الرئيسية / النشرات / نشرة السبت 11 تموز 2015 العدد 2939

نشرة السبت 11 تموز 2015 العدد 2939

army11-7-2015

army1-11-7-2015

الجيش: سقوط طائرة تابعة للعدو الإسرائيلي في مرفأ طرابلس

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم السبت 11/7/2015 البيان الآتي:

حوالى الساعة 8.30 من صباح اليوم، سقطت طائرة استطلاع تابعة للعدو الاسرائيلي في مرفأ طرابلس. وقد باشرت قوى الجيش القيام بالاجراءات اللازمة.-انتهى-

———-

2000px-Flag_of_the_Amal_Movement.svg[1]

حركة “أمل”: نتمنى تحرير الإمام وصحبه المحتجزين منذ نهاية آب 1978

(أ.ل) – صدر عن المكتب السياسي لحركة امل البيان التالي:

تعلن حركة أمل ترحيبها بالهدنة اليمنية التي أعلنتها الامم المتحدة وحددت بدء سريانها عند منتصف ليل أمس.

وترى حركة أمل ان الشعب اليمني النبيل يحتاج الى مثل هذه الهدنة الانسانية بمناسبة عيد الفطر ليلملم جراحه على أمل ان تجري محادثات سياسية حاسمة بين المكونات اليمنية تؤدي الى إنجاز التفاهمات و المصالحات المطلوبة وتعيد الإستقرار الى اليمن الشقيق و ترفع عنه الحروب.

كما ان حركة امل بالمناسبة تدعو الى العمل الحثيث لبناء حل سياسي في سوريا لأن الحرب تؤدي الى إستمرار تدمير سوريا وتهديد حق الحياة لشعبها ،مع التأكيد ان ضرورات الحل السياسي في سوريا كما هزيمة الارهاب في العراق تملي تكثيف الجهود لوقف تدفق الإرهابيين الأجانب وتخفيف مصادرهم المالية و التسليحية.

كما ان حركة أمل بمناسبة عيد الفطر تتمنى توصل الاطراف الليبية الى حكومة انتقالية تنهي الحروب الجارية وتؤسس لبناء سلطة مركزية تعيد الاستقرار والازدهار الى ليبيا وجوارها العربي وتحرر سماحة الامام القائد السيد موسى الصدر ورفيقيه الأستاذ السيد عباس بدر الدين، وفضيلة الشيخ محمد يعقوب المحتجزين منذ نهاية آب 1978.

ان حركة امل ترى في هذه الاجواء ان الاساس يبقى انهاء الحروب الصغيرة العبثية داخل أقطارنا والاقرار بالاصلاح السياسي وتوجيه البنادق كل البنادق نحو العدو الاسرائيلي الذي يواصل عمليات القتل والاستيطان ضد أبناء الشعب الفلسطيني ويستغل الاوضاع العربية ليرسخ مشروع يهودية الكيان الغاصب.

ان حركة أمل تدعو لجعل عيد الفطر السعيد مناسبة محلية لبنانية من أجل إنجاز الاستحقاقات الداخلية المتصلة بملء الشغور الرئاسي وإنجاز قوانين:

الانتخابات النيابية، سلسلة الرتب والرواتب، اعادة الجنسية لمستحقيها، اللا مركزية الادارية والاحزاب، اقرار شرعة وطنية لحقوق الانسان، تصحيح القوانين التمييزية بحق المراة وإقرار قانون لمشاركة الشباب.

كما ان حركة أمل تدعو الى الاسراع في إطلاق عمليات التشريع لإنجاز الموازنة العامة لهذا العام.-انتهى-

———

 basil11-7-2015

باسيل في افطار رمضاني: عندما أقول مسيحي فإني أحدد سبب تهميشي

ومن ألبسنا الثوب الطائفي هو من يحرض بالطائفية

(أ.ل) – أكد وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل على “خيار التلاقي بين اللبنانين بعيدا عن التصادم وهذه هي سياستنا الدائمة التي لطالما اعتمدناها وسنعتمدها لكي نحافظ على لبنان كما هو، لبنان الجامع الذي لا يقسّم ولا يمكن أن يقسّم.” وأعلن أن “كل قضية رفعناها هي قضية وطنية ولم تكن مناطقية أو طائفية أو مذهبية. وعندما اقول اليوم أنني مسيحي فأنا بذلك لست طائفيا بل انا أحدد سبب استهدافي وتهميشي.”

وحذر باسيل من “سقوط النموذج الاكثر اعتدالا والاكثر قدرة على قبول الآخر لأن ذلك سيؤدي الى دخول البشرية جمعاء في مرحلة تصادم كبرى”.

جاء كلام الوزير باسيل خلال مأدبة إفطار رمضانية أقامها جريا على العادة السنوية في “بترونيات” في حضور راعي أبرشية طرابلس وتوابعها للروم الملكيين الكاثوليك المطران إدوار ضاهر، راعي أبرشية البترون المارونية المطران منير خيرالله، عضو تجمع العلماء المسلمين الشيخ مصطفى ملص ووفد من المشايخ، العلامة السيد جعفر محمد حسين فضل الله، المطرانين بولس إميل سعاده ويوسف ضرغام، مسؤول حزب الله في الشمال الشيخ رضا أحمد، محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر، رئس مجلس ادارة مستشفى تنورين الحكومي الدكتور وليد حرب، رؤساء بلديات ومخاتير، محامين، وفاعليات سياسية واجتماعية واقتصادية ودينية وتربوية وعسكرية بالاضافة الى أكثر من ألف شخص من المدعوين من منطقة البترون ومناطق الشمال.

ثم ألقى الوزير باسيل كلمة وقال: “بفرح كبير وباعتزاز نلتقي في هذا اللقاء السنوي، في هذه الامسية الرمضاية نرحب بكم جميعا، بكل المشاركين ونشكر كل الذين بحضورهم اليوم أكدوا أن اللحمة الحقيقية بين اللبنانيين هي بين الناس، لأن لقاءنا الذي هو بالفعل سنويا ودوريا أردناه بترونيا في مرحلة أولى، وانضم الينا اليوم ضيوفا من خارج البترون ونحن فرحون بحضورهم. هذه المحطة السنوية لها نكهة خاصة لأنها تقع في الزمان بلحظة مصيرية، وأنا نفسي، اليوم وأمس، وكان هناك من يضعني في موقع طائفي لا أرى أبدا أنه يتناقض مع موقعي اليوم وأنا أستقبل أهلي وأهل منطقتي وأحبائي من الطائفة المسلمة في منطقة البترون والشمال. وأنا لا أرى في ذلك أي تناقض لكن بالعكس أرى فيه ذاك التكامل الذي يحتوي لبنان وتحتويه الشخصية اللبنانية الجامعة بين المسلم والمسيحي وبين الشرق والغرب والقادرة على فهم الآخر والعيش مع الآخر وقبوله باختلافاته وتنوعاته. وهذه هي أهمية الارض التي تحتوي على هذه التنوعات وأهمية أننا نستطيع كمسيحيين أن نعيش وبكل فرح هذا الشهر الكريم الرمضاني بكل معانيه وبكل قيمه مع المسلمين في لبنان ويستطيع المسلمون في لبنان أن يفهموا الاعياد المسيحية لأننا في حقيقة ديننا نتشارك قيما سماوية واحدة هي التسامح والمحبة وقبول الآخر ومفهوم السلام والخير، هذه المفاهيم التي لا تتجزأ. والدين وجد لكي يجعل الناس يقتربون أكثر من بعضهم البعض ويسيروا في خط الصواب ، لذلك هناك يوم القيامة في كل الاديان ، وهناك ايضا الحساب لمن قام بالخير ومن قام بالشر وهذا ما نأمل أن يقوم لبنان على أساسه وأن تضع البشرية جمعاء الانسان كقيمة بحد ذاته وبمكان أرفع من انتمائه المذهبي إنما على أساس قربه لهذا المفهوم ، مفهوم الخير. من أجل ذلك نحن نرتقي بالأديان الى المطلق حيث يكون التمايز قليلا. إنما للأسف يدخل الشر الى الدين وعلى مستوى كل الاديان السماوية حيث يتم استعمال الدين كمبرر للاعتداء على الآخر وكمبرر سلطوي للتمدد وللسلطة. وحيث دخل هذا الشر واستعمل الدين في السياسة لم يأت بالمنفعة على البشرية، لذلك نحن اليوم نعيش هذا الصراع حول ما اذا كان هناك امكانية في لبنان ومعه العالم للجمع بين هذه القيم والتعاطي مع الانسان كإنسان ينتمي الى منظومة قيم ، والى منظومة قوانين في الدولة التي ينتمي اليها، القيم بعلاقتها بين بعضها البعض وبعلاقتها مع ربها ،والقوانين بعلاقتها مع الدولة، ومع بعضها البعض وتكاملها افقيا وعاموديا لكي يطغى مفهوم التعايش على مفهوم التصادم.”

وأضاف الوزير باسيل قائلا: “هذا ما نحن فيه اليوم من لحظة تحدي لكي نعرف اذا كان لبنان ، ومن خلال هذا النموذج يستطيع أن يصمد ، وإذا لم يستطع لبنان ان يصمد فذلك يعني انه اذا سقط النموذج الاكثر اعتدالا والاكثر قدرة على قبول الآخر فالبشرية جمعاء هي في مرحلة تصادم كبرى. ولذلك نحن تعاطينا مع بعضنا ، كبترونيين أولا، بالعيش الواحد من خلال عدم التعرض لبعضنا البعض حتى في أحلك الظروف وأشد الازمات فحافظنا على السلام والمحبة، لا بل أننا رفضنا أن يمد أحد يده على الآخر في هذه المنطقة باسم الدين. والبترون يومها رفضت الاحزاب ذات الطابع الميليشياوي بسبب التصرف الذي يفتقر للطابع الانساني. هذه الحقيقة البسيطة تجعلنا نتعاطى مع بعضنا في كل المراحل بمساواة وباعتناء ببعضنا البعض، والكل يعرف أنني، كوزير من هذه المنطقة ، مارست هذه التجربة من خلال التعاطي بمساواة مع كل القرى على الصعيد الخدماتي ولم يكن الدين او المذهب او السياسة هي الذي تتحكم بتقديم الخدمات لهذه البلدة او تلك، وهذا ما يجمعنا اليوم متغلبين على كل الصعوبات وعلى كل الضغوطات، لأن هناك من يكونوا ضحية الضغوط السياسية، أما أنتم فلا تزالون مصرين، وكما يبدو، على البقاء مع بعضنا البعض وعلى التواصل وهذا يؤكد أن التلاقي هو خيار اللبنانيين.”

وتابع قائلا: “لقاؤنا اليوم هو لقاء التلاقي دائما ونعاهدكم أن هذا الخيار هو سياستنا الدائمة، وكنت دائما أؤكد لكم ان لبنان لا يقسّم ونحن ضد التقسيم، لبنان لا يمكن تقسيمه لأن تداخله السكاني والبشري لا يسمح الا بهجرات جماعية وتفريغ الارض من ناسها لكي ننجز التقسيم وهذا أمر مستحيل ويفقد لبنان قيمته. لذلك اي اتهام لنا هو ليس بمكانه ولا يصح، وكل ما طالبنا به هو اننا نريد تطبيق اتفاق الطائف ودستورنا الذي يقضي باللامركزية الموسعة، ونحن نطالب بكل أخوة ومحبة بتطبيق هذا المفهوم لأنه غير طائفي بل هو وطني ومناطقي. وبكل صراحة أقول ان المسلمين في منطقة البترون يدفعون رسوم الخدمات ككل البترونيين لا بل أحسن، وهناك مسيحيون في لبنان وفي مناطق اخرى لا يدفعونها، ما يعني ان خيار الالتزام بالواجبات وبالحقوق ليس فقط خيارا طائفيا ومذهبيا بل هو نتاج البيئة التي يعيش فيها الانسان. وكما تكون بيئة كل منطقة يكون خيار ابنائها. وما يحصل من عدم التزام بالمتوجبات هو نتيجة الحمايات السياسية التي استعملت في مكان ما الدين او المناطقية لكي تشكل المرجعية الضامنة لمخالفة القوانين ، وقد بنت حالها على هذا الاساس ما أدى الى خراب لبنان لأن كل مواطن اصبح بحاجة للحماية السياسية لكي يخالف القانون. فالمرجعيات السياسية هي واقع كل مجتمع ما يعني التزام المواطن بمن يمثله من المرجعيات السياسية، ولكن الحماية السياسية هي مرجعية لحماية كل مخالف ومستقوي على الدولة وعلى القانون. ما سمح بحصول تمرد على الدولة وعلى القوانين وعلى دفع الفواتير والخدمات في بعض البؤر السياسية . لذلك اللامركزية الادارية والمالية الموسعة لها طابع مناطقي كما في كل دول العالم وطابعها ليس طائفيا ولا مذهبيا بهذا المنحى انما يسمح لكل منطقة من خلال التزامها بالقوانين وبدفع المتوجبات للحصول على حقوقها، وهنا لا تصح المطالبة، والتي هي من ضمن اتفاق الطائف، ان تأخذنا بالتفكير الى ابعد من ذلك لأن خيارنا هو دائما الوحدة وقد نادينا مرارا وتكرارا بالوحدة على اي امر آخر” متسائلا حول “ماذا لو دُفعنا دفعا الى ابعد من ذلك كما حصل معنا في الايام الاخيرة؟” مؤكدا أننا “نطالب بتطبيق الدستور، وهل هذا يعني ان مطلبنا هو طائفي، انما مخالفة الدستور من قبل البعض ودفاعنا عن الدستور ومطالبتنا بتطبيقه لا تضعنا في موقع المعطل لمؤسساتنا انما تضع من قام بتعطيل الدستور ومخالفته في هذا الموقع وفي هذا الاتهام. لذلك لا انفصام بالشخصية بين ما قلته البارحة وما اقوله اليوم امامكم في نفس المنطق الوطني القائم على الدستور والقانون وعلى مفهومنا للدولة، وهذا التمسك بهذه المبادىء واحترامنا لها لا يعني السماح للآخر بالاعتداء علينا كوننا خاضعين للقوانين من دون حماية سياسية في هذا المعنى لأننا نريد ان تكون حمايتنا من الدولة . وبالمقابل هناك من ليسوا خاضعين للقوانين، وفي اعلى المراتب في الدولة ومن كل الطوائف ومن كل الاتجاهات، ما يضع البلد في موقع غير متوازن ويتسبب بهذا الخلل الذي نشهده.”

وقال: “خيارنا هو الوحدة الوطنية وليس الفديرالية، ولكن لا احد يدفع الامور، لا في البلد ولا في المنطقة ، كما هو ظاهر الى هذا المنحى. ومن فان هنا حمايتنا هي تمسكنا بالدستور وبالقوانين وعندما نخرج عنهم فاننا بذلك متجهين الى الكيانات والدويلات، وبذلك من يتهم الآخر بالمخالفة هنا من يحول الموطنين والدولة بهذا الاتجاه. اذا ما ندافع عنه من حقوق هي حقوق كل اللبنانيين ، والدستور هو لكل اللبنانيين الذين عليهم الالتزام به. الارهاب يطال كل اللبنانيين ورأيناه لم يوفر احدا، في لبنان وخارجه، لم يميز بين سني وشيعي ودرزي ومسيحي، وخطر النزوج يطال كل اللبنانيين وهناك من حاول الباسنا وجها طائفيا عندما تكلمنا عنه، وهل هناك لبناني واحد في اي منطقة من لبنان ومن اي طائفة لا يعرف اننا كنا على حق عندما نبهنا من النزوح السوري وتداعياته واننا كنا نتكلم من منطلق وطني ومن خوفنا على المواطن اللبناني وخشيتنا من تهجيره وحلول الغريب مكانه. كل قضية رفعناها خدماتية كانت او انمائية طابعها وطني، ومن ألبسنا الثوب الطائفي هو من يحرض بالطائفية.”

وتابع الوزير باسيل قائلا: “عندما اقول اليوم أنني مسيحي فأنا بذلك لست طائفيا بل انا أحدد سبب استهدافي وتهميشي، كما حصل تماما مع اليزيديين والمسيحيين في الموصل، وما طال فئات أخرى عديدة مسلمة في مصر او في ليبيا او في تونس او في العراق او في اي منطقة طالها الارهاب، طال الناس بانتمائهم مهما كان، وهذا الانتماء بين انفسهم ومع ربهم كان سبب الاعتداء عليهم. وهذا ما نحذر من حصوله في لبنان لأن التمادي والشعور به هو الذي يقضي على وحدتنا الوطنية. ما نحن اكثر حاجة له، هو أن نلجأ لبعضنا البعض عندما نستهدف، لأننا نعرف اننا كنا بجانب كل من احتاج لنا، عندما احتاج لنا السني في لبنان كنا بجانبه، وعندما احتاج لنا الشيعي وقفنا بجانبه، وغدا سيحتاج لنا السني والشيعي في لبنان وسنقف بجانبهما”، سائلا “لماذا عندما نصرخ وجعا لا نجد من يقف بجانبنا ونسمع اتهاما بالبكائية، وهل الصراخ الوطني، لكي نلم بعضنا البعض ونبقى بجانب بعضنا والتنبيه الى ما هو آت الينا من خارج لبنان ومن داخل لبنان، يضعنا في موقع الضعف ؟ او من المفترض ان يضعنا في موقع اللجوء الى بعضنا البعض وحماية بعضنا البعض؟ هذا ما جنبنا أمس مصيبة كبرى ونأمل أن نتمكن، بحكمتنا ولقائنا واصرارنا على التلاقي مع بعضنا كلبنانيين، وبتغليبنا قناعة أن “ما من نوى الا سوى” ، هذا المفهوم بهذه الحكمة والعقلانية ومفهوم الوطنية ان نتمكن من تجنب الآتي الينا في الايام المقبلة لكي نبقى بمنأى عن الحريق المشتعل حولنا. هذا ما بنينا عليه سياستنا الخارجية وسياستنا الداخلية لكي نجنب البلد ونبعد العنف عنا ونعيد اللحمة بين اللبنانيين، لذلك علينا ان نبقى موجودين والا التصادم آت الينا ونحن نعتبر انفسنا ضمانة عدم التصادم بين اللبنانيين”.

وختم قائلا “هكذا نرحب بكم اليوم، وهكذا نقدم انفسنا للبنانيين اليوم وغدا، وهكذا نريد لبنان مبنيا على مفهوم الحقوق والشراكة الكاملة والحقيقية بين ابنائه وهذا ما يميز لبنان وهذا هو سبب وجود لبنان وهذا ما يبقيه بميزته وبمناعته. نحن نحبكم ونحب لبنان ونؤكد ان لبنان لا يسلم الا بنا جميعا”.-انتهى-

———-

army

حضور وتغطية وقائع عملية توزيع الألبسة

في إطار برنامج التعاون العسكري – المدني (Cimic)

(أ.ل) – دعت قيادة الجيش إلى حضور وتغطية وقائع عملية توزيع 6000 قطعة من الألبسة على المواطنين، وذلك في إطار برنامج التعاون العسكري – المدني (Cimic) في مركز الشيخ عمران – التبانة – طرابلس وذلك يوم الثلاثاء الواقع فيه 14/7/2015 الساعة 10.00 صباحاً.

ملاحظة: لمزيد من الاستفسار الاتصال بالضابط المنسّق على رقم الهاتف 072292/ 03-انتهى-

———

army

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم السبت 11/7/2015 البيان الآتي:

بتاريخي 13 و14/7/2015 ما بين الساعة 18.00 والساعة 6.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل رماية وطى الجوز باجراء تمارين تدريبية ليلية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية واستخدام المتفجرات.

وبتواريخ 14،13،12/7/2015 ما بين الساعة 8.00 والساعة 12.00 من كل يوم، ستقوم وحدة أخرى في في منطقة منشآت الزهراني – الجنوب، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.

وبتاريخ 13/7/2015 ما بين الساعة 8,00 والساعة 16.00، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير عيون السيمان.

وبتاريخ 12 /7 /2015 ما بين الساعة 8.00 والساعة 18.00، ستقوم وحدة من الجيش في حقل رماية المغيتة – ضهر البيدر، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.-انتهى-

———-

rifi11-7-2015

دريان: شلّ الدولة والتطاول على مؤسساتها وتجاوز قوانينها جريمة كبرى

ريفي: حقوق الطوائف مصانة بالدستور وبالمناصفة وبالميثاق وبالعيش المشترك

(أ.ل) – أقام وزير العدل اللواء أشرف ريفي مأدبة إفطار على شرف مفتي الجمهورية اللبنانية الدكتور عبد اللطيف دريان في أوتيل الميرامار – طرابلس، بحضور النائب سمير الجسر ممثلاً الرئيس سعد الحريري، النواب قاسم عبد العزيز، أحمد فتفت، هادي حبيش، أنطوان زهره، رياض رحال، كاظم الخير، سامر سعاده، خالد زهرمان، معين المرعبي، بدر ونوس وخضر حبيب،أحمد الصفدي ممثلاً النائب محمد الصفدي، الوزيرين السابقين نائلة معوض وعمر مسقاوي، النائبين السابقين جواد بولس وقيصر معوض، مفتي طرابلس والشمال الدكتور مالك الشعار، المطرانين إدوار ضاهر وأفرام كرياكوس، رئيس مؤسسة العرفان التوحيدية الشيخ علي زين الدين على رأس وفد من المؤسسة، منسق تيار المستقبل في طرابلس الدكتور مصطفى علوش ممثلاً أمين عام التيار أحمد الحريري، رئيس اتحاد بلديات الفيحاء المهندس عامر الرافعي، الرئيس الأول لمحاكم الشمال القاضي رضى رعد، النائب الاستئنافي العام في الشمال القاضي وائل الحسن، رئيس هيئة علماء المسلمين في لبنان الشيخ أحمد العمري، ونائب الهيئة الشيخ سالم الرافعي، أمين الفتوى في الشمال الشيخ محمد إمام، رئيس المحاكم الشرعية في الشمال القاضي سمير كمال الدين، رئيس جمعية مكارم الأخلاق الإسلامية في ميناء طرابلس الشيخ الدكتور ناصر الصالح، مسؤول الشمال في جمعية المشاريع الإسلامية الخيرية الدكتور طه ناجي، نقيب المهندسين في الشمال ماريوس البعيني،رئيس غرفة التجارة والصناعة توفيق دبوسي، رئيس مجلس إدارة معرض رشيد كرامي الدولي حسام قبيطر، مستشار الرئيس سعد الحريري لشؤون الشمال عبد الغني كباره، وفد من مسؤولي المصالح في القوات اللبنانية، ممثل حزب الكتائب في الشمال مارك عاقوري، عضو مجلس حزب الوطنيين الأحرار إدغار أبو رزق، رئيسة دائرة التربية نهلا حاماتي، رئيس مجلس إدارة الميرامار محمد أديب، قنصل تشيكيا النقيب عامر أرسلان، نقيب المحررين إلياس عون، رجل الأعمال كميل مراد، مدير مكتب الوزير ريفي رشاد ريفي ومستشاره العميد فواز متري، وحشد كبير من الفاعليات السياسية والدينية والتربوية والثقافية والاجتماعية ورؤساء بلديات ومخاتير وهيئات من المجتمع المدني.

بعد تلاوة آيات من الذكر الحكيم للشيخ زياد الحاج، وكلمة ترحيبية لعريف الاحتفال رياض عبيد، ألقى المفتي الشعار كلمة شكر فيها ريفي على دعوته وجمعه كل شرائح المجتمع اللبناني من الطوائف كافة، خلال مأدبة إفطار رمضانية ثم حيّا الحضور.

ثم كانت كلمة للوزير ريفي قال فيها:”صاحب السماحة،أيها الضيوف الكرام، أهلاً بكم في طرابلس، بين أهلكم، في هذا الشهر الفضيل والمبارك، صاحب السماحة،إنكم تمثلون قيمة علمية ورمزاً دينياً ووطنياً وأخلاقياً،إنكم تشكلون ركيزة أساسية من ركائز العيش المشترك في هذا الوطن.

هكذا أنتم وهكذا رجال الدين المسلمين والمسيحيين في طرابلس والشمال، وفي مقدمهم مفتي طرابلس والشمال الدكتور مالك الشعار الذي نفتخر به وبأمثاله”.

أضاف:”دار الفتوى التي ترأسونها تشكل صرحاً كبيراً من الصروح الدينية والوطنية، فهي الدار التي دفعت الثمن الكبير ولا تزال، حفاظاً على وحدة المسلمين، وعلى العيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين، وقدمت الشهداء الكبار وفي طليعتهم المفتي الشهيد الشيخ حسن خالد.

لقد كانت دار الفتوى ولا تزال نموذجاً في إعلاء قيم الإعتدال والوطنية، حيث عملت على تعزيز ثقافة الوصل بين اللبنانيين.

لقد إنتهجت هذه الدار نهج الإعتدال، وكم نحن بحاجة إلى ترسيخ هذا النهج الذي يمثل جوهر الإسلام وعقيدته السمحاء.

إن ديننا الحنيف عاش تاريخياً وفي معظم الحقبات، على تقبل الآخر، وهذا التراث المجيد، نتمسك به اليوم في مواجهة دعاة الإرهاب والتطرف ومن يقف وراءهم”.

تابع:”بحضوركم يا صاحب السماحة وأصحاب الفضيلة والسيادة نكرر الدعوة إلى قيام تحالف المعتدلين من كل الطوائف والمذاهب في مواجهة ما يسمى بتحالف الأقليات الذي يحتمي بالأقليات عن ستار ادعاء حمايتها.

صاحب السماحة، إن وجودكم وأمثالكم في المواقع الدينية المتقدمة يعطينا الأمل أن صورة الإسلام ستبقى ناصعة كما يجب أن تكون،فالإسلام كما نفهمه، وكما علمتمونا، هو دين لا يعرف الحقد والبغضاء، إنه دين قائم على قبول الآخر، وإحترام رأيه،إنه رسالة سلام للإنسانية،إنه سلام على الآخرين وعلينا،هذا هو الإسلام،وهو ليس بحاجة لمن يدافع عنه، الإسلام قادر على الدفاع عن نفسه بقيمه الإنسانية.

نحن قادرون عبر مؤسساتنا الدينية، عبر رجال الدين الأجلاء، عبر قياداتنا التي تتحلى جميعها بالوعي اللازم، على رد مؤامرة تشويه الإسلام إلى أصحابها، ولدار الفتوى في لبنان، وللمؤسسات الدينية في العالمين العربي والإسلامي، مواقف تشهد على ما نقول، كما لقوانا الحية في المجتمع المدني، ولغالبية أهلنا مواقف بطولية تشهد، على أننا واعون لحجم المخاطر وقادرون على مواجهتها”.

أضاف: “نعيش اليوم خطراً على لبنان الدولة والكيان بفعل سلوك انقلابي خطير، يهدف إلى تحقيق مكاسب عائلية تحت ستار تحصيل حقوق الطوائف.

لأصحاب هذا السلوك نقول، أن حقوق الطوائف مصانة بالدستور وبالمناصفة وبالميثاق وبالعيش المشترك، أما منطق اختزال الطوائف بالأفراد وبالعائلات منطق متخلف ومرفوض. لقد إنتقل البعض من معادلة أنا أو لا أحد التي عطلت إنتخاب رئيس الجمهورية،إلى معادلة أنا وعائلتي أو لا أحد التي تهدد بتعطيل المؤسسات الباقية،ولأصحاب هذا السلوك الذين يتلاعبون بالأمن النسبي الذي تعيشه البلاد نقول: كفوا عن تهديد الاستقرار، فالسقف حين يسقط يسقط على رؤوس الجميع، ومن يهدد بالشارع يرتد الشارع عليه، فقد سئم الناس استخدامهم في معارك وصولية وشخصية،ولأصحاب هذا السلوك الذي يستدرج فتنة إسلامية مسيحية نقول: هذه الفتنة لن تقع، وسنفشّل مع أهلنا وكل اللبنانيين المخلصين، كل دعوات الفتنة، فنحن شعب واحد، صهرته دماء الشهداء ولن يعود الزمن إلى الوراء، مهما ابتدعوا في فنون التحريض والفرقة.

إن الخطر الذي يتهددنا اليوم، يكمن في تعطيل المؤسسات وشلها، بدءاً برئاسة الجمهورية، التي لم يتورعوا عن إحداث الفراغ فيها، وها هم اليوم يهددون بشل عمل مجلس الوزراء، وكل ذلك تحت عنوان تحصيل الحقوق، فكم من جرائم ترتكب بإسم تحصيل الحقوق.

أليس إنتخاب رئيس جديد للجمهورية، أول الطريق نحو تأمين حقوق اللبنانيين مسلمين ومسيحيين؟

وتابع:”إننا مدعوون اليوم إلى لحظة يستفيق فيها الضمير الغائب، كي نبني معاً هذا الوطن، كي نحصن المؤسسات، التي عبرها يتأمن الاستقرار، عسى أن يتحقق هذا الهدف، الذي وحده يحمي اللبنانيين ويقيهم، من هول ما يحصل في المنطقة من لهيب.

رغم الأهوال، فإني أغلب التفاؤل على التشاؤم وإني أرى أن فجر الحرية بدأ يلوح في الأفق، وأن التغيير الحقيقي آتٍ، وإن الإصلاح الحقيقي آتٍ أيضاً، فصبراً قليلاً أيها الأخوة.

ما شهدناه بالأمس، يندى له الجبين،فقد شهدنا، ديماغوجية فاقعة، ودونكيشوتية مبتذلة،لقد سمعنا، كلاماً أقل ما يقال فيه أنه يخرج عن آداب اللياقة،آسف أن يكون ذلك تحت عنوان الشراكة الوطنية والحفاظ على صلاحيات الرئاسة الأولى”.

وأردف “صاحب السماحة،أيها الحضور الكريم،من يتابع تسلسل الأحداث منذ بداية هذا الشهرالكريم يلاحظ وبوضوح أن هناك من يحاول إستهدافنا من خلال محورين أساسيين،

أولاً: شيطنتنا.

ثانياً: إستفزاز شبابنا لرفع الإحتقان لديهم.

فمن سرب أفلام التعذيب في سجن رومية وأرفقها بأفلام شبيهة، ومن سّرب منذ أيام معدودة فيلماً على مواقع التواصل الإجتماعي لأحد الشخصيات السياسية التي ينعتنا فيها بنعوتٍ تشبهه وفبرك السيناريو الأخير للموضوع الحكومي وللتحركات الشارعية، فضح نفسه من خلال بيان كتلته النيابية التي أذاعته يوم أمس.

أُعيد وأكرر أن هناك من يحاول شيطنتنا ورفع الإحتقان لدى شبابنا.سبق ونبهت ولمرات عديدة أن واجبنا يقتضي التحسب لتداعيات التطورات المتسارعة في سوريا، وبكلام أوضح أن نتحسب للحظة سقوط نظام بشار الأسد وعلينا أن نتحضر لحماية وطننا وتخفيض التداعيات السلبية لهذه التطورات الدراماتيكية.وكلما تسارعت التطورات في سوريا تسارعت الإحتقانات في لبنان.

رغم كل ما يحاك سنبقى متمسكين بلبنان وطناً نهائياً لنا،سنبقى متمسكين بالعيش المشترك وبالمناصفة وليس المثالثة،سنبقى على موقفنا الإعتدالي،سنبقى محافظين على تنوعنا الطائفي والمذهبي وننظر إليه على أنه يشكل قيمة مضافة لهذا الوطن ويجعل منه وطن الرسالة.

من يطالب بالحفاظ على صلاحيات رئيس الجمهورية وعدم استغيابه كان عليه أن يمنع حصول الشغور الرئاسي وعليه اليوم أن يسرع في إنتخابات الرئاسة الأولى،هذا سلوك الوطنيين الحقيقيين الواعين لأهمية المشاركة الوطنية ولإيجابيات التنوع الوطني، ضمن الوحدة”.

وأشار “نعم يا صاحب السماحة،نحن واعون، ومصرون، على صون وطننا الذي إخترناه وطناً نهائياً لنا جميعاً مسلمين ومسيحيين، سنة وشيعة ودروزاً وعلويين،والحفاظ على أمنه واستقراره ووحدته، وعلى عيشنا المشترك وعلى اعتدالنا.

صاحب السماحة،أعبر لكم عن سروري للقائكم اليوم في هذه المدينة العظيمة.لقد كان تبؤوكم لمنصبكم فأل خير على لبنان، لقد كان قدومكم إلى طرابلس هذه المدينة العزيزة فأل خير عليها وعلى وحدة المسلمين وعلى العيش المشترك فيها فأهلاً بكم أينما حللتم.فأنتم أهل الثقة، وتستحقون منا ومن الجميع الإحترام والتقدير. تحيةً لكم، مليئة بالمحبة،وفقكم الله في كل ما تبذلونه من جهود، لحفظ هذا الوطن، وإبقائه موطناً للإعتدال والعيش المشترك.

أسأل الله أن يتقبل منا، في هذا الشهر الفضيل، الطاعات والصيام، والدعوات، وأن نلتقي وإياكم على الصراط المستقيم وعلى نشر قيم التسامح والسلام”.

وختم ريفي “صاحب السماحة، أيها الحضور الكريم،من خلالكم ومن طرابلس نوجه تحية كبيرة إلى دولة الرئيس سعد الحريري، حامل أمانة شهيدنا الكبير الرئيس رفيق الحريري،نوجه تحية كبيرة إلى دولة رئيس الحكومة تمام سلام على مواقفه الوطنية،نوجه تحية كبيرة إلى عاصمتنا، عاصمة لبنان، بيروت الحبيبة وإلى أهلها الصامدين الصابرين ونقول لهم، نحن معكم والى جانبكم.

أهلاً بكم صاحب السماحة،أهلاً بكم أيها الحضور الكريم،كل رمضان وأنتم بخير،وإلى اللقاء قريباً في وطن ينعم بالأمن والاستقرار بعد إنتخاب رئيس للجمهورية بأسرع ما يمكن.

بدوره المفتي دريان ألقى كلمة قال فيها: “نلتقي اليوم وإياكم في هذا الإفطار الجامع من إفطارات شهر رمضان المبارك بدعوة كريمة من معالي وزير العدل اللواء أشرف ريفي، ونلتقي وإياكم في رحاب الخير والبركة في رحاب هذا الشهر المبارك شهر العبادة والتقوى، شهر الألفة والمحبة والتواجد والتآلف والتراهل والتسامح. نلتقي بكم ومعكم في رحاب عاصمة لبنان الثانية طرابلس الحبيبة، طرابلس الشهامة والقيم والوطنية والعروبة والإسلام، طرابلس التي تعتز ونعتز بإنتمائها الوطني وبتاريخها الحافل وأصالتها المشرقة ودورها الرائد في العمل الوطني وفي الثقافة العربية والإسلامية”.

أضاف “معالي الوزير الصديق العزيز اللواء أشرف ريفي، شكراً على هذا الإفطار الجامع، صاحب السماحة مفتي طرابلس والشمال الدكتور الشيخ مالك الشعار، كنت صديقاً وأخاً عزيزاً وكريماً وستبقى دائماً في قلبي الأخ العزيز والصديق. و أقول لقد جمعتنا يا صاحب السماحة وإياك مسيرة مباركة مسيرة القضاء والعدل في محاكمنا الشرعية وكنا معاً وبجانب بعض في إعطاء الحقوق لأهلها، ونحن وإياك اليوم في مركز الإفتاء أنت في إفتاء طرابلس والشمال وأنا أعتز لأنك يا صاحب السماحة تتبوأ هذا المركز عن جدارة وثقة وإلتزام وإحترام”.

وتابع “صاحب السماحة، لن أكون من خلال موقعي في منصب إفتاء الجمهورية اللبنانية إلا دعماً لك في إفتاء طرابلس والشمال. من ناحيتي وأنا صادق إن شاء الله لم يدخل إلى قلبي أي غل أو حقد على أي إنسان ولا أدنى من ذلك عليك، لأنك أخ صديق متربع في عرش قلبي، وهذا الكلام لا أقوله مجاملةً ولكنني أقوله عن حقيقة، أقول لك ستبقى أخاً عزيزاً وأنا وإياك في خدمة الإسلام والمسلمين وفي خدمة طرابلس وفي خدمة بيروت وفي خدمة كل لبنان”.

وأردف “أيها الأحبة الحضور، إرفعوا معي أكف الضراعة لنقول “ربّي إجعل هذا البلد آمناً مطمئناً”. أيها السيدات والسادة إن الأمن هو مفتاح الخير والطمأنينة، هو طريق السعادة، فلا إقتصاد ولا نمو ولا إزدهار من دون أمن، ولا إستقرار ولا ثقة ولا تعاون من دون إطمئنان. علمتنا تجارب المحن والصراعات الدامية التي إجتاحتنا في العقود الأخيرة من القرن الماضي، أنها لا تؤدي إلا إلى الوهمي من الإنتصارات، وعلمتنا نتائج تلك التجارب والمحن والصراعات والأزمات أن الإنتصارات الوهمية لا تؤدي إلا إلى أسوأ أنواع الهزائم، الأبرياء والآلاف من العائلات المهجرة ومن البيوت المتهدمة والمتاجر المنهارة. لقد إستفردت طرابلس الحبيبة بتجربة من هذا النوع ودفع ثمنها المئات من الضحايا وخرج المتقاتلون كل المتقاتلين من تلك المحنة بإنتصارات وهمية. أما الإنتصار الحقيقي فكان للمصالحة وللتفاهم وللعمل المشترك على أن تكون هذه المدينة آمنةً مطمئنة. إن طرابلس ككل مدينة أخرى في وطننا الحبيب لبنان، لا يمكن أن تنعم بالأمن والإطمئنان الحقيقيين إلا في كنف الدولة وفي ظل سيادتها وشرعيتها وعلى يد مؤسساتها وعلى هدي دستورها وقوانينها. الدولة هي الجهة الوحيدة التي تملك وحدها حصرية الحق بإستخدام القوة العسكرية، ليس لأحد أن يدعي حماية أحد أو الدفاع عنه، هذه مسؤولية الدولة. ذلك أن الدولة من واجبها حماية المجتمع والدفاع عن أمنه وسلامته وتثبيت إستقراره ولو بالقوة عندما تقتضي الضرورة ذلك. ولذلك ليس لأي جهة أن تنوب عن الدولة أو أن تشاركها في إمتلاك السلاح أو في إستخدامه ولا حتى في التهديد به بحجة الدفاع عن حقوق أو القيام بمسؤوليات هي من صميم وظيفة الدولة وحدها دون سواها”.

وأشار ” أما شلّ الدولة، وليّ ذراعها والتطاول على مؤسساتها وتجاوز قوانينها وتنصيبها في هذه الجهة أو تلك، والقيام بوظائفها وبمهامها السيادية، فتلك جريمة كبرى بحق الدولة وبحق الوطن وبحق الناس وبحق اللبنانيين كل اللبنانيين. لقد دفعت طرابلس غالياً جداً ثمن التجاوزات الأمنية التي غيبت الدولة وعطلت وظيفتها الأساسية، ولكن بنعم الله وفضله ها هي مدينة العلم والعلماء بجامعاتها ومدارسها وبمساجدها وكنائسها، بزواياها وأديرتها، تصحح صورتها التي جرى تشويهها ظلماً وعدواناً. وتستعيد دورها الوضاء تحت كنف الدولة الذي عطلته قوى الأمر الواقع. وها هي طرابلس ترفع نداء رسالتها التاريخية المشرفة، مدينةً قدوةً في الوطنية والعروبة وفي العيش الواحد وفي العيش المشترك”.

ولفت “لقد أنعم الله سبحانه وتعالى على هذه المدينة الطيبة العاصمة الثانية للبنان برجالات ساهموا في صناعة تاريخها الوطني الذي نعتز به وساهموا في إنتاج فكرنا الإسلامي السمح الذي نستضيء به، وقد حان الوقت لرفع الظلم عن هذه المدينة وعن أهلها، حان الوقت لتحويلها إلى ورشة عمرانية تستثمر إمكاناتها الكبيرة، وتوظف عقول أبنائها وسواعدهم وترمم تراثها المعماري الغني لتعيدها درةً من درر الشرق. ما كانت طرابلس إلا مسرحاً مصطنعاً للإقتتال، الذين فعلوا ذلك أو إستدرجوا لفعل ذلك أساءوا إلى الحقيقة ولكنهم لم يلغوا هذه الحقيقة فالحقيقة كالشمس، قد تحجبها غيمة سوداء ولكنها تسطع من جديد لتبدد بوهجها كل أنواع الإثم والظلام والظلم والإفتراء. لقد كانت طرابلس وستبقى إن شاء الله بفضل أبنائها البررة وبفضل قياداتها الدينية والوطنية المخلصة، منبراً مشعاً للعلم والأخلاق والتربية وقاعدة راسخةً للوحدة الوطنية ومثالاً أعلى للعيش المشترك”.

وختم “معالي الوزير العزيز الصديق أشرف ريفي شكراً على هذا اللقاء الجامع وشكراً لطرابلس وأهلها أحباءنا وأهلنا على حسن اللقاء الطيب، ولن نكون بحكم موقعنا إلا داعمين لمطالب طرابلس والشمال الوطنية المحقة، وستبقى هذه المدينة مدينة العيش الواحد المميز الفريد في تنوعه وستبقى طرابلس حاضنةً للوطن ولكنف الوطن، الدولة والوطن لأن هذا الأمر إرادة وخيار أهلها الطيبين الشرفاء. أكرر شكري لكم جميعاً وكل رمضان وأنتم وطرابلس ولبنان بألف خير وأمن وإطمئنان”.

بعدها قدم اللواء ريفي درعاً تكريمية للمفتي دريان، تقديراً لمواقفه الوطنية وسعيه الدؤوب للحفاظ على الاعتدال ووحدة الصف.

هذا وكان المفتي دريان قام بزيارة إلى منزل الوزير ريفي، وتداول معه في عدد من المواضيع المحلية وشارك في اللقاء مفتي طرابلس مالك الشعار وعدد من رجال الدين والعلماء.-انتهى-

———

تيمور جنبلاط وأبو فاعور في موسكو لبحث تداعيات الأزمة السورية

(أ.ل) – زار السيد تيمور جنبلاط يرافقه وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور، العاصمة الروسية موسكو، حيث بحثا مع رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الروسي قسطنطين كوساتشيف وعضو المجلس الفيدرالي رزانس كوفا، الأوضاع السياسية العامة في المنطقة، لا سيماالوضع في سوريا وتطورات الأوضاع الميدانية فيها وتأثيراتها على لبنان، إضافة الى الإتصالات الجارية مع أطراف الأزمة والحلول المطروحة، في حضور سفير لبنان في موسكو شوقي بو نصار، بحسب ما أعلنته مفوضية الإعلام في الحزب “التقدمي الإشتراكي”.

وأضافت المفوضية في بيان “كما التقيا رئيس إدارة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في وزارة الخارجية الروسية سيرغي فرشينن، والسفير أندريه بانوف، حيث تم إستعراض الوضعين اللبناني والسوري، والعلاقة بين الحزب والدولة الروسية والمخاطر التي تفرضها الأزمة السورية على الوضع اللبناني، بالإضافة إلى تطورات الإتصالات الدولية حول الوضع السوري”.-انتهى-

———-

army

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم السبت 11/7/2015 البيان الآتي:

اعتباراً من 1/7/2015 ولغاية 31/7/2015 ما بين الساعة 8.00 والساعة 16.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة، في حقلي تفجير عيون السيمان والقرية.

واعتباراً من 1/7/2015 ولغاية 31/7/2015 ، ستقوم وحدات من الجيش في منطقتي الكورة ومرفأ طرابلس – المنطقة الحرة، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية واستخدام القنابل الصوتية والمدخنة.

واعتباراً من 22/6/2015 ولغاية 21/8/2015 ما بين الساعة 5.00 والساعة 24.00، ستقوم وحدات من الجيش في المنطقة الحرة – مرفأ طرابلس، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.-انتهى-

———-

 ramzi jreij

وزير الاعلام: لا تغيير في آلية عمل الحكومة وسلام أخذ من الدستور التوافق

(أ.ل) – اكد وزير الاعلام رمزي جريج، في حديث لمصدر إعلامي ان “لا تغيير في آلية عمل الحكومة، وان رئيس الحكومة تمام سلام أخذ من النص الدستوري التوافق، ولم يكن يطرح على التصويت أي بند لانه كان يصل عبر التوافق الى إقرار بنود جدول الاعمال”.

وقال: “ان تعيين جلسة لمجلس الوزراء بعد اسبوعين سببه عطلة عيد الفطر”، موضحا ان “البند الاول على جدول الاعمال البحث في آلية عمل مجلس الوزراء”. وقال: “في الجلسة الماضية حصل بحث في البند الاول من جدول الاعمال وأتخذ فيه القرار بالإجماع بموافقة وزراء التيار الوطني الحر، وأصر دولة الرئيس على البحث في جدول الاعمال، وتم إقرار بند المساعدات للمستشفيات”.

اضاف “ان المشكلة سببها المقاربة التي اعتمدتها الحكومة لبحث المواضيع واذا كانت هي المشكلة، فلماذا افتعلت بعد عام و5 أشهر من عمر الحكومة وسبق ان طبقت هذه الآلية، ولم تلق أي اعتراض من أي طرف، المشكلة في التعيينات العسكرية”.

وعن آلية عمل الحكومة، قال: “لم يحصل أي تغيير، مجلس الوزراء يمارس كهيئة وكالة عن رئيس الجمهورية صلاحياته في فترة الشغور، واذا تطلعنا الى الدستور والتفسير الصحيح للمادة68 من الدستور، يجب على مجلس الوزراء ان يعمل بحسب الآلية الدستورية التي يعمل بها عندما يمارس صلاحيات رئيس الجمهورية اي بالتوافق او بالنصف زائدا واحدا او بالأكثرية، أكثرية الثلثين في بعض المواضيع، فهذه هي الآلية الدستورية الصحيحة حسب نص الدستور”.

اضاف “الرئيس سلام أخذ من النص الدستوري التوافق، ولم يكن يطرح على التصويت أي بند لانه كان يصل عبر التوافق الى إقرار بنود جدول الاعمال، وعندما يطرح اي موضوع خلافي كان يفتح المجال لإجراء تشاور أكثر حول هذا الموضوع ويطرحه، اذا تم التوافق عليه. التوافق لا يعني التعطيل او الإجماع وهناك أمر وافق عليه وزراء التيار الحر، اذا كان هناك وزير لأسباب شخصية او لأسباب خلافية مع وزير آخر لا يريد التوقيع واذا كانت المواضيع غير مهمة، كان دولة الرئيس يعمل على إقرارها. الآن هم يعتبرون التفسير الجديد ان كل وزير عنده جزء من صلاحيات رئيس الجمهورية ويعودون الى فكرة الإجماع، مع انهم وافقوا على مقاربة رئيس الحكومة، والآن يختلفون عليها ويطالبون بالإجماع”.

واشار الى ان “تكتل “التغيير والاصلاح يشارك في أكثرية القرارات، لان الطاشناق معهم والمردة في أغلب الاحيان معهم، وكذلك حزب الله بالطبع، وبذلك هم يشكلون مكونات سياسية عدة، ودولة الرئيس لا يتجاوزها في طرح أي موضوع. اذا سبب هذه المشكلة في مكان آخر”.

واوضح جريج ان “بند التعيينات تم بحثه وأكثرية الوزراء كان رأيهم بانه لم يحن الوقت بعد للبحث في تعيين قائد جديد للجيش، باعتبار ان ولايته تنتهي في ايلول، وهذا كان رأي حزب الكتائب ووزراء المستقبل وأكثر من مكون في الحكومة حتى وزير الدفاع الوزير المختص هذا كان رأيه”.-انتهى-

———

 منقارة: واجب الحكومة خدمة المواطن ومهمة الطبقة السياسية اخراج البلد من الازمات

(أ.ل) – أكد “رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي، عضو جبهة العمل الإسلامي واتحاد علماء بلاد الشام” فضيلة الشيخ هاشم منقارة أن واجب الحكومة خدمة المواطن ومهمة الطبقة السياسية اخراج البلد من الازمات.

وفي تصريح أمام وفود شعبية زارته في مكتبه في طرابلس تشكوا الحالة الانمائية والاقتصادية الاجتماعية التي تعاني منها مدينة طرابلس خصوصاً، قال فضيلته ” ما يحصل في لبنان من مهاترات سياسية لدى البعض أمرٌ غريب ومُستنكر وكأن البعض نسي أو تناسى أن مهمة المسؤول أياً كان وفي أي موقع هو الخدمة العامة بصدق وتجرد وشفافية وأن المراكز هي وسيلة لخدمة المواطن وأننا رغم التشويه الذي يحاول البعض الصاقه بالإسلام كدين عنف وتدمير وتشدد فإننا نؤكد أن الخلاص للبشرية يكمن في تبني النظام الإسلامي للنهوض الانساني والاجتماعي والحضاري بكل معانيه.

وأضاف فضيلته للأسف ترتفع في لبنان اللغة المطلبية الفئوية الطائفية والمذهبية المتبادلة ومن أكثر من طرف والتي هي في حقيقتها مجرد مطالب سلطوية، لأن الحرمان يعاني منه الفقراء ومن كل الطوائف والمذاهب والأجدى لكل السياسيين التعبير عن المواطن بلغة واحدة لأن الحرمان لا مذهب ولا دين له لأن الله سبحانه كرم الإنسان كإنسان أينما كان ومنع الاعتداء على حقوقه الأساسية ومن يأكل حقوق المواطن في لبنان هو الفساد الحاصل وعلى اغلب المستويات.

ولفت فضيلته إلى أن الطبقة السياسية الحالية عجزت عن إنجاز الاستحقاقات الوطنية العديدة منها انتخاب رئيس للجمهورية وإنجاز قانون انتخاب عصري وانتخاب مجلس نيابي جديد ومع هذه الحالة والساحة الاقليمية تغلي من حولنا لا يسعنا إلا أن ندعوا لوقفة مسؤولة ومن الجميع حفاظاً على البلد وأهله قبل فوات الأوان.-انتهى-

———-

الجيش: إخمـاد حرائق في خراج بلدات عدة

 

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم السبت 11/7/2015 البيان الآتي:

عمـلت وحدات الجيش المنتشـرة عملانياً بالاشـتراك مع عناصر الدفاع المدني، على إخمـاد حرائق شـبّت يوم أمس في خراج بلدات: كفر فاقود، كفر عبيدا، العقبة ومجدليا.

قدرت المساحات المتضررة بنحو 39 دونماً من الأشجار الحرجية والمثمرة والأعشاب اليابسة.-انتهى-

———-

المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الإستيطان:

محاكم الإحتلال تقدم التغطية القانونية لقرارات الحكومة الاسرائيلية لنهب اراضي الفلسطينين

(أ.ل) – صدر تقرير الإستيطان الأسبوعي من 4/7/2015-10/7/2015 عن المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الإستيطان. وجاء كالآتي:

بالتزامن مع الذكرى الحادية عشرة لفتوى محكمة العدل الدولية في التاسع من تموز2004ضد جدار الضم والتوسع (فتوى لاهاي)،واصرار حكومة الإحتلال الإسرائيلية توسيع الإستيطان وتهويد الأراضي الفلسطينية أوعزت ما يسمى المحكمة العليا في إسرائيل بالضوء الاخضر لوزارة الجيش الاسرائيلي للشروع في بناء الجدار في الكريمزان على أراضي المواطنين في بيت جالا، الامر الذي يعطي مؤشرات ودلائل وبيانات واضحة على مدى الاستخفاف والاستهتار الذي تبديه اسرائيل ومحاكمها بالقانون الدولي وبمحكمة العدل الدولية، أعلى هيئة قضائية دولية، وهي الهيئة التي دعت بإجماع قضاتها اسرائيل الى وقف العمل ببناء جدار الضم والتوسع وهدم ما بنته منه،

وبموجب القرار فإن المحكمة حصرت قرارها السابق بوقف بناء الجدار في الكريمزان بمحيط دير راهبات السلزيان ودير الرهبان بالإضافة إلى أراضي الأديرة، وبالتالي فإن جيش الاحتلال سوف يبدأ ببناء الجدار على أراضي أهالي بيت جالا مع ترك مقطع صغير غير مبني في الوقت الحالي بطول بضع مئات من الأمتار بمحاذاة أديرة السلزيان وأراضيها.

وقد ادعت وزارة الجيش بأن قرار المحكمة الصادر في شهر نيسان والقاضي بوقف بناء الجدار في المنطقة لم يلغ مخطط بناء الجدار وإنما نص على عدم التعرض للأديرة وأراضيها وعدم قطع التواصل الجغرافي بين الأديرة ورعيتها، بمعني ان الوزارة حصرت وقف بناء الجدار بالمنطقة المحيطة بالأديرة والواقعة على أراضيها.

وهذا القرار يحمل في طياته امكانية لعزل هذه الأراضي، بحيث تصبح بيت جالا امتدادا لمستوطنة ‘جيلو’، وهذا لا يمكن قبوله لأنه سيلحق ضررا شديدا لسكان ومالكي اراضي وادي كريمزان والاديرة، حيث إن هناك 56 عائلة ستتضرر في حال تم بناء هذا الجدار.

وفي جريمة أخرى وبذريعة إنشاء “مناطق أمنية” وبتغطية من قبل محاكم الإحتلال التي تسهل وتغطي على تنفيذ القرارات السياسية والاوامر العسكرية التي تتخذها المستويات السياسية والعسكرية في اسرائيل من اجل توسعة مستوطناتها والاستيلاء على اراضي المواطنين عبر الجدار العازل تم الكشف بان الحالات التي يتم فيها السيطرة على اراض فلسطينية خاصة بحجة الأمن، تتحول هذه الاراضي تدريجيا الى وسيلة لتوسيع المستوطنات، وهذا دليل آخر على تعامل الدولة مع الاملاك الفلسطينية وكأنها مشاع”،وقد كشفت التقارير الإسرائيلية بان ضباط في قيادة الجبهة الوسطى لجيش الاحتلال درجوا على دعم استيلاء المستوطنين على أراض بملكية فلسطينية خاصة من خلال إصدار أوامر مصادرة عسكري، وبهذه الطريقة استولى المستوطنون على آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية التي يملكها فلسطينيون وباتت محاصرة بين المستوطنات وجدار الفصل العنصري وتعتبر “احتياطي” لتوسيع المستوطنات، اضافة الى وسيلة اخرى بالمصادرة يلجا اليها جيش الإحتلال تحت ذريعة “أراضي دولة”

وقال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض في تقريره الأسبوعي بان الإنتهاكات التي يقوم بها الإحتلال متواصلة وخاصة في مدينة القدس المحتلة والتي تشهد سباقا محموما في تهويدها وتحت مسميات مختلفة ، بهدف تنفيذ مخطط القدس الكبرى الذي من شأنه فصل شمال الضفة الغربية ووسطها عن جنوبها، ويطيح في ذات الوقت بإمكانية وجود دولة فلسطينية قابلة للحياة ومتصلة جغرافيا،حيث أصدر رئيس بلدية الاحتلال في القدس نير بركات، أمرا بمصادرة 600 دونم من أراضي بلدة العيسوية شمال القدس “بشكل مؤقت لأغراض البستنة”و استند في أمر المصادرة إلى “قانون البلديات الذي يتيح للبلدية الاستفادة من قطع أراضي الغير لصالح المنفعة العامة لمدة خمس سنوات في حال لم يعمل صاحب الأرض على تطويرها”، لكن بلدية الاحتلال نفسها اقتلعت أشجارا في العيسوية قبل شهر بحجة زراعتها بدون ترخيص، السكان عثروا على أوامر المصادرة منشورة على أراضيهم. هذه الاراضي مستهدفة من قبل سلطات الاحتلال منذ سنوات، حيث وضعت خطة لتحويلها إلى حديقة وطنية لغاية خلق تواصل اسرائيلي بين القدس ومنطقة (E1) شرق المدينة، كما ان الهدف من الحديقة هو منع توسع حيي العيسوية والطور.

وفي القدس كذلك وزعت سلطات الاحتلال ا أوامر هدم في بلدة سلوان، وأوامر “وقف بناء وترحيل” في قرية أبو ديس قوات الاحتلال وطواقم الادارة المدنية اقتحمت جبل “أبو النوار” في أبو ديس، ووزعت أخطارات هدم عشوائية على السكان، حيث سلمت طواقم الادارة المدنية السكان اخطار “وقف بناء وهدم” وآخر “لترحيلهم” الى منطقة أخرى في بلدة أبو ديس ، وهي منطقة “بوابة القدس”، وطالبت من السكان التوجه الى “بيت أيل” بتاريخ 22-7-2015 لبحث “امر ترحيلهم” من المنطقة التي يعيش بها 650 نسمة في جبل أبو النوار (بالخيام والبركسات)، منذ 48 عاما. وفي سلوان ، وزعت طواقم بلدية الاحتلال إخطارات “هدم إدارية” على منشآة تجارية ومنزل في حي عين اللوزة، ،حيث علقت طواقم البلدية أمر هدم إداري على منزل في الحي قائم منذ حوالي 4 سنوات، وتعيش فيه أسره مكونة من 7 أفراد.كما علقت الطواقم أمر هدم إداري على منشآة “كراج لتصليح السيارات”، تبلغ مساحته حوالي 50 مترا مربعا، ومبني منذ 3 سنوات من الحديد والزينكو، علما أن 5 عائلات تعتاش منه ،كما اقتحمت طواقم البلدية أرض خالية في الحي وعلقت عليها أمر هدم إداري، علما انه لا يوجد بها أي بناء ، وتاتي هذه الأوامر في سياق تخطيط إسرائيلي رسمي يهدف إلى تفريغ الأرض من سكانها الأصليين،وفي القدس المحتلة ايضا تواصلت اعتداءات المستوطنين حيث رشق مستوطنون متطرفون بالحجارة، مركبات تعود لمقدسيين في حي الشيخ جراح شمال القدس، الأمر الذي أسفر عن إصابة سيدة مقدسية بجروح

وصادقت لجنة التخطيط والبناء المحلية في بلدية الاحتلال في القدس على مسار جديد لسكة القطار الخفيف، يشق شمال المدينة إلى جنوبها ويربط بين مستوطنة جيلو جنوباً وبين منطقة جبل المشارف شمال القدس المحتلة، كما يمر بأحياء استيطانية في القدس المحتلة بطول 19.6 كلم، بالإضافة إلى المصادقة على خط فرعي بطول 3 كم يصل إلى المنطقة الصناعية في مستوطنة ‹تلبيوت›، مع وجود دراسة لإضافة تفرع آخر يصل إلى مستوطنة المالحة في – غرب جنوبي القدس. وأطلق على المسار الجديد اسم ‹المسار الأخضر›، ويبدأ من مساكن الطلبة في الجامعة العبرية – جبل المشارف، حيث يمر بمفرق جبل المشارف وأطراف حي الشيخ جراح، ثم في شارع بار ايلان، مروراً بمدخل المدينة الغربي، إلى منطقة الوزرات الحكومية ووسط المدينة، والجامعة العبرية –جبعات رام، كما يمر في بلدة بيت صفافا ثم يُضاف إليه خط فرعي يصل إلى المنطقة الصناعية في مستوطنة ‹تلبيوت›، وينتهي المسار الجديد عند مستوطنة جيلو، جنوب مدينة القدس المحتلة.

وأظهر التماس قدمته جمعية “عير عاميم” بالتعاون مع جمعية “بمكوم” للتخطيط أن بلدية الاحتلال في القدس تحد من تطور البناء السكني في العيساوية والطور بطرق ملتوية بعدما رفضت لجان التخطيط المصادقة على مخطط “الحديقة القومية- منحدرات جبل المشارف” في جبل المشارف، فلجأت إلى منع سكان العيساوية والطور من البناء بذريعة أن البناء سيقوم على أرض مخصصة لأن تكون حديقة عامة، ومؤخراً قامت بتجريف الأرض.

وأعلن ما يسمى “معهد الهيكل” المزعوم نيته عقد مؤتمر الشبيبة التهويدي وذلك فيما يسمى “قاعة مؤتمرات الهيكل” في حارة الشرف أو ما أطلق عليه الاحتلال “الحي اليهودي”.وسيشارك في المؤتمر حاخامات وقيادات دينية منهم رئيس ما يسمى “معهد الهيكل” الراف يسرائيل اريئيل ورئيس ائتلاف منظمات “الهيكل” المزعوم الحاخام المتطرف يهودا غليك، والحاخام المتطرف دوف ليؤور.يذكر أن منظمة “إم ترتسو” هي تجمع طلابي يعنى بنشر أفكار “الصهيونية”، ويروّج لقضية “الهيكل” وبنائه على حساب المسجد الأقصى، ويدعون إلى السماح لليهود بأداء صلواتهم،وقامت شرطة الاحتلال ، بتركيب المزيد من كاميرات المراقبة في منطقة باب العامود (أحد أشهر بوابات القدس القديمة).

أما في الخليل، اصيب عماد ابو شمسية (16 عاما و انس الشرباتي (23 عاما)، برضوض وكدمات متفرقة جراء اعتداء جنود الاحتلال عليهم بالضرب في منطقة تل الرميدة بمدينة الخليل، وهدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ، عرائش وبسطات يستخدمها المزارعون لبيع منتجاتهم الزراعية على طريق القدس الخليل قرب بلدة بيت أمر، واتلفت واستولت على محتوياتها للمرة الرابعة خلال هذا العام، ومنع جنود الاحتلال المواطن محمد عبد الحميد جابر الصليبي وعائلته من العمل بأرضه الواقعة في منطقة واد ابو الريش، المحاذية لمستوطنة ‘بيت عين’ شمال البلدة، والمزروعة باللوزيات والعنب وأرغموهم على مغادرتها بتهديدهم إلقاء قنابل الغاز السام صوبهم إن لم يغادروها، وعقب طردهم من أرضهم بقوة السلاح، طلب جنود الاحتلال منهم مراجعة الادارة المدنية في مستوطنة عتصيون للتنسيق معهم إذا أرادوا الدخول لأرضهم،

وفي رام الله: اقرت ما تسمى “لجنة التخطيط العليا التابعة للادارة المدنية للجيش الاسرائيلي”خطط بناء استيطاني في مستوطنتي “شيلو وشفوت راحيل” شمال مدينة رام الله بقرار من رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو حيث منح تراخيص لـ12 منزلا كانت وزارة الاسكان تقوم ببنائها في مستوطنة “شفوت راحيل”، في حين منحت تراخيص لكافة الأبنية التي جرى تشيدها في مستوطنة “شيلو”.

وفي نابلس،اعترض عدد من المستوطنين عددا من موظفي وعمال وزارة الأشغال العامة وبلدية عقربا، خلال قيامهم بأعمال المساحة في طريق عورتا- يانون جنوب نابلس والذي أعيد افتتاحه عام 2013.

وفي سلفيت: واصل مستوطني “ليشم” تجريف وتهيئة أراض زراعية تتبع لثلاث بلدات غرب سلفيت.و كفر الديك ودير بلوط، ورافات؛ و أعمال التجريف تشمل تهيئة بنية تحتية لمستوطنة “ليشم”.، حيث قامت جرافات وآليات متنقلة تتبع للمستوطنين تقوم بجرف وتكسير حجارة وصخور ملاصقة للقرية الأثرية دير سمعان، مما يشكل خطر حقيقي عليها والتي بنيت ونحتت في الصخر عام 400 للميلاد، وشكى مزارعون من وادي قانا التابع لبلدة دير استيا غرب سلفيت ، من جفاف أغلب ينابيع الوادي، وقلة المياه فيها نتيجة قيام الاحتلال بسرقتها وتزويدها للمستوطنات الثماني الواقعة حول الوادي ، حيث تضيق سلطات الاحتلال عليهم الخناق خلال زراعتهم وفلاحتهم لأراضيهم في وادي قانا، وتمنعهم من زراعة أشجار جديدة فيه، بحجة أنه محمية طبيعية.

وقال المكتب الوطني بان العنصرية تتنامى: فقد اظهر استفتاء أجرته منظمة “إم ترتسو” الطلابية “الصهيونية” تأييد 63% من طلبة الجامعات والكليات الإسرائيلية فرض السيادة الإسرائيلية على المسجد الأقصى المبارك، في حين عارض ذلك 22%.وجرى الاستفتاء في 15 معهدًا أكاديميًا بين جامعة وكلية، ومنها الجامعة العبرية في القدس وجامعة حيفا وكلية سبير في النقب وكلية تال حاي في شمالي البلاد.وقال المدير العام للمنظمة متان بولغ إن نتائج الاستفتاء أظهرت رغبة جامحة لدى الطلبة والأكاديميين بفرض السيادة الإسرائيلية على “جبل الهيكل”، كما أيدوا مطلب الحفاظ على يهودية الدولة، واقدم “مجهولون” على رشق اعلان معلق في أحد فروع بنك “ديسكونت” الاسرائيلي في مدينة تل ابيب، بلون الدم لأنه يحمل صورة رجل عربي وطفلته،وتسود وسائل التواصل الاجتماعي العبرية صرعة عنصرية جديدة تتمثل في كتابة الشباب اليهودي “الموت للعرب” بدل أسمائهم التي تظهر على حساباتهم، خاصة في الـ”فيسبوك”. وقد تعاظمت مظاهر التحريض العنصري من قبل الشباب اليهودي في الوقت الذي أضفت فيه قيادات الاحتلال السياسية شرعية على هذه المظاهر، فقد دافع نائب رئيس الكنيست يونان مجال، الذي ينتمي لحزب “البيت اليهودي” عن التغريدات التي كتبها مؤخرا في حسابه على “تويتر”، والتي سخر فيها من الأمة العربية وقيمة ما قدمته للبشرية، وعين وزير التربية والتعليم الإسرائيلي، نفتالي بينيت، رئيس “البيت اليهودي”، مكان كوهين الدكتور أساف ملآخ، وهو ناشط يميني متطرف أيضا، وعمل في الماضي كباحث زميل في “معهد الإستراتيجية الصهيونية” و”مركز شاليم”، وهما معقلان لليمين المتطرف، والذي قال في مقالا باسمه “ليس كل شعب يستحق دولة”، ادعى فيه أنه “لا توجد ضرورة أخلاقية لإقامة دولة فلسطينية”.-انتهى-

———

army

الجيش: طائرة تجسس إسرائيلية خرقت أجواء رياق بعلبك والهرمل

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم السبت 11/7/2015 البيان الآتي:

عند الساعة 15.10 من يوم أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك والهرمل، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 22.00 من فوق بلدة علما الشعب.-انتهى-

———-

 army

قيادة الجيش تنظم سباق: “من ثكنة إلى ثكنة”

(أ.ل) – برعاية قائد الجيش العماد جان قهوجي، تنظم قيادة الجيش، بتاريخ 9 /8/ 2015 بدءاً من الساعة 5.00 فجراً، سباق من ” ثكنة إلى ثكنة “، وهو عبارة عن تمرين سير راجل لمسافات مختلفة، (12 كلم للأولاد دون 14 سنة، و23 و 40 كلم للبالغين) ، بالإضافة الى سباق بالدراجات الهوائية، وذلك انطلاقاً من ثكنة استراحة الصخور في اللقلوق وحتى ثكنة يوسف رحمة – الأرز، حيث سيشارك فيه رياضيون عسكريون ومدنيون من الذكور والإناث ضمن مجموعات، على أن يلتحق المشاركون في السباق بتاريخ 8/8/2015 في ثكنة استراحة الصخور – اللقلوق، والاستماع إلى إيجاز عن السباق الساعة 19.00 وحضور سهرة نار وعشاء قروي.

لذا تدعو قيادة الجيش – مديرية التوجيه، المواطنين الراغبين بالاشتراك في هذا السباق، إلى تعبئة قسيمة اشتراك وإرسالها باليد إلى قيادة فوج المغاوير في رومية مع المستندات المطلوبة حتى تاريخ 7 /8/ 2015، أو إلكترونياً على العنوان التالي: rangers@army.gov.lb، أو عبر خدمة الهواتف الذكية: ” Rangers Events Android ” .

  • ملاحظة: – يمكن الحصول على قسيمة الاشتراك من ثكنة المغاوير في روميه أو ثكنة العاقورة أو ثكنة الأرز، أو من موقع الجيش اللبناني على الإنترنت. – لمزيد من الاستفسار الاتصال بالأرقام التالية: 871960 /01- 871961/ 01- 871962/ 01

قسيمة الاشتراك

  • مقدمة

سباق “من ثكنة الى ثكنة” هو تمرين سير عسكري يمكن للمدنيين المشاركة فيه. هو سباق يبدأ من إستراحة الصخور في اللقلوق مروراً بتمرطيبة, ثم القبور, سهلة الرهوة, مقبال مار سمعان وصولاً الى أرز الرب في بشري. يتميز هذا السباق بفارق الإرتفاع بحيث يبدأ من إرتفاع 1800م ليصل الى إرتفاع 2900م.

تم اضافة فئة سباق دراجات هوائية على هذا التمرين بهدف تنويع السباق واضافة تحدّ جديد على الفئات المتنافسة.

برعاية العماد قائد الجيش, تنظّم قيادة الجيش هذا السباق, بعد تجارب عدة فرق مدنية, ويشكل فرصة فريدة تسمح بمشاركة ومنافسة الفرق المدنية رجالاً وإناثاً مع الوحدات العسكرية.

– الفئات

يتألف السباق من:

– سباق طويل 40 كلم (فارق إرتفاع 800-1000م).

– سباق متوسط 23 كلم.

– سباق قصير 12 كلم.

– سباق على الدراجات الهوائية من ثكنة اللقلوق الى كنيسة الرب.

– معلومات عامة

– سيتم تصنيف المشاركين وفقاً لما يلي:

  • سباق 40 كلم

* فئة عسكريين

* فئة مدنيين ذكور

* فئة مدنيين إناث

  • سباق 23 كلم

* فئة إناث و ذكور

  • سباق 12 كلم

* فئة مدنيين (9-14 سنة)

  • سباق الدراجات الهوائية

* فئة إناث

* فئة ذكور

– نقطة الإنطلاق ثكنة إستراحة الصخور في بلدة اللقلوق – تنورين.

– نقطة الوصول غابة الأرز وكنيسة الرب للمشاركين على الدراجات الهوائية.

– الوقت المقدر للسباق 6-8 ساعات (للسباق الطويل).

– كل فريق يجب أن يتألف من /3/ ثلاث أشخاص.

– يعتمد التصنيف الإفرادي في فئة الدراجات الهوائية.

– يمكن للإناث المشاركة ضمن فريق الرجال على أن يتم تصنيفهن ضمن فئة الرجال.

– تاريخ السباق 9/8/2015 الساعة 5.00 فجراً.

– تاريخ إحتفال إفتتاح السباق والإيجاز 8/8/2015 الساعة 19.00 في اللقلوق. (إستراحة الصخور).

– يلي الإفتتاح عشاء قروي في بقعة الإنطلاق وذلك بتاريخ 8/8/2015.

– يمكن للمدنيين الذكور والإناث المشاركة في سباق 12 كلم دون إحتساب التصنيف لهم.

– على الأولاد ما بين 9 سنوات و 14 سنة المشاركة في فئة 12 كلم فقط

– قواعد عامة:

– على كل مشترك إحترام القواعد الموضوعة للسباق.

– يجب على الفريق بكامل إعضائه عبور خط الوصول ويحتسب توقيت آخر مشترك بإستثناء فئة الدراجات الهوائية بحيث يعتمد التصنيف إفرادياً.

– يتزود كل فريق بالحاجات الضرورية لإكمال السباق من مياه وطعام خفيف.

– يجب عبور كل نقطة تأكد (check point) وختم بطاقة الإشتراك والتقيد بالمسلك المحدد والمؤرف, وعدم الخروج عنه وإلا يعتبر الفريق خاسراً.

– الاشتراك:

على كل مشترك تعبئة قسيمة الاشتراك والمستندات المطلوبة وايداعها فوج المغاوير في الثكنات التالية:

– فوج المغاوير – روميه

– سرية القتال الجبلي الأولى – العاقورة

– سرية القتال الجبلي الثانية – الأرز

– صورة شمسية.

– البريد الالكتروني لكل مشترك بغية إرسال شهادات المشاركة.

– فئة الدم.

– رقم الفريق.

– الفئة: (مدني/ عسكري)

– يمكن إرسال المعلومات عبر البريد الإلكتروني على العنوان التالي: rangers@army.gov.lb أو التسجيل عبر خدمة الهواتف الذكية “Rangers Events” Android

– العتاد المطلوب:

– حذاء للسير (آخر إحتياط).

– حقيبة ظهر.

– مطرة مياه (سيصار الى تعبئة المياه في نقاط خاصة للتزود بالمياه).

– دراجة هوائية لسباق الدراجات

  • ملاحظات:

– على كل مشترك أن يكون لديه تأمين يغطي كافة نفقات علاجه في حال تعرضه لأي حادث وأن يتخلى عن أي حق بالملاحقة القضائية في حال الحادث تأتى عن المسلك الموضوع للسباق

– يمكن الحصول على الاستمارة من ثكنة المغاوير في روميه أو ثكنة العاقورة أو ثكنة الأرز, كما يمكن الحصول عليها من خلال الموقع الإلكتروني للجيش اللبناني, وتحت اسم من ثكنة الى ثكنة حيث تتوفر المعلومات المطلوبة.

– الإحتفاظ بهاتف نقال من قبل كل فريق للإتصال بغرفة العمليات عند الضرورة.

– السباق مجاني.

يوقف تقديم الطلبات بتاريخ 7/8/2015 الساعة 23.00 وتلغى كافة الطلبات التي ترد بعد هذا التاريخ.-انتهى-

———

 khalil hamdan

خليل حمدان: لاتساع شريحة الحوار كي تشمل الجميع وتخفف الخسائر

(أ.ل) – رعى عضو هيئة الرئاسة في حركة “أمل” خليل حمدان، حفل الافطار السنوي الذي أقامه مكتب المهن الحرة في الحركة في اقليم الجنوب – نادي الشقيف في النبطية، حضره رئيس المكتب السياسي للحركة جميل حايك، رئيس مجلس الادارة المدير العام لمستشفى نبيه بري الجامعي الحكومي في النبطية حسن وزني، نائب رئيس الاتحاد العمالي العام حسن فقيه، المسؤول التنظيمي للحركة في اقليم الجنوب محمد ترحيني، رئيس صندوق التعاضد اللبناني عبد الحميد عطوي وقيادة الحركة واطباء ومهندسون وفاعليات.

افتتاحا النشيد الوطني ونشيد الحركة ثم تحدث حمدان فقال: “إن الإرهاب هو اسوأ معبر عن الدين وعن المتدينين، هذا الإرهاب لا نستطيع ان نقول فقط انه يعمل لحساب بعض العملاء إنما هؤلاء يعملون مباشرة للعدو الصهيوني وهم من صناعة صهيونية إسرائيلية بإمتياز، لأننا إذا ذهبنا الى منشأ الإرهاب ومنشأ التكفير لهم جذور اساسية عند العدو الصهيوني” مضيفا “لقد قال الإمام المغيب القائد السيد موسى الصدر انه اخطر ما في الإرهاب على الإطلاق ان يتحول الى قضية، الإرهابي الذي يقتل ويذبح ويدمر ويحرق يحمل قضية وهناك من يصوت له على الفضائيات والإعلام المكتوب والمسموع وبالتالي هذا الذي يقتل ويذبح يقولون عنده قضية ويعمل لحساب قضيته، منشأ هذه المسألة إسرائيلية بإمتياز وصهيونية بإمتياز”.

واردف “هذا المشهد الذي نراه اليوم عندما يتحول الإرهاب الى قضية يمكن ان تأخذ في طريقها الكثير من المقدسات، وخاصة نحن نعيش في ايام يوم القدس العالمي الذي دعا اليه الإمام الخميني، والذي كثيرا ما عمل له ولإحيائه الإمام المغيب السيد موسى الصدر، يأتي هذا الإمام ليتحدث عن القدس التي هي معراجنا وايضا تجسيد وحدتنا على قاعدة اساسية ان المكون الجمعي للعرب وللمسلمين جميعا هي فلسطين، فإذا غاب هذا المكون وانقطع وتشتت بالتالي نصبح بلا قضية ونصبح في خطر عظيم، وهذا ما نشهده اليوم”.

وتابع حمدان “ان الأولوية الأساسية في هذه الأيام للمعركة الداخلية حيث كل شيء مباح، كل ما يشعل المعركة مباح ان كان هناك ما يشعل المعركة حرب طائفية وإثارة للنعرات الطائفية والمذهبية، يكون هذا الأمر جائزا على شاشات التفزيون ومن خلال التنظير لهذه الحرب الطائفية لها من يدافع عنها ويدافع عن الإرهابيين وعن الداعشيين وجبهة النصرة، وبالتالي نجد هؤلاء يتعاملون مباشرة مع العدو الصهيوني حيث يقفون وجها الى وجه مع العدو الصهيوني بإرتياح، لا يشعر الداعشي او من جبهة النصرة ان الذي في وجهه هو العدو وايضا الصهيوني يرتاح لهم ولكن المستهدف الجندي العربي السوري والمصري والمستهدف المقاومة بشكل دائم ومستمر، من هنا نحن نقول انه علينا جميعا ان نعمل لكي نوضح هذه الصورة التي تحاول وتلقي بثقلها علينا وعلى مقدساتنا وقيمنا وكل ما نعتقد يمكن ان يمس للانسانية بصلة”.

واضاف “من هنا نحن معنيون تماما في لبنان لأخذ العبر والدروس عما يجري وبالتالي ننطلق لتحصين واقعنا الداخلي وجبهتنا الداخلية، ولتحصين الجبهة الداخلية هناك اطر ينبغي ان نعمل ضمنها لا ان نقفز فوقها وان نعترف بالكثير من المتغيرات لكي نستفيد من كل ما يجري للمواجهة وللمجابهة إن استطعنا ذلك وبقدر الإمكان، لذلك نحن نعتقد من عوامل تحصين وحدتنا الداخلية قيام مؤسسات الدولة اللبنانية وبناء هيكل الدولة اللبنانية من رئاسة الجمهورية الى العمل الدؤوب للمجلس النيابي وكذلك العمل المستمر لمجلس الوزراء، لقد وقعنا في ازمة كبرى هي ليست ازمة عادية هي ازمة الشغور مركز رئيس الجمهورية، هذا المركز الذي له مكانة وموقعه في الدستور اللبناني ليس من الكماليات وليس مركز ملحق في مؤسسات الدولة اللبنانية إنما هو مركز رئيسي وبالتالي لأسباب كثيرة ومتعددة وبالرغم من الدعوات المتكررة لدولة الرئيس نبيه بري لإنتخاب رئيس للجمهورية لم توفق الى ذلك نتيجة التشنجات والتناقضات الموجودة ونتيجة لمشاريع كبرى موجودة في هذه الظروف العصيبة والصعبة”.

وتابع “نحن نكرر ونؤكد دائما اننا لا نريد ان نلقي السهام على احد في هذه الظروف العصيبة، وكما قال الرئيس بري ايضا نحن لا نريد ان ندخل في سجالات كثيرة على الإطلاق، لأن كل ما يعزز الوحدة الوطنية ينبغي ان نلجأ اليها وكل ما يرفع جدران العزل بين ابناء الوطن الواحد ينبغي ان نبتعد عنه، ومن هنا لا يسعنا الا ان نؤكد على ثوابت كبرى في البلد، وبالتالي على الجميع ان يحتكم لهذه الثوابت الكبرى التي ينبغي ان تكون معيارا ومقياسا لخلاص الوطن، لأن هذه الثوابت في سبيلها ذهب شهداء وقضى العديد من الشهداء والجرحى، وهناك خط نضالي كبير جدا سار في هذا الإتجاه من الحفاظ على وحدة لبنان ورفض تقسيمه والى ما هنالك”.

وقال: “لقد طرح في السابق عام 1977 ورقة عمل اطلقها الإمام الصدر ولا زالت هذه الثوابت حاضرة حتى هذه اللحظة، في ورقة العمل هذه قال الإمام الصدر ما يريد اكثر من عشرين مطلبا، ولكن تفردت هذه الوثيقة بأمور غير مسبوقة في تاريخ العمليات المطلبية، تحت عنوان ما لا يمكن القبول به يعني هناك بنود في ورقة العمل التي اعلن فيها المبادىء ما لا يمكن القبول به إطلاقا وهي عناوين ثابتة وراسخة، اولا رفض التقسيم لهذا البلد، وبالتالي رفض اللامركزية السياسية وليست الإدارية يعني ما يطلقون عليه اليوم الفيدرالية وايضا نرفض تحجر الصيغة اللبنانية التي تتحدث دائما عن سلبيتين حيث قيل انه سلبيتان لا تبنيان وطن الغبن والخوف ينبغي ان نقلع عن هذا ونتفق على قاسم مشترك يجمعنا جميعا، ايضا من هذه الثوابت نرفض عزل لبنان عن محيطه وهذا في إطار الأمن القومي لهذا البلد وايضا رفض التوطين، هذه الأمور هي بمثابة الحل الفعلي اليوم”.

واردف حمدان “ان الفيدرالية ينبغي ان تنطبق على سياسة خارجية واحدة وعن عقيدة قتالية للجيش اللبناني واحد وعن تحديد العدو والصديق لا كل انسان ان يختار العدو الذي يريد ويختار الصديق الذي يريد وهناك من ينظر ان اسرائيل هي صديق وسوريا عدو وايضا هذا الأمن القومي لا يمكن ان يتم او يترسخ إلا إذا تم الإرتكاز على ثوابت وطنية كبيرة للغاية، من هنا نؤكد في هذه الظروف الصعبة والعصيبة جدا ان الأولوية لقيامة هذه الدولة ولبناء مؤسسات الدولة والإبتعاد عن التشنج وهذه ليست موعظة نلقيها في المناسبات”.

ولفت الى “اننا امام إستحقاقات كثيرة منها السياسي والعسكري والاقتصادي، وهناك حركات مطلبية تنتظر منذ سنوات عديدة، ولكن بفعل الظروف الراهنة والعصيبة يتم تأجيل الأمور، وهناك من يسمع ومن يقتنع بالظروف القاهرة التي تحكمنا، اما ان نلجأ في ظل ظروف قاهرة لإتخاذ قرارات مصيرية عصيبة جدا، فلا مبرر له على الإطلاق فإن كانت الظروف القاهرة تحكم علينا كمسؤولين وتحكم على مسؤولي هذا البلد وعلى متزعمي هذا البلد تحكم عليهم بتأجيل سلسلة الرتب والرواتب، فمن الأولى الأخذ بالظروف القاهرة التي تمنع ان نتحدث عن اتفاقات مصيرية في هذه الظروف الصعبة ومن الذي سيرعى هذه الإتفاقيات ومن الذي سيلبي هذه الإتفاقيات، في الماضي كنا نلجأ الى بعض الدول العربية في ظرف عصيب لحل مشاكلنا الأن اصغر مشكلة في اكبر دولة عربية لا يمكن ان تحل وهي اكبر من هذه الدول ومن حكوماتها فهل لصوتنا صدى عند الغير لكي نصرخ في هذه البرية الأن إذا كان هناك حقوق فإن حقوق الوطن اكبر بكثير من بعض هذه الحقوق ومن بعض هذه التطلعات، لذلك نحن ندعو ونؤكد دائما على حشد الطاقات لتأكيد الوحدة ولتوسيع قاعدة الحوار الذي يرعاه الرئيس بري بين الأخوة في حزب الله وتيار المستقبل يؤكدون على استمرار هذا الحوار وندعو لأتساع شريحة هذا الحوار لتشمل الجميع لتخفيف الخسائر وخاصة ان العدو التكفيري والإرهابي يطرق الأبواب في كل ناحية وصوب”.-انتهى-

———-

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

يا عزيزي كلنا لصوص #5774 ليوم الجمعة 9 أيلول(شهر8) 2019

الجمعة في 9 آب 2019         العدد:5774   يا عزيزي كلنا لصوص اسم فيلم عربي مصري ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *