الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 24 تموز 2015 العدد 2948

نشرة الجمعة 24 تموز 2015 العدد 2948

tammam-iranian24-7-2015

Pr-Minister-Tammam-Salam-meets-Former-Minister-Adnan-Kassar-with-a-Delegation-[1]

فتحعلي زار سلام: المنطقة تواجه عدوين أساسيين هما التيار التكفيري والكيان الصهيوني

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، في السراي صباح اليوم، وزيرة شؤون المهجرين أليس شطبيني، التي قالت بعد اللقاء: “إن الزيارة هي لتقديم التهنئة لمناسبة عيد الفطر ولدعمه في مواقفه وفي طريقة تفكيره وتصرفاته في مجلس الوزراء بعد المناقشات المطولة المتعلقة بما يسميه البعض آلية أو مقاربة، لاتخاذ القرارات في مجلس الوزراء”. وأضافت “بالنسبة الي كررت لدولة الرئيس اليوم ما كنت قلته امس في جلسة مجلس الوزراء وطلبت منه أن يكلف أشخاصا لدرس معنى كلمة الوكالة وفحواها فهي ليست قضية دستورية. الدستور قال إن الصلاحيات تناط وكالة بمجلس الوزراء الذي يعد شخصا معنويا. هو ليس شخصا طبيعيا. والدراسة التي يجب أن تتم هي حول صلاحية المجلس أو الشخص المعنوي وكيف تدار بصفته وكيلا. إذا التفسير هو للوكالة وليس لقضايا دستورية للوزراء”.

وتابعت “أعتقد أن الفريق الآخر دائما يتكلم على الشراكة، أنا أقول إن عقد الشراكة يختلف تماما عن عقد الوكالة، نحن شركاء في البلد وفي الدولة وفي لبنان، ولكن في ما خص وكالتنا عن غياب رئيس الجمهورية، هي وكالة وغير شراكة. وأود أن ألفت الفريق الذي لا يؤمن بما يقوله دولة الرئيس سلام، إلى ضرورة عدم الخلط بين عقد الوكالة وعقود أخرى، منها عقد الشراكة الذي نتكلم عليه”.

وقالت: “إضافة إلى ذلك، تكلمنا على الأمور التي تتعلق بالوزارة وصندوق المهجرين، وفي الحقيقة نحن شكونا من الشح الكبير والظلم اللاحق بالوزارة ، لاننا عندما نطلب شيئا يقولون لنا إن لا أموال، وفي هذه الحال كيف يمكن وزارة المهجرين أن تعمل ما لم يكن هناك أموال. ولفتنا نظر دولة الرئيس إلى أنه ما الذي يفيد من بناء الجبل من دون أن نعيد البشر الى الجبل بمصالحة.

وأضافت “هناك مشاكل إنسانية وعائلية تنشأ جراء التأخير في دفع التعويضات، وبالفعل ان الشح في التعويضات يثير مشاكل عائلية داخل العائلات في البلدات، وخصوصا في بلدة بريح”.

تابعت “لا أحد يشتكي من هدر الأموال ولكن في المقابل أعطوني أموالا لتعويض الناس، وأتمنى على دولة الرئيس ان يهتم بنا في المرحلة المقبلة، نحن سبق ان طالبنا في السابق، ونعرف أن الظروف صعبة ووزير المال قال أن لا أموال بتاتا لنا أو لغيرنا، وبالكاد تدفع رواتب الموظفين”.

وردا على سؤال عن مصير جلسة مجلس الوزراء الثلثاء المقبل وملف النفايات، قالت: “كل الملفات لها حلول ولكن هناك فريق يرفض اتخاذ اي قرار في مجلس الوزراء قبل البت في موضوع الآلية وعملها”.

وعن موقف الرئيس سلام في حال عدم توافر الحل قالت: “إن بال الرئيس سلام طويل ويسعى دائما إلى إيجاد الحلول، ففي السياسة علينا أن نبحث دائما عن الحل، وهي تعني السعي الى ايجاد أفضل الحلول وأحسنها للقضايا المطروحة”.

السفير الإيراني

واستقبل الرئيس سلام سفير الجمهورية الإيرانية الإسلامية محمد فتحعلي الذي قال بعد اللقاء: “تشرفنا بزيارة دولة رئيس مجلس الوزراء الأستاذ تمام سلام وقدمنا اليه التهاني لمناسبة عيد الفطر السعيد، تحدثنا في مختلف التطورات السياسية الجارية من حولنا في هذه المنطقة. وقدمنا الى دولته شرحا مختصرا حول الإتفاق النووي الذي تم التوصل إليه أخيرا وعبرنا عن أملنا أن يكون لهذا الإتفاق الآفاق الإيجابية الطيبة على مستوى المنطقة برمتها، أكدنا أن هذا الإنجاز هو برسم كل المنطقة . وكما تعرفون فإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومنذ اللحظة الأولى لتأسيسها كانت تتمتع برؤية شاملة لمصلحة المنطقة. وفي هذا الإطار، نتمنى ان تتمكن دول هذه المنطقة وحكوماتها وشعوبها من خلال تضافر الجهود وتكثيف المساعي المشتركة أن تتصدى لمكافحة ومواجهة الأخطار المشتركة والعدو المشترك الذي يهدد دول هذه المنطقة في حاضرها ومستقبلها ومصيرها”. أضاف “نحن نرى ان المنطقة تواجه اليوم عدوين أساسيين هما وجهان لعملة واحدة، العدو الأول هو التيار التكفيري والعدو الثاني هو الكيان الصهيوني. و أود أن أؤكد مرة أخرة انه من خلال الرؤية والتعاون والمساعي المشتركة في إمكاننا جميعا أن نتصدى كشخص واحد لكل هذه التحديات والأخطار المحدقة بهذه المنطقة التي نعيش جميعا في ربوعها. نحن على ثقة تامة بأنه من الآثار الإيجابية والسديدة لهذا الإتفاق النووي فتح آفاق رحبة ومؤاتية في المستقبل القريب إن شاء الله أمام المزيد من التعاون والتآزر بين دول وشعوب هذه المنطقة”.

وفد الماني

واستقبل الرئيس سلام وفدا المانيا من المؤسسة المصرفية الألمانية في حضور رئيس الهيئات الإقتصادية الوزير السابق عدنان القصار.

القاضي حمود

ومن زوار السراي اليوم المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود.-انتهى-

———–

ali hassan khalil

قرار لوزير المال بتمديد العمل بتحديد أسس تسوية

الغرامات المفروضة بموجب قوانين الضرائب

(أ.ل) – أصدر وزير المالية علي حسن خليل قرارا قضى بـ”تمديد العمل بتحديد أسس تسوية الغرامات المفروضة بموجب قوانين الضرائب”، وجاء في القرار: بناء على مراجعات المكلفين الذين لم يستطيعوا الاستفادة من أحكام القرار المذكور أعلاه بعد استكمال إجراءات تكليفهم وتبليغهم، وفقا للأصول بسبب الظروف الاقتصادية، وعليه، يمدد اعتبارا من تاريخ صدور هذا القرار ولغاية 30/9/2015 ضمنا العمل بمضمون القرار رقم 163/1 تاريخ 2/3/2015 المتعلق بتحديد أسس تسوية الغرامات المفروضة بموجب قوانين الضرائب، على أن ينشر هذا القرار في الجريدة الرسمية وعلى الموقع الالكتروني الخاص بوزارة المالية”.-انتهى-

———-

army

تفجير ذخائر في محيط القنطرة – الجنوب

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 24/7/2015 البيان الآتي:

بتاريخه، ما بين الساعة 11.00 والساعة 12.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير منفجرة في محيط بلدة القنطرة – الجنوب.-انتهى-

———-

basil16-5-2015

باسيل: الشهادة للحق هي شهادة حملناها

في وجه من أشهر السيوف والجوع لإبادة أسلافنا

(أ.ل) – ألقى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل كلمة في مؤتمر المسيحيين المشرقيين في جامعة سيدة اللويزة وجاءت كالآتي:

نتحدث اليوم وكلّ يوم منذ تولينا وزارة الخارجية والمغتربين، وما قبل، عن المسيحيين في الشرق،نتحدث عنهم من الشرق والغرب والشمال والجنوب. وذلك لأننا الأصل والوصل والفصل في منطقتنا، كما قلنا في مجلس الأمن الدولي.

لماذا؟ لأننا الرسالة في هذا البلد ولأننا الرسل في هذه المنطقة ولأننا نحمل في عمق أعماق ديانتنا مفاهيم وقيم تمثّل كلّ المؤمنين في العالم. فهي قيم إنسانية جامعة قوامها المحبة والتسامح والانفتاح وقبول الآخر وقدرة فهمه وتقبّله والعيش معه. ولذلك نحن عنوان التنوع، وهذه المنطقة وهذا البلد لا يقربان بشيء من التنوع من دوننا ولأنه بغيابنا سيكون هناك أحادية وظلامية تنتقل من هذه المنطقة وتتمدّد إلى العالم، فتحاربنا وتلاحقنا وتحاول قطع نسلنا أينما كنا. لذلك نحن هنا، خلقنا هنا ونبقى هنا، لأنّ منبع رسالتنا هنا. وبرحيلنا لا نهجر المنطقة بل نهجر الرسالة ونجفّف منبع الرسل. قدرنا الصليب وخيارنا طريق الجلجلة، إن استصعاناها لسنا بمسيحيين ولا برسل، ولا يجوز أن نستصعبها طالما نهاية الطريق هي القيامة وطالما لا قيامة للمنطقة وللبنان من دوننا.

من هنا نفهم تاريخ عيشنا في جبالنا وحفرنا لصخورها. “أنت الصخرة يا بطرس” هو فعل ثبات وإيمان قام به أجدادنا على صخور جبل لبنان. وكان لبنان هذه الصخرة الواقفة على ضفاف مساحات من رمال لا تنفك تتحرّك لتبلعها أو لتصحّرها بالفكر والإيديولوجيا، إن لم يكن بالجغرافيا والجيولوجيا. إلا أننا حوّلنا بإيماننا هذه الصخور إلى بساتين نأكل من ثمارها مروِّضين طبيعةً حمتنا بقدر ما حميناها.

نتحرك ليس لدق ناقوس الخطر، بل حتى لا تصبح مناسباتنا دقاً ونقاّ وبكاءً على أطلال ذاكرة جماعة تكون قد هُجِّرت من أرضها ومهد حضارتها وديانتها. لقد أنكروا علينا القيامة في الماضي عندما زوّروا واقعة الحجر المقلوب على القبر ودفعوا الأموال لحراسه تشويهاً لمجد القيامة. وها هم وأعوانهم اليوم يدفعون الأموال لتشويه فكرنا المشرقي وإسلامنا المعتدل ولدفننا أحياء، فنكون ذميين سياسيين كالأحياء المدفونين. يريدوننا أن ندفن ونبقى ساكتين ونتخلّى عن أبهى قيمنا وهي شهادة الحق، فنكون متفرجين على الباطل، واقفين على مسافة واحدة من الخير والشر كوقوف بعض الساسة والمواطنين على مسافة واحدة من الإصلاح والفساد وعلى مسافة واحدة محايدة بين خيار الناس والاختيار عنهم.

نحن نحمل رسالة وجدان ووجود ونشعّ بالطاقة الإيجابية في وكينونتنا، فالمبادئ المسيحية تقوم على دور الفرد والجماعة في شهادة لأعمال مبنية على تعاليم السيد المسيح لتكون على صورته ومثاله؛ هو الذي تغلب على الاضطهاد، وما قبل بالتسوية أمام بيلاطس، فمات وقام وأسس لجماعة لا تستسلم وأحيا كنيسة لا تموت، بل تقف وتقاوم بإيمانها ومحبة رعاياها ورجاء راعيها…وتبقى المحبة أعظم ما فيها.

هذا ما حمل المشرقيين على التجذّر في أرض اشتهاها الغزاة منذ ألفي سنة فلم يستسلموا أمام الإمبراطورية الرومانية ولم ينحنوا أمام أي بلاط أو نظام بربري أومملوكي أوعثماني. فهل يستسلمون اليوم أمام داعشية متنوعة بأشكالها؟

الشهادة للحق هي شهادة حملناها في وجه من أشهر السيوف والجوع لإبادة أسلافنا رافضين الاستسلام لوحشيةٍ تحاكي ما نعايشه اليوم من ذبح لناسنا ونهش لتراثنا. هي شهادة حملتنا إلى التنسك للتعبير عن تمسكنا بجذورٍ وأرضٍ. هي شهادة قد تحملنا إلى التضحية الكبرى، شهادةٌ من نوع آخر، لا تخاف ولا تهاب تقديم الجسد ذبيحة حتى تستمر الروح.

لن نرضى في ظل ما نعايشه باختزال دورنا والاعتداء على حقوقنا، فإيماننا بقوة القيامة هو الذي يدفعنا إلى أن “نقوِّم القيامة” بسبب ما نراه من استهتار واستخفاف بوجودنا في الشرق وفي لبنان وفي مؤسساته الدستورية وعلى رأسها رئاسة الجمهورية وهو الذي يُبقينا في مشرق تهدد بتمزيقه الإنتماءاتُ المنغلقةُ على بعضها.

طريق البقاء أي طريق الخلاص نستنسخها عن المسيحيين الأوائل الذين سقطوا شهداء على درب التحرر من مار إسطفان إلى مار بطرس مرورًا بمار تقلا وسواهم. هي عبرٌ ووقفة عزٍّ لا حدود لها ورثناها من أجداد أجدادنا ونفتخر اليوم بأمجاد أمجادهم، وسوف نتركها أمانة في أعناق أحفاد أحفادنا.

وحتى لا يُضطر بعضنا إلى اللجوء إلى ما لا نبتغيه، ندعو إلى يقظة شاملة، مسيحية أولاً ووطنية ثانيًا، تحمينا وتدافع عن مشرقيتنا المنفتحة وتجعلنا لا نتراجع بعد اليوم عن آخر معقل لحريتنا في لبنان وآخر خط من خطوط الحفاظ على ذاتيتنا.

هذه المشرقية التي نقاتل من أجلها هي أيضًا حاجة إستراتيجية للدول كافة، فحاضر أوروبا من ماضينا ومستقبلها من حاضرنا وما يهددنا يهددها، فإن استسلمنا ستسقط أرضنا ويسقط الشرق وسيلحق به الغرب سقوطاً، ولن تنفع عندها دموع التماسيح ولا تلاوة أفعال الندامة.

لذلك نقاوم بالسياسة وبكلّ ما هو مشروع ولن يغلبنا أحد ولن يُكتَب لنا السقوط، لأنّ السقوط لغير المؤمنين. فنحن في الدين مؤمنون وفي المبادئ، وفي السياسة مؤمنون وفي الوطن، وهو ما يجعلنا نجاهر بأننا مؤتمنون على دورنا ورسالتنا في لبنان، بلد التعددية ومنارة الحريات في شرقٍ أوسط تمزقه كراهية النصرة وإجرام داعش ومن يقف وراءهم ممن لا حول له ولا دين.

أما الحول والقوة فهي من الله للمشرقيين الأصيلين، مسلمين ومسيحيين.-انتهى-

———-

army

الجيش: طائرة تجسس إسرائيلية خرقت أجواء الجنوب بيروت وضواحيها

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 24/7/2015 البيان الآتي:

عند الساعة 11.00 من يوم أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، بيروت وضواحيها، ثم غادرت الأجواء صباح اليوم عند الساعة 5.25 من فوق بلدة الناقورة.-انتهى-

———

قزي بحث وماونتن ملف النازحين السوريين

images[2]

(أ.ل) – استقبل وزير العمل سجعان قزي، اليوم، في مكتبه، الممثل المقيم لبرنامج الامم المتحدة الإنمائي روث ماونتن وبحث معه في اوضاع النازحين السوريين في لبنان، وكيفية معالجة وجودهم في لبنان إن من ناحية الانتشار او من ناحية اليد العاملة.

واكد قزي لماونتن الانفتاح على عمل السوريين في لبنان ولكن حيث تحتاج سوق العمل وليس على حساب اليد العاملة اللبنانية.

وجرى اتفاق على وضع برنامج عمل مشترك يحفظ الامن الاجتماعي اللبناني ويأخذ بالاعتبار الوضع الانساني للنازحين.

واستقبل قزي مسؤول القسم الاقتصادي في السفارة الفرنسية جاك دولا جوجي، والمستشار التجاري في السفارة هنري كاستوريس وجرى البحث في وضع الشركات الفرنسية العاملة في لبنان.-انتهى-

———-

alan hakim

حكيم بحث مع شركات الضمان في شؤون القطاع التأميني

(أ.ل) – استقبل صباح اليوم وزير الاقتصاد والتجارة آلان حكيم وفد جمعية شركات الضمان في لبنان، برئاسة ماكس زكار وبحث معه في شؤون القطاع التأميني والمشاكل التي يعاني منها هذا القطاع.

واثر اللقاء اوضح زكار “ان الوزير كان متجاوبا مع كل المطالب التي طرحتها الجمعية والتي تتعلق بمواضيع عديدة منها صناديق التعاضد وضمان اخطار الطيران والنشاطات البترولية واخطار الهزات الارضية وغيرها من الامور التي تؤثر على عملنا”.

وقال: “لمسنا دعما كبيرا من معاليه خصوصا وانه من القطاع الخاص ويتفهم الامور بواقعية وتجرد وبفكر منفتح، والاجتماع كان ناجحا وسنتابع مع معاليه كل هذه الامور التي طرحناها”.-انتهى-

———-

botrosharb

حرب حول إلى الخزينة 103 ملايين دولار عن تموز

(أ.ل) – أصدر وزير الإتصالات بطرس حرب، ظهر اليوم، قرارا “حول بموجبه من خارج موازنة الوزارة للعام 2015 من الحساب المفتوح بالدولار الأميركي لدى مصرف لبنان باسم المديرية العامة لاستثمار وصيانة المواصلات السلكية واللاسلكية إلى حساب الخزينة العامة رقم 36 مبلغ مئة وثلاثة ملايين دولار أميركي وذلك من واردات وزارة الإتصالات عن شهر تموز 2015”.

من جهته، استقبل الوزير حرب نقيب المحامين السابق نهاد جبر.-انتهى-

———

rashid dirbas

درباس عرض مع وفد مجلس بلدية طرابلس مشكلة النفايات:

لزيادة عدد آليات جمعها

(أ.ل) – عرض وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس، مع وفد من مجلس بلدية طرابلس برئاسة المحامي خالد صبح، مشكلة النفايات في مدن اتحاد الفيحاء، طرابلس، الميناء، البداوي والقلمون، وذلك خوفا من أن تصبح مدن الفيحاء كبيروت بعد اغراقها بالنفايات، ولا سيما أن آليات اتحاد الفيحاء المخصصة لنقل النفايات قد اصبحت متهالكة وقليلة العدد”.

وقد أجرى الوزير درباس اتصالا برئيس الحكومة تمام سلام لاطلاعه على حاجات مدن الفيحاء، وقد ابدى الرئيس سلام تجاوبه، مطالبا الوزير درباس بمتابعة هذا الامر مع وزيري الداخلية والبيئة.

وأجرى وزير الشؤون الاجتماعية أيضا اتصالا برئيس اتحاد الفيحاء رئيس بلدية طرابلس المهندس عامر الطيب الرافعي،اعلمه فيه بنتيجة اتصالاته وما تم الاتفاق عليه مع الرئيس سلام والوزير المشنوق والمعنيين بمشكلة النفايات.

وقال الوزير درباس بعد الاجتماع: “بناء لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء تمام سلام،أجريت اتصالا بالوزير محمد المشنوق من اجل زيادة عدد آليات جمع النفايات، وقد ابدى الوزير المشنوق موافقته على المشروع، بانتظار عودة وزير الداخلية الى لبنان لإحاطته بهذا الامر ووضعه في أجواء تفاقم قضية النفايات في طرابلس ومدن الفيحاء”.

أضاف “نسعى جاهدين، وخوفا من أن تصبح طرابلس والميناء ومدن الفيحاء كبيروت، الى ايجاد حلول مرضية في خصوص جمع نفايات الفيحاء، ونأمل ان يتم تأمين آليات لجمع النفايات بالسرعة اللازمة”.

وعن موضوع مرآب التل قال: ” نعد اهلنا في طرابلس بأنه سيتم تنفيذ المخطط التوجيهي لمدينة طرابلس قبل انتهاء العمل بالمرآب، ليكون العمل كلا متكاملا، ويستعيد وسط المدينة رونقه التاريخي والحضاري ولن نبخل بتقديم اي جهد او مال لانجاح العمل لما فيه مصلحة طرابلس واهلها، كما نؤكد حرصنا على انجاح العمل البلدي في طرابلس والميناء ومدن اتحاد بلديات الفيحاء، ونحن على استعداد لأن نكون في المقدمة لما يخدم المدينة واهلها”.-انتهى-

———-

army

تمارين تدريبية في مزرعة حنوش – حامات

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 24/7/2015 البيان الآتي:

بتاريخي 22 و2015/7/24، اعتباراً من الساعة 8.00 ولغاية الساعة 17.00 من كل يوم، ستقوم وحدات من الجيش، باجراء تمارين تدريبية في منطقة مزرعة حنوش – حامات، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

———-

walid junblat

جنبلاط: لابعاد المؤسسة العسكرية عن التجاذبات

(أ.ل) – اكد رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط، في تصريح، انه “في أوج الشلل الذي بات يصيب كل مفاصل الدولة ومؤسساتها، وفي ظل الإستمرار في تعطيل مصالح الناس لأسباب ومبررات غير مقبولة، تبقى مؤسسة الجيش اللبناني هي المؤسسة الأم التي تحمي الوطن إزاء المخاطر المتزايدة من كل حدب وصوب، وهي تستحق من القوى السياسية كافة إبعادها عن السجالات والتجاذبات لتحافظ على المعنويات المرتفعة لجنودها وأفرادها ولتستطيع القيام بالمهام الموكلة إليها. من هنا، فإن التعرض لقيادة الجيش غير مفيد ولا يصب في خدمة الأهداف التي تسعى المؤسسة العسكرية للقيام بها في ظل ظروف بالغة التعقيد والصعوبة يعلمها القاصي والداني. وغني عن القول أن الحفاظ على الإستقرار يفوق بأهميته كل الإعتبارات الأخرى”.-انتهى-

———-

bshara alraii

الراعي: ندعو كل فريق سياسي لتعيين مرشحه النهائي

للرئاسة على أن يكون مقبولاً من الآخرين

(أ.ل) – قال البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي خلال افتتاح مؤتمر “مسيحيي الشرق” “نوجه النداء إلى كل فريق سياسي كي يعيّن مرشحه النهائي للرئاسة على أن يكون مقبولاً من الآخرين”.-انتهى-

———

army

تفجير ذخائر في محيط القنطرة – الجنوب

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 24/7/2015 البيان الآتي:

بتاريخي 24 و 25 /7/ 2015، اعتباراً من الساعة 6.00 ولغاية انتهاء المهمة ، ستقوم وحدة من الجيش، باجراء تمارين تدريبية في منطقة مزرعة حنوش – حامات، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

وبتاريخ 25 /7/ 2015، ما بين الساعة 6.00 والساعة 18.00، ستقوم وحدة أخرى من الجيش، باجراء تمارين تدريبية في حقل رماية المغيتة- ضهر البيدر، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

وبتاريخي 24 و2015/7/30 ما بين الساعة 8.00 والساعة 12.00، ستقوم طوافات تابعة للقوات الجوية، بتنفيذ رمايات في حقل رماية حنوش – حامات.

لذا تدعو قيادة الجيش المواطنين إلى عدم الاقتراب والتجوال في محيط بقعة التمرين حفاظاً على سلامتهم الشخصية.

وبتاريخ 2015/7/23، اعتباراً من الساعة 6.00 ولغاية الساعة 12.00، ستقوم وحدات من الجيش، باجراء تمارين تدريبية في حقل رماية حنوش – حامات، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.-انتهى-

———-

abd amir kabalan 

عبد الأمير قبلان: لانتخاب رئيس جمهورية

عند حسن ظن الجميع ويجمع ولا يفرق

(أ.ل) – رأى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان في خطبة الجمعة ان “الحوار مدخل أساسي لكل عمل ينتج اصلاحا ومعروفا، وعلينا ان نعود الى سيرة النبي محمد ومواقفه وتوجهاته وسلوكه حتى نحظى بالسعادتين في دنيا الآخرة، فنكون مع الطرح الحسن والقول الطيب والسير على الطريق المستقيم، فنبقى موحدين مخلصين متقين، فالغضب لا ينتج الا حقدا وتوترا انما المعروف والاصلاح والاحسان والقول الطيب هو الذي ينتج تعاونا والفة”.

وقال: “على المسلمين أن يعودوا الى تعاليم النبي محمد وسيرة أهل البيت ليتعلموا سبل الخير والفلاح، وخصوصا أننا لا نزال نعيش روحية شهر رمضان وما يتضمنه من معان ودلالات وقيم إيمانية وأخلاقية، فيكون لنا من هذا الشهر الزاد والورع والتقوى، فلقد تزودنا فضائل وقيما في شهر رمضان تحتم ان نبقيها حية في نفوسنا لنكون قدوة للاخرين، فنسير في خط الاستقامة الذي يوصلنا الى الاصلاح والاحسان والتواضع والمحبة، حتى ندخل قلوب الناس بالطرق السلمية من خلال الانفتاح والتشاور والحوار، فلقد خرجنا من شهر رمضان وبقيت معنا قيم هذا الشهر لتؤثر بنا ونعمل على هديها، لأن الله أمرنا بأن نكون نعم الاخوة المحبين لإخواننا وأهلنا وشركائنا في الوطن، فنتعاون معهم في السراء والضراء منطلقين من ايماننا واسلامنا، ونجهد ليكون العقل هو الحاكم بين الناس، مما يحتم علينا أن نكون عقلاء في أعمالنا وتوجهاتنا وإصلاحنا وإحساننا وأخلاقنا، فنكون مؤمنين متقين محبين بعيدين عن الانانية”.

وطالب قبلان “الدولة اللبنانية بأن ترعى هموم الناس وتحل مشاكلهم وتحسن إدارة شؤونهم، ولا سيما أن ما نشاهده من نفايات سامة ومضرة لا يقبله عقل ولا ضمير، فهذه المشاهد على الطرق وفي الازقة تضر بسمعتنا وبصحتنا، لذا علينا أن نعالج الامور بحكمة وهدوء وأدب، فنبتعد عن كل غضاضة وإساءة ونجهد لإيجاد الحلول المناسبة لكل مشاكلنا وازماتنا، منطلقين من الحوار. إن وطننا أمانة في اعناقنا علينا ان نحفظها من خلال حفظ لبنان بدولته وشعبه ومؤسساته وسلامة بيئته، وعلينا ان نبادر الى انتخاب رئيس للجمهورية يكون عند حسن ظن الجميع، يجمع ولا يفرق، وعلينا ان نقلع عن المشاكل والخلافات ونبتعد عن الانانية والشر، لأن لبنان في حاجة الى دعم واصلاح ومعروف وصلاح بين الناس، وحفظ لبنان يبتدئ بحفظ جيشه ونظامه ودولته ومؤسساته وشعبه”.

وطالب اللبنانيين “بأن يعودوا الى العقلانية فيحكم العقل كل أمورنا وشؤوننا، بعيدا عن الانفعال والارتجال، وعلى اللبنانيين أن يكونوا عند حسن الظن بهم، فيبتعدوا عن الغرور ويكونوا عونا لبعضهم البعض، لأننا نريدهم ان يكونوا احبة اصدقاء متعاونين على البر والتقوى، ولا يتعاونوا على الاثم والعدوان، وعليهم ان يلتزموا الحوار لحل المشاكل فيكونوا في اخلاق حسنة لنكون في خير وعافية، فيحفظوا وطنهم ويدعموا الجيش ويكونوا معه في السراء والضراء ليبقى الوطن مستقرا والمواطن آمنا مطمئنا، فالجيش درع الوطن وحامي الشعب”.-انتهى-

———-

 fadlallah13-7-2015

علي فضل الله: نخشى أن تحمل إلينا هذه المرحلة القريبة

مزيداً من التَّصعيد سواء على المستوى السياسيّ أو العسكريّ

(أ.ل) – ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله ، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية:

عباد الله، اتّقوا الله حقّ تقاته، ولا تموتنّ إلا وأنتم مسلمون، ولنحرص عندما نختلف على أن نبعد من قاموسنا كلّ ما اعتدنا عليه من مفردات الإقصاء والإلغاء، وصولاً إلى إسقاط المحرّمات، حيث بات الكثير من الناس، لا يتورّع عند الاختلاف أن يغتاب من يختلف معه، أو أن يسبّه، أو يشتمه، أو يثير الأباطيل، ويحرِّف كلامه، وقد يصل الأمر به إلى نبش القبور واستعادة الماضي بأحداثه.

ومن هنا، علينا أن نعتبر الاختلاف امتحاناً واختباراً، كما قال الله تعالى: {وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آَتَاكُمْ}، وعلينا أن ننجح في هذا البلاء، وأن نكون أكثر إيماناً وإنصافاً وعدلاً، وأن نحسن اختيار أسلوب معالجة الاختلاف، وأن لا نحوِّل هذا الاختلاف الذي هو سنّة الله في خلقه، إلى نقمة وفتن تعصف بواقعنا، وتأكل أخضرنا ويابسنا، وتفقدنا القدرة على مواجهة التحديات وبلوغ الأماني.

دخلت المنطقة العربيّة والإسلاميّة مرحلة جديدة بعد الاتفاق النووي بين إيران والغرب، عنوانها الترقّب والانتظار لما ستحمله الأيام القادمة على مستوى إقرار الاتفاق، وكيفيّة انعكاسه على الملفات الساخنة في المنطقة، سواء في اليمن، أو سوريا، أو العراق، أو البحرين، أو لبنان.

ونحن في الوقت الَّذي لا نزال نعتقد أنَّ هذا الاتفاق سيتابع مسيره إلى الإقرار والتنفيذ على مستواه النووي، لكونه حاجة للجميع، ولأن إقراره من مصلحة الجميع.. فإنّ من المبكر الحديث عن نتائج سريعة سيُحدثها على مستوى ملفات المنطقة، نظراً إلى تعقيدات هذه الملفات وعدم نضوج اتفاقات ينبغي أن تجري بين الدول المؤثّرة فيها، نظراً إلى الهواجس المبررة أو المصطنعة فيما بينها، وإلى تضارب الرؤى في أسلوب مقاربة هذه الملفات، وفي ظل تدخلات الدول التي لا تزال ترى في هذه المنطقة بقرة حلوباً لشراء السلاح واستنزاف مواردها، في حروب مستعرة تبشّر أنها ستستمرّ لأعوام طويلة.

ومن هنا، فإننا نخشى أن تحمل إلينا هذه المرحلة القريبة مزيداً من التَّصعيد، سواء على المستوى السياسيّ أو العسكريّ، والّذي قد يساهم في نزيف الدّم والدّمار الّذي لن يكون في مصلحة المنطقة، بل لحساب أعدائها وكلّ قوى الإرهاب التي ينمو عودها ويقوى، في ظل وجود التوترات والفوضى في المنطقة.

ومن هنا، نعيد دعوة الجميع إلى وعي خطورة المرحلة، بعدما بات واضحاً تداعيات ما يجري على الجميع، فلا سبيل لمعالجة ملفات هذه المنطقة بالاستقواء بالخارج أو بحسم عسكريّ، بقدر ما تتم بتوافقات يمكن أن تزيل الهواجس، وتثبت المصالح المشتركة للجميع، وتعيد الاستقرار والنمو، وتهيئ الظّروف لاحتواء إرهابٍ متمادٍ للعدو الصّهيونيّ ولاحتواء الإرهاب الذي بات واضحاً أن لا حدود له، وأنه يتهدّد الجميع، وهو ما كشفت عنه التّفجيرات الأخيرة، وتفكيك الخلايا الإرهابية الّتي تحدث عنها الإعلام في أكثر من بلد عربيّ وإسلاميّ.

أما فلسطين، فلا يزال العدوّ الصّهيونيّ يتابع مسيرته الاستيطانيّة في الضفة الغربية، غير آبه بكل الاعتراضات الأوروبية والأميركية، كما يتابع تهديده المستمر للمسجد الأقصى وسياسة القتل والاعتقال وحصار غزة. وقد كان لافتاً قرار الكنيست الصهيوني في العقوبة التي فرضها على رماة الحجارة، والتي تراوحت بالسجن بين عشر سنوات وعشرين سنة، ما يشير إلى عدوانيّة هذا الكيان، ويظهر جلياً مدى الرعب الذي يعيشه، حتى من الحجارة، وهي أبسط وسائل المواجهة، وهو الذي يملك أقوى ترسانة سلاح في المنطقة ويبيّن مدى هشاشة هذا العدو.

ونحن في هذا المجال، نحيي جهاد الشعب الفلسطيني، ونقول له: استمر في جهادك بالحجر، وبكل الوسائل المتاحة، فهذا هو ما يفهمه العدو، ولن تجدي كلّ الوسائل الأخرى إلا مزيداً من التنازلات.

وإلى لبنان، حيث نتوقَّف بدايةً عند قضيَّة النفايات التي أظهرت ببشاعتها ورائحتها وأضرارها الكبيرة على حياة اللبنانيين، الخلل البنيويّ الّذي تعانيه الدولة برمّتها في حكوماتها المتعاقبة في طريقة تعاطيها مع قضايا المواطنين الملحّة، حيث لا يوجد تخطيط، وإذا كان من تخطيط، فلا توجد متابعة للقرارات التي اتخذت، ما يوحي وبشكل جليّ وواضح أنّنا في هذا البلد، نمرّ بأزمة لا تتعلّق بطاقم سياسيّ غير مسؤول فحسب، بل بأزمة مجتمع أهليّ ومدنيّ لا يُحاسب، ولا يتابع من وضعهم في مواقع المسؤوليّة، ويكفيه منهم أن يدغدغوا له أحاسيسه الطّائفية والمذهبيّة، أو أن يستثيروا مخاوف من هذه الطّائفة أو ذاك المذهب، وما أكثرها في هذه الأيام!

إنَّنا أمام هذا الواقع الطارئ لموضوع النفايات، وفي ظلِّ استمرار التجاذبات السياسية التي لا تعير أي اهتمام لاستقرار البلد، ورغم استمرار الأخطار الأمنية المحدقة به، سواء من النار المشتعلة في جواره، أو الخلايا النائمة أو المتحركة التي تهدده في الداخل، لا يمكننا إلا أن نرفع الصَّوت عالياً، وندعو الحكومة مجتمعةً إلى تحمّل مسؤولياتها الكاملة، وتفعيل دورها، لمواجهة التحديات، بعيداً من الكثير من المعارك، والتي مع احترامنا لعناوينها، وخصوصاً حق الجميع في المشاركة في القرار، إلا أننا لا نريد لها أن تلامس حدود تعطيل الدولة وجرّ البلاد إلى الفوضى. ويبقى أخيراً أن نشير إلى تصاعد وتيرة الجرائم الفردية في هذا البلد، والتي هي ابن شرعيّ للجرائم الجماعية، حيث بات من الواضح استسهال القتل، ولأسباب تافهة، كأفضليّة المرور، أو لمجرد إزعاج حصل، ما يوحي بمدى الانحدار الذي وصل إليه الواقع الاجتماعيّ والدينيّ والخلقي والإنساني، والذي لا يُحل بسياسة العقاب الرادع رغم أهميته، بل باستنفار جهود علماء الدّين والتربية والاجتماع، ليعود للقتل رهبته ولحياة الإنسان قيمتها.-انتهى-

———

army

إخمـاد حرائق في خراج بلدات عدة

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 24/7/2015 البيان الآتي:

عمـلت وحدات الجيش المنتشـرة عملانياً بالاشـتراك مع عناصر الدفاع المدني يوم أمس، على إخمـاد حرائق شـبّت في خراج بلدات: غريفة، كامد اللوز، مخيم نهر البارد، عاصون، بخعون، عزقي وجرود بشعلة. قدرت المساحات المتضررة بنحو 173 دونماً من الأشجار الحرجية والأعشاب اليابسة.-انتهى-

———-

army

تمارين تدريبية في مزرعة حنوش – حامات

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 24/7/2015 البيان الآتي:

اعتباراً من 14/7/2015 ولغاية 31/7/2015 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدة أخرى في حقل تدريب تم رطيبة – العاقورة، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية

اعتباراً من 14/7/2015 ولغاية 30/7/2015 ما بين الساعة 8.00 والساعة 24.00 من كل يوم، ستقوم وحدات من الجيش باجراء تمارين تدريبية في حقل رماية تم رطيبة، تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

اعتباراً من 14/7/2015 ولغاية 30/7/2015 ما بين الساعة 10.00 والساعة 22.00 من كل يوم، ستقوم وحدات من الجيش في مناطق: مزرعة حنوش، العاقورة، وقاعدتي بيروت وحامات الجويتين، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بواسطة الأسلحة الخفيفة والمتوسطة من على متن الطوافات العسكرية.

اعتباراً من 1/7/2015 ولغاية 31/7/2015 ما بين الساعة 8.00 والساعة 16.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة، في حقلي تفجير عيون السيمان والقرية.

اعتباراً من 1/7/2015 ولغاية 31/7/2015 ، ستقوم وحدات من الجيش في منطقتي الكورة ومرفأ طرابلس – المنطقة الحرة، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية واستخدام القنابل الصوتية والمدخنة.

اعتباراً من 22/6/2015 ولغاية 21/8/2015 ما بين الساعة 5.00 والساعة 24.00، ستقوم وحدات من الجيش في المنطقة الحرة – مرفأ طرابلس، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.-انتهى-

———-

انتهت النشرة

 

 

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

abd el hadi mahfouz

نشرة الخميس 20 نيسان 2017 العدد 5257

محفوظ: كلام البخاري عن الصدر اقتراب من الإعتدال الشيعي لبنانيا (أ.ل) – علق رئيس المجلس ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *