الرئيسية / النشرات / نشرة الأحد 5 تموز 2015 العدد 2933

نشرة الأحد 5 تموز 2015 العدد 2933

hizb kataeb

مهرجان للكتائب في الصيفي بعنوان “قوتنا منكن”

سامي الجميل: الكتائب رجعت إلى الساحة وسنقاوم كلما دعت الحاجة

(أ.ل) – نظم حزب الكتائب اللبنانية مهرجانا بعنوان “قوتنا منكن” أمام بيت الكتائب المركزي في الصيفي، بمناسبة انتخاب القيادة الحزبية الجديدة، حيث تقاطرت منذ الصباح الباكر الوفود المهنئة من الحزبيين والمناصرين الى الأوتوستراد المحازي للبيت المركزي الذي اقيمت امامه منصة كبيرة ارتفع عليها ملصق وضع عليه العلم اللبناني وعلم حزب الكتائب وعبارة: “الكتائب اللبنانية، مشروع لبناني”، كما ارتفعت الأعلام اللبنانية والكتائبية في الساحة وحمل المشاركون اللافتات المهنئة وصور رئيس الحزب النائب سامي الجميل، على وقع الأناشيد الحزبية.

وشارك في المهرجان الرئيس أمين الجميل وعقيلته السيدة جويس، والوزراء سجعان قزي، رمزي جريج والان حكيم، والنواب ايلي ماروني، نديم الجميل، سامر سعادة وفادي الهبر، اضافة الى نائب رئيس الحزب شاكر عون واعضاء المكتب السياسي.

وقبل بدء المهرجان صعد الى المنصة النائب الأول لرئيس الحزب جوزف ابي خليل، النائب الثاني للرئيس سليم الصايغ واعضاء المكتب السياسي المنتخب، الياس حنكش، الياس الأسمر، ايلي داغر، اسعد عميرة، ندى ماروني، بطرس جلخ، سمير خلف، شادي معربس، شربل يزبك، فادي عردو، فرج كرباج، غابي سمعان، سيرج داغر، شاكر سلامه، مجيد العيلي، سميرة واكيم، عايدة ابو جوده، عبدالله ريشا، جورج شعنين، ريتا بولس، سيرج ابو حلقة، ومنير الديك.

ولدى وصول الرئيس الجميل صعد الى المنصة وحيا الجمهور الذي لاقاه بالهتاف ثم دخل رئيس الحزب الى ساحة المهرجان مخترقا حشود الحاضرين التي تخطت الألاف وحيا الجمهور الذي استقبله بالهتافات والتصفيق، وقال: “هذه هي الكتائب، موجودة في قلب بيروت لخدمة لبنان والدفاع عنه”، معتبرا أن الشعب اللبناني لا وقت لديه ليضيعه. وتوجه الى السياسيين قائلا: “أنتم تضيعون وقتنا بمشاكل وهمية، فكل يوم تخترعون بدعة جديدة ونسمع مشاكل لا نفهمها عبر شاشات التلفزة”، لافتا الى ان الحكومة معطلة لأن لا رئيس للجمهورية، والبرلمان مقفل لأن لا وجود لرئيس للجمهورية، مشيرا الى انه لا يمكننا اقرار سلسلة الرتب والرواتب لان لا رئيس للجمهورية.

وقال: “منذ سنة وشهرين نحن بلا رئيس وهذا ليس مقبولا..ليس مقبولا ان نترك البلد وان نعطل الرئاسة بسبب انانيات شخصية. ليس مقبولا ان نعطل الرئاسة لان المصلحة الشخصية والحزبية قبل مصلحة لبنان واللبنانيين”، سائلا الحكام: “ماذا تقولون للناس؟ للموظف الذي يطرد من عمله ولرب العمل الذي تفلس شركته؟”.

وعن التلاعب في مصائر الناس، قال: “لم يعد هناك حياء.. كفى اختراع حجج ومبادرات وهمية.ان لم نستطع الاتفاق على اسم رئيس فليكن لدينا الحياء لنعود الى البرلمان وننتخب رئيسا”، كاشفا ان لم يترشح للرئاسة الكتائب ليعايش مع الامر الواقع، “فالكتائب هي قوة التغيير ويجب تغيير المشهد السياسي وفتح صفحة جديدة من تاريخ لبنان”، مشيرا الى انه “بعد هذه الازمة الطويلة وبعد انتخاب رئيس يجب ان نقول كفى، وان نقول للبنانيين اننا لن نسمح بأن يعيشوا حياة الذل التي يعيشونها منذ عشرات السنين الى اليوم”، موضحا “ان الرئيس هو مفتاح المؤسسات وبعد انتخابه يجب ان نذهب الى لقاء وطني نطرح فيه الهواجس والمخاوف وان نقوم بوقفة وجدانية..الوقت حان كي نغير المشهد السياسي للبلد ونضع نقطة على السطر ونفتح صفحة جديدة”.

اضاف “هذه المرة لا نريد لقاء في الدوحة أو لوزان أو أي مكان بل نريد ان ينعقد هذا اللقاء في بيروت، لأننا لا نقبل إلا بان نكون تحت وصاية الشعب اللبناني وفي هذا اللقاء المسمى وطنيا او جمعية وطنية سيؤسس لبناء لبنان الجديد”. وأشار الى “اننا ندعو الجميع الى التفكير بالغد وباللقاء الجامع” موضحا ان “هناك 3 أمور أساسية نبحثها فيه: أولا علينا أن نقرر اذا كنا نريد دولة ام لا؟ نريد حياة حضارية ام لا وانطلاقا من هنا نقولها ككتائب نريد دولة حقيقية سيدة على كل أراضيها وتمتلك السلاح..لا نريد مواطنا درجة اولى وأخر درجة ثانية بل نريد دولة القانون والسيادة والديمقراطية، وهذا السؤال الأول الذي نطرحه على بعضنا البعض ومن ثم السؤال الثاني ما هو دور لبنان في المنطقة؟”.

وسأل الجميل “هل يحق للشعب ان يعيش في راحة نعم أم لا؟”، موضحاانه “من اجل ان العيش يجب تحييد لبنان عن الصراعات التي لا شأن لنا بها فهذا هو القرار الجريء الذي يحمي البلد ولا يجر لبنان الى الحروب. القرار الجريء يكون بحماية اللبنانيين في قراهم وليس اخذهم الى بلدان اخرى”، مؤكدا ان “حدود لبنان هي ال10452 كيلومتر مربع لا اكثر ولا اقل، واذا اردوا الدفاع عنها يدافعون ضمنها ولا خارجها”.ودعا الى الإتكال على الجيش اللبناني البطل موجها له تحية إكبار.

واعتبر الجميل ان الوقت حان للاعتراف بفشل الصيغة الدستورية الحالية وقال: “ماذا ننتظر للتفكير بشيء أخر هل ننتظر سقوط دماء؟ ألا يكفي الدم الذي هدر؟”، مؤكدا عدم الخشية من التغيير بالقول: “الكتائب هي قوة التغيير وكفى خوفا من التغيير، موضحا ان هناك 4 محرمات للتغيير هي عدم سفك الدماء بين اللبنانيين، نهائية الكيان اللبناني 10452 كلم مربع، صيغة العيش المشترك وحرية الشعب اللبناني وحياته”، داعيا الى اخذ العبر من بلدان “عاشت التوترات التي نعيشها اليوم وتمكنت من تمرير مراحلها والعيش بسلام وضمن اقتصاد قوي”. ودعا الى “وقف الصراع على السلطة والى اعطاء المواطن حقوقه دون منة من أحد. ووصف الدولة المركزية التي نعيش في ظلها بالفاشلة”، وقال: “ان لم تستطع تأمين الكهرباء والمدرسة الرسمية والمستشفيات والنقل المشترك فدعونا نحن نقوم بذلك، المواطن بحاجة اليكم بعد ان يتقاعد، فان لم تستطعوا تأمين ضمان شيخوخة نحن نقوم بذل”ك وأردف: “سنريحكم سموا هذا النظام كما تريدون انما بربكم فكفكوا العقد لأننا تعبنا”.

اما عن هاجس الوجود المسيحي، فقال: “انه هاجس كل اللبنانيين وبخاصة المسلمين المعتدلين، فنطمئن الجميع بان موقعنا هنا في لبنان وقد حاولوا أن يزيلونا لكننا صمدنا بتعبنا وأبطالنا”، متوجها لمن يفكر بأن يهز الوجود المسيحيي بالقول: “الكتائب رجعت إلى الساحة وسنقاوم كلما دعت الحاجة للدفاع عن كل حبة تراب من بلدنا”، لافتا الى “اننا لن نستمد قوتنا من اي دولة او من المال والفساد بل من كل انسان آدمي” وختم: “عاشت الكتائب ليحيا لبنان”.

واختتم المهرجان بالنشيد الكتائبي وتقبلت بعدها القيادة الجديدة التهاني من الحشود الكتائبية والصديقة التي شاركت في المهرجان.-انتهى-

———-

 

rashid dirbas

درباس: التهديد بالنزول إلى الشارع غير مقبول وكل القوى لديها شارعها

(أ.ل) – رفض وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس التهديد بالنزول إلى الشارع، مشيرا الى “ان كل القوى لديها شارعها، وفي ظل الظروف التي يعيشها لبنان اليوم لا يمكن إستخدام هذا الإسلوب”.

وقال في حديث الى مصدر إعلامي “إعتراض “التيار الوطني الحر” على كل جدول أعمال جلسة مجلس الوزراء غير مسبوق، فوزراء التيار يستطيعون أن يطالبوا بطرح أي موضوع شرط أن تتوفر له الأصوات اللازمة كي يتم إقراره، عدد الثلثين غير موجود، ووزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق سبق أن طرح تعيين مدير عام لقوى الامن الداخلي جديد من دون أن يمر بسبب عدم توفر الأصوات المطلوبة”.

اضاف “التهديد بالنزول إلى الشارع غير مقبول، كل القوى لديها شارعها، وفي ظل الظروف التي يعيشها لبنان اليوم لا يمكن إستخدام هذا الإسلوب، الدخول في لعبة أين حقوق المسيحيين قد يؤدي إلى دخول آخرين في لعبة أين حقوق طوائف أخرى”، لافتا الى “ان العودة إلى الشارع غير مجدية، لأنها لن تعطي “التيار الوطني الحر” ما يعجز تمثيله النيابي والوزراء عن منحه له”.

وردا على سؤال، اكد درباس ان “الجيش اللبناني هو صمام امان للبنان والان في طرابلس”، مشيرا الى ان “قوى الامن الداخلي تقوم بواجباتها”.

الى ذلك، تطرق درباس الى موضوع اللاجئين السوريين، فقال: “حاولت ان انظر من عين لبنانية بحتة، جميع اللبنانيين متأثرون بهذا الطارئ السكاني الذي لم يتوقعه احد، وقد قمنا باجراءات كانت جيدة واعطت نتائج الا انها غير كافية، فيوجد امور لم يوافقوني عليها.

سمحت، استثنائيا، بدخول كل الاشوريين، الا انه لم يدخل سوى عشرة منهم، اذ يوجد لدي مسؤولية وطنية وقومية ان هذا العبث بالنسيج الديموغرافي لسكان هذه المنطقة وتشريد الاقليات منها امر لا نقبل به، واقله نستوعبه ونحيط به ونعالجه”.-انتهى-

———

rababsadr5-7-2015

مؤسسات الامام الصدر اقامت افطارها السنوي المخصص للنساء

(أ.ل) – اقامت مؤسسات الامام الصدر في صور حفل افطارها السنوي المخصص للنساء وذلك في باحة المؤسسات بحضور رئيستها السيدة رباب الصدر شرف الدين وحشد من سيدات مدينة صور ومنطقتها.

تخلل الافطار الرمضاني تلاوة قرآنية مباركة وتواشيح وابتهالات رمضانية وكانت كلمة للسيدة الصدر هنأت فيها الحاضرات وشكرت كل الداعمين والمساهمين في النشاطات الخيرية والاجتماعية والتربوية التي تقوم بها المؤسسات على مستوى لبنان.-انتهى-

———-

ali khreis

خريس: الحوار الحل الانجع لمناقشة خلافاتنا

(أ.ل) – أقام مكتب النقابات والمهن الحرة في حركة “أمل” – اقليم جبل عامل، السحور الرمضاني السنوي في صور، في حضور النائب علي خريس، المسؤول التنظيمي في اقليم جبل عامل علي اسماعيل، عضو المكتب السياسي محمد غزال وقيادة واعضاء اقليم جبل عامل في الحركة وفاعليات.

ثم، القى خريس كلمة اكد فيها “ان لبنان لا يمكن ان يتعافى ولا يمكن ان يخرج من ازمته ومحنته الا اذا عدنا الى مشروع القائد الامام موسى الصدر، لذا علينا العودة الى فكر ونهج الامام الصدر في ما يتعلق بوطننا الذي ارسى قواعد الوحدة الوطنية والعيش المشترك واحترام الاخر”، مضيفا “علمنا الامام الصدر بان هذا الوطن لا يبنى الا بالتمسك بصيغة العيش المشترك، ولا يستطيع احد في لبنان، لا طائفة ولا مذهب ولا حزب، او حركة ان يسيطر على هذا الوطن، فلبنان محكوم بالتوافق، لبنان محكوم بالتمسك بصيغة العيش المشترك والوحدة الوطنية، الوحدة الوطنية الحقيقية التي ارساها الامام موسى الصدر، وكلنا نعلم انه اول من دعا الى الحوار، عندما اعتصم في مسجد العاملية عام 75 رفضا للحرب الاهلية، داعيا الى الحوار بين مكونات المجتمع اللبناني للخروج من ازمته، وهذا الامر يسلكه دولة الرئيس نبيه بري وسار عليه ليس من اليوم, بل منذ العام 2006″، مؤكدا “ان الجلوس على طاولة الحوار هو الحل الانجع للبنانيين لمناقشة خلافاتهم”. وحذر من “ان لبنان والمنطقة يمران بمؤامرة وازمة حجمها كبير، حيث نرى مدى حجم هذه المؤامرة التي تحصل في منطقتنا، في اكثر من دولة عربية هدفها تمزيق وتفتيت الدول الى دويلات طائفية ومذهبية، فنحن في لبنان يجب ان نكون على اهب الاستعداد لمواجهة التحديات والمخاطر والنيران التي تشتعل من حولنا، في اكثر من دولة عربية، في العراق، ليبيا، سوريا، اليمن، لذلك علينا ان نعود الى وطنيتنا، وان نعود الى مشروع الامام موسى الصدر، لنبني هذا الوطن على اسس وقواعد سليمة وصحيحة البناء البعيد عن الطائفية والمذهبية، انطلاقا من قول الامام الصدر “ان وجود الطوائف في لبنان نعمة، ولكن الطائفية هي النقمة وهي سبب المعاناة التي نعاني منها، علينا ان نعود الى ضمائرنا وان نحتكم الى العقل بدل ان نحتكم الى الغرائز اوالطائفية اوالمذهبية او نحتكم الى الشارع، فلا يجوز على الاطلاق تعطيل مؤسسات الدولة تحت اي عنوان من العناوين، ان تعطل مؤسسات الدولة”، مشيرا الى “ان الوضع الامني جيد الى حد ما بفضل التضحيات وحضور وجهود الجيش اللبناني، في تصديه للمجموعات التكفيرية والارهابية التي تريد النيل من وطننا وشعبنا”.

واضاف “نحن في حركة امل دعينا وندعو الى انتخاب رئيس للجمهورية، لا يجوز ابدا على الاطلاق ان يبقى لبنان دون رئيس، ولا يجوز ايضا تعطيل المؤسسات، بدءا من مؤسسة المجلس النيابي التي هي ام المؤسسات، فلا يجوز ان نخرب على بلدنا وعلى شعبنا، فلا يجب ان نعطل الانماء والهبات والقروض التي تأتينا من الخارج، لذلك المطلوب تفعيل دور المجلس النيابي، وان نذهب جميعا الى جلسات العامة للمجلس لاقرار القوانين والمشاريع تهم المواطن، فلا يجوز ايضا تعطيل مؤسسة مجلس الوزراء”.

وقال: “اذا عطلنا رئاسة الجمهورية والمجلس النيابي والحكومة، ما الذي يبقى، فالى اين سنذهب، علينا كلبنانيين ان نحتكم الى عقولنا والى ضمائرنا، فالمطلوب ان نحتكم الى الدستور والقوانين”.-انتهى-

———

bahieh hariri

بهية الحريري بحثت مع دبور وأبو العردات أوضاع المخيمات

(أ.ل) – استقبلت النائبة بهية الحريري في مجدليون، سفير فلسطين في لبنان أشرف دبور وأمين سر قيادة الساحة اللبنانية في حركة “فتح” وفصائل “منظمة التحرير الفلسطينية” فتحي ابو العردات، وكان بحث في الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة وتطورات الساحة الفلسطينية الداخلية عامة، وتركز البحث على وضع مخيمات لبنان ولا سيما عين الحلوة في أعقاب الأحداث الأمنية التي شهدها أخيرا.

وأكد المجتمعون أن “أمن المخيم وصيدا واحد”، مشددين على “وجوب العمل من أجل منع تكرار تلك الأحداث عبر معالجة مسبباتها ونزع كل اسباب التوتر وتعزيز القوة الأمنية الفلسطينية المشتركة ودعمها في حفظ الأمن والاستقرار في المخيم”.

اثر اللقاء قال ابو العردات: “هي زيارة تهنئة بمناسبة شهر رمضان المبارك، وكانت مناسبة لتداول شؤون القضية الفلسطينية وخصوصا القدس والاستيطان وانغلاق آفاق التسوية السياسية، وكان في قلب هذا الموضوع الهم الكبير والشأن الأمني في مخيم عين الحلوة. فالأمن والاستقرار في مخيم عين الحلوة يعنيانا جميعا. وتطرقنا خلال اللقاء الى الأحداث المؤسفة التي جرت أخيرا في المخيم ونأمل ألا تتكرر. كذلك أطلعنا الحريري على اللقاءات التي حصلت بين الفصائل الفلسطينية من اجل تثبيت الأمن والاستقرار وبلسمة الجراح في هذا المخيم العزيز، عاصمة الشتات في لبنان”.

وتابع “كذلك تطرقنا إلى موضوع النازحين وموضوع الاونروا والتقليصات التي تتم على حساب اللاجئين والنازحين، وسبل ايجاد الحلول لها، من اجل التخفيف من معاناة اهلنا. كذلك شكرنا للحريري ما قدمته بعد الأحداث الأخيرة للمخيم على صعيد المساعدات الأخوية الانسانية، وكذلك صيانة “ترانسات” الكهرباء، وهذه دائما مبادرة تقوم بها في المراحل الصعبة وفي الأوضاع المؤلمة”.

وردا على سؤال عما اذا كانت عدوى التوتر في المخيمات انتقلت الى مخيمي الرشيدية والمية ومية، قال: “بالتأكيد لا، فما حدث أخيرا فردي، وهناك تقصير في المعالجات. تطرقنا للموضوع ووضعنا الحلول الناجعة. حادث الرشيدية حادث فردي، وكذلك الأمر بالنسبة لمخيم المية ومية وحتى الأحداث التي جرت في عين الحلوة هي فردية لكن استمرت وتواصلت لساعات عدة وعالجنا هذه الثغرات، وان شاء الله لن تتكرر واتخذنا الاجراءات المناسبة بالتعاون بيننا جميعا كفصائل وقوى وطنية واسلامية في اطار القيادة السياسية الموحدة للقوى والفصائل الفلسطينية، بالتعاون مع فاعليات صيدا والدولة اللبنانية، لكون الأمن في المخيم هو جزء من الأمن اللبناني”.

وتابع “ما جرى من سقوط ضحايا شيء مؤلم ويحز في النفس، ونحن نبذل جهودا، لكن هناك ثغرات أمنية، لكوننا نعيش في منطقة ملتهبة والنيران مشتعلة من حولنا، وبالتأكيد هذه النيران او محاولات نقل الفتنة وتصديرها الينا تأتي في بعض الأحيان، ونحن نحاول جاهدين ان نمنع تكرار هذه الأحداث المؤسفة وننجح في كثير من الأحيان مئة في المئة وفي كثير من الأحيان بنسبة 60 إلى 70 في المئة، لكن أقول ان الجهود التي تبذل هي جهود مخلصة من الجميع، ونأمل ان نستطيع تعزيز الأمن والاستقرار من خلال تثبيت القوة الأمنية المشتركة”.

وختم “اتفقنا كفصائل فلسطينية أن نعمل على ازالة كل العقبات امام انتشار القوة الأمنية، وكذلك تعويض أهلنا في مخيم عين الحلوة ومعالجة الجرحى وهذه امور تفرضها علينا واجباتنا ومسؤولياتنا”.-انتهى-

———-

walid junblat

جنبلاط ابرق الى هولاند ومسؤولين فرنسيين معزيا بباسكوا

(أ.ل) – أبرق رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط إلى رئيس فرنسا فرنسوا هولاند ورئيس فرنسا السابق جاك شيراك ورئيس حزب “الجمهوريين” الرئيس السابق نيكولا ساركوزي معزيا بوفاة وزير داخلية فرنسا السابق شارل باسكوا.-انتهى-

———

images[4]

سعد دعا عناصر “التنظيم الشعبي الناصري” للجهوزية بمواجهة الاخطار المحدقة بلبنان

(أ.ل) – أكد أمين عام “التنظيم الشعبي الناصري” أسامة سعد أن التنظيم سيستمر في النضال إلى جانب الناس في مواجهة التحديات التي يواجهونها، وفي مواجهة الطائفية والمذهبية والقبلية التي فرضت على شعوب أمتنا من قبل قوى سياسية طائفية تتحكم في بلداننا، وتفرض خياراتها على شعوبنا.

سعد الذي كان يتحدث خلال سحور أقامه التنظيم في مركز معروف سعد الثقافي، اكد ان هناك خطرين على لبنان خطر العدو الصهيوني، وخطر الجماعات التي تريد أن تفرض علينا بالقهر والقوة تفسيرها الخاص المنحرف للدين.

ودعا سعد عناصر التنظيم لأن يكونوا جاهزين على مختلف الصعد، ومن بينها الجوانب الثقافية والفكرية والاجتماعية وغيرها من الجوانب، وقال:”نحن أمام تحديات ومخاطر كبرى تحيط بلبنان والمنطقة العربية، فالوطن العربي يتعرّض لمؤامرات في أكثر من قطر، والهدف هو تدمير وتفتيت شعبنا إلى طوائف ومذاهب وعشائر وعصبيات، وضرب طموحات شعبنا إلى الحرية والتقدم والعيش الكريم، وفي الوقت نفسه تعميم التقاتل والمذابح، ونشر الدمار والخراب والتهجير والنزوح”.

ودعا سعد القوى الثورية والديمقراطية والوفية لشعبها إلى العمل من أجل إخراج الشعوب من أسر العصبيات التي فرضت عليهم.-انتهى-

———-

army

طائرة تجسس إسرائيلية خرقت أجواء راشيا حاصبيا والجنوب

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأحد 5/7/2015 البيان الآتي:

بتاريخه الساعة 10.50، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق مزارع شبعا، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق راشيا، حاصبيا والجنوب، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 15.00 من فوق البحر مقابل الناقورة.-انتهى-

———-

 

mhm nasrallah

نصرالله في إفطار لـ”أمل”: انتخاب الرئيس مفتاح سحري لتفعيل المؤسسات

(أ.ل) – أقامت حركة “أمل” – اقليم البقاع إفطارا في مبنى قيادة الإقليم في بعلبك في حضور رئيس الهيئة التنفيذية محمد نصرالله وعضو هيئة الرئاسة العميد عباس نصرالله وأعضاء الهيئة التنفيذية بسام طليس والدكتور علي مشيك والمسؤول التنظيمي لإقليم البقاع مصطفى الفوعاني وأعضاء من المكتب السياسي والمجلس الإستشاري وممثلين للأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية وعلماء دين ومفتين وأعضاء من قيادة إقليم البقاع ولجان المناطق.

وألقى نصرالله كلمة رأى فيها ان “أخطر ما مر به الاسلام والمسلمون منذ انطلاقته الى اليوم هذه الظاهرة القاسية التي نعيشها بعنوان التكفير وسلوك هؤلاء التكفيريين في عالمنا العربي والإسلامي، لا بل بدأوا يتجاوزون حدود هذين العالمين، هذه الظاهرة التي تدعي الإسلام وتدعي التسنن وهو منهم براء، ولعل أفضل صورة تعبر عن حقيقة هذه الظاهرة، ما حصل خلال الأسبوع الماضي من تفجير في الكويت دعي بأنه ضد الشيعة، وتفجير في تونس حيث لا يوجد شيعة، وتفجير في فرنسا ليس فيه شيعة ولا سنة ولا مسلمين، بل فيه من أهل المسيحية وتهديد في القدس للمسيحيين بإخلائها تحت طائلة الذبح”.

وسأل: “ماذا يعني هذا؟ انهم ضد الإنسانية والحقيقة الواحدة الدامغة انهم اجتمعوا على قتل الإنسان مسلما كان أو غير مسلم، عربيا أو غير عربي، ومن أي منطقة كان من هذا العالم، وبالتالي فإن خطرهم يتجاوز حدود المكان والزمان الذين يتواجدون فيه، لكننا نأمل ان يعي العالم وكل الشعوب وكل الدول والحكومات أن كل الذين يمدون لهم يد العون اليوم سوف يندمون غدا، لأنهم لن يتمكنوا من الإمساك بهذا الثور الذي أفلتوه من عقاله”.

وقال: “نحن في منطقتنا العربية وفي منطقتنا الإسلامية، علينا أن نواجه هذا الخطر التكفيري ثقافيا، لأنه ظاهرة ثقافية أولا، وقبل كل شيء ظاهرة نجحت في التغرير ببعض الشباب وتضليلهم، لذلك علينا جميعا أن نتحرك، والتحرك يبدأ من عند أهل الحل والربط، ومن عند أهل القرار والفتوى وأهل العلم، من عند علمائنا الأجلاء مسلمين سنة كانوا أو شيعة، ليس المطلوب من المسلمين السنة أن يسكتوا عن هذه الظاهرة، بل عليهم ان يرفعوا صوتهم عاليا للتوضيح للشباب وللجيل المغرر به أن هذه الظاهرة ليست من الإسلام، والمطلوب من العلماء الشيعة ألا يردوا على التطرف بتطرف، وعلى التجاوز بتجاوز، لأن ذلك من شأنه أن يأخذنا الى تحديات، وبوركت المعالجة التي عالج فيها الكويتيون، حكومة وشعبا وقيادة على كل المستويات، فكان ردهم على تفجير مسجد الصادق بالوحدة الإسلامية عبر الصلاة الجامعة بخطاب واحد، ونأمل أن يشمل هذا الإجراء الذي اتخذ في الكويت كل العالم الإسلامي، وهنا نؤكد ان عدونا الحقيقي لأمتنا هو العدو الإسرائيلي وكل من يصادق عدونا هو عدو ومن يعادي عدونا صديق، والتكفيريون هم وجه آخر للعدو الإسرائيلي”.

وتابع “نحن في لبنان نرى هذا الواقع ونستنبض الخطاب السياسي، وعلى كل اللبنانيين والأفرقاء، أحزابا وطوائف ومذاهب وفعاليات سياسية، أن نبني مواقفنا السياسية انطلاقا من هذه الحقيقة وانطلاقا من قراءتنا للخطر الواحد المتجسد بإسرائيل من جهة وبالتكفيريين من جهة آخرى. لبنان بمكوناته الطائفية والمذهبية بين السنة والشيعة نجح في منع تمدد هذه الظاهرة اليه، والمكونات الأساسية في لبنان وعت هذه الحقيقة حتى الآن، وتداعينا الى العمل على تحقيق الحوار بين مكونين أساسيين من مكونات الحياة السياسية في لبنان، الأخوة في “تيار المستقبل” والأخوة في “حزب الله” الذين بادروا للاستجابة لدعوة الرئيس نبيه بري للحوار من أجل وضع مواقع الإختلاف على طاولة الحوار لا إنزالها الى الشارع والتقاتل، وهذا ما حصل خلال جولات عديدة كان آخرها بالأمس ردا على حادثة حصلت في منطقة السعديات واستمرارا لمنطق الحوار الذي بدأ بقناعة الكل. نحن نحيي هذا الحوار ونؤكده، ونؤكد اننا في حركة “امل” سوف نبذل كل جهد لحمايته لا بل سوف نسعى بكل إمكاناتنا لتطويره ليشمل آخرين على الساحة اللبنانية، وآمل الوصول الى حوار شامل بين كل مكونات الوطن من أجل الخروج والخلاص من الأزمات التي يعيشها اليوم”.

وختم “نحن في لبنان يجب أن نعمل على تحقيق التوافق من اجل الخروج برئيس للبلاد في أسرع وقت، هذا الانتخاب الذي من شأنه أن يكون المفتاح السحري لتفعيل المؤسسات الدستورية والاهتمام بمصالح الناس، وللأسف المجلس النيابي معطل والحكومة أدخلت نفق التعطيل”.-انتهى-

———-

images[2]

الشيوعي أقام عشاءه السنوي لمناسبة يوم الشهيد

(أ.ل) – نظمت منظمة جبيل في الحزب “الشيوعي اللبناني”، حفل عشائها السنوي في مطعم “عالبحر” – جبيل، لمناسبة “يوم الشهيد الشيوعي”، و”على رأسهم الشهيد القائد فرج الله الحلو”، في حضور الأمين العام الدكتور خالد حداده، الوزير السابق شربل نحاس، مستشار الشؤون الثقافية والاعلامية في سفارة روسيا الإتحادية سيرغي فوربييف، والمستشار أوليغ مانشوف، وقنصل أوكرانيا الفخري، ورئيس إقليم جبيل الكتائبي روكز زغيب، وممثل حزب “البعث العربي الاشتراكي” في جبيل وكسروان جمال الجعفوري، وممثل الحزب “السوري القومي الاجتماعي” زياد خوري، ورئيس رابطة موظفي الدولة محمود حيدر، وممثل المجلس الثقافي في جبيل يوسف عقل، وفعاليات نقابية وإجتماعية وكوادر الحزب الشيوعي.

استهل الحفل بالنشيدين الوطني والالشيوعي، وكلمة ترحيبية لمسؤول التثقيف في منظمة جبيل في الحزب الشيوعي جورج سعادة، بعدها ألقى فوربييف كلمة شدد فيها على “أهمية تعزيز أواصر الصداقة بين لبنان وروسيا”، لافتا الى أن “الشيوعية عبارة عن فكرة وإيديولوجية نبيلة وعدالة للجميع”، وأكد أن “الحزب الشيوعي هو من الأحزاب التي ترفض الطائفية”.

من جهته، دعا سكرتير منظمة جبيل في الحزب وضاح معوض، الجميع إلى “الفرح والحب والعطاء”، منوها بـ”تضحيات مناضلي الحزب الشرفاء في شتى الميادين العسكرية والنقابية والاجتماعية”.

وأكد “رفض الحزب للطائفية بكل أشكالها”، داعيا الى “توعية نقابية سليمة بما يخدم مصالح الطبقات العاملة”.-انتهى-

———

 khalil hamdan

خليل حمدان في أسبوع جمال فحص: تداعيات أزمة الفراغ تتدحرج

(أ.ل) – أحيت حركة “أمل” واهالي بلدة جبشيت – النبطية أسبوع احد كوادر الحركة الاوائل أمين سر المديرية العامة لوزارة الاعلام جمال حسن فحص خلال احتفال اقيم في النادي الحسيني للبلدة، حضره النواب: علي خريس، هاني قبيسي، الدكتور أيوب حميد، عبداللطيف الزين، ممثل النائب محمد رعد علي قانصو، ممثل النائب ياسين جابر المحامي جهاد جابر، المدير العام لوزارة الاعلام الدكتور حسان فلحة، رئيس المجلس الاعلى للجمارك العميد الركن نزار خليل، رئيس مكتب مخابرات الجيش في النبطية العميد الركن محمد شعبان، رئيس المكتب السياسي للحركة جميل حايك، عضو هيئة الرئاسة الدكتور خليل حمدان، مدير مكتب الحركة في طهران عادل عون، المسؤول التنظيمي في اقليم الجنوب محمد ترحيني ونائبه محمد عواضة، المسؤول التنظيمي المركزي حسين طنانا، المسؤول التنظيمي في المنطقة الاولى محمد معلم، المسؤول التنظيمي في المنطقة الثانية أنيس معلم، نائب رئيس الاتحاد العمالي العام حسن فقيه، مدير مديرية العمل البلدي في “حزب الله” في المنطقة الثانية في الجنوب حاتم حرب، إمام بلدة جبشيت الشيخ عبدالكريم عبيد، وفد من وزارة الاعلام والوكالة الوطنية للاعلام في مكاتب الجنوب والنبطية، علماء دين، قيادتا الحركة وكشافة الرسالة الاسلامية في الجنوب وبيروت، رؤساء بلديات، مخاتير ووفود شعبية وفاعليات.

وألقى حمدان كلمة الحركة تحدث فيها عن “الدور الطليعي الذي لعبه الراحل في ميدان العمل الحركي والكشفي في بيروت والجنوب، وهو من الذين عاصروا الامام الصدر وساروا في طريق أفواج المقاومة اللبنانية – أمل – بقيادة حامل الامانة الرئيس نبيه بري، واستل قلمه في لحظة من اللحظات لكي يكتب عن الشهداء والجرحى ومعاناتنا عن آمالنا وتطلعاتنا. كان مع الصادقين ونحن اليوم في ذكرى ولادة افواج المقاومة اللبنانية – أمل الذي يصادف في 5 تموز عام 1975 عند انفجار لغم “عين البنية” وذهب من الشهداء ما يتجاوز الثلاثين شهيدا واكثر بكثير من الجرحى”.

وقال: “قبل انطلاقة الحركة على يدي المؤسس الإمام القائد السيد موسى الصدر، ذهب احد الصهاينة ليقول ان باستطاعتنا ان نحتل لبنان بفرقة موسيقية تبدأ من الناقورة وتنتهي في طرابلس، وعندما تخلت الدولة عن القيام بدورها كان الامام الصدر يتخذ الموقف الريادي الشجاع الذي دعا الى تأسيس افواج المقاومة اللبنانية – أمل – لقتال اسرائيل، ولمواجهة هذا العدو الصهيوني كان الامام الصدر يستقرىء ويستنطق المستقبل عندما كان يتحدث عن عدوانية واطماع اسرائيل، وبالتالي لبنان بأكمله، بطوائفه ومذاهبه وأرضه، هو هدف لهذا العدو الاسرائيلي، لذلك دعا الامام الصدر الى تحصين المناطق والجنوب، دعا الدولة لكي تقف الموقف الذي يدافع عن ابنائها وبالتالي تقوم بما يمليه عليه الدستور بحماية هذه الارض عبر الجيش اللبناني. من هنا انطلقت افواج المقاومة اللبنانية – أمل – ولا زالت على العهد والوعد في اطار مواجهة العدوان في اطار حمل راية المقاومة. هذه المقاومة ان كانت ضرورة بالأمس فانها حاجة ماسة للبنان واللبنانيين والعرب والمسلمين والاحرار في العالم. ازداد اللبناني حاجة الى هذه المقاومة مع ارتفاع منسوب تهديدات العدو الصهيوني وما يعده من مخططات في غرف سوداء تستهدف هذه الارض ويعمل عبر الداخل والخارج للنيل منها”.

أضاف “نشدد على الثالوث الماسي وعلى القاعدة الماسية، المقاومة والجيش والشعب. المقاومة حاجة لعملية النهوض الوطني، والجيش حاجة ماسة لعملية النهوض الوطني ووحدة الشعب اللبناني هو حاجة ماسة، وتكامل دور الجيش والشعب والمقاومة يمكن ان يؤدي الى صيانة حدود لبنان ودرء الخطر الصهيوني والخطر التكفيري الذي يتهددنا من الداخل ومن الحدود الشرقية ومناطق متعددة هنا وهناك. نحن بحاجة الى جرعة لحماية السلم الاهلي والوطنية وعملية النهوض الوطني. هذه الجرعة التي نحتاج اليها للحماية نجدها في المقاومة وفي دور الجيش الرائد الذي يمتلك عقيدة قتالية بوجه العدو الصهيوني وبوجه الارهابيين، هذا الجيش ايضا الذي بيقظته فوت فرصة كبيرة على المتربصين بنا الذين ارادوا ارسال آلة الموت والسيارات المفخخة الى هنا وهناك في الضاحية والجنوب وبيروت والبقاع وفي كل مكان. هذا الجيش بيقظته وسهره وشهدائه من الضباط والعسكريين اثبت انه ايضا على قدر هذه المسؤولية ويمكن ان تعلق الآمال عليه. هناك ايضا وحدة الشعب اللبناني، هذا الشعب الذي رفض ولا زال يرفض رفع جدران العزل بين ابناء الوطن الواحد وبين ابناء الطوائف والمذاهب”.

وتابع “نحن نعتقد ان منسوب التخطيط للايقاع بنا واطلاق الفتنة داخل هذا البلد يرتفع شيئا فشيئا وما نعول عليه مزيد من الوعي الداخلي والتماسك الوطني. هذا التماسك ينبغي ان نصنعه بأيدينا، والتفريط بالسلم الاهلي ايضا نصنعه بأيدينا على طريقة الذي يحفر قبره بيده. التفريط بالسلم الاهلي وبعملية النهوض الوطني والتفريط بالامن الاجتماعي والامن السياسي والامن هذا يمكن ان يتم من خلال ابقاء المراكز في الدولة شاغرة والمؤسسات شاغرة، وهذا الفراغ الذي بدأ بكرسي رئاسة الجمهورية يمكن ان يتمدد شيئا فشيئا. ندعو الى الاسراع في انتشال هذا البلد من أزمة الفراغ لأن التداعيات تتدحرج وتكبر هذه المسألة لكي نخلق قضايا داخلية لا تمت بصلة الى عملية التحصين الوطني”.

وختم “إذا انهارت الدولة لن يبقى لنا شيء لذلك ينبغي ان نضع جملة اولويات تخدم عملية النهوض الوطني وتخدم الصراع مع العدو الصهيوني والصراع مع الارهابيين والتكفيريين لتعزيز مؤسسات الدولة ليقوم رئيس الجمهورية بدوره بعد انتخابه مباشرة، وأيضا مجلس الوزراء هو تحت التصويب لايقاعه تحت الفراغ. قد يكون هناك مطالب محقة واخرى مضى عليها الكثير من الوقت ولكن المخاطر التي تحدق بهذا البلد في ظروف عاصفة، وخصوصا اننا نعيش في منطقة تموج بالاحداث الجسام ونعيش على صفيح ساخن، تتطلب مزيدا من الوعي والحذر لكي نخرج من هذه المؤامرة وهذه الفتنة التي قد لا تبقي ولا تذر”.-انتهى-

———

army

الجيش: توقيف عدد من الاشخاص للاشتباه بعلاقتهم بتنظيمات ارهابية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ 3/7/2015 البيان الآتي:

بتاريخه، أوقفت دورية تابعة لمديرية المخابرات على طريق عام اللبوة- عرسال، كل من المدعوين: صلاح محمد الجبة، محمد احمد الخطيب، حمزة سويدان الحمزة ومحمد فوزي البحري جميعهم من التابعية السورية، للاشتباه بعلاقتهم بتنظيمات ارهابية. وقد بوشر التحقيق مع الموقوفين بإشراف القضاء المختص.-انتهى-

———-

المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان:

حملة المقاطعة تتواصل وتتعاظم ردا على تدخل الكونغرس الاميركي ودعمه للاحتلال

(أ.ل) – صدر تقرير المقاطعة الدوري 4/7/2015 عن المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان، وجاء فيه:

في تقريره حول مقاطعة اسرائيل على الصعد الفلسطينية والدولية وردود الفعل الاسرائيلية عليها قال المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان في تقريره الدوري حول مقاطعة منتجات الاحتلال بان حملة مقاطعة المنتجات الإسرائيلية لا زالت متواصلة ، وفي تصاعد مستمر ، رغم الهجمة الإسرائيلية والتشريعية الأميركية والموازنات التي تخصصها حكومة إسرائيل لوقف حملات المقاطعة ، وتجريم النشطاء العاملين فيها ووسمهم بوسم معاداة السامية،

وقد باتت الاجراءات الاسرائيلية تشكل حافزا أكبر للمتضامنين مع الحق الفلسطيني لتفعيل جهودهم لإثبات أن جهود المقاطعة تحولت لحراك شعبي متعاظم أساسه التصدي للظلم الذي يتعرض له أبناء الشعب الفلسطيني ، وهو حراك جماهيري خرج من الجامعات والكنائس والنقابات ولا يمكن مواجهته والتصدي له بموازنات أو حملات إعلامية . فقد ثبت حتى الان ان حملات المقاطعة باتت تقترن بضرورة وضع حد للاحتلال وتمكين الشعب الفلسطيني من الحصول على حقوقه كاملة، وان حملات المقاطعة محليا ودوليا متواصلة وتعطي نتائجها بتحويل الإحتلال الإسرائيلي للاراضي الفلسطينية الى مشروع خاسر ومكلف بكل المعايير بالنسبة لاسرائيل .

وجاء في تقرير المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان أن الاسبوع المنصرم قد شهد سلسلة من الفعاليات على المستويين الفلسطيني والدولي كان من ابرزها :

فلسطينيا :

نظمت الحملة النسائية لمقاطعة البضائع الاسرائيلية، وقفة تضامينة وسط مدينة رام الله ، تحت عنوان” ربي ولادك على خير بلادك” مطالبة بمواصلة مقاطعة بضائع الاحتلال ودعم المنتج المحلي.

دعا عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية، الدول الأوروبية إلى مقاطعة منتجات المستوطنات الإسرائيلية كافة، وعدم الاكتفاء فقط بوضع إشارة تدل على أن البضائع المستوردة هي بضائع مستوطنات.وشدد اشتية خلال كلمة له في ندوة سياسية بعنوان ‘فلسطين وماذا بعد’ نظمت في العاصمة البلجيكية بروكسيل، بحضور وفد فلسطيني، على ضرورة أن تكون قضية فلسطين هي الأولوية بالنسبة لهم، لأنها أساس حل كل قضايا المنطقة، وتحقيق الاستقرار والهدوء فيها.وأشار إلى أهمية أن تتحدد علاقة الأوروبيين مع إسرائيل، بمدى اقترابها باتجاه حل القضية الفلسطينية.

ودعا نائب محافظ أريحا والأغوار جمال الرجوب كافة الجهات المعنية الى استمرار حملات المقاطعة لبضائع ومنتجات المستوطنات، والعمل على تكثيفها مؤكدا على أهمية تحويل هذه الحملات لاسلوب حياة وممارسة يوميةجاء ذلك خلال اجتماع عقد في مقر المحافظة بحضور فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وممثلين عن الحراك الشبابي لمناهضة التطبيع والاقتصاد الوطني والضابطة الجمركية.واشار رجوب الى ان نجاح حملات المقاطعة مرتبط بشكل رئيسي بالأسعار المحلية للمنتجات الوطنية داعيا التجار إلى التربح بالحد المعقول بحيث لا يشكل عبء على الدخول المتواضعة.وبدورهم المجتمعون ابدوا استعدادهم التام من اجل تواصل حملات المقاطعة من خلال التعاون والتنسيق المشترك ما بين المؤسسات الناشطة وفصائل العمل الوطني، وأكدوا على أهمية توجه المستهلك باتجاه المنتج الوطني مع تأكيدهم على ضرورة تخفيض الأسعار الى ما كانت عليه ما قبل شهر رمضان.

وفي بيت لحم أعلن نشطاء حماية المستهلك عن تنظيم وقفة احتجاجية في ضد غلاء الاسعار ومقاطعه البضائع الاسرائيليه وذلك على دوار السينما في مدينة بيت لحم.

دوليا:

قررت «كنيسة المسيح المتحدة» في الولايات المتحدة (UCC) مقاطعة الشركات التي تقدم خدمات أو لديها علاقات تجارية مع المستوطنات المقامة في الأراضي المحتلة عام 1967.وقرر المجمع الكنسي العام لكنيسة المسيح المتحدة في اجتماع عقد الليلة الماضية في مدينة كليفلاندفي ولاية أوهايو، سحب الاستثمارات من الشركات التي تعمل في المناطق المحتلة عام 1967.واتخذ قرار المقاطعة بأغلبية ساحقة حيث أيده 508 مندوبين، مقابل معارضة 124 وامتناع 38 عن التصويت.

وعبر رئيس تحالف منظمات مقاطعة اسرائيل في الولايات المتحدة عضو المجلس الوطني الفلسطيني الدكتور غسان بركات عن امتنانه لأعضاء المؤتمر الكنسي ، وقال أن هذا القرار يشكل نصرا معنويا مهما لأنصار الحق الفلسطيني في الولايات المتحدة كونه جاء في الوقت الذي يسعى فيه الكونغرس الأميركي وبرلمانات الولايات لسن قوانين تجرم وتعاقب مقاطعي اسرائيل.

وكشف بركات عن جهود بين أعضاء مؤتمر الكنيسة تواصلت منذ عام شملت توزيع طرودات بريدية شهرية بخروقات اسرائيل ، وحملات اتصال هاتفي شملت غالبية أعضاء المؤتمر ، كما كشف بركات ايضا أن هناك لجنة مماثلة تعمل مع أعضاء الكنيسة الميثودية وعدد أعضائها في أميركا ثمانية ملايين وقال : سيكون قرار المقاطعة القادم الذي سيصدر عن الكنيسة الميثودية مدخلنا لاستصدار قرارات مماثلة عن كنائس الولايات المتحدة الكبرى ضمن اطار سحب شرعية وجود الكيان الصهيوني.

وأعلنت شركة “أورانج” (Orange) الفرنسية للاتصالات قبل أيام عن تمهيدها لإنهاء عقدها مع شركة “بارتنر” الإسرائيلية المتورطة في المستعمرات وجاء هذا الإعلان بعد حملة متواصلة قامت بها حركة المقاطعة في فرنسا ثم مصر ضد “أورانج” بسبب تربّح الشركة من انتهاك شريكتها الإسرائيلية للقانون الدولي في الأرض الفلسطينية المحتلة ودعمها لجيش الاحتلال الإسرائيلي.

وبينما اعتبرت اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة اسرائيل هذا الإعلان خطوة في الاتجاه الصحيح، إلا أنها أكدت على ضرورة استمرار المقاطعة ضد أورانج حتى تنهي فعلياً مشاركتها في الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الإنسان وللقانون الدولي.

وأوضح زيد الشعيبي، منسق الشؤون العربية في اللجنة الوطنية، أن إدارة الشركة “تبدو قلقة بشكل خاص إزاء خطر مقاطعة خدماتها في مصر وبعض الدول العربية، إذ لديها عائدات ضخمة من الأسواق العربية. قد تكون إسرائيل نجحت في تركيع الرئيس التنفيذي لأورانج، ولكن مصالح الشركة التجارية في العالم العربي أكبر بما لا يقاس من مشاريعها الإسرائيلية، لذا فالضغط عليها عربياً سيضطرها لإنهاء تورطها في المشاريع الإسرائيلية المنافية للقانون الدولي”.

الكونغرس الاميركي يتدخل دعما للاحتلال

واستنفر الكونغرس الاميركي متدخلا لمساندة دولة الاحتلال في مواجهة حملة المقاطعة . فقد ادخل الكونغرس في نهاية الأسبوع الماضي تعديلا على مشروع قانون يفرض على الولايات المتحدة الاعتراض على الدول والشركات الأجنبية التي تنتهج مقاطعة البضائع الإسرائيلية المصنوعة في المستوطنات اليهودية في الأراضي المحتلة أو مقاطعة إسرائيل، وذلك كجزء من قانون “إش.آر 1295” للتجارة الأميركية مع الدول والهيئات الأجنبية. ووقع الرئيس الأميركي باراك أوباما القانون يوم الاثنين 29 حزيران 2015 بعد جهود استمرت أشهرا طويلة .

واعتمد النص الذي يحدد بشكل عام “في اللغة الخاصة بالتبادل التجاري بين الولايات المتحدة وشركاء التبادل التجاري الأجانب” على “تثبيط جهود مقاطعة إسرائيل أو جزء من الأراضي تحت سيطرتها من قبل الدول والهيئات والكيانات التي تخوض معها الولايات المتحدة أي تفاوض بخصوص التبادل التجاري”.

وقالت لجنة الشؤون الأميركية الإسرائيلية العامة “ايباك “التي صاغت اللغة المدخلة على القانون ودعمته بقوة المال والترويج ” إن قرار الكونغرس واعتماد هذه اللغة في القانون من شأنه ان يكبح الإجراءات التي تتخذها الحكومات الأجنبية لمقاطعة وسحب استثماراتها من اسرائيل او فرض عقوبات عليها”.

وفي موقف آخر قالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان أصدرته انها لن تتصدى لحملات مقاطعة المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة حيث أن “هناك فرقاً بين إسرائيل والأراضي المحتلة”ما اعتبر رداً قوياً على الجهود الإسرائيلية في اعتبار مقاطعة المستوطنات امرا مماثلا لمقاطعة إسرائيل، وجاء بيان وزارة الخارجية بعد يوم واحد من توقيع الرئيس الأميركي باراك أوباما قانونين متعلقين بالتجارة، احدهما قانون “إش.ـر 1295” المثير للجدل الذي يشترط التصدي لحملة المقاطعة الأكاديمية والثقافية والتجارية لإسرائيل من جهات عديدة في دول العالم، خاصة الاتحاد الأوروبي. ويتضمن القانون المبادئ التوجيهية المتعلقة بالتجارة وينص على “مقاطعة وسحب الاستثمارات” من الشركات في أوروبا التي تنضم إلى حملة المقاطعة لإسرائيل.-انتهى-

———

 

انتهت النشرة

 

 

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

iran[1]

نشرة الخميس 30 أيار 2019 العدد 5773

السفارة الايرانية أقامت إفطارها لمناسبة يوم القدس وذكرى رحيل الإمام الخميني فيروزنيا: لن نسمح لأميركا ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *