الرئيسية / غير مصنف / نشرة الجمعة 28 شباط 2014 العدد2496

نشرة الجمعة 28 شباط 2014 العدد2496

لجنة صوغ البيان الوزاري تعود للاجتماع الاثنين
أبو فاعور: تمت معالجة مسألة اعلان بعبدا
والنقاش مستمر حول قضية المقاومة

(أ.ل) –  انهت لجنة صوغ البيان الوزاري اجتماعها السابع، عند السابعة الا ربعا من مساء اليوم، في السراي الكبير برئاسة رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، على ان تجتمع مجددا، السادسة والنصف من مساء الاثنين المقبل.
وقد عقدت لجنة صوغ البيان الوزاري جلستها السابعة في السراي الحكومي برئاسة رئيس الحكومة تمام سلام، عند الخامسة إلا ربعا من عصر اليوم.
وشارك في الجلسة أعضاء اللجنة الوزراء: بطرس حرب،محمد فنيش،علي حسن خليل، وائل ابوفاعور، جبران باسيل. نهاد المشنوق، سجعان قزي.
من جهة ثانية، اعلن وزير الصحة وائل ابو فاعور اثر انتهاء الاجتماع السابع للجنة صوغ البيان الوزاري، انه “جرى التداول بصيغ عديدة للبيان، لكن التداول مستمر والافكار مستمرة ستفضي الى تفاهمات في الايام المقبلة”.
واشار الى ان “العقدة كانت مسألة اعلان بعبدا وتم تذليها من خلال الوصول الى صيغة معينة، وهناك مسألة المقاومة ولا يزال البحث مستمرا فيها”.
وقال: “هناك قضايا كثيرة تم الاتفاق عليها وهناك قضايا محط جدل ونقاش، فالامور ليس مقفلة والافق ليس مسدودا وستجتمع اللجنة نهار الاثنين.
 وستجري في اليومين المقبلين مناقشات داخل اللجنة وخارج اللجنة مع المقومات السياسية المشاركة في الحكومة، للتوصل الى تفاهمات لاصدار البيان الوزاري”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سلمان عرض مع وفد المؤسسة الدفاعية الأميركية
مجالات تنمية المؤسسات الدفاعية

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش بالنيابة اللواء الركن وليد سلمان، في مكتبه في اليرزة قبل ظهر اليوم، وفداً من مبادرة إصلاح المؤسسة الدفاعية الأميركية (DIRI)، بحضور رئيس مكتب التعاون الدفاعي العقيد Antonio Banchs.
 وتناول البحث مجالات تنمية المؤسسات الدفاعية، وبرنامج التعاون العسكري بين جيشي البلدين.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المجلس الوطني للاعلام بحث في كيفية التعاطي مع ظاهرة الارهاب
محفوظ: نحترم القضاء ونريد ان يحمي حقوق الناس ويصوب أداءه اذا أخطأ

(أ.ل) – عقد المجلس الوطني للاعلام اجتماعا ظهر اليوم في مقره في وزارة الاعلام، برئاسة رئيسه عبد الهادي محفوظ، وحضور المدير العام للوزارة الدكتور حسان فلحة، تناول شؤونا اعلامية مختلفة.
واستهل محفوظ كلامه بالقول: “كان من المفروض ان يكون بيننا معالي وزير الاعلام الاستاذ المحامي رمزي جريج، ولكنه اضطر للتغيب بسبب اجتماع طارىء مع فخامة الرئيس (العماد ميشال سليمان). وما يهمه ان يكون هناك نوع من التواصل مع المؤسسات المرئية في اجتماع مقبل للمجلس الوطني للاعلام”.
أضاف “الموضوع الاول الذي بحثه المجلس الوطني للاعلام اليوم، هو كيفية تعاطي المؤسسات المرئية والمسموعة والالكترونية مع ظاهرة الارهاب التي بدأت تعصف بوطننا الصغير لبنان، وهذه المسألة كان فيها نوع من التوجيهات من جانب فخامة الرئيس العماد ميشال سليمان في اجتماع تم في القصر الجمهوري بين فخامة الرئيس ومعالي وزير الاعلام وفي حضوري شخصيا، وكان هناك أسئلة عن كيفية التعاطي مع ظاهرة الارهاب ومواجهة المخالفات التي تقع فيها المؤسسات، لان الارهاب في لبنان يستفيد من الانقسام السياسي والطوائفي ويوفر لنفسه بيئة حاضنة، والتي تتغذى من الخلافات السياسية والطوائفية ومن حدة الخطاب السياسي وحس الخطر”.
وتابع “في الحكومة الحالية تم التوصل الى توافق داخلي بين فريقي 8 و14 آذار نأمل ان تتوسع مساحته ورقعته لتطال مواضيع اخرى كثيرة، لانه في مثل هذا الوفاق وهذه التنازلات المتبادلة يمكن ان تضيق رقعة البيئة الحاضنة، ويمكن للبنانيين ان يواجهوا ظاهرة الارهاب، وبالتالي الاعلام الذي يكون الرأي العام ويصنعه ويتواصل معه يمكن ان يكون الاداة الفعلية في لجم ظاهرة الارهاب وبعدم اتاحة الفرصة لظهور المعبرين عن دعمهم للارهاب على شاشاته. وبالفعل، في الفترة الاخيرة، كانت شكاوى كثيرة بسبب اتاحة الفرصة لممثلي التطرف والمروجين له وللذين يكفرون الاخر، هذا الاخر سواء اكان مسلما سنيا معتدلا او شيعيا او مسيحيا او درزيا، يمكن للاعلام ان يحول دون وصول صوت الارهاب الى الشاشات”.
وقال: “يفترض بالمؤسسات الاعلامية ان تحترم قانون الاعلام وأحكامه، كما تحترم موجبات الترخيص ودفاتر الشروط، لذلك نأمل الا تتوسع رقعة الخلافات، لان المجلس الوطني للاعلام يطالب الحكومة الجديدة بإعلان اعلامي تدعو فيه الى رفع الغطاء السياسي والطوائفي عن المؤسسات الاعلامية، وضرورة تطبيق القانون لانه في الاساس لا يمكن معالجة هذه المخالفات لا بتطبيق القانون. وعلى هذا الاساس، سيكون هناك نوع من اجتماع مصارحة مع المؤسسات المرئية مبدئيا في منتصف الاسبوع المقبل في حضور معالي وزير الاعلام، ونأمل من المؤسسات الاعلامية ان تتبنى خطابا معتدلا فيه مصلحة جميع اللبنانيين، وان تكون الادارة فعالة في مواجهة ظاهرة الارهاب التكفيري وتعمل على فكرة مخاطبة المواطنين ليكونوا رافعة الدولة والضمانة الوحيدة لاجماع اللبنانيين على ان يكونوا في وطن واحد”.
أضاف “الموضوع الثاني كان علاقة الاعلام بالقضاء، والعنصر المحفز لبحث هذه العلاقة هو ما حصل مع جريدة “الاخبار” وتحديدا مع الزميل محمد نزال، بحيث ان الكثير من الرسائل وصلت الى المجلس الوطني للاعلام، تشكو من طريقة التعاطي مع الاعلاميين. نحن نعتبر ان القضاء هو سلطة مستقلة، وهو ميزان البلد، ويفترض ان يكون المرجع في احقاق الحق، ولما كان محمد نزال قد قام بواجبه كصحافي قضائي في كشف بعض مظاهر الفساد استنادا الى حقائق ثابتة اخذ بها القضاء وتبناها، فإن المجلس الوطني للاعلام يتضامن في هذه المسألة مع الزميل نزال ومع جريدة “الاخبار” ومع حق الواطن في الوصول الى الحقيقة وكشف الفساد. ان القضاء هو السباق عادة الى كشف الفساد في كل مواقعه، ونأمل منه ومن مجلس القضاء الاعلى ومن المدعي العام التمييزي ان يأخذوا على عاتقهم مسألة تصويب الاداء القضائي عندما يقع القضاء في خطأ ما لتكون ثقة اللبنانيين كبيرة بهذه الجهة التي تعتبر اساسا للاصلاح”.
وتابع “على هذا الصعيد، سيعقد اجتماع بدعوة من معالي وزير الاعلام، بين المجلس الوطني للاعلام ومجلس القضاء الاعلى. نحن نحترم القضاء ولكن نريد له ان يحمي حقوق الناس والا يترك مجالا لصرف النفوذ السياسي والمالي فيه، ولاننا معنيون بهذا القضاء واستقلاليته فإننا نقف الى جانبه في كل الامكنة التي يثبت فيها انه يرفض ان تتسلل مظاهر الفساد الى داخله. ان القضاء هو قضاة وسمعة وهيبة، ونحن نريد لهذه السمعة والهيبة ان تحترم من كل اللبنانيين والا يرشق القضاء بحجر، كما اننا نتمنى على الذين اشرنا اليهم في مجلس القضاء الاعلى وخصوصا رئيسه الاستاذ القاضي جان فهد والمدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود ان يكونوا السباقين في لجم اي مخالفة تحصل ويكون هناك نوع من الاستثمار لها، لاننا حريصون على الا يكون الاعلامي ضحية لاي ترهيب حتى لو كان هذا الترهيب قضائيا”.
وقال محفوظ: “الموضوع الثالث هو قضية تلفزيون “الجديد”، انتم تعرفون ان جهات من خارج اطار الدولة تعمل في مجال ميليشيات الاحياء في طرابلس، سعت الى الضغط على اصحاب الكابلات لمنع قناة”الجديد” من البث في المدينة. هذا الامر مرفوض وهو يعني ان ميليشيات تأخذ مكان الدولة بغير حق. كذلك نطالب الدولة بتطبيق القانون وحماية المؤسسات المرئية والمسموعة، وبحماية حق المواطن في الاطلاع والاستطلاع، واذا كانت هناك مخالفة معينة فالطريق الى معالجتها هو القضاء وليس السلاح والتهديد”.
أضاف “كان المجلس الوطني عبر الزميل ابراهيم عوض قد اتصل بوزير العدل الاستاذ اشرف ريفي وطالبه بان يلجأ الى معالجة هذا الموضوع، وقد وعد خيرا، لذلك نطالب معالي وزير الداخلية الاستاذ نهاد المشنوق ومعالي وزير العدل بضرورة الاسراع في معالجة هذا الموضوع والا يترك مجال لتطبيق القانون للشارع ومؤسساته، وبالتالي فقد طالب الزميل ابراهيم عوض طالب اصحاب الكابلات بأن يعيدوا بث قناة “الجديد”، فكان الجواب انهم بحاجة الى حماية. من يمكن ان يوفر مثل هذه الحماية، بالتأكيد ليس المجلس الوطني للاعلام بل المؤسسات الامنية والقضائية، والمسؤولية هي على عاتق الاثنين معا”.
وختم: “الموضوع الرابع هو خطة الانتقال الى النظام الرقمي، وهذه الخطة يفترض ان تنجز في منتصف حزيران عام 2015، وكان مقررا ان تبدأ المرحلة الاولى قبل سنة وثلاثة اشهر ولكنها لم تبدأ حتى الان، مع ان هذا الامر يمكن ان يؤدي الى خسارة لبنان الكثير من الترددات والامتيازات. نحن في المجلس الوطني للاعلام وعبر الزميل غالب قنديل العضو في اللجنة التي تشرف على تنفيذ هذه الخطة، نأمل ونطالب الدولة بالاسراع بهذا الامر والا فإن لبنان يكون الدولة الوحيدة في العالم الذي لم يلتزم بهذه الخطة، بعدما كان مع موريتانيا التي أنجزت ما عليها، ولبنان الذي يعتبر العاصمة الاعلامية في الاعلام العربي حتى الان لم يبدأ بالانتقال الى النظام الرقمي”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
ميقاتي من بعبدا: الرئيس ساعد في حماية لبنان من تداعيات الاحداث الخارجية

(أ.ل) – استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، قبل ظهر اليوم في القصر الجمهوري في بعبدا الرئيس نجيب ميقاتي وعرض معه لاخر التطورات على الساحة السياسية.
وفي خلال اللقاء، اكد الرئيس ميقاتي “ان حضور الرئيس سليمان في سدة الرئاسة اعطى لعمل الحكومة السابقة دفعا اضافيا ساعد على القيام بالكثير من المهام وابرزها حماية لبنان من تداعيات الاحداث الخارجية”، منوها “بالتعاون الذي كان قائما بينهما في خلال تلك الفترة”.
واستقبل رئيس الجمهورية السيد ريمي برسييه -العضو التنفيذي في مجلس ادارة مصرف “جوليوس بير” السويسري وهو من اكبر من مصارف سويسرا. وقد أطلع برسييه الرئيس سليمان على قرار المصرف فتح مكتب له في بيروت.
من جهته، نوه رئيس الجمهورية بقرار المصرف، معتبرا ان “هذه الخطوة تشكل مؤشر ثقة بالاقتصاد اللبناني”، معبرا عن “أمله في ان تشكل دافعا اضافيا لجذب الاستثمارات الى لبنان”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وفد من الإتحاد العمالي في مصر زار معلم مليتا

(أ.ل) – زار وفد من الإتحاد العمالي العام في مصر، ضم شخصيات رسمية ونقابية وحقوقية، معلم مليتا السياحي، في منطقة إقليم التفاح – النبطية، حيث كان في استقباله وفدا من إدارة المعلم.
بعد استراحة في صالون المعلم وعرض فيلم عن “مليتا حكاية الأرض للسماء”، جال الوفد في أرجاء المعلم، بدءا من الهاوية التي تحتوي على دبابات وآليات عسكرية اسرائيلية مدمرة، فمسار المجاهدين حيث شاهد التحصينات ودخل النفق الذي يمتد نحو 300 متر في تلة مليتا، وصولا الى ساحة التحرير التي تتوزع فيها الاسلحة المتطورة التي استخدمها المقاومون من صواريخ ضد الدروع وغيرها. ثم زار المعرض الحربي الذي يضم اسلحة وعتادا غنمها المقاومون من العدو الاسرائيلي وعملائه.
وأكد أفراد من الوفد “فخرهم لوجودهم اليوم على أرض الجنوب الطاهرة”، مؤكدين “أن شعب مصر داعم للمقاومة، وما قامت به المقاومة من انتصارات هو فخر لكل عربي ومسلم”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بري التقى السفير السوري ورئيس لجنة الأمن القومي الإيراني
بروجردي: دعمنا ثابت ودائم للمقاومة وللممانعة في لبنان وسوريا
 
(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي الذي قال بعد اللقاء : كانت جولة افق تناولت اولوية مكافحة الارهاب، هذا الارهاب المتنقل، تحصين لبنان وسوريا، العودة الى الثوابت التي تحمي سوريا ولبنان والمنطقة من خطر الفتنة التي بدا واضحاً كيف تستفيد منها اسرائيل في غارتها الاخيرة على لبنان وفي تحالفها مع القوى التكفيرية، كان واضحاً لقاء رئيس حكومة اسرائيل مع هؤلاء التكفيرين وكيف يحتضنهم وكيف تمد الجسور. كانت قراءة شملت المنطقة والعالم امتداداً الى ما يحدث في اوكرانيا وفي مناطق اخرى، قراءة موحدة وكان استبشار دولته بأن النصر هو حليف المحور الذي واجه هذه المخاطر بلبوسها الصهيوني او بلبوسها التكفيري.
بروجردي
استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري عند الثانية عشرة والنصف من بعد ظهر اليوم رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي على رأس وفد من المجلس والسفير الإيراني في لبنان غضنفر ركن أبادي بحضور رئيس لجنة الشؤون الخارجية النيابية النائب عبد اللطيف الزين والمستشار الإعلامي علي حمدان، ودار الحديث حول التطورات في لبنان والمنطقة.
وقال بروجردي بعد اللقاء: كانت فرصة طيبة وثمينة للغاية جمعتنا بدولة الرئيس بري، وقد توجهنا بالشكر والتقدير لدولته على مشاركته الكريمة في مؤتمر اتحاد مجالس الدول الإسلامية الذي انعقد في طهران مؤخراً، وبطبيعة الحال أود أن أؤكد على عمق العلاقات الثنائية بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والجمهورية اللبنانية الشقيقة في المجالات كافة، خصوصاً في العلاقات البرلمانية، وفي هذا السياق لا بد من أن أشير الى أن لبنان هو البلد الوحيد في العالم الذي تربطه علاقة صداقة على مستوى لجنة الصداقة البرلمانية الإيرانية – اللبنانية التي يترأسها من الجانبين رئيسا المجلسين.
أضاف: وكوفد برلماني إيراني أكدنا على موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية حكومة وشعباً وبرلماناً، الذي يدين ويستنكر بشدة العدوان الإسرائيلي الآثم الذي استهدف لبنان مؤخراً، وأكدنا أيضاً لدولته أن الجمهورية الإسلامية تقف مساعدة ومؤازرة ومحتضنة للبنان الشقيق بحكومته وشعبه ومجلسه ووضعنا دولته في جو الدعم الإيراني الدائم والثابت للمقاومة وللممانعة سواء في لبنان أو في سوريا، وقدمنا أيضاً تقريراً مفصلاً عن نتائج الزيارة الرسمية التي قمنا بها للجمهورية العربية السورية قبل مجيئنا الى لبنان وحول المحادثات التي أجريناها مع المسؤولين السوريين، وقد عبرنا عن سرورنا وسعادتنا بأن الدولة السورية قد تمكنت في الآونة الأخيرة من تحقيق العديد من النجاحات والإنجازات العسكرية الباهرة في مجال تصديها للمجموعات الإرهابية التكفيرية المتطرفة التي تستهدف الشعب السوري في مستقبله ومصيره. ولمسنا خلال المحادثات التي أجريناها مع المرجعيات السياسية اللبنانية سواء مع فخامة رئيس الجمهورية أو مع دولة رئيس مجلس النواب أو مع دولة رئيس مجلس الوزراء أو معالي وزير الخارجية أن هناك تطابقاً في وجهات النظر وهو أن الحل الوحيد للأزمة السورية هو الحل السياسي. أن الملف المتعلق باختطاف الدبلوماسيين الإيرانيين الأربعة عام 1982 في الأراضي اللبنانية إضافة الى الملف الحساس والهام المتعلق بتغييب الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه، هذان الملفات يحظيان بأهمية استثنائية لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية على مستوى القيادة والحكومة والبرلمان والشعب، وقد لمسنا أن الملفين أيضاً يحظيان بتلك الأهمية لدى السلطات اللبنانية المعنية. ونحن نعتقد أنه إذا كان هناك أحد في هذا العالم لديه أدنى درجة من الشك أن هناك تحالفاً موضوعياً بين الكيان الصهيوني وبين القوى الإرهابية المتطرفة التي تعبث في الداخل السوري، فإن الزيارة التفقدية التي قام بها رئيس وزراء الكيان الصهيوني نتنياهو وتفقده جرحى ومصابي المجموعات الإرهابية المسلحة الذين يعالجون في المستشفيات الإسرائيلية، وأيضاً الإعتداء الإسرائيلي الآثم على لبنان مؤخراً، إن دلاّ على شيء إنما يدلان ويؤكدان وحدة الأهداف ما بين الصهاينة وبين الإرهابيين.
وقال بروجردي: وخلال كل اللقاءات التي أجريناها مع المسؤولين اللبنانيين عبرنا عن تأييدنا لكل الجهود المبذولة من قبل السلطات القضائية والأمنية اللبنانية في مجال متابعة ملف الإرهاب الذي يستهدف هذا البلد الشقيق وشعبه، هذه الجهود التي أدت الى كثير من النجاحات والإنجازات الأمنية الملفتة والباهرة، ونحن على ثقة أن هذه الجهود الدؤوبة سوف تبقى مستمرة.
وبطبيعة الحال نحن في الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومن خلال القدرات المتاحة لدينا في هذا المجال لن نبخل باي مؤازرة أو دعم يطلبه الجانب اللبناني في مجال تصديه للإرهاب والإرهابيين..(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: طائرتا تجسس إسرائيليتان خرقتا أجواء الجنوب بعلبك ورياق

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه اليوم الجمعة 28/2/2014 البيان الآتي:
عند الساعة 19.00 من مساء أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا ، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق منطقة الجنوب، ثم غادرت الأجواء صباح اليوم عند الساعة 06.40 من فوق بلدة رميش.
اعتباراً من الساعة 12.20 من يوم أمس، خرقت طائرتا استطلاع تابعتان للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية، ونفّذتا طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك والجنوب، ثم غادرتا الأجواء تباعاً لغاية الساعة 03.45 من فجر اليوم باتجاه الأراضي المحتلة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
استمرار تقبل العزاء باستشهاد النقيب الياس الخوري

(أ.ل) – إلحاقاً لمواعيد تقبل العزاء باستشهاد النقيب الياس الخوري، تقبل التعازي كذلك بتاريخ 1 /3 /2014 ، اعتباراً من الساعة 10,00 ولغاية الساعة 19,00، في صالون كنيسة السيدة – الفنار.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سلام تسلم من بروجردي رسالة ايرانية والتقى عريجي ورعد ووفد المجلس الشرعي
الموفد الايراني: ندعم سيادتكم والمقاومة في لبنان وسوريا

(أ.ل) – إستقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، قبل ظهر اليوم في مكتبه في السراي الحكومي، وفدا من المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى برئاسة نائب الرئيس الوزير السابق عمر مسقاوي الذي قال بعد اللقاء: “زيارتنا للرئيس سلام مبنية على إعتبارت أساسية عدة في ما يتعلق بنا كأعضاء مجلس شرعي إسلامي أعلى، فلقد هنأناه ومجلس الوزراء على تأليف الحكومة وصدور مراسيمها، وأملنا أن يتمم هذا الأمر الجميل بإنتهاء إعداد البيان الوزاري، الذي ندعو إليه ونتمنى أن يتم بسرعة وبتوافق مفتوح على كل الإعتبارات من أجل رعاية مصالح الدولة، وهذا أمرأساسي في ما يتعلق بنا جميعا كمواطنين”.
وأضاف “كما هنأنا الرئيس سلام ايضا لأنه أصبح بحكم موقعه كرئيس لمجلس الوزراء عضوا في المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى وله رأيه الكامل في كل ما نحن نسير فيه في هذا الإطار مع أصحاب الدولة الذين ساندونا ووجهونا نحو الطريق الصحيح لنواجه المشكلات الناشئة اليوم والتي هي موضع إهتمام كل المواطنين من كل الطوائف، فنحن أصبحنا مشكلة لبنانية في كل مجالاتها لأن الجميع بات على علم بما يجري في دار الفتوى”.
بروجردي
كما استقبل الرئيس سلام رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي الذي سلمه رسالة تهنئة من النائب الاول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية اسحاق جهانكيري، في حضور السفير الايراني غضنفر ركن ابادي والوفد المرافق.
بعد اللقاء، قال بروجردي: “عقدنا جلسة طيبة وثمينة للغاية مع الرئيس سلام، وقدمنا اليه التهنئة على النجاح الذي تمكن من تحقيقه في تأليف الحكومة اللبنانية الجديدة، وتحدثنا بشكل مفصل عن العلاقات الطيبة بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والجمهورية اللبنانية الشقيقة، ونأمل أن يتمكن لبنان عبر إنجاز تشكيل حكومته الجديدة وأيضا في مجال النجاح الذي نتوقعه له في الأشهر القليلة المقبلة في الإستحقاق الرئاسي أيضا، أن يتمكن من مقاربة ومعالجة كل المشكلات التي يعانيها في هذه الفترة”.
أضاف “عبرنا عن إستنكارنا الشديد والكامل للعدوان الإسرائيلي الآثم الذي استهدف لبنان أخيرا، وعن الموقف الثابت للجمهورية الإسلامية الإيرانية في دعم لبنان الشقيق بوحدته وسيادته وأمنه وإستقلاله، ودعمنا الدائم للمقاومة سواء في لبنان أو في سوريا والتي تنتمي إلى محور المقاومة والممانعة”.
وتابع “تم التشاور وتبادل وجهات النظر بشكل بناء حول كل المجريات المتعلقة بالتطورات الأمنية في لبنان،ونحن نعتقد أن هذا التشاور وتبادل وجهات النظر في هذا السياق يساهم بشكل إيجابي وبناء على توطيد الوضع الأمني في لبنان، هذا الوضع الذي يهم اللبنانيين والإيرانيين على حد سواء”.
ولفت إلى أنه اطلع الرئيس سلام على “مجريات آخر التطورات المتعلقة بالملف السلمي النووي الإيراني وخصوصا المفاوضات الناجحة والبناءة التي أجرتها إيران اخيرا في مؤتمر جنيف مع مجموعة “5+1″، مؤكدا أن “كل نجاح تحرزه الجمهورية الإسلامية الإيرانية على المستوى الدولي ينعكس إيجابا على توطيد الأمن والهدوء والإستقرار في ربوع المنطقة عموما، لافتا إلى أن المفاوضات النووية الإيرانية هي مفاوضات نووية صرفة ولا تشتمل على أي بند آخر،ونحن لا يمكن ان نقايض دفاعنا واحتضاننا للمقاومة بأي شيء آخر،وهذا الأمر يعتبر بمثابة سياسة راسخة ومبدئية لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية”.
وأشار إلى أنه “طلب من الرئيس سلام أن تولي الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسته ومن خلال إرشاداته وتوجيهاته كل الحرص الممكن في مجال متابعة الملفين المهمين المتعلقين أولا بخطف الديبلوماسيين الإيرانيين الأربعة عام 1982 على الأراضي اللبنانية، وثانيا الملف المتعلق بتغييب الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه.
ونؤكد، في هذا الإطار، أن هذين الملفين يحظيان بأهمية خاصة وإستثنائية لدى الجمهورية الإسلامية وعلى مستوى قيادتها وحكومتها وشعبها ومجلسها النيابي أيضا”.
وزير الثقافة
وكان الرئيس سلام التقى وزير الثقافة ريمون عريجي واطلع منه على اوضاع وزارته.
النائب رعد
وظهرا، التق رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد.
صلاة الجمعة
وأدى رئيس مجلس الوزراء صلاة الجمعة في مسجد العساف في وسط بيروت حيث أم المصلين الشيخ الدكتور محمد أنيس أروادي.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
السعودي زار الإشتراكي في صيدا
واثنى على مبادرة جنبلاط التصالح بين اطراف المدينة

(أ.ل) – زار رئيس بلدية صيدا محمد السعودي مركز الحزب “التقدمي الاشتراكي” في مدينة صيدا، حيث إستقبله عضو مجلس القيادة سرحان سرحان، ووكيل الداخلية أحمد ضافر وأعضاء الوكالة عدنان سليقا وسمير حمود وباسم حسنية.
وتم التشاور في الأوضاع العامة في منطقة صيدا، ولا سيما صيغة يتابعها رئيس “الحزب التقدمي الإشتراكي” النائب وليد جنبلاط التي تدعو الى التصالح بين مختلف الأطراف في مدينة صيدا .
واثر اللقاء قال السعودي:” تباحثنا في جملة أفكار منها ايجاد صيغة تصالح بين مختلف الأطراف في صيدا، وهذه العملية يتابعها وليد بك جنبلاط، وبتوصية منه، وأنا أشد على يد كل شخص أو مسؤول يدعو الى التصالح، ليس فقط في مدينة صيدا، وانما في لبنان، ليعود هذا البلد لجميع أبنائه، وتكون الدولة هي ملاذ الشعب كله”.
وختم:” انا لي زيارة ثانية لاستكمال البحث في تفصيل أكثر.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ميقاتي التقى وفد “لجنة حوار الأديان”

(أ.ل) – إستقبل الرئيس نجيب ميقاتي وفدا من “لجنة حوار الاديان” برئاسة أمين لجنة الحوار الإسلامي – المسيحي الأب انطوان ضو بعد ظهر اليوم في مكتبه.
وقد سلّم الوفد الرئيس ميقاتي النسخة الأولى من” ميثاق الشخصيات والهيئات اللبنانية” الذي سيصار الى اطلاقه ومتابعته في مؤتمر وطني قريبا. في خلال اللقاء أكد الرئيس ميقاتي “أن الواقع الراهن في المنطقة يدعونا الى تجديد التزامنا بالعيش المشترك، لأنه ضمانة لمستقبل اللبنانيين من دون تمييز، وضرورة أيضا لمحيطهم العربي، وإرادة طوعية لتجاوز هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها المنطقة”.
وقال “إن التجربة اللبنانية  ليست فقط للداخل اللبناني، بل هي من خلال صيغتها  المتجددة ، النموذج الذي يمكن للعالم العربي الافادة منه، لأنه حاجة للمجتمعات التي تتميز بالتنوع والتعدد”.
وينص “ميثاق الشخصيات والهيئات اللبنانية” على جملة من المبادئ من بينها “الالتزام التام بالسلم الأهلي ومقتضياته وترسيخ التعايش والتفاعل بين مختلف الطوائف والمذاهب على اساس الاحترام المتبادل وعدم الاساءة لرموز ومقدسات الآخرين واحترام الخصوصية الدينية والفكرية والسياسية لمختلف الاطراف وسلوك سبيل الحوار والتصدي للتعصب الأعمى ورفض التحريض الطائفي والمذهبي، والتأكيد أن الكيان الصهيوني الغاصب والصهيونية العالمية عدو اول تجب محاربته بشتى الاساليب الممكنة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بلدية بيروت وافقت على مشروع تركيب شبكة كاميرات مراقبة

(أ.ل) – عقد المجلس البلدي لمدينة بيروت جلسة استثنائية، اليوم، برئاسة الدكتور بلال حمد وحضور 20 عضوا، للبحث في مشروع تركيب شبكة كاميرات مراقبة وتوابعها في مدينة بيروت.
واستهل حمد الجلسة بالحديث عن اهمية المشروع وشبكة الامان التي يمكن ان يوفرها للعاصمة من خلال الرقابة لردع العمليات الاجرامية والارهابية وتوفير الحماية للاهالي والقاطنين والعاملين في المدينة.
وبعد التداول في توصيات لجنة المناقصات تقرر الموافقة على المشروع ورسو المناقصة على شركة Systems Guardia وذلك بأغلبية 19 عضوا وتحفظ عضو واحد.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
رماية باسم “العاصفة الفولاذية” تخللها استخدام أسلحة خفيفة

(أ.ل) – بحضور قائد قطاع جنوب الليطاني العميد الركن شربل أبو خليل ومساعد قائد قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان العميد الركن Patrick Phelen، وعدد من الضباط، نفذت وحدات من الجيش بالاشتراك مع وحدات من القوات المذكورة في منطقة الناقورة، رماية باسم “العاصفة الفولاذية”، تخللها استخدام أسلحة خفيفة ورشاشات ثقيلة ومتوسطة في اتجاه البحر. وتأتي هذه الرماية في إطار تفعيل التعاون الميداني بين الجانبين، ورفع مستوى جهوزية الوحدات العسكرية.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بروجردي زار باسيل وأكد احتضان ايران لمحور المقاومة:
الإرهاب المتنقل من سوريا الى العراق ولبنان يقف وراءه العدو الصهيوني واميركا

(أ.ل) – استقبل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الايراني علاء الدين بروجردي، يرافقه السفير الايراني غضنفر ركن أيادي والوفد المرافق.
بعد اللقاء، قال بروجردي: “كانت مناسبة طيبة وثمينة جمعتنا اليوم بوزير الخارجية جبران باسيل، بعد اللقاء الذي عقدناه البارحة مع فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان. وخلال اللقاء مع الوزير باسيل اغتنمنا هذه المناسبة كي نعبر كوفد برلماني إيراني يمثل الأمة الإيرانية عن بالغ استنكارنا الشديد والمطلق للاعتداء الاسرائيلي الآثم الذي استهدف الاراضي اللبنانية خلال اليومين المنصرمين. وفي جانب آخر في هذا اللقاء تحدثنا بشكل مفصل عن ضرورة تعميق وترسيخ العلاقات الثنائية القائمة بين الجمهورية الاسلامية الإيرانية ولبنان. كما أكدنا أنه من خلال تشكيل الحكومة الجديدة في لبنان، نحن نأمل ان هذا التطور سوف يؤدي الى المزيد من التطورات التي سوف نشهدها في مجال التعاون الثنائي بين البلدين”. أضاف “هنأنا معالي الوزير خلال هذا اللقاء على تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة وأعربنا عن أملنا في ان يتمكن لبنان الشقيق في الأشهر القليلة المقبلة من اجراء الاستحقاق الرئاسي بالنجاح المطلوب. كما أكدنا له ان استتباب الامن والهدوء والاستقرار في ربوع هذا البلد الشقيق يحظى بأهمية خاصة لدى الجمهورية الاسلامية الإيرانية”.
وتابع “وكما تعرفون فإن أعداء هذه المنطقة وفي طليعتهم الكيان الصهيوني الغاصب يشكلون خطرا داهما ودائما على الهدوء والأمن والاستقرار في سوريا ولبنان وفي بقية دول هذه المنطقة أيضا. وهناك نقطة بالغة الأهمية في هذا المجال، انه نظرا للانتكاسات الأمنية والعسكرية المتلاحقة التي تمنى بها المجموعات الإرهابية التكفيرية المتطرفة في الاراضي السورية، نجد في المقابل ان الكيان الصهيوني يعمل على خطين: فمن ناحية نرى ان المستشفيات الميدانية الاسرائيلية قد جهزت من اجل استقبال الجرحى من الإرهابيين ومداواتهم، ورأينا الزيارة التفقدية التي قام بها رئيس وزراء كيان العدو من اجل إعطاء المعنويات لهؤلاء الجرحى والمصابين. ومن ناحية اخرى نرى انه من اهم أهداف العدوان الاسرائيلي الذي تم على لبنان الشقيق هو إعطاء المعنويات لهؤلاء المسلحين والمتطرفين والقول لهم أنكم لستم لوحدكم في ساحة المعركة. وهذا دليل إضافي على ان هذا الإرهاب المتنقل من سوريا الى العراق ولبنان، يقف وراءه بشكل أساسي العدو الصهيوني الغاصب ومن وراءه الولايات المتحدة الاميركية بطبيعة الحال”.
وقال: “في هذا الإطار، ان الجمهورية الاسلامية الإيرانية تؤكد مرة اخرى وقوفها الدائم والراسخ في مجال احتضان محور المقاومة في هذه المنطقة ولا سيما في سوريا ولبنان. ونحن نعتقد ان الولايات المتحدة الاميركية عندما تعمل على إرسال الأسلحة للمتطرفين والإرهابيين في سوريا إنما تعمل على تشجيع ظاهرة الإرهاب ليس فقط في سوريا وإنما في المنطقة والعالم. والولايات المتحدة الاميركية هي مطالبة بان تبين عن حقيقة موقفها الملتبس هذا امام المجتمع الدولي تجاه سياساتها التي تعتبر انها داعمة وراعية للارهاب. وبطبيعة الحال عندما نرى في مجريات الأزمة السورية ان هناك المئات من المتطرفين الأوروبيين الذين ينشطون عسكريا وارهابيا في المناطق السورية، بعد انتهاء هذه الازمة سوف يعود هؤلاء الإرهابيون الى وطنهم وسينقلون تداعيات هذه الازمة والإرهاب الى داخل مجتمعاتهم”.
وأمل بروجردي “مع نهاية السنة الثالثة من عمر الازمة السورية ان نشهد بعض التعديلات التي سوف تدخل على سياسات حلفاء أميركا الإقليميين في هذه المنطقة”، وقال: “لحسن الحظ نحن نلاحظ ان معظم الأطراف قد وصلت الى قناعة مفادها ان الازمة السورية لا يمكن ان تحل من خلال الأساليب العسكرية وان الحل السياسي هو الحل الوحيد المتاح لإنهاء الازمة السورية. ونحن نعتقد ان الحل الأمثل للازمة السورية يتمثل في مجال قيام حوار داخلي عميق وبناء بين مختلف أطياف المجتمع السوري، والمهمة الاساسية الملقاة على دول هذه المنطقة وعلى عاتق الامم المتحدة والمجتمع الدولي ان يهيء المناخات الإيجابية التي من شأنها ان تشجع هذه العملية السياسية وهذا الحوار الوطني السوري، نحن نأمل ان يؤدي هذا الحوار في نهاية المطاف الى اجراء الانتخابات الرئاسية السورية خلال السنة الحالية بشكل نزيه حر وعادل من خلال متابعة المئات من الفضائيات ووسائل الاعلام العالمية”.
وتابع “وفي ما يتعلق بإستهداف الإرهابيين اولا مقر السفارة الإيرانية وثانيا مقر المستشارية الثقافية الإيرانية، فهناك مقاربة مشتركة بين ايران ولبنان في مجال إدانة واستنكار هذا النوع من الاعمال الإرهابية، وأريد ان أقول في هذا المجال، الى كل القوى الإرهابية المتطرفة ورعاتهم، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لا يمكن ان تتزعزع عزيمتها وإرادتها الراسخة وان تغير من سياستها المبدئية الثابتة من جراء هذا العمليات الإرهابية المشينة”.
وقال: “ندين ونستنكر أي تحد أمني يستهدف لبنان الشقيق، ونحن على ثقة تامة ان الجيش اللبناني من جهة والسلطات الأمنية من جهة اخرى، سوف تتمكن في نهاية المطاف وبشكل ناجح وكامل في وضع حد نهائي لهذا الإرهاب المتفشي. وبطبيعة الحال الاعتقالات التي شملت العديد من الرؤوس المدبرة لهذه الاعمال الإرهابية، والاعترافات التي أدلوا بها الى السلطات القضائية والأمنية اللبنانية، تساعد كثيرا على اجتثاث هذه الظاهرة الإرهابية. ونحن على ثقة تامة ان السلطات الرسمية اللبنانية وبمقدار ما تسمح به المصلحة، سوف يضعون الرأي العام اللبناني تجاه هذه التطورات لهذه الاعترافات المثيرة”.
اضاف “تحدثنا ايضا في هذا اللقاء بشكل مفصل عن المفاوضات التي خاضتها الجمهورية الاسلامية الإيرانية طوال الفترة الماضية مع مجموعة الدول الخمسة زائدا واحدا، والتي أدت في نهاية المطاف الى الاعتراف الرسمي بحق ايران في مجال استثمار الطاقة النووية السلمية. ونحن نؤكد اننا سوف نلتزم بتعهداتنا من خلال مؤتمر جنيف الدولي، وسوف نستمر بالمفاوضات حتى نهاية المطاف. وأعلن ان “هناك نقطة هامة تحظى بأهمية لدى الجمهورية الاسلامية الايرانية، وهذا الأمر يتلخص في الملف المتعلق أولا باختطاف الديبلوماسيين الايرانيين الاربعة من على الاراضي اللبنانية سنة 1982، والملف الآخر يتعلق بتغييب الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه، وقد طرحنا هذا الأمر مع معالي الوزير خلال هذا اللقاء، وتمنينا عليه أنه من خلال تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة أن يصار الى بذل المزيد من الجهود المشتركة التي من شأنها أن تضع حدا نهائيا وتشكل خاتمة سعيدة لهذين الملفين الإنسانيين المهمين”.
سئل: هل طرحتم خطة أمنية إيرانية على المسؤولين اللبنانيين لمساعدة الجيش اللبناني في الحفاظ على الأمن في البلاد، في ظل إصرار المجموعات الإرهابية على نقل الصراع من سوريا الى لبنان عبر التفجيرات والاستهدافات التي تطال السفارة الإيرانية في لبنان تحديدا؟
أجاب: “عندما نعلن أن العلاقات الثنائية بين الجمهورية الاسلامية الإيرانية والجمهورية اللبنانية تشمل كل المجالات على الصعد كافة. وبطبيعة الحال، أن التعاون في المجال الأمني يدخل أيضا في التعاون الثنائي، وينبغي على كل رعاة وحماة “داعش” أن يعرفوا أن هذه الأحلام التي تراود مخيلاتهم لم تتحقق لا في العراق ولا في بلاد الشام”.
سئل: للمرة الثانية تستهدف إيران عبر سفارتها والمستشارية الثقافية، في السابق اتهمتم السعودية وقطر، هل تعودون اليوم الى الاتهام نفسه، السؤال الثاني، ماجد الماجد الذي اعترف أو يبدو أنه هو المخطط المنفذ لتفجير السفارة، هل لديكم خيوط عن التفجير الثاني؟ والسؤال الثالث يتعلق بالغارة الاسرائيلية على لبنان، ما هو موقف إيران، وهل بحثتم عن إمكانية أي خطة مسبقة أو تعاون أكثر؟
أجاب: “في ما يتعلق بالنقطة الثالثة من سؤالكم عن الاعتداء الاسرائيلي على لبنان، فقد بينت ذلك في سياق حديثي. أما في ما يتعلق بالشقين الأول والثاني من سؤالكم فقد أشرت الى ذلك بشكل واضح ولافت في حديثي، وقلت إن هناك اعترافات مثيرة قد تم الحصول عليها من خلال الاستجوابات التي حدثت مع الارهابيين، وأنا أعتقد ان السلطات اللبنانية وبالمقدار الذي ترى أن المصلحة تقتضي بذلك سوف تبادر للاعلان عن نتائج هذه التحقيقات في المستقبل إن شاء الله”.
سئل: إن الاعمال الارهابية ضد السفارة الايرانية في لبنان وضد اللبنانيين هي نتيجة تدخل “حزب الله” في سوريا، هل ستطلبون منه الانسحاب من هناك، لكي تحل هذه المسألة؟
أجاب: “أنتم تعرفون بطبيعة الحال أن “حزب الله” لم يتدخل طوال سنتين من عمر الأزمة السورية وهو لم يبادر الى مثل هذا التدخل لولا التدخلات العديدة التي بدرت من الأطراف الاخرى ولولا أنه شعر أن السيادة اللبنانية والاستقلال اللبناني هما في خطر شديد من جراء هذه الأعمال الإرهابية التي تجري في سوريا. ولو لم يحدث مثل هذا الأمر لكان لبنان، لا سمح الله، قد تحول الى دولة مثل الأردن تستخدم كقواعد من أجل تأهيل وتدريب وتمرير المسلحين الإرهابيين وتصديرهم لاحقا الى سوريا. وبما أن الأمن في لبنان جزء لا يتجزأ من السيادة اللبنانية، فإن هذا الأمر يحظى بطبيعة الحال، بأهمية إستثنائية لدى المقاومة ولدى “حزب الله”. ولا تنسوا أبدا أن “داعش” عندما تتحدث عن العراق وبلاد الشام، فهي تعني سوريا ولبنان تحديدا”.
سئل: يتبين من السعودية أن هناك حملات إعلامية عن محاكمة المسلحين الذين يتسللون الى الاراضي السورية، هل يمكن أن نرى في ما بعد ربما خطة تعاون بين إيران والسعودية لمكافحة الإرهاب؟ والسؤال الثاني، هل حصل لقاء بينكم وبين أمين عام “حزب الله” السيد حسن نصرالله؟
أجاب: “في ما يتعلق بالسؤال الأول نحن يحدونا الأمل أن نشهد في المرحلة المقبلة تغييرا جوهريا يطرأ على السياسة السعودية في مقاربة الملفات الإقليمية، ونعتقد أن هناك إرهاصات تشير الى بدء تحقيق مثل هذا التحول. لا شك أننا سوف نرحب بأي تعديل يطرأ بشكل إيجابي على السياسة الإقليمية للسعودية. أما في ما يتعلق بالسؤال الثاني، فإن الإحترام والمودة اللتين نكنهما لسماحة أمين عام “حزب الله” السيد حسن نصرالله، يمليان علينا بطبيعة الحال أن نتشرف بزيارته”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

علي حسن خليل التقى مدير إدارة الشرق الأوسط في البنك الدّولي

(أ.ل) – عرض وزير المالية علي حسن خليل للمشاريع التي تندرج في نطاق التعاون بين الوزارة و البنك الدولي مع مدير إدارة الشرق الأوسط في البنك الدولي فريد بلحاج.
الوزير خليل شدّد في خلال اللقاء على أهمية تواصل العلاقات مع البنك الدّولي وتمتينها وإعطاء دفع للمشاريع المشتركة.
وأكّد على السعي لإعطاء دفع لمشاريع الإصلاح المالي وعلى وضع خريطة طريق تتعلق بالحلول الممكنة لأزمة المديونية وعجز الموازنة و تأثيرات الأزمة الإقليمية على الوضع اللبناني.
ولفت خليل إلى أنّ جزءً من المشاريع يتطلب عملاً مع المجلس النيابي مبدياً استعداده لمتابعة العمل في كل ما يخدم وضعها على السكة الصحيحة.
بلحاج قال بعد اللقاء:
” كان لقاء ودياً و تباحثنا في مواضيع العلاقات العميقة و البناءة بين وزارة المالية و البنك الدّولي، و منها المشاريع التي تندرج في نطاق التعاون.
و تطرقنا إلى تداعيات الأزمة السورية على الإقتصاد و المجتمع اللبناني و إمكانية دعم المجتمع الدّولي للبنان”.
أضاف: ” تطرّقنا في البحث أيضاً إلى الإجتماع الذي سيعقد في باريس لدعم لبنان في الخامس من آذار المقبل حيث سيعلن البنك الدّولي عن تقديم هبة هامة لدعم عدد من المشاريع في لبنان في هذا الظرف الحساس”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
مقبل التقى هيل وعباس ابراهيم

(أ.ل) – استقبل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع سمير مقبل عند التاسعة والنصف من قبل ظهر اليوم في مكتبه في الوزارة، السفير الاميركي ديفيد هيل، يرافقه المحلق العسكري في السفارة العقيد انطونيو باتش، في زيارة بروتوكولية لتهنئته بالمنصب الجديد.
وتم التشاور في الاوضاع الراهنة على الصعيدين المحلي والاقليمي والعلاقات الثنائية بين البلدين، لا سيما على صعيد دعم المؤسسة العسكرية.
واثنى هيل على نشاطات المؤسسة العسكرية، في ضوء ما اطلعه عليه مقبل حول تنظيمها وفعالياتها وما تقوم به من انجازات.
والتقى مقبل في وقت لاحق المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أبو فاعور أحال الى النيابة العامة ملف عصابة
تروج مستحضرات غير مرخصة تحتوي منبهات

(أ.ل) – أحال وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور على النيابة العامة التمييزية ملف عصابة تقوم بترويج مستحضرات تحتوي على منبهات ومهدئات ومنشطات جنسية غير مرخصة، تم ضبطها بالتعاون مع مديرية أمن الدولة، التي تمكنت من توقيف المتورطين قبل بدئهم بتوزيع هذه المواد التي تستهدف تحديدا الشباب والمراهقين.
كما أحال على القضاء المختص قضية ضبط مخازن أدوية مزورة ومهربة، بلغ عددها 8 مخازن في مجدل عنجر وشتورة وبرالياس، وتمت إحالة ثلاثة مروجين لهذه الأدوية، هم من غير الصيادلة، إلى النيابة العامة.
ولهذه الغاية، أجرى أبو فاعور اتصالات بكل من وزير العدل اللواء أشرف ريفي، ومدعي عام التمييز القاضي سمير حمود، ومدعي عام البقاع القاضي فريد كلاس، لمتابعة تفاصيل الملف وإجراء المقتضى القانوني.
وطلب “التشدد بالإجراءات القضائية”، مؤكدا أن “الوزارة ستتخذ كافة التدابير التي تمنع أي تهاون في جودة الدواء وسلامة المواطنين وتطبيق القوانين”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قزي من السراي: كل فريق متمسك بموقفه وهذا لا يعني
اننا امام حائط مسدود والا لما اتفقنا على جلسة الاثنين

(أ.ل) – اعلن وزير العمل سجعان قزي اثر انتهاء الاجتماع السابع للجنة صوغ البيان الوزاري انه “لم يتم التوصل الى حل نهائي، لكنا لسنا امام حائط مسدود وسنكمل اجتماعنا في الاسبوع المقبل”.
اضاف: “سنكون ايجابين وليس على حساب المبادئ التي اشتركنا على اساسها في الحكومة وتتلخص في ما نص عليه الدستور، والمبادئ هي مرجعية الدولة في تقرير كل شيء على الارض اللبنانية سياسيا واقتصاديا وعلى اساس هذا الموقف وهذه المبادئ التي لا تخص قوى 14او 8 آذار”.
وقال: “وصلنا الى نقاط اتفقنا عليها وما زلنا نتعثر حول بعض النقاط ومنها موضوع المقاومة وبعض النقاط السياسية الاخرى”
وتابع “نحن ايجابيون، نريد للجنة ان تنجح وللحكومة ان تعمل بعد نيلها الثقة خاصة ان الرئيس سيتوجه الى باريس”، مشيرا الى ان “هناك فريقان وكل فريق متمسك بموقفه، انما هذا لا يعني اننا امام حائط مسدود والا لما اتفقنا على عقد جلسة الاثنين المقبل”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حرب: لا شيء يؤكد الاتفاق على البيان الوزاري في جلسة اليوم

(أ.ل) – أشار وزير الاتصالات بطرس حرب في حديث لمصدر إعلامي الى ان “ليس هناك شيء يؤكد انه سيتم الاتفاق على البيان الوزاري او ان الجسلة ستكون نهائية اليوم”، متمنياً “الوصول الى صيغة موحدة من اجل صدور البيان الوزاري، لانه لا يمكن ان تمتد صياغة البيان الى فترة طويلة لان ذلك سيؤدي الى تعطيل البلد وشؤون الناس”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
وزارة الصحة طلبت من المواطنين اتخاذ تدابير
وقائية من انفلونزا (H1N1A) وعدم الهلع

(أ.ل) – طلبت وزارة الصحة العامة في بيان، من “المواطنين، بعد تداول معلومات عن تشخيص حالات مصابة بفيروس (H1N1A) ، اتخاذ تدابير الوقاية وعدم الهلع، اذ ان فيروس (H1N1A) قد اصبح واحدا من الفيروسات التي تتفشى كأنفلونزا موسمية والتي تواجه بأساليب الوقاية المعروفة، وتعالج كحالات الكريب الإعتيادية بواسطة مخفضات الحرارة والإكثار من تناول السوائل والراحة”.
وأوضحت أن “معظم حالات الإنفلونزا تتماثل للشفاء دون الحاجة إلى أدوية، ولكن بعضها قد يتسبب بمضاعفات، خاصة لدى الأطفال دون الخمس سنوات وكبار السن والمصابين بأمراض مزمنة والنساء الحوامل، الأمر الذي يستوجب مراجعة الطبيب في حال استمرت الحرارة مرتفعة لأكثر من خمسة أيام او عند ظهور صعوبة في التنفس أو أية مضاعفات أخرى”.
وأشارت الى ان “الإنفلونزا تنتقل من الشخص المصاب عبر السعال والعطس وبواسطة الأيدي، لذلك ينصح بتغطية الأنف والفم بمناديل ورقية اثناء السعال والعطس والمداومة على غسل الأيدي. كما يتوجب على المصاب التغيب عن الدراسة او عن العمل وملازمة المنزل لحين الشفاء”، ناصحة بـ”التلقيح ضد الإنفلونزا للأطفال (فوق الستة اشهر) وكبار السن والمصابين بأمراض مزمنة والعاملين الصحيين. علما أن لقاح الإنفلونزا المتوفر حاليا يحمي من رزمة فيروسات الإنفلونزا المتفشية بما فيها (H1N1A) “.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بروجردي زار ضريح الشهيدين مغنية وفارس

(أ.ل) – زار رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني السيد علاء الدين بروجردي ضريح الشهيد القائد الجهادي الكبير الحاج عماد مغنية في روضة شهداء المقاومة الإسلامية على رأس وفد يرافقه السفير غضنفر ركن آبادي، وقد وضع بروجردي إكليلاً من الزهر عند ضريح الشهيد مغنية وقرأ الفاتحة والوفد المرافق عن روحه وروح الشهيد السيد هادي نصرالله وأرواح  شهداء المقاومة في الروضة المباركة، ثم انتقل الوفد بعد ذلك الى روضة الشهداء المحاذية ووضع  إكليلاً من الزهر عند ضريح شهيد السفارة الإيرانية الحاج رضوان فارس وقرأ الفاتحة عن روحه وأرواح رفاقه شهداء السفارة الإيرانية.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
جنبلاط التقى وفدا علمائيا اسلاميا

(أ.ل) – صدر عن مفوضية الاعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي البيان التالي:
استقبل رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب وليد جنبلاط، في دارته في كليمنصو، وفدا علمائيا اسلاميا برئاسة الشيخ احمد درويش الكردي، وضم الوفد قاضي بعلبك الشيخ طالب جمعة، وقاضي بيروت الشيخ همام الشعار، ومفتي بعلبك بكر الرفاعي، وتم البحث في الاوضاع الراهنة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
حوري: إعلان بعبدا من المشتركات بين اللبنانيين

(أ.ل) – أكد عضو كتلة “المستقبل” النائب عمار حوري في حديث إلى مصدر إعلامي أن “صيغة الثلاثية بالنسبة لنا وللأغلبية الساحقة من اللبنانيين غير مقبولة”، موضحا أن “إعلان بعبدا هو من المشتركات بين اللبنانين”.
وعن الكلام المنسوب إلى الرئيس نبيه بري أن المقاومة كلمة ذهبية ستكتب من دون زيادة او نقصان في البيان الوزاري، قال حوري: “أعتقد أن هناك كلمة ماسية وهي لبنان والاجماع اللبناني والدستور واتفاق الطائف والثوابت الوطنية اللبنانية وهذا هو الاهم، وأهم ما في كل النقاشات الحاصلة هو الحفاظ على الاجماع وعلى المشترك في ما بيننا”.
أضاف “إعلان بعبدا هو من المشتركات بين اللبنانيين، وبالتالي فإن القضية ليست كلمة من هنا أو من هناك، وإنما القضية هي قضية استعادة الثقة بين اللبنانيين التي بكل صراحة اهتزت خلال السنوات الماضية، نتيجة الانقسام الحاد الذي كان حاصلا في البلاد ونتيجة استعمال السلاح في الداخل اللبناني”.
وأوضح أن “الثلاثية كانت مقبولة في السابق، ولم تعد مقبولة الآن لأن هذا السلاح تحول من مواجهة للعدو الاسرائيلي الى مواجهة بعض اللبنانيين في الداخل، كما استنفر هذا السلاح في السياسة وأصبح يؤثر على المفاصل الاساسية في الدولة”.
وشدد حوري على أن “لا خلاف على مواجهة العدو الاسرائيلي، ولكن نحن نقول ان هذه المواجهة يجب ان تكون مرجعيتها الدولة والسقف ايضا هو الدولة”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش فجر ذخائر غير صالحة في محيط بلدة السلطان يعقوب

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 28/2/2013 البيان الآتي:
 بتاريخه عند الساعة 18,30، قامت وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة في محيط بلدة السلطان يعقوب -البقاع .(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

فرنجيه: نحن مع المقاومة لحين التحرير
ومع جيش قادر على حماية الارض

(أ.ل) – اكد رئيس تيار “المرده” النائب سليمان فرنجيه، خلال احتفال أقيم بدعوة من روبير فرنجيه، لاحياء خميس السكارى، وحضره وزير الثقافة ريمون عريجي، الوزير السابق يوسف سعاده، صونيا فرنجيه وطوني فرنجيه ومدعوون، “اننا نمر بايام صعبة ولكن سنتخطاها كما تخطينا غيرها من الصعاب”، لافتا الى ان “الاوضاع الراهنة دقيقة لاننا على مفترق طرق”.
ورأى ان “لبنان القوي لا يعني لبنان المتشدد او المتقوقع ولبنان الذي عنده كرامة لا يعني لبنان المنغلق على نفسه او المعقد”.
وقال: “نحن مع الانفتاح ومع الحرية ولكننا نريد الحفاظ على كرامتنا وعلى ارادتنا في تحرير ارضنا ولهذا نحن مع المقاومة لحين تحرير الارض واستعادة جميع الحقوق ومع جيش قوي قادر على حماية الارض والسيادة ومع السلام العادل والشامل”.
واعتبر ان “المرحلة المقبلة على المدى الطويل ممتازة، وخصوصا أن هناك امرا واقعا جديدا اقوى مئة مرة مما عليه سابقا بعد فشل الغرب في سوريا، ولكن سيكون هناك في الوقت الراهن المزيد من الضغوط على لبنان والايام المقبلة ستكون صعبة نسبيا”، مؤكدا “اننا نتكل على الدولة لحمايتنا ولكن لا شيء يمنع من ان يشارك المجتمع الاهلي في المراقبة الامنية والابلاغ فورا لدى الاشتباه بأي امر لان الارهاب لا دين له ولا اخلاق وقد يضرب في اي منطقة لذا فإن الحذر واجب”. واشار الى “احتمال حصول ضغوط كبيرة على لبنان في مرحلة الاستحقاقات المقبلة من انتخابات رئاسة الجمهورية الى الانتخابات النيابية وغيرها، وهي استحقاقات ستحدد صورة لبنان وتوجهه وما اذا كان سيبقى في محمور الصمود ام في محور الاستسلام ام على طريقة لا غالب ولا مغلوب، وهذه الاستحقاقات ستكون موضع تجاذب وستكون مرحلتها خطيرة واتمنى ان لا يكون الوضع كذلك”، داعيا الى “عدم الاستخفاف بالامور”.
وشدد على ان “المرحلة الراهنة صعبة واننا في هذا الشرق بتنا نشاهد ما يحصل للاقليات وللمعتدلين”.
وأوضح ان “هناك من يروج بأن محور الصمود قد سقط وخسرت المقاومة في لبنان وخسرت ايران وسقطت سوريا واللعبة الطائفية ماشية في كل مكان والهدف هو اضعاف هذا المحور لانه لا يزال واقفا في وجه اسرائيل، ولكن هذا غير صحيح لان الامور بدأت ترسم بشكل جديد وبأمر واقع جديد وهو اقوى مئة مرة عما كان عليه سابقا”، لافتا الى انه “اذا فشلوا في سوريا وهم فاشلون فلن يترك لبنان ليرتاح كي لا تبقى صورته على صورة صمود المقاومة، فهم يريدون لبنان على صورة بعض الدول التي يرتاحون للتجارة معها”.
وختم متمنيا صوما مباركا للجميع وان تحمل الايام المقبلة كل الخير للبنان وان لا تبقى الصورة سوداوية. وكان روبير فرنجيه تحدث في مستهل الجلسة مرحبا بالمدعوين والحضور، متمنيا “ان تكون الايام المقبلة أفضل من التي نعيشها حاليا، مشيرا الى ان السيدة صونيا فرنجيه الراسي ستوقع كتابها في 22 اذار المقبل في القصر وهو حول سيرة حياة الرئيس سليمان فرنجيه.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المفتي قباني أم المصلين في مسجد عائشة بكار زكريا:
الوضع الإسلامي في لبنان أصبح على شفير الهاوية

(أ.ل) – أم مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني المصلين في مسجد عائشة بكار، وألقى مفتي عكار الشيخ زيد بكار زكريا خطبة الجمعة جاء فيها: “ان من اسباب تأخر النصر وتشرذم الامة العربية والاسلامية هو التفكك الداخلي ولغة التخوين التي يتقاذفها البعض وخاصة التطاول على المرجعية الدينية للمسلمين في لبنان مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني.
وعندما يرتضي الفريق الواحد هذا الاسلوب من التعاطي والتراشق فان هذا سيؤدي الى تهميشنا وسقوط هيبتنا ومكانتنا امام الاخرين في القرارات المصيرية وبالتالي فلا يهتم برأينا ولا يلتفت الى قولنا وبذلك يسيئون الى انفسهم ودينهم ومرجعيتهم”.
أضاف “نوجه دعوة الى جميع المسؤولين والغيورين والعقلاء من ابناء طائفتنا الى الجلوس على طاولة واحدة والحوار لترتيب البيت الداخلي بما يحفظ كرامة الجميع قبل فوات الاوان لأن الوضع الاسلامي في لبنان اصبح على شفير هاوية ولا ينقذه السياسيون وحدهم، خاصة ان اللبنانيين يتعرضون اليوم لمحن كثيرة ينبغي ان يتنبه لها الجميع وللفتن التي يراد ايقاعهم ووطنهم فيها”.
وختم مفتي عكار بالقول: “نؤكد على اهمية دور دار الفتوى الوطني الجامع لكل مكونات المجتمع اللبناني لتبقى دار الفتوى صمام امان ومظلة راعية للسلام والمحبة والوئام والامن والامان”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
الراعي في اطلاق الخبر السار من صوت المحبة:
نصلي ليكون لهذا الشرق ربيع حقيقي

(أ.ل) – ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي قداسا احتفاليا في كنيسة مار يوحنا الحبيب – جونيه، لمناسبة اطلاق خدمة “الخبر السار” من اذاعة “صوت المحبة”، عاونه فيه المطارنة: القيم العام على منطقة زغرتا اهدن المطران جوزف معوض، اسقف ابرشية مونتريـال كندا للموارنة المطران بول مروان تابت، رئيس عام جمعية المرسلين اللبنانيين الموارنة الاب العام مالك ابو طانوس، مدير عام اذاعة “صوت المحبة” الاب فادي تابت، ولفيف من الاباء والكهنة، بمشاركة السفير البابوي المونسنيور غبريالي كاتشا، سفير لبنان في روما شربل اسطفان، رئيس بلدية جونية المهندس انطوان افرام، ، مختار بلدة غادير سمير البستاني، وهيئات مجتمع مدني وحشد من المؤمنين.
وخدمت القداس جوقة اكليريكية مار يوحنا الرسول – حريصا بقيادة الاخ انطوان لحود.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
عبد الأمير قبلان: الارهاب والقتل اعمال
مدانة فهي تجر الى ردات فعل وفتن

(أ.ل) – القى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان خطبة الجمعة (…)
واكد سماحته ان التطرف طريق الضلالة والارهاب من فعل الشيطان والتحدي بعيد عن الايمان، لذلك نطالب الجميع بالعودة الى رحاب القران والسنة النبوية وسيرة اهل البيت المعصومين فحرام ان تبقى الامور على ما هي عليه وعلينا ان نصلح شأننا ونصحح امرنا لنكون ملتزمين بالاستقامة والاعتدال والانصاف والاحسان، وينبغي ان يخرج من صفوف المسلمين فئة حكيمة تأمر بالعدل والاستقامة والابتعاد عن الفتن والانحرافات، ان الاغتيالات لا تنفع ويضر فالاغتيالات عمل من اعمال الشيطان ولا يجوز قتل الانسان البريء وعلينا ان نعالج الامور بالحوار والمشاورة والابتعاد عن كل فساد ومنكر وبغي، لذلك نقول ان الوضع صعب جدا والامور تنحدر الى الهاوية لان الانسان معرض للانتهاكات وعلى العقلاء في الدول العربية والاسلامية ان يتحركوا لوأد الفتنة واصلاح ذات البين والعمل لما يرضي الله وينفع الناس، ونحن نطالب منظمة التعاون الاسلامي والجامعة العربية ان تضع حدا للتطرف والارهاب فتتصدى له وتمنع من تفشيه في بلادنا، وعلى الدول والبلاد التي ترسل الارهابيين ان تتقي الله، وعلينا ان نتعامل في ما بيننا بالحسنى ونكون يدا واحدة وقلبا واحدا في مواجهة الارهاب، فاسرائيل تهاجم المسجد الاقصى وتتحرك لتهدم هذا المسجد المبارك وتحاصر شعب فلسطين والشعب الذي يتصدى لاجرامها وارهابها وانتهاكها لمقدساتنا في فلسطين لذلك نطالب الحكام والانظمة الاسلامية بالمبادرة الى عمل الخير فيسارعوا الى المعروف ويعملوا لما ينفع الناس ويرضي الله تعالى ويوقف المجازر في سوريا والعراق والانتهاكات في البحرين وفلسطين.
وطالب سماحته العرب والمسلمين بالتحرك لاعادة الامور الى طبيعتها وابعاد الناس عن التطرف والظلم والله بعوننا اذا كنا بعون اخواننا وانفسنا وكنا نعمل الخير ليعم البلاد ويحقق المنفعة للعباد. ونطالب الازهر الشريف والنجف الاشرف وقم المقدسة وكل المراكز والمرجعيات الدينية بالتحرك بحسب امكانياتهم لوضع حد للتطرف والارهاب والاغتيالات التي تدمر بلادنا وتقتل شعوبنا، فالارهاب والقتل اعمال مدانة فهي تجر الى ردات فعل وفتن وعلينا ان نتصدى لها ونمنع الفتن من ضرب وحدتنا وتدمير بلادنا.
وطالب سماحته نظام البحرين ان ينصف الشعب البحريني ويوقف الاعتقالات والانتهاكات بحقه فيبادر الى اعطاء رئاسة الوزراء الى المعارضة ويتعاون معها في اجراء الاصلاحات السياسية التي  تنصف الشعب وتعيد الامن والوئام والاستقرار الى مملكة البحرين وشعبها.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

السيد فضل الله: لصيغة جامعة للبيان الوزاري تقي البلاد من الانهيار

(أ.ل) – ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية (…) البداية من لبنان، الَّذي لم يعد مساحة مفتوحة للتَّفجيرات والتهديدات فحسب، والتي مع الأسف، لن يكون آخرها استهداف الجيش اللبناني في الهرمل، بل أضحى أيضاً ميداناً مفتوحاً للعدوّ الصّهيوني، الَّذي لا تقف اعتداءاته عند استباحة الأراضي اللبنانية براً وبحراً وجواً، إنما يتعدى ذلك، ليوجه رسائل في كل اتجاه، وخصوصاً للداخل، ليؤكد حضوره، مستفيداً من الانقسام اللبناني الداخلي، واستمرار الجدل حول أمور استراتيجية، ينبغي أن تكون واضحة من الأساس، ولا سيما في ظلّ العدوان الإسرائيلي المتواصل بطريقة وأخرى.
ونحن في الوقت الذي نقدّر حكمة المقاومة في الرد على العدو، ومنعه من تحقيق أهدافه، أو رسم معادلة جديدة، ندعو سائر مكوّنات الحكومة اللبنانيَّة، إلى وعي خطورة هذه المرحلة، على المستويات الأمنيَّة والاقتصاديَّة والسياسيَّة، ونهيب بالجميع التمسّك بالسياسة الإيجابية التي مارسها كل الأطراف، عندما تنازلوا لمصلحة تشكيل الحكومة، وهو ما أعطى بصيصاً من الأمل للبنانيين، بأنهم باتوا على عتبة مرحلة استقرار أمني وسياسي.
إنَّنا نأمل أن تنعكس هذه الروح الوطنية على أجواء الحوار الحكومي، للوصول إلى صيغة جامعة للبيان الوزاري، تمهّد لبناء خطة موضوعية، تقي البلاد من الانهيار الاقتصادي والمعيشي، وتحميه من التفجيرات الإرهابية المتنقلة، ولا سيما في هذه المرحلة، حيث تتوالى المعلومات حول الخطط الخطيرة، التي تستهدف ــ إضافةً إلى المواطنين ــ قيادات وطنية كبرى، لإثارة الفتنة، وإدخال البلد في حالة من الفراغ والاضطراب الأمني والسياسي.
وفي موازاة ذلك، وفي ظلّ استهداف الجيش اللبناني على حواجزه بشكلٍ مباشر، وأمام التهديدات الموجّهة له، نشدد على جميع القوى السياسية، الوقوف إلى جانبه، وندعو الشعب كلّه إلى أن يكون مظلّة حامية له. ولا ننسى الغطاء السياسي، الذي ينبغي أن يوفّره الجميع للجيش، حتى نمنع تدمير البلد من بوابة استهداف المؤسَّسة العسكريَّة، التي تمثّل الضّامن الأوّل لاستقرار الوطن وحماية أمنه. كما لا بدَّ من إظهار الحرص على المقاومة، التي أثبتت فعاليتها في ردع العدوان الصهيوني، والسّعي لعدم إدخالها في دائرة الجدل السياسي القائم، وإبعادها عن الصراعات الداخلية، إضافةً إلى متابعة الحوار حول الاستراتيجية الدفاعية.
كذلك، إننا نؤكد أهمية تعزيز العلاقات بين المسلمين والمسيحيين، على مستوى المنطقة كلها، بعد كل ما حدث ويحدث فيها، لتكون هذه العلاقات مبنية على أسس من الثقة المتبادلة، ولنقول لكلّ من يعمل على تعقيد العلاقة مع المسيحيين في هذا البلد أو ذاك، بأن علاقتنا هذه، مبنية على ما تعاقدنا عليه معهم في العيش المشترك، والاحترام المتبادل، والمواطنة الصالحة، وقائمة على أساس القيم المشتركة التي أكّدها الإسلام، والقرآن الكريم، والرسالات السماوية، بعيداً من كل تهديدٍ ووعيد، وعن كل ما يسيء إلى هذه القيم في أصالتها وروحها وعمقها.
وأمام ما يجري في سوريا، ندعو الجميع إلى العمل سريعاً لفتح نوافذ الحوار الداخلي السوري، وطيّ ملف هذا الصراع الدامي، الذي يدمّر الحجر والبشر وكل مواقع القوة في هذا البلد، وتصويب مسار الصراع نحو العدو الصهيوني، الذي لا يريد خيراً لأحد، وإن كان يوحي بالحرص على نصرة فريق، عبر الرسائل العسكرية، أو المواقف السياسية، أو فتح المستشفيات الميدانية، وما إلى ذلك.
وفي ظلّ الانتهاكات الصهيونية التي يتعرّض لها المسجد الأقصى، والمشروع الصهيوني الخطير الذي يرمي إلى تقويضه بشكل تدريجي، ووضعه تحت سلطة العدو، ليشرف عليه بشكلٍ مباشر، بعدما كانت المسألة منوطة بالأردن، وإن كان من الناحية الشكلية. إننا في ظلِّ هذا الوضع الخطير، ندعو العرب والمسلمين جميعاً، إلى مواجهة هذا المشروع بشكل فوري وجماعي، وعدم التلكّؤ عن نصرة أهلنا في فلسطين بكل الوسائل المتاحة.
إنَّ العدوّ يستغلّ هذا الشَّرخ الَّذي يصيب بلداننا، ويستثمر الفتن المتنقّلة فيها، ويعمل من خلالها على السيطرة الكاملة على المسجد الأقصى، بما يتيح له هدمه، أو إخراجه من النطاق العربي والإسلامي، أو تقسيمه زمنياً ومكانياً، وإفساح المجال لليهود للتحكم به، كما كان يخطط سابقاً.
إننا نثمّن قرار البرلمان الأردني بطرد سفير الكيان الصهيوني، واستدعاء السفير الأردني. وفي الوقت نفسه، نؤكد أهمية بروز موقف عربي وإسلامي شامل في مواجهة هذا العدو، على المستويات الرسمية والشعبية، لدفعه إلى التراجع عن خطواته التهويدية ومشاريعه الخطيرة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حبلي: التكفيريون حرفوا بوصلة الصراع عن فلسطين

(أ.ل) – دان إمام مسجد سيدنا إبراهيم في صيدا الشيخ صهيب حبلي التعديات الصهيونية المتكررة ضد المسجد الأقصى، حيث تقوم قطعان المستوطنين بتدنيس باحات المسجد المبارك بحماية من شرطة العدو، وهو ما يؤكد نوايا إسرائيل الخبيثة في السعي للسيطرة على المقدسات في الاراضي المحتلة.
كما إستنكر حبلي في كلمة له خلال خطبة الجمعة  اعلان شرطة العدو انها سوف تحد من عدد المصلين يوم الجمعة في المسجد الاقصى، وأبدى أسفه كون التعديات الصهيونية تتم بغطاء وتواطؤ بعض الأنظمة العربية والإسلامية التي لا تحرك ساكناً
من جهة ثانية لفت الى أن الحرب التي تقوم بها الجماعات التكفيرية في المنطقة هدفها الأول والأخير حرف بوصلة الصراع عن الساحة الفلسطينية التي تتعرض اليوم لهجمة صهيونية شرسة ، وسأل أليست فلسطين هي الوجهة الحقيقية للجهاد في سبيل تحرير المقدسات، وتحرير الاراضي المحتلة؟
كذلك أكد حبلي ان العدوان الصهيوني الأخير الذي إستهدف أحد مواقع المقاومة ما هو الا تأكيد على وجود المقاومة ميدانياً كقوة ردع في وجه العدو، وسياسياً عبر تضمين البيان الوزاري ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة التي تحمي لبنان وتحصنه في وجه الاعتداءات الاسرائيلية.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أحمد قبلان: شراكة الجيش والمقاومة والشعب جوهر ضمانة لبنان العليا

(أ.ل) – ألقى المفتي الجعفري الممتاز سماحة الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين(ع) في برج البراجنة وأبرز ما جاء فيها: “… قد قيل الحذر نصف المعركة، ونحن في هذه اللحظات نعيش أدقّ الظروف والمفاصل، الداخلية والخارجية، لأن التكفيري المتأمرك يريد جرّ أهل الإسلام إلى حرب دموية عمياء، لا نهاية لها، وهذا يفرض على كل المسلمين منعها، مهما كلفهم من وجع وتضحيات.
نعم، يجب على النخب الدينية السياسية أن تنهض لتؤكد هذا المنع من الفتنة، كونه فريضة من الله تعالى، فالمنطقة تعيش لحظات جنون بدفع غير مسبوق من أعدائها، الذين يعملون على تحويل البلاد الإسلامية إلى جثث وأشلاء ومنادب. وهذا يلزمنا أن نتلاقى ونتواصل ونتوحد، لا أن ننحاز للقوى الدولية المتخاصمة التي لا يهمها من بلادنا إلا نفطها، ومواردها، ومواقعها الحيوية، فمهما يكن من أمر لا يجوز أن نخسر صوت الإسلام الذي يؤكد صون الحرمات واحترام الدماء والأموال والأعراض والكرامات، وهذا يعني مزيداً من الحذر بالخطاب السياسي والديني، والإدانة للخطاب المجنون ضمن المربعات التي تحوّلت إلى ورش تفخيخ وقتل وتفجير. من هنا ندعو إلى وحدة الموقف الذي يعكس النتائج على الأرض، وإلى الإلتزام بالمفاهيم الدينية، بنيات خالصة لله تعالى، فحجم الكارثة يفوق طاقاتنا، والأوضاع التي نمر بها خطيرة أمنياً وسياسياً واقتصادياً في ظل هذه الانقسامات الحادة والعميقة، والاختلافات في الرؤى، والاختلالات في المسلكيات التي لم ترق يوماً إلى مرتبة المسؤولية والاستشعار بأن الواجب الوطني يحتم على الجميع تجاوزاً لكل مصلحة، أو غاية، مهما كانت، طائفية أو مذهبية، وتقديم التنازلات والتضحيات من أجل أن يبقى الوطن.
هذا الاستشعار بالواجب الوطني لا يزال بعيداً على الرغم من كل ما يحدث ويتهدد الكيان والشعب بدفع الأثمان من دمه وأرزاقه وأمنه واستقراره.
هذا الاستشعار بالواجب الوطني لا يزال بعيداً طالما أن عملية تأليف الحكومة استغرقت ما يقارب الـ 11 شهراً، والآن أدخلوها في جدلية بيزنطية جديدة تتمحور حول صيغة البيان الوزاري التي يراد لها من قبل البعض ألا تتضمن في بنودها ما يشير إلى حق اللبنانيين في مقاومة الاحتلال الصهيوني، ومشاركة الجيش اللبناني في الدفاع عن الوطن أرضاً وشعباً، هذا البعض لا يزال يعاند ويجادل ويتحايل ويقدم الحجج والذرائع الواهية ضد المقاومة، ويعمد إلى إتهامها بكل الوسائل الإعلامية والسياسية والاقتصادية، للنيل منها ومن دورها، متجاوزاً كل الحدود، حيث وصلت الأمور بهذا الفريق الرافض لكل الجمل التي يمكن أن ترد فيها كلمة مقاومة أو عبارات توحي بها، إلى درجة تبرير العمليات الإرهابية والتكفيرية التي تطاول الأبرياء، وتفتك بالآمنين.
هذه المواقف المتعنّتة والمغايرة للواقع من قبل المعاندين، وهذه الإدعاءات الباطلة والتبريرات الجوفاء إزاء ما يجري في الوطن وحول الوطن لا تنم أبداً عن مسؤولية وطنية، ولا تدلل أبداً على أن هناك رغبة لدى هؤلاء بقيام دولة قوية ومتمكنة بجيشها وشعبها ومقاومتها، بل يريدونها دولة مشاعات طائفية، ومحاصصات مذهبية، دولة مزايدات ومساومات وارتهانات، هذا النمط من التشاحن والانحدار في الخطاب والتعاكس في المواقف، لا يؤدي إلى قيام دولة، ولا إلى حدوث انفراجات وحلول ناجعة، إنما يزيد في تعقيد الأمور، ويشرّع الساحة، ويفتح الطريق أمام كل الأيدي المجرمة والعابثة.
إننا نؤكد على شراكة الجيش والمقاومة والشعب هي جوهر ضمانة لبنان العليا، وخاصة في هذه اللحظات المصيرية على المنطقة، ولأصحاب الرهانات الدولية والإقليمية نقول: لا يمكننا القبول بخيار سياسي أمريكي أو إسرائيلي أو عربي متأمرك، لأن هذا الخيار قاتل لأمتنا.
ندعو الجميع للخروج من كل هذه المماحكات السياسية حول البيان الوزاري، والمسارعة إلى إنجازه بما يعزز قدرات لبنان، ويحتفظ بعناصر المواجهة مع العدو الصهيوني، وبما يعكسه لبنان على مستوى الشراكة السورية والعداء مع إسرائيل، والانصراف بعدها إلى تسيير أمور الناس ومعالجة شؤونهم وقضاياهم الحياتية والاجتماعية والأمنية التي أصبحت لا تطاق، وذلك من خلال تضامن حكومي فعلي، وتضامن وثيق بين أعضائها.
إننا نسأل ونتساءل ما هي خياراتكم في الدفاع عن لبنان؟ وما هي وسائلكم المتاحة لحماية هذا الوطن الذي شرّعتم أبوابه؟ تنادون بالجيش وتشككون بدوره، لا بل هناك من يهاجمه ويعتدي عليه، تارة بالقنابل اليدوية وأخرى بالهجمات الانتحارية.
كفى خداعاً ومواقف ملتبسة، كفى رياءً واستهتاراً بعقول اللبنانيين، واخرجوا من كل هذه التعويذات الشيطانية، وهذه التلفيقات، وكونوا ولو لمرة واحدة صادقين بالموقف الواضح والصريح من مسيرة قيام الدولة، وبناء مؤسساتها، وبخاصة المؤسسة العسكرية التي نوجه إليها التحية، وندعو إلى مساندتها، والوقوف إلى جانبها، وتقديم كل ما يلزمها من أجل تطويرها وتعزيزها وتمكينها من درء الأخطار المحدقة بهذا الوطن وبشعبه”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
“حركة الأمة” نددت بالعدوان الصهيوني: لتضمين البيان الوزاري
حقّ لبنان في مقاومة العدو الصهيوني
 
(أ.ل) – وصفت حركة الأمة الغارة الصهيونية على الحدود اللبنانية السورية بالعمل العدواني, فالغارة التي قامت بها طائرات العدو وقصفهم لمنطقة جنتا في البقاع إنتهاكاً لسيادة الأراضي والأجواء اللبنانية.
وتسائلت الحركة عن صمت أدعياء السيادة في لبنان عن هذا العدوان، وهم يحاولون رفع الغطاء الرسمي عن المقاومة وتهديدهم بعدم تضمين البيان الوزاري لحقّ لبنان في مقاومة العدو الصهيوني.
  وطالبت الحركة بتضمين البيان الوزاري للحكومة الجديدة  التأكيد على معادلة الجيش والشعب والمقاومة, فهذه المعادلة الذهبية هي ضرورة وطنية في ظلّ التهديدات والخروقات الإسرائيلية المتمادية على لبنان.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

جعجع استضاف الاجتماع السنوي لأمانة 14 آذار:
المهم أن نصوب خطواتنا للوصول الى قيام الدولة

(أ.ل) – استضاف رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع الاجتماع السنوي للأمانة العامة لقوى 14 آذار، التي اختارت عقد اجتماعها في معراب لمناقشة “تقريرها السنوي لأعمال الأمانة”، عشية الذكرى التاسعة لتأسيس قوى الرابع عشر من آذار.
واستغرقت مناقشة التقرير حوالي ثلاث ساعات تخللتها مداخلات وردود وتساؤلات وإجابات عن بعض القضايا الداخلية التنظيمية، فضلا عن الأوضاع السياسية الراهنة.
سعيد
بعد انتهاء المناقشات، ألقى منسق الأمانة العامة لقوى 14 آذار الدكتور فارس سعيد كلمة قال فيها: “نضع بين أيديكم، يا دكتور جعجع، هذا التقرير للإطلاع عليه مع كوادر ونواب القوات اللبنانية وكل من تراه مناسبا من أجل تسجيل ملاحظاتكم عليه قبل أن نضعه بين أيدي الإعلام”.
أضاف: “بما أننا على قاب قوسين من ذكرى 14 آذار، جئنا اليوم لنقف عند رأيكم بما يجب فعله لإحياء هذه المناسبة والحفاظ على وحدة هذه القوى ضمن تنوعها الفريد، آملا ان يكون لكم دكتور جعجع كلمة أو موقف في هذه المناسبة ولاسيما بعد التمايز الحاصل بين أفرقاء هذه القوى لجهة المشاركة في الحكومة”.
جعجع
بدوره، أطلع جعجع الاعلاميين على محاور النقاش، التي “سادها جو من الصراحة والوضوح بين جميع المشاركين، وبالأخص في مواضيع تشكيل الحكومة وانتخابات رئاسة الجمهورية مرورا بالوضع اللبناني القائم وصولا الى الوضع العام الاقليمي والدولي”.
وشدد على أن “14 آذار تبقى 14 آذار، ولكن المهم ان نصوب خطواتنا السياسية لتصب تماما في الاهداف، التي لم نرسمها نحن، بل رسمها أكثر من مليون لبناني نزلوا الى ساحة الشهداء في 14 آذار 2005، ومن أبرز هذه الأهداف هي الوصول الى قيام دولة فعلية في لبنان. ولا يمكن تصور قيام اي دولة طالما يوجد دويلات على هامشها تتحرك يمينا ويسارا وتصادر قرارها الاستراتيجي وتتخطى حدود لبنان، ما يعرض شعبه لكل أنواع المخاطر”.
وفي الختام، أثنى جعجع على التقرير السنوي للأمانة العامة، متمنيا لها “دوام النجاح والتقدم عاما بعد عام”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

احمد الحريري من ملبورن: شاركنا في هذه الحكومة لاننا متمسكون بنهج الاعتدال

(أ.ل) – يواصل الامين العام ل”تيار المستقبل” أحمد الحريري زيارته الى استراليا، وقال خلال حفل عشاء تكريمي أقامته على شرفه منسقية التيار في قاعة “مل روز” في ولاية فكتوريا: “ان الفئة المغلوب على امرها من حزب الله سوف تنتهج خيار لبنان اولا تماما كما انتهجنا نحن وغيرنا هذا الخيار، بعد ان تكتشف المأزق الذي اوصلها اليه هذا الحزب. ثمة وهم يعيشه حزب الله على امل ان يحكم لبنان لوحده، وهو للاسف لم يتعلم من نتائج اوهام الاخرين وبالتالي لن يتمكن من ان يحكم لبنان او سوريا”.
أضاف: “ثمة من قرأ خطأ مشاركتنا في الحكومة وخطاب الرئيس سعد الحريري المعتدل، والواقع اننا شاركنا في هذه الحكومة ومتمسكون بنهج الاعتدال لاننا لا نريد ان يرتفع عدد المهاجرين الى استراليا وكل دول العالم”.
وكان حضر الحفل رئيس المجلس التشريعي في الولاية النائب بروس ادكنسون، النائبان مارلين كيروز ونزيه الاسمر، قنصل لبنان في فكتوريا غسان الخطيب، مسؤولو قوى 14 آذار والحزب التقدمي الاشتراكي والجامعة اللبنانية الثقافية في العالم ورجال دين ورؤساء جمعيات وروابط. وألقت المحامية منال شوق كلمة تحدثت فيها عن دور الشباب.
وأشار الحريري في لقاءات صحافية أجراها في ملبورن، الى انه أثار خلال لقائه مع وزير الهجرة الاسترالي ملف المهاجرين اللبنانيين غير الشرعيين، وطالبه ب”معالجة هذا الموضوع، وتم تكليف معتز زريقة والدكتور جمال ريفي من قبل وزارة الهجرة بمتابعة هذا الملف وزيارة المهاجرين في المعتقلات”.
وأمل من اهالي المهاجربن “عدم التأثر بالشائعات لان السلطات الاسترالية اتخذت قرارا في هذا الخصوص لا رجوع عنه”. وطمأنهم بأن “11 محتجزا تم انجاز معاملاتهم وسيعودون قريبا الى لبنان نتيجة الاتصالات التي قام بها”، آملا “إقفال هذا الملف في وقت قريب”.
وكان الحريري التقى صباحا، وزير التعددية الثقافية ممثلا رئيس حكومة فكتوريا نيكولاس كوتسيراس. ثم ترأس اجتماعا تنظيميا لمنسقة فكتوريا، في حضور منسق عام الاغتراب ميرنا منيمنة ومنسق عام استراليا عبد الله المير ومنسق فكتوريا معن عبد الله واعضاء مجلس المنسقية.
وبعد تأديته صلاة الجمعة في جامع عمر بن الخطاب في برستون حيث كان في استقباله رئيس الجمعية الاسلامية في فكتوريا أحمد جميل علوش والشيخ محمد ابو عيد ممثلا دار الافتاء في فكتوريا، لبى دعوة قوى 14 آذار الى مأدبة غداء تكريمية حضرها مسؤولو هذه القوى في ولاية فكتوريا وقنصل لبنان غسان الخطيب ورئيس غرفة التجارة الاسترالية اللبنانية فادي الزوقي.
وتخلل الغداء نقاش حول سبل مساعدة لبنان اقتصاديا حيث طرحت افكار للمتابعة في لبنان واستراليا.
ثم زار الحريري واعضاء المنسقية “المركز الاسلامي” في نيو بورت واطلع على أعماله.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اتفاق تعاون بين الرابطة المارونية والقنصلية الفرنسية

(أ.ل) – قام المجلس التنفيذي للرابطة المارونية برئاسة النقيب سمير أبي اللمع بزيارة قنصل عام فرنسا في لبنان السيدة سيسيل لونجيه، تمّ خلالها استعراض النشاطات التي تقوم بها الرابطة في العديد من المجالات القانونية والاجتماعية والانسانية، وقد تمّ الاتفاق على التحضير لوضع مشروع بروتوكول تعاون بين الرابطة المارونية والقنصلية الفرنسية، ومن بينها تسهيل اجراءات منح تأشيرات الدخول الى فرنسا، كما وتبادل المعلومات حول نظام اللامركزية الادارية المعمول به في بعض البلدان الاوروبية وطرق تطبيقه على المستوى الضرائبي. وقد تلى الاجتماع حفل غداء أقامته الرابطة على شرف القنصل العام.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جبهة العمل الإسلامي: الصراع مع العدو الصهيوني الغاصب
هو صراع محق ومفتوح على مصراعيه

(أ.ل) – أكدت جبهة العمل الإسلامي في لبنان على لسان عضو مجلس قيادتها الشيخ شريف توتيو “أنّ فلسطين هي بوصلة الجهاد الحقيقي، وأن الصراع مع العدو الصهيوني الغاصب بكافة أشكاله وأنواعه وأساليبه هو صراع محق ومفتوح على مصراعيه حتى يعود الحق إلى أهله، وتعود فلسطين كل فلسطين من البحر إلى النهر محرّرة ومعززة ومرفوعة الرأس، وكذلك بقية الأراضي العربية المحتلة”.
وأشار عضو قيادة الجبهة الشيخ توتيو “إلى غطرسة وصلف وظلم وبطش العدو الصهيوني الحاقد الذي يُمارس اليوم أبشع أساليب القهر والعجرفة والإرهاب ضد الشعب الفلسطيني المظلوم، ويعتدي على الحرمات والمقدسات في القدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك أمام مرأى ومسمع العالم أجمع ودون أن يُحرك أحد ساكناً”. ودعت الجبهة “الشعوب العربية والإسلامية إلى أوسع حملة دعم وتضامن وتعاون لنصرة المسجد الأقصى المبارك والقدس الشريف ، ومدّ يدِ العون والدعم والمساعدة للشعب الفلسطيني المظلوم الذي يَعاني الأمرين جراء ممارسات واعتداءات الاحتلال الإسرائيلي الغاصب”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الامن العام حذر من اشخاص يأخذون الاموال بحجة تأمين النجاح بدورات المديرية
        
(أ.ل) – صدر عن المديرية العامة للأمن العام إعلان جاء فيه:
يقوم بعض الأشخاص، بعد الإعلان عن دورة تطويع لصالح الأمن العام، بإيهام المرشحين للتطوع أو ذويهم أن بإمكانهم تأمين نجاحهم في الإختبارات مقابل مبالغ مادية. ان المـديرية العامـة للأمـن العام تنبـه المرشحين للتطوع في الأمن العام وذويهم من مغبة الوقوع في فخ هؤلاء الأشخاص، لأن هذا النوع من الأعمال يقع تحت طائلة الملاحقة القانونية إن لجهة الراشي أو المرتشي. وتطلب ممن يتعرض لهذا النوع من الأعمال غير المشروعة الإبــلاغ عنها فوراً على رقـم الـهاتف  1717  أو في أقرب مـركز للأمن العام ضمن نـطاق سكنهم، لمتابعة هذا الموضوع واتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
المستقبل احيا في ميشيغن ذكرى استشهاد الحريري

(أ.ل) – أحيت منسقية “تيار المستقبل” في ولاية ميشيغن الأميركية الذكرى التاسعة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري في قاعة “غرين فيلد” في مدينة ديربورن، في حضور رسميين من مدينة ديربورن، عضو المكتب السياسي في “تيار المستقبل” النائب السابق مصطفى علوش، راعي أبرشية مار مارون في مدينة وارن الخوراسقف ألفرد بدوي، إمام المركز الإسلامي الشيخ محمد المارديني، ممثلين لأحزاب: “القوات اللبنانية” والكتائب والوطنيين الأحرار والمعارضة السورية، وحشد من مناصري “المستقبل” وقوى 14 آذار.
بعد كلمة ترحيب من عريف الاحتفال سامر صبري، ألقى كل من الشيخ مارديني والخورأسقف بدوي كلمتين عددا فيهما “مآثر الرئيس الشهيد وإنجازاته”، وشددا على “أهمية الوحدة الإسلامية – المسيحية”.
ثم ألقى ممثل “القوات” في ميشيغن طوني معلوف كلمة أكد فيها “استمرار النضال إلى حين استكمال تحقيق أهداف “ثورة الأرز”.
من جهته، استذكر منسق “المستقبل” في ميشيغن عدنان سلامة إنجازات الرئيس الشهيد، منوها ب”بدء جلسات المحكمة الدولية الخاصة بلبنان”. وأعرب عن إيمانه بأنها “ستحقق العدالة للرئيس الشهيد ورفاقه وشهداء الإستقلال وتضع حدا لظاهرة الإفلات من العقاب”، مشددا على صوابية “خيارات “تيار المستقبل” السياسية بقيادة الرئيس سعد الحريري”. ورأى أن “الثلاثية الوحيدة المقدسة هي ثلاثية السلم والعدل والإعتدال”.
بدوره، قال علوش: “إن الرئيس الشهيد كان يمثل الأمل والرجاء للبنان وإننا في ذكرى إستشهاده نحيي الأمل بالوطن الذي سيعود مزدهرا كما أراده رفيق الحريري”.
وفي ما يتعلق بالمحكمة الدولية، أشار إلى أنه “زمن العدالة”، مشددا على أن “الهدف من المحكمة ليس إحداث شقاق بين اللبنانيين، بل تحقيق العدالة وإظهار حقيقة من اغتال الرئيس الشهيد رفيق الحريري”. وأشاد علوش بـ”سياسة اليد الممدودة التي انتهجها الرئيس سعد الحريري مع “حزب الله” عندما طلب من أمينه العام حسن نصرالله تسليم المتهمين على اعتبار أن الحزب مخترق من قبلهم”.
ولفت إلى أن “معظم المتشددين الإسلاميين الذين يشوهون المحكمة الدولية كانوا معتقلين في سجون النظام السوري”، مؤكدا أن ” نظام الأسد يحاول أن يظهر للعالم أن البديل في سوريا هو “القاعدة” لتبرير تسلطه على الشعب السوري”.
أضاف “لا يهم إن كان من يحكم سوريا سنيا أم علويا أم مسيحيا، بل المهم أن يحكم بالعدل ويعطي الشعب السوري حريته المسلوبة، فلا أحد يريد تبديل ديكتاتور دموي علوي بآخر دموي سني”.
وعن تحالف قوى 14 آذار واتهامها بالضعف والشرذمة، أكد أنه تحالف “موحد ومتماسك وهو الحركة الوحيدة التي لم يزدها استشهاد قادتها سوى قوة وعزيمة”. واكد أن “كل ما يحكى عن اتفاقات جانبية بين “تيار المستقبل” ورئيس “تكتل التغيير والاصلاح” النائب ميشال عون هو عار عن الصحة إذ لا اتفاقات تحت الطاولة”، مشيراً إلى أن “قبول الرئيس الحريري بتركيبة الحكومة كان لمنع الفراغ في سدة رئاسة الجمهورية وإقصاء حكومة “حزب الله” عن حكومة تصريف الأعمال”. وختم: “لبنان سيصل في نهاية المطاف إلى الإزدهار والسلام، كما أراد له الرئيس الشهيد رفيق الحريري”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تجمع العلماء المسلمين زار حركة الجهاد الإسلامي

(أ.ل) – قام وفد من تجمع العلماء المسلمين بزيارة الإخوة في حركة الجهاد الإسلامي، وبعد اللقاء أدلى كل من المسؤول الإعلامي في تجمع العلماء المسلمين الشيخ محمد عمرو وممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان الحاج أبو عماد الرفاعي بالتصريح التالي:
تصريح الشيخ محمد عمرو: أتينا لزيارة الإخوة في الجهاد الإسلامي، الأخ الحاج أبو عماد الرفاعي من الإخوة المجاهدين الذين نذروا أنفسهم لأجل فلسطين، فلسطين هي ضمير الأمة وهي الحق الضائع الذي تحتاج إلى كل جهود الشباب المقاومين في سبيل استرجاع هذا الحق، نحن في هذا الزمن نزداد قناعة بأن الفرصة الوحيدة لإستعادة فلسطين كل فلسطين هي المقاومة وفعل المقاومة، إن الذي يجري في بلادنا سواء في سوريا أو في مصر أو في تونس أو في ليبيا أو في أي منطقة من منطقتنا العربية والإسلامية، فإن هذا يزيدنا قناعة أن إسرائيل وأميركا ومن معها يريدون أن يفتتوا هذه الأمة تحت عناوين مذهبية وقبلية وطائفية وعرقية لكي تبقى إسرائيل هي الدولة اليهودية الكبرى في منطقتنا وأنه لا بد من مواجهة هذا المحور المستشري المستكبر، لا بد من مواجهته بالمقاومة وبفعل المقاومة وندعو الفصائل الفلسطينية جميعها إلى الإنضواء تحت البندقية الفلسطينية المقاتلة المقاومة المجاهدة، وندعو كل أبناء الأمة العربية والإسلامية إلى التكاتف والإنضواء تحت هذه البندقية لتحرير فلسطين كل فلسطين، كل تراب فلسطين، كل مقدسات فلسطين لأن هذا وعد الله وهذا أمر الله. ثم إننا جئنا إلى الإخوة في حركة الجهاد الإسلامي لنستنكر وضع الأخ زياد نخالة على قائمة الإرهاب. على كل حال هذا الأمر هو وسام شرف ولا يؤثر على معنويات أحد من المقاومين. إن أميركا عندما تضع أحد على لائحة الإرهاب فإنها تعطيه وسام شرف أنه مقاوم وأنه مناضل وأنه مجاهد وأنه في الطريق الصحيح. نحن نضع يدنا بيد كل شرفاء الأمة لأجل تحرير فلسطين وكل فلسطين ونشد على يد الإخوة في الجهاد الإسلامي لأن طريقهم هو الطريق الصحيح وأسلوبهم هو الأسلوب الصحيح والحمد لله رب العالمين.
تصريح الحاج أبو عماد الرفاعي: تشرفنا بلقاء الإخوة وفد تجمع العلماء المسلمين، لا شك أن الحوار والنقاش تركز على نقطتين أساسيتين، القدس وما تعانيه الآن من سياسة التهويد الممنهج من قبل الكيان الصهيوني والقرار الصهيوني في درس رفع الوصاية العربية عن القدس الشريف وما يهدد المسجد الأقصى من قبل السياسة الإسرائيلية وضرورة أن يكون هناك إجماع عربي وإسلامي للدفاع عن القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين. هذا التهديد الذي يجب أن تُصَّب كل الجهود العربية تجاه المسجد الأقصى وضرورة الوقوف إلى جانب القضية المركزية قضية العرب والمسلمين القضية الفلسطينية، هناك محاولة لإشغال الشعوب العربية وإلهائهم عن القضية الأساس، القضية المركزية. الجهد يجب أن ينصب بشكل كبير بوجه هذه التحديات وهذه المخاطر وخصوصاً نحن نشاهد الضغط الأميركي على السلطة الفلسطينية من أجل فرض تسوية تتوافق مع الرؤية الأميركية الصهيونية. أنا أعتقد من خلال الحوار مع الإخوة في تجمع العلماء المسلمين أن الجهود الإسلامية التي يجب أن تنصب بإتجاه القضية الفلسطينية تبعد كل التناقضات والخلافات التي تحاول الأيدي العابثة وخصوصاً الأميركية الصهيونية بإثارة الفتنة المذهبية بين الأمة العربية والإسلامية وبالتالي تحصين الساحة العربية والإسلامية من الفتن المذهبية يجعلنا نركز على القضية الفلسطينية ونُعيد الاعتبار لها وتفجير كل الطاقات باتجاهها، لأن أساس الفساد وأساس الفتن في هذه المنطقة هو الكيان الصهيوني وداعمه الأساسي هو الولايات المتحدة الأميركية وإن مواجهة هذه الفتن ومواجهة هذه المشاريع في المنطقة يكون من خلال مواجهة الكيان الصهيوني ودعم القضية الفلسطينية وإبقائها القضية المركزية بحيث أن هناك محاولة لإبعاد هذه القضية عن عمقها العربي والإسلامي، هذه المحاولات من خلال الجهد الجماعي يجب علينا أن نُفشل الجهد الذي يريد إبعاد هذه القضية عن عمقها العربي والإسلامي بكل الطرق والوسائل وأهم هذه الطرق هو إعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية والإستمرار في مشروع المقاومة الخيار الحق لإستعادة هذه الحقوق وتوحيد كل جهود الأمة بإتجاه هذه القضية.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
شمعون التقى وفدا من القوات
سعيد: قوى 14 آذار ستبقى واحدة وموحدة

(أ.ل) – إستقبل رئيس حزب الوطنيين الأحرار النائب دوري شمعون في البيت المركزي للحزب في السوديكو، وفدا من حزب القوات اللبنانية برئاسة الوزير السابق طوني كرم، وضم الوفد اعضاء الهيئة التنفيذية في القوات إدي ابي اللمع، ندي غصن، ورئيس الدائرة الإعلامية ملحم الرياشي. وحضر اللقاء عن الأحرار إضافة الى شمعون ألامين العام للحزب الياس أبو عاصي، عضو المجلس الأعلى أنطوان أبو ملهم، أمين الإعلام اميل العلية ورئيس منظمة الطلاب سيمون درغام.
كما استقبل شمعون، منسق الأمانة العامة لقوى 14 أذار فارس سعيد وعضو الأمانة العامة إيلي محفوض. وقد سلمه سعيد التقرير السنوي للأمانة العامة لـ 14 أذار.
وامل شمعون “أن يتضمن البيان الوزاري الثوابت التي ناضلنا من اجلها سنين عديدة وأن تبقى كما هي من خلال دولة واحدة بقرار واحد مع جيش واحد وليس دويلات كل فيها يتصرف على هواه”.
اضاف: “متفقون مع القوات اللبنانية والامانة العامة أن تكون كلمتنا موحدة وأن نتعامل مع البيان الوزاري سلبا او ايجابا بحسب محتواه”.
بدوره اثنى ابي اللمع على “موقف القوات والوطنيين الاحرار تجاه المشاركة في الحكومة”، متمنيا “الخروج ببيان وزاري يتضمن اعلان بعبدا معطوف على وثيقة بكركي مع حذف ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة التي لا تعكس طموحنا في بلد موحد بجيشه وقانونه”. ولفت ابي اللمع الى “ان الاحرار والقوات حزبان ناضلا سويا وهما مصران على ثوابتهما ولن يتخليا عنها”. وتابع: “من يكون خارج الحكومة لا يعني انه خارج السياسة، ونحن اليوم نشكل حالة ستعبر عن نفسها وتثبت وجهة نظرها”.
من جهته، أكد سعيد “أن قوى 14 آذار لم تنشأ على قاعدة تقاسم سلطة أو حكومة ولهذا فان عقدها لا يفرط اذا كان هناك تباين في الاراء حول المشاركة في الحكومة او عدمها”. واكد “ان قوى 14 آذار ستبقى واحدة وموحدة”، مشيرا الى انه “قدم التقرير السنوي السياسي للأمانة العامة لقوى 14 آذار الى شمعون وأبو عاصي وأعضاء مجلس الأمناء والمجلس الأعلى في الحزب”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
روسيا قوة عظمى ولها وزنها الدولي وعلى القوى الأخرى احترام مصالحها وأمنها الاستراتيجي
حردان يزور سفير روسيا على رأس وفد من قيادة “القومي”
وتأكيد مشترك على أهمية تحصين الاستقرار في مواجهة الإرهاب والتطرف
 
(أ.ل) – زار وفد من قيادة الحزب السوري القومي الاجتماعي برئاسة رئيس الحزب النائب أسعد حردان وعضوية رئيس المكتب السياسي المركزي الوزير السابق علي قانصو وعميد الخارجية حسّان صقر، سفارة روسيا الاتحادية في بيروت، والتقى السفير الروسي الكسندر زاسبكين، حيث جرى عرض شامل للأوضاع والتطورات.
تمّ خلال اللقاء تبادل الرأي ووجهات النظر حول مجمل مستجدات الساعة، وكان تشديد مشترك على أهمية وحدة اللبنانيين وتحصين الاستقرار في لبنان في مواجهة كلّ أشكال الإرهاب والتطرف والعدوان.
وأدان المجتمعون الغارة “الإسرائيلية” على مواقع لبنانية، معتبرين أنّ هذه الغارة تشكل عدواناً وانتهاكاً فاضحاً للسيادة اللبنانية.
كما جرى تأكيد على الوقوف إلى جانب الدولة اللبنانية وضرورة توفير كلّ الدعم للجيش الوطني اللبناني للقيام بمسؤولياته في تحصين الأمن والاستقرار وحماية السلم الأهلي ومواجهة كلّ الأعمال الإجرامية الإرهابية.
وفي الموضوع السوري، اعتبر المجتمعون أنّ موقف روسيا الاتحادية، كان ولا يزال حاسماً لجهة التأكيد على أهمية وحدة سوريا واستقرارها ورفض التدخلات والتهديدات الخارجية، وضرورة ان يكون الحلّ للأزمة السورية بإرادة السوريين أنفسهم.
ورأى المجتمعون أنّ سياق الأحداث في سوريا كشف حقيقة الإرهاب الذي تتعرّض له، وأدوار بعض الدول في دعم هذا الإرهاب، وما سيترتب عن ذلك من مخاطر على مستقبل سوريا ووحدتها، وهذا أمر لا يمكن القبول به، لأنّ المواثيق الدولية تنصّ على احترام سيادة الدول، وتقوم على مبدأ رفض الإرهاب والتطرف.
وأكد المجتمعون أنّ الدولة السورية وفت بما التزمت به، وتجاوبت مع كلّ الجهود في سبيل الوصول الى حلول تنهي الأزمة، إلا أنّ مسار الحلول اصطدم حتى الساعة بعراقيل جمة و”أجندات” خارجية.
وتوقف المجتمعون عند الأحداث الحاصلة في أوكرانيا، وكان الرأي متفقاً على أنّ ما حصل هو انقلاب على التفاهمات بين الرئاسة الأوكرانية الشرعية وبين المعارضة، وهذا الانقلاب غذته قوى خارجية تهدف إلى تحقيق غاياتها.
واعتبر المجتمعون أنّ الموقف الروسي حيال الوضع في أوكرانيا يتسم بالحكمة والرصانة والموضوعية، وعلى الدول التي تدعم الانقلاب أن تدرك حجم المخاطر المتأتية جراء تقويض استقرار ووحدة أوكرانيا. وأكد المجتمعون أنّ روسيا قوة عظمى ولها وزنها على الساحة الدولية وهي حريصة على أمنها ومصالحها، وعلى القوى الأخرى أن تدرك وتحترم مصالح روسيا الحريصة على حفظ أمنها الاستراتيجي.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

المطران رولان أبو جودة يكرّم لجنى العمر في مؤتمر سيغنيس الدّوليّ

(أ.ل) – (تيلي لوميار- روما) كرّمت المنظّمة الكاثوليكيّة العالميّة للاتصالات SIGNIS، رئيس مجلس إدارة تيلي لوميار منذ سنة 2001 المطران رولان أبو جودة، يوم الخميس، خلال حفل ختام مؤتمرها الدولي المنعقد في روما من 25 شباط لغاية 1 آذار، مانحة إيّاه جائزة جنى العمر للعام 2013، تقديراً لجهوده وعطاءاته في مجال الإعلام والّتي تجاوزت الربع قرن. فهو خلال مسيرته قد عُيّن عضواً في اللّجنة البابويّة سنة 1976، ثمّ في المجلس البابويّ لوسائل الإعلام لثلاث وعشرين سنة، لينتخب رئيساً للّجنة الأسقفيّة لوسائل الإعلام في لبنان سنة 1977 لغاية 2008، ويؤسّس المركز الكاثوليكيّ للإعلام عام 1978.
أبو جودة عبّر عن فرحه بالجائزة قائلاً: ” هكذا إنّ الجائزة الّتي أقبلها هذا المساء، ليست بالواقع ملكي، بل ملك الله، وهو الّذي يجعلنا نشارك  فيها وسيشارك فيها أيضاً كلّ الّذين عملوا معي، وإنّ لأقبلها نيابة عنهم. وهي إذ تأتيني من الرّبّ، ستكون لي خير مشجّع على متابعة مسيرة حجّي في هذه الحياة، إلى متى؟ وكيف؟ الله وحده يعلم. ما أعلمه أنا، هوأنّي بمساندة الرّبّ وهديه، عليّ أن أكمل المسيرة، مستبدلاً النّشاطات الصّاخبة والآخذة في النقصان بحياة داخليّة مكثّفة يغذّيها مزيد من التوبة والتأمّل والصّلاة.”
هذا وقد حضر التكريم سفي لبنان في الفاتيكان العميد جورج خوري،  المعتمد البطريركي في روما المطران فرنسوا عيد،  والمونسنيور عبدو واكد، ورئيس عام الرهبانية الأنطونية الأب داوود رعيدي، ورئيس مجلس إدارة نورسات ومدير عام تيلي لوميار جاك الكلاسي وعدد كبير من الكهنة والمسؤولين في الدوائر الكنسيّة، ومن عملوا مع المطران أبو جوده كالصندوق المارونيّ  وصندوق التعاضد، وعائلة المطران أبو جوده الذين أتوا من لبنان ومختلف مؤسسات الاغتراب للمشاركة في احتفال التكريم.
سبق حفل التكريم قدّاس الهي ترأسه رئيس المجلس الحبري للإعلام المونسنيور كلاوديو تشيللي وعاونه فيه رئيس  اللجنة الاسقفية للاعلام المطران  بولس مطر وعدد من الأساقفة والكهنة المشاركين.
في بداية الحفل، عرض فيلم وثائقي عن المطران أبو جوده اختصر كل مراحل حياته الرسولية والمهنية.  وبعد استلام درع  التكريم.
وقد شكّل هذا الاحتفال حركة لبنانية وكنسية في العاصمة الايطالية روما، إذ أنّ الأسبوع كلّه شهد عدّة نشاطات رافقت المناسبة، منها المشاركة في المقابلة العامّة الأسبوعيّة الّتي يعقدها  البابا فرنسيس في ساحة القدّيس بطرس في الفاتيكان، وقد شكر البابا خلالها المطران أبو جوده مرحبّاً بالقادمين معه من لبنان.
وفي إطار التكريم ذاته أولم المطران فرانسوا عيد على شرف المطران أبو جوده وعائلته والوفد المرافق. وقد شارك في هذا التكريم ايضاً سفير لبنان لدى دولة الفاتيكان والوفد المرافق رئيس دير الأنطونية الأب ماجد بو مارون  في روما ووكيل الرهبانية لدي الكرسي الرسولي.
المطران عيد  ألقى كلمة للمناسبة حملت عنوان الوفاء والأمانة لإنسان كلمته ثابتة ووعوده لا تتبدّل بحسب قول أشعيا النبيّ، معدداً صفات المطران أبو جوده في الأمانة والعمل الدؤوب، فهو أسقف عاش بالتقوى والتزام السخاء في عطية الذات،  واصفاً إياه بابن الأمانات الذي حافظ على العديد من الوزنات.  وختم متمنّياً للمطران أبو جوده عطايا الله التي لا تنضب.
ومن جهته ردّ ابو جوده بكلمة رفع فيها كل تكريم لله.
وتشهد العاصمة الإيطالية سلسلة من اللقاءات والنشاطات في إطار هذا التكريم.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
النهضة والتحرير: وانما المطلوب بيان
حكومي مقتضب في أقل من نصف صفحة

(أ.ل) – صدر عن حزب النهضة والتحرير البيان التالي:
بالله عليكم… هل لأحد منكم أن يبلغ لجنة صياغة البيان الوزاري أنّ مهمتهم ليست وضع دستور جديد للجمهورية ولا إعادة تأسيس دولة عبر بيان تأسيسي شامل؟ وانما المطلوب بيان حكومي مقتضب في أقل من نصف صفحة يؤكد على التصدي للارهاب ومنع الفتنة والمحافظة على السلم الأهلي كما تأمين استمرار المؤسسات واحترام الاستحقاقات الدستورية وأهمها انتخاب رئيس جديد للجمهورية. إذا فلتحترم هذه اللجنة عقولنا وكفانا مهزلة تشكيل الحكومة التي استغرقت ما يقارب السنة، وليتوقفوا فوراً عن محاولاتهم لكسب معارك وبطولات وهمية فارغة لا تقدم ولا تؤخر في شيء، تماماً كالصراع المتمثل بتضمين البيان لثلاثية الشعب والجيش والمقاومة.
وإنْ شاؤوا فعلاً إدخالنا في هذا النقاش رغم تأكيدنا على عدم جدواه، يهمنا في حزب النهضة والتحرير التأكيد على ما سبق وصرحنا عنه مراراً وتكراراً في بيانات سابقة ألا وهو حقنا في مواجهة العدو الاسرائيلي والتصدي له عبر مقاومة بطلة تساند جيشنا وتنسق معه لأن يأتي اليوم ويصبح جاهزاً عسكرياً لتولي المهمة وحده، خاصة في ظل الاعتداءات المتكررة وآخرها الغارة الجوية منذ يومين والتي إن تكررت، لا تحتاج المقاومة حينها لتشريع أو اعتراف من بيان وزاري لترد الصاع صاعين، وبالتأكيد لن تمتنع عن التصدي بحجة عدم تأكيد البيان لشرعيتها، كما أنها لن تطلب غطاءً سياسيا من أحد، إذاً ما الجدوى من تأخير صدور البيان الوزاري والوقوف عند قضية لا يريد من خلالها المتباحثون سوى تسجيل نقاط سياسية تافهة ليست ذات أهمية على الأرض.
أما في موضوع الاستحقاق الرئاسي ومراقبتنا لكل التجاذبات والتصاريح القائمة التي توحي بتسويات سياسية وتحالفات جديدة مفاجئة ، يهمنا وكما عودنا جماعاتنا، دعوتهم إلى عدم الانجرار وراء مسرحيات هزلية لتضييع الوقت، تأتينا بأسماء مرشحة للرئاسة الأولى كلنا نعلم أنها لن تمر ولن يكون هناك من توافق عليها، إذ أن كل الأسماء المطروحة تشكل استفزازاً صارخاً لفريق أو لآخر.
وان أردنا فعلاً البحث عن اسم رئيس تجتمع حوله كافة الأطراف السياسية  فمَنْ أفضل من المؤسسة العسكرية بشخص قائدها العماد جان قهوجي والذي قد يكون الأمثل في هذه المرحلة الأمنية الخطيرة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

ماهر حمود: الفطرة السليمة تقود إلى الحقيقة

(أ.ل) – ألقى فضيلة الشيخ ماهر حمود خطبة الجمعة من على منبر مسجد القدس – صيدا وجاء فيها:
الإسلام دين الفطرة، ولا يحتاج الإنسان إلى جهد كبير إلى أن يهتدي إلى الله وإلى الاستقامة، ولكن الكبرياء والتعصب والشهوة وحب الدنيا والمناصب وحب المال يطغى على الفطرة فيمنعها من رؤية الحقائق…
كان العلماء الكبار والفلاسفة بعد الكثير من الجهد والبحث والمناقشات الفلسفية والخوض في علوم الأقدمين والأولين يقولون: اللهم إيمانا كإيمان العجائز…
والإمام الغزالي بعد أن كتب تهافت الفلاسفة وخاض في كل العلوم والفلسفات وقع في الشك وهام في البراري والقفار ثم اهتدى إلى الحق، وعندما سئل كيف اهتديت إلى الحق، قال نور قذفه الله في قلبي…
لا يحتاج المرء، سليم العقل والإيمان، إلى أن يعلم بفطرته السليمة ان ما يحصل في سوريا ليس ثورة وليس سعيا نحو العدالة وحقوق الإنسان وليس إسلاما ولا جهادا ولا خلافة راشدة، يظهر ذلك جليا واضحا مما يحصل في الرقة إلى القلمون وما بينهما شمالا وجنوبا وفي كل الاتجاهات…
ورغم ذلك لا يزال هنالك من يتحدث عن “ثورة” في سوريا، ولا يزال هنالك من يتحدث عن حرصه على حرية الشعب والعدالة وما إلى ذلك، ولا يزال هنالك من يتحدث عن كل ذلك، عن نظام ظالم دموي ومتفرد في الحكم، يجري الحديث عن كل ذلك رغم أن المشهد أصبح مختلفا جدا عما كان عليه منذ ثلاث سنوات إلى الآن… لقد أصبح أكثر من واضح أن البديل عن النظام الظالم هو الفوضى والإرهاب والتكفير والتدمير والخراب، ولم تستطع دوائر القرار الغربية أن تخرج لنا من جعبتها إلا داعش والنصرة وأشباههما، كما لم تستطع الأموال الطائلة أن تهيء حتى للاجئين اقل حاجات عيشهم، ولم تستطع الفنادق الفارهة حيث يرتاح المعارضون “الشرفاء” أن تؤمن بديلا عن التكفير والتدمير، ثم دخل العامل الأوضح، الإسرائيلي يتدخل، نتنياهو يزور جرحى “الثورة السورية” ومستشفيات الأرض المحتلة تستقبل المئات من هؤلاء الجرحى، عدا عن تدريب أفواج من المجاهدين في الأرض المحتلة، عسى أن يتعافوا فيستأنفوا “الجهاد” في سبيل الله أو في سبيل الوطن… وها هي الطائرات الإسرائيلية تشارك بشكل واضح وكأنها تقول ممنوع على أي طرف أن ينتصر، ينبغي أن تستمر المعركة، فان استطاع أي فريق أن يميل إلى الحسم فلا بد أن تتدخل لتعيد التوازن، لان التوازن كفيل بان يجعل هذه الحرب المجنونة طويلة الأمد.
لقد تمنى الإسرائيلي سقوط النظام بسرعة وكذلك الأميركي والغربي بشكل عام… لقد راهنوا جميعا على انشقاق الجيش وعلى انضمام فئات شعبية كبيرة إلى “الثورة” كما راهنوا على سياسيين كبار وأركان للنظام أن ينشقوا ويعلنوا ولاءهم للبديل الجديد، كل ذلك لم يحصل، ثم راهنوا على المجموعات المسلحة التي ما لبثت أن أثبتت فشلها على جميع الصعد، وعندما لم تفلح كل هذه الخيارات اختاروا أن يكون بديلهم دمار سوريا وفوضى مستمرة تأكل الأخضر واليابس وتقضي على مقومات الحياة في سوريا، ولا ننسى الفرع الفاعل “للثورة” السورية وهو “الجهاد” في شوارع ضاحية بيروت الجنوبية وعلى أبواب السفارات والمستشاريات، حيث سيحقق الجميع القتل لمجرد أنهم جيران لتلك السفارة أو لهذا المكان، هكذا لتكتمل الصورة، ويبقى هنالك من يتحدث عن ثورة ، حقا انها عنزة ولو طارت.
ولا ننسى محاولة الاغتيال الفاشلة للرئيس بري ولغيره من المسؤولين، كل ذلك جزء من البحث عن مستقبل الشعب السوري وتخليصه من الظلم وما إلى ذلك…؟. كما أن فخامة رئيس الجمهورية لم يكن موفقا بمحاولة استبدال ثلاثية الشعب والجيش والمقاومة بثلاثية جديدة، الأرض والشعب والقيم المشتركة، أليست المقاومة قيمة مشتركة لا يختلف فيها اثنان؟ وفخامة الرئيس يعلم تماما أن الجيش في هذه المرحلة ليست بديلا عن المقاومة إنما يكمل بعضهما بعضا.
إلا أن استنكارنا لهذا الاستبدال غير المقبول يتلاشى عندما نكتشف أن الكلام الذي تفضل به فخامة الرئيس إنما هو جزء من الحل المطلوب لأزمة البيان الوزاري حيث يقول فخامة الرئيس هذا الكلام فيما يمتدح الرئيس بري إعلان بعبدا، فيكون كلامهما بديلا عن ذكر هذين الأمرين في البيان الوزاري فتنتهي الأزمة… هكذا يصبح الأمر مقبولا.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت النشرة
 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

alsadr

نشرة الإثنين 19 أيلول 2016 العدد 5112

عائلة الإمام الصدر: بعد خطاب دولة الرئيس في 31 آب 2016 في صور ومن ساحة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *