الرئيسية / النشرات / نشرة الجمعة 10 تموز 2015 العدد 2938

نشرة الجمعة 10 تموز 2015 العدد 2938

hassankasrallah

السيد نصرالله في مهرجان يوم القدس: هناك قرار عربي ببيع القضية الفلسطينية

وسوريا لن تسقط وإلا ضاعت القدس والحرب على اليمن بلا اهداف

(أ.ل) – أكد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله أن الهدف الذي أراده الإمام الخميني من إحياء يوم القدس هو إبقاء قضية القدس حية، مثنياً على أنه بالرغم من مظلومية الشعبين اليمني والبحريني خرجا لإحياء يوم القدس تأكيداً على الإلتزام الجهادي والعقائدي والسياسية بقضية بفلسطين.

وفي كلمة متلفزة له خلال المهرجان الذي أقامه حزب الله في مجمع سيد الشهداء (ع) في الرويس بالضاحية الجنوبية لبيروت، تحدث السيد نصرالله عن أن الشعب اليمني يشعر أن العالمين العربي والإسلامي تخلوا عنه، ومع ذلك لم يدفع هذا الأمر المخزي الشعب اليمني للتخلي عن فلسطين وقضيتها، وهذا الأمر يستحق التقدير. وأردف أن الشعب البحريني ايضاً احيا يوم القدس رغم تهديدات “داعش” بتفجير المساجد وتهديدات وقمع السلطة ضده.

ولفت السيد نصر الله إلى أن “اسرائيل” تعتبر بأن هناك تحسن في البيئة الاستراتيجية والاقليمية لها وهي مرتاحة للحروب الأهلية التي تجري في المنطقة، وتعبّر عن سعادتها لما يجري في اليمن وعن دعمها للسعودية، فاليمن حكماً في محور المقاومة وهو بالتالي تهديد إستراتيجي لها”.

واعتبر السيد نصرالله أن “الحرب على اليمن هي أكبر خدمة تقدمها السعودية لإسرائيل”، مشيراً إلى أن “إسرائيل تدعو إلى تحالف عربي وإسرائيلي تحت عنوان مواجهة الإرهاب. إسرائيل هذه التي هي أمّ الإرهاب تقدّم نفسها على أنها جزء من مشروع محاربة الإرهاب، وهذه قمّة الوقاحة”.

ونبّه السيد نصر الله إلى أن “اسرائيل” تدعي أنها تتضامن مع مصر في سيناء وتحرض للايقاع بين مصر وقطاع غزة وخصوصاً حماس وفي سوريا تبين نفسها ان تدافع عن الدروز وتدعم “جبهة النصرة”، محذراً من أن هناك شيء ما الان يحضر ايضاً في الجزائر عبر حرب طائفية وهو ما يتم العمل عليه في المنطقة.

وكشف السيد نصر الله عن أن “اسرائيل” تعمل اليوم على كل ما يتعلق بايران في الداخل والخارج ومعها حركات المقاومة، وتحرض عليها عرقياً ومذهبياً لأنها تشكل تهديداً وجودياً لها، متسائلاً: “لماذا لم نرى هذا القلق الإسرائيلي تجاه السعودية أو أي نظام عربي آخر مع أن هؤلاء يشترون بمليارات الدولارات سلاحاً وطائرات، لأن هناك ثقة بهذا العقل الرسمي العربي ولأنها مطمئنة له، ولأنها تعلم بأن النظام الرسمي العربي باعها فلسطين”.

وشدد السيد نصر الله على أن المشروع التكفيري الذي يرعاه بعض النظام العربي غير معني بالقضية الفلسطينية اصلاً بل انه يخدم مصالح “اسرائيل” ويمزق الأمة ويمزق كل نسيج وطني في كل بلد من بلداننا.

وعن مفاوضات فيينا النووية ربطاً بالقضية الفلسطينية، جزم السيد نصرالله “أنهم لو أعطوا إيران كل ما تريده في الملف النووي مقابل إعترافها بإسرائيل فإن إيران بقيادة الإمام الخامنئي وحكومتها وشعبها لن توافق على ذلك”. وأكد سماحته أن أي أحاديث عن مشروع صفوي أو هلال شيعي في المنطقة هي أكاذيب، ورأى أنه يجب إيجاد حل سياسي في سوريا بعيداً عن الخيار العسكري وأن تتوقف جميع الدول التي تعمل إلى إشعال النار في سوريا وتمنع السوريين من التفاوض عن ذلك. مشدداً على أن من يراهن على سقوط سوريا خاطئ وصمود الجيش السوري واستعادته المبادرة يؤكد أن سوريا لن تسقط عسكرياً وهي صامدة وستصمد ومن معها سيبقى معها ونحن معها وسنبقى معها.

وأشار سماحته إلى أنه “عندما نقاتل في سوريا نقاتل تحت الشمس ولا نخفي وجودنا في اي مكان وكل شهيد يسقط هو شهيد من اجل سوريا ولبنان وفلسطين وهذه الأمة وطريق القدس يمر في القلمون والزبداني وحمص وحلب ودرعا والحسكة لأنه اذا ذهبت سوريا ذهبت فلسطين وضاعت القدس”.

وقال السيد نصر الله إننا في حزب الله نعلن نهاراً وجهاراً إدانتنا للعدوان الوحشي على اليمن من قبل السعودية ومن يدعم السعودية، واعتبر أن استمرار العدوان السعودي على اليمن هو فشل يضاف على الفشل، مشدداً على أن الحرب السعودية على اليمن باتت بلا اهداف سياسية وهدفها الوحيد المتبقي هو الانتقام من اليمن وشعبه. وجدّد السيد نصر الله إدانته للتفجيرات في القديح والدمام وللعدوان على المساجد وأهل المساجد والمصلين في المساجد، منوّهاً إلى أن الكويت اميراً وحكومةً ومجلس أمة وعلماء وشعب قدموا نموذجاً بالتعامل مع هكذا احداث وهكذا عدوان وهو مشهد اخلاقي تضرب له التحية، معتبراً أن الدولة والشعب في الكويت حولوا التفجير الارهابي الى محطة لتمتين الوحدة الوطنية.-انتهى-

———-

images[2]

اتحاد الوفاء لنقابات العمال: لدعم تحرك المياومين في الضمان

(أ.ل) – تعقيبا على بيان المياومين العاملين في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، ودعوتهم «يوم الاثنين المقبل إلى إضراب واعتصام أمام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي احتجاجا على عدم تثبيتهم، ومطالبين بالتحرك الجاد من قبل كل من يؤازرنا في قضيتنا المحقة، داعين زملاءنا إلى الانتصار لقضيتهم والتواجد بكثافة في الاعتصام. لم يعد لدينا شيء نخسره».

اصدر اتحاد الوفاء لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان بيانا دعم فيه تحرك مياومي الضمان، ودعى اتحاد الوفاء في بيانه كل المعنيين في المؤسستين الأساسيتين المعنيتين برفع الظلم عن العمال؛ الاتحاد العمالي العام عبر ممثليه في مجلس إدارة الضمان، ومجلس إدارة الضمان مجتمعا- للقيام بواجبهم بإنصاف مياومي الضمان، فليس لأي مؤسسة أن تلجأ لاستخدام عمال لسنوات من دون صفة وتستطيع معها الهروب من حقهم بالضمان أو بالتثبيت، إن عمال لبنان ينتظرون أن يكون الضمان الاجتماعي كافلا وحاميا بأنظمته لحقوقهم بالضمان والتثبيت والاستقرار الوظيفي، فليس في قانون الضمان أي صفة لعامل يمكن أن يلجأ إليها صاحب العمل للتهرب من التصريح عنه للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي! نعم المسؤولية الأكبر فيما يعاني منه المياومون “المنكَرون” العاملون في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي تقع على ممثلي العمال في مجلس إدارة الضمان قبل غيرهم والمطلوب تحمل هذه المسؤولية بالجدية المطلوبة ،عبر الاعتراف بهم وتنسيبهم للضمان، والسير بما يتطلبه الأمر للتعاقد معهم كأجراء لحين إجراء مباراة محصورة لتثبيتهم كل حسب كفاءته.-انتهى-

———

 adnan kassar

القصار استغرب محاولات تقويض عمل مجلس الوزراء:

ندعم سلام الممارس سياسة الانفتاح واليد الممدودة

(أ.ل) – استغرب رئيس الهيئات الاقتصادية الوزير السابق عدنان القصار في تصريح، “ما آلت إليه الأوضاع السياسية في البلاد، لا سيما المحاولات المستمرة لتعطيل عمل المؤسسات الدستورية وسط استمرار الشغور في مقام الرئاسة الاولى”، معتبرا أن “المشهد الذي رأيناه بالامس في جلسة مجلس الوزراء ليس صحي على الإطلاق، بل مقلق في حال استمرت المناكفات السياسية تحت سقف هذا الموقع الدستوري”.

وإذ رأى أن “الحكومة التي يرأسها الرئيس تمام سلام، تمثل حصن الدفاع الاول عما تبقى من مظاهر دولة، في ظل الفراغ الرئاسي وغياب جلسات مجلس النواب”، معلنا “دعم الرئيس تمام سلام في كل المساعي التي يقوم بها مع رئيس مجلس النواب نبيه بري والرئيس سعد الحريري ورئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون ورئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط ، وسائر المكونات الممثلة في الحكومة في سبيل تفعيل عمل مجلس الوزراء”.

ونوه القصار بـ”الصبر اللامتناهي الذي يتحلى به الرئيس تمام سلام وبسياسة الانفتاح واليد الممدودة التي مارسها منذ اليوم الاول لتشكيل حكومة المصلحة الوطنية، وما يزال لغاية اليوم، وهذا إن دل على شيئ فانما يدل عن مدى حرصه على المصلحة الوطنية التي تحتم في هذه الظروف الصعبة أن يعمل الجميع على تحصينها من أجل الوصول بالبلاد الى بر الأمان”.

وقال: “الأمور ليست على ما يرام في البلاد، لكن في الأساس المشكلة تكمن في عدم انتخاب رئيس جديد للجمهورية، من هنا على كل القوى الوازنة في البلاد التوافق في ما بينها على رئيس للجمهورية يكون مقبولا من الجميع، وانتخابه في اقرب فرصة ممكنة، وإلا فان استمرار الرهان على المتغيرات الخارجية سوف يوصل بالبلاد الى المجهول ومزيد من الأزمات التي لا طاقة للبنانيين على تحملها بأي شكل من الأشكال او الظروف”.-انتهى-

———-

army

الجيش: توقيف أمير منصور لانتمائه إلى أحد التنظيمات الإرهابية في التبانة – طرابلس

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الجمعة 10/7/2015 البيان الآتي:

في إطار الحفاظ على الأمن والاستقرار، أوقفت قوى الجيش في محلة التبانة – طرابلس، المدعو أمير أحمد منصور المطلوب توقيفه لانتمائه إلى أحد التنظيمات الإرهابية. كما أوقفت في محلة البحصاص – طرابلس، السوري طارق خالد فياض لتجوله بالقرب من أحد مراكز الجيش بصورة مشبوهة.

من جهة أخرى، دهمت قوة من الجيش منزل المدعو علي منذر زعيتر في محلة الفنار – الزعيترية من دون العثور عليه، وضبطت داخل المنزل كميات مختلفة من المواد والحبوب المخدرة، بالإضافة إلى 6 كاميرات مراقبة. تم تسليم الموقوفين مع المضبوطات إلى المرجع المختص لإجراء اللازم.-انتهى-

———-

iranianembassy10-7-2015

فتحعلي في افطار السفارة الايرانية:

إسرائيل غدة سرطانية لا مكان لها بيننا والاعتراف بها او التطبيع معها خيانة

(أ.ل) – أقامت سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية افطارها السنوي في مناسبة “يوم القدس العالمي” في دار السفارة في الفياضية، بمشاركة رئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلا بعضو هيئة الرئاسة في حركة “أمل” خليل حمدان، الرئيس حسين الحسيني ممثلا بنجله حسن، الخوري عبدو ابو كسم ممثلا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان ممثلا بالشيخ محمد أنيس اروادي، نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان ممثلا بالمفتي الجعفري الممتاز الشيخ احمد قبلان، السفير السوري علي عبد الكريم علي، النواب: ايوب حميد، علي عسيران، مروان فارس، وعباس هاشم، النائب السابق لرئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي، الوزراء السابقين: عبد الرحيم مراد وديع الخازن، وعدنان منصور، النواب السابقين: كريم الراسي، حسين يتيم، فيصل الداود، مصطفى حسين، وسليم عون، رئيس المجلس الاسلامي العلوي الشيخ أسد علي عاصي ممثلا بالمهندس جلال اسعد، رئيس الطائفة القبطية الاب رويس الاوشليمي، رئيس اساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر ممثلا بالاب سليم مخلوف، المطران نور ارشكمان، نائب الامين العام ل”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم، وفد حركة “أمل” ضم الدكتور طلال حاطوم وعلي مشيكو، رئيس مجلس الامناء في تجمع العلماء المسلمين القاضي الشيخ احمد الزين، امام مسجد القدس الشيخ ماهر حمود، رئيس الهيئة الادارية في تجمع العلماء المسلمين الشيخ حسان عبدالله على رأس وفد من التجمع، المنسق العام ل”جبهة العمل الاسلامي” الشيخ زهير جعيد، الامين العام لمؤسسة الوفاق التوحيدية الشيخ سامي ابي المنى، ممثلي الاحزاب والقوى الوطنية الاسلامية اللبنانية والفصائل الفلسطينية وشخصيات وسياسية وديبلومساية واجتماعية ونقابية وثقافية وحشد من علماء الدين، الملحق الثقافي للسفارة سيد حسن صحت واركان السفارة.

بعد تقديم منى يوسف باجوق وآيات من القرآن، القى السفير الايراني محمد فتعلي كلمة قال: “يسعدني أن أرحب بكم جميعا في داركم سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية وفي مناسبة عظيمة وشهر مبارك عظيم هو شهر رمضان شهر الصيام والقيام وشهر المجاهدة والجهاد. والمناسبة هي القدس عاصمة السماء وقبلة المسلمين الأولى وعنوان وحدتهم والانتصار.

هي مهبط الديانات السماوية وموئل الأنبياء وأرض المعراج ومحط أنظار المؤمنين والمجاهدين في هذا العالم وهي المعركة الفصل بين الحق والباطل”.

واضاف “منذ منتصف القرن الماضي حذر الإمام الخميني رضوان الله تعالى عليه من خطورة الكيان الصهيوني وما يرتكبه من جرائم في حق الشعب الفلسطيني مستنهضا الأمة للدفاع عن الإسلام وبيت المقدس، محددا الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك من كل عام يوما عالميا للقدس لتبقى القدس وفلسطين حية في ضمير الأمة، متزامنةً مع ليلة القدر التي تقدر فيها المصائر وليكون بداية لصحوتهم ويقظتهم.

وقد اعتبر إمامنا الراحل أن مسألة القدس ليست مسألة شخصية وليست خاصة ببلد ما ولا هي مسألة خاصة بالمسلمين في العصر الحاضر بل هي قضية كل الموحدين والمؤمنين في العالم وان يوم القدس هو يوم حياة الإسلام ويوم مواجهة المستضعفين للمستكبرين”.

وتابع إن “الكيان الصهيوني الغاصب يتبع سياسة تزييف الحقائق التاريخية وتطبيع الاحتلال والعدوان وصرف الرأي العام عن فلسطين وتمييع قضية القدس وإثارة الرعب واليأس وتكريس الخلافات والصراعات بين دول المنطقة والشعوب الإسلامية والعمل على تغيير النسيج الثقافي والديموغرافي لمدينة القدس وبناء مزيد من المستوطنات للسيطرة على كل الأراضي الفلسطينية وسلب حق العودة مما يفضح النيات الخبيثة والعنصرية للكيان الصهيوني في نهب المزيد من الأراضي من دون الاكتراث للحقوق الثابتة لشعب فلسطين المظلوم”.

وقال: “إن استمرار الحصار الظالم المفروض على غزة وتهاون المجتمع الدولي وإغلاق الممرات الحدودية وفرض الحصار اللاانساني والطويل الأمد على المناطق الفلسطينية ولا سيما قطاع غزة وقتل المدنيين العزل وعمليات التهويد وإقرار قانون الاعتراف ب”إسرائيل” كدولة يهودية من الكيان الصهيوني يشكل انتهاكا صارخا لحقوق الشعب الفلسطيني باعتباره صاحب هذه الأرض تاريخيا والأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة القدس وما رافق ذلك من استمرار الإجراءات الإستفزازية والتعسفية التي اتخذها الكيان الصهيوني والمتمثلة في تهويد هذه المنطقة والنيل من حرمة المسجد الأقصى، كل ذلك من المصاديق البارزة لسياسة الفصل العنصري والإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية والإرهاب الحكومي التي ينتهجها الكيان الصهيوني.

لذلك فإن الدفاع عن هوية القدس وعن معالمها الدينية والحضارية لا بد أن يتم عبر اتخاذ إجراءات عملية واستثمار كل الطاقات البشرية والمعنوية في العالم وأن يحتل ذلك الأولوية لدى الشعوب الإسلامية وكل أحرار العالم”.

واضاف: “في يوم القدس العالمي نؤكد الأمور الآتية:

أولا: إن إسرائيل ستبقى غدة سرطانية لا مكان لها بين شعوب العالم الإسلامي وان أي محاولة للاعتراف بها وتطبيع العلاقات معها تعتبر خيانة للشعب الفلسطيني وشهدائه.

ثانيا: في يوم القدس من حق الشعب الفلسطيني المقاومة والجهاد بكل الطرق والوسائل لتحرير أرضه من دنس الاحتلال الصهيوني وفرض سلطته على كامل التراب الفلسطيني.

ثالثا: في يوم القدس نؤكد أن خلاص الأمة يكمن في وحدتها واعتصامها بحبل الله تعالى واجتماعها على حقها في فلسطين.

رابعا: تأكيد وحدة كل قوى المقاومة والجهاد وان الجهاد ضد العدو الصهيوني هو السبيل لاستعادة الحرية والمقدسات.

خامسا: إننا نؤمن بحتمية النصر الإلهي على القاعدة القرآنية الكريمة

إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم

فالمقاومة سبيل الانتصار وكما شهدنا اندحار العدو الصهيوني وانتصار المقاومة في لبنان وغزة سنشهد بإذن الله تعالى نصرا شاملا مؤيدا لتعود القدس الى شعبها وأمتها وما ذلك على الله بعزيز”.

وختم “إننا في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وفي ظل القيادة الحكيمة للولي القائد الإمام السيد علي الخامنئي دام ظله، وحكومة فخامة الرئيس الدكتور حسن روحاني التي تؤكد مبدأ تحرير فلسطين كل فلسطين من النهر إلى البحر وليس أقل من ذلك بمقدار شبر ووقوفنا إلى جانب الشعب الفلسطيني وقواه الحية المجاهدة في سبيل استعادته حريته ومقدساته السليبة وعودته إلى وطنه فلسطين.

مجدداً أجدد ترحيبي بكافة السادة سائلاً العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة علينا وقد تحققت كل أماني الأمة من تحرير مقدساتها إلى تحقيق وحدتها على كتاب الله ونهج الإسلام وهدي النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم. ثم القى نائب الامين العام لـ”الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين” ابو احمد فؤاد كلمة الفصائل الفلسطينية وأكد الخيارات الاتية:

اولا: الانتفاضة الشعبية بكل اشكالها وصولا الى المقاومة المسلحة سبيلا لا بديل منه لتحقيق النصر والتحرير.

ثانيا: دعم صمود سوريا والوقوف الى جانبها في مواجهة المؤامرة التي تستهدفها نظرا الى موقفها الواضح باحتضان المقاومة والانخراط في محور المقاومة والتحرير في مواجهة المحتلين الصهاينة.

ثالثا: تعميق اواصر العلاقة مع “حزب الله” لدوره المتميز في دعم المقاومة وقضية شعبنا العربي الفلسطيني.

رابعا: رفض وادانة الحرب الظالمة والجارية راهنا على الشعب العربي اليمني الشقيق والتي تسهم بزيادة الانقسام والتفرقة بين الشعوب العربية، ولا تخدم الا الاجندة الاميركية والصهيونية، ونستنكر بشدة الاعتداء على الكويت وتونس.

خامسا: نرى اهمية تشكيل جبهة المقاومة العربية والاسلامية رافعة حقيقية تسهم في التصدي للأخطار التي تتعرض لها القضية الفلسطينية عموما والقدس خصوصا، وباقي التحديات الكبيرة التي تواجه الامتين العربية والاسلامية”.

وختم “اننا نعتقد ان هناك امكانية واقعية لتشكيل جبهة مقاومة شعبية ورسمية من ايران وسوريا والمقاومة الفلسطنية واللبنانية الوطنية الاسلامية لكي تستوعب مناضلين عربا ومسلمين”.-انتهى-

———

amnaam10-7-2015

هبة من الوحدة الإيطالية للأمن العام

(أ.ل) – في إطار التعاون القائم بين القوات الدولية العاملة في الجنوب “اليونيفيل” والأمن العام اللبناني سلمت الوحدة الإيطالية للمديرية العامة للأمن العام هبة وهي عبارة عن تجهيزات تستخدم لحماية المراكز.       وللمناسبة أقيم احتفال في مركز أمن عام مرفأ صور حضره كل من قائد القطاع الغربي لليونيفل الجنرال سلفاتوري كوتشي ممثلاً بالعقيد دانييلي بولزوني والمقدم فوزي شمعون عن المديرية العامة للأمن العام ألقى خلاله المقدم شمعون كلمة شكر فيها القوات الدولية عموماً والوحدة الإيطالية خصوصاً على الهبة المقدمة، مشددا على إستمرار التعاون والتنسيق بين الأمن العام اللبناني ومؤسسات الأمم المتحدة.

وفي الختام قدّم المقدم شمعون درعاً تذكارياً للعقيد بولزوني تقديراً لجهود الوحدة الإيطالية وعطاءاتها في جنوب لبنان.-انتهى-

———

nabih berri

بري بمناسبة يوم القدس التأكيد على مركزية القضية الفلسطينية وتوحيد الصف الفلسطيني

وأبرق الى خادم الحرمين الشريفين والمسؤولين السعوديين معزياً بوفاة الامير سعود الفيصل

 (أ.ل) – بمناسبة يوم القدس الذي يصادف يوم الجمعة الاخير من شهر رمضان المبارك والذي دعا اليه سماحة آية الله العظمى الامام الخميني مؤسس الثورة الاسلامية في ايران “اعلى الله مقامه”

بيان

صدر عن دولة رئيس مجلس النواب نبيه بري البيان التالي:

ان الوقائع الصعبة والدموية التي تعصف بالمنطقة وباقطارها تستدعي من الجميع العودة للتأكيد على ان مركزية القضية الفلسطينية يجب ان تبقى قضية كل مسلم وكل عربي، وان نكون جميعا رحماء في ما بيننا اشداء على الكفار .

ان ما تجدر ملاحظته هو اننا اذ نتوزع على محاور حروب صغيرة تحت مختلف العناوين فان العدو الاسرائيلي يواصل محاولة تكريس يهودية الكيان وتهويد ما تبقى من القدس والمس بالمقدسات وخصوصا المسجد الاقصى المبارك، ومواصلة اجراءاته التعسفية والقمعية الظالمة ضد ابناء الشعب الفلسطيني وتحويل المناطق الفلسطينية الى معتقل كبير والى منطقة رماية بالاسلحة الحديثة والذخيرة الحية وتدميرها بشكل ممنهج كما حصل قبل عام من اليوم في حرب غزة .

اننا اليوم واكثر من اي وقت مضى ندعو الجميع الى توجيه كل البنادق باتجاه العدو الذي يحتل فلسطين ويظلم شعبها . اننا اذ ندعو ابناءنا في لبنان المقيم والمغترب الى احياء هذا اليوم تضامنا مع الشعب الفلسطيني وادانه جرائم الاحتلال فاننا ندعو ابناء الشعب الفلسطيني خصوصا الاشقاء في المخيمات الفلسطينية الى عدم الوقوع او الانخراط في الفتنة والى استمرار تحييد مخيماتهم خارج كل التوترات السياسية التي تعصف من حولهم وتحصين قضيتهم من اي فتنة .

اخيرا ندعو ابناء الشعب الفلسطيني بصفة خاصة الى توحيد كلمتهم وخطابهم السياسي واعادة صياغة مؤسساتهم وسلطتهم والى توحيد العمل العربي المشترك وجعل الاولوية للحلول السياسية في الاقطار العربية والتفرغ من اجل تحقيق الاماني الوطنية للشعب الفلسطيني في التحرير والعودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

برقيات

من جهة ثانية، ابرق رئيس مجلس النواب نبيه بري الى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود معزياً بوفاة وزير خارجية السعودية السابق سعود الفيصل بن عبد العزيز .

كما بعث ببرقيات مماثلة الى ولي العهد الامير محمد بن نايف بن عبد العزيز ، والى ولي ولي العهد الامير محمد بن سلمان بن عبد العزيز والى رئيس مجلس الشورى السعودي الدكتور عبد الله بن محمد بن ابراهيم آل الشيخ.-انتهى-

———-

 salam10-7-2015

– دالاتي ونهرا –

سلام التقى وفدين بيروتيين أيدا مواقفه

(أ.ل) – استقبل الرئيس تمام سلام عصر اليوم في السراي الحكومي، وفدا من اتحاد جمعيات العائلات البيروتية برئاسة فوزي زيدان

واستقبل سلام وفدا من “لقاء بيروت الوطني”، تحدث باسمه النائب السابق محمد يوسف بيضون قائلا: “جئنا كلقاء وطني بيروتي لزيارة دولة الرئيس تمام سلام والتعبير عن مشاعر التضامن معه”.-انتهى-

———

mhm shkeir

شقير: نقف على أخطر منعطف اقتصادي واجتماعي يهدد البلد

(أ.ل) – أكد رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان محمد شقير في تصريح ان “موقف الحياد الإيجابي الذي يمليه علي موقعي يحتم علي الانحياز للقطاعات الإنتاجية التي امثل والمصلحة العامة للبلاد”.

وحذر “اننا نقف على أخطر منعطف اقتصادي واجتماعي يهدد البلد، والوهم السائد بأن لبنان محمي وممنوع من السقوط، وتلك المظلة الدولية الشهيرة التي قيل فيها قصائد المديح لن تصمد في ظل تصرفات بعض القيادات غير المسؤولة التي لا ترى حق المواطن ببعض الطمأنينة إنما مصالحها فقط”.

وقال: “لننظر حولنا الى دول تتهاوى، بل فلننظر الى عضو الاتحاد الاوروبي اليونان، وهي تقف على شفير الافلاس وأوروبا والعالم يقف من حولها بين متفرج وعاجز عن إنقاذ ام الحضارة”.

اضاف “قراران خاطئان أديا الى انهيار اليونان، اخشى من الآتي الأعظم إلينا ويجلبه علينا الجشع والشراهة التي لا تنتهي”.

تابع انه “موسم الصيف مجددا، ويؤمل ان يكون موسم خير ونمو، الا ان السياسة من جديد تضرب حياة الناس واستقرارنا الاجتماعي، وهذه المرة أيضا خدمة لمصالح خاصة وضيقة”.

ولفت الى ان “الهيئات الاقتصادية مجتمعة نادت السياسيين ان يرأفوا بالبلاد والعباد، واليوم بعد محاولات استخدام الشارع والاقدام، نحذر مجددا من الاستمرار بالعبث باسقرارنا، وبالاسراع بانتخاب رئيس لنعيد بعض الثقة في لبنان”.

وختم شقير: “بئس المصير في غياب الضمير. هل من هدية وعي على العيد؟ فلنتأمل”.-انتهى-

———

army

تمارين تدريبية في حقل رماية المغيتة – ضهر البيدر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 10/7/2015 البيان الآتي:

بتاريخ 12 /7 /2015 ما بين الساعة 8.00 والساعة 18.00، ستقوم وحدة من الجيش في حقل رماية المغيتة – ضهر البيدر، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.-انتهى-

———-

basil1-10-7-2015

basil10-7-2015

باسيل: موضوعنا اليوم في مجلس الوزراء دستوري والقضية “استغياب رئيس الجمهورية”

ان مواجهتنا ليست مع الجيش بل نحن من يدعم الجيش

(أ.ل) – عقد وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل مؤتمراً صحفياً عرض فيه لحقيقة ما حصل أمس في جلسة مجلس الوزراء وقال:” من واجبنا ان نشرح للرأي العام حقيقة ما حصل في جلسة مجلس الوزراء، والواقعة التي ظهرت على وسائل الإعلام والتي تعمّدنا أن نُظهرها، والسبب أنّه صباح أمس استيقظنا ولدينا أمل بعد أنّه من الممكن ان يكون هناك أحد ما لديه رجاحة عقل ليفكر تجنيبنا المشكل في البلد، وذلك بمراهنة الكثيرين على هذا الأمر. استيقظنا على تصريح للرئيس سلام يقول فيه إنّه مستمر في إقرار البنود ومن يعترض فليعترض ويسجّل اعتراضه، ولم يكن هناك من مجال أن نردّ في وسائل الإعلام، لذلك ارتأينا أنّ هذا الموضوع مع ما يحصل في الشارع والبلد يسمح لنا بموجب الصلاحيات المعطاة لرئيس الجمهورية في طرح أي موضوع في أول الجلسة، أن نرد على هذا الكلام بالإعلام وبموجب الصلاحية الدستورية التي هي لنا.يمكن ان يقول احد ما أن هذا الأمر خارج الأصول ونحن تعمّدناه لأنّ ما وُجّه لنا في مجلس الوزراء تحديداً أنّه “عيب” أن يحصل أمام الإعلام، فهذا خارج الأصول، هو نفسه وفريقه السياسي فعل هذا الأمر برئيس الجمهورية. عليهم أن يعرفوا انه إذا سمحوا لأنفسهم بهذا الأمر فهناك من سيعاملهم بالمثل، ونحن تعلّمنا المعاملة بالمثل في هذه الوزارة. فضلاً عن انه إذا أردنا الحديث عن الأصول فهي في الأداء أهم بكثير منها في الكلام، فالأصول أن يبلغوننا اتخاذ قرار في الجلسة الماضية، من دون علمنا وموافقتنا، والآلية والدستور والأصول، هل هذه هي الأصول؟ نحن أردنا أن نُسجّل بشكل هادئ هذا الموقف ومن الطبيعي أنّهم لم يتحمّلوا وحصل ما حصل، وهذا خير لأنّه عند ساعة الغضب تظهر النوايا. سمعنا مثلاً “رح نزتكن برّا”، وهذا ليس على المستوى الشخصي طبعاً، إنّما هو الأداء الذي تعاطوا به معنا منذ العام 1990 حتى العام 2005. وعندما عدنا في العام 2005 لم يكن برضاهم وهم يحاولون منذ 10 سنوات “زتنا برّا”. وحينما يُقال غداً سيحصل النقاش حول موضوع الناعمة والنفايات وهو أمر مهم وعليكم الانتباه من تحرّك الشارع في الناعمة فهذا أمر يجدونه مهماً، أمّا عندما يتحرّك الشارع المسيحي فهذا أمر غير مهم. أو مثلاً التصفيق الذي حصل من قبل البعض فهي أمور تسجّل على المرء على مرّ حياته الفرح والاستهزاء من بعضنا و”فهمكن كفاية” فأنا لا أؤيّد على الناس الذين يصفّقون فأنا أعرف النوايا من قبل الآخرين”.

أضاف الوزير باسيل “موضوعنا اليوم في مجلس الوزراء دستوري، ولا نتكلّم سوى بموجب الدستور الذي أعطى صلاحيات نعتبرها قليلة، ولا يزال هناك منها لرئيس الجمهورية، فالمادة 92 تعطي مجلس الوزراء الوكالة عن هذه الصلاحيات، هل هناك نقاش حول هذا الموضوع؟ كلا. هذا ما استوجب الاتفاق على آلية، ولهذا عندما حصل الفراغ في رئاسة الجمهورية، بقينا نعقد الجلسات لكي نتفق على آلية عمل مجلس الوزراء كوننا نملك هذه الوكالة. وهذه الوكالة استخدمها رئيس الحكومة أكثر من مرة، كان يقول هنا نتصرّف كوزراء، وفي حالة أخرى نتصرّف كوكلاء عن رئيس الجمهورية، ما يعني أنّه لدينا الصفتين وعلى هذا الأساس بُنيت الآلية، وعليها كان يُرسل جدول أعمال مجلس الوزراء لنا قبل 96 ساعة بصفتنا وكلاء عن رئيس الجمهورية وقبل 48 ساعة بصفتنا وزراء. وإنّ اطلاع رئيس الجمهورية على جدول الأعمال معطوف بالدستور على ترؤسه لجلسة مجلس الوزراء عندما يشاء، وهذا يعني أنّ دوره أكبر بكثير من الاطلاع. هذا ما يعنيه الدستور والممارسة أيضاً، وكلّنا يعلم أنّ رئيس الجمهورية ينزع ويضع البنود على جدول الأعمال في مجلس الوزراء ومن خارجه، هل نريد إغفال هذه الصلاحية، وكأنّها هبة نعطيه إيّاها؟”.

وشدّد الوزير باسيل على أنّ “القضية هي قضية “استغياب رئيس الجمهورية” للنيل ممّا تبقّى له من صلاحيات وبوجودنا. لو الوكيل لم يكن موجوداً لفهمنا هذا الأمر، ولكن أن تنزع هذه الصلاحيات من أمامنا نحن الوكلاء الحاضرون وتريدوننا أن نسكت؟ المادة 53 من الدستور الفقرة 1 تقول: “يترأس رئيس الجمهورية مجلس الوزراء عندما يشاء”. واستقرّ العرف على هذا الأمر وهو واضح. الفقرة 11 تنص على أنّه “يعرض أي أمر من الأمور الطارئة على مجلس الوزراء من خارج جدول الأعمال”، ما يعني أنّ لديه هذه السلطة بطرح أي موضوع. وإنّ عملية الدعوة الى مجلس الوزراء وجدول الأعمال وإدارة المجلس، وأي أمر طارئ يُطرح من خارج الجدول يتمّ بالإتفاق بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة. نحن لا نقول إنّ رئيس الحكومة لا دور له، ولا نقبل أبداً أن يصبح رئيس الجمهورية لا دور له، والبرهان على ذلك كيف اتفقنا بهذه الحكومة نتيجة هذا الدستور الواضح على دعوة المجلس للانعقاد كلّ يوم خميس، وعلى أنّ يُرسل جدول الأعمال قبل 96 ساعة، وعلى كيفية طرح أي أمر طارئ من خارج جدول الأعمال. اليوم تحت عنوان التوافق، وهذا الأهم، إذا نحن توافقنا كمجلس وزراء على أي موضوع هذا يعني أنّنا اتفقنا عليه كرئيس جمهورية وكمجلس وزراء ولهذا نسير به، لذلك وهذا الأهمّ قال رئيس الحكومة نريد السير بالتوافق المفروض علينا في الحكومة، رئيساً ووزراء، في ظلّ غياب رئيس الجمهورية. هذا ليس منّة من أحد أنني قبلت بالتوافق، واليوم أرفضه، إنّه أمر مفروض علينا، لأنّ وكالة رئيس الجمهورية لا تُجزّأ، هي وكالة معطاة لوكيل، والوكيل هو هيئة مجلس الوزراء، لهذا كان “التوافق” عنوان متفق عليه”.

أضاف “النقطة الثانية هي “الآلية” التي أتت تحت عنوان “التوافق” الذي اتفقنا عليه كلّنا، والبعض يحلو له اليوم تسميتها “المقاربة” بدلاً من الآلية لسحب موافقته عليها بعد أن سرنا عليها لفترة لاعتبارات اللحظة، ولكن كلّكم في الإعلام والرأي العام ومجلس الوزراء تعلمون أنّ هذا هو المعتمد. عندما حصلت بعض المطبّات والعراقيل بالاتفاق بين بعضنا البعض وبمزيد من المرونة، لهذا قلت قبل الجلسة إنّ المرونة هي بالتوافق، وإذا لم يكن هناك من توافق فهناك شدّة وقوّة، أي قوة الموقف. ولمزيد من المرونة اتفقنا على أنّ المواضيع الاساسية يجب أن يوافق عليها الجميع، والمواضيع غير المهمة وغير الأساسية إذا كان أحد لديه رأي لا أساس قانوني له ولا منطقي، ومصرّ على الـ “كلا” على أمر ما، فإذا لم تحدث إشكالية في هذا الموضوع يمكننا أن نتخطّاه، وقد حصل مثل هذا الاعتراض وسُجّل. ماذا هناك من أمر أساسي أكثر من الأمر الذي يحصل اليوم في البلد بتخطّي المسيحيين في السلطة، وبمخالفات دستورية وقانونية تقوم بها الحكومة، فإذا لم نتوافق في مجلس الوزراء يقوم أحد الوزراء باختزال كلّ المجلس الذي من صلاحياته اتخاذ القرارت، ويتخذ القرار بمفرده. عظيم، باستطاعتي إذاً أن اتخذ قرارت بالتمديد للسفراء الذين أحيلوا الى التقاعد. خطيئتنا اليوم أننا نعترض على المخالفات التي يقومون بها، أصبحنا نتهم بالتعطيل إذا اعترضنا على المخالفات، يريدوننا أن نسكت، وأصبحنا أمام المعادلة الآتية: إمّا أن توافقوا أو نخالف الدستور والقانون ونقوم بما نريد، ونتخذ القرارات كيفما نشاء “منزتكن برّا” المهم أن نتخذ القرار. في الآلية هذا الأمر واضح جدّاً، ويحتاج الى توافق، فإذا كان مكوّن أو اثنان اعترضوا على موضوع ما لا يمرّ، ونحن اليوم 4 مكوّنات: التيّار الوطني الحرّ والمردة والطاشناق وحزب الله. كيف يمكنكم اتخاذ القرارت من دوننا، من خارج الآلية، أي توافق هو هذا الذي تتحدّثون عنه، وكيف يمكننا العمل في ظلّ ظروف إستثنائية كهذه تحت عنوان التوافق؟ والأمر الأهمّ من كلّ ذلك في الدستور الذي لا يهتم به أحد هو الفقرة ياء من مقدمة الدستور التي تنصّ على أن “لا شرعية لأي سلطة تناقض العيش المشترك”. إنّ حكومة لا موافقة فيها من مكوّن أساسي، لا بل من معظم المسيحيين فيها من “تكتّل التغيير والإصلاح”، و”القوّات اللبنانية”، كيف تريدون السير بالبلد على هذا المنوال؟ الى هذا الحدّ تذهبون بالإطاحة بمقومات هذا البلد وبميثاقه وصيغته وأساس وجوده؟ هذا هو مستوى الموضوع الذي نحن بصدده اليوم. والأهمّ هو إذا نحن قبلنا بهذا الأمر، ما يعني أنّنا، مع كلّ ما يجري، نقبل بعدم انتخاب رئيس لأنه بكلّ صراحة أقول لكم: “لا يريدون انتخاب رئيس”. عدا عن أنّ الشغور في الرئاسة هو وضع إستثنائي لا يجب أن يكون عابراً، وأن نتعاطى معه على أنّ لا شأن له ولا أثر له على الحياة السياسية، عندما نعتبر أنّ مجلس الوزراء يعمل بشكل طبيعي ويصبح عملياً في هذا الأداء رئيس الحكومة يأخذ موقع رئيس الجمهورية ولديه صفتين. أتكلّم بالدستور والمنطق والقانون، ليشرح لي أحدهم غير ذلك، وشاهدنا التجربة، فـ “الجماعة” لديهم رئيس حكومة ورئيس جمهورية لماذا سينتخبون رئيس جمهورية؟”.

تابع الوزير باسيل “سمعنا الكثير من التشجيع لكي نتفق كمسيحيين بين بعضنا البعض، وعندما رأوا أنّنا سنبدأ بالاتفاق “قامت القيامة”، وسمعت كلاماً رسمياً في مجلس الوزراء أنّ الاستطلاع مخالف للدستور، هل أصبح استطلاع الرأي مخالفاً للدستور؟ فإذاً هذا الوضع يناسب هذه “الجماعة”، يكملون بدون انتخاب رئيس، ومع سلب صلاحياته. ما حصل البارحة والنتيجة التي وصلنا اليها، هو واضح من دون أن أستفيض، “الاتفاق المخرج” ينص على: أولاً، إقرار بند وليس جدول الأعمال، ونحن بالمطلق موافقون على إقرار البنود. ثانياً، فترة أسبوعين من دون عقد الجلسات لإعطاء المجال للبحث السياسي وإيجاد الحلول. والجلسة والجلسات المقبلة هي للبحث بهذه المواضيع الأساسية في عمل مجلس الوزراء في ظلّ غياب رئيس الجمهورية، لأنّنا طرحنا بالأمس فكرة “يرأس عندما يشاء”. أنا كوزير أستطيع المبادرة والقيام بهذه المهمة، لكنها لا تستقيم بالتأكيد بمفردي، يمكنني المطالبة بها وطرح الموضوع من خارج الجدول، ويمكنهم مناقشتي إذا كان مهماً أم لا، وقد أقنعهم أو يقنعونني. هذه الصلاحية لا يمكننا وضعها جانباً. ثالثاً، لا قرارات من دون الاتفاق ومن دون الوصول الى الحلّ. وهذا الموضوع بعناصره الثلاثة، فيه ضمانات وأهمّها الضمانة الأخلاقية، لنرَ. ولكن هذا لا يعني أنّ المشكلة حُلّت، وأنّ الوضعية التي نحن فيها انتهت. لا أبداً. المتابعة قائمة، أولاً لدى الناس وفي الشارع. وبالأمس رأينا العنفوان والحالة المتوثبة التي هي جاهزة على الدوام وقد ذكّرتنا بعنفواننا. والشباب ذكّرونا بمجدنا وتاريخنا وأعطونا الامل بالمستقبل اذ لمسنا لديهم إرادة القتال والبقاء، وهذا ما يبقينا ويُبقي لبنان. ثانياً فليتذكّر المجتمع المسيحي تجربة العام 90 ، وكيف كانت التصفية تطال الواحد تلو الآخر. واعتقد كل طرف أنه ارتاح من الآخر وأمّن نفسه فتمت تصفيته بعد ذلك عبر النفي والإبعاد والسجن، فليتذكروا ان هذا الامر مشابه، والذين فرحوا وصفقوا أمس فليعيدوا التفكير اين سيكونون، لذا نحن خط الدفاع عن الجميع وليس عنا وحدنا.

ثالثاً، للشارع اللبناني كله نقول اننا نخوض معركتكم جميعاً لأن الدستور والقوانين والدولة تخص كل اللبنانيين مسيحيين ومسلمين. واذا كانت داعش السيف هي خطر على لبنان وعلى الاعتدال في لبنان، فإن داعش السياسي هي خطر على كل اللبنانيين بكل طوائفهم وسنواجه داعش السياسي من دون شك.

سئل: لماذا لا تذهبون لانتخاب رئيس للجمهورية فتحلون المشكلة وليدافع الرئيس عن صلاحياته؟

أجاب:هذا الشعار مكرّر، وجزء من حقوق المسيحيين في البلد أن يكون لديهم رئيس يمثلهم. كل ما نقوله هو إنّ الجميع أمام هذا التحدي، لكن ألا توجد أي طريقة نستطيع اعتمادها للمجيء برئيس يمثل، فلنسمّه الرئيس x. ألا يوجد اي طريقة؟ لا انتخاب مباشر لا انتخابات نيابية ولا استفتاء ولا استطلاع رأي ولا أقوى اثنين؟ الا يوجد أي طريقة سوى ان يأتي أضعف اثنين، او أضعف واحد؟

سئل: تقول انك مع اقرار بند وحيد في مجلس الوزراء، لم تراجعتم عن بند تعيين قائد للجيش أمس؟

اجاب: قلت ان مخرج جلسة امس كان عبر اقرار هذا البند مقابل الأمرين الآخرين، ولم نتراجع عن أي أمر ولا يمكن ان يكون مستوى الأزمة على مستوى التعيين فقد تمّ تخطي هذا الأمر.

وقبلنا امس بالمخرج على اعتبار انه لا يكسر احداً، ويعطي نفساً لأحدهم بإعادة التفكير. وان ثمة إدراك ووعي بأننا لا نريد ان نصل الى هذا الحد، فيلكن. إنّ هذا المخرج شكل فرصة لبعض الناس ان يفكروا وعدم فرض اي شيء من دون اتفاق.

سئل: يقال ان هدف ما حصل امس في الشارع هو إحراق قائد الجيش العماد جان قهوجي وابعاده عن الاستحقاق الرئاسي؟ ما ردكم.

اجاب: اضحك على هذا القول..اذا اراد اي احد ان يبعد نفسه من خلال تصرفاته التي ذّكرنا بها بعقود مضت. لكن من المؤكد ان مواجهتنا ليست مع الجيش بل إننا من يدعم الجيش. واشتكينا من الحالة التي سادت في عرسال. وما زال لدينا بلدة لبنانية محتلة حتى اليوم من الإرهاب التكفيري.

سئل: في فترة الأسبوعين القادمين الى ما بعد عيد الفطر..هل ستلجأون الى الشارع مجدداً؟

اجاب:الشارع هو خيار دائم. لذلك قلت ان الشباب اعطونا امس الأمل للبنان ولنا بأنه لن يكون هناك استفراد بعد اليوم. والشباب الذين قاتلوا أمس قالوا لنا انتم لستم وحدكم، وهم الأمل . واعرف انهم الى جانب الكثيرين غيرهم هم في حركة دائمة لن تتوقف لاستعادة كل الحقوق. وكل الحقوق سترجع عبر حركة دائمة متنقلة ومتحركة بالزمان والمكان والأسلوب طالما انها في اطار السلمية وتحت عنوان نيل الحقوق ومنها المساواة بالحقوق والواجبات والضرائب. وكل شي مسموح لنا كي نستعيد حقوقنا.

سئل: ذكرت انه من ضمن وكالة الوزراء عن الرئيس، يمكن للوزير أن يقوم بترؤس الجلسات؟ وماذا عن رئيس الحكومة؟ فهو يصبح بذلك وزيراً؟ اجاب: أنا مدرك تماماً لهذا الموضوع . اقول عندما يشاء أي ان رئيس الحكومة لا يترأس وحده. والا لم كان يتكرر عنوان “حكومة الـ 24 رئيس” ..اليس لأن هذا هو الوضع ؟ ان هذا الوضع استثنائي ولا يجب ان يستمر .. ومن ضمن صلاحيات الرئيس الترؤس والادارة والاعتراض على بنود في جدول الاعمال. انا لا ادعو الى الترؤس ، بل اقول بالاتفاق والمرونة، في حال حصول عملية توافق لا فرض، استطيع القول انني كجزء من هذه الصلاحية و لل 24 اننا مسلّمون بذلك. لكن بالفرض أقول انني متمسك بصلاحيتي بطرح موضوع من خارج الجدول.

سئل: هناك صلاحيات لا يمكن لمجلس الوزراء ان يتولاها ومنها ترؤس الجلسات. لذا انتم مدعوون لانتخاب رئيس؟ اجاب: هناك صلاحيات كثيرة لصيقة بشخص الرئيس. وتستلزم الـ 24 وزيراً، ولست بوارد تعدادها اليوم، وقد تجنبناها في كل هذه المرحلة ومنها موضوع الترؤس. لكن هذا الامر لا يحرم أحداً من الـ 24 وزيرا ان يطرح اي موضوع..

وختم البابا اليوم تحدّث عن الإبادة الجماعية للمسيحيين في الشرق، وفيما يحاولون فرضه اليوم يمارسون حيالنا الإبادة السياسية، وهذا ما نواجهه.

على صعيد آخر، أبرق وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل الى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود معزياً بوفاة صاحب السمو الامير سعود بن فيصل بن عبد العزيز آل سعود. واكد الوزير باسيل ان العالم خسر بوفاة سموّ الامير سعود الفيصل شخصيةً كبيرة، وقامةً دبلوماسيّة استثنائية، تركت بصمات دامغة في التاريخ المعاصر للعالمين العربي والإسلامي، لا بل وللعالم بأسره. واضاف وزير الخارجية ان لبنان سيذكر دائماً المغفور له وعمله طوال تولّيه إدارة الشؤون الخارجية للمملكة، وفي أحلى وأحلك الظروف التي مرّ بها بلدنا على امتداد عقود وسوف يحفظ سعيه الدؤوب لتعزيز العلاقات بين البلدين وتنميتها.

وتوجه الوزير باسيل بالتعازي الى الممكلة العربية السعودية الشقيقة دولةً وشعباً سائلاً الربّ أن يتغمّد الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جنّاته.-انتهى-

———

images[2]

قزي: نعيش ازمة نظام وازمة طاقم سياسي يجب اعادة النظر بوجوده

(أ.ل) – عبر وزير العمل سجعان قزي، في حديث الى مصدر إعلامي عن اسفه مما “جرى امس في مجلس الوزراء ووصفه باليوم الاسود للحياة الديموقراطية في لبنان”، لافتا الى ان “ثمة ممارسة خاطئة للحياة السياسية والوطنية في لبنان، ويجب اعادة النظر في الممارسة والطاقم السياسي معا، وهذا ما طرحه رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل في اول خطاب القاه بعد تسلمه مهاهمه”.

اضاف “صحيح اننا نعيش ازمة نظام ولكن لب المشكلة هو في ازمة الطاقم السياسي الذي يجب اعادة النظر بوجوده على الساحة السياسية، وما حصل امس كان ترجمة بالصوت والصورة لذهنية المصلحة الخاصة التي ينتهجها هذا الطاقم السياسي”.

وعن المقاربة المطلوبة لآلية عمل مجلس الوزراء، اشار قزي الى ان “الكتائب كان سباقا في طرح آلية العمل وطالبنا بآلية توافقية لا تعطل العمل ولا تسمح في المقابل بعزل او استفراد احد مكونات الحكومة الاساسيين، لكن المشكلة اليوم ليست مشكلة آلية ولا صلاحيات رئيس الجمهورية وانما مشكلة فرض الرأي تحت طائلة تعطيل البلد، وهذا ما لن نقبل به”.

واعتبر ان “الرئيس سلام اتخذ امس موقفا واضحا في جلسة الامس وحافظ على دوره وكرامته وصلاحياته، ودور ومجلس الوزراء”، معلنا ان “المجلس سيعود للاجتماع بعد عيد الفطر، ولكن برأيي كل شيء يبقى رهن الاتصالات السياسية الجارية، وشعوري ان الحكومة يجب ان تجتمع لمنع مشروع التعطيل، الذي لا يستهدف الحكومة فقط وانما اسقاط مشروع الدولة، على ان المشكلة ليست آلية العمل وصلاحيات الرئاسة وانما منطق فرض الرأي، لافتا الى “اننا نعيش ازمة نظام وازمة طاقم سياسي يجب اعادة النظر بوجوده على الساحة”.-انتهى-

———-

botrosharb 

حرب تابع خطة الإتصالات 2020 والتقى العنداري

وابرق معزيا بالفيصل: رحيله خسارة للبنان

(أ.ل) – أبرق وزير الإتصالات بطرس حرب إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز معزيا بوفاة الأمير سعود الفيصل، معتبرا ان “غيابه ليس فقط خسارة كبيرة للمملكة العربية السعودية إنما للبنان ولكل العرب، وهو الذي لعب دورا مميزا على الصعيدين العربي والدولي طوال أربعين سنة أمضاها على رأس الدبلوماسية السعودية كوزير للخارجية، حتى أصبح عميدا لوزراء الخارجية في العالم”.

أضاف “نتذكره كصديق للبنان ومدافع عن قضاياه في المحافل الدولية، وكعراب ل”اتفاق الطائف” الذي وضع حدا للاقتتال وللحرب في لبنان بفضل الجهود الحثيثة التي بذلتها المملكة العربية السعودية وتبذلها باستمرار من أجل دعم لبنان على الصعد كافة، وحماية السلم الأهلي فيه”.

وختم “ان رحيل الامير سعود الفيصل يشكل خسارة أيضا للبنان، ولمن شاءت الظروف السياسية والوطنية ان يلتقيه ويتعرف على شخصيته الدمثة، ورصانته، وسعة اطلاعه وغنى ثقافته”.

خطة الاتصالات

وكان حرب واصل مواكبة خطة الإتصالات 2020 التي أطلقها الأسبوع الماضي، وتابع مراحلها التنفيذية، ولا سيما لجهة الـ 4G LTE، في اجتماعات متلاحقة ترأسها مع فريق وممثلي شركتي “تاتش” و”ألفا”، تبعها اجتماع آخر مع الفريق الفني لشركة هواوي الصينية.

وشدد حرب على “ضرورة الجدية والإسراع في التنفيذ”.

نائب حاكم مصرف لبنان

من جهة أخرى، استقبل حرب نائب حاكم مصرف لبنان الدكتور سعد العنداري وتناول معه موضوع خطة إتصالات لبنان 2020 والإنعكاسات الإيجابية المرتقبة منها على صعيد النمو في لبنان.

وعلى صعيد مناقصة الخليوي التي انطلقت منذ أسبوعين، فقد سجلت إدارة المناقصات شركتين لغاية اليوم، عكستا الإهتمام العالمي بقطاع الإتصالات الخليوية في لبنان، ويتمثل ذلك بتقدم شركة أورانج ORANGE الفرنسية لشراء دفتر الشروط الخاص بالمناقصة بعد شركة “زين” الكويتية.-انتهى-

———

army

الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق أجواء رياق ثم عادت جنوباً

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 10/7/2015 البيان الآتي:

عند الساعة 8.30 من يوم أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق مزارع شبعا، واتجهت شرقاً وصولاً الى رياق، ثم عادت جنوباً وغادرت الأجواء عند الساعة 00.05 من بعد منتصف الليل من فوق بلدة كفرشوبا. وعند الساعة 15.50، خرقت طائرة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك والهرمل، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 21.50 من فوق بلدة بنت جبيل.-انتهى-

———

rifi10-7-2015

ريفي: ليتوقف المتاجرون بالشعارات المذهبية والمقامات الدينية

الحاملين لرايات عن سلوكياتهم البعيدة كل البعد عن صورة الإسلام

(أ.ل) – اقام وزير العدل اللواء اشرف ريفي مأدبة افطار تكريما للمؤسسات الاجتماعية العاملة في طرابلس، في منتجع الميرامار، بحضور مفتي طرابلس والشمال الدكتور مالك الشعارة، عقيلة الوزير ريفي المحامية سليمى اديب وافراد العائلة، رئيس مجلس ادارة منتجع الميرامار محمد اديب ومدراء دور الرعاية الاجتماعية وحشد كبير من طلابها.

ريفي القى كلمة رأى فيها ان من يقاتل للحفاظ على كرسي الطاغية فيقتل الأبرياء ويشرد النساء والأطفال لا يحق له أن يرفع رايةً تحمل إسم الله وقال: “ليتوقف المتاجرون بالشعارات المذهبية والمقامات الدينية الحاملين لرايات لا تمت للإسلام بشيء سوى بالإسم أو الشعار عن سلوكياتهم البعيدة كل البعد عن صورة الإسلام”.

اضاف “يسعدني اليوم أن ألتقي بباقة من أهل الخير والعطاء في أيام البر والتقوى والتسامح، ليالي شهر رمضان المبارك أعاده الله علينا جميعاً بالخير والبركات.

وتشرفني مشاركة سماحة مفتي طرابلس والشمال الدكتور مالك الشعار الذي لا يوفر مناسبةً تجمع الناس على فعل الخير إلا ويباركها ، فيحل راعياً وأباً وداعماً لها وتبقى بصماته المباركة علامةً ظاهرة في كل خطوة تنهض باهلنا وأبنائنا في طرابلس او الشمال.

لا أخفي توقي الدائم الى اللقاء بمن نذروا أنفسهم لخدمة الإنسانية، لا لمصلحة شخصية او غاية دنيوية، ولا أبالغ إن قلت أنكم بما تقومون به تعيدون إلينا جميعاً الأمل بان صورة الإسلام ستبقى ناصعة كما يجب أن تكون على الدوام، الإسلام أيها الأخوة دين لا يعرف الحقد والكراهية، إنه دين قائم على حب الأخر، إنه رسالة للإنسانية جمعاء، إنه سلام عليكم وعلينا جميعاً، نعم هذا هو الإسلام.

وتابع “رسولنا الحبيب محمد عليه الصلاة والسلام جعل من كافل اليتيم رفيقاً له في الجنة، وحديثه الشريف خير دليل على أهمية الجهود التي تبذلونها في رعاية هؤلاء الأحباء الذين قدر الله لهم أن يفقدوا اهلهم، لكنه لم يحرمهم من شعور العطف والحنان الذي تمدونهم به كل يوم، الله تعالى زرع في قلوبنا حب العطاء هذه هي الفطرة التي خلق عليها الإنسان، وما نشاهده اليوم من خلاف ذلك ليس سوى إستثناء مهما كبر او توسع لن يدوم. علينا ان نصبر جميعاً على الصعاب علينا ان نتكاتف ونتضامن فيما بيننا حتى نتخطى المخاطر المحدقة بنا، صبراً أيها الأحبة ففجر الحرية بدأ يلوح بالأفق، النصر أت لا محالة، فإن ينصركم الله فلا غالب لكم وإن الله مع الصابرين.

واردف: تعالوا نجعل من لقائنا اليوم مناسبة لنعود جميعاً الى جذور ديننا الحنيف الإسلام، تعالوا نتوقف عند روعة أحكامه وقواعده الشرعية القائمة على المساواة والعدل، بعيداً عن الدعوات المشبوهة للعنف والتطرف، فلتكن هذه الأيام المباركة إستذكاراً لروحية هذا الدين وليتوقف المتاجرون بالشعارات المذهبية والمقامات الدينية الحاملين لرايات لا تمت للإسلام بشيء سوى بالإسم أو الشعار، عن سلوكياتهم البعيدة كل البعد عن صورة الإسلام كما رسمها لنا جميعاً رسولنا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم، من يناصر الظالم لا يمت للإسلام بصلة، من يقاتل للحفاظ على كرسي الطاغية فيقتل الأبرياء ويشرد النساء والأطفال لا يحق له أن يرفع رايةً تحمل إسم الله، الله تعالى الرحمن الرحيم، العادل الكريم، حضنا على التقوى والبر والعمل الحسن، حضنا على الدعوة لعمل الخير لما فيه خير الإنسانية جمعاء، هؤلاء لبسوا ثوب الدين لغاية في نفس يعقوب.

وختم “أعبر لكم من جديد عن سروري بلقائكم اليوم فأنتم أهل للثقة وتستحقون منا جميعاً التقدير والإحترام، تحيةً لكم مليئة بالمحبة وفقكم الله وجزاكم كل خير، أسأل الله ان يتقبل منا جميعاً طاعاتنا وصيامنا وأن نلتقي وإياكم دائماً على فعل الخير وعلى نشر التسامح والسلام.-انتهى-

———-

ramzi jreij

جريج عزى بالفيصل: برحيله يخسر لبنان صديقا ونصيرا

(أ.ل) – أكد وزير الاعلام رمزي جريج في بيان انه تلقى “بحزن شديد نبأ وفاة سمو الأمير سعود الفيصل، وزير الخارجية السابق في حكومة المملكة العربية السعودية. إن الراحل الكبير شغل هذا المنصب لفترة طويلة برهن خلالها عن ذكاء وقدرة فائقتين في معالجة أصعب الملفات وأدقها، مما جعله نجم الديبلوماسية العربية، وقد وظف كل الإمكانات المتاحة من أجل الدفاع عن القضايا العربية، ولا سيما قضية فلسطين. كما وقف دائما إلى جانب لبنان مدافعا عنه كلما تعرض لاعتداء، وساعيا مع سائر المسؤولين في المملكة لدعم لبنان على مختلف الأصعدة ولتثبيت الوحدة الوطنية ولحماية سيادة لبنان واستقلاله. ولا ننسى ما قام به من دور بناء في ارساء اتفاق الطائف الذي وضع حدا للحرب في لبنان.

واضاف “برحيل الفقيد الكبير تخسر المملكة العربية السعودية أحد كبار رجالاتها، ويخسر لبنان صديقا ونصيرا له. رحم الله الأمير سعود الفيصل رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته. وانني أتقدم بأصدق التعازي لخادم الحرمين الشريفين ولأسرة الفقيد الكبير وللشعب السعودي، راجيا أن لا يبخل الزمن على المملكة وعلى الأوطان العربية بشخصيات فذة مثل الأمير سعود الفيصل، رحمه الله”.-انتهى-

———-

mhm safadi

الصفدي ابرق الى العاهل السعودي معزيا بالفيصل:

ترك إرثا كبيرا في فنون الدبلوماسية

(أ.ل) – ابرق النائب محمد الصفدي الى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود معزيا بوفاة وزير الخارجية السعودي الأمير سعود بن فيصل بن عبد العزيز آل سعود “الذي عرفته المملكة العربية السعودية والأمتان العربية والإسلامية ودول العالم، وزيرا للخارجية على مدى أربعين عاما، قضاها مدافعا عن شؤون العرب والمسلمين، ورافعا اسم المملكة العربية السعودية عاليا في المحافل الدولية”. أضاف “لقد ترك الراحل الكبير إرثا في فنون الدبلوماسية والسياسة الخارجية، وكانت كلمته مسموعة ومؤثرة في عدد من بلدان العالم ومنها لبنان الذي يحفظ له جهوده الكبيرة لوقف الحرب وإرساء السلم الأهلي، من خلال جمع القيادات اللبنانية في مدينة الطائف وتوقيع وثيقة الوفاق الوطني في العام 89”.

وتوجه الصفدي إلى المملكة العربية السعودية، قيادة وشعبا، بأصدق التعازي داعيا “الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويحفظ المملكة وشعبها الطيب من كل سوء”.-انتهى-

———

michel aoun

العماد عون التقى وفد هيئة التغيير الديموقراطي ورؤساء بلديات

(أ.ل) – التقى رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون قبل ظهر اليوم، في دارته في الرابية، وفدا من “الهيئة الوطنية للتغيير الديموقراطي” برئاسة الوزير السابق عصام نعمان الذي قال على الاثر: “بات واضحا ان الشبكة الحاكمة في ظل هذا النظام السياسي الفاسد المتكلس عجز عن الوفاء بحقوق سياسة واقتصادية واجتماعية كما باستحقاقات دستورية بالغة الاهمية، عجزا كاملا، فلا رئيس للجمهورية منذ اكثر من سنة، ومجلس النواب منتهية صلاحيته منذ اكثر من سنتين، ولا موازنة في البلد منذ عشر سنوات، وحقوق المعلمين والموظفين من خلال سلسلة الرتب والرواتب ممنوعة منذ 1996، والدين العام اكثر من 70 مليار دولار، كل ذلك والعلاج الوحيد عند هذه الشبكة الحاكمة هو التمديد”.

أضاف “هذا الوضع لا يحتمل، ونحن جئنا الى العماد عون لنقول له ان الحملة من اجل حقوق المسيحيين وغيرهم يجب ان تتطور الى حملة وطنية من اجل حقوق المواطنين جميعا. يجب توسيع قاعدة هذه الحملة الوطنية بالتركيز على قانون الانتخاب من اجل اجراء انتخابات حرة بموجب قانون انتخابات ديمقراطي عادل على اساس النسبية كي تتمثل كل شرائح البلد، ومن هذا المجلس الجديد يمكن انتخاب رئيس للجمهورية وانتاج حكومة جديدة”.

وتابع “من هنا نناشد اللبنانيين جميعا ان يشاركوا في هذه الحملة الوطنية فعليا لانه لم يعد بالامكان احتمال التمديد والتجديد”.

ثم التقى عون وفدا من رؤساء بلديات: بحمدون، الكحالة، عين جديدة ومحطة بحمدون.

وبعد اللقاء، قال وليد خير الله باسم الوفد: “نحن وفد مصغر من ابناء الشوف لنقول ان هذا الوطن يبنى بأبنائه جميعهم وهو بحاجة لهامة تشبه هامة الجنرال عون من حيث الوطنية والصدق والاخلاص والرؤية المتقدمة لمصير هذا الوطن وشعبه”.

أضاف “نعيش حالة تفتقد فيها للدولة وللمؤسسات، وزعامات تهتم بمصالحها الخاصة وتختفي عندما يكون هناك مصالح للوطن. نحن نريد رأس هرم لهذه الدولة يشبه الجنرال ميشال عون بكل ما يملك من تأييد وطني من كل الطوائف اللبنانية، فهو لا يمثل فقط الطائفة المسيحية بل يمثل جميع مكونات الوطن، ويكفي انتماؤه الصادق لهذا الوطن بدون انتماءات اخرى”.-انتهى-

———-

army

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 10/7/2015 البيان الآتي:

اعتباراً من 1/7/2015 ولغاية 31/7/2015 ما بين الساعة 8.00 والساعة 16.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة، في حقلي تفجير عيون السيمان والقرية. واعتباراً من 1/7/2015 ولغاية 31/7/2015 ، ستقوم وحدات من الجيش في منطقتي الكورة ومرفأ طرابلس – المنطقة الحرة، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية واستخدام القنابل الصوتية والمدخنة.-انتهى-

———-

walid junblat

جنبلاط ابرق الى خادم الحرمين معزيا بالفيصل:

ارسى قواعد هامة في السياسة الخارجية

(أ.ل) – أبرق رئيس “اللقاء الديمقراطي” النائب وليد جنبلاط إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، معزيا بوفاة وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل.

وقال في تصريح اليوم: برحيل وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل يكون فقد العالم والمنطقة العربية والاسلامية أحد أبرز الوجوه المضيئة في المملكة العربية السعودية الذي قاد ديبلوماسيتها على مدى أربعة عقود في مراحل وحقبات في غاية الصعوبة والدقة وإستطاع، بتوجيهات قيادة المملكة، إرساء قواعد هامة وإستثنائية في السياسة الخارجية السعودية تتناسب مع حجم المملكة ودورها العربي والإسلامي والدولي الهام”.

اضاف “عرفت الأمير سعود الفيصل منذ سنوات طويلة وربطتني به صداقة سياسية وشخصية، ولطالما أعجبت بحنكته الديبلوماسية ورقيه الأدبي والإجتماعي ودماثة أخلاقه، وهو الذي نجح بصورة باهرة في أن يعكس هذه الصفات الحسنة والمميزة في عمله السياسي والديبلوماسي الطويل، فكان له أسلوبه النبيل والرصين في مقاربة أعمق المشاكل تعقيدا وأكثر الملفات صعوبة”.

وتابع “لقد بذل الأمير الراحل جهودا إستثنائية طوال مرحلة الحرب الأهلية اللبنانية إنفاذا لسياسة المملكة العربية السعودية بدعم لبنان، وعمل في كل الاتجاهات لوقف الحرب وإيجاد تسوية سياسية توجت لاحقا في وثيقة الوفاق الوطني اللبناني التي حملت إسم “الطائف” وقد كان له الدور البارز في التوصل إليه لا سيما مع عبارته الشهيرة في إفتتاح أعمال المؤتمر وقوله: “الفشل ممنوع”. كما لم يتوان عن إيجاد الآليات والقنوات العديدة لتطبيق سياسة المملكة المساندة للبنان في كل المنعطفات والمحطات، فكثف العمل بعد إنتهاء الحرب خصوصا في مشاريع إعادة الإعمار ودعم العملة الوطنية وإزالة آثار الإعتداءات الإسرائيلية المتكررة والوقوف إلى جانب الحكومة اللبنانية في المحافل العربية والدولية كمؤتمرات الدعم الاقتصادي والمالي بهدف النهوض والانماء وتحصين لبنان وتعزيز صموده الاجتماعي”.

واردف “كان الأمير الفيصل حازما في وقوفه الى جانب الشعب السوري وسعيه المشروع لنيل حقوقه في الحرية والكرامة، ورفض بقاء النظام الذي دمر سوريا منهجيا وقتل أبنائها وهجر أهلها. وسعى منذ اللحظات الأولى لإندلاع الثورة لإيجاد حل سياسي حفاظا على وحدة سوريا ومؤسساتها، إلا أن النظام وحلفائه الاقليميين أجهضوا كل تلك الحلول وإعتمد الحل الأمني. كما كان صادقا ومحقا عندما قال ان سوريا محتلة. ورحل الأمير دون أن يتمكن من رؤية سوريا الجديدة الآتية لا محالة”.

وختم “لقد كان الأمير سعود الفيصل أميرا بكل ما للكلمة من معنى، وكان مقداما ونبيلا، وصديقا صدوقا. سوف تفتقده الديبلوماسية العربية والدولية وسيترك غيابه أثرا كبيرا على المستويات كافة. لقد تمتع الراحل الكبير بصفات الشجاعة والمروءة العربية والعنفوان والتعقل وهو الذي سطر في سجله الحافل عددا كبيرا من الانجازات السياسية والنجاحات الهامة في ملفات شائكة وصعبة ومعقدة.

وداعا أيها الفارس العربي، أيها الأمير الكبير. سوف أفتقدك كثيرا. رحمك الله”.-انتهى-

———

marwan hmade

حمادة: الفيصل كان رائدا في صنع السياسات ووضعها

(أ.ل) – قال النائب مروان حماده في تصريح: “يغيب عميد الديبلوماسية المغفور له الامير سعود الفيصل من غير ان يغيب ما ترك من بصمات جلية في السياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية. كان رائدا في صنع السياسات ووضعها حتى اقترن اسمه بالكثير من المبادرات العربية والدولية والتي وضعت حلولا لمشكلات مستعصية او جنبت الاقليم والعالم مزيدا من الازمات وربما الحروب”.

أضاف “يستذكر اللبنانيون الامير الراحل في كل ما قدم من جهد وعمل للبقاء الى جانبهم، قبل الحرب وفي خلالها وعند انتهائها ومن ثم في اعوام ما بعد حربهم. وكان اتفاق الطائف احد ابرز اركان الجمهورية الثانية، وأحد ابرز بصمات الامير سعود، هذا الاتفاق الذي صار عنوانا للديبلوماسية واطارا عاما يطرح للازمات الراهنة”. وختم “رحم الله الامير سعود واعان عائلته على مصابهم، وعزاؤهم انه سيبقى في ذاكرة كل شعب مد له يد المساعدة”.-انتهى-

———-

ziad aswad

أسود: الحراك لن يتوقف قبل تحقيق الاهداف بالشراكة الحقيقية

(أ.ل) – اعلن النائب زياد أسود في حديث الى مصدر إعلامي أن “الحراك الذي إنطلق أمس لن يتوقف قبل تحقيق الأهداف بالشراكة الحقيقية”، مشيرا الى أن “المسألة ليست مسألة تحقيق أهداف بل تصويب مسار سياسي وسلوك حكومي”.

وعن تدخل وزير الداخلية نهاد المشنوق لتبريد الاجواء في جلسة مجلس الوزراء، قال:”لا نريد من يطفئ أو يطلق كلاما معسولا بل نريد تعهدات واضحة تنفذ فورا”.

ورأى “امكانية التفاهم حول قانون إنتخابي عصري قبل التوجه إلى المجلس النيابي لإقراره”.-انتهى-

———

amn aam

الأمن العام : وقف تجديد الاقامات عبر ليبان بوست

ضمن نطاق مركزين ابتداء من 27 الحالي

(أ.ل) – صدر عن المديرية العامة للأمن العام بتاريخ اليوم الجمعة 10/7/2015 البيان الآتي:

تُعلم المديرية العامة للأمن العام الكفلاء الذي يقيمون ضمن نطاق عمل مركز مدحت الحاج الاقليمي ومركز امن عام الشويفات الاقليمي، أنه وإعتباراً من تاريخ 27/07/2015 سيتم ايقاف العمل بتجديد الاقامات للرعايا العرب والاجانب عبر مراكز ليبان بوست وبالتالي عليهم تقديم طلبات التجديد حصراً في المركزين المذكورين وذلك بهدف الحصول على بطاقة الاقامة البيومترية الذكية ، مع التأكيد على إلزامية حضور العربي والاجنبي مع الكفيل عند تقديم طلب تجديد الاقامة (من الانموذج القديم)، ووجوب تقديم هذه الطلبات قبل فترة خمسة ايام على الاقل من انتهاء مدة صلاحية السمة بالنسبة للطلبات الجديدة وانتهاء صلاحية الاقامة في حال التجديد.-انتهى-

———

abd allatif daryan

دريان معزيا بالفيصل: نذر نفسه وحياته في خدمة قضايا العرب والمسلمين

(أ.ل) – تقدم مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، في بيان اليوم، من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ومن كافة أفراد الأسرة الملكية والشعب السعودي بالتعازي بوفاة عميد الدبلوماسية العربية وزير الخارجية السابق في المملكة العربية السعودية الأمير سعود الفيصل، وقال: “لقد كان علما شامخا وشخصية فذة في الدبلوماسية العربية، وبوفاته خسر العالم رجلا كبيرا من رجالات الدبلوماسية التي شهدت لهم بلدان العالم”. أضاف “لقد كان الأمير سعود الفيصل رحمه الله محبا للبنان وللبنانيين ومساعدا وداعما لحل الأزمة اللبنانية، وكان صاحب قرار وسجله حافل بمواقفه الجريئة والشجاعة في كل المحافل الدولية، ونذر نفسه وحياته في خدمة قضايا العرب والمسلمين في العالم بحكمته وصبره في معالجة الأمور في المنطقة، فكان نعم الدبلوماسي المرن، وبرحيله فقدت المملكة العربية السعودية والعالم العربي والاسلامي دبلوماسيا بارعا، وإنسانا كانت صفاته أخلاق الإسلام في كل حياته ومع الناس”.

وختم “نسأل الله تعالى أن يتغمده برحمته الواسعة، وان يسكنه فسيح جناته، وأن ينزله منازل الأبرار مع النبيين والصديقين والشهداء”.-انتهى-

———-

imagesO5EGQKBE

حبلي: إيران تدافع عن فلسطين وآل سعود يسفكون دماء المسلمين

(أ.ل) – دعا إمام مسجد ابراهيم في صيدا الشيخ صهيب حبلي الى جعل يوم القدس العالمي يوما للوحدة للإسلامية، وعنواناً للوقوف في وجه العدو الصهيوني المستفيد الأول من التشرذم الحاصل على الساحة الإسلامية، فهو لا يوفر فرصة الا ويستثمرها من اجل إذكاء نار الفتنة السنية – الشيعية.

ووجّه الشيخ حبلي خلال كلمة له في خطبة الجمعة التحية الى الجمهورية الإسلامية في إيران التي شكّلت مع نهج الإمام الخميني الدرع الحصين في الدفاع عن فلسطين عبر الدعوة الى يوم القدس العالمي الذي بات قبلة الأحرار في العالمين الإسلامي والعربي. كما لفت الشيخ حبلي الى ان إيران عبر نهج الإمام الخامنئي ترفع اليوم منفردة لواء الدفاع عن فلسطين والمظلومين في العالم، وأضاف “ان إيران الشيعية هي التي تشكل المظلة الواقية للقضية الفلسطينية بينما من يغرق آل سعود وغيرهم ممن يزعمون تمثيل أهل السنة من أنظمة البترول المتواطئة مع الغرب في سفك دماء الأبرياء في اليمن وسوريا والعراق إما مباشرة او بالوكالة عبر داعش والنصرة وغيرها من أدوات الإرهاب.-انتهى-

———-

army

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 10/7/2015 البيان الآتي:

اعتباراً من 22/6/2015 ولغاية 21/8/2015 ما بين الساعة 5.00 والساعة 24.00، ستقوم وحدات من الجيش في المنطقة الحرة – مرفأ طرابلس، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.-انتهى-

———

fadlallah2-7-2015

علي فضل الله: أيّ تصعيد من طرف قد يؤدّي إلى تصعيد مقابل

(أ.ل) – ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله ، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية:

والبداية من لبنان، الَّذي لا يزال على كفّ عفريت، سواء مما يجري في محيطه، أو من خلال الواقع السّياسيّ اللبنانيّ الداخليّ، والمناكفات الَّتي شهدناها، والتي خرجت عن الحد الأدنى من اللياقات التي ينبغي أن تحكم علاقة مختلف القوى السّياسيّة فيما بينها، حيث تجاوز البلد قطوعاً كان يخشى من تداعياته على استقراره وعلى مسيرة السّلم الأهليّ فيه، بعدما بات واضحاً أنَّ استخدام الشارع قد يستفز شارعاً آخر، وأنَّ أيّ تصعيد من طرف، قد يؤدّي إلى تصعيد مقابل.

إنَّنا نأمل أن لا يتكرَّر ما حدث، سواء في مجلس الوزراء أو في الشارع، وأن يكون ما حصل دافعاً للجميع للتفكير في عواقب الأمور ونتائجها، في ظلِّ الاستعار المذهبيّ والتّوتّر الطّائفيّ الحاصل في المنطقة، والذي نجد آثاره في الداخل، وهذا لا يعني التنكّر للمطالب المشروعة والهواجس الحقيقية لدى هذه الطائفة أو تلك، أو هذا الفريق أو ذاك، ولكن علينا أن نحسن التعاطي مع كلّ هذه المسائل، بالابتعاد عن الخطاب الانفعالي والموتر، ومراعاة التوقيت المناسب الذي يأخذ بعين الاعتبار دقة المرحلة وخطورتها، وواقع الناس المعيشيّ، ومتطلباتهم الحياتيَّة، والتحديات التي تواجه البلد.

وفي موازاة ذلك، تتَّجه الأنظار إلى فيينا، حيث المفاوضات الجارية بين إيران والغرب، والَّتي كنا نأمل أن تنتهي إلى حلٍّ يساهم في تحقيق الاستقرار في المنطقة والعالم، بعدما أظهرت إيران كلّ مرونة في مجال ملفّها النووي.

ولكن يبدو أنَّ الأمور تتَّجه إلى التعقيد، على الأقل في هذه الأوقات، لاعتبارات نراها لا تتصل بالملف النوويّ، بقدر ما تتصل بقضايا هي أبعد من هذا الملف، وخصوصاً مع إصرار إيران على الحفاظ على مصالحها الاستراتيجية العليا.

ومن هنا، فإننا ندعو الغرب إلى الاستفادة من هذه الفرصة الثمينة، والّتي يمكن أن تؤسّس لعلاقات إسلامية أفضل معه؛ علاقات قائمة على حفظ الحقوق واحترام المصالح، بما ينعكس على كلّ ملفات المنطقة الشائكة التي من مصلحة الجميع حلّها، والتي لا تحلّ إلا بتوافقهم.

وإلى اليمن، الَّذي تستمرّ مأساة إنسانه المستضعف، حيث نأمل أن تساهم الجهود الأخيرة في الوصول ولو إلى هدنة تمهّد الطريق لحلٍّ ينهي ملف الصّراع الجاري، ويمنع التدخّلات الّتي تهدّد البشر والحجر، بعيداً عن منطق الغلبة والاستئثار.

ووسط كلّ هذا التوتر والفتن التي تعصف بالمنطقة، شهدنا صوراً جميلة نريدها أن تتكرّر، لا في الظروف الطارئة، بل بشكل دائم ومستمر، وهي صورة صلاة جمعت المسلمين الشيعة والسنة، سواء في الكويت أو البحرين، بما يعبّر عن أصالة هذه الأمة؛ وهي أصالة نريدها أن تتجلّى في كلّ واقعنا العربيّ والإسلاميّ، وأينما يتواجد هذا التنوع، وأن تتعمَّق في الفكر والوجدان تنسيقاً وتكاملاً في مواجهة كلّ دعاة الفتنة والساعين إليها.

إنّنا في الوقت الّذي نؤكد أهمية هذا المشهد، وضرورة السّعي لتكريسه وتوسعة مداه، ندعو إلى أن يواكب بخطوات مشتركة، لمحاصرة كلّ أنواع التّحريض المذهبيّ والطائفيّ الّتي تجري عبر الكثير من القنوات الفضائيّة غير المسؤولة، أو عبر مواقع التّواصل الاجتماعيّ، أو عبر أيّ منبر تطلّ منه رموز الفتنة، فلا يوجد خيار أمام المسلمين سوى التّلاقي والتّواصل والوحدة.

وأخيراً، نستعيد في آخر جمعة من شهر رمضان، اليوم الّذي أعلنه الإمام الخميني(رض) يوماً عالمياً للقدس، مستلهماً المعاني الروحيّة والإيمانيّة والتربويّة لهذا الشّهر، فضلاً عما يحمله من ذكريات مجيدة تمثّلت بكثير من الانتصارات والفتوحات والإنجازات، ليعيد للأمّة ثقتها بربها وذاتها وتاريخها، لتكون مستعدّة لمواجهة هذا الكيان الصّهيونيّ المجرم وحلفائه من قوى الاستكبار العالميّ، واستعادة الأرض السّليبّة، وفي مقدّمها القدس.

وفي هذه المرحلة بالذات، إنّنا أحوج ما نكون إلى استعادة هذه المناسبة، لإعادة الاعتبار إلى هذه القضيّة، بعدما افتقدت وهجها في نفوس الكثيرين من العرب والمسلمين، بحيث ما عاد مشهد احتلالها يحرك وجدانهم، ويهزّ ضمائرهم، ويوقظ مشاعرهم، رغم ما للقدس من رمزية على المستوى الدّينيّ العام، وفي نفوس المسلمين. إننا نخشى أن تنسى هذه القضية في هذه المرحلة الّتي تتلبّد فيها سماء العالم العربي والإسلامي بغيوم الفتن الهوجاء، الَّتي تهبّ عواصفها عليه من كلّ جانب.

ومن هنا، فإنَّنا لا نريد لهذا اليوم أن يتحوّل إلى يوم احتفال موسمي، بقدر ما يكون لتجديد العهد على متابعة الطّريق، وبكلّ الوسائل، لإعادة القدس إلى ربوع العرب والمسلمين، ولشحذ الهمم؛ همم المجاهدين والسّياسيّين والأدباء والشعراء والفنانين والرسامين وأصحاب الأقلام، لكي تبقى القدس ماثلة للعيان، ولا تنسى، وحتى تبقى القضيّة الّتي تنتقل من جيل إلى جيل.

ولا بدَّ من أن نشير إلى أنَّ يوم الجمعة هو أوّل أيام عيد الفطر المبارك، بناءً على المبنى الفقهيّ لسماحة السيّد محمّد حسين فضل الله(رض)، والَّذي يأخذ بالحسابات الفلكيّة والمعطيات العلميَّة، سائلاً المولى سبحانه أن يجعله عيد بركةٍ وخيرٍ ووحدة، وأن ينعم عالمنا الإسلاميّ بالأمن والاستقرار.-انتهى-

———

jabri

جبري في يوم القدس العالمي: الهدف مما يحصل في عالمنا

هو تغييب للقضية الفلسطينية وتعزيز لمشاريع الصهاينة

(أ.ل) – أشار أمين عام حركة الأمة سماحة الشيخ د. عبد الناصر جبري أن يوم القدس العالمي يأتي هذا العام وبعض بلادنا العربية والإسلامية تعيش حال من الفوضى والخراب في ظل مشروع صهيو- أمريكي لتقسيم ما تبقى من بلداننا وسرقة ثرواتنا وتدنيس مقدساتنا، فأمتنا تمر بتحديات خطيرة تسنوجب من شعوبنا الوحدة والتمسك بخيار الجهاد والمقاومة للوقوف في وجه الهجمات الشرسة التي نتعرض لها.

ودعا سماحته شعوب أمتنا العربية والإسلامية والشعب الفلسطيني المجاهد إلى تجديد تمسكهم بثوابت القضية الفلسطينية، فالهدف الرئيسي مما يحصل في عالمنا هو تغييب القضية الفلسطينية ولإمعان الصهاينة في تعزيز مشاريعهم الإستطانية وعلى تدنيس مقدساتنا والاستيلاء عليها وتغيير معالم القدس الشريف.-انتهى-

———-

abd amir kabalan

عبد الأمير قبلان: المشاكل لا تحل في الشارع بل بالحوار والتفاهم والتوافق

(أ.ل) – ألقى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان خطبة الجمعة (…) وطالب اللبنانيين “بأن يحفظوا انفسهم وقلوبهم وكل جوارحهم من كل معصية لتكون سليمة بعيدة عن العدوان واللؤم والحسد والحقد، ولا سيما اننا في شهر الخير والبركة والتوبة والمحبة والتعاون والمحافظة على الخيرات والاوطان، لذلك فإن علينا ان نبتعد عن المزايدات والاخلاق السيئة لتكون ايامنا حافلة بالطاعات، وعلى اللبنانيين ان يكونوا مع اخلاقيات شهر رمضان فيصبروا على الازمات لان ما جرى في الايام الماضية لا يمت الى الخير بصلة، واطالب اللبنانيين بان يبتعدوا عن المناكفات والحقد والانانية والغرور فيكونوا منسجمين محبين بعيدين عن كل فوضى وما يضر وطننا وانساننا، وعليهم مسؤولية المحافظة على الوطن بكل قيمه وانسانيته وفضائله وورعه وتقواه والبعد عن كل ما يضر بالانسان اللبناني، فاللبنانيون شعب متماسك فليكن السياسيون كما كل اللبنانيين متعاونين على الخير منفتحين على بعضهم البعض حتى يكون الجميع في خط الاستقامة ويظل لبنان بلد المحبة والشراكة والوحدة الوطنية”.

وقال: “ان اللبنانيين مطالبون بان يحفظوا قيمهم وجيشهم ومؤسساتهم ويبتعدوا عن كل ما يضر ويؤدي بنا الى الهاوية فنحفظ لبنان بالتواصل والتعاون ومواجهة اعداء لبنان المتمثلين بالصهاينة والتكفريين، ولاسيما ان لبنان لا يزال عرضة للتهديدات الارهابية التي تريد ضرب وحدة واستقرار وسيادة وطننا، من هنا فان الجميع مطالبون بحفظ لبنان ليظل قويا متماسكا متواصلا متعاوننا على الخير والتقوى والورع. واطالب السياسيين ان يبتعدوا عن المخادعة والتحدي ليكون الحق سبيلنا وهدفنا وغايتنا ونصيحتي للسياسيين من كل الاطياف والافرقاء في لبنان ان يضعوا امامهم المحبة والمحافظة على لبنان وطن المحبة ويتعاونوا على الخير فيتضشاوروا ويتواصلوا واضعين مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، فالمشاكل لا تحل في الشارع ولا من خلال الفوضى والخروج عن العقلانية والانسانية بل بالحوار والتفاهم والتوافق مما يحتم ان يحفظ السياسيون وطنهم ليظل وطن الجميع يعيشون فيه بسلام وامان”.

وتحدث عن يوم القدس العالمي، فقال: “رحم الله الامام الخميني الرجل الكبير الذي كان ينظر الى البعيد، اذ اراد ان تنتصر الامة للقدس وشعبها وكل مقدساتنا في فلسطين، فكان همه الوحيد تحرير فلسطين من اعداء الامة الصهاينة فتكون الجهود والاهداف منصبة لتحرير فلسطين لذلك اراد ان تكون البوصلة متوجهة نحو القدس فينتفض المؤمنون (المسلمون والمسيحيون) من اجل تحرير مقدساتهم في فلسطين فنكون نصرة فلسطين وشعبها غاية لكل الاحرار فيكونوا مع القدس قولا وفعلا وينتصر العرب والمسلمون لقضيتهم الاولى وقبلتهم الاولى ويعملوا لتحرير فلسطين وحفظ شعبها ومقدساتها”.-انتهى-

———-

john kahwaji

قهوجي بحث مع سفير دولة الإمارات الأوضاع في لبنان والمنطقة

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة ظهر اليوم، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة السيد حمد سعيد الشامزي، وتناول البحث الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة.-انتهى-

———

mhm nasrallah

“أمل” كرمت الجرحى وعائلاتهم

نصرالله: سنحافظ على وحدة لبنان وسنبقى واعين للفتنة

(أ.ل) – كرمت الهيئة التنفيذية في حركة “أمل” الجرحى وعائلاتهم على مائدة الرحمن التي اقيمت في فندق “الجية مارينا” ومنتجعه، في حضور رئيس الهيئة التنفيذية في الحركة محمد نصرالله واعضاء من هيئة الرئاسة والهيئة التنفيذية والمكتب السياسي والهيئة الاستشارية، اضافة الى رئيسة مؤسسة “واحة الشهيد اللبناني” في حركة “أمل” والاعضاء وعدد من الشخصيات والفاعليات.

وقال نصرالله: “يشرفنا احبائي الجرحى ان نجتمع الى جانبكم نحن نتشرف بذلك لأنكم اشجع الناس وأنبلهم، لأنكم ضحيتم وحملتم البندقية للدفاع عن لبنان. نتشرف بالجلوس اليكم كما تشرفنا بالانتماء الى هذه الحركة التي اسسها الامام السيد موسى الصدر، ونعدكم بعد الله بأننا سنبقى مع هذا الخط والنهج الذي أسسه الامام الصدر وعلى رأسه اليوم دولة الرئيس نبيه بري”.

اضاف “سنستمر في حمل الراية التي حملها الامام الصدر وسنبقى نناضل للحفاظ على لبنان الوطن النهائي لجميع ابنائه، نقوله بالشعار ونمارسه بالعمل، لا نفعل كما يفعل البعض يقول شعارا ولا يطبقه. نعد الله ونعدكم بان نبقى نعمل من اجل الانسان لنبذ الطائفية والمذهبية، ويؤلمنا كثيرا اليوم ما نسمعه من خطاب سياسي لبناني متشنج ونرفض الطائفية السياسية وسنبقى نرفضها”.

وختم “المطلوب اليوم من اهل العلم من المسلمين السنة والشيعة الدعوة الى الالفة والسلام والمحبة لاننا نعيش في لبنان ازمات شتى، ولعل كل المؤامرات التي وقعت في لبنان والمنطقة اسرائيل هي من تقف خلفها من اجل الفتنة ونحن علينا ان نكون واعين ومتنبهين. والمطلوب من القوى السياسية والاحزاب واصحاب القلم التحرك من اجل الوحدة الوطنية والتواصل والاتفاق وليس البعد والفرقة”.-انتهى-

———-

samid jeajea

جعجع معزيا بالفيصل: كيف لنا أن ننسى سعيه لإنهاء الحرب الأهلية اللبنانية

(أ.ل) – أعرب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، في بيان اليوم، عن “بالغ حزنه بوفاة الأمير سعود الفيصل بن عبد العزيز وزير خارجية المملكة العربية السعودية السابق ووزير الدولة وعضو مجلس الوزراء والمستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين والمشرف على الشؤون الخارجية، متوجها بأحر مشاعر العزاء والمواساة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولأفراد الأسرة الملكية كافة والى كل الشعب السعودي الشقيق والعالم العربي”.

وقال: “لقد فقد لبنان أخا عزيزا ساهم بكل تفان وإخلاص في ترسيخ علاقات الأخوة والتعاون بين المملكة ولبنان، فكيف لنا أن ننسى سعيه لإنهاء الحرب الأهلية اللبنانية، فضلا عن انحيازه الدائم الى جانب لبنان في المحافل العربية والدولية كما مساندته كل القضايا العربية المحقة في المحافل الدولية ولا سيما القضية الفلسطينية”.-انتهى-

———-

mustafa hamdan 

العميد حمدان في ندوة عن يوم القدس: هناك من يتذكر القدس ومن يتجاهلها

(أ.ل) – أقام مركز الامام الخميني في بعلبك ندوة، لمناسبة يوم القدس العالمي، تحدث خلالها أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين – “المرابطون” العميد مصطفى حمدان،أكد خلالهاان “هناك من يتذكر القدس ومن يتجاهلها، من يجاهد لتحريرها من الرجس اليهودي التلمودي وهناك من يتملق اليهود التلموديين حفاظا على ملك او امارة”.

واضاف “انظري يا قدس الى من ضيع البوصلة عنك واستهدف جيوش المقاومة، انظري ياقدس من يتوسل للاميركي الصهيوني ليتسول حكما ابعد ما يكون عن حكم الشعب ومصالح الامة، مات عبد الناصر لكن وصيته بتحرير فلسطين والقدس ما زالت قائمة،والامام الخميني العظيم جعل تحرير القدس هدفا اساسيا للثورة الاسلامية في ايران واعلن يوم القدس العالمي في آخر جمعة من رمضان حيث نحتفل اليوم”.

وتابع “في يوم القدس نستلهم من الداعي للذكرى ومن الداعي للاحتفال، “الامام الخميني”، ايماننا بحقنا الالهي وبعزيمتنا على تحرير مدينة القدس العربية، ونتوجه إلى أهلنا في فلسطين كل فلسطين وفي القدس الشريف لنقول لهم:اطمئنوا ان الامة بخير رغم “داعش” و”النصرة” و”القاعدة” وجموع الارهابيين”، الوحدات الإسرائيلية المستترة بين ظهرانينا.”

وشدد قائلا: “في ظل محاولات تفتيت وتشتيت وتقسيم أمتنا العربية لا بد ان ندعو الى التوقف عن دعم الارهاب واحتضانه وتمويله وتسليحه وتدريبه وعن توظيفه للعدوان على سوريا العربية وكل ما عدا ذلك لا قيمة له في المفهوم الاستراتيجي القومي والوطني للصراع على أرض سوريا العربية”.

وختم حمدان: ان الامة بخير لان اهل فلسطين مرابطون على ارضهم المباركة”.-انتهى-

———

14 may

أمانة 14 آذار تعلن موقفها من أحداث الأمس بعد لقاء سلام عصرا

سعيد: حقوق اللبنانيين تصلهم يوم يكون هناك دولة

(أ.ل) – عقدت الأمانة العامة للرابع عشر من آذار اجتماعا طارئا في مقرها في الاشرفية ظهر اليوم، عرضت فيه التطورات التي حصلت امام السرايا الحكومية امس. وأعلنت في بيان أنها “أرجأت اتخاذ موقف علني لما بعد لقائها رئيس مجلس الوزراء تمام سلام في الخامسة والنصف عصرا”.

وبعد الاجتماع، قال عضو الامانة فارس سعيد: “نظرا لدقة الوضع والاحراج الذي سببه ما حصل أمس، اجتمعت الامانة العامة استثنائيا وتم التداول في كل المواضيع وقراءة موحدة لكل ما جرى امس من تحركات شعبية. وقرر كل اعضاء الامانة العامة زيارة الرئيس تمام سلام في السرايا الحكومية الساعة الخامسة والنصف من اجل التضامن مع حكومة لبنان ورئيس حكومة لبنان والتأكيد على ان الدولة اللبنانية هي الضامن الوحيد لجميع اللبنانيين وبأن ليس هناك ضمانات اخرى يمكن ان تقدم اليوم حماية للبنانيين”.

أضاف “الدولة اللبنانية هي الضامن، وحكومة لبنان في ظل الشغور الموجود هي التي تتولى ادارة الشأن الداخلي اللبناني. و”14 آذار” تحتكم الى الدستور والدولة وستتضامن اليوم مع الرئيس سلام في زيارة رمزية وسياسية في السرايا الحكومية الساعة 5,30.”

وأكد ردا على سؤال، أن “الموقف موحد بين كل قوى “14 آذار”، موضحا انه “الى وفد الامانة العامة لـ “14 آذار”، ستزور الرئيس سلام شخصيات من المجلس الوطني لـ14 آذار”.

وقال: “نحن نتكلم بحقوق اللبنانيين. وحقوق اللبنانيين أكانوا مسيحيين ام مسلمين، تصلهم يوم يكون هناك دولة في لبنان. الدولة التي ندعم مشروعها مسيحيين ومسلمين هي عندما يستكمل بناؤها من خلال انتخاب رئيس جمهورية ومن خلال اجراء انتخابات نيابية وتشكيل حكومات هي التي تؤمن الحقوق للمواطنين الافراد سواء كانوا مسيحيين ام مسلمين لأن رفع الشعارات الطائفية من جهة يجر رفع شعارات طائفية من جهة اخرى، وهذا ما لا نريده ولا يمكن ان نسير فيه”.-انتهى-

——–

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

iran[1]

نشرة الخميس 30 أيار 2019 العدد 5773

السفارة الايرانية أقامت إفطارها لمناسبة يوم القدس وذكرى رحيل الإمام الخميني فيروزنيا: لن نسمح لأميركا ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *