الرئيسية / النشرات / نشرة الأربعاء 24 حزيران 2015 العدد 2922

نشرة الأربعاء 24 حزيران 2015 العدد 2922

majles niaby

إرجاء جلسة انتخاب رئيس الجمهورية الى يوم الأربعاء في ١٥ تموز

 (أ.ل) –أرجأ رئيس مجلس النواب نبيه بري جلسة انتخاب رئيس للجمهورية إلى 15 تموز المقبل لعدم اكتمال النصاب.-انتهى-

———

army

الجيش: طائرتا تجسس إسرائيليتان خرقتا أجواء البقاع الغربي

وإقليم الخروب صيدا جونيه بيروت وضواحيها

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأربعاء 24/6/2015 البيان الآتي:

عند الساعة 8.20 من يوم أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق مزارع شبعا، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق البقاع الغربي، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 19.15 من فوق بلدة رميش.

وعند الساعة 15.20 ، خرقت طائرة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق البحر مقابل صيدا، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق اقليم الخروب، صيدا، جونية، بيروت وضواحيها، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 19.00 من فوق بلدة الناقورة.-انتهى-

———

walid junblat

جنبلاط تلقى برقية جوابية من كيري

(أ.ل) – تلقى رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط برقية جوابية من وزير الخارجية الأميركي جون كيري شكره فيها على “مواساته بعد تعرضه للسقوط على الدراجة الهوائية في فرنسا”.

وحسب بيان لمفوضية الاعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي فقد عبر كيري لجنبلاط في البرقية عن “إمتنانه لتمنياته بالشفاء العاجل”، مؤكدا أن “هذه الرسالة تمثل العلاقة الوطيدة والإحترام المتبادل بين بلدينا”، مثمنا الدعم والتشجيع”، وآملا “العودة لممارسة مهامه سريعا”.-انتهى-

———

michael aoun

العماد عون التقى سفيري اليمن والامارات

(أ.ل) – استقبل رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” النائب ميشال عون، في دارته في الرابية، على التوالي سفيري اليمن علي احمد الدليمي والاماراتي حمد بن سعيد الشامسي، في حضور المسؤول عن العلاقات الديبلوماسية في “التيار الوطني الحر” ميشال دوشادارفيان.-انتهى-

———-

 talal rislan

أرسلان لدروز الجليل: انتبهوا للعبة إسرائيل القذرة

(أ.ل) – استنكر رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان في بيان اصدره “ما يتعرض له الشبان الدروز في الجولان” وقال: “كل ساعة تتضح الصورة أكثر وأكثر، فاليوم تم اعتقال عددا من الشبان الاشاوس في الجولان العربي السوري من قبل سلطات الاحتلال الاسرائيلي على خلفية ما حصل أول من امس”.

واستنكر ارسلان في بيانه “ما يتعرض له الشبان الدروز في الجولان العربي السوري من قبل الاحتلال الاسرائيلي وهذا يدل يوما بعد يوم على إصرار إسرائيل على دعمها المطلق للتكفيريين على حساب بني معروف وهذا الامر ليس بمستغرب على الإطلاق، لأنه يكشف امام أعين العالم عموما والدروز خصوصا ما كانت اسرائيل دائما تخبئه في خبثها ودهائها وجبروتها ضد وحدة سوريا وضد بني معروف في سوريا”.

اضاف “مهما حاولت اسرائيل وعملائها في الداخل او الخارج من جر الدروز الى الخيار الاسرائيلي، فهذا امر مرفوض من قبل الدروز الذين يعون خبث الصهاينة في ادعاء حمايتهم، وبأنها كذبة كبيرة بقدر ما يدعي الغرب وإسرائيل من أكاذيب بمحاربة الاٍرهاب”.

وتابع “سيبقى الدروز في الجولان خصوصا وسوريا عموما مواطنين عرب سوريي الهوية والانتماء مدافعين باستبسال عن الوحدة السورية والهوية العربية السورية”.

وختم “الى اخواننا الدروز في الجليل نقول اذا كانت اسرائيل سمحت لكم بجمع التبرعات تحت اسم حماية الدروز في سوريا، فهذا بمثابة ذر الرماد في عيونكم ليكون هذا المال وسيلة لكم للضغط على الموحدين العرب الاقحاح في سوريا لتغيير بوصلتهم الحقيقية النابعة من قناعاتهم التاريخية المحافظة على سوريا وانتمائها الرافض لغطرسة وجبروت الكيان الصهيوني وعملائه.

نقول لكم بكل صراحة وصدق انتبهوا لهذه اللعبة الوسخة القذرة التي لم ولن تمر على الدروز في الجولان المحتل او في سوريا ولبنان”.-انتهى-

———-

army

إخمـاد حرائق في خراج الوروار – بعبدا وكامد اللوز – البقاع الغربي

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأربعاء 24/6/2015 البيان الآتي:

عمـلت وحدات الجيش المنتشـرة عملانياً بالاشـتراك مع عناصر الدفاع المدني، على إخمـاد حرائق شـبّت يوم أمس في خراج محلة الوروار – بعبدا، وبلدة كامد اللوز – البقاع الغربي.

قدرت المساحات المتضررة بنحو 20.000 متراً مربعاً من الأعشاب اليابسة ومزروعات القمح.-انتهى-

———-

emil emil lahhoud (2)

 كنعان: جلسة حكومية دون ما نعتبره اساسيا من تعيينات نوع من الاحتيال

(أ.ل) – اعتبر أمين سر تكتل “التغيير والإصلاح” النائب إبراهيم كنعان في حديث الى مصدر إعلامي أن “جلسة حكومية من دون احترام ما نعتبره مستحقا واساسيا من تعيينات هو نوع من الاحتيال”.

وقال: “اعترضنا على التمديد للمجلس النيابي ونعترض على تأجيل التسريح بالنسبة الى القيادات الأمنية، وندعو الى احترام القانون”. ورأى ان “التعهدات والالتزامات واحترام الميثاقية ومعايير الكفاءة واجب، وممثلي المسيحيين لهم الحق في اقتراح الأشخاص المناسبين للمواقع المسيحية، ونحن نقول أوقفوا نحر الميثاق والمؤسسات وضرب التراتبية بأعذار وخلفيات واهية”.

وأكد أن “التيار الوطني الحر سيتحمل المسؤولية حتى النهاية وسيشهد للحق والميثاق والدستور والأكيد ان الحق لن يموت”، لافتا الى أن “إحصاءات دولية تؤكد ان ميشال عون الأقوى مسيحيا ويمنع من الوصول الى الرئاسة”. وشدد على أن “رئيس الجمهورية هو حارس الدستور والرئيس المرتاح بتمثيله وحضوره ضمانة للمؤسسات، وقال: “علينا الحق اذا لم نقدم الأفضل للمواقع المرتبطة بالمسيحيين ولن نقدم الا الأفضل في الرئاسة وقيادة الجيش وكل المواقع، ولسنا اجر كرسي في هذا الوطن بل من مؤسسي الكيان ولن نرضى الا بالشراكة. لقد قالوا للمسيحيين اتفقوا وسنسير بما تقررونه وعندما اتفقنا يحاولون الالتفاف على التقائنا”.

وردا على سؤال عن تحرك الهيئات الاقتصادية قال كنعان: “الانتحار هو ترك لبنان بلا موازنات وحسابات يسير بالتسويات التي تضرب الثقة به. ونحن نقول للعمال والاقتصاديين من معكم بالفعل من يتصدى للفساد ويطرح الإصلاح ويرفض استمرار الخلل المالي”.

وعن الخوف من ضياع القروض على لبنان، أوضح أن “لجنة المال اقرت كل القروض والهبات المدرجة لديها”، مشيرا الى أن “مذكرات التمديد ممكنة لعدم خسارة القروض الدولية وهو امر حصل في السابق في عهد حكومة الرئيس نجيب ميقاتي”.

وعن الحوار المسيحي قال: “تفاهمنا مع القوات ليس اتفاق اللحظة بل قراءة في التجربة الماضية لاستعادة الشراكة والحضور، والتفاهم المسيحي المسيحي هو لعشرات السنين ونأخذه بجدية للحفاظ على الميثاق والكيان”. وكشف أن “خطوتنا معا بعد اعلان النيات السير باستطلاع رأي بين المسيحيين حول رئاسة الجمهورية، وننسق خطوة الاستطلاع مع القوات وتيار المردة وبكركي وسألتقي البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي في اليومين المقبلين”. أضاف “نحن نتفاهم مع القوات وحزب الله على رؤية بناء الدولة الشخصية الاستثنائية المتمثلة بالعماد ميشال عون يمد اليد الى صقرين من 14 و8 آذار على أساس بناء الدولة. ونحن نعتبر أن الإعلان المشترك مع القوات والتفاهم مع حزب الله يسهم في الوصول الى رؤية مشتركة بين اللبنانيين”.

وردا على سؤال عن التيار الوطني الحر، أكد ان “لا وراثة في التيار ونحن في ورشة تنظيمية ونفتخر بنقاشنا وآرائنا المتعددة. والانتخابات الحزبية ستجرى بعد انجاز النظام الداخلي واستكمال التحضيرات لذلك”.-انتهى-

———-

nawwaf musawi (1)

الموسوي: لا فرق بين جيش لحد وجبهة ’النصرة’

(أ.ل) – أكّد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نواف الموسوي أن “هناك إجماعاً في العالم بأسره على مواجهة التكفيريين، لأنهم خطر يهدد أمن العالم واستقراره، فبالرغم من أن الدول الاستكبارية تتعامل مع هذا الخطر بشكل استنسابي وانتقائي بما يخدم مصالحها، فهي تغذي هذه المجموعات التكفيرية بهدف ضرب من تعتبره عدواً لها، ثم تضربها في مكان آخر، إلاّ أن المتحقق هو أن الأمن والسلام الدوليين مهددان بهذه المجموعات التكفيرية، ولذلك لا يمكن أن ننظر لهذه المعركة مع التكفيريين إلاّ أنها الصائبة، والتي تأتي في محلّها وموضعها، وأن الذي يقتل في أثنائها إنما يحقق فوزاً عظيماً في الآخرة، وهو ما يرغب به كل صاحب نخوة أو ساعٍ إلى سلامة قومه وعزة وطنه في الدنيا، فتقف أسرته مرفوعة الرأس وهي تشعر أنها قدمت للعالم ولهذه الأمة والوطن قرباناً يؤمّن سلامتهم، وعربوناً يشفع لهم في الدنيا والآخرة”.

وفي كلمة له خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله لمناسبة مرور ثلاثة أيام على استشهاد الأخ المجاهد علي محمد عز الدين في حسينية بلدة باريش الجنوبية، أضاف الموسوي إن “المعركة مع التكفيريين لا يناقش في وجوبها إلاّ من لم يجد طريقاً إلى المنطق الصائب، فلو لم نقاتل التكفيريين لكانت النتيجة معروفة، وهي أن بلادنا ستكون مستباحة، فأي منطق يبرر عدم قتالهم، أو تقديم قتال جهات أخرى على قتالهم، كما قال أحدهم بالأمس! “بأننا في المقاومة قد جعلنا من قتال التكفيريين أولوية على مقاتلة العدو الصهيوني”، وكأن الذي يقول ذلك هو من لديه باع طويل في مقاتلة العدو الصهيوني، في حين أننا لم نسمع له ولا لقومه في وقت من الأوقات قتالاً أو عملية ضده، فيقف من لم يرم العدو الإسرائيلي بحجر ويحدثنا عن أولوية قتال هذا العدو الذي قدمنا مئات الشهداء في مواجهته توصلاً إلى دحره عن معظم الأراضي اللبنانية”، معتبراً أن “هذا الكلام طبعاً هو مردود، لأن من يقوله ليس في الموقع الذي يتيح له أن يتحدث عن أولوية مقاتلة العدو الصهيوني، ولأنه بتبعيته الإقليمية يقع الآن على خط التحالف معه في المنطقة، وفي مواجهة جميع الذين يقفون في خط مقاومته، ولأنه يجب عليه أن يعرف أننا نحن الذين نشكل اليوم الجهة الوحيدة في العالم القادرة على هزيمة هذا العدو باعتراف مسؤوليه الذين يقرّون بأننا في كلّ نزال واجهناهم فيه، كانت يدنا هي العليا، كما أنهم لا يمتنعون اليوم عن المس بلبنان أو احتياجه إلاّ لبعض ما يعرفونه فيما يتعلق بقدراتنا العسكرية والقتالية”. وشدد الموسوي على “أننا في المقاومة لا زلنا ملتزمين أولوية قتال العدو الصهيوني، وما بناء ترسانتنا العسكرية بما يلزم لمواجهة هذا العدو إلاّ دليل على ذلك، وإن عملية المقاومة بالأمس القريب في شبعا التي كبدته خسائر قد وضعت خطاً أحمر أمامه في كيفية التعامل مع لبنان ومع المقاومة في أي موقع في المنطقة”.

وسأل الموسوي “من يحدثنا عن أولوية مقاتلة العدو الصهيوني على حساب مقاتلة التكفيريين، والذين يحدثوننا أن جبهة النصرة هي عبارة عن مجموعة ثوار سوريين، ومناصري ما يسمّى الثورة والمعارضة السورية، هل سمعوا بحادثة الأمس التي قامت بها مجموعة من شباب بلدة مجدل شمس المحتلة في الجولان، حيث اعترضوا سيارة إسعاف عسكرية للجيش الإسرائيلي وأنزلوا من كان فيها من جرحى تابعين لجبهة النصرة وقتلوا منهم من قتلوا، ممن كانوا يهاجمون بلدة حضر في الجولان السوري المحرر، وقد كانت تقلهم سيارة الإسعاف لكي تأخذهم إلى مستشفيات العدو الصهيوني التي عالجت حتى الآن أكثر من 1900 مقاتل من جبهة النصرة، وبالتالي فما هو المطلوب أكثر من هذه الأدلة لكي نقدمها لبعض من هم في لبنان والعالم العربي ليقتنع أن المعركة التي تخوضها المجموعات التكفيرية في سوريا هي حرب على الدولة السورية لأنها في موقع مقاومة العدو الصهيوني، فلو لم تكن كذلك لما كان العدو الصهيوني يقوم بتقديم الرعاية الطبية وما هو أكثر من ذلك، فمن يعمل على شفاء الجرحى من الطبيعي أن يعطي أسلحة ومعلومات ويكلّف مجموعات تهاجم مناطق إستراتيجية بعينها تضمّ الدفاع الجوي والقوة الصاروخية”.

ورأى أن “الحرب التي تخاض على سوريا هي حرب إسرائيلية وإن كانت بأدوات سورية أو شيشانية أو ما إلى ذلك من جنسيات تشارك في القتال، وقد كان الشاب السوري الدرزي البطل صدقي المقت أول من عمل على كشف وثائق التعامل بين العدو الصهيوني وجبهة النصرة، وقد اعتقله الإسرائيليون بسبب ذلك، كما أن تقارير الأمم المتحدة كانت تتحدث عن ذلك، ولكن سيارة الإسعاف الإسرائيلية التي تظهر في صور حادثة الأمس وتحتها جثة مقاتل من جبهة النصرة، تؤكد أن قولنا صائب حين نقول”، لافتاً الى “أننا حين نقاتل التكفيريين فإننا في الحقيقة نواصل حربنا التي يفرضها علينا العدو الصهيوني المحتل، وإن الحرب التي نخوضها في القلمون أو في إدلب أو في أي منطقة من سوريا أو من لبنان وجروده، هي معركة ضد العدو الإسرائيلي بالواسطة، لأنه ما من فرق بين الجيش اللحدي الذي كان محتلاً للشريط الحدودي في لبنان وجبهة النصرة، فهؤلاء كان يدربهم الجيش الإسرائيلي ويقدم لهم الطبابة في مستشفياته وأولئك نفس الأمر”. واعتبر ان “التكفيريين هم جيش لحد سوري، وجبهة النصرة لا يمكن أن تكون حليفاً لأي لبناني لأنها عميلة للعدو الصهيوني الذي يقدم لها كامل شؤونها من التسليح والرعاية وما إلى ذلك، ومن هنا فإننا سنبقى على الدوام في المكان نفسه ولا زلنا في الموقع الصائب، وقد قدمنا الشهداء في مواجهة العدو الصهيوني حين قاتلناه وجهاً لوجه، واليوم نقاتله من خلال هذه الأدوات التي أقامها وأنشأها في سوريا ويعمل على تسليحها وإدارتها، ولكن على الآخرين ممن يتحدثون عن الثورة السورية أن يستفيقوا إلى ما وقعوا فيه إن لم يكونوا ملتفتين من خطأ في نصرتهم لمن يقوم العدو برعايته، فالذين رفعوا راية النصرة أو رايات تكفيرية في لبنان هم سائرون في غيّهم وضلالهم لأنهم غير قادرين على رؤية حقيقة الهوية الإسرائيلية للمجموعات التكفيرية، ونحن نعمل على إزاحة هذا الضلال عن أعينهم”.

ولفت الموسوي الى “سياسات ضيقة يستخدمها البعض في لبنان أدّت إلى تحويل التنافس السياسي لعملية تحريض مكشوفة لوضع مذهب أو طائفة في مقابل مذهب وطائفة أخرى، وإلى تحول يهدم مؤسسات الدولة من أجل أن يحقق شخص تقدماً على شخص آخر، وإلى التسبب بحالة من الإضطراب كان يمكن أن تؤدي إلى كارثة تمسّ الوحدة الوطنية، فلو أن ذلك حصل لتعرّض أو حصل لما لا يحمد عقباه، فهل كان سيتحمل المسؤولية الذين يتلهون فيما بينهم من أجل أن يتقدم أحدهم على الآخر”، داعياً “الجميع إلى الإرتقاء إلى مستوى الإحساس بالمسؤولية الوطنية، وأن يترفعوا عن استخدام الشعب اللبناني وقوداً في تنافسهم السياسي، وكفى استخداماً لهذا الشعب ولهذه العناصر الجاهلية التي تؤخره وتردّه سنوات وقرون إلى الوراء، وليتقدم الحوار السياسي وتوضع الأمور في نصابها ويعالج كل خطأ في إطاره بدل أن يعيش اللبنانيون على أعصابهم، لأن ثمّة من أراد تدبير مكيدة لشخص آخر ينتمي هو وإياه إلى الفريق السياسي نفسه”.-انتهى-

———-

mustafa hamdan

العميد حمدان وفصائل فلسطينية شاركوا في إعتصام خيمة الإسكوا

(أ.ل) – يستمر الإعتصام لليوم الرابع على التوالي في “خيمة شدوا الرحال إلى فلسطين”، والتي اقامتها حركة الناصريين المستقلين “المرابطون” في حديقة الإسكوا- بيروت، لدعم المقاومة والإنتفاضة في فلسطين، وتضامنا مع الأسير خضر عدنان الذي يخوض معركة الأمعاء الخاوية في سجون الإحتلال الإسرائيلي ودعما للأسرى في السجون الإسرائيلية.

وشارك ليل امس في الإعتصام الى جانب تكتل الجمعيات والروابط الأهلية اللبنانية والفلسطينية، أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين المرابطون العميد مصطفى حمدان، وأعضاء الهيئة والأمناء العامون لمختلف الفصائل الفلسطينية، ممثل “الجبهة الديمقراطية” علي فيصل، وممثل القيادة العامة ابو عماد رامز، وممثل حركة الجهاد الإسلامي أبو وسام وعباس قبلان.

وكانت كلمة لفيصل شدد فيها على معاني الإعتصام، مسلطا الضوء على “معاناة الأسرى في سجون الإحتلال التي تلخص معاناة الشعب الفلسطيني بأسره في فلسطين ومخيمات الشتات.

يذكر أن هذه الوقفة التضامنية تستمر في الخيمة طيلة شهر رمضان.-انتهى-

———

army

تمارين تدريبية وتفجير ذخائر

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الأربعاء 24/6/2015 البيان الآتي:

بتاريخي 23و 2015/6/25 اعتباراً من الساعة 10.00 ولغاية انتهاء المهمة، ستقوم وحدات من الجيش في مناطق: مزرعة حنوش، العاقورة، وقاعدتي بيروت وحامات الجويتين، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بواسطة الأسلحة الخفيفة والمتوسطة من على متن الطوافات العسكرية.

بتاريخ 25/6/2015 ما بين الساعة 8.00 والساعة 14,00، ستقوم وحدة من الجيش في حقل رماية الطيبة – بعلبك، بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية بواسطة الأسلحة الصاروخية من على متن طوافات عسكرية.

اعتباراً من 22/6/2015 ولغاية 21/8/2015 ما بين الساعة 5.00 والساعة 24.00، ستقوم وحدات من الجيش في المنطقة الحرة – مرفأ طرابلس، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية

بتواريخ 18، 19، 26، 2015/6/29، ما بين الساعة 6.00 والساعة 14.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش في حقل رماية دير عمار – عكار، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الحية.

اعتباراً من 10 / 6 /2015 ولغاية 30 / 6 /2015 ما بين الساعة 8.00 والساعة 14.00، ستقوم وحدة من الجيش في محلة ضهر الوحش – مباني القرطباوي، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية.

بتواريخ 10، 11، 12 ،13 / 6 /2015، ستقوم وحدة من الجيش في منطقتي جسر عين الجوز واللقلوق – جبيل، باجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بالذخيرة الخلبية والحية بواسطة الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

واعتباراً من 10 / 6 /2015 ولغاية 30 / 6 /2015 ستقوم وحدة أخرى في منطقة الكورة والمنطقة الحرة – مرفأ طرابلس، باجراء تمارين تدريبية تتخللها عمليات دهم ورمايات بالذخيرة الخلبية والحية واستخدام القنابل الدخانية.

اعتباراً من 1 / 6 /2015 ولغاية 30 / 6 /2015 ما بين الساعة 8,00 والساعة 16.00 من كل يوم، ستقوم وحدة من الجيش، بتفجير ذخائر غير صالحة في حقلي تفجير عيون السيمان والقرية.-انتهى-

——–

انتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

1140px_382px[1]

نشرة الأربعاء 26 تموز 2017 العدد 5319

دعوة وسائل الاعلام لتغطية وقائع احتفال عيد الجيش   (أ.ل) – بمناسبة عيد الجيش، سيقام ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *