الرئيسية / النشرات / نشرة الإثنين 25 أيار 2015 العدد 2895

نشرة الإثنين 25 أيار 2015 العدد 2895

ghazi zaayter

زعيتر: نؤكد على معادلة الثالوث الذهبي الجيش والشعب والمقاومة

(أ.ل) – قال وزير الأشغال العامة والنقل غازي زعيتر: “إننا عندما نستحضر أرضنا المحتلة في شبعا وتلال كفرشوبا وجزء من بلدة الغجر، نؤكد على معادلة الثالوث الذهبي الجيش والشعب والمقاومة لمواجهة أي عدوان وتحرير الأرض”.

وخلال احتفال حاشد نظمته حركة “أمل” بمناسبة عيد المقاومة والتحرير في الهرمل بحضور عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نوار الساحلي، ومسؤولون في الحركة وحشد من الفعاليات والأهالي، قال زعيتر: “إن طريق الإمام السيد موسى الصدر يعني طريق المقاومة والتحرير والعيش المشترك والوحدة الوطنية ورفض الحرب الأهلية ورفع الإهمال والحرمان وخصوصاً في بعلبك – الهرمل”.

بدوره، أكد النائب نوار الساحلي أن المقاومة صنعت الانتصار الكبير في أيار من العام 2000 ضد العدو الصهيوني الذي خرج ذليلاً، وهي اليوم تواجه وبنفس الهمة عدواً تكفيرياً لا يقل خطراً عن الصهاينة، وهي بذلك تقوم بواجبها شاء من شاء وأبى من أبى، متسائلاً :”هل ما يحصل في سوريا والعراق هو ثورة؟ وهذا السؤال برسم من يدافع عن هؤلاء بصورة مباشرة أو غير مباشرة”.

وتحدث في الاحتفال المسؤول الإقليمي في البقاع مصطفى الفوعاني، حيا فيها شهداء المقاومة والمؤسسة العسكرية الذين صانوا الوطن وحفظوه.

وقدمت للوزير زعيتر دروع تقديرية لدوره في إنماء المنطقة.-انتهى-

———-

haisam jumaa

جمعة بحث والخوري في توحيد الجامعة الثقافية في العالم

(أ.ل) – استقبل المدير العام للمغتربين هيثم جمعة رئيس الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم (الانتشار) اليخاندرو الخوري، وتم البحث في الشأن الاغترابي بعامة وتوحيد الجامعة بخاصة.

وشجع جمعة الخوري على “الاستمرار في اتخاذ الخطوات الحوارية بين قيادات الجامعة التي تعزز التوحيد وصولا الى جامعة واحدة موحدة تعمل في خدمة الاغتراب ولبنان”.

وابدى الخوري “استعداده للتعاون مع المديرية العامة للمغتربين في هذا المجال”، لافتا الى ان “الامور تسير بشكل ايجابي وجيد”، مؤكدا ان “الجامعة يجب ان تكون واحدة وغير مشرذمة”.

وابلغ جمعة انه “سيتسمر في الخطوات التوحيدية للوصول الى الهدف المنشود بجامعة واحدة واغتراب واحد وموحد في كل دول الانتشار اللبناني”.-انتهى-

———-

 salim hus

الحص التقى سفير سوريا مهنئاً بالتحرير وعدنان منصور

عبد الكريم علي: سوريا صامدة والنصر حليف المقاومين

(أ.ل) – استقبل الرئيس الدكتور سليم الحص في مكتبه في عائشة بكار سفير سوريا الدكتور علي عبد الكريم علي، الذي قال للاعلاميين بعد الزيارة: “زيارة دولة الرئيس الحص في عيد التحرير هي للتهنئة أولا، وكانت جولة أفق تم التركيز فيها على معاني العيد وهذه الذكرى التي تستوجب من الجميع قراءة عميقة وصحيحة لا تحتمل الحياد لأن ما تتعرض له الأمة وثوابتها صار يستدعي الموقف الصريح والحاسم كالذي أعلنه السيد حسن نصرالله أمس”.

وتابع “من هذه الأجواء كان دولة الرئيس الحص مستبشرا من هذه المقاومة التي حققت الانتصارات، ولأن صمود سوريا وجيشها في مواجهة الارهاب يشكل تطهيرا للانتصار على العدوان الاسرائيلي في مناسبة مرور خمسة عشر عاما على الانتصار عليه. رغم المال الذي يتم دفعه وحشد الارهابيين من كل الجهات فإن محور المقاومة سينتصر في النهاية”.

وردا على سؤال عن اقتسام سوريا بين مناطق سيطرة النظام وسيطرة “داعش”، قال: “رغم شراسة ما تتعرض له سوريا ورغم حشد الارهابيين من كل الجهات ومن دول تدعي انها شقيقة وغيورة على الامن العربي لانها هي التي تدعم الارهاب وتتكامل مع تركيا والغرب واميركا في هذا المجال، رغم كل ذلك فإن سوريا صمدت ومثلها جيشها، كما ان البيئة التي احتضنت الارهابيين غيرت رأيها اليوم”.

أضاف “ان سقوط تدمر وقبلها مناطق في حلب وجسر الشغور لا يدعو الى الاحباط رغم بشاعة ما حصل، فسوريا صامدة والرئيس الدكتور بشار الاسد يتمتع برباطة جأش. صمود مواقف دول البريكس وتراجع اميركا في المنطقة، وكل هذا مؤشر رغم ما يعتري الوضع من دماء وخسائر لكن النصر سيكون حليف المقاومين. ان هذا الارهاب يستهدف نسيج كل المنطقة وليس فقط المسيحيين والكرد وغيرهم. وخطر هذا الارهاب بات يستهدف داعميه من تركيا وغيرها وفتح اعين الجميع على مخاطره بما فيهم اوروبا واميركا. نحن نستقوي بأنفسنا وبمقاومتنا وسوريا ستنتصر على الارهاب وغدا سيحمل البشائر ان شاء الله وسوريا قوية لها ولكل اصدقائها في المنطقة وشعوبها”. ورأى ان “الحياد والهروب من المواقف لم يعد يجدي ولا يقابله سوى الرؤية الواضحة تمهيدا لانتصار شعوب المنطقة الحقيقي”.

كما استقبل الرئيس سليم الحص قبل ظهر اليوم الوزير السابق للخارجية والمغتربين عدنان منصور، الذي قال: “لا بد من ان نلتقي من آن لآخر بدولة الرئيس الحص، هذا الرجل الحكيم الذي يحمل في وجدانه ضمير أمة ولا سيما إزاء ما يجري اليوم من تحديات خطيرة تعصف بمنطقتنا جراء هجمة إرهابية تهددها”.

أضاف “في يوم التحرير ما أحوجنا الى الترفع عن الحسابات وكل ما يفرق ويسيء الى هذا اليوم النبيل الذي حمل في طياته ارادة شعب”. واعتبر أن “من يريد تحجيم دور المقاومة او ان يصورها انها لطائفة هو مخطىء، وأمام التحديات التي نواجهها نحن بحاجة الى كل التيارات السياسية مهما كانت منطلقاتها”. ودعا الى “وضع حد لهذه الموجات الارهابية التي تضرب أوطاننا وتهددها”.-انتهى-

———

amin jmaiel

اللقاء التشاوري في دارة االرئيس لجميل: لانتخاب رئيس ينهي شغورا بات أقرب للمؤامرة

(أ.ل) – عقد اليوم اللقاء الوزاري التشاوري في دارة الرئيس أمين الجميل في سن الفيل، شارك فيه الرئيس ميشال سليمان، الوزراء سمير مقبل وبطرس حرب وميشال فرعون وسجعان قزي ورمزي جريج والان حكيم وأليس شبطيني وعبدالمطلب الحناوي والوزير السابق خليل الهراوي، وتناول المجتمعون منهجية عمل الحكومة في مواجهة الإستحقاقات المرتقبة والتعيينات المطروحة.

اثر اللقاء الذي استمر حوالى ساعتين، تلا قزي بيانا قال فيه: “مع مرور سنة كاملة على شغور منصب رئاسة الجمهورية اللبنانية، يدعو المجتمعون كل نواب الأمة إلى وقفة ضمير وطنية، لينتخبوا رئيسا ينهي حالة الشغور التي باتت أقرب إلى المؤامرة على لبنان منها إلى لعبة سياسية وانتخابية. ويهيب المجتمعون بكل الحريصين، على بقاء لبنان، بأن يوحدوا جهودهم لإقناع المعطلين بضرورة انتخاب رئيس للبنان عبر الآلية الديموقراطية الدستورية المتبعة، من دون الالتفاف على الدستور أو الانقلاب عليه”.

أضاف “لا يجوز المطالبة بتعديل الدستور في غياب رئيس الجمهورية، حامي الدستور والوحيد الذي يقسم اليمين عليه. كما أن تعديل الدساتير لا يتم من أجل انتخاب هذا المرشح أو ذاك، إنما لتطوير أنظمة الدول وتحديثها، ولا يتم لتأسيس وطن جديد بل لتعزيز وجود وطن قائم. إن استمرار الشغور الرئاسي هذه المدة الطويلة، صار يشكل خطرا واقعيا على خصوصية الوجود اللبناني بكل ما يعني من كيان ووطن ودولة ونظام وهوية. فانتخاب رئيس الجمهورية ضروري لا لإنهاء حالة الشغور الدستوري فحسب، بل لحماية وحدة لبنان واللبنانيين المهددة بمشروع تغيير الأنظمة والكيانات والحدود الزاحف في دول الشرق الأوسط، وقد بلغت طلائعه حدود لبنان الشرقية والشمالية”.

وتابع “لذا إن المجتمعين، بما وبمن يمثلون، يحملون مسؤولية الشغور الرئاسي وتداعياته على لبنان، لكل الذين يقاطعون جلسات الانتخاب، أحزابا وأفرادا. ويتوجهون الى الشعب اللبناني لأن يتحول قوة ضغط لحماية النظام الديموقراطي”.

وقال: “يدعو المجتمعون الحكومة إلى اتخاذ كل التدابير الآيلة إلى تثبيت الحدود اللبنانية – السورية التي استباحها أكثر من فريق في إطار التورط المتمادي في الحرب الدائرة في سوريا وغيرها، وخصوصا أننا نحيي اليوم ذكرى انسحاب جيش الاحتلال الإسرائيلي من لبنان. إن تحرير الجنوب لا يأخذ كامل أبعاده إلا من خلال الانخراط بمشروع الدولة والتزام نظامها ودستورها وشرعيتها. وفي هذا السياق، لا بد للقوى العسكرية الشرعية، دون سواها، من أن توفر الأمن والاستقرار لكل المناطق اللبنانية المهددة بتمدد الإرهاب من خلال تلك الحدود، والحؤول دون أن تبقى بقع حدودية ملجأ للارهابيين. لقد حان الوقت ليدرك كل الأطراف اللبنانيين أن تحييد لبنان عن الصراعات الناشبة هو الضمان الحقيقي لاستقلال لبنان وسيادته وسلامته ولا سيما أن كل الأطراف سبق ووافقوا على إعلان بعبدا”.

أضاف “إن الاختلاف الحاصل حول التعيينات العسكرية والأمنية ما كان ليحصل لولا غياب رئيس للجمهورية الذي هو القائد الأعلى للقوات المسلحة. لذلك يصعب تخطي هذا الاختلاف التي بات نزاع مصالح إلا من خلال انتخاب رئيس الجمهورية الذي هو ناظم كل هذه التعيينات والحياة الدستورية في البلاد. والمجتمعون، إذ يعتبرون أن قيام قضاء مستقل مع ما يفرضه ذلك من تعديل لصلاحيات المحاكم الاستثنائية، يشكل الضمانة الحقيقية لعدم الإفلات من العقاب ولقيام دولة القانون”.

وذكر بأن “اللقاء المقبل للقاء التشاوري سيعقد مطلع الشهر المقبل في دارة الوزير الشيخ بطرس حرب”.

سئل: التعينات الأمنية تطرح اشكالية كبيرة وهناك تهديد وتلويح من فريق مشارك في الحكومة ان هذا الموضوع لن يمر وقد يلجأ الى تعطيل، هل ناقشتم هذا الموضوع اليوم؟

أجاب قزي: “موضوع التعيينات الأمنية موضوع قانوني دستوري يتعلق بمؤسسات الدولة خارج اطار التهديد والوعيد، ونحن لا احد يهددنا ولا احد يخيفنا، هناك مؤسسات دستورية وهناك حكومة، واذا كان هناك مجال للتعيين كان به، واذا لم يكن هناك مجال، فنحن لن نقبل بأن تبقى المؤسسات العسكرية والأمنية فارغة”.

سئل: هذا يهدد وحدة الحكومة؟

أجاب: “مستقبل لبنان أهم من كل شيء والوضع الأمني اهم من كل شيء”.

سئل: هل ستبحثون موضوع عرسال في الجلسة المقبلة لمجلس الوزراء؟

أجاب: “الموضوع ليس موضوع عرسال، الموضوع حماية الحدود اللبنانية السورية الساقطة، هناك من يسأل ماذا يجري في عرسال وفي تلال عرسال، ونحن نسأل ايضا بالإضافة الى هذه الأسئلة ماذا يحصل في القلمون، ماذا يحصل في اراض ليست لبنانية من قبل لبنانيين؟ ولكل سؤال جواب”.-انتهى-

———-

alkattan

القطان هنأ اللبنانيين بعيد التحرير

(أ.ل) – هنَّأ الشيخ أحمد القطان رئيس جمعيَّة “قولنا والعمل” اللبنانيين عموماً والمقاومة قيادة وعناصر لا سيما سيدها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بذكرى عيد المقاومة والتحرير، وحيَّا القطان السيد نصرالله على خطابه التاريخي المنطقي الحريص على الأمة عموماً وعلى وحدة اللبنانيين الوطنية والإسلامية خصوصاً، ولم يستغرب القطان ردود الفعل الموتورة لا سيما لسعد الحريري والتي تدل على تورطه ,وحزبه وفريقه السياسي في دعم التكفيريين والإرهابيين كما تدل على شعورهم باليأس والفشل بعد إنجازات المقاومة المتتالية”.

وطالب القطان “بحفظ معادلة الشعب والجيش والمقاومة كما طالب الرأي العام العربي واللبناني بقراءة موضوعية لخطاب السيد نصرالله والعمل يد بيد لحماية لبنان واللبنانيين من خطر التكفيريين الذين يريدون خراب لبنان وضرب وحدته الوطنية والإسلامية”.-انتهى-

———-

ali hassan khalil

علي حسن خليل في باريس: لا دولة تسير طبيعيا من دون رئيس

(أ.ل) – دعا وزير المال علي حسن خليل الى “إنقاذ البلد من حالة الشلل السياسي بملء الفراغ في رئاسة الجمهورية، ومن مصلحة الجميع ان نعمل لانقاذ وضعنا السياسي, وعلينا ان نرفع الصوت لان لا دولة تسير بشكل طبيعي من دون وجود رئيس”، ودعا الى “الخروج من حالة التعطيل التي تؤثر على الاستقرار الداخلي ولا سيما الاقتصادي والمالي”.

كلام خليل جاء خلال احتفال نظمته حركة “أمل” والاحزاب والجمعيات اللبنانية في باريس لمناسبة عيد المقاومة والتحرير، في حضور سفير لبنان في الأونيسكو خليل كرم، سفير ايران دز علي أهاني، سفيرة سوريا في الاونيسكو لمياء شكر، امين عام الحزب الشيوعي اللبناني خالد حدادة، عضو المكتب السياسي في تيار المرده فيرا يمين، مسؤول الحركة في اوروبا مصطفى يونس، القائم بالاعمال في السفارة اللبنانية في باريس غدي خوري وممثلين للسفارة اللبنانية والفلسطينية وممثل للمجلس الاسلامي الشيعي الاعلى السيد حسن الحكيم وحشد من الجالية اللبنانية من مختلف المناطق الفرنسية.

ودعا “جميع المؤثرين على المستوى الداخلي الى فك الشباك السياسي القائم والوصول الى تفاهم لانتخاب رئيس جديد للجمهورية يخرجنا من حالة المراوحة ويفتح المجال الى اطلاق عمل المؤسسات ولا سيما المجلس النيابي ويسمح بفتح باب التشريع بما يؤمن مصالح الناس ويحفظ حقوقها”.

وقال: “لسنا راضين عن الطريقة التي تدار بها الامور، لان المقاربات مختلفة وكل واحد يبحث عن تعزيز موقفه في السلطة والادارة على حساب الوطن. علينا ان نستحضر كل ما يمكن ان يعزز المناعة الداخلية في حرب مفتوحة تستهدف بقاء الوطن واستقراره. ان خطاب الوحدة حيوي في هذه اللحظة لحماية الوطن من المخاطر المحدقة نتيجة ما يخطط للمنطقة العربية ككل”.

واشار الى “أهمية اخراج المقاومة ومشروعيتها في مواجهة الاحتلال والعدوان الاسرائيلي المفتوح من التجاذبات الداخلية باعتبار ان النصر الذي تحقق في 25 أيار 2000 كان بفعل تكاملها مع الجيش في اطار من الوحدة الوطنية”.

بدوره أشار حداده إلى الحاجة “لصياغة كتاب موحد للتاريخ والتاريخ المشرف للبنان والعرب في صياغة تاريخ المقاومة”.

أما يمين فاعتبرت ان “المقاومة ليست فقط بالبندقية بل هي حالة متكاملة في كل حراكنا”.-انتهى-

———

طيران ليلي للقوات الجوية اللبنانية

(أ.ل) – صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه بتاريخ اليوم الإثنين 25/5/2015 البيان الآتي:

بتاريخ 26، 27، 28 و29 /5 /2015، ما بين الساعة 20.10 والساعة 24,00، ستقوم القوات الجوية بتنفيذ طيران ليلي، والانتقال بين القواعد الجوية التالية: حامات، بيروت، القليعات.-انتهى-

———

rifi25-5-2015

rifi1-25-5-2015

تكريم مخترع جهازاً لمراقبة القلب

ريفي: التاريخ سيحاسب من شارك بهدم المؤسسات وتفكيكها ومنع انتخاب الرئيس

(أ.ل) – أقام وزير العدل اللواء أشرف ريفي حفلاً تكريمياً على شرف المهندس الطرابلسي زياد السنكري، الذي اخترع جهازاً لمراقبة القلب عن بعد للحد من الإصابة بالسكتة القلبية، وذلك في منتجع الميرامار في طرابلس، بحضور النائب نضال طعمه، رئيس بلدية طرابلس عامر الطيب الرافعي، قائمقام زغرتا إيمان الرافعي، نقيب المحامين في الشمال فهد مقدم، نقيب المهندسين في الشمال ماريوس بعيني،الرئيس العالمي للجنة الاقتصادية في الجامعة اللبنانية الثقافية طوني منسى، نقيب أطباء الشمال إيلي حبيب، نقيب أطباء الأسنان في الشمال أديب زكريا، عضو المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى المحامي محمد المراد، مدير مكتب الوزير ريفي رشاد ريفي، رئيس مجلس إدارة منتجع الميرامار محمد أديب وحشد من الفاعليات الطرابلسية والشمالية.

الوزير ريفي ألقى كلمة رأى فيها أن الشعب اللبناني دفع أثماناً باهظة لاحتضان المقاومة، التي تحولت إلى ميليشيا تمارس أبشع أنواع الإجرام بحق الشعب السوري. وأكد أن التاريخ سيحاسب ولن يرحم من شارك بهدم مؤسسات الدولة وعمل على تفكيكها ومنع انتخاب رئيس للجمهورية، من أجل تحقيق مصالح آنية صغيرة وأجندات إقليمية وقال: “نحتفل اليوم بتكريم مبدع من طرابلس هو المهندس زياد سنكري مؤسس الشركة الناشئة التي تعنى بالرعاية الصحيه عبر الأجهزة المحمولة “Diagnistics Cardio”، الذي تمكن من إختراع جهاز لمراقبة القلب عن بعد للحد من خطر الإصابة بالسكتة القلبية، وكُرّم على ذلك من قبل الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع أربعة عباقرة آخرين من مختلف دول العالم.

إن ما حققه المهندس سنكري إنجاز كبير ومهم للبشرية، يمثل بارقة أمل لمن يعاني من أمراض في القلب، وهو وسام لنا ولكل طرابلسي وشمالي ولبناني وعربي.

وتابع “إن طرابلس التي عانت الحروب والويلات والحرمان المزمن، وأراد البعض عن سابق إصرار وتصميم أن يصورها ظلماً بأنها بيئة حاضنة للإرهاب والتطرف، تؤكد اليوم بإبداعات أبنائها أنها مدينة العلم والعلماء والعباقرة المبدعين، أمثال زياد سنكري ومحمد المير وإيهاب الحلاب ومصطفى قبضاكي ومحمد نمرة ورنا الحجة وغيرهم كثر، وهي بذلك تدحض إفتراءت الظالمين معلنة أنها مدينة العيش المشترك والسلام والتقوى والأمل والإنفتاح والإبداع.

أيها الحضور الأحبة..

لبنان سيبقى بألف خير ما دام ثمة عباقرة يحققون الإنجازات ويرفعون إسم لبنان عالياً في أقاصي العالم.

والتاريخ سيحاسب من قام بالإعتداء على شركائهم في الوطن وشارك نظام الإجرام بسفك دم شعب شقيق، رفع الصوت مطالباً بحريته وعمل على إستجلاب الإرهاب إلى أرضنا.

أقول لهم إن التاريخ أثبت أن إرادة الشعوب بالحياة الكريمة والحرية ستنتصر، وأن أنظمة الإستبداد والقمع والقهر والظلم إلى زوال. لذلك ندعوهم للكف عن تسخير أبنائهم لمشاريع فتنوية فئوية إقليمية، وترك الشعب السوري يحدد مصيره. أقول لهم عودوا إلى رشدكم قبل فوات الأوان.

اضاف “أمام ما نسمعه يومياً من تهديدات تطال العديد من القيادات السياسية أقول:

نحن لم نخف يوماً من أحد ولن نخاف، لأننا مواطنون لبنانيون مناضلون مؤمنون بالله، وسنستمر بنضالنا سلمياً حتى يعود الوطن إلى سابق عهده، بلد السلام والمحبة، بلد يساهم في نشر الثقافة والعلم، بلد يعيش فيه أبناؤه بطمأنينة ورقي، بلد يسعى مسؤولوه لإحتضان كل أبنائه ورعاية مبدعيه كي لا يضطر للهجرة لتستفيد من عبقريتهم وعلمهم البشرية جمعاء.

لا بد من كلمة في ذكرى التحرير، يحضرني فيها تساؤل: أين أصبحت اليوم هذه المقاومة التي دفع الشعب اللبناني أثماناً باهظة لاحتضانها وتحرير أراضيه المحتلة!

للأسف تحولت إلى ميليشيا تمارس أبشع أنواع الإجرام بحق الشعب السوري وتهجره من بلاده، لحساب مشروع فارسي توسعي مذهبي يسعى لنشر الإرهاب في دول المنطقة، وهو مشروع لا يقل خطراً عن مشاريع الأعداء.

وختم:” أيها المهندس زياد سنكري المحترم..

من حق عائلتك أن تفتخر بك ومن حق طرابلس أن ترفع رأسها بك وبأمثالك.

ومن حق لبنان أن يفخر أنك وأمثالك جعلت منه وطناً أكبر من مساحته وأكبر من عدد سكانه.

إن تنوعنا الطائفي والمذهبي وتفاعلنا الإيجابي والذي نأمل ويفترض أن يبقى دائماً إيجابياً جعل من لبنان وطناً رسالة.

إنك وأمثالك أكدتم أن طرابلس مدينة للعلم والعلماء عن حق، وأكدت أن لبنان وطن للمميزين.

أبارك لأهلك بإنجازاتك.

أبارك لآل السنكري الكرام وآل عوض الكرام بك ،ومن حق هذه العائلة الكريمة أن تفخر بك وببقية شاباتها وشبابها وهي لطالما لعبت دوراً كبيراً في حياة طرابلس الإقتصادية والإجتماعية والسياسية.

أنت تعلم أن لطرابلس حقٌ علينا جميعاً وعلينا أن نفي هذه المدينة حقها، فقد ظلمت خلال الحقبة الماضية ونحن نجهد لإبراز وجهها الحقيقي، وأنت بإنجازك تساهم مساهمة كبيرة بإعطاء الصورة الحقيقية لهذه المدينة. أؤكد احترامي لك ولفريق عملك وتقديري لإنجازاتكم وأفخر أن في مدينتي رجلاً بحجم الكرة الأرضية.

هكذا كانت طرابلس وهكذا تقدمها أنت. أفخر وأعتز أني إبن هذه المدينة العظيمة.

شكراً لك، شكرا لوالدتك الكريمة وهي مثال يحتذى بين الأمهات، شكراً لعائلتك، شكراً لآل السنكري الكرام ولآل عوض الكرام.

تحية لطرابلس، تحية للبنان وطناً للعلماء والمبدعين.

عشتم، عاشت طرابلس بإستقرار وأمان، عاش لبنان وطناً لرسالة أكبر من حجمه وسكانه، وطناً للبشرية جمعاء. والسلام عليكم”.

ثم كانت كلمة للزميل أحمد درويش، شكر فيها الوزير ريفي على مبادرته القيّمة بتكريم المهندس المبدع زياد السنكري، ما يساهم في دفع الشباب للعطاء وإظهار إبداعاتهم في وطن يفتقر إلى زياد وأمثاله، وإلى كفاءاتهم وإنجازاتهم.

وقال: “شكراً معالي اللواء لأنك أطلقت صافرة الانطلاق ليوم طرابلسي مجيد، والشكر لاختياري مقدماً بين يديّ المناسبة التي مكنتني من استحضار بعض محطات النبوغ العربي، فهذه الكلمة فيها التبريك لمن أبلى البلاء الحسن والتحفيز لكل أولادنا أن يبحروا على أشرعة وفنون العلم لحصد ما يليق بأمتنا وحضارتنا.

زياد السنكري، ماذا فعلت بنا، أدهشتنا، أسعدتنا، ألبستنا سندس الافتخار واستبرق الانتصار، فقد اشتقنا لملاعب النسور، نصبت للمجد فخاً فكان جهدك صعوداً إلى فضاء يحتفظ بذاكرة التاريخ، واستطعت أن تلتقط المشاهد المتماهية في غياهب الحاضنة الكونية لما حدث على أرضنا، وبعودة بارعة متصلة الانتساب والتواصل كأني أرى بين الحضور خيالات رافعة الرأس للعربي ابن الهيثم في غوصه الحكيم بالكيان الإنساني، والرشيد العربي يهدي شارلمان أول ساعة تسافر عبر متن الخوف إلى أوروبا بصناعة عربية. ظل الرازي وابن سينا والمحاولة الأولى لعبور موج الهواء والطيران من عباس بن فرناس والزئبق بالهوية العربية وعلوم الفيزياء والكيمياء والجبر والشعر والخوارزمي والمتنبي وفحول الأدب والطب والعلوم ممهورة بالخط العربي. وإن قيل قديماً هولاء آبائي فجئني بمثلهم، فاليوم نقول هولاء أبنائي فجودي يا أربع رياح الأرض بهم وبأمثالهم.

أيها الحالم، وكتاب تفسير الأحلام لابن سيرين تحت إبطك، تأوّل الرؤيا الصادقة فالأحلام من صنع الشياطين. أيها المسترد ناصية البرق تلمع في سماء العرب بأحرفٍ من ذهب، علّمت الدنيا بعد غيبوبة أننا لا نتعب ولا نُغلب، فالبعض يُفجر براميل الحقد والغضب، ومن النبوغ يتقاطر من كروم العنب ونخيل الرطب. هي الأمانة فلا عجب، فنحن منذ انتصارات القادسية والسكين تتمايل كأفعى في جروحنا من نسلِ حمّالة الحطب، ألا تبت يدا أبي لهب، ألا تبت يدا أبي لهب.

زياد، العبقري العربي لوّنت الرايات والزورق والمدى، وتنفّس الصبح حتى أشرق ووقّعت على هويتنا بكل الألوان وبلون السماء الأزرق. ماذا فعلت بنا، أدهشتنا، أسعدتنا، أسعدك الله وسدد خطاك وأكرم يمناك وأضاء محيّاك، مبارك لأهلك، لبلدك، لوطنك العربي، للخيل والليل والاختراعات تعرفنا، للسيف والقرطاس والقلم.

زياد، يا نبض القلب، حدثنا ماذا فعلت للقلب وكيف أذهلت الغرب”.

بدوره، شكر المهندس زياد السنكري الوزير ريفي على لفتته الطيبة وتكريمه، وشكر كل من ساهم في تطوير هذا العمل والشركة، وخص بالشكر والدته العزيزة لتضحيتها الكبيرة التي ساهمت في وصوله إلى ما هو عليه اليوم من نجاح وتفوق.

واستهل السنكري كلمته بالقول: “في هذا التكريم أود القول أنه لا يجب تكريم زياد سنكري، بل يجب تكريم هذا العمل الدؤوب الذي تواصلت به عدة جهات وعدة عوامل وعدة أشخاص ساهموا في تحقيق إنجاز كبير اسمه “Cardio Diagnostics”، وهي شركة ناشئة ولدت من فكرة تُعنى بتطوير تقنيات طبية لمراقبة القلب على مدار الساعة ودون تقييد المريض بالمستشفى ودون تكليفه مادياً. المشروع بدأ بناء على منطق ريادة الأعمال الذي يؤمن بفكرة معينة ويتابعها لتحقيقها من مجرد فكرة إلى شركة كبيرة وناشئة. شركتنا اليوم لها وجود كبير في الولايات المتحدة، ووجودنا يكبر في المنطقة العربية وقريباً سندخل الأسواق التركية وسنتوسع في دول العالم أجمع. وأقول أن مبدأ ريادة الاعمال هو المبدأ الذي سينقذ لبنان من المشاكل التي يعيشها لأنه يساعد على خلق فرص عمل، وتغيير العقلية السلبية التي مُني بها مجتمعنا إلى إيجابية. وأريد التنويه إلى أننا أخذنا الاستثمار في العام 2013 وأصرينا أن تكون شركتنا هي الشركة الوحيدة المسجلة في طرابلس فقط”.

كما كانت كلمة لوالدة المهندس زيادة السيدة سمر عوض السنكري شرحت فيها بداية فكرة “Cardio Diagnostics” عند ابنها، ذاكرة أن وفاة والده بالسكتة القلبية شكلت صدمة له، لكنها في نفس الوقت كانت حافزاً ليجتهد ويدأب على علمه بتفوق حتى توصل الى اختراع جهاز يراقب القلب عن بعد للحد من الإصابة بالسكتة القلبية.

وفي الختام قدم الوزير ريفي وعقيلته المامية سليمى اديب درعاً تقديرية للمهندس زياد السنكري على إبداعاته وإنجازاته، التي ساهمت في رفع اسم لبنان عامة وطرابلس خاصة إلى سماء الإبداع والتميّز.-انتهى-

———–

talal rislan

ارسلان في ذكرى المقاومة: لتطهير الجرود المحتلة والحد من المشروع الإسرائيلي التكفيري

(أ.ل) – اعتبر رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني الأمير طلال ارسلان “إن التحرير قد ارسى ثقافة وطنية في كيفية العطاء والتآخي والتسامح ونبذ المذهبية والنهضة الإجتماعية والإنماء”.

وهنأ في بيان اللبنانيين بذكرى المقاومة والتحرير، وقال: “الى جانب الإنجاز التاريخي بطرد جيش الإحتلال الإسرائيلي سطرت المقاومة نهجا وطنيا قل نظيره في تجربة حركات التحرر العالمية، فأهدت نصرها لجميع اللبنانيين وأسهمت في إعادة تثبيت مؤسسات الدولة ووثقت علاقتها مع الجيش اللبناني. لذا فإن كل كلام عن مشروع دويلة المقاومة هو مردود على أصحابه لأنها الأحرص على وحدة لبنان بأرضه ومؤسساته وشعبه. وما إيماننا بمثلث الشعب – الجيش – المقاومة إلا إيمانا مستنبطا من تحرير ال 2000 الذي ارسى قناعة بأن المقاومة ساهرة على لبنان وكيانه وميثاقه الوطني”.

وأكد ارسلان على ما ورد في كلام الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله حول أهمية مكافحة ظاهرة الإرهاب التكفيري، لما لهذه المعركة من أبعاد وجودية تحدد مصير المنطقة برمتها، معتبرا “أن النصر سيكون حليف المقاومين العروبيين”.

ودعا الى “إستذكار التحرير وإعتباره حافزا لإستكمال المسيرة والإلتفاف حول المقاومة في معركتها البطولية الى جانب الجيشين اللبناني والسوري لتطهير الجرود المحتلة والحد من المشروع الإسرائيلي التكفيري، الذي فضح معالمه باتباع نهج القتل والمذهبية ومحو الحضارات ونهب الآثارات في محاولة لتغيير وجه المنطقة، وهذا هو حلم اسرائيلي بإمتياز قضى عليه تحرير الـ2000 وسيستكمل القضاء عليه عاجلا أم أجلا على يد اشراف هذه الأمة”.-انتهى-

———-

 nawwaf musawi (2)

النائب فضل الله:  دماء الشهداء استطاعت

حماية جزء كبير من حدودنا الشرقية من الإرهاب التكفيري

(أ.ل) – أكد عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب حسن فضل الله أنه “لا يوجد جهة في تاريخنا المعاصر قد تعرضت لحروب وحملات وظلم كما تتعرض له المقاومة اليوم، مع العلم أنه وبعد التحرير عام 2000 قدمت للمقاومة إغراءات كبيرة في السلطة وغيرها من دون المس بالعقيدة الدينية وبالسلاح، حيث عرض عليها أخذ التمثيل كله، إضافة إلى تقديم مشاريع بمليارات الدولارات في أماكن تواجدها، مقابل عدم استخدام السلاح ضد إسرائيل، فكان الجواب أن السلاح ليس للمتاجرة ولا للبيع، فسقط هذا الإغراء، وجاءت حرب تموز عام 2006، فصمدت المقاومة وشعبها في وجه الغطرسة الصهيونية وهزمت العدو”.

اضاف “حاولوا خلال حرب تموز 2006 فصل المقاومة عن ناسها من خلال التشويه والتضليل والاستهداف المعنوي والنفسي، ولذلك حاولوا من خلال وسائل الإعلام أن يأخذوا موقفا وكلمة من مواطن ينتمي إلى بيئة المقاومة ضد حرب تموز والمقاومة، فلم يقدروا على تحقيق هذا الأمر، وعندما لم يستطيعوا فصل المقاومة ضد إسرائيل عن الناس أصبحوا يعتبرون أن الحزب شيء والمقاومة شيء آخر، ولكنهم طيلة سنوات ما بعد الحرب، جيشوا وسائل الإعلام وأقلام وخطباء وجمعيات للتضليل والتشويه ولم يستطيعوا أن يحرزوا أي تقدم”.

كلام النائب فضل الله جاء خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه “حزب الله” لمناسبة مرور اسبوع على استشهاد عباس يوسف خنافر في حسينية بلدة عيناتا الجنوبية، بحضور مسؤول منطقة الجنوب الأولى في “حزب الله” أحمد صفي الدين وعدد من العلماء والفعاليات والشخصيات وحشد من أهالي البلدة والقرى المجاورة.

وأضاف “حينما بدأت الحرب في سوريا، كان كل الكلام يقال إن شعبيتنا في العالم العربي قد بدأت تسقط نتيجة مشاركتنا في سوريا، وأن شخصية سماحة السيد حسن نصر الله لم تعد كما قبل، ومن ثم بدأوا بالترويج أن الناس ومجتمع هذه المقاومة قد تعب، وكذلك قبل معركة القلمون حيث كان هناك حملة تضليلية وضخ هائل من قبل هؤلاء أننا لا نستطيع أن نجند، وأن الناس لم تعد تريد أن ترسل أولادها، وكل ذلك خلاف الواقع، فتعالوا واسألوا آباء الشهداء وأمهاتهم وأهلهم ومجتمعاتهم هم أكثر حماسة وأشد استعدادا للتضحية”، مشيرا إلى “أن بعض الإخوة في “حزب الله” عندما قيل لهم لا مكان لكم في المعركة الأخيرة ولسنا بحاجة لهذا العدد، وطلب منهم العودة إلى منازلهم، حاولوا البقاء في تلك الجبال لأنهم أرادوا المشاركة بشرف هذه المعركة”، مشيرا الى “أن آخر بدعة قد اخترعها هؤلاء هي أن شعبية الأمين العام لحزب الله كانت كبيرة في العالم العربي، ولكن موقفه من أحداث اليمن هو الذي ذهب بهذه الشعبية، وقاموا بإعداد التقارير والمقابلات والتحقيقات في هذا السياق، مع أنهم كانوا يقولون أن شعبيتنا قد انخفضت منذ العام 2006، فهذا ليس غريبا عليهم، بل هو جزء من الحملة والحرب والتضليل الذي يستهدف معنويات مجتمع المقاومة، لأنهم يعرفون أن نقطة القوة الأساسية في هذه المقاومة هي ناسها وأهل هؤلاء الشهداء والآباء والأمهات والزوجات والأخوة والأخوات والأقارب والعائلات والقرى والبلدات والجنوب والضاحية وبعلبك الهرمل”.

وأكد النائب فضل الله “أن مجتمع المقاومة بالرغم من الاستهدافات الدائمة له فإنه متماسك ويتوحد أكثر فأكثر يوما بعد يوم، لأن لديه الوعي بأهداف هذا العدوان والحرب والتضليل”، مشيرا إلى “استنفار الخطاب الإعلامي والسياسي بعد كل خطاب للأمين العام السيد حسن نصر الله حتى لو كان على شكل تسريب، فيراقبون كل حركة، إذا كان يضحك، وإذا كان عابسا، أو إذا شرب المياه أو الليموناضة يقولون إن الله أعلم ما وراء ذلك”، فهل هذا التركيز والمتابعة دليل على عدم التأثير والشعبية، أم أن هذا تأكيد على أن الشعبية والتأثير والقدرة على التعبئة والحشد لم تتراجع”.

ولفت الى “أننا كنا مجتمعا مهمشا، وكنا قبل الإمام السيد موسى الصدر مجتمعا على هامش الحياة، وكنا قبل المقاومة عام 1982 مجرد منسيين، وكنا قبل التحرير في عام 2000 نعيش إما في أرض محتلة وإما مهجرين وإما أن قرانا تتعرض للقصف، وكنا نسمع في كل يوم قبل حرب تموز عام 2006 تهديدا ووعيدا إسرائيليا، وكنا قبل أن نغير المعادلة في سوريا على وشك أن ترسم لنا معادلة جديدة، وكانوا يرسمون لنا حدودنا وحاضرنا ويكتبون لنا مستقبلنا، ولكن المعادلة اليوم قد تغيرت، حيث أصبحت هذه المقاومة لا تحدد مصير وطنها فحسب، بل أصبحت جزءا من تحديد مصير كل المنطقة، لأن لديها القوة والقدرة والمجتمع والقيادة والحكمة، ولذلك نجدها تتعرض لكل الكم من الشتم والتضليل للحقائق وما شابه، وخاصة بعد كل هزيمة تكبدهم إياها المقاومة في الميدان، أو عندما لا يستطيعون أن يرسموا معادلات من دون هذه المقاومة”.

ورأى فضل الله “أننا اليوم في معركة لا يوجد فيها خيار مع هؤلاء القتلة والتكفيريين سوى: إما أن نكون أعزاء وأقوياء نحدد مصيرنا بأيدينا وبدماء شهدائنا وإما أن لا نكون”، مشيرا إلى “أن ما جرى في القطيف من تفجير بأحد المساجد استهدف المصلين المسلمين الذين لم يشاركوا بالقتال في سوريا يؤكد أن وجودنا في سوريا ليس هو السبب في إرسال السيارات المفخخة إلى بلدنا، بل إن وجودنا فيها هو الذي منع السيارات المفخخة من الوصول إلى لبنان، ويكفي إدعاء وتضليلا للرأي العام في محاولة تثبيت غير ذلك”.

وشدد على أننا “معنيون في خوض هذه المعركة المصيرية إلى النهاية وأن نربحها، وما حققناه حتى اليوم غير الكثير في لبنان وسوريا والمنطقة، وقلب المعادلات، وقد استطاعت دماء الشهداء أن تحمي جزءا كبيرا من حدودنا الشرقية من الإرهاب التكفيري، كما حمت حدودنا الجنوبية من العدو الإسرائيلي، وبناء عليه سنكمل بهذه المعركة بمعزل عن كل خطاب سياسي داخلي أو عربي أو اعلامي”.

ولفت فضل الله إلى أنه “إبان الإحتلال الإسرائيلي قبل العام 2000 كانت بعض القوى السياسية تطلق مواقف تغطي العملاء والاحتلال وتنتقد وتهاجم المقاومة، ورغم هذا كله لم نتوقف عن واجبنا في الدفاع عن لبنان إلى أن حققنا التحرير في العام 2000، وكذلك اليوم فإن هناك عدوا تكفيريا يحتل جزءا من الأرض اللبنانية، وعلى الدولة والحكومة تحرير أراضيها وحماية شعبها بالرغم من أي محاولة لتغطية هذا العدوان عبر بعض المواقف وحملات التشويه والتضليل التي تساق”، مشيرا إلى أن “الجيش اللبناني هو جيش مضح ومقدام ومقاتل، خصوصا عندما يعطى له قرار سياسي ودعم وإمكانات، ولكن في حال لم تتحمل الدولة مسؤولياتها في هذا الموضوع، فإن الناس قادرة على أن تتحمل هذه المسؤولية، وأن أهلنا في بعلبك الهرمل قادرون على حماية وجودهم وقراهم وبلداتهم، وإن هذه المعركة لن تتوقف وستستمر حتى نتمكن من حماية بلدنا، ومن طرد هؤلاء التكفيريين ومنعهم من المس بشعبنا وأهلنا وأرضنا”.

وألقى إمام البلدة الشيخ عباس إبراهيم كلمة في المناسبة.-انتهى-

———-

ali fayad

فياض: المخاطر تدفعنا الى القتال بخاصة ان الطرف الاخر

يقفل الباب امام الحلول السياسية

(أ.ل) – رأى عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور علي فياض “أن ثمة نفاقا سياسيا لا حدود له من قبل التحالف الغربي وحلفائه الإقليميين الذين يدعون محاربة داعش، إذ لا أثر يذكر لضرباته العسكرية التي تكاد تكون فولكلورا، بل إن السياسات المعتمدة من قبل هذا الفريق باتت تتعاطى مع داعش والنصرة كأداتين رئيسيتين في مواجهة النظام والدولة في سوريا”.

وخلال احتفال تأبيني في بلدة الخيام، أكد فياض “أن كل الإدعاءات في مواجهة داعش قد سقطت، وبتنا أمام مشهد شديد الوضوح لا لبس فيه، وهو أن المقاومة وحلفاءها في مواجهة تحالف غير معلن من التكفيريين والغرب وحلفائهم الإقليميين”، مشيرا إلى “أن هذا التحالف غير المعلن يخفي تعاونا وتقاطعا في الوظائف والأدوار والمصالح الراهنة، ويأخذ المنطقة من خلال سياسته إلى وضعية تزداد خطورتها واحتمالات تدهورها، بما فيها بعثرة خريطة المنطقة وتحويلها إلى جحيم من الفوضى والإضطراب”، مشددا على “أن هذه المخاطر تدفعنا إلى المزيد من الإصرار على المواجهة والتصدي والقتال، لأن الخيارات الأخرى معدومة وغير واردة، بخاصة وأن الطرف الآخر يقفل الباب أمام الحلول السياسية”.-انتهى-

———-

tawhid

التوحيد العربي في ذكرى المقاومة والتحرير: تعزز في نفوسنا ارادة التغيير

(أ.ل) – اصدر حزب التوحيد العربي بيانا لمناسبة الذكرى ال 15 لعيد المقاومة والتحرير رات فيه ان “هذه الايام تمر علينا وامتنا تستمر في مواجهة اعتى حرب كونية تكفيرية عرفها التاريخ المعاصر، وذنبها انها تمسكت بتحرير فلسطين ودافعت عن العروبة وجعلت من ثقافة المقاومة نهجا للحفاظ على عزتها وكرامتها”. اضاف “ان هذه الذكرى المجيدة شكلت حافزا للتوحيديين للتمسك بمفاهيم العزة والكرامة والالتزام بنهج المقاومة وتعزيز ثقافة محاربة التكفيريين ومنهجهم الارهابي التدميري والصمود بوجه التحديات والتمسك بالحقوق العربية وعدم التنازل عنها او المساومة عليها والثقة بالنصر في استعادة كل شبر من فلسطين المحتلة”.

وختم الحزب: “ان هذه المناسبة تعزز في نفوسنا جميعا ارادة التغيير والاستمرار، وان النصر بات قريبا، والمناسبة كذلك تتطلب توجيه التحية والتقدير الى المقاومة في هذه الذكرى والتي تخوض اعتى المعارك واشرسها ضد التكفيريين، دفاعا عن الامة الذي نفتخر جميعا بالانتماء اليها”.-انتهى-

———-

naeem kassem

نعيم قاسم: سيسجل التاريخ إنجازات الصمود والتحرير بشكل تصاعدي

(أ.ل) – استقبل نائب الأمين العام ل”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم السفير السوري علي عبد الكريم علي مهنئا بذكرى 25 أيار. وقال قاسم: “أسس انتصار أيار لمعادلة جديدة، وهي النصر مقابل الهزيمة والإحباط، ومنذ العام 2000 بدأت خارطة المنطقة تشهد التحولات لمصلحة مشروع المقاومة، أي مشروع الاستقلال والتحرير، ولذا رأينا حجم التآمر والضغط على إيران وسوريا والمقاومة في لبنان وفلسطين بكل الوسائل الإجرامية والعدوانية لمنع هذه التحولات. ولكن صمود قوى المقاومة في المنطقة أعاق طموحاتهم الآثمة، ولا رجعة إلى الوراء بعد الآن، ولا مجال للتسليم للاحتلال والعدوان، وسيسجل التاريخ إنجازات الصمود والتحرير بشكل تصاعدي إن شاء الله”.

من جهته صرح السفير السوري بعد اللقاء: “هذه الزيارة هي من أجل التهنئة بالنصر وللاصغاء إلى رؤيته في هذه الظروف التي تواجه المنطقة وكل محور المقاومة، وهذه الحرب المفتوحة التي استحضر فيها كل إرهاب ومجرمي العالم، هذا الصمود وهذه القدرة، روح المقاومة التي جسدتها ذكرى الانتصار في حرب التحرير في أيار 2000، وما جسدته لاحقا وأكدته الانتصارات الكبيرة في 2006، وما تحققه المقاومة في سوريا ولبنان والعراق وفي كل المنطقة، هو برهان على أن المستقبل الذي نصبو إليه أصبح واضحا أكثر، وإن كانت لم تنته فصول هذه المواجهة مع الإرهاب التكفيري والإسرائيلي الذي يستثمر كل منهما بالآخر ويستقوي به وإن كان الرابح الأكبر والمخطط الأكبر هو الصهيوني ومن ورائه كل الضغط والتمويل والتسليح والرعاية الاستخبارية العالمية”. وختم “لنا الثقة إلى حد اليقين بأن المستقبل واضح بصراحة كاملة، بأن النصر لنا وللمقاومين. وحاضنة المقاومة تكبر في كل يوم ليس في سوريا والعراق فحسب وإنما في المنطقة كلها حتى في الدول التي ترعى الإرهاب وتموله، هناك شعوب سيستيقظ الوعي فيها وترى الحقائق أمامها، والنصر لهؤلاء الذين لديهم قضية وكرامة وإصرار على الحفاظ على الكرامة وصناعة النصر والأمان لكل الذين يستحقون هذا الأمان”.-انتهى-

———-

dominique

dominique1

دومينيك في لجنة تحكيم ملكة جمال الإتحاد السوفياتي سابقاً

(أ.ل) – حلّت النجمة دومينيك حوراني عضو لجنة تحكيم لمسابقة ملكة جمال الإتحاد السوفياتي سابقاً Miss USSR. وفازت المشتركة الأوكرانية باللقب فيما حلّت المشتركة المالدوفية وصيفة أولى والروسية ثانية. يشار إلى أن هذا الحدث برعاية دار سارة ومجوهرات Korloff باريس.

هذا ومن ضمن نشاطات دومينيك الإجتماعية في الإمارات، شاركت النجمة بإفتتاح صالون وفيق صعب. وكانت دومينيك قد إلتقت مؤخراً بالسيدة كارولينا هريرا وإبنتها المسماة على إسمها في حفل إطلاق عطرها الجديد. كما وستحل دومينيك ضيفة شرف على عرض مجوهرات الفردان.

وقد تم تكريم دومينيك مؤخراً لمساهمتها بنجاح معرض “دانتيلا” الذي أقيم تحت رعاية الشيخه لطيفة بنت مانع بن راشد ال مكتوم.-انتهى-

———–

mhm yazbek

يزبك: حزب الله يريد الحوار لكن عند التطاول لن نسكت

(أ.ل) – اكد رئيس الهيئة الشرعية في “حزب الله” الشيخ محمد يزبك “ان الحزب يريد الحوار لاجل وحدة اللبنانيين، لكن عندما يكون التطاول لن نسكت، وهذا غير مقبول”.

كلام يزبك جاء خلال احتفال تابيني في حسينية حوش تل صفية بعلبك، في حضور النائبين مروان فارس ونوار الساحلي، عضو الكتب السياسي في حركة “امل” حسن قبلان، رئيس مصلحة الزراعة الدكتور علي رعد، رجال دين وفاعليات، وراى “اننا جميعا امام مسوولية ونريد ان نبين للبنانيين جميعا ان عرسال هي ارض لبنانية كسائر الاراضي اللبنانية.

نسال اولئك هل هي ارض محتلة ام ليست محتلة اليوم؟

وهل جرودها بيد اهلها ام بيد الوافدين من الارهاب والقاعدة وداعش؟

وحرصا على عرسال وعلى كل لبناني نقول عندما كانت الصواريخ تتساقط والمتفجرات هنا وهناك لم نسمع صوتكم اتريدون ان نذبح في بيوتنا وتهتك اعراضنا خسئتم. نحن نرفض القهر والظلم وهذا رميناه خلف ظهورنا”.

وسال يزبك “هل المجتمع الدولي عجز عن وضع حد لداعش ام انه سعى وراء مشروع تمدده. وهللنا في البقاع من اجل بسط الامن لكن هناك علامة استفهام فتشوا عن المطلوبين والسارقين بمن يتصلون في هذا البقاع الذي ترفرف الرايات في 25 ايار فوق ترابه وفوق جثامين شهدائه”.-انتهى-

———-

لجنة أصدقاء الاسير سكاف هنأت اللبنانيين بالتحرير

(أ.ل)- توجهت لجنة أصدقاء الاسير يحيى سكاف بالتهنئة من اللبنانيين بعامة ومن المقاومة و”سيدها السيد حسن نصر الله لمناسبة ذكرى عيد المقاومة والتحرير الذي تحقق في 25 أيار 2000 بفضل بطولات المقاومين وتضحياتهم فتحرر الجنوب من الإحتلال الصهيوني واندحرت قواته مهزومة فكان نصرا كبيرا للامة ولكافة أحرار العالم وللقضية الفلسطينية.

وفي هذه المناسبة نجدد العهد مع أبطال المقاومة في لبنان وفلسطين من أجل تحرير كامل أراضينا المحتلة في لبنان والجولان وفلسطين وتحرير جميع أسرانا المعتقلين في السجون الإسرائلية”.

وحيت اللجنة، في بيان، “شهداء المقاومة في لبنان الذين رووا بدمائهم الطاهرة أرض الوطن فكانوا الدرع الحصين في مواجهة العدو وهم الذين أناروا الطريق أمامنا بالإنتصارات في 25 أيار عام 2000 وعدوان تموز 2006، وستبقى معادلة الجيش والشعب والمقاومة هي الضمانة الوحيدة من أجل حماية الوطن من الاخطار المحدقة به”.-انتهى-

———-

 dallal25-5-2015

دلال شارك في حفل تكريم الشيخ محمد بن راشد في الإمارات وإطلاق كتاب للمناسبة

(أ.ل) – بدعوة من “مركز راشد للمعاقين” في دبي ومن خلال موسمه الثقافي للعام 2015 وإطلاق كتاب للمناسبة بعنوان “ومضات من تغريدات محمد بن راشد الإنسانية” باللغتين العربية والإنجليزية يُلقي أمين عام تجمع البيوتات الثقافية في لبنان ورئيس “جمعية محترف راشيا” الدكتور شوقي دلال كلمة في المناسبة بعنوان “البُعد الإنساني في تغريدات الشيخ محمد بن راشد” نهار الأربعاء المقبل 27/5/2015 في إحتفال كبير للمناسبة في فندق الجميرا بيتش دبي برعاية وحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة الطيران المدني بدبي/ الرئيس الأعلى لمجموعة “طيران الإمارات/ رئيس مجلس إدارة مركز راشد، وبحضور الشيخ جمعة بن مكتوم آل مكتوم العضو المنتدب للمركز والشيخ ماجد المعلا عضو مجلس الإدارة، ولفيف من الشخصيات المرموقة والمهتمين بالشأن الإنساني والخيري والثقافي.

كما ويتضمن الكتاب قراءات في فكر سموه الإنساني، حيث سيقدم المثقف الإماراتي والكاتب عبد الغفار حسين القراءة الأولى، ويليه د. جابر نصّار رئيس جامعة القاهرة، وجريس سماوي وزير الثقافة الأردني السابق ومدير مهرجان جرش للثقافة والفنون، ومانويل روميرو من إسبانيا والمثقف اللبناني الدكتور شوقي دلال، كما يتضمن الكتاب كلمة موجزة للدكتور عبدالعزيز بن عثمان التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم “إيسيسكو” والدكتور أيمن عبدالله البياع سفير الأمم المتحدة للنوايا الحسنة، وجورج بشارة الشريك الاستراتيجي للموسم الثقافي عضو مجلس إدارة مركز راشد والدكتور تيسير الألوسي رئيس جامعة ابن رشد في هولندا.

ومن اللافت أن تغريدات سموه في الكتاب منشورة بحرف جديد أطلق عليه المركز “خط محمد بن راشد” حيث تم استلهام الحرف من رسالة باللون الأخضر كتبها سموه إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد، وتم التعاون مع فريق فني وتقني ومع الفنان هيثم هديب لرسم الحرف وتحويله إلى حرف طباعي.

كما يطلق المركز أغنية وكليب “صانع الفرح” التي كتب كلماتها شاعر الإمارات علي الختار مستلهماً إياها من تغريدات سموه الإنسانية، ولحنتها شريفة أحمد ويشدو بها الفنان راشد الماجد وهي من إخراج ياسر الياسري. وستقدم فرقة أورنينا للرقص الكلاسيكي والتعبيري استعراضات تهدف من خلالها إلى ترجمة القيم السامية والمباديء النبيلة التي تعكسها وتترجمها تغريدات سموه. ويقدم الإعلامي زاهي وهبي فعاليات الموسم الثقافي لمركز راشد للمعاقين.-انتهى-

———-

“حركة الأمة”: خطر المجموعات الإجرامية سيطال جميع اللبنانيين وشعوب المنطقة

(أ.ل) – نوّهت “حركة الأمة” في بيان لها بكلمة سماحة السيد حسن نصر الله في احتفال ذكرى المقاومة والتحرير، مؤكدةً أن خطر المجموعات التكفيرية الإجرامية المدعومة من العدو الصهيو- أمريكي سيطال جميع اللبنانيين، وجميع شعوب المنطقة. ودعت “الحركة” كافة اللبنانيين إلى التمسك بالمعادلة الذهبية المتمثلة “بالجيش والشعب والمقاومة”، وإلى نبذ الفتن، من أجل تحصين لبنان في وجه خطر العدو الصهيوني والمجموعات الإجرامية المتربصة شراً بلبنان.-انتهى-

———-

الحكم على إيهود أولمرت بالسجن 8 أشهر لإدانته في قضية فساد

(أ.ل) – أصدرت المحكمة المركزية في القدس المحتلة صباح اليوم الاثنين حكمها على رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق ايهود أولمرت بالسجن الفعلي ثمانية أشهر، عقب إدانته في فضيحة فساد لتلقيه رشوى من أجل صفقات عقارية مشبوهة عندما كان رئيسا لبلدية القدس.

وقد أدين أولمرت في نهاية شهر آذار الماضي بتهمة الحصول على “غرض ما” بالغش في ظروف مشددة وخيانة الأمانة العامة.

وبحسب وسائل الاعلام الاسرائيلية، لم يبرر أولمرت أفعاله ولم يعترف بها ولا حتى عبّر عن تراجعه عنها. وأكد أنه يتوجب على المحكمة أن تأخذ مساهمته لـ”إسرائيل” بعين الاعتبار.

وأدانت المحكمة إيهود أولمرت، كما تقول وسائل الاعلام الاسرائيلية، بتهمة تلقيه رشى نقدية بواسطة “مظاريف” تحتوي على المال كانت تقدم له من قبل رجل الأعمال الأمريكي موريس تلانسكي.-انتهى-

———

نتهت النشرة

Print Friendly

عن زاهر بدر الدين

شاهد أيضاً

abd el hadi mahfouz

نشرة الخميس 20 نيسان 2017 العدد 5257

محفوظ: كلام البخاري عن الصدر اقتراب من الإعتدال الشيعي لبنانيا (أ.ل) – علق رئيس المجلس ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *