الرئيسية / النشرات / نشرة الخميس 27 شباط 2014 العدد2495

نشرة الخميس 27 شباط 2014 العدد2495

باسيل طلب من سفير لبنان في الأمم المتحدة
تقديم شكوى ضد “اسرائيل” لشنها غارتين شرق لبنان

(أ.ل) – طلب وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل من مندوب لبنان الدائم لدى الامم المتحدة السفير نواف سلام، تقديم شكوى ضد اسرائيل لشنها غارتين على منطقة جنتا شرق لبنان. وأعطى باسيل تعليماته للسفير سلام تسليم كتاب الشكوى الى الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي بدوره يرفعها الى رئيس مجلس الامن لهذا الشهر وتوزيعها كوثيقة على الدول الأعضاء  لدى المجلس والاحتفاظ بحق لبنان دعوة المجلس الى الانعقاد عندما يرى ذلك مناسبا.
وندد باسيل بالاعتداء الاسرائيلي على لبنان وبخرقها القرار ١٧٠١، ودعا الامم المتحدة الى الزام اسرائيل التقيد بهذا القرار.
من جهة ثانية، تلقى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل برقية تهنئة من وزير خارجية قطر خالد بن حمد العطيه، لمناسبة توليه منصبه الجديد، جاء فيها: “إن توليكم لهذا المنصب الرفيع لذي دلالة واضحة على ما تتميزون به من الخبرة والكفاءة العالية في المناصب التي تقلدتموها، وإننا لنتطلع للعمل معكم لتعزيز العلاقات بين بلدينا في كافة المجالات بما يعود بالمنفعة على بلدينا وشعبينا الشقيقين”.
كما تلقى الوزير باسيل برقية تهنئة من وزير خارجية اليابان هوميو كيشيدا، هنأه فيها على توليه منصب وزارة الخارجية اللبنانية، آملا “ان يساهم لبنان مساهمة فاعلة جدا في تحقيق الاستقرار في المنطقة كونكم على رأس الديبلوماسية اللبنانية”. وقال: “نعلم ان لبنان يواجه تحديات كبيرة نظرا لتأثير الازمة السورية عليه”. وأكد استمرار “دعم اليابان للحوار بين كل الأطراف السياسية”، معربا عن استعداده “لمزيد من التعاون من اجل تقوية العلاقات الثنائية بين اليابان ولبنان على مختلف الأصعدة”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
حفل تقديم مجندين ممددة خدماتهم للعلم في معهد التعليم – بعلبك

(أ.ل) – أقيم قبل ظهر اليوم في معهد التعليم – بعلبك، حفل تقديم مجندين ممددة خدماتهم للعلم، بعد أن أنهوا فترة التدريب المقررة لهم. ترأس الحفل قائد المعهد العميد الركن غسان أبو فيصل ممثلاً قائد الجيش العماد جان قهوجي، وحضره عدد من الضباط، وقد ألقى العميد الركن أبو فيصل كلمة بالمناسبة جاء فيها: تتخرجون اليوم في غمرة الأخطار والتحديات التي يواجهها الوطن على أكثر من صعيد، لا سيّما خطر الإرهاب المجرم الذي يستهدف المواطنين والعسكريين على حد سواء، فيما يسطّر الجيش الإنجاز تلو الآخر في مكافحة هذا الإرهاب ومنع تنفيذ مآربه الخبيثة، كذلك في إخماد نار الفتن وملاحقة المخلين بالأمن وحماية الدولة ومؤسساتها، مقدماً التضحيات الجسام وقوافل الشهداء والجرحى على مذبح الوطن، وليس آخرهم النقيب الياس الخوري والعريف حمزة الفيتروني، اللذين بذلا روحيهما الطاهرتين بالأمس القريب على مذبح وحدة لبنان وسلامة مواطنيه.
وفي ختام الحفل جرى عرض عسكري شاركت فيه الوحدات المتخرجة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

سوزان تلحوق

مدير عام دار الأيتام الإسلامية الوزير السابق خالد قباني

رانيا زنتوت – مديرة العلاقات في دار الأيتام الإسلامية

 

خالد قباني خلال اطلاق حملة حماية اللغة العربية مسؤوليتنا:
للتركيز عليها في التعليم الأساسي بما لا يتعارض مع التعليم المبكر للغات الأجنبية

(أ.ل) – ألقى مدير عام مؤسسات الرعاية الاجتماعية في لبنان – دار الايتام الاسلامية  د. خالد قباني كلمة في حفل إطلاق الحملة التربوية الوطنية تحت عنوان “حماية اللغة العربية مسؤوليتنا”.
وجاءت كلمة خالد قباني كالآتي: في البدء كانت الكلمة…. هكذا تحدث الكتاب المقدس
“اقرأ باسم ربك الذي خلق” …. هذه كانت أولى الآيات التي أنزلت على النبي العربي.
فالإنسان يمتاز عن سائر خلق الله بنطقه، وهو لم يدون تاريخه إلا حين عرف القراءة والكتابة. وحين بدأ العلماء بتصنيف السلالات البشرية لم يجدوا أفضل من اللغة أساساً لذلك.
فاللغة هي وعاء الحضارة، واللغة الحية دليل على الحضارة الحية، وإذا كان العديد من الحضارات قد اندثر ولم تعد لغاته تصلح إلا لعلماء التاريخ والآثار، فإن لغتنا العربية لا زالت في أوج ازدهارها على الرغم مما عانى منه العرب في تاريخهم الطويل، وهي، وإن لم تعد لغة الحضارة المهيمنة التي تدرس بها الآداب والعلوم في كل الجامعات كما كان فيما مضى، إلا انها أثبتت قدرتها على استيعاب مصطلحات العلوم والفنون الحديثة، وظلت أداة للتواصل بين كل الناطقين بها لتعبر عن قدرتهم على النهوض بحضارتهم من جديد.
أيها السيدات والسادة
إن اللغة العربية هي عنوان تجذرنا في أرضنا وانفتاحنا القومي والحضاري، وقد سعت وزارة التربية والتعليم العالي، عبر تغيير المناهج الدراسية منذ بضع سنوات، إلى العمل على تطوير تعليم اللغة العربية وتقييم أداء المتعلمين، وأولت أهمية للتدريب وفق برامج تتسم بالشمولية والدقة وتتطرق إلى المشاكل التي عانى منها المعلمون والمتعلمون، ونظمت دورات تدريبية لهذا الغرض.
كما قامت هذه الوزارة بالعمل على إغناء مكتبات المدارس بكتب المطالعة والمراجع، وتجهيزها بالتقنيات الجديدة ومنها أجهزة الكومبيوتر. وأملنا أن يقبل تلامذتنا بتوجيه من معلميهم وإدارات مدارسهم على ارتياد هذه المكتبات والاستفادة القصوى مما تكتنزه من مصادر للثقافة والعلوم والمعرفة.
أيها السيدات والسادة إن العمل في مجال تعليم اللغة العربية يستحق أن توظف فيه كل الطاقات وأن يبذل في سبيله كل جهد وعناية وبخاصة في هذه المرحلة من تاريخ لبنان، بدءاً بالتعليم المدرسي الذي لا ينتهي بالشهادة التي يحصل عليها الطالب، وانتقالاً إلى النوادي وحلقات النقاش والمباريات والمناظرات التي تتم باللغة الفصحى وتساعد على إتقانها، وصولاً إلى وسائل الإعلام والإعلان التي، وإن اقتضت بعض الضرورات، استعمال اللهجات المحلية، إلا أنه من الواجب حصر هذا الاستعمال في أضيق نطاق تقتضيه تلك الضرورات، ولا بد من الاعتماد بصورة أساسية على اللغة الفصحى التي تسمح بمتابعة هذه البرامج ونشرها على أوسع نطاق مداه هو مدى انتشار لغة الضاد.
إن التعليم يقوم على تحديد الأهداف العامة والخاصة، وعلى مفهوم الكفايات التعليمية، وعلى المدارس بما تعده من برامج أن تحضر طالباً يستطيع أن يتكلم بلغة سليمة، وأن يتطرق إلى المواضيع الاجتماعية  والاقتصادية ويقرأ المجلات العلمية والفكرية والأدبية، وأن ينقل معطيات الحضارة العالمية إلى بني قومه. أليس هذا هو الدور المنتظر من المواطن اللبناني اليوم؟ ألا يدخل إتقان اللغة العربية وتفاعلها مع لغات العالم في تحديد دور لبنان الثقافي، لبنان الانفتاح والتطور، الوطن الحقيقي لحوار الحضارات؟.
وأهمية  اللغة العربية التي تملي علينا هذا الواجب لا تكمن في انها لغتنا الأم فحسب، بل ولما لها هي بالذات من أهمية خاصة بين لغات العالم الحية لأنها تكاد تكون الوحيدة بينها، التي تمكنت من البقاء على مدى أربعة عشر قرناً على الأقل لغة للتواصل اليومي والثقافي بين مئات الملايين من سكان هذا الاقليم الجغرافي المتصل من الارض، وظلت قادرة على مواكبة تطورات الحضارة واستيعاب الألفاظ والمفاهيم العلمية والثقافية، وهي ما تزال غنية وقادرة على استيعاب المزيد والمزيد منها ما دمنا نحن قادرين على تمثل الحضارة الحديثة وتمثل مجتمع المعرفة أو ما بعد الحداثة.
أيها الأعزاء، إن تحديات عصر العولمة ولغته السائدة في مجالات التواصل والاتصال والتبادل الاقتصادي وتكنولوجيا المعلومات واعتمادها في أنظمة التعليم، تفرض علينا ألا نواجهها بالخضوع المطلق أو بالرفض الحاد، وإنما أن نتعامل معها بقدر كافٍ من التبصر وما يتيحه لنا الواقع من إمكانات للتعامل تسمح لنا بحماية لغتنا الأم ووظيفتها في التواصل والتعلم وتعليم المواد العلمية، لارتباط ذلك بقضية الهوية ودور الأنظمة التعليمية في تشكيلها، لأن التحدي  الذي نواجهه لا يقتصر على اكتساب المعارف والمهارات التي أنتجتها عبقريات الشعوب المتقدمة صناع الحضارة  المعاصرة، وإنما يكمن في تمثل هذه الحضارة  في أعماق ذواتنا لنعبر عنها بلغتنا العربية ونغدو قادرين على تجديدها وتطويرها، فما دمنا لا نعبر عن هذه المفاهيم بلغتنا الأم فإننا سنبقى مقلدين لا مبدعين، والتقليد كما يقول فيلسوف التاريخ آرنولد توينبي هو أقل المواهب البشرية إثارة  للإعجاب.
والخطوة الأولى والأساسية في هذا المجال هي التركيز على اللغة العربية في التعليم الأساسي، بما لا يتعارض مع التعليم المبكر للغات الأجنبية  ويفسح في المجال لتعلمها كمنظومات تواصل وإجادتها، وهذا ما أقرت به وثائق الأمم المتحدة والمؤتمرات الدولية التي أكدت ان استخدام اللغة الأم في التعليم الأساسي يشكل الأساس المعرفي اللازم لاكتساب العلوم واللغات الأخرى.
أيها السيدات والسادة، إذا ما تراءى للبعض أن اللغة العربية كما يبدو، لا قابلية لها لاستيعاب المصطلحات العلمية الحديثة ولاسيما على صعيد العلوم والتكنولوجيا، فإن العيب ليس في اللغة العربية ولكن العيب فينا، بدليل أن فلاسفتنا الأوائل قد أمدوا الحضارة الغربية بكنوز العلوم المختلفة كالرياضيات والفيزياء والجبر والفلك وغيرها من علوم الحياة، فإن تراجعنا في سلم الترقي الحضاري والتقدم العلمي هو الذي أضعف قدرتنا على الاستفادة من قدرة اللغة على مواكبة حركة التقدم العلمي، لأن غنى اللغة، أي لغة، واللغة العربية تحديداً يمكنها ان تكون أداة طيعة ومرنة في يد من يملك القدرة على استيعابها وتطويعها وبقدر تعمقه في مصطلحات اللغة ومصادرها، فاللغة في هذا المجال كمن يملك منجماً من ذهب ولكنه لا يملك الأدوات والوسائل التي تمكنه من سبر غور هذا المنجم والوصول إلى منابعه، لكي يغتني المجتمع بإشعاع هذه اللغة وبقدرتها على الإشراق وعلى مواكبة الحداثة والتطور العلمي. ونحن اليوم، إذ نتهيأ لولوج نهضة علمية تؤهلنا لمواكبة حضارة العصر، مسؤولون ومطالبون بحماية لغتنا العربية ورعايتها، لغتنا الجميلة بعد ان حافظ أسلافنا من رواد النهضة الأدبية على حيوية هذه اللغة وروعتها.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
القصار ترأس اجتماعاً لـ”الهيئات الاقتصادية”:
لايلاء الوضع الاقتصادي اهتماما يوازي الملف الأمني

(أ.ل) – عقدت الهيئات الاقتصادية، برئاسة الوزير السابق عدنان القصار، اجتماعا تناولت في خلاله الأوضاع العامة على الساحة الداخلية، وخصوصا الشأنين الأمني والاقتصادي، ومفاعيل تشكيل الحكومة على القطاعات الإنتاجية.
ورحب المجتمعون في بيان بـ”تشكيل الرئيس تمام سلام حكومة المصلحة الوطنية الجامعة”، معتبرين أن “هذه الخطوة وإن أتت متأخرة بعد عشرة أشهر من المشاورات، كان لها الوقع الإيجابي على جميع اللبنانيين”، آملين بأن “تنعكس إيجابا على باقي القطاعات الاقتصادية، خصوصا في ظل الجمود الذي هيمن على الحركة التجارية على مدى الشهور الماضية بفعل الأزمة السياسية”.
وثمنوا “المواقف الوطنية والتوفيقية لرئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، والرامية بشكل أساسي الى تعزيز التواصل بين مختلف الأطياف السياسية”، مشددين على أن “الرغبة المستمرة من قبل الرئيس سليمان بوجوب اعتماد الحوار، وتوحيد الصف والتخفيف من حدة الخطاب التحريضي، لا شك ساهم وسيساهم في تنفيس حال الاحتقان بين اللبنانيين، وخصوصا أن البلاد أحوج ما تكون الى تعميم مظاهر التكاتف والتضامن من أجل مواجهة الاخطار التي تعصف بلبنان واللبنانيين على مختلف طوائفهم ومذاهبهم وانتماءاتهم السياسية”.
ودان المجتمعون “التفجيرين الإرهابيين الأخيرين اللذين ضربا لبنان الأسبوع الماضي، واستهدفا حاجزا للجيش اللبناني في الهرمل، ومنطقة بئر حسن وأديا الى استشهاد ضباط وعناصر من الجيش ومدنيين أبرياء”، واصفين التفجيرات بـ”الاجرامية وتهدف بالدرجة الاولى الى ضرب الاستقرار الداخلي ومحاولة نشر الفوضى والفتنة، لأهداف لم تعد تنطلي على أحد من اللبنانيين، الذين أعلنوا رفضهم لكل أشكال الإرهاب الذي يطال مناطق لبنانية عزيزة”.
وأكدوا “تضامنهم مع الجيش اللبناني وقيادته باعتباره يمثل خشبة الخلاص للبنان، وتأييدهم بشكل كامل ما يقوم به لكشف الخلايا الإرهابية المتواجدة على كامل الاراضي اللبنانية”، داعين إياه الى “مواصلة تعقب تلك الشبكات وسوق أفرادها الى العدالة وإنزال العقاب الرادع بحقهم، حتى يكونوا عبرة لمن يفكر بالاعتداء على الجيش أو المس بكرامته وكرامة جميع اللبنانيين”.
ودعوا “القوى السياسية الى مساندة الجيش وابعاده عن التجاذبات السياسية، وتزويده بالعتاد الذي يحتاجها في معركته ضد الإرهاب المنتشر اليوم على كل بقعة لبنانية”، مطالبين الحكومة ب “ضرورة إيلاء الوضع الاقتصادي اهتماما بالغا، بالتوازي مع الملف الأمني وخصوصا أن الاقتصاد اللبناني كان الأكثر تضررا نتيجة الأزمة السياسية والتوترات الامنية، الأمر الذي برز من خلال تراجع الحركة التجارية، وهبوط الحركة الاستثمارية العربية والأجنبية الوافدة الى لبنان، عوضا عن التأثير المباشر على الحركة السياحية في ظل استمرار التحذيرات الخليجية بالسفر الى لبنان. وعلى هذا الأساس تأمل الهيئات من الحكومة الجديدة أن تضع خطة، بالتعاون مع الهيئات الاقتصادية، واستراتيجية عاجلة لإنقاذ الاقتصاد اللبناني وانتشاله من حال الركود التي يمر فيها”.
وقرروا “بالتعاون والتنسيق مع الاتحاد العمالي العام إعداد ورقة عمل، تتضمن رؤية الجانبين لمعالجة الواقع الاقتصادي والاجتماعي بفعل ما عاناه خلال الفترة الماضية ولا يزال يعانيه لغاية اليوم، وذلك لرفعها الى رئاسة الحكومة والجهات المعنية من وزراء ورؤساء لجان نيابية، على أمل أن يتم أخذها بعين الاعتبار، وخصوصا أن الخسائر التي تكبدتها القطاعات الإنتاجية، في خلال المرحلة التي سبقت تشكيل الحكومة تجاوزت المعقول”. وتناول المجتمعون “موضوع النازحين السوريين وتنامي عدد المؤسسات التجارية الخاصة بهم وغير المشروعة على كامل الاراضي اللبنانية، فضلا عن ازدياد معدل العمالة السورية وتأثير ذلك المباشر على العمالة والمؤسسات التجارية اللبنانية”.
وأعربوا عن “تحسسهم للناحية الانسانية والمأساة التي يواجهها السوريون من جراء الحرب الدائرة في بلدهم، وأهمية انتهاء هذه المأساة في اقرب وقت ممكن”، مطالبين في الوقت ذاته “الحكومة الجديدة بضرورة إيجاد حل سريع لموضوع النازحين السوريين والعمالة السورية خصوصا في ظل الأثر المباشر لها على العمالة والمؤسسات اللبنانية”. وقرر المجتمعون “الإبقاء على اجتماعاتهم مفتوحة وذلك من اجل مواكبة التطورات الحاصلة في البلاد واتخاذ المواقف الملائمة بشأنها”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
حرب التقى ايخهورست وطلال مقدسي ووفدا من نقابة موظفي الخلوي

(أ.ل) – تابع وزير الاتصالات بطرس حرب اليوم، شؤون وزارته، واستقبل ظهرا وفدا من نقابة موظفي الخلوي برئاسة رئيسة النقابة دانيال صليبا المر.
ثم استقبل حرب رئيس مجلس إدارة “تلفزيون لبنان” بالتكليف طلال مقدسي.
كما استقبل حرب سفيرة الاتحاد الاوروبي انجلينا ايخهورست في زيارة تهنئة، قالت بعدها: “عقدت مع الوزير حرب اجتماعا ناجحا هنأته فيه بهذا المركز الهام، علما ان قطاع الاتصالات هو قطاع رئيسي في الاقتصاد اللبناني واساسي في ازدهار البلد وشعبه. وناقشنا اولويات الوزير حرب في هذه المرحلة التي قد تكون محدودة زمنيا، لكن رؤيته واضحة وهو سيتحرك بالسرعة اللازمة، وكل ذلك ينتظر اقرار البيان الوزاري”، مشيرة الى ان “الاتحاد الاوروبي يقارب قطاع الاتصالات بإهتمام، ونأمل ان تتحقق نتائج ملموسة”.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
قيادة الجيش: القاء رمانة يدوية باتجاه مركز تابع للجيش في طرابلس

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 27/2/2014 البيان الآتي:
ليل أمس، أقدم شخصان يستقلان دراجة نارية على رمي رمانة يدوية باتجاه مركز تابع للجيش في محلة الغرباء –  طرابلس، وقد ردّ عناصر المركز بإطلاق النار في اتجاه الدراجة، ما أدى إلى إصابة أحدهما، فيما تمكّن الثاني من الفرار. تم نقل المصاب إلى أحد المستشفيات للمعالجة، وتولّت الشرطة العسكرية التحقيق في الحادث بإشراف القضاء المختص.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
غصن في منتدى التنمية المستدامة في السعودية:
توافر الثروات البشرية كفيل بتحقيق التنمية المتوازنة

(أ.ل) – صدر عن الاتحاد العمالي العام في لبنان بياناً جاء كالآتي:
شارك رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان السيد غسان غصن في أعمال المنتدى الثاني للتشغيل الذي عقد في عاصمة المملكة العربية السعودية – الرياض تحت عنوان: «نحو حماية اجتماعية وتنمية مستدامة» وقد شارك في أعمال المؤتمر منظمتي العمل العربية والدولية ووزراء مختصّين من جميع الدول العربية فضلاً عن ممثلين للمجالس الاقتصادية والاجتماعية في الدول العربية وكذلك غرف الصناعة والتجارة والمؤسسات المصرفية الدولية فضلاً عن رؤساء وممثلي الاتحادات النقابية العمالية العربية.
وكان لرئيس الاتحاد السيد غسان غصن كلمة في حفل الافتتاح هي التالية:
أيها الحفل الكريم،
يأتي انعقاد المنتدى العربي الثاني للتشغيل «نحو حماية اجتماعية وتنمية مستدامة» برعاية خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود في الرياض بمشاركة رفيعة دولية وعربية امتداداً لإعلان الدولة لعام 2008 ومقررات القمة العربية الاقتصادية والاجتماعية والتنموية التي انعقدت في الكويت عام 2009 والتي أطلقت المنتدى العربي الأول للتشغيل في بيروت فحملت توصياته إلى قمتي شرم الشيخ العام 2011 والرياض العام 2013.
 كما يأتي انعقاد هذا المنتدى بمدلوله الخاص نحو حماية اجتماعية وتنمية مستدامة ليضع الإصبع على الجرح الملتهب في أقطارنا العربية الذي دفع غضب شبابنا لتحريك الصفيح الذي زلزل العديد من الأنظمة السياسية في ظاهرة غير مسبوقة منذ مطلع العقد الثاني من هذه الألفية. حراك مصحوب بعواصف تغيير تحمل الخوف على المستقبل من المستقبل.
السيدات والسادة، إنّ التطورات المستجدّة في منطقتنا العربية، أضافت تحديات جديدة إلى التحديات التي كانت مطروحة مطلع هذا القرن، ما يستوجبنا رسم سياسات ترقى إلى مستوى معالجة التداعيات التي سبّبتها تداعيات الأزمة ولقد وضعت وثائق المنتدى والدراسات المعروضة والمؤشرات الميدانية الإطار العلمي لأعمال هذا المنتدى فرصدت تدنّي الناتج المحلي للدول العربية بمعدل 2.4% العام 2011 مقارنةً مع المتوسط العالمي الذي بلغ 3.2% من الناتج كما بيّنت نمو قوة العمل العربية بما يصل إلى 3.1% مقابل ما لا يقلّ عن 2.5% من المعدّل العالمي ما يدفعنا للاستعداد لتوليد خمسة ملايين فرصة عمل خلال العقدين المقبلين لمواجهة تنامي خطر تزايد نسب البطالة المرتفعة أصلاً في معظم بلداننا العربية إن لم يكن في جميعها والأمر الأدهى هو تنامي آفة البطالة بين الشباب في الفئة العمرية ما بين 15 و 29 عاماً وهؤلاء الشبان هم جيل المستقبل ومصدر ثروات الأمة خصوصاً خريجي الجامعات والمعاهد الفنية والتقنية.
وليس خفيّاً أنّ مرجل الحراك المجتمعي هو هذه النسبة المرتفعة من الشباب العاطلين عن العمل بسبب قصور الهياكل الاقتصادية القائمة في بلداننا عن استيعاب النمو المتزايد لقوة العمل في صفوف الخريجين أمّا بسبب عدم تناسب سوق العمل مع مخرجات التعليم أو بسبب ما انتهجته غالبية الدول العربية على مدى العقود المنصرمة من أنماط اقتصادية مدمرّة أدّت إلى تقويض الاقتصاد الحقيقي المولّد لفرص العمل في قطاعات الإنتاج في الزراعة والصناعة وخدمات التقنيات الحديثة وأحلّت الاقتصاد الريعي القائم على المضاربات المالية والعقارية محلّها ما أدّى إلى ضمور فرص العمل وتفشّي ظاهرة البطالة وما زاد الطين بلّة تهاوي البورصات العالمية الذي أدّى إلى إفلاس العديد من البنوك فتداعت استثمارات الريوع وأحدثت زلزالاً مالياً حادّاً طالت تردّداته اقتصادات الدول الناشئة فألحقت ضرراً بالغاً بالعمال الذين خسروا وظائفهم وضاقت فرص العمل وارتفعت معدلات البطالة حتى بلغت في الدول العربية ما يزيد عن عشرين مليون متعطّل عن العمل نصفهم من الشباب والشابات الباحثين عن أول فرصة عمل.
السيدات والسادة، لا بدّ ونحن نتناول في منتدى التشغيل هذا الحماية الاجتماعية والتنمية المستدامة أن نتطرّق إلى مستويات الأجور التي انخفضت فباتت لا تفي لسدّ الحاجيات الأساسية بسبب ارتفاع الأسعار وازدياد معدلات التضخم وتجدر الإشارة إلى تقرير منظمة العمل الدولية حول الأجور والذي يطالب الدول بوضع سياسة عامة للأجور تحدّد الإطار المناسب لتطويرها بحيث يعطى العامل حقه وفقاً لمعايير منظمة العمل الدولية بحيث تضع حدّاً عادلاً للأجور بما يمكّن العامل من العيش بكرامة بناءً على دراسات علمية حول تكلفة المعيشة من خلال اعتماد مؤشر واقعي لأسعار يرتكز على سلّة استهلاكية حقيقية تلبّي حاجات العامل فضلاً عن اعتماد قواعد الشريعة بأن يعطى العامل حقّه قبل أن يجفّ عرقه.
السيدات والسادة، إنّ ما يطرحه المنتدى حول الحماية الاجتماعية والتنمية المستدامة يتطلّب في المقام الأول الدعوة إلى حوار اجتماعي قائم على مبادئ الحرية والديموقراطية والعدالة الاجتماعية ما يلبّي تطلعات الشباب من خلال تطوير تشريعات العمل وبيئة العمل وتحفيز الاستثمار في قطاعات الإنتاج وتفعيل الدور الاقتصادي وتطوير نظم الضمان الاجتماعي لتشمل جميع القوى العاملة لا سيما القطاع الغير المنظم بالإضافة إلى العمال الزراعيين وكذلك توسيع المزايا وعلى الأخصّ نظام معاش التقاعد والتغطية الصحية للمتقاعدين وإنشاء صندوق للبطالة لا سيما بعد توالي التحركات الشعبية المطالبة بالعمل اللائق والأجر العادل تحقيقاً للعدالة الاجتماعية.
السيدات والسادة، إنّ توافر الثروات البشرية والطبيعية على امتداد عالمنا العربي تدفعنا الى بذل المزيد من الجهد وتحفيز القدرات وتشجيع تنقّل رؤوس الأموال العربية فيما بينهما وانتقال الأيدي العاملة العربية في كافة أقطارها وفتح الأسواق البينية بأبعادها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية وكلّ ذلك كفيل بتأمين الحماية الاجتماعية وتحقيق التنمية المتوازنة والمستدامة.
أيها المنتدون، إنّ الأعاصير لا تدمّر إلاّ البنى الهشّة ما يتعيّن علينا أن نبني على ركائز صلبة تحقّق الأمان الاجتماعي والاستقرار السياسي والسلم الأهلي كي لا ينفذ الإرهاب ويتسلّل من بؤر البؤس والعوز والتهميش.
 باسم الاتحاد العمالي العام وباسم عمال لبنان أكرّر الشكر لصاحب الرعاية الكريمة والشكر موصول إلى منظمي هذا المنتدى على حسن الإعداد والإدارة وكرم الضيافة كما أتمنى للمشاركين السؤدد والنجاح ولأمتنا تخطّي المحن والصعاب وتحقيق التقدّم والازدهار. وفقكم الله والسلام.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
سليمان عرض وبروجردي العلاقات والأوضاع في المنطقة
واطلع من سيرا على المعطيات عن العدوان الجوي الاسرائيلي وخرقه للقرار 1701

(أ.ل) – إستقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في القصر الجمهوري في بعبدا بعد ظهر اليوم رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني النائب علاء الدين بروجردي مع وفد، في حضور سفير إيران لدى لبنان غضنفر ركن أبادي.
وتناول اللقاء العلاقات الثنائية القائمة بين البلدين وسبل تعزيزها، إضافة إلى الأوضاع والتطورات في منطقة الشرق الأوسط والاتصالات الإقليمية والدولية الجارية لإيجاد حلول للأزمات القائمة.
فنيش
عرض رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في القصر الجمهوري، في بعبدا اليوم، مع وزير الدولة لشؤون مجلس النواب محمد فنيش لموضوع العدوان الجوي الاسرائيلي الاخير والمعطيات المتوافرة في شأنه. وتناول الرئيس سليمان كذلك مع الوزير فنيش ثم وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية نبيل دوفريج الاوضاع الراهنة وأجواء مناقشات لجنة صوغ البيان الوزاري وأهمية السرعة في انجازه ونيل ثقة المجلس النيابي على اساسه”.
قائد “اليونيفيل”
واطلع الرئيس سليمان من قائد القوات الدولية العاملة في الجنوب اللبناني الجنرال باولو سيرا على المعلومات المتوافرة عن الاعتداء الجوي الاسرائيلي الاخير وما يشكله من خرق للقرار 1701 وللخطوات التي اتخذتها “اليونيفيل”، إضافة الى مسار التنسيق مع الجيش.
نائبان سابقان
وتناول رئيس الجمهورية مع كل من النائبين السابقين نهاد سعيد واميل نوفل الاوضاع العامة.
آل لحود
واستقبل الرئيس سليمان وفدا من عائلة الرئيس السابق لمجلس القضاء الاعلى المرحوم نصري لحود شكر له مواساته وتعزيته بوفاته.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
ليبيا: تاجيل محاكمة سيف الاسلام القذافي
 
(أ.ل) – قررت محكمة الزنتان غرب ليبيا تاجيل جلسة محاكمة سيف الاسلام القذافي نجل الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي، المتهم بالاضرار بالامن الوطني، ولم يتم الاعلان عن اي تاريخ جديد للمحاكمة.
وقال الصديق الصور المتحدث باسم النائب العام ان “محكمة الزنتان هي التي ستحدد تاريخا جديدا للمحاكمة”. واضاف ان موعد المحاكمة كان مقررا في الاصل في 20 شباط/فبراير، لكن المحكمة اجلته بسبب تزامن التاريخ مع يوم عطلة لمناسبة انتخاب الهيئة التاسيسية لمشروع الدستور الجديد.(انتهى)
 ـــــــــــــــــــــــــــــ
بري عرض مع سييرا عمل القوات الدولية في الجنوب
والتقى نقابة الصيادلة

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري ظهر اليوم في عين التينة قائد قوات “اليونيفيل” في الجنوب الجنرال باولو سييّرا بحضور المستشار الاعلامي علي حمدان، وجرى عرض للوضع ولعمل القوات الدولية في الجنوب اللبناني.
نقابة الصيادلة
 ثم استقبل مجلس نقابة الصيادلة برئاسة النقيب ربيع حسّونة بحضور مسؤول المهن الحرة في حركة “امل” علي اسماعيل.
وبعد اللقاء قال النقيب حسّونة: كانت الزيارة اولاً لشكره على الدعم الذي قدمه ويقّدمه لمهنة الصيدلة ، الذي بفضله ترسّخ الكثير من القوانين التي حافظت على هذه المهنة وعلى صحة المواطن. وجرى بحث عدد من مشاريع القوانين الذي ترغب النقابة في طرحها على مجلس النواب.
وقد طلبنا دعم دولته في هذا المجال، ومن ضمنها العيادة الصيدلية، وحصانة الصيدلي، وكذلك المشاريع التي تتضمن جودة الدواء وممارسة المهنة، كذلك طمأننا دولته بالنسبة لوضع البلد والى اين تسير الامور.
وزير الشؤون
 وبعد الظهر استقبل الرئيس بري وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس الذي عرض معه للاوضاع الراهنة، وقدم له بالمناسبة كتابه “الكتابة عبر الضوء” وديوانه الشعري “من… الى حبيبة”.
وقال الوزير درباس بعد اللقاء: تشرفت بزيارة دولة الرئيس بري الصديق العزيز، ووضعته في امور وزارة الشؤون الاجتماعية والخطر الداهم والمحدق بلبنان ، خصوصاً ان الامكانيات الشعبية والرسمية في الدولة اللبنانية لا تستطيع ان تحتمل هذا الثقل الجاثم على الديموغرافيا والجغرافيا. وقلت له اننا سنحاول في مؤتمر باريس ان نحقق بعضاً من المعونة التي لا بّد منها من قبل المجتمع الدولي وقد لفتني اذ قال دولته ان لبنان بحاجة فعلاً الى المعونة الاقتصادية والمادية، ولكنه بحاجة ايضاً وبنفس المستوى للدعم السياسي لان حل النزوح السوري لا يقوم فقط بالاغاثة وانما بحل المشكلة الاصلية اي يتعجيل الحل في سوريا حتى يتمكن السوريون من العودة الى بلادهم، وانا اوافقه الرأي  تماماً واعتقد اننا في لبنان علينا ان نخاطب المجتمع الدولي بخطاب مزدوج، فنحن بأمسّ الحاجة الى الاسعاف الفوري، ولكننا ايضاً بأمس الحاجة الى العلاج الجذري.
شكرت دولته على محبته وعلى ثقته وصراحته واعتقد بأن مجلس النواب سيقوم بدور تشريعي يستطيع ان يعوض عن فترة الجمود السابقة.
النائب الجميل
ثم استقبل الرئيس بري النائب سامي الجميل وعرض معه للاوضاع الراهنة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سلام التقى نظريان ووفدا من منظمات الامم المتحدة
ماونتن: بحثنا في دعم النازحين السوريين والمناطق المضيفة

(أ.ل) – استقبل رئيس الحكومة تمام سلام بعد ظهر اليوم في السراي الحكومي، وزير الطاقة والمياه ارتيور نظريان وتم البحث في شؤون تتعلق بوزارته.
واستقبل سلام وفدا ضم ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي روث ماونتن، ممثلة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين نينات كيلي، ممثلة منظمة “اليونيسف” في لبنان آنا ماريا لوريني، ممثل عن القوات الدولية العاملة في الجنوب “اليونيفل”، الى ممثلين عن كل الهيئات والمنظمات العاملة ضمن إطار الأمم المتحدة في لبنان، في حضور رئيس مجلس الإنماء والإعمار المهندس سمير الجسر، وتم عرض للأنشطة التي تضطلع بها هذه الوكالات في لبنان على كافة الصعد.
بعد اللقاء قال ماونتن: “قدمنا عرضنا لدولة الرئيس حول نشاطات الأمم المتحدة في ما يتعلق خصوصا بالأولويات التي حددها عند تعيينه رئيسا للوزراء. هناك نشاطات تتعلق بالأمن، ليس فقط القضايا العسكرية انما محاولة بناء علاقات افضل ضمن المجموعة التي تعمل في إطارها وكالات الأمم المتحدة. وناقشنا بشكل خاص الموضوع الانساني المتصل بالوضع في سوريا وبالتالي ملف النازحين السوريين وأيضا ملف الدعم الذي نحاول تأمينه للبنانيين الذين تأثروا بالازمة السورية لأننا نعرف جيدا أن غالبية النازحين يتواجدون في المناطق اللبنانية الفقيرة”.
أضاف: “هناك أمور يمكن العمل عليها هنا في لبنان ولا يمكن القيام بها في الخارج خصوصا موضوع تأمين الاموال اللازمة التي تمكن هؤلاء اللاجئين من شراء المواد الغذائية والطبابة وخدمات أخرى، وهذه الأموال ستصب مباشرة في دورة الاقتصاد اللبناني. ان ما نقوم به ليس كافيا ونسعى لتقديم الأفضل ولكن على الجميع أن يدرك أن ما يهمنا هو عامل الاستقرار في لبنان ودعم البرامج التي تتبع خارطة الطريق الموضوعة في ما يتعلق بالاضرار التي لحقت بالبلاد والاقتصاد”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
قيادة الجيش: طائرتا تجسس إسرائيليتان
خرقتا أجواء الجنوب بعلبك كسروان ورياق

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 27/2/2014 البيان الآتي:
عند الساعة 02.30 من فجر اليوم ، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق منطقة الجنوب، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 8.55  من فوق بلدة علما الشعب.
وعند الساعة 17.35 من يوم أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، بعلبك، كسروان ورياق، ثم غادرت الأجواء صباح اليوم عند الساعة 6.45 من فوق بلدة الناقورة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
ميقاتي التقى سييرا شاكرا تعاونه
طربيه: وضع المصارف مستقر

(أ.ل) – إستقبل الرئيس نجيب ميقاتي رئيس مجلس ادارة الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب ورئيس اللجنة التنفيذيّة لاتّحاد المصارف العربيّة  الدكتور جوزيف طربيه يرافقه الأمين العام لاتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح صباح اليوم في مكتبه.
طربيه
بعد اللقاء قال طربيه: زيارتنا اليوم لدولة الرئيس لنعبر له، باسم اتحاد المصارف العربية، عن شكر الاتحاد لمساهمته القيمة ودعمه لنشاط اتحاد المصارف العربية  في لبنان والوطن العربي. ونحن نذكر انه ،خلال فترة وجود الرئيس ميقاتي في رئاسة الحكومة، حصلت أحداث كبرى على الصعيد المصرفي في لبنان منها زيارة نائب وزير المالية الأميركية الذي أعطى خلال زيارته لبنان شهادة تقدير للقطاع المصرفي اللبناني والإجراءات التي قامت بها الحكومة اللبنانية ومصرف لبنان على صعيد دعم القطاع المصرفي اللبناني وحمايته. وبعد أن غادر دولته رئاسة الحكومة أردنا أن نعبر له عن شكرنا باسم زملائنا جميعا.
وردا على سؤال عن القطاع المصرفي اللبناني قال طربية: وضع المصارف اللبنانية مستقر ونشاطها يسير وكأنه لا أزمة في لبنان، كما أن المودعين في المصارف اللبنانية يفصلون بين الأوضاع السياسية والأمنية والمصرفية، ونأمل أن تتمكن الحكومة اللبنانية برئاسة الرئيس تمام سلام  من نيل ثقة مجلس النواب من خلال بيان وزاري متفق عليه، لأن لبنان بحاجة إلى مظهر وفاقي خارجي كي تبقى المسيرة الاقتصادية في مسيرتها الناجحة في ظل ما يحصل على الحدود اللبنانية وحركة النزوح التي تلقي على الاقتصاد اللبناني أعباء لا يمكنه تحملها على المدى الطويل.
 باولو سييرا
وإستقبل الرئيس ميقاتي قائد القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان “اليونيفيل” باولو سييرا الذي شكره، باسم القوات الدولية، على تعاونه خلال توليه رئاسة الحكومة. كما قدم له درع القوات الدولية تقديرا.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
ندوة حول “استراتيجية الأمن السيبراني” برعاية قهوجي

(أ.ل) – برعاية قائد الجيش العماد جان قهوجي، وبحضور شخصيات رسمية وقضائية واقتصادية وتربوية وعسكرية، نظم مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية في الجيش في نادي الضباط اليرزة ندوة بعنوان: “استراتيجية الأمن السيبراني ضرورة لتحقيق الأمن الوطني”، حاضر فيها عدد من الخبراء الدوليين واللبنانيين، العسكريين والمدنيين. كما ألقى مدير المركز العميد الركن خالد حمادة كلمة بالمناسبة شكر فيها الحضور، مؤكداً أهمية المسألة المطروحة على صعيد الأمن الوطني، في ظل تصاعد الأخطار على الفضاء السيبراني اللبناني، خصوصاً الخطر الذي يمثله التطور التكنولوجي للعدو الإسرائيلي، واستخدامه للإضرار بأمن لبنان ومصالحه المختلفة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
قزي التقى رؤساء المصالح والدوائر في وزارة العمل:
وجودي هنا رسالة بأن الضاحية ليست مفصولة عن الدولة

(أ.ل) – عقد وزير العمل سجعان قزي اجتماعا في مكتبه في الوزارة – الشياح حضره المدير العام للوزارة ورؤساء المصالح والدوائر وعدد من الموظفين، واطلع منهم على “مسار العمل وسبل تطويره بما يخدم المواطنين لجهة تعجيل انجاز معاملاتهم”.
وبعدما استمع الوزير قزي الى وجهة نظر الموظفين حول مختلف القضايا التي يعملون في اطارها توجه اليهم مؤكدا ان وجوده في هذه الوزارة “هو رسالة الى كل اللبنانيين بأن الضاحية الجنوبية ليست مفصولة عن الدولة وهي منطقة مثل كل المناطق اللبنانية”.
وقال: “انا لا اخاف من الضاحية بل خائف عليها وعلى ابنائها، كما خوفي على الوزارة والموظفين من الأخطار الامنية التي نعيشها”، معتبرا ان “الكلام عن نقل الوزارة هو من باب التشويش”. ودعا الموظفين الى “ضرورة ان تكون الوزارة نموذجا لكل الوزارات في شتى المجالات”، مشددا على ان “الانتماء السياسي لا حساب له لدي بل ان ما يعنيني الانتماء الى الوزارة وخدمة الناس”، مشددا على “ضرورة الاداء الجيد والسرعة في انجاز المعاملات، وقال: “لا يجوز اعطاء اي اجازة عمل لأي اجنبي على حساب العامل اللبناني بحيث ان شبابنا يهاجرون”، متمنيا “احترام العمل ودوامه”، وقال: “ان الاولوية عندي هي المحافظة على امن الموظفين في هذه الوزارة واستقرارهم”، واعدا بـ”العمل على فعل اي شيء من اجل تطوير الوزارة من حيث الشكل والمضمون”، ووعد الموظفين بـ”الأخذ بملاحظاتهم بما يخدم المصلحة العامة”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
زعيتر تابع مع زواره قضايا انمائية خدماتية

(أ.ل) – عرض وزير الأشغال العامة والنقل غازي زعيتر في مكتبه اليوم مع زواره قضايا انمائية وخدماتية ومواضيع ادارية.وفي هذا السياق، التقى النائب قاسم هاشم الذي قال: “تناولنا المواضيع الانمائية التي تعود لمنطقة حاصبيا – العرقوب، اضافة الى الشأن السياسي”، مؤكدا ضرورة “انجاز البيان الوزاري في أسرع وقت ممكن، مع التأكيد على الثوابت الوطنية انسجاما مع مصلحة لبنان التي تقتضي في هذه الظروف الصعبة الحفاظ على مناعة لبنان وقوته في ظل استمرار الاحتلال الاسرائيلي لأجزاء من ارضه والاطماع الدائمة بتركيبته وثروته”.
وبحث زعيتر مع النائب اسطفان الدويهي في التطورات الراهنة من مختلف جوانبها.
كما التقى الوزير السابق الياس سكاف يرافقه رئيس بلدية زحلة – المعلقة جوزف معلوف، وبحث معهم في الشؤون الانمائية المناطقية.
وعرض زعيتر مع النائبين السابقين جهاد الصمد ونادر سكر، قضايا انمائية شمالية بقاعية.
واطلع من وفد بلدية حومين التحتا على الحاجات الملحة للبلدة، وعرض مع فاعليات بلدية واختيارية من مختلف المناطق، الحاجات الضرورية للبلدات.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
ابو فاعور أطلق حملة Brave Heart للتوعية حول مرض القلب:
التغطية الصحية الشاملة وتخفيض سعر الدواء هدفان أساسيان

(أ.ل) – أطلق وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور، حملة صندوق جمعية Brave Heart السنوية للتوعية حول مرض القلب الخلقي، خلال مؤتمر صحافي عقده في فندق فينيسيا في حضور مؤسسي الجمعية وأعضائها وفريق مركز قلب الأطفال في المركز الطبي للجامعة الأميركية ومكتب الإنماء في الجامعة والمخرجة نادين لبكي ومؤسسة جمعية بيروت ماراتون مي الخليل وحشد من ممثلي الشركات الداعمة لصندوق جمعية Brave Heart.
عطا الله
بداية النشيد الوطني، ثم ألقت جمانة غندور عطا الله أحد مؤسسي صندوق الجمعية كلمة ترحيبية أعلنت فيها “مرور عشر سنوات على تأسيس صندوق جمعية Brave Heart، حيث يتم الإحتفال هذه السنة بإنقاذ حياة أكثر من ألفين ومئة طفل بدعم من الرعاة والمجتمع الأهلي والمتبرعين”.
بيطار
وأشار الدكتور فادي بيطار أحد مؤسسي الصندوق ومدير مركز قلب الأطفال في الجامعة الأميركية “أن عدد الأطفال الذين يموتون بسبب أمراض القلب الخلقية هو ضعف العدد الذي يموت بسبب سرطان الأطفال بكل أشكاله”، مبديا ارتياحه “للتطور الملحوظ في لبنان لمعالجة الأطفال المصابين بعيوب خلقية في القلب”.
بيوم
وأكد المدير التنفيذي لبنك البحر المتوسط bankmed، محمد علي بيوم استمرار المصرف في دعم المشاريع الصحية نظرا لمسؤوليته الإجتماعية تجاه المجتمع اللبناني.
لبكي
بدورها، تحدثت المخرجة نادين لبكي عن أهمية تضامن المجتمع لتوفير العلاجات للأطفال المصابين بمرض القلب. وقد شاركت لبكي في إعلان توعوي حول هذا المرض سيتم بثه في خلال شهر آذار.
أبو فاعور
ثم القى الوزير أبو فاعور كلمة، مبديا سعادته الكبيرة “في التواجد مع وجوه خيرة يقوم أصحابها بمبادرة خيرة”، لافتا إلى “اهتمامه الكبير بمتابعة الإلتزام الذي كان قد بدأه سلفه الوزير علي حسن خليل مع جمعية Brave Heart لما للمجتمع الأهلي من دور لإنقاذ الدولة من الكثير من الثغرات”.
وقال: “إن دربي السياسي والحزب الذي أفتخر بالانتساب إليه يقودانني إلى مكان أمارس فيه إنسانيتي. فأمام ما نراه اليوم من أطماع وسعي لتولي المناصب، يبقى بالكاد حيز صغير ليمارس السياسي إنسانيته أو ليعود لاكتشاف إنسانيته”.
ولفت إلى أن “السؤال الذي قد يكون مطروحا لدى اللبنانيين منذ تشكيل الحكومة يتمحور حول التشوه الخلقي في هذه الحكومة، حيث بات هو المتخصص في إدارة الأعمال وزيرا للصحة، على غرار المحامي الذي تولى وزارة الشؤون الإجتماعية إلخ.. وإذ أمل أن تعينه إنسانيته على أن يقدم إضافة إلى وزارة الصحة، فيسبغ قدرا من الإنسانية على مؤسساتنا الصحية والعلمية المرتبطة بها، اكد أنه تعلم في المدرسة السياسية التي انتمى إليها أن الإنسانية تتقدم على السياسة!
ورأى أبو فاعور “أن وفاة أي طفل أو مريض بسبب العوز هو دليل على إفلاس النظام الصحي والنظام السياسي كذلك”. وقال: “إنني وبما أمثل من قناعات سياسية واقتصادية واجتماعية ومن موقع المسؤولية اؤكد لكم سأفعل المستحيل لكي لا يحدث ذلك”.
وتابع متسائلا عن “معنى كل المماحكات في صياغة البيان الوزاري عندما نرى أطفالا يتوفون بسبب أمراض لا يقدر الأهل على توفير علاجها لأطفالهم”، مستذكرا تجربته في وزارة الشؤون الاجتماعية، مؤكدا “أن الطفولة لا يمكن أن تترك من دون رعاية من الدولة ومؤسسات المجتمع المدني”.
وحدد وزير الصحة “مسألتي تأمين التغطية الصحية الشاملة وتخفيض سعر الدواء كهدفين ساميين، ليس فقط لوزارة الصحة العامة بل أيضا للدولة اللبنانية، ويحتاج تحقيقهما الى تضافر الجميع”، لافتا في الوقت نفسه إلى أن “الدولة، ومن باب الإنصاف للوزراء الذين تعاقبوا على وزارة الصحة، حققت إنجازات على المستوى الطبي خصوصا في قضايا الطفل، ولا سيما في مجالات الرعاية الصحية الأولية حيث التغطية باللقاحات لأمراض الطفولة تفوق 96%، الأمر الذي ساهم مع النتائج والنجاحات المحققة في مؤسستكم في خفض معدلات وفيات الأطفال خلال العشر سنوات الأخيرة من 24 بالألف إلى 9 بالألف للأطفال دون السنة و 10 بالألف لما هم دون الخمس سنوات. هذا إلى جانب تحسن الأمل في الحياة إلى حدود 77 سنة وانخفاض معدل وفيات السيدات الحوامل أثناء الولادة وفي محيطها إلى حدود 23 لكل مئة ألف ولادة حية”.
وثمن أبو فاعور “الجهود الكبيرة التي تبذلها جميعة Brave Heart لتأمين تغطية كلفة جراحات ومعالجات أنقذت 2100 طفل محتاج خلال العشر سنوات الماضية. وقال: “استطعتم ومن خلال الصندوق الذي أنشأتموه في العام 2003 في مركز القلب للأطفال في المركز الطبي في الجامعة الأميركية أن تنجحوا في كسب ثقة الناس بكم وباندفاعكم وأخلاقيتكم في إدارة المساعدات، وأنشأتم اللجان الفرعية في بلاد الاغتراب إضافة للإنخراط في نشاطات محلية مثل ماراتون بيروت. وأصبحنا ننظم وإياكم المؤتمر الصحفي السنوي ليشكل مناسبة للإطلالة على المواطنين والعمل على تعزيز ثقافتهم الصحية ومعرفتهم بمرض القلب الخلقي عند الأطفال، الأمر الذي يساعد حتما في الاكتشاف المبكر للمرض وبالتالي بتقديم العلاج الطبي أو الجراحي لهم وضمان سلامتهم بنسبة 97%.”
وختم: “ان حجم المشكلة في لبنان كبير، حيث يشخص سنويا 700 مولود مصاب بمرض القلب الخلقي، 400 منهم يحتاجون للعلاج الطبي والجراحي. وكان هذا المرض يعتبر السبب الأول لوفاة الأطفال دون السنة من العمر، منوها بما تقوم به جمعية Brave Heart، ومشددا على مواصلة التعاون بين وزارة الصحة وهذه الجمعية وغيرها من الجمعيات المبادرة في موضوع الصحة. وجدد القول ان “الدولة التي لا تستطيع المحافظة على أطفالها لا تستحق لقبها كدولة”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
جريج بحث والسفير الاميركي شؤونا محلية واقليمية

(أ.ل) – استقبل وزير الاعلام رمزي جريج ظهر اليوم في مكتبه في الوزارة، سفير الولايات المتحدة الاميركية ديفيد هيل وبحث معه في شؤون محلية واقليمية.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
وزير الثقافة التقى هيل

(أ.ل) – استقبل وزير الثقافة المحامي ريمون عريجي في مكتبه في الوزارة اليوم، السفير الاميركي ديفيد هيل، في حضور الملحقة الثقافية في السفارة روبن هولزور، ومستشار الوزير المحامي بطرس فرنجية، في زيارة تعارف وتهنئة، متمنيا له النجاح.
وتطرق البحث في التطورات العامة في المنطقة وفي شؤون محلية واقليمية، اضافة الى العلاقات الثنائية بين البلدين، لا سيما الثقافية منها.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
إسرائيل ألمحت إلى ربط تحرير أسرى الـ48 بتنازلات سياسية من الفلسطينيين
 
(أ.ل) – المح مسؤول إسرائيلي إلى أن :”تحرير أسرى الـ48 في إطار  الدفعة الرابعة بموجب الاتفاق الذي أبرم بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل سيكون مرتبطا بتقدم المفاوضات، أي أن حكومة نتنياهو  تعتزم استخدام ورقة أسرى الـ48  لابتزاز السلطة الفلسطينية”.
وقالت  صحيفة “معاريف”  في تقرير نشرته اليوم إن :” قضية تحرير أسرى الـ48 ستشكل حجر عثرة أمام محادثات التسوية، ونقلت عن مصدر إسرائيلي  وصفته بأنه قريب من المحادثات مع الفلسطينيين- قوله إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لم يتعهد بإطلاق سراح أسرى من مناطق الـ48، الذين وصفهم بأنهم “سفاحون من عرب إسرائيل”، مضيفا أن الولايات المتحدة اعترفت بأنه لا يوجد تعهد من هذا النوع”.
واضاف المصدر أن “نتنياهو تعهد  بأن يطرح تحرير أسرى الـ48 على طاولة الحكومة، لكن ثمة شك بأن يستطيع تجنيد أغلبية للقرار لأن معظم الوزراء أعلنوا معارضتهم لذلك.
وتقول الصحيفة إن” الجانب الفلسطيني يصر على إدراج أسرى الـ48 في إطار الدفعة الرابعة  من الأسرى المتوقعة في نهاية شهر مارس/آذار القريب مضيفة أن التقديرات تفيد بأن أبو مازن سيوقف المحادثات إذا لم يتحقق ذلك”.
وبحسب الصحيفة فإن مسألة تحرير أسرى الـ48 مرتبطة بتبني السلطة الفلسطينية لاتفاق الإطار الذي يعتزم كيري طرحه.  وتضيف أنه بعد موافقة  الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني على الاتفاق  يمكن طرح تحرير أسرى الـ48، لكن إذا ما رفض الفلسطينيون الورقة الأمريكية ورفضوا تمديد المفاوضات فإن رئيس الحكومة لن  يجد داعيا لتقديم الاقتراح على الحكومة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ

درباس بعد زيارته فيصل كرامي: طرابلس ليست قندهار واسرائيل العدو الاوحد للبنان
خطة كاملة لتنظيم استقبال النازحين السوريين

(أ.ل) – استقبل الوزير السابق فيصل كرامي، في دارته في طرابلس، وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس وتم عرض للأوضاع العامة على الساحة اللبنانية عموما والطرابلسية خصوصا، لا سيما الامنية منها والاجتماعية، وكان توافق على استمرار اللقاء والعمل والتشاور للخروج بطرابلس ولبنان من هذه المحنة، وعلى ضرورة تضافر كل الجهود لما فيه خير المدينة والوطن.
كرامي
بعد اللقاء، تحدث الوزير كرامي مرحبا بالوزير درباس، “في دارته وهو من أهله، خصوصا وكانت تربطنا علاقة صداقة متينة مع الرئيس الشهيد رشيد كرامي وما زال زميل الدراسة والصديق المخلص لوالدي الرئيس عمر كرامي ولي انا شخصيا، وهو الحريص على طرابلس وابنائها اشد الحرص من خلال توليه المناصب المختلفة”، وقال: “نحن على تواصل وتشاور دائمين قبل وخلال تسلمي لوزارة الشباب والرياضة، وسنستكمل هذا التواصل والتشاور ان شاء الله”.
اضاف: “كانت جولة افق عامة للاوضاع في لبنان عموما وفي طرابلس خصوصا لكونها الهم الأكبر لنا، وكانت وجهات النظر متطابقة كما هي دائما. وأكدنا رأينا وموقفنا بأن الأمن هو مفتاح الحل في لبنان، فالأمن يأتي بالدرجة الاولى”.
وتابع كرامي “المسؤولية كبيرة جدا اليوم، ومن الواجب ان تتضافر كل الجهود الصادقة للنهوض بالمدينة، ونحن وضعنا كل امكانياتنا في تصرف هذه الحكومة لكي تستطيع طرابلس ان تخرج من هذا المأزق الأليم، وخصوصا ما تعانيه المدينة من خضات أمنية ولا تزال، من اطلاق رصاص على اشخاص ينتمون للطائفة العلوية، وهذا الشيء مؤسف ومستنكر ولا يجوز السكوت عن هذه التجاوزات وخصوصا انهم مواطنون ابرياء من نسيج المدينة ويعيشون فيها، وغيرها من الخضات اليومية المتكررة، لذا على الحكومة معالجة هذه الامور بشكل سريع”.
وعن ملف تفجيري التقوى والسلام، قال كرامي: “نحن نصر على رأينا وموقفنا، ان لا أحد يعلو فوق القانون، ولا سلطة لأحد فوق سلطة الدولة، ولطالما طالبت وما زلت أطالب، بتطبيق القانون على الجميع، ولتأخذ العدالة مجراها، ولتكن الكلمة الفصل للقضاء، في هذا الملف وفي باقي الملفات في لبنان، لأن القضاء هو الحل الأخير للبنان”.
وردا على سؤال عن الاعتداء الاسرائيلي على لبنان وبعد صدور بيان “حزب الله” في هذا الشأن، قال كرامي: “أعربنا بالأمس عن استغرابنا واستنكارنا لسكوت الدولة اللبنانية على هذه الخروق الفاضحة، وقد سمعنا اليوم رئيس الجمهورية ووزير الخارجية يستنكرانها، لكننا لم نسمع او نقرأ لوزير الدفاع الوطني أي موقف او بيان او توضيح حيال ما جرى في البقاع!. وأكرر اليوم ما قلته بالأمس، علينا الا نضيع البوصلة بأن العدو الاوحد للبنان هو اسرائيل، وهي لن تتوانى عن استهداف اراضينا أنى شاءت”.
درباس
ثم تحدث الوزير درباس فشكر للوزير كرامي كلامه الطيب وحسن الاستقبال وقال: “ان هذه الزيارة لهذا البيت العريق التي تربطني به علاقات تاريخية، جاءت متأخرة بسبب سفر معالي الوزير، وهي تأتي ضمن جولات اقوم بها على الزعامات والقيادات الطرابلسية لأقف على رأيهم وخصوصا انني أمثل طرابلس في هذه الحكومة، لذا لا بد ان اكون لسانهم ويدهم وصوتهم داخلها”.
اضاف درباس: “لفتني ما قاله الوزير فيصل كرامي عن الوضع الامني المتفلت في طرابلس، واقول له ان همنا واحد وخصوصا ان طرابلس هي المدينة الأخيرة لنا، ولأولادنا فيها نعيش الصيف والشتاء، السراء والضراء، وما يصيبها يصيبنا بشكل مباشر ويصيب عواطفنا ومشاعرنا وقيمنا الوطنية”.
وتابع: “للاسف، اصبحت شوارع طرابلس اليوم غرف عمليات لجراحين من نوع مجرم يستهدفون الآمنين والمارة على الطرق، يطلقون عليهم الرصاص من دون رادع او خوف، ان هذا شيء معيب ويرتقي الى مستوى الفضيحة”.
وأشار الى ان “هناك محاولات حثيثة لاخراج طرابلس من المعادلة السياسية، وهناك من يعمل على تزوير تاريخ وتراث وحاضر طرابلس عمدا وعن سابق تصميم، فهي ليست قندهار، انها مدينة التعايش والسلم والعلم والثقافة. لكنها ايضا في حاجة الى مشاريع، ولقد شرحت للوزير كرامي ما كنت قد تداولت به مع رئيسي الجمهورية والحكومة حول ادراج مدينة طرابلس ضمن البيان الوزاري والاهتمام بمشاريعها لا سيما ضرورة تشكيل الهيئة الادارية للمنطقة الاقتصادية”.
واستنكر درباس الاعتداء الاسرائيلي على لبنان، معتبرا “انه ليس من الضروري ان نجري اعمال مساحة لنستكشف أين ضربت اسرائيل، فإن ضربت داخل الاراضي اللبنانية او داخل الاراضي السورية فهذا أمر مدان ومستنكر، والارض واحدة، وعلينا عوضا عن البحث عن صواريخ تساعد في ردع العدو، علينا ان نشكل شبكة أمان سياسية، وان تتكاتف جميع الجهود في وجه العدو الاوحد للامة الاسلامية”.
وعن خطة وزارة الشؤون الاجتماعية في ما يتصل بموضوع اللاجئين السوريين، قال درباس: “ما زلت منذ تسلمي لمهامي في الحكومة أجمع المعلومات في ما يختص بموضوع الاخوة اللاجئين السوريين، وخصوصا لجهة تدارك الخطر الداهم من جراء نزوح نحو مليون ونصف لاجىء على المستويات الامنية بالدرجة الاولى ثم الاجتماعية والاقتصادية، وخصوصا ان لا طاقة للبنان بتحمل هذا الكم الهائل”.
وأعلن انه سيشارك الاسبوع المقبل ضمن الوفد اللبناني في مؤتمر باريس، وذلك بهدف البحث عن تمويل مادي وعيني يساعدنا في مهمتنا لا سيما ان كل المساعدات تأتي للنازحين انفسهم وليس للدولة التي تستقبلهم. كما انني سأطلب اقامة مخيمات للاجئين السوريين على الحدود بين لبنان وسوريا او ضمن الاراضي السورية باشراف الامم المتحدة وبتنسيق تام مع السلطات اللبنانية، وبهذا نأمل ان نجنب لبنان مجموعة انفجارات التي نتمنى ان يجنبنا الله اياها”.
من جهة ثانية، أكد وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس في حديث الى مصدر إعلامي “وجوب تنظيم المساعدات التي تأتي للاجئين السوريين، لأنها قد تأخذ طرقا عشوائية بالوصول”، مشددا على ضرورة “ان يكون هناك مرحلة انتقالية يستقبل فيها النازحين، ثم يجري بعد ذلك توزيعهم على المخيمات”، وموضحا ان “هذه هي بعض ملامح الخطة الموجودة في الوزارة والتي سيناقش بنودها مع رئيس الجمهورية وسيبلور في النهاية خطة كاملة يقدمها إلى رئيس الوزراء”.
ورأى “أن المجتمع الدولي كان مترددا في دعم الدولة اللبنانية، بسبب الفراغ الذي كان حاصلا ولأن حكومة تصريف الأعمال كانت قد أعلنت أنها لن تتحمل مسؤولية أكثر من ذلك. كانت تصرف الأعمال بالمعنى القانوني للكلمة. أما الآن عندما يكون هناك حكومة متفق عليها، وقد نالت الثقة، فهذا يوحي بثقة أخرى من المجتمع الدولي بأننا سنكون وعاء صالحا لتلقف هذه المساعدات”.
وعن دور وزارة الشؤون الاجتماعية في معالجة مشكلة انعدام فرص العمل في لبنان، أوضح ان “مسألة انعدام فرص العمل تتعلق بالبنية العامة للدولة وبنية الاقتصاد اللبناني، وما أصاب الاقتصاد اللبناني من كوارث نتيجة الوضع الراهن. أما دور وزارة الشؤون الاجتماعية، فسيكون محصورا بمحاولة تأهيل المجتمع النظيف للتعاون مع حركة النزوح وذلك لمحاولة تحريك عجلة انتاجية محدودة”.
وعن وجود دراسة أو إحصاء عن نسبة الفقر في لبنان، قال :”لدينا في الوزارة برنامج يقوم على قاعدة بيانات علمية ودقيقة لاحتساب الفقر، واللافت أن المسؤول عن برنامج الفقر والمسؤول عن برنامج إيواء النازحين غالبا ما يجدان أنفسهما في مكان واحد لأن أماكن الفقر هي أماكن النزوح”.
وتطرق درباس الى الوضع الامني في طرابلس، فأكد أنه “لمس جدية من وزير الداخلية نهاد المشنوق، وأن السلطات القضائية تقوم بدورها وتصدر المذكرات اللازمة”.
وشدد على ضرورة ان “يلاحق جميع الذين يخلون بالقانون، لا سيما أولئك الذين يشوهون وجه مدينة طرابلس ويطلقون النار على العلويين”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شهيب جال في مبنى وزارة الزراعة
وتفقد الموظفين واطلع على أعمال الصيانة
 
(أ.ل) – أكد وزير الزراعة الأستاذ أكرم شهيب أن وزارة الزراعة ستبقى في الضاحية وأنها تعمل لكل لبنان ولكل اللبنانيين وتوجه بالتحية إلى الجرحى الذين أصيبوا في الاعتداء الإرهابي الذي تعرضت له منطقة بئر حسن ولاسيما جرحى الوزارة الذين اتصل بهم مطمئناً إلى صحتهم، وتمنى لهم الشفاء العاجل كما توجه بالتعزية مجدداً إلى عوائل الشهداء.
كلام الوزير شهيب جاء خلال تفقده الموظفين الذين يتابعون عملهم في مبنى وزارة الزراعة في منطقة بئر حسن، وقال: قمنا بجولة لمتابعة أعمال الترميم التي تتم في مبنى الإدارة المركزية لوزارة الزراعة، صحيح أن قسماً صغيراً من الموظفين انتقلوا إلى أمكنة أخرى تابعة للوزارة، ومن انتقل فإنه ينتقل من بيته إلى بيته وهو ليس مهجراً، ونطمئن من يسأل ومن يريد الاطمئنان أن وزارة الزراعة ستبقى في الضاحية الجنوبية في منطقة بئر حسن، وهي تعمل لكل لبنان ولكل اللبنانيين.
وحيا الموظفين الذين يتابعون عملهم في المبنى الرئيسي للوزارة بالرغم مما أصاب المنطقة ومبنى الوزارة للمرة الثانية وما لحق بمكاتبهم من أضرار، وهم لم ينقطعوا عن خدمة الناس والقيام بواجبهم.
وتوجه الوزير شهيب بالتحية إلى الجرحى الذين أصيبوا في الاعتداء الإرهابي الذي تعرضت له منطقة بئر حسن ولا سيما جرحى الوزارة وتمنى لهم الشفاء العاجل كما توجه بالتعزية مجدداً إلى عوائل الشهداء. وأكد أن إدارات الدولة قادرة في كل الظروف أن تعمل من اجل المواطن اللبناني. وأكد أن العمل الإرهابي المجرم والجبان الذي استجد على الوطن مستهدفاً الأبرياء والآمنين ومستهدفاً الجيش اللبناني لا يفرق بين منطقة وأخرى ولا بين لبناني وآخر، فهو يستهدف الأمن والاستقرار ودماء اللبنانيين.
ودعا الوزير شهيب الحكومة إلى  مواجهة الإرهاب ووضعه في سلم أولوياتها كمهمة أساسية والعمل لتحصين البيت الداخلي. ونوه بجهود القوى الأمنية من جيش وقوى أمن داخلي وسهرها على راحة وأمن المواطن اللبناني وتضحياتها في مواجهة جنون الإرهاب.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
سامي الجميل استغرب صيغة حق اللبنانيين في المقاومة:
هل سنعيش في غابة ونعطي تراخيص سلاح للجميع؟

(أ.ل) – زار منسق اللجنة المركزية في حزب الكتائب النائب سامي الجميل رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة وجرى عرض لمجريات الاوضاع بعد تأليف الحكومة وتقويم المناقشات المتعلقة بالبيان الوزاري.
وبعد اللقاء، اكد الجميل في بيان وزعه مكتبه الاعلامي، انه “لا يوجد اجماع على المقاومة، سائلا من سيقاوم؟”.
وفي دردشة مع الاعلاميين شدد على “اعلان بعبدا”، لافتا الى ان “حزب الله وحده متحفظ عن هذا الاعلان”. واستغرب الحديث عن “صيغة حق اللبنانيين في المقاومة”، وسأل: “هل هذا يعني اننا سنعيش في غابة واننا سنعطي تراخيص سلاح لكل اللبنانيين؟”.
وهل تفاهم مع الرئيس بري على صيغة معينة؟ اجاب: “لقد عرضنا ازمة اعمق في البلد، ونحن نفكر في حلول بنيوية للبنان”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
جلسة للجنة المال الاثنين والخميس

(أ.ل) – دعا رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان، الى جلسة تعقد العاشرة والنصف من قبل ظهر يوم الاثنين المقبل، لمتابعة درس اقتراح القانون الرامي الى تخصيص اعتمادات لتنفيذ بعض المشاريع في قطاع المياه المبتذلة واعمال الاستملاك العائدة لها في منطقة حوض نهر الليطاني/ محافظتي البقاع وبعلبك.
كما دعا النائب كنعان، الى جلسة تعقد العاشرة من قبل ظهر الخميس المقبل، لتكريم عضوي اللجنة اللذين اصبحا وزيرين في الحكومة الحالية وهما غازي زعيتر ونبيل دوفريج.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوحيد العربي: لبيان وزاري جامع

(أ.ل) – اصدر مجلس الأمناء في “حزب التوحيد العربي” بيانا بعد اجتماعه الدوري دان فيه “التفجير الإرهابي الذي استهدف المؤسسة العسكرية عند جسر العاصي – مدخل مدينة الهرمل”، ونبه من “خطورة استكمال الهجمة التكفيرية التي تضرب المنطقة من العراق، الى مصر وسوريا، وصولا الى لبنان الذي يتعرض اليوم لأعنف هجوم إرهابي طال جميع مناطقه، ولا يفرق بين لون أو مذهب”. وأعلن “أنه لا يزال يأمل حصول يقظة وطنية تستولد بيانا وزاريا جامعا يكون في صلب أولوياته محاربة الإرهاب ومكافحته، والتأكيد على حق لبنان في مقاومته ضد العدوان الإسرائيلي، دفاعا عن أرضه وشعبه ومؤسساته”، مشددا على “ضرورة أن يشكل الشأن الإجتماعي والمعيشي أولوية مطلقة في العمل الحكومي”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سعد التقى وفداً من المجلس التنفيذي
 لاتحاد نقابات وعمال فلسطين في لبنان
 
(أ.ل) – تقديراً لمواقف التنظيم الشعبي الناصري الداعمة للعمال الفلسطينيين، ولمناسبة ذكرى استشهاد المناضل معروف سعد، زار وفد من المجلس التنفيذي لاتحاد نقابات وعمال فلسطين في لبنان برئاسة أبو يوسف العدوي أمين عام التنظيم الشعبي الناصري أسامة سعد في مكتبه في صيدا بحضور عضو اللجنة المركزية للتنظيم محمد ظاهر.
وقد عرض الوفد لسعد المعاناة التي يعاني منها العمال الفلسطينيون في لبنان. في المقابل، أكد سعد أن  الدولة غائبة عن هموم ومعاناة فئات  العمال والكادحين، ولفت الى أهمية التحرك  لتحصيل حقوق العمال اللبنانيين والفلسطينيين، بخاصة وأن الدولة غائبة عن همومهم، وطالب الدولة بتأمين ضمانات اجتماعية لهم ورفع المعاناة عنهم.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
“امانة 14 آذار”: المؤتمن الشرعي والوحيد
على أمن الحدود الجيش وليس حزب الله

(أ.ل) – رأت الأمانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار في بيان:
“ان حزب الله، يحاول متأخرا 48 ساعة توصيف الضربة العسكرية الاسرائيلية على الحدود اللبنانية – السورية، ليل الإثنين – الثلاثاء الماضي، على أنها استهداف لمواقعه العسكرية”.
واكدت الأمانة العامة “إن المؤتمن الشرعي والوحيد على أمن الحدود اللبنانية هو الجيش اللبناني وليس حزب الله، لذلك نطالب مديرية التوجيه في الجيش إصدار بيان واضح وصريح حول ملابسات الإعتداء الاسرائيلي”.
واشارت الى ان “البيان الذي صدر في هذا الخصوص عن حزب الله، لم يحدد ما إذا كان الإعتداء قد حصل على الأراضي اللبنانية أو الأراضي السورية”. واعتبرت “إن الحل الوحيد لوضع حد لهكذا إلتباسات هو نشر الجيش اللبناني على طول الحدود اللبنانية – السورية بمؤازرة القوات الدولية كما يتيح القرار 1701”.
واكدت إن “هذه الضربة تأتي في سياق الصراع على سوريا، فبأي حق يقحم حزب الله لبنان واللبنانيين غصبا عن ارادتهم في هذا الصراع؟ إن ماضي مقاومة حزب الله لاسرائيل أصبح اليوم مشوها بفعل مشاركته بالجرائم الموصوفة ضد الشعب السوري”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
عبد الأمير قبلان اتصل بسلام: لضرورة تضمن البيان الوزاري
كل البنود الحافظة للبنان ولمقاومته وجيشه وشعبه

(أ.ل) – اجرى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة الامام الشيخ عبد الامير قبلان اتصالا بدولة رئيس الحكومة تمام سلام تباحث من خلاله تطورات الاوضاع في لبنان مشددا على ضرورة ان يحمل البيان الوزاري للحكومة عنوان حفظ لبنان مما يستدعي ان يعمق السياسيون تشاورهم فيبذلوا الجهود للوصول الى صيغة توافقية تحمي لبنان فيستفيدوا من كل العناصر والمقومات التي تحفظ لبنان وتدفع عنه الاخطار والتهديدات.
 واكد سماحته ان لبنان امانة في اعناق اللبنانيين المطالبين بحفظه من خلال حفظهم لبعضهم البعض ووضع مصلحة لبنان وحفظ امنه واستقراره فوق كل الاعتبارت فيجندوا انفسهم للدفاع عن وطنهم المهدد في سيادته واستقراره وامنه وسلامته من قبل الحركات التكفيرية والصهيونية، ولاسيما ان لبنان لايزال في دائرة الاستهداف الارهابي الذي يجسده التكفيريون والصهاينة في اجرامهم اذ يعيثون فسادا وتخريبا وقتلا بهدف اغراق لبنان في الفوضى والرعب.
وشدد سماحته على “ضرورة أن يتضمن البيان الوزاري كل البنود التي تحفظ لبنان ومقاومته وجيشه وشعبه ليقوى على محاربة الإرهاب ، مما يستدعي ان يكون تسليح الجيش وحفظ معنوياته وزيادة عديده من أولويات عمل الحكومة، حتى تكون مصالح لبنان محمية وأرواح اللبنانيين مصانة بفعل تضامن وتعاون الجيش والشعب والمقاومة على حماية لبنان.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
حركة الأمة إستنكرت الإعتداءات
على المسجد الأقصى المبارك
 
(أ.ل) – إستنكرت حركة الأمة عمليات الإقتحام التي يقوم بها جنود الإحتلال الصهيوني والمستوطنين لباحات المسجد الأقصى المبارك، فالمخاطر التي يواجهها تزداد يوماً بعد يوم في ظّل صمت عربي ودولي، وخاصة بعد قيام الصهاينة باقتحام المسجد المبارك، والإعتداء على المصلين والمرابطين داخله, وإمعانهم في تدنيس المقدسات من خلال عمليات التقسيم وحفر الأنفاق، ووضع الكاميرات وآلات التجسس.
واستهجنت الحركة صمت ملوك وأمراء العرب والمسلمين أمام كل ما يتعرض له المسجد الأقصى والقدس الشريف من مخططات وجرائم وتجاهلهم للجرائم الصهيونية بحق المقدسات، في ظّل إنشغال البعض منهم بدعم المجموعات الإجرامية التي تعبث بأمن ومستقبل الأمة وشعوبها.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــ
المفتي قباني: إسرائيل تهديد حقيقي
لأمن وسلام فلسطين والدول العربية والعالم

(أ.ل) – أكد مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني في تصريح اليوم أن “إسرائيل هي التهديد الحقيقي لأمن وسلام واستقرار فلسطين والدول العربية والعالم أجمع، ومنذ التحضير لإنشاء إسرائيل بقرار من الأمم المتحدة على الأرض العربية في فلسطين عام 1919، وقرار إنشائها عام 1948 قبل وبعد وعد بلفور وزير خارجية بريطانيا بإنشاء وطن قومي ليهود العالم في فلسطين، والمنطقة العربية لم تعرف طعم الأمن والسلام والاستقرار، وها هي اليوم اسرائيل في سلسلة سياسة التوسع الإسرائيلي تعمل في الكنيست على نقل السيادة على الحرم القدسي للمسجد الأقصى من الأردن إلى السلطة الإسرائيلية. وهذا وحده يساوي في نظرنا احتلال فلسطين وضربة موجهة إلى جميع المسلمين في العالم، باعتبار أن المسجد الأقصى والحرم القدسي هو ثالث الحرمين الشريفين في الإسلام، ومنتهى إسراء النبي محمد ومعراجه منه إلى السماء، وحسنا فعلت المملكة الأردنية الهاشمية بموقفها الذي اتخذته تجاه هذا العدوان الإسرائيلي على مقدسات المسلمين في المسجد الأقصى وحرمه الشريف”.
أضاف “بقي على الدول العربية المشغولة بنفسها منذ إنشاء إسرائيل عام 1948 وحتى اليوم والمؤتمنة على استرجاع فلسطين للسيادة العربية للشعب الفلسطيني، أن تسترجع هذه السيادة كما استرجعها عمر بن الخطاب من الرومان، وكما استرجعها صلاح الدين والسلطان قلاوون بعد احتلال الفرنجة الغربيين (الصليبيين) لها”.
وختم قباني: “مهما اعتقدت إسرائيل أن قوتها وقدرتها سوف تحمي كيانها في المستقبل فهي واهمة، فكم من دول قامت على الاحتلال وتمكنت من احتلالها لأرض الغير عقودا أو قرونا ثم زالت وعادت الأرض والأوطان إلى أصحابها، وهذا هو مستقبل إسرائيل ومن يعش ير، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون، يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

درويش ترأس اجتماعاً للجنة مقام سيدة زحلة والبقاع

(أ.ل) – عقدت لجنة مقام سيدة زحلة والبقاع  اجتماعها الدوري في مكتب كاهن المقام، برئاسة راعي ابرشية الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك سيادة المطران عصام يوحنا درويش، وحضور راعي ابرشية زحلة المارونية المطران منصور حبيقة، كاهن المقام الأب طلال تعلب، وأعضاء اللجنة : عزيز ابو زيد، نعمة شلهوب، ميشلين لحود، كميل العموري وميشال جريجيري. وتم التباحث في سبل تطوير المقام روحياً وعمرانياً، والتحضير للإحتفال بتقديس البابا يوحنا بولس الثاني في 27 نيسان 2014، بالإضافة الى أمور لوجستية أخرى كتعزيز الإجراءات الأمنية حول المقام وفي داخله، تركيب كاميرات مراقبة وتنظيم مواقف السيارات مع استحداث موقف جديد قبالة المقام تقوم بلدية زحلة – المعلقة بإعداده حالياً. كما طلب من كاهن المقام التحضير لرؤية مستقبلية لمقام سيدة زحلة والبقاع.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــ
 
لحام التقى وفد تجمع العلماء: قوة لبنان في وحدته

(أ.ل) – قام وفد من تجمع العلماء المسلمين بزيارة بطريرك طائفة الروم الملكيين الكاثوليك البطريرك غريغوريوس الثالث لحام، وبعد اللقاء أدلى كل من البطريرك لحام والشيخ زهير الجعيد بالتصريح التالي له.
تصريح البطريرك غريغوريوس الثالث لحام
أنا أشكر أخوتي السادة العلماء الأجلاء بحضورهم ولما يحملون من أفكار اليوم من نور ورؤية نحتاج إليها اليوم في لبنان، رسالة للبنان الذي نتمنى أن تكون حكومته اليوم قوية ويكون لدينا رئاسة جمهورية ويكون لدينا مجلس نواب ويكون لدينا وحدة. المهم ليس الأشخاص في مختلف هذه المؤسسات الوطنية ولكن أيضاً خصوصاً أن يكون هناك وحدة، لبنان دائماً قوته في وحدته، لأن كما قال البابا يوحنا بولس الثاني عنه انه صغير كبلد ولكن كبير كرسالة، رسالته هي وحدته ورسالة لبنان كما نعتبر هي داخلية وخارجية، ولذلك ما طرحه اليوم أصحاب السيادة والسماحة الأحبة من فكر لعقد مؤتمر لقاء يضم علماء مسيحيين ومسلمين، رؤوساء كنائس وطوائف ومفتون وعلماء من هذه المنطقة أظن أنه المشروع المناسب بالوقت المناسب للحاجة الماسة في هذه الظروف المأساوية والفواجع والأعمال البربرية والوحشية والعنف والإرهاب والتكفير وكل هذه مفردات، ليست هي مفرداتنا، مفردات تراثنا وحضارتنا هي تاريخنا مع بعضنا البعض، ولذلك في هذه الظروف الصعبة صوتنا اليوم مهم جداً أن نظهر داخلياً بإيماننا القوي بروحياتنا من الله الذي في قلوبنا وأن نظهر ذلك أيضاً في المجتمع العربي وأيضاً المجتمع الأوروبي، أن يقول أنظروا كيف يحبون بعضهم بعضاً. هذه قيلت عن المسيحيين الأولين في انطاكية، وأنا دائماً أجيرِّها وأقولها لكل مؤمن، انطلاقاً من هويتك الإيمانية ليست هويتك الدينية التي في بعض المرات يكون فيها تشنج، فيها تعصب ولكن هويتك الإيمانية نسميها، وفيما بعد الباقي في كل شيخ وكل مؤمن أن يعبر عن إيمانه بكذا وكذا ولكن الشيء المشترك هو إبراهيم أبو الآباء أبو الإيمان الذي هو أبونا بالإيمان، إنشاء الله هذه فكرتي، إخوتي الأحباء أتيتم اليوم تطرحونها وتطرحون آفاق جميلة وهي لها صدى في قلوبنا جميعاً كما تعلمون، إنشاء الله تتحقق الوحدة حتى يمكننا أن نجابه مع بعضنا البعض هذه التحديات التي تواجهنا  كلنا وتواجه إيماننا قبل أن تواجه طوائفنا، نحن دائماً نشدد على الإيمان أكثر من الطائفة إلى الدين إلى الكنيسة، الإيمان أولاً ثم يتفرع إلى تجليات وإلى تعابير وإلى طريقة تعبير خارجي ولكن الأساس هو إيماننا، وأشكركم وأتمنى كل خير لهذه المبادرة وأنا خادم لهذه المبادرة وكلي استعداد وحتى بوقتٍ قريب إنشاء الله تكون هذه الفكرة قد خرجت إلى حيز الوجود وكانت حقيقةً نداءً من الداخل حتى يدعم أولئك من جهود في سبيل السلام والآمان والاستقرار في المنطقة، واليوم صوت الإيمان مهم جداً جداً وإنشاء الله نكون هنا. نحن حقيقة كما قال القديس يوحنا الحبيب: ” الغلبة التي بها نغلب هي إيماننا” وليس سلاح الدين ولكن حقيقةً إيماننا هو الذي يرقى بنا، أشكركم وأتمنى لكم كل الخير.
تصريح الشيخ زهير الجعيد
تشرفنا كتجمع لعلماء المسلمين بزيارتنا لسيادة البطريرك لحام، هنا في البطريركية كي نؤكد لسيادته على محبتنا وعلى تواصلنا معه، هذا التواصل الذي لن يكون إلا بخدمة هذه المنطقة وفي خدمة لبنان وفي المؤمنين بهذا البلد. أتينا اليوم لندرس مع سيادته عقد مؤتمر إسلامي مسيحي من رجال الدين والعلماء المسلمين والمسيحيين من اجل رفض كل أشكال الفتنة ورفض كل أشكال القتل والذبح، وما يحدث في منطقتنا العربية لإدخالها في آتون الفتنة المذهبية والطائفية، لنؤكد على سماحة الأديان السماوية وأننا ننطلق من خلال مفهوم واحد لحفظ الروح الإنسانية والمحافظة عليها، هذه الروح التي حفظها الله تعالى وأراد لها أن تكون في أعلى عليين وليس أن تُستخدم هذه الروح من أجل قتل الأبرياء هنا والمستضعفين هناك أو الآمنين في أماكنهم أو حتى الأيتام، فلا يراعون لليتيم حرمةً ولا حقاً فيفجرون أنفسهم أمام الأيتام الضعفاء والصغار. لذلك هذا المؤتمر نرجو الله عز وجل أن يكون فاتحة خير في حل مشكلتنا. للتواصل للتقارب، طبعاً هؤلاء الذين يقومون بالأعمال الإجرامية هم مغرر بهم، نريدهم أن يعودوا إلى دينهم إلى سماحتهم إلى إيمانهم الحقيقي الذي جاء به النبي محمد (ص) والمسيح عليه السلام الذي هو رحمة للعالمين وليس قتلاً وذبحاً وتدميراً.
من هنا كذلك لا بد أن ندين هذه الطبيعة العدوانية للعدو الصهيوني الذي من خلال الغارة التي قام بها التي تؤكد على هذه العدوانية الدائمة اتجاه بلدنا لبنان، واتجاه كل مكوناته، فلا بد من الاتفاق جميعاً على حقنا كمقاومة ومن حق المقاومة بالرد على العدو ولا يجوز أن نتلهى في حكومة هنا وهناك لدرس بند المقاومة. بند المقاومة لا يحتاج إلى دراسة طالما أن العدو ما زال يُغير علينا وما زال يتربص بنا أشد التربص للعداء، من هنا نؤكد أن هذا الاعتداء مُدان باسم الجميع، لا نقبل بأن يتم الاعتداء، ليس فقط على لبنان اليوم نشهد اعتداءً  كبيراً على الأماكن المقدسة في فلسطين وفي القدس الشريف التي هي قبلة المسلمين وقبلة المسيحيين نتحد فيها جميعاً هذا العدوان على المسجد الأقصى، والبارحة هناك انهيار لجزء كبير من حائط المغاربة يدل على الطبيعة العدوانية كما اعتدوا سابقاً على كنيسة القيامة وغيرها. إنشاء الله رب العالمين من خلال وحدتنا من خلال تفاهمنا من خلال مودتنا مع بعضنا البعض نستطيع أن نواجه هذه التحديات بإذن الله تعالى.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
الأمن الداخلي: توقيف 3 أشخاص لارتكابهم تسع عمليات سرقة

(أ.ل) – صـدر عـن المديـرية العامـة لقوى الأمن الداخلي – شعبة العلاقات العامـة اليوم الخميس 27/2/2014 البلاغ التالي:
بتاريخ 22/2/2014 وبنتيجة التحريات والاستقصاءات المكثفة تمكنت فصيلة الخيام في وحدة الدرك الإقليمي من توقيف كل من: – ح. ظ (مواليد 1987) – م.خ (مواليد 1994) – م. و (مواليد 1990) لبنانيون لإقدامهم بتواريخ مختلفة على السرقة من داخل منازل ومحال تجارية في بلدة الخيام .
بالتحقيق معهم بناءً لإشارة القضاء اعترفوا بارتكابهم حوالي تسع عمليات سرقة، وقد ضُبِط في منزل ومحل (ح ) المذكور بعض المسروقات منها: قوارير وفرن غاز، براد نوع كونكورد، مولدين كهربائيين، مدفئة مازوت، ادوات منزلية وكهربائية، شاحنين كهربائيين، تحف خشبية ونحاسية قديمة العهد، ثلاث بنادق صيد وغيرها.
احيل الموقوفون والمضبوطات الى مفرزة النبطية القضائية.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
جبهة العمل الإسلامي: لمكافحة الإرهاب ورفض الفتنة

(أ.ل) – ندّدت جبهة العمل الإسلامي في لبنان “بالعدوان الإسرائيلي السافر الذي استهدف موقعاً للمقاومة قرب منطقة جنتا في البقاع بالقرب من الحدود السورية اللبنانية”.
واعتبرت الجبهة “أنّ هذا العدوان الصارخ الذي نفّذته الطائرات الصهيونية المعادية هو دليل واضح على العقلية الإرهابية والعدوانية الهمجية البربرية لهذا العدو الذي لا يقيم وزناً لكل القوانين والأعراف والقرارات الدولية، وبالتالي فهو لا يرتدع ولن يرتدع إلا بالمقاومة والمواجهة، وبالتصدي له ولكل مؤامراته ومشاريعه التوسعية العدوانية”.
    وشدّدت الجبهة “على ضرورة وحدة الصف والكلمة وتحصين الساحة الداخلية، وعلى أهمية المعادلة الثلاثية (الجيش والشعب والمقاومة) عملياً في ردع العدوان والتصدي له، وفي مكافحة الإرهاب ورفض الفتنة الداخلية، وإعادة اللحمة والثقة بين اللبنانيين على قاعدة الشراكة الحقيقية ووحدة المؤسسات من خلال الحوار الذي لا بديل عنه وخصوصاً في ظل الظروف الأمنية والاقتصادية الاجتماعية والحياتية الصعبة التي يمر بها الوطن”.
وأشارت الجبهة “إلى هذا العدوان المتجدّد هو بمثابة رسالة واضحة للجميع تُثبت نقض العدو الصهيوني الغادر لكل العهود والمواثيق وعدم التزامه بأي معاهدة أو اتفاقية دولية، وتُثبت نواياه السيئة والحاقدة وأطماعه التوسعية ومحاولاته اليائسة للقضاء على المقاومة ومشروعها الحضاري في المنطقة”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
محمد رجبي  يصور كليبه الجديد فى دبي

(أ.ل) – يستعد المطرب محمد رجبي لتصوير كليب أغنيتة الجديدة “انتي” وهي من كلمات محمد جمعة والحان كريم محسن وتوزيع تميم ومن المقرر أن يتم تصوير الكليب فى دبي بفكرة تصوير جديدة مع مخرج عربي سيكون اسمه مفاجاة في عالم الكليبات.
على صعيد آخر بدأت الشركة المنتجة لالبوم رجبي فى عقد جلسات مع عدد كبير من أهم الشعراء والملحنين لأختيار أفضل الأغانى التي ستختارها لضمها الى البوم محمد رجبي القادم لكي تظهره بشكل جديد ومختلف عن ما قدمه من قبل.
الجدير بالذكر أن رجبي كان اصدر العام الماضي اول البوماته وهو “هقولها بحبها” من أنتاج وتوزيع شركة ميلودي.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ


المكاتب العمالية للأحزاب: لمعالجة الاوضاع المعيشية ومواجهة خطر الارهاب

(أ.ل) – عقدت المكاتب العمالية للأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية اجتماعاً لها في المركز الرئيسي لوحدة النقابات والعمال في حزب الله في حارة حريك بعد ظهر أمس الأربعاء الموافق 26-2-2014. حضره كل من: حركة أمل، التيار الوطني الحر، جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية، الحزب الديمقراطي اللبناني، الحزب السوري القومي الاجتماعي، رابطة الشغيلة، حركة الناصريين المستقلين/المرابطون،تيار المردة، حزب البعث العربي الاشتراكي.
وصدر عن الاجتماع الذي ناقش فيه المجتمعون الشؤون الوطنية السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية بياناً جاء كالآتي:
أولاً: تدين المكاتب العمالية للأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية الجرائم الإرهابية التي ترتكبها العصابات التكفيرية في لبنان، وتحيي قدرات وانجازات الجيش اللبناني وشجاعته وبطولاته وثباته قيادة وضباطا وإفرادا على خط محاربة هذا الإرهاب التكفيري، وتقف وقفة اجلال وتعظيم للشهداء الأبرار الذين ارتفعوا الى الله عسكريين ومدنيين فحموا بأجسادهم الوطن وشعبه ومنعوا عنه الفتنة وأكدوا وحدة الوطن في مواجهة العدو التكفيري كما أكدوها ويؤكدونها في مواجهة ومقاومة العدو الإسرائيلي.  
ثانيا:  ينظر المجتمعون إلى الحكومة التي تشكّلت مؤخراً على أنها حكومة المصلحة الوطنية الراهنة،وهي ملزمة بممارسة الحكم بروح المسؤولية الوطنية التي تحفظ وحدة لبنان أرضاً، ودولةً، وشعباً، وهويةً، تجاه كل التهديدات والمخاطر التي يتعرض لها ،وبشكل أساس من قبل العدو الإسرائيلي ومن قبل العدو التكفيري الإرهابي.
ثالثاً: إنّ المكاتب العمّالية للقوى والأحزاب اللبنانية إذ تؤكد على تحصين الوحدة الوطنية ورفض كل إشكال الفتن المذهبية والفئوية، فانها تؤكد أيضاً أن عماّل لبنان وقواه  الحية الفاعلة هم وِحدةٌ واحدةٌ موحّدة، في مواجهة العدو الإسرائيلي والتكفيري الحاقد، فإنّها تدعو للتمسُّك بالمقاومة كضرورة وطنية استراتيجية أثبتت جدواها في درء الأخطار عن لبنان.
رابعا: إنّ الإرهاب التكفيري الذي يستهدف المدنيين الآمنين والجيش الوطني الأبي العزيز هو عدو لكل لبناني، أيّاً كان مذهبه أو منطقته، وهو خطر على كل اللبنانيين، له مشروعه في المنطقة والعالم ولا يحتاج إلى ذرائع، إنّه عقلٌ عدوانيّ صنوٌ للعقل الصهيّوني البربري يستهدف كلَّ ما عداه وما حوله، والواجب هو مواجهته وليس التبرير له، وتوفير كلّ عناصر القوّة للقضاء عليه، وليس الاستمرار في توفير التغطية لمن يؤمن له المقرّات الآمنة لتحضير قنابل الموت والدّمار.
خامساً: يوجه المجتمعون التحية للشعب الفلسطيني وقواه النقابية والعمالية وهم يواجهون العدو الغاصب في باحات الأقصى الشريف، ويمنعون عنه وعن كامل فلسطين مؤامرة الصهينة والتهويد، ويدعون شعوب وعمال العالم العربي والاسلامي وشعوب وعمال العالم الحر للتضامن مع فلسطين وشعبها وعمالها والتأكيد أن فلسطين والقدس والأقصى الشريف ستبقى القضية الأولى والمركزية لشعوب العالم الاسلامي والعالم الحر، وأن كل ما يحصل على ساحاتنا لن يحقق هدف العدو في حرف الاهتمام عن هذه القضية الكبرى.
سابعاً :إنّ المكاتب العمّالية للأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية تدعو الحكومة لأن تُولي الهمّ الاقتصادي والاجتماعي اهتماماً مُوازياً لما تُنادي به أيضا من اهتمام جدّي بالأمن ، فالحكومة مدعوّةٌ مجتمعة وعبر وزرائها المعنيين للمبادرة فوراً للإنكباب على معالجة الأوضاع المعيشية للمُواطنين، وإظهار جدِّيتها في ذلك،ان المكاتب العمالية تدعو أيضاً القوى النقابية لإظهار وحدتها ، وفتح ملفّاتها المطلبية، فإن معالجة القضايا المعيشية والحياتية للبنانيين هي أيضا مصلحة وطنية عُليا للبنان ،وعلى الحكومة التزامها ، ويجب أن ينتصب ميزان محاسبتها على إهمال ذلك بالسّاعات وليس بالأيّام فلا أعمار طويلة أو قصيرة في حياة من يمُسك بمقاليد الحكم والتحكمُّ بمصالح المواطنين.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
لقاء الاحزاب: العدوان الصهيوني على جنتا هدفه التأثير على مجرى الصراع في سوريا

(أ.ل) – عقد لقاء الاحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية اجتماعه الدوري اليوم في مقر الحزب الوطني في بيروت، ناقش خلاله التطورات العامة، وأصدر بعده بيانا دان فيه “العدوان الصهيوني على منطقة جنتا في البقاع الشرقي، والذي يندرج في سياق محاولات العدو تغيير قواعد الصراع التي فرضتها المقاومة في حرب تموز عام 2006، والتأثير على مجرى الصراع في سوريا الذي أصبح في غير مصلحة القوى الارهابية المسلحة، وايصال الرسائل لرفع معنويات المسلحين في يبرود، بما يكشف العلاقة الوثيقة بين كيان العدو وبين العصابات الارهابية المسلحة، والتي أكدها رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو عبر زيارته للجرحى الارهابيين في أحد المستشفيات الصهيونية في الجولان المحتل”.
واكد أن “هذا العدوان الجديد القديم انما يعكس قلق القادة الصهاينة من تنامي قوة المقاومة، وانهيار أحلامهم في اسقاط الدولة الوطنية السورية، واقتراب تحقيقها النصر على قوى الارهاب والتكفير المرتبطة بالمشروع الصهيوني الأميركي”.
واعتبرت ان “العدوان الصهيوني على جنتا البقاعية، انما يندرج في سياق الاعتداءات الصهيونية المتواصلة على لبنان، ويؤكد استمرار الخطر الصهيوني الدائم على لبنان، وأهمية المقاومة وسلاحها وجهوزيتها الدائمة لمواجهة هذا الخطر، عدا عن مواجهة استمرار الاحتلال لأجزاء من الأراضي اللبنانية، والأطماع الصهيونية في ثروات لبنان النفطية والمائية”.
ورأى اللقاء أن “هذا العدوان يتطلب وضع حد لسجال البعض في لجنة البيان الوزاري الذين يحاولون تغييب المقاومة وعدم تكريس شرعيتها وحق اللبنانيين في مقاومة الاحتلال الصهيوني والتصدي لاعتداءاته”، متسائلا: “أليس من المعيب أن يستمر أطراف قوى 14 شباط في ايجاد المبررات والذرائع للاعتداءات الصهيونية، بدلا من الوقوف الى جانب المقاومة والعمل على سد الثغرات الداخلية وتوحيد الصف في مواجهة هذه الاعتداءات الصهيونية”، داعيا “هذه القوى الى الكف عن هذه السياسة والتوقف عن محاولات الطعن بشرعية المقاومة وجعلها مادة خلافية بين اللبنانيين، مما يشكل خدمة مجانية لمصلحة العدو الصهيوني الذي يستغل هذه الخلافات لمواصلة اعتداءاته على لبنان”. واشار الى أن “الشكوى التي يجب أن يتقدم بها لبنان الى مجلس الأمن ضد اسرائيل بسبب عدوانها على جنتا البقاعية يجب أن تتضمن طلب لبنان عقد جلسة عاجلة لمجلس الأمن لادانة الاعتداءات الاسرائيلية على الاراضي اللبنانية، واصدار قرار دولي يضع حدا لتلك الانتهاكات العدوانية المتكررة على أرض لبنان وسيادته، بعيدا عن القرار 1701 الذي تنحصر مفاعيله وترتيباته الأمنية والعسكرية في المنطقة الممتدة بين الخط الأزرق وبين نهر الليطاني وليس على الحدود الشرقية مع الشقيقة سوريا”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
كتلة المستقبل: لمعلومات واضحة عن طبيعة ومكان العدوان الاسرائيلي
وبيان وزاري يستند الى اعلان بعبدا ووثيقة بكركي

(أ.ل) – عقدت كتلة المستقبل النيابية اجتماعها في بيت الوسط برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة واستعرضت الاوضاع في لبنان والمنطقة. وفي نهاية الاجتماع اصدرت بيانا تلاه النائب زياد القادري، وجاء فيه:
“أولا: تؤكد الكتلة أهمية ان تنجح الحكومة الجديدة في انجاز البيان الوزاري وذلك استنادا الى نقاط الاجماع الوطنية واهمها اعلان بعبدا الذي تحول وثيقة من وثائق الامم المتحدة والجامعة العربية وكذلك وثيقة بكركي وان تؤكد الحكومة تمسكها بسياسة النأي بالنفس والحفاظ على الاستقلال ومبدأ سيادة الدولة على كامل أراضيها وحقها وواجبها في مواجهة الاعتداءات والخروق التي يتعرض لها لبنان من العدو الاسرائيلي او من اي جهة كان.
ان الخسائر التي تكبدها المواطن ولا يزال جراء ممارسات الحكومة المستقيلة وكذلك غياب العمل الحكومي المنتظم باتت كبيرة وفادحة وباتت تهدد عيش المواطنين واستقرارهم الاجتماعي، ولا يجوز ابقاء البلاد اسيرة رهانات ومعادلات اثبتت انها ضد مصلحة المواطنين وطموحهم بدولة سيدة حرة مستقلة.
ان الشعب اللبناني يأمل من الحكومة الجديدة الانطلاق الى العمل من دون تأخير من اجل تعزيز الاستقرار الامني والسعي الجاد لتحريك عجلة الانتاج املا باسترجاع الثقة في المستقبل واستعادة النمو والخروج من حال الفشل المؤسساتي والمراوحة في المشاريع والتراجع في الاقتصاد، ومن اجل الانصراف الى المهمة الاساسية وهي التحضير لانتخاب الرئيس المقبل للجمهورية وبعدها انتخاب مجلس النواب الجديد.
ثانيا: تستنكر الكتلة باشد العبارات جريمة التفجير الارهابية التي تعرض لها موقع للجيش اللبناني على ابواب مدينة الهرمل الابية ما ادى الى استشهاد عسكريين ومواطنين ابرياء وسقوط العديد من الجرحى.
ان كتلة المستقبل التي تتوجه بالتعازي الحارة الى اللبنانيين وعائلات الشهداء والى قيادة الجيش وضباطه وعناصره ويهمها التأكيد، ان الجيش اللبناني وكل الأجهزة الامنية والعسكرية الرسمية، هم حماة الوطن وهم يتمتعون بدعم الشعب كل الشعب لحماية لبنان ومصالح مواطنيه.
ان الكتلة وإزاء تكرار العمليات الارهابية ومن اجل الحؤول دون تدفق الارهابيين وحماية اللبنانيين وسلمهم الاهلي من حمم البركان السوري، فإنها تود التأكيد على أن مواجهة هذه الموجة الارهابية التي تطال كل المواطنين اللبنانيين تتم عبر خطة وطنية تستند الى العناصر التالية :
1 – انسحاب حزب الله من سوريا ووقف مشاركته في القتال الى جانب النظام المتهاوي.
2 – ضبط كامل الحدود اللبنانية واقفال الممرات الحدودية غير الشرعية بالاتجاهين وذلك من خلال تولي الجيش اللبناني معززا بقوات الطوراىء استنادا الى القرار 1701.
3 -توحيد الخطط والجهود لدى كل الاجهزة الامنية اللبنانية لمواجهة الاعمال الارهابية في الداخل اللبناني.
ان المسؤولين في لبنان، والقوى السياسية على اختلافها وفي مقدمها حزب الله، مدعوة للتطلع الى افاق الحلول الواقعية القادمة في المستقبل، وعلى وجه الخصوص في سوريا والتي لن تنتهي ازمتها الا عبر حلول سياسية يرعاها المجتمع الدولي. وبالتالي، فانه يقع على لبنان مسؤولية المساهمة الايجابية في حل الازمة السورية لا في مفاقمتها.
ثالثا: تستنكر الكتلة اشد الاستنكار العدوان الاسرائيلي الجوي السافر في الاجواء اللبنانية وفي منطقة الحدود الشرقية للبنان، وهي تطالب الجيش اللبناني والاجهزة المختصة بمعلومات واضحة حول طبيعة ومكان العدوان بما يمكن الدولة اللبنانية من اتخاذ الموقف والخطوات اللازمة ضد هذا العدوان السافر.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لجنة دعم المقاومة في فلسطين دانت الاعمال الارهابية التكفيرية المتنقلة

(أ.ل) – عقدت لجنة دعم المقاومة في فلسطين إجتماعا برئاسة أمين سر اللجنة النائب السابق الحاج حسن حب الله وكافة أعضاء اللجنة، وصدر عن المجتمعين البيان التالي:
1-استنكر المجتمعون العدوان المستمر على المسجد الاقصى من قبل العدو الصهيوني وعصاباته من قطعان المستوطنين.
2- إدانة العدوان الجوي الصهيوني الغاشم على لبنان والمقاومة.
3-شجب الاعمال الارهابية “التكفيرية” المتنقلة والتي كان آخرها استهداف حاجز الجيش اللبناني في الهرمل والمستشارية الثقافية الايرانية ودار رعاية الايتام الاسلامية في بئر حسن والذي ذهب نتيجتها ابرياء من المدنيين ومن ضباط وعناصر من الجيش اللبناني. وطالبت اللجنة بمعاقبة الجهات الداعمة والمنفذة لهذه التفجيرات ومحاكمتهم.
4-التأكيد على مواجهة مشروع الفتنة بين المسلمين ، وبين اللبنانيين والفلسطينيين والذي يصب في خدمة المشروع الصهيوني في المنطقة.
5-اكدت اللجنة على حق العودة وإدانة خيار التفاوض الذي لم يجلب للشعب الفلسطيني إلا الخراب والويلات لفلسطين والقضية الفلسطينية.
6- تؤكد اللجنة أن تورط اي فلسطيني في العمليات الارهابية لا يمثل الا نفسه وهو عمل مدان ويصب في خانة المشروع الصهيوني ومستنكر من كل الفصائل والقوى الفلسطينية وتطالب اللجنة بعض وسائل الاعلام توخي الدقة بنقل الخبر.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
حاطوم في ندوة في معركة: لا يجوز الاختلاف حول عنوان المقاومة

(أ.ل) – نظمت حركة “أمل” – اقليم جبل عامل، ندوة سياسية في قاعة بلدة معركة بعنوان “المقاومة في ظل التداعيات الراهنة” شارك فيها مدير مركز الارتكاز الاعلامي سالم زهران والمسؤول الاعلامي المركزي في حركة امل طلال حاطوم، وقدم للندوة الزميل عماد خليل.
بداية، النشيد الوطني ونشيد الحركة، ثم قدم زهران مداخلة استهلها بالتحية للشهداء “محمد سعد وخليل جرادي ولبلدة معركة التي واجهت باللحم العاري العدو الاسرائيلي المحتل، وكانت محطة رئيسية في انطلاقة المقاومة التي أرساها الامام السيد موسى الصدر”، لافتا إلى أنه “كلما نظرنا الى ما وصلنا اليه من احداث وفتن نفهم اكثر لماذا غيب الامام الصدر وما هي الاهداف من وراء تغييبه”.
ثم كانت مداخلة لحاطوم قال فيها : “نعود اليوم بالذاكرة الى العام 1984 أي بعد عامين من الاجتياح الاسرائيلي ووصوله الى اول عاصمة عربية بيروت. ونعود بالذاكرة الى يوميات المقاومة وخروج دخان التفاؤل من نافذة معركة واخواتها. نعود الى هذه القرى المعلقة في السماء والى مقاومين مشوا بعقارب الزمن في عكس اتجاه العصر الاسرائيلي، ليعيدوا للمقاومة معنى ومفهوم زرعه فيهم الامام القائد السيد موسى الصدر الذي أسس بداية للبيئة الحاضنة وأرسى ثقافة ومجتمع المقاومة الذي رفض الانكسار والذل ومارس واجبه بالدفاع عن الوطن، فكانت المقاومة فعل إيمان لا ردة فعل، وكانت حال ذهنية مرتبطة بعقيدة وبعقل واع يفهم معنى الاستبداد وكيف يواجه ويقاوم ويفهم عملية الصراع الاستراتيجي ضد العدو الاسرائيلي الذي قال حينها الامام الصدر ان كل بنادق حركة امل لها وجهة واحدة هي صدر العدو، ودعا الى المواجهة بالاظافر والاسنان والسلاح مهما كان وضيعا”.
وأشار الى ان “المواجهات الشعبية في معركة ضد الاحتلال الاسرائيلي بالزيت المغلي وبالصدور العارية غير عابئين بموازين القوى هي انعكاس وتلبية لهذا النداء الصدري ولهذا الزرع الطيب الذي غرسه الامام الصدر في هذه الارض الطيبة التي أثمرت تحريرا ومهدت للانتصارات التي قطف ثمارها الوطن”.
أضاف “لا يمكن ان نفهم وضع المقاومة اليوم، في ظل التحولات الراهنة وصورة المشهد السياسي الذي يطغى على عالمنا العربي، لأن المقاومة هي وجه من وجوه الصراع الذي يحاول البعض أن يحوره عن أهدافه، وأن يلغي من مفهوم الشعوب وذاكرتها أن المقاومة قادرة على الانتصار وعلى مواجهة العدوان، في الوقت الذي لا تزال تلقى الاحتضان والدعم الشعبي”.
ولفت إلى أنه “لا يجوز في هذه اللحظة السياسية التي يمر بها لبنان ان يتحول الخلاف السياسي الى اختلاف حول الثوابت الكبرى وفي طليعتها المقاومة ولا يجوز أن يختلف أهل السياسة والأفرقاء في الداخل حول عنوان المقاومة”، مؤكدا أن “أبناء هذه الارض الذين قدموا التضحيات لا يمكن أن يقبلوا بالخنوع والذل ولا بالخضوع للضغوط التي يمارسها بعض ذوي القربى، وهذا أشد مضاضة لذا سنبقى متمسكين بثوابتنا ومقاومتنا التي حققت العزة والكرامة وصانت السيادة لهذا الوطن”.
واعتبر حاطوم أن “الهجمة على المقاومة هي هجمة دولية على محور الممانعة وهي محاولات لكسر القوس الممتد من الجمهورية الاسلامية الايرانية الى العراق الى سوريا ولبنان وفلسطين”، مشيرا إلى أن “ما يحدث في سوريا اليوم هو مخطط لضرب ارادة الصمود ولثني سوريا على التخلي عن المقاومة إلا أن سوريا الأسد صمدت بفعل إيمانها بالقضايا العربية العادلة وبإصرارها على التمسك بقضية فلسطين وهي ستنتصر مهما حاولت العصابات التكفيرية الآتية من كل بقاع الارض، والممولة من المحور الغربي الاميركي الصهيوني، من ممارسة التفجيرات الارهابية التي سبقها في ذلك الكيان الاسرائيلي الغاصب”.
ولفت إلى أن “تفجير حسينية معركة وما قبلها وما بعدها من تفجيرات ومجازر صهيونية لم تستطع إخضاع المقاومة التي انتصرت أخيرا”، معتبرا أن “الارهاب التكفيري هو الوجه الآخر للارهاب الصهيوني الذي يريد لهذه الامة أن تتفتت ليحفظ أمنه ومصالحه التوسعية”.
وختم حاطوم “سنبقى ثابتين على خطنا ونهجنا، نهج الشهداء القادة نهج الامام الصدر والامين على هذا الخط دولة الرئيس نبيه بري مهما كانت التحديات وسنحافظ على هذه المقاومة التي اطلق طلقتها الاولى الامام الصدر، ولن نفرط أبدا بعناصر قوتنا الوحدة الوطنية والعيش المشترك، وسنبقى الى جانب جيشنا الوطني الباسل الذي يتعرض لاقصى الاستهدافات لانه هو الحامي والضامن لاستقرار الوطن وسيادته”.
وأخيرا دار نقاش وحوار مع الحضور وتسلم كل من زهران وحاطوم وخليل دروعا تقديرية.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
غدار: الصهيونية والارهاب وجهان لعملة واحدة

(أ.ل) – رأى “التجمع العربي والاسلامي لدعم خيار المقاومة” بشخص أمينه العام الدكتور يحيى غدار أنه:
إذا لم تكن معادلة “الجيش والشعب والمقاومة” خيار لبنان والأقطار العربية والاسلامية في بناء الدولة المدنية السيدة الحرة والمستقلة، ومواجهة العدو الصهيوني، فهل ثالوث “التكفير والوهابية والارهاب” هو البديل على أجندة رموز التسويق للحياد والنأي بالنفس والاعتدال و”القطر” أولاً؟..
وأضاف: “لقد بات مؤكداً أن الصهيونية والارهاب وجهان لعملة واحدة وعليه فالغارة الصهيونية العدوانية الأخيرة التي استهدفت موقعاً للمقاومة في الأراضي اللبنانية، أو على أي أرضٍ عربيةٍ واسلامية ماضياً وحاضراً ومستقبلاً، لا تنفصل بالمطلق عن عمليات التكفير الاجرامي بحق الجيش الوطني والشعب العربي والاسلامي في لبنان وسوريا والعراق ومصر وسائر الأقطار”.
وختم الدكتور غدار: “من هنا فالمشروع الصهيو-امبرالي ومحاولاته العدوانية جس النبض بخلط الأوراق وترسيم خطوط جديدة لقواعد اللعبة بغية تجزئة الصراع، بات مكشوفا وفاضحاً، لذا فقد أتى بيان المقاومة المتأني واضحاً وصريحاً بالرد على أي عدوان في المكان والزمان المناسبين وعدم مروره مرور الكرام وذلك من ضمن ما تتطلبه المرحلة وأجندة محور الممانعة والمقاومة المتماسك وجهوزية المواجهة في الصراع المفتوح مع العدو الصهيوني ومقاوليه وأدواته”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ

جعجع: ما سمعناه عن البيان الوزاري لا يبشر بالخير

(أ.ل) – صدر عن المكتب الاعلامي لرئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع البيان الآتي:
فنّد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، خلال لقاء إعلامي في معراب، نقاط أربع تمحورت حول: الوضع العام والبيان الوزاري، الغارة الاسرائيلية الأخيرة على “جنتا”، قضية  خطف جوزف صادر ومسألة تنظيم “داعش” في سوريا.
جعجع رأى “أننا نعيش في لبنان وضعاً استثنائياً مزرياً انطلاقاً من التدهور الأمني المستمر الذي يجرُ معه أوضاعاً اجتماعية ومعيشية صعبة جداً، والذي يُترجم بتفجيرات واشتباكات ولاسيما في مدينة طرابلس”.
ولفت الى أن “السبب الجوهري لعدم الاستقرار يكمن في أن القرارين الأمني والعسكري ليسا بيد الدولة اللبنانية، بل هما مصادران من قبل حزب الله بشكل اساسي ويتصرف بهما يميناً ويساراً، ووحدهُ الشعب اللبناني يتلقى العواقب، وآخر حبّة في عنقود مصادرة هذين القرارين كانت في تدخل حزب الله في سوريا”.
واشار الى أن “فريق 8 آذار يحاول تسويق فكرة أن المجموعات الارهابية كانت ستأتي لتُحارب في لبنان حتى لو لم يتدخل حزب الله في النزاع السوري”، مذكراً بأن “آخر مجموعة أصولية أتت الى لبنان كانت في العام 2008 وهي “فتح الاسلام”، بحيث ان الفريق الوحيد الذي اعترض على محاربتها آنذاك كان حزب الله، بينما حكومة 14 آذار حينها هي التي اتخذت القرار بمهاجمتها وألحّت على الجيش اللبناني والقوى الأمنية لإكمال المعركة معها حتى القضاء عليها”.
وذكّر جعجع فريق 8 آذار بأن “تواجد الأصولية ليس بجديد اذ أنها متواجدة منذ أواخر الثمانينيات وبلغت أوجها في الأعوام 2000″، مستشهداً بأحداث 11 أيلول عام 2001 وما تبعها، كما أن تنظيم “داعش” كان متواجداً في العراق منذ العام 2003.
وتابع :”لم تقم أي جهة أصولية بمحاربة حزب الله منذ ذلك الوقت باستثناء بعض الفلول التي كانت الاجهزة الامنية تتمكن من السيطرة عليها، وبالتالي لماذا باتت هذه المجموعات الآن تتخذ من حزب الله وبيئته الحاضنة أهدافاً لها؟ الجواب بسيط: أن حزب الله يُقاتلها الآن في سوريا، مع العلم أنه في الحقيقة لا يُقاتلها، اذ ان مناطق قتال حزب الله هي في وجه الجيش السوري الحر، بينما “داعش” تتمركز في الشمال والشرق… ولكن انطلاقاً من قتاله الى جانب النظام بات حزب الله مستهدفاً ويُعرّض معه الشعب اللبناني”.
وأعلن “ان أي بحث للخروج من المأزق الحالي يقتضي تغيير شيء ما في هذا الواقع، وهذا ما ننتظره من اي حكومة، وفي حال أرادت اخراج البلد من هذا الواقع عليها اعتماد سياسات أخرى يجري لحظها في البيان الوزاري، وما سمعناه حتى الآن عن هذا البيان لا يُبشر بأي خير… “
وانتقد جعجع كلاماً ورد في الاعلام يقول بأنه :”يجري العمل للتوصُل الى صيغة مُرضية تحفظ لكل الأطراف مواقفها”، بينما مشكلتنا بالتحديد هي في موقف أحد الأطراف الذي أوصل لبنان الى هذا الواقع، وبالتالي اذا كان العمل يهدف الى التوصُل لمثل هذه الصيغة فعلى الدنيا السلام، وانطلاقاً من هنا اتخذ حزب القوات اللبنانية قراراً بعدم المشاركة في الحكومة”.
وتطرق الى “اعلان بعبدا” الذي “ينص على مجموعة مبادئ عامة لا يُمكن لأي اثنين أن يختلفا حولها اذ إنها تتعلق بوجود الدولة وسلطتها وحياد لبنان إيجابياً عن صراعات المنطقة وتحديداً الصراع السوري–السوري، حتى ان مذكرة بكركي الوطنية أفردت لمسألة الحياد أكثر من صفحة…”
وكشف جعجع أن “هناك صعوبة لضم اعلان بعبدا الى البيان الوزراي اذ يبدو انهم اتفقوا على صيغة، بما معناه محاولة الالتزام وتنفيذ مقررات كل جلسات الحوار الوطني، كمن يُغطي السماوات بالقباوات، مع العلم أننا نعي انه لم يُنفذ أي قرار من تلك القرارات التي اتُفق عليها في جلسات الحوار”.
وأكّد أنه “لا يوجد أي نية لدى بعض الفرقاء بتنفيذ اعلان بعبدا او التقيد به، ولا نية للانسحاب من سوريا، ما يعني ان الوضعين الأمني والاقتصادي سيبقيان كما هما، وبالتالي سيستمر المواطن اللبناني يدور في الدوامة نفسها”.
واذ حذّر من “أن الغارة الاسرائيلية الأخيرة على جنتا ليست مجرد خطوة تكتية بل برأيي لها ابعاد أكثر بكثير”، عزا جعجع تأخر موقف حزب الله حيالها لثمانٍ وأربعين ساعة، الى إيصال تفاصيل هذه الغارة الى ايران وتلقي الجواب من طهران وليس من لبنان باعتبار أن الغارة مرتبطة بالصراع القائم في سوريا، اذ بعد فشل جنيف 2 بدأت الأمور تتغير وتخلت روسيا عن وعودها والنظام حصر المشكلة بالإرهاب ولن يُحل النزاع السوري إلا برحيل نظام الأسد، باعتبار أن فشل جنيف 2 دفع بكل الأطراف لإعادة التشدد ودعم الأطراف على الأرض”.
ورأى أن “إنغماس حزب الله في الصراع الإقليمي يستجلب الويلات على لبنان والحل يكمن  بعودة الحزب الى لبنان وإنتشار الجيش اللبناني على الحدود الشمالية والشرقية كافة “.
وتناول جعجع خطف المواطن جوزيف صادر، فاعتبر أنه “من المعيب على الحكومة السابقة أن يمر اربع سنوات على ملف إختفاء صادر من دون وجود أي تحقيق جدي أو ملموس في هذا الاطار، منوهاً بطرح وزير العدل أشرف ريفي المنطقي لأنه أعاد إحياء هذا الملف باعتبار أنه في السابق حين اجتمعت لجنة حقوق الانسان سبق وأن أدلى ريفي بمعلومات حوله، ولكن تلك المحاضر وُضعت في الأدراج، وانطلاقاً من هنا أدعو رئيس لجنة حقوق الانسان النائب ميشال موسى الى تحويل هذا الملف إلى النيابة العامة لإجراء اللازم”.
واذ جدد التأكيد أن “تصرفات داعش مرفوضة جملةً وتفصيلاً كفرض عقد الذمة تجاه المسيحيين أو غيرهم”، دعا جعجع “المعارضة السورية الى وضع حدٍّ لها رغم أن “داعش” مطالبها مختلفة عن مطالب المعارضة السورية وأكثرية أعضائها كانوا من الموقوفين في السجون السورية والعراقية بحيث أُطلق سراحهم لاستخدامهم في أغراض تخدم النظام على خلفية ان النظام كان يتحكم بهم”.
وذكّر جعجع أن ” النظام السوري بين عامي 2003 و2008 كان أكثر من دعم “داعش” لمحاربة الوجود الأميركي مع العلم ان ممارسات النظام إجرامية أكثر من هذا التنظيم”، مشيراً الى أن “منطق وايديولوجية “داعش” تخطاه الزمن منذ ما قبل العصور الحجرية”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


جامعة الروح القدس والجامعة اللبنانية احتفلتا
باختتام الماستر الدولي من أجل السلام والتنمية

(أ.ل) – اختتمت جامعة الروح القدس – الكسليك والجامعة اللبنانية الماستر الدولي للتعاون الجامعي من أجل السلام والتنمية، الذي تم إنجازه بالتعاون مع جامعة لاسابينزا في روما، وبتمويل من السفارة الإيطالية/مكتب التعاون الإنمائي الإيطالي، في حفل تم خلاله تخريج الدفعة الثالثة التي ضمت 20 طالبًا وطالبة من الجامعة اللبنانية وجامعة الروح القدس، في حرم جامعة الروح القدس الرئيسي في الكسليك.
حضر الحفل رئيس جامعة الروح القدس الأب هادي محفوظ، ممثل اللواء باولو سيرا، رئيس بعثة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان –  اليونيفيل وقائد القوّة الكولونيل ريكاردو بريتزي، ممثل سفير إيطاليا في لبنان جوزيبي مورابيتو فلافيو لوفيزولو، ممثلة رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين عميدة كلية الصحة العامة البورفسورة نينا سعدالله زيدان، البروفسوران ماسيمو كانيفا ومانويل كاستيلو من جامعة لاسابينزا، الملحق في بعثة الاتحاد الاوروبي إلى لبنان أبيل بيكيراس كانديلا، الأمين العام لجامعة الروح القدس الأب ميشال أبو طقة، عميدة كلية الفلسفة والعلوم الإنسانية البروفسورة هدى نعمة، مديرة مكتب العلاقات الدولية في الجامعة الدكتورة ريما مطر وأهالي المتخرجين. 
كانيفا
بعد النشيدين الوطني اللبناني والإيطالي، كانت كلمة للبروفسور ماسيمو كانيفا، من جامعة لاسابينزا الذي اعتبر “أن الطلاب يشكلّون الحاضر والمستقبل ليس في لبنان فحسب، بل في كلّ الشرق الأوسط”. وأشار  إلى “أن العالم الديبلوماسيّ والمنظمات الدولية والاتحاد الأوروبي فضلاً عن الأمم المتحدة بحاجة إلى اتّخاذكم قرار فوريّ يقضي بتطوير نهج جديد ورؤية جديدة نحو إحلال السلام في هذه المنطقة التي تتمتّع بجذور مشتركة مع أوروبا. أمّا على الصعيد الدولي، فلا بدّ من تعزيز قضيّة الإنسان والبرامج التي تركّز على الإنسان”.
كاستيلو
ثم تحدث البروفسور مانويل كاستيلو من جامعة لاسبينزا معتبرًا أنها تأسست في العام 1303، لتكون بذلك من أقدم الجامعات في العالم وهي من أكبر الجامعات في روما من حيث عدد الطلاب.كما شرح كاستيلو عن أهمية هذا الماستر، معلناً التركيز على منطقة البحر الأبيض المتوسط، ومثنيا على النجاح الكبير الذي حققه هذا التعاون بين الجامعات الثلاثة. وختم متوجها بالشكر للأساتذة والطلاب وكل من ساهم في إنجاح هذا الماستر المشترك.
بريتزي
من جهته، ألقى كلمة اللواء باولو سيرا، رئيس بعثة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان –  اليونيفيل وقائد القوّة ممثله الكولونيل ريكاردو بريتزي الذي نقل شكر اللواء سيرا على هذه الدعوة، “فهو على ثقة بأن طلاّب هذه السنة أيضًا قد استفادوا جدًّا من برنامج الماستر الّذي يجمع بين شباب لبنانيّين من أطياف مختلفة ليطّلعوا على مسائل تكتسي أهميّة لا لمستقبل مسيرتهم المهنيّة فحسب، بل أيضًا لمستقبل هذا البلد الجميل”. وقال: “إنّ اليونيفيل تدعم قيادة بلادكم في بيروت كما المسؤولين والجماعات المحليّة في الجنوب، وهي على تواصل دائم ووثيق مع هذه الجهات، كما مع العديد من الموظّفين اللبنانيّين الّذين يعملون بشكل مباشر مع اليونيفيل في الناقورة. ومن الجليّ أنّ السلام، والتعايش، والتنمية هيّ ما تتطلّع إليه غالبيّة العُظمى من الشعب اللبناني”. وطمأن “أنّ لبنان قادر على الاعتماد على دعم المجتمع الدولي الدائم. فاليونيفيل الّتي تضمّ قواّتٍ من 38 دولة والّتي تتمتّع بتأييد مجلس الأمن التابع للأمم المتّحدة بكلّ أعضائه، هي التجسيد الفاعل لهذا الدعم”.
وأكد “أنه مع اختتام هذا الماستر، ستكون معارفكم وعزمكم على تعزيز ثقافة السلام والحوار أساسيّةً أيضًا لمساعدة لبنان على الحفاظ على الأمن والاستقرار، مع بقائه نموذجًا حيًّا للديمقراطيّة والتسامح”.
 وختم: “من شأن المبادرات على غرار هذا الماستر، وهو ثمرة التعاون بين مؤسسات تعليميّة وطنيّة ودوليّة مختلفة كما بين شركاء مدنيين وعسكريّين، أن يعزّز فعلاً الأسس لمجتمع أكثر تكاملاً وتسامحًا. ونحن في اليونيفيل كلنا أمل بأنّ تُصبحوا جميعًا بعد هذا الماستر سفراء تعاون وحوار في بلدكم وفي المنطقة”.
لوفيزولو
أما ممثل سفير إيطاليا في لبنان جوزيبي مورابيتو فلافيو لوفيزولو فأشار إلى “أن الحكومة الإيطالية قد دعمت الدورات الثلاث من برنامج الماستر هذا انطلاقًا من قناعتها بأنّ القطاع الأكاديمي هو فاعل مهمّ في عملية التطوير والتغيير…”، لافتًا إلى “أن الثورات الأخيرة في العالم العربي أظهرت الحاجة إلى سياسات شبابية للاستجابة إلى تطلعات الشباب نحو الحرية وفرص العمل والمعرفة المتخصصة”. ودعا  كلّ من الجامعة اللبنانية وجامعة الروح القدس إلى “الاستفادة من الخبرة التي دامت ثلاث سنوات من أجل مأسسة الماستر في السلام والتنمية لجعله برنامجًا دائمًا؛ وأنا أعتقد أنّ جامعة لاسبينزا في روما ستستمرّ بدعمكم إذا طلبتم ذلك”.
زيدان
أما كلمة رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين، فألقتها ممثلته البورفسورة نينا سعدالله زيدان، عميدة كلية الصحة العامة. ورأت “أن هناك رابط وثيق بين السلام والتنمية. فمن المستحيل تحقيق السلام في الحرب والصراعات الداخلية. ومن المستحيل أيضًا حماية السلام من دون خطط تنمية ملموسة تسلط الضوء على حقوق الإنسان بشكل خاص… ويبقى السلام الهدف الأسمى الذي نبغي تحقيقه من أجل لبنان والمنطقة”. واعتبرت “أنه للجامعة اللبنانية وجامعة الروح القدس الكسليك دور فاعل في تأمين الأرضية العلمية والأكاديمية لمختلف المشاريع الاقتصادية والثقافية والبيئية والعلمية وغيرها. وبالتالي فإنّني أحثّ الطلاب الذين أنهوا بنجاح هذه الدورة إلى الالتزام بموضوع برنامج هذا الماستر على العمل نحو تحقيق السلام والتنمية. فبين السلام والتنمية صلة قويّة بحيث لا يمكن تنفيذ أحدهما من دون الآخر”. ولفتت إلى أن هذا التعاون اليوم يأتي من أجل تفادي الجهود الأحادية واعتماد المقاربات الجماعية. فماذا لو كان هذا التعاون من أجل خدمة السلام والتنمية! هدفنا هو جمع طلاب الجامعة اللبنانية الـ70000 كلّهم، الذين يمثلون جميع مكوّنات المجتمع اللبناني من أجل الوصول إلى هذه الأهداف ومن أجل مستقبل أفضل لوطننا لبنان”.

الأب محفوظ
من جهته، اعتبر رئيس جامعة الروح القدس – الكسليك الأب هادي محفوظ “أنه من العظيم أن نرى هذا العدد من الطلاب الذين ينوون المناصرة من أجل السلام والعمل على تحقيقه في زمن الاضطرابات على الساحتين الوطنية والاقليمية… وفي ظل الأحداث التي تحصل حاليًا، يعتمد الأمر علينا من أجل التمسك بروحنا الإيجابية والعمل على تقوية القيم البشرية لمجابهة العقبات المختلفة التي نصادفها على مختلف المستويات”.
وأضاف: “يعتبر التعاون بين جامعة لاسابينزا والجامعة اللبنانية وجامعة الروح القدس – الكسليك دليلاً ملموسًا على التعلّق بقيم الإيجابية هذه. كما أنّنا نؤمن بالحاجة إلى التعاون والعمل معًا لإحداث التغيير ولتعزيز نمو شبابنا وتطورهم”.
وتوجّه إلى المتخرجين قائلاً: “لقد وضعنا هنا أسس درب طويل ستسلكونه… لقد مهّدنا لكم الطريق وحان دوركم اليوم لتثبتوا نجاحكم”.
وبعد تسليم الشهادات أقيم حفل كوكتيل بالمناسبة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ

الكلاسي: ليس هناك خوف على المسيحيين أن يتركوا الشرق
ولكن هناك خوف على الشرق إن تركه المسيحيون

(أ.ل) – “ليس هناك خوف على المسيحيين أن يتركوا الشرق، ولكن هناك خوف على الشرق إن تركه المسيحيون”، بهذه الكلمات وصف مدير عام محطة تيلي لوميار ورئيس مجلس إدارة نورسات الأستاذ جاك الكلاسي، واقع وتحديات مسيحيّي الشرق الأوسط، وذلك ضمن إطار المؤتمر الدولي الّذي تعقده المنظّمة الكاثوليكيّة العالميّة للاتصالات SIGNIS في روما، من 25 شباط لغاية الأوّل من آذار، تحت عنوان “إعلام لثقافة السلام، خلق الصّور مع الجيل الجديد”.
وعددّ الكلاسي كلّ أسباب الخوف والهجرة عند مسيحيّي الشرق كالحروب والاضطهاد والضيقات الاقتصادية والأمنية والسياسية. كما وشددّ على أهمية دور الإعلام في تصحيح كلّ الثغرات التي تؤدي إلى عدم العيش معاً وبالتالي إلى هجرة المسيحيين من الشرق.
هذا وسلّط الكلاسي الضوء على دور تيلي لوميار ونورسات في دعم هذه القضية لبناء إنسان أفضل في الشرق، مؤكدا أنّ ما تهدمه الحروب يبنيه الإعلام، ما يخرّبه العنف يرمّمه الإعلام، ما يدمّره الارهاب يعوّضه الإعلام وما تشرّده المآسي يحتضنه الإعلام.
وأشار أيضاً إلى أنّ الاعلام وحده قادر على بناء قيم حقيقية وسلام في مجتمعات تعدّدية.
وشارك في الندوة إلى جانب أعضاء سيغنيس في العالم، رئيس مجلس إدارة تيلي لوميار المطران رولان أبو جودة، مدير المركز الكاثوليكي للإعلام الخوري عبدو أبو كسم، ووفد من تيلي لوميار ونورسات.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

الولايات المتحدة تدعم بقوة أوكرانيا في سعيها لتشكيل حكومة جديدة
جوشوا بيكر: ينفي وجود أي نية لدعم  أميركي عسكري لكييف في هذه المرحلة

(أ.ل) – في حديث خاص لراديو مونت كارلو الدولية أجراه الزميل لنضال شقير، ويبث غدا صباحا، أعلن جوشوا بيكر المتحدث الرسمي ومدير التواصل الإقليمي في وزارة الخارجية الأميركية أن بلاده تدعم بقوة أوكرانيا في سعيها لتشكيل حكومة جديدة تتمثل فيها كل المناطق وخصوصا الشرقية منها في إشارة إلى منطقة شبه جزيرة القرم الناطقة بالروسية،  مشددا على أن واشنطن تشدد على الاستقرار والسلام ووحدة الأراضي الأوكرانية.
المتحدث باسم الخارجية الأميركية قال إن وزير خارجيته  جون كيري دعا روسيا إلى أن تكون حذرة جدا في تعاطيها مع الوضع الراهن وفي ما يتعلق بالحدود الأوكرانية. وأضاف بيكر انه يعتقد أن هذا الأمر يندرج في مصلحة روسيا نفسها وفي مصلحة دول الجوار،  ولكنه يعرف أيضا أن موقف روسيا معقد جدا نظرا لإرث الاتحاد السوفيتي ويعرف أيضا أن هناك أغلبية ذات توجه روسي في المناطق الشرقية من أوكرانيا،  لذلك فإن بلاده تراقب عن كثب ما يحصل في شرق البلاد.
جوشوا بيكر قال أيضا في حديثه إن المراحل الانتقالية صعبة جدا وأعرب عن اعتقاده بأنه لا توجد جهة محددة أو واحدة تتحمل المسؤولية الكاملة لما يحصل في شبه جزيرة القرم، معتبرا أن الحكومة السابقة فشلت في احترام حقوق الأقليات وليس من المفيد الآن التحدث على من يتحمل مسؤولية التوتر الراهن.
المتحدث باسم الخارجية الأميركية شدد عل حق شعوب أوكرانيا في تقرير مصيرها كما رحب بالانتخابات المقررة في 25 من أيار/ مايو المقبل ودعا الحكومة الجديدة إلى أن تجد الطريق المناسب لمستقبل البلاد، أكان ذلك من خلال الفدرالية أو من خلال إعطاء المناطق حقوقا اكبر.
بيكر رأى أن واشنطن تركز الآن مع الجهات الدولية المعنية على تامين المساعدات الاقتصادية والمالية التي تحتاجها أوكرانيا، نافيا وجود أي كلام في هذه المرحلة عن دعم عسكري لكييف وختم أن بلاده لا تؤيد أي تدخل عسكري في هذا البلد.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
مخطط إسرائيلي لإقامة ساحة صلاة ثانية لليهود
بالجهة الجنوبية للمسجد الاقصى
 
(أ.ل) – طلب مكتب المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية وقف إجراءات  نقل إدارة “الحديقة الأثرية” المحاذية للجهة الجنوبية من الحرم القدسي لجمعية “إلعاد” الاستيطانية، وذلك بسبب خلافات بين التيارات اليهودية الدينية. وكشفت رسالة مكتب المستشار القضائي لوزير الإسكان، أوري أرئيل، عن وجود مخطط لإقامة ساحة صلاة أخرى لليهود في الجهة الجنوبية للحرم القدسي.
وكانت صحيفة “هآرتس” كشفت النقاب يوم أمس، أن الحكومة ممثلة بوزير الإسكان “أوري أرئيل” وقعت اتفاقا مع جمعية “إلعاد” على إدارة ما يعرف إسرائيليا بالحديقة الأثرية او مركز “دافيدسون”، الواقع في الجهة الجنوبية للحرم القدسي.
وطالبت مساعدة المستشار القضائي، دينا زلبرغ،  في رسالة لوزير الإسكان أرئيل، المسؤول عن “الشركة الحكومية لترميم وتطوير الحي اليهودي”  بوقف إجراءات نقل الموقع لجمعية “إلعاد” إلى حين “حل القضايا القانونية بهذا الصدد”. وقالت إن خطوة من هذا النوع من شأنها أن تضر باتفاق تنظيم الصلوات في الحائط الغربي وبالمفاوضات الجارية مع التيارات اليهودية اللليبرالية. وكان رؤساء التيار اليهودي الإصلاحي  هددوا يوم أمس بالتراجع عن الاتفاق مع الحكومة إذا ما نقلت إدارة الموقع لجهة غير حكومية.
وقالت  زلبرغ في رسالتها ايضا إن الخطوة لا تتماشى مع تعليمات المستشار القضائي  السابق للحكومة والتي اشارت إلى أن جهة حكومية فقط  مخولة بإدارة  الحائط الغربي. وكشفت الرسالة عن وجود مخطط لإقامة  ساحة صلاة أخرى لليهود في في الجهة الغربية للحرم القدسي، حيث جاء فيها: “أرسل إليك نسخة من رسالة مدير مدير شركة «ترميم وتطوير الحي اليهودي» والذي ذكر فيها أن طاقم  الشركة يعمل على بلورة اتفاق تسوية بشأن تنظيم الصلوات الصلاة في الحائط الغربي،  وأكد أنه يتم بحث إمكانية بناء ساحة أخرى للصلاة  تمتد على طول الجزء الجنوبي للحائط الغربي بمحاذاة موقع “روبينسون” بحيث تكون مفتوحة للجمهور بحرية”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت النشرة
 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

cairo26-5-2017

مصر: مقتل 26 في هجوم بالرصاص على حافلة تنقل أقباطا مسلحون ملثمون فتحوا النار على ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *