس جمهورية ولا نستطيع ترك الأمور تسير في مسار مستمر وكأن هناك رئيس جمهورية على رأس البلاد، وفي ظل ذلك هل سيبقى باب معين لضرورات التشريع؟ نعم سيبقى هناك باب وهو إذا تعرض مسار المؤسسات لأي خطر أو تعرض لعدم استمراريته هذا هو الباب الوحيد الذي هو باب شديد الإستثناء وكثير الاستثناء الذي يسمح للمجلس، ومنعا لتعطيل المؤسسات كمؤسسة المجلس النيابي أو مؤسسات أخرى ولكن هذا ليس بالقاعدة إنما هو الإستثناء ونحن كقوات لبنانية سنسير وفقا لهذه المعايير وبالنسبة لنا لا نستطيع أن نتصرف وكأن شيئا لم يكن، ولا نستطيع أن نجتمع ونشرع ونترك الواجب الأساسي للنائب وهو انتخاب رئيس البلاد، ومن ثم ننصرف الى مهام أخرى، فهذا أمر مرفوض ونحن بعد 25 الحالي سيبقى هدفنا الأساسي نحن كنواب انتخاب رئيس للجمهورية واضح الرؤية والبرنامج”.
وسئل حول ما إذا كان سيشارك في الجلسة التشريعية لإقرار السلسلة في كل الضغوطات النقابية؟، قال:”من خلال الموقف الذي أوضحته إعلاه، أتصور اننا لا نستطيع المشاركة في الجلسة”.
سئل: وهل تنسقون مع حلفائكم حول هذا الموضوع؟
اجاب: “هناك تنسيق مع حلفائنا في كافة المواضيع، وهذا الأمر جزء من ضمن التنسيق وهذا الموقف يشمل الجميع وهو ميثاقي ووطني ويحث على انتخاب رئيس جديد، ويجب أن توجه رسالة للجميع بأن نضع الأولوية لانتخاب رئيس جديد وأي عمل آخر وكأنه يأتي على حساب الرئيس أولا”.
سئل: كمسيحيين هل انتم متفقون على هذاالمبدأ؟
أجاب: “يجب أن لا تفصل بين موقفنا كمسيحيين وبين مواقفنا الوطنية، الميثاق يتعلق ليس بالمسيحيين فحسب إنما يتعلق بالمسيحيين وبعلاقاتهم بالآخرين، ويتعلق بالمسلمين وعلاقتهم بالمسيحيين، وحتى إذا كان هذا الموقف انطلاقته مسيحية فأكيد يجب أن تكون ارتداداته وطنية”.-انتهى-
——
الداوود: أحيي تحرك دروز فلسطين برفض إجراءات
العدو الإسرائيلي لسلخهم عن بيئتهم العربية

(أ.ل) – حيا الأمين العام لحركة النضال اللبناني العربي النائب السابق فيصل الداوود، أبناء طائفة الموحدين الدروز، وفي مقدمهم المشايخ الأجلاء، في فلسطين المحتلة الذين تصدوا للقضاء الإسرائيلي، في طلب محاكمة لمشايخ ومواطنين موحدّين زاروا سوريا، وتفقدوا أقارب لهم، لتأكيد انتمائهم الى بيئتهم القومية، وتثبيت هويتهم الفلسطينية والعربية، ورفض ان يكونوا طائفة يحاول العدو إخضاعها للتهويد بالهوية وسلخها عن بيئتها العربية وعزلها عن مكونات مجتمعها الفلسطيني، وهم بتحركهم الأخير الرافض والمندد لإجراءات الاحتلال الإسرائيلي، يؤكدون على حقيقة أنهم طائفة إسلامية عربية نهجها المقاومة، كما هم أجدادهم وأسلافهم وتاريخهم القومي المشرف منذ التصدي لحملة الفرنجة وحماية الثغور، والمشاركة في معارك الاستقلال في لبنان وسوريا.-انتهى-
——
الراعي التقى عصام سليمان وقرداحي ووفدا من رابطة مختاري كسروان

(أ.ل) – استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، قبل ظهر اليوم في الصرح البطريركي في بكركي، رئيس المجلس الدستوري عصام سليمان وعرض معه الاوضاع العامة.
كما استقبل الوزير السابق جان لوي قرداحي وعرض معه التطورات الراهنة.
والتقى بعد ذلك رابطة مختاري كسروان – الفتوح برئاسة رئيس الرابطة جو ناضر في زيارة “لالتماس البركة بعد انتخابات الرابطة الاخيرة ولدعم مواقف غبطته الوطنية الثانية”، وقدم الوفد للبطريرك الراعي درع الرابطة “عربون محبة وتقدير ووفاء”.
وأشار ناضر الى ان البحث تطرق الى “عمل الرابطة في خدمة ابناء المنطقة، واطلع غبطته على مشروع مسودة قانون ستقدم الى رئيس مجلس النواب نبيه نبيه بري عن الضمان الصحي للمختار بعد انتهاء ولايته”، شاكرا له وقوفه “الى جانب المخاتير في موضوع عدم نقل النفوس سابقا”.
وقال: “أطلعناه على مشروع انشاء مركز للرابطة قدمته بلدية جونية بشخص رئيسها المهندس انطوان افرام من شأنه تسهيل عمل المختارين في كسروان – الفتوح”.
ومن الزوار ايضا مدير مكتب الجزيرة في لبنان الزميل مازن ابراهيم ثم وفد من المترجمين المحلفين الناجحين في امتحانات مجلس الخدمة المدنية الذي عرض له مسألة عدم تعيينهم.-انتهى-
——
لقاء في الغبيري في اطار مشروع الرقابة الصحية وسلامة الغذاء

(أ.ل) – نظمت المفرزة الصحية في بلدية الغبيري لقاء موسعا مع اصحاب محال تكرير المياه الواقعة ضمن النطاق الجغرافي للبلدة، في إطار التنفيذ الميداني لمشروع الرقابة الصحية وسلامة الغذاء، وذلك على ضوء المسح الشامل الذي طال تلك المحال ووفرة الملاحظات المسجلة من قبل فريق العمل الصحي الاجتماعي.
وتحدث مدير المشروع الدكتور عباس الديراني مبينا اهمية هذه الخطوة على الصعيدين الصحي والاجتماعي، تلته المراقبة الصحية عبير الخنسا مقدمة شروحات صحية وفنية والمعايير الواجب اعتمادها في محال بيع مياه الشفة لضمان سلامة المواطنين، مع تبيان وتفصيل الخطوط العريضة للفقرات المقدمة من قبل الدكتور ديراني.
وختاما فتح باب النقاش والاستشارات مع المشاركين كما تم تزويدهم بكتيبات خاصة تضمنت التوصيات اللازمة لضمان سلامة المياه .
وقد أعرب المشاركون عن ارتياحهم لغيرة البلدية على أمن الناس الغذائي والصحي مع ابداء تجاوبهم لتنفيذ التوصيات خلال الفترة المقبلة. كما سيواصل العاملون في المشروع عمليات الكشف والمتابعة الميدانية على المحال لتبقى مياهها تحت مجهر الرقابة البلدية.-انتهى-
——
المفتي قباني عاد من الكويت: من قال ان النواب هم من ينتخبون رئيسا؟

(أ.ل) – عاد الى بيروت بعد ظهر اليوم مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني آتيا من الكويت، بعد زيارة استمرت أياما، تلبية لدعوة من الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية.
وكان في استقباله في المطار وزير الاقتصاد الان حكيم ممثلا رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، والامين العام للمجلس الشرعي الاسلامي الاعلى العميد حافظ شحادة وعدد من المفتين والمشايخ والشخصيات.
وتحدث المفتي عن زيارته الكويت فقال: “كانت دعوة رسمية للمشاركة في الاجتماع العام الذي تعقده الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية، والتي أنا عضو في جمعيتها العمومية، وقد عقدت في دولة الكويت، وهي منظمة اسلامية عالمية خيرية تنشط في مجال الاغاثة في احوال الكوارث في جميع انحاء العالم. وفي مثل هذه الايام تنصب جهود هذه الهيئة على اغاثة اخواننا المهاجرين الينا من سوريا، واغاثتهم بشتى انواع الاغاثة، ورئيس هذه الهيئة الذي تقبلنا دعوته هو مستشار سمو امير دولة الكويت التي نتمنى لها دائما الازدهار والتوفيق لما فيه خير شعبها وخير العرب والعالم أجمع”.
سئل : هل تسنى لكم لقاء المسؤولين الكويتين؟
اجاب: “نعم، التقيت معالي وزير الداخلية نائب رئيس الوزراء ووزير الاوقاف والشؤون الاسلامية، ولا شك ان هذه الزيارة كسائر الزيارات تساهم بطريقة مباشرة او غير مباشرة في تعزيز التواصل بين دولة الكويت الشقيقة التي تحتضن اخوانا لبنانيين كثرا من جميع الطوائف في كل مجالات اعمالهم، والكويت هي متنفس كبير للبنانيين في ظل الازمات المتلاحقة التي تتعرض لها حياة اللبنانيين في بلدهم”.
سئل: في ظل رفع الحظر عن سفر الرعايا العرب الى لبنان، هل لمستم أن هناك نية من الاشقاء الكويتين لزيارة لبنان خلال فعل الصيف المقبل؟ أجاب: “هذا محتمل، ولكن اصبح بعيدا، نظرا الى عدم انتخاب رئيس للجمهورية، لان انتخاب رئيس يعطي لبنان واللبنانيين امانا معنويا. أما في بلد من دون رئيس، فمن غير المتوقع أن ينشط اخواننا العرب للسعي نحو لبنان، لأن وضع لبنان في هذه الظروف استثنائي، ولا ندري ماذا يخفي وراءه. إن عدم انتخاب رئيس للجمهورية يفتح ابواب لبنان ويشرعها على كل الاحتمالات، السلبية وربما الايجابية، ولكن لا نتوقع الايجابية، وان حصلت فتكون هذه مفاجأة جيدة نتمناها للبنان، لأن لدينا تجربة سابقة في عدم انتخاب رئيس للجمهورية طيلة سنوات الحرب الاهلية”.
أضاف “صحيح انه ليست هناك حرب اهلية الآن، ولا نريد عودتها، إلا أن الحرب الباردة من وراء الستار موجودة بين اللبنانيين”.
سئل: كيف تنظر الى الفراغ الذي يفرض على لبنان في حال عدم انتخاب رئيس جديد قبل 25 أيار الجاري؟ أجاب: “المسألة ليست مسألة انتخاب او اختيار شخص، لأن الشخص الذي سينتخب، سواء اليوم او بعد شهر او بعد سنة، هو موجود ومولود، ولكن المسألة هي مسألة إلزامات من الأفرقاء يلتزمها الرئيس القادم، والزامات داخلية وخارجية نظرا الى وضع لبنان الجغرافي والاقليمي والداخلي الطائفي. فللبنان أثر كبير، لأن أي شيء يحدث فيه يرتد انعكاسا على الاوضاع العربية ايضا، وهو يمثل الطوائف الموجودة في العالم العربي، ولا بد ان للبنان شيئا يعرفه من يفكرون بالسياسة اللبنانية داخليا وخارجيا”.
سئل: من يتحمل المسؤولية في رأيكم، النواب ام الفاعليات السياسية؟ أجاب: “من الذي قال ان نواب المجلس النيابي اللبناني، مع احترامي وتقديري لهم، هم من ينتخبون؟ هم لا ينتخبون، بل ينتظرون فقط هذا الاجراء الشكلي الذي يقومون به، وهذه كلمة حق نقولها. لماذا الضحط على بعضنا؟ المسؤولون هم الذين يدبرون السياسة اللبنانية في الداخل وفي الخارج، وفي الخارج أكثر من الداخل”.
وعن زيارة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي غدا للاراضي المقدسة، قال المفتي قباني: “هذا قرار يتخذه غبطة البطريرك، وهو أدرى بقراره وبتفسيره، وأولى بالسؤال مني”.
سئل: ما مدى صحة المعلومات التي وردت في بعض وسائل الاعلام عن قنوات قد فتحت بين “تيار المستقبل” ودار الفتوى؟
اجاب: “هذا غير صحيح اطلاقا، ومن جانبنا لا يوجد شيء اطلاقا. اما اذا كان هناك شيء من جانبهم، فسيظهر، لأنه ليس لدي طلبات منهم، هم لهم طلبات بعدم انتخابات المجلس الشرعي الاسلامي الاعلامي الاعلى وتعطيل انتخاباته، والتمديد لهذا المجلس يتم للسنة الخامسة، والانتخابات كان ينبغي أن تكون في نهاية عام 2009، فلماذا هذا التعطيل؟ التعطيل منهم، والوضوح هو الأهم. طلباتهم هي الموافقة على التعديلات التي تقدم بها الرئيس فؤاد السنيورة إلي من أجل طرحها على المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى، وتتناول سحب كثير من صلاحيات مفتي الجمهورية اللبنانية، ليست صلاحياتي انا كمحمد رشيد قباني، وانا سأغادر هذا الموقع بعد ثلاثة اشهر وثمانية عشر يوما إن أحياني الله عز وجل، ولكن نسأل الله ان يعين المفتي القادم اذا عدلوا قبل انتخابه، فسيخضع للتعديلات الجديدة التي هي المقاطعات نفسها التي يواجهونني اليوم من اجلها، فأنا أتشبث بصلاحياتي واريد اجراء انتخابات وهم لا يريدون”.
وتابع “أنا لا اتدخل في شأن السياسيين من اجل تعبيد طريق او توظيف حاجب، فكيف لهم أن يتدخلوا في قرارات مفتي الجمهورية الذي له كل الصلاحيات؟ هذه إهانة لهم وليست لي، وكل قضية وكل اثارة لاي موضوع آخر خلاف هذه التعديلات هي نوع من التهويل. أنا أدري بنفسي وبقراراتي وبكل ما يتهمون به مفتي الجمهورية، هم المتهمون وليس مفتي الجمهورية اللبنانية، وانا اعرف كيف سأكشف هذه الامور في المستقبل، ودوري لن ينتهي بانتهاء ولايتي ما دمت حيا أرزق”.
سئل: هل من جديد على صعيد اتصال دار الفتوى بالسفير السعودي في لبنان؟
أجاب: “أنا اتصل به على هاتفه الخليوي وهو مقفل امام جميع من يتصل به، ولم يتسن لي ان اتصل به على الهاتف العادي في السفارة، وان شاء الله خلال ساعات او ايام سأتصل به شخصيا، لأننا نلقى من المملكة العربية السعودية، وخصوصا من سفيرها في لبنان كل تقدير واحترام، ونحن لا نقبل بأن تمس المملكة العربية السعودية لا من قريب ولا من بعيد ولا بطريقة مباشرة ولا غير مباشرة بأي أمر سلبي، لأنها بلاد الحرمين الشريفين وتحتضن قبلة المسلمين في العالم”.
سئل: لماذا لم يزر السفير السعودي دار الفتوى بعد عودته الى بيروت؟ أجاب: “هذه ليست مشكلة إطلاقا، ونحن لا نعتب اطلاقا، وليس لدينا عتب اطلاقا، فاذا لم يحصل الامر بالامس فقد يحصل غدا أو بعده. نحن لسنا جيرانا حتى يعتب بعضنا على بعض كما يعتب العوام، نحن مسؤولون ونكن لكل مسؤول الاحترام والتقدير”.-انتهى-
——
أمانة 14 آذار: المس بالدستور مع الفراغ دعوة حرب أهلية جديدة

(أ.ل) – عقدت الأمانة العامة لقوى 14 آذار إجتماعها الدوري في مقرها في الأشرفية، في حضور النائب دوري شمعون ومنسق الأمانة العامة فارس سعيد وإدي أبي اللمع، نادي غصن، نوفل ضو، ساسين ساسين، شاكر سلامة، سيمون درغام، جوزف كرم، وليد فخر الدين، يوسف الدويهي، واجيه نورباتليان، آرديم نانيجيان، إيلي محفوض، نجيب أبو مرعي، سيمون أبو فاضل، وسام أبو حرفوش، رلى موفق وطانيوس شهوان.
وبعد الإجتماع وصف منسق الأمانة العامة الدكتور فارس سعيد المرحلة بأنها من “أخطر المراحل التي مر بها لبنان”، معتبرا أن “دخول البلد في مرحلة الفراغ في سدة رئاسة الجمهورية هو ضرب واهتزاز لكل مؤسسات الدولة وبكل تراتبيتها الدستورية، وبالتالي القول ان هناك مؤسسات قادرة على ضبط الأمور ربما إداريا ولكن على المستوى الميثاقي والسياسي دخل لبنان بمراحل شبيهة بعامي 1988 و2007”.
وأكد سعيد أن “14 آذار ستواجه هذه المرحلة موحدة ولا فائدة من عودة الطوائف إلى تقوقعها وأن تواجه المرحلة من مربعاتها الطائفية أو الحزبية، وأن الكلام عن ترويكا باستطاعتها إدارة لبنان بطوائفه كافة كلام يضرب جوهر لبنان والدستور والميثاق الوطني”.
وقال: “الدستور كلف اللبنانيين مئة ألف شهيد، مسلمين ومسيحيين، والمس بهذا الدستور في هذه اللحظة المفصلية لأننا دخلنا مرحلة الفراغ في سدة الرئاسة هو دعوة للبنانيين إلى حرب أهلية جديدة، وإننا سنقف كقوى سيادية وديموقراطية وسلمية في مواجهة كل من يفكر بأنه يريد نسف الدستور أو إستبداله بدستور آخر ويعتبر نفسه في هذه اللحظة بأنه يستطيع إملاء ما يريده بواسطة سلاحه”.
وردا على قول النائب العماد ميشال عون بالمثالثية، قال سعيد: “كلامه قديم ونذكر اللبنانيين بأن النظام السوري في عهد الرئيس حافظ الأسد فرض على اللبنانيين الإتفاق الثلاثي ولكن إتفاق الطائف في العام 1989 أتى لنسف المثالثة وللعودة إلى المناصفة الإسلامية – المسيحية، وجاءت ثورة الأرز لتقول نعم للعيش المشترك، ونحن تصالحنا في ساحة الشهداء. وصحيح أن الرئيس رفيق الحريري عندما استشهد كان زعيما سنيا إنما من حمل نعشه وجعله رمزا وطنيا عابرا لكل الطوائف هم جميع اللبنانيين، كما نعتبره جميعا أيقونة وطنية. والعودة بنا إلى المثالثة هي دعوة الطوائف أن تعود إلى مربعاتها الداخلية وأن تتساكن في حرب باردة في ما بينها ونؤكد أن أي إتفاق بين طائفتين تدفع ثمنه الثالثة”.
أضاف “يدعي العماد عون من خلال طرحه للمثالثة أن يخوض زعماء الطوائف معارك على مرحلتين: الأولى حسم آحادية زعامتها داخل طائفتها على حساب الزعامات الأخرى. والمعركة الثانية تحديد أحجامها مع الزعامات الأخرى في لبنان وذلك يعني دعوة اللبنانيين إلى حرب أهلية، وهذا شيء مرفوض وسنقف له بالمرصاد كقوى 14 آذار، مسلمين ومسيحيين، وسنكون سدا منيعا أمام من يريد العودة بنا إلى مثلث طائفي وحرب باردة بين اللبنانيين”.-انتهى-
——

بسام الهاشم في ضيافة التجمع العربي لدعم خيار المقاومة

(أ.ل) – استضاف التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة الدكتور بسام الهاشم مسؤول العلاقات السياسية مع اﻻحزاب اللبنانية والفلسطينية في التيار الوطني الحر، في لقاءٍ بعنوان:”اشكالية انتخاب رئيس الجمهورية في لبنان ،على خطوط التماس بين الداخل والخارج”… وذلك بحضور شخصيات وفعاليات سياسية وثقافية عربية واسلامية.
وقد استهل أمين عام التجمع الدكتور يحيى غدار مرحباً، مهنئاً الشعب العربي والاسلامي والعالم بعيد المقاومة والتحرير، متمنيا على غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي ألا تطأ قدماه قدس الأقداس الرازحة تحت نير الاحتلال الفاجر بهذه المناسبة التي شكلت مفصلا تاريخيا عزز استراتيجية النصر، وأرّخ لثقافة المقاومة على أنقاض الاستكبار المترنّح على وقع الهزائم. وأضاف: “إن انجازات النصر في سوريا الصامدة في اجتثاث الارهاب وطواقمه مرورا بالعراق  ومصر وصولا الى اوكرانيا، تؤكد مدى الرؤية الواثقة والجهوزية الدائمة للمشروع الممانع المقاوم في منازلات الحقّ والحقيقة بمواجهة المشروع الصهيو-امبريالي الذي يشهد تراجعا على اكثر من صعيد على مستوى المنطقة والعالم، مما يبشّر بقيامة الأمم والشعوب المستضعفة وتفعيل إرادة المواجهة لتحرير فلسطين وعودة شعبها”.
وختم الدكتور غدار: “على الرغم من اللعبة الداخلية القاصرة في لبنان بعدم ترجمة الاستحقاق الرئاسي الى فعل في موعده، إلا أن الوضع في نهاية الامر، ومهما طال، سيكون في صالح قوى التغيير والاصلاح المرتبطة موضوعيا بالمناخ العام في المنطقة على وقع انتصارات خيار الممانعة والمقاومة”.
بدوره، انطلق الدكتور بسام الهاشم من الاستحقاق الرئاسي الذي فتح الصراع بين القوى السياسية على مصراعيه، حيث قدم مقاربة نظرية عن آليات الانتخاب المعمول بها في لبنان والتي تتطلب أيّة عملية اصلاح مقبلة اعادة النظر بهذه الاليات ضمانا لسير العملية الانتخابية والاستحقاقات المقبلة بالشكل الأمثل. وأضاف “إن أهم ما يطالعنا عند قراءة الخريطة السياسية المنبثقة عن انتخابات 2009 هو الانقسام الحاد على صعيد القوى السياسية الموجودة على الساحة الوطنية، نظرا للارتباط بقوى اقليمية ارتباطا ايديولوجيا سياسيا وايضا ماديا، وهو ما يجب اعادة النظر فيه على قاعدة ايجاد بديل وطني لتمويل الاحزاب السياسية منعا لارتهانها لاجندات ومصالح اقليمية ودولية بعيدة عن الصالح الوطني”.
وختم الدكتور الهاشم: “لقد نذر العماد ميشال عون حياته في سبيل المصلحة الوطنية، لذا فخياره في الرئاسة لن يكون الا من هذا المنطلق سبيلا لانقاذ الجمهورية المأزومة. وبذلك فهو لن يقبل الوصول الى سدة الرئاسة من خلال تحدي الفريق الاخر لأن ذلك سوف يمعن في البلد تفتيتا وانقساما؛ كما أنه لا يرضى أن يكون البديل عن هذا الاحتمال توافقا على رئيس تسوية لا حيثية له، يكون دوره مجرد ادارة الصراع بين الفريقين المتصارعين كون ذلك سيؤدي الى المزيد من اليأس والتراجع في وضع البلد الأمر الذي سينعكس زيادة في عديد الشبان المهاجرين بحثا عن طموحاتهم بعيدا عن وطنهم.
وعليه، فحراكه المتأنّي بالانفتاح على الافرقاء كافةً هو مسعىً منهجيّ للتوافق وصولا الى قيامة الدولة والخروج من مأزقية ادارة الازمة التي تبقي الوطن عرضةً للاهتزاز وعدم الاستقرار، وبالتالي فذلك الخيار الوحيد الذي يراه العماد عون يستحقّ من قبله كل جهد لبلوغه”.-انتهى-
——
دائرة شؤون المغتربين تدعو الجاليات الفلسطينية للتحرك العاجل
من أجل دعم إضراب الأسرى الإداريين ومطالبهم المشروعة

(أ.ل) – يبدأ اليوم الخميس 5200 أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي إضراباً تحذيرياً شاملاً تضامنا مع الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام منذ 28 يوما وكجزء من تواصل ضغط الحركة الأسيرة على حكومة إسرائيل للاستجابة لمطالبهم.
ومن المتوقع أن يبدأ الأسبوع القادم الآلاف من الأسرى إضراباً مفتوحاً عن الطعام وستتسع مطالب المعتقلين لتشمل مطالب أخرى إلى جانب وقف سياسة الاعتقال الإداري.
وقد نفذ يوم  أمس الأربعاء (120 أسيراً) في سجن هداريم إضراباً تحذيرياً ضد إدارة السجون تضامنا مع الأسرى وشارك في هذه الخطورة الأسيرين مروان البرغوثي واحمد سعدات إضافة إلى انضمام 40 أسيراً من سجن النقب إلى الإضراب المفتوح مما يشير إلى اتساع نطاق الإضراب في سجون الاحتلال.
وأمام خطورة الوضع الصحي الذي يمر به الأسرى ونقل أكثر من 20 أسيراً إلى المستشفيات الإسرائيلية بعد فقدانهم الوعي، وزج أعداد منهم في العزل الانفرادي واستمرار تعنت حكومة إسرائيل برفض التجاوب مع مطالب المضربين فإنه أصبح من الضروري الآن من تدخل سياسي عاجل وتحرك جماهيري واسع في الوطن وفي بلدان المهجر والشتات لإنقاذ  الأسرى المضربين وعدم تركهم تحت رحمة حكومة الاحتلال الإسرائيلي.
إن دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية تحمل حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام في معسكرات الاعتقال الجماعي الإسرائيلية ، بعد أن دخل إضرابهم الأسبوع الخامس وبعد تدهور الأوضاع الصحية لعدد كبير منهم، خاصة وأن إسرائيل ” السلطة المحتلة” كانت تتشارك مع نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا في جريمة الاعتقال الإداري ولكنها تحولت بعد انهيار ذلك النظام إلى الدولة الوحيدة بين دول العالم ، التي ما زالت تمارس هذا النوع من الاعتقال بموجب قرارات إدارية صادرة عن سلطات الحكم العسكري دون أي غطاء قانوني ، حيث يجري حجز المعتقلين وتمديد اعتقالهم لمدد تصل لعدة سنوات بطريقة تعسفية دون أن توجه للمعتقل تهمة محددة ودون تقديمه للمحاكمة بتهمة محدده بحجة أن الاعتقال يجري على أساس ملفات سرية تشكل بحد ذاتها بالنسبة لسلطات الحكم العسكري سببا كافيا للاعتقال، بما يخالف اتفاقيات جنيف الرابعة المادة (71) التي تنص أنه لا يجوز للمحاكم المختصة التابعة لدولة الاحتلال إصدار أي حكم إلا إذا سبقته محاكمة قانونية.
كما تحذر الدائرة من خطورة إقدام حكومة الاحتلال على تشريع مشروع قانون يمنح سلطات مصلحة السجون صلاحيات كسر إضراب الأسرى الإداريين ، الذي دخل أسبوعه الخامس، بإطعام الأسرى بالقوة، وبما يتعارض مع إعلان مالطا لعام 6002 ، الذي تبنته الرابطة الطبية العالمية، والذي يعتبر كل تعامل تحت التهديد والإلزام مع الأسرى المضربين عن الطعام عديم القيمة الأخلاقية وشكل من أشكال التعامل المذل وغير الإنساني.
 وأمام هذا الوضع الخطير الذي بات يهدد حياة الأسرى وخاصة  الإداريين منهم  ومن أجل إنقاذ حياتهم وإطلاق سراحهم بدون قيد أو شرط، تدعو دائرة شؤون المغتربين الجاليات الفلسطينية  في بلدان المهجر والشتات وتناشد كافة  مؤسساتها وأطرها واتحاداتها إلى  التحرك العاجل لدعم إضراب الأسرى ودعم مطالبهم المشروعة عبر التحرك الجماهيري والإعلامي بالتنسيق والتعاون مع حركات التضامن الدولية وجميع القوى والأحزاب الصديقة، وكذلك التوجه إلى الأمين العام للأمم المتحدة ومنظمة العفو الدولية ” أمنستي” والصليب الأحمر الدولي وكافة المنظمات والمؤسسات الحقوقية الدولية ذات الصلة ودعوتها للضغط على حكومة الاحتلال من أجل الاستجابة لمطلب الأسرى الإداريين العادلة.-انتهى-
——-
الموعد: ما يدور في مخيم عين الحلوة لا يخرج عن نطاق
تنفيذ أجندات خارجية مشبوهة ضد مصلحة شعبنا

(أ.ل) – توجه الشيخ محمد الموعد مسؤول العلاقات العامة والاعلام في مجلس علماء فلسطين في لبنان وخطيب وإمام مسجد الحسين الى القوى الاسلامية والوطنية والفعاليات وأبناء شعبنا في مخيم عين الحلوة بالمحافظة على أمن وسلامة المخيم ووأد الفتنة ووحدة الصف واحتواء كل ما يدور من مؤامرات لتفويت الفرصة على المتربصين شرا بالمخيم، وإبقاء البوصلة نحو فلسطين والمحافظة على أفضل العلاقات مع الاخوة اللبنانيين ودعم مشروع المقاومة ضد العدو الصهيوني ، ومحذرا الشيخ موعد في الوقت نفسه من جر المخيم من قبل عناصر مشبوهة ومرتزقة ومرتبطة بأجندات خارجية تعمل ضد مصلحة المخيم وأهله الى الدمار والخراب وإدخاله في آتون الفتنة المستعرة التي لا تبقي ولا تذر لتهجير مائة ألف ويزيد من سكانه مع الاخوة النازحين من سوريا، متسائلا الشيخ الموعد لماذا السكوت، وهل يجوز لهؤلاء المرتزقة أن يقرروا مصير الناس ويجعلونهم تحت رحمة إجرامهم وأهوائهم ، واين دور القوى الاسلامية والوطنية والفصائل والتحالف والمشايخ والفعاليات وأهالي المخيم من ذلك، ولماذا لا يتصرفون بشكل حاسم تجاه هؤلاء المرتزقة بكشفهم وفضحهم وتسليمهم الى الدولة اللبنانية لإنزال أشد العقوبات بحقهم ، مؤكدا الشيخ الموعد أن كل من يقوم بهذه الاعمال الاجرامية من إغتيالات وتفجير وترويع الناس على حساب الاقصى والقضية الام فلسطين لا يخرج عن نطاق تنفيذ أجندات خارجية مشبوهة تخدم المشروع الصهيوني بإمتياز تحت عنوان فرق تسود.-انتهى-
——
قوى الجيش أوقفت في محلتي برج حمود والدورة 25 شخصاً من جنسيات مختلفة

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 22/5/2014 البيان الآتي:
في إطار ضبط الأمن والاستقرار، أوقفت قوى الجيش يوم أمس في محلتي برج حمود والدورة 25 شخصاً من جنسيات مختلفة، لتجولهم من دون أوراق ثبوتية، بالإضافة الى إرتكاب بعضهم مخالفات متنوعة. تم تسليم الموقوفين الى المرجع المختص لإجراء اللازم.
——

قب الياس استقبلت ذخائر القديسة ريتا
درويش: نطلب من شفيعة الأمور المستحيلة ان تمنحنا رئيساً يقود البلاد نحو السلام

(أ.ل) – في عيد القديسة ريتا استقبلت بلدة قب الياس البقاعية ذخائرها التي احضرها خصيصاً لتبقى في كنيسة البلدة، راعي ابرشية الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش، فاصطف الأهالي على جانبي الشارع الرئيسي، وانطلقوا في مسيرة صلاة نحو كنيسة القديسة ريتا، تقدمتها الموسيقى الكشفية.
وفي الكنيسة احتفل بتدشين مزار خاص بالقديسة ، حيث بارك سيادته الماء ورش المكان بالماء المقدس.
وللمناسبة ترأس المطران درويش قداساً احتفالياً بمشاركة المطران اندره حداد، وبمعاونة خادم الرعية الأب ايلي ابو شعيا والآباء طوني رزق، وسيم المر واليان ابو شعر، وحضره قنصل البرازيل في لبنان السيدة سهام حاراتي، الرئيسة العامة للراهبات المخلصيات الأم منى وازن، نائب رئيس بلدية قب الياس د. ضرغام توما وحشد كبير من المؤمنين.
وبعد الإنجيل المقدس الذي قرأه المطران اندره حداد،  القى المطران درويش عظة توجه فيها بالمعايدة الى كل الذين يحتفلون بالعيد، ومما قال ” مبروك لكم ذخائر القديسة ريتا، مبروك لقب الياس وللرعية. نحن نؤمن أن القديسة ريتا هي قديسة المستحيلات، لذلك نتوجه اليها اليوموهي حاضرة معنا عبر ذخائرها المقدسة ونطلب منها ان تمنحنا رئيساً يقود البلاد نحو السلام، وان تمنحنا المحبة والأخوة بين بعضنا البعض”
وأضاف “عندما زرت مؤخراً دير القديسة ريتا في كاسيا وقدمت لي الأم الرئيسة هذه الذخائر، فكرت بكل واحد منكم وقلت في نفسي ان اجمل مكان استودع فيه هذه الذخائر هي كنيسة قب الياس، لأنكم احببتم ان تكون لكم كنيسة على اسم القديسة ريتا”
وتابع درويش “عدت للتو من فرنسا التي زرتها للمشاركة في مؤتمر كنيستنا في الذكرى الـ 125 سنة على استلام كنيسة القديس “جوليان الفقير” في وسط باريس، وهي اقدم كنيسة في فرنسا، اللقاء عقد في الجامعة الكاثوليكية بحضور غبطة البطريرك غريغوريوس الثالث لحام وبعض الأساقفة وجمهور كبير من ابنائنا في اوروبا ومن طلاب العلم في فرنسا ومن اساتذة التاريخ وسيما التاريخ الكنسي، وانا شخصياً قدمت محاضرة عن دور وهوية كنيسة الروم الكاثوليك في الشرق وفي الإغتراب، وأهم ما في هذه الهوية التي تميزنا والتي دمغتنا عبر التاريخ، هي سعينا الدائم للوحدة، الوحدة بين كل الكنائس، البابا القديس يوحنا بولس الثاني اطلق مقولة عظيمة وقال ” الكنيسة تتنفس برئتين، الرئة الشرقية والرئة الغربية، وعنى بهما الكنيسة الشرقية والكنيسة الغربية اللاتينية. هويتنا ان نسعى لوحدة الكنائس لا سيما بين الكنيسة الملكية الكاثوليكية والكنيسة الملكية الأرثوذكسية، لذلك اباؤنا سعوا دائماً من اجل هذه الوحدة، ونشكر الله اننا نتقدم بخطى ثابتة، وما يميزنا ايضاً هو وحدتنا مع كل اطياف المجتمع، قيل عنا ونحن نقول أن الكنيسة الملكية هي جسر عبور يجتمع حوله كل الناس، لذلك من نفسية الملكيين الكاثوليك أن يكونوا متآخين متحابين مع كل الطوائف ومع كل الأديان”.
وأضاف “انا اليوم اريد ان اركز على هذه الميزة ليست لنا فقط ولكن لكل اللبنانيين، نحن مدعوون ان نعبر الى الآخر بمحبتنا وبتفهمنا وقبولنا لهذا الآخر، قبول دينه، عقيدته، ارائه، آنذاك يحل السلام في ما بيننا، هذه من احمل ما تركه اباؤنا عندما عادوا واتحدوا مع الكنيسة الرومانية سنة 1724 .
والميزة الثانية التي ركزت عليها في محاضرتي في الجامعة الكاثوليكية هي التراث الليترجي الذي نتمتع به، ونعطي مثالاً على ذلك، القداس الإلهي، عندما نصلي ونحتفل بالذبيحة الإلهية، الليتورجيا تجعلنا خارج الزمن، لأن الشيروبيم والسيرافيمالملائكة والقديسين الذين سبقونا الى السماءهم معنا ونحن معهم، نعيش ساعة من القداسة وكأننا في فردوس سماوي ، وعندما ينتهي القداس نعود الى عالمنا الأرضيلكي نقدس هذا العالم ونكون شهوداً لما شعرنا به وعشناه خلال الليتورجيا المقدسة” ثم القت السيدة لينا حجار كلمة بإسم الرعية توجهت فيها بالشكر لسيادة المطران درويش على ذخائر القديسة ريتا التي ” ستسكن قلوب الجميع في البلدة” وشكرته ايضاً على سهره الدائم ورعايته الأبوية لكل ابناء الأبرشية.-انتهى-
——

وفد من “القومي” زار الرئيس لحّود مهنّئاً بعيد المقاومة والتحرير:
لانتخاب رئيس يحمي عناصر قوة لبنان ويهيّئ لقيام الدولة المدنية القوية

(أ.ل) – زار وفد من الحزب السوري القومي الاجتماعي رئيس الجمهورية الأسبق العماد إميل لحّود، وضمّ الوفد المندوب السياسي للحزب في جبل لبنان الشمالي نجيب خنيصر، ومدير دائرة المحامين ريشار رياشي والمنفذون العامون للمتن الشمالي والضاحية الشرقية وجبيل وكسروان، سمعان الخراط، أنطون يزبك، غسان بولس، وربيع واكيم، وعضو المندوبية السياسية فاروق أبو جودة وعدد من المسؤولين.
الوفد قدم التهاني للرئيس لحّود، بمناسبة عيد المقاومة والتحرير، وأثنى على مواقفه التي شكلت الأساس المتين لمعادلة الجيش والشعب والمقاومة، ما جعل منه رمزا مقاوماً يعتز به كلّ الشرفاء والمقاومين. وأكد الوفد القومي أنّ الرئيس لحّود قامة كبيرة وقد عبّر بمواقفه عن إرادة اللبنانيين الذين قدموا تضحيات كبيرة لدحر الاحتلال الصهيوني وتحرير معظم الأراضي اللبنانية.
وبحث الوفد مع الرئيس لحّود الأوضاع العامة في البلاد، واستمع إلى رؤيته حول مجمل المواضيع، وكان تشديد على ضرورة إنجاز الاستحقاق الرئاسي، وانتخاب رئيس جديد، يحمي عناصر قوة لبنان، ويرسّخ معادلة الجيش والشعب والمقاومة، ويشكل رمزاً وطنياً يسير بلبنان نحو الخلاص من أزماته الطائفية والمذهبية ويهيّئ بيئة لقيام دولة مدنية ديمقراطية قوية. وبعد الزيارة قال خنيصر: “نحن نزور الرئيس لحّود بشكل متواصل، وخصّصنا الزيارة اليوم لتكون في شهر التحرير، لكون الرئيس لحّود هو عماد التحرير، ونحن نقدّر مواقفه ابان توليه قيادة الجيش ورئاسة الجمهورية إلى يومنا هذا”. وكان خنيصر والخراط ويزبك قد زاروا في وقت سابق رئيس الرابطة السريانية حبيب فرام وبحثوا معه عدداً من الموضوعات. وتطرّق اللقاء إلى الأوضاع في سوريا واستهداف القوى الإرهابية المتطرفة لشرائح شعبية معينة، مؤكدين على أهمية وحدة النسيج السوري بكلّ أطيافه، وضرورة التعاضد في مواجهة الإرهاب. وقد أثنى فرام على دور “القومي” في الشام في حماية النسيج الاجتماعي ومواجهة الإرهاب والتطرف.
——
تعزيز مرونة المدن في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
مناقشة بين قادة المدن حول إدارة المخاطر في ورشة عمل دولية رفيعة المستوى

(أ.ل) – مرسيليا، فرنسا – سوف يجتمع ممثلون من مختلف أنحاء العلم في مرسيليا هذا الأسبوع من أجل مناقشة طرق تعزيز مرونة المدن في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ضد الصدمات الناجمة من المخاطر الطبيعية والنقص في المياه وتدفق اللاجئين والأوبئة وغيرها. ففي حين ارتفع عدد الكوارث الطبيعية في العالم إلى الضعفين تقريبا منذ عقد الثمانينات، ارتفع عددها ما يقارب ثلاث مرات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. يتفاقم وقوع هذه الكوارث على مدن المنطقة بحكم زيادة الكثافة السكانية فيها، إذ يعيش 62% من مجموع سكان المنطقة في المدن، ومن المتوقع أن يتضاعف العدد بحلول عام 2040. على مدى السنوات الثلاثين الماضية، رتبت الكوارث الطبيعية على اقتصادات المنطقة تكاليف تقدر بحوالي 19 مليار دولار. تتسم هذه المخاطر بحدة خاصة في المدن الساحلية، حيث يتركز السكان والأنشطة الإقتصادية. على سبيل المثال، تضم ثلاث مدن ساحلية 80٪ من الصناعة والخدمات في المغرب، وتضم الاسكندرية لوحدها 40٪ من الصناعة المصرية.
المخاطر السيبرانية والمالية والوبائية تندرج كلها ضمن لائحة المخاطر التي يواجهها قادة المدن في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. تتطلب إدارة المخاطر تدابير إستراتيجية من قبل الحكومات ومؤسسات الأعمال على حد سواء، وعلى رؤساء البلديات وقادة الحكومات اعتماد مقاربة أكثر شمولية لإدارتها، لأنها قد تؤثر على مستقبل تنمية مدنهم ونموها.
شارك في تنظيم مؤتمر”تعزيز مرونة المدن في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” البنك الدولي والمعهد العربي لإنماء المدن ومركز التكامل المتوسطي، وسوف يجمع المؤتمر حوالي 70 ممثل من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وأمريكا اللاتينية وشرق آسيا. سوف يكون بين المشاركين رؤساء البلدية ونوابهم من 15 مدينة و13 بلداً من منطقة البحر المتوسط والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وممثلو حكومات وقادة من القطاع الخاص وخبراء دوليون ومنظمات مانحة. سوف يدور النقاش حول التحديات التي تواجهها المدن أثناء تقوية مرونتها. سوف يسمح المؤتمر للمشاركين:
• بتبادل الخبرات والدروس المستفادة من مدن ودول تواجه مخاطر مماثلة؛
• بالتفاعل بين الأقران والخبراء المشهورين لتحويل المخاطر إلى فرص من أجل حراز تقدم ملموس في تعزيز المرونة؛
• بتحديد سبل تفعيل توصيات دراسات حديثة من البنك الدولي وشركاء آخرون ؛
• بإشراك القطاع الخاص في تعريف وتمويل وتنفيذ الحلول والتقنيات الجديدة لمعالجة المخاطر في المدن والحد من تأثيراتها.
تسهل منصة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للمعرفة الحضرية تبادل المعرفة بين صناع القرار المعنيين بالتنمية في المناطق الحضرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وضعت المنصة بالإشتراك مع البنك الدولي ومركز التكامل المتوسطي والمعهد العربي لإنماء المدن باعتبارها ذراعا إقليمية لمنصة البنك الدولي للمعرفة الحضرية. تم انشاؤها في أيلول / سبتمبر 2012 في مرسيليا.-انتهى-
—–

ندوة ” التدقيق والمحاسبة: بين تحديات الشفافية والتهرب الضريبي” في الادارة-5

(أ.ل) – في إطار نشاطها السنوي وبرعاية رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين, نظمت جمعية “خريجي كلية العلوم الاقتصادية وإدارة الأعمال – الجامعة اللبنانية ” ندوة بعنوان” التدقيق والمحاسبة: بين تحديات الشفافية والتهرب الضريبي” في مبنى الفرع الخامس في النبطية وبحضور النائب عبد اللطيف الزين ومدير الفرع الخامس الدكتور حسين بدران ورئيس وأعضاء الهيئة الإدارية لجمعية الخريجين ووفد من وزارة المالية وخبراء المحاسبة وحشد من أساتذة الكلية وجمهور الطلبة.
بدأت الندوة بالنشيد الوطني ونشيد الجامعة, وتلا النشيدين ترحيب مدير الندوة الدكتور موسى خليل بالمحاضرين وبالضيوف والمشاركين. وقد تحدث في الندوة كلا” من الاستاذ جورج معراوي “رئيس المصلحة المالية الاقليمية في جبل لبنان في وزارة المالية” عن موضوع التهرب الوظيفي ووسائله وأشكاله وأسبابه وعن كيفية محاربته من النواحي القانونية والادارية والتربوية.في حين قدم الدكتور طوني صقر “رئيس مركز بكفيا في معهد العلوم التطبيقية والإقتصادية (CNAM)” الموضوع الذي يعتبر من أولويات عالم الإصلاح الإداري في لبنان والعالم ألا وهو تحديات الشفافية ودور المحاسبة والتدقيق في ممارسة وتطبيق هذا المفهوم على مستوى العمل الإداري والمحاسبي. وفي ختام الندوة، أعطي المجال لمجموعة جيدة من أسئلة المشاركين متخصصين وطلبة. وبعد إجابة الأستاذ معراوي والدكتور صقر على الأسئلة شكر الدكتور موسى خليل جمعية الخريجين على النشاط المميز والفرع الخامس ومديره الدكتور حسين بدران على إهتمامه كما شكر السادة الحضور على مشاركتهم الفاعلة  ومجلس فرع الطلاب ولجنة التنظيم على جهودهم القيمة في سبيل انجاح هذه الندوة.-انتهى-
——

انتهت النشرة
 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

wehbe25-9-2018

نشرة الثلاثاء 25 أيلول 2018 العدد 5653

استشهاد الرقيب الشهيد قاسم محمد وهبي أثناء ملاحقة أحد تجّار المخدرات في منطقة مرجحين ـــ ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *