الرئيسية / النشرات / نشرة السبت 4 تموز 2015 العدد 2932

نشرة السبت 4 تموز 2015 العدد 2932

images[5]

“الريجي” أقام حفل افطار لفاعليات صور

سقلاوي: ليتحرك المجتمع الاهلي لدعم تطلعات التقدم بالمدينة نحو الافضل

(أ.ل) – أقام المدير العام لمصلحة “الريجي” المهندس ناصيف سقلاوي، حفل افطار لفاعليات مدينة صور السياسية، الأمنية، الروحية، الاجتماعية، البلدية والاختيارية، في مطعم شواطينا في صور، في حضور عدد من الشخصيات.

عرف الحفل المحامي محمود الملاح، ثم تحدث كل من المفتيين مدرار الحبال وحسن عبدالله، فدعوا الى “الاقتداء بشهر رمضان الفضيل، والابتعاد عن المحارم”.

بدوره، قال سقلاوي: “لطالما جمعتنا المناسبات الطيبة واللقاءات الهادفة والمصارحات وفتح القلوب”، متوجها بالتحية الى “رئيس اتحاد بلديات قضاء صور عبد المحسن الحسيني، الذي عمل وتحمل فكان مثالا نادرا للمسؤول الصادق الذي وهب حياته للخدمة العامة، ونحن رافقناه منذ العام 1984، حيث كان وما يزال قامة استثنائية في البذل والعطاء”.

وأضاف “كثرت في الآونة الاخيرة الاسئلة والتساؤلات والانتقادات، وبقيت بلدية صور تقوم باجراءات لها طابع الإسهام في ضبط أمن وأمان المواطنين، والسعي للحد من “الزعرنات”، كتوقيف السيارات التي تعمل دون لوحات او اوراق، أو توقيف المخلين بالنظام العام”، مضيفا: “كأن تطبيق القوانين في المدينة تهمة يعيب فيها على البلدية، أو أن السعي للحد من الزعرنات هو خروج عن آداب السلطة”، متسائلا: “هل يريد البعض ان تكون المدينة ساحة للفوضى والتشبيح”.

وتوجه إلى المنتقدين، بالقول: “اذا لم يكن بامكانكم ان تكونوا من الداعمين، فلا تكونوا من المنتقدين للفوضى”، مضيفا: “اننا نطالب بمزيد من التنظيم لامور الناس لتكون المدينة مثالا للأمن والأمان”.

وتابع “اننا اليوم نطلق صرخة ألم وأمل، بأن يتحرك المجتمع الاهلي لدعم تطلعات التقدم بالمدينة نحو الافضل، بأمانها الاجتماعي والأمني والاقتصادي”، متسائلا: “إلى متى استباحة المواطنين واستغلال حاجتهم وترك الذئاب تنهش اجسادهم؟، ولماذا لا تطبق القوانين على هؤلاء الديوك المستخدمين المراباة وعضلاتهم لتشليح الناس ارزاقها وبيوتها، وهل هذه تجارة تحت سقف قانون النقد والتسليف؟ ام انها مراباة يضاف اليها التهديد؟، وهل الدعوة الى تطبيق القوانين تحتاج الى حافز؟، ام الى ضمير”، مشددا على أن “مسؤولية الأمن الاجتماعي من صلب واجباتنا جميعا”.

وأكد ان “نادي التضامن العريق بعروبته ووطنيته وثقافته هو المعلم الابرز في مسيرة المدينة، ولطالما حمل لواء الجنوب ورفع من شأن الرياضة والثقافة على صعيد الوطن بكامله”، لافتا إلى الإرادة الخبيثة التي “سعت الى اسقاط النادي الى الدرجة الثانية في كرة القدم، منذ ما قبل انطلاق دوري كرة القدم خلال هذا العام. وخلال الدوري كنا نرى تلك الارادة تهدف الى تغييبه ومن ثم الاستيلاء عليه لغايات ونوايا نعرفها جيدا، لذلك نطمأنهم بأن ابناء الخط العروبي و ثورة 1958، لا يمكن اختزالهم وتغييبهم، ونحن سنبقى الى جانب النادي، لاننا بذلك ننتصر لتاريخنا ووطنيتنا”. وأشار الى أن “هذه المدينة التي يرعاها رئيس مجلس النواب نبيه بري، ممنوع العبث بإرثها وانتهاك ميراثها”.-انتهى-

———

ramzi jreij

جريج: دعوة سلام مجلس الوزراء الى الانعقاد الخميس المقبل طبيعية

(أ.ل) – اعتبر وزير الاعلام رمزي جريج ان “مسارعة الرئيس سلام الى دعوة مجلس الوزراء الى الانعقاد الخميس المقبل طبيعية ولا تندرج في إطار حرب الصلاحيات في السلطة التنفيذية لأن صلاحيات رئيس الجمهورية انتقلت الى المجلس في ظل الشغور الرئاسي، ومقاربة سلام تتمثل بالتوافق لكن هذا التوافق لا يعني التعطيل”، معتبرا أن “لا شغور في قيادة الجيش بل في منصب رئاسة الجمهورية لأن التعيين سابق لأوانه”، مشيرا الى انه “مع تعيين قائد جديد في موعد حصول هذا الاستحقاق”.

وقال في حديث لمصدر إعلامي “في الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء كانت مناقشة جدول الاعمال وأصول تحديد بنوده من الناحية القانونية وصلاحيات رئيس المجلس بشكل مستفيض لكن لم يتم التوصل الى نتيجة، ورئيس الحكومة تمام سلام تمنى في نهاية الجلسة بحث نقطة واحدة وهي قضية دعم الانتاج الزارعي فحصل تشنج من وزراء “التيار الوطني الحر” مما اضطر سلام الى طرح الموضوع على المجلس واتخاذ القرار، فهل إقرار بند دعم الصادرات الزراعية ينتقص من حقوق المسيحيين والعيش المشترك؟”.

وعن عمليات الصرف التي طاولت أعدادا كبيرة من العاملين في المؤسسات الاعلامية، اعتبر ان “علاقة النقابة والعاملين في هذا القطاع تخضع لقانون العمل وليس الى قانون الاعلام”، لافتا الى ان هناك دورا لوزارة الاعلام وسيعمل على الاطلاع على الملف ومتابعته.-انتهى-

———-

rashid dirbas

درباس: الوطن آيل الى السقوط في ظل ما يجري في المحيط الاقليمي

لذا علينا ان نتماسك ونغلق الابواب حتى لا تصل هذه الشرارة الينا

(أ.ل) – اكد وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس، “ان رغبة رئيس الحكومة واغلبية الوزراء تكمن في عدم خروج اي جزء من القوى السياسية من الحكومة، لافتا الى ان الحكومة تعمل على تسيير دفة البلد في ظل رفض ايقاف عملها، ومن هنا كان موقف الرئيس تمام سلام الانتظر للتواصل مع الاخرين”.

وأشار في حديث لمصدر إعلامي الى ان “مجلس الوزراء اتخذ القرار بتصدير المنتجات الزراعية على الرغم من انسحاب بعض الوزراء واعتراضهم عليه”، معتبرا “ان الوطن آيل الى السقوط في ظل ما يجري في المحيط الاقليمي وخصوصا بعدما تعرضت له مصر اخيرا، لذا علينا ان نتماسك ونغلق الابواب حتى لا تصل هذه الشرارة الينا”.

ولفت الى ان “وزير الداخلية نهاد المشنوق طرح تأمين النصاب لبحث ملف التعيينات، موضحا لوزير الخارجية جبران باسيل ان هذا الامر لا يعني بالضرورة اتخاذ القرار”.

وردا على تصريحات رئيس “تكتل التغيير والاصلاح” النائب ميشال عون حول احتمال تفجير الوضع الحكومي أشار درباس الى ان “كل انفجار سياسي له وسائل مواجهة”، معتبرا ان “مصير الجمهورية مطروح على بساط البحث، وان أحدا من حلفاء التيار لم يعلن انه سيجاريه بقراره التصعيدي”.-انتهى-

———-

 rifi4-7-2015

ريفي: كان للشهيد كرامي دور مهم في تثبيت

عروبة لبنان وتعزيز العيش المشترك فيه

rifi1-4-7-2015

لبنان وطن العيش المشترك تحكمه البندقية الشرعية فقط

ولا مكان فيه لأي سلاح غير شرعي

(أ.ل) – استقبل وزير العدل اللواء أشرف ريفي في دارته – طرابلس المهندس معن كرامي ونجله وليد وعرض معهما مجمل الأوضاع العامة في البلاد، وفي طرابلس على وجه التحديد، وإثر الزيارة أعلن كرامي: “أن نجله وليد سيكمل الخط السياسي الذي سار عليه عبد الحميد كرامي ورشيد كرامي، وسيستمر بحمل الأمانة وأدعو الله أن يأخذ بيده ويوفقه ليقوم بخدمة هذا البلد بالطريقة التي تعلّمها من جده وعمه”.

وقال: “زيارتي ليس لها أي تفسير ولكن لها كل الأهمية، فأهميتها تكمن بزيارتنا لمنزلنا ولأخينا وصديقنا، ومن تجمعنا به المبادئ والقيم والعروبة وارتباطنا بوطننا وأرضنا. نحن نفتخر بأن يكون ممثلنا معالي الوزير أشرف ريفي ونؤكد بأننا يداً واحدةً من أجل خدمة الوطن، ولدينا الثقة بالوزير ريفي الذي يمثلنا أفضل تمثيل”.

ورداً على سؤال قال كرامي: “زيارتنا اليوم لدارة الوزير ريفي هي زيارة عائلية وليست سياسية”.

أما عن الوضع السياسي في البلاد قال كرامي: “العيش المشترك هو قسم أساسي من حياتنا ووجودنا، البلد منذ الأزل كان ولا زال يعيش في وئام وصداقات وثيقة بين كل الفئات والطوائف، وهذا ما ورثناه عن آبائنا وأجدادنا فكل عائلات طرابلس مترابطة ببعضها البعض، ولكن مع الأسف طرابلس تعاني من الوضعين الاقتصادي والاجتماعي، وقد مرت على هذه المدينة أيام لن تراها في المستقبل ولم ترها في الماضي، والتي تتجسد في عدم رؤية الخير لهذه المدينة على يد رئيس حكومة و4 وزراء من طرابلس لم يقدموا شيئاً لها. لذلك نرجو من الوزير أن يولي طرابلس مزيداً من الاهتمام وتنفيذ وتفعيل المشاريع الحيوية التي تنعشها اقتصادياً”.

ورداً على سؤال حول القرارات التي كان سيأخذها الرئيس الشهيد رشيد كرامي لو كان حياً في هذه الفترة والظروف الصعبة التي نمر بها اليوم قال: “كان سيتخذ القرارات التي تصب لمصلحة الوطن والمواطن كعادته، أبرزها عروبة لبنان واستقلاله ووحدة شعبه والعيش المشترك فيه، والحفاظ على كرامة لبنان والعلاقات العربية المميزة وخاصة مع الدول المساعدة له والداعمة في شتى المجالات وعلى رأسها المملكة العربية السعودية”.

من جهته الوزير ريفي قال: “سعدنا باستقبال الأخ الكبير معن أفندي كرامي، الذي يتحدر من بيت وطني وعربي كبير، وهو المؤتمن في الحفاظ على وطنية هذا البيت وعروبته. وزيارته اليوم في هذا الشهر الفضيل هي تعبير عن متانة العلاقة على المستوى العائلي بيننا وحتى على المستوى السياسي وهي تعود لعشرات السنين وليست وليدة اليوم أو الامس، ونحن نعتز بهذه العلاقة وهناك الثير من المحطات التي تجمعنا”.

وأضاف: “بيت كرامي كان له أيادٍ بيضاء على الوطن وعلى طرابلس بشكل خاص، وقد كان للشهيد رشيد كرامي دور مهم في تثيبت عروبة لبنان وتعزيز العيش المشترك فيه الذي هو خيارنا جميعاً.

إن معن أفندي كرامي يقوم على رعاية مؤسستين كبيرتين في طرابلس تضم آلاف الشباب من ذوي الاحتياجات الخاصة وذوي الأوضاع الاجتماعية الخاصة أيضاً، يستحق هذا العمل الإضاءة عليه وأبناء طرابلس يفخرون به ويحفظون له عمل الخير الذي يقوم به منذ عشرات السنين”.

وتابع: “نحن نؤمن أن مدينة طرابلس هي عاصمة لبنان الثانية، وهي جزء من لبنان ويجب أن تبقى مدينة للاعتدال والعلم والعلماء والعيش المشترك، واليوم عادت إلى سابق عهدها، لذلك نحن مؤتمنون في الحفاظ على أمنها وقد ساهمنا سويا بإعادة الاستقرار والهدواء اليها، ويبقى التحدي الأكبر أمامنا هو في كيفية إعادة تحريك الدورة الاقتصادية وإيجاد فرص عمل للشباب الذين يريدون العيش بكرامة”.

ورداً على سؤال آخر: “لا يمكن أن نكون عروبيي الانتماء ونفكر فارسياً، ومن يريد الخيار الفارسي فهو حر تماماً، أما نحن كأبناء مدينة طرابلس ومعظم اللبنانيين لا نقبل هذا الخيار أبداً، وفي حال حصول الانتخابات النيابية سيترجم الناس في صناديق الاقتراع هذا الخيار العروبي.

نحن لبنانيون ووطنيون وعربيون فقط لا غير، حتى أن الدستور اللبناني يقول هذا الكلام. لبنان وطن نهائي لأبنائه وذو وجه عربي، وعربي الهوية والانتماء، وأي خيار آخر برأيي هو مدان في المدينة وعلى مستوى الوطن ونستنكره جميعا”.

على صعيد آخر، أقام وزير العدل اللواء أشرف ريفي مأدبة إفطار تكريمية على شرف مخاتير طرابلس والميناء والبداوي والقلمون، بمشاركة الهيئات الاجتماعية وذلك في منتجع الميرامار في طرابلس، وألقى كلمة بالمناسبة قال فيها: “أنتم مخاتير طرابلس والمنية والميناء والبداوي والقلمون الذين تمثلون التماسك الاجتماعي لهذه المناطق. أنتم من انتخبكم الناس واختاركم عنواناً للديموقراطية، ولرعاية مصالحهم، والوقوف إلى جانبهم في كل ما يواجههم من مشاكل، فنعم الاختيار الذي تستحقونه عن جدارة، كونكم نلتم ثقة أهلنا، وندعوكم للمزيد من العطاء والتألق، وخدمة مصالح الناس، وكلنا ثقة أنكم على قدر هذه المسؤولية”.

وتابع: “إنكم عنوان مشرق لهذا الوطن، بما تتميزون به من أصالة وبما تتسع له قلوبكم من احتضان لكافة الطوائف والعائلات. نلتقي في هذا الشهر الفضيل على قواسم مشتركة روحية وإيمانية ووطنية تجمعنا، ونجدد الالتزام بقناعاتنا، ونرسم الأهداف لأحلامنا، ونخطط لمستقبل لنا ولأبنائنا، بعيداً عن لغة العنف والدمار والحقد والكراهية.

نحن نؤمن بأن لبنان هو وطن يتسع لجميع أبنائه، مسلمين ومسيحيين. نؤمن به وطناً متميزاً بتعدديته، وبانفتاح أهله، وبقدرتهم على العيش معاً بسلام وأمن. ورغم كل الصعوبات التي تعترض طريقنا سنبقى نناضل كي نحمي هذا الوطن، خصوصاً من سلوك بعض أبنائه الذين يصرون على وضعه دائماً في عين العاصفة، خدمة لمصالح أكبر مما يمكن للبنان وأهله أن يتحملها، أو أن يدفع من دم أبنائه لتأمينها، فيما هي لا تمت إلى المصلحة الوطنية بصلة”.

أضاف: “لقد تعرض لبنان في 14 شباط 2005 لأكبر حدث بل لأكبر زلزال وطني شهده في تاريخه المعاصر، حيث اغتال المجرمون رمزاً وطنياً وعربياً وإسلامياً كبيراً، آمن بلبنان وطناً سيداً حراً مستقلاً، وعمل على ترسيخ المؤسسات، وكان نهجه الحوار وبناء ثقافة السلام والإعمار، هو الرئيس الشهيد رفيق الحريري، فإذا بهم يغتالوه بحقد عبر ألفي كلغ من المتفجرات.

وإذا بهذا المسلسل الإجرامي يستمر منذ ذلك التاريخ دون توقف، فكان أن اغتيل زهرة قياداتنا الوطنية، وإذا ببيروت تنتهك بأبشع استباحة ميليشياوية في العام 2008، واستكمل المسلسل بتعطيل المؤسسات وشل الدستور، وضرب الحياة الديموقراطية، وترهيب الأحرار، ومحاولة وضع اللبنانيين في سجن كبير، وإذا به يستمر بقتال في سوريا بتكليف من طهران، دفع لبنان وأهله وجيشه أغلى الأثمان ولا يزال”.

وأشار: “بالأمس شهدنا حلقة جديدة من هذا المسلسل، في السعديات، حيث قام حزب الله وتحت غطاء ما يسمى بسرايا المقاومة، بانتهاك البلدة وترهيب أهلها، عبر استعراض للقوة أريد منه تكرار مشهد السابع من أيار.

إننا نحمل حزب الله المسؤولية كاملة عما حصل في السعديات، وعما يمكن أن يحصل في مناطق أخرى، ونعيد التأكيد على أننا لن نقبل تحت أي ظرف كان بتمدد هذا السلاح، الذي يسعى لفرض أمر واقع، وجزر أمنية تتمدد هنا وهناك، تحت أعين المؤسسات الأمنية والعسكرية الرسمية.

نحن ملتزمون بمنطق الدولة والمؤسسات، فالدولة وحدها بقواها الذاتية هي التي تحمي جميع اللبنانيين. وفي الوقت نفسه لن نقبل بأي سلاح غير شرعي، ولن نسكت على امتهان كرامة أهلنا، على يد من توهموا امتلاك فائض القوة، وفي هذا الإطار نتوجه إلى المسؤولين على كافة المستويات للتكاتف، لوضع حد لسلوك حزب الله، الذي يشعل الفتنة، والذي لا يتورع عن التمادي بانتهاك السلم والكرامات، فحذار اللعب بالنار المذهبية”.

وختم ريفي: “لقد أعطينا من طرابلس أمثولة كبرى، باحتضاننا للمؤسسات، ورفض التفريط بالأمن والسلم. رهاننا على الدولة وفقط على الدولة، ولكن سنقف بوجه السلاح غير الشرعي، وسنمنع هذا السلاح من أن يقود أهلنا إلى الانتحار الذي تورط به البعض.

أحييكم في هذا الشهر الفضيل راجياً الله أن يعيده عليكم بالصحة والعافية وعلى وطننا بالأمن والاستقرار.عشتم عاش لبنان وطناً لنا جميعاً مسلمين ومسيحيين، وطناً للعيش المشترك تحكمه البندقية الشرعية فقط، ولا مكان فيه لأي سلاح غير شرعي”.

وكان تحدث كل من رئيس رابطة مختاري طرابلس ربيع مراد الذي شكر للوزير ريفي مبادرته، والمختار محمود الزعبي الذي ألقى قصيدة من وحي المناسبة، ومدير عام الصندوق التعاضدي للمختارين في لبنان جلال كبريت الذي زف بشرى إصدار طابع المختار الأسبوع المقبل.-انتهى-

———-

kidnaptarmy1-7-2015

أهالي العسكريين المخطوفين يطالبون بالاسراع بحل قضيتهم

(أ.ل) – اعتصم أهالي العسكريين المخطوفين لدى المجموعات الارهابية في عرسال أمام السفارة القطرية، مطالبين نقلاً عن موقع “العهد” الإخباري بـ”الاسراع بحل قضيتنا ونحن متفائلون بالمساعي القطرية لحل الملف”.-انتهى-

———

marwan hmade

حمادة في افطار باقليم الخروب:

لبنان والعيش المشترك في خطر والحل بانتخاب رئيس توافقي

(أ.ل) – أقامت “هيئة الخدمات الإجتماعية في إقليم الخروب”، حفل إفطارها السنوي في مطعم “الجسر” في الدامور، حضره ممثل النائب وليد جنبلاط نجله تيمور، النائبان مروان حماده وعلاء الدين ترو، ممثل النائب نعمه طعمه منير السيد، ممثل النائب ايلي عون صياح فواز، ممثل النائب جورج عدوان طوني القزي، ممثل النائب دوري شمعون زياد يعقوب، الوزير السابق ناجي البستاني، أمين السر العام في “الحزب التقدمي الإشتراكي” ظافر ناصر، المدير العام لوزارة المهجرين احمد محمود، المدير العام السابق لتعاونية موظفي الدولة انور ضو، مفوض الحكومة لدى مجلس الانماء والاعمار وليد صافي، رئيس إتحاد بلديات اقليم الخروب الشمالي محمد بهيج منصور، وكيل داخلية الحزب التقدمي في اقليم الخروب سليم السيد، رئيس مجلس محافظة جبل لبنان في الجماعة الإسلامية في جبل لبنان محمد قداح والمسؤول السياسي عمر سراج، الدكتور يحيى الربيع ممثلا منسق تيار “المستقبل” في محافظة جبل لبنان الجنوبي محمد الكجك، مسؤول حركة “أمل” في جبل لبنان أحمد الحاج، رئيس دير مار شربل الجية الأب بسام بو حبيب، رئيس بلدية جدرا الأب جوزف القزي، رئيس اللقاء الوطني مارون البستاني، رئيس هيئة الخدمات سعيد مراد، وفد من مشايخ مؤسسة العرفان التوحيدية برئاسة الشيخ نجيب الصايغ ومشايخ ورؤساء بلديات ومخاتير وشخصيات.

ثم ألقى النائب حماده كلمة اللقاء الديموقراطي، فأشار الى أنه “آت من السعديات، حيث زرت أهلنا واستمعت الى شكواهم التي ليست بالجديدة”، لافتا الى “ان الحزب التقدمي الاشتراكي وتيار المستقبل والجماعة الاسلامية قاموا بكل مساعي التهدئة لمنع انتقال الفتنة التي إجتاحت العالم العربي والإسلامي، من أن تطل على لبنان، وخصوصا على الشوف والاقليم وساحله”.

أضاف “من السعديات قلت، ومن السعديات أقول لكم، أننا أمام فتنة المصلى وفتنة السلاح والمسؤوليات الجمة، التي لا بد ان يتحملها الجيش اللبناني حماية لأرواح المواطنين وممتلكاتهم، يجب أن نتعظ بحدث واحد جرى اليوم في الكويت، حيث حضر وأم أمير البلاد صلاة مشتركة للسنة والشيعة في مسجد واحد يوم أمس في صلاة الجمعة. أظن ان الكويت وعلى صغرها، ولكن على تنوعها النسبي، تعطي لبنان وبقية العالم العربي أمثولة في ما يجب ان تكون عليه العلاقات الإسلامية، والعلاقات الوطنية والعربية. لذا أن نحيط أهلنا في السعديات وأن ندعوهم الى الصمود من جهة دون العنف، والصبر من جهة أخرى، لعل هذه الآفة، آفة السلاح وإحتكاره من قبل حزب واحد في لبنان تمر بسلام وتعود البلاد الى ما يجب أن تكون عليه، ويخرج كل لبناني يغامر على الأرض السورية ويسيل الدماء السورية، أن يعود الى وطنه ونعيش جميعا بسلام”.

وتابع “النقطة الثانية تتعلق بالحكومة، وأن أتحدث محررا من كل العقد، لأنني من النواب القلائل، الذين رغم ارتباطي بصداقات وبعلاقات تضامنية حزبية وكتلوية، وعلاقات سياسية مع الكثير من الأصدقاء في الحكومة، صوت ضدها عند التصويت على الثقة، وقد أسال لماذا؟ ربما كنت خارجا من محكمة لاهاي، ولم أكن أطيق بأن أمنح ثقتي لحكومة تضم وزراء ممن هم الرافضون لمثول متهمين بقتل الرئيس الشهيد رفيق الحريري أمام هذه المحكمة. ومع ذلك واليوم وبعد تجربة السنة والنصف، إقتنعت بالخيار الذي إتخذه النائب وليد جنبلاط أنذاك، واليوم أكثر من ذلك، وأشد على يد الرئيس تمام سلام وعلى يد زملائنا في الحكومة، الذين يحاولون بغياب الرئاسة الأولى، وفي غياب مجلس نيابي معطل رغم جهود الرئيس نبيه بري، الذي نوجه له التحية، فأقول عدت لأعتنق الفكر الذي طرحه علينا وليد بك منذ سنة ونصف، أننا لا بد من أن نحتاط وان لا نقع في الفراغ، في الوقت الذي يجتاح العالم العربي هذا الجحيم القاتل”.

واردف “النقطة الثالثة هي رئاسة الجمهورية، نحن وبإصرار مع انتخاب رئيس، ونحن في اللقاء الديموقراطي ومع احزاب عديدة، ومنها من 8 آذار، الرئيس بري، ومنها في 14 آذار كالكتائب والقوات والاحرار والمستقبل ومستقلين، حضرنا 25 مرة الى المجلس النيابي دون ان يشاركنا في ذلك زملاؤنا من كتل أخرى، فأقول لكم أن الرئاسة في خطر، ولبنان في خطر، والعيش المشترك في خطر، ومصالح اللبنانيين والمسيحيين تحديدا والدروز والسنة والشيعة معهم في خطر، والإقتصاد اللبناني في خطر، وبالتالي لا بد من يقظة عند الذين يهددوننا بالإنفجار، أي إنفجار وأنتم تغطون تدخل حزب الله في سوريا؟ أي إنفجار تتحدثون عنه، وأنتم تعطلون إنتخاب الرئيس؟ أي إنفجار أفظع من تعطيل الحكومة والتصويت حتى ضد مصالح المزارعين بعد أن إنقطعت الأوصال بين لبنان وبلاد التصدير العربية؟ نقول من هنا وبكل هدوء للعماد عون وللذين يحبونه، لأن هذه المغامرة لو كانت مغامرة شخص، نقول الله معك، ولكنها مغامرة بمصير بلد، ولذا وبكل محبة وإعتزاز نطلب من غبطة البطريرك مزيدا من الضغط على كل زملائنا الغائبين، وليسوا من المسيحيين فقط، معظمهم ربما من المسلمين، أن يأتوا الى المجلس النيابي، وان يحاول كل مرشح أن يطرح نفسه، ويفوز الذي ينال أكبر عدد من الاصوات، إذا كان العماد عون فنهنئه، واذا كان غيره كذلك، ولكننا لا نزال نقول ان مصلحة لبنان الشخصية والعربية والدولية هي بإنتخاب رئيس توافقي”.

وختم حماده “ان افطار هيئة الخدمات عزيز علي، كأفطار دار الايتام وغيره، فنحن في الاقليم نسيج واحد، جبلا واقليما وساحلا، نسيج عاد اليه الوفاق بعد زيارة غبطة البطريرك لوليد بك جنبلاط، فالى البطريرك صفير والبطريرك الراعي والى جنبلاط راعي هذا السلم في الجبل ولبنان، فأنا أعلم الكثير من الاسرار التي تدل على انه لولا محاولاته في آخر لحظة لكانت الحرب الأهلية قائمة في لبنان، لذا معكم نوجه التحية لهيئة الخدمات والى الطلاب المعوزين ومرضى السكري ومطالب الاقليم، فكيف نلبي هذه المطالب اذا حرمنا الحكومة من قرار للمزارعين او قرار للمرضى او للانماء او مشروع قانون لقبول هبات من البنك الدولي لإنماء المناطق، فعندما ندعو الى مزيد من الصمود والصبر، نقول اننا صبرنا كثيرا ولكن سنبقى صامدين في لبنانيتنا”.-انتهى-

———

 michel aoun

العماد عون في عشاء هيئة المتن في التيار:

ما يحصل في الحكومة يستوجب فعل قوة فاستعدوا للنزول الى الشارع

(أ.ل) – أقامت هيئة قضاء المتن في “التيار الوطني الحر”، حفل عشائها السنوي بحضور رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” النائب ميشال عون الذي ألقى كلمة قال فيها: “أنا سعيد هذا المساء لأنني معكم في هذه الأمسية التي أصبحت من تقاليدنا السنوية. إن الهدف من هذه المناسبة هو كي نبقى متضامنين، ونلتقي سويا لأن المناسبات في هذه الأيام باتت قليلة بعض الشيء. كما تعلمون، يعيش لبنان في الفترة الأخيرة أياما صعبة. أولا، تعيش المنطقة من حولنا حربا همجية لم تشهدها حتى القرون الأولى التي سبقت الحضارة، حيث اننا نعيش في بدائية لم يسبق لها مثيل. أما الأسوأ من ذلك، أن هناك أشخاصا يعيشون معنا، ولكنهم يتعاطفون مع هذا العنف والهمجية. إن كل ما نراه اليوم من حولنا، يوحي لنا وكأن الإنسان يقطع علاقته مع ضميره ويدخل في حالة الهمجية، ونتفاجأ أيضا ان هناك مجتمعا ينسى تقاليده وقيمه ليصل إلى العنف، والكذب، والنفاق والوقاحة”.

واضاف “لقد بذلنا جهودا كبيرا ليبقى لبنان بعيدا عن هذا العنف الذي يحيط به، ولكن يبدو أن ما نجحنا في إبعاده في وقت العنف، سيعود إلينا في وقت السلام. وقد إقتنعنا في لحظة اننا حصلنا على هدفنا، حيث عملنا لطمأنينة كل اللبنانيين، ولكن منذ فترة تعرضنا لخداع بعدما ظننا اننا أصبحنا نعيش في أمان وطمأنينة، فتبين لنا اننا معرضون لخطر يهدد الوجود من الأشخاص الذين أتينا بهم إلى السلطة، حيث يعملون للسطو على حقوقنا.

سافرنا إلى خارج لبنان، وتحملنا كل التعب حتى تألفت حكومة ظننا أنها ستعيد الطمأنينة إلى البلد، ولكن تبين أنها تبشرنا بالخراب، وخصوصا للمسيحيين، وآسف على هذا الكلام، فلم أكن أتصور يوما أنني سأتكلم فقط عن المسيحيين في وطن كنا نعتقد انه متعدد ضمن الوحدة، ولكن تبين انه واحد ضمن متعددين”.

واردف “نحن المسيحيون معرضون لخطر الوجود، لأنه في ساعة من الساعات، وضعت ثعالب السياسة اللبنانية يدها على كل حقوق المسيحيين وعلى مواقعهم في السلطة. وقد بدأ الأمر في التمديد لمجلس النواب ذي الأكثرية غير الشرعية، بكل بساطة لم يسألوا عن رأي الشعب في هذا التمديد، مجلس للنواب تم إنتخابه عام 2009 ومدد لنفسه، هو أكبر جريمة ضد الدستور والديموقراطية، ولم يشهد أي بلد في العالم هذه الجريمة، وعندما طرحنا عليهم سؤالا عن سبب عدم قيامهم بالإنتخابات النيابية والتمديد مرة ثانية، لم نسمع منهم أي أعذار.

واليوم لا يريدون رئيسا للجمهورية يمثل اللبنانيين، بل رئيسا لا يمثل أحدا ويكون مرهونا للخارج، ومرهونا لمصالحه الشخصية لشل حركته، يخافون من عودة المسيحيين إلى دورهم الطبيعي، فلا يمكننا أن نحصل على قانون للانتخابات، لأنهم وزعوا النواب على دوائرهم الإنتخابية التي نجد فيها أقليات مسيحية ولو كان هناك الحق بنائب أو اثنين ولكنه يبقى ضمن “أوقيانوس” من غير المسيحيين. لماذا حصل معنا ذلك؟ هل تعلمون ما هو ذنبنا أو خطيئتنا؟ خطيئتنا هي أن المسيحيين هم الوحيدون الذين عاشوا مع جميع الطوائف فيما الطوائف الإسلامية لم تتعايش مع بعضها البعض، ونحن من أمنا اللحمة في ما بينهم”.

وتابع “نحن موزعون على 22 قضاء أو دائرة انتخابية، بينما السنة موزعون على 11 والشيعة على 12 دائرة. إذا نحن عدديا موزعون أكثر من غيرنا، فلماذا هم يأتون بجميع نوابهم فيما نخسر نحن ثلثي نوابنا؟ ما هو السبب؟ السبب هو أن قانون الانتخاب أعوج ومخالف لما اتفق عليه في الطائف.

اتفاق الطائف كرس المناصفة في المقاعد النيابية والتمثيل الصحيح لجميع شرائح الشعب اللبناني، فأين هو التمثيل الصحيح في عكار وطرابس والبقاع والبقاع الغربي؟ هنا نتساءل لماذا هذا الإصرار على سرقة مقاعدنا النيابية وتمثيل الرئيس المسيحي الذي يجب أن يمثل المسيحيين في السلطة؟

لماذا يجب أن يأتي رئيس مجلس النواب ممثلا للأغلبية الشيعية، ولماذا يجب أن يأتي رئيس مجلس الوزراء ممثلا للأغلبية السنية، ولا يأتي رئيس الجمهورية ممثلا للأغلبية المسيحية؟ لماذا على المسيحي فقط أن يكون معرى من أي تمثيل أو شعبية؟ أوليس ليتمكنوا منه؟ وعلى الرغم من أن صلاحيات الرئيس محدودة جدا، يريدون أن يأتوا برئيس غير قادر حتى على ممارسة هذه الصلاحيات”.

وقال عون: “أمام هذا الخطر الكبير الذي نواجهه اليوم، نحن مدعوون إما للسكوت والإضمحلال والتهجير تماما كما حصل في السبعينيات، وكما يفعلون اليوم مع مسيحيي المشرق بالسيف، بحيث يحاولون تهجيرنا من خلال وضع اليد على المواقع المسيحية في الدولة حتى لا يعود لديكم أي مرجعية فاعلة تدافع عن حقوقهم، فتحزمون حقائبكم وترحلون، وإما لمقاومة ما يحاولون فرضه. نحن لن نرحل، فهذا الوطن هو وطننا. كما أننا لن نكتفي بمجرد الكلام، فما حصل في مجلس الوزراء أمس، وما قد يحدث الخميس المقبل لأنهم دعوا إلى انعقاد لمجلس الوزراء يستوجب منا فعل قوة، فكرامتنا ووجودنا دخلا في الموضوع. وكما يقول شارل ديغول “في الأزمات الكبيرة، الكرامة فقط هي التي تنقذ”. لذلك نقول إن كرامتنا أكبر من الأزمة، ونحن مدعوون لكي ننزل إلى الشارع وجميع اللبنانيين مدعوون كي ينزلوا معنا وبصورة خاصة المسيحيين. يجب أن نتكل على أنفسنا لأن وجودنا بات على المحك. ستعرفون الأسبوع القادم ماذا سنفعل لأنه لا يمكن أن يخالفوا الدستور والقوانين كما يفعلون من دون اي ردة فعل، ولا يجوز أن يستبد بنا بعض المتملقين، فيتصرفون ك”مافيا” أو كتنظيم مافياوي معنا. هذا الأمر لن يحصل.

نحن اليوم لسنا أضعف مما كنا عليه في 13 تشرين، فقد كنا نعيش بربع بعبدا وبنصف المتن ولم يخرجنا سوى الطائرات والدبابات. أما اليوم فما من أحد يستطيع أن يحذفنا من البلد”.

وختم عون “الأسبوع المقبل سيحصل التحول الكبير في السياسة اللبنانية، لأن هناك العديد من الحلول للأزمة، لذلك من لا يريد أن يعيش معنا لن نعيش معه، ومن يريد أن يمد يده علينا سنمد يدنا عليه. استعدوا نفسيا لما سسيحصل نحن لا نطلب منكم لا دفع الأموال، ولا إراقة الدماء، إنما إرادة شعبية تجسدونها بموقف”.-انتهى-

———-

talal rislan

 ارسلان: نحن في هذه المنطقة بأمس الحاجة للتوازن العالمي والدولي في العدالة

(أ.ل) – استقبل رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني الأمير طلال أرسلان السفير الروسي الكسندر زاسبكين في قصر عاليه، في حضور المستشار الإعلامي الدكتور سليم حمادة ورئيس منتدى الشباب الديموقراطي محمد المهتار ومدير مكتب أرسلان أكرم مشرفيه.

بعد اللقاء قال أرسلان: “أولا نثمن الدور الذي يلعبه السفير الكسندر زاسبكين على الصعيد الديبلوماسي مع كل الأطراف اللبنانيين، تأكيدا وتعزيزا للعلاقات التاريخية التي تربط لبنان بروسيا. وأكدنا عبر سعادة السفير تقديرنا للدور الروسي الضامن الكبير بقيادة الرئيس بوتين، ونثمن الجهود التي يقوم بها على المستوى العالمي بحيث تظهر تأثيرات هذه الجهود من خلال تحقيق العدالة السياسية والعدالة بين الشعوب في العالم. ونحن في هذه المنطقة بأمس الحاجة لمثل هذا الموقف ألا وهو التوازن العالمي والدولي في العدالة. وقد انعكس هذا الجو على العالم أجمع ولا سيما على منطقة الشرق الأوسط وما تواجهه من حراك إرهابي واسع”. وتابع “في هذا الإطار، نؤكد دور روسيا المميز في مكافحة الإرهاب بحيث تدل الأحداث التي تراكمت منذ خمس سنوات حتى اليوم في المنطقة وتحديدا في سوريا بأن مقاربة روسيا لتحليل وتحديد الإرهاب أثبتت أنها النظرة الثاقبة الصحيحة التي يجب أن يستفيد منها العالم بأسره وليس العرب فقط، فالإرهاب بات يهدد السلم العالمي والإستقرار ليس فقط على مستوى الشرق الأوسط”.

أضاف “نحن نعي بأن ما يحصل في اوكرانيا ليس سوى محاولات للضغط على روسيا عبر أوكرانيا وبالطبع انها محاولة يائسة لتغيير انعكاس الموقف الروسي العام في المنطقة وفي العالم من بوابة اوكرانيا، وقد أصبحت هذه اللعبة مكشوفة للجميع”. وختم “مجددا نقدر عاليا الدور الروسي في المنطقة والعالم ونؤكد العلاقة التاريخية التي تربط الدروز بروسيا بشكل خاص”.

وكان ارسلان التقى ضمن استقبالاته الأسبوعية في دارته في عاليه، القائد السابق للشرطة القضائية العميد عصام أبو زكي قدم له كتابه الجديد ودعاه إلى احتفال توقيعه، والتقى وفودا من مختلف المناطق والبلدات تقدمها وفد من رجال الدين ورؤساء البلديات والأمنيين ومخاتير وفاعليات، وكان عرض لعدد من المطالب والمراجعات.-انتهى-

———-

abbas hashem (2)

الساحلي: نقاتل في سوريا لحماية لبنان

(أ.ل) – أكد النائب نوار الساحلي “ان القتال في سوريا ليس دفاعا عن النظام وانما حماية للبنان واللبنانيين بكل طوائفهم بوجه داعش واخواته”.

كلام الساحلي جاء خلال حفل افطار أقامته الجامعة الاميركية للثقافة والتعليم على نهر العاصي، في حضور مفتي الهرمل الشيخ علي طه، رئيس البلدية صبحي صقر وكاهن رعية القاع الاب اليان نصر الله، اضافة الى فاعليات بلدية واختيارية وتربوية واجتماعية وحشد من ابناء الهرمل. وقال: “نحن نقوم بواجبنا الجهادي في الدفاع عن لبنان وكفى استخفافا بعقول الناس، هناك ارهاب دولي منظم وحركات تكفيرية المستفيد الاول منه اسرئيل”، مشيرا الى ان “المقاومة أصبحت مدرسة يحسب لها العدو الف حساب بعدما طورت سلاحها وأرست توازنا للرعب”.-انتهى-

———

emil emil lahhoud (2)

كنعان: قررنا ان نقول لا امام وضع اليد على الحقوق

لأننا نرفض أن نكون شيطانا اخرس

(أ.ل) – أكد امين سر تكتل “التغيير والإصلاح” النائب إبراهيم كنعان “أن تجاهل مطالب المسيحيين والميثاق امر لا يمكن السكوت عنه”، لافتا الى “أن البعض يعتبر المسيحيين شرابة خرج منذ الطائف فيضرب حضورهم ودورهم بأشكال متعددة”.

وشدد في حديث لمصدر إعلامي على “أن من يتباكى على المواقع المفقودة ولم يرفع الصوت في ساعة الحقيقة هو شاهد زور”، قائلا: “لقد قررنا ان نقول لا امام وضع اليد على الحقوق لأننا نرفض أن نكون شيطانا اخرس”. وأكد “أن المسيحيين يريدون التعددية والتنافس والديموقراطية على المستوى المسيحي مع الالتقاء على الحقوق الميثاقية والدستورية” مضيفا “في تجربتنا مع القوات اللبنانية اعدنا تقييم المرحلة السابقة واتفقنا على الرئيس القوي في بيئته فوقفوا ضدنا، ونطالب بقانون الانتخاب فيرفضون مطلبنا، نسعى الى تحقيق الشراكة فنتهم بالتعطيل”.

وعن مواقف البطريرك الماروني، أكد كنعان أنه “لا يمكن للبطريرك مار بشارة بطرس الراعي ان يصف الاستطلاع المنوي اجراؤه بغير الدستوري، كما ذكرت صحيفة المستقبل، لانه يشجع هذا الامر وقام به منذ سنة”. وأوضح أن “الراعي لم يقل يوما ان استطلاع الرأي غير دستوري وهو نفسه قد اجرى استطلاعا”، كاشفا “ان البطريرك الماروني استمع الى خبراء في الاستطلاع وكان له اكثر من تأييد للخطوة الديموقراطية التي نتفق عليها مسيحيا”، قائلا “جولتي على القيادات المسيحية بتكليف من العماد عون جاءت بعد موافقة بكركي على مبدأ الاستطلاع”.

ولفت كنعان الى “أن مجرد الالتقاء المسيحي أدى الى عواصف فكم بالحري في حال التفاهم المسيحي، نحن لا نطالب الا بما هو حق لنا، فعشرون نائبا مسيحيا فقط ينتخبون بأصوات مسيحية من اصل 64 وعلى رغم ذلك يمنعوننا من طرح قانون انتخاب عادل. وبالإضافة الى ذلك، يمنع على المسيحيين منذ 25 عاما الاتيان برئيس له حضوره وتمثيله. ونحن نسأل في هذا السياق، لماذا يمنع استفتاء المسيحيين في ما يريدون ويهول عليهم لمجرد ابدائهم رأيهم ومطالبتهم بحقوقهم؟”.

أضاف “للأسف، يحاولون قمعنا وضربنا لمجرد مطالبتنا بتطبيق الدستور الذي تلاعبوا به على مدى سنوات. وهدفنا لم يكن التصعيد بل التحذير وعدم الاستجابة لمطلب الشراكة دفعنا الى التحرك. فنحن لسنا مغرومين بالتظاهر والنزول الى الشارع ولكن المواجهة فرضت علينا لتصويب البوصلة”.

وجدد كنعان التأكيد “أن من يعطل المؤسسات هو من يرفض العودة الى الناس على مدى سنوات، وما يحدث من ضرب للشراكة في لبنان بالغ الخطورة وينذر بتداعيات كبيرة. ونحن ننبه ونرفع الصوت وندعو الجميع الى الالتقاء معنا على أرضية مشتركة، ولا تحالفات بالنسبة الينا فوق الدستور والميثاق والشراكة والحضور والحقوق”. وقال: “لولا الامل بالتغيير لما ناضلنا 15 عاما وعدنا لنحفر الجبل بابرة استعادة التوازن. وسلاح الموقف بالنسبة الينا هو اقوى سلاح لأنه صادق وجامع وهادف وما نقوله يحكى في كل بيت لبناني ومسيحي، والمبادئ الكيانية والميثاقية خارج حسابات الزواريب بالنسبة الينا، والأكيد أن الخلل في التمثيل المسيحي في النظام لا يمكن لاحد نكرانه بمحاولة التلطي وراء ورقة التين”.

وفي الشأن الحكومي، أكد كنعان “أن حضورنا في الحكومة دليل على عدم رغبتنا بالتعطيل وهو يحمل اعتراضا على تجاوز آلية العمل المتفق عليها، وما حصل في الجلسة الحكومية الأخيرة بداية انقلاب على الدستور والميثاق والشراكة”. أضاف “إن معركتنا مستمرة في الجلسة الحكومية المقبلة وما نقوم به ليس سهلا ويحتاج الى نفس طويل وتعاون. ومطالبتنا ببند تعيينات مستحق وبانتخابات نيابية مستحقة وبحضور مستحق يحوله المعترضون الى تعطيل. ولكن التهويل “ما بيمشي معنا” ونحن لم نخرج عن أصول الاعتراض في النظام الديموقراطي ولكن من ضرب الديموقراطية على مدى سنوات جن جنونه”.

واستغرب كنعان “كيف أن التمديد للمجلس النيابي لمرتين وللقيادات الأمنية وللشغور الرئاسي برفض الشراكة امر مباح بالنسبة الى البعض، اما احترام الدستور والشراكة والقوانين فمن المحرمات”، لافتا في الشق المتعلق بالدورة الاستثنائية للمجلس النيابي الى أنه حتى ولو فتحت الدورة بالكتل المسيحية لن تشارك في غياب تشريع الضرورة”، مشيرا الى “أن الجلسة التشريعية تتطلب توافقا مع الكتل المسيحية، والا فهناك من يدفش البلد الى مكان خطير”، وقال كنعان: “نحن نحترم موقع رئاسة المجلس النيابي، والتواصل مستمر مع الرئيس نبيه بري على رغم الاختلاف في وجهات النظر في مقاربة عدد من المواضيع، ونطلب من رئيس المجلس التعامل بالمثل مع مختلف الكتل ويسوانا ما يسوا غيرنا والتفاهم مطلوب مع كل الكتل”.

أضاف “القروض والهبات جزء من تشريع الضرورة بالنسبة الينا، ولكن على جدول اعمال الجلسة التشريعية أن يتضمن قانون الانتخاب واستعادة الجنسية النائم في ادراج اللجان النيابية منذ 13 عاما لان لا إرادة سياسية لدى بعض الكتل بالشراكة الفعلية. تجنيس غير اللبنانيين مر بمرسوم، في ما من لديهم رابط الدم والهوية والتاريخ يحرمون من استعادة الجنسية”.

وختم كنعان، بالقول: “نفسنا طويل في الدفاع عن الحقوق، واعتقاد البعض بأننا ندجن او نفقد الامل في غير محله، فالإحباط ليس في قاموسنا ونحن أبناء الرجاء والقيامة ومن يسهر على الشراكة سيستجاب له”.-انتهى-

———-

khalil hamdan

خليل حمدان: لمصلحة من الاستمرار بالفراغ وشل عمل المؤسسات؟

(أ.ل) – اعتبر عضو هيئة الرئاسة في حركة “أمل” خليل حمدان أن “ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة هي الثلاثية الماسية في مواجهة الخطر الصهيوني والتكفيري الذي يهدد أمن لبنان واستقراره”، معتبرا “ان خطر الارهاب الذي بدأ يستشري في دول المنطقة هو خطر مكمل ويمثل الوجه الآخر للخطر الاسرائيلي الذي يريد لهذه الامة ان تغرق بالمزيد من الفتنة والاقتتال والتشظي الى كيانات متناحرة”.

ونوه في خلال احتفال تأبيني في النادي الحسيني لبلدة زفتا، حضره رئيس المكتب السياسي للحركة جميل حايك ، وفد من قيادة اقليم الجنوب في الحركة ، لفيف من رجال الدين وفعاليات بلدية واختيارية وحشد من ابناء البلدة والقرى المجاورة، ب “التاريخ الجهادي المقاوم للشهيد سليمان عواض ودور الراحلة والدته في احتضان المقاومة ومسيرة الامام الصدر”. وجدد حمدان الدعوة لجميع الاطراف السياسية في لبنان، الى “ضرورة الاسراع بانتخاب رئيس للجمهورية وإعادة تفعيل عمل المؤسسات الدستورية”، سائلا: “لمصلحة من تعطيل عمل مجلس النواب بعد تعطيل عمل الحكومة؟”، مؤكدا “تمسك الحركة بالحوار بين حزب الله وتيار المستقبل”، آملا “تعميمه بين سائر الاطراف”.-انتهى-

———-

bshara alraii

الراعي في عشاء اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام: نأسف للتلاعب بمؤسسات الدولة

(أ.ل) – – أقامت اللجنة الأسقفية لوسائل الاعلام عشاءها السنوي في صالة السفراء في كازينو لبنان برعاية البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي وحضور بطريرك السريان الكاثوليك مار أغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك السريان الأرثوذكس مار افرام الثاني، السفير البابوي غبريال كاتشيا، وزير الإعلام رمزي جريج ممثلا بمستشاره اندره قصاص، رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن، نقيب المحررين الياس عون، العميد وليم مجلي ممثلا النائب السابق لرئيس مجلس الوزراء عصام فارس، قائد الدرك العميد جوزيف حلو، مدير المخابرات في جبل لبنان العميد ريشار حلو، عضو المؤسسة المارونية للانتشار روز انطوان شويري، رئيس المجلس الوطني للاعلام عبدالهادي محفوظ، رئيس مؤسسة “انج” الاجتماعية المحامي اسكندر جبران وعدد من المطارنة والكهنة وحشد من الاعلاميين والمدعوين.

بداية النشيد الوطني ثم كلمة لعريفة الاحتفال الزميلة ريبيكا ابو ناضر، وكلمة لمدير المركز الكاثوليكي للاعلام الأب عبدو أبو كسم دعا فيها الإعلاميين إلى “قول الحقيقة دون سواها لأن في ذلك أمانة للمهنة وخلاص لوطننا الرابض في سفينة تتقاذفها أمواج الانقسامات وتحيط بها رياح الحرب والفتنة ويسعى فريق من البحارين لإنقاذه فيما الربان تحول دون انتخابه أسباب وأسباب، ونواب الأمة مكبلون ولا ندري إلى متى سنبقى من دون انتخاب رئيس للجمهورية تستقيم بانتخابه كل المؤسسات الدستورية”.

وألقى الراعي كلمة أعلن فيها “الدعم الكامل للجنة الاسقفية لوسائل الإعلام والمركز الكاثوليكي والإعلاميين الذين يقومون برسالة أكانت مقروءة مسموعة أم مرئية وهم يلتزمون رسالة واحدة، أما الإعلامي الأول والأساسي فهو يسوع المسيح الذي خبرنا عن الله والإنسان وسلم الكنيسة وقال اذهبوا وأعلنوا الكنيسة ملتزمة الخبر الجميل الحقيقة وانجيل الحقيقة”.

وقال: “الإعلاميون يحملون هذه الرسالة مثل الكنيسة، عليهم أن يخبروا الحقيقة التي تحرر تجمع وتبني، واذا كانوا السلطة الرابعة ليكونوا السلطة الإيجابية الملتزمة قول الحقيقة. لا يجوز التلاعب بالرأي العام فهو بحاجة إلى معرفة الحقيقة الموضوعية ونأسف عندما تقول السلطة الكنسية الحقيقة وتنقض كليا من الإعلام فنحن وإياكم مؤتمنون على الحقيقة مهما كانت الإغراءات والأموال التي تدفع الحقيقة لا تثمن”.

وتابع “في 7 أيلول 1989 وجه القديس البابا يوحنا بولس الثاني رسالة إلى مطارنة العالم الكاثوليكي طالبا منهم تأمين يوم خاص بلبنان واستعمال سلاحين الصلاة والحقيقة، الصلاة لأنها قوتنا والحقيقة لأن لبنان ضحية الكذب، وقال لهم يومها أدعوكم لقول الحقيقة عن لبنان وقيمته ومعناه، وأضاف القديس لا سمح الله إذا سقط لبنان نكون قد انتزعنا جذور المسيحية العالمية. البابا كان يتكلم عن لبنان في حينها فكيف اليوم في ظل ما يجري في العراق ومصر وسوريا وفلسطين وليبيا، وكلها أرض مسيحية وقد وضعت أسس هذه الدول 600 سنة قبل الإسلام. لا أحد يملك الجرأة على قول الحقيقة كلهم يحرضون على الحرب إلا واحد يتكلم عن الحقيقة والسلام هو البابا فرنسيس وننتظر من الإعلام اللبناني قول الحقيقة عما يجري في بلدان الشرق الأوسط ولا نبيع أنفسنا لأحد والا فقدنا كل معنى رسالتنا”.

وسأل: “هل يجوز التلاعب بلبنان كما يحصل الآن بمؤسساته برئاسة الجمهورية ومجلس النواب والحكومة ومصير شعب وشبيبة؟ لدينا مليون ونصف مليون نازح من السوريين ونصف مليون فلسطيني، أهلا وسهلا بهم إنسانيا ولكنهم يشكلون أكبر مشكلة لنا واذا كانت يد الله الخفية تحمي لبنان هذا لا يعني أنه يجب العبث بوطن بناه أجدادنا وقد مروا يومها بصعوبات في عهد المماليك والعثمانيين وصمدوا ووصلوا في أيلول 1920 إلى إعلان لبنان الكبير واستقلاله. هل هكذا نتهيأ للاحتفالية الأولى بمئوية لبنان الكبير”.

وتوجه إلى الإعلاميين “عليكم الدور الكبير في قيادة المسيرة للاحتفال بالمئوية فننزع من قاموسنا السؤال الذي يجرحنا بالعمق أي لبنان تريد أو نريد فلبنان نموذج للشرق والغرب وهو مسؤولية في أعناقنا”.

وهنأ مطر باليوبيل الذهبي في الكهنوت، وهنأ الإعلاميين المكرمين، معتبرا انهم “خدموا الحقيقة فكرموا أنفسهم”.

وختم الراعي “علينا التزام تكملة الرسالة معا فجمال لبنان وقيمته في تنوعه وتعدديته في عالم أحادي الرأي والحزب والدين، ورسالتنا إغناء التعددية والتنوع لبناء الوحدة الوطنية والالتزام معا لخدمة رسالة الحقيقة وتكوين الرأي العام الصحيح ليبقى لبنان بوسائله الإعلامية وشعبه وكيانه وتقاليده ورسالته بحسب أمنية البابا القديس”.

بعد ذلك، كرم الراعي مطر لمناسبة يوبيله الذهبي في الكهنوت، وكان تكريم مجموعة من الإعلاميين نظرا إلى جهودهم في هذا المجال وهم يوسف الاشقر والأب يوسف مونس ورفيق شلالا وكلود أبو ناضر هندي وحبيب شلوق وسركيس نجران و”تيلي لوميير”.-انتهى-

———

mhm yazbek

يزبك: لتحقيق شفاف فيما حصل في سجن رومية

(أ.ل) – شدد رئيس الهيئة الشرعية في “حزب الله” الشيخ محمد يزبك، على ضرورة “إجراء تحقيق شفاف فيما حصل في سجن رومية، وما تبعه من تحريك للشارع، واستكمال هذا التحقيق حتى النهاية لينفضح الكاذب واللاعب بالنار في هذا الوطن”، متسائلا: “في أي خانة نضع ما حصل؟، وهل هو في مصلحة الوطن؟”.

وقال يزبك في حفل تأبيني في بلدة سرعين الفوقا: “نسأل الدولة اللبنانية عما فعلته بقضية العسكريين المخطوفين، الذين أوشك ان يمر عام على اختطافهم ، وعن الاتصالات مع السعودية وقطر وتركيا باعتبار ان هذه الدول تمول وتساعد الجماعات المسلحة”، مستنكرا “ما يصرح به بعض المسؤولين وما يطرحونه من تبريرات لهذه الجماعات”.

ورأى أن “هناك مؤامرة تستهدف لبنان حتى لا يبقى لديه مقومات أو حيل اقتصادي ولا اجتماعي ولا حضاري ولا تراثي، عبر إغراقه بالديون التي تجاوزت الستين مليار دولار، بعد أن كان يتغنى في الماضي بأن لا مديونية عليه”.-انتهى-

———

 talal hatoum

حاطوم في افطار لـ”امل” في الليلكي:

لبنان يتأثر بأزمات الدول المجاورة وإرتداداتها

(أ.ل) – أقامت شعبة الليلكي في “حركة أمل” حفل إفطار في قاعة شهداء الليلكي لفاعليات المنطقة، في حضور المسؤول الإعلامي المركزي طلال حاطوم وأعضاء من قيادة اقليم بيروت زياد الزين، علي الحسيني، علي فرحات، وقائد الدفاع المدني الرسالي علي عباس بالإضافة إلى رجال دين ووفد من شرطة بلدية المريجة ومن القوى الأمنية ومسؤولي المنطقة الثانية وفعالياتها.

وخلال الافطار تحدث باسم قيادة الحركة المسؤول الإعلامي المركزي طلال حاطوم مرحبا بالحضور وبأهالي المنطقة التي “قدمت للوطن على الرغم مما تعانيه من اهمال وحرمان دون ان تنال حقها من الخدمات الإجتماعية” مضيفا أن تلك المنطقة كانت من المناطق الأولى التي واجهت الظلم .

ولفت الى أن “لبنان اليوم بحاجة الى طروحات السيد موسى الصدر بكل عناوينها، في ظل التفتت والتقسيم الحاصل”، داعيا الى “ان يكون لبنان أكبر من كل الناس ووطن نهائي لكل أبنائه”.

وتطرق الى “تأثر لبنان بأزمات الدول المجاورة وإرتداداتها التي تكاد تلغي دولا وتسعى بمخططات أميركية صهيونية وبعضها عربية الى التقسيم وإعادة رسم الخارطة في المنطقة بما يؤمن الاستقرار للكيان الصهيوني الغاصب”، مشيرا الى ان البعض “يتصرف وكأن ما يجري لا يعنيه بشيء أو وكأن الخطر الارهاب التكفيري الداهم على حدود لبنان الشرقية والشمالية سيغير الانظمة نحو الأفضل”.

واكد على ضرورة “التطلع الى الوطن بعين الحرص على مسار المؤسسات الدستورية بما يؤمن مصالح الناس” داعيا في الوقت نفسه الى “الاسراع في انجاز الاستحقاق الرئاسي فيما ما زال البعض يظن ان لبنان قادر على السير بلا رأس، محاولا شل مؤسساتي مجلس الوزراء ومجلس النواب”.

واشار الى أن “حركة أمل” حافظت على “النهج والخط بقيادة دولة الرئيس نبيه بري الذي يشهد الجميع أنه الاحرص على الوطن في اللحظات الصعاب خصوصا من خلال جلسات الحوار التي يدعو لها للتخفيف من منسوب التشنج”، مشددا على ضرورة الوقوف إلى جانب الجيش اللبناني.

ودعا الى التيقظ والحذر من ما يسمى الربيع العربي، واعتبر “أن الفرصة لا تزال سانحة للالتفاف حول الثوابت الوطنية العليا والحرص على إنقاذ لبنان والسير في المؤسسات الدستورية بما يؤمن الإستقرار الإقتصادي الإجتماعي، وكذلك الإنتباه الى ما يجري من حوله ليس فقط بسبب الارهاب والعصابات المسلحة إنما من العدو الإسرائيلي الذي يحاول الإستيلاء على الوطن وثرواته”.-انتهى-

———

army

قيادة الجيش: توقيف المدعو محمد عمار يعقوب

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه، يوم أمس، البيان الآتي:

بتاريخه، أوقفت دورية تابعة لمديرية المخابرات في منطقة بعلبك، المدعو محمد عمار يعقوب، لمشاركته مع آخرين في خطف السوري يوسف كامل مرعي من مدينة بعلبك بتاريخ 23/6/2015.

وقد بوشر التحقيق مع الموقوف بإشراف القضاء المختص.-انتهى-

———

ahmad hariri

أحمد الحريري في إفطار الاغتراب بالبقاع:

طريق السلام يمر بالسرايا الحكومي لا بسرايا المقاومة المزعومة

(أ.ل) – أقام قطاع الاغتراب في “تيار المستقبل” افطاره السنوي، غروب أمس، في مجمع السهول السياحي في الخيارة – البقاع الغربي، برعاية الرئيس سعد الحريري ممثلا بالأمين العام ل”تيار المستقبل” أحمد الحريري، حضره ممثل وزير الصحة وائل أبو فاعور نواف التقي، ممثل وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق خليل جبارة، ممثل وزير العدل أشرف ريفي العميد محمد قدورة، النواب انطوان سعد، أمين وهبي، عاصم عراجي، زياد القادري وجمال الجراح، الوزيران السابقان سامي الخطيب ومحمد رحال، السفير البرازيلي في لبنان جورج قادري، محمد القادري ممثلا قنصل البرازيل الفخري في لبنان سهام الحاراتي.

كما حضر مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس، مفتي راشيا أحمد اللدن، الأب متري الحصان، مقدم الطريقة اليشرطية الشاذلية أحمد حمود، عدد من رجال الدين وأعضاء المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى، قائمقاما راشيا والبقاع الغربي وليد المصري ووسام نسبيه، رئيس اتحاد بلديات السهل محمد المجذوب، رئيس اتحاد بلديات البحيرة طوني ابو عزة، رؤساء بلديات ومخاتير من البقاع، عدد من أعضاء المكتبين السياسي والتنفيذي في “تيار المستقبل”، وجمع من الشخصيات وحشد كبير من جمهور “تيار المستقبل” في البقاع.

وأكد الحريري في كلمته أن “تيار المستقبل يحمل أمانة المغتربين الذين يعودون بكل الخير على وطنهم، كما عاد به الرئيس الشهيد رفيق الحريري من “مملكة الخير”، المملكة العربية السعودية، الأمينة بحزم على إسلامنا الصحيح وعروبتنا المعتدلة، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز”.

واعتبر أن “البقاع هو أكثر من أمانة، هو عرين “تيار المستقبل” الأمين على خط الرئيس الشهيد رفيق الحريري والمعين لدولة الرئيس سعد الحريري”، معتبرا أن “كل عبارات الشكر والامتنان لن تفي حق المغتربين المنتشرين في أرجاء المعمورة، الذين يشكلون الشريان الحيوي المتدفق في قلب الوطن، وخير نموذج يحتذى به للخروج من أزماتنا، فليس من قبيل المبالغة القول أن علينا السير على خطى المغتربين الذين يقدمون مثالا مشرفا في حب الوطن والعمل لأجله، ويسطرون ملاحم النضال التي شكل فيها الرئيس الشهيد رفيق الحريري حالة استثنائية”.

وشدد على أن “خارطة الطريق الى السلام الداخلي للعبور إلى الدولة تمر من “قصر بعبدا” وليس من “قصر المهاجرين”، وتمر أيضا في السرايا الحكومي وليس في “سرايا المقاومة المزعومة” وذراعها التشبيحي الذي يشغله “حزب الله” في المناطق “، معتبرا أن “البقاع الذي تحمل طعنات الغدر من سرايا المقاومة المزعومة الذين ضلوا طريق التحرير يبقى جبلا عصيا لا تهزه رياح الكارهون والعابثون”.

وقال: “لعل في “سرايا الفتنة” على قبح وجهها وممارساتها، ايجابية واحدة، لسنا في حاجة إليها لتأكيدها، ولكن الشيء بالشيء يذكر، وهي أننا لم نخض يوما صراعا مذهبيا مع أحد كما يحاولون التسويق، وأننا لن نكون يوما في موقع من يخوض صراعا مذهبيا مع أحد، مهما كلف الأمر”.

وأكد “ان مدرسة الرئيس الشهيد رفيق الحريري العابرة للطوائف والمذاهب، رسمت لنا الخطوط الحمر بقيادة الرئيس سعد الحريري، وهذه الخطوط الحمر لن نتجاوزها يوما، مهما ارتفعت أصوات العصبيات والأصوليات، ومهما استمر البعض بإنتاج التطرف والغرق في وحول المنطقة، بل على العكس، ستتعالى صرختنا المستنكرة كل يوم للكف عن التورط في حمامات الدم في المنطقة، وإطفاء المحركات التي تريد إشعال لبنان بالفتنة “.

وقال: “نحن في “تيار المستقبل” نعيش قدر حوار ارتضيناه، عهدا ووصية، لن نحيد عنه، عله يحمي لبنان .. ويقينا شر قتال الوطن، مشفوعا بالقول “اللهم أني بلغت”، لافتا إلى “أننا نعيش زمن تعطيل المؤسسات وأرزاق المواطنين ونزع رأس الجمهورية والتباكي عليه من المعطلين، إلى البكائيات التي انتفض عليها الرئيس تمام سلام منعا لتطيير رأس الحكومة أيضا، وضرب مصالح المواطنين”، مشيدا “بقرار الحكومة دعم الصادرات الزراعية والصناعية الذي أنهى معاناة المزارعين والصناعيين والتجار”.

وشدد الحريري على “أننا ندعو إلى انتخاب رئيس للجمهورية اليوم قبل الغد، نحرص على سيادة القانون وإعلاء شأن دولة المؤسسات، لأننا نعتقد أن استمرار الفراغ في الرئاسة الأولى يهدد البلد في وجوده ويهدد الدولة اللبنانية بالانحلال، والدولة كما تعلمون هي الضامن لنا جميعا من أن تجرفنا عواصف الجوار، فحين نعيد للدولة اللبنانية وللمؤسسات التشريعية والدستورية دورها نحمي أنفسنا جميعا من العواصف القريبة والبعيدة، وننجح في أن نعبر بلبنان من دولة الفراغ إلى دولة المؤسسات”.

وأكد أن “الوطن ليس تفصيلا، ولا يفصل على قياس دول وأفراد ظنوا أن العالم يدور في فلك أطماعهم. كل التهويل والوعيد لن يقوى على طمس حقيقة من يغزو ويقتل ويرهب، ولن ينال من عزيمة أشرف المغتربين والمقيمين “.

وختم بتوجيه التحية إلى “قطاع الاغتراب في “تيار المستقبل”، همزة الوصل بين تيارنا في لبنان وتيارنا المنتشر في كل العالم، على أمل أن نبقى دائما على صورة رفيق الحريري المشعة في لبنان وكل العالم”.-انتهى-

———-

randa berri

رندى بري رعت افطارا لاطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة في الصرفند

(أ.ل) – رعت عقيلة رئيس مجلس النواب رئيسة “الجمعية اللبنانية لرعاية المعوقين”، السيدة رندى عاصي بري مأدبة افطار اقامتها في مطعم القرية في الصرفند، تكريما لعدد كبير من الاطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، بحضور عقيلة وزير المال سامية خليل، مسؤولة “واحة الشهيد” في “حركة امل” فاطمة قبلان، مفوض عام “كشافة الرسالة الاسلامية” حسين قرياني، رئيس وقيادات من “حركة امل”، ورئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني علي مطر، وفعاليات بلدية واقتصادية واجتماعية وتربوية.

تخلل الافطار عروض فنية ترفيهية قدمها الساحر شيكو وتوزيع هدايا على الاطفال.-انتهى-

———-

ياغي: سنقاوم الحفنة الارهابية التكفيرية

(أ.ل) – نظم تيار دعم ثقافة المقاومة في بلدة اللبوة البقاعية لقاء تضامنياً دعماً للجيش اللبناني والمقاومة، على نبع العين، بحضور مسؤول حزب الله في البقاع الحاج محمد ياغي، فعاليات من بلدة عرسال، مخاتير، ورجال دين مسلمين ومسيحيين من منطقة البقاع الشمالي.

وألقى مسؤول حزب الله الحاج محمد ياغي كلمة أكد فيها أن عرسال كانت وما زالت دائماً عنواناً للنضال عندما كان يدق ناقوس الخطر مستهدفاً الارض والانسان والوجود على أرض الجنوب، ولا يستطيع بعض شذاذ الآفاق إلغاء دور عرسال الوطني واضفاء صبغة الحقد على أهلها بمعاداة الجيران”.

وأكد ياغي “البقاء الى جانب أهل عرسال”، وقال “نشد أزر بعضنا البعض ونحمي بعضنا البعض كما كنا منذ مئات السنين”، مشدداً على ضرورة “ملاحقة المسلحين في جرود عرسال حيثما وجدوا كي تعود البلدة الى أهلها، لأنها محتلة من عصابات ارهابية وتكفيرية”.

وأضاف “لو لم يبق منا الا طفل واحد صغير، سنقاوم وسنواجه هذه الحفنة الظلامية الارهابية التكفيرية وسنسقط هذا المشروع ليس على مستوى بلدنا ومنطقتنا وانما على مستوى المنطقة بأكملها”.

وقال “شاهدتم بالأمس المجزرة الوحشية الكبيرة التي حصلت بحق الجيش المصري ضباطا ورتباء وجنود”، مؤكداً أن “الاسلام بريء من الذين قاموا بقتل شهداء الجيش المصري”.

كلمة فعاليات أهالي عرسال ألقاها ملحم الحجيري الذي رأى أن “نار الارهاب أصبحت تشكل خطراً كبيراً على صعيد الأمن وتهدد مؤسسات الدولة والسلم الاهلي والمجتمع اللبناني وكيانه الوطني على يد جماعات ارهابية تكفيرية تقوم بالتعديات على القوى الرسمية والعسكرية والمواطنين وتمنع الجيش اللبناني من ان يلعب دوره كاملا وعلى الجميع تدارك هذا الخطر وتحمل المسؤوليات والوقوف الى جانب الجيش ومساندته في مواجهة العصابات المسيئة”. وأضاف “بدورنا نرفض الحدود المذهبية التي رسمت ونقول لراسميها ان شهداء عرسال كانت وما زالت حدودهم مفتوحة على مساحات الوطن، وارض الجنوب تشهد على ذلك، وكفى عرسال متاجرة باسمها وبابنائها بسبب هذه السياسة التي اوصلت الى الاهمال والتضليل والإساءة الى شهدائها وشهداء الجيش”.-انتهى-

———

jabri

جبري: الصلاة الجامعة في البحرين والكويت تأكيد على الوحدة الإسلامية والوطنية

(أ.ل) – أشار الأمين العام لحركة الأمة سماحة الشيخ د. عبد الناصر جبري إلى أن صلاة الجمعة الجامعة للمذاهب الإسلامية في البحرين والكويت هي تأكيد على الوحدة الوطنية والإسلامية وإحباط محاولات العدو الصهيو-الأمريكي العامل لزرع الفرقة بين المسلمين وإثارة الفتن والإنقسامات في عالمنا العربي والإسلامي. وثمن سماحته خطوة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح ووليّ عهده مع عدد من المسؤولين الكويتيين الذين أدوا صلاة الجمعة إلى جانب المواطنين بمذاهبهم الإسلامية، في مسجد الدولة الكبير، في مشهد جمع المسلمين من مختلف المذاهب تعبيراً عن تضامنهم ورفضهم للإجرام المتمثل بداعش وأخواتها، ورفضهم لزعزعة الأمن والإستقرار والفرقة في الكويت والخليج وكافة الدول العربية والإسلامية.-انتهى-

———

المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان:

اسرائيل تواصل هجومها الاستيطاني في القدس والمستوطنون يصعدون اعتداءاتهم اليومية

(أ.ل) – صدر التقرير الإستيطان الأسبوعي من 27/6/2015-3/7/2015 عن المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان. وجاء كالآتي:

مصادرة اراضي المواطنين الفلسطينيين او وضع اليد عليها من سلطات وقوات الاحتلال عملية يومية لا تتوقف وتصب طبعا في مصلحة النشاطات الاستيطانية . ويجري التركيز هنا على مدينة القدس ومحيطها . فقد علقت سلطات الاحتلال “أوامر وضع يد لزراعة أراضي في قرية العيسوية”، لتحويلها لحدائق عامة، بحجة عدم استخدامها من قبل أصحابها، علمًا أن الأراضي مزروعة، إلا أن بلدية الاحتلال وسلطة الطبيعة تلاحق أصحابها باقتحام أراضيهم وتجريفها وهدم أسوارها ومنشآتها، سعيًا لتنفيذ ما يسمى بمخطط “الحديقة الوطنية”. وحسب الخرائط فإن بلدية الاحتلال تخطط للاستيلاء على أكثر من 200 دونم لزراعتها وتحويلها لحديقة. وتقع هذه الأراضي ضمن المخطط الاستيطاني المعروف باسم مخطط “الحديقة القومية 11092 أ” في منطقة الطور والعيسوية،

وتواصلت اعتداءات الاحتلال بوحداته العسكرية ومحاكمه على المقدسيين وممتلكاتهم، وكان أبرزها مواصلة “المحكمة الإسرائيلية العليا” اصدار القرارًات بترحيل عائلات مقدسية الى الضفة الغربية والتي كان آخرها قرار يقضي بترحيل نادية أبو جمل (32عامًا) زوجة الشهيد غسان أبو جمل إلى الضفة الغربية، كما قررت إغلاق غرفة من منزل عائلة الشهيد معتز حجازي في حي الثوري ببلدة سلوان.

وشرعت أذرع الاحتلال الإسرائيلي باستخراج كميات كبيرة من الأتربة والحجارة الأثرية من منطقة جسر قنطرة أم البنات الإسلامية التاريخية، غربي المسجد الأقصى، وذلك ضمن مراحل بناء مركز ‘بيت شتراوس’ التهويدي، مما يعني تدمير وهدم الآثار الإسلامية العريقة، وتهيئة لاستكمال مراحل بناء المركز التهويدي المذكور.

وفي محافظة سلفيت سلمت سلطات الاحتلال مزارعين في بلدة بروقين غرب سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة، إخطارات بمصادرة أراضيهم الواقعة شمال البلدة،وذكر المزارعون أن الإخطارات التي تسلموها من سلطات الاحتلال تتضمن مصادرة أربعة دونمات من أراضيهم الزراعية لغرض إنشاء برج مراقبة عسكري عليها يشار إلى أن بلدة بروقين محاطة بثلاث مستوطنات تتوسع باستمرار على حساب أراضيها، وهي مستوطنات “اريئيل” الصناعية، و”بركان” الصناعية، و”بروخين”.

وقمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي ، مسيرة سلمية نظمتها اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان جنوب الضفة الغربية، للمطالبة بحماية ‘بيت البركة’ من التهويد، جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب على المشاركين في المسيرة، ما أدى إلى إصابة عدد منهم برضوض. وقال الناشطان في اللجان الشعبية راتب الجبور، ويوسف أبو ماريا، إن المسيرة تأتي للتنديد بقرار وزير الجيش الإسرائيلي موشه يعلون، الذي يقضي بترميم ‘بيت البركة’ الواقع على أراضي بلدة بيت أمر بين مدينتي بيت لحم والخليل، تمهيدا لإقامة مستوطنة عليه.

وواصل المستوطنون عربدتهم في كافة المناطق الفلسطينية حيث نفذوا سلسلة هجمات ضد الفلسطينين وممتلكاتهم واقدموا على تكسير سيارات لمواطنين واعتداءات بالضرب تجاه أخرين واعتداءات اخرى طالت ممتلكات ومنازل واغلاق طرق، وفي كل هذه الحالات لم يتدخل جيش الإحتلال لحماية الفلسطينين ، بل وأكمل هو بدوره تنفيذ اعتداءات ابرزها قتل المواطن محمد هاني الكسبة (17 عاما) والذي استشهد برصاص قوات الاحتلال في مخيم قلنديا بمحافظة القدس حيث اعدم بدم بارد بعد اصابته برصاصتين في الرأس والرقبه .

وازدادات عربدة المستوطنين واعتداءاتهم على المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم. وقد رصد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان أبرز هذه الإعتداءات والتي كانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير.

القدس: خط مستوطنون متطرفون شعارات عنصرية معادية للعرب في حي “بات” قرب بيت صفافا جنوب القدس المحتلة.وأفاد بيان لشرطة الاحتلال بأن كتابات خُطت باللغة العبرية على عدد من الجدران والأسوار تضمنت شعارات “دم العربي مهدر” و”العربي للذبح”، كما ألحق الضرر في قفل محل لتصفيف الشعر يعود لمواطن مقدسي.وادعت الشرطة أنها فتحت تحقيقًا بكافة التفاصيل والملابسات والجوانب ذات العلاقة بالحادثة، اعتدت مجموعة من المستوطنين، على الشاب ابراهيم العلمي بمدينة القدس المحتلة.وقال شهود عيان إنه تم نقل الشاب العلمي الى المشفى لتلقي العلاج، بينما لاذ المستوطنون بالهرب من المكان، واصيب الشاب المقدسي حسن أيوب أبو ارميلة (21عامًا) بجراح بين متوسطة وخطيرة، بعد إطلاق النار عليه من قبل حراس حاجز معبر قلنديا، بعد ترديده التكبيرات.

كما استشهد، الشاب محمد هاني الكسبة (17 عاما) برصاص قوات الاحتلال في مخيم قلنديا بمحافظة القدس. وقالت مصادر طبية في مستشفى رام الله إن محمد الكسبة (17 عاما) من مخيم قلنديا وصل المستشفى وقد فارق الحياة نتيجة اصابته بالرصاص الحي في الرأس والصدر.وذكرت مصادر محلية ان جنود الاحتلال اطلقوا النار على الشاب محمد الكبسة واصابوه بينما كان يتسلق الجدار الفاصل للوصول الى مدينة القدس حيث سقط من ارتفاع عال ما ادى لاستشهاده.

دمّر مستوطنون من مستوطنة “ايش كودش”، غرفة زراعية “كرفان” كان نشطاء فلسطينيون قد بنوه فوق احدى تلال قرية قصرة، جنوب مدينة نابلس، وعمد ذات المستوطنين الى بناء “كرفان” خاص بهم على بعد اقل من (1 كم) من الكرفان الذي جرى هدمه. “هذا لاعتداء الجديد للمستوطنين وقع قبل موعد الافطار بنحو اربعين دقيقة، وكل شيء تم على مرأى ومسمع جنود الاحتلال حيث هناك برج مراقبة للجيش الاسرائيلي لا يبعد عن الموقع اكثر من 300 مترا،اهالي القرية عندما علموا بالامر توجهوا الى الموقع واشتبكوا مع المستوطنين

رام الله: هاجم عشرات المستوطنين، سيارات المواطنين الفلسطينيين، التي تمر على الطريق الواصل بين مدينتي البيرة ونابلس، بالقرب من مخيم الجلزون، وألقى عشرات المستوطنين من مستوطنة “بيت ايل” الحجارة نحو سيارات المواطنين، من خلف جدار الضم والتوسع الذي أقامته سلطات الاحتلال لحماية المستوطنة، فأصابوا أكثر من سيارة كانت تمر بالمكان، واضطر المواطنون إلى تحويل اتجاههم للوصول إلى مدينتي البيرة ورام الله إلى طرق أخرى، للابتعاد عن الهجمات التي يشنها المستوطنون وحاول عشرات المستوطنين، اقتحام قرية المغير شرق رام الله وقال رئيس مجلس قروي المغير فرج النعسان، إن عشرات المستوطنين احتشدوا على مدخل القرية في محاولة لاقتحامها، مبينا أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي حضرت للمكان و أقامت حواجز عسكرية على مداخل القرية، مانعة المواطنين من الدخول إليها أو الخروج منها.وفي السياق ذاته، تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي إغلاق الطريق الواصل بين مدينة رام الله ومخيم الجلزون شمال المدينة .

كما أصيب الحاج محمود صالح نوفل (60 عاماً) من سكان قرية راس كركر غربي رام الله، بجراح متوسطة، في أعقاب الاعتداء عليه من قبل مجموعة من المستوطنين بالقرب من مدخل القرية.محمد نوفل، ابن اخت المصاب أن مجموعة من المستوطنين قامت برش الحاج نوفل بالغاز، ثم اعتدوا عليه بالضرب المبرح بواسطة العصي والهراوات، وأصابوه في جميع أنحاء جسمه.

واقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال، قرية كفر مالك شرق رام الله، وصادرت كاميرات المراقبة الموجودة في المحال التجارية ومحطات الوقود في البلدة وفي حاووز المياه.

نابلس: اعتدت مجموعة من المستوطنين على منزل يعود لمواطنين من عائلة عباد في بلدة جالود جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.وأوضحت مصادر محلية ” أن المستوطنين ألقوا الحجارة باتجاه المنزل، وتصدى لهم الأهالي ولاحقوهم وأجبروهم على الفرار باتجاه البؤرتين الاستيطانيتين “أيحيا” و”ايش كودش” القريبتين من المنطقة، وحضرت إلى المكان قوات الاحتلال بعد حدوث الاعتداء.

وقام مستوطنون يعتقد أنهم قدموا من مستوطنة”يتسهار” جنوب نابلس بالتجمع على شكل مجموعة كبيرة ورشقوا مركبات المواطنين بالحجارة على مفرق “يتسهار”.وقد قام المستوطنون بتكسير عدد من المركبات عرف من بينها مركبة رئيس نيابة الاستئناف في الضفة الغربية ثائر خليل.

سلفيت: كماواصل المستوطنون في 24 مستوطنة أعمال التجريف والتوسعة وبناء الوحدات الاستيطانية على حساب أراضي المزارعين في 18 تجمع سكاني في محافظة سلفيت،ونقل الباحث خالد معالي عن شهود عيان ومزارعين فلسطينيين بان جرافات المستوطنين تجرف الأراضي وتشق الطرق وتعمل بنية تحتية للمستوطنات خلال امتدادها وتوسعها الغير مسبوق وبعيدا عن أعين وسائل الإعلاموأضاف أن شقق أستيطانية يجري بناؤها دون توقف في كافة المستوطنات خاصة مستوطنة “اريئيل” حيث تشهد انتعاش استيطاني غير مسبوق، وتوسعة في مصانعها ومباني جامعة “اريئيل” الواسعة.ولفت إلى أن أعمال تجريف تحصل في مستوطنة” ليشم “في أراضي كفر الديك ورافات، وفي مستوطنة “ربابا” غرب بلدة دير استيا وفي مستوطنة ومصانع “بركان” جنوب غرب قرية حارس، وفي مصانع “اريئيل” الصناعية غرب سلفيت، وفي مستوطنة “عمونئيل” شمال دير استيا، وفي مستوطنة “ايل متان غرب دير استيا، وفي مستوطنة “يكير” قرب قراوه، وفي مستوطنة “بروخين ” شمال بلدة بروقين.، وفي مستوطنة “بدوئيل”غرب كفر الديك

الخليل: جرّفت قوات الاحتلال الإسرائيلي ، أربعة دونمات من أراضي المواطنين شرق الخليل، وأخطرت بهدم منزل وبئر مياه شرق يطا جنوبا.ونقلت عن المزارع عطا جابر قوله إن قوات الاحتلال ترافقها عناصر من ‘الإدارة المدنية’ الإسرائيلية شرعت بتجريف 4 دونمات من الأراضي الزراعية المحاذية للشارع الاستيطاني رقم ’60’ شرق الخليل، والتي تعود ملكيتها للمواطن محمد مصطفى جابر.وفي سياق متصل داهمت قوات الاحتلال داهمت منطقتي الديرات وأم شرارة شرق يطا، وأخطرت بهدم منزل المواطن أحمد محمد سلامة، وبئر لجمع مياه تعود ملكيته للمواطن علي إبراهيم حسن محمد.

وداهمت قوات الاحتلال وما يسمى بالتنظيم الاسرائيلي قرية جنبا في مسافر يطا وقامت بإعطاء ثماينة اخطارات إيقاف بالعمل وثلاثة منها بالهدم لكل من : -أحمد عيسى يونس واولاده الثلاثه (بركسات وخيم ),علي الجبارين , نبيل حسين الجبارين , عيسى احمد عيسى وابراهيم ومحمود وموسى وعصام يونس , ومحمد محمود حوشية , اعطت هذه الاخطارات وعددها ثمانية بوقف العمل وثلاثة اخرى لمحمد محمود حوشية وعصام عيسى ابو يونس والتي تقضي بهدم بركساتهم وخيمهمكما سلمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مواطنين عايد وماجد عبادة الشواهين، بهدم خيمتيهما اللتين تأويانهما وأفراد عائلتيهما، في مسافر يطا جنوب الخليل،و أصيب المواطن زياد محمد يونس مخامرة (57عاما)، ، بجروح بالغة جراء اعتداء المستوطنين عليه من مستوطنة ‘متسبي يائير’ المقامة عنوة على اراضي المواطنين في منطقه بئر العد بمسافر يطا جنوب الخليل.-انتهى-

———-

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

يا عزيزي كلنا لصوص #5774 ليوم الجمعة 9 أيلول(شهر8) 2019

الجمعة في 9 آب 2019         العدد:5774   يا عزيزي كلنا لصوص اسم فيلم عربي مصري ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *