الرئيسية / النشرات / نشرة الخميس 20 شباط 2014 العدد2488

نشرة الخميس 20 شباط 2014 العدد2488

 لجنة صياغة البيان الوزاري عقدت اجتماعها الثاني في السراي

 

(أ.ل) – عقدت لجنة صياغة البيان الوزاري اجتماعها الثاني في السراي الحكومي قرابة الساعة السادسة والنصف مساء، برئاسة رئيس الحكومة تمام سلام وحضور الوزراء: بطرس حرب، سجعان قزي، محمد فنيش، نهاد المشنوق، علي حسن خليل وجبران باسيل. وحضر الوزير اكرم شهيب مكان الوزير وائل ابو فاعور لسفره.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: سلاح الجو الإسرائيلي خرق أجواء مختلف المناطق اللبنانية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 20/2/2014 البيان الآتي:
عند الساعة 16.30 من بعد ظهر أمس، خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة الناقورة، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق منطقتي رياق وبعلبك، ثم غادرت الأجواء صباح اليوم عند الساعة 5.30 من فوق بلدة رميش.
اعتباراً من الساعة 6.00 من صباح يوم أمس، خرقت طائرتا استطلاع تابعتان للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية، ونفّذتا طيراناً دائرياً من فوق مناطق زحلة، رياق ،بعلبك، الهرمل، وبيروت وضواحيها، ثم غادرتا الأجواء تباعاً لغاية الساعة 18.15 باتجاه الأراضي المحتلة.
وعند الساعة 19.20 من مساء أمس، خرقت طائرة مماثلة تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفذت طيراناً دائرياً من فوق مناطق الجنوب، المتن، زحلة ورياق، ثم غادرت الأجواء فجر اليوم عند الساعة 2.10 من فوق بلدة رميش.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الشلبي نعى الطالب عز الدين شهيد تفجيري بئر حسن

(أ.ل) – ينعى رئيس الجامعة الاسلامية في لبنان الاستاذ الدكتور حسن الشلبي استشهاد الطالب في السنة الثانية في كلية ادارة الأعمال عبد الله محمود عز الدين الذي قضى في التفجير الإرهابي في بئر حسن أثناء توجهه الى مقر الجامعة في خلدة فسقط شهيداً مظلوماً حاملاً كتبه وآماله بالغد الأفضل لوطنه ومجتمعه.
ونحن إذ نعزي انفسنا وذوي الشهيد عز الدين فاننا نتوجه بأحر التعازي من ذوي الشهداء متمنين للجرحى الشفاء العاجل سائلين المولى ان يحفظ لبنان وأهله من كل سوء.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

القصار وغصن: نأمل ان ينعكس تشكيل الحكومة ايجابا على الواقع الاقتصادي

(أ.ل) – استقبل، رئيس الهيئات الاقتصادية، الوزير السابق عدنان القصار، رئيس الاتحاد العمالي العام غسان غصن، حيث جرى البحث حسب بيان في “الشأنين الاقتصادي والاجتماعي، بالإضافة إلى مجمل الأوضاع الداخلية، وفي مقدمها الاستحقاقات الداهمة في ضوء تشكيل الحكومة الجديدة.
ورحب القصار وغصن، “بتشكيل الرئيس تمام سلام الحكومة”، آملين في أن “ينعكس تشكيلها إيجابا على الواقع الاقتصادي، خصوصا في ضوء التحديات التي يواجهها، جراء المخاطر التي نجمت عن الأزمة السياسية، وارتفاع منسوب الفلتان الأمني مع تزايد التفجيرات الإرهابية”.
ودعا القصار وغصن، “اللجنة الوزارية التي تم تشكيلها برئاسة الرئيس سلام، إلى ضرورة الإسراع في إنجاز البيان الوزاري، خصوصا وأن البلاد لا تحتمل المزيد من التعطيل الذي ألحق على مدى الأشهر الماضية ضررا كبيرا بالاقتصاد اللبناني على شتى المستويات”. وشددا “على وجوب أن لا ينحصر البيان الوزاري فقط، بالمسائل المتعلقة بالواقع الأمني على الرغم من أهميتها خصوصا في ظل التهديدات التي يواجهها لبنان نتيجة تنامي خطر التنظيمات الإرهابية، بل أن يولي اهتماما أساسيا بالملفين الاقتصادي والإجتماعي، الأمر الذي من شأنه أن يساعد في إخراج القطاعات الإنتاجية من حالة الركود التي تعيشها منذ فترة طويلة، ويعيد الثقة بالتالي لدى المستثمرين والسياح العرب والأجانب بلبنان، بما يسمح بعودتهم قريبا إلى الربوع اللبنانية، ويؤدي إلى تنشيط الحركة التجارية والسياحية والاستثمارية”.
كما تطرق القصار وغصن، إلى “موضوع العمالة السورية المتزايدة، بالإضافة إلى تنامي المؤسسات التجارية السورية في معظم المناطق اللبنانية”، وإذ أكد القصار وغصن في هذا المجال على “تضامنهما الكلي مع المأساة التي يواجهها السوريون إزاء ما يجري في بلادهم، وحرصهما على أن تنتهي الأزمة في أقرب وقت ممكن لتعود سوريا إلى سابق عهدها”، طالبا في الوقت ذاته “الحكومة الجديدة بإيجاد حل أساسي لموضوع النازحين والعمالة السورية، في ظل التأثير المباشر لها على العمالة اللبنانية، في ظل التحديات التي يعانيها الاقتصاد اللبناني في الأساس”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قيادة الجيش: مناورة قتالية في كفرفالوس

(أ.ل) – بحضور عدد من كبار ضباط القيادة وقادة الوحدات الكبرى  والأفواج المستقلة، إلى جانب عدد من المدعوين، نفّذت وحدات من فوج المغاوير وفوجي التدخل الثاني والمدرعات الأول والقوات الجوية، والصليب الأحمر اللبناني والمديرية العامة للدفاع المدني، مناورة قتالية في منطقة كفرفالوس، في مجال مهاجمة مجموعة إرهابية متحصّنة داخل مباني سكنية. وقد استخدمت خلال المناورة رمايات بالدبابات ومدافع الهاون والأسلحة المتوسطة والخفيفة، وصواريخ جو- أرض بواسطة الطوافات.
وتأتي هذه المناورة في إطار خطة التدريب النوعي التي وضعتها قيادة الجيش للتأكد من جهوزية الوحدات العسكرية، واستعدادها للتدخل السريع والفاعل في مختلف الظروف القتالية.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
“الوفاء للمقاومة”: تتابع الكتلة باهتمام جلسات لجنة اعداد البيان الوزاري

(أ.ل) – عقدت كتلة الوفاء للمقاومة اجتماعها الدوري بمقرها في حارة حريك وذلك بعد ظهر اليوم الخميس تاريخ 20/2/2014 برئاسة النائب محمد رعد وحضور أعضائها.
استحضرت الكتلة في مستهل جلستها ذكرى الشهداء القادة في المقاومة الاسلامية الشيخ راغب حرب والسيد عباس الموسوي والحاج عماد مغنية الذين بذلوا دمهم في سبيل الله لطرد الاحتلال وتحرير الأرض وحماية الوطن وابقاء لبنان بلداً قوياً منيعاً في مواجهة العدو الاسرائيلي من خلال المقاومة الباسلة التي قادها الشهداء الثلاثة في مسار التحرير والحاق الهزيمة بالعدو، وهي التي تظل ضرورة وطنية لحماية البلد ومنع المخاطر المحدقة به.
ثم جرى عرض الوقائع والاتصالات التي أفضت مؤخراً إلى صدور مراسيم تأليف الحكومة بتركيبتها ووزرائها بعد أكثر من عشرة أشهر على التكليف، رغم التحدّي الذي يستهدف أمن البلاد واستقرارها وسلامة المواطنين ومصالحهم عبر التفجيرات الانتحارية المتواصلة واطلاق الصواريخ من قبل مجموعات الارهاب التكفيري.
وتوقفت الكتلة عند التفجيرين الانتحاريين أمام مبنى دار الأيتام الاسلامية ومبنى المستشارية الثقافية الايرانية في منطقة بئر حسن من العاصمة بيروت وما تسببا به من تدمير واضرار وقتل وجرح عشوائي للمدنيين والأيتام, وكذلك عند الاستهدافين الأخيرين بالصواريخ لبلدات بقاعية في شمال وجنوب بعلبك.
وناقشت الكتلة التصورات والمضامين التي يفترض أن يعبّر عنها البيان الوزاري للحكومة الجديدة.
وفي نهاية الاجتماع أصدرت الكتلة ما يلي :
1 – تجدد الكتلة ادانتها للتفجيرات الارهابية الانتحارية وللقصف الصاروخي العدواني ضد اهلنا في بيروت والبقاع وتتقدم بأحر التعازي من ذوي الشهداء المظلومين وترجو للجرحى الشفاء العاجل, وتدعو الى أوسع حملة علمائية ورسمية وشعبية لنبذ ومحاربة الارهاب التكفيري واستئصال هذه الظاهرة المجنونة والمدمرة, واعتماد خطة وطنية شاملة تباشر الحكومة تنفيذها على مختلف الصعد والمستويات لإنجاز هذا الهدف الوطني المطلوب. كما تدعو الكتلة جميع القوى السياسية لاستثمار المناخ الايجابي الذي رافق تشكيل الحكومة، والكف عن تبرير الاجرام المتنقل بين المناطق وعدم المساهمة في توفير الملاذات الآمنة للمرتكبين. وتؤكد على المسؤولين توخي الدقة في خطابهم السياسي خصوصاً مع بداية عمل الحكومة الجديدة تجنباً لإلتباسات في غير محلها من شأنها أن تضيع الحقائق وتفرط بالأجواء الإيجابية المطلوبة.
2- إن الحكومة الجديدة هي حكومة تسوية بين القوى والأطراف السياسية المشاركة فيها، وهي حكومة سياسية توافقية تهدف للانتقال بالبلاد الى حالة من الاستقرار السياسي والأمني والاهتمام المعيشي، وتشكل فرصة للجميع في هذه المرحلة.
واذ ساهمت الكتلة في انجاز هذه التركيبة الحكومية ولم تتوقف عند نوعية الحقائب التي اسندت إلى وزرائها، فلأنّها آثرت دون أي تردد تغليب مصلحة البلاد خصوصاً في هذه المرحلة، على أي اعتبار آخر.
وتعرب الكتلة عن عظيم اعتزازها بجمهور المقاومة وبحضوره الدائم وبمواكبته اليقظة لقيادته وبتفاعله الواعي والمسؤول مع قراراتها وإجراءاتها المدروسة بعيداً عن كل الاستفزازات والمؤثرات الانفعالية.
3- تتابع الكتلة باهتمام جلسات لجنة اعداد البيان الوزاري، وتأمل أن تتوصل مناقشاتها بأسرع وقت ممكن إلى إنجاز بيان مقتضب يعبّر عن أولويات الحكومة في السياسة والأمن والدفاع والمقاومة والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية للمواطنين.
4- إن المعيار الحقيقي لنجاح الحكومة في مهامها الوطنية الراهنة، هو في التصدي للإرهاب التكفيري وفي توفير المناخات الملائمة لإنجاز استحقاق الانتخابات الرئاسية في موعدها الدستوري، وانتخابِ رئيسٍ جديدٍ للبلاد يطلق دينامية فاعلة لتحقيق تفاهم وطني شامل يعزز الوحدة الوطنية ويكافح الظلم والفساد، ويدفع باتجاه انجاز قانون انتخاب نيابي عادل ومنصف لجميع مكونات الشعب اللبناني، ويعتمد استراتيجية واقعية للدفاع الوطني، ويوظف العلاقات الإقليمية والدولية لتقوية موقع لبنان ودوره ليكون بالفعل وطن رسالةٍ للعيش الواحد ولسيادة القانون ونموذجاً لتفاعل الحضارات من أجل صون كرامة الانسان واحترام حقوقه ودعم قضاياه العادلة والمشروعة.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جميل السيد: ريفي فهم خطأ المدلول الإنفتاحي لزيارة موفد حزب الله اليه

(أ.ل) – إعتبر اللواء الركن جميل السيد في بيان صادر عن مكتبه الاعلامي “أن تعاطي وزير العدل الجديد اللواء اشرف ريفي مع تفجيرات بئر حسن بالأمس وكأنها إنفجار لقارورة غاز، وعدم وصفها من قبله بصراحة على أنها تفجيرات إرهابية، هو تصرف لا يمكن تبريره على أنه من قبيل الموقف السياسي الشخصي باللواء ريفي بقدر ما يدل على ذهنية موتورة وغير مسؤولة لمن يتولى مثل هذا المنصب”.
أضاف “أن أي لبناني يتولى مسؤولية وزارية او وظيفية عامة تصبح مواقفه ملكا للناس جميعا وليس ملكا لنفسه، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالحقوق العامة للمواطنين وأمنهم وسلامتهم، ولا يمكن بالتالي للوزير المفترض للعدل أن يعتبر الإرهاب على أنه “جهاد مضاد” كما قال في السابق، أو أن يبرر اليوم استنكافه عن إلإدانة الواضحة والفورية للارهاب الذي يستهدف عامة الناس في الشوارع، إنطلاقا من موقفه الشخصي ضد سياسة حزب الله في مقاومة اسرائيل وفي مواجهة الارهاب التكفيري في سوريا، لأن من شأن هذا المنطق أن يعطي شرعية وتشجيعا للارهابيين للاقتصاص من كل لبناني في كل منطقة بسبب مواقفه السياسية” .
وختم اللواء السيد بأنه “كان يتمنى لو أن توقعاته كانت خاطئة عندما بادر الى إنتقاد فريقه بسبب التفريط بوزارة العدل لصالح اللواء ريفي في الحكومة الجديدة ، لكن تبين مع الأسف ومن خلال موقفه الخجول من إدانة الارهاب والإرهابيين بالأمس، أن ريفي لا يزال يفضل صفة قيادة المحاور في طرابلس وأن يقفل عينيه عن تكسير أرجل أبناء جبل محسن يوميا بالرصاص على طريقة رجال العصابات، بدلا من ان يتصرف كرجل دولة ووزيرا للعدل لكل لبنان، وفي هذا المجال يبدو بأن الوزير ريفي قد فهم خطأ المدلول الإنفتاحي للزيارة الإستيعابية التي قام بها موفد حزب الله اليه”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سليمان اثنى على عمل الاجهزة العسكرية والامنية والقضاء: مواجهة الارهاب
تتكامل باستئناف البحث في الاستراتيجية الدفاعية المقدمة الى هيئة الحوار

(أ.ل) – أثنى رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان على عمل الاجهزة العسكرية والامنية والقضاء في التعاطي مع ملفات الارهاب وأعمال التفجير الاجرامي التي تضرب المناطق اللبنانية وتوقع الضحايا الابرياء والخراب والدمار. وإذ رأى في خلال اطلاعه في القصر الجمهوري في بعبدا اليوم من مدعي عام التمييز بالوكالة القاضي سمير حمود على المعطيات والمعلومات المتوفرة عن الارهابيين ومخططاتهم الاجرامية، فإنه اشار الى أن مواجهة الارهاب بالخطوات الميدانية التي يقوم بها المعنيون الامنيون والقضائيون تتكامل باستئناف البحث في تصور الاستراتيجية الدفاعية المقدم من رئيس الجمهورية الى هيئة الحوار الوطني والذي يتضمن فقرة خاصة عن الارهاب وسبل مجابهته، وباتت الحاجة الوطنية ماسة تاليا الى مناقشة هذا الموضوع للحد من خطر هذا الاجرام ومنع تفاقم الارهاب وردعه نهائيا عن وطننا.
وزير الاعلام
وتناول الرئيس سليمان مع وزير الاعلام رمزي جريج عمل الوزارة للفترة المقبلة ودورها، كما تناول معه في حضور رئيس المجلس الوطني للاعلام عبد الهادي محفوظ دور المجلس في تهدئة الخطاب التحريضي والمتطرف للافرقاء الذي يشجع الارهاب، خصوصا وأن دقة المرحلة تستوجب التضامن والعمل على تخفيف التشنج في هذه المواقف.
وزير العمل
وعرض رئيس الجمهورية مع وزير العمل سجعان قزي للتطورات الراهنة وعمل وزارته.
الصفدي
وبحث الرئيس سليمان مع الوزير السابق محمد الصفدي في الاوضاع العامة.
صهيوني
واستقبل رئيس الجمهورية رئيس الطائفة الانجيلية القس سليم صهيوني على رأس وفد وتناول اللقاء شؤونا وطنية ومواضيع تخص الطائفة ووضعها في لبنان.
زوار
وزار بعبدا النائبان السابقان مصباح الاحدب وجمال اسماعيل وتناول اللقاء مع الرئيس سليمان الاوضاع بشكل عام وفي طرابلس بشكل خاص.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: تمارين تدريبية يتخللها رمايات بالذخيرة الحية في كفرفالوس

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه 20/2/2014 البيان الآتي:
بتاريخه، اعتباراً من الساعة 10.00 ولغاية انتهاء المهمة، تقوم وحدات من الجيش في محيط بلدة كفرفالوس – الجنوب، بإجراء تمارين تدريبية يتخللها استخدام متفجرات ورمايات بالذخيرة الحية.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بري التقى نظيره الالباني: لإبرام اتفاقيات حول النقل الجوي والبحري
ومنع الإزدواج الضريبي وحماية الإستثمارات

(أ.ل) – استهل رئيس مجلس النواب نبيه بري زيارته الرسمية لألبانيا باجتماع عمل مع نظيره الألباني ايلير ميتا ودار الحديث حول تطوير العلاقات الثنائية لا سيما منها على الصعيد الإقتصادي وتبادل الإستثمارات، وتفعيل التعاون بين البرلمانيين.
وحضر الى جانب ميتا نائبه فانغيل ولي والسفير اللبناني لدى اليونان والمعتمد في ألبانيا جبران صوفان والقنصل الفخري لألبانيا في لبنان مارك غريب والوفد المرافق الذي ضم أمين عام الشؤون الخارجية بلال شرارة والمستشار الإعلامي علي حمدان والمدير العام لشؤون الرئاسة علي حمد ورئيس مصلحة الإعلام محمد بلوط.
بعد الإجتماع عقد الرئيسان بري وميتا مؤتمراً صحافياً مشتركاً استهله رئيس مجلس النواب الألباني مرحباً ومنوهاً بزيارة “أبرز مسؤول لبناني رفيع لألبانيا منذ عشرات السنين، قائلاً إن هذه الزيارة ستساهم في إرساء علاقات جيدة جداً بين بلدينا، وقد عبرت لدولته عن تهنئتي الحارة بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة وهي تعتبر خطوة مهمة لتعزيز الإستقرار في لبنان”.
وإذ أشار الى العلاقات المتينة مع لبنان، أكد على تعزيز التعاون وتبادل العلاقات البرلمانية مشيراً الى أنه أطلع الرئيس بري على تأليف مجموعة الصداقة الألبانية – اللبنانية التي سيكون لها دور فعال في تطوير علاقاتنا، وأوضح أن البحث تناول تعاون ألبانيا ولبنان في اطار المنظمات الدولية كالفرانكوفونية ودول البحر المتوسط مشدداً على تعزيز الجهود المشتركة لتقوية العلاقات الإقتصادية وتبادل الإستثمارات.
ثم قال الرئيس بري: أود أولاً أن أشكر رئيس مجلس النواب ايلير ميتا على دعوته لزيارة البلد الجميل والصديق البانيا الذي عانى مثل لبنان لفترات طويلة من تاريخه من الإحتلال والإنتداب الأجنبي مروراً بمختلف الأنظمة السياسية ووصولاً الى النظام الديمقراطي الذي تشهد منذ عام 1990.
أجريت محادثات مع دولة الرئيس حول تطوير العلاقات بين البلدين وستكون المبادرة الأولى برلمانية عبر التوقيع على اتفاق تعاون إذا ما قبل الدعوة لزيارة لبنان في القريب العاجل.
كما ان مجلس النواب اللبناني سيجيز للحكومة فور عودته للعمل بعد تأليف الحكومة اللبنانية على إبرام اتفاقيات مع ألبانيا حول النقل الجوي والبحير ومنع الإزدواج الضريبي وحماية الإستثمارات، وسيبذل مجلس النواب اللبناني والألباني جهوداً لدى حكومتي البلدين لبحث اتفاقيات في مجال التعاون التجاري والثقافي والعلمي.
الزيارة مناسبة لإطلاع المسؤولين في هذا البلد على صورة المشهد السياسي في الشرق الأوسط والذي يعاني من هجمة إرهابية شرسة على مختلف بلدانه بما فيها لبنان.
وقد أكدنا سوياً دعمنا للعملية السياسية لحل المسألة السورية ودعم أماني الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة. لبنان وألبانيا سيلعبان أدواراً لدى الإتحاد الأوروبي والجامعة العربية لتعزيز الشراكة العربية – الأوروبية، كما بحثت مع دولته في ضرورة مجيء المستثمرين اللبنانيين كي يطلعوا على مشاريع عدة في ألبانيا لقيام شراكة بين البلدين حتى على مستوى الشركات والإستثمارات لما يعود بالخير على ألبانيا واللبنانيين في آن معاً.
ومساءً أقام رئيس مجلس النواب الألباني مأدبة عشاء تكريماً للرئيس بري والوفد المرافق وتبادلا الكلمات حول تطوير التعاون والعلاقات الثنائية.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ندوة حول الأمراض المنقولة بواسطة الحشرات
في كلية الصحة العامة في الجامعة اللبنانية

(أ.ل) – عُقدت في عمادة كلّية الصحة العامة في الفنار، وبالتنسيق مع مكتب منظمة الصحة العالمية في بيروت، ندوة حول الأمراض المنقولة بواسطة الحشرات. Vector-borne diseases
ألقت الدكتورة نينا سعدالله زيدان، عميدة الكلّية، كلمة بيّنت فيها أهميّة هذا النوع من الأمراض على مستوى الصحّة العالمية والوطنية في ظلّ توافد الللاجئين والعاملين الأجانب إلى لبنان. واعتبرت الدكتورة زيدان أن مهمّة كلية الصحة العامة في الجامعة اللّبنانية هو جمع الأخصائيين في مجال الصحّة وتبادل المعلومات ومناقشة الوسائل للحدّ من انتشار الآفات الصحية.
ثمّ ألقى ممثّل منظّمة الصحة العالمية في لبنان، الدكتور حسن البشرى، كلمة أوضح فيها بأنّ الإصابات بالأمراض المنقولة بواسطة الحشرات تُعتبر عبئاً مهمّاً على الصحّة العالمية بحيث أنّها تُشكّل 17% من مجمل الإصابات بالأمراض المعدية.
وأكّد أنّ انتشار هذه الأمراض يتأثّر بعوامل عدّة منها التغييرات المناخيّة وموجات النزوح. وقد أكّد أيضاً أنّ مكافحة هذه الأمراض تتطلّب مراقبة دائمة للعامل الحشري النّاقل.
بعدها استمع الحضور لمحاضرة قدّمها الدكتور نبيل حداد، أُستاذ وباحث في كلّية الصحّة العامة، عرض فيها أبحاثه التطبيقيّة المتعلّقة بالأمراض المنقولة بواسطة الحشرات في لبنان.
فقد أُثبت ولأوّل مرّة في لبنان، انتقال مرض حمّى وادي النيل West-Nile وهو مرض فيروسي ينتقل بواسطة البعوض. كما ناقش الدكتور حداد احتمال تناقل وبائية الليشمانيا Leishmania في ظلّ وجود النازحين السوريين بناءً على دراسة قام بها عن انتشار الحشرة الناقلة في المناطق اللبنانية.
كما أضاء المحاضر على وجود نوع جديد من البعوض يُسمّى ب Tiger Mosquito كان قد دخل واستقرّ في لبنان منذ حوالي 10 سنوات. وقد أكّد من خلال دراسة مخبريّة قدرة هذا النوع على نقل أمراض جرثومية معروفة كال Dengue وال Chikiungunya وهي أمراض موجودة أصلاً في دول جنوب شرق آسيا.
وشدّد الدكتور حداد على ضرورة إنشاء برنامج وطني للمراقبة الحشرية وذلك للحد من ظهور الوبائيات المنتقلة بواسطة الحشرات.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سلام التقى دو فريج وسفراء واستنكر جريمة اغتيال عبد الرحمن دياب
واتصل بالمشنوق وريفي وقهوجي طالبا الحزم مع مرتكبيها
بلامبلي: تأليف الحكومة إشارة قوية الى أن الإرهاب مرفوض

(أ.ل) – استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام في مكتبه في السراي الحكومي، صباح اليوم المنسق الخاص للامم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي يرافقه قائد القوة الدولية الجنرال باولو سيرا ونائب المنسق الخاص والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي روس ماونتن.
بلامبلي
بعد اللقاء قال بلامبلي: “عقدنا اجتماعا جيدا جدا مع الرئيس سلام، كنت خارج البلاد في نهاية الأسبوع، لكنني اتصلت بالرئيس سلام يوم السبت وهنأته على تشكيل حكومته الجديدة، كما هنأه الأمين العام للأمم المتحدة، وقمنا هذا الصباح أنا وقائد القوة الدولية الجنرال سيرا ونائب المنسق الخاص والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي روس ماونتن، بتهنئته شخصيا، وتعهدنا دعم أسرة الأمم المتحدة كلها في لبنان لجهوده وجهود الوزراء الجدد”.
أضاف: “بحثنا أيضا في المجالات الكثيرة التي تتعاون فيها الأمم المتحدة مع الحكومة اللبنانية عن كثب، وفي المقام الأول تطبيق القرار 1701، ولكن أيضا في ما يتعلق بمعالجة التحديات الإنسانية التي يواجهها لبنان، وجهودنا في حشد الدعم الدولي لاستقرار مؤسسات الدولة اللبنانية وسيادتها. أنا والجنرال سيرا أطلعنا الرئيس سلام خصوصا على الجهود المبذولة من أجل تأمين المساعدات للجيش اللبناني، حيث سينعقد الاجتماع الأول لآلية التنسيق الخاصة به في وقت لاحق صباح اليوم”.
وختم: “نتقدم بخالص التعازي لضحايا تفجير بئر حسن، وكررنا إدانة الأمم المتحدة الشديدة لمثل هذه الأعمال الإرهابية العشوائية. ويبدو لي أن تأليف الحكومة الجديدة الجامعة بقيادة الرئيس سلام يبعث بأقوى إشارة ممكنة من جميع الأطراف في البلاد بأن هذا الإرهاب أمر مرفوض”.
القائم بالاعمال السعودي
واستقبل سلام القائم باعمال السفارة السعودية في لبنان عبدالله الزهراني الذي هنأه بتشكيل الحكومة مبديا إرتياحه الى “هذا الإنجاز اللبناني” ومتمنيا لسلام وحكومته التوفيق.
دو فريج
كذلك استقبل وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية نبيل دو فريج.
حمود
واجتمع رئيس مجلس الوزراء بالمدعي العام التمييزي بالإنابة القاضي سمير حمود الذي قال: “أطلعت الرئيس سلام على مجريات التحقيقات التي جرت أمس في بئر حسن، وطلبت من المدعي العام في الشمال إصدار استنابة قضائية إلى الأجهزة الأمنية والمفرزة القضائية وشعبة المعلومات وسرية درك الشمال للقيام بالتحركات بالنسبة لإغتيال عبد الرحمن دياب، وتكليف فرع المعلومات جمع الأدلة من مسرح الجريمة لدراستها وتحليلها واستثمارها من أجل معرفة الذين أقدموا على إرتكاب هذا الفعل الإجرامي”.
سفير قطر
كذلك استقبل الرئيس سلام سفير قطر علي بن حمد المري الذي نقل إليه تهاني دولة قطر متمنيا للحكومة التوفيق في مهماتها وللبنان الإزدهار والتقدم.
سفراء العراق وسوريا والمغرب
والتقى أيضا السفير العراقي رعد الألوسي، ثم سفير سوريا علي عبد الكريم علي، وسفير المغرب علي اومليل.
اتصالات
استنكر رئيس مجلس الوزراء تمام سلام “جريمة اغتيال القيادي في الحزب العربي الديموقراطي عبد الرحمن دياب”، واعتبرها “عملا مسيئا الى طرابلس وأهلها ومحاولة خبيثة لاستدراج ردود فعل تجر المدينة الى فوضى أمنية”.
وقد اتصل الرئيس سلام بوزيري الداخلية والبلديات نهاد المشنوق والعدل اللواء أشرف ريفي للاطلاع على تفاصيل الحادث، وزودهما تعليماته “بوجوب القيام بكل الاجراءات اللازمة لمتابعة المسألة أمنيا وقضائيا”.
واتصل الرئيس سلام بقائد الجيش العماد جان قهوجي الذي أطلعه على ملابسات الحادث. وأعطى توجيهاته بـ”وجوب أن يتصرف الجيش بسرعة وحزم لملاحقة مرتكبي هذه الجريمة وعدم التهاون مع أي محاولة لاعادة طرابلس الى أجواء الفوضى”.
وتلقى رئيس مجلس الوزراء اتصالات من نواب طرابلس للبحث في الوضع في المدينة.
وتمنى على “نوابها وفاعلياتها بذل كل جهودهم لحصر تداعيات الحادث والحؤول دون انزلاق الأمور إلى ما ليس في مصلحة طرابلس والطرابلسيين”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كي مون دان تفجير بيروت المزدوج ودعا إلى الالتفاف حول الحكومة الجديدة

(أ.ل)- دان ألامين العام للأمم المتحدة بان كي مون التفجير المزدوج الذي وقع قرب المستشارية الثقافية الإيرانية في بيروت، داعيا إلى الالتفاف حول الحكومة اللبنانية الجديدة.
وأصدر بان بيانا أعرب فيه عن “إدانته الشديدة للانفجار في حي بئر حسن في العاصمة اللبنانية بيروت والذي تسبب في وقوع إصابات عديدة بما في ذلك إصابة أطفال”.
وتقدم الأمين العام بتعازيه من أسر الضحايا وحكومة وشعب لبنان.
وفيما أشار إلى “الجهود النشطة التي يقوم بها الجيش وقوات الأمن اللبنانية في العمل لاحتجاز المشتبه في انهم إرهابيون ومنع الهجمات”، داعيا الى “تقديم مرتكبي هذه الجريمة إلى العدالة”.
ودعا الأمين العام أيضا جميع الأطراف اللبنانية إلى “العمل معا لدعم الحكومة التي تشكلت مؤخرا‹ومؤسساتها والحفاظ على الوحدة الوطنية بإعتبارها أفضل ضمانة لأمن لبنان واستقراره في مواجهة الإرهاب”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قهوجي في اجتماع لدعم الخطة الخمسية لتطوير قدرات الجيش:
 استقرار لبنان يخدم استقرار المنطقة وقوة الجيش تخدم هذا الاستقرار

(أ.ل) – بدعوة من الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة السيد ديريك بلامبلي، عقد ظهر اليوم في نادي ضباط  – اليرزة، اجتماع خاص لدعم الخطة الخمسية المتعلقة بتطوير قدرات الجيش اللبناني، حضره قائد الجيش العماد جان قهوجي وعدد من كبار ضباط القيادة، إلى جانب سفيرة الاتحاد الأوروبي السيدة انجيلينا ايخهورست، وقائد قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان الجنرال باولو سيرا، وسفراء الدول المانحة والملحقين العسكريين.
 وقد ألقى العماد قهوجي كلمة بالمناسبة توجّه فيها بالشكر إلى الأمم المتحدة والدول المانحة على مواكبة أوضاع الجيش اللبناني، واهتمامها بتطوير قدراته العسكرية، لا سيّما التحضير لعقد مؤتمر روما الخاص بدعم الجيش اللبناني خلال الربيع المقبل، مؤكداً أن احتياجات الجيش الملحة تنبع من جسامة التحديات التي يواجهها لبنان، خصوصاً الإرهاب الذي بات يشكل خطراً على العالم أجمع، لافتاً إلى أن استقرار لبنان يخدم استقرار المنطقة، وقوة الجيش تخدم هذا الاستقرار، وأضاف: إن الأيام الأخيرة أثبتت أهمية رفع مستوى أداء الجيش عسكرياً واستخباراتياً لكشف الشبكات الإرهابية وتوقيف أخطر المطلوبين، وإفشال ما يعدّ من عمليات انتحارية، مشدداً على تفعيل الجهود المشتركة لإنجاح الخطة الخمسية وتعزيز التعاون مع الدول الصديقة، الذي أثبت فعاليته في دعم استقرار لبنان وتنفيذ قرار مجلس الأمن الرقم 1701.
 كما ألقى السيد بلامبلي كلمة خلال الاجتماع، أكّد فيها دعم المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي لوحدة لبنان وسيادته، والإرادة القوية لتأمين احتياجات الجيش اللبناني في ضوء مسؤولياته الوطنية الكبيرة، وكفاءته المميّزة في مواجهة الإرهاب وحماية لبنان من الأخطار، ثم كانت كلمة للجنرال سيرا أعرب فيها عن تقديره لمستوى التعاون والتنسيق الذي يبديه الجيش اللبناني مع القوات الدولية، التي ستواصل بدورها دعمه بكلّ الإمكانات المتوافرة لديها، للحفاظ على الهدوء في المناطق الحدودية وتنفيذ القرارات الدولية ذات الصلة.
بعد ذلك عرض نائب رئيس الأركان للتخطيط العميد الركن مارون حتي إيجازاً عن الخطة الخمسية لتسليح الجيش، واحتياجاته القتالية واللوجستية وفقاً للأولويات.
كلمة قائد الجيش العماد جان قهوجي
سعادة السيد ديريك بلامبلي المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان
 سعادة السفراء والشخصيات الدبلوماسية
أيها الحضور الكريم
نشكر لكم حضوركم، ونشكر لكم سعيكم في كلّ مناسبة لتأكيد دعم الجيش ومساعدته. لقد وضع الجيش خطة خمسية لتأمين ما يحتاجه لتعزيز قدراته العسكرية، وأنتم اطلعتم عليها، وتأكدتم أن الجيش جاد في العمل للحصول على الدعم العسكري واللوجستي والتقني اللازم لرفع مستواه القتالي.
إن الأيام الأخيرة برهنت، حجم المخاطر التي يتعرض لها لبنان، وكذلك أهمية رفع مستوى أداء الجيش عسكرياً واستخباراتياً لكشف الشبكات الإرهابية وتوقيف أخطر المطلوبين، وإفشال ما يعدّ من عمليات انتحارية.
إن دولكم عانت وتعاني مثلنا خطر الإرهاب الذي يضرب أينما كان. وبقدر ما تتعاون معنا دولكم كي نكون على مستوى الجيوش المتقدمة، نتمكن من القضاء على الشبكات الإرهابية.
إن الخطة الخمسية التي نعمل على تأمين تمويلها واحتياجاتها، تنتظر تفعيل الجهود المشتركة، من أجل أن نحافظ على وحدة بلدنا وسيادته. ودولكم تؤكّد في كلّ مرة دعمها للشرعية اللبنانية ولاتفاق الطائف والقرار 1701، وكي تحافظ الشرعية اللبنانية على ذلك، تحتاج إلى جيش قوي وقادر على الإمساك بالأمن وبسط سلطة الدولة.
إن التنسيق بيننا وبين القوات الدولية أثبت فعاليته، ونحن ساعون في كلّ مرة إلى رفع مستوى التنسيق مع الجيوش الصديقة والشقيقة كي نتمكن من الحفاظ على أمن بلدنا وسلمه الأهلي، فاستقرار لبنان يخدم الاستقرار في المنطقة، والجيش القوي يخدم هذا الاستقرار.
ونحن شاكرون لكم دعم بلادكم كي نتمكن من استكمال بناء جيشنا وتطوير قدراته.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ميقاتي اتصل بقباني وجمعية العزم تبرعت بترميم دار الأيتام في بئر حسن
وشكر ابناء طرابلس معاهدا البقاء في خدمة المدينة الاغلى

(أ.ل) – أعلنت جمعية العزم والسعادة الاجتماعية ان الرئيس نجيب ميقاتي اجرى إتصالا بالمدير العام لدار الأيتام الإسلامية الوزير السابق خالد قباني، مطمئنا إلى سلامة أطفال دار الأيتام الإسلامية والجهاز العامل في الدار. اضافت أنها “بتوجيهات من الرئيس ميقاتي سوف تساهم في إعادة ترميم مبنى دار الأيتام الإسلامية المتضرر بالإنفجار الذي حصل أمس في منطقة بئر حسن.
من جهة ثانية، توجه الرئيس نجيب ميقاتي بالشكر الى جميع ابناء طرابلس الذين عبروا عن محبتهم الخالصة له وطلب منهم ازالة يافطات التأييد المرفوعة في المدينة ويعاهدهم البقاء الى جانبهم، كما كان دوما، في خدمة المدينة الاغلى على قلبه طرابلس.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
بصبوص التقى سفير الدانمارك الجديد في زيارة تعارف

(أ.ل) – استقبل المدير العام لقوى الأمن الداخلي بالإنابة اللواء إبراهيم بصبوص بعد ظهر اليوم، في مكتبه بثكنة المقر العام، السفير الدانماركي الجديد في لبنان رولف هولمبو في زيارة تعارف، جرى خلالها عرض للأوضاع الأمنية العامة في البلاد.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الحريري عرض اوضاع لبنان ومصر مع فهمي والتقى الرئيس منصور

(أ.ل) – يواصل الرئيس سعد الحريري زيارته إلى جمهورية مصر العربية، والتقى الرئيس المصري عدلي منصور في قصر الاتحادية.
وكان الرئيس الحريري زار صباح اليوم وزير الخارجية المصري نبيل فهمي في مقر وزارة الخارجية، في حضور أعضاء الوفد المرافق النائبين سمير الجسر وجمال الجراح والنائبين السابقين باسم السبع وغطاس خوري والمستشار الدكتور رضوان السيد والسيد نادر الحريري.
وجرى خلال اللقاء عرض للتطورات الراهنة إضافة إلى الأوضاع في مصر ولبنان.
على صعيد آخر، أجرى الرئيس الحريري اتصالا هاتفيا بشيخ الأزهر سماحة الشيخ أحمد الطيب، نظرا لتغيبه عن القاهرة ووجوده في الكويت، واتفقا على لقاء يعقد بينهما في وقت لاحق.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دبوسي: لتمتين الوحدة الوطنية تجنبا للكوارث

(أ.ل) – أكد الامين العام لاتحاد الغرف اللبنانية أمين المال في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس توفيق دبوسي، أن “تشكيل الحكومة العتيدة وفي الشكل الذي تم تظهيره، يريح اللبنانيين ويجعلنا ننظر مع كل الغيارى على المصلحة الوطنية بتفاؤل على أمل اقلاع الفرقاء السياسيين عن التمترس كل وراء مصالحهم الضيقة”.
وقال خلال لقاء صحافي في مقر الغرفة في طرابلس “لا شك أننا نحتاج إلى تمتين الوحدة الوطنية وخاصة في الظروف الإقليمية الراهنة لإنقاذ أوضاعنا الداخلية مما تتخبط فيه من مآس وكوارث تصيب كل القطاعات التجارية والصناعية والسياحية”.
أضاف “نشعر ان المسؤولين يريدون إطلاق ورشة عمل فعلية للنهوض بهذا الوطن والحفاظ على وحدته، والإتجاه هو التناغم والتفاهم بين المكونات السياسية والطائفية والمذهبية والمؤشرات على ذلك هي إيجابية، وبدأنا نلمسها على الصعيدين الواقعي والعملي. وعلينا أن نضع خلافاتنا جانبا وننصرف جميعا إلى تفعيل ما يجمعنا وهو بالتأكيد أكبر مما يفرقنا”.
وتابع “نبارك هذه الخطوة ونؤيدها ونلتف حولها لأنه ليس لدينا خيار إلا خيار المؤسسات والحفاظ عليها ودعمها وتعزيزها وتأمين إزدهارها”.
وعن عمل الحكومة في الفترة المقبلة، قال دبوسي:”يجب أن نكون واقعيين وهذا الأمر يتوقف على البيان الوزاري وعلى منح الحكومة الثقة”.
وختم: “على صعيد طرابلس والشمال، فهذه المنطقة واعدة جدا على المستوى الإقتصادي ولدينا في طرابلس مقومات المدينة المتكاملة نظرا لموقعها الجغرافي، ما يؤهلها للعب دور إقتصادي هام ومميز وفي كل المجالات، داعيا الحكومة وكل المستثمرين اللبنانيين والعرب والأجانب الى الاستثمار فيها”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

زعيتر: البيان الوزاري سيركز على مكافحة التفجيرات

(أ.ل) – اعتبر وزير الاشغال العامة والنقل غازي زعيتر في حديث الى مصدر لإعلامي ان “الانفجار الإرهابي الذي وقع بالأمس في منطقة بئرحسن هو رسالة للحكومة الجديدة بأنها غير قادرة على الإمساك بالأمن”، مؤكدا إن “هذا العمل الإجرامي يتطلب المزيد من التضامن وتوحيد الصف على المستوى الداخلي ودعم المؤسسات العسكرية بشكل مطلق”. ولفت زعيتر إلى أن “البيان الوزراي سيركز على مكافحة هذه الموجة من التفجيرات والخلل الامني” .
وعن ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة وكيفية تضمينها في البيان الوزاري، اشار زعيتر إلى “أن لا دولة في العالم تتنازل عن حقها في مقاومة الاحتلال، وهو أمر مقدس وحق لكل شعب”.
ورأى ان “عمل الحكومة الحالية لا يرتبط بالوقت رغم فترة ولايتها القصيرة”، مشيرا إلى ان “الحكومة ستعمل ما في وسعها في هذه الفترة، ويبقى على الحكومة المقبلة الاستمرار في هذا الاطار”، لافتا إلى أن “الجميع متفق على ان استحقاق رئاسة الجمهورية أساسي وجوهري”. وقال إنه “يأمل ان لا تتولى الحكومة الحالية دفة البلاد خلال المرحلة المقبلة في حال عدم انتخاب رئيس جديد للجمهورية”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قزي: الحكومة قد تجد حلا مؤقتا للبيان الوزاري

(أ.ل) – لفت وزير العمل سجعان قزي في حديث الى مصدر إعلامي إلى أن “لجنة صياغة البيان الوزاري ناقشت بطريقة هادئة وموضوعية للتوصل الى صيغة مقبولة”، مشيرا إلى “أننا سنواصل النقاش اليوم”، ولافتا الى “وجود قضايا لا خلاف عليها مطلقا، كما أن هناك قضايا مسار جدل منذ سنوات، وهذه الحكومة لن تجد حلا للخلافات بين ليلة وضحاها، ولكن قد تجد حلا مؤقتا للبيان الوزاري لتتمكن الحكومة من البدء بعملها خصوصا أن الإرتياح الذي أبداه اللبنانيون لدى تشكيل الحكومة يجب الا يضيع لدى وضع البيان الوزاري الذي يجب أن يكون تكملة لجو الإرتياح الذي نتج عن تأليف الحكومة”.
وأشار إلى “أننا سنرى في اللقاء الثاني للجنة كيف يمكن معالجة كل النقاط وليس موضوع المقاومة فقط إنما موضوع الحياد”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جبهة العمل نددت بشدة بانفجاري بئر حسن الإجراميين:
 لمواجهة ومكافحة خطر الإرهاب الإجرام

(أ.ل) – نددت جبهة العمل الإسلامي في لبنان “بشدة بانفجاري بئر حسن الإجراميين” ودعت “جميع القوى السياسية والمرجعيات الدينية والجماعات السلفية تحديداً لإعلان موقفاً واضحاً وصريحاً منها، والتبرؤ من العمليات الانتحارية الإرهابية والتفجيرات الإجرامية، ومن مرتكبيها ومحتضنيها وداعميها”. وشددت الجبهة “على أهمية تحصين الساحة الداخلية وتوحيد الرؤى والجهود والمواقف لمواجهة ومكافحة خطر الإرهاب الإجرامي الدموي الذي يطال الجميع دون استثناء والذي يخدم حتماً مشروع العدو الصهيوني الفتنوي الهادف إلى زرع الفتنة وزعزعة الأمن والاستقرار وتفتيت مجتمعاتها العربية والإسلامية وتفتيتها”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إطلاق مشروع التوأمة “تطوير القدرات المؤسسية
وإعادة تنظيم وزارة المالية في لبنان” بتمويل من الاتحاد الأوروبي

(أ.ل) – أطلق اليوم في السراي الكبير مشروع توأمة وتطوير القدرات المؤسساتية وإعادة تنظيم وزارة المالية في لبنان الممول من الاتحاد الاوروبي برعاية وزير المالية علي حسن خليل ممثلاً بمدير عام الوزارة الآن بيفاني. حضر حفل الاطلاق ممثل وزير المالية، السفير الفرنسي باتريس باولي والسفير الايطالي جيوزبي مورابيتو والسفير الليتواني داينوس جونيفيزيوس.
السفير الإيطالي
وقد تحدث في إطلاق المشروع السفير الايطالي الذي أعرب عن فخره بالمشاركة ” مع أصدقائه الفرنسيين في دعم وزارة المالية اللبنانية عبر منظمة Formez الايطالية التي تهتم بتدريب الجهاز البشري للادارة العامة”.
السفير الفرنسي
بعده تحدث السفير الفرنسي الذي شدّد على أهمية التعاون الاقتصادي والمالي بين لبنان والاتحاد الاوروبي عبر التوأمه التي تمتد لثمانية وعشرين (28) شهراً بكلفة (2.9) مليون يورو.
بيفاني ممثلاً الوزير خليل
المدير العام للوزارة آلان بيفاني ألقى كلمة الوزير خليل وفيها: “مشروع تنمية القدرات المؤسساتية الممول من الاتحاد الأوروبي ويهدف الى دعم اصلاح آلية إعداد الموازنة ومراقبة تنفيذها، من خلال التوأمة ما بين مديرية المالية العامة اللبنانية ووزارتي الاقتصاد والمالية في كل من فرنسا وايطاليا.
وقال: “إن مشروع التوأمة يتم في إطار تنفيذ إتفاقية الهبة ” لدعم إصلاح القطاع التربوي وادارة المالية العامة” بهدف تعزيز قدرات كل من وزارتي المالية والتربية والتعليم العالي في لبنان لتمكينهما من استيفاء معايير الأهلية المتصلة بالأداء القطاعي وادارة المالية العامة لدعم الموازنة القطاعية وبالتالي زيادة فعالية المساعدات الخارجية. وعدّد المجالات التي تحققها الادارة الضريبية من المشروع وأبرزها:
– تطوير الحوكمة الضريبية.
– إنشاء مركز اتصالات لتأمين الخدمات السريعة .
– وضع خطة لحماية تكنولوجيا المعلومات في حال الكوارث.
– والمساعدة في تجهيز مركز الاتصالات ومقر للمحاضرات.
وأضاف: “إن التوأمة التي نطلقها اليوم هي الأولى في مجال إعداد الموازنة وتنفيذها وما يميزها عما سبقها من مشاريع انها تجمع وتضيف الى الخبرات الفرنسية على هذا الصعيد ، خبرات وزارة الاقتصاد والمالية الايطالية لاسيما بما خص موضوعي التدريب والمعلوماتية”، وهي ستضاف إلى:
1- تحسين آلية اعداد الموازنة وتطوير المقاربة الاقتصادية وتحليل توزيع الأعباء.
2-  إدخال اصلاحات على آلية تنفيذ الموازنة وما يرافقها من رقابة مالية.
3- تطوير المديرية المتخصصة بإدارة الدين العام لافتا إلى ما تم انجازه على مستوى حسابات الدولة بحيث تمكنت مديرية المالية العامة من تحديد موازين الدخول وبالتالي موازين الخروج – بدأ من تاريخ 1/1/1993.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
باسيل التقى سفراء مصر ودول الاتحاد لاوروبي
وتمنى على عسيري العودة لممارسة مهامه

(أ.ل) – استقبل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، وفدا من سفراء دول الاتحاد الاوروبي ضم 21 رئيس بعثة.
وقالت سفيرة الاتحاد الاوروبي في لبنان أنجلينا ايخهورست “بحثنا مع الوزير باسيل بمواضيع عدة، ابرزها التحديات اليوم بالنسبة للبنان والقضايا المطروحة على الطاولة التي يجب معالجتها كما سبق وقلت بالأمس، ولا سيما الاستقرار والأمن وموضوع النازحين السوريين والاقتصاد.
اضافت “نحن على قناعة بأن هذه الملفات سيتم معالجتها بشكل جيد نظرا للطاقة والقوة التي يتمتع بها الوزير باسيل اضافة الى الأفكار التي اراد مشاركتنا بها”.
واعربت عن سرورها “بتشكيل الحكومة الجديدة، وهذه إشارة جيدة بالنسبة للبنان، وكما تعملون هذا امر جيد للدبلوماسية والعلاقات الدولية لان يستمر لبنان وان يكون موضوعا على أجندة الاتحاد الاوروبي”.
السفير المصري
ثم التقى باسيل السفير المصري اشرف حمدي الذي قال بعد اللقاء: “قدمت التعازي للوزير باسيل في حادث التفجير الذي وقع بالأمس، كما نقلت له رسالة تهنئة من وزير الخارجية المصري نبيل فهمي. كما بحثنا في سبل استمرار التنسيق بين البلدين في الفترة المقبلة، وتناقشنا في الاوضاع الإقليمية وخصوصا في ما يتعلق بالملف السوري ونحن نعمل على ان يكون هناك زيارة قريبة للوزير باسيل الى القاهرة سواء كان في إطار الجامعة العربية او في إطار التنسيق الثنائي مع مصر”.
وأوضح حمدي ان “اجتماع الدورة العادية لمجلس الوزراء جامعة الدول العربية سينعقد في التاسع من شهر آذار المقبل ويجري البحث حول ما اذا كانت الزيارة الرسمية للوزير باسيل الى مصر ستتم خلال التوقيت نفسه”.
السفير السعودي
واجرى الوزير باسيل اتصالا هاتفيا بالسفير السعودي علي عواض عسيري، في اول يوم عمل له في الوزارة، معربا عن “أسفه لغياب سفير المملكة العربية السعودية عن لبنان”، أملا “عودته القريبة لممارسة عمله الديبلوماسي، ومتفهما للظروف التي أملت غيابه، مع التأكيد على السعي للقيام بكل ما يلزم لتأمين الظروف الملائمة لسلامة عمل الجسم الديبلوماسي في لبنان.
من جهة ثانية تلقى باسيل برقيات تهنئة من وزراء خارجية: اسبانيا خوسيه مانويل غارسيا، والصين الشعبية وانغ يي، اليمن ابو بكر القربى، وسوريا وليد المعلم، ومصر نبيل فهمي.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لنائب فضل الله: دخلنا مرحلة جديدة عنوانها التلاقي والحوار

(أ.ل) – أكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله “أننا دخلنا في مرحلة جديدة في لبنان عنوانها فتح الابواب للتلاقي والتفاهم والحوار على طاولة مجلس الوزراء من أجل تخفيف التوتر والتشنج وتحصين البلد في مواجهة التحديات الأمنية”. وقال “أمام هذه الحكومة فرصة على الرغم من مهلتها القصيرة، لكن هذه الفرصة اذا عرف الجميع كيفية الاستفادة منها يمكن ان تؤسس في المرحلة المقبلة لمزيد من التعاون والتلاقي الداخلي بما يساعد على مواجهة التحديات الامنية وتحمل الجميع مسؤولياتهم والذين لا يستطيعون مع وجودهم في الحكومة ان يتنصلوا منها”.
كلام فضل الله جاء خلال الندوة الفكرية التي نظمتها جمعية الامام الصادق لاحياء التراث العلمائي في مقرها في بلدة انصار والتي حملت عنوان “دور العلماء في استنهاض الامة”، وذلك بمناسبة الذكرى السنوية للشهداء القادة.
وأضاف فضل الله إن “الممسكين بالوزارات المرتبطة بالأمن معنيون أكثر من غيرهم بأن يعملوا على مواجهة هذا الارهاب التكفيري ويدعموا الجيش ويدفعوا بكل الاجهزة الامنية لتقوم بدورها ونحن نريد لكل القوى الامنية ان تتحمل مسؤولياتها تجاه كل التهديد الذي يواجه البلد”.
وشدد فضل الله على أن “المقاومة حاضرة وجاهزة دائما لتسهيل التلاقي والحوار والتعاون على اسس وثوابت لا يمكن لاحد ان يتراجع عنها”، ونصح الفريق الآخر “بعدم وضع الشروط المسبقة بخاصة على البيان الوزاري فهناك ثوابت ومسلمات في البلد والمقاومة الحاضرة والجاهزة لدفع اي خطر على البلد هي جزء من المسلمات بل هي مقاومة باتت جزءا من الميثاقية الوطنية لا يمكن لاحد ان يتخطاها او ان يتجاوزها”.
وقال “نحن نذهب بعقل منفتح ويد ممدودة ونقاش موضوعي لكن على اساس ثوابت واسس وطنية لا يمكننا ان نتراجع او نتنازل عنها لان في ذلك ضرب لمرتكز من مرتكزات البلد”.
وحول ذكرى الشهداء القادة قال “قادتنا الشهداء الذين نحيي ذكراهم السيد عباس والشيخ راغب كلاهما يجسدان الكلمة الصادقة والموقف الثابت وقدما دمهما في سبيل الوطن والامة”.
بدوره عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ حسن بغدادي أكد في ذكرى الشهداء القادة أنه “لا يسعنا الا ان نقول انه يوم آخر من أيام انتصار الدم على السيف لقد خاف الصهاينة من هؤلاء القادة في حياتهم فنالوا من اجسادهم الشريفة وسرعان ما اكتشفوا عظيم خطئهم وفداحة جريمتهم، ان حياة هؤلاء القادة في موتهم قاهرين وان الحياة تنمو وتتعاظم بشهادتهم فاستنهضت اجيالا وخرجت الاف الشباب المجاهدين الحاضرين للاستشهاد وكشفت هذه الشهادة زيف الصهاينة وعملائهم بفترة زمنية هي اقصر بكثير مما كان هؤلاء القادة سيعملون على كشفها”.
وأضاف “في ذكرى الشهداء نقول للصهاينة لن يطول فرحكم فليلكم قصير وايامكم معدودة وهزيمتكم مؤكدة وكيانكم الى زوال خسئ من والاكم من الانظمة والتكفيريين الجبناء”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يعقوب زار العماد عون: لأداء وطني جديد مختلف عن السابق

(أ.ل) – أكد النائب السابق حسن يعقوب في تصريح بعد زيارته رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون، “ان العمل السياسي من خلال الحكومة الجديدة منصب على توحيد الجبهة لمكافحة الإرهاب، لان منطق تبرير الاعتداءات التكفيريه بحجج واهية لا يساعد الجيش والقوى الأمنية على تشديد القبضة الأمنية ضد الإرهاب”.
ورأى “ان الحكومة الجديدة، من شأنها ان تخفف من الاحتقان السياسي في البلاد وتساهم في وأد الفتنة المذهبية”.
واعتبر يعقوب “ان الدول الراعية للارهاب باتت مكشوفة ومحرجة امام الاجرام الدامي الذي يضرب في كل مكان وبات يهدد رعاته”. وأشاد بــ”سياسة ايران الحكيمة التي تعمل على احتواء الدول التي انغمست بالدماء السورية والعراقية واللبنانية وغيرها وتعمل على مد سلم النجاة لهذه الدول من تركيا الى السعودية مما يطوق مفاعيل الفتنة والإرهاب ويساهم في اعادة الاستقرار والسلام الى المنطقة”.
وشدد يعقوب على “الالتفات الى التآمر الاسرائيلي الذي يدأب على تخريب المساعي الهادفة لإشعال الفتن في كل المنطقة لانها لو سئلت اسرائيل كيف تريد المنطقة من حولها لقالت كما هي الان”.
وختم بالسؤال: عن “ترقب اداء الحقائب الأمنية والعدلية في يد الفريق الذي كان يساهم في حماية الحاضنة الشعبية التي تأوي الإرهاب التكفيري”، داعيا الى “أداء وطني جديد مختلف عن السابق”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الموسوي دان تفجيري بئر حسن:
وحدة الموقف الرافض تدل على شعور بالمسؤولية

(أ.ل) – أدان عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب السّيد حسين الموسوي في لقاء سياسي في بعلبك، العمل التفجيري الإجرامي المزدوج  الذي استهدف الثقافة والأيتام  في منطقة بئر حسن وترحم على أرواح الشهداء وتمنى للجرحى الشفاء العاجل والتام.
وقال إنّ وحدة مواقف الرفض والإدانة لهذه الجرائم التي ترتكب بإسم الإسلام  وإدّعاء الدفاع عن الشعب السوري بقتل اللبنانيين مسلمين ومسحيين إنما تدل على شعور بالمسؤولية الوطنية والانسانية بدأ ينمو عند غالبية الأفرقاء على الساحة، كما تؤشر إلى بقعه ضوء تكبر على حساب الظلام.
أضاف إننا نشجّع المسؤولين على نزولهم إلى ساحة الوطن للمساهمة في لملمة  الجراح والوقوف مع المصابين بفقد أولادهم وإخوانهم وأرزاقهم وعدم الإكتفاء بالبيانات والتصريحات من بعيد.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كيروز: حذار ازدواجية حزب الله عبر مشاركته في الحكومة وفي حرب سوريا

(أ.ل) – صدر عن المكتب الاعلامي لعضو كتلة القوات اللبنانية  النائب ايلي كيروز بياناً جاء كالآتي:
حذر عضو كتلة القوات اللبنانية النائب ايلي كيروز من الإزدواجية التي يمارسها حزب الله عبر مشاركته في الحكومة من جهة ومشاركته في الحرب السورية من جهة ثانية.
وقال تعليقاً على الخطاب الأخير للسيد حسن نصر الله: إن تدخل حزب الله في سوريا هو الذي استدرج ويستدرج العمليات الإرهابية في لبنان، وبالتالي فإن الحزب يجعل لبنان بتورطه في سوريا هدفاً للجماعات التكفيرية، على عكس ما يدعيه من أنه يخوض حرباً استباقية لمواجهتهم، أثبتت الوقائع نتائج عكسية لها، بل إنها قد تحول لبنان الى أرض جهاد لتلك الجماعات انطلاقاً من المناطق الحدودية.
وفي ما يتعلق بسؤال السيد نصر الله عن أحوال المسيحيين في سوريا وعن كنائسهم وصلبانهم، فإن ما يتعرضون له اليوم هو جزء مما يتعرض له الشعب السوري ككل. علماً أن استهدافهم ما كان ليحصل لولا تعنّت النظام السوري ورفضه الحوار الجدّي والإعتراف بمعارضة فعلية، ما استدرج تصاعد العنف وتحوّل المعارضة من سلمية الى مسلّحة. وفي أي حال، أضاف كيروز، إن لبنان خَبِر جيداً مدى حرص النظام السوري على المسيحيين من خلال التجارب المرّة، إن بقصف مناطقهم وكنائسهم وتهجيرهم وقتلهم، أو من خلال تهميشهم والتنكيل بقياداتهم في زمن السلم الأهلي الكاذب.
وتابع كيروز، وفي ما يتعلق بالشراكة الوطنية، فأين هذه الشراكة التي يدّعي السيد حسن نصر الله الحرص عليها، هل هي في تفرّده في اتخاذ قرار حرب 2006، أو في رفض المحكمة الدولية، أو في 7 أيار، أو في إسقاط اتفاق الدوحة بإسقاط حكومة الوحدة الوطنية وتشكيل حكومة اللون الواحد، أم قرار خوض القتال في سوريا، وبالطبع ودائماً من دون التشاور مع الفرقاء اللبنانيين.
أما كلام السيد حسن نصر الله على أن حكومة حيادية كانت تعني عزل حزب الله، فهو مجافاة صريحة للمنطق، لأن الحكومة الحيادية هي حكومة تتعاطى مع جميع الأطراف بحياد، علماً أن حزب الله لن يكون وحده خارجها بل جميع الأطراف في 8 و 14 آذار على السواء، وبالتالي إذا كان من عزل فهو يصحّ على الجميع.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عراجي: على الدولة حسم أمرها ومحاسبة كل من يخل بأمن البلد

(أ.ل) – طالب النائب عاصم عراجي في حديث الى مصدر إعلامي “الدولة بحسم أمرها ومحاسبة كل من يخل بأمن البلد”، داعيا الحكومة الى “اعتماد خريطة طريق واضحة تحدد آلية اغلاق المعابر الشرعية وغير الشرعية للحد من تدفق المسلحين والسيارات المفخخة”. واشاد بجهود القوى الامنية، مشددا على “ضرورة تأمين الغطاء السياسي للقوى العسكرية للقيام بمهامها في بسط الامن والاستقرار في البلاد.
وعن التطورات في عاصمة الشمال حمل عراجي الدولة مسؤولية الامساك بزمام الامور في طرابلس، مجددا المطالبة بضرورة محاسبة الضالعين في تفجيري التقوى والسلام.(انتهى)
بهية الحريري: تحد مع تشكيل الحكومة الجديدة بالقدرة على إعادة بناء الثقة

(أ.ل) – إعتبرت رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائب بهية الحريري ان “هناك تحد كبير امام اللبنانيين مع تشكيل الحكومة الجديدة وهو قدرتهم على إعادة بناء الثّقة التي هي جوهر التّكوّن الوطني والتّكوّن الإجتماعي والإقتصادي والعلمي والصّحي والتربوي وأنه بدون الثّقة يكون الخوف والحقد والإنهيار والضّياع”.
ورأت الحريري أن “المسيرة الانقاذية التي قادها رئيس الحكومة الأسبق الشهيد رفيق الحريري بعد سنوات طوال من قتل ودمار تحققت بالايمان والارادة وعدم الخوف والتردد”، لافتة الى أن “هذا يضعنا جميعاً أمام مسؤولياتنا وتحدّياتنا في المساهمة في بناء الإستقرار وإعادة اللحمة الوطنية على ألاّ يكون ذلك خوفاً من تكرار الماضي القريب، بل من أجل إستكمال مسيرة التّقدّم والإزدهار التي جرى إعتراض طريقها في 14 شباط 2005”.
كلام النائب الحريري جاء خلال رعايتها حفل افتتاح الملتقى السادس للقيادة التربوية الذي تنظمه الشبكة المدرسية لصيدا والجوار ومؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة في ثانوية رفيق الحريري في صيدا لمناسبة ذكرى 14 شباط وتحت شعار “رفيق الحريري في حضرة التربية والتعليم “، وتخلله تكريم الفنان جورج خباز الذي حل ضيف شرف على الملتقى.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اسامة سعد التقى وفدين من حماس وصيادي الاسماك
حمود: إقفال الحدود يخفف من التفجيرات

(أ.ل) – استقبل الأمين العام ل”التنظيم الشعبي الناصري” الدكتور أسامة سعد وفدا من “الجماعة الإسلامية” برئاسة المسؤول السياسي الدكتور بسام حمود.
على الاثر صرح حمود: “ان تشكيل الحكومة أضفى شيئا من الطمأنينة والراحة، وهذه التشكيلة تحمل سمها في عسلها. نحن بانتظار البيان الوزاري وما ستقدمه الحكومة من تحسينات على معيشة المواطن، وما قد يؤمنه للمواطن من شعور بالأمن والأمان، بخاصة أن تشكيل الحكومة جاء دون إجماع لبناني على وضع خارطة طريق لإخراج لبنان من أزماته”. وأكد ان “الموضوع يتطلب جهدا على كافة المستويات”.
وعلى المستوى الأمني، رأى أن “جزءا من التفجيرات يأتي من سوريا”، مطالبا ب”إقفال الحدود للتخفيف من هذه الأفعال الإجرامية التي تعتبر مرفوضة بكل المقاييس والتي تتسبب بسقوط الضحايا والأبرياء”.
وكان سعد استقبل وفدا من حركة “حماس” برئاسة أبو أحمد فضل، وجرى عرض لأوضاع المخيمات وسبل التعاون لتحصينها وحماية الأمن والاستقرار فيها.
كما التقى وفدا من صيادي الأسماك في واطلع منه على تفاصيل ما يجري في ميناء صيدا بعد تحسين وضع الميناء وتنظيفه، وعلى تحركاتهم المطلبية.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حميد: المنطقة مستمرة بالنزف ولبنان بات في قلب العاصفة

(أ.ل) – توقع عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب أيوب حميد في حديث لمصدر إعلامي ان يستمر مشهد المنطقة بعملية النزف ومساعي تدمير الاستقرار، معتبرا ان لبنان بات في قلب العاصفة.
ولفت حميد الى ان الاردن متورط حتى اذنيه في الوضع السوري، مشيرا الى “اننا نترقب حصول محاولة جديدة لاستنزاف سوريا اكثر لجرها الى طاولة مفاوضات تستطيع من خلالها الدول الاقليمية المتحالفة مع الولايات الضغط على سوريا لتحقيق مكاسب معينة”، مشيرا الى ان “الاميركي يحاول ان يستثمر علاقاته وكل القوى المرتبطة فيه لتحقيق اهدافه السياسية”.
ورأى حميد ان “الولايات المتحدة حينما تجد من يقوم بما تريده فلا تتدخل مباشرة”، لافتا الى ان “هناك اباحة واستخدام لكل ما يمكن ان يكون في خدمة المجموعات الارهابية بسوريا”.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرفاعي: لتجفيف منابع الارهاب

(أ.ل) – دعا النائب كامل الرفاعي في حديث لمصدر إعلامي “الجميع الى “السعي الجاد للارتقاء بالتضامن من دائرة القول الى الفعل”، مطالبا “بضرورة دعم القوى الامنية لاسيما الجيش اللبناني واعطائه الغطاء السياسي والدعم المادي والمعنوي ليتمكن من الحد من هذه الهجمات التي تستهدف أساسا الانسان اللبناني بعيدا عن انتمائه المناطقي والطائفي”.
وشدد على اهمية تجفيف منابع الارهاب وتوقيف شبكات سرقة السيارات لاي منطقة انتموا وانزال اشد العقوبات بحقهم.
ورأى “أن دخول حزب الله في القتال الدائر في سوريا، مسألة استراتيجية حدد عناوينها الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وابرزها حماية ظهر المقاومة ولحماية القرى والمواطنين اللبنانيين.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بهاء الدين عيتاني نوه بأداء وزير الداخلية

(أ.ل) – دان النائب السابق بهاء الدين عيتاني في بيان، تفجيري بئر حسن، وقال: “لقد ساء اعداء السلام والوحدة الوطنية، الايجابية التي استقبل بها اللبنانيون الحكومة الجديدة وانطلاق خطاب التفاهم والتلاقي ونبذ الاحقاد، فقاموا بالتفجير المدان في بئر حسن”.
واكد ان “المصالحة الوطنية جسدتها التشكيلة الحكومية الجديدة من دون انتظار مؤتمر الحوار الوطني، ونحن نتبنى ما قاله رئيس الحكومة تمام سلام، بأن اللبنانيين سيواجهون الاخطار بمزيد من التفاهم والتلاقي والتعاون”، منوها بــ”الاداء الرفيع الذي تحلى به وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق بعيد الانفجار بالامس، والذي ساهم بتخفيف التداعيات التي كانت ستنجم من ردات الفعل”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التقى وفداً من المثقّفين دعاه للقيام بخطوات جريئة لمواجهة الفتنة
فضل الله: لخطوات تمهيدية تستند إلى فاعليات المجتمع المدني

(أ.ل) – أكَّد سماحة العلامة السيد علي فضل الله، أنَّ كل الخطوات الساعية إلى توحيد الساحة الوطنية والإسلامية، هي خطوات سامية نحترمها، وهي في صلب اهتماماتنا، متعهّداً العمل مع كل الجمعيات والهيئات الهادفة إلى توحيد الساحة الداخلية اللبنانية، طارحاً تنظيم لقاء يضم فاعليات المجتمع المدني، وخصوصاً السنة والشيعة، تطويقاً للفتنة.
استقبل سماحته وفداً من المثقّفين من مختلف الطوائف اللبنانية، ضمّ مهندسين، وأساتذة جامعيين، وأطباء، وفاعليات اجتماعية. وقد طالب الوفد سماحته بالقيام بخطوات جريئة لمواجهة الفتنة السنية- الشيعية التي يُعمل لها في لبنان.
وتحدّث الأستاذ وليد عبد الغني باسم الوفد، شارحاً أهمية تشكيل مجموعة ساعية إلى الوحدة والتآلف، تعمل لتحقيق أهداف مشتركة سامية، ليس أقلّها تقديم صورة مشرقة عن الإسلام.
وقال في كلمته: “بات من المحزن حقاً أن تتنامى عناصر الخوف بين بعضنا البعض، فلا نذهب إلى هذه المنطقة أو تلك، انطلاقاً من هذا الخوف”، داعياً إلى مبادرات عملية ضمن صلوات مشتركة، وفي خطب الجمعة، لكي تكون المنابر الدينية منابر مشتركة.
وألقى سماحة السيد علي فضل الله كلمة أمام الوفد، نوّه فيها بالروح الطيبة، والالتفاتة الحكيمة من شخصيات فاعلة في المجتمع، ارتقت وسمت فوق العناوين الطائفية والمذهبية التي يُراد لها أن تتحكّم بواقعنا وحياتنا، حتى لا يُنظر إلينا كمجموعة وطنية واحدة، أو كأبناء وطن واحد، وأمة واحدة، وخصوصاً أننا نعيش في مرحلة يُراد فيها لكل عناوين التمزيق والتفتيت، أن تفرض نفسها علينا.
وأضاف: “كنا نحذر دائماً من عملية صنع الخوف، وخصوصاً في الدائرة الإسلامية بين المسلمين السنة والشيعة، كما كنا نحذر من الخطاب الذي غالباً ما يأخذ هذا الطابع، سواء التفت إلى ذلك المتكلمون والمتخاصمون السياسيون، أو لم يلتفتوا، وكنا ننبه مراراً من استخدام بعض المفردات، كمفردة “التكفير”، وتعميمها بطريقة وأخرى، فإن بعض وسائل الإعلام قد تساهم في تعميق الأزمة، في ما نحن بغنى عن التفسيرات والتأويلات، وعن بعض المفردات التي يتضمنها الخطاب السياسي المعقّد، الذي نستمع إليه في كثير من المناسبات”.
وتابع: “إنَّ الأهداف التي تتحركون من أجلها، وفي مقدمتها توحيد الساحة وطنياً وإسلامياً، هي أهداف سامية ونحترمها، وهي في صلب اهتماماتنا، ونحن على استعداد للتعاون معكم في سبيل تحقيقها، ولكن من خلال خطوات مدروسة وحكيمة، فنحن لا نريد أن نثير أحداً، أو أن نتصدى بطريقة انفعالية لهذا الطرف أو ذاك، ولكننا نسعى لحماية أهلنا من هذه العصبيات المخيفة التي تقتحم ساحتنا، وهذه المهمة غير سهلة، وتحتاج إلى متابعة وسهر، وإلى عمل يتجاوز الجوانب الشكلية، ويُحدّق في المضمون”.
وقال: “إنّ الأزمة في الأساس هي أزمة سياسية تتغذى من أزمات أخرى، ولا سيما ما يجري في سوريا، وعلينا القيام بخطوات تمهيدية، من خلال تنظيم لقاء عام يضم فاعليات من المجتمع المدني، وخصوصاً من المسلمين السنة والشيعة، ليتم التواصل بعد ذلك على المستوى الشعبي.
ونأمل أن تساهم الحكومة الجديدة في توفير الأجواء المناسبة للقاءات من هذا النوع، كما نأمل من الجمعيات الأهلية والشبابية، أن تساعدنا، لنبيّن للناس أن الخلاف السياسي بين الأحزاب والجهات السياسية المتعددة، ينبغي ألا يُفسد قضية الودّ في علاقات الطوائف مع بعضها البعض، ونريد للإعلام أن يُساهم في ذلك، ليضيء على العمل الوحدوي الجامع، بدلاً من أن يعمل على الاستفادة من كل شيء في خط الإثارة والانفعال والغرائزية”. وجرى الاتفاق في نهاية المطاف على لقاءات تمهيدية بين المؤسَّسات المعنية في مكتب السيد فضل الله، وشخصيات من الوفد، لدراسة الخطوات اللاحقة في هذا الشأن.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المفتي قباني اتصل بالسفيرين الكويتي والايراني وليلى الصلح

(أ.ل) – أجرى مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني اتصالات بكل من: السفير الكويتي عبد العال القناعي والسفير الايراني غضنفر ركن ابادي والوزيرة السابقة ليلى الصلح والمدير العام لدار الايتام الدكتور خالد قباني، مطمئنا الى سلامتهم من جراء الانفجار الذي وقع في منطقة بئر حسن، مما خلف أضرارا في السفارتين ومنزل الوزيرة الصلح، واطلع من الدكتور قباني على صحة الاطفال الايتام والاضرار التي لحقت بمؤسسة دار الايتام.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حزب النهضة والتحرير ندد بتفجيري بئر حسن

(أ.ل) – ندد “حزب النهضة والتحرير”، في بيان اليوم، بـ”التفجير الإرهابي الذي استهدف أمس مقر المستشارية الثقافية الإيرانية وحياة المدنيين الأبرياء وأطفال دار الأيتام الإسلامية في بئر حسن”.
وقال: “هم يستهدفون الأطفال الأيتام لعلمهم أن هؤلاء الأطفال هم مقاومو الغد وأبطاله، اذ لا مكان للارهاب في الغد الآتي، بفضل جهود جيشنا ومقاومتنا. حمى الله مواطنينا أينما كانوا على أرض الوطن الحبيب”.
وتقدم بالتعازي إلى ذوي الشهداء آملا الشفاء العاجل للجرحى.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ندوة في المركز الكاثوليكي للإعلام حول «وهب الأعضاء والمسؤولية
 الإنسانيّة بين تعليم الكنيسة وتساؤلات المؤمنين»

(أ.ل) – عقدت ظهر اليوم ندوة صحفية في المركز الكاثوليكي للإعلام، بدعوة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام حول «وهب الأعضاء والمسؤولية الإنسانيّة، بين تعليم الكنيسة وتساؤلات المؤمنين» وعن المؤتمر الذي يعقد برعاية صاحب الغبطة والنيافة الكردينال مار بشارة بطرس الراعي بطريرك انطاكية وسائر المشرق والذي يتشرف بدعوتكم للمشاركه فيه رئيس جامعة القديس يوسف البروفسور سليم دكاش اليسوعيّ، والذي ينظّمه المعهد العالي للعلوم الدينيّة بالتعاون مع اللجنة الأسقفية لراعويّة الخدمات الصحيّة في لبنان واللجنة الوطنية لوهب وزرع الأعضاء والأنسجة البشرية (نوودت – لبنان)، وذلك يومي الجمعة 28 شباط والسبت 1 آذار 2014 في مدرج بيار أبو خاطر – المبنى A، في حرم  العلوم الإنسانيّة في جامعة القديس يوسف، بيروت – طريق الشام.
شارك فيها : رئيس اللجنة الأسقفية لراعوية الخدمات الصحيّة في لبنان والنائب البطريركي الماروني على منطقة الجبّة المطران مارون عمّار، مدير المعهد العالي للعلوم الدينية في جامعة القديس يوسف وأمين عام اللجنة الأب إدغار الهيبي، نائب رئيس اللجنة الوطنية لوهب وزرع الاعضاء والانسجة  البشريّة (نوودت – لبنان) الطبيب انطوان اسطفان، ومدير المركز الكاثوليكي للإعلام الخوري عبده أبو كسم، وحضرها عدد كبير من المهتمين والإعلاميين.
رحب الخوري عبده أبو كسم باسم  رئيس اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام المطران بولس مطر بالمنتدين وقال: يؤسفنا جداّ هذه التفجيرات المتنقلة هنا وهناك التي تحصد الأبرياء، وهي لغة غريبة عن مجتمعنا والمتضرر الوحيد هو لبنان والشعب اللبناني، ولا يسعنا إلا أن نستنكر هذه التفجيرات ونسأل الله أن يمنّ على لبنان بالأمن والسلام والرحمة والراحة الأبدية للشهداء والشفاء العاجل للذين أصيبوا في هذا الإنفجار وأن يكونوا خاتمة هذا العنف الذي يضرب هذا الوطن.”
“نجتمع اليوم لنتكلم على موضوع وهب الأعضاء وموقف الكنيسة منه، مع نخبة من أعضاء اللجنة الأسقفية لراعوية الخدمات الصحيّة في لبنان وعلى رأسهم سيادة رئيس اللجنة المطران مارون العمّار، وأريد في هذه العجالة أن أنوّه بدور أمين سرّ اللجنة الخوري إدغار الهيبي الذي ومنذ قبوله هذه الخدمة، ما انفك عن تفعيل نشاطات اللجنة المذكورة، طبعاً من ضمن الإمكانيات المتوفرة له فإذا بها لجنة ناشطة على مستوى الكنيسة والوطن. “
تابع: “وفي هذا المجال أيضاً، فإننا نحيي الجهود الإنسانيّة للدكتور انطوان اسطفان، الذي يعمل بأخلاقية عالية في مجال زرع الأعضاء، وكم ساهم في إنقاذ العديد من المرضى وأعاد إليهم فرح الحياة.”
وختم بالقول: “إن عملية وهب الأعضاء هي عمليةٌ نبيلة، ناتجة عن انعتاق الأنسان من أنانيته، لينطلق إلى العطاء من ذاته بروح من المجانية المنبثقة من روحانية الصليب، حيث قدّم المسيح ذاته فداءً عن البشرية.. فالمانح لا يمنح ببساطة شيئاً من الجسم بل يمنح جزءً من ذاته.”

ثم تحدث المطران العمّار فقال: “أن تَهَبَ مجّاناً قطرة من دَمِكَ أو عضواً من أعضائكَ، بكاملِ حريتك ووعيك من أجل الحفاظ على حياة الآخرين، والاستمرار من خلالهم، إنّها عطيّة عظيمة لا تُقّدَّر بثمن وتتشارك فيها مع عطيّة يسوع على الصليب. إنّها عطيّة مُحيية تُبلسم فيها جرحاً تألّم صاحبه نفساً وجسداً، وتعيد النظر الى أعمى ليرى جمال الخالق في مخلوقاته، وتزرع الأمل في حياة انسان كان ينتظر الموت، وتبعث حياة جديدة في جسمٍ تضاربت فيه الأمراض ووهَنَ من كثرة الأدوية والتدخّلات الخارجية. إنّها عطيّة تغفر من ذنوبك، وتصفح عن هفواتك، لأنّك قرّرتَ حرّاً ومجّاناً أن تَهبَ من ذاتك حياةً للآخرين.”
ورأى أن “وهب الأعضاء بالمفهوم الكنسيّ هو علامة تضامن إنسانيّ مميّز نتشارك فيه مع الضعفاء منهم، أعني المرضى المتألّمين. وأرى في الواهب لشيءٍ من ذاته المسيح نفسه الذي حنا على الأبرص، والأعمى، والمخلّع، والأعرج، والمنزوف… ليشفيه من ألمٍ أبعده عن الأرض والسماء، ويعيد اليه كرامته الانسانية والإلهيّة. إنّها علامة تضامن مع مَن هم بأمسِّ الحاجة أن نتضامن معهم، وعلامة تضامن مع الحياة عبر التشبّث بها كَهِبَة من الله. وعلى الجميع أن يتضامنوا ويتعاونوا للحفاظ عليها في كلّ انسان وكلّ الإنسانيّة.” و”هو أيضاً دعوة للحبّ المجانيّ نتشابه به بيسوع الذي أحبّ حتى الموت.”
أضاف “ممّا لا شكّ فيه، هناك بعض المخاطر الإنسانيّة التي حذّرت منها الكنيسة من خلال وهب الأعضاء، ومنها: المتاجرة بالأعضاء، أو تعرّض إنسان للموت من خلال وهب أحد أعضائه، أو زرع أعضاء تميّز فرادة الانسان، لذلك تتوجّه الكنيسة الى كلّ العاملين في القطاع الطبّي، وتطلب منهم أن يشجّعوا الناس على وهب أعضائهم متقيّدين بالمبادىء التي وضعتها لهم. وبذلك يساهمون هم بدورهم، ومن خلال عِلمهم، وتقدّمهم العلميّ والطبّي، بزرع الحياة المحبّة المحيية، والمحافظة عليها كهديّة سامية من الله.”
تابع: “ما أجمل وما أعظم أن يقرّر الإنسان وهو بكامل وعيه وحريّته، أن يَهبَ ذاته في حال انتقاله من هذه الحياة الى مَن فيهم حاجة دون أن يعرفهم، ولا أن يتلقّى بالمقابل شيئاً منهم، يَهب ذاته من أجل حياة إنسان أو الإنسانيّة، وهل من تضامن بين البشر أهمّ من ذلك؟”
وختم المطران العمّار بالقول: “بارك الله كلّ مَن وهبَ شيئاً من ذاته للآخرين، وعوّض عليه أضعاف أضعاف ما وهبه، هنا في هذه الحياة أحباباً، وسلاماً داخليّاً، وفي السماء رحمةً، وحياةً أبديّة.”
وبدوره الأب إدغار الهيبي تحدث عن المؤتمر فقال: “مع تطوّر العلوم النظريّة والتطبيقيّة، ومع تزايد الإمكانيّات التقنيّة واستثمارها في المجالات الطبيّة، ومع انفتاح الرؤية الإنسانيّة على أهميّة التعاضد في كلّ المجالات البشريّة، ترى الجماعة البشريّة اليوم ذاتها أمام تساؤلات جوهريّة قديمة جديدة في ما يخصّ الحياة وأسرارها، وفي ما يهمّ الكائن البشري واحترام كرامته. وفي هذا الخضمّ من التساؤلات، لا سيّما تلك المتعلّقة بوهب الأعضاء وزرعها، لا بدّ للشركاء في المجتمع والوطن أن يلتقوا ليدرسوا ويعالجوا هذه التطوّرات الطبيّة، والإمكانيّات العمليّة الناتجة عنها، والأطر القانونيّة الملازمة لها والمواقف الروحيّة والأخلاقيّة منها.”
أضاف: “نعلن اليوم عن المؤتمر الأوّل من هذه السلسلة وهو يتعاطى مع موضوع وهب الأعضاء وزرعها من ناحية تعليم الكنيسة الكاثوليكيّة. على أن يكون لنا مواعيد تالية مع الكنائس الأخرى من ناحية، ومع الدين الإسلامي من ناحية أخرى. وليس القصد من هذه التجزئة عزل التعاليم والمواقف النابعة من العائلات الروحيّة المختلفة في لبنان، بل إعطاء كلّ عائلة حقّها من الوقت للتعبير عن قناعاتها ودوافعها بشكل منسجم وإطار مناسب.”
وعن مضمون المؤتمر الأوّل  قال:  “بعد عرض علميّ لإمكانيّات الطبّ الحاليّة في موضوع وهب الأعضاء ونقلها وزرعها، وبعد التوقّف عند الآليات المتّبعة لاكتشاف الواهب وتشخيص الموت الدماغيّ وكيفيّة إنعاش الأعضاء وتوزيعها، وبعد الاطلاع على النموذج اللبناني المتّبع في شأن وهب الأعضاء وأبعاده القانونيّة والتشريعيّة، يتوقّف المؤتمرون بشكل خاص عند بعض المسائل اللاهوتيّة والكتابيّة (العهدين القديم والجديد) والعقائديّة والأخلاقيّة والراعويّة انطلاقًا من المفهموم المسيحيّ للحياة الزمنيّة وللحياة الأبديّة، وللجسد البشريّ (العضويّ والممجّد !)، ولأهميّة احترام كرامة الشخص البشريّ وضرورة تحقيق التضامن الروحي والجسدي على السواء. “
تابع: “ولن يهمل المؤتمرون أضواء علم النفس وعلم الاجتماع وعلم الأنتربولوجية في عمليّة تحديقه النقديّة لما يشجّع أو يعيق قبول هذا الشخص أو تلك الجماعة للمشاركة في تحقيق هذه الدعوة الإنسانيّة المميّزة.”
أضاف: “كلّ ذلك يدور في منهجيّة جدليّة تجمع بين المداخلات المتخصّصة من ناحية، وحلقات الحوار المتمحورة حول دور الدين، لا سيّما الكهنة والرهبان والراهبات والعلمانيين الناشطين في رسالة الكنيسة، في تطوير وتحقيق مشاركة فعليّة لوهب الأعضاء، من ناحية أخرى.”
وعن هدف المؤتمر قال: “إنطلاقًا من المقاربة الإيجابيّة الواضحة في التعليم المسيحي، وجوابًا على هذا الواقع البعيد، عمليًّا، عن هذه الإيجابيّة، يهدف هذا المؤتمر إلى تحديد العناصر اللازمة والأجهزة الإجتماعيّة والكنسيّة والوطنيّة المناسبة لنشر ثقافة وهب الأعضاء والأنسجة البشريّة كمسؤوليّة إنسانيّة أساسيّة تتجذّر في طبيعة الإنسان وكرامته وتتحقق بمبدأ التضامن، ليس الماديّ فقط، إنّما العضويّ أيضًا.”
وعن المعنيّون قال: “على مستوى الأشخاص،  كلّ من يهتمّ بإلقاء الضوء على إشكاليّة وهب الأعضاء بغية تحديد موقفه الشخصي منها؛ على المستوى الوظائفي، كلّ من ترتّب عليه رسالته المهنيّة أن يساهم في مساعدة المعنيين (المرضى وذويهم) على تمييز مواقفهم وأخذ القرارات اللازمة بشأن وهب الأعضاء، كالأطبّاء والممرّضين والمسؤولين الصحيين والاستشفائيين عمومًا، والكهنة والراهبات والعلمانيين الناشطين في حقل الصحّة بشكل خاص، وفي الحقول الراعويّة كافة بشكل عام.؛ وعلى المستوى المؤسّساتي، المستشفيات والأبرشيات والجمعيات التي تسعى لتطوير أدائها خدمة للإنسان المتألّم، وذلك بمؤازرة متكاملة بين العلم والدين والمجتمع.”
وختم الأب الهيبي بالتذكير بموعد المؤتمر نهاري الجمعة 28 شباط 2014، من الساعة الثامنة والربع صباحًا حتّى الخامسة والنصف مساءً، والسبت 1 آذار الجاري، من الساعة الثامنة والنصف صباحًا حتّى الواحدة والنصف ظهرًا.”
ثم تحدث الطبيب انطوان اسطفان فقال:” أشكر المعهد العالي للعلوم الدينية في جامعة القديس يوسف واللجنة الاسقفية لراعوية الخدمات الصحية في لبنان، على تنظيم هذا المؤتمر حول العلاقة بين الدين والتبرع  بالأعضاء مع اللجنة الوطنية لوهب وزرع الاعضاء والانسجة البشرية (نوودت- لبنان) لأن التبرع بالأعضاء هو واجبنا الانساني وهو العلاج الافضل، وغالبا ما يكون الطريقة الوحيدة لتحسين حياة المرضى أو حتى المحافظة عليها”.
تابع: “ان المراجع الدينية المطلعة على أهمية وهب الاعضاء عملت على دعمه وتطويره، وعندما كنت في المؤتمر الدولي الثامن عشر لجمعية زرع الاعضاء في عام 2000 في روما، حضر قداسة البابا يوحنا بولس الثاني خصيصا من مقره الصيفي في كاستيل غاندولفو للتعبير عن دعم الكنيسة الكاثوليكية للتبرع بالأعضاء ولمباركة المؤتمر،  وقداسة البابا بنديكتوس السادس عشر أكد على هذا الموقف في 28 حزيران 2005،  ولليوم، لم أشعر أن كل أتباعهم عملوا على مثالهم وبوصيتهم.”
ورأى” أن الكثير من الأشخاص وللأسف ما زالوا يعتبرون انهم غير معنيين، هذا صحيح على مستوى الناس بشكل عام، والأكثر خيبة، انه ايضا صحيح على مستوى العاملين في القطاع الصحي المعنيين مباشرة في معالجة المرضى”. تايع: “أشعر أن هذا الموقف السلبي يمكن أن يكون نابع من المفاهيم الدينية الخاطئة والمتجذرة وعدم الثقة بالاعمال الطبية، وسنحاول خلال هذا المؤتمر توضيح هذا الموضوع من عدة جوانب إنسانيّة، طبية، اجتماعية ودينية”. أردف: “أعلم أننا لا نعيش في عالم مثالي، وهمومنا اليومية كثيرة، لكن إذا استطعنا توحيد جهودنا وأمكانياتنا يمكن أن نحدث  تغيير. المهم هو أن نقتنع أننا كلنا معنيين، وأن ندرك انه ما حدا في فوق راسه خيمة.”
وختم بالقول: “سينتج عن هذا المؤتمر خريطة عمل متكاملة ودائمة مع اللجنة الاسقفية لراعوية الصحة حيث ستكون شريكاً للجنة الوطنية لوهب وزرع الاعضاء والانسجة لدعم البرنامج اللبناني لوهب الاعضاء والانسجة على كل الاراضي اللبنانية.”
وفي الختام تحدثت السيدة فريدة يونان المنسقة الوطنية للجنة الوطنية لوهب وزرع الأعضاء والأنسجة البشرية (نوودت – لبنان)، فقالت: “تأسست اللجنة عام 1999بقرار وزاري وبدأت عملها ما بين 2009 و2010 بمساعدة من الحكومة الأسبانية والفرنسية، وللراغبين بالتبرع يمكنها امضاء  بطاقة من خلال الويب سايت: noodet.org أو الاتصال على الأرقام التالية : 955902/05 أو 955903/05″(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لقاء الجمعيات والشخصيات في لبنان مندداً بتفجيري بئر حسن:
لدعم الأجهزة الأمنية في مواجهة الأخطار المحدقة بالوطن
 
(أ.ل) – ندّد لقاء الجمعيات والشخصيات الإسلامية في لبنان بالتفجيرين الإجراميين اللذين وقعا  قرب المستشارية الثقافية الإيرانية ودار الأيتام الإسلامية, معتبراً أن هذا الإجرام أتى بعد الأجواء الإيجابية التي رافقت ولادة الحكومة, وأيضاً بعد الإنجاز النوعي الذي حققه الجيش اللبناني بتوقيفه أحد أبرز الضالعين بالعمليات الإجرامية التي إستهدفت لبنان في الأونة الأخيرة, وضبطه عدد من السيارات المفخخة وأخرها في جرود حام – قضاء بعلبك. ودعا اللقاء الجميع إلى الإلتفاف حول الأجهزة الأمنية وخاصة الجيش اللبناني وتقديم الدعم الكامل لهم في مواجهة الأخطار المحدقة بالوطن ولمكافحة الإجرام الذي يريد زعزعة الأمن والإستقرار في البلاد.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خليل حمدان دان تفجيري بئر حسن: حرب ابادة شاملة وفق الاسلوب الصهيوني

(أ.ل) – اعتبر عضو هيئة الرئاسة لحركة أمل الدكتور خليل حمدان “ان الذين يبررون التفجيرات بالمدنيين هم شركاء في الجريمة لا بل من يسكت عن إدانة هذه الجريمة النكراء شريك في الجريمة وإن هذه الحكومة بكامل طاقمها الوزاري معنيه بالتصدي للارهاب فكيف يمكن لوزير أو سياسي ان يعلل اسباب قتل الأبرياء والإعتداء على الآمنين”.
وقال في احتفال تأبيني في بلدة جبشيت: “حتى مدرسة الايتام لم تسلم من هذه الاعمال المجنونة الحاقدة ، ان الذي جرى امام المستشارية الثقافية الإيرانية ودار الأيتام في بئر حسن ليس إلا حرب اباده شاملة وهذا الاسلوب استخدمه الصهاينة في حربهم على لبنان من قانا الى المنصوري والنبطية الفوقا الى سحمر الى صبرا وشاتيلا وهو فكر يستهدف كل ما هو حي”. اضاف “إننا امام مأساة حقيقية وعلى الجميع ان يقوموا بواجباتهم والحكومة اللبنانية التي ينتظر منها اللبنانيون الكثير في مواجهة الأرهاب المنظم التي تديره دول قبل ان يكون سلوك خارج على النظام والقانون، ولذلك فإن محاولة طرح بعض الأسباب لهذه الجريمة من قبل احد الوزارء لا ينسجم مع تطلعات اللبنانيين لحكومة المصلحة الوطنية”،موضحا ” في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة والتي تحاصر لبنان لا بد من وقفة وطنية جريئة بدل التلاعب بمصير هذا الوطن لان الاعداء يضعون البلد على صفيح ساخن بل يعتقدون ان الأمة قيد التصفية والوطن في مهب الريح فلا مكان للمراهقين سياسياً وعلى المسوؤلين ان يكونوا قدوة لا منشطين للفتنة”.
وتابع “نقول هذا لأن الوقت من دم والكارثة تطرق كل الأبواب، الا يكفي شواهد السيارات المفخخة؟”، مشيدا “بدور الجيش اللبناني ويقظته , هذا الجيش الذي بات عنوان الوحدة الوطنية ورافعة لعملية النهوض الوطني وان القاعدة الماسية لا زالت فاعلة تمتلك كل مقومات الثبات والصمود لدرء المخاطر وتأكيد صلابة الوحدة الوطنية وهذا ما يتمثل بالجيش والشعب والمقاومة لأن الثابت اليوم اننا نتعرض لمؤامرة وفتنة والثابت ايضاً ان الغرف السوداء تعمل على تمزيق الامة والأوطان وحتى الجماعات لتقسيم المقسم وتجزئة المجزأ والثابت ايضاً وايضاً ان الإنكشاف الحضاري والديني والسياسي بات واضحاً من خلال توظيف الاموال والامكانات في غير مكانها الطبيعي، والمستفيد الوحيد هو العدو الصهيوني”.
وقال: “المسوؤلية تقع على المسؤولين على المستوى الرسمي وعلى المجتمع المدني لوضع حد الى رحلة سوف تقذف بالجميع الى هاوية لا يمكن التنبوء بعواقبها وقد تأتي على كل شيء في ساعة قد لا ينفع فيها الندم”. مشيرا الى”التضحيات التي قدمتها المقاومة من كبار الشهداء وكل الشهداء كبار تستحق التنويه لا ان يتناولها بعض المدفوعين والمأجورين بطرق مختلفة فكلفة المقاومة دماء وشهداء وجرحى ومعوقين. فليعلموا ان المقاومة لا تسقط بشحطة قلم أو تصريح لمأجور سياسي انما هي راسخة رسوخ الجبال. بالأمس احيينا في جبشيت ذكرى شيخ الشهداء الشيخ راغب حرب والشهيد سماحة السيد عباس الموسوي ومن قبل كنا مع ذكرى الشهيد حسن قصير وبعد ذلك بلال وهشام فحص واليوم بالتحديد ذكرى الطيار الشهيد القائد زهير شحادي إن هذه المسيرة التي عمدت بالدم ستبقى عصية على الإندحار والامام القائد المغيب السيد موسى الصدر أكد على أن سلوكنا الحسيني يفرض علينا الدفاع عن أرضنا وشعبنا ولن نسكت طالما هناك محروم واحد”. (انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المستقبل- ساو باولو أحيا ذكرى 14 شباط في البرلمان البرازيلي

(أ.ل) – أحيت منسقية “تيار المستقبل” في ساو باولو الذكرى التاسعة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري في البرلمان البرازيلي، بحضور قنصل لبنان العام قبلان فرنجية والنائب في البرلمان البرازيلي ألن كار سانتانا، وممثل حزب “القوات اللبنانية” عبد الله إدو، وممثل حزب الكتائب جورج الخوري، ومنسق “تيار المستقبل” في ساو باولو عبدو مظلوم، وأعضاء المنسقية، وممثلين عن الطوائف الإسلامية والمسيحية، وشخصيات إجتماعية ودينية وثقافية ومناصري “المستقبل”.
وعرض فرنجية في كلمة ألقاها مزايا الرئيس الشهيد، منوها بدعمه للبنانيين في الوطن ودول الإنتشار.
من جهته، قال مظلوم: “إن ذكرى 14 شباط جاءت هذا العام برمزيتين هما موعد استذكار كبير شهدائنا الرئيس رفيق الحريري، وبدء زمن العدالة مع بدء جلسات المحاكمة في قضية اغتيال الرئيس الشهيد. نحن على ثقة بأن دماء الرئيس الشهيد لن تذهب هدرا، كما أن الاغتيال لن يمر من دون حساب أو عقاب”.
وحيا رئيس “تيار المستقبل” الرئيس سعد الحريري الذي “أثبت مرة جديدة، في خطابه الاخير في ذكرى 14 شباط، انه رجل دولة بامتياز وانه المؤتمن على مصلحة لبنان واللبنانيين،” مؤكدا أن “خيار الاعتدال الذي انتهجه “تيار المستقبل” منذ تأسيسه هو رصيد أساسي نعتز به لأنه يجسد الانفتاح وقبول الآخر تحت سقف حرية الرأي وحرية الاختلاف السياسي”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ابو القطع: أليس ما يجري على أرضنا لمصلحة إسرائيل وأمريكا؟

(أ.ل) – صدر عن المكتب الإعلامي لجمعية الدعاة ما يأتي:
أدان مربي جمعية الدعاة فضيلة الشيخ محمد بن درويش ابو القطع النقشبندي التفجيرات التي حصلت بالأمس ، وقال بأنها لا تصب إلا في مصلحة أعداء الامة وعلى رأسهم وفي مقدمهم أمريكا وإسرائيل.
وأضاف قائلاً: هذا العدو استخدم بعضاً من أبناء الأمة لتحقيق أهدافه، فأشغلنا ببعضنا عنه، وأنسانا (إلا ما رحم ربي) ما فعله بنا، أنسانا أرض الإسراءِ والمعراج، أرضَ المحشرِ والمنشر، أرضَ الجهادِ والرباط.  أنسانا أولى القبلتين وثانيَ الحرمين، وثالثَ المساجد، أنسانا فلسطين، واحتلالَ اليهودِ لأرضِنا، فاستجدينا السلام معه، والتفتنا إلى قتال بعضنا بعضا، فحرمنا سفك دماءِ اليهودِ الصهاينة، وشرّعنا قتل المسلمين إننا لا نريدُ أن نقاومَ من يقاومُ العدوَ الإسرائيلي، إننا لا نريدُ أن نقاتِل من يقاتلُ العدوَ الإسرائيلي، بالأصالة عن نفسه، وبالوكالة عن أمته.
فالله سبحانه وتعالى يقول في القرآن الكريم: آية: وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ. { المائدة 51 }.
نعم لقد وصلنا العدو وقطعنا الأخ، ووثقنا بالعدو وصافحنَاه، وسلمنا عليه وسَالمنَاه، وخّونَّا الأخ وهجرناه، وابتعدنا عنَهُ وحاربناه. والله تعالى يقول: آية: إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ. {المؤمنون 52 }. أليس ما يجري على أرضنا لمصلحة إسرائيل وأمريكا؟(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لقاء الاحزاب: ليركز البيان الوزاري على مكافحة الإرهاب واستئصاله

(أ.ل) – عقد لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية اجتماعه الدوري اليوم الخميس في مقر رابطة الشغيلة في بربور، وذلك بحضور أمينها العام الوزير والنائب السابق زاهر الخطيب، الذي ترأس الاجتماع.
بداية عرض الوزير الخطيب، على اللقاء، مذكرة مقدمة من رابطة الشغيلة حول سبل مواجهة الوضع الأمني، على ضوء تصاعد الهجمات الإرهابية، مؤكداً أن الأولوية اليوم تكمن في العمل على مواجهة المخطط الإرهابي الهادف لإثارة الاضطراب والقلق والاعتداء على أمن المواطنين، والساعي لإشعال نيران الفتنة المذهبية، وأنه بات من الملح والضروري تحرك الدولة والقوى السياسية والشعبية في إطار خطة عسكرية أمنية، وسياسية وإعلامية، واقتصادية اجتماعية، تلتزم الحكومة الجديدة بتنفيذ بنودها لتوفير الأمن والاستقرار، واستئصال الإرهاب.
ثم انتقل المجتمعون إلى مناقشة التطورات السياسية والأمنية. وفي نهاية الاجتماع صدر البيان الآتي:
اولاً: يؤكد اللقاء أن المرحلة تستدعي من اللبنانيين أعلى درجات الوحدة واليقطة وتغليب المصلحة الوطنية العليا على ما عداها، لمواجهة قوى الإرهاب التكفيرية الظلامية التي تواصل أعمال القتل والإجرام ضد المواطنين الآمنين، وكان أخرها تفجير سيارتين مفخختين قرب مدرسة دار الإيتام الإسلامية، والمستشارية الثقافية الإيرانية في بئر حسن وسقوط عشرات الشهداء والجرحى .
ثانياً: يدعو اللقاء الحكومة الجديدة، التي انتظرها اللبنانيون طويلاً، إلى تركيز جهودها للتصدي للتحديات التي تواجه البلاد، وفي مقدمها الخطر الإرهابي الذي يستهدف اللبنانيين جميعاً دون تمييز، وكذلك الاهتمام بالشأنين الاقتصادي والاجتماعي وتلبية مطالب المواطنين المزمنة المحقة والعادلة للحد من ضائقتهم المعيشية، والإسراع في إقرار مراسيم تلزيم الشركات للبدء بعمليات استخراج واستثمار النفط والغاز، لما لذلك من انعكاسات ايجابية هامة على الأوضاع المالية، والاقتصادية، والاجتماعية.
ويطالب اللقاء بان يركز البيان الوزاري للحكومة على أولوية مكافحة قوى الإرهاب واستئصالها، والتأكيد على شرعية المقاومة ضد الاحتلال الصهيوني ودورها الريادي في التحرير والدفاع عن سيادة واستقلال لبنان، وردع العدوانية الصهيونية وأطماعها في أراضي وثروات لبنان المائية والغازية والنفطية وغيرها، من خلال تثبيت الإستراتيجية الدفاعية التحريرية الردعية القائمة على المعادلة الذهبية، الجيش والشعب والمقاومة.
ثالثاً: ينوه اللقاء بخطاب قائد المقاومة سماحة السيد حسن نصرالله، في ذكرى القادة الشهداء، والذي شخص بدقة طبيعة المرحلة، وحدد أولوياتها، والكامنة في حماية السلم الأهلي ودرء خطر الفتنة ومواصلة النضال إلى جانب سورية العروبة والمقاومة لتحقيق النصر النهائي على الحرب الاستعمارية الإرهابية، وإعادة تصويب البوصلة نحو فلسطين لمواجهة العدو الصهيوني.
كما نوه اللقاء بزيارة رئيس مجلس النواب دولة الرئيس نبيه بري الى دولة الكويت وإلى الجمهورية الاسلامية الايرانية، وبالمواقف المهمة التي اطلقها وطنياً وعربياً، وبالكلمة التي القاها في مؤتمر برلمانات الدول الاسلامية، وبالجهود التي بذلها لتعزيز الأمن والاستقرار في لبنان.
رابعاً: يدين اللقاء بشدة جريمة اغتيال المسؤول في الحزب العربي الديمقراطي عبد الرحمن دياب ويدعو الأجهزة الامنية لملاحقة المجرمين واعتقالهم واحالتهم الى القضاء وانزال اشد العقوبات بحقهم، ويتقدم اللقاء من قيادة الحزب وكوادره وعائلة الشهيد بأحر التعازي.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
غدار:  التفجير الإنتحاري يستهدف وحدة البلد
وأمنه واستقراره ضمن مشروع صهيوني

(أ.ل) – رأى “التجمع العربي والاسلامي لدعم خيار المقاومة” بشخص أمينه العام الدكتور يحيى غدار أنه:
“لقد ثبت بالقاطع أن التفجير الانتحاري المزدوج الذي كان من ضحاياه البريئة “دار الأيتام الاسلامية” لا يبغي الدفاع عن حق طائفةٍ أو مذهب، وإنما يستهدف وحدة البلد وأمنه واستقراره ضمن مشروع صهيوني، بغية تعميم الفوضى الهدامة وتأجيج الفتنة يبن أطيافه، وهذا برسم الحكومة العتيدة وشعار “المصلحة الوطنية” الذي يستدعي الوحدة في الموقف والأداء والممارسة لدرء المخاطر ومواجهة التحديات بعيداً عن الدونيات والخطاب اللا مسؤول”.
وأضاف “إذا كان مبرر التفجيرات الاجرامية في لبنان بذريعة مشاركة المقاومة في سوريا، فما التفسير التكفيري لعمليات التخريب في مصر وتونس والبحرين وباكستان وعلى مساحة الامة العربية والاسلامية بدعمٍ من الرجعية العربية، إلا خدمة المشروع الصهيو-امبريالي وتحقيق حلم “يهودية الدولة” المشؤوم.
وختم الدكتور غدار: “الترويج الامريكي لفشل “جنيف-2″ يهدف لاستمرار الحرب في سوريا الصامدة وعليها، مما يمنح تأشيرة التفشي للتكفير وعصاباته ليس في لبنان وحسب بل على مساحة الأمة، وهذا منوطٌ بالشعب العربي والاسلامي الممانع والمقاوم المدرك والواعي لمخاطر التحديات التي تستلزم المزيد من الجهوزية في حرب صراع الوجود التي تشكل قضية فلسطين في سياقه البداية والنهاية”.(انتهى)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجيش: تفجير ذخائر في بيت ياحون والغندورية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الخميس 20/2/2014 البيان الآتي:
بتاريخه، ما بين الساعة 12.00 والساعة 14.00، ستقوم منظمات غير حكومية عاملة في مجال نزع الألغام، بتفجير ذخائر غير صالحة في محيط بلدتي بيت ياحون والغندورية – الجنوب.(انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


محمد الموعد: من يقوم بهذه العمليات الانتحارية
هو عدو لله ورسوله والمؤمنين والقدس وفلسطين

(أ.ل) – استنكر الشيخ محمد موعد مسؤول العلاقات العامة والإعلام في مجلس علماء فلسطين وإمام وخطيب مسجد الحسين الانفجارات الارهابية الانتحارية في بئر حسن والتي أوقعت عددا من الشهداء والجرحى جلهم من المارة والايتام ، جاء كلام الشيخ الموعد عبر فضائية المنار وفلسطين اليوم وعدد من الفضائيات والاذاعة، معتبرا أن الايادي المجرمة التي نفذت هذه الانفجارات وإلى أي جهة إنتمت هي صهيونية بإمتياز ولا تمت الى الاسلام بصلة، وخاصة انها لا تميز بين احد من الناس كبارا كانوا او صغارا بل ان هدفها قتل اكبر عدد من الابرياء، متسائلا الشيخ موعد لماذا هؤلاء القتلة لم يقوموا بعملية واحدة ضد العدو الصهيوني ولماذا حولوا البوصلة الى الداخل على حساب فلسطين لتأجيج  الصراعات المذهبية والطائفية، مما يدل على هؤلاء المجرمين أنهم من صنع الصهاينة، وكيف يتجرءوا على القتل والاجرام بين صفوف المسلمين من دون مسوغ شرعي ولا تميز حتى لو كانوا اطفالا وأيتاما ، لذلك يطالب الشيخ الموعد بعقد مؤتمر علمائي موسع لإصدار فتوى تعتبر  كل من يقوم بهذه العمليات الانتحارية هو في جهنم وعدو لله ورسوله والمؤمنين والقدس وفلسطين، متوجها الشيخ محمد الى أهالي الشهداء بأحر التعازي ومتمنيا للجرحى الشفاء العاجل وللمعتدين الخزي والعار، ومطالبا في الوقت نفسه السياسيين والمشايخ الكف عن التحريض المذهبي ووأد هذه الفتنة التي إذا وقعت ستأكل الجميع ولا تبقي ولا تذر وسيكون الرابح والمستفيد الوحيد الكيان الصهيوني الغاصب لأرضنا. (انتهى)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت النشرة
 

 

Print Friendly

عن admin

شاهد أيضاً

JosephAoun_1[1]

نشرة الثلاثاء 21 تشرين الثاني 2017 العدد 5403

قائد الجيش في أمر اليوم: للتصدي بقوة لأي محاولة لاستغلال الظروف الراهنة  بهدف إثارة الفتنة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *