الرئيسية / News / Latest / نشرة الثلاثاء 29 تشرين الأول 2013 العدد2419

نشرة الثلاثاء 29 تشرين الأول 2013 العدد2419

عبد الهادي محفوظ التقى وفد من حركة “حماس”
مرة: نحن ضد المفاوضات وضد التنازل عن المصالح الفلسطينية العليا

(أ.ل) – زار وفد من حركة “حماس” ضم مسؤول العلاقات اللبنانية الفلسطينية والمسؤول الاعلامي في لبنان رأفت مرة وعضو لجنة العلاقات اللبنانية أحمد الحاج، رئيس المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع عبد الهادي محفوظ في مكتبه في وزارة الاعلام.
وعلى الاثر، صرح مرة: “أجرينا جولة أفق سياسية حول القضايا الفلسطينية واولويات الشعب الفلسطيني، وأكدنا تمسك الشعب الفلسطيني بالمقاومة من اجل تحرير كل فلسطين وعودة جميع اللاجئين. ووضعنا رئيس المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع في اجواء المفاوضات الفلسطينية الصهيونية، مؤكدين اننا في حركة حماس نرفض هذه المفاوضات ونرفض اي خطوة للتنازل عن اي من الثوابت الفلسطينية المتعلقة بالارض والقدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية وعودة جميع اللاجئين واطلاق جميع الاسرى”.
أضاف: “نحن نتخوف من ان يذهب المفاوض الفلسطيني نحو التنازل في هذه الفترة الحساسة عربيا واقليميا، وان يستجيب للضغوط الدولية المتمثلة بضرورة التوصل الى اتفاق فلسطيني اسرائيلي حول كافة القضايا الفلسطينية. نؤكد اننا ضد هذه المفاوضات وضد التنازل عن المصالح الفلسطينية العليا، ونعتبر ان المقاومة هي الخيار الاستراتيجي الذي يؤدي الى تحرير التراب الفلسطيني وعودة جميع اللاجئين”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
جورج ابراهيم عبدالله ثلاثون عاما من المقاومة‎

(أ.ل) – صدر عن المنظمات والقوى الشبابية اليسارية البيان الآتي:
يستمر العدوان الإمبريالي، الذي لم ينقطع يوماً، على شعوبنا، بهدف استغلالها وإخضاعها والسيطرة على مصيرها ومنع تطورها وتقدمها، وتحديداً في مرحلة انهيار الأنظمة في مجتمعاتنا التي حدت من الاستقلال الوطني والتحرر والتقدم الإقتصادي والإجتماعي.
وتستمر كذلك حركة مقاومة هذه الشعوب بمختلف الأشكال ضد الإمبريالية وعملائها وأدواتها الداخليين والخارجيين، هذه الحركة التي عمرها من عمر الإمبريالية وهجمتها على منطقتنا، والتي قدمت في سبيل أهداف التحرر والتقدم الآلاف من الشهداء والجرحى والأسرى والتضحيات، ومعاناة وخسائر على كافة المستويات، ومنهم من لا يزال في سجونها ومعتقلاتها، ومنهم من بقي مصيره مجهولاً.
وبالرغم من أن منطق التمني لا وجود له، ولن يكون له وجود في علاقتنا بالإمبريالية، علاقة الصراع نحو الحرية، بل منطق المقاومة وانتزاع الحق بالقوة، اللغة الوحيدة التي تفهمها الإمبريالية وأدواتها، على طريق حقنا في تقرير مصيرنا. نقف في الذكرى الثلاثين على اعتقال المقاوم اللبناني جورج ابراهيم عبد الله في السجون الفرنسية، الذي ترفض السلطات الفرنسية إخلاء سبيله بعد أن قضى فترة محكوميته في السجون الفرنسية، وذلك تعبيراً عن المنطق الفاشي الذي تسير فيه هذه الدول بحق من يقف في وجهها، لنوجه التحية إليه في معتقله، ونطالب من جديد بالإفراج عنه، وبذل كل الجهود نحو تحريره.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الهيئة التأسيسية لاتحاد نقابات مربي النحل في لبنان بحثت في مشاكل القطاع

(أ.ل) – عقدت الهيئة التأسيسية لاتحاد نقابات مربي النحل في لبنان جلسة في مركز الاتحاد في حارة حريك. تباحث خلالها المجتمعون في الآليات والسبل الممكنة لتطوير عمل قطاع تربية النحل في لبنان ومواجهة المشاكل التي تعترض هذا القطاع.
وأكدت الهيئة خلال اللقاء على مد يد التعاون إلى كافة النقابات والتعاونيات والجمعيات المختصة بتربية النحل في لبنان مشيرين إلى أن الغاية من تأسيس الاتحاد كانت الوقوف إلى جانب النحالين لما فيه خير الجميع. وهم سيسعون إلى عقد اللقاءات وتكثيف التواصل مع الجميع وصولاً الى تحقيق الغاية التي أسس عليها الاتحاد. وتوجهت الهيئة التأسيسية لاتحاد نقابات مربي النحل في لبنان بالشكر والتقدير لوزارة الزراعة وعلى رأسها معالي الوزير الدكتور حسين الحاج حسن على الجهود التي يبذلونها في خدمة القطاع الزراعي والمزارعين في لبنان كافة.
وختمت الهيئة بيانها بأنهم جزء من اللقاء الوطني للهيئات الزراعية وستقوم بوضع الخطط المناسبة والآيلة الى رفع مستوى الزراعة في لبنان بالتنسيق والتعاون مع الوزارات والنقابات المختصة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بركة: هناك قرار سياسي فلسطيني موحد بالحفاظ على أمن المخيمات واستقرارها

(أ.ل) – اكد ممثل حركة “حماس” في لبنان علي بركة ان “هناك قرار سياسيا فلسطينيا موحدا بالحفاظ على أمن المخيمات الفلسطينية واستقرارها والجوار اللبناني”، معتبرا ان “ما جرى في عين الحلوة من جريمة اغتيال مسعد حجير قطوعا امنيا وكل القوى حريصة على تجاوزه وكشف الفاعلين”.
واوضح بركة خلال زيارته مدينة صيدا على رأس وفد قيادي من حماس ضم ممثل الحركة في منطقة صيدا ابو احمد فضل وممثلها في مدينة صيدا ايمن شناعة، حيث التقى رئيس بلدية صيدا السابق الدكتور عبد الرحمن البزري، على ان يلتقي كل من النائب بهية الحريري والامين العام للتنظيم الشعبي الناصري الدكتور اسامة سعد والمسؤول السياسي للجماعة الاسلامية في الجنوب الدكتور بسام حمود، اننا “نستنكر وندين كل جرائم الاغتيالات ومنها جريمة اغتيال حجير، ونؤكد ان جميع القوى الفلسطينية تعمل على الحفاظ على امن واستقرار المخيم وبصبر ذوي حجير نستطيع ان نتجاوز هذا القطوع الامني، لان هناك قرار سياسي فلسطيني موحد بالحفاظ على امن المخيم والجوار اللبناني وعدم السماح لاحد العبث بهما”.
واكد بركة، اننا “حريصون على افضل العلاقات مع القوى السياسية اللبنانية ومختلف مكونات الشعب اللبناني لمواجهة الفتنة المذهبية التي لا تخدم الا العدو الصهيوني”، داعيا الفصائل الفلسطينية الى “وضع الخلافات جانبا وتشكيل جبهة فلسطينية موحدة ومواصلة المقاومة حتى زوال الاحتلال الصهيوني وتحقيق المصالحة التي تبدأ بتشكيل حكومة وفاق وطني برئاس الرئيس محمود عباس وتحديد موعد لاجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني واعادة بناء “منظمة التحرير الفلسطينية” على قواعد ديمقراطية وعلى اساس التمسك ببرنامج المقاومة والحقوق الوطنية المشروعة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
الشلبي كرم الراحل الحبوبي تقديرا لعطاءاته في الجامعة الاسلامية

(أ.ل) – أقام رئيس الجامعة الاسلامية في لبنان الدكتور حسن الشلبي حفل تكريم للمرحوم الأستاذ محمد الحبوبي، في مقر الجامعة، تقديرا لعطاءاته ونضاله واهدائه مكتبته الخاصة الى المكتبة المركزية للجامعة، في حضور امين عام الجامعة عباس نصر الله وحشد من الشخصيات الفكرية والثقافية والتربوية وعمداء الجامعة وأصدقاء الراحل. قدمت للحفل جميلة جابر التي اشارت الى ان “تسمية المرحوم الحبوبي بالمناضل المثقف القومي العربي هي حالة وجودية واسلوب حياة، فهو غربة الانسان عن الوطن والارض والاهل”.
وألقى الشلبي كلمة شكر فيها الحضور على مشاركتهم تكريم رجل الوفاء والمحبة والصداقة والاخوة والاخلاص والنضال الشريف من أجل حرية بلده واستقلاله ليكون فيه حكم ديمقراطي نظيف يحيي تراث العراق الاصيل”، وقال: “لقد ارتبطت بصداقة الراحل في معارضة نظام صدام حسين حتى سقوط حكمه، وكنا نتمنى من صميم القلب ان يكون صاحب اليد النظيفة اول من يشارك في الحكم الموعود بعد سقوط صدام ولكن اباءه وحرصه على ان يتأكد من نظافة الحكم واخلاصه في العمل لاسعاد شعبه حال دون مشاركته بالحكم ولو مجرد سفير للعراق في لبنان، فرفض كل العروض وأبى ان يشارك في الحكم ليظل معنا يرقب سير الامور وتطورها لعلها تأتي بيوم يمكن لمحمد الحبوبي ان يرتضي المشاركة في الحكم حتى وافته المنية فافتقدناه. نحن بأمس الحاجة الى وفائه، وكان العراق في امس الحاجة الى ان يظفر محمد الحبوبي بالشفاء لما كنا نحتاجه من محبته واخلاصه ووفائه، كما ان اخيه الوزير احمد الحبوبي رفض كل المواقع الرسمية التي عرضت عليه، فكان معلما للناس في ما يعرف عن شؤون العراق”.
وتحدث الشلبي عن سيرة “الراحل الذي تحدر من النجف الاشرف من اسرة هي الاعرق في نسبها”، وقال: “عندما نذكر هذه الاسرة نذكر التاريخ والايام الذي ملات فيه هذه الاسرة العالم العربي والاسلامي الادب والشعر والعلم وفي طليعتهم العالم الكبير والشاعر الاديب المقاوم الاول للاحتلال الانكليزي السيد محمد سعيد الحبوبي يواكبه المرجع الديني الراحل السيد محسن الحكيم حيث واجها الاحتلال قيادة ومشاركة في البصرة والكوت ليحولا دون وصول الاحتلال الى بغداد”.
من جهته، أشار المحامي علي القاق الى صداقته مع الراحل منذ مقعد الدراسة في ستينيات القرن الماضي، “فكان بحق رسالة بحد ذاته لانسانية الانسان فكانت قضايا أمته الشغل الشاغل، ولقد أغروه بالمال فأبى لان الانسان عنده اجل من ان يباع ويشترى، وكان حاجة للوافدين اليه كونه القدوة في الثبات على المبدأ والبصر في البصيرة، لم ينس لحظة من هو عدو امته ووطنه، لذلك ابى ان يكون طعما للمستعمرين والغاصبين”.
وألقى الوزير العراقي السابق احمد الحبوبي كلمة استعرض فيها مسيرة أخيه “الحافلة بالنضال والعطاء، حيث عاش خمسين عاما غريبا عن وطنه ومتصديا للنظام الظالم في العراق، داعيا الى الوحدة والتعاون الوطني والقومي، ساعيا الى إقامة دولة المواطن في العراق ولكنه لم يجد له مكانا في العراق الجديد بفعل المحاصصات والمساومات، ورغم معاناته القاسية مع المرض إلا أنه ظل صابرا مناضلا حتى آخر رمق من حياته موصيا أن يدفن في كردستان كتعبير عن الأخوة الكردية -العربية وامتعاضه لما يجري في العراق.
وفي الختام أقيم حفل كوكتيل بالمناسبة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دبوسي عرض مع وفد الهيئة الإدارية الجديدة لجمعية تجار البترون
سبل التعاون والتواصل للنهوض بالاقتصاد الوطني

(أ.ل) – إلتقى رئيس غرفة طرابلس والشمال توفيق دبوسي في مكتبه، وفدا ضم رئيس وبعض أعضاء الهيئة الإدارية الجديدة لجمعية تجار البترون يتقدمهم الرئيس روك عطية وعضوية ماريا غطاس نائب الرئيس وديع الحولي أمين الصندوق وسيمون نصر عضوا، بحضور عضو مجلس إدارة الغرفة جان السيد ورئيسي جمعيتي تجار شارع عزمي طلال بارودي وعكار ابراهيم الضهر. إستهل دبوسي اللقاء بكلمة قدم فيها تهنئته بإسمه وبإسم مجلس إدارة غرفة الشمال للهيئة الإدارية المنتخبة حديثا لجمعية تجار البترون، مشيرا الى “أهمية التواصل والتعاون بين مختلف الهيئات الإقتصادية الشمالية لا سيما في هذه المرحلة التي يتم فيها إطلاق ورشة النهوض بالإقتصاد الوطني اللبناني من خلال بوابته مدينة طرابلس وجوارها خصوصا أن الوضع الإقتصادي العام لا سيما على نطاق المجتمع الإقتصادي الشمالي يستدعي العمل المشترك على إقامة كتلة ضاغطة تهدف الى وضع مرافق ومؤسسات القطاع العام والخاص في مدينة طرابلس على جدول الأولويات ليس لما لتلك المرافق والمؤسسات من أهمية محلية وحسب وإنما نظرا لدورها المتعاظم على مستوى دورة الحياة الإقتصادية الوطنية العامة”. ورأى “أن التكامل بين غرفة طرابلس والشمال وجمعية تجار البترون يستتبع بالتالي وضع كل الخدمات التي تقدمها الغرفة عبر جمعية تطوير الأعمال البيات ومختبر فحص الجودة والصندوق التعاضدي والنشرات المتعلقة بالمعارض على أنواعها المتخصصة ستوضع في خدمة الجسم الإقتصادي البتروني بكافة مكوناته وأن ما تتطلع جمعية تجار البترون الى تحقيقه سيكون نتاج للتعاون بكل منطلقاته الهادفة الى تحقيق التنمية الإقتصادية والإجتماعية الشمالية، وصحيح أن هذا اللقاء الأولي ينعقد بدايةً على المستوى الثنائي بين غرفة طرابلس وجمعية تجار البترون ولكن ستتسع دائرته ليطال كافة جمعيات تجار محافظات الشمال وما وجود زملائنا رئيس جمعية تجار شارع عزمي ورئيس جمعية تجار محافظة عكار إلا دلالة على تداعي مختلف هيئاتنا الى الإنضمام الى ورشة النهوض بالإقتصاد الوطني وأن متطلبات التنمية والتطوير والتحديث في مدينة البترون وجوارها هو حق وواجب وأنه سيصار في المستقبل القريب الى وضع روزنامة تتضمن أعمالاً وأنشطة مشتركة تظهر الصورة الحضارية والتاريخية والتراثية التي تمتاز بها البترون وتتكامل مع طرابلس عاصمة الشمال اللبناني ورافعة النهضة الإقتصادية الشمالية”.
وخلص دبوسي الى التأكيد لوفد الهيئة الإدارية الجديدة لجمعية تجار البترون “أن غرفة طرابلس والشمال تمتلك روح الإنفتاح الواسع على مختلف الأفكار والمشاريع التي تطرحها جمعية تجار البترون وأننا في حال من الجهوزية الدائمة للتعاون الدائم على مختلف المستويات وأننا نتوسل كافة الصيغ القانونية للقيام بمشاريع مسشتركة وإذا لزم الأمر من خلال صيغ شراكة قانونية نهدف من خلالها الى تحريك إقتصادنا الشمالي وإستثمار المميزات التفاضلية التي يمتاز بها شمال لبنان بكل مدنه ومناطقه وبلداته وقراه”.
من جهته، ابدى رئيس جمعية تجار البترون روك عطية سروره بإسم الوفد الزائر ب”الإجتماع بوجوه فاعلة على نطاق الإهتمامات المشتركة”، موضحا أنه “سيصار في المستقبل القريب الى تحديد لقاء متمم لما تم التوافق عليه لجهة تطوير الحياة الإقتصادية الشمالية وفي البترون تحديدا”. وتوجه بشكره الخالص الى الرئيس دبوسي على إندفاعه ورعايته لتطلعات جمعية تجار البترون”.(انتهى)
نقيب المحررين بعد زيارة الجميل: يفكر بمبادرة تواكب الفترة الفاصلة
عن نهاية ولاية رئيس الجمهورية بحكومة تديرها بعيدا عن منطق الارقام

(أ.ل) – استقبل الرئيس أمين الجميل ظهر اليوم في دارته في بكفيا، وفدا من نقابة المحررين برئاسة النقيب الياس عون، وكان عرض لمختلف التطورات السياسية في لبنان والمنطقة، في زيارة لشكر الجميل على زيارته النقابة سابقا، وأثنى عون خلالها على “التضحيات التي قدمتها عائلة الجميل”، وقال: “نفخر اننا في بيت وطني كبير، اعطى لبنان قادة فكر ورأي وقادة مقاومة لبقاء لبنان سيدا حرا مستقلا”.
وبعد اللقاء، قال عون: “زرنا وفد مجلس نقابة محرري الصحافة اللبنانية والمستشارين فخامة الرئيس أمين الجميل رئيس حزب الكتائب اللبنانية في بكفيا لنقف على رأيه في التطورات على الساحتين اللبنانية والإقليمية والدولية. وعن المؤتمرات والنشاطات التي تتخذ الطابع المسيحي هذه الأيام قال الرئيس الجميل: ان ما جرى في العراق ومصر وما يجري في سوريا اليوم في معلولا، دفع الحديث على ان الوجود المسيحي في الشرق اليوم في خطر، وكل الدلائل والوقائع تدل على ذلك”.
أضاف: “بالنسبة الى الرئيس الجميل فهو يرى ان المستهدف هو وجه الشرق الذي عرف بالتسامح والتعايش بين مختلف الطوائف والأديان والحضارات وليس المسيحي وحده المستهدف. وقال الرئيس الجميل: بالرغم من الأحداث التي تتخذ طابع استهداف المسيحيين، هناك دلائل على ما هو اخطر وخصوصا عندما تقوم جماعات تكفر ابناء دينها ومذاهبها، بدل التدليل على الإنفتاح الإسلامي المسيحي واحترام الآخر والقيم الإسلامية السمحاء، والاخطر ان يتحول اي انسان ضحية لشقيق له. ولذلك من الطبيعي ان يناقش المسيحيون مستقبلهم في هذا الشرق وهو مستقبل كل ابناء هذه المنطقة مسلمين ومسيحيين. والمفروض بدول العالم ان تعي خطورة هذا الوضع الناشىء في المنطقة لوضع حد فلا تلجأ الى سياسة النعامة التي لا ترى ما يجري”. وتابع: “في الشأن السياسي، لفت الرئيس الجميل الى خطورة منطق الشروط والشروط المضادة الذي يشل البلد، يعيق تشكيل حكومة ويشل مجلس النواب، فمن حق الرئيس الملكف ان يعبر عن شكل الحكومة ولكن البعض اعتبر ذلك خارج الأطر الوطنية، وهذا منطق ادى الى هذا الشلل، ونتيجة ذلك ندفع الأثمان التي ندفعها اليوم شللا في المؤسسات. وكشف لنا الرئيس الجميل انه يفكر بمبادرة من اجل مواكبة الفترة الفاصلة عن نهاية ولاية رئيس الجمهورية بحكومة تديرها بعيدا عن منطق الأرقام والمعادلات”.
وقال: “لقد أشار الرئيس الجميل الى انه من المؤسف ألا يلاقي اللبنانيون اليوم هذا التفهم والعطف الدوليين بالإبتعاد عن حرب المحاور والعودة الى حاجات لبنان ومصالحنا الداخلية. وهذا ما ينادي به الرئيس الجميل من خلال دعوته الى الحياد وتطبيق اللامركزية كما وصفها الرئيس سليم الحص”.
وختم: “وصف الرئيس الجميل اللقاء بين رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع والنائب سامي الجميل بأنه لقاء جيد ومفيد، تم خلاله التطرق الى كل المواضيع، ولا سيما معالجة ما ينتج عن سياسة المختار والناطور من اجل الحفاظ على التاريخ المشترك في ما بيننا”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بري التقى سلطان ورئيس الجالية في غينيا والنائب السابق الصمد

(أ.ل) – تابع رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري اليوم التطورات والأوضاع الراهنة واستقبل ظهراً السيد توفيق سلطان وعرض معه الوضع في مدينة طرابلس.
قنصل لبنان في غينيا
ثم استقبل القنصل ورئيس الجالية اللبنانية في غينيا علي سعادة وبحث معه شؤون الإغتراب عموماً وأوضاع الجالية اللبنانية في غينيا خصوصاً.
رئيس بلدية تبنين
كما استقبل رئيس بلدية تبنين نبيل فواز.
الصمد
والتقى بعد الظهر النائب السابق جهاد الصمد وعرض معه الوضع العام والأوضاع في الشمال.
شاتيلا
استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري يوم أمس رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني كمال شاتيلا وعضو قيادة المؤتمر سمير طرابلسي بحضور عضو المكتب السياسي لحركة “امل” محمد خواجة.
وقال شاتيلا بعد اللقاء: سررنا باللقاء مع دولة الرئيس بري، حيث اكدنا على استمرار وتعميق التعاون خصوصاً وأن لبنان حالياً يمرّ في ظروف خطيرة، ولا يستطيع ان يتحمل كل الصراعات الاقليمية والدولية، لذلك ليس امامنا إلا سلاح الوحدة الوطنية وانعاش ما تبقى من مؤسساتنا، والتمسك بالقضاء وباستقلاليته وبالجيش ووطنيته.
من الطبيعي ان ندعو جميع المعنيين في الكتل النيابية أن يفكروا بمصلحة الوطن أولاً ثم بمصالح الكل. مجلس النواب يحتاج الى اعادة تفعيل ليأخذ دوره، وهناك عدد كبير من النواب غير مهتم، ذلك أن مؤسسة مجلس النواب تستطيع التعويض الى حد ما عن الحالة الموضوعية لحكومة تصريف الأعمال، هذا إذا أخذنا بعين الإعتبار أهمية تعزيز دور القضاء والجيش، وأقول الجيش لأنه لا سلاح ولا تسلح لحماية المواطن الا بدور الجيش الوطني التوحيدي.
أضاف: كذلك استعرضنا، والرئيس بري تطورات الأوضاع في مصر، واغتنم هذه الفرصة لأقول أن في مصر ثورة وطنية عروبية من جبهة 30 يونيو وحركة “تمرد” الشبابية، ونحن الآن أمام تجديد للثورة الشعبية الحقيقية لإعادة مصر الى وضعها الطبيعي والطليعي في الشؤون كافة. لا عصبيات طائفية الآن، ولا عصبيات مذهبية في مصر، وهي تعود الى رونقها الوطني العروبي، والجيش الوطني المصري بقيادة الفريق أول عبد الفتاح السيسي مع السيد رئيس الجمهورية والحكومة، هذه الإدارة تنتقل بمصر من حالة التبعية الى الإستقلال، ومن الرأسمالية المتوحشة الى الإقتصاد المنتج. ومن الظلم الى العدالة الإجتماعية. ومن الأمن السائب الى الأمن الحقيقي، ومن تحركات طائفية ومذهبية الى تحرك عام يعيد الإعتبار لدور الأزهر القيادي في مواجهة كل من يفسر الدين على ذوقه أو على منحاه الفئوي.
وختم شاتيلا: في مصر ثورة شعبية بمساندة الجيش وليس هناك انقلاباً. ونحن نأمل بهذا الدور المصري العربي الذي يعيد تصحيح الأمور في كل الساحة العربية. توجهنا مشترك على أهمية الدور المصري في الساحة العربية.(انتهى)
الأمين العام للمجلس الوطني
ثم استقبل الرئيس بري الأمين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية الدكتور معين حمزة ورئيس مجلس الإدارة الدكتور جورج طعمة ومدراء المراكز والباحثون، وقدم الوفد للرئيس بري هدية رمزية عربون وفاء وتقدير على دعمه لبرامج المجلس والعاملين فيه.
وأوضح حمزة بعد اللقاء “ان الوفد تناول مع الرئيس بري الإمكانات المتوفرة لدى المجلس الوطني للبحوث العلمية المتعلقة بالبيئة. وأكد دولته على ضرورة عدم السماح بأي شكل من الأشكال وتحت أي ذريعة نقل النفايات الكيميائية من سوريا وطمرها في أي منطقة من لبنان، مشدداً على أن هذا الأمر له انعكاسات سيئة على الأجيال القادمة وعلى تربة ومياه وإنسان لبنان”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مذكرة بالتعطيل الاثنين المقبل لمناسبة رأس السنة الهجرية

(أ.ل) – اصدر الرئيس نجيب ميقاتي، اليوم، مذكرة ادارية تحت الرقم 31/2013، قضت باقفال الادارات والمؤسسات العامة والبلديات، لمناسبة رأس السنة الهجرية، في ما يأتي نصها:
“استنادا الى المرسوم رقم 15215 تاريخ 27/9/2005 وتعديلاته، القاضي بتعيين الاعياد والمناسبات الرسمية تقفل كل الادارات العامة والمؤسسات العامة والبلديات في 1 محرم 1435 هـ (لمناسبة رأس السنة الهجرية) المصادف يوم الاثنين الواقع فيه 4/11/2013”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــ
العميد بصبوص اطلع من “بيروت ماراثون” على التحضيرات للسباق:
مناسبة وطنية جامعة

(أ.ل) – إستقبل المدير العام لقوى الأمن الداخلي بالوكالة العميد ابراهيم بصبوص قبل ظهر اليوم في مكتبه بثكنة المقر العام، رئيسة جمعية “بيروت ماراثون” السيدة مي الخليل يرافقها نائب رئيس الجمعية العميد المتقاعد حسان رستم، في زيارة أطلع فيها الوفد العميد بصبوص على آخر التحضيرات اللوجستية المتعلقة بسباق “بيروت ماراثون” الذي سيقام في بيروت في 10/11/2013، وأكد أهمية الشراكة والتعاون بين المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي والجمعية على صعيد مشاركة العناصر الأمنية فيه.
من جهته، نوه بصبوص بهذا الحدث ورأى أنه “مناسبة وطنية جامعة يمكن من خلالها تقديم صورة لبنان أمام العالم بشكل حضاري وإنساني”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ

ميقاتي التقى ابو فاعور وسفيري روسيا والسودان
بلامبلي: لا أسلحة كيميائية سورية في لبنان

(أ.ل) – تابع الرئيس نجيب ميقاتي مع زواره في السرايا اليوم، شؤونا ديبلوماسية وسياسية. وإستقبل في هذا السياق المنسق الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي الذي قال: “عقدت اجتماعا جيدا مع الرئيس ميقاتي، ناقشنا خلاله الأوضاع في لبنان، وعلى الأخص في طرابلس، وعبرت عن قلقي الشديد من تكرار أعمال العنف في المدينة، ورحبت بجهود الجيش وقوات الأمن، إلى جانب الجهود السياسية، لإعادة الهدوء الى طرابلس. الآن، وأكثر من أي وقت مضى، وخصوصا في ظل التطورات في سوريا، على كل الأطراف في لبنان التزام ضبط النفس والتصرف لمصلحة لبنان. لقد أكدت في هذا السياق دعم الأمم المتحدة للدعوات التي وجهها فخامة الرئيس سليمان وقيادات لبنانية أخرى من أجل احترام مؤسسات الدولة، وحماية لبنان من تداعيات الأزمة السورية من خلال سياسة النأي بالنفس و”إعلان بعبدا”، وتشكيل حكومة فاعلة واستكمال الحوار الوطني.
كما ناقشت مع الرئيس ميقاتي متابعة أعمال مجموعة الدعم الدولية للبنان التي اجتمعت للمرة الأولى في نيويورك في الخامس والعشرين من أيلول، والخطوات المقبلة لدعم الحكومة اللبنانية والجيش ولمساعدة لبنان في تلبية حاجات النازحين السوريين والمجتمعات المستضيفة لهم على أرض لبنان”.
سئل: تحدثت المعلومات عن إمكان زيارة المبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي لبنان غدا للقاء المسؤولين، هل موعد الزيارة صحيح؟
أجاب: “الأخضر الإبراهيمي موجود حاليا في دمشق ونتمنى له النجاح في محادثاته، وسيعود عن طريق لبنان، ومكتبه هو الذي سيعلن عن تفاصيل الزيارة المقبلة في الوقت المناسب”.
سئل: هل بحثتم مع دولة الرئيس في موضوع إدخال نفايات وأسلحة كيميائية سورية الى لبنان؟
أجاب: “أنا قرأت الخبر وشاهدت على شاشة التلفزيون حديثا عن الموضوع الكيميائي واحتمال نقل نفايات كيميائية الى هنا. الأمم المتحدة لا علم لديها بأي خطط من هذا القبيل أو بتدمير أسلحة كيميائية سورية داخل لبنان، كما أن الحكومة السورية قدمت الى المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي خططها الخاصة بتدمير هذه الأسلحة”.
سئل: إذا الخبر غير صحيح؟
أجاب: “طبعا هو غير صحيح”.
سفير روسيا
وإستقبل ميقاتي سفير روسيا الكسندر زاسبكين وبحث معه في العلاقات الثنائية والتطورات في المنطقة.
سفير السودان
واستقبل أيضا سفير السودان أحمد حسن أحمد محمد الذي قال بعد اللقاء: “الزيارة هي لتفعيل مذكرة التفاهم التي وقعت في أيار الماضي بين الطيران المدني في البلدين، من أجل تسيير خطوط طيران الشرق الأوسط مباشرة بين الخرطوم وبيروت وبيروت الخرطوم، وقد أعطى السودان الحرية الخامسة للطيران المدني اللبناني بحيث يمكن لطيران الشرق الأوسط ان يهبط في عشر محطات غرب إفريقيا بدءا من ابوجا وانتهاء بجوهانسبرغ، وطلبنا من الرئيس ميقاتي توجيه طيران الشرق الأوسط لتشغيل الخط، ووعدنا خيرا. لقد أجرى الرئيس ميقاتي اتصالا لهذه الغاية برئيس مجلس ادارة الشركة محمد الحوت وتفاهم معه على الخطوات والإجراءات التي يمكن ان تساعد في تسيير الخطوط، ونأمل أن تشجع هذه الخطوة الاستثمارات بين البلدين ونشاط رجال الأعمال في كل المجالات”.
ابو فاعور
والتقى ميقاتي وزير الشؤون الإجتماعية وائل أبو فاعور الذي قال على الاثر: “بحثت مع الرئيس ميقاتي في موضوع تمويل المؤسسة العامة للاسكان، وكنا قد طلبنا في العام الفائت سلفة بقيمة مئة مليار ليرة، إلا أننا حصلنا على عشرين مليارا، لذلك نحن بحاجة الى سلفة جديدة لإستكمال إعطاء القروض للعائلات المتوسطة الدخل والفقيرة”.
“حركة التجدد الديموقراطي”
واستقبل ميقاتي وفد اللجنة التنفيذية ل”حركة التجدد الديموقراطي” برئاسة النائب السابق كميل زيادة، في إطار جولة على المسؤولين لمناسبة إنتخاب اللجنة الجديدة للحركة.
حزب الكتائب
وفي السرايا أيضا وفد من حزب الكتائب ضم نائب رئيس الحزب المحامي شاكر عون والأمين العام ميشال خوري اللذين وجها إليه دعوة لحضور الاحتفال بالعيد السنوي السابع والسبعين لتأسيس الحزب الذي سيقام في الرابع والعشرين من شهر تشرين الثاني المقبل في مركز المعارض في البيال، والذي سيتخلله حفل إزاحة الستار عن تمثال الشهيد الشيخ بيار الجميل.
منصور
إستقبل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور عصر يوم أمس في السرايا.
بعد اللقاء قال الوزير منصور “أبلغت الرئيس ميقاتي عن الإجتماع الطارىء التي قررت الجامعة العربية عقده الأحد المقبل في القاهرة، كما تباحثنا في ضرورة حضور لبنان مؤتمر “جنيف2″، وكذلك بحثنا في شؤون وزارة الخارجية خصوصا موضوع التشكيلات الديبلوماسية”.
وزير الإقتصاد
واستقبل الرئيس ميقاتي وزير الإقتصاد والتجارة  نقولا نحاس وبحث معه الوضع الإقتصادي.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: تفجير ذخائر غير صالحة في سوق الغرب

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه اليوم الثلاثاء 29/10/2013 البيان الآتي:
بتاريخه، ما بين الساعة 11,00 والساعة 14,00، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة في محلة سوق الغرب.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

 
الصفدي التقى وفد شركات الضمان وجمعية تراخيص الامتياز

(أ.ل) – استقبل وزير المال في حكومة تصريف الاعمال محمد الصفدي، وفدا من الجمعية اللبنانية لتراخيص الامتياز (LFA) برئاسة شارل عربيد، وعرض معه مسائل ضريبية وجمركية تتعلق بالشركات الاجنبية صاحبة الامتياز والشركات الحاصلة على الامتياز في لبنان.
كذلك التقى رئيس جمعية شركات الضمان اسعد ميرزا على رأس وفد، وبحث معه في سبل تنشيط عمل شركات التأمين. وشكر الوفد للصفدي ولمدير المالية العام آلان بيفاني دعمهم الدائم للقطاع.
ومن زوار الصفدي، نائب رئيس الحزب “الديموقراطي اللبناني” النائب السابق مروان ابو فاضل.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
الشيخ قبلان طالب العراقيين بتوحيد صفوفهم
 
(أ.ل) – استقبل نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان، مدير مكتب السيد مقتدى الصدر في لبنان الشيخ يحيى الزين والحاج رحيم الفريجي والسيد علي الموسوي الذين نقلوا اليه تحيات الصدر، وجرى البحث في الشؤون العراقية.
وطالب الشيخ قبلان العراقيين بتوحيد صفوفهم والتعاون لحماية العراق وحفظ وحدته، مباركا كل عمل وجهد لحفظ العراق ارضا وشعبا ومؤسسات، “فالعراق الموحد ضد العدو والمستعمر ضمان للعرب والمسلمين، وعلى العراقيين ان يعملوا لازالة العراقيل التي تحول دون وحدتهم، فهم مسؤولون عن ابعاد المؤامرات عن الساحة العراقية، وخصوصا ان العراق قوة للعرب والمسلمين، شرط أن تكون مكونات الشعب العراقي متعاونة ومتماسكة في وجه الارهاب والفتن، والمطلوب تعاون العراقيين لحفظ وطنهم ووقوفهم صفا واحدا بوجه المؤامرات التي تبث الفتن وتفرق صفوف العراقيين.
كما استقبل الشيخ قبلان النائب عبد اللطيف الزين وبحث معه في الاوضاع العامة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
النقيب البعلبكي التقى المستشار الإعلامي في السفارة المصرية
 
(أ.ل) – استقبل نقيب الصحافة محمد البعلبكي قبل ظهر اليوم المستشار الإعلامي الجديد في السفارة المصرية صبحي عبد البصير في زيارة تعارف. وأشار بيان للنقابة الى أّن” الحديث تناول الوضع الراهن في مصر، فأوضح عبد البصير أن الوضع كان مضطرباً”، مؤكدا انه” في تحسن واستقرار منذ انتخاب الرئيس الموقت للجمهورية والشروع في وضع دستور جديد للبلاد”. وعن واقع الصحافة المصرية أعلن المستشار عبد البصير أنذ” الصحافة تتمتع بهامش كبير من الحرية، وبإمكان كل مصري إصدار مطبوعة اعلامية شرط التقيد بقانون المطبوعات المصري ومن هنا فإن الصحف تتكاثر يوما بعد يوم في سائر انحاء الجمهورية المصرية”.
بدوره، وضع النقيب البعلبكي المستشار عبد البصير في اجواء الصحافة اللبنانية مرحبا بزيارته ومتمنيا له التوفيق في مهمته الاعلامية الجديدة في لبنان.(انتهى) 
ــــــــــــــــــــــــــــــ
منصور تسلم رسالة من نظيره الاماراتي والتقى وفد الجامعة الثقافية
وتبلغ من قزي وصول جثامين غرقى اندونيسيا الخميس

(أ.ل) – استقبل وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال عدنان منصور القائم بأعمال سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة حمد محمد الجنيبي الذي سلمه رساله من نظيره الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد.
وفد الجامعة الثقافية
وكان منصور التقى وفدا من الهيئة الجديدة للجامعة اللبنانية الثقافية في العالم التي تم انتخابها اخيرا برئاسة احمد ناصر الرئيس العالمي وعضوية النائب الاول للرئيس القنصل ايليا خوزامي والامين العام بيتر اشقر والامين العام المساعد جهاد الهاشم ورئيس الجالية في غانا القنصل سعيد فخري والمغترب محمود سكاف.
بعد اللقاء قال ناصر: “تشرفنا بزيارة الوزير لشكره على رعايته المؤتمر الخامس عشر الذي عقدته الجامعة في الاونسكو، وتشرفت باختياري من قبل اعضاء المجالس الوطنية والفروع وان شاءالله يكون هناك نشاطات كثيرة في هذا الوقت العصيب الذي يمر فيه لبنان، وتكون هذه النشاطات لصالح وطننا الحبيب. وقد لمسنا التجاوب الكامل من معاليه ودعم وزارة الخارجية والمغتربين للجامعة وشرعيتها وشجعنا على الحوار مع الجميع، فأكدنا لمعاليه ان الجميع اهلنا ويدنا ممدودة لهم”.
اتصال
من جهة ثانية، تلقى وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور اتصالا من القائمة بأعمال السفارة اللبنانية في جاكرتا جوانا قزي أبلغته فيه أن “الجثامين العائدة للغرقى اللبنانيين في اندونيسيا وعددهم 33 ستصل الى لبنان يوم الخميس في 31 تشرين الاول 2013 على متن طيران الاتحاد، رقم الرحلة 535EY الساعة 12,30 ظهرا. ويرافق الجثامين وفد الهيئة العليا للاغاثة برئاسة الامين العام للهيئة العميد ابراهيم بشير.
وقد صدر بيان عن الهيئة، أكدت فيه أنه استكمالا لاجراءات معالجة آثار غرق المركب غير الشرعي في اندونيسيا، المكلفة متابعته الهيئة العليا للاغاثة، سيصل بتاريخ 31/10/2013 الساعة 12,30 بعد الظهر، إلى مطار رفيق الحريري الدولي، الوفد الرسمي برئاسة الأمين العام للهيئة العميد المتقاعد ابراهيم بشير، مع 33 جثمانا من ضحايا حادثة الغرق.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
قهوجي عرض مع الخوري التطورات الراهنة في البلاد

     (أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة قبل ظهر اليوم، النائب وليد الخوري، وتناول البحث الأوضاع العامة والتطورات الراهنة في البلاد.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ

الداعوق: الوضع في لبنان خطير ولا يمكننا الإستمرار على هذا المنوال

(أ.ل) – تحدث وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال وليد الداعوق الى مصدر إعلامي مستهلا بالرد على سؤال عن ميثاق الشرف الإعلامي، فقال: “رأينا بعضا من الإنفلات الإعلامي الذي حصل على الساحة اللبنانية حيث تخطينا مرات كثيرة الخطوط الحمر، فانصرفت الى الدراسة للنهوض بميثاق شرف كانت فيه مشاريع عديدة، وقد بذلت جهودا مضنية من أجل هذا الموضوع وتوصلنا أخيرا الى صيغة وافقت عليها أغلبية وسائل الإعلام”.
أضاف: “إن المشروع الذي تم توقيعه من قبل غالبية الوسائل الإعلامية هو بمثابة ميثاق شرف وضعه إعلاميون ولم تتدخل به الوزارة التي كان لها دور المتابع والحاضن لهذا الميثاق”، مشيرا الى “أن الوزارة سوف تطبع نسخا عنه توزع على أكبر عدد ممكن من اللبنانيين حتى يعرف الجميع أين هي الحدود”.
وعن مدى تطبيق الميثاق الإعلامي، قال الداعوق: “إن هذا الميثاق كونه إلتزاما أدبيا ومعنويا، فلكل إعلامي اخلاقياته حول طريقة التصرف، إذ ليس بالضرورة أن تكون هناك عقوبات مفروضة عليه حتى يتصرف بشكل جيد”، مشيرا الى أن “هذا الميثاق يتضمن الأخلاقيات المهنية، وقد تم وضع الخط الفاصل بين الخير والشر وهذا ليس سهلا إنما على الأقل أصبحت هناك مرجعية”.
وردا على سؤال عن التفلت الإعلامي، ودور الوزارة ، قال: “نتمنى ونأمل رؤية حرية التعبير وحرية الإعلام، ولولا هذه الحريات مع بعض الحريات العامة لم يكن هناك لبنان الذي نعرفه، مؤكدا “التمسك بحرية التعبير وحرية الرأي، ولكن اليوم ما نراه في وسائل الإعلام ليس دائما نفس المبدأ حيث يحصل تعسف في استعمال هذا الحق، ونحن كوزارة إعلام نحاول التعاطي مع الموضوع بعيدا عن الإعلام خدمة للاعلام”.
وقال: “إن الخط الفاصل بين الحرية الشخصية وحرية الآخرين ليس متوفرا دائما، ومن أجل ذلك تم وضع ميثاق الشرف”. وعن التطور الحاصل في تلفزيون لبنان، قال: “إن المشاهد لمس وشعر بنقلة نوعية في تلفزيون لبنان، ونأمل خلال هذه الفترة القصيرة التي تفصلنا عن عيد الإستقلال أن ننتقل للبث الرقمي ونتمكن من تحسين الصورة”، مشيرا الى “جهود كبيرة تبذل من أجل تلفزيون لبنان”.
واكد انه “اليوم أكانت الوكالة الوطنية للاعلام أو الإذاعة اللبنانية أو تلفزيون لبنان، فهم يبثون أخبارا صحيحة ودقيقة وموضوعية، وقال: “من هنا أدعو الجميع الى متابعة الاخبار الصادرة عنهم، لانها تتسم بالموضوعية الدقيقة وغير منحازة لأي فريق ضد فريق آخر”. وعبر وزير الإعلام عن أمله في “أن يكون للاذاعة اللبنانية وتلفزيون لبنان دور قطاعي يتعاطى الشأن العام ويتعاطى بمواضيع تهم المواطن تتناول الثقافة والرياضة وليس بالضرورة البرامج التي تستقطب الإعلانات، إنما تلك التي تهتم بمصلحة اللبنانيين”.
وفي الشأن الحكومي، قال الوزير الداعوق: “الحكومة الراهنة هي حكومة مستقيلة، ونحن نحترم عملية التكليف، ويجب تأليف حكومة جديدة في أسرع وقت ممكن لأن لبنان عنده أزمة النازحين السوريين حيث يجب معالجتها بأفضل الوسائل، كما ينبغي علينا احترام إعلان بعبدا وتنفيذ مضامينه، لافتا الى أن الوضع في لبنان أصبح خطيرا ولا يمكننا الإستمرار على هذا المنوال”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اسود: اداء سلام لا يدل على جدية في تأليف الحكومة

(أ.ل) – اعتبر النائب زياد أسود في حديث الى مصدر إعلامي أن “أداء الرئيس المكلف تمام سلام لا يدل على جدية في عملية تأليف الحكومة، وذلك ما أشارت إليه الشعارات التي أطلقها والتي تدل على أن لا ضوء أخضر لتشكيلها”.
وعلق أسود على صيغة 9-9-6 قائلا: “إن كل الصيغ التي طرحت لم تحظ بتأييد الافرقاء، لكن فريقنا لن يرضى بأقل من الصيغة التي اقترحها السيد حسن نصر الله”، مضيفا :”لن نقبل بأقل من تمثيل حجمنا الطبيعي، والطرف الآخر ليس ايجابيا، وكل ما يفعله هو وضع العراقيل”.
وتمنى اسود أن “يدرك الرئيس نجيب ميقاتي أهمية مسألة النفط على جميع الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية والمالية”، معتبرا أن “ما يقوم به ميقاتي هو الشيء ونقيضه”، ولافتا الى “إن هناك عرقلة لإصدار المراسيم من أجل عدم اطلاق هذا المشروع الكبير”. واشار الى “معلومات أكيدة عن اتجاه كل المعرقلين الى الشركات الكبرى في الخارج لتوقيع العقود معها وتأسيس شركات من أجل العمل في النفط لاحقا”.
وعن استحقاق الانتخابات الرئاسية، رأى أسود أن “من يعرقل تشكيل الحكومة يسعى للتمديد والمطلوب توصيل البلد الى الأمر الواقع”، مبديا اعتقاده أن العماد ميشال عون “لا يطمح لهكذا رئاسة”.
وفي موضوع طرابلس، تمنى أسود “ألا يكون هناك شيء من تحت الطاولة على حساب أمن الناس، وعلى الجيش اللبناني أن يرد بالاسلحة المناسبة”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إعادة بث قناة العالم الفضائية بعد تعرضه للقطع لأكثر من شهرين

(أ.ل) – قال متحدث باسم قناة العالم ان بث القناة عاد کالمعتاد علی مدار قمر نایلسات بعد تعرضه للقطع لاکثر من شهرین. وتم قطع بث القناة علی ثلاث مراحل خلال العام الجاري ، کانت الاولی من 28/02/2013 و حتی  11/04/2013 ، و الثانیة من 27/06/2013 و حتی 10/07/2013 ، فیما امتدت الاخیرة من 04/08/2013 و حتی 12/10/2013.
المتحدث اکد ان القناة وعلی عهدها مع مشاهدیها تواصل تغطیتها المعمقة والشاملة والموضوعیة للاحداث في المنطقة والعالم، وانها ستبقی معبرة عن تطلعات الشعوب في الحریة والکرامة.
تجدر الاشاة الی ان الحجب غیر القانوني لبث قناة العالم علی الاقمار الاوروبیة والعربیة (هوتبیرد، یوتلسات، غالاکسي، عربسات، و نایلسات)، قد تم بإیعاز أمیرکي صهیوني مباشر، بهدف إخماد صوت المقاومة، وبما یکشف زیف المزاعم والادعاءات التي یرفع عقیرتها الغرب.
یذکر ان القناة تبث حالیا علی الترددات التالیة:
 “8 Eutelsat”(على مدار نايل سات): التردد 11075 /الرمزية 27500 / V /التصحيح 3/4.
“اكسبرس AM22”: التردد 12553 /الرمزية 3100 / H /التصحيح 3/4(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بهية الحريري التقت وفدا من الأحرار دعاها للمشاركة في احتفال الحزب بعيد الإستقلال
ووفداً من شاهد ناقش معها أوضاع اللاجئين الفلسطينيين

(أ.ل) – استقبلت النائب بهية الحريري في مجدليون، وفدا من حزب الوطنيين الأحرار موفدا من رئيس الحزب النائب دوري شمعون وجه اليها الدعوة للمشاركة في الاحتفال الذي يقيمه الحزب بمناسبة عيد الاستقلال في 23 تشرين الثاني المقبل . وكانت مناسبة للتداول في الاوضاع العامة. وضم الوفد اعضاء المجلس الأعلى في الحزب: إدغار أبو رزق، روبير حلبي، سيمون درغام، إيلي عبد النور ودوري شوفاني.
وقال درغام: “أتينا بإسم حزب الوطنيين الأحرار لزيارة السيدة بهية الحريري، فنحن في الحزب ضمن 14 اذار والتواصل واجب دائما خصوصا مع مرجعية وطنية كالسيدة بهية، وجئنا اليوم لنؤكد وقوف الحزب الى جانبها في هذه المرحلة الدقيقة التي يمر بها لبنان. واتينا لكي نشد على يدها اننا الى جانبها دائما بالعبور من كافة الطوائف والمناطق الى فكرة لبنان أولا، والى الفكرة التي دفع لأجلها الرئيس الشهيد رفيق الحريري غاليا ليحققها، وبالتالي اتينا لكي نعزز هذا الترابط الموجود ولنقول اننا كحزب دائما الى جانب هذه المرجعيات”. اضاف: “سنبقى مصرين على ان نبني لبنان بدون ميليشيات، لبنان تكمن فيه السلطة العسكرية الوحيدة على ارض لبنان هي السلطة الشرعية.وبالتالي لن نفرط بما بناه شهداؤنا ولن نفرط بمسيرة الاستقلال التي بدأت مع الرئيس كميل نمر شمعون والاستقلال الثاني تحقق وانتصرنا بفضل استشهاد الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وبالتالي لن نفرط بهذه المسؤوليات التي تحملناها ليبقى لبنان كما أراده كبارنا وعظماؤنا”.
زار وفد من المؤسسة الفلسطينية لحقوق الانسان “شاهد” النائبة بهية الحريري في دارتها في مجدليون، وتم البحث في قضية مخيم ضبية والمهلة المعطاة لسكان المخيم لتسوية اوضاع البناء، وكذلك قضية اعمار نهر البارد وقضية الفلسطينيين النازحين من سوريا. وقد وعدت الحريري ببذل الجهود لإيجاد حل لهذه القضايا، مثمنة الدور الذي تقوم به “شاهد” في دفاعها عن حقوق الانسان الفلسطيني.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــ
قوى الأمن الداخلي: تدابير سير على أوتستراد اميل لحود

(أ.ل) – صدر عن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي – شعبة العلاقات العامة يوم أمس البلاغ التالي: ستقوم إحدى الشركات المتعهدة بأعمال تحفير الإسفلت وإعادة التزفيت على أوتستراد إميل لحود لمسافة /500/ متر من تقاطعه مع الفورم دي بيروت ولغاية محطة “توتال”، وذلك إعتباراً من تاريخ 30/10/2013 لمدّة شهر تقريباً. وسيتم منع المرور على الأوتستراد المذكور اعتباراً من الساعة 5،00 صباحاً لغاية الساعة 11،00 ظهراً من يوم الأحد  3/11/2013 وتحويل السير على مسلكي الأوتوستراد (عند بقعة العمل) الى الطرقات المجاورة المؤدّية الى الدورة والكرنتينا – جادة شارل مالك.
يرجى من المواطنين الكرام أخذ العلم، والتقيد بتوجيهات وارشادات رجال قوى الامن الداخلي، وبعلامات السير التوجيهية الموضوعة تسهيلاً لحركة المرور ومنعاً للازدحام.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
الكاردينال الراعي اطلع من ملتقى الاديان
على الصيغة النهائية لبيانه التأسيسي

(أ.ل) – استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، “ملتقى الاديان والثقافات لتنمية الحوار” برئاسة الشيخ حسين شحادةالذي اشار الى انه “قدم الى البطريرك باسم الهيئة التأسيسية للملتقى الصيغة النهائية للبيان التأسيسي”.
وقال: “اسعدني ان اوجه اليه الدعوة لحفل اطلاق الملتقى المصادف غدا”.
وتابع: “كان اللقاء مناسبة للتشاور في الازمات التي يعاني منها العالم العربي والاسلامي وخصوصا لجهة استهداف اهلنا المسيحيين في مصر والعراق وسوريا، وأدنا جميع الجرائم التي ارتكبت ضد الكنائس في سوريا ومصر والعراق، واكدنا ان لا خيار لمستقبلنا المشترك الا بالعيش المشترك، واستمعنا الى توجيهات صاحب الغبطة العميقة وسنضعها في برامج الملتقى لتأخذ طريقها الى آليات التنفيذ”.
وختم شحادة: “كانت مناسبة للتأكيد على اهمية ما صدر عن المؤتمر المسيحي من توصيات، واعتبرت شخصيا صلاة سيدنا ارشادا روحيا نابعا من الشركة والشهادة”.
وكان البطريرك الراعي التقى الرابطة الكهنوتية برئاسة الاب دومينيك لبكي.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الشيخ جبري زار المفتي الشعار مهنئاً:
لوحدة دار الفتوى وإخراجها  من التجاذبات السياسية

(أ.ل) – زار الشيخ د.عبد الناصر جبري يرافقه وفد من علماء كردستان العراق مفتي طرابلس والشمال سماحة الشيخ مالك الشعار, قدموا له التهاني بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك, وكذلك التبريكات بسلامة العودة إلى لبنان.
ودعا الشيخ جبري السياسيين المعنيين إلى إخراج دار الفتوى من التجاذبات السياسية والشخصانية، وإلى عدم التدخل بشؤون المؤسسة, فكما قسم السياسيون البلاد بحجج طائفية ومذهبية, يعملون على تقسيم المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى, ودار الفتوى والتي هي رمز وحدة البلاد, وعملوا على تمزيق الصف العلمائي, العامل دوماّ والساعي للوحدة مقابل الفتنة  وزرع الشقاق, وكل ذلك خدمةً لمأرب وأهداف ومصالح شخصية تخدم أعداء الأمة.
وأضاف الشيخ جبري, إن المرحلة التي يمر بها لبنان والمنطقة حرجة وعصيبة, فعلينا التصدي لمشاريع التقسيم والتفتيت على جميع المستويات الداخلية في البيت الواحد, والخارجية على مستوى الوطن, وأكد الشيخ جبري على أن الوحدة دين والفرقة فسق وعصيان وإرضاءً للشيطان.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

 
المفتي قباني التقى البعثة المصرية لعلماء الأزهر الشريف
وأعلن الاثنين اول ايام السنة الهجرية

(أ.ل) – استقبل مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني في دار الفتوى البعثة المصرية لعلماء الأزهر الشريف إلى لبنان بحضور مدير أزهر لبنان الشيخ يوسف إدريس، حيث اطَّلع منهم على المهام التي سيقومون بها في لبنان في مجال التعليم في أزهر لبنان، والخطابة والتدريس في المساجد في بيروت والمناطق اللبنانية.
ونوه قباني بدور ورسالة الأزهر الشريف في العالمين العربي والإسلامي، والجهود التي يبذلها علماء الأزهر في التوعية بثقافة الإسلام وحضارته في العالم، وتمنى لهم التوفيق في مهامهم الدينية لنشر رسالة الإسلام وأحكامه وأخلاقه وقيمه السامية في الأسرة والمجتمع.
واستقبل مفتي الجمهورية ممثل دار الفتوى إلى أستراليا الشيخ مالك زيدان الذي أطلعه على النشاطات التي تقوم بها ممثلية دار الفتوى في أستراليا في رعاية الشؤون الدينية والاجتماعية للمسلمين اللبنانيين في أستراليا.
على صعيد آخر، أعلن مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني في بيان، أن َّ أول ايام السنة الهجرية الجديدة لعام 1435هـ يصادف يوم الاثنين الرابع من شهر تشرين الثاني 2013″.
اضاف البيان: “ومفتي الجمهورية اللبنانية إذ يهنئ اللبنانيين عامة والمسلمين خاصة بالسنة الجديدة، يسأل الله تعالى أن يجعلها سنة خير وبر وتقوى وعمل بقيم وقواعد ومبادئ وأخلاق الإسلام الحنيف في حياة الناس والمجتمع والأمة، وأن يوفق اللبنانيين لما فيه خير وطنهم لبنان، ويتمنى للبنانين جميعا سنة يعمها الخير والامان والاطمئنان والاستقرار وقد تخلص لبنان من الحروب المتنقلة بين منطقة واخرى”.
وتابع : “يأمل مفتي الجمهورية مع انطلاقة العام الجديد ان يتنبه الآباء والامهات الى رعاية تربية أولادهم على اخلاق وآداب الاسلام والقران والنبي محمد صلى الله عليه وسلم وتعاليم الدين وفروضه في حياتهم اليومية، ليأمنوا على اجيالهم من الانحراف والصحبة السيئة، ويفوز بمحبة الله ورضوانه”.
واشار الى ان مفتي الجمهورية سيوجه رسالة بمناسبة السنة الهجرية الجديدة الثانية عشرة من ظهر يوم الاحد المقبل من دار الفتوى.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــ
 غصن دعا لعقــد اجتمـــاع ظهر غد الأربعاء

(أ.ل) – دعا رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان السيد غسان غصن أعضاء هيئة مكتب المجلس التنفيذي للاتحاد إلى الاجتماع قبل ظهر يوم غد الأربعاء الواقع فيه 30/10/2013 عند الساعة 11.30 في مقر الاتحاد – كورنيش النهر وعلى جدول أعماله متابعة الملف الاقتصادي – الاجتماعي.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
الموسوي: حزب الله من موقع المقتدر يمد اليد إلى الحوار

(أ.ل) – نظم “حزب الله” حفلا تأبينيا، بمناسبة أسبوع حسين أحمد الموسوي في بلدة النبي شيت، حضره النائبان حسين الموسوي وعلي المقداد، وقيادات وفعاليات سياسية وحزبية واجتماعية.
والقى مسؤول العلاقات الإعلامية في “حزب الله” الدكتور إبراهيم الموسوي كلمة اكد فيها أن “حزب الله اليوم ومن موقع المقتدر يمد اليد إلى الحوار دأبه كما كان يمدها دائما دون حسابات خاصة وامتيازات خاصة أو مصالح ضيقة، بل لمصلحة الوطن بأكمله، ولكن الفريق الآخر لا يريد إلا أن يكون هو المستأثر وحده بقرار البلد”.
ورأى أن “هذه المرحلة التي يتعاظم فيها شأن لبنان بقوة مقاومته هي الفرصة الذهبية لبناء لبنان كدولة لها وزن واعتبار كاملين، لكن هناك من لا يريد ذلك ويعمل على منعه”.
واعتبر أن “فريق 14 آذار الذي يعطل تشكيل الحكومة ومصالح الناس ويراهن على الخارج، لا يريد دولة إنما يريد أن تكون الدولة في لبنان بقرة يتشطر ضرعها ومزرعة يجني ثمرها ويأكل زرعها”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
حركة الأمة: ما يحصل في طرابلس مخطط لضرب وحدّة اللبنانيين
 
(أ.ل) – دعت حركة الأمة يوم أمس في بيان صدر عنها “الحكومة اللبنانية إلى التحرك السريع  لوقف نزيف الدم الحاصل في طرابلس، فما يجري هناك مخطط خبيث يهدف لضرب وحدّة اللبنانيين، وتهديد للأمن والإستقرار في لبنان والمنطقة، وكل ذلك لا يخدم إلاّ مصلحة العدو الإسرائيلي، الذي يعمل للسيطرة على المنطقة بأسرها مستغلاً ما يحصل فيها”.
وطالبت الحركة الجيش اللبناني والقوى الأمنية “باتخاذ كل الإجراءات اللازمة والضرورية لإنهاء حالة العنف والفلتان التي تشهدها المدينة، لإعادة الأمن والإستقرار الى طرابلس والشمال، مناشدةً جميع القيادات الطرابلسية والشمالية أن يرفعوا الغطاء السياسي والأمني عن أي مخالف للقانون، فطرابلس ليست صندوق بريد لإيصال الرسائل لأي طرف كان، رأفةً بالآمنين فيها”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: طائرة تجسس اسرائيلية خرقت اجواء البقاع

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه اليوم الثلاثاء 29/10/2013 البيان الآتي:
عند الساعة 8,40 من يوم امس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الاسرائيلي الاجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفذت طيرانا دائريا فوق مناطق رياق، بعلبك والهرمل، ثم غادرت الاجواء عند الساعة 15,00 من فوق بلدة كفركلا.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وفد من حركة وحدة المسلمين في باكستان  يزور التجمع

(أ.ل) – قام وفد من حركة وحدة المسلمين في باكستان مؤلف من المسؤول الثقافي سماحة السيد أحمد إقبال والمسؤول السياسي الأستاذ المحامي ناصر شيرازي بزيارة مقر تجمع العلماء المسلمين في لبنان، حيث كان في استقبالهم رئيس الهيئة الإدارية سماحة الشيخ حسان عبد الله وأعضاء الهيئة الإدارية في التجمع.
وقد تم التداول في أوضاع المسلمين في العالم الإسلامي وفي باكستان ولبنان بشكل خاص، وقد صدر عن اللقاء البيان التالي:
أولاً: إن وحدة المسلمين في العالم تعتبر وبالأخص في هذه الأيام من أوجب الواجبات الشرعية وأن كل من يسعى للفتنة بين المسلمين هو من حيث يدري أو لا يدري ينفذ مخططاً أميركياً صهيونياً يستهدف الأمة الإسلامية في أهم صفة من صفاتها ونقطة قوة فيها آلا وهي وحدتها.
ثانياً: إن الذي يجري في سوريا هو جزء من المخطط الصهيوني الأميركي لضرب المقاومة في العالم العربي والإسلامي من خلال ضرب سوريا كرأس حربة في المقاومة ضد العدو الصهيوني، وإن تصوير النزاع على انه نزاع مذهبي أو طائفي أو انه تحرك شعب من أجل نيل حقوق إنما هو من قبيل ذر الرماد في العيون لإخفاء طبيعة النزاع وحقيقته.
ثالثاً: تم اطلاع الوفد على تجربة تجمع العلماء المسلمين في الوحدة الإسلامية والتي ناهزت الأثنين والثلاثين عاماً وقد أبديا أعجاباً بها وطلبا أن نساهم في نقل التجربة إلى باكستان للمساهمة في مواجهة الفتنة التي تسعى لها الجماعات التكفيرية الوهابية هناك، وقد أبدى رئيس الهيئة الإدارية الشيخ حسان عبد الله استعداد التجمع للتعاون في هذا المجال.
رابعاً: أعتبر المجتمعون إن القضية الفلسطينية تعتبر القضية المركزية للأمة وإن الجهود يجب أن تنصب على الإعداد لتحريرها من براثن العدو الصهيوني وإن كل الخلافات التي تحرف عن هذا التوجه تصب في خدمة العدو الصهيوني. وأخيراً تم الاتفاق على استمرار التواصل لما فيه خير البلدين باكستان ولبنان وخير الأمة الإسلامية.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المطران عودة التقى سفير أوكرانيا في دار المطرانية

(أ.ل) – استقبل متروبوليت بيروت وتوابعها لطائفة الروم الارثوذكس المطران الياس عوده سفير أوكرانيا فلاديمير كوفال يرافقه السكرتير الأول في السفارة بوروكو فيتالي.
بعد الزيارة، قال السفير كوفال: “قمت بزيارة صديق عزيز هو سيادة المتروبوليت الياس عوده الذي أحترمه كثيرا وهو صديق لأوكرانيا، وقد زاره رئيس وزراء أوكرانيا في المطرانية قبل عام ونصف”.
اضاف: “تحدثنا عن الذكرى الـ80 للمجاعة في أوكرانيا وروسيا وكوزاك التي ذهب ضحيتها أكثر من مليون إنسان، وسوف نحيي هذه الذكرى بقداس إلهي يترأسه سيادته في تشرين الثاني المقبل. وكما تعلمون، علاقات مميزة تربط بين الكنيسة الأرثوذكسية وأوكرانيا التي هي دولة أرثوذكسية”.
ــــــــــــــــــــــــــــــ
 
جبهة العمل الإسلامي: لتشكيل حكومة وحدة وطنية إنقاذية جامعة تضم الجميع بلا استثناء

(أ.ل) – أكدت جبهة العمل الإسلامي في لبنان خلال اجتماعها الدوري في مقرها الرئيسي في بيروت برئاسة منسقها العام الشيخ بلال سعيد شعبان وحضور النائب كامل الرفاعي والسادة أعضاء مجلس القيادة» “أن المشروع الإسلامي الجهادي الوحدوي المقاوم هو المشروع الوحيد القادر على توحيد الأمة، وهو المشروع القادر على تعبئة الجماهير وإرشادها وتوجيهها في الاتجاه الصحيح نحو العدو الأساسي لأمتنا العربية والإسلامية في زمن ضُيّعت فيه البوصلة وتعددت فيه الاتجاهات وانحرفت السبل عن الطريق القويم”.
وأشارت الجبهة “إلى أنّ هذا المنهج الإسلامي والمشروع الجهادي الوحدوي المقاوم ينبغي أن يكون المفتاح والحاضنة للدخول إلى قلوب الناس واستيعاب جميع القوى والتيارات السياسية على قاعدة تحرير فلسطين والقدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك من براثن الاحتلال الصهيوني الغاشم”.
وفي الشأن الداخلي شدّدت الجبهة “من جديد على ضرورة فرض الأمن وتحقيق العدالة والمساواة بين كافة المواطنين، وعلى ضرورة أن تبسط الدولة سلطتها وسيطرتها على كافة الأراضي اللبنانية”.
ولفتت الجبهة “إلى أن المسؤولية الكبرى الملقاة تقع على عاتق الدولة اللبنانية وواجبها في حماية الناس وأرواحهم وأرزاقهم وممتلكاتهم، وفي ملاحقة ومعاقبة كل المعتدين والمخلين بالأمن لأي جهة أو طائفة انتموا”.
   وأخيراً طالبت الجبهة “جميع المسؤولين والقوى والأطراف والتيارات السياسية العمل بجدية وصدق وإخلاص لإنقاذ الوطن من محنته ووضعه المأزوم سياسياً وأمنياً واقتصادياً واجتماعياً ومعيشياً وذلك عبر تشكيل حكومة وحدة وطنية إنقاذية جامعة تضم الجميع بلا استثناء وتحفظ حقوق الجميع وخصوصاً الأقليات من خلال تحقيق التوازن والمساواة والعدالة المنشودة”.  
على صعيد آخر، تمنّت جبهة العمل الإسلامي في لبنان يوم أمس “نجاح الخطة الأمنية الجديدة لمدينة طرابلس وعودة الهدوء والطمأنينة والسكينة إلى ربوعها وأهلها مؤكدة على ضرورة التزام كافة الأطراف المتقاتلة بوقف العمليات العسكرية ووقف عمليات القنص خصوصاً التي تحصد يومياً المزيد من الضحايا من المدنيين والعسكريين”. ودعت الجبهة الجميع إلى “التجاوب مع هذه الخطة ومع إجراءات الجيش اللبناني الميدانية الذي نفّذ وينفذ اليوم انتشاراً واسعاً في محاولة ضاغطة منه لوقف حمام الدم والفلتان الأمني الذي فاق كل التصورات”. وطالبت الجبهة “بسحب كافة المظاهر المسلحة ورفع الغطاء فعلاً لا قولاً عن المجرمين والمخلّين بالأمن الذين عاثوا في الأرض فساداً وسفكوا الدماء وأزهقوا الأرواح ودمّروا وأحرقوا البيوت والأرزاق والممتلكات وروّعوا الآمنين الأبرياء على مدى الأيام الدموية الماضية التي عصفت بمدينة العلم والعلماء ظلماً وقهراً وتعسّفاً”.
وطالبت الجبهة أيضاً “بضرورة معاقبة المجرمين الإرهابيين الذين قاموا بتفجيري مسجدي التقوى والسلام، وبضرورة الإسراع في إصدار الحكم القضائي على الموقوفين المتهمين حتى تأخذ العدالة مجراها وينال المجرم الحقيقي عقابه الصارم الذي يستحقه وذلك كي ترتاح المدينة برمّتها بعد إعلان وكشف المجرم الحقيقي، وكشف المخطط والمدبر والمموّل لهذه التفجيرات ولكل التفجيرات الإرهابية الدموية التي ذهب ضحيتها المئات من الشهداء والجرحى والمصلين في طرابلس والرويس وغيرها من المناطق اللبنانية”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
صباغ: من موقعنا القومي العربي نقول
انه عيب القول أن سوريا هي عدو للبنان

(أ.ل) – حول قول النائب الاستاذ سامي الجميّل أن سوريا هي عدو أيضا للبنان، قال الدكتور سمير صباغ رئيس رابطة العروبة والتقدم ورئيس الاتحاد البيروتي ما يلي:
لم يتّعظ النائب سامي الجميل مما أصاب لبنان وعائلته جراء السياسة الانعزالية التي يتبناها. فالجد الراحل الشيخ بيار الجميّل قاد منذ السنوات الاولى من عمر الكيان نهجاً سياسيا معاديا للمسلمين وللعروبة في لبنان حتى أنه كان يطالب بالانضمام الى أحلاف ٳسلامية التكوين غربية الميول أميركية وأوروبية وتحديداً فرنسية نكاية بالعروبة التي كان يمثلها جمال عبد الناصر. ثم جاء ٳبنه ليستمر في هذا النهج وٳستطاع الوصول الى رئاسة جمهورية لبنان مستعينا بالاجتياح الاسرائيلي. واليوم يأتي الشيخ سامي غير متغظ بالماضي ليعيد الكرة مرة أخرى متبنياً المعتقلين (كما يقول في السجون السورية) تغطية لقوله رغم مقتل شقيقه الذي تبنى النهج نفسه.
ٳننا من موقعنا القومي العربي نقول انه عيب القول أن سوريا هي عدو للبنان. فالجغرافيا والتاريخ والمصالح المشتركة والجذور والمصاهرات الاجتماعية والروابط الاقتصادية معها تبين كل ذلك وهي خير دليل على أن لبنان جزء لا يتجزأ من الامة العربية ومن سوريا تحديداً. فهي الشقيقة الكبرى كائن من كان حاكمها وهي الام الحقيقية للبنان الذي ليس له أماً أخرى وتحديداً أم من وراء البحار.
نأمل أن يتعظ النائب الاستاذ سامي الجميل من الماضي ونعتبر أن ما قاله هو زلة لسان لان ما من عاقل يعمل في السياسة يحيط نفسه وبلده في جو من الاعداء من الجنوب والشمال والشرق اليوم. وبهذا كان أسلافه ينتقلون من حضن الى آخر من فرنسا وأميركا وٳسرائيل.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
القواس انتقد غياب القوى الوطنية أمس عن الساحة الصيداوية

(أ.ل) – انتقد أمين الهيئة العامة لحزب البعث العربي الإشتراكي محمد شاكر القواس يوم أمس “غياب القوى الوطنية الشعبية عن الساحة الصيداوية، وتشريع أبوابها بالتالي أمام التيارات الرجعية الوهابية والإخوانية والتكفيرية، في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة من تاريخ لبنان والمنطقة”.
وطالب القواس النائب السابق أسامه سعد “بالمبادرة إلى لملمة الصف الوطني في مدينة صيدا، وبالعمل سويا لتجاوز حالة الفراغ السياسي التي أدت فيما أدت سابقا الى نمو الحالات الشاذة كظاهرة أحمد الأسير، حرصا على مستقبل المدينة الوطني وتاريخها المقاوم من عبث المتآمرين عليها من مرتزقة آل سعود وعملاء إسرائيل”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لقاء الجمعيات والشخصيات الإسلامية: حذر من الأحداث الأمنية
الجارية في طرابلس ومحاولة بعض الفئات الموتورة ربطها بالتطورات الإقليمية
 
(أ.ل) – حذر لقاء الجمعيات والشخصيات الإسلامية في لبنان, عقب إجتماعه الدوري الأسبوعي بمركزه في بيروت، برئاسة رئيس اللقاء الشيخ د. عبد الناصر جبري وحضور السادة العلماء ومندوبي المناطق، من الأحداث الأمنية الجارية في عاصمة الشمال، ومحاولة بعض الفئات الموتورة ربطها بالتطورات الإقليمية وخصوصاً في سورية، حيث شهدنا ونشهد فصولاً من إستدعاء الجماعات الإجرامية ليكون لها الدور والمكانة في التطورات الحاصلة في طرابلس.
وشدّد اللقاء على أن طرابلس وأهلها وناسها هم ضحية هذا المشروع الخطير، بما يذكرنا بما جرى في صيدا سابقاً ومحاولات نزع عاصمة الجنوب والمقاومة من أهلها وتاريخها ومحيطها، مما يتطلب السيطرة على الوضع الذي ينذر بالشرّ، ووضع خطة أمنية وإقتصادية وإجتماعية ترفع عن الناس قبضة قبضايات الزواريب والمحاور ومغتنمي الفرص.
ودعا اللقاء جميع المسؤولين اللبنانيين، وخصوصاً المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم لما قام به من جهود في عملية إطلاق سراح اللبنانيين التسعة من إعزاز، إلى متابعة ومواصلة المساعي من أجل الإفراج عن المطرانين بولس يازجي ويوحنا إبراهيم المعتقلين في سوريا.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد محاولة قتل أحد أعضائه يوسف ناصر في باب التبانة
“القومي”: لتتحمّل الدولة مسؤولياتها وتبسط الأمن في طرابلس
وتوقف استباحة المجرمين لأمن المواطنين والأهالي
 
(أ.ل) – بعد محاولة القتل التي تعرّض لها أحد أعضاء الحزب السوري القومي الاجتماعي يوسف ناصر في منطقة باب التبانة، صدر عن الدائرة الإعلامية في “القومي” البيان التالي:
في صباح اليوم الثلاثاء 29 تشرين الأول 2013، وخلال قيام أحد اعضاء الحزب القومي الرفيق يوسف ناصر من سير الضنية بزيارة أهل زوجته في باب التبانة، تعرّض لمحاولة قتل متعمّد من قبل عناصر إرهابية مجرمة أطلقت النار عليه وأصابته ونكّلت به، قبل أن يتمّ إسعافه ونقله إلى المستشفى.
إنّ الدائرة الإعلامية في “القومي” تدين بشدة محاولة قتل الرفيق يوسف ناصر، والذي نجا بأعجوبة، وترى في هذا العمل الإجرامي الجبان تعبيراً عن حقد المجرمين الذين يعيثون إرهاباً في ظلّ حالة الانفلات الأمني في مدينة طرابلس. إنّ الدائرة الإعلامية في “القومي” تدعو الدولة اللبنانية بكلّ أجهزتها إلى أن تتحمّل مسؤولياتها كاملة في توفير الأمن والأمان للمواطنين ووضع حدّ للفلتان الأمني في طرابلس، والتحرك سريعاً لاعتقال المجرمين والقتلة وهم معروفون. كما تدعو الدائرة الإعلامية إلى ضرورة التسريع في اتخاذ الخطوات المطلوبة لبسط الأمن في طرابلس واعادة الأمان والاستقرار اليها، ووقف استباحتها من قبل المجرمين والعابثين بأمن المواطنين والأهالي.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

alt

“جمعية محترف راشيا” وبالتعاون مع “محترف آثار الشرق”
استضاف فنانين في قلعة راشيا للتوقيع على العلم

(أ.ل) – الإستعدادات لعيد الإستقلال القادم في قلعة راشيا رمز الإستقلال واكبتها “جمعية محترف راشيا” كما في كل عام حيث كان لها نكهة مختلفة لهذا العام من خلال دعوة عدد كبير من الفنانين التشكيليين من مختلف المناطق اللبنانية وبالتعاون مع “محترف آثار الشرق” ومؤسسه الفنان برنارد رنو  وحضور المشرفة على تنظيم سمبوزيوم حاصبيا للفنون الشاعرة نجوى القلعاني وتم التوقيع على العلم اللبناني تحية حب وتقدير للجيش اللبناني حامي الأرض والكرامة في الغرف التي أعتقل فيها رجالات الإستقلال عام 1943 وبحضور الفنانيين التشكيليين: حياة حداد، ناتالي جبيلي، ريما كبي، سامر يوسف الآغا، ريتا دكاش، أدليت طرّاف، لوسي طوركومجيان، غنوة رضوان، د. حسين جمعة، جورج المر، عبد الحمن محمد، لوليتا هارون، ريم حمود، روزي حنكش، ملك متى، سيمون بولس، أجود أبو زكي، شوقي يزبك، جان الزمار، نجوى القلعاني، برنارد رنو، ود.شوقي دلال.
بداية مع النشيد الوطني اللبناني وإلى كلمة رئيس “جمعية محترف راشيا” الدكتور شوقي دلال “مرحباً بالفنانيين التشكيليين في قلعة إستقلال لبنان راشيا الوادي منوهاً بالدور الذي يقومون به تجاه وحدة المجتمع وتعميم الثقافة والفن بدل التفرقة والعنف ، وحيا دلال هذه الوقفة الوطنية التي أردناها مع الأحبة الفناننين وبالتعاون مع “محترف آثار الشرق” ومؤسسه الفنان برنارد رنو  صاحب الأيادي الوطنية في العطاء الفني وفنانيين نعتز بهم وبنتاجهم الفني لنقول جميعاً ومن بين الغرف التي أعتقل فيها رجالات الإستقلال عام 1943 نعم للبنان الموحَّد لجميع اللبنانين ، نعم لجيشنا اللبناني الباسل وقيادته الحكيمة دفاعاً عن وحدة لبنان وكرامته” .
من جهته “حيا رئيس محترف آثار الشرق الفنان برنارد رنو الفنانيين المشاركين الذين لبو هذه الدعوة كوقفة وطنية مع جيشنا اللبناني في رمزية كبيرة عشية عيد الإستقلال كما شكر “جمعية محترف راشيا” وما تبذله على مختلف الصعد واعداَ بالتعاون في نشاط فني كبير يقام مع المحترف في راشيا الوادي السنة المقبلة”…
بعدها قام الفنانيين بتوقيع العلم اللبناني والذي سيقدم لقائد الجيش العماد جان قهوجي لمناسبة الاستقلال وفي الختام كانت جولة على معالم قلعة راشيا والسوق التراثي.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش : تفجير ذخائر غير صالحة في بلدات جنوبية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الثلاثاء 29/10/2013 البيان الآتي:
بتاريخه، ما بين الساعة 12,00 والساعة 16,00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الالغام، بتفجير ذخائر غير صالحة في محيط البلدات الجنوبية التالية: الغندورية دبل، مجدل زون والحلوسية. وبتاريخه، عند الساعة 15,00، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير وطى الجوز. وبتاريخه، عند الساعة 15,20، ستقوم وحدة من الجيش بتفجير ذخائر غير صالحة في محيط بلدة عيترون – الجنوب.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
السيد نصرالله: قضية السيد موسى الصدر وطنية بإمتياز
ودعا لإغتنام “جنيف 2” للحل السياسي في سوريا

(أ.ل) – أكّد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله أنّ “مستشفى الرسول الأعظم (ص) من مؤسسات المقاوَمة ومن المؤسسات المقاوِمة التي واكبت حركة المقاومة وجهادها وآلامها وجراح عوائل الشهداء والجرحى”.
وخلال رعايته الإحتفال الذي أقيم يوم أمس بالذكرى الـ 25 لتأسيس مستشفى الرسول الأعظم (ص)، قال السيد نصرالله ” نعبر عن اعتزازنا وافتخارنا وتقديرنا لما أنجزه الاخوة والاخوات منذ النشأة الى النمو الى العمل المتواصل في الخدمة الطيبة والانسانية والادارة والحكمة والتخطيط والعقل والإحساس الدائم بالمسؤولية والحضور الدائم في كل المراحل الصعبة”، مضيفاً ” نحن اليوم أمام هذا المستوى الذي وصلت اليه مستشفى الرسول الاعظم التي قامت ونشأت وتأسست في رعاية وعناية مؤسسة الشهيد وما قدمته خلال كل هذه السنين نشكر الله على نعمة وجود هذا النموذج من السادة والسيدات والمضحين وعلى نعمة وجود هذه المؤسسة الوفية والتي انطلقت من شعار سيد شهداء المقاومة الإسلامية السيد عباس الموسوي “سنخدمكم بأشفار عيوننا”.
وكانت كلمة الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله في احتفال الذكرى الخامسة والعشرين لتأسيس مستشفى الرسول الأعظم في قاعة ثانوية شاهد وجاءت كالآتي:
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا خاتم النبيين أبي القاسم محمد بن عبد الله وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحبه الأخيار المنتجبين وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.
السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته. في البداية أرحب بكم جميعاً وأشكركم على هذا الحضور الكريم والمشاركة في أحياء مناسبة عزيزة وغالية وتكريم لأعزاء مجاهدين ومضحين، وتقدير لمؤسسة معطاءة متطورة، متقدمة، علقت عليها الآمال وكانت بمستوى الآمال وتعلق عليها أيضاً المزيد من الآمال وهي بمستوى كل الآمال.
بالتأكيد نحن اليوم أمام هذا الإنجاز، هذا التطور، هذا المستوى، الذي وصلت إليه مستشفى الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم التي قامت ونشأت وتأسست في رعاية وعناية مؤسسة الشهيد وما قدمته خلال كل هذه السنين.
نحن اليوم نقف لنعبّر، أنا شخصياً وبالنيابة عن كل أخواني واخواتي في هذه المقاومة، في هذه المسيرة الإيمانية الجهادية المكافحة، نعبّر عن اعتزازنا وتقديرنا وافتخارنا بما أنجزه هؤلاء الإخوة والأخوات على مستوى هذه المؤسسة، منذ النشأة، منذ التأسيس إلى التطوير، إلى النمو، إلى العمل المتواصل، إلى الخدمة الطيبة والإنسانية، وإلى الإدارة والحكمة والتخطيط والعقل والإخلاص والإحساس الدائم بالمسؤولية والحضور الدائم في كل المراحل الصعبة منذ الثمانينات. وهذه المؤسسة هي واحدة من مؤسسات المقاومة، بل من المؤسسات المقاومة التي واكبت حركة المقاومة وجهاد المقاومة وجراح المقاومة، وآلام المقاومة وجهاد وتضحيات وآلام عوائل الشهداء والجرحى طوال كل سنوات المقاومة.
إننا نشكر الله سبحانه وتعالى على نعمة وجود هذا النموذج من السادة والسيدات والإخوة والأخوات العاملين والمضحين وعلى نعمة وجود هذه المؤسسة الكريمة المعطاءة الخدومة، التي ـ بحقّ ـ كانت وفيّة للتوجيهات ولوصية سيد شهداء مقاومتنا الإسلامية السيد عباس الموسوي، فكانت تخدم الناس بأشفار العيون.
يجب هنا أن نتوقف أيضاً باحترام كبير وتقدير عالٍ أمام المؤسس لهذا الصرح والذي له من الأيادي البيضاء في أكثر من منطقة وعلى أكثر من صعيد، وهو الأخ العزيز سماحة العلامة الحجة السيد عيسى الطبطبائي حفظه المولى، والذي نشكره على كل جهوده وعطاءاته وكرمه وتضحياته وسهره، وهو الذي أمضى شبابه، وهو يمضي الآن أيضاً مرحلة كهولته في خدمة لبنان وشعب لبنان ومقاومة لبنان، ونعرف له إخلاصه وصدقه ومحبته العظيمة للبنان ولشعبه ولمقاومته، وخصوصا لعوائل شهدائه وجرحاه. أيّاً تكون العبارات، لن تستطيع أن تؤدي جزءاً ولو بسيطاً من حق هذا السيد الجليل علينا وعلى مسيرتنا وعلى شعبنا وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبل منه وأن يجزيه أحسن جزاء العاملين المجاهدين المخلصين وأن يطول عمره المبارك للمزيد من العمل والعطاء.
أيضا نستحضر كل الإخوة والأخوات الذين يتم تكريمهم في هذه المناسبة، وبالأخص الذين واكبوا هذه المؤسسة منذ بداياتها، من 25 سنة إلى اليوم، وهم حاضرون دائبون عاملون مضحون، مخلصون.
ونستذكر ونستحضر أيضا باحترام الإدارة الحالية التي بذلت جهوداً مخلصة وكبيرة خلال كل السنوات الماضية حتى وصلت هذه المؤسسة بتوفيق من الله سبحانه وتعالى إلى ما وصلت إليه، ويجب أن نخص من بين الأخوة جميعاً الأخ المجاهد والجريح والشهيد الحي الدكتور إبراهيم عطوي طبيب المقاومة وحبيب المقاومة في آن واحد. ونحن نفتخر بهذه النماذج، وبهذا النموذج الذي كان حاضراً دائماً إلى جانب المجاهدين خصوصاً في سنوات العمليات الأولى وعلى مقربة من خطوط النار هو وأطباء آخرون أيضاً، ولكن الدكتور إبراهيم قدّر له الله سبحانه وتعالى أن يحمل عنوان ووسام هذه الجراح التي أصابته والتي كانت تستهدف حياته، ولكن قدّر الله سبحانه وتعالى له أن يبقى على قيد الحياة للمزيد من العطاء ولم توقفه الجراح عن العطاء كما هو الحال بالنسبة لكثير من جرحى هذه المسيرة وهذه المقاومة وهذا الوطن الذين لم تقعدهم جراحهم عن مواصلة العمل في كامل المساحة المتاحة فيما يقدرون عليه روحياً، وفكرياً، وجسدياً، جزاكم الله جميعاً كل الخير ووفقكم الله سبحانه وتعالى لمواصلة العمل في خدمة هذا الشعب العزيز وهذه المقاومة العظيمة المنتصرة المظفرة وهذا الوطن الذي يستحق كل تضحية وكل جود وكل كرم وبالأخص في خدمة عيوننا وأحبائنا وأعز الناس علينا، عوائل الشهداء والجرحى والأسرى المحررين، وهذه الشريحة التي نسميها شريحة المضحين الذين لهم في أعناق الوطن والأمة الكثير من الفضل والمسؤولية والأمانة التي يجب أن توفى.
أود فيما يتعلق بالشأن العام وفي الوقت المتاح أيضاً، وأنا بنائي ـ لطبيعة المناسبة ـ أن لا أطيل عليكم كثيرا كما يحصل أحياناً في المهرجانات الشعبية.
أود أن أتحدث في عنوانين: العنوان الأول هو أقرب إلى طبيعة المناسبة، عنوان انساني يجمعه مع المناسبة هذا البعد الإنساني، والعنوان الثاني هو الشأن السياسي.
في العنوان الأول أنطلق من قضية مخطوفي أعزاز، هذه القضية التي وصلت إلى خاتمتها الطيبة والمطلوبة. أستغل هذه المناسبة لأبارك لهؤلاء الأعزاء حريّتهم وعودتهم إلى الوطن والأهل وأبارك لعائلاتهم الصابرة الوفية الشجاعة التي تحملت المسؤولية طوال الوقت واشكر كل من حمل قضيتهم وعمل لها منذ البداية ولكل من ساهم في انجاز نهاياتها السعيدة، بطبيعة الحال عودة هؤلاء الأعزاء. هناك شيء يعني مخطوفي أعزاز أعود له في نهاية هذه النقطة.
بطبيعة الحال عودة هولاء الأعزاء إلى اهاليهم واستقبالهم في المطار وفي الأحياء يثير آمال البقية مَمّن لهم حالات مشابهة، بل يثير فينا جميعاً الكثير من المشاعر الإنسانية والعاطفية تجاه من نشعر بالمسؤولية نحوهم وهم كثر:
اليوم وبالاعتبار وبالأستفادة من تجربة متابعة  قضية مخطوفي أعزاز يجب التأكيد على متابعة بقية الملفات، وهذا حاضر في خطابات وأدبيات المسؤولين اللبنانيين على مستويات مختلفة، سواء كانوا رسميين أو شعبيين، وأنا أعتقد أن كل الملفات يجب أن تكون حاضرة ويجب أن يحدد لها أطر للمتابعة ومسؤوليات للمتابعة.
طبعاً نحن نتشارك كلبنانيين مع إخواننا السوريين هم وآمال وطموح العمل لإطلاق سراح المطرانين اليازجي وإبراهيم، أيضاً كلبنانيين نشعر بمسؤولية جميعاً تجاه المواطنين اللبنانيين الذين فقدوا أو خطفوا خصوصاً في ظل الأحداث الأخيرة التي حصلت وتحصل في سورية، ابتداء من السيد حسان المقداد إلى لبنانيين من بلدة معروب وبلدات بقاعية مختلفة، طبعاً أنا لا أريد أن أدخل في الأسماء لأن بعضها يحتاج إلى تدقيق أنها فعلاً مخطوفة أو غير مخطوفة أو مفقودة، لكن وصولاً إلى المصوّر اللبناني سمير كساب.
في الحقيقة في لبنان على المستوى الرسمي يجب أن يكلف أحد تعتبرون الأمن العام مكلف، غير الأمن العام، يجب أن يحدّد مسوؤل لمتابعة كل هذا النوع من القضايا، هذا الملف بالتحديد وما يمكن أن يطرأ، وما يمكن أن يستجد، وحينئذ جميعنا نعرف أن فلاناً هو المسؤول أو الجهة الفلانية هي المسؤولة، وبالتالي كل من يستطيع أن  يقدم عوناً أو مساعدة أو اقتراحاً أو فكرة أو يبذل جهداً يصبح للملف صاحب ووالد يتابعه من البداية وإلى النهاية، والكل يساعده، لا يضيع الملف ولا المسؤولية في خضم الأحداث والتطورات والانشغالات اللبنانية والصراخ اللبناني اليومي، ويبقى في مكان ما أحد حامل الهم ويتابع التفاصيل ويتصل ويطّلع على المستجدات ويتلقى الأفكار ويطلب المساعدة، وتُقدم له المساعدة. هذا الأمر يجب أن يحصل. كذلك ينفتح الباب على الملفات القديمة، أنا لاحظت أنه لما رجع الإخوان الأعزاء مخطوفو أعزاز، بعض عائلات المفقودين في لبنان أو بعض عائلات المسجونين في سورية أو من  يعتقدون أنه فُقد في لبنان وتم نقله إلى سورية ، أثيرت عاطفتهم وحنينهم وهذا أمر طبيعي جداً. بدل الدخول في مزايدات في هذا الموضوع، لأنه “على طول” يوجد مزايدات في هذا الموضوع، يعني جهة ما تكتب البيانات وتخطب “في العالي” وتشتم شمالا ويساراً. هذا لا يعيد سجناء ولا يكشف مصير مفقودين ولا يوصل إلى نتيجة.
أيضاً في هذا السياق من المفيد جدا، تكليف جهة أو تشكيل إطار جاد، يحمل هذا الملف. أنا أذكر قبل سنوات كان هناك عمل على هذا الموضوع وقُدّمَت لوائح وتم تبادل أسماء. كان يوجد مطالب لبنانية رسمية ومطالب سورية رسمية، وفي ذلك الحين طلب من بعض “حضّار” طاولة الحوار أيضاً أن يساعدوا، كنا نحن من جملة المعنيين بالمساعدة ولكن هذا الأمر لم يستكمل، أنا اعتقد أنه يوجد إمكانية في هذا الامر، أما الآن هناك حكومة تصريف الأعمال ـ إذا كان البعض يعتبر أن هذا الموضوع من الموضوعات التي يجب أن تؤجل، وهو ليس من “الموضوعات الفَرقية” يعدّ هذا من المصائب في هذا البلد ـ أو الحكومة الجديدة التي  تشكّل يمكن تكليف أو تشكيل إطار جاد يتابع هذا الملف.
نحن إذا كنا بلداً يحترم نفسه وإذا كنا دولة تحترم نفسها، إذا كنا شعباً يحترم نفسه، مفترض أن نفتح كل هذه الملفات، هنا أنا أتكلم على المستوى الإنساني، يوجد لدينا مجموعة من الملفات في هذا البعد الانساني، يجب أن تفتح، بمعزل عن الاعتبارات السياسية، وأيضاً يجب أن تفتح بمسؤولية. واحدة من الموضوعات المطالبة والعمل الدؤوب لاعادة مخطوفي اعزاز. واحدة من النتائج التي نستخلصها أنه بالرغم من كل المشاكل التي توجد لدينا في البلد، نحن دولة تحترم مواطنيها وشعب يحترم أبناءه.
حسناً بمعزل عمّن شدّ وتحمّل مسؤولية ومن قصّر ومن بذل أكثر من الآخر، المهم النتيجة، الناتج أنه يوجد 11 لبنانياً خُطفوا ولم يُتركوا لدى خاطفيهم. هذا يعني أنه صحيح أننا دولة من العالم الثالث ولكن تبيّن أننا دولة وشعب محترمان. عندما لا يترك اللبنانيون (المخطوفين)، ويتابعون ـ بمعزل عن طريقة المتابعة والصراخ الذي يحصل في البلد ـ موضوع حادثة عبّارة اندونسيا، فسيتعيدون السجناء لدى السلطة الاندنوسية، ويستعيدون الذين كانوا ما زالوا على قيد الحياة هناك، ومن نجا، ويعملون أيضاً وبشكل حثيث على استعادة أجساد الضحايا، هذا يعني اننا بلد نحترم مواطنينا ونحترم إنساننا. هذه كانت مدرسة المقاومة التي لم تقبل أن تترك الأسرى في سجون العدو، هذه مدرسة المقاومة التي لا تقبل أن تترك حتى أجساد ورفات الشهداء لدى العدو. كنّا نقول: صحيح أن شبابنا وأولادنا مدفونون بتراب فلسطين، وهذه مكرمة وهذا شرف وفخر، ولكن نحن نريد أن نستعيدهم إلى تراب لبنان لنؤكد أننا بلد ودولة وشعب محترم. إذا كنا هكذا، هذه الملفات يجب أن نفتحها، يوجد ملفات عالقة مع الاسرائيلي، ويوجد ملفات أخرى عالقة لبنانياً ويوجد ملفات عالقة مع السوري، مع العدو الاسرائيلي ومع الشقيق السوري.
حسناً،  نأتي ونقول إنه يوجد هذه الملفات. مثلاً مع الاسرائيلي عندنا مجموعة ملفات ما زالت عالقة: الأسير يحيى سكاف، عبد الله عليان، محمد فرّان، وآلاف اللبنانيين الذين فقدوا أثناء اجتياح العدو الإسرائيلي للبنان سنة 1982، وفي ظل الاحتلال هؤلاء خطفوا وفقدوا. وهنا، مَن هو وراء خطفهم، هل هي مليشيات لبنانية؟ جيش أنطوان لحد، سعد حدّاد؟ خطفهم الإسرائيلي؟ بحسب القانون الدولي، دولة الاحتلال وجيش الاحتلال هو الذي يتحمّل المسؤولية، حسناً، هؤلاء الآلاف عالقون، هذا ملف نائم، لا أحد يتكلم فيه ولا أحد يتابعه. بالنهاية الموضوع ليس فقط المسجونين أو المفقودين في سورية، لدينا آلاف المفقودين وأمامنا رقم ضخم، على ذمة الذي أعطانا الرقم الذي هو 17000 شخص أغلبهم لبنانيون وفيهم فلسطينيون وفيهم لعله سوريون. ومن بين هذه الملفات الدبلوماسيون الإيرانيون الأربعة الذين كانوا دبلوماسيين معتمدين لدى لبنان وفُقدوا على الأراضي اللبنانية، حسناً، هذه الملفات من يتابعها؟ هل صحيح أن تترك كما في السابق على عهدة المقاومة أو فصيل في المقاومة؟
أيضا عندما نأتي إلى ملفات الذين فقدوا في لبنان، حسناً، هي بحاجة الى حسم، صحيح، في يوم من الأيام أنا أذكر أن حكومة دولة الرئيس الدكتور سليم الحص، عافاه الله وأطال عمره، أخذت قراراً كبيراً جداً فيما يعني هذه الملفات ولكن في نهاية المطاف العائلات لم تستسلم لهذا القرار. حسناً هذا بحاجة إلى إعادة كلام وإعادة مسؤولية، المهم تشكيل إطار جاد، يتابع الملفات، يمكن إطاران أو ثلاثة، لا يوجد مشكلة، ولكن المهم أن يكون لهذه الملفات صاحب.
فيما يعني الجانب السوري، أنا اعتقد انه كانت هناك فرصة ضُيّعت في السنوات الماضية عندما تمّت متابعة الأمر، والآن ما زالت الفرصة قائمة وموجودة من خلال اتصالات سابقة، ولقاءات سابقة مع القيادة السورية. أنا سمعت مباشرة كلاما واضحاً عن استعداد سوري دائم للوصول بهذه الملفات إلى الخواتيم الواقعية والمعقولة، طبعاً هذا يحتاج إلى مسؤولية، يحتاج إلى شجاعة، يحتاج إلى مثابرة، ويحتاج إلى حسم في نهاية المطاف.
لكن مع كل الملفات والعناوين التي ذكرتها، يبقى هناك ملف على درجة عالية من الأهمية والخطورة والحساسية، أنا اعتقد انه الآن هناك مشاعر الكثير من اللبنانيين وأنا واحد منهم، عندما كنّا نستقبل أسرى عائدين من السجون الإسرائيلية أو قبل أيام، عندما كنت أنا أشاهد على شاشات التلفزة وغيري يستطيع مشاهدة عودة المخطوفين من اعزاز، واستقبال الأهالي لهم، في كل مناسبة من هذا النوع تحضرنا ذكرى وخاطرة وقضية سماحة الإمام القائد السيد موسى الصدر وذكر أخويه الكبيرين والعزيزين سماحة الشيخ محمد يعقوب والأستاذ السيد عباس بدرالدين. يعني هنا نتحدث عن إمام المقاومة، وعندما نتحدث عن مقاومة، عن إمام النضال والكفاح من أجل مواجهة الحرمان و الإهمال، عندما نتحدث في مناسبة ترتبط بمؤسسة ذات طابع إنساني وخدماتي وإجتماعي وصحي. في كل الأحوال هذه القضية أعتقد أنها تمس ليس فقط عائلة أو طائفة أو مقاومة أو شعب بل هي تمس كرامة هذا الوطن وكرامة هذه الأمة. مثل ما كنت أتكلم عن الإحترام قبل قليل، وهي قضية وطنية بامتياز.
ويمكن بذل جهود مضاعفة، هنا الدولة يجب أن تتحمل المسؤولية، يعني بصراحة، لا يجوز التعاطي مع هذه القضية على المستوى الرسمي وإلقاء الحمل أو العبء على دولة الرئيس الأخ الأستاذ نبيه بري أو على وزارة الخارجية، الآن باعتبار أن ـ لا تؤاخذوني على هذه العبارة ، وزير الخارجية شيعي، “فخلص هذه عندكم أنتم الشيعة”، أنظروا كيف تريدون ترتيب الموضوع، الرئيس الشيعي في السلطة أو الوزير الشيعي في السلطة  هم معنيون بهذا الموضوع، أو على عاتق عائلة الإمام الصدر نفسه. هذه قضية وطنية، هذه تعني اللبنانيين جميعاً، الدولة اللبنانية، الشعب اللبناني.
في الآونة الأخيرة، لا نخفي أننا بعثنا رسائل للأخوة المسؤولين في الجمهورية الإسلامية وأيضاً طالبناهم في هذه المرحلة بالتدخل مجدداً لدى السلطات الليبية الجديدة وبذل جهد خاص ومضاعف. الدولة يجب أن تبذل جهوداً مضاعفة إضافة إلى الجهود المبذولة.
حتى لا نبقى في العموميات، اليوم يوجد اثنان موجودان، واحد في السجن في ليبيا اسمه “عبدالله السنوسسي” – حتى لا نتكلم عموميات – واحد آخر جوّال في فنادق العواصم العربية وخصوصاً الخليجية، وبدأ يعمل لدى أجهزة استخبارات عربية اسمه “موسى كوسى”، وكلاهما عملا في أجهزة المخابرات التابعة لمعمر القذافي، وكلاهما يستطيع أن يدل وأن يوصل إلى مكان الإمام، إلى مكان احتجاز الإمام. إذا نريد أن نتكلم كما نتكلم وكما نعتقد، حسناً، المسؤولون ماذا ينتظرون، هذا لا يحتاج أن ينتظر مشكلة ليبيا والنظام في ليبيا والسلطة في ليبيا كي تُحل، يوجد شخص موجود في السجن يريد من يحقق معه.  حتى الآن، السلطات الليبية الحالية تحول دون ذلك.
حسناً، يوجد شخص ليس في السجن وهناك دول تدعي أنها صديقة للبنان وصديقة للشعب اللبناني، وموسى كوسى ضيفها وهي تنفق عليه وعلى فنادقه. لماذا لا يدلنا هؤلاء وننهي هذه القضية ونصل بها إلى خاتمتها السعيدة.
على كل حال، أحببت في هذا العنوان الإنساني أن أثير هذه الملفات التي أحياناً تنسى في ظل المشاغل اللبنانية التفصيلية ومشاغل المنطقة والضجيج القائم وأحياناً صراخ الزواريب في لبنان الذي لا يوصل إلى نتيجة، لأقول هذه الملفات ذات طابع إنساني وذات طابع وطني وذات طابع أخلاقي ويجب أن تتحمل الدولة في الدرجة الأولى كامل المسؤولية فيها وتحدد متابعين متخصصين يعطون كامل وقتهم لخدمة هذه القضية، وبالتالي كلنا يجب أن نكون في موقع المساعدة.
قبل أن أنتقل إلى الشأن السياسي، أختم فقط في قضية أعزاز، وأنا لا أرغب بالدخول بتفاصيل هذه القضية. وتعلمون نحن من اليوم الأول عندما قالوا إن الشباب سوف يُطلق سراحهم في بداية الخطف، وبُعثت الطائرات وجلس الناس في المطار ساعات وجلسنا نخطب ونشكر شمالاً ويميناً، من يومها ظهر شيء آخر، يعني بالتعبير العامي كلنا “انفنسنا”. نحن تجنبنا، حتى في وسائل الإعلام، أن نقارب هذا الموضوع، اعتبرنا أن العمل الضمني والجاد هو المفيد أكثر لأن طبيعة المجموعة الخاطفة هي طبيعة مجهولة، أنه من هي هذه الجهة الخاطفة، هي جهة سياسية، هي جهة نضالية – مثل ما يسمون أنفسهم –  هي جهة معارضة، جهة جهادية، هي مجموعة لصوص، هي تعمل من رأسها، هي مرتبطة بجهات إقليمية، غير مفهوم. ولذلك كنا في الحقيقة قلقين دائماً على حياة وعلى أرواح هؤلاء الأعزاء، وكنا نعتبر أنه أي مقاربة قد تستغل للنيل منهم.
في كل الأحوال، أنا أيضاً أدعو القضاء اللبناني، الجهات المسؤولة في لبنان وحتى الجهات الشعبية، في مكان ما يجب لهذا الملف أن يُحفظ ويُدرس. هؤلاء الشباب، هؤلاء الناس لماذا خطفوا؟ من خطفهم؟ ما هي خلفيات الخطف؟ ما هي أهداف الخطف؟ طبعاً، آخر شيء كان اسمه تبادل وإخراج سجينات، وعد السجينات نحن أتينا به من سنة وهم لم يعودوا يسألون. يوجد شيء آخر، البعض يقول أموال والبعض يقول سجينات، لكن على الأقوى يمكن أن يكون الموضوع هو سياسي أكثر مما يتعلق بالسجينات والأموال.
في كل الأحول، هذا الموضوع نحن لا نريد أن نفتح به باب الإتهامات، لكن من حق هؤلاء الذين ظُلموا وخُطفوا ومن حق عائلاتهم ومن حق اللبنانيين جميعاً أن تتضح الحقائق في هذا الأمر وخصوصاً في الأيام الأولى، من الذي عطّل إطلاق سراحهم؟ من الذي أبقاهم ؟ وكيف انتهت الأمور إلى ما انتهت إليه؟ في مكان ما هذا العمل يجب أن يُتابع وأن يُدرس وأن لا يُترك على الإطلاق، لأنه يوجد حقوق يجب أن تُسترد ويُحافظ عليها ويوجد عبرة يجب أن تؤخذ ويستفاد منها ويوجد أقنعة يجب أن تسقط إذا كان هناك من أقنعة ومن خداع.
أنتقل إلى الشأن السياسي، وأتكلم كلمتين أيضاً وإن شاء الله لا أطيل عليكم.
اسمحوا لي أن أبدأ باختصار شديد من سوريا، أولاً لأنها شاغلة المنطقة والعالم، وثانياً لأن لما يجري في سوريا  تأثيراً كبيراً جداً على ما يجري في لبنان، كل شيء عندنا في لبنان، أمنياً، اجتماعياً، انسانياً، ملف النازحين، اقتصادياً، مالياً، سياسياً، طبعاً، لأنه يوجد فريق في لبنان ربط كل شيء بانتظار ما يجري في سوريا، وعطّل كل شيء بانتظار ما يجري في سوريا، طبعاً بانتظار ما يجري بسوريا على قاعدة ماذا؟ على قاعدة أن النظام سيسقط وأن سوريا ستسقط، والبعض يعيش على أحلام العودة من مطار دمشق، ولا يريدون أن يعودوا من مطار بيروت وأن سوريا ستنتقل إلى محور آخر وجبهة أخرى مما يعزز من قوة وفرص وإمكانات هذا الفريق اللبناني لفرض شروطه بل لفرض نهجه الإقصائي والإلغائي على الساحة اللبنانية، هذه الحقيقة هي هذه الآن.
طبعاً، أنا في كل الحديث الذي سوف أتكلم به لن أدخل في (معادلة) أنتم تعطلون ونحن نعطل، أنتم تعطلون ونحن نعطل، أصبح هذا شيئاً متعباً يعني. أعتقد أن اللبنانيين ملّوا.
في نهاية المطاف، اللبنانيون هم يقدّرون وهم يحكمون، من الذي يعطّل مجلس النواب؟  من الذي يعطل جلسة حتى لحكومة تصريف الأعمال، يوجد أمور مصيرية وفوتية ولا تتحمل التأجيل أعود إليها بعد قليل، من الذي يعطل التشريع؟ من الذي يعطل طاولة الحوار؟ حتى من الذي يعطل تشكيل الحكومة؟ ملّينا من القول أنتم، نحن، أنتم، نحن، أعتقد أن هذا الموضوع قيل كل ما يمكن أن يقال فيه، والشعب اللبناني هو الذي يجب أن يحكم ويبني على حكمه وقناعته بشكل موضوعي في هذا المجال.
حسناً، بالنسبة لسوريا، خلال الأشهر القليلة الماضية حصلت تطورات كبيرة داخل سوريا وفي المنطقة وفي العالم في ما يعني الشأن السوري جعل الأمور تذهب باتجاه واضح ومحدد والذي سأتكلم عنه الآن.
بدءاً من الميدان:
ـ تطور الميدان لمصلحة الجيش العربي السوري وكل القوى الشعبية السورية التي تقف إلى جانبه.
ـ عجز الجماعات المسلحة عن تغيير ميداني أو تغيير في موازين القوى التي وضعوها شرطاً للذهاب إلى جنيف.
ـ أرجحية للنظام.
ـ صراع الجماعات المسلحة في ما بينها الذي أودى بحياة، يعني بين قتيل وجريح وأسير وسبيّة بالآلاف وتدمير العديد من المناطق، الاشتباكات القائمة في أكثر من منطقة حتى الآن.
ـ تبدل المزاج السوري الداخلي نتيجة أداء الجماعات المسلحة وسلوكها الميداني وذلك نتيجة تطورات في المنطقة وفي العالم.
ـ تبدّل في المزاج العام، في الرأي العام، سواءً في العالم العربي، في العالم الإسلامي، لدى شعوب العالم عموماً، وهذا الذي شاهدناه أثناء الأسابيع الصعبة التي عاشتها المنطقة في أجواء احتمال عدوان أميركي غربي على سوريا.
ـ عجز المعارضة عن توحيد صفوفها رغم تدخل العالم لتوحيد صفوفها سياسياً.
ـ تبرؤ الداخل من الخارج.
ـ تفكك الجبهة المناهضة نتيجة أحداث مصر وتداعيات هذه الأحداث داخلياً واقليمياً.
ـ انشغال العديد من دول هذه الجبهة بشؤنوها وتحدياتها الداخلية.
ـ سقوط فرضية العدوان العسكري الخارجي على سوريا.
ـ الصمود السياسي والشعبي والعسكري للنظام وقدرته على مواجهة التحديات بصبر وحكمة.. إلى مجموعة عوامل أخرى وصلت إلى النتيجة التالية أو الخلاصة التالية التي لا داعي بأن يكابر أحد بها الآن:
ـ لا حل عسكري في سوريا. ثمة أناس مصرّون على “دق راسهم بالجبل” ولا داعي لهذا الموضوع. الآن العالم كله ـ إلا استثناء أصل اليه بعد قليل ـ وصل إلى مكان (مفاده) أن لا حل عسكرياً في سوريا.
ـ الحل المقبول والمتاح هو الحل السياسي، والطريق إلى الحل السياسي هو الحوار السياسي بلا شروط مسبقة، والذي يضع شروطاً مسبقة يعطل الحوارـ مثل عندنا في لبنان ـ بدون شروط مسبقة العالم تذهب إلى حوار ومن خلال الحوار تصل إلى حل سياسي، واليوم الحوار السياسي والحل السياسي يستندان إلى دعم دولي وإقليمي وداخلي.
ما يقال اليوم عن جنيف ـ 2 بمعزل عن بعض الشروط وبعض التفاصيل هو في النهاية يفتح أفقاً، وأعتقد أن لبنان وكل دول المنطقة وكل شعوب المنطقة التي تأثرت حكماً، وستتأثر حكماً من الأزمة في سورياـ من بقاء هذه الأزمة تتأثر سلباً، ومن حلها تتأثر إيجاباً ـ وعلى كل صعيد، الكل يجب أن يدفع باتجاه الحل السياسي في سوريا.
طبعاً هناك دولة اقليمية ما زالت “غاضبة جداً”ـ أنا لا أريد أن أهاجم ولا أريد أن أفتح سجالاً أو اشكالاً، إنما أوصّف ولست أكشف “سراً” ـ والحرف الاول من اسم هذه الدولة الاقليمية هو المملكة العربية السعودية، معروف هذا الامر ـ هي مازالت غاضبة جداً انه “لم يمشِ الحال” في سوريا.
تم الإتيان بعشرات آلاف المقاتلين من كل أنحاء العالم، من الشيشان، من القوقاز، من بلدان العالم العربي، من العالم الاسلامي، وحتى من ألمانيا، من فرنسا، من النمسا، من بلجيكا، من بريطانيا، من نفس أميركا.. من كل انحاء العالم، مع سلاح وتمويل ويوجد كلام عن 30 مليار دولار حتى الآن، وضعط اعلامي وضغط سياسي وضغط دولي وعزل وحصار وعقوبات ووسائل إعلام وتحريض وكل شيء، يعني أستطيع أن أقول حتى هذه اللحظة  أن الجبهة المقابلة التي كانت تستهدف إسقاط النظام في سوريا والسيطرة ووضع اليد على سوريا، كل ما يمكن أن تقوم به على كل صعيد قامت به “ولم يمشِ الحال”.
هذا العالم هو عالم الممكن، بالنهاية هذه الناس معنية بأن ترى كيف تداوي الجراح وتعالج الأمور، لا يمكن أن تظل المنطقة مشتعلة لأنه يوجد دولة غاضبة أو يوجد دولة تتصرف بخلفية اخرى، هي الآن تسعى إلى تعطيل أي حوار سياسي، تسعى إلى تعطيل جنيف 2، الى تأجيل جنيف 2 .
الذي تسمعونه داخل سوريا، مثال ترون كل يوم في الأخبار بأن مجموعة ألوية هؤلاء انفصلوا عن الآخرين، وهؤلاء انضموا إلى الآخرين، وهؤلاء شكلوا لواء جديداً، وهؤلاء شكلو جيشاً جديداً، أنا أسميه “ضم وفرز” أو “فك وتركيب”، الآن هذا يحصل في سوريا والجميع يخرج ليقول نحن نرفض جنيف 2، نرفض الحوار، نرفض الحل السياسي، الإئتلاف المعارضة لا يمثلنا، هؤلاء كلهم يشربون من نبع واحد، نبع أولئك الذين يريدون تعطيل الحل السياسي في سوريا.
ماذا يعني تعطيل الحل السياسي في سوريا؟ يعني المزيد من القتال، المزيد من الضحايا، المزيد من الدمار، المزيد من خراب سوريا، المزيد من التداعيات الإنسانية والأمنية والسياسية والاقتصادية على لبنان وعلى الأردن وعلى العراق وعلى تركيا وعلى كل دول المنطقة وعلى فلسطين وقضية فلسطين كما كنا نقول من اليوم الاول، وهذا يعني العناد وهوأيضاً عناد بلا أفق، بلا أفق على الإطلاق، بل أنا أقول لهم إن اغتنام فرصة الحوار أو مؤتمر الحوار الحالي أفضل لكم لأن الزمن الآتي ليس لمصلحتكم لا ميدانياً ولا داخلياً في سوريا، ولا إقليمياً ولا دولياً. بالعكس ضمن المعطيات الحالية أفضل لكم أن تذهبوا إلى حوار سياسي وإلى حل سياسي في سوريا.
وفي الحقيقة كل الذين تخفق قلوبهم للشعب السوري سواءً الذين يعيشون داخل سوريا أو النازحين خارج سوريا والذين يتألمون لكل ما يجري في سوريا، من سفك دماء وجراح وتهجير ودمار وخراب وضياع، يجب أن يوجهوا أصابع الاتهام في هذه اللحظة أكثر من أي وقت مضى إلى كل أولئك الذين يعرقلون ويعيقون ويمنعون الحوار السياسي والحل السياسي في سوريا، وهم معروفون – لسنا بحاجة لمعلومات خاصة ولا تنصت ولا تجسس أميركي – مكشوفون ومعروفون ويعلنون ذلك، وهذه المسؤولية مسؤولية “الأمة”.
منظمة التعاون الاسلامي كانت تدعو إلى حل سياسي، جامعة الدول العربية تدعو الى حل سياسي، إذا أنتم صادقون “فتفضلوا” وارفعوا عوائق الذهاب إلى حل سياسي وإلى حوار سياسي.
النتيجة ـ حتى ننقل إلى لبنان ـ  في سوريا فشل الجبهة الدولية والإقليمية والداخلية التي تضافرت للسيطرة على سوريا، هذه فشلت. نقطة على أول السطر وهذه حقيقة دامغة.
الآن يعبر عنها، واحضروا بعض الفضائيات تحكي وتعبر عن هذا المعنى، وتقول هنا لم نقدر وهنا فشلنا وهنا لم نخطط بشكل جيد وهنا لم نكن نعرف ماذا نريد. كلا يا حبيبي كنتم تعرفون ماذا تريدون وخططتم بشكل جيد واستغليتم جميع الامكانيات المتاحة وفشلتم. هذه الحقيقة.
من هنا يجب الإكمال والذهاب نحو الواقعية وليس نحو العناد، والاستفادة من الأفق المفتوح من أجل “لم” ومعالجة جراح سوريا والحفاظ عليها، وإعادة بنائها واستعادة دورها، وهذه مسؤولية السوريين بالدرجة الأولى ومسؤولية العرب ومسؤولية كل شعوب ودول المنطقة.
هذه هي النتيجة، إلا اذا كانوا طبعاً شركاء الوطن فريق 14 اذار وخصوصا تيار المستقبل، إلا إذا كانت لديهم قراءة اخرى، في حال شاهدوا “منام آخر” مثلاً أو لديهم معطيات مختلفة، عندهم قراءة مختلفة للوضع الدولي، الوضع الاقليمي، أو رأوا أن الأمور ليست هكذا، هذا بحث آخر، لأن هذه حقيقةً تكون مشكلة في القراءة. بناءً على هذه النتيجة أنا أدخل إلى الشأن اللبناني وأؤسس عليها وأقول: يا جماعة، “خلص” هذا الموضوع ضعوه جانباً، لا تؤخروا، لا تؤجلوا، بالعكس المزيد من التأخير والمزيد من الانتظار سيحسن ـ للأسف الواحد يتكلم بهذه لغة في هكذا لحظة البلد فيها معطل ـ سيحسن من ظروف ومن موقعية ومن مكانة الفريق الاخر.
عندما الحاج أبو حسن (النائب محمد عد) تكلم عن هذا الموضوع لم يكن يهددكم، كلا، كان ينصحكم ويقول: يوجد وقائع سياسية، ترى الآن نحنا قبلنا أنه تم الترتيب هكذا بصيغة 9-9-6 .. ولكن يمكن إذا تغيرت الظروف لن تقبل الناس بهذه الصيغة ولذلك اغتنموا الفرص.
لا أحد يهدد أحداً، نحن ننصح بعضنا من باب الحرص على مصلحة البلد، نحن ننصح بعض. نقول لكم الأمور في سوريا ليست هكذا، الذي يريد العودة من مطار دمشق يعني يريد أن يبقى حيث هو. الأفضل له أن يعيد النظر ويرجع من مطار بيروت. مطار بيروت مفتوح لكل اللبنانيين. مطار بيروت الدولي، مطار الرئيس الشهيد رفيق الحريري يرحب بكل اللبنانيين العائدين إلى لبنان. لا توجد مشكلة في هذا الموضوع. وبالتالي فلنؤجل هذا الموضوع. تعالوا نتحدث بشكل مباشر لنحمل مسؤولية.
أود أن أذكّر قبل سنتين، أكثر قليلاً أو أقل قليلاً، كنت أخطب في إحدى المناسبات في مجمع سيد الشهداء(ع) وقلت أنتم يا جماعة 14 آذار من عام 2005 حتى قبل سنتين، راهنتم في مجموعة مفاصل، خمسة مفاصل، ستة مفاصل. راهنتم في مفاصل حساسة في تاريخ لبنان منذ عام 2005 وحتى يومنا هذا، وخسرت رهاناتكم، فشلت رهاناتكم وقلت لكم حينها: الآن أنتم تراهنون على الوضع السوري وسيسقط هذا الرهان. اليوم، أقول لكم: سقط هذا الرهان. تعالوا لنتحدث لبنانياً، لنتحدث محلياً، لنضع أقدامنا على الأرض لا أن  نبقى طائرين في السماء وفي الأحلام. ولننظر إلى مشكلة بلدنا وشعبنا والملفات، نبدأ من سلسلة الرتب والرواتب إلى النفط إلى الأمن إلى متعاقدي مؤسسة كهرباء لبنان، إلى الانماء، إلى السياسة، إلى قانون الانتخابات، إلى انتخابات رئاسة الجمهورية. كل الملفات متوقفة وعالقة.
أود أن أضيف شيئاً من هذ الباب، أنا قلت في بداية الكلمة، إنني لا أريد أن أدخل في سجال من يحمل المسؤولية أو من لا يحمل المسؤولية، أنا أود أن أقارب الموضوع من زاوية ثانية. اليوم لبنان بين تعطيل واسع وكامل ويقيني وموجود ـ هل أحتاج إلى استدلال على أن البلد معطل! لسنا محتاجين، هذا موجود، الكل يشعر به ـ عندما نأتي إلى هذا التعطيل العام الموجود في البلد بمعزل عن المسؤوليات يطلع المدخل لإنهاء التعطيل بحسب رأي 14 آذار ـ بحسب رأينا لا داعي لكل هذا التعطيل، ليس هناك داعٍ لربط طاولة الحوار بتشكيل الحكومة، ليس هناك داعٍ لربط عقد جلسات تشريع بتشكيل حكومة جديدة. كل هذا ليس له داعٍ، لكن نود أن نسير سوياً. عندما نسير معهم، ما هي المحصلة؟ ـ إذا أردنا أن نذهب إلى طاولة الحوار، يجب أن تشكل حكومة قبل ذلك، هكذا يريدون ويضعون هذا شرطاً.  ليعود مجلس النواب للتشريع يريدون حكومة. لحل كل الملفات العالقة يريدون حكومة، يعني البلد كله معطل بحسب اعتقادهم وشروطهم ـ نريد أن نذهب إلى النقاط التي يمكن أن نتفق عليها ـ بنظرهم إن تشكيل الحكومة  هو المدخل الوحيد لمواجهة التعطيل. وحتى نشكّل حكومة فريقنا يقول نحن نقبل بصيغة 9 – 9- 6 ، أنتم لا تقبلون وتقولون إعطاء هذا الفريق 9 يعني أننا نعطيه ثلثاً معطلاً، يعني الحكومة التي ستشكل يحتمل أن يحصل فيها تعطيل، لو شكلت حكومة على قاعدة 9-9-6 إلى ماذا يؤدي هذا الأمر.
ما هي النتائج التي تحصل؟ أولاً ترتاح أجواء البلد، تعود الناس وتلم على بعضها البعض. يوجد مكان نجلس وتتحدث فيه سوياً. ثانياً، نعود إلى طاولة الحوار باعتبار هذا أيضاً شرطكم. ثالثاً يعود مجلس النواب يعالج كل مشاريع واقتراحات القوانين المرتبطة بمصالح الناس وحياة الناس ، هذا أيضاً يسلك. رابعاً، كل القرارات في الحكومة التي لا تحتاج إلى ثلثي أعضاء مجلس الوزراء لا أحد يستطيع أن يعطلها لا الـ 9 في فريقنا ولا الـ 9 في فريقكم. ماذا يتبقى؟ يتبقى القرارات التي تحتاج  إلى ثلثين  والتي يُحتمل أن يحصل فيها تعطيل منا أو منكم ، لكن هذه القرارات يمكن مناقشتها ومعالجتها، وهذا تعطيل محتمل، وليس تعطيلاً مؤكداً وقطعياً وهذا يمكن أن يحصل ويمكن أن لا يحصل. نحن الآن، اللبنانيين جميعاً، وأنا أخاطب السياسيين والشعب اللبناني، وأخاطب الكل: نحن أمام حالتين، فرضيتين، الفرضية الأولى هي الاستمرار بالتعطيل الحالي، البلد كله معطل، بمعزل عن تحميل المسؤوليات  لبعضنا البعض لأن هذا ألأمر لا يطعم خبزاً؟ الانقسام العمودي في البلد، يعني  الذي يقفون في الوسط ويمكن أن يميلوا إلى هذا الاتجاه أو ذاك الاتجاه نتيجة حملة الرأي العام التي يعمل عليها قليلون جداً. يعني لو بقي فريقنا يصرخ مئة سنة أنكم تتحملون المسؤولية، وبقي فريقكم يصرخ مئة سنة بتحميلنا المسؤولية في ظل الانقسام الموجود في لبنان فلن يقدم هذا شيئاً أو يؤخر، نضيع البلد ونضيع الدولة ونضيع الناس، هذا الفرضية.
الفرضية الثانية غير ذلك، أنتم تواضعوا ونحن تواضعنا عندما قلنا إننا نقبل بـ 9، حتى لا يقول لي أحد أيضاً أنتم تواضعوا. نحن الـ 9 أقل من الحجم التمثيلي الطبيعي لقوانا السياسية. أنتم تواضعوا واقبلوا بـ9-9-6، يعود ثلاثة أرباع البلد يعمل، وريع البلد الذي هو القرارات التي تحتاج إلى ثلثين، يحتمل أن يحصل حولها خلاف ويحتمل أن يحصل حولها تفاهم. أمام هاتين الفرضيتين، ماذا يقول العقل؟ نفضّل الاستمرار في الفرضية الأولى وبلا أفق، أو نختار الفرضية الثانية ونعمل عليها. ماذا يقول العقل؟ ماذا يقول المنطق؟ ماذا تقول الوطنية؟ ماذا يقول الاحساس بالمسؤولية تجاه الشعب اللبناني ومصيره السياسي والأمني والاقتصادي والاجتماعي وحياته ومستقبله وخياراته  وثرواته؟  تقول أن نذهب إلى الفرضية الثانية. إذا أنتم فريق 14 آذار تتهمون فريقنا بالتعطيل، وتعتبرون أنفسكم أنكم الوطنيون والشرفاء والمخلصون للبلد، هذا البلد لا يستحق منكم التضحية قليلاً!
تقول لي أنتم ضحوا، نحن لا نريد التضحية، نحن ضحينا كفاية. ألا يستحق منكم هذا المستوى المتواضع وهذا ليس تضحية، هذا إعطاء بعض الحق لصاحب الحق عندما تشكل حكومة على قاعدة 9-9-6  بعض حق هذه القوى يعطى لها، هذا ليس تضحيةً ولا منة ولا فضل من أحد. بين الخيارين، العقل والمنطق والوطنية والمسؤولية ماذا تقول؟ تقول الخيار الثاني.
إذا انتم مصرون ففي كل الأحوال في الحد الدنى، أود وأنا أقترب من نهاية  الكلام، أنا أيضاً أوجه خطاباً وأحمل المسؤولية: إذا كان لا يوجد إمكانية لتشكيل حكومة، الوزراء يقومون بتصريف أعمال، هل يجوز ولاعتبارات غير دستورية – غير صحيح، غير صحيح، أنتم تعطلون المجلس لاعتبارات غير دستورية، أنا أعرف أنتم في مجالسكم الخاصة تقرون وتعترفون لبعضكم البعض، ليس بقلوبكم، أن يجتمع مجلس النواب ويسن قوانين هذا دستوري – ولكن لأسباب سياسية لن أدخل فيها أنتم تعطلون مجلس النواب. حسناً، لماذا هذا الضغط لتعطيل الحكومة؟                  
هناك القضايا الفوتية الملحة التي لا تتحمل التأجيل. أنتم تعلمون أنا أقول الأمور بصراحة: وزراء الحكومة بأغلبيتهم الساحقة موافقون على أن تجتمع الحكومة وخصوصاً من أجل النفط وأنا أريد أن أضيف عليه موضوع مدينة طرابلس، الملف الأمني عموماً وموضوع طرابلس خصوصاً. الوزارء موافقون. القوى السياسية الموجودة في حكومة تصريف الأعمال على ما أعلم كلها موافقة. دولة رئيس الحكومة، يا دولة رئيس الحكومة تفضل، وهناك فخامة الرئيس. أنا حقيقةً موقف فخامة الرئيس بشكل قطعي ليس عندي تقدير واضح له. أنه موافق على الدعوة إلى جلسة من هذا النوع أم لا، لكن دولة رئيس مجلس الوزراء لماذا هو متردد؟ متردد لأن هناك ضغطاً سياسياً كبيراً منذ بداية الاستقالة وحتى اليوم، أصلاً كان هناك ضغط سياسي كبير أدى إلى الاستقالة، ويا ليت الذين استقال من أجلهم  يكونون أوفياءً له يحترمونه على الأقل ولو بالديكور، بالشكل، لا يوجهون له الإهانات في كل يوم، وكلنا يعرف لماذا قدّم دولة الرئيس نجيب ميقاتي استقالته . هناك ضغط من السعودية أنه ممنوع أن تجتمع هذه الحكومة ، هناك ضغط من تيار المستقبل ومن قوى 14 آذار، وضغط على من؟ ضغط على رئيس الحكومة وضغط  على رئيس الجمهورية، لكن لا أعرف ما هي مستوى الضغوط على رئيس الجمهورية، لكني أعرف أن هناك ضغطاً كبيراً على رئيس الحكومة. وفوراً يعاد إلى الموضوع الطائفي والموضوع المذهبي . يا أخي، هذا موضوع دستوري. أنا أدعو في هذه المناسبة، أدعو فخامة الرئيس ودولة الرئيس والوزراء والقوى السياسية المشاركة في الحكومة أن تعقد جلسة حكومية وأدعو القوى السياسية خارج الحكومة أن ترحم البلد قليلاً وتوقف ضغطها وأن لا تفتح مشكلة من وراء هذا الموضوع، وهناك ملفان ملحان فوتيان لا يتحملان التأجيل على الإطلاق: الملف الأول ملف النفط.    
وهنا نحن نؤيد كل دعوة للذهاب ومناقشة هذا الملف في مجلس الوزراء بلا شروط مسبقة، “كم بلوك، كلهم أو بعضهم، نصفهم ثلاثة أرباعهم” كل ذلك اتركوه جانباً ونذهب بلا شروط مسبقة وتجتمع العالم على طاولة مجلس الوزراء وتناقش هذا الموضوع.
الوقت يذهب من يد لبنان، وخيرات لبنان تُسْرَق والإسرائيلي يعمل في الليل والنهار، ونحن غارقون بعدم قدرتنا تشكيل الحكومة وغير قادرين على جمع الحكومة، هناك مصيبة حقيقية.
أنا لا أريد أن استعمل عبارات في توصيف التخلف عن القيام بهذه المسؤولية، لا أريد أن أستعمل أي عبارة، لكن في الحد الأدنى هذا تضييع لحقوق اللبنانيين ولمستقبل اللبنانيين ولأفق واعد أمام اللبنانيين وأمام الوضع المالي والإقتصادي والإجتماعي والإنمائي، هذا أولا.
ثانيا، الملف الأمني عموماً وليس فقط طرابلس، وطبعاً هي في الطليعة الآن، ما يجري في طرابلس مؤلم ومحزن لنا جميعا ولا يجوز أن يستمر بحال من الأحوال والحل الوحيد لا يحتاج كثيرا جلسات ولقاءات، بل يحتاج إلى قرار حازم من الحكومة اللبنانية وتعاون من الفعاليات والقوى السياسية والدينية والشعبية في طرابلس على تنوعها، قرار حاسم بأن يستلم الجيش اللبناني- وتؤازره وتساعده بقية القوى والأجهزة الأمنية – كامل المسؤولية عن مدينة طرابلس وعن ضواحي مدينة طرابلس، وأن يُتَاح له ويُعَان ويُسَاعَد، لا يقدر بالقوة، يجب أن يُعاون الجيش اللبناني حتى يتواجد في كل المحاور وفي كل المناطق ويأخذ كل الإجراءات، وعندما يأخذ أي إجراء، وأي تدبير يأخذه، الكل يحميه والكل يدافع عنه، لا أن تنزل العالم وتقطع الطرقات، هذا هو الحل الوحيد وهو باستدعاء الجيش اللبناني والقوى الأمنية الرسمية والتعاون معها وليس باستدعاء داعش والنصرة، داعش والنصرة تعقّد الوضع في طرابلس وتعقّد الوضع في كل لبنان. أيضا دلوني أين دخلت داعش والنصرة وجلبت الامن، وهذا النموذج في سوريا، دخلت وأتت بسلام!؟ وما شاء الله (هذا) النموذج الذي تقدمه داعش على مستوى الوضع في سوريا.
استدعاء الجيش اللبناني واستدعاء الدولة اللبنانية ومساعدتها وفتح الطرقات أمامها وتمكينها هو العلاج لموضوع طرابلس والأمن في طرابلس بالموقف السياسي الجدي والحقيقي، وليس أن نأخذ موقفاً سياسياً وعلى الأرض ندفع باتجاه التوتير والتصعيد والقتال أيضا بغطاء ديني وليس فقط بغطاء سياسي، أئمة المساجد وعلماء الدين بكل الأحياء في طرابلس سواء في التبانة وفي جبل محسن وفي بقية الأحياء، في خُطَب الجمعة وفي مساجدهم، عليهم تحريم القتال وتحريم إطلاق النار، إحترام الجيش، حرمة إطلاق النار على جنود الجيش وقوى الامن، هذا هو الحل، هذا حل لبناني وحل ذاتي وحل داخلي لكن هذا يحتاج إلى قرار سياسي كبير بحماية هذه المؤسسة المطلوب منها أن تدخل إلى هناك.
هذا الملف كان ضاغطاً في الأيام الأخيرة بسبب القتال والقنص والشهداء الذين يسقطون والضحايا والجرحى، لكن عموماً الملف الأمني في لبنان صعب وخطر، السيارات المفخخة، ملاحقة هذه الشبكات، وأنا أقول لكم إنّ الدولة تعرف عن هذه الشبكات، أجهزتها المختلفة، وتعرف عن وجود سيارات مفخخة في هذه البلدة وفي تلك البلدة وهي حتى الآن لم تحرك ساكناً ومتى ستحرك ساكناً، أي تفجير نحن ندينه في الضاحية وفي طرابلس وفي أي مكان من لبنان، والمفجرون يجب أن يعاقبوا أمام القضاء ولا غطاء سياسي لأيّ مِن هؤلاء المرتكبين، والقضاء هو الذي يجب أن يتحمل هذه المسؤولية.
لكن هذا الملف الدولة لا يمكنها أن تشتغله بالتقسيط ولا يمكنها أن تشتغله بالوقت الإضافي ولا يمكنها أن تشتغله حسب المزاج لأنّ دماء وأموال اللبنانيين في كل المناطق اللبنانية معرّضة في أي لحظة وفي أي ساعة، السيارة التي تمّ اكتشافها في المعمورة، والعبوات التي تمّ اكتشافها في حوش الحريمة في البقاع، هذا لم يكن أمراً سهلاً، صحيح أنّ الإعلام لم يتوقف عند الموضوع كثيراً، هناك سيارات مفخخة موجودة في بعض الأماكن الآن في لبنان، الدولة معنية، ولكي لا نأخذ بعضنا في الإعلام ليجتمع مجلس الوزراء، فلتخرج العالم وتقول أين وكيف وبالأسماء وبالأماكن، وليس بعد أن تطلع المتفجرة نرى من فجّر ونحوّل على القضاء ونحاسب، المسؤولية الوطنية تفترض منع حصول التفجير والقيام بكل الخطوات والإجراءات الحاسمة لمنع حصول تفجير في أي منطقة وفي أي مكان في لبنان.
هذان الملفان لا يتحملان التأجيل والتأخير ضمن أي منطق عقلي ديني شرعي أخلاقي وطني دستوري، وأنا أقول لكم إنّ المانع هو مانع سياسي فقط والمانع هو الحسابات السياسية والخصومات السياسية. نحن في هذه المناسبة التي نحيي فيها تضحيات وعطاءات وتطور مؤسسة إنسانية راقية كفيلة وهمها وغمها خدمة الإنسان في صحته وفي نفسيته وفي معنوياته وفي سعادته، أن تقدم له العون والمساعدة، نتمنّى أنّ نقيم مؤسسة إنسانية على مستوى الوطن ككل لنُخرج وطننا وشعبنا ودولتنا ومؤسساتنا وكل ما عندنا من المرض والخصومة والفراغ والخلل والأخطار التي تتهدد هذا البلد ووجوده.
اليوم ليس فقط الوجود المسيحي مهدد يا إخوان بالشرق، من حق المسيحيين أن يقلقوا ويخافوا وأن يعقدوا المؤتمرات، اليوم شعوب المنطقة كلها مهددة، المسلمون والمسيحيون مهددون، أتباع الديانات وأتباع المذاهب كلهم مهددون، السنة قبل الشيعة والمسلمون قبل المسيحيين، والدروز وبقية الطوائف أتباع المذاهب. المنطقة تذهب الآن إلى المزيد من الفوضى وإلى مزيد من الصراع وإلى مزيد من الضياع وإلى مزيد من الأحقاد، ماذا علينا أن نفعل لننقذ المريض عندما يكون بهذه الحالة – والأطباء يعرفون أكثر منّا- يقولون فورا إلى الطوارئ، إلى العناية الفائقة، هل نتصرف بعقلية ومشاعر أن بلدنا يحتاج إلى طوارئ وإلى عناية فائقة؟ ونحن نستطيع أن ننقذ هذا البلد وأن نعبر به هذه المرحلة الصعبة.
وفقكم الله وأيّدكم الله وأعزّكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت النشرة

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

نشرة الإثنين 16 كانون الأول 2013 العدد2451

ميقاتي: لا يسمح لأي كان بالعبث بالأمن والنيل من دور المؤسسة العسكرية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *