الرئيسية / News / Latest / نشرة الجمعة 25 تشرين الأول 2013 العدد2417

نشرة الجمعة 25 تشرين الأول 2013 العدد2417

 alt

 alt

alt

 

EUNIC في لبنان احتفلت باليوم الأوروبي للغات اليوم الجمعة ظهرا في مكتبة الجعيتاوي

(أ.ل)- نهار الجمعة الواقع في 25 تشرين الأول أقامت المعاهد الثقافية الأوروبية الأعضاء في اتحاد المعاهد الأوروبية الوطنية لدعم الثقافة EUNIC في لبنان، بالتعاون مع جمعية السبيل (جمعية أصدقاء المكتبات العامة)، احتفالاً باليوم الأوروبي للغات في لبنان من خلال أنشطة تعليمية وألعاب للطلاب الشباب في المكتبة العامة لبلدية الجعيتاوي في الأشرفية، بيروت اليوم  الجمعة 25، من العاشرة صباحاً حتى الواحدة ظهراً.

سوف يركّز البرنامج على التنوع اللغوي والثقافي في أوروبا. وفي هذه المناسبة سيحصل الطلاب الشباب على الفرصة للحصول على دورات مكثفة في اللغة الإنكليزية والفرنسية والألمانية والرومانية والإسبانية. يشمل الحدث كذلك أفلاماً وألعاباً تفاعلية تتعلق بالمفردات. تتمحور هذه المواضيع كلها حول التعدد اللغوي.

منذ العام 2001، وبمبادرة من مجلس أوروبا في مدينة شتراسبورغ يقام الإحتفال باليوم الأوروبي للغات في السادس والعشرين من أيلول من كل عام. في جميع أنحاء أوروبا يجري تشجيع 800 مليون أوروبي ممَثلين في الدول الـ 47 الأعضاء في مجلس أوروبا لتعلّم المزيد من اللغات، من جميع الأعمار، سواءً كانوا من داخل المدارس أو خارجها. وذلك اقتناعاً من المجلس بأن التنوع اللغوي هو أداة لتحقيق قدر أكبر من التفاهم بين الثقافات وعنصراً رئيسياً في تراث قارّتنا الثقافي الغني. يعزّز EUNIC التعدد اللغوي وتدريس اللغات الأجنبية في لبنان. ضمن نطاق هذا اليوم يجري في أوروبا تنظيم مجموعة من الأنشطة في مختلف أنحاء القارة: نشاطات مع الأطفال وللأطفال، برامج تلفزيونية وإذاعية، دروس في اللغة، ومؤتمرات.

يهدف EUNIC إلى إقامة شراكات وشبكات بين المعاهد الثقافية الأوروبية في أي بلد كان. يسعى تشكيل مثل هذه الشبكة في لبنان إلى تحسين تنسيق النشاطات بين المعاهد الثقافية الأوروبية، وإلى تنظيم مبادرات مشتركة، والإستجابة بشكل متعاون إلى الدعوات الأوروبية المفتوحة لتقديم مقترحات من أجل الإستفادة من التمويلات الثقافية الإضافية. الأعضاء الذين يشكّلون EUNIC في لبنان هم المجلس الثقافي البريطاني، والمعهد الثقافي الدانماركي، ومعهد غوته، والمعهد الثقافي الروماني، والمعهد الثقافي الإيطالي، ومعهد ثرڤانتس الإسباني، والمعهد الفرنسي بلبنان، وسفارة دولة صربيا بصفة عضو مشارك. يتولى مدير معهد غوته د. أولريش نوفاك منصب رئاسة  EUNIC في لبنان.

السبيل هي جمعية لبنانية غير حكومية تعمل منذ كانون الثاني 1997 على تعزيز تطوّر المكتبات العامة في لبنان. مهمتها هي تطوير وتعزيز المكتبات العامة في جميع أنحاء لبنان. لدعم مهمتها، تنظّم جمعية السبيل الأنشطة حول الكتب، تكتب وتصدر أدلّة للقرّاء، كتب الأطفال، وألعاباً تربوية، وتنتج المواد السمعية والبصرية لتشجيع تقدير الكتاب والقراءة بين الآباء والأبناء، وتدعم مكتبتين متنقلتين. تدير جمعية السبيل المكتبات البلدية العامة الثلاث في بيروت، وتدير مكتبتين متنقلتين، وتنسّق شبكة مؤلفة من ثلاثين مكتبة عامة في كل أنحاء البلاد.

 

 alt

alt

 alt

alt

alt

alt

 alt

 alt

alt

 alt

alt

alt

 alt

 alt

 alt

alt

alt

alt

 alt

 Antoine Boulad (President de l’association assabil)

 C’est avec grand plaisir que les bibliothèques municipales de Beyrouth – en l’occurrence celle de Geitawi aujourd’hui – accueillent cette journée européenne des langues.
Je dois admettre que le choix des organisateurs est judicieux puisque l’espace public où nous nous (re) trouvons aujourd’hui est avant toute autre chose un lieu convivial. Un lieu d’hospitalité ouvert a tous. Un lieu de découverte de l’autre. Un lieu de voyage par la connaissance. C’est donc tout naturel d’avoir été choisi pour accueillir cet événement mais aussi un grand honneur.
Pertmettez – moi de rappeler juste en deux mots la mission de l’association Assabil: 55 mille ouvrages sont à la disposition gratuite du public! Servez-vous!

alt

 alt

 alt

alt

alt

alt

alt

alt

 

alt

 (انتهى)

______________________________________________

الحرية لجورج عبد الله
الأسير اللبناني المعتقل تعسفاً في السجون الفرنسية 

(أ.ل) – لمناسبة دخول جورج ابراهيم عبد الله، الاسير اللبناني المعتقل تعسفاً، عامه الـ 30 في السجون الفرنسية تنظم الحملة الدولية لإطلاق سراح الأسير جورج عبد الله اعتصاماً احتجاجياً عند الثانية عشرة والنصف من يوم الأحد الواقع فيه 27 تشرين الأول أمام السفارة الفرنسية في بيروت، طريق الشام.
ــــــــــــــــــــــــــــــ
اجتماع عمالي لبناني فلسطيني: للتنسيق ودعم نضال عمال فلسطين

(أ.ل) – عقد اجتماع مشترك في مقر الاتحاد العمالي العام في لبنان بقيادة الاتحاد العمالي العام برئاسة الأخ غسان غصن واتحاد عمال فلسطين – فرع لبنان برئاسة الحاج صالح يوسف العدوي (أبو يوسف) وبحضور قيادة العمل في الاتحاد وبحضور عضو الأمانة العامة الأخ عبد القادر عبد الله – مسؤول فرع الخارج. تناول المجتمعون العلاقات الأخوية بين الاتحادين والتنسيق المستمرّ على أكثر من صعيد لا سيما في المنتديات العربية والدولية وما يكفل دعم عمال فلسطين في نضالهم من أجل العودة إلى وطنهم فلسطين وإقامة دولتهم المستقلّة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.
كما أكّد المجتمعون على ما يلي:
1- تحقيق وإقرار الحقوق المدنية والاجتماعية والإنسانية وفي مقدّمها حق العمل كمقوّمات صمود لاستمرار النضال لتحقيق الالتفاف الوطني الغير قابل ….
2- رفض الطرفين المطلق وإدانتهما للسياسات التي تقوم بها الكنفدرالية الدولية للعمل (الاتحاد الدولي الحر) بهدف تقسيم وتفتيت الوحدة النقابية العربية في إطار مشروع الفوضى الخلاقة التي سعت إليها الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها الغربيين لتقسيم الأقطار العربية وتشتيت شعوبها والمؤسف أنّ بعض الشخصيات (المفردات) النقابية الفلسطينية انخرطت في هذا المشروع التفتيتي ضمن تفاهم مع الهسترودوت الصهيوني وقد تأكّد المجتمعين بعد المؤامرة بعد الإطلاع على ميثاق مشروع التطبيع النقابي بين الهسترودوت وشاهر سعد في الوقت الذي يعاني عمالنا ومزارعينا وشعبنا في فلسطين أسوأ أنواع التمييز العنصري والقهر والظلم وسياسة التهديد المستمرّ للقدس وقضم الأرض وبناء المستوطنات والقتل اليومي والاعتقالات ومعاناة الأسرى البواسل في سجون الاحتلال.
3- إنّ ما حصل أعلاه هو جريمة موصوفة ويعدّ تآمر على وحدة الموقف النقابي العربي الفلسطيني ويقدّم خدمة مجانية لأعدائنا في الداخل والخارج ويشكّل طعنة للعمال وحركتهم النقابية العربية الذين ما زال يمثّلهم الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب.
4- أكّد الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين فرع لبنان تمسّكهم في الشرعية النقابية الفلسطينية متمثّلةً في الأمانة العامة وعلى رأسهم الأمين العام حيدر ابراهيم ومنظمة التحرير الفلسطينية – الممثل الشرعي والوحيد لعمالنا داخل الوطن وشتات المنافي.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

alt

alt

إطلاق الموقع الالكتروني للمديرية العامة للمغتربين
منصور: خطوة متقدمة في تفعيل التواصل بين وزارة الخارجية والبعثات اللبنانية في العالم

(أ.ل) – أطلقت المديرية العامة للمغتربين اليوم “الموقع الالكتروني للمديرية” بالتعاون مع المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة “ICMPD” ومكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية “OMSAR”، برعاية وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال عدنان منصور في احتفال اقيم في فندق “هوليداي – إن” – فردان.
الصلح
بعد النشيد الوطني، تحدث الممثل الاقليمي للمركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة في الشرق الاوسط عبد المولى الصلح، فقال: “يشرفنا ان نتكون بين شركاء تجمعهم الافكار والمساعي نفسها ونلتزم معا في معالجة اكثر القضايا الحاحا على الاجندة السياسية العالمية في التحديات والفرص التي تطرحها الهجرة والتنمية، ولم يكن ليتم اطلاق الموقع الجديد للمديرية العامة للمغتربين في ظروف افضل بعد مرور اسابيع قليلة على الحوار الرفيع المستوى حول الهجرة والتنمية والذي عقد في مطلع الشهر الحالي في الجمعية العامة للامم المتحدة وفي وقت تقوم فيه غالبية المنظمات بالعمل على ادراج موضوع الهجرة في جدول اعمال التنمية لما بعد العام 2015”.
اضاف: “انه لشرف كبير لي ان امثل المركز الدولي لتنمية سياسات الهجرة ICMP الذي يسعى، وبصفته منظمة معنية بشؤون الهجرة، في سبيل ايلاء عناية خاصة لمسألة ادراج التنمية في الحوارات التي تنظمها حول الهجرة في دول الشمال والجنوب”.
وتابع: “منذ تأسيسه قبل 20 عاما، وشراكتنا مع لبنان تعود الى العام 2002 عند توقيع مذكرة التفاهم مع الحكومة اللبنانية، وحيث ينعم المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة بتمثيل دائم في بيروت قام بتنفيذ مشاريع مختلفة لدعم لبنان في مجال الهجرة الفرعية من العودة الطوعية للمهاجرين غير الشرعيين وتأهيل مركز التوقيف التابع للامن العام، ووضع الخطة الوطنية للاجراءات التنفيذية المتعلقة بمشروع قانون الاتجار بالبشر والموجود حاليا لدى مجلس الوزراء لاقراره، اضافة الى مشروع تطوير قدرات الوزارات المختصة وتنسيق التعاون في معالجة مراكز الحدود”.
زانتي
ثم تحدثت منسقة مشروع الحوار حول هجرة العبور عبر المتوسط مونيكا زانتي، مرحبة بالحضور، وقالت: “في الواقع انه لانجاز كبير بالنسبة الى العمل الذي نقوم به على صعيد الحوار حول الهجرة عبر المتوسط، وهذا الموقع هو ثمرة اعمال كثيفة نقوم بها منذ اشهر عدة وصولا الى اليوم، ولطالما كان لبنان مشاركا ناشطا في هذه الحوارات، والاستاذ هيثم جمعة عبر عن رغبته مرارا في تعزيز وتوطيد الاواصر بين المغتربين ووطنهم الام. من الجيد انشاء منصة الكترونية تسمح بجمع البيانات الضرورية في لبنان، واعتقد انه بفضل العمل الكثيف الذي قام به موظفو المشروع في بيروت وفيينا تمكنا من التوصل الى هذه النتيجة اليوم، وسوف نستمر في دعم لبنان ودعم مشاركته في الحوار ومشروع الهجرة. كما اننا لا ننسى دعم عدد من البلدان في هذا المجال ومنها فرنسا وبلجيكا وفيينا وغيرها الذين بمساعدتهم تمكنا من تشجيع الحوار في المتوسط”.
اضافت: “اليوم نتحدث عن الجوانب الايجابية ولا سيما من خلال انشاء الاواصر والصلات بين المغتربين وبلدهم الام. هنالك الكثير من المشاكل التي تتطلب معالجتها، واؤكد اننا سوف نستمر في العمل هنا ندعم المديرية العامة للمغتربين وللجهة المانحة التي ترافقنا في هذا الدرب الطويل”.
جمعة
واعتبر المدير العام للمغتربين هيثم جمعة انها “صفحة جديدة بكل معنى الكلمة تطل منها المديرية العامة للمغتربين على العالم”، مشيرا الى ان “المحاولة الاولى كانت خجولة في العام 1994، لكن هذه المديرية كانت من الادارات القليلة في الدولة اللبنانية التي انفتحت على العالمية وعلى المغتربين اللبنانيين واستطاعت من خلال صفحتها المتواضعة ان تتواصل مع العديد من الاصدقاء المهتمين بموضوع الهجرة خصوصا المنظمات الصديقة التي تعالج مواضيع لها علاقة بالهجرة والتنمية”.
وأكد ان موقع المديرية العامة للمغتربين تمكن من حل العديد من مشاكل المغتربين وساهم مساهمة فعالة في التواصل ما بين لبنان المغترب ولبنان المقيم”، وقال: “ومع الحاجات المتزايدة للتواصل المباشر مع الجاليات اللبنانية لتوثيق العلاقة بينها وبين الوطن الام خصوصا مع تقدم الحوار العالمي حول الهجرة ومشاكلها وتحدياتها، كان لا بد لهذه الادارة من ان تنطلق لاتخاذ التدابير اللازمة لتطوير عملها وادخال التحسينات على برامجها وادائها واداء العاملين فيها، وكان التوجه الى تطوير صفحتها الالكترونية لما في ذلك من فائدة كبيرة للبنان ولابنائه المهاجرين”.
واوضح ان “الفكرة انطلقت من خلال التعاون مع المركز الدولي لتنمية سياسيات الهجرة(ICMPD)، هذه المؤسسة الناشطة في حقل الهجرة والتنمية وفي حقل التواصل مع الدول المهتمة بالهجرة والتنمية”. وقال: “من خلال المشاركة اللبنانية الفاعلة في اعمال المؤتمرات والندوات الخاصة كان هذا المشروع الذي حظي به لبنان من اجل ان نواكب التطورات العالمية المتعلقة بالهجرة والتنمية، التواصل بين لبنان وابنائه المنتشرين في العالم، تبادل المعرفة وتعزيز التعاون الثنائي سواء على صعيد الجاليات او على الصعيد الدولي وجعل هذه الصفحة مدخلا الى لبنان والى اداراته من خلال بوابة الحكومة الالكترونية وجعله قريبا جدا من ابنائه المغتربين”.
اضاف: “اليوم، اصبحت الصفحة واقعا وهي بداية لتطور كبير في المستقبل ومع هذه الانطلاقة لا بد لي من شكر معالي وزير الخارجية والمغتربين على دعمه لنا في عملنا لتحقيق هذا الهدف. والشكر ايضا لوزارة التنمية الادارية وجهازها الفني، والشكر الكبير للمركز الدولي لتنمية سياسات الهجرة (ICMPD) ادارة وموظفين لانه لولاهم لما كان هذا العمل قد انجز. فلقد تم تأمين التمويل لتحديث الصفحة الالكترونية، تحديث الادوات والاجهزة المستعملة وتدريب الكادرات اللازمة لادارة هذا الموقع. والشكر ايضا لشركة web active التي قامت بوضع البرامج اللازمة لهذا الموقع”، معتبرا “ان هذه الصفحة الخاصة هي فرصة ثمينة من اجل مواكبة التطورات العالمية المتسارعة ومن اجل ان يبقى لبنان دائما في قلوب وعقول اللبنانيين وعلى اتصال بالعالم”.
ثم عرض جمعة لخصائص الموقع الالكتروني الجديد.
منصور
وفي الختام، تحدث الوزير منصور فقال: “ان اطلاق الموقع الالكتروني بحلته الجديدة للمديرية العامة للمغتربين، يشكل خطوة متقدمة في تفعيل التواصل بين وزارة الخارجية والمغتربين والبعثات اللبنانية واللبنانيين المنتشرين في دول العالم. ولا بد لنا في هذه المناسبة من التنويه، بدور وجهد الاتحاد الاوروبي، خصوصا المركز الدولي لتنمية سياسات الهجرة على دعم وتمويل هذا المشروع المميز، وبوزارة التنمية الادارية على تعاونها ومساهمتها لتحقيق هذا المشروع. كما انوه بدور المديرية العامة للمغتربين، بموظفيها ومديرها العام الاستاذ هيثم جمعة على عملهم الدؤوب وارادتهم لتطوير هذا المشروع في مديريتهم وتحسين وسائل التواصل مع المغتربين اللبنانيين المنتشرين في القارات الخمس”.
اضاف: “وفي هذه المناسبة اتوجه الى المغتربين اللبنانيين المنتشرين في القارات الخمس لاقول لهم، ان حضوركم في العالم وسع حدود الوطن. وتخطى الجغرافية بحدودها الصغيرة الى آفاق أوسع، ونجاح رحب، وابداع متعدد في مجالات العلوم والطب والهندسة والادب والاعمال وغيرها. فكنتم خير ممثل للوطن، وانتم تحملون في داخلكم ايمانا بلبنان وانتماء له من خلال تواصلكم معه عبر الاهل والاصدقاء. فحافظوا على نجاحكم بالوعي والحكمة والمسؤولية والوحدة، لانها تحصنكم وتحصننا في وجه التحديات، وتجنبنا كل ما يفرق، وما يبعدنا عن الهدف الرئيسي”.
وتوجه منصور الى المغتربين بالقول: “ايها المغتربون، اننا نتطلع اليكم في الدفاع عن قضايا لبنان الوطنية، والمساهمة في اعماره لانكم مواطنون اصيلون لوطن ثروته موارده البشرية وهي ثروة لا تنضب، وبالتالي من حقكم ان يكون لكم مشاركة فاعلة على الساحة السياسية الوطنية، وهذا ما ترجمته الحكومة، وما سعينا اليه بجدية ليستطيع المغترب ان يشارك في الانتخابات من خلال البعثات اللبنانية المنتشرة في دول العالم. فلا تتردوا بتسجيل اسمائكم لديها وحفظ حقكم بالمشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة”.
اضاف:” ايها المغتربون اللبنانيون، ان دوركم الفعال وعطاءكم الكبير في دعم اهلكم المقيمين والصامدين، شكل احد اهم دعائم الانتصار وركائز الصمود والمواجهة . وما تتعرض له بعض الجاليات الاغترابية في العديد من دول الانتشار ليشكل دليلا على اهمية دوركم، وقلق العدو من نجاحكم المشهود له في بلدان الاغتراب، واني في هذا السياق احثكم على ان تتفاعلوا مع مجتمعاتكم، وتحترموا قوانين الدول التي تستضيفكم، فهذه تصونكم وتجنبكم المشاكل التي قد تعترضكم”.
وختم: “كلنا ثقة من انكم ستبقون رصيدا وفخرا لهذا الوطن الذي يعتز بكم ويرى فيكم الامل والاستمرار والضمانة للاجيال اللبنانية المقبلة”.
المشروع التجريبي “التواصل مع الجاليات اللبنانية من خلال إنشاء بوابة إلكترونية للمديرية العامة للمغتربين” المنفذ ضمن إطار العمل الخاص بمبادرة “تعزيز سياسات الجاليات الأفريقية والشرق أوسطية من خلال التبادل بين دول الجنوب” في سياق هجرة العبور عبر المتوسط
معلومات عامة
يقدّر حالياً عدد اللبنانيين المقيمين بالخارج بما يتراوح بين 1 و1,3 مليون. وتشير المعلومات المستقاة حديثاً والتي نشرتها السلطات الوطنية إلى أن الدول المقصد الأساسية الأربع التي أقام فيها المغتربون اللبنانيون في الفترة بين عامي 2004 و2012 كانت دول مجلس التعاون الخليجي (39,2%)، تليها أوروبا (19,7%)، وأميركا الشمالية (19,5%)، وأفريقيا (12,1%). تتكون الجاليات اللبنانية بشكل أساسي من المهاجرين الشباب ذوي المهارات العالية. وقد أشارت الدراسات الأخيرة التي نشرتها إدارة الإحصاء المركزي إلى أن نسبة 50% من الشباب اللبنانيين (الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و25 سنة) فكروا في الهجرة وأن نسبة 44% من المغتربين يحملون شهادات جامعية.
بالإضافة إلى ذلك، تبين الأرقام التي كشفت عنها مصادر وطنية ودولية أن لبنان هو من بين الدول المتلقية لأعلى نسب من التحويلات المالية، من حيث نسبة إجمالي الناتج المحلي. فقد كشف تقرير التنمية البشرية الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لعام 2009 أن مجموعة التحويلات المالية إلى الداخل قد بلغ 5,769 مليار دولار أميركي، ممثلاً نسبة 24,4% من إجمالي الناتج المحلي في لبنان. وقد نشرت جمعية المصارف في لبنان منذ فترة وجيزة أرقاماً تدل على أن قيمة التدفقات الداخلية للحوالات في لبنان قد وصلت إلى 8,2 مليار دولار أميركي.
تعهد إلى وزارة الخارجية والمغتربين صلاحيات واسعة النطاق تتمثل في تحفيز دور الجاليات اللبنانية، وإدارة شؤون المغتربين، وتسعى إلى تعزيز الروابط بين جاليات المغتربين ولبنان وتطوير عملية تبادل التعاون مع المغتربين ومع الهيئات الناشئة عنهم، والمشاركة في النشاطات الدولية المتعلقة بقضايا الاغتراب. فضلاً عن ذلك، تتألف وزارة الخارجية والمغتربين من المديرية العامة للمغتربين، التي تقوم مهمتها تحديداً على توطيد العلاقات بين المغتربين ووطنهم الأم ونسج التعاون مع الجاليات في مختلف المجالات.
يهدف المشروع التجريبي بعنوان “التواصل مع الجاليات اللبنانية من خلال إنشاء بوابة إلكترونية للمديرية العامة للمغتربين” والجاري تنفيذه منذ أيار/مايو 2013 ضمن إطار العمل الخاص بهجرة العبور عبر المتوسط، ومبادرة “تعزيز سياسات الجاليات الأفريقية والشرق أوسطية من خلال التبادل بين دول الجنوب” إلى تحسين إمكانيات المديرية العامة للمغتربين من خلال إنشاء بوابة إلكترونية جديدة، وتعزيز التنسيق الفعال بين المؤسسات حول سياسات الهجرة والتنمية، وضمان التواصل والتنسيق على أساس الفعالية والكفاءة، بين المؤسسات المعنية بمحور الهجرة والتنمية؛ وتوفير الحد الأمثل من التواصل مع الجاليات اللبنانية باستخدام وسائل الإعلام الاجتماعي، والمنتديات، وتزويد المغتربين بشكل دائم بآخر الأخبار، ونقاط الاتصال، والنشاطات، والدراسات التي تنشرها المديرية العامة للمغتربين، وأي جهات فاعلة في مجال الهجرة والتنمية.
وقد أدى المشروع بشكل ملموس إلى إنشاء موقع إلكتروني جديد للمديرية العامة للمغتربين يضمن تواصلاً أفضل بالمغتربين اللبنانيين وأصحاب المصالح البارزين المعنيين بالهجرة والتنمية (من المؤسسات العامة، والقطاع الخاص، والمجتمع المدني).
علاوة على ذلك، وعملاً على ضمان نجاح الموقع الإلكتروني، تتضمن نشاطات المشروع تدريب موظفي المديرية العامة للمغتربين على صيانة الموقع وتحميل البيانات، وتنظيم اجتماعات التنسيق بين مختلف المؤسسات التي تعمل مع الجاليات اللبنانية وتوفير المعدات الخاصة بتكنولوجيا المعلومات (من أجهزة كمبيوتر، وآلات ماسحة، وأجهزة تزويد الطاقة اللامنقطعة UPS) من أجل تسهيل صيانة الموقع الإلكتروني.
يتم تنفيذ المشروع ضمن إطار العمل الخاص بمبادرة “تعزيز سياسات الجاليات الأفريقية والشرق أوسطية من خلال التبادل بين دول الجنوب” في سياق هجرة العبور عبر المتوسط. جدير بالذكر أن هذه المبادرة تسعى لتعزيز الإمكانيات المؤسساتية للسلطات الوطنية المكلفة بالهجرة والتنمية من أجل الاستفادة بشكل أفضل من جماعات الجاليات، ويتولى تنفيذها كل من المركز الدولي لتنمية سياسات الهجرة والمنظمة الدولية للهجرة في 13 دولة، وهي تحظى بتمويل حكومات الدول التالية: فرنسا وإيطاليا وهولندا وسويسرا.
نبذة عن المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة
تعزيز سياسات الهجرة الشاملة والمستدامة
تأسس المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة في العام 1993، بمبادرة من النمسا وسويسرا. وقد أنشئت هذه المنظمة لتكون آلية داعمة للاستشارات غير الرسمية، ولتوفير الخبرات والخدمات في حقل أبصر النور حديثاً، هو التعاون المتعدد الأطراف حول قضايا الهجرة واللجوء.
يعتبر المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة، اليوم، منظمة دولية مقرها فيينا، تتألف من 15 دولة عضو، و170 موظفاً، وبعثة في بروكسل، وممثلين يغطون ألبانيا، بلغاريا، البوسنة والهرسك، تونس والمغرب العربي، الجبل الأسود، جمهورية مقدونيا اليوغسلافية السابقة، جورجيا، صربيا، فنلندا، كرواتيا، لبنان والشرق الأوسط. بالإضافة إلى ذلك، ينتدب المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة ممثلاً عنه لدى المنظمات الدولية في جنيف، ومكاتبه الميدانية في أنقرة، برازيليا، بريشتينا، بيروت، بيشكك، تبليسي، تونس، سراييفو، سكوبيه، كيشيناو، كييف ومينسك.
البيانات الأساسية: (المدير العام: بيتر وايدرمان – المقر الرئيسي: فيينا، النمسا – تاريخ التأسيس: 1993 – الدول الأعضاء: 15 – الموظفون: 150 – المشاريع (2012): حوالى 60 – الممثلون: 9 – المكاتب الميدانية: 11).
عقد المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة اتفاقات تعاون مع أكثر من 15 دولة ومنظمة دولية أخرى، وهو يتمتع بمركز المراقب لدى الأمم المتحدة. ولما كان المركز منظمة دولية ذات قاعدة أوروبية متينة، فإن نشاطاته تركز بشكل خاص على التطورات في أوروبا والاتحاد الأوروبي، فضلاً عن أفريقيا، وآسيا الوسطى، والشرق الأوسط، وأميركا الجنوبية. فضلاً عن ذلك، تتجسد هذه الشراكة الوطيدة أيضاً في المبادرة المشتركة بين المركز الدولي والمفوضية الأوروبية، بعنوان “ميو”، التي تهدف إلى دعم عملية بناء القدرات في الدول الشريكة للاتحاد الأوروبي. ولما كانت الهجرة ظاهرة عالمية، فإن المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة يعمل أيضاً في مناطق أخرى من العالم حيث تتواجد مصالح مهمة في مجال الهجرة.
عمل المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة
الهجرة ترتبط بالأشخاص
ترتبط ظاهرة الهجرة بالأشخاص، وبالتحديد أولئك الذين يتنقلون، والذين يلازمون مكانهم، والذين يستقبلون المهاجرين. في هذا الإطار، تستند فلسفة عمل المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة إلى اقتناع بأنه لا يمكن معالجة تعقيدات الهجرة إلا من خلال العمل بالشراكة مع الحكومات، ومعاهد الأبحاث، والمنظمات الدولية، والمجتمع المدني.
بيان المهمة: يسعى المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة إلى إدارة الحكم في محور الهجرة بطريقة شاملة، ومستدامة، وموجهة نحو المستقبل. وهو يفعل ذلك بناء على أدلة ومعطيات متينة، وبالشراكة مع جميع أصحاب المصلحة المعنيين على مختلف الأصعدة الوطنية والإقليمية والدولية.
الأركان الثلاثة
تنعكس هذه الفلسفة في عمل المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة الذي يقوم على ثلاثة أركان مترابطة:
الحوارات بشأن الهجرة: يهدف هذا الركن إلى تعزيز الحوار الحكومي الدولي في ظل النقاش القائم حالياً حول الهجرة الدولية. فيشغل المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة مركز أمانة سر عملية بودابست (حوالى 50 دولية من أوروبا وأوراسيا)، فضلاً عن الحوار حول هجرة العبور عبر المتوسط الذي يجمع دولاً شريكة من أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا. كما يعتبر المركز الوكالة المنفذة لعملية براغ (دول أفريقيا والشرق الأوسط). بالإضافة إلى ذلك، يدعم المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة الشراكة بين أفريقيا والاتحاد الأفريقي بشأن الهجرة والتنقل والتوظيف، ناهيك عن عملية الرباط وهي حوار أوروبي  أفريقي بشأن الهجرة والتنمية.
بناء القدرات: يهدف هذا الركن إلى المساهمة في إدارة الحكم السليم في شؤون الهجرة، وتعزيز القدرات الوطنية والإقليمية على التعامل مع التحديات الراهنة المتعلقة بقضايا الهجرة. لذا، ينظم المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة برامج تدريبية وبرامج لبناء القدرات، كما يسهل التعاون الدولي وبين الوكالات، ويدعم الهيئات الحكومية والإدارية في بناء المؤسسات وإجراء الإصلاحات القانونية في مجالات مثل الهجرة غير القانونية والعودة، والاتجار بالبشر، وإدارة الحدود وتأشيرات الدخول، واللجوء، والهجرة والتنمية، والهجرة القانونية والإدماج. جدير بالذكر أن المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة يطبق، في الوقت الراهن، حوالى 50 مشروعاً.
الأبحاث والتوثيق: يهدف هذا الركن إلى تسهيل مبادرات التعاون والتآزر ضمن مجتمع الباحثين وما يتعداهم، وتلبية المطالب بإجراء أبحاث أكثر تعلقاً بالسياسات. فيجري المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة أبحاثاً تجريبية، موجهة نحو السياسات، استناداً إلى مقاربة دولية ومتعددة الاختصاصات. وتجدر الإشارة إلى أن مكتبة المركز تقدم إحدى أكبر مجموعات من المنشورات المتعلقة بالهجرة في النمسا.
البنية التنظيمية
الهيئات الإدارية
تتألف المجموعة التوجيهية للمركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة من ممثلي الدول الشريكة (ممثل واحد عن كل دولة شريكة). وتتناوب كل من الأطراف المتعاقدة على تسلم منصب رئاسة المجموعة التوجيهية، بالدور. أما مهمتها، فهي الإشراف العام على المنظمة، وتعيين المدير العام، والموافقة على التقرير السنوي للمدير العام، والميزانية، والحسابات السنوية، وبرنامج العمل. فضلاً عن ذلك، تعتبر المجموعة التوجيهية منبراً حيث تناقش الدول الأعضاء القضايا ذات الاهتمام المشترك في مجال الهجرة.
يعتبر المدير العام المسؤول التنفيذي الأعلى في المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة. يساعده في مهامه أربعة مدراء ذوي وظائف محددة، اثنان منهم يرأسان البرنامجين التنفيذيين للمركز الدولي (البعد الشرقي والبعد الجنوبي)، وواحد يرأس مديرية الشؤون العامة والأبحاث، وآخر يرأس مديرية الموارد البشرية والمالية. وقد قامت المجموعة التوجيهية بتعيين مدير الموارد البشرية والمالية نائباً عن المدير العام في أيار/مايو 2007.
المديريات
يتألف المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة من أربع مديريات:
الشؤون العامة والأبحاث: تركز على العلاقات مع بقية الدول الأعضاء في المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة وشركائه الاستراتيجيين، وتشرف على تنفيذ نشاطات البحث الخاصة بالمنظمة، كما تكون مسؤولة عن شؤون الاتصال.
الموارد البشرية والمالية: تضمن مراقبة الجودة والتأكد منها، وإدارة الموارد البشرية والمالية للمنظمة، وضمان الدعم في تنفيذ العمليات.
البعد الشرقي والبعد الجنوبي: يغطيان أبرز الحوارات المتعلقة بالهجرة، فضلاً عن نشاطات بناء القدرات المنفذة بإشراف المراكز المختصة الستة: الهجرة غير القانونية والعودة، الاتجار بالبشر، إدارة الحدود وتأشيرات الدخول، اللجوء، الهجرة والتنمية، والهجرة القانونية والإدماج. جدير بالذكر أن هذه المراكز المختصة تعكس الخبرات التي يكتسبها موظفو المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة بمرور السنوات.
المخطط التنظيمي
– المجموعة التوجيهية الخاصة بالمركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة
– المدير العام – المجلس الاستشاري –  كبار المستشارين – مدير مراقبة الجودة – أمانة السر
– البعد الجنوبي – حوارات الهجرة (جنوباً) – البعد الشرقي – حوارات الهجرة (شرقاً)
– المراكز المختصة: الهجرة القانونية والإدماج – الهجرة والتنمية – اللجوء – إدارة الحدود وتأشيرات الدخول – الاتجار بالبشر – الهجرة غير القانونية والعودة
– الموارد البشرية والمالية – المالية والمراقبة – الدعم في مجال العمليات – مراقبة وضمان الجودة – تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، الشؤون اللوجستية
– الشؤون العامة والأبحاث- الأبحاث – الدول الأعضاء والعلاقات الخارجية –الاتصالات – بعثة بروكسل – التمثيل الميداني
– الخبراء الخارجيون
الدول الأعضاء: البرتغال – بلغاريا – البوسنة والهرسك – بولندا – الجمهورية التشيكية – جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة – رومانيا – سلوفاكيا – سلوفينيا – السويد – سويسرا – صربيا – كرواتيا – المجر – النمسا. (انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

العميد حمدان: حريصون على منع ارتدادات وتداعيات ما يجري على أرض سوريا

(أ.ل) – اعتبر أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين – المرابطون العميد مصطفى، بعد لقائه القيادي في التيار الوطني الحر بسام الهاشم أن الخيار الوطني القائم على ثلاثية الردع للعقل الاجرامي الصهيوني من أجل صيانة وحماية وصيانة كرامة وسيادة وعزة لبنان والمستهدف اليوم من جموع عصابات الارهابيين والمخربين الذين يدارون من الولايات المتحدة الأميركية واسرائيل هو الذي يجمع التيار الوطني الحر والمرابطون. فيما يتعلق بما يجري في طرابلس، أكد حمدان حرص الطرفين على منع ارتدادات وتداعيات ما يجري على أرض سوريا العربية من سفك للدماء من الانتقال إلى لبنان وممارسة هذا النوع من التدمير الذاتي على أرض الوطن ، لافتاً أن ما يجري في طرابلس أصبح فعلاً مسؤولية وطنية وعلى الجميع أخذ القرارات الملائمة لردع هؤلاء المخربين والارهابيين من الاستمرار في سفك دماء أهلنا في طرابلس. مشدداً أن طرابلس ليست جزيرة منعزلة إنما هي جزء من هذا الوطن وما يحدث على أرضها يمكن في أي لحظة أن يعمم على مختلف المناطق اللبنانية، وأضاف: الأخطر ما نسمعه من كلام يصدر عن مسؤولين في سدة الحكم يدعوون فيه إلى وقف القتال وحجب الدماء كأنهم لا يملكون القرار ويتهربون من تحمل المسؤولية فيما يتعلق بالأوضاع في طرابلس. داعياً المسؤولين – الذين  يقضون أيامهم الأخيرة في الحكم إن كانوا لا يستطيعون تحمل المسؤولية الرحيل باكراً لأن الدماء اللبنانية أغلى وأهم من كل المناصب والكراسي ومن يفشل في إدارة حماية أهله نعتبره عهداً فاشلاً لا يمكن الاستمرار فيه. وقال: نحن ندرك أن هناك فراغ كبير في قصر بعبدا ولكن أن نصل إلى مرحلة يصبح القاتل المجرم المدعو سمير جعجع مديراً ومستشاراً يعقد الاجتماعات السرية في القصر الجمهوري، فهذا مؤشر خطير يبشر أن نهاية العهد ستكون خطيرة على لبنان، بتعميم العقل الاجرامي الارهابي لهذا القاتل المتحالف مع الوحدات المستترة الاسرائيلية تحت مسميات النصرة وداعش والقاعدة.
وأكد حمدان أن هؤلاء المسؤولين في المحميات والمشيخات في الخليج العربي خاصة بندر ابن سلطان يدفعون مليارات الدولارات لجعل لبنان “فدو” عن جدة والرياض والدوحة وغيرها من المدن العامرة والزاهرة الخليجية، مما يعني أن طرابلس اليوم تدفع ثمن حماية هذه المدن الخليجية عبر سفك دماء أهلها، معتبراً أن هذه الأموال تدفع إلى الارهابيين والمخربين الذين أصبحوا على أرضنا يعيثون فساداً وتخريباً وتدميراً.
وعن تشكيل الحكومة، اعتبر حمدان أن أداء جماعة السفارة الأميركية السياسية الذين لا يملكون قرار إدارة أي مشروع وطني في لبنان أصبح يشبه أداء جموع ما يسمونهم بمعارضة الخارج في سوريا ، مشيراً أن هؤلاء في الشكل يجتمعون مع الرئيس نبيه بري ويمارسون سياسة النفاق الاعلامي ويظهرون كأنهم حالة سياسية، لكن في المضمون ليس لديهم القدرة على تأليف حكومة ولا إدارة البلد دون إذن من معلمهم الخارجي. وأضاف: إذا كانت القوى السياسية الأخرى تريد التفاوض فليتفاوضوا مع معلم 14 آذار بندر بن سلطان الذي أخذ قرار بتعطيل تأليف الحكومة من أجل زعزعة الأمن والاستقرار تماماً كما يحدث في طرابلس. أكد حمدان أن لا حكومة في الأيام القليلة القادمة، ورئيس الحكومة المكلف تمام سلام نقول له: إذا كان لا يزال محافظاً على تراث آل سلام فليلتزم منزله ويصارح الشعب بأنه لا يستطيع تأليف حكومة وذلك وفقاً لأمر سعودي، ولنبحث عن رئيس حكومة آخر لمعالجة ما يجري في طرابلس.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 

alt

 

alt

الجامعة اللبنانية الأميركية ومؤسسة مهنا فاوندايشن تطلقان
“الدبلوم في ادارة ومالية البلديات” برعاية وزير الداخلية والبلديات

(أ.ل) – أطلقت الجامعة اللبنانية الأميركية LAU، ممثلة برئيسها الدكتور جوزف جبرا، ومؤسسة مهنا فاوندايشن The Muhanna Foundation، ممثلة برئيس مجلس أمنائها السيد ابراهيم مهنا، “الدبلوم في إدارة ومالية البلديات” وذلك في احتفال أقامته في حرم الجامعة في بيروت برعاية وزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل.
وقد أعدت برامج الدبلوم من قبل “مهنا فاوندايشن” بالتعاون مع برنامج التعليم المستمر CEP في LAU، وبالتنسيق مع المديرية العامة للادارات والمجالس المحلية في وزارة الداخلية والبلديات.
حضر الاحتفال الى جانب جبرا ومهنا، المدير العام للادارات والمجالس المحلية بالتكليف في وزارة الداخلية العميد الياس الخوري ممثلاً الوزير شربل وحضر القيم الدكتور جورج نجار ونائب الرئيس روي مجدلاني والعمداء: ايلي حداد، نانسي هوفارت، نشأت منصور ومساعد القيم د. سامي بارودي ومدير مركز التعليم المستدام ميشال مجدلاني والمدير التنفيذي للاعلام والعلاقات العامة الدكتور كريستيان أوسي من الجامعة اللبنانية الأميركية، والسيد إياد الحوراني، المدير الأكتواري والاستشاري والسيد جوزف خليفة المدير والخبير لقسم الضمان الاجتماعي من جهة مؤسسة مهنا فاوندايشن.
قدم الاحتفال الدكتور أوسي الذي رحب بالجميع مشدداً على التزام LAU بقضايا المجتمع، ثم تحدث الدكتور جوزف جبرا وقال: بالنيابة عن الجامعة، أرحب بكل فرد منكم في هذا الحدث المهم، فهو يشكل رمزاً بالتزام الجامعة لأن تكون جزءاً من المجتمع تساعده على تخطي الصعوبات في هذا العالم المعقد.
اضاف: وهو يتم في توقيت مناسب، لأن لبنان بحاجة الى الكثير من العمل، ونحن بحاجة الى اعادة اعمار بلدياتنا خصوصاً في مجال الادارة والتمويل. ونعتبر أنفسنا محظوظين لأن نبدأ هذه المهمة مع “مهنا فاوندايشن”، فهي ومنذ زمن طويل ملتزمة بكل ما هو ضروري للمجتمع.
وقال: نأمل أن تتحول هذه الدراسة الى تحد الى كل منا ليكون لنا انعكاس على كل البلديات عبر الوطن وبما يتخطى حدود الوطن الى الشرق الأوسط.
السيد ابراهيم مهنا أوضح أن إطلاق هذا الدبلوم هو جزء من الدور الاساسي للمؤسسة في التنمية المجتمعية الوطنية ، وشدد على أهمية العمل البلدي في الاقتصاد الوطني الذي تعدت ميزانياته  325 مليار ليرة لبنانية لعام 2011 ويستخدم ما يزيد عن 13000 موظف وأجير. وقال  ان هدف الدبلوم، وهو الأول من نوعه في العالم العربي، بِناء القدرات في مختلف المؤسسات البلدية في جميع أنحاء لبنان وأكد أن التعليم والتدريب المالي والإداري السليم، بالتزامن مع الحوكمة الرشيدة والرؤية الاستراتيجية حول جوهر العمل البلدي، يساهم في الانفتاح على أساليب الإدارة المالية الحديثة وتوفير سبل تمويل البرامج والمشاريع من خلال تمكين البلديات من الدخول المباشر إلى أسواق رأس المال إضافةً إلى توفير الطمأنينة للمانحين.
ولفت السيد مهنا الى اهمية استقراء الحلول والبرامج لتلبية  الحاجات المستقبلية لكل مدينة وبلدة  وهذا سيؤدي الى توكيل البلديات ادارة مشاريعها الداخلية وتأمين الاموال اللازمة لها من مصادر وطنية او اجنية مما يخفف عن الخزينة العامة اعباء الاستدانة لمثل هذه المشاريع ويخفف من تنامي الدين العام وتضخمه، واضاف بأن الدول المتقدمة وبعض الدول النامية أدخلت في مناهجها التعليمية العليا اختصاصات في  إدارة  وحوكمة البلديات ومجالسها ، وليس غريبا” على لبنان أن يواكب هذه المناهج .
وختم العميد الياس الخوري، وهو أيضاً أمين سر مجلس الأمن الداخلي المركزي ومستشار وزير الداخلية والبلديات لشؤون الانتخابات، مثنياً على الجهود المبذولة من قبل مؤسسة مهنا فاوندايشن والجامعة اللبنانية الأميركية وأشار إلى أن الهدف من هذه الدورات هو بناء قدرات الموظفين في البلديات، الأمر الذي يساهم في الانفتاح على أساليب الادارة الحديثة وتحسين إدارة المال العام وتحقيق المصلحة العامة بشكل أفضل. لذلك دعا اتحادات البلديات والبلديات، لا سيما تلك التي يبلغ عدد أعضاء مجالسها ثمانية عشر وما فوق، الى المشاركة في هذه الدورات عن طريق انتداب من تراه مناسباً من كادرها البشري.
وقال: نطمح الى معهد وطني يشكل كل الكادرات البلدية كي نصل فعلاً الى تعميم هذا المفهوم في لبنان والخارج ونراقب نتائج هذا الديبلوم وأثره في العمل البلدي بعد سنة.
ثم كان حفل استقبال في المناسبة
ويتألف الدبلوم من ثلاث وحدات: تتمحور الوحدة الأولى حول الإطار العام والقانوني، بينما تعنى الوحدة الثانية بإدارة البلديات، أما الوحدة الثالثة فتتطرق إلى المسائل المالية. يقام البرنامج كل يوم أربعاء  من 4 كانون الأول 2013 إلى 18 حزيران 2014 وسيتم تقديم الدورة في حرمي الجامعة اللبنانية الأميركية بالتزامن في كل من بيروت وجبيل.
المرشّحون لهذا البرنامج هم الموظفون والمتعاقدون الذين يتولون مهام رئاسة المصالح والدوائر والأقسام في إتحادات البلديات والبلديات التي يتكون مجلسها البلدي من 18 عضواً على الأقل، والذين لديهم خبرة 5 سنوات على الأقل في العمل البلدي ولم يبلغوا سن الستين. يهدف البرنامج إلى بناء قدرات الأشخاص الذين يتولون أو المرشحون لتولي منصب أعلى، واستثمار هذه الطاقات.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قوى الأمن الداخلي: تمرير كابلات كهربائية على طريق عام بيروت – دمشق

(أ.ل) – صدر عن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي – شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي:
ستقوم إحدى الشركات المتعهدة بتمرير كابلات كهربائيّة على طريق عام بيروت – دمشق في منطقة الجمهور مقابل محطة ضخ المياه، وذلك اعتباراً من تاريخ 28/10/2013 حتى تاريخ 30/10/2013. بحيث تتم عمليّة التنفيذ على مراحل عدّة، وتقتصر كل مرحلة على حفر وطمر جزء من الطريق بالتتابع لحين الإنتهاء من المقطع بكامله. يرجى من المواطنين الكرام أخذ العلم، والتقيد بتوجيهات وارشادات رجال قوى الامن الداخلي، وبعلامات السير التوجيهية الموضوعة في المكان تسهيلاً لحركة المرور ومنعاً للازدحام.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
الليونز احتفل بنقابة الصحافة بالذكرى الـ10 لاطلاق جائزة
الشاعر سعيد فياض وفاروق شويخ فائز العام 2013

(أ.ل) – احتفل نادي الليونز بالذكرى العاشرة لاطلاق جائزة الشاعر سعيد فياض للابداع الشعري في نقابة الصحافة في حضور حاكم المنطقة 351 وجيه عكاري ورئيسة اللجنة الثقافية الدكتورة دنيا فياض واعضاء لجنة الجائزة وحشد من ممثلي الجمعيات الثقافية والاهلية. وتم تسليم الجائزة للفائز عن العام 2013 في وجود عدد من الشعراء الفائزين عن السنوات السابقة.
النقيب البعلبكي
والقى نقيب الصحافة محمد البعلبكي كلمة ترحيب وقال:”ان خسارتنا كبيرة بالشاعر سعيد فياض الذي شاء ان يشجع كل مبدع فانشأ هذه الجائزة التي استمرت منذ وفاته. وها هي تتألق في ذكراه العاشرة وتأخذ ابعادا.
واثنى على عائلة الراحل وعلى اندية الليونز التي تصر على القيام بواجباتها تجاه الثقافة. ورأى ان تخصيص 5 ملايين ليرة لكل شاعر فائز هو رمزية للحرص على تقدير الابداع الشعري وحرص على رسالة الثقافة التي تتفق مع اهداف الليونز…التي اثبتت منذ نشاتها انها وفية للشعارات التي تحملها في احرف تسميتها.
وحيا اللجنة التي تشرف على الجائزة التي تختار مبدعا في الشعر بما يرمز الى التقدم الثقافي عند مجتمع فيه ابداع شعري وآخر.
سنو
وتحدث عضو اللجنة البروفسور اهيف سنو فتناول مفهوم الشعر عند سعيد فياض والتزامه بعروض الخليل، لكن ذلك لم يمنع من التجديد في شعره. واشار الى ان اللجنة التي زكت الشعر العمودي لم تستبعد الشعر الحديث الذي حافظ على الاوزان والمضمون. واشاد بابناءالشاعر الذين تمكنوا من الحفاظ على الجائزة واستمرارها لاسيما ابنته دنيا، ولولا هذا الوفاء ما كانت الجائزة اليوم.
خوري
وتحدث عضو اللجنة رئيس تحرير صحيفة الشرق الاستاذ خليل خوري الذي تناول الابعاد الانسانية لشعر فياض واطل على الوضع الراهن في الوطن “الذي حمله في شعره”.
ووصف خوري البلاد بكل شؤونها ب”أنها موضوعة في الثلاجة وكل شيء ممنوع، الانتخابات النيابية، التعيينات، التنقيب عن النفط، حل ازمة النازحين، الفراغ في كل موقع ، وطن يتحكم فيه رهط من اللصوص والاغبياء”. وقال للعائلة: “طوباكم، نجتمع كل سنة لتقديم الجائزة، طوباك يادنيا وانت تضيئين شمعة وطوبى للشاعر االفائز”.
فياض
والقت رئيسة اللجنة الثقافية في الليونز الدكتورة دنيا فياض كلمة العائلة فاعتبرت ان 10 سنوات مضت على الغياب وحضور الاب طاغ وخسارتنا للاحبة تتالت واقتبست من قول ميخائيل نعيمة لمواجهة الازمات والموت اغمض جفونك تبصر”.
وشكرت نقيب الصحافة واعضاء اللجنة الذين بفضل رعايتهم لما كنا نقدم لكم اليوم 18 مجموعة شعرية. كما شكرت وسائل الاعلام ومحرري الثقافة على ما كتبوه ونوهت بدور الجمعية والحكم عكاري.
عكاري
والقى حاكم الليونز في المنطقة 351 عن لبنان والاردن والعراق وجيه عكاري كلمة اكد فيها ان الثقافة هي المعرفة القابلة للتطور.
اضاف: “الليونز ثقافة ومحبة ووفاء واهدافها الدولية بث روح التسامح والمحبة والحكم الصالح والمواطنية الصالحة وخلق حالة من السلام العام، فسلامة الاوطان من سلامة الامم وما نقوم به اليوم خدمة ثقافية نعبر فيها عن مجتمعنا.الوطن لا يبنى بالعنف انما يبنى بالسلام، وحيا ذكرى الشاعر فياض وشكر الحضور واعدا بالمزيد من النشاطات”.
ثم تم تسليم الجائزة للشاعر الفائز عن العام 2013 فاروق شويخ (لبنان) عن مجموعته احوال الخمر. وقدمت مجموعات من كتب الشاعر فياض والشعراء الفائزين للحضور.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سليمان التقى وفداً من الجامعة الاميركية للعلوم والتكنولوجيا
 
(أ.ل) – استقبل رئيس الجمهورية ميشال سليمان في القصر الجمهوري في بعبدا اليوم وفدا من الجامعة الاميركية للعلوم والتكنولوجيا (AUST)  برئاسة السيدة هيام صقر مع وفد من اقليم كردستان في العراق ضم رئيس مجلس نواب الاقليم السابق كمال كركوكي ووزراء الزراعة والداخلية والتخطيط ووفد جامعي واستشاري لمناسبة تكريم الجامعة للدكتور كركوكي.
وكانت مناسبة تناولت العلاقات القائمة بين لبنان والعراق بشكل عام ومع الاقليم بشكل خاص والرغبة المتبادلة في تعزيزها على كل المستويات وفي شتى المجالات.
وزار بعبدا البروفسور غبريـال غريب الذي شكر لرئيس الجمهورية منحه وسام الارز الوطني من رتبة ضابط تقديراً لابداعه في المجال الطبي في فرنسا.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
قهوجي عرض مع Mantelli تعزيز العلاقات والتقى سفيرة بلجيكا

(أ.ل) – استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة قبل ظهر اليوم، رئيس أركان الدفاع الإيطالي الأميرال Luigi Binelli Mantelli، بحضور قائد قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان الجنرال باولو سيرا، وتناول البحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين، ومهمات الوحدة الإيطالية العاملة في جنوب لبنان، كما استقبل قائد القوات الخاصة في القيادة الوسطى الأميركية اللواء Michael Nagata، بحضور السفير الأميركي  David Hale وجرى البحث في التعاون العسكري بين جيشي البلدين، خصوصاً في مجال تدريب الوحدات الخاصة وتجهيزها. كذلك استقبل سفيرة بلجيكا في لبنان السيدة  Colette Taquet يرافقها الملحق العسكري العقيد Daniel Peters وجرى التداول في علاقات التعاون بين جيشي البلدين.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
 
بري التقى ارسلان ومخزومي والنائب السابق الراسي

نقابة المحامين كرمت رئيس مجلس النواب و42 محاميا
بري: عنوان الحالة السياسية في لبنان التعطيل واللاحوار ولا نلتقي فقط إلا لعدم التلاقي

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري قبل ظهر اليوم رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال ارسلان والوزير مروان خير الدين ونائب رئيس الحزب النائب السابق مروان أبو فاضل.
وقال ارسلان بعد اللقاء: زيارتنا اليوم لدولة الرئيس بري كالعادة من أجل بحث الأمور المستجدة على الساحة الداخلية وانعكاس الوضع الإقليمي عليه. لأنه مع الأسف شاء البعض أن يربط لبنان باللا والنعم على المستوى الإقليمي وأيضاً على المستوى الدولي، وبالتالي فإن هذا التعطيل للمؤسسات الدستورية، وللحوار الوطني، ولدور المجلس النيابي وانعقاد جلساته، وللحكومة في بحث الأمور الأساسية مثل موضوع النفط.
وكأن هناك جهات لا تريد تفعيل دور المؤسسات الدستورية، وهذا طبعاً ينذر بالخطر على وضع النظام السياسي العام في البلد، لأنه في النهاية كما صرحت أمس أن هناك ثابتتين من المستحيل الهروب منهما: الأولى أن هذه المقاطعة تدل بشكل مطلق على أن هناك جهات اقليمية متدخلة في أدق التفاصيل اللبنانية لمنع الإلتئام والحوار بين اللبنانيين. والثانية هي عقم هذا النظام السياسي الذي فشل على المستويات كافة. هذا النظام بالطريقة التي يتم التعاطي معه يدل على أنه قائم على الفساد وتغذية الروح المذهبية والطائفية والإنقسامات بين اللبنانيين، وهو لم يقدر أن يشكل رافعة أو حد للإلتئام بين اللبنانيين بل على العكس.
أضاف: يمكن أن نبقى على هذه الحال، ولكن ما أريد أن أقوله هو أن هناك تحولات على المستوى الإقليمي والدولي، إن شاء البعض أم أبى فقد حصلت هذه التحولات، وآمل من كل الطبقة السياسية ومن كل الفئات اللبنانية أن تستغل هذه التحولات لتصب في مصلحة قيامة لبنان وفي مصلحة الوصول الى حد أدنى من التفاهمات لإنقاذ ما تبقى من وحدة وطنية في البلد. منذ العام 1975 الى اليوم مع الأسف الشديد جرى ارتباطنا بشكل وثيق بكل ما هو حولنا، ولذلك فإننا لم نقدر أن ننجح بإطلاق أي مبادرة لبنانية صافية للدخول منها الى شط الأمان على المستوى الوطني. ونحن نتمنى أن نستغل هذه التحولات لما فيه مصلحة لبنان، لأنه على هذا الشكل لن يستطيع أحد أن يعطل هذه التحولات.
وإذا اعتبر أحد ان هذه التحولات ليست لصالحه فإننا نقول لا أحد يقرأنا على المستوى الدولي ليراقب التوازنات المحلية في لبنان لصالح من. آمل أن يعي هؤلاء لهذه الحقيقة ونعمل لمصلحة أنفسنا وبلدنا وجمع وطننا بأقل خسائر ممكنة بين اللبنانيين.
وقال ارسلان: هذه دعوتي دائماً من عند الرئيس بري، وهو يشكل دائماً ضمانة للجميع في البلد. وقلت وما زلت أقول صحيح أن الرئيس بري له لون سياسي ولكن لم يسخر يوماً موقعه الوطني الدستوري العام الا لصالح الجميع. وفي الأساس فإن فكرة الحوار أطلقها الرئيس بري، وبالتالي فإنه في مفهومي أن الوسطية يمثلها الرئيس بري أكثر بكثير مما يقال عنها في البلد وما يلبسونه من أثواب فضفاضة على الوسطية. أتمنى على الجميع أن نلتقي حول الرئيس بري ونسخر أنفسنا لحوار وطني جدي وصريح من دون أن نضع قفازات من أجل تقطيع المرحلة بأهون السبل.
النائب السابق الراسي
واستقبل الرئيس بري النائب السابق كريم الراسي وعرض معه للأوضاع الراهنة والوضع في الشمال.
مخزومي
استقبل الرئيس بري بعد الظهر رئيس حزب الحوار الوطني المهندس فؤاد مخزومي وعرض معه للاوضاع والتطورات الراهنة.
وقال مخزومي بعد اللقاء: خلال لقاؤنا مع دولة الرئيس جرى البحث في عدة محاور.
اولاً هنأنا دولته بتحرير المخطوفين، وان شاء الله تستكمل الجهود من اجل تحرير المطرانين المخطوفين يوحنا ابراهيم وبولس اليازجي. ومع تحرير المخطوفين فأن اهم شيء بالنسبة لنا هو تحرير الوضع في طرابلس التي تعاني معاناة كبيرة تدمي قلوبنا. واننا في هذه المرحلة الصعبة نتطلع لأن تلتقى كل القوى الى طاولة الحوار من اجل ايجاد حل للأوضاع الامنية التي تمر بها البلد.
اضاف: لقد ابلغت دولة الرئيس انه في ضوء الجولة التي قمنا بها في اوروبا والمحاثات التي اجريناها مع المسؤولين الكبار أكان في بريطانيا او ايطاليا او اسبانيا، نرى ان الجوّ الاوروبي في هذه المرحلة مستعد جداً لمستعدة لبنان في المحنة التي نمر بها. ولكن السؤال الدائم اين الحكومة التي يجب ان نتعاطى معها؟ من هنا كانت تمنياتي على دولة الرئيس بري، الذي كان دائماً ميزان الاعتدال في لبنان، ان يستمر بالتحرك ويبذل المزيد من الجهود لأننا بحاجة الى حل في هذه المرحلة. ويجب ان يشارك الجميع في الحكومة ولا ان يكون هناك فيتو على احد، وعلينا جميعاً ان ندعم هذا التوجه.
وختم مخزومي: كذلك حيينا دولة الرئيس بري ايضاً على طرح موضوع قانون الانتخابات وطلبه من لجنة الادارة والعدل درس القانون في اسرع فترة ممكنة واستعداده لتقصير ولاية المجلس الممددة. ونحن نعرف جميعاً انه منذ العام 1989 وحتى اليوم فأن القانون الموجود فصل على اساس اشخاص وفرز هذا الوضع السياسي الذي اوصلنا الى مرحلة الجمود. وان شاءالله تتكون قناعة من فريقي 8 و 14 آذار لمصلحة المواطن وليس لمصلحة اطراف. ونتمنى على الجميع ان يروا اين مصلحة البلد لأن الخوف من ان يتفجر الوضع في المنطقة والموضوع السوري عندنا في لبنان، ويحدث ازمة انسانية واقتصادية كبيرة عدا عن الوضع الامني. واكرر ان ما نشهده في الشمال يحزننا جداً ونخشى ان يمتد الى مناطق اخرى.
واستقبل الرئيس بري بعد الظهر ايضاً رئيس حركة التجدد الديمقراطي النائب السابق كميل زيادة على رأس اللجنة التنفيذية للحركة وجرى عرض للأوضاع الراهنة.
تكريم بري
 كرّمت نقابة المحامين في لبنان في احتفال حاشد مساء أمس في فندق فينيسيا رئيس مجلس النواب المحامي نبيه بري وكوكبة من المحامين الذين امضوا خمسين عاماً في ممارسة المهنة.
وحضر الاحتفال الى جانب الرئيس بري وعقيلته السيدة رندى بري وممثل رئيس الجمهورية وزير العدل شكيب قرطباوي، وممثل رئيس الحكومة المستقيلة وزير الاعلام وليد الداعوق، ووزير الصحة علي حسن خليل وعدد من النواب والوزراء والنواب السابقين، ورؤساء الهيئات الدستورية والقانونية والقضائية ونقيب المحامين في الشمال ميشال الخوري، وحشد من المحامين.
وبعد النشيد الوطني القى نقيب المحامين في بيروت نهاد جبر الذي اشار الى ان مثل هذا التكريم بدأ في العام 1957، وهذا التقليد سنوي منذ العام 1992، ويتميز هذه السنة بحضور الرئيس بري مكرماً بين زملائه المكرمين رغم انشغاله في صقل الحلول للوطن، وهو لم يبتعد يوماً عن نقابته.
وتحدث عن دور المحتفى بهم، مشيداً بدور الرئيس بري الوطني في لملمة الشمل من اجل حماية لبنان.
ثم قلّد النقيب جبر المكرمين وفي مقدمهم الرئيس بري اوسمة في المناسبة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
احالة خاطفي الصيدلي وسام الخطيب الى القضاء

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه اليوم الجمعة 25/10/2013، البيان الآتي:
أحالت مديرية المخابرات بتاريخ اليوم إلى القضاء المختص كلاً من الموقوفين: اللبناني حسين احمد صالح وشقيقيه دريد وعبد الأمير، والفلسطيني محمد أحمد عمر، والذين تم توقيفهم بتاريخي 19 و22/10/2013، لإقدامهم على خطف الصيدلي وسام الخطيب ثم إطلاق سراحه مقابل فدية مالية، وقد تبين من خلال التحقيق مع الموقوفين، بأنهم أقدموا أيضاً في وقت سابق على خطف المواطن علي أحمد منصور، وصادرة بحقهم عدة مذكرات توقيف بتهم إطلاق النار والسرقة وترويج العملات المزورة، وقد ضبط بحوزة الموقوفين قسم من الفدية المدفوعة من قبل عائلة الصيدلي الخطيب وكمية من الأسلحة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صالح التقى القنصل الأول للملحقية التجارية
والاقتصادية في السفارة اليونانية لدى لبنان
 
(أ.ل) – استقبل رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب السيد محمد حسن صالح وبحضور أمين المال في الغرفة سمير القطب في مقر الغرفة في صيدا القنصل الأول للملحقية التجارية والاقتصادية في سفارة اليونان لدى لبنان السيدة باراسكافي تاساكو .
الزيارة كانت مناسبة جرى خلالها البحث في سبل تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

ميقاتي التقى طربيه وفتوح ويوسف سعادة وجمعية فرسان مالطا

(أ.ل) – إستقبل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي رئيس الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب جوزيف طربية قبل ظهر اليوم في السرايا في حضور الأمين العام لاتحاد المصارف العربية وسام فتوح.
بعد اللقاء قال طربية: بالرغم من الوضع الأمني السائد في بعض المناطق اللبنانية، نعتبر أن الحياة الاقتصادية يجب ان تستمر في نفس الزخم والقوة، ودور لبنان في المنطقة وبصورة خاصة على الصعيد العربي يجب ان يبقى دائما موجودا ومميزا. خلال اللقاء مع الرئيس ميقاتي وجهنا اليه دعوة لحضور المؤتمر المصرفي العربي الذي سيعقد في 14و15 تشرين الثاني، وهو المؤتمر الذي يعقد سنويا في لبنان، وقررنا وبعد مشاورات مع المصرفيين العرب عقده في لبنان بمباركة من السلطات الرسمية، اي من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وجميع المسؤولين الماليين لكي يستمر لبنان في لعب هذا الدور والذي هو دور رئيسي في الحقل المصرفي، لا سيما بعد عودتنا من الولايات المتحدة الأميركية حيث حضر اتحاد المصارف العربية اجتماعات صندوق النقد الدولي كذلك اجتمعنا ايضا مع حاكم البنك المركزي الفيدرالي ومع نائب وزير الخزانة الأميركي والذي يتعاطى مع شؤون مكافحة تبيض الأموال والإرهاب. نحن نعتبر ان دور اتحاد المصارف العربية دور رائد ومسؤول عن استمرار السلامة المصرفية، ليس في لبنان فقط إنما في العالم العربي وهذه هي الغاية من عقد المؤتمر في لبنان هذا العام كما جرت العادة في السابق.
سئل: هل انتم متفائلون بالوضع الاقتصادي المستقبلي للبنان؟ أجاب: نحن متفائلون دائما بالوضع الاقتصادي في لبنان، وهو صامد وثابت، كذلك الوضع المصرفي فهو ثابت ومتطور نحو النمو العادي. اما بالنسبة للوضع الاقتصادي فان انعكاسات الوضع  في المنطقة على لبنان لا بد ان يتأثر بها الاقتصاد، واذا لم يحقق معدلات النمو المرتقبة لا يكون هناك نمو سلبي بل نمو مقبول في ظل الأوضاع السائدة . نحن نعتبر ان هناك مزايا للاقتصاد اللبناني لا تتوقف فقط على العمل ضمن لبنان فالاقتصاد اللبناني اقتصاد إقليمي وعالمي، وهناك جزء كبير من مقوماته تأتي من تحويلات اللبنانيين من الخارج، من خلال عملهم  وتعبهم، كذلك من الاحتياطات الكبيرة التي كوّنها البنك المركزي اللبناني والقطاع المصرفي. لذلك نحن أمام كتلة قوية تعبر عن ثقة المودعين والمتعاملين مع النظام المصرفي اللبناني ومع النظام الاقتصادي، والدليل على ذلك ورش البناء والعمل المنتشرة في معظم المناطق والتي تعمل كأن الوضع عادي. نحن متفائلون  ونعمل لكي  يبقى الاقتصاد اللبناني ناشطا وناميا ويكون هو المظلة التي تجمع جميع اللبنانيين. 
المرعبي
وإستقبل الرئيس ميقاتي النائب السابق طلال المرعبي الذي قال بعد اللقاء “بحثنا في الأوضاع في طرابلس والتي هي الشغل الشاغل للجميع، ويهمنا أن يتم تنفيذ الخطة الأمنية، والرئيس ميقاتي يتابع هذا الموضوع بتفويض من جميع السياسيين في طرابلس وقد رُفع الغطاء عن المسلحين الذين يخالفون التعليمات. لذلك على القوى الأمنية والدولة أن تتحمل مسؤولياتها وتنهي المأساة في طرابلس ويجب على القضاء أن يلعب دوره، لأن أهل طرابلس والشمال وكل لبنان ينتظرون  إنهاء هذه الأحداث الأليمة التي من الممكن أن تتوسع إذا لم تُحل”.
اجتماع
عقد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي سلسلة من الاجتماعات واللقاءات السياسية والأمنية، في إطار معالجة الأوضاع في مدينة طرابلس ومواكبة تنفيذ  الجيش اللبناني والقوى الأمنية الاجراءات الميدانية التي إتفق على تطبيقها في الاجتماع الذي عقد يوم أمس في القصر الجمهوري.
اتصال برئيس الجمهورية
وأجرى الرئيس ميقاتي إتصالا برئيس الجمهورية ميشال سليمان تم خلاله البحث في التطورات الراهنة وتقويم الوضع في طرابلس، والتحضير للاجتماع الاستكمالي الذي سيعقد في قصر بعبدا بعد ظهر اليوم لمواكبة الخطوات الأمنية  بسلسلة من  التدابير القضائية اللازمة في حق المخالفين.  
نواب طرابلس
كذلك بحث الرئيس ميقاتي مع نواب طرابلس وفاعلياتها في الواقع الميداني وضرورة  التشدد في تطبيق الاجراءات الأمنية والقضائية ورفع كل غطاء سياسي عن المخلين بالأمن  وأهمية تهدئة الخطاب السياسي في هذا الظرف الدقيق.
وتلقى الرئيس ميقاتي إتصالا من الرئيس فؤاد السنيورة  تشاورا خلاله في الوضع الراهن. وقد أكد الرئيس السنيورة  خلال الاتصال” دعم كل المقررات التي اتخذت لمعالجة الوضع في مدينة طرابلس وتطبيق القانون على الجميع من دون إستثناء”. 
لقاءات أخرى
وإستقبل الرئيس الوزير السابق يوسف سعادة يرافقه المحامي روني عريجي. وقال سعادة: إن البحث تناول مجمل الأوضاع في البلاد خصوصا الوضع الأمني في طرابلس”. كما استقبل الرئيس ميقاتي رئيس جمعية فرسان مالطا في لبنان مروان صحناوي وعرض معه نشاط الجمعية.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: طيران إسرائيلي خرق كافة الأجواء اللبنانية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 25/10/2013 البيان الآتي:
عند الساعة 16.30 من يوم أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق رياق، بعلبك والهرمل، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 20.50 من فوق بلدة رميش.
صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه يوم أمس، البيان الآتي:
عند الساعة 16,50، خرقت طائرتان حربيتان معادية الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفّذتا طيراناً دائرياً فوق المناطق اللبنانية، ثم غادرتا الأجواء عند الساعة 18,45 من فوق بلدة علما الشعب.
وعند الساعة 09,30 من صباح يوم أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة الناقورة، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، رياق، بعلبك والهرمل، ثم غادرت الأجواء عند الساعة 17,30 من فوق بلدة رميش.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الحاج حسن: فريق 14 آذار متهم بتعطيل المجلس النيابي ومنع تشكيل الحكومة

(أ.ل) – رأى وزير الزراعة في حكومة تصريف الاعمال حسين الحاج حسن، ان “فريق 14 آذار متهم بتعطيل المجلس النيابي والوقوف في وجه أي سعي لتشكيل الحكومة بناء على أوامر من دولة إقليمية مؤثرة”، معتبراً ان “هذا الفريق، الذي لا يدعي بأن مشروعه هو بناء الدولة، يريد ان تكون الدولة على مقاس مشاريعه، وهو عطل بالأمس لمرة جديدة جلسة المجلس النيابي تحت عنوان ان المجلس لا يستطيع التشريع إلا في ظل حكومة قائمة وغير مستقيلة فيما شرع المجلس النيابي من العام 2005 إلى اليوم مرات عدة في ظل حكومة مستقيلة”، متسائلاً: “لماذا قبل هذا الفريق حينها بذلك؟”.
وخلال رعايته إحتفال أقامته بلدية جبشيت تكريماً لطلاب البلدة المتفوقين في الامتحانات الرسمية، أضاف: “هل قبلتم بذلك لأنه كانت قوانين تناسبكم وكانت الظروف السياسية كما تشاؤون؟”، مؤكدا ان “الموضوع هو موضوع سياسي بسبب وجود قرار من إحدى الدول الإقليمية، هو مبلغ بتنفيذه لمنع تشكيل حكومة”.
كما توجه إلى فريق 14 آذار، بالقول: “تمنع الحكومة من التشكيل ولا تقبل بالتشريع في ظل حكومة مستقيلة يعني أنك تريد تعطيل المجلس النيابي بعدما عطلت تشكيل الحكومة أي تعطيل البلد”، مضيفاً مخاطباً القائمين على هذا الفريق: “أنتم لا تجرؤون على القول لماذا تريدون هذا التعطيل ونحن نعرف السبب وهو أن هذا البلد الإقليمي ما زال يراهن على التغيير في سوريا وبالتالي على تغيير الأوضاع في المنطقة ليشكل حكومة في لبنان على قياس مشاريعه ليستعيد أضغاث أحلام لن يحصل على شيء منها في يوم من الأيام”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
مناورة لمواجهة الأحداث الطارئة في حرم المطار

(أ.ل) –  بحضور عدد من ضباط القيادة، وقادة الوحدات الكبرى والأفواج المستقلة، نفّذ فوج التدخل الأول قبل ظهر اليوم، في مطار رفيق الحريري الدولي ومحيطه، بالاشتراك مع وحدات من القوات الجوية وجهاز أمن المطار، مناورة أمنية في مجال مهاجمة مجموعة إرهابية متحصّنة في المباني، حيث شملت إنزال عناصر من الطوافات فوق المنشآت، وعمليات دهم ومطاردة للعناصر الإرهابية.
 وتأتي هذه المناورة في إطار خطة التدريب النوعي التي وضعتها قيادة الجيش للتأكد من جهوزية الوحدات، واستعدادها لمواجهة الأخطار الأمنية الطارئة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أعلن اطلاق حملة ضد فيروس شلل الاطفال تستهدف 700 الف طفل
علي حسن خليل في تكريم الطبيب غريب:
أزمة هجرة الأدمغة من لبنان هي النظام السياسي

(أ.ل)  – اطلق وزير الصحة علي حسن خليل الحملة الوطنية الشاملة للتلقيح ضد فيروس شلل الاطفال من عمر يوم الى 5 سنوات في مؤتمر صحافي عقده في مبنى الجامعة اللبنانية المركزي على المتحف، واعلن ات هذه الحلة تأتي انطلاقا من بروز بعض الاصابات في هذا المرض في عدد من دول الجوار، وبما ان لبنان خال من هذا المرض منذ 13 سنة جاء التحرك السريع لمنع اي احتمال من دخول الفيروس الى لبنان، وبالتالي المساعدة بالقضاء على هذا المرض في العالم”.
ولفت خليل الى ان “اهداف هذه الحملة هو رفع مستوى التغطية للقاحات من شلل الاطفال، وثانيا ايجاد مناعة جماعية للقضاء على هذا الفيروس”، واشار الى ان “الحملو تستهدف 700 الف طفل، نصفهم من اللبنانيين، والنصف الثاني من جنسيات اخرى، اهمها السورية والفلسطينية”، واعلن ان “انطلاق المرحلة الاولى من الحملة في 8 الى 12 تشرين الثاني والمرحلة الثانية من 6 الى 10 كانون اول”، كما اعلن عن “انشاء مراكز لقاحات على المعابر الحدودية بالتنسيق مع الامن العام”، وشدد على ضرورة التعاون جميع المواطنين والجمعيات والهيئات الاجتماعية لانجاح هذه الحملة الصعبة من اجل منع هذا الخطر من دخول لبنان”.
على صعيد آخر، كرم نقيب اطباء لبنان البروفسور انطوان البستاني واعضاء مجلس النقابة، الدكتور غبريال غريب، لمناسبة اختياره الاول في جراحة القلب في فرنسا، وذلك في حفل اقيم في بيت الطبيب في التحويطة.
حضر الحفل وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال علي حسن خليل ممثلا رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ورئيس مجلس النواب نبيه بري والرئيس نجيب ميقاتي، محمد المشنوق ممثلا الرئيس المكلف تمام سلام، وزير العدل في حكومة تصريف الاعمال شكيب قرطباوي، رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” العماد ميشال عون، النواب: ميشال فرعون، محمد قباني، نبيل نقولا، ابراهيم كنعان، سيمون ابي رميا فادي كرم، واميل رحمة، الوزراء السابقون: زياد بارود، محمد جواد خليفة، ماريو عون، روجيه ديب، كريم بقرادوني، مديرة “الوكالة الوطنية للاعلام” لور سليمان، النائب الفرنسي آلان مارسو وحشد من الشخصيات العلمية والاكاديمية والاطباء.
ثم القى الوزير خليل كلمة استهلها بالقول: “شرف لي أن أقف في هذا المنبر لأسجل شهادة إضافية على قوة وحضور اللبناني، هذا اللبناني الذي حمل آلامه وآماله وانطلق الى أقصى بقاع الارض، سجل في كل مجال انتصارا تلو انتصار وسجلوا مثل هذا الحضور لأنفسهم ولوطنهم لبنان، هذا الوطن الصغير الذي امتدت مساحة حضوره لتغطي كل العالم في كل المواقع في كل الدول والساحات والمؤسسات، طبا وأدبا وثقافة وسياسة وعلما، حيث عندما يكرم واحد من هؤلاء نستحضر أجيالا طبعت في التاريخ الحديث صورا مجيدة لمعنى الحضور والانتصار، والمكرم اليوم يضيف الى حضورنا وانتصارنا، مجدا نراه لهذا الوطن رغم كل الآلام التي يعيش، مجد نراه في علم يرفرف احتفاء بتفوق يرفرف فوق كل ابداع وامكانيات الذين يواكبونه”.
وأضاف: “في سيرته نرى أنه واحد من هؤلاء الذين حملوا تعب آبائهم وأمهاتهم الى تلك البلاد، يكدون ويجهدون ولا يحصدون تلك النتيجة إلا بتعبهم وتفوقهم، وهو ابن عائلة مكافحة من أجل مستقبل عائلتها ومستقبلها إن كان في لبنان أو في بلاد الاغتراب”.
وتوجه بالتحية “الى الدكتور غابريال غريب، الذي أضاف أملا إلينا أننا من وطن وفي وطن يستطيع في كل لحظة أن يوظف بارقة أمل لكل اللبنانيين لقدرتهم على النهوض والاستمرار”.
وأعرب عن تأييده لما قاله “النقيب العزيز وهو أيضا ابن العائلة التي أرخت مجدا كبيرا للبنان في كثير من المجالات، ونرى أن علة هذه الهجرة رغم ايجابياتها وحتى لا نرى في الهجرة إلا أثرا سلبيا يبعد أبناء الأرض عنه، نحن نرى الكثير من الايجابيات تفاعلا وثقافة وحضورا وتأمينا للامكانيات، نرى أن أزمة هجرة الأدمغة من لبنان هي النظام السياسي”.
وتابع: “نرى أن الأزمة في النظام الطائفي لأن علة هذا النظام هو توظيف طاقات الأفراد في خدمة الطوائف، فبدلا من أن نوظف هذا التنوع لخير هذا الوطن نعمل على توظيفه كنقمة للوطن”.
وقال: ” لكننا معنييون في أن نخرج من حال الشلل على أكثر من مستوى من خلال ممارسة تصريف الأعمال لأننا نصرف مع الأعمال جزءا كبيرا من رصيدنا الوطني من خلال الممارسة السيئة والتهرب من المسؤولية”.
وجدد الدعوة “الى الخروج من هذه الحلقة من خلال الاسراع في تشكيل حكومة جامعة قوية وقادرة تعكس التمثيل الحقيقي وتعطي فرصة لقيام هذا الوطن على كل المستويات في كل القضايا التي تعني الناس”.
وأعرب “عن استغرابه للرد الذي تلقاه الحال المتشنجة في طرابلس، معتبرا أن ذلك يحثنا على النظر بالعمق الى المشكلة الأساسية أي طبيعة النظام والتي تحل من خلال الإسراع في إقرار قانون انتخاب جديد”.
وتوجه مجددا، الى الطبيب المكرم وقال: “ثق بهذا الوطن كما وثقنا بتلك الطاقات التي هاجرت وأبدعت وسجلت وها نحن نحتفل بها اليوم. وما هذه الوجوه التي حضرت لتكرمك كشخص مميز إلا معبرة عن عمق الالتزام والدفاع والاحترام لك ولأقرانك من المبدعين”.
وختم: “باسم فخامة رئيس الجمهورية، أتوجه اليك بأحر التهاني الى أسرتك وعائلتك الصغيرة ولوطنك الكبير لبنان. عشتم وعاش لبنان”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شدد على ضرورة ألا يظهر لبنان فيه “منحازاً إلى أحد أطراف النزاع في سوريا”
هنري حلو يؤيد المشاركة في “جنيف 2”
على أن يكون الموقف اللبناني “مضبوطاً بدقّة”

(أ.ل) – رأى النائب هنري حلو اليوم الجمعة ضرورة مشاركة لبنان في مؤتمر “جنيف 2″، لكنه شدد على ضرورة الحرص، في حال تقرر ذلك، “على أن يكون الموقف اللبناني خلال هذا المؤتمر “مضبوطاً بدقّة”، بحيث “يعبّر عن خيار النأي بلبنان عن الأزمة السورية”.
وقال حلو في بيان إن “لبنان لا يستطيع إلا أن يشارك في مؤتمر جنيف 2، لأنه على تماس مباشر أمنياً واقتصادياً وانسانياً واجتماعياً، مع الحرب التي تشهدها سوريا، وهو أكثر المعنيين بارتداداتها، وسيكون المؤتمر من دون المشاركة اللبنانية ناقصاً”.
وأضاف أن “الصوت اللبناني في هذا الشأن يجب أن يصل إلى العالم، وسيكون المؤتمر فرصة لذلك، لكنّ الأهم أن يكون هذا الصوت واحداً، وأن يعكس الموقف الرسمي وموقف معظم اللبنانيين المؤيد لخيار النأي بلبنان عن الأزمة السورية، والرافض لأي تدخل لبناني سياسي أو ميداني فيها”.
وشدد حلو على أن “الموقف اللبناني في المؤتمر يجب بالتالي أن يكون مدروساً ومضبوطاً بدقة، بحيث لا يتحول المؤتمر، كما حدث يا للأسف في أكثر من محفل خارجي، منبراً لموقف فريق لبناني واحد من الأزمة السورية، ولا يظهر فيه لبنان منحازاً أو داعماً لأحد أطراف النزاع في سوريا”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
قوى الأمن الداخلي: تدابير سير على طريق عام بيروت – دمشق

(أ.ل) – صدر عن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي – شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي:
إستكمالاً لأعمال تزفيت الطبقة النهائية لطريق الشام، ستقوم الشركة المتعهدة بتعبيد نصف المسلك الشرقي من طريق عام بيروت – دمشق المحاذي للحاجز الوسطي، وذلك صعوداً من مفرق اللويزة حتى كاليري حويك ، اعتباراً من تاريخ 28/10/2013 حتى تاريخ 2/11/2013.
لذلك، ستتخذ المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي تدابير السير التالية، وفقاً للتواريخ المنوّه عنها أدناه:
1ـ سيتم قطع السير عن المسرب الشرقي للمسلك المذكور (بقعة العمل) إعتباراً من الساعة 10.00 من صباح يوم الإثنين في 28/10/2013 ولغاية الساعة 5.00 من صباح يوم السبت 2/11/2013، فيما يبقى مسربين  صعوداً مفتوحين أمام حركة السير. 
2- سيتمّ إعادة فتح الطريق كلياً عند الساعة الخامسة من صباح يوم السبت في 2/11/2013. 
يرجى من المواطنين الكرام أخذ العلم، والتقيد بتوجيهات وارشادات رجال قوى الامن الداخلي، وبعلامات السير التوجيهية الموضوعة في المكان تسهيلاً لحركة المرور ومنعاً للازدحام.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

التشاوري الصيداوي قرر رفع مذكرة جديدة
الحريري: صيدا تحت القانون والمطلوب من الدولة ان تكون حاضنة لها

(أ.ل) – عقد “اللقاء التشاوري الصيداوي” اجتماعه الدوري في مجدليون، بدعوة من النائب بهية الحريري وبمشاركة الرئيس فؤاد السنيورة وحضور محافظ لبنان الجنوبي نقولا بوضاهر، مفتي صيدا واقضيتها الشيخ سليم سوسان، مفتي حاصبيا ومرجعيون القاضي الشيخ حسن دلي، مفتي صور ومنطقتها الشيخ مدرار الحبال، ممثل راعي أبرشية صيدا ودير القمر للروم الكاثوليك المطران ايلي حداد الأرشمندريت جهاد فرنسيس، ممثلي مطران صيدا للموارنة الياس نصار المونسنيور مارون كيوان والمونسنيور الياس الأسمر، ممثل متروبوليت صيدا وصور ومرجعيون للروم الأرثوذكس المطران الياس كفوري الأب جوزيف خوري، رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، عضوي المجلس الشرعي الاسلامي الأعلى محي الدين القطب والمهندس محمد راجي البساط، المسؤول السياسي لـ”الجماعة الاسلامية” في الجنوب الدكتور بسام حمود والمسؤول الاجتماعي في الجنوب حسن ابو زيد، شفيق الحريري، منسق عام تيار المستقبل في الجنوب الدكتور ناصر حمود وعضو مجلس منسقية الجنوب المحامي محيي الدين الجويدي، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب محمد حسن صالح والرئيس السابق للغرفة محمد الزعتري، رئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها علي الشريف وامين المال محمود حجازي، الامين العام لنقابة المعلمين وليد جرادي، رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في صيدا والجنوب عبد اللطيف الترياقي، رئيس رابطة اطباء صيدا الدكتور نزيه البزري والرئيس السابق للرابطة الدكتور هشام قدورة، ممثلي رابطة مخاتير صيدا المختاران محمد بعاصيري وايلي الجيز، ومن اصحاب المستشفيات الدكتور نبيل الراعي عن مستشفى الراعي، الدكتور هشام دلاعة عن مستشفى دلاعة، ممثل الدكتور وهبي شعيب الدكتور بلال دغيم عن مستشفى شعيب، رئيس حلقة التنمية والحوار اميل اسكندر، الرئيس الأسبق لبلدية صيدا المهندس احمد كلش، عضوي المجلس البلدي الحالي المحامي اسكندر حداد ومحمود شريتح، رئيس جمعية جامع البحر الحاج محمد طه القطب، ورجلي الأعمال المهندس مصطفى عنتر، محيي الدين الحريري، مدير مكتب الرئيس السنيورة طارق بعاصيري، عدنان الزيباوي، والدكتور نقولا عبلا. وتناول اللقاء مجمل التطورات والأحداث التي سجلت خلال الأسابيع القليلة الماضية سواء على المستوى الوطني او على الساحتين الجنوبية والصيداوية بشكل خاص.
بعد الاجتماع، تحدثت النائب الحريري بإسم اللقاء فاعتبرت ان الإجتماع كان مفصليا، وقمنا بجردة حساب، وكان لا بد ان نضع اللقاء في كل التطورات التي جرت منذ احداث عبرا الى اليوم، انطلاقا من المذكرة التي قدمناها الى رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وقائد الجيش والقوى المسؤولة”.
وفي الجزء المتعلق بعودة الناس الى بيوتها والتعويضات واعادة الاعمار، اثنت النائب الحرير على “همة الهيئة العليا للاغاثة والمجتمع المدني الذي ساهم مع الأهالي في العودة”.
اضافت: “هناك موضوعان تم التركيز عليهما في المذكرة ولم يسجل فيهما اي تقدم، باستثناء عدد المعتقلين الذين اوقفوا في الـ48 ساعة الأولى، والذين سجل الافراج عن عدد منهم وبقي 41 معتقلا، بين الريحانية وبين رومية، والذين هم في اوضاع مزرية خاصة في الريحانية لأنه غير معد لأن يكون سجنا”.
وتابعت: “لدينا شعور ان هذا الملف اصبح عالقا وبناء عليه، والذي له علاقة بإنهاء قاضي التحقيق المقابلات والآن هناك بت في القرارات او في عملية الإحالة الى المحكمة، وضعنا اللقاء في جو الجمود الذي يكتنف هذا الملف وكان هناك نوع من التوجه للتحرك مجددا باتجاه رئيس الجمهورية تحديدا لوضعه في النتائج ولتكن هذه الخطوة الأولى في التحرك لوضع حد للمعاناة التي يعيشها المساجين وتلك التي يعيشها اهالي المساجين خلال المقابلات وفي الحصول على الأذونات لمقابلتهم”.
واكدت ان هذه احداث ككل الأحداث تحتاج الى معالجة سريعة وتحتاج الى بت في ملفات من لا تثبت علاقتهم بهذا الموضوع، وتحت سقف القانون الذي نخضع له جميعا. وحتى موضوع الطبابة لهؤلاء المساجين، يتم تأمينها بصعوبة، الأدوية لا تصل اليهم والأطباء نستغرق فترة حتى نستطيع تأمين وصولهم اليهم”، معلنة ان احد المعتقلين توقفت كليتاه عن العمل”، داعية الى التحرك، وقالت: “هذا امر نحن مكلفون به من المدينة كلها ولدينا خطة لهذا الموضوع”.
واشارت الى وجود نقطتين “في المذكرة نعتبر انهما تحتاجان الى تحرك لوضع حد لهما وهما موضوع سرايا المقامة وانتشارها وتعدياتها على الناس وعلى المواطنين”، وقالت: “كانت القضية شقتين في عبرا، فأصبحت كل صيدا فيها شقق. وموضوع المتهمين بمقتل علي سمهون ولبنان العزي ايضا هذا الموضوع لن نتركه مطلقا حتى نجد حلا لتوقيفهم، مؤكدة ان “صيدا تحت القانون لكن المطلوب من الدولة ان تكون حاضنة صيدا”. وقالت: “نقطة سرايا المقاومة نقطة اساسية في المذكرة التي سترفع، سرايا المقاومة وتصاريح حمل السلاح التي بحوزتهم والسلاح الذي بين ايديهم، والتعديات على الناس وكلها امور معروفة، سنأخذ معنا مذكرة جديدة بكل الممارسات والتعديات التي تحدث الى جانب المذكرة التي قدمناها الى قائد الجيش والتي لها علاقة بمجموعة من المعتقلين الذين بافادة قاضي التحقيق ليس عليهم اي نوع من الجرم. هذا الآن التحرك الذي سنقوم به. وتابعت: “هناك موضوع النزوح السوري تحدثنا بهذا الموضوع، وسنقوم باحصاء جديد لأعدادهم واماكن تواجدهم لنرى ما هو وضعهم، وحتى التقديمات التي تقدم اليهم. والمرجع في ذلك هو بلدية صيدا لأن البلديات في الجوار تقوم بدورها، ولكن نحن في صيدا لدينا العدد الأكبر”.
وردا على سؤال حول ما اذا كانت تتخوف من امتداد ما يجري في طرابلس الى صيدا قالت: “نقول ان شاء الله لا يمتد الى هنا، فالوعي الموجود في المدينة بين كل السكان الموجودين مع التواصل الدائم مع القوى الأمنية والعسكرية، نقول ان هذا يحمي صيدا من اية نزاعات جديدة. ولكن اذا بقي موضوع المعتقلين بدون حل لهذا الملف، ان كان في موضوع المحاكمات او غيرها، وان لم يكن هناك وضوح، وادنى حد من الأنسنة في السجون التي هم موجودون فيها، فإن الموضوع مرشح لأن يتفاقم بشكل غير ايجابي. ونحن نعتبر وحتى هؤلاء المعتقلين واهاليهم يقولون نحن تحت سقف الدولة ونحن مع الجيش اللبناني ومع القوى الأمنية والعسكرية، لكن انسانيا انظروا الى وضع أولادنا”.
وختمت: “نحن سنعد مذكرة جديدة حتى نتوجه بها الى رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وقائد الجيش. وكما كان التجاوب في الأسبوع الأول بعد احداث عبرا، نحن لدينا ثقة كبيرة بهؤلاء المسؤولين ان يلمسوا منا خطورة الاستمرارية في هذا الوضع. وكما قلت التحرك سيكون بتكليف من فاعليات صيدا واللقاء التشاوري.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
نقولا دعا إلى عدم اتهام السعودية بتوتير الأجواء في لبنان

(أ.ل) – رأى عضو تكتل “التغيير والإصلاح” النائب نبيل نقولا أن “اشتباكات طرابلس هي نتيجة الحرب الدائرة في سوريا”، داعياً إلى “عدم اتهام السعودية بتوتير الأجواء في لبنان لأن اللبنانيين هم من يعملون ضدَّ مصلحة بلدهم”. ودعا نقولا في حديث لمصدر إعلامي، رئيس الحكومة المكلف تمام سلام إلى “التنحي وإفساح المجال لغيره لتشكيل الحكومة لأنه من غير المقبول استمرار الوضع الحكومي على هذا الشكل”، معترا انه “من الأفضل للبنان المشاركة في مؤتمر جنيف اثنين لأن لبنان اليوم لا ينأى بنفسه عن الأزمة السورية بل نأى بنفسه فقط عن المشاكل في لبنان، ولكي لا يكون حل الازمة السورية على حساب اللبنانيين”.
واوضح ان “علاقة التيار الوطني الحر مع تيار المردة وحزب الله وحركة امل هي علاقة جيدة بين الحلفاء”، لافتا إلى ان “التباين في وجهات النظر لا يعني الخلاف”. واعتبر نقولا أن “المهم قبل الحديث عن مواصفات رئيس الجمهورية هو تغيير الدستور لإعطاء رئيس الجمهورية القادم صلاحيات يستطيع الحكم من خلالها”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
قيادة الجيش: دورية من مديرية المخابرات تقتل مسلحين اثنين
وتجرح مسلحا آخر يحمل أحدهم حزاماً ناسفاً

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه، يوم أمس، البيان الآتي:
بناء على معلومات وردت الى مديرية المخابرات عن قيام اربعة اشخاص بنقل متفجرات، قامت دورية من المديرية بملاحقة السيارة المذكورة في محلة حوش الحريمة، فحصل تبادل لاطلاق النار أدّى الى اصابة عسكرييْن اثنيْن بجروح، ومقتل اثنيْن من المسلحين مجهوليْ الهويّة احدهما يرتدي حزاما ناسفا، كما تم توقيف شخصيْن آخريْن، أحدهما لبناني والآخر من التابعية السورية أصيب بجروح في قدميْه. وقد ضبطت داخل السيارة أنواع مختلفة من المتفجرات قدرت زنتها بحوالي 250 كلغ، بالاضافة الى كمية من الفتيل الصاعق. نقل المصابون الى مستشفى البقاع للمعالجة، وتمّ تسليم المضبوطات الى المراجع المختصة، كما بوشر التحقيق بإشراف القضاء المختص.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
السعودي هنأ بالانجاز العالمي للسوق الحرة في المطار

(أ.ل) – هنأ رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي رئيس مجلس ادارة السوق الحرة في مطار رفيق الحريري رجل الاعمال الصيداوي محمد زيدان، في بيان “على الانجاز العالمي الذي حققه لبنان بحلول السوق في المرتبة الخامسة بين 55 شركة عالمية، معتبرا “ان هذا الانجاز العالمي يضاف الى سجل الانجازات العظيمة، التي يحققها ابناء صيدا في شتى المجالات لرفع اسم لبنان عاليا في المحافل اللبنانية والعربية والعالمية، وهي انجازات تفتخر وتعتز بها مدينة صيدا وأهلها”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
جبران طوق: ما يجري في بشري هي معركة سياسية بامتياز

(أ.ل) – جاء من مكتب النائب السابق الشيخ جبران طوق البيان الآتي:
لن أدخل هذه المرة في لعبة البيانات والبيانات المضادة، وفي سجالات عبثية تكرر نفسها وتجتر مفرداتها وألفاظها ومحطاتها بعيداً من التجرّد والشفافية. ومن الآمال التي كانت تعوّل طويلاً على عهد جديد يريده شبابنا مدخلاً للتخلص من هموم معيشية هي أكبر من أي كباش سياسي، ومن آفات اجتماعية وإنسانية داخلية هي أخطر من أي خطر يمكن أن يداهمنا من أي مكان آخر أو من أي عدو آخر.
 ما يجري في بشري ليس معركة بيئية على مدرج ترابي لا منشآت عليه تتعارض مع بنود التصنيف العالمي ولا أبراج تهدد حركة الطيران، ولا معركة قانونية لم تصل بعد الى خواتيمها الناجزة لدى أصحاب الشأن والاختصاص والمرجعيات المحايدة، بل هي معركة سياسية بامتياز تعمل على فرض هيمنة مطلقة على مقدرات المدينة وقراراتها وخياراتها وحتى آرائها، وعن إلغاء كل ما يمكن أن يشكّل حيثية مختلفة أو كياناً سياسياً مختلفاً، وعلى استبدال الإقطاعية العائلية بإقطاعية حزبية بدأت ممارساتها تثير الكثير من الصدمات والخيبات والتساؤلات وردات الفعل حتى بدأت تظهر في الشارع بعدما أطلت برأسها من صناديق الاقتراع.
من هنا وانطلاقاً مما حدث في الأيام الأخيرة من مشاهد قاسية وكباشات مؤسفة لا تحتاج إليها بشرّي في شكل خاص والمسيحيون في شكل عام، أودّ أن أخاطب الدكتور سمير جعجع دون سواه بصفته قائداً لحزب القوات اللبنانية، وبصفتي سياسياً عايشت الحياة السياسية في حلوها ومرّها وانتصاراتها وتحولاتها، وخضت من التجارب ما يكفي لطرح عدد من الأسئلة المهمة والصادقة على رجلٍ أتمنى أن يكون في معراب سيد القرار الحاسم في المفاصل الحيوية، رافضين أن نسلّم بأن أمر اليوم يعود كما يشاع الى سواه في كثير من القضايا ولا سيما في بشرّي حيث يجب أن تكون الملفات الحيوية ملفات مشتركة لا يحتكرها أحد لا من هنا ولا من هناك.
انطلاقاً من حرصي على صورة مدينة بشرّي وصورة ركن من أركانها الأساسيين، أتوجّه إليك بأسئلة تثار في الكواليس والعلن على حد سواء من سطوح بشرّي حتى وادي قنّوبين ومنها:
– هل أسعدك ما ظهر على شاشات التلفزة من غضب واستياء وتحديات تصل الى حدود الثورة وحتى الانقلاب حيال ممارسات كيدية وشخصية وسياسية لا مبرر لها سوى التفرد بالسلطة والقرارات وقطع السبل امام الرأي الآخر حتى لو كان رأياً بناءً، صائباً أو حكيماً.
– هل أسعدك أن تبدو مقصّراً أو متغاضياً أو متجاهلاً في احتضان أهل مدينتك التي قدّمت مئات الشهداء في معارك خضتها هنا وهناك في الساحات المسيحية والإسلامية معاً، وكان لنا في بعضها شراكة مبررة وفي بعضها الآخر تبايناً حاداً ولافتاً؟
– هل أسعدك أن تبدو مقصرّاً في العمل لتوحيد أهل مدينتنا وأنت الطامح مبدئياً الى مصالحات في الصف المسيحي ورصّ صفوفه في زمن التعصّب والتهميش والأصوليات الزاحفة من كل اتجاه؟
– هل أسعدك أن تبدو مقصرّاً في استرضاء منطقة محدودة في المكان والزمان، يصدف أنها عقر دارك، وأنت الطامح الى الكرسي الأولى تحت شعار إدارة البلاد كمنقذ أوحد؟
– هل أسعدك أن تتفرج عن أهل مدينتك وهم في كباش مؤسف مع قوى الأمن وأنت الناقد الأبرز لما تتعرض له الشرعية الأمنية من مواجهات وتعديات في مناطق غير محسوبة على حزبك وتيارك السياسي؟
– هل أسعدك أن تشاهد قسماً كبيراً ممن وصفوا بقطّاع الطرق وقد تخلّوا عن مدرستك الحزبية وعادوا الى جذورهم العائلية والمناطقية بعدما تبيّن لهم أن الوعود حتى قطعت لهم لم تكن إلا وهماً وسراباً وأن التغيير الذي علّلوا النفس به لم يكن إلا تغييراً في الوجوه لا في الأداء ولا في النفوس؟
– وإذا لم يكن من حقي حجز مكان لي في مدينتنا بصفتي نائباً سابقاً، لم تعطني صناديق الاقتراع ما أعطتك إياه في زمن التعاطف العصبي والشعبي، فهذا يعني حكماً انتهاء التفويض المُعطى لنائبيك الكريمين في منطقة بشرّي بعدما باتا في حكم التمديد القسري لا التجديد الطوعي، وبات عليهما الانتظار للحصول على تفويض جديد نرى ويرى الكثير من أهلنا أنه لن يكون تفويضاً يعتد به؟
– ثم ألم تلمس منذ الانتخابات البلدية والاختيارية الأخيرة إشارات التراجع اللافت في قاعدتك الشعبية في بشرّي، جرّاء ما يفعله الأقربون إليك حيال القدامى من رفاقك والجدد من المؤمنين بخطك السياسي، وهي إشارات تزيد أنت في تعزيزها من حيث تشاء أو لا تشاء، إن الانتصارات لا تكون بالعمل لإزالة مدرج ترابي، بل تكون بإزالة الآفات التي تعصف بشبابنا وتهدد أمننا الاجتماعي والإنساني وتفسد تقاليدنا وقيَمنا وبعضاً من تعاليمنا المسيحية، وفي التعالي على الكباشات الصغيرة والكيديات والصراعات العبثية داخل البيت الواحد، وتكون في الالتفاف حول ما يخدم البشر والحجر في مكان والمصير المشترك في كل مكان، وتكون الانتصارات أيضاً عندما نتحوّل الى رجال دولة لا مجرد رجال تديرهم تراكمات شخصية هنا وحسابات ضيّقة هناك، وتكون في كل الأحوال والمحطات والاستحقاقات انتصاراً على الذات أولاً قبل الانتصار على الآخرين، وتكون أيضاً وأيضاً في التخلص من السطوة والسلطة والإلغاء والتفرّد والخوف من الجميع بدل الخوف على الجميع؟
أسئلة كثيرة، هذا بعض منها، وبينها ما يتعلق بمواقف لك من المدّ الإسلامي الأصولي، ومن استراتيجية بكركي الجديدة، ومن التعديات التي تطاول مناطق مسيحية مجاورة وبعيدة من تيارات محسوبة على تيارك السياسي العام، ومن قانون الانتخابات والقوانين الأخرى التي كان يمكن أن تعيد الى المسيحيين بعض حقوق سلبت منهم نتيجة مغامرات سابقة وطموحات حالية.
إن كان لم يؤلمك كل هذا فقد آلمني شخصياً كما آلم الغالبية العظمى من البشراويين والمسيحيين الذين شاهدوا كيف يتصارع أهل البيت الماروني العريق على حبة تراب لا تساوي، مهما بلغ ثمنها، قطرة دم واحدة كان يمكن أن تسقط سواءً من أهلنا أو من رجال قوى الأمن الذين ظنوا نتيجة تضليل من هنا وتعليمات من هناك أن ما جرى قرب الغابة يكاد يمحو الأرزة من علم لبنان.
أتوجه إليك بكل هذه الأسئلة حرصاً على موقعك وحرصاً خصوصاً على سلام بشرّي واستقرارها وحقها في حياة كريمة وحضارية بعيداً من الاصطفافات والمتاريس وتصفية الحسابات، متمنياً أن تكون أنت الجهة الصالحة التي يمكن أن تسحب الملفات الحساسة والدقيقة من أيدي ممثليك في بشرّي المتهورين والمغامرين والباحثين عن مجد بائد.
وأخيراً، دعنا انطلاقاً من جذور ومواقع مسيحية نلجأ الى سيدنا البطريرك مار بشارة بطرس الراعي لنقف على رأيه الراجح في مصير غابة هي ملك البطريركية المارونية، أو دعنا نلجأ الى الأجهزة والمراجع القانونية المختصة لتبيان الخيط الأبيض من الخيط الأسود في ملف متشعب ومعقّد يحمل أكثر من تفسير واجتهاد، خصوصاً أن التصنيف العالمي للغابة المقدسة ووادي قنّوبين أثار لدى الأهالي الكثير من اللغط والجدل والتأويلات وحتى الظلامات.
وأخيراً أيضاً، إذ أُعلن احترامي لأي قانون ناجح يعالج ملفات الأرز ووادي قنّوبين وسواهما من ملفات عالقة، أتمنى أن يتوقف هذا المشهد المؤسف الذي يسيء إليك أكثر مما يسيء الى أي طرف آخر، وأن نتجمع في الساحات على وقع قرع الأجراس كما كنا دائماً، فلسنا نحن من صنع تاريخ بشرّي بل هي التي صنعت وتصنع الجميع. فدعنا لا ننسى ذلك…(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
النائب لحود: ما يحصل في طرابلس
نتيجة للنأي بالنفس والوسطية
 
(أ.ل) – رأى النائب السابق اميل لحود في تصريح اليوم أن “ما يحصل في طرابلس أكبر دليل على الواقع الذي بلغته الدولة اللبنانية نتيجة تراكمات عنوانها الأساس النأي بالنفس والوسطية وعدم اتخاذ الموقف المناسب في الوقت المناسب”.
ولفت لحود الى أن “العلاج يتجاوز بكثير حجم الخطة الأمنية، بل يجب أن يطاول الوضع الاجتماعي والاقتصادي وليس الأمني فقط”، معتبرا أن “التاريخ سيشهد ما إذا كانت سياسة الوسطية ناجحة”، مشيرا إلى أن “الواقع الحالي يستدعي قرارا حاسما لم نره في هذا العهد، ما ساهم في إيصالنا الى ما نحن عليه، ولم يعد اجتماع أمني هنا أو هناك قادراً على إيجاد الحل، وخصوصاً أن الأزمة لها امتدادات إقليمية، بل دولية”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
العميد بصبوص تسلم من نقابة سائقي السيارات العمومية مذكرة مطلبية

(أ.ل) – إستقبل المدير العام لقوى الأمن الداخلي بالوكالة العميد إبراهيم بصبوص قبل ظهر اليوم 25/10/2013 في مكتبه بثكنة المقر العام، رئيس النقابة العامة لسائقي السيارات العمومية في لبنان السيد مروان فياض على رأس وفد من النقابة ضم السادة: جوزف نسبيه، عبدو حدّاد، نبيل شرف وحكمت حبشي، في زيارةٍ سلّموا خلالها العميد بصبوص مذكرة تتضمّن عدّة بنود مطلبية، كما ناشدوه إعادة تطبيق حملة مكافحة مخالفات اللوحات العمومية غير القانونية والسيارات الخصوصية التي تعمل على نقل الركّاب بالأجرة، والسائقين الأجانب، وغيرها من المخالفات التي تؤثر على عمل السائقين العموميين، والتي كانت قد بدأت بتنفيذها قوى الأمن الداخلي وتوقّفت بُعيد اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــ

العلامة فضل الله دعا إلى الحوار في مصر وسوريا
والعمل على إطلاق سراح المطرانين

(أ.ل) – ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية:
عباد الله، أوصيكم وأوصي نفسي بتقوى الله. ومن التقوى أن نستهدي بأمير المؤمنين وإمام المتقين علي بن أبي طالب(ع)، فالسيرة تحدّثنا أنَّ امرأة تدعى سودة بنت عمارة الهمدانية، دخلت على معاوية بعد شهادة علي(ع)، فجعل يؤنّبها على تحريضها عليه أيام صفين، ثم قال لها: “ما حاجتك؟”، قالت: “إن الله سائلك عن أمرنا، وما افترض عليك من حقنا، ولا يزال يقدم علينا من قبلك من يسمو بمكانك، ويبطش بقوة سلطانك، فيحصدنا حصيد السنبل، هذا بشر بن أرطأة قدم علينا، فقتل رجالنا، وأخذ أموالنا، ولولا الطّاعة لكان فينا عز ومنعة، فإن عزلته عنا شكرناك وإلا كفّرناك”. فقال: “إياي تهدّدين بقومك يا سودة”.
فأطرقت سودة ثم قالت:
صلى الإله على روح تضمنه       قبر فأصبح فيه العدل مدفونا
حالف الحق لا يبغي به بدلا        فصار بالحق والإيمان مقرونا
فقال معاوية: “تقصدين بذلك علياً(ع)، ألا زلت على ولايته؟”، قالت: “نعم والله، لقد جئته في رجل كان قد ولاه صدقاتنا فجار علينا، فصادفته قائماً يصلي، فلما رآني، انفتل من صلاته، ثم أقبل علي برحمة ورفق ورأفة وتعطّف، وقال لي: ألك حاجة؟ قلت نعم، وأخبرته الخبر، فبكى ثم توجَّه إلى ربه قائلاً: اللهم أنت الشاهد علي وعليهم، وإني لم آمرهم بظلم خلقك. ثم قام علي وأخرج قطعة جلد، فكتب فيها: “بسم الله الرحمن الرحيم، {قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ}[الأعراف: 85]، فإذا قرأت كتابي هذا، فاحتفظ بما في يديك من عملنا، حتى يقدم عليك من يقبضه منك، والسلام”.
ثم دفع الرقعة إلي، فجئت بها إلى صاحبها، فانصرف عنا معزولاً”.
هذا هو علي(ع) في عدله ووقوفه مع المظلومين، ونحن علينا أن نلتزم علياً، ونلتزم الخط الذي آمن به، وعمل له، وتحمّل كل ما تحمّل من أجل صونه، لنكون قوة للمظلومين ضد الظالمين، ولنسعى مع المظلوم ضد الظالم، أياً كان المظلوم وأياً كان الظالم.
ومع انشغال العالم العربي والإسلامي بأزماته، يستمر العدو الصهيوني بمخططه الاستيطاني للإطباق على القدس والمسجد الأقصى، ويتابع الضغط على الفلسطينيين في أرزاقهم وأرواحهم وكل أوضاعهم، لدفعهم إلى تقديم المزيد من التنازلات لحساب الكيان الصهيوني.
وإذا كان البعض يشعر بالامتعاض من عدم أداء مجلس الأمن دوره، نتيجة تضارب المصالح بين دوله، فإن ما يحصل في فلسطين يبقى الدافع الرئيسي للامتعاض من هذا المجلس، الذي لا يمارس دوره كما يجب، فهو كان ولا يزال يرعى استمرار وجود الكيان الصهيوني اللاشرعي في فلسطين، ويتعامى عن أعماله العدوانية، ولا يتعامل معها بمسؤولية وجدية، كما يتعامل مع القضايا الأخرى، فتبقى قرارات إدانة هذا الكيان حبراً على ورق، وغير قابلة للتنفيذ، لا عاجلاً ولا آجلاً، فيما تُجيَّش الجيوش وتسيّر الأساطيل في مواجهة دول أخرى، لكونها تشكل أزمة للكيان الصهيوني.
ولذلك، نحن مع كلّ دعوة لتصويب مسار مجلس الأمن، ليكون في خدمة السلام العالمي، بعيداً عن سياسة الكيل بمكيالين، أو تصنيف الناس على أن منهم من هو ابن ست، ومنهم من هو ابن جارية، كما أننا نقدّر أيّ موقف يدعو إلى تصويب مسار هيئة الأمم المتحدة، التي ينبغي أن تكون سنداً لكلّ المظلومين، لا أن تكون قوة للظالمين وطواغيت العالم.
وإلى مصر، حيث لا نزال نعيش الخوف على هذا البلد، بسبب ما يجري على أرضه من أعمال عنف وعمليات تفجيرية، وليس آخرها الاعتداء الآثم على كنيسة الوراق، الذي أدى إلى سقوط العديد من القتلى والجرحى، ما قد يساهم في إدخال مصر في صراع طائفي إلى جانب الصراع السياسي الدائر، الأمر الذي يجعل هذا البلد أسير عدم الاستقرار.
إننا نرى أن المستفيد الأكبر من كل ما يحصل في مصر هو العدو الصهيوني، وهذا ينبغي أن يفهمه الجميع، وأن يكون دافعاً لهم للعمل على تهيئة مناخات الوفاق، والتحضير لحوار داخلي يجمع كل مكونات الشعب المصري، للمحافظة على موقع مصر ودورها، والحؤول دون إغراقها في الفوضى التي يراد لها أن تعم المنطقة بكاملها.
ونصل إلى العراق، الذي تستمر معاناة شعبه بسبب التفجيرات الوحشية اليومية، والتي باتت تمثل المشهد اليومي الروتيني فيه، ما بات يستدعي تضافر الجهود لتعزيز الوحدة الداخليَّة، والعمل لمحاصرة هذا الوضع أمنياً وسياسياً، قبل أن يتفاقم ويحصد المزيد من الضَّحايا الأبرياء.
أما سوريا، فهي لا تزال تشكّل محور الحركة السياسيَّة والأمنيَّة في هذه الأيام، حيث تطوف داخلها وحولها الرسائل الأمنيَّة والسياسيَّة على السواء، ونحن لا نزال نرى أن الحل السياسي والحوار هما أقرب الطرق لاختصار الأزمة الراهنة، بعدما بات واضحاً عدم إمكان الحسم العسكري لمصلحة هذا الفريق أو ذاك.
ومن هنا، فإننا ندعو الجميع مجدداً إلى اقتناص أية فرصة حوار والانطلاق بها، لكي لا يستمر نزف الدم والدمار، انطلاقاً من قاعدة: “لأسلمن ما سلمت أمور شعب هذا البلد ومستقبله، ولو كان الجور فيه على فئة هنا أو هناك”، وإن كنا نعتقد أنَّ المحاور الدولية تعمل على استنزاف الجميع، قبل أن تدفع الحل السياسي إلى الأمام.
أما البحرين، فإننا في الوقت الذي ننظر بإيجابية إلى إطلاق سراح الناشط خليل المرزوق، نعيد التشديد على السلطة التي يبدي المسؤولون فيها رغبتهم في الحوار، بأن تسعى لتأمين سبل الوصول إليه بجدية، وأن لا تكتفي بالتّصريحات الشكليّة والمواقف الاستعراضيّة، فالحوار هو السبيل الأمثل لإخراج هذا البلد من معاناته، لأنَّ العنف لا ينتج إلا العنف.
أما لبنان، فإن بعض السياسيين فيه لا يزالون ينتظرون حسم الصراع في الخارج، ولا سيما في سوريا، ما يعطل تشكيل الحكومة، ويوقف حركة التشريع، ويجمّد العجلة الاقتصادية، ويفاقم الأزمات الكثيرة التي يعانيها البلد…
وفي هذا الوقت، يبقى النزيف الأمني مستمراً، من خلال ما يجري في طرابلس، حيث يستمر مسلسل العبث الأمني والقتل المجاني الذي يطاول هذه المدينة، التي أصبحت أسيرة مسؤولي المحاور فيها، ويستمر الحديث عن دخول السيارات المفخخة إلى لبنان، كما تزداد وتيرة الحوادث الأمنية المتنقلة وعمليات الخطف، ما بات يشكّل هاجساً لكل اللبنانيين ومصدر قلق دائم لهم.
إنَّ كل هذا الواقع ينبغي أن يكون دافعاً للمسؤولين للخروج من حساباتهم الضيّقة، والتفكير في الوطن والمواطن، وإذا كان البعض يراهن على الخارج، فإن عليه أن يعيد النظر في حساباته، لأن هذا الخارج سيعمل لإطالة أمد الأزمة، والحلول التي سيطرحها ربما لن تكون لحساب اللبنانيين.
ونحن نرى في عودة المحررين الذين اختطفوا في سوريا إلى أهلهم، محطة من محطات الوفاق الداخلي التي يمكن البناء عليها، بعدما تحركت مختلف الأطراف لحل هذه المشكلة واستقبال العائدين، في عرس وطني نريد له أن يكتمل بعملية سياسية وفاقية وطنية شاملة تعيد الروح إلى البلد والمؤسسات كلها.
ونحن في هذه المناسبة، ندعو إلى استمرار العمل، وعلى المستويات كافة، لإطلاق المطرانين المختطفين وكل المخطوفين، لتكتمل الفرحة، ويعود الجميع إلى أهلهم ووطنهم، ويساهموا في إعمار بلدهم.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
الشيخ قبلان التقى وفد الاتحاد من دول إيران وتركيا وسوريا والعراق ولبنان
      
(أ.ل) – ألقى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان خطبة الجمعة التي استهلها بالقول…
من جهة ثانية استقبل الشيخ قبلان امين عام الاتحاد العالمي لليافعين الشباب المناهضين للاحتلال د. حسين باروبيان على رأس وفد الاتحاد من دول ايران تركيا سوريا لبنان والعراق يرافقهم مفوض الدفاع المدني المركزي في جمعية كشافة الرسالة الاسلامية في لبنان علي عباس ومفوض الادارة محمد عرندس واعضاء مفوضية بيروت واطلع الوفد سماحته على نشاطات الاتحاد وسعيه لدعم الشعب الفلسطيني ومناهضة الاحتلال.
ورحب سماحته بالوفد في ذكرى الغدير في بيتهم وبلدهم الثاني متمنيا لهم التوفيق في نصرة الشعب الفلسطيني مؤكدا دعمه لكل عمل مقاوم للاحتلال وخاصة الاحتلال الصهيوني الذي شرد الفلسطينين واغتصب ارضهم، وعينا ان نكون داعمين لكلعمل مقاوم لدحر الاحتلال الصهيوني عن ارضنا العربية وعلينا ان ندعم الشعب الفلسطيني في جهاده ونضاله لتحرير ارضه ،ونطالب الدول الاسلامية كافة بدعم الشعب الفلسطيني والمحافظة على مقدساته وخاصة المسجد الاقصى الذي اصبح موضع تآمر صهيوني وعلينا عربا ومسلمين ان نحافظ على المقدسات العربية في فلسطين ونبعدها عن براثن التهويد.واكد سماحته ان بلادنا عرضة لهجمة استعمارية تهدف الى سلب خيراتنا وتخريب بلادنا وشرذمة صفوفنا وبث الفتن والفوضى في ربوعنا،مما يحتم ان ننبذ خلافاتنا ونتضامن في مواجهة اعداء الامة والانسانية.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

 
المفتي أحمد قبلان: للاستعجال بتشكيل حكومة وحدة وطنية إنقاذية توافقية

(أ.ل) – ألقى المفتي الجعفري الممتاز سماحة الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين(ع) في برج البراجنة مشيراً فيها إلى أن الحديث في السياسة وما يتفرع عنها من أوضاع لبنانية معقدة ومتشعبة ومتداخلة مع أوضاع إقليمية لا تقل سوءاً واضطراباً، لا بل خطورة، كمن يضرب على طبل أجوف لا صوت ولا صدى له، فقط ما يمكن سماعه دربكات مزعجة أحدثت الصمم لدى الكثير من الساسة اللبنانيين، لاسيما أولئك الذين ما انفكوا من خلال سياساتهم وارتهاناتهم ورهاناتهم الرعناء يعطّلون مشروع الدولة، ويضعون العوائق والعراقيل المكشوفة والمستورة أمام كل حركة وحراك باتجاه بنائها، فيما هم يرفعون شعار العبور إلى الدولة، فأي دولة يريدون العبور إليها هؤلاء الذين باعوا أنفسهم للشيطان، وهم الذين يعطلون تشكيل الحكومة ويصرون على شروطهم التعجيزية، ويرفضون الحضور إلى المجلس النيابي للمشاركة في العمل التشريعي، ووضع المخارج المقبولة والمعقولة والواقعية لأزمات البلد التي لم تعد محصورة في حالة معيّنة، بل تحوّلت إلى شبه كارثة أصابت كل القطاعات الاقتصادية والأمنية والاجتماعية، وأحدثت شللاً عاماً وشاملاً في طول البلاد وعرضها…
وأضاف سماحته:”إن ما يحدث اليوم في طرابلس وغيرها من المدن والمناطق اللبنانية يجعلنا غير متفائلين، وينذر بكوارث فعلية لن يكون أي فريق لبناني بمنأى عنها. من هنا نحن نطالب الجميع بايقاظ ضمائرهم والتطلع إلى ما ينقذ لبنان، ويحقق مصالح أبنائه، وألا تبقى حساباتهم في الأطر المصلحية الضيقة، وعلى وقع المتغيرات الإقليمية والدولية، فلبنان مهما تقلّبت الظروف، وتبدلت المعادلات، يبقى بحاجة ماسة إلى تضافر جهود الجميع، وتشاركهم في حمل المسؤولية الوطنية، ولا يحميه ويدفع عنه كل الارتدادات والانعكاسات السيئة سوى عودة اللبنانيين إلى لحمتهم ووحدتهم وقراءاتهم الموضوعية والعقلانية لواقع لن تقوم قائمته، ما لم يتحقق إجماع اللبنانيين على أن لبنان بلدهم، وأن مصيره مرهون بمدى اقتناعهم بالتحاور في ما بينهم، والتفاهم والتوافق على أن قيام الدولة القوية والقادرة هو السبيل الأقصر والأمثل للوصول إلى وطن معافى ومحصّن وعصيّ على كل محاولات التآمر والفتن”.
ودعا سماحته إلى الاستعجال بتشكيل حكومة وحدة وطنية إنقاذية توافقية لا تستثني أحداً ولا تعزل أحداً، وتكون قادرة على وضع حد لهذا الفلتان ولهذه الفوضى المستشرية التي تنذر في حال استمرارها واستفحالها إلى انفراط ما تبقى من هذه الدولة، وانهيار كل الثوابت والقواعد التي على أساسها كان لبنان.
كما نبه المفتي قبلان وحذر الجميع من مغبة تسيب الأمور ورهنها بالمتغيرات والتطورات الإقليمية والدولية، وشدد على ضرورة إعلان حالة طوارئ سياسية واقتصادية وأمنية، تضع الجميع أمام مسؤولياتهم الوطنية والتاريخية، فلبنان بخطر حقيقي والحفاظ عليه وطناً موحداً سيداً مستقلاً أصبح على المحك، ولا يحتمل هذا الكم من المزايدات والكيد السياسي.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

تجمع العلماء المسلمين دان ما يحدث في طرابلس:
جريمة بحق المواطن الطرابلسي إلى أي جهة أو مذهب انتمى

(أ.ل) – تعليقاً على أحداث طرابلس أصدر تجمع العلماء المسلمين البيان التالي: إن ما يحدث اليوم في طرابلس هو جريمة بحق المواطن الطرابلسي إلى أي جهة أو مذهب انتمى، وفي الوقت الذي تتراشق فيه القوى الاتهامات المتبادلة حول من هو المسؤول عما يحدث فإن أحداً لا يقول الحقيقة وهي أن الجميع لا يلحظ في تحركه الأذى والضرر الذي يحدثه على المواطن في طرابلس وإنهم جميعاً مسؤولون عما يحصل ولكن المسؤولية الأكبر تقع على عاتق الدولة اللبنانية التي ما زالت إلى اليوم مقصرة في واجباتها تجاه أمن المواطن الطرابلسي، ما يطرح سؤالاً كبيراً عن مدى مشاركة المسؤولين عن الأمن في طرابلس فيما يحصل هناك. إننا في تجمع العلماء المسلمين يهمنا أن نؤكد على ما يلي:
أولاً: إن الأعمال الحربية التي تحصل في طرابلس هي أعمال محرمة من الناحية الشرعية وإذا ما كان البعض يطرح أن الموضوع هو دفاع مشروع عن النفس فإن الدفاع بحسب النصوص الشرعية يكون بدفع الضرر بمقداره لا بالتعدي عنه إلى حرب مفتوحة على كل الجبهات.
ثانياً: إننا نحِّمل الدولة اللبنانية بكافة المواقع الأمنية والسياسية مسؤولية الأحداث التي حصلت وندعو إلى تبديل القادة العسكريين لكل الأجهزة الموجودة بآخرين من خارج المنطقة لا تربطهم آية علاقة بأي طرف هناك والإمساك بيد من حديد لمنع الاقتتال ولتكن الدولة هي المرجع في كل خلاف يحصل.
ثالثاً: طالما أن قادة المحاور معروفين لدى طرفي الاقتتال فليلقى القبض عليهم جميعاً مقدمة لمعرفة من يقف ورائهم والقبض على كل من تطاله يد القضاء وفضح من هو خارج سلطتها.
رابعاً: ندعو العقلاء في طرابلس من الجانبين إلى اجتماع في دار الفتوى برعاية سماحة المفتي الشيخ مالك الشعار لوضع ميثاق شرف بين الطرفين بعدم الاحتكام إلى السلاح في أي مشكلة تحصل لاحقاً.
خامساً: ترك أمر المسؤول عن التفجيرين الآثمين في مسجدي التقوى والسلام للقضاء اللبناني ليقول كلمته وبعد ذلك تتم محاسبة الجاني والجهة التي تقف ورائه ومن قبل الدولة إذ لا يجوز ترك ذلك للشارع والإشاعات التي غالباً ما تكون مغرضة وتقف ورائها جهات تسعى للفتنة.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
الشيخ القطان: لحكومة وفاقية إنقاذية

(أ.ل) – اعتبر الشيخ أحمد القطان رئيس جمعية “قولنا والعمل” في لبنان أنّ أحداث طرابلس نتاج طبيعي لما تعيشه المنطقة عموما ولبنان خصوصا من تجاذبات سياسية، ودعا الشيخ القطان خلال محاضرة للنساء في مقر الجمعية برالياس/البقاع الأوسط لرفع الحرمان والبؤس عن أهلنا في طرابلس بدل توتيرها أمنيا ومذهبيا خدمة للمشاريع الغربية والإقليمية التي لا تريد خيرا للبنان. وطالب الشيخ القطان بتشكيل حكومة يتمثل فيها الجميع لأنّ أي حكومة في لبنان لا يتمثل فيها الجميع لا يمكن أن تحكم، وأضاف الشيخ القطان”نحن بأمس الحاجة لحكومة وفاقية إنقاذية تخرجنا من الجو الموبوء الذي تعيشه المنطقة عموما ولبنان خصوصاً”. كما ودعا الشيخ القطان الى الوحدة الوطنية والإسلامية وأكد على ضرورة الشراكة والمحبة وحفظ معادلة الشعب والجيش والمقاومة التي تجعلنا أقوياء في وجه المشروع الصهيوني الأمريكي الذي يريد تفتيت وتمزيق الأمة.(انتهى)
التقى سفير روسيا الاتحادية وأكد ضرورة مواجهة قوى الإرهاب والتطرّف
حردان: روسيا رسمت معادلة الحلول على قواعد سياسية داخلية
وليس من خلال أيّ عدوان عسكري ولا أيّ عمل إرهابي
زاسيبكبن: الحلول للأزمات في دول المنطقة سياسية
ومن الضروري وضع حدّ لأيّ اتجاه فيه تطرف وإرهاب

(أ.ل) – استقبل رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي النائب أسعد حردان في مركز الحزب، سفير جمهورية روسيا الاتحادية في لبنان ألكسندر زاسيبكين يرافقه الوزير المفوض القائم بالأعمال فياتشيسلاف مقصودوف، وذلك في حضور رئيس المكتب السياسي في “القومي” الوزير علي قانصو، وعميد الخارجية حسان صقر، وعضو الكتلة القومية النائب مروان فارس ومدير الدائرة الإعلامية العميد معن حمية.
جرى خلال الزيارة البحث في مجمل المواضيع والمسستجدات السياسية على صعيد لبنان وسوريا والمنطقة، وكان تأكيد مشترك على أهمية الحوار والاستقرار ونبذ التطرف والإرهاب.
كما تمّ خلال اللقاء التأكيد على ضرورة التواصل الدائم في إطار العلاقة القائمة بين “القومي” وروسيا الاتحادية. وأكد الرئيس حردان خلال اللقاء على أهمية دور روسيا الاتحادية على صعيد المنطقة والعالم، خصوصاً أنّ الموقف الروسي كان ولا يزال متمايزاً ومتميّزاً في مقاربة الملفات والقضايا والأحداث الإقليمية والدولية، وقد استطاعت روسيا من خلال مواقفها وسياساتها تكريس حضورها كقوة دولية أساسية، حريصة على القيم والمبادئ الدولية، وحريصة على الاستقرار الإقليمي والعالمي.
وبعد اللقاء قال حردان في تصريح للصحافيين: نحن نكنّ لسعادة السفير، ومن خلاله أيضاً للقيادة الروسية، كلّ التقدير والمحبة والاحترام، ونثمّن قدرته على التعبير عن مواقف روسيا المبدئية تجاه لبنان وسوريا والمنطقة. أضاف: من وجهة نظرنا نرى أنّ الدور الروسي الفعّال والكبير أكد لشعوب المنطقة ككلّ أنّ الثوابت الأساسية في الموقف الروسي مبنية على قواعد مبدئية وقانونية وحقوقية.
وتابع حردان: اليوم تتأكد هذه الصلابة في الموقف الروسي، خصوصاً من خلال المساعي الدؤوبة والمكثفة على كلّ المستويات الإقليمية والدولية، من أجل توفير الاستقرار والأمن لدول المنطقة، الأمر الذي يستدعي حكماً مواجهة قوى الإرهاب والتطرّف، سواء في سوريا أو في لبنان أو في فلسطين أو في العراق..، وهذه القوى لا يمكن أن تعبّر عن أي منحى إصلاحي، إنما على العكس تتخذ لنفسها نهجاً تدميرياً وتخريبياً يستهدف كلّ ما هو قائم.
ولذلك نحن نتطلع إلى هذه الثوابت في السياسة الروسية تجاه المنطقة، لإعادة رسم معادلة الحلول السلمية القائمة على حلول سياسية داخلية وليس من خلال أيّ عدوان عسكري ولا أيّ عمل إرهابي.
وإذ شدّد حردان على أهمية تعزيز التعاون بين لبنان وروسيا، أكد أننا كحزب موجود على امتداد هذه الساحة القومية نتطلع إلى تعزيز علاقة الصداقة المشتركة بين الحزب وبين روسيا الاتحادية.
من جانبه أشار السفير زاسيبكين إلى أنّ الحديث تطرّق إلى الأوضاع الراهنة، ولمسنا المستوى العالي من التقارب في وجهات النظر بين الجانب الروسي والحزب القومي في كلّ ما يخصّ القضايا الأساسية الدولية والإقليمية.
أضاف: بالنسبة إلى ما يحدث الآن في المنطقة، نحن نريد مواصلة الجهود من قبل جميع القوى التي تؤيد الحلول السلمية للأزمات في بلدان المنطقة.. وذلك من أجل الانتقال من حالة المجابهة إلى التطبيع وإعادة الأمن والاستقرار في دول المنطقة، ومن الأهداف لتحقيق ذلك فإننا في الدرجة الأولى نعمل لإيجاد تسوية سياسية للنزاعات في الدول عن طريق الحوارات الوطنية ومن دون أيّ تدخل خارجي.
وتابع قائلاً: إنّ إعادة التوافق إلى المجتمعات العربية يجب أن يكون مبنياً ومؤسّساً على مبادئ الشرعية الدولية، وتطبيق مبادئ التسامح والعدالة والحقوق المتساوية في العلاقات.
وأشار السفير زاسيبكين إلى ضرورة بذل الجهود لحلّ كلّ القضايا الأساسية في المنطقة، مثل البرنامج النووي الإيراني والقضية الفلسطينية، وهذا من شأنه أن يخلق مناخاً مناسباً لتأمين الحقوق للشعوب، ولتقوم الدول بدورها وواجبها في تأمين التطور الطبيعي لمواطنيها، وتأمين حقوق كافة المكوّنات في المجتمع من دون أيّ تمييز عرقي أو ديني أو طائفي.
وختم زاسيبكبن مؤكداً توافقه مع ما طرحه حردان لجهة ضرورة وضع حدّ لأيّ اتجاه فيه تطرف وإرهاب، وهذا يتحقق من خلال الجهود المشتركة لكلّ القوى التي تعمل من أجل السلام والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
الهند حذرت إسرائيل من هجمات كانت تستهدف سياحها في ولاية راجستان

(أ.ل) – ارسلت الهند الشهر الماضي تحذيرات الى إسرائيل من هجوم محتمل يستهدف السياح الاسرائيليين في ولاية راجستان، هذا ما ذكرته صحيفة “هندو تايمز” نقلاً عن ما وصفتها بمصادر أمنية إسرائيلية وجهات في وزارة الخارجية الهندية.
وأوضحت الصحيفة أن الهند أبلغت الجهات الامنية الاسرائيلية عن ورود معلومات لدى اجهزتها الاستخبارية تفيد بأن منظمة تدعى “المجاهدين” تنوي تنفيذ هجمات ضد السياح الاسرائيليين في ولاية راجستان. ولفتت صحيفة “يديعوت أحرنوت” التي نقلت النبأ اليوم الخميس ، أن السلطات الهندية أطلعت السفارات الاسرائيلية بالموضوع لكن الاخيرة لم تقم بالإعلان عن التحذيرات للسياح إلا في حدود التحذير الروتيني. يشار الى أن راجَستان هي أكبر ولايات الهند من حيث المساحة، وتقع في شمال غرب الهند وتمثل حدودها الغربية جزءاً من حدود الهند مع باكستان.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
خارجية إسرائيل تصادق على تعيين سفير جديد في مصر

(أ.ل) – أقرت لجنة التعيينات في وزارة الخارجية الاسرائيلية، مساء الخميس، قائمة من التعديلات الوظيفية في السفارات الاسرائيلية حول العالم، كان اللافت من بينها تعيين سفير إسرائيل في جنوب السودان حاييم كروين سفيراً لإسرائيل في مصر وذلك على الرغم من أن السفارة الاسرائيلية في مصر مغلقة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
 
“الوفاء للمقاومة”: على الجميع تحمل مسؤولياتهم
من أجل حماية البلد وقطع أيدي العابثين بأمنه واستقراره

(أ.ل) – عقدت كتلة الوفاء للمقاومة اجتماعها الدوري بمقرِّها في حارة حريك، بعد ظهر يوم أمس، برئاسة النائب محمد رعد وحضور أعضائها.
توجهت الكتلة في مستهل الجلسة الى اللبنانيين جميعاً والى المسلمين في العالم وحجاج بيت الله الحرام على وجه الخصوص باسمى التهاني والتبريكات بعيد الأضحى المبارك الذي حلّ هذا العام وسط زحمة من الأزمات والتحولات العاصفة في المنطقة, راجية من المولى عزوجل أن يعيده على الأمة باليُمن والخير والبركة, وقد أصبحت في أحسن حال, وأن يمكّن شعوبها من النهوض بمسؤولياتها تجاه القضايا المحقة والعادلة وفي مقدمتها قضية فلسطين والتحرر من التبعية لسياسات الاستكبار والهيمنة.
وفي اجواء عيد الغدير الأغرّ، دعت الكتلة جميع الملتزمين قضايا الإنسان والحق والعدل، إلى استلهام الشخصية الرائدة لسيِّد المتقين وأبي الأئمة الطاهرين، من أهل بيت رسول الله محمد(ص)، الإمام علي ابن أبي طالب (ع) الذي جسَّد بسيرته المباركة القيم والأحكام الإسلامية الناصعة والسلوك الانساني النبيل والادارة الحكيمة والقيادة السياسية العادلة في المجتمع والدولة.
ثم ناقشت الكتلة البنود الواردة ضمن جدول أعمال الجلسة وانتهت الى اصدار البيان التالي:
1- ان الاستهداف الارهابي المتكرر لضاحية بيروت الجنوبية, بالسيارات المفخخة التي تزرع القتل والدمار في أحياء المدنيين وأسواقهم، والتي كان آخرها السيارة التي كشفتها الأجهزة الأمنية عشية عيد الأضحى المبارك في محلة المعمورة وعطلت تفجيرها الذي كان ينذر بكارثة كبيرة، هو إستهداف عدواني مجرم يتطلب تصدياً وطنياً شاملاً وحازماً لتلافي خطره خصوصاً أن المتورطين أصبحوا معروفين تماماً وأن أماكن انطلاقهم باتت مفضوحة…
كما أن الإستهداف المتكرر لمنطقة بعلبك – الهرمل بالصواريخ التي تطال أهلنا وقراهم الآمنة من قبل الجهة الإرهابية نفسها، يستوجب من الجميع تحمل مسؤولياتهم من أجل حماية البلد وقطع أيدي العابثين بأمنه واستقراره.
2- تبارك الكتلة للبنانيين عموماً، وللزوار المحررين من أعزاز ولعوائلهم خصوصاً، بالخاتمة السعيدة لقضية اختطافهم التي امتدت لسنة وخمسة أشهر عانوا خلالها ألواناً من الترهيب والتهديد والظلم والابتزاز.
وبعد الاطلاع على الظروف والحيثيات التي أدت الى إنهاء هذه القضية تبدي الكتلة إرتياحها الكبير لعودة الزوار سالمين إلى أهلهم, وللإفراج عن الطيَّارَيْن الترُكيَيْن وتنوّه بالجهود التي بُذلت على مختلف المستويات لا سيما جهود المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، مؤكدةً دعمها لمواصلة المساعي من أجل تأمين حرية المطرانَيْن اليازجي وابراهيم والمواطَنيْن حسان المقداد ومحمد بليبل وكل المخطوفين المظلومين.
3- إن التذرع الواهي  بما أسماه البعضُ “الأسبابَ الدستورية”، لمقاطعة جلسات المجلس النيابي, لن يفلح في التغطية على الكيدية والمصالح السياسية الضيقة والارتهان لسياسات غير لبنانية تحكم أداء هذا البعض وتدفعه لتعطيل عمل المجلس النيابي عن سابق تعمد واصرار.
إنّ مؤسسة المجلس النيابي هي أم المؤسسات الدستورية في البلاد. وإنّ تعطيل عملها هو خروج على منطق الدولة وكيدية موصوفة تشلّ العمل في كل مؤسساتها, فضلاً عن كونه تعطيلاً للحوار المطلوب دوماً بين كل اللبنانيين, وهو بالتأكيد ليس الأسلوب المناسب لمعالجة التعثر في تشكيل الحكومة ، لا بل انه قد يفاقم  التعقيدات والعراقيل للحيلولة دون تشكيلها.
لذلك فإننا ندعو مرة أخرى كل فريق الرابع عشر من آذار إلى التنبه لمخاطر هذا الأداء ولتداعياته الجسيمة على الدولة ومؤسساتها وعلى مجمل الحياة السياسية في البلاد.
4- تجدّد الكتلة موقفها بشأن الحكومة المرتقبة، وتؤكد على وجوب أن تكون سياسيّة جامعة تتمثل فيها المكونات اللبنانية بنسبة أحجامها التمثيليّة في المجلس النيابي … وعلى أن بيانها الوزاري لا بد من مناقشته بعد التأليف وصياغته على قاعدة المرتكزات الأساسية للوفاق الوطني التي تمثل المقاومة أهم وأبرز ثوابته التي اعتمدتها وكرستها كل حكومات ما بعد الطائف.
5- في هذه المرحلة المصيرية التي يمعن فيها العدو الإسرائيلي بتهديد المسجد الأقصى وتغيير المعالم فيه ومن حوله، وبالتوسع في حركة الاستيطان في القدس والضفة الغربية، تناشد الكتلة القوى والفصائل الفلسطينية كافة في داخل الوطن المحتل وفي الشتات، تحمل مسؤولياتها التاريخية لترتيب أوضاعها ورصّ صفوفها والتعاطي مع الاستحقاقات المفصلية وفق برنامج مشترك متكامل ومنسَّق، من أجل تحقيق آمال الشعب الفلسطيني المتمسك بخيار المقاومة لتحرير كامل ترابه الوطني وتقرير مصيره دون اي تنازل أو خضوع أو اذعان.
6- بمناسبة انعقاد الهيئة العامة للأمم المتحدة في دورتها الثامنة والستين خلال الشهر الجاري, تؤكد الكتلة تضامنها مع قضايا الشعوب المستضعفة في العالم،عض الطعن بمشروعية نضال الشعوب من أجل حريتها وحقها في مواجهة الاحتلالات والغزو والحصار الظالم لبلدانها.
وفي هذا السياق فإن كتلة الوفاء للمقاومة تدعو إلى تأييد ودعم مشروع القرار المطروح على جدول أعمال هذه الدورة لإدانة الحصار الأمريكي ضد كوبا وشعبها والدعوة إلى رفعه فوراً ، لما يسببه من انتهاكات موصوفة ضد الإنسانية ولما يمثله من اعتداء فاضح  على حق الشعوب في تقرير مصيرها واختيار أنظمتها السياسية.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: تفجير ذخائر في محيط بلدات جنوبية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الجمعة 25/10/2013 البيان الآتي:
 بتاريخه، ما بين الساعة 13.30 والساعة 15.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير صالحة في محيط بلدة حولا _ الجنوب.
بتاريخه، ما بين الساعة 12.00 والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير صالحة في محيط البلدات الجنوبية التالية: الطيري، دبل، الحلوسية، القليلة، الغندورية وبيت ياحون.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
في ظل التقدم الايجابي في الحوار الإيراني – الدولي:
دبلوماسيّون غربيّون يدعون اللبنانيّين لمعالجة مشاكلهم بأنفسهم

(أ.ل) – في مقالة للزميل قاسم قصير لـ”مجلة الامان” تناول فيها تطورات الملف النووي الإيراني وتطور الأوضاع في سوريا وانعقاد جنيف “2” وجاءت المقالة كالآتي:
تشهد المنطقة العربية والإسلامية تطورات متسارعة تلقي بظلالها على الوضع اللبناني، ومن أهم هذه التطورات المفاوضات الدولية – الإيرانية حول الملف النووي وتسارع التطورات السياسية والعسكرية في سوريا تحضيراً لانعقاد مؤتمر جنيف-2 في أواخر شهر تشرين الثاني المقبل إذا اكتملت التحضيرات لانعقاده في هذا الموعد.
دبلوماسيون غربيون في بيروت يعتبرون «أن هذه التطورات ستؤدي الى انفراج العلاقات الإيرانية – الدولية – الأميركية، وانه إذا تحقق الاتفاق حول الملف النووي الإيراني، فإن ذلك سيؤدي إلى تراجع الضغوط على إيران وحلفائها في المنطقة، وخصوصاً سوريا وحزب الله، ما يفرض على الأطراف اللبنانية والعربية أخذ هذه التطورات بالاعتبار والاستفادة منها لترتيب أوضاعها قبل تغير المعطيات في غير مصلحة القوى المناهضة لإيران وخصوصاً المملكة العربية السعودية وحلفاءها».
ويضيف هؤلاء الدبلوماسيون في مجالسهم الخاصة «أن بدء التواصل الأميركي – الإيراني منذ زيارة الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني لأميركا والاتصال التلفوني بينه وبين الرئيس الأميركي باراك أوباما قد حقق خرقاً مهماً في العلاقات بين البلدين، ما ساهم في حصول تطور ايجابي في المفاوضات الإيرانية – الدولية «حول الملف النووي».
ورغم ان بعض الأوساط الإيرانية المطلعة تعتبر «أن التواصل الإيراني – الأميركي لا يزال في بدايته ويجب عدم الرهان على تحقيق نتائج سريعة وعملية في الأشهر القليلة المقبلة»، فإن هذه الأوساط تكشف «أن القيادة الإيرانية المتمثلة بالقائد السيد خامنئي ومجلس الأمن القومي قد أعطت الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني مهلة زمنية لخوض المفاوضات مع الأميركيين والجهات الدولية من أجل تحقيق تقدم عملي وحقيقي، وإذا لم يحصل هذا التقدم فإن القيادة الإيرانية لن تتخلى عن أوراق القوة التي تمتلكها».
فكيف تنظر الأوساط الدبلوماسية الغربية لما يحصل من تطورات؟ وما هي قراة بعض القوى والأطراف اللبنانية (خصوصاً قوى 8 و14 آذار) لهذه التطورات وانعكاساتها على الوضع اللبناني الداخلي؟
الأجواء الدبلوماسية
بداية ماذا تقول الأوساط الدبلوماسية الغربية حول التطورات الجارية على صعيد المنطقة وخصوصاً على صعيد الملفين الإيراني والسوري؟
مصادر مطلعة تنقل عن دبلوماسي غربي كبير التقى مؤخراً عدداً من القيادات اللبنانية «انه أبلغ هذه القيادات ان المنطقة العربية والإسلامية تشهد اليوم تطورات مهمة على صعيد الملفين الإيراني والسوري، بعد انطلاقة المفاوضات الإيرانية – الدولية الأميركية، واعادة تزخيم التحرك لعقد مؤتمر جنيف-2 حول الأزمة السورية بعد الاتفاق على معالجة ملف السلاح الكيماوي والتطورات المتسارعة على الصعيد الميداني في سوريا».
وتوقع هذا الدبلوماسي «حصول اختراق مهم في المفاوضات الدولية – الإيرانية، ما قد يؤدي الى تخفيف الضغوط على إيران ووقف العمل ببعض العقوبات الاقتصادية، وهذا سينعكس إيجاباً لمصلحة النظام الإيراني وحلفائه، واما على الصعيد السوري فإن هناك رغبة دولية كبيرة بإنجاح الحل السياسي عبر مؤتمر جنيف-2، لأن الخيار العسكري لم يعد ممكناً لإسقاط النظام، وان الجهود الدولية ستتكثف لدفع المعارضة السورية للمشاركة في مؤتمر جنيف-2 والعمل لمواجهة سيطرة المجموعات الإسلامية المتشددة على بعض المناطق السورية».
وبموازاة ذلك نقلت شخصيات لبنانية زارت احدى الدول الأوروبية أخيراً معطيات تؤكد «دعم الدول الأوروبية للحلول السياسية في سوريا ولبنان وعلى صعيد الملف الإيراني ورغبة هذه الدول بالانفتاح على جميع القوى والتراجع عن المواقف المتشددة التي اتخذتها أخيراً تجاه حزب الله والدعوة لعقد لقاء لبناني للبحث في الحلول السياسية للأزمة الداخلية».
اذن يمكن القول ان الدول الغربية بدأت تراهن أكثر على الحلول السياسية في المنطقة كلها وان هذه الدول تشجع الجميع بمن فيهم اللبنانيون للاستفادة من الأجواء الايجابية للتوافق على حلول داخلية دون انتظار المتغيرات الخارجية.
القوى اللبنانية والمتغيرات
لكن كيف تتعاطى القوى اللبنانية وخصوصاً قوى 8 و14 آذار مع هذه الأجواء والمعطيات؟
تقول مصادر مطلعة من داخل قوى 14 آذار «انه حصلت مناقشات داخلية بين قيادات قوى 14 آذار حول كيفية التعاطي مع المتغيرات الحاصلة وبرز هناك رأيان، الأول يدعو للتعاطي الايجابي مع المتغيرات والقبول بحكومة وحدة وطنية على قاعدة (9+9+6) ومشاركة حزب الله بالحكومة على أن تُناقَش الملفات الخلافية داخل الحكومة، والرأي الآخر يدعو لعدم القبول بهذه الحكومة والبقاء خارج أية حكومة سياسية إلا إذا انسحب حزب الله من سوريا وقبل بإعلان بعبدا وتراجع عن معادلة الجيش والشعب والمقاومة».
وتكشف هذه المصادر «ان اللقاءات التي يجريها رئيس كتلة تيار المستقبل الرئيس فؤاد السنيورة مع الرئيس نبيه بري تهدف إلى بحث امكانية التوصل الى رؤية سياسية مشتركة بشأن الحكومة المقبلة، في ضوء المتغيرات الحاصلة ومن أجل معالجة الأزمة القائمة، بعد أن توصل السنيورة الى معطيات تؤكد أن عدم حصول الحوار سيبقي المأزق قائماً حتى الانتخابات الرئاسية المقبلة».
وبالمقابل فإن قوى 8 آذار تعتبر «ان المتغيرات الحاصلة في المنطقة، ولا سيما على صعيد الملفين الإيراني والسوري ستكون لمصلحة هذه القوى، وان الأيام القادمة ستحمل المزيد من المعطيات التي لن تكون لمصلحة السعودية وحلفائها، وخصوصاً قوى 14 آذار».
وبناءً على هذه المعطيات يمكن تفسير الموقف الذي أطلقه رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد «بأن قوى 8 آذار تقبل اليوم حكومة 9+9+6، لكن إذا رفضت قوى14 آذار هذا الطرح، فإن المتغيرات التي قد تحصل في المنطقة قد تؤدي الى قيام 8 آذار بتشكيل حكومة بدون قوى 14 آذار أو ابقاء الحكومة الحالية حتى الانتخابات الرئاسية، وان هذه الحكومة هي التي ستدير البلد إذا لم تحصل الانتخابات ولم يحصل التمديد لرئيس الجمهورية».
في ضوء هذه المعطيات، فإن كل المؤشرات تفيد بأن الأسابيع المقبلة ستشهد متغيرات سياسية سريعة، والأفضل للأطراف اللبنانية الاستماع إلى نصيحة الدبلوماسيين الغربيين الذين يدعون إلى المسارعة في الاتفاف على حكومة جديدة وعدم انتظار ما يجري في المنطقة، لأن الاتفاقات المقبلة على صعيد الملفين الإيراني والسوري إذا تمت ستغير المعادلات القائمة وستدعم موقف إيران وحلفائها وستساهم في اضعاف موقف السعودية وحلفائها. فهل تساهم هذه المعطيات في الاسراع في تشكيل الحكومة الجديدة، أم سيظل خيار التصعيد والمواجهة هو الأقوى من انعقاد مؤتمر جنيف-2؟
ـــــــــــــــــــــــــــــ
ياغي: حزب الله لا يريد خلافات مع أحد

(أ.ل) – أكد مسؤول منطقة البقاع في حزب الله الحاج محمد ياغي أن حزب الله لا يريد خلافات مع أحد وأن ما جرى في بعلبك يعود إلى تراكمات يجب أن تبحث لوضع حد لها بعيداً عن المجاملات.
تابع الحاج ياغي خلال لقاء مع وفد يضم النائب كامل الرفاعي وفعاليات من المدينة، جمعهم على مأدبة يوم أمس في مدينة بعلبك أن هذه المدينة ستبقى عائلة واحدة وكل المشاكل قابلة للحل، بعيداً عن بعض الموتورين الذين لا يريدون لهذه المدينة والمنطقة أن تعيش في راحة واستقرار، مطالباً كافة فعاليات المنطقة والقيمين بوضع حد لعبث هؤلاء.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
جعحع التقى سامي الجميل ووفدا كتائبيا

(أ.ل) – عقد رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع في معراب، اجتماعا مع منسق اللجنة المركزية في حزب الكتائب النائب سامي الجميل، يرافقه نائب رئيس حزب الكتائب جوزف ابو خليل وعضو المكتب السياسي البير كوستانيان، في حضور الوزير السابق طوني كرم ورئيس جهاز الاعلام والتواصل في “القوات” ملحم رياشي. وبحث المجتمعون في الأوضاع السياسية العامة في لبنان، ولا سيما ملفات تشكيل الحكومة وانتخابات رئاسة الجمهورية والوضع الداخلي لقوى 14 آذار، إضافة الى الشأن السوري وتأثيره على الوضع في لبنان.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
توقيف 55 شخصاً لارتكابهم أفعالاً جرمية

(أ.ل) – ضمن إطار مهامها في مجال حفظ الأمن والنظام ومكافحة الجريمة بمختلف أنواعها، تمكنت قطعات قوى الأمن الداخلي بتاريخ 24/10/2013 من توقيف 55 شخصاً لإرتكابهم أفعالاً جرمية على الأراضي اللبنانية كافة، بينهم: 13 بجرائم دخول البلاد خلسة وإقامة غير مشروعة، 10 بجرائم مخدرات،  4 بجرم ضرب وإيذاء، 3  بجرم تزوير، 3  بجرم مخالفة أنظمة، 2 بجرائم سرقة، 2 بجرم دعارة، 2  بجرم شيك دون رصيد، و 5 بجرائم: تهريب آثار، فرار من منزل مخدومها، إبتزاز، إطلاق نار، مخالفة أنظمة، و 11 مطلوباً للقضاء بموجب مذكرات وأحكام عدلية مختلفة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جمعية المصارف: القطاع المصرفي

(أ.ل) – في نهاية آب 2013، بلغت الموجودات/المطلوبات الإجمالية والمجمعة للمصارف التجارية العاملة في لبنان ما يعادل 239034 مليار ليرة (ما يوازي 158,6 مليار دولار)، مقابل 237900 مليار ليرة في نهاية الشهر الذي سبق و228963 مليار ليرة في نهاية العام 2012 (221677 مليار ليرة في نهاية آب 2012). وبذلك، يكون إجمالي ميزانية المصارف التجارية، الذي يشير إلى حجم النشاط المصرفي، قد سجل ارتفاعاً بنسبة 4,4% في الأشهر الثمانية الأولى من العام 2013 مقابل ارتفاعه بنسبة قريبة بلغت 4,6% في الفترة ذاتها من العام 2012.
المطلوبات
الودائع الإجمالية في المصارف التجارية
في نهاية آب 2013، بلغت الودائع الإجمالية لدى المصارف التجارية، والتي تضم ودائع القطاع الخاص المقيم وغير المقيم، إضافة إلى ودائع القطاع العام، ما يعادل 202286 مليار ليرة وشكلت 84,6% من إجمالي المطلوبات مقابل 201825 مليار ليرة في نهاية الشهر الذي سبق و192443 مليار ليرة في نهاية العام 2012 (185790 مليار ليرة في نهاية آب 2012). وازدادت الودائع الإجمالية بنسبة 5,1% في الأشهر الثمانية الأولى من العام 2013 مقابل ارتفاعها بنسبة 4,7% في الفترة ذاتها من العام 2012.
وتراجع معدل دولرة ودائع القطاع الخاص المقيم وغير المقيم بشكل بسيط إلى 65,74% في نهاية آب 2013، مقابل 65,81% في نهاية الشهر الذي سبق و64,82% في نهاية العام 2012 (64,86% في نهاية آب 2012).
– في نهاية آب 2013، ارتفعت الودائع الإجمالية للقطاع الخاص المقيم لدى المصارف التجارية إلى ما يعادل 158299 مليار ليرة وشكلت 66,2% من إجمالي المطلوبات، مقابل 156935 مليار ليرة في نهاية الشهر الذي سبق و152124 مليار ليرة في نهاية العام 2012 (148197 مليار ليرة في نهاية آب 2012). وارتفعت هذه الودائع بنسبة 4,1% في الأشهر الثمانية الأولى من العام 2013، وهي نسبة الارتفاع ذاتها المسجلة في الفترة ذاتها من العام 2012.
وفي التفصيل، ارتفعت ودائع المقيمين بالليرة بنسبة 2,7% في الأشهر الثمانية الأولى من العام 2013، في حين ازدادت الودائع بالعملات الأجنبية بنسبة 5,0%. وارتفع معدل دولرة ودائع القطاع الخاص المقيم قليلاً إلى 60,24% في نهاية آب 2013 مقابل 60,06% في نهاية الشهر الذي سبق، و59,70% في نهاية العام 2012 (59,91% في نهاية آب 2012).
في نهاية آب 2013، بلغت ودائع القطاع الخاص غير المقيم لدى المصارف التجارية ما يوازي 26375 مليون دولار مقابل 27075 مليون دولار في نهاية الشهر الذي سبق و24087 مليون دولار في نهاية العام 2012 (22855 مليون دولار في نهاية آب 2012). وارتفعت هذه الودائع بنسبة 9,5% في الأشهر الثمانية الأولى من العام 2013 مقابل ارتفاعها بنسبة 7,5% في الفترة ذاتها من العام 2012.
ودائع القطاع المالي غير المقيم
في نهاية آب 2013، بلغت ودائع القطاع المالي غير المقيم لدى المصارف التجارية العاملة في لبنان حوالي 4928 مليون دولار، مقابل 4895 مليون دولار في نهاية الشهر الذي سبق و5902 مليون دولار في نهاية العام 2012 (5659 مليون دولار في نهاية آب 2012).
الأموال الخاصة للمصارف التجارية
في نهاية آب 2013، ارتفعت الأموال الخاصة للمصارف التجارية إلى ما يعادل 20544 مليار ليرة (13,6 مليار دولار) مقابل 20437 مليار ليرة في نهاية الشهر الذي سبق و19058 مليار ليرة في نهاية العام 2012 (17917 مليار ليرة في نهاية آب 2012)، وشكلت 8,6% من إجمالي الميزانية المجمعة و29,9% من مجموع التسليفات للقطاع الخاص. وازدادت بنسبة 7,8% في الأشهر الثمانية الأولى من العام 2013 مقابل ارتفاعها بنسبة أعلى بلغت 10,9% في الفترة ذاتها من العام 2012.
الموجودات
ودائع المصارف التجارية لدى مصرف لبنان
في نهاية آب 2013، بلغت ودائع المصارف التجارية لدى مصرف لبنان ما يوازي 84218 مليار ليرة مقابل 83338 مليار ليرة في نهاية الشهر الذي سبق و79179 مليار ليرة في نهاية العام 2012 (78312 مليار ليرة في نهاية آب 2012). وبذلك، تكون هذه الودائع قد ازدادت بنسبة 6,4% في الأشهر الثمانية الأولى من العام 2013، مقابل ارتفاعها بنسبة أعلى بلغت 10,1% في الفترة ذاتها من العام 2012.
التسليفات الممنوحة للقطاع الخاص المقيم
في نهاية آب 2013، ارتفعت التسليفات الممنوحة من المصارف التجارية للقطاع الخاص المقيم إلى ما يوازي 60697 مليار ليرة أو ما يعادل 40263 مليون دولار، مقابل 39770 مليون دولار في نهاية الشهر الذي سبق و37846 مليون دولار في نهاية العام 2012 (36514 مليون دولار في نهاية آب 2012). وبذلك، تكون هذه التسليفات قد ارتفعت بنسبة 6,4% في الأشهر الثمانية الأولى من العام 2013، مقابل ارتفاعها بنسبة قريبة بلغت 6,7% في الفترة ذاتها من العام 2012.
التسليفات المصرفية للقطاع العام
في نهاية آب 2013، ارتفعت التسليفات الممنوحة من المصارف التجارية للقطاع العام إلى ما يعادل 49840 مليار ليرة مقابل 49561 مليار ليرة في نهاية الشهر الذي سبق و46930 مليار ليرة في نهاية العام 2012 (45095 مليار ليرة في نهاية آب 2012). وبذلك، تكون هذه التسليفات قد ارتفعت بنسبة 6,2% في الأشهر الثمانية الأولى من العام 2013 مقابل ارتفاعها بنسبة 2,4% فقط في الفترة ذاتها من العام 2012.
وفي التفصيل، تراجعت التسليفات المصرفية للقطاع العام بالليرة بمقدار 1138 مليار ليرة في الأشهر الثمانية الأولى من العام 2013 لتبلغ 26073 مليار ليرة في نهاية آب 2013، بينما ازدادت التسليفات للقطاع العام بالعملات الأجنبية بقيمة كبيرة توازي 4047 مليار ليرة لتصل إلى ما يعادل 23767 مليار ليرة، متأثرة جزئياً بقيام مصرف لبنان في فترة سابقة باستبدال جزء من محفظته من سندات الخزينة بالليرة بسندات بالدولار ومن ثم بيع قسم كبير منها إلى المصارف.
الموجودات الخارجية
في نهاية آب 2013، بلغت الموجودات الخارجية للمصارف التجارية حوالي 24835 مليون دولار مقابل 25407 ملايين دولار في نهاية الشهر الذي سبق و26167 مليون دولار في نهاية العام 2012 (23967 مليون دولار في نهاية آب 2012). وتراجعت هذه الموجودات بنسبة 5,1% في الأشهر الثمانية الأولى من العام 2013، مقابل تراجعها بنسبة 6,0% في الفترة ذاتها من العام 2012.
الوضع النقدي
الكتلة النقدية
في نهاية آب 2013، وصلت الكتلة النقدية بمفهومها الواسع (م3) بالليرة وبالعملات الأجنبية إلى ما يوازي 163227 مليار ليرة، مقابل 161796 مليار ليرة في نهاية الشهر الذي سبق و156797 مليار ليرة في نهاية العام 2012 (152377 مليار ليرة في نهاية آب 2012). وبذلك، تكون الكتلة النقدية الإجمالية (م3) قد ازدادت بنسبة 4,1% في الأشهر الثمانية الأولى من العام 2013، مقابل ارتفاعها بنسبة قريبة بلغت 4,0% في الفترة ذاتها من العام 2012. من جهته، ارتفع معدل دولرة الكتلة النقدية (م3) أي ((م3 – م2)/م3) بشكل بسيط إلى 58,97% في نهاية آب 2013 مقابل 58,84% في نهاية الشهر الذي سبق، و58,50% في نهاية العام 2012 (58,81% في نهاية آب 2012). وتأتّى ارتفاع الكتلة النقدية الإجمالية (م3) والبالغ 6430 مليار ليرة في الأشهر الثمانية الأولى من العام 2013 من:
– تراجع القيمة الإجمالية للموجودات الخارجية الصافية لدى الجهاز المصرفي (أي المصارف والمصرف المركزي) بما يوازي 5545 مليار ليرة (ما يعادل 3678 مليون دولار). ونتج ذلك عن تراجع كل من الموجودات من الذهب بمقدار 3662 مليار ليرة (2430 مليون دولار) بسبب انخفاض سعر أونصة الذهب عالمياً، والموجودات الخارجية الصافية (غير الذهب) بما يوازي 1882 مليار ليرة (ما يعادل 1249 مليون دولار).
– ارتفاع صافي ديون الجهاز المصرفي على القطاع العام بقيمة 3206 مليارات ليرة.
– تراجع فروقات القطع المسجلة “سلبا” بقيمة 3649 مليار ليرة.
– ارتفاع التسليفات الإجمالية الممنوحة من الجهاز المصرفي للقطاع الخاص المقيم بحوالي 3164 مليار ليرة، نتيجة ارتفاع التسليفات بالليرة بما مقداره 1291 مليار ليرة والتسليفات بالعملات الأجنبية بما يعادل 1873 مليار ليرة (1243 مليون دولار).
– ارتفاع البنود الأخرى الصافية بقيمة 1955 مليار ليرة.
وفي الأشهر الثمانية الأولى من العام 2013، ازدادت كل من الكتلة النقدية بالليرة بمفهومها الضيق (م1) بنسبة 7,1% والكتلة النقدية بالليرة بمفهومها الواسع (م2) بنسبة 2,9%.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لبيد: إسرائيل لا تحتاج لاعتراف فلسطيني بيهوديتها

(أ.ل) – قال وزير المالية الاسرائيلي يائير لبيد إن “إسرائيل لا تحتاج لاعتراف فلسطيني بيهوديتها. قمنا نحن اليهود بالاعتراف بأنفسنا، ولا نحتاج اعترافًا من الآخر”.
وأضاف لبيد في مؤتمر للديبلوماسيين نظمته صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، في مدينة هرتسليا، غربي إسرائيل،  أنه “من الخطأ أن نُدخل الثقة إلى المعادلة بيننا وبين الفلسطينيين، وهي مفعمة بانعدام الثقة من الأصل”.
وتابع لبيد، وهو رئيس حزب “يوجد مستقبل” (وسط)، قائلاً: “لستُ اليوم في وضع أثق فيه بالفلسطينيين، لكنّ الثقة يجب أن تُبنى”.
إلا أن لبيد أكد أن هذه التصريحات تعبر عن رأيه الشخصي، وليس رأي الحكومة الإسرائيلية أو طاقم المفاوضات الرسمي.
وقال لبيد: ” لا معنى للحديث عن حلّ مؤقت (في إشارة لمفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين)، بل فقط عن حلّ كامل ومطلَق، يمكن للجميع أن يعيشوا معه، مع حدود نهائية للدولة الفلسطينية”.
واستأنف الجانبان، الفلسطيني والإسرائيلي أواخر يوليو/ تموز الماضي، مفاوضات السلام، برعاية أمريكية في واشنطن، بعد انقطاع دام ثلاثة أعوام إثر رفض إسرائيل تمديد قرار تجميد البناء الاستيطاني الذي تم اتخاذه في نوفمبر/تشرين الثاني 2009.
والمفاوضات المتوقع أن تستمر لمدة تسعة أشهر تتمحور حول قضايا الحل الدائم، وأبرزها: قضايا الحدود، والمستوطنات، والقدس، وحق العودة للاجئين.
ولم يعلن عن أي نتائج لتلك المفاوضات رغم عقد أكثر من جولة بين الجانبين منذ استئنافها.
واعتبر لبيد أن “الحل لن يشمل القدس، لكنه سيشمل حتمًا إخلاء عشرات آلاف المستوطِنين (دون أن يحدد مكانهم)”.
ويوم الأحد الماضي، أقرت اللجنة الوزارية للتشريع الإسرائيلية، المنبثقة عن الحكومة، يوم الأحد الماضي، مشروع قانون خاص يمنع تقسيم مدينة القدس في المفاوضات الجارية مع الجانب الفلسطيني، بحسب صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية.
وقالت الصحيفة إن القانون المقترح “سيفرض على الحكومة الإسرائيلية موافقة 80 عضوا بالكنيست (أغلبية الثلثين من بين 120 هم مجموع الأعضاء)، قبل البدء في أي مفاوضات تتعلق بتقسيم القدس، أو التنازل عن أي جزء منها”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت النشرة

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

نشرة الإثنين 16 كانون الأول 2013 العدد2451

ميقاتي: لا يسمح لأي كان بالعبث بالأمن والنيل من دور المؤسسة العسكرية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *